معجم رجال الحديث - ج16

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
438 /
7

(محمد بن أحمد بن العباس إلى محمد بن الحسين بن أبي الخطاب)

باب الميم.

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

10134- محمد بن أحمد بن العباس:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (711): «الشيخ الجليل محمد بن أحمد بن العباس بن الفاخر الدوريستي: فقيه، عالم، فاضل، يروي ولده جعفر عنه، و عن أبي جعفر بن بابويه».

10135- محمد بن أحمد بن العباس بن نوح:

جد أبي العباس بن نوح، روى عنه أبو العباس. رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(ع)(92).

10136- محمد بن أحمد بن عبد الله:

روى عن الرضا(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الماء و المنع منه، الحديث 624. كذا في هذه الطبعة و الوافي أيضا، و لكن في الطبعة القديمة، و النسخة المخطوطة: محمد بن عبيد الله، بدل محمد بن أحمد بن عبد الله، و في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع المرعى 135، الحديث 3، محمد بن عبد الله، و الظاهر صحة ما في الكافي الموافق للوسائل، لكثرة رواية أحمد بن محمد بن أبي نصر عن محمد بن عبد الله.

10137- محمد بن أحمد بن عبد الله أبو عبد الله:

قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن عبد الله أبو عبد الله البصري، الملقب بالمفجع: جليل، من وجوه أهل اللغة و الأدب و الحديث، و كان صحيح المذهب، حسن الاعتقاد، و له شعر كثير في أهل البيت(ع)، يذكر فيه أسماء الأئمة(ع)، و يتفجع

10

على قتلهم حتى سمي المفجع، و قد قال في بعض شعره:

إن يكن قيل لي المفجع نبزا * * * فلعمري أنا المفجع هما

له كتب منها: كتاب الترجمان في معاني الشعر، لم يعمل مثله في معناه، كتاب المنقذ، قصيدته الأشباه، شبه أمير المؤمنين(ع)بسائر الأنبياء(ع). أخبرنا محمد بن عثمان بن الحسن، قال: حدثنا أبو عبد الله الحسين بن خالويه، عنه بها. و كتاب سعاة العرب، أخبرنا عبد السلام بن الحسين الأديب، قال: حدثنا أبو القاسم الحسن بن بشر بن يحيى، قال: حدثنا المفجع». و قال الشيخ (653): «محمد بن أحمد بن عبد الله، المعروف بالمفجع: له كتاب المنقذ، و كتاب قصيدته في أهل البيت(ع)، أخبرنا بهما أحمد بن عبدون، عن أبي بكر الدوري، قال: سمعت [ذلك منه بالأهواز». و ذكره في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(117) مكررا، قائلا: «محمد بن أحمد بن عبد الله، المعروف بالمفجع، روى عنه الدوري». و طريق الشيخ إليه صحيح.

10138- محمد بن أحمد بن عبد الله بن أحمد:

الرازي: روى عن جرير بن صالح، و روى عنه أحمد بن إدريس. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى داود الرقي.

10139- محمد بن أحمد بن عبد الله بن إسماعيل:

الكاتب: تقدم في محمد بن أحمد بن أبي الثلج.

11

10140- محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة:

محمد بن أحمد أبو عبد الله. قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال مولى بني أسد، أبو عبد الله: شيخ الطائفة، ثقة، فقيه، فاضل، و كانت له منزلة من السلطان، كان أصلها أنه ناظر قاضي الموصل في الإمامة بين يدي ابن حمدان، فانتهى القول بينهما إلى أن قال للقاضي: تباهلني، فوعده إلى غد، ثم حضروا، فباهله، و جعل كفه في كفه، ثم قاما من المجلس، و كان القاضي يحضر دار الأمير ابن حمدان في كل يوم، فتأخر ذلك اليوم و من غده، فقال الأمير: اعرفوا خبر القاضي، فعاد الرسول، فقال: إنه منذ قام من موضع المباهلة حم و انتفخ الكف الذي مده للمباهلة و قد اسودت، ثم مات من الغد، فانتشر لأبي عبد الله الصفواني بهذا ذكر عند الملوك، و حظي منهم، و كانت له منزلة. و له كتب، منها: كتاب ثواب القرآن، كتاب الرد على ابن رباح الممطور، كتاب الرد على الواقفة، كتاب الغيبة و كشف الحيرة، كتاب الإمامة، كتاب الرد على أهل الأهواء، كتاب في الطلاق الثلاث، كتاب الجامع في الفقه، كتاب أنس العالم و أدب المتعلم، كتاب معرفة الفروض من كتاب يوم و ليلة، كتاب غرر الأخبار و نوادر الآثار، كتاب التصرف، أخبرني بجميع كتبه شيخي أبو العباس أحمد بن علي بن نوح، عنه». و قال الشيخ (600): «محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة: يكنى أبا عبد الله الصفواني، من ولد صفوان بن مهران الجمال، صاحب الإمام (أبي عبد الله) الصادق(ع)، و كان حفظة كثير العلم، جيد اللسان، و قيل إنه كان أميا و له كتب أملاها من ظهر قلبه، منها: كتاب الكشف و الحجة، و كتاب أنس العالم و تأديب المتعلم، و كتاب يوم و ليلة، و كتاب تحفة الطالب و بغية الراغب، و كتاب المتعة و تحليلها و الرد على من حرمها، و كتاب صحبة آل الرسول(ع)و ذكر

12

إحن أعدائهم، و كتاب الردعة و النهي عن كل بدعة، و كتاب المنازل. أخبرنا بها جماعة، منهم: الشريف أبو محمد الحسن بن القاسم المحمدي، و الشيخ المفيد، عنه». و ذكره في رجاله فيمن لم يرو عنهم(ع)(68)، قائلا: «محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال المعروف بالصفواني: يكنى أبا عبد الله، له مصنفات، ذكرناها في الفهرست، يروي عن علي بن إبراهيم بن هاشم، روى عنه التلعكبري، أخبرنا عنه محمد بن محمد بن النعمان، و أبو محمد الحسن بن القاسم العلوي المحمدي، و هو خاصي نزيل بغداد». و قال ابن داود (4072) من القسم الثاني: «محمد بن أحمد بن قضاعة أبو عبد الله بن مهران أبو عبد الله الصفواني (غض) ما أنكرت منه شيئا إلا ما يرويه، عن أبيه، عن جده، عن الصادق(ع)، فإنه شيء غير معروف، و قد رأيت فيه مناكير مكذوبة عليه، و أظن الكذب من قبيل أبيه». أقول: قد مر غير مرة، أن الكتاب المنسوب إلى ابن الغضائري لم يثبت، و على تقدير الثبوت، فليس في هذا الكلام قدح بالإضافة إلى محمد بن أحمد بن قضاعة، حتى يعارض به توثيق النجاشي، فوثاقة الرجل مما لا ريب فيه. و طريق الشيخ إليه صحيح.

10141- محمد بن أحمد بن عبد الله المعروف بالمفجع:

تقدم في محمد بن أحمد بن عبد الله أبي عبد الله البصري.

10142- محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران:

قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران بن خانبة الكرخي: أبو جعفر. لوالده أحمد بن عبد الله مكاتبة إلى الرضا(ع)، و هم بيت من أصحابنا

13

كبير. روى الحميري، عن محمد بن إسحاق بن خانبة، عن عمه محمد بن عبد الله بن خانبة، عن إبراهيم بن زياد الكرخي، عن أبي عبد الله(ع)، و كان محمد ثقة، سليما، له كتب، منها: كتاب التأديب يوم و ليلة.

أخبرنا أبو العباس بن نوح، قال: حدثنا الصفواني، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن الوجناء أبو محمد النصيبي، قال: كتبنا إلى أبي محمد، نسأله أن يكتب أو يخرج إلينا كتابا نعمل به، فأخرج إلينا كتاب عمل، قال الصفواني: نسخته، فقابل به كتاب ابن خانبة زيادة حروف أو نقصان حروف يسيرة

، و له كتاب الزكاة، و كتاب الحج، و كتاب الجوهر». أقول: تقدم عن النجاشي و الشيخ في ترجمة أبيه أحمد بن عبد الله بن مهران، أن له كتاب التأديب، و هو كتاب يوم و ليلة، و عليه يكون لكل واحد من الأب و الابن، كتاب يسمى بهذا الاسم. قال ابن داود (1270)، من القسم الأول: «محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران بن خانبة بالخاء المعجمة و النون و الباء المفردة، الكرخي (لم) (جش) لوالده مكاتبة إلى الرضا (ع)» (انتهى). أقول: عدم ذكر التوثيق عن النجاشي لعله من جهة الغفلة، و إلا فلا يعرف وجه لعدم ذكره.

10143- محمد بن أحمد بن عبيد الله:

عده الشيخ في رجاله (تارة) في أصحاب الهادي(ع)(14)، قائلا: «محمد بن أحمد بن عبيد الله بن المنصور أبو الحسن. أسند عنه»، و (أخرى) في من لم يرو عنهم(ع)(259)، قائلا: «محمد بن أحمد بن عبيد الله بن أحمد بن عيسى بن منصور: عباسي، هاشمي، روى عنه التلعكبري، يكنى أبا الحسن، يروي عن عمه أبي موسى عيسى بن أحمد بن عيسى بن منصور،

14

عن أبي محمد صاحب العسكر(ع)، معجزات و دلائل». قال الميرزا: في رجاليه: «و في كتاب الغيبة للشيخ (رحمه الله): ما يقتضي كونه و عمه من العامة». (انتهى محل الحاجة). أقول: أشار بذلك إلى ما رواه الشيخ في كتاب الغيبة، عن جماعة، عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري، عن محمد بن أحمد بن عبد الله الهاشمي، قال: حدثني أبو موسى عيسى بن أحمد بن عيسى بن منصور، قال: حدثني أبو الحسن علي بن محمد العسكري(ع)، (الحديث). و هذه الرواية، رواها تحت عنوان ما روي في ذلك (إمامة صاحب الزمان ع) من جهة مخالفي الشيعة، الحديث (10)، و هي تنتهي إلى رسول الله(ص)، و أمره بتولي علي(ع)و أولاده المعصومين (سلام الله عليهم أجمعين)، و المذكور فيها: محمد بن أحمد بن عبد الله. و كيف كان، فمقتضى ذكره(قدس الله نفسه) هذه الرواية- تحت العنوان المتقدم- أن يكون محمد بن أحمد، أو عمه عيسى بن أحمد، أو كلاهما من العامة، و هذا لا يجتمع مع ما ذكره في رجاله من روايتهما دلائل و معجزات لأبي محمد العسكري(ع)، و الله أعلم بالحال. ثم إن ما ذكره الشيخ من رواية محمد بن أحمد بن عبيد الله، عن عمه أبي موسى عيسى بن أحمد دلائل و معجزات لأبي محمد العسكري(ع)لم نعثر عليه، و إنما الموجود روايته عن عمه دلائل و معجزات عن أبي الحسن(ع)، رواها الشيخ أبو علي الحسن بن محمد بن الحسن الطوسي، في كتاب الأمالي عن أبيه، راجع إثبات الهداة: الجزء (6)، الفصل (4)، من الباب (38)، الحديث.

15

10144- محمد بن أحمد بن عبيد الله العمري:

روى الكليني بسنده، عن جعفر بن نجيح الكندي، عن محمد بن أحمد بن عبيد الله العمري، عن أبيه، عن جده، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأئمة(ع)لم يفعلوا شيئا و لا يفعلون إلا بعهد من الله 61، الحديث 2. كذا في الوافي أيضا، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: محمد بن أحمد بن عبد الله العمري، و عن بعض النسخ: أحمد بن عبد الله العمري.

10145- محمد بن أحمد بن عثمان:

أبو بكر البغدادي: ابن أخي الشيخ أبي جعفر محمد بن عثمان العمري عده الشيخ في كتاب الغيبة: (ذكر المذمومين من السفراء)، الحديث (64) من المذمومين الذين ادعوا البابية في زمان الغيبة لعنهم الله، فقال(قدس سره):

«روى أبو محمد هارون بن موسى، عن أبي القاسم الحسين بن عبد الرحيم الأبرارودي، قال: أنفذني أبي عبد الرحيم إلى أبي جعفر محمد بن عثمان العمري (رضي الله عنه) في شيء كان بيني و بينه، فحضرت مجلسه و فيه جماعة من أصحابنا، و هم يتذاكرون شيئا من الروايات و ما قاله الصادقون(ع)، حتى أقبل أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان المعروف بالبغدادي ابن أخي أبي جعفر العمري (رضي الله عنه)، فلما بصر به أبو جعفر (رضي الله عنه)، قال للجماعة: أمسكوا فإن هذا الجائي ليس من أصحابكم».

ثم قال الشيخ(قدس سره): «و حكي أنه توكل لليزيدي بالبصرة، فبقي في خدمته مدة طويلة، و جمع مالا عظيما فسعي به إلى اليزيدي، فقبض عليه و صادره و ضرب على أم رأسه، حتى نزل الماء في عينيه، فمات أبو بكر ضريرا».

16

10146- محمد بن أحمد بن علي:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ ستة عشر موردا. فقد روى عن الحسين بن يزيد، و عبد الله بن الصلت، و عبد الله بن الصلت أبي طالب. و روى عنه في جميع ذلك علي بن الحسين. ثم روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسين، عن محمد بن أحمد بن علي، عن عبد الله بن الصلت. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1434، و الإستبصار: الجزء 1، باب الرجل يموت في السفر و ليس معه رجل ..، الحديث 719، إلا أن فيه: محمد بن أحمد عن علي، بدل محمد بن أحمد بن علي، و الصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات. أقول: هذا هو محمد بن أحمد بن علي بن الصلت الآتي.

10147- محمد بن أحمد بن علي بن إبراهيم:

عده البرقي من أصحاب الهادي(ع).

10148- محمد بن أحمد بن علي بن الأسد:

محمد بن أحمد الأسدي. الأسدي: من مشايخ الصدوق(قدس سره)، حدثه بالري في رجب سنة (347). الأمالي: المجلس (41)، الحديث (3). و كناه بأبي الحسن في الخصال: باب الواحد، شرف المؤمن في خصلة، الحديث (21)، و أضاف إلى ما هنا قوله: المعروف بن جرادة البردعي. الخصال: باب الواحد إلى (مائة ألف كلمة و أربع و عشرون ألف كلمة مما ناجى الله تعالى

17

موسى ع)، الحديث (20).

10149- محمد بن أحمد بن علي بن الحسن:

قال الوحيد في التعليقة: «محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان العامي أبو الحسن: مضى في أبيه ما يظهر منه حسن حاله، حيث جعل معرفا لأبيه الجليل، و ترحم عليه (جش)». أقول: تقدم في ترجمة أحمد أبيه كلام النجاشي، و ليس فيه تصريح باسمه، و لم يجعله معرفا لأبيه، نعم، هو ثقة، لا لما ذكره، بل لأنه شيخ النجاشي، و قد عرفت أن مشايخه كلهم ثقات. ثم إن النجاشي و إن لم يذكر اسمه، إلا أن اسمه محمد، و هو شيخ محمد بن علي الكراجكي، فقد يذكره بعنوان الشيخ أبي الحسن بن شاذان، انظر(ص)63 و(ص)80 من كتاب كنز العرفان، طبع إيران سنة 1322. و قد يقول: «حدثنا الشيخ الفقيه أبو الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان، بمكة في المسجد الحرام، محاذي المستجار، سنة 412». انظر(ص)62 من الكتاب. ثم إن هذا غير محمد بن أحمد بن شاذان المتقدم، الذي يروي عنه الكشي، و الوجه فيه ظاهر. و قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (712): «الشيخ محمد بن أحمد بن علي بن الحسين بن شاذان الكوفي: فاضل، جليل، له كتاب مناقب أمير المؤمنين(ع)، مائة منقبة من طرق العامة، روى عنه الكراجكي، و يروي هو عن ابن بابويه، و كتاب المذكور عندنا». أقول: الظاهر أن كلمة الحسين من غلط النساخ، و الصحيح الحسن كما عرفت.

18

10150- محمد بن أحمد:

محمد بن أحمد القمي. ابن علي بن الصلت: روى عن أبي طالب عبد الله بن الصلت، و روى عنه علي بن الحسين بن بابويه، ذكره الصدوق في المشيخة، في طريقه إلى عيسى بن أعين. و قال الصدوق(قدس سره) في خطبة كمال الدين: «و كان أبي (رضي الله عنه) يروي (عنه)، و كان يصف علمه و عمله، و زهده و فضله و عبادته». روى عن عمه عبد الله بن الصلت، و روى عنه علي بن الحسين. المجالس: المجلس (17)، الحديث (7). روى عن عبد الله بن الصلت، و روى عنه علي بن الحسين. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 979، و الإستبصار: الجزء 1، باب عدد التكبيرات على الأموات، الحديث 1835، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن الصلت، و لعله من باب النسبة إلى الجد، و التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 1008، و الإستبصار: الجزء 1، باب ترتيب جنائز الرجال و النساء، الحديث 1825، و فيه: علي بن الحسين بن بابويه، عن محمد بن أحمد بن الصلت.

10151- محمد بن أحمد بن علي بن محمد:

ابن حفص: تقدم في محمد بن أحمد بن أبي قتادة.

10152- محمد بن أحمد:

محمد بن أحمد بن يعقوب. ابن علي بن يعقوب: روى عن علي بن الحسن بن علي بن فضال، و روى

19

عنه جعفر بن محمد بن قولويه. كامل الزيارات: الباب 9، في الدلالة على قبر أمير المؤمنين(ع)، الحديث 8.

10153- محمد بن أحمد بن علي الفتال:

قال ابن داود (1274) من القسم الأول: «محمد بن أحمد بن علي الفتال النيسابوري المعروف بابن الفارسي أبو علي (لم) (جخ) متكلم، جليل القدر، فقيه، عالم، زاهد، ورع، قتله أبو المحاسن عبد الرزاق رئيس نيشابور، الملقب بشهاب الإسلام». أقول: لا يوجد هذا في النسخة المطبوعة من رجال الشيخ، و لم يذكره أحد غير ابن داود، نعم ذكره الشيخ منتجب الدين في فهرسته، و قال: الشيخ الشهيد محمد بن أحمد الفارسي، مصنف كتاب روضة الواعظين. (انتهى). و قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (713): «الشيخ الشهيد محمد بن أحمد الفارسي الفتال: ثقة، جليل، له كتاب روضة الواعظين».

10154- محمد بن أحمد بن عمران:

ابن موسى: روى عن الحسن بن علي بن النعمان، و روى عنه محمد بن يحيى العطار. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى عبد الحميد بن عواض الطائي. كذا في الطبعة القديمة و نسخة من الوسائل أيضا، و لكن في نسخة أخرى، و نسخة المستدرك: محمد بن أحمد عن عمران بن موسى، و هو الصحيح.

10155- محمد بن أحمد بن عيسى:

روى عن علي بن الحكم، و روى عنه أحمد بن إدريس. تفسير القمي: سورة مريم في تفسير قوله تعالى: (وَ إِنْ مِنْكُمْ إِلّٰا وٰارِدُهٰا).

20

كذا في الطبعة الحديثة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى: أحمد بن محمد بن عيسى، و هو الصحيح الموافق لما في تفسير البرهان، لعدم وجود هذا العنوان، لا في كتب الحديث، و لا في الرجال.

10156- محمد بن أحمد بن الفضل:

ابن عمر: من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ. كذا في نسخة السيد التفريشي (88)، و المولى القهبائي، و بقية النسخ خالية عن ذكره، و الموجود فيها: محمد بن الفضل بن عمر، و يأتي.

10157- محمد بن أحمد بن قيس:

ابن غيلان: مولى، كوفي، له كتاب، ثقة، من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (136).

10158- محمد بن أحمد بن محمد:

قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن محمد أبو جعفر الحريري، المعروف بابن البصري: رجل من أصحابنا، له رواية، له كتاب عمل شهر رمضان».

10159- محمد بن أحمد بن محمد بن أبي العباس:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (715): «الشيخ جمال الدين أبو المظفر محمد بن أبي العباس أحمد بن محمد بن أبي العباس أحمد الأموي الأبيوردي: كان فاضلا، عالما، شاعرا، أديبا، منشئا، بليغا، شيعيا، له ديوان شعر يسمى النجديات، و ديوان آخر يسمى العراقيات، و من شعره:

و مالئة الحجلين تملأ مسمعي* * * حديثا مريبا و هي عف ضميرها

21

لها نظرة تهدي إلى القلب سكرة* * * كأن بعينيها كئوس تديرها

و قوله من قصيدة:

و ظلام الشباب أحسن عندي* * * من مشيب يظلني بضياء

و لذكري ذاك الزمان حياز* * * تطوي بالزفرة الصعداء

كلما أوقدت على القلب نار* * * شرق العين يا أميم بماء

و ذكره ابن خلكان، و أثنى عليه، و قال: قسم ديوانه إلى أقسام: منها العراقيات، و منها النجديات، و منها الوجديات ..، و له تصانيف كثيرة، منها: تاريخ أبيورد، و كتاب المختلف و المؤتلف، و طبقات كل فن و ما اختلف و ائتلف في أنساب العرب، و له في اللغة مصنفات كثيرة لم يسبق إلى مثلها ..، و كانت وفاته سنة (507)». (انتهى).

10160- محمد بن أحمد بن محمد بن الحارث:

محمد بن أحمد بن الخطيب. قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن محمد بن الحارث الخطيب بساوة أبو الحسن، المعروف بالحارثي: وجه من أصحابنا، ثقة، له كتاب نوادر علم القرآن، كتاب الإمامة. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان القزويني، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا محمد بن أحمد الحارثي، بكتابه نوادر علم القرآن. و أخبرنا أبو العباس بن نوح، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، عن ابن بطة، عنه، بكتابه الإمامة». و قال الشيخ (650): «محمد بن أحمد بن محمد بن الحارث الخطيب بساوة: له كتاب في الإمامة. أخبرنا به جماعة عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن محمد بن أحمد بن

22

محمد الخطيب». و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(117)، قائلا: «محمد بن أحمد بن الخطيب»، كما تقدم. و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة.

10161- محمد بن أحمد بن محمد بن الحسن:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (148): «الشيخ محمد بن أحمد بن محمد بن حسن بن علي بن إبراهيم الحتاتي العاملي: فاضل، عالم، جليل، أديب، شاعر، منشئ، كان قاضي بعلبك، رأيت كتابا بخطه تاريخه سنة (1030)، و فيه إنشاء له حسن، و خطه في نهاية الحسن و الجودة، و رأيت له إنشاء على نسب بعض الأشراف في غاية الحسن و المتانة، و من شعره:

آل بيت النبي يا عنصر المجد* * * و شمس الفخار و الأنساب

يا كرام النفوس و الأصل و الفرع* * * و بيض الوجوه و الأحساب

حبكم شرعتي و منهاج قربي* * * و اعتمادي لكرب يوم الحساب

رحمة الله تلوها بركات* * * تصطفيكم كسح جفن السحاب

و قوله:

مسائل دور شيب رأسي و هجرها* * * و كل أتى عن حاله في الهوى يبني

فأقسم لو لا الهجر ما شاب مفرقي* * * و تقسم لو لا الشيب ما كرهت قرني

». 10162- محمد بن أحمد بن محمد بن الحسين:

بن إسحاق بن جعفر الصادق(ع)، الشريف، الفقيه، أبو إبراهيم، من مشايخ المفيد(قدس سره). أمالي الشيخ: الجزء 8، الحديث 42.

23

10163- محمد بن أحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن:

ابن دؤل القمي الحسيني مضى في أبيه ما يومئ إلى نباهته، فتأمل، ذكره الوحيد(قدس سره). أقول: تقدم في ترجمة أبيه (851) أن له مائة كتاب، منها: كتاب الإعتقاد إلى ابنه محمد بن أحمد.

10164- محمد بن أحمد بن محمد بن رجاء:

تقدم في محمد بن أحمد بن رجاء.

10165- محمد بن أحمد بن محمد بن زئارة:

[زيادة بن عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ص)، أبو علي [أبو محمد شريف الدين الصدوق، من مشايخ الصدوق(قدس سره). كمال الدين: الجزء 1، الباب 22، الحديث 60، من الطبعة الأخيرة، في (اتصال الوصية من لدن آدم).

10166- محمد بن أحمد بن محمد بن سعيد:

ابن عقدة الهمداني، يكنى أبا نعيم: كان جليل القدر، عظيم الحفظ، روى عنه التلعكبري، و سمع منه في حياة أبيه، و كان يروي عن حميد. رجال الشيخ: في من لم يرو عنهم(ع)(67).

10167- محمد بن أحمد بن محمد بن سنان:

محمد بن أحمد السنائي. الزاهري: يكنى أبا عيسى، نزيل الري، روى عن أبيه، عن جده محمد بن

24

سنان، روى عنه ابن نوح، و أبو المفضل. رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(ع)(102). و قال ابن داود (408) من القسم الثاني: «محمد بن أحمد بن محمد بن سنان أبو عيسى (لم) (غض) نسبه و حديثه مضطرب». أقول: و ذكره النجاشي في ترجمة جده محمد بن سنان. ثم إن ما ذكره الشيخ من رواية ابن نوح، و أبي المفضل، عنه، عن أبيه، عن جده محمد بن سنان، غير قابل للتصديق، فإن ابن نوح و أبا المفضل قد أدركهما النجاشي، و روى عن ابن نوح كثيرا، فكيف يمكن روايتهما عمن أدرك الكاظم(ع)، بواسطتين. نعم، روى عنه الصدوق(قدس سره) بعنوان محمد بن أحمد السنائي، كما يأتي.

10168- محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله:

ابن أبي الثلج: تقدم في محمد بن أحمد بن أبي الثلج.

10169- محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن الحسن:

ابن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)أبو علي الشريف: من مشايخ الصدوق(قدس سره). التوحيد: باب السعادة و الشقاوة (58)، الحديث 3.

10170- محمد بن أحمد بن محمد بن يحيى:

العطار المعاذي أبو علي: من مشايخ الصدوق. العيون: الجزء 2، الباب 69 في (ذكر ما ظهر للناس في وقتنا، من بركة هذا المشهد)، الحديث 8. و قد وصفه بالنيسابوري في الحديث 5، من هذا الباب.

25

10171- محمد بن أحمد بن محمد الحسيني:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد الجليل محمد بن أحمد بن محمد الحسيني: صاحب كتاب الرضا(ع)، فاضل، ثقة».

10172- محمد بن أحمد بن محمد الحسيني العاملي:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (149): «السيد محمد بن أحمد بن محمد الحسيني العاملي: سكن كشمير، و مات بها، كان عالما، فاضلا، فقيها، صالحا، جليلا، معاصرا لشيخنا البهائي ((قدس سره))».

10173- محمد بن أحمد بن محمد الوزيري:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ بهاء الدين محمد بن أحمد بن محمد الوزيري: عدل، ثقة، فقيه، صالح».

10174- محمد بن أحمد بن مخزوم:

المقري: يكنى أبا الحسين، مولى بني هاشم، بغدادي، روى عنه التلعكبري، و سمع منه سنة ثلاثين و ثلاثمائة و فيما بعدها، و له منه إجازة. رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم(ع)(66).

10175- محمد بن أحمد بن مطهر:

عده الشيخ في رجاله (تارة) في أصحاب الهادي(ع)(13)، مقتصرا بالعنوان. و (أخرى) في أصحاب العسكري(ع)(1)، قائلا: «محمد بن أحمد

26

بن مطهر، بغدادي، يونسي». و عده البرقي في أصحاب العسكري(ع)، قائلا: «محمد بن أحمد بن مطهر البغدادي». روى عن أبي الحسن صاحب العسكر(ع)، و روى عنه عبد الله بن جعفر. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب نوادر 190، الحديث 31. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1954، و فيه أبو الحسن العسكري(ع)فقط. و روى عن أبي محمد(ع)، و روى عنه علي بن محمد. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب ما يزاد من الصلاة في شهر رمضان 68، الحديث 6. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 3، باب فضل شهر رمضان و الصلاة فيه، الحديث 222، و الإستبصار: الجزء 1، باب الزيادات في شهر رمضان، الحديث 1799.

10176- محمد بن أحمد بن مهران:

عده البرقي من أصحاب الهادي(ع).

10177- محمد بن أحمد بن نعيم:

محمد بن أحمد بن شاذان. أبو عبد الله الشاذاني: نيسابوري، من أصحاب العسكري(ع)، رجال الشيخ (13). و قال الكشي (410) أبو عبد الله محمد بن أحمد بن نعيم الشاذاني:

«آدم بن محمد، قال: سمعت محمد بن شاذان بن نعيم يقول: جمع عندي مال للغريم(ع)، فأنفذت به إليه، و ألقيت فيه شيئا من صلب مالي، قال: فورد من

27

الجواب: قد وصل إلى ما أنفذت من خاصة مالك، فيها كذا و كذا، فقبل الله منك».

و قال الصدوق: «حدثنا محمد بن الحسن (بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه)، عن سعد بن عبد الله، عن علي بن محمد الرازي المعروف بعلان الكليني، قال: حدثني محمد بن شاذان بن نعيم، بنيسابور، قال: اجتمع عندي مال للقائم(ع)خمس مائة درهم، ينقص منها عشرون درهما، فأنفت أن أبعث بها ناقصة هذا المقدار، فأتممتها من عندي، و بعثت بها إلى محمد بن جعفر، و لم أكتب ما لي فيها، فأنفذ إلي محمد بن جعفر القبض، و فيه: وصلت خمس مائة درهم، لك منها عشرون درهما». كمال الدين: الجزء 2، الباب 45، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم(ع)، الحديث 5.

و رواها باختلاف ما في هذا الباب أيضا، الحديث 37، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن أبيه، عن محمد بن شاذان بن نعيم الشاذاني، و لكن محمد بن يعقوب روى مضمون هذه الرواية، عن علي بن محمد، عن محمد بن علي بن شاذان النيسابوري، قال: اجتمع عندي .. (الحديث). الكافي: الجزء 1، باب مولد الصاحب(ع)(125)، الحديث 23، و الله أعلم بحقيقة الحال. و تأتي هذه القصة عن الإرشاد، و كشف الغمة أيضا، بعنوان محمد بن شاذان النيسابوري.

و روى الشيخ عن جماعة، عن جعفر بن محمد بن قولويه، و أبي غالب الزراري و غيرهما، عن محمد بن يعقوب الكليني، عن إسحاق بن يعقوب، قال: سألت محمد بن عثمان العمري (رحمه الله)، أن يوصل لي كتابا قد سألت فيه عن مسائل أشكلت علي، فورد التوقيع بخط مولانا صاحب الدار(ع): أما ما سألت عنه (إلى أن قال): و أما محمد بن شاذان بن نعيم، فإنه رجل من شيعتنا أهل البيت(ع). الغيبة: في (فضل ما ظهر من جهته(ع)من التوقيعات)،

28

الحديث 9.

و رواها الصدوق، عن محمد بن محمد بن عصام الكليني- (رحمه الله)-، عن محمد بن يعقوب الكليني و نحوه كمال الدين: الجزء 2، باب 48، علة الغيبة، الحديث 49، و هو آخر أحاديث الباب. أقول: إن محمد بن شاذان بن نعيم، كان في زمان الغيبة الصغرى بمقتضى هذه الروايات و غيرها، مما ذكره الصدوق في الباب المتقدم من كمال الدين، و قد عده في عداد من وقف على معجزات صاحب الزمان(ع)، و رآه من وكلائه. كمال الدين: الجزء 2، الباب 43 (في ذكر من شاهد القائم(ع)و رآه)، الحديث 16. و هو الذي عاصر الكشي على ما نبين، و قد روى عنه الكشي كثيرا بواسطة محمد بن مسعود، أو فيما وجده بخطه، (فتارة): يعبر عنه بأبي عبد الله الشاذاني، كما في ترجمة محمد بن سالم بياع القصب، ذيل ترجمة هارون بن سعد العجلي (105). و في ترجمة أبي خالد القماط (280)، و في ترجمة نوح بن صالح البغدادي (438)، و في ترجمة أحمد بن حماد المروزي (439). و (أخرى): بالشاذاني كما في ترجمة أبي الصباح الكناني إبراهيم بن نعيم (199). و (ثالثة): بمحمد بن شاذان، كما في ترجمة حمران بن أعين (71). و (رابعة): بمحمد بن نعيم الشاذاني، كما في ترجمة أبي نجران (153). و (خامسة): بمحمد بن أحمد بن شاذان، كما في ترجمة المغيرة بن سعيد (103). قال فيها: قال الكشي: و كتب إلي محمد بن أحمد بن شاذان، قال: حدثنا الفضل .. (الحديث). و يظهر من هذا الأخير أنه عاصره، و أن محمد بن شاذان الذي يروي عن

29

الفضل كثيرا، هو محمد بن أحمد بن شاذان، و بذلك يظهر أن محمد بن أحمد بن نعيم الشاذاني أبا عبد الله، الذي عنونه الكشي، متحد مع محمد بن شاذان بن نعيم، المذكور في الرواية التي ذكرها في ترجمته. ثم إنه لا ينبغي الإشكال في كون الرجل شيعيا إماميا، و أما حسنه فلم يثبت، و ذلك لضعف جميع الروايات المتقدمة، فالرجل مجهول الحال، و الله العالم.

10178- محمد بن أحمد بن الوليد:

من مشايخ الصدوق(قدس سره) و ترضى عليه. الأمالي: المجلس (21)، الحديث 4. أقول: الظاهر أنه محمد بن الحسن أحمد بن الوليد الآتي.

10179- محمد بن أحمد بن الوليد:

روى عن حماد بن عثمان، و روى عنه علي بن محمد (القتيبي)، ذكره الكشي في ترجمة أبي بصير ليث بن البختري (68). أقول: هذه الرواية مرسلة، فإن الظاهر أن محمد بن أحمد بن الوليد هو محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد المتوفى سنة (343)، بقرينة رواية علي بن محمد عنه، و بقرينة روايته عن الصفار في الرواية السابقة على هذه الرواية، و هو لا يمكن أن يروي عن حماد بن عثمان المتوفى سنة (190)، فالرواية مرسلة.

10180- محمد بن أحمد بن هشام:

روى عنه علي بن الحسين بن بابويه. رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(4).

30

10181- محمد بن أحمد بن يحيى:

وقع بهذا العنوان في كثير من الروايات تبلغ ألفا و ثلاثمائة و أحد عشر موردا. فقد روى عن أبي الحسن(ع)، و عن أبي أحمد يعني ابن أبي عمير، و أبي إسحاق، و أبي جعفر (و روايته عنه تبلغ اثنين و ثمانين موردا)، و أبي جعفر النحوي، و أبي زهير، و أبي زهير النهدي، و أبي سعيد، و أبي عبد الله، و أبي عبد الله البرقي، و أبي عبد الله الرازي، و ابن أبي نصر، و ابن أبي نصر البغدادي، و إبراهيم، و إبراهيم بن إسحاق، و إبراهيم بن صالح بن سعيد، و إبراهيم بن مهزيار، و إبراهيم بن هاشم، و إبراهيم بن هاشم أبي إسحاق، و أحمد، و أحمد بن أبي عبد الله، و أحمد بن أبي عبد الله البرقي، و أحمد بن الحسن، و أحمد بن الحسن بن علي، و أحمد بن الحسن بن علي بن فضال، و أحمد بن الحسن بن فضال، و أحمد بن الحسين، و أحمد بن حمزة، و أحمد بن حمزة القمي، و أحمد بن محمد (و رواياته عنه تبلغ مائة و ستة عشر موردا)، و أحمد بن محمد البرقي، و أحمد بن محمد بن أبي نصر، و أحمد بن محمد بن الأصبغ، و أحمد بن محمد بن علي الميثمي الكوفي، و أحمد بن محمد بن عيسى، و أحمد بن محمد السياري، و أحمد بن هلال، و إسكيب بن عبدة، و أيوب، و أيوب بن نوح، و بنان، و بنان بن محمد، و جعفر بن إبراهيم بن محمد الهمداني، و جعفر بن رزق الله، و جعفر بن محمد، و جعفر بن محمد القمي، و الحسن، و الحسن بن الحسين، و الحسن بن الحسين اللؤلؤي، و الحسن بن صالح بن محمد الهمداني، و الحسن بن علي، و الحسن بن علي بن عبد الله، و الحسن بن علي بن النعمان، و الحسن بن علي الهمداني، و الحسن بن موسى، و الحسن بن موسى الخشاب، و الحسين بن عمر بن يزيد، و سعدان، و سلمة، و سلمة بن الخطاب، و السندي بن الربيع، و السندي بن محمد، و سهل بن الحسن، و سهل بن

31

زياد، و سهل بن زياد الآدمي، و صالح بن عقبة، و طلحة بن زيد، و عباد بن سليمان، و العباس، و العباس بن معروف، و العباس بن موسى البغدادي، و عبد الحميد، و عبد الرحمن بن حماد، و عبد الصمد بن محمد، و عبد الله، و عبد الله بن أحمد الرازي، و عبد الله بن جعفر، و علي، و علي بن إسماعيل، و علي بن بلال، و علي بن الحسن، و علي بن الريان، و علي بن سليمان، و علي بن السندي، و علي بن محمد، و علي بن محمد القاساني، و عمر بن علي، و عمر بن علي بن عمر، و عمران، و عمران بن موسى، و العمركي، و العمركي بن علي النيسابوري، و محمد بن آدم، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن أحمد، و محمد بن أحمد العلوي، و محمد بن أحمد الكوكبي، و محمد بن إسماعيل، و محمد بن الحسان، و محمد بن الحسان الرازي، و محمد بن الحسين (و رواياته عنه تبلغ مائة و ستة و ثلاثين موردا)، و محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، و محمد بن حمزة بن اليسع، و محمد بن سليمان، و محمد بن عبد الجبار، و محمد بن عبد الحميد، و محمد بن عبد الله بن أحمد، و محمد بن عبد الله المسمعي، و محمد بن عيسى (و رواياته عنه تبلغ ثمانية و سبعين موردا)، و محمد بن عيسى بن عبيد، و محمد بن عيسى اليقطيني، و محمد بن الفضيل، و محمد بن موسى، و محمد بن موسى السمان، و محمد بن موسى الهمداني، و محمد بن ناجية، و محمد بن الوليد، و محمد بن يحيى، و محمد بن يحيى المعاذي، و معاوية بن حكيم، و معروف، و منصور بن العباس، و موسى بن جعفر، و موسى بن جعفر البغدادي، و موسى بن جعفر المدائني، و موسى بن عمر، و موسى بن عمر بن يزيد، و موسى بن القاسم، و وهب أو السكوني، و هارون بن مسلم، و الهيثم، و الهيثم بن أبي مسروق، و الهيثم بن أبي مسروق النهدي، و الهيثم النهدي، و يعقوب، و يعقوب بن يزيد (و رواياته عنه تبلغ ثلاثة و ستين موردا)، و يعلى بن حمزة، و يوسف بن الحارث، و الخشاب، و السكوني أو وهب، و السياري، و العبيدي، و النوفلي. و روى عنه أحمد بن إدريس، و أحمد بن جعفر، و أحمد بن جعفر المؤدب،

32

و أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد عن أبيه، و سعد بن عبد الله، و علي بن الحسن، و محمد بن يحيى، و محمد بن يحيى العطار.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن وهب. التهذيب: الجزء 7، باب العارية، الحديث 814، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث 445، إلا أن فيه: جعفر، بدل أبي جعفر، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبي الجوزاء. التهذيب: الجزء 10، باب البينات على القتل، الحديث 684، و الإستبصار: الجزء 4، باب أنه لا يجب على العاقلة عمد و لا إقرار و لا صلح، الحديث 987، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي سعيد الآدمي. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الظهار، الحديث 42، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه لا يصح الظهار بيمين، الحديث 933، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي يحيى الواسطي، عن حماد بن عثمان. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 514. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب العصير 29، الحديث 3: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أبي يحيى الواسطي، و هو الصحيح الموافق للوسائل، و في الوافي عن كل مثله.

33

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي إسحاق، عن النوفلي. التهذيب: الجزء 3، باب حكم الجماعة و أقل الجماعة، الحديث 102. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الإستبصار: الجزء 1، باب الصلاة خلف العبد، الحديث 1631: أبو إسحاق، بدل ابن أبي إسحاق، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل، و النسخة المخطوطة من التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي إسحاق، عن ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 7، باب ابتياع الحيوان، الحديث 342. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الإستبصار: الجزء 3، باب الرجل يشتري المتاع، الحديث 261، إلا أن فيه: أبا إسحاق، بدل ابن أبي إسحاق، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل و النسخة المخطوطة، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن فضال، عن الحسن بن الجهم. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 515. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب العصير 29، الحديث 4: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و هو الصحيح الموافق للوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان، الحديث 896، و الإستبصار: الجزء 1، باب الصلاة بين المقابر، الحديث 1513، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الصلاة في الكعبة و فوقها 58، الحديث 13، و كذلك الوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين،

34

عن عمرو بن سعيد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها من الزيادات، الحديث 1195. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى، و النسخة المخطوطة: أحمد بن الحسن، بدل أحمد بن الحسين، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 539، و الإستبصار: الجزء 4، باب تحريم شرب الفقاع، الحديث 368، إلا أن فيه: أحمد بن الحسن، بدل أحمد بن الحسين، و ما في التهذيب موافق لما للكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الفقاع 30، الحديث 10، و كذلك الوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين، عن أبي سعيد. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 544، و الإستبصار: الجزء 4، باب تحريم شرب الفقاع، الحديث 373، إلا أن فيه: أحمد بن الحسن، بدل أحمد بن الحسين، و كذلك الوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين بن علي، عن عمرو بن سعيد. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير البدن و الثياب، الحديث 1330. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: أحمد بن الحسن بن علي، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب الثوب يصيبه الدم و المدة 38، الحديث 5، و كذلك الوافي، و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 551، و الإستبصار: الجزء 1، باب من صلى في غير الوقت، الحديث 869،

35

إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى عن أبيه، بلا واسطة أحمد بن محمد، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين الجوهري، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن الحسين، عن علي بن حديد، عن محمد بن سليمان، عن عمرو بن خالد. التهذيب: الجزء 6، باب فضل الكوفة، الحديث 59. و رواها أيضا في الجزء 3، باب فضل المساجد و الصلاة فيها، الحديث 700، إلا أن السند فيه هكذا: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، عن محمد بن الحصين، و علي بن حديد، عن محمد بن سنان، عن عمرو بن خالد. و ما رواها في المورد الأول رواها عن ابن قولويه، و لكن الموجود في كامل الزيارات هكذا: محمد بن الحسين بن مت الجوهري، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران، عن أحمد بن الحسن، عن محمد بن الحسين، عن علي بن حديد، عن محمد بن سنان، عن عمرو بن خالد، الباب الثامن: في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث 1، و الظاهر صحة ما في كامل الزيارات، فإن المجلسي في البحار روى بسنده أيضا، عن ابن قولويه كما استظهرناه، و في الوافي: محمد بن الحسن الجوهري، عن محمد بن أحمد، عن أحمد بن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسين، عن علي بن النعمان، و في الوسائل: محمد بن الحسين الجوهري، عن محمد بن الحسين، عن علي بن النعمان. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن خلف بن حماد. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الإيلاء، الحديث 14، و الإستبصار: الجزء 3، باب ما يجب على المولى إذا ألزم الطلاق فأبى، الحديث 922. و رواها الكليني في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب الإيلاء 57،

36

الحديث 11، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن خالد. و هو الصحيح، فإنه لم يرو أحمد بن محمد بن خالد، عن خلف بن حماد، بلا واسطة أبيه، و كثرة رواية محمد بن خالد عنه. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب من النجاسات، الحديث 832. أقول: و في المقام اختلاف تقدم في أحمد بن يحيى. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن بنان بن محمد، عن أبيه، عن ابن المغيرة. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 773، و الإستبصار: الجزء 3، باب ما يجوز شهادة النساء فيه، الحديث 80، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن بنان بن محمد، عن محسن بن أحمد. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الإيلاء، الحديث 10، و الإستبصار: الجزء 3، باب مدة الإيلاء التي يوقف بعدها، الحديث 913، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن جعفر بن محمد، عن عبيد الله القمي. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 988، و الإستبصار: الجزء 1، باب أنه لا قراءة في الصلاة على الميت، الحديث 1845، إلا أنه فيه: جعفر بن محمد بن عبد الله القمي، و هو الموافق لما في الوسائل، و الظاهر أن الصحيح: جعفر بن محمد بن عبيد الله القمي الموافق للوافي.

37

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن خرزاد. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين ..، الحديث 1001، و الإستبصار: الجزء 1، باب أن الرجل يموت في السفر ..، الحديث 721، إلا أن فيه: الحسن بن علي بن خرزاد، بدل الحسن بن خرزاد، و الصحيح في التهذيب، الموافق لما في الوافي و الوسائل، فإنه المعنون في كتب الرجال. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن غياث بن كلوب. التهذيب: الجزء 7، باب من أحل الله نكاحه من النساء، الحديث 1165، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا عقد الرجل على امرأة حرمت عليه أمها، الحديث 569، إلا أن فيه: الحسين بن موسى الخشاب، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. روى الصدوق بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن إبراهيم الهمداني. الفقيه: الجزء 4، باب الوصي يشتري من مال الميت شيئا إذا بيع فيمن زاد، الحديث 566. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات من الوصية، الحديث 950. أقول: و هنا اختلاف تقدم في الحسن بن إبراهيم بن محمد الهمداني. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن محمد، عن عمران الأشعري. التهذيب: الجزء 4، باب صيام ثلاثة أيام في كل شهر، الحديث 917. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و لكن في نسخة أخرى و النسخة المخطوطة: الحسين بن محمد بن عمران الأشعري، و هو الموافق للإستبصار: الجزء 2، باب صيام ثلاثة أيام في كل شهر، الحديث 447، و الوافي كما في التهذيب، و الوسائل كما في الإستبصار، و تقدم في الحسين بن محمد بن عمران الأشعري،

38

بعض الكلام. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن موسى الخشاب، عن غياث بن كلوب. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 683. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيه الكلب و الخنزير، الحديث 105، و باب الدجاجة و ما أشبهها تموت في البئر، الحديث 122، و فيهما: الحسن بن موسى الخشاب، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن السندي بن محمد، عن أبان. التهذيب: الجزء 5، باب وجوب الحج، الحديث 11، و الإستبصار: الجزء 2، باب المملوك يحج بإذن مولاه ..، الحديث 483، إلا أن فيه: السندي، عن أبان بن محمد، بدل السندي بن محمد، عن أبان، و ما في التهذيب هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس بن معروف، عن الحسن بن محبوب. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد و الذكاة، الحديث 183، و الإستبصار: الجزء 4، باب تحريم أكل لحم الغنم إذا شرب من لبن خنزيرة، الحديث 277، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن عبيد الله بن أحمد، عن الحسن بن محبوب. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 746، و الإستبصار: الجزء 3، باب ما تجوز فيه شهادة الواحد مع يمين المدعي، الحديث 116، إلا أن فيه: عبد الله بن أحمد، بدل عبيد الله بن أحمد، و هو الموافق للوافي، كما أن الوسائل موافق لما في التهذيب.

39

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، و معاوية، عن علي بن الحسن بن رباط، عن أبي مريم الأنصاري. التهذيب: الجزء 10، باب القود بين الرجال و النساء، الحديث 717، و الإستبصار: الجزء 4، باب حكم المرأة إذا قتلت رجلا، الحديث 1009، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن يحيى، عن علي بن الحسن بن رباط، و في النسخة المخطوطة من التهذيب: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن يحيى، و معاوية، عن علي بن الحسن بن رباط، و هو الصحيح الموافق للوافي، و إن كان الوسائل كما في هذه الطبعة من التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن عمر بن علي بن عمر بن يزيد. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان، الحديث 819، و الإستبصار: الجزء 1، باب الصلاة في الفنك و السمور و السنجاب، الحديث 1455، إلا أن فيه: عمر بن علي بن يزيد، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، و لعل ما في الإستبصار من باب النسبة إلى الجد، و منه يظهر الكلام فيما رواه أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن عمرو بن علي بن عمر، عن إبراهيم بن محمد الهمداني. التهذيب: الجزء 9، باب الوقوف و الصدقات، الحديث 599، و أن الصحيح: عمر بن علي بن عمر، كما في النسخة المخطوطة و الوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن متويه بن نابحة، عن أبي سمينة. التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات من الميراث، الحديث 1402. كذا في هذه الطبعة، و في الطبعة القديمة: متويه بن بايجة، و في هامشه نسخة معاوية بن نائحة، و في النسخة المخطوطة: مثوية بن يايجة، و في الإستبصار: الجزء 4، باب أن مع الأبوين أو مع واحد منهما لا يرث الجد و الجدة، الحديث 623: مثوبة بن نايحة، و الوافي كما في الطبعة الحديثة من التهذيب، و كذلك الوسائل، إلا أن فيه: معاوية نسخة لمتويه، و الله العالم بالصواب.

40

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أبي عمير، عن إسماعيل بن رباح. التهذيب: الجزء 5، باب زيارة البيت، الحديث 858، و الإستبصار: الجزء 2، باب أن طواف النساء واجب، الحديث 801، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن أبي عمير، بدل محمد بن أبي عمير، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، و أحمد بن إدريس جميعا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث 96. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الإستبصار: الجزء 1، باب غسل اليدين قبل إدخالهما الإناء، الحديث 141: أحمد بن محمد، عن أبيه، بدل محمد بن أحمد، عن أبيه، و ما في الإستبصار هو الصحيح، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن الخشاب. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد و الذكاة، الحديث 195. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و في النسخة المخطوطة: محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن الخشاب، و لكن في الإستبصار: الجزء 4، باب كراهية لحوم الجلالات، الحديث 288: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الخشاب، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب لحوم الجلالات .. 6، الحديث 7، و كذلك الوافي و الوسائل أيضا. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد السياري، عن أحمد بن الفضل. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد و الذكاة، الحديث 48.

41

كذا في الطبعة القديمة و الوسائل أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب لحوم الجلالات 6، الحديث 9: السياري عن أحمد بن الفضل، و هو الصحيح الموافق للوافي، و السياري لقب أحمد بن محمد، لا محمد بن أحمد، و منه يظهر الكلام فيما رواه الشيخ أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد السياري، عن علي بن أسباط. التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا و الأحكام، الحديث 820، و إن كانت الطبعة القديمة و الوسائل كما في التهذيب، إلا أن في الوافي: السياري، و المراد به أحمد بن محمد، كما ذكرنا. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن، عن الحكم بن مسكين. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير البدن و الثياب من النجاسات، الحديث 1351. كذا في الطبعة القديمة و الوافي أيضا، و في الإستبصار: الجزء 1، باب أبوال الدواب و البغال ..، الحديث 628: محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن الحكم بن مسكين، و الصحيح: محمد بن الحسين، بدل محمد بن الحسن، كما في الإستبصار، فإن محمد بن أحمد بن يحيى لم يرو عن محمد بن الحسن في غير هذا المورد، و قد أكثر الرواية عن محمد بن الحسين، و أيضا محمد بن الحسن لم يثبت روايته عن الحكم بن مسكين، و روى عنه محمد بن الحسين في عدة موارد. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 692، و الإستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيه الفأرة، الحديث 111، إلا أن فيه: محمد بن الحسن، بدل محمد بن الحسين، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوسائل، و عن بعض نسخ الإستبصار أيضا: محمد بن الحسين.

42

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد الله بن هلال. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو في الصلاة، الحديث 765، و الإستبصار: الجزء 1، باب من تيقن أنه زاد في الصلاة، الحديث 1430، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عبد الله بن هلال، بلا واسطة، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عبد الحميد. التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 678، و الإستبصار: الجزء 2، باب أيام النحر و الذبح، الحديث 935، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، فإن محمد بن يحيى لم يرو عن محمد بن عبد الحميد قط. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عيسى، عن الفضل بن كثير. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين و أكثر، الحديث 436، و الإستبصار: الجزء 3، باب النهي عن بيع الذهب بالفضة نسيئة، الحديث 326، إلا أن فيه: محمد بن الحسين، عن الفضيل بن كثير، بدل محمد بن عيسى، عن الفضل بن كثير، و لا يبعد صحة ما في التهذيب لموافقته للوافي، فإن محمد بن الحسين لم يرو عن الفضل بن كثير، و أيضا الصحيح: الفضل مكبرا، فإنه المعنون في كتب الرجال. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن موسى بن عمرو. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان من الزيادات، الحديث 1574. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب ما يمر بين يدي المصلي، الحديث 1555: موسى بن عمر، بدل موسى بن عمرو،

43

و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن هارون بن مسلم. التهذيب: الجزء 7، باب العارية، الحديث 813، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث 444، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، و الصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي و الوسائل، بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن يعقوب بن يزيد. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد و الذكاة، الحديث 27. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن يعقوب بن يزيد، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الصيد 4، باب صيد السمك 11، الحديث 16، و كذلك الوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، عن يحيى بن المبارك. التهذيب: الجزء 10، باب اشتراك الأحرار و العبيد و النساء .. في القتل، الحديث 961. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن رواها الشيخ أيضا في باب الاشتراك في الجنايات، الحديث 559 من الجزء، و فيه: محمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، و هو الموافق لما في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب الجماعة يجتمعون على قتل واحد 7، الحديث 10، و كذلك الوافي، و في الوسائل عن كل مورد مثله.

اختلاف النسخ

روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 977.

44

كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى و نسخة من المخطوطة: أبو نصر، بدل أبي بصير، و الظاهر أن الصحيح: ابن أبي نصر فإن محمد بن أحمد بن يحيى يروي عن أبي بصير بثلاث وسائط، و لا يمكن أن يروي عنه بلا واسطة، و أبو نصر في هذه الطبقة أيضا مجهول، و لكن روى محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي نصر، و أحمد بن محمد بن أبي نصر، في جملة من الموارد، فيحتمل أن يكون الصحيح: ابن أبي نصر، بدل أبي بصير، و مما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 7، باب التلقي و الحكرة، الحديث 716. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إسحاق، عن عبد الرحمن بن حماد. التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد و الصلاة فيها، الحديث 833. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و النسخة المخطوطة: أبو إسحاق، بدل إسحاق، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن علي بن الحسين الضرير، عن حماد بن عيسى. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد و الذكاة، الحديث 81. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن علي، عن الحسين بن الحسن الضرير، عن حماد بن عيسى، و هو الموافق للوافي و الوسائل. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عبد الله بن هلال. التهذيب: الجزء 4، باب حد المرض الذي يجب فيه الإفطار، الحديث 762. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد الله بن هلال، و هو الصحيح

45

الموافق للوافي و الوسائل، و إن كان في الأخير: محمد بن يحيى نسخة لمحمد بن أحمد بن يحيى، فإن الشيخ رواها أيضا في باب الزيادات، الحديث 1008، من الجزء، و فيه: محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد الله. روى الكليني، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب صلاة النوافل 84، ذيل حديث 16. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، و هو الموافق للوافي، و ما في هذه الطبعة موافق لما في التهذيب: الجزء 2، باب المسنون من الصلوات، الحديث 1. ثم روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء، عن الحسين. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 136. كذا في الطبعة القديمة و الوافي و الوسائل أيضا، و لكن الظاهر أن الصحيح: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبي الجوزاء، فإن هذا السند مذكور في خمسة و عشرين موردا، و محمد بن أحمد بن يحيى في جميع ذلك يروي عن أبي الجوزاء بواسطة أبي جعفر، فيعلم من ذلك السقط في المقام. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبيه، عن ابن المغيرة. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء، الحديث 1072، و الإستبصار: الجزء 1، باب كيفية استعمال الماء في غسل الوجه، الحديث 208. كذا في الطبعة القديمة من التهذيب و الوافي و الوسائل أيضا، و لكن هذا السند قد تكرر في التهذيبين في نيف و ثلاثين موردا، و في جميع ذلك: محمد بن أحمد بن يحيى، عن بنان بن محمد، عن أبيه، عن (عبد الله) بن المغيرة، فيعلم من ذلك سقوط الواسطة في المقام، و قد تقدم أنه لم يثبت وجود لأحمد بن يحيى في الكتب الأربعة، و مما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه أيضا في التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات من الميراث، الحديث 1417، و إن كانت الطبعة القديمة و الوافي

46

و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي. الإستبصار: الجزء 1، باب الخمر يصيب الثوب، الحديث 660. و رواها في التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 817، و السند فيه هكذا: أبو الحسن علي بن الحسين، و محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي. كذا في الطبعة القديمة و الوافي أيضا، و مقتضى ظاهر السند رواية علي بن الحسين أبي الحسن، عن محمد بن أحمد بن يحيى، و هو لم يثبت، و في مثل السند: علي بن الحسين أبي الحسن، عن محمد بن يحيى، بدل: و محمد بن يحيى، بالعطف و هو الصحيح، و من هذا يظهر الكلام فيما رواه أيضا عن أبي الحسن علي بن الحسين، و محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس بن معروف، الحديث 810، من الباب، و إن كانت الطبعة القديمة و الوافي و الوسائل كما في هذه الطبعة. و روى أيضا بسنده هكذا: عنه (محمد بن أحمد بن يحيى)، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 516. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في النسخة المخطوطة: كلمة «عنه» غير موجودة، و الحسن بن محبوب مبدوء به الكلام، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل، فإن محمد بن أحمد بن يحيى لم يثبت روايته عن الحسن بن محبوب. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن الحسن اللؤلؤي، عن أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 1، باب الأغسال المفترضات و المسنونات، الحديث 289، و الإستبصار: الجزء 1، باب وجوب غسل الجنابة

47

و الحيض، الحديث 319. كذا في الطبعة القديمة من التهذيب و الوسائل أيضا، و لكن الموجود في الوافي: الحسن بن الحسين اللؤلؤي، بدل الحسين بن الحسن اللؤلؤي، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن صالح بن عقبة، عن عروة الحناط. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1266، و الإستبصار: الجزء 2، باب من قتل جرادة، الحديث 707. كذا في الوافي و الوسائل أيضا، و لكن الظاهر أن الواسطة سقطت بين محمد بن أحمد بن يحيى، و صالح بن عقبة، فإن محمد بن أحمد بن يحيى يروي عن صالح بن عقبة بواسطتين، و الغالب: محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، كما في التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد و الصلاة فيها، الحديث 699. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الفضيل، عن أبي الصباح. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة العيدين، الحديث 290، و الإستبصار: الجزء 1، باب كيفية التكبير في صلاة العيدين، الحديث 1743. كذا في الطبعة القديمة من التهذيب أيضا، و لكن الظاهر أن الواسطة بين محمد بن أحمد بن يحيى و محمد بن الفضيل ساقطة، فإنه كثيرا ما يروي عنه بواسطة محمد بن عيسى أو محمد بن الحسين، و إن كان الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء المنبه بن عبد الله. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 449. كذا في الطبعة القديمة و الوافي و الوسائل أيضا، و تقدم الكلام في مثل السند في محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء، فراجع.

48

و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن وهب أو عن السكوني، عن جعفر(ع)عن أبيه(ع). التهذيب: الجزء 2، باب فضل الصلاة و المفروض منها و المسنون، الحديث 963. كذا في هذه الطبعة، و في الطبعة القديمة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن وهب أو عن السكوني، عن جعفر(ع)، عن أبيه(ع)، عن أبي جعفر(ع)، عن أبيه(ع)، و في النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه جعفر، عن وهب أو عن السكوني، عن جعفر(ع)، عن أبيه(ع)، و في الوافي: ابن محبوب عن ابن عيسى، عن أبي، عن وهب أو السكوني، عن جعفر(ع)، عن أبيه(ع)، عن جعفر بن محمد(ع)، عن أبيه(ع). و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الهيثم، عن النهدي، عن عثمان بن عيسى. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات من الإجارات، الحديث 1002. كذا في الطبعة القديمة و الوسائل، و نسخة من الجامع أيضا، و في نسخة أخرى منه: الهيثم النهدي، و هو الصحيح الموافق للوافي، بقرينة سائر الروايات. أقول: هذا متحد مع من بعده.

10182- محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران:

قال النجاشي: «محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران بن عبد الله بن سعد بن مالك الأشعري القمي أبو جعفر: كان ثقة في الحديث، إلا أن أصحابنا قالوا: كان يروي عن الضعفاء، و يعتمد المراسيل، و لا يبالي عمن أخذ، و ما عليه في نفسه مطعن في شيء، و كان محمد بن الحسن بن الوليد يستثني من رواية محمد بن أحمد بن يحيى، ما رواه عن محمد بن موسى الهمداني، و ما رواه عن رجل، أو يقول بعض أصحابنا، أو عن محمد بن يحيى المعاذي، أو عن أبي عبد الله الرازي

49

الجاموراني، أو عن أبي عبد الله السياري، أو عن يوسف بن السخت، أو عن وهب بن منبه، أو عن أبي علي النيشابوري، أو عن أبي يحيى الواسطي، أو محمد بن علي أبي سمينة، أو يقول في حديث أو كتاب و لم أروه، أو عن سهل بن زياد الآدمي، أو عن محمد بن عيسى بن عبيد، بإسناد منقطع، أو عن أحمد بن هلال، أو محمد بن علي الهمداني، أو عبد الله بن محمد الشامي، أو عبد الله بن أحمد الرازي، أو أحمد بن الحسين بن سعيد، أو أحمد بن بشير الرقي، أو عن محمد بن هارون، أو عن ممويه بن معروف، أو عن محمد بن عبد الله بن مهران، أو ما ينفرد به الحسن بن الحسين اللؤلؤي، أو ما يرويه عن جعفر بن محمد بن مالك، أو يوسف بن الحارث، أو عبد الله بن محمد الدمشقي. قال أبو العباس بن نوح: و قد أصاب شيخنا أبو جعفر محمد بن الحسن بن الوليد في ذلك كله، و تبعه أبو جعفر بن بابويه- (رحمه الله)- على ذلك، إلا في محمد بن عيسى بن عبيد، فلا أدري ما رأيه فيه، لأنه كان على ظاهر العدالة و الثقة، و لمحمد بن أحمد بن يحيى كتب، منها: كتاب نوادر الحكمة، و هو كتاب حسن كبير، يعرفه القميون بدبة شبيب، قال: و شبيب فامي كان بقم له دبة ذات بيوت يعطي منها ما يطلب منه من دهن، فشبهوا هذا الكتاب بذلك، و له كتاب الملاحم، و كتاب الطب، و كتاب مقتل الحسين(ع)، كتاب الإمامة، كتاب المزار. أخبرنا الحسين بن موسى، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا محمد بن جعفر الرزاز، قال: حدثنا محمد بن أحمد، بنوادر الحكمة. و أخبرنا أحمد بن علي و ابن شاذان و غيرهما، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه عنه، بسائر كتبه». و قال الشيخ (623): «محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري القمي، جليل القدر، كثير الرواية، له كتاب نوادر الحكمة، و هو يشتمل على كتب

50

جماعة، أولها كتاب التوحيد، و كتاب الوضوء، و كتاب الصلاة، و كتاب الزكاة، و كتاب الصوم، و كتاب الحج، و كتاب النكاح، و كتاب الطلاق، و كتاب الأنبياء، و كتاب مناقب الرجال، و كتاب فضل العرب، و كتاب فضل العربية و العجمية، و كتاب الوصايا و الصدقة، و كتاب النحل و الهبة، و كتاب السكنى، و كتاب الأوقات، و كتاب الفرائض، و كتاب الأيمان و النذور و الكفارات، و كتاب العتق و التدبير و الولاء و المكاتب و أمهات الأولاد، و كتاب الحدود و الديات، و كتاب الشهادات، و كتاب القضايا و الأحكام، العدد اثنان و عشرون كتابا. أخبرنا بجميع كتبه، و رواياته، عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة القمي، عن محمد بن أحمد بن يحيى. و أخبرنا بها أيضا، الحسين بن عبيد الله، و ابن أبي جيد جميعا، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن أحمد بن يحيى. و أخبرنا بها جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه، و محمد بن الحسن، عن أحمد بن إدريس، و محمد بن يحيى، عنه. و قال أبو جعفر بن بابويه، إلا ما كان فيها من غلو أو تخليط، و هو الذي يكون طريقه محمد بن موسى الهمداني، أو يرويه عن رجل، أو عن بعض أصحابنا، أو يقول: و روي أو يرويه عن محمد بن يحيى المعاذي، أو عن أبي عبد الله الرازي الجاموراني، أو عن السياري أو يرويه عن يوسف بن السخت، أو عن وهب بن منبه، أو عن أبي علي النيشابوري، أو أبي يحيى الواسطي، أو محمد بن علي الصيرفي، أو يقول: وجدت في كتاب و لم أروه، أو عن محمد بن عيسى بن عبيد بإسناد منقطع ينفرد به، أو عن الهيثم بن عدي، أو عن سهل بن زياد الآدمي، أو عن أحمد بن هلال، أو عن محمد بن علي الهمداني، أو عن عبد الله بن محمد الشامي، أو عن عبد الله بن أحمد الرازي، أو عن أحمد بن الحسين بن سعيد، أو عن أحمد بن بشير الرقي [البرقي (خل)، أو عن محمد

51

بن هارون، أو عن ممويه بن معروف، أو عن محمد بن عبد الله بن مهران، أو ينفرد به الحسن بن الحسين بن سعيد اللؤلؤي، أو جعفر بن محمد الكوفي، أو جعفر بن محمد بن مالك، أو يوسف بن الحارث، أو عبد الله بن محمد الدمشقي». و ذكره في من لم يرو عنهم(ع)(12)، قائلا: «محمد بن أحمد بن يحيى الأشعري، صاحب نوادر الحكمة، و قد ذكرناه في الفهرست. روى عنه سعد، و محمد بن يحيى، و أحمد بن إدريس». روى عن أحمد بن الحسن، و روى عنه محمد بن الحسين بن مت الجوهري. كامل الزيارات: الباب 8، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث (1). بقي هنا أمور: الأول: ذهب بعضهم إلى اعتبار كل من يروي عنه محمد بن أحمد بن يحيى، و لم يكن ممن استثناه ابن الوليد من روايات محمد بن أحمد بن يحيى عنه، و ذلك فإن اقتصار ابن الوليد على ما ذكره من موارد الاستثناء يكشف عن اعتماده على جميع روايات محمد بن أحمد بن يحيى غير الموارد المذكورة، و لكن الظاهر عدم صحة ذلك، فإن اعتماد ابن الوليد على رواية شخص لا يكشف عن حسنه فضلا عن وثاقته، إذ لعله كان يبني على أصالة العدالة، و يعمل برواية كل شيعي، لم يظهر منه فسق، فاعتماده على رواية شخص لم يعلم أنه توثيق له. الأمر الثاني: قد مر رواية محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن عيسى العبيدي، و استثناء ابن الوليد ما يرويه محمد بن أحمد بن يحيى عنه، و هذا كثير، و نقل الأردبيلي في جامعه رواية محمد بن عيسى بن عبيد، عن محمد بن أحمد بن يحيى الأشعري، عن التهذيب: في باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات. أقول: روى الشيخ عن المفيد(قدس سره)، و الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه محمد بن يحيى، عن محمد بن علي بن محبوب، عن محمد بن عيسى العبيدي، عن الحسين بن سعيد، عن النضر، عن أبي سعيد،

52

عن أبي بصير، عن أبي عبد الله(ع)و أبي جعفر(ع)(الحديث). ثم قال: و روي هذا الحديث، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن محمد بن يحيى الأشعري في نسخة، و في نسخة أخرى عن محمد بن محمد بن يحيى الأشعري. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 745، 746. و أنت ترى أن المذكور في هذه الرواية محمد بن يحيى، أو محمد بن محمد بن يحيى الأشعري، و على كلا التقديرين فهي أجنبية عما ذكره(قدس سره)، هذا و إن نسخة التهذيب فيها تحريف جزما، فإن الرواية الأولى لم يذكر فيها محمد بن يحيى الأشعري، أو محمد بن محمد بن يحيى الأشعري، حتى تكون الرواية الثانية تعليقا على الرواية الأولى، بحذف السند بعد محمد بن يحيى أو محمد بن محمد بن يحيى، و الصحيح أن كلمة (عن) بعد كلمة (عبيد) زائدة، و كلمة (أحمد) ساقطة أو محرفة بكلمة (محمد)، و العبارة هكذا: و روى هذا الحديث عن محمد بن عيسى بن عبيد، محمد بن أحمد بن يحيى الأشعري، و عليه يصح التعليق على الرواية الأولى. و يدل على ذلك: رواية الكافي: الجزء 3، باب الرجل يصلي في الثوب و هو غير طاهر 61، الحديث 3، هذه الرواية بعينها عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن النضر بن سويد، عن أبي سعيد المكاري، عن أبي بصير، فترى أن أصل الرواية رواها محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، دون العكس، و لا فرق بين الروايتين، إلا أن رواية التهذيب مشتملة على زيادة ليست في الكافي. نعم، في الوافي روى هذه الرواية عن التهذيب كما في الجامع. الأمر الثالث: أن الشيخ روى بإسناده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن فضال، عن الحسن بن الجهم. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 515، و الظاهر أن المراد بابن فضال في هذه الرواية هو أحمد بن الحسن

53

بن علي بن فضال، فإنه كثيرا ما يروي عنه. و طريق الصدوق إليه: أبوه، و محمد بن الحسن- (رحمهما الله)-، عن محمد بن يحيى العطار، و أحمد بن إدريس، جميعا، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري. و الطريق كطريق الشيخ إليه صحيح. و قال المحدث النوري(قدس سره): «محمد بن أحمد بن يحيى العطار، من مشايخ الصدوق(قدس سره)، كذا في بعض الأسانيد». المستدرك: الجزء 3، الفائدة الخامسة من الخاتمة، الأمر الثاني من الجدول الموضوع لذكر مشايخ الصدوق في المشيخة- (قما) أي (141). أقول: لا أساس لما ذكره(قدس سره) إلا ما يوجد في الخصال: في باب التسعة (رفع عن هذه الأمة تسعة أشياء)، الحديث 9، و لا شك في أنه من غلط النسخة، و الصحيح: أحمد بن محمد بن يحيى العطار، و قد رواه في الوسائل عن الخصال، كما ذكرناه في الجزء 5، الباب 30، من أبواب الخلل من كتاب الصلاة، ذيل الحديث 2. و روى بعنوان محمد بن أحمد بن يحيى الأشعري، عن أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 193، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن المخالف إذا طلق امرأته ثلاثا ..، الحديث 1035. و روى عن العباس بن معروف. التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة و علامة كل وقت منها، الحديث 58. و روى عن علي بن محمد القاساني. التهذيب: الجزء 6، باب سقوط الجزية عن النساء، الحديث 277. و روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن العمركي. الإستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيه الدم ..، الحديث 123. و رواها في التهذيب: الجزء 1، باب المياه و أحكامها، الحديث 1288، إلا أن

54

فيه: محمد بن يحيى، عن العمركي بن علي، بلا واسطة محمد بن أحمد بن يحيى، و هو الموافق لما في الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب البئر و ما يقع فيها 4، الحديث 8، و كذلك الوافي و الوسائل. و روى أيضا بعنوان محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري، عن إبراهيم بن هاشم. الفقيه: الجزء 1، باب صلاة أخرى للحاجة، الحديث 1552. و روى عن محمد بن ناجية. الفقيه: الجزء 4، باب ضمان الظئر إذا انقلبت على الصبي فمات ..، الحديث 412. و روى عن محمد بن هارون. الفقيه: الجزء 4، باب دية البيضتين، الحديث 386. و روى مرسلا عن الصادق(ع). الفقيه: الجزء 3، باب الصيد و الذبائح، الحديث 1008.

10183- محمد بن أحمد بن يحيى المعاذي:

روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى المعاذي، عن الطيالسي. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو في الصلاة، الحديث 730. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة، و النسخة المخطوطة، و الوافي، و الوسائل: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن يحيى المعاذي، عن الطيالسي، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات.

10184- محمد بن أحمد بن يعقوب:

محمد بن أحمد بن علي بن يعقوب. ابن إسحاق بن عمار أبو عبد الله: روى عن علي بن الحسن بن علي بن فضال، و روى عنه جعفر بن محمد بن قولويه. كامل الزيارات: الباب (72)، في

55

ثواب زيارة الحسين(ع)في نصف شعبان، الحديث 10. و روى بعنوان محمد بن أحمد بن يعقوب أبي عبد الله، عن علي بن الحسن بن فضال، و روى عنه جعفر بن محمد أبو القاسم. التهذيب: الجزء 6، باب حد حرم الحسين(ع)، الحديث 145. أقول: هذا متحد مع محمد بن أحمد بن علي بن يعقوب المتقدم.

10185- محمد بن أحمد بن يونس:

المعاني: من مشايخ الصدوق(قدس سره)، ذكره المحدث النوري في المستدرك: الجزء 3، الفائدة الخامسة من الخاتمة، في المشيخة (قلو) أي (136)، الأمر الثاني، الجدول الموضوع لذكر مشايخ الصدوق.

10186- محمد بن أحمد الجاموراني:

قال ابن الغضائري: «محمد بن أحمد الجاموراني أبو عبد الله الرازي، ضعفه القميون، و استثنوا من كتاب نوادر الحكمة ما رواه، و في مذهبه ارتفاع». و قال النجاشي في الكنى: «أبو عبد الله الجاموراني: ابن بطة، عن البرقي، عن أبي عبد الله الجاموراني بكتابه». و قال الشيخ في الكنى (847): «أبو عبد الله الجاموراني، له كتاب رويناه بهذا الإسناد، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». و أراد بهذا الإسناد: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله. و عده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(ع)مرتين، (تارة) 12، قائلا: «أبو عبد الله الجاموراني، روى عنه أحمد بن أبي عبد الله»، و (أخرى) (28)، قائلا: «أبو عبد الله الجاموراني الرازي، روى عنه محمد بن أحمد بن يحيى».

56

و تقدم بعنوان محمد بن أبي عبد الله الرازي. و تقدم في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى، استثناء ابن الوليد من رواياته ما يرويه عن أبي عبد الله الجاموراني الرازي. و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و ابن بطة.

10187- محمد بن أحمد الحسيني:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (707) على نسخة: «السيد محمد بن أحمد الحسيني الجيلاني: عالم، فاضل، محقق، مدقق، معاصر، له رسالة الجمعة، و حواش متعددة على كتب الحديث».

10188- محمد بن أحمد الخراساني:

روى عن أبيه، و روى عنه علي بن محمد. الكافي: الجزء 3، باب وضع الجنازة دون القبر (60)، الحديث 2، و باب المسألة في القبر 88، الحديث 14 و 15 من الجزء.

10189- محمد بن أحمد الدقاق:

روى عن محمد بن إسماعيل، و روى عنه سهل بن زياد. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب الادهان 56، الحديث 7.

10190- محمد بن أحمد السناني:

من مشايخ الصدوق(قدس سره)، و قد أكثر الرواية عنه في كتبه مترضيا عليه. روى عن أحمد بن يحيى بن زكريا القطان أبي العباس. الفقيه: الجزء 2،