رسائل المحقق الكركي - ج2

- علي بن الحسين‏ المحقق الكركي المزيد...
320 /
5

[مقدمة التحقيق]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه كما ينبغي، و الصلاة و السلام على رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) و على آله الطيبين الطاهرين، و اللعن الدائم على أعدائهم أجمعين من الان الى قيام يوم الدين.

بين يديك عزيز القارئ المجموعة الثانية من رسائل المحقق الثاني الشيخ علي بن الحسين العلائي الكركي، فبعد أن أكملنا بعون اللّه تعالى و توفيقه تحقيق المجموعة الاولى، سعينا بجد و مثابرة في تحقيق المجموعة الثانية، آملين أن تخرج مع المجموعة الاولى.

أما ما تبقى من رسائل الكركي فنحن نبحث عنها و سوف تصور ما نعثر عليه و نحققه و نخرجه الى النور إنشاء اللّه، سائلين اللّه أن يوفقنا لإتمام ما بدأنا به.

و تحتوي هذه المجموعة على:

7- رسالة في العدالة.

8- رسالة في التقية.

9- رسالة في ملاقي الشبهة المحصورة.

6

10- رسالة في العصير العنبي.

11- رسالة في الحيض.

12- رسالة في حكم الحائض و النفساء.

13- رسالة في صلاة و صوم المسافر.

14- رسالة في السجود على التربة المشوية.

15- رسالة في خروج المقيم عن حدود البلد.

16- رسالة في ترتيب قضاء الصلاة الفائتة.

17- رسالة في السهو و الشك في الصلاة.

18- رسالة في الحج.

19- رسالة الخيار في البيع.

20- رسالة في إجارة الوارث قبل الموت.

21- رسالة في الشياع.

22- رسالة الأرض المندرسة.

23- رسالة في طلاق الغائب.

24- رسالة في سماع الدعوى.

25- رسالة تعيين المخالفين لأمير المؤمنين (عليه السلام).

26- جوابات الشيخ حسين بن مفلح الصيمري.

27- فتاوى و أجوبة و مسائل.

28- جوابات المسائل الفقهية.

29- فتاوى خاتم المجتهدين.

7

7- رسالة في العدالة:

و هي رسالة وجيزة ذكر فيها المصنف (رحمه اللّه) تعريف العدالة، و بين أن العدالة تستلزم ثبوت التقوى و المروءة، و التقوى انما تتحقق باجتناب الكبائر و عدم الإصرار على الصغائر. ثمَّ شرع (رحمه اللّه) في بيان الكبائر بشكل مختصر، و تطرق للغيبة بشيء من التفصيل. و ختم رسالته بفائدة تتعلق بالغيبة أيضا.

ذكرها الشيخ الطهراني في الذريعة، و قال: رأيتها في حاشية المستجاد من الإرشاد و المكتوبة سنة 982 هعند السيد الحجة الكوهكمري أو ان اشتغاله في النجف. و توجد نسخة ضمن مجموعة من رسائله في مكتبة راجه فيض آباد كما في فهرسها، و تسمى أيضا رسالة الكبائر (1).

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ خطية منها:

أ: نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 1409 تاريخها سنة 1128 ه، تقع في ورقتين، مذكورة في فهرسها 4: 186.

ب: نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة أيضا ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964، تقع في ثلاث أوراق، مذكورة في فهرسها 13: 128.

ج: نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد ضمن المجموعة المرقمة 921، مذكورة في فهرس المكتبة 3: 1257.

د: نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد أيضا ضمن المجموعة المرقمة 1109، مذكورة في فهرس المكتبة 3: 1534.

____________

(1) الذريعة 15: 225 رقم 1480.

8

8- رسالة في التقية:

و هي رسالة مختصرة قد يعبر عنها بالمقالة، أوضح فيها المصنف (رحمه اللّه) معنى التقية، و أنها تكون في العبادات و المعاملات، و أورد ما يدل على صحتها من الكتاب و السنة.

ذكرها الشيخ الطهراني في الذريعة في موضعين:

أ: التقية: مختصر أوله .. رأيت منه نسخة ضمن المجاميع عند السيد جعفر آل بحر العلوم في النجف و غيره تأريخ بعضها 1100 ه (1).

ب: مقالة في التقية: للمحقق الكركي، توجد ضمن مجموعة من كتب الخوانساري (2).

و توجد منها نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، تقع في ثلاث أوراق، مذكورة في فهرس المكتبة 13: 129.

9- رسالة في ملاقي الشبهة المحصورة:

و هي رسالة صغيرة تزيد على مائتي بيت، بين الكركي فيها تحقيق مسألة قد تخفى على الكثير من الناس و هي أن الشيء إذا تنجس بعضه و كان محصورا كالثوب و القطعة من الأرض، و اشتبه لا يعلم موضع النجاسة أي جزء هو من اجزائه فما حكمه؟

ذكرها الشيخ الطهراني قائلا: رأيتها ضمن مجموعة أكثر رسائلها للمحقق

____________

(1) الذريعة 4: 404.

(2) الذريعة 21: 399.

9

الكركي بخط المولى درويش محمد بن درويش فضل اللّه السمناني، فرغ من بعضها في 958 هو رأيت في مكتبة السيد الشيرازي بسامراء مجموعة اخرى فيها تلك الرسالة، و تأريخ فراغ بعض اجزائها 963 ه.

و نسخة اخرى في آخر الإرشاد للعلامة المكتوبة 952 هبخط جلال الدين محمد بن قطب الدين احمد، و قد ملكها عبد الرزاق بن خواجة سلطان محمود كمال الدين القمي، رأيتها في كتب الفاضل الشيخ محمد حسن بن الشيخ محسن الجواهري المعاصر (1).

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ منها:

أ: نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تأريخها 965 ه، تقع في ست أوراق، مذكورة في فهرسها 13: 128.

ب: نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد ضمن المجموعة المرقمة 1109، مذكورة في فهرسها 3: 1534.

10- رسالة في العصير العنبي:

بحث فيها المصنف (رحمه اللّه) مسألة العصير العنبي إذا غلى بالنار أو بالشمس فإنه ينجس بذلك و لا يطهر الا بذهاب ثلثيه أو بصيرورته دبسا، و تطهر الآلات الملامسة له و أيدي مزاوليه و ثيابهم بذلك، و بين المصنف أيضا ما يدل على ذلك.

توجد من هذه الرسالة نسخة في المكتبة العامة لاية اللّه المرعشي النجفي في مدينة قم المقدسة، ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرس المكتبة 13: 130.

____________

(1) الذريعة 22: 184 رقم 6606.

10

11- رسالة في الحيض:

و هي رسالة صغيرة بين فيها الكركي (رحمه اللّه) تعريف الحيض و الصفات التي تميز الحيض عن الاستحاضة، ثمَّ شرع في بيان أقسام الحائض و صفات كل قسم منها.

ذكرها الشيخ الطهراني في الذريعة، و قال: توجد منها نسخة في مكتبة السيد الصدر ضمن مجموعة من رسائل الكركي، و هي بخط محمد بن درويش فضل اللّه، فرغ من بعضها سنة 958 ه (1).

و توجد نسخة منها في مكتبة السيد المرعشي في مدينة قم المقدسة ضمن المجموعة الرقمة 4932، تأريخ كتابتها سنة 964 ه، مذكورة في فهرس المكتبة 13- 130

12- رسالة في حكم الحائض و النفساء:

و هي رسالة صغيرة جدا، بل نستطيع أن نعبر عنها بأنها جواب لمسألة واحدة بين فيها المصنف (رحمه اللّه) حكم الحائض و النفساء إذا طهرتا قبل الفجر بمقدار زمان الغسل، هل يجب عليهما الغسل للصوم، و يفسد بدونه أم لا؟

توجد منها نسخة في مكتبة السيد المرعشي في مدينة قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تأريخ كتابتها سنة 964 ه، مذكورة في فهرس المكتبة 13- 129.

13- رسالة في صلاة و صوم المسافر:

بحث فيها الشيخ الكركي (رحمه اللّه) مسألة: أن من لا يعرف جميع ما يجب

____________

(1) الذريعة 7: 127 رقم 689.

11

عليه هل يسوغ له القصر و الإفطار في السفر أم لا؟ حيث اشتهر على السنة بعض المعاصرين للمصنف عدم جواز ذلك، فألف (رحمه اللّه) هذه الرسالة ردا على دعوى أولئك، و أثبت أن له القصر و الإفطار في السفر.

توجد منها نسخة في المكتبة المرعشية في مدينة قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تأريخ كتابها سنة 964 ه، مذكورة في فهرس المكتبة 13: 130

14- رسالة في السجود على التربة المشوية:

و هي رسالة ظريفة في موضوعها، بحث فيها المصنف (رحمه اللّه) مسألة السجود على التربة الحسينية بعد أن تشوى على النار ورد فيها على خصمه الشيخ إبراهيم القطيفي الذي حرم السجود على التربة المشوية. فرغ من تأليفها في 11 ربيع الأول سنة 934 هفي مدينة النجف الأشرف.

و خصومة الشيخ إبراهيم القطيفي للمحقق الكركي معروفة و مشهورة و قد بينا ذلك في المجموعة الأولى عند ما ذكرنا الرسالة الرضاعية و الخراجية.

و ذكر هذه الرسالة الأفندي في الرياض، و قال: رأيتها بخط الشيخ أبي القاسم علي بن عبد الصمد الحارثي عم الشيخ البهائي، و المجاز من المحقق الكركي كتبها بعد سنتين من التأليف و فرغ من الكتابة سنة 935 ه (1).

و ذكرها الطهراني في الذريعة (2).

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ خطية منها:

1- نسخة المكتبة المرعشية في مدينة قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933 تأريخ كتابتها سنة 964 ه، مذكورة في فهرس المكتبة 13: 132.

____________

(1) رياض العلماء 3: 447.

(2) الذريعة 12: 148 رقم 997.

12

2- و فيها أيضا ضمن المجموعة المرقمة 1280، مذكورة في فهرسها 4:

80، و هي مجهولة الكاتب.

15- رسالة في خروج المقيم عن حدود البلد:

ذكرها الشيخ الطهراني في الذريعة في موضعين و بعنوانين متقاربين:

الأوّل: رسالة في خروج المقيم عن حدود البلد بدون قصد سفر جديد و لا إقامة أخرى: ذكرها في كشف الحجب. أقول: توجد رسالة الكركي هذه و رسالته في التقية كلتاهما بخط المولى علي بن محمد أمين القارئ الساروي في سنة 1100 هفي مجموعة رأيتها عند السيد هادي الاشكوري في النجف الأشرف (1).

الثاني: مقالة في الخروج عن حد الترخص من محل الإقامة، أملاه على بعض تلاميذه، و كتبه التلميذ بخطه في مجموعة عند السيد محمد باقر اليزدي (2).

و توجد من هذه الرسالة نسخة في مكتبة السيد المرعشي في مدينة قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964، مذكورة في فهرس المكتبة 13: 130.

16- رسالة في ترتيب قضاء الصلاة الفائتة:

و هي رسالة صغيرة تقع في ورقتين فقط، بحث فيها المصنف (رحمه اللّه) مسألة نسيان المكلف ترتيب الصلاة الفائتة، و قال: أن في المسألة قولين. ثمَّ شرع في بيان الترتيب الذي تحصل معه براءة الذمة.

توجد نسخة منها في المكتبة المرعشية ضمن المجموعة المرقمة 4933،

____________

(1) الذريعة 11: 180 رقم 1124.

(2) الذريعة 21: 400 رقم 5673.

13

تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرس المكتبة 13: 130.

17- رسالة في السهو و الشك في الصلاة:

و سماها البعض: خلل الصلاة، و هي رسالة علمية لطيفة، بحث فيها الكركي (رحمه اللّه) مسألة لا ينفك عنها كل مكلف، و هي السهو و الشك في الصلاة. رتبها مؤلفها على قسمين الأول في السهو، و الثاني في الشك في الصلاة و اجزائها و شرائطها و القسم الأول فيه مطالب: المطلب الأول في المقدمات و هي خمس:

الأول في السهو.

و قد طبعت هذه الرسالة في آخر كتاب البيان للشهيد الأول محمد بن مكي الجزيني العاملي، في طهران سنة 1322 ه، و لم يذكر فيها اسم مؤلفها، حيث توقف البعض في نسبتها إلى الكركي.

و ذكرها الشيخ الطهراني في الذريعة في ثلاثة مواضع، جزم في موضعين منها أنها للكركي، و في الثالث استظهر انها له، حيث قال: و من اتصالها بسائر تصانيف الكركي في هذه النسخ المكتوبات في قرب عصره يظن كونها أيضا من تصنيفه. و هذه المواضع الثلاثة هي:

الأول: الشك و السهو: للشيخ نور الدين علي بن الحسين بن عبد العالي المحقق الكركي المتوفى سنة 940 ه.. نسخة منها في مكتبة الحسينية التسترية في النجف الأشرف بقلم الشيخ محمود بن طلاع الجزائري، فرغ من كتابتها سنة 1086 ه (1).

الثاني: رسالة في السهو و الشك في الصلاة: للشيخ نور الدين علي بن عبد العالي

____________

(1) الذريعة 14: 212 رقم 2238.

14

الكركي المتوفى سنة 940 ه (1).

الثالث: الخلل في الصلاة: لبعض الأصحاب .. نسخة في الاستانة فهرس 2: 53 و هي بخط الشيخ موسى بن رحلة بن فضل البريهي الملدي تأريخها 957 ه، و هي منضمة إلى حاشية المختصر النافع للمحقق الكركي، و لهذا استظهر مؤلف الفهرس انه للمحقق الكركي. و رأيت أنا نسخة أخرى منه منضمة إلى حاشية الشرائع للمحقق الكركي في مكتبة الشيخ محمد (سلطان المتكلمين) بطهران.

و نسخة اخرى في النجف بخط محمد علي بن خوبيار بن داود بن محمود، فرغ من كتابتها في 26 ذي القعدة 954 ه، و هي منضمة بالجعفرية و العدالة و الكبائر للمحقق الكركي. و هذه النسخة في خزانة الشيخ حسين بن الشيخ مشكور النجفي.

و من اتصاله بسائر تصانيف الكركي في هذه النسخ المكتوبات في قرب عصره يظن كونه أيضا من تصنيفه (2).

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ خطية منها.

أ: نسخة في المكتبة المرعشية ضمن المجموعة المرقمة 1003، مذكورة في فهرسها 3: 194، تاريخها سنة 1077، و هي بخط حسين بن محمد قمصري.

ب: و فيها أيضا ضمن المجموعة المرقمة 3466، مذكورة في فهرسها 4: 257، و تحتوي هذه المجموعة على الرسالة الرضاعية و صيغ العقود و الإيقاعات للمصنف.

ج: و فيها أيضا ضمن المجموعة المرقمة 2261.

د: نسخة في مكتبة مجلس الشورى في طهران مذكورة في فهرسها 8: 6342.

ه: نسخة في المكتبة الوطنية بطهران مذكورة في فهرسها 3: 1190.

____________

(1) الذريعة 12: 267 رقم 1773.

(2) الذريعة 7: 248 رقم 1197.

15

18- رسالة في الحج:

بحث فيها مؤلفها الشيخ الكركي، (رحمه اللّه) مناسك الحج و ما يتعلق بها من واجبات و مستحبات، و جعلها في مقدمة و فصلين. و قد شرحها تلميذه الشيخ شرف الدين اليزدي و سمى شرجه ب(هدية الناج).

ذكرها الشيخ الطهراني في الذريعة (1).

و توجد منها عدة نسخ خطية: منها نسخة في مكتبة الاستانة في مشهد المقدسة، و نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرسها 14: 132.

19- رسالة الخيار في البيع:

و هي رسالة علمية لطيفة، بحث فيها المصنف (رحمه اللّه) البيع بشرط الخيار، و قال: انه على ثلاثة أقسام، ثمَّ شرع في بيانها. و جعلها في مقامين، و ختم المقام الثاني بكلامين.

توجد منها نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4913، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرسها 13: 130.

20- رسالة في إجارة الوارث قبل الموت:

و هي رسالة صغيرة بين فيها المصنف (رحمه اللّه) حكم لزوم اجارة الوارث قبل الموت، و قال: ان فيها قولين: الأول: نعم، و هو اختيار ابن الجنيد و الشيخ

____________

(1) الذريعة 22: 269 رقم 7029.

16

و ابن حمزة و العلامة. و الثاني: لا، و هو اختيار المفيد و سلار و ابن إدريس و فخر المحققين. و قوى المصنف القول الثاني و اقام عليه البراهين من الكتابة و السنة.

توجد منها نسخة في مكتبة السيد المرعشي في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرسها 13: 130

21- رسالة في الشياع:

بين فيها الكركي معنى الشياع و تعريفه، و قال: ان فيه قولين، و قوى أحد القولين و اقام الدليل عليه.

ذكرها الطهراني في الذريعة و قال: رأيت نسخة منه في مكتبة الحجة الميرزا محمد الطهراني في سامراء (1).

توجد نسخة منه في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 964 ه، مذكورة في فهرسها 13: 130، تأريخ كتابتها سنة 964 ه.

22- رسالة الأرض المندرسة:

بحث فيها المصنف (رحمه اللّه) حكم الأرض المندرسة و هي الأرض المملوكة العامرة إذا اندرست و خربت بعد أن كانت ملكا لمسلم. و فرق في الحكم فيما إذا كان مالكها موجودا أم لا، انتقلت اليه بالشراء أو الهبة أو الاحياء.

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ نذكر ما تعرفنا عليه:

أ: نسخة في المكتبة المرعشية في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 1409، تاريخها سنة 1128 ه، مذكورة في فهرسها 4: 186.

____________

(1) الذريعة 14: 264 رقم 2507.

17

ب: و فيها أيضا ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرسها 13: 129.

ح: نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد ضمن المجموعة المرقمة 1109، مذكورة في فهرسها 3: 1534.

د: نسخة في المكتبة الرضوية في مشهد المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 7618.

ه: و فيها أيضا ضمن المجموعة المرقمة 2433، و قد ذكرت باسم الأرض البائرة.

23- رسالة في طلاق الغائب:

و هي رسالة صغيرة تقع في مائة بيت، بين فيها المصنف (رحمه اللّه) حكم الغائب إذا أراد أن يطلق زوجته، و قد خرج عنها في طهر قد قربها.

ذكرها الطهراني في الذريعة، و قال: توجد في مجموعة أكثرها للمحقق الكركي، و هي بخط المولى درويش بن محمد درويش فضل اللّه، من علماء عصر الشاه طهماسب، فرغ من بعضها سنة 958 ه. و اخرى ضمن مجموعة بخط السيد حسين بن السيد حسن الحسيني، فرغ من بعضها سنة 949 رأيتها في مكتبة الشيرازي بسامراء (1).

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ خطية أخرى:

أ: نسخة في مكتبة السيد المرعشي في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرسها 13: 129.

ب: نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد في مشهد المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 1109، مذكورة في فهرسها 3: 1534.

____________

(1) الذريعة 15: 176 رقم 1178.

18

ح: نسخة في مكتبة سپهسالار في طهران ضمن المجموعة المرقمة 2919، مذكورة في فهرسها 4: 306.

24- رسالة في سماع الدعوى:

بحث فيها المحقق الكركي (رحمه اللّه) مسألة سماع الدعوى، و هل يشترط فيها وقوعها من المدعي بصورة الجزم، أم يكفي لسماعها تصريحه فيها بكون منشؤها الظن أو التهمة؟ و قال: ان فيها أوجها ثلاثة.

و توجد من هذه الرسالة نسخة في مكتبة السيد المرعشي في قم المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 4933، تاريخها سنة 964 ه، مذكورة في فهرسها 13: 130.

25- تعيين المخالفين لأمير المؤمنين (عليه السلام)

و هي رسالة ظريفة في موضوعها، حيث عين فيها المصنف (رحمه اللّه) المخالفين لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (سلام اللّه عليه). و يظهر من المقدمة انه ألفها بطلب من الشاه الصفوي، حيث قال: قد برز الأمر العالي المطاع أعلى اللّه تعالى و أنفذه في الإفطار، بتعيين المخالفين لأمير المؤمنين و سيد الوصيين عليه من اللّه تعالى أفضل الصلوات و أكمل التحيات، و الإشارة إلى شيء من أحوال مخالفيهم الموجبة لاستحقاقهم الطعن و اللعن من المؤمنين، و الخلود في العذاب المقيم يَوْمَ يَقُومُ النّٰاسُ لِرَبِّ الْعٰالَمِينَ.

فقابلة هذا الفقير بالإجابة و القبول، و كتبت ما لا بد منه في تحقيق المأمول ابتغاء لوجه اللّه الكريم، و طمعا في الفوز بالثواب الجسيم و الأجر العظيم، و تقربا لسيد المرسلين، و الى أهل بيته الذين افترض اللّه سبحانه مودتهم، و عداوة أعدائهم على الخلق.

19

و توجد من هذه الرسالة عدة نسخ خطية منها:

أ: نسخة في جامعة طهران ضمن المجموعة المرقمة 4177، مذكورة في فهرسها 16: 475.

ب: نسخة في المكتبة الرضوية.

26- جزوات الشيخ حسين بن مفلح الصيمري:

و هي أجوبة مختصرة على مسائل متعددة سألها الشيخ الصيمري من المحقق الكركي.

ذكرها الشيخ آقا بزرك الطهراني في الذريعة، و قال: تقرب من مائتي بيت، رأيت نسخة منه ضمن مجموعة في كتب آية اللّه المجدد الشيرازي في سامراء (1) و الصيمري هو الشيخ نصير الدين حسين ابن الشيخ مفلح بن حسن بن راشد ابن صلاح الصيمري البحراني. توفي في محرم سنة 933 ه، و قد تجاوز الثمانين و دفن في سلماباد احدى قرى جزائر خوزستان.

و كان (رحمه اللّه) فقيها زاهدا عابدا ورعا أورع أهل زمانه و أعبدهم و أفضلهم مستجاب الدعوة كثير العبادات و الصدقات، قل أن يمضي له عام في غير حج أو زيارة، و لم يعثر له على زلة و كان للناس فيه اعتقاد عظيم، و راج الشرع الأقدس في عصره غاية الرواج، و كان اذكى أهل زمانه.

اجتمع في بعض أسفاره بالمحقق الكركي و استجاز منه فأجازه. قرأ على أبيه و له رواية عنه، له عدة كتب ذكر السيد الأمين في الأعيان تسعة منها. و من تلامذته الشيخ يونس المفتي بأصفهان، و الشيخ يحيى بن الحسين بن عشرة (2).

____________

(1) الذريعة 5: 204 رقم 953.

(2) أعيان الشيعة 6: 174.

20

و توجد من هذه الرسالة نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد في مشهد المقدسة ضمن المجموعة المرقمة 1109، مذكورة في فهرسها 3: 1534.

27- فتاوى و أجوبة و مسائل:

ذكر السيد محسن الأمين (رحمه اللّه) في كتابه معادن الجواهر و نزهة الخواطر (1) إحدى عشرة مسألة للمحقق الكركي، و أثبت أن هذه المسائل للمحقق الكركي و ليس للميسي المتحد معه في الاسم و اللقب و اسم الأب و العصر و تقارب الوفاة، فالكركي توفي في سنة تسعمائة و أربعين و الميسي توفي في سنة تسعمائة و ثمان و ثلاثين أو ثلاث و ثلاثين.

28- جوابات المسائل الفقهية:

بما أن المحقق الكركي (رحمه اللّه) احتل مكانة علمية مرموقة، و مناصب سياسة حساسة في الدولة الصفوية، حيث أصبح في زمن الشاه إسماعيل الصفوي شيخ الإسلام في أصفهان، و في زمن الشاه طهماسب تولي منصب نائب الإمام، لذلك كانت ترد عليه مسائل من شتى مدن الدولة الصفوية، اضافة الى مسائل متعددة من العلماء، كمسائل الشيخ حسين بن مفلح الصيمري المتقدمة، و مسائل الشيخ يوسف المازندراني.

و هذه المجموعة التي بين يديك تحتوي على مائتين و تسعين مسألة وردت على المحقق الكركي من أماكن متعددة، جمعها شخص واحد تعميما للفائدة. و بما أن هذه المسائل صدرت من اشخاص متفاوتين في المستويات العلمية لذلك تراها

____________

(1) معادن الجواهر 1: 386.

21

تختلف باختلاف السائلين، حتى أن البعض منها يحتوي على كلمات عامية في كثير من المسائل، و نحن وضعناها كما هي و لم نغير منها شيئا عملا بأمانة النقل.

و عند مطالعتي القاصرة لفهارس الكتب الخطية عثرت على أكثر من أربعين نسخة خطية لهذه المسائل، و لا اعلم هل هي متحدة أم لا، و أسعى الان للحصول على هذه النسخ ثمَّ تحقيقها و إخراجها إلى النور إنشاء اللّه تعالى.

29- فتاوى خاتم المجتهدين:

و هي عشر مسائل متفرقة وجدناها بهذا العنوان في مكتبة الاستانة في مدينة قم المقدسة.

النسخ الخطية المعتمدة في التحقيق:

اعتمدنا في تحقيق هذه المجموعة من الرسائل على عدة نسخ خطية هي:

1- النسخة المحفوظة في خزانة المكتبة العامة لاية اللّه العظمى السيد المرعشي النجفي «دام عزه» في مدينة قم المقدسة، تحت رقم 4933، مذكورة في فهرس الكتب الخطية للمكتبة 13: 128.

تحتوى هذه النسخة على ثلاث عشرة رسالة للمحقق الكركي، اضافة لكتاب «فتح الأبواب بين ذوي الألباب و رب الأرباب» للسيد رضي الدين علي بن موسى ابن طاوس.

و رسائل الكركي في هذه المجموعة هي: ملاقي الشبهة المحصورة، العدالة، الأرض المندرسة، طلاق الغائب، التقية، خروج المقيم عن حدود البلد، الحيض، سماع الدعوى، العصير العنبي، الخيار في البيع، مناسك الحج، السجود على التربة الحسينية المشوية، صلاة الجماعة.

22

و نقع هذه المجموعة في 170 ورقة، و هي بخط النسخ، كتبها حسين بن عبد الرحيم رستمداري في مشهد المقدسة سنة 964 ه. و هي مختلفة الاسطر حجم الورقة 5- 18 في 13 سم.

2- النسخة المحفوظة في خزانة المكتبة العامة لاية اللّه السيد المرعشي النجفي «دام عزه» في مدينة قم المقدسة، تحت رقم 1003، مذكورة في فهرس الكتب الخطية للمكتبة 3: 194، و هي بخط النسخ، كتبها حسين بن محمد حسيني قمصري المشهور ب«افتاب» في سنة 1077 هو تقع هذه النسخة في 135 ورقة، مختلفة الأسطر، حجم الورقة 24 في 19 سم.

و تحتوي هذه المجموعة على عدة رسائل، منها رسالة السهو و الشك للمحقق الكركي.

3- النسخة المحفوظة في المكتبة الرضوية في مدينة مشهد المقدسة، تحت رقم 2334، و تحتوي هذه النسخة اضافة الى جوابات المسائل الفقهية للكركي على: جوابات مسائل مهنا بن سنان. تقع هذه النسخة في 140 ورقة، كل ورقة تحتوي على 15 سطر، حجم الورقة 21 في 15 سم كتبها بخط النسخ احمد بن علي ابن عطاء اللّه الحسيني في سنة 994 ه.

4- النسخة المحفوظة في مكتبة جامع كوهرشاد في مشهد المقدسة، تحت رقم 1109، مذكورة في فهرس الكتب الخطية للمكتبة 3: 1534. و هي بخط النستعليق، كتبت في القرن الحادي عشر، تحتوي اضافة لجوابات الشيخ حسين ابن مفلح الصيمري على عشر رسائل بعضها للكركي، كل صفحة منها تحتوي على 17 سطر، جمع الورقة 5- 7 في 10 سم.

5- اعتمدنا كذلك على كتاب (معادن الجواهر و نزهة الخواطر) للسيد محسن الأمين، طبع دار الزهراء في بيروت سنة 1401 ه، حيث أخذنا منه بعض المسائل

23

و أجوبتها للمحقق الكركي.

6- النسخة المحفوظة في خزانة المكتبة الرضوية في مدينة مشهد المقدسة تحت رقم 2021، تحتوي على رسالة تعيين المخالفين لأمير المؤمنين (عليه السلام) و هي بخط النسخ كتابتها سنة 1281، حجم الورقة 13 في 8 سم، و كل ورقة تحتوي على 12 سطر.

و آخر دعوانا أن الحمد للّه رب العالمين، و الصلاة و السلام على خير خلقه أجمعين أبي القاسم محمد (صلى اللّه عليه و آله).

محمد الحسون 10 شوال 1409 هقم المقدسة

24

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

25

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

26

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

27

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

28

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

29

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

30

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

31

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

32

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

33

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

34

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

35

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

36

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

37

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

38

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

39

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

40

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

41

(7) رسالة في العدالة

42

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

43

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم و به نستعين الحمد للّه، و الصلاة على محمد و آله.

لما كانت العدالة تستلزم ثبوت التقوى و المروءة، و التقوى انما تتحقق باجتناب الكبائر و عدم الإصرار على الصغائر، لزم معرفة الكبائر على المكلفين. و قد اختلف فقهاء الإسلام فيها، و الأصح في المذهب الحق أن الكبيرة: هي الذنب الذي توعد الشرع بخصوصه، و بذلك و ردت الأخبار عن الأئمة الأطهار (صلوات اللّه عليهم).

قال شيخنا الشهيد في قواعده: و قد ضبط ذلك بعضهم فقال: هي الشرك باللّه و القتل بغير حق، و اللواط، و الزنا، و الفرار من الزحف، و السحر، و الربا، و قذف المحصنات، و أكل مال اليتيم، و الغيبة بغير حق، و اليمين الغموس، و شهادة الزور، و شرب الخمر، و استحلال الكعبة، و السرقة، و نكث الصفة، و التغرب بعد الهجرة، و الياس من روح اللّه، و الأمن من مكر اللّه، و عقوق الوالدين.

قال: و كل هذا ورد في الحديث منصوصا عليه بأنه كبيرة (1)، و ورد أيضا (2)

____________

(1) انظر: كنز العمال 2: 110، وسائل الشيعة 11: 252.

(2) انظر: كنز العمال 2: 110 حديث 2671، 2684.

44

النميمة، و ترك السنة، و منع ابن السبيل فضل الماء، و عدم التنزه من البول، و التسبب الى شتم الوالدين، و الإضرار في الوصية (1).

فإما الغيبة فهي ذكر الغير بما يكرهه، روي انه (صلى اللّه عليه و آله) قال:

«الغيبة أن تذكر في المرء ما يكره أن يسمع» قيل: يا رسول اللّه و ان كان حقا؟

قال: «و ان قلت باطلا فذلك البهتان» (2).

و لا ريب أن الغيبة غير مقصورة على القول باللسان، و القول باللسان غير مقصور على الصريح، فان الإشارة باليد و الرأس و العين و ما جرى مجراها إذا أفادت عيب الغير و تنقصه عدت من الغيبة.

و كذا حكاية حركاته و مشيته: و ما جرى هذا المجرى.

و كذا التعريض به مثل: أنا لا احضر مجلس الحكام، أنا لا آكل مال الأيتام، مشيرا بذلك الى أن زيدا مثلا يفعل هذا.

و مثل ذلك أن يقول: الحمد للّه الذي نزهنا عن كذا، مريدا مثل ذلك فهو غيبة، و ان كانت صورته صورة الشكر.

و من ذلك قول القائل عن غيره: لو فعل كذا لكان خيرا، و لو لم يفعل كذا لكان حسنا.

و منه تنقص مستحق الغيبة لينبه به على عيوب شخص آخر غير مستحق لها.

و كذا لو ذم نفسه بطرائق غير محمودة فيه، أو ليس متصفا بها، لينبه على عورات غيره.

و ضابط الغيبة المحرمة: ما يكون الغرض منها التفكه بعرض الغير، و ليس

____________

(1) القواعد و القوائد 1: 224 قاعدة 68.

(2) سنن أبى داود، كتاب الأدب باب في الغيبة حديث 2874.

45

مقصودا به غرض صحيح، فلذلك استثنى العلماء مواضع ستة، و الحق بعضهم بها سابعا:

الأول: أن يكون المقول فيه مستحقا لذلك، لا حرمة له لتظاهره بالمحرم كالفاسق المتظاهر بفسقه، مثل شارب الخمر المتظاهر به، و الظالم المنتهك بظلمه، فيجوز ذكره بذلك الذي هو فيه لا بغيره، لما روي من أنه: «لا غيبة لفاسق» (1).

و منع بعض الناس من هذا القسم، و أوجب التعزير بغيبة الفاسق أيضا.

و ظن بعض العامة في حديث: «لا غيبة لفاسق» بأنه لا أصل له. و ربما حمل على إرادة النهي به و ان كانت صورته صورة الخبر.

و القول بالجواز أوجه خصوصا من يتبجح بفسقه، و ربما أمكن جعل الطعن عليه و اللعن له من جملة القرب.

الثاني: شكاية المتظلم، فلا تعد غيبة، و قد وقع ذلك بحضرته (صلى اللّه عليه و آله)، مثل قول المرأة عن زوجها: هو رجل شحيح (2).

الثالث: نصيحة المستشير في نكاح، أو معاملة، أو مجاورة، أو غيرها. لما روي أنه (صلى اللّه عليه و آله) قال لفاطمة بنت قيس حين استشارته في خطابها: «أما فلان فرجل صعلوك لا مال له، و أما فلان فلا يضع العصا عن عاتقه» (3). و لأنه مما

____________

(1) أمالي الصدوق: 34 و فيه: «إذا جاهر الفاسق بفسقه فلا حرمة له و لا غيبة»، و في كنز العمال 3: 595 حديث 8071 «ليس للفاسق غيبة».

(2) روى أن هندا قالت للنبي (ص): ان أبا سفيان رجل شحيح لا يعطيني ما يكفيني أنا و ولدي، أ فآخذ من غير علمه؟ فقال (ص): «خذي ما يكفيك و ولدك بالمعروف». انظر:

صحيح البخاري 3: 289، 4: 241، سنن ابن ماجه 2: 769 حديث 2293، احياء علوم الدين 3: 152.

(3) انظر: سنن ابن ماجه كتاب النكاح (10) باب لا يخطب الرجل على خطبة أخيه حديث 1869، صحيح مسلم كتاب الطلاق (6) باب المطلقة ثلاثا لا نفقة بها حديث 36، 47، 48. و المقصود من (فلان) الأول هو معاوية بن ابي سفيان، و من (فلان) الثاني هو أبو الجهم.

46

تعم به البلوى.

و يجب الاقتصار على موضع الحاجة، و لو اقتضت المصلحة التحذير و النصيحة ابتداء و لم يستدع الغير بالإشارة فلا فرق بينه و بين الأوّل، و ربما يجب ذلك إذا كان الضرر متوقعا.

الرابع: الجرح و التعديل للشاهد و الراوي، و لذلك وضع العلماء كتب الرجال، و قسموهم الى ثقات و المجروحين، و ذكروا أسباب الجرح في كثير من المواضع.

و يجب رعاية الإخلاص في ذلك، بأن يقصد به حفظ أموال المسلمين، و صيانة الفروج، و ضبط السنة المطهرة و حمايتها عن الكذب. و لا يكون الباعث على ذلك العداوة و التعصب. و يجب الاقتصار على ما يحصل به الغرض من القدح فيه بما يمنع من قبول الشهادة و الرواية منه ما زاد على ذلك.

الخامس: ذكر المبتدعة و تصانيفهم الفاسدة و آرائهم المضلة، و ليقتصر على ما يحصل به المطلوب في ذلك شرعا، و من كان منهم عدوا لأهل البيت (عليهم السلام)، فلا حرج في ذكر معايبهم و قبائحهم، و القدوح في أنسابهم و اعراضهم بما هو صحيح مطابق للواقع تصريحا و تعريضا، كما وقع من أمير المؤمنين (عليه السلام)، و ما صدر من أبي محمد الحسن (صلوات اللّه عليه) في مجلس معاوية لعنه اللّه في ذكره لمعايبه و معايب عمرو بن العاص و الوليد بن المغيرة و أمثالهم عليهم أجمعين من اللعن ما لا يحصى الى يوم الدين.

و لا حرج في تكرار ذلك و الإكثار منه في المجالس لتنفير الناس منهم، و تطهير قلوب الخلق من الاعتقاد فيهم، و الموالاة لهم بحيث يبرءون منهم.

و كذا لعنهم و الطعن فيهم على مرور الأوقات مع مجانبة الكذب.

47

و من تأمل كلام سيدنا أمير المؤمنين (صلوات اللّه عليه) في نهج البلاغة وجده مشحونا بذلك.

و أما ما يصدر عن أهل الحق و علماء الدين في المسائل الباطلة و الآراء الفاسدة فيجوز ذكره و القدح في صحته و بيان دلائل بطلانه، و لو استدعى المقام التشنيع على قائله و الخشونة في رده لعظم النفوس من الاعتقاد له جاز.

و يجب في ذلك تخليص النية عما عدا قصد وجه اللّه تعالى، و إظهار الحق، و صيانتها عن مخالطة سبب العداوة و الحسد.

و لو كان ثمَّ مقالة متروكة و قد انقرض القائل بها و لا قائل بها الان، و لا يتوقع ذهاب أحد إليها، و لا حصول مفسدة بسببها، فان ترك التعرض الى ذكر قائلها أولى و أحرى، فإن الستر بستر اللّه تعالى من الأمور المطلوبة شرعا.

السادس: القذف بما يوجب الحد و التعزير من الشهود اللذين يثبت بشهادتهم أحد الأمرين، و كذا القذف من الزوج الموجب للعان. كل ذلك في مجلس الحاكم، لما في ذلك من فائدة دفع هذا النوع من المفاسد، و لوقوع ذلك في مجلس النبي (صلى اللّه عليه و آله).

و أما السابع: فقد قيل انه إذا علم اثنان من شخص معصية بشاهدة و نحوها فتذاكراها فيما بينهما جاز، لأن ذلك لا يؤثر عند كل منهما شيئا زائدا على ما هو معلوم لهما، و لا زيادة هتك لعرضه. و الأولى التنزه عن ذلك، لأنهما مأموران بالستر، و ربما وقع ذلك بعد عروض النسيان لأحدهما، أو كان سببا لاشتهاره.

فائدة:

ينبغي أن يعتبر في الغيبة كون المذكور غيبة محصورا، فلو ذكر أهل بلدة كثير أهلها محصورين بتعداد، أو غير محصورين كبني تميم بمكروه يعد ذلك غيبة شرعا لانتفاء تشخص من تعلقت به، و انتفاء هتك العرض بذلك من حيث عدم انضباطهم

48

بحيث يلزم تعلق القول بأحد منهم على اليقين، و لذلك لا تقبل الشهادة على غير المحصور بنجاسة و نحوها من الادميين و غيرهم، كالثياب و الجلود و نحوها. و لو كانت الشهادة على النفي لم تسمع، لعدم ضبطه فلا يتعين أحد الأفراد لتعلق الشهادة به.

و الحمد للّه رب العالمين و صلى اللّه على محمد و آله و سلم تسليما كثيرا.

49

(8) رسالة في التقية

50

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

51

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ و به ثقتي الحمد للّه كما ينبغي، و الصلاة على محمد و آله.

اعلم أن التقية جائزة و ربما وجبت، و المراد بها: إظهار موافقة أهل الخلاف في ما يدينون به خوفا. و الأصل فيه قبل الإجماع ما اشتهر من أقوال أهل البيت (عليهم السلام) و أفعالهم. و قد قيل في قوله تعالى «إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاكُمْ» (1) ان معناه: أعملكم بالتقية.

و عن الصادق (عليه السلام): «التقية ديني و دين آبائي» (2)، و ناهيك بقول أمير المؤمنين (عليه السلام): «أما السب فسبوني، فإنه لي زكاة و لكم نجاة» (3).

إذا تقرر ذلك فاعلم أن التقية قد تكون في العبادات، و قد تكون في غيرها من المعاملات،

[التقية في العبادات]

و ربما كان متعلقها مأذونا فيه بخصوصه كغسل الرجلين في الوضوء، و الكتف في الصلاة. و قد لا يكون مأذونا فيه بخصوصه بل جواز التقية فيه مستفاد

____________

(1) الحجرات: 13

(2) الكافي 2: 174 حديث 12 باب التقية.

(3) الكافي 2: 173 حديث 10 باب التقية.

52

من العمومات السالفة و نحوها.

فما ورد فيه نص بخصوصه إذا فعل على الوجه المأذون فيه كان صحيحا مجزيا سواء كان للمكلف مندوحة عن فعله كذلك أم لم يكن، التفاتا الى أن الشارع أقام ذلك الفعل مقام المأمور به حين التقية، فكان الإتيان به امتثالا فيقضي الاجزاء.

و على هذا فلا تجب الإعادة و لو تمكن منها على غير وجه التقية قبل خروج الوقت، و لا أعلم في ذلك خلافا بين الأصحاب.

و ما لم يرد فيه نص بخصوصه كفعل الصلاة الى غير القبلة، و بالوضوء بالنبيذ و مع الإخلال بالموالاة بحيث يجف البلل كما يراه بعض العامة، و نكاح الحليلة مع تخلل الفاصل بين الإيجاب و القبول، فان المكلف يجب عليه إذا اقتضت الضرورة موافقة أهل الخلاف فيه إظهار الموافقة لهم، كما في المقارنة بالنية لأول الحجر في الطواف مع محاذاة أول جزء من مقاديم بدنه له.

و مع التعذر: فان كان له مندوحة عن ذلك الفعل لم يجب الإتيان به، و الا أتى به مجزيا. ثمَّ ان أمكن الإعادة في الوقت بعد الإتيان به أوفق التقية وجب.

و لو خرج الوقت نظر في دليل يدل على وجوب القضاء، فان حصل الظفر به أوجبناه، و الا فلا، لأن القضاء انما يجب بأمر جديد، هذا في العبادات.

و أما في المعاملات

فلا يحل له باطنا وطء المنكوحة للتقية على خلاف مذهب أهل الحق، و لا التصرف في المال المأخوذ من المضمون عنه لو اقتضت التقية أخذه، و لا تزوج الخامسة لو طلق الرابعة على مقتضى مذهب أهل الخلاف دون المذهب الحق، و [في] الباب وجود نص بخصوصه في فعل مخصوص فحيث وجد ثبت الحكم الأول، و حيث انتفى انتفى.

و ربما قيل بعدم الفرق بين المقامين في كون المأتي به شرعا مجزيا على كل تقدير، و هو مردود.

53

لنا ان الشارع كلف بالعبادة على وجه مخصوص و رتب الأثر في المقالة لوقوعها على وجه مخصوص، فلا يثبت الاجزاء و الصحة بمعنى ترتب الأثر من دونهما و هو ظاهر.

و الاذن في التقية من جهة الإطلاق لا يقتضي أزيد من إظهار الموافقة، أما كون المأتي به هو المكلف به أو المعاملة المعتبرة عند أهل البيت (عليهم السلام) فأمر زائد على ذلك، لا يدل عليه الاذن في التقية من جهة الإطلاق بإحدى الدلالات ثمَّ نقول: يلزم القائل بعدم الفرق بين المقامين صحة الصلاة الى غير القبلة، سواء كان الى محض اليمين و الشمال أو الى دبر القبلة للتقية. و في جلد الكلب كذلك، و مع الإخلال بالموالاة كما سبق، و جواز وطء الحليلة بنكاحهم، و تزوج الخامسة بإيقاع الطلاق عندهم لضرورة التقية، و أخذ المال من المضمون لأجلها و التصرف فيه.

و يلزمه أيضا عدم وجوب الإعادة و ان بقي الوقت في العبادة، لكون المأتي به عنده شرعيا مجزيا. و يلزمه أيضا عدم اشتراط المندوحة في المقام الثاني كالأول.

و جميع اللوازم باطلة.

و قد نازع في التستر بجلد الكلب و ادعى أن المكلف إذا لم يتمكن من نزعه لأجل التقية و ضاق الوقت و صلى فيه تكون الصلاة صحيحة مجزية، و احتج عليه مع التقية بأن الستر ليس شرطا في الصلاة مطلقا بل في الجملة، و بالإجماع على الصحة و الاجزاء في ذلك.

و الجواب: ان الستر في الثوب المعين في موضعه شرط في الصلاة بالإجماع، للأمر الدال على الوجوب في قوله تعالى «خُذُوا زِينَتَكُمْ» (1)، و غيره مما هو كثير، و قد جوز الشارع الصلاة بغير ساتر و في الثوب المتنجس، و في الحرير للرجل في مواضع مخصوصة، فلذلك لم يكن الستر شرطا مطلقا. نعم لا يجوز

____________

(1) الأعراف: 31.

54

تعدي هذه المواضع و نحوها، مما هو مستفاد من النصوص، لأن العام إذا خصص كان حجة في ما بقي، و كذا المطلق إذا قيد.

و أما دعوى الإجماع فتوقف على إثباته باستقراء فتاوى الفقهاء في هذه المسألة، و كونها على وفق ما يدعيه، و أنى له بذلك.

و ربما يقال: انه يحتج بعبارة شيخنا في المقنعة المشهورة في الصلاة المعروفة بالألفية و هي: و كذا باقي الشروط فيصح القضاء في فاقدها، لا فاقد الطهارة.

و جوابه: ان هذه العبارة لو كانت حجة يعول عليها لم تدل على مطلوبه، لأن جلد الكلب من موانع الصلاة، و العبارة انما تدل على الجواز من دون الشرط، و لا دلالة لها على المانع بوجه من الوجوه. و قد ورد في مرسل ابن أبي عمير عن الصادق (عليه السلام): «لا تصل في شيء من جلد الميتة، و لا بشسع» و قد تقرر في الأصول أن النهي في العبادة يدل على الفساد، و هو دال على المراد في محل النزاع، كاف لمن كان له ملاحظة الانصاف.