الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج8

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
294 /
1

-

2

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله. والصلاة على نبيه محمد وآله (عليهم السلام).

وبعد فهذا هو المجلد الثامن من كتابنا الذريعة فيما أوله الدال المهملة بعده الألف إلى آخر حرف الدال بعده الياء ، الا الكتب المسماة بالديوان فإنها لكثرتها خصصنا لها المجلدين التاسع والعاشر. من هذا الكتاب. نرجو من القراء الكرام إصلاح نسخهم طبقا لجداول الاستدراكات ثم إرشادنا إلى بقية الأخطاء المستورة علينا.

3

« باب الدال ».

(

1 : الدائرة

) ـ للسيد عبد الله البلياني القطب. أوله [ الحمد لله الذي لم يكن قبل وحدانيته قبل ] رأيته ضمن مجموعة في مكتبة ( الخوانساري ). ونسخه أخرى في المكتبة ( الرضوية ) بعنوان رسالة عينية الوجود كما في فهرسها ( ج 4 ـ ص 139 ) وعبر عنه في كشف الظنون ـ ج 1 ـ 539 بالرسالة الأحدية.

(

2 : دائر الوصول

) ـ شرح ل منار الأنوار في أصول الفقه. تأليف حافظ الدين عبد الله بن أحمد النسفي المتوفى (710) والشرح لمحمد بن مبارك شاه الهروي الشهير بميرك البخاري. طبع بلكهنو ( 1877 م ) ولميرك شرح حكمة العين المذكور في ( ج 6 ـ ص 121 ) وعلى هذا الشرح حاشية للسيد مير شريف الجرجاني المتوفى (816) راجعه.

(

3 : دائرة جهان نما

) ـ للمولى حسين بن علي الكاشفى المتوفى (910) كتبه أولا ثم هذبه ورتبه في ثمانية جداول وسماه آيينه سكندرى كما مر في ( ج 1 ـ ص 50 ).

« دائرة المعارف »

NCYCLOPEDIE

كان اليونانيون القدماء يستعملون هذه الكلمة بمعنى مجموعة سبعة علوم هي ( گراماتيك الحساب ـ الهندسة ـ الموسيقى ـ الهيئة ـ المنطق ـ البيان ). وأما اليوم فإن هذين اللفظين ومرادفهما بالفارسية فرهنگ نامه تستعمل لخلاصة من جميع العلوم البشرية. والكتب المدونة فيها على قسمين خاصة ببعض العلوم أو عامة لجميعها. وكل منهما إما أن يترتب على حسب موضوعات العلوم فموضوعية ، وإما أن يترتب على ترتيب حروف الهجاء فقاموسية. فهذه أربعة : 1 عامة قاموسية ، 2 عامة موضوعية ، 3 خاصة قاموسية ، 4 خاصة موضوعية.

لا شك أن العلوم دونت أولا مختصرا مجموعا ، ثم شرحت وفصلت وانقسمت شيئا فشيئا فالفلسفة في القرون السادسة والخامسة والرابعة قبل الميلاد كانت عند اليونانيين علما واحدا ،

4

ولما تأسست الجامعة اليونانية الرومية في الإسكندرية بيد البطالسة ثم الرومان في القرنين الثالث والثاني قبل الميلاد انشعبت العلوم ، ودامت في التوسع حتى القرن الثالث والرابع بعد الميلاد حيث أخذت الدين المسيحي تتوسع ، وأرغمت العلم والفلسفة على التواضع أمامها. ثم بعد اجتياح الجرمن لأروبا توقف سير الفلسفة في الغرب واتجهت نحو الشرق وامتزجت مع الأديان الشرقية وأفكارها ، وأوجدت أديانا أخر كالمانوية وغيرها. وكلما مضت الدهور انشعب العلوم أكثر من ذي قبل.

وعلى هذا فجميع الكتب العلمية القديمة قد دونت بصورة يمكن لنا أن نسميها اليوم دائرة معارف كما أن ما يكتب اليوم بعنوان علم واحد من العلوم قد يجيء زمان يتشعب فيه ذلك العلم فتسمى هذه الكتب أيضا دوائر معارف ، ولكن يمكن لنا أن نخص هذا اللفظ بالكتاب التي جمعت فيها من العلوم ما قد انشعبت وتفرقت وتباينت في زمان تأليف ذلك الكتاب. بحيث لا يعد مؤلفه خصيصا بفن بل يعد ذو فنون في زمانه.

وعلينا الآن أن نذكر مختصرا من تاريخ أشهر دوائر المعارف في العالم : ـ

دائرة المعارف عند اليونانيين القدماء

1) يقال إن ( سيوسيبوس ) ابن أخي أفلاطون وتلميذه هو أول يوناني كتب دائرة معارف يونانية ، ولكن ليس له اليوم أثر.

2) وكتاب أرسطو أيضا يعدونه دائرة معارف لاشتماله على علوم مختلفة.

3) كتاب ( بلينوس ) ويقال إنه كان يشتمل على عشرين ألف مادة من العلوم المختلفة وقد أخذت من ألفي كتاب في جميع العلوم.

4) وبعضهم يعد مجموعات ( ستوبينوس ) و ( سويداس ) و ( مركيانوس ـ كابلا ) في القرن الخامس بعد الميلاد أيضا من دوائر المعارف. ولكن كتاب ( كابلا ) المسماة بـ « ساتيرا » اختلط فيه مسائل العلوم بحيث لا يتميز.

وهذه كتب فلسفية ، والفلسفة في ذلك العهد كانت علما واحدا تشتمل على هذه العلوم المتفرقة اليوم ، فليست دائرة معارف حقيقة كما ذكرنا آنفا.

دائرة المعارف في اللغة اللاتينية

1) إيسيودوروس الأسقف الإشبيلي في القرن السابع الميلادي أي المائة الأولى

5

من الهجرة. له كتاب الأصول والاشتقاقات أو « ORIGNAS » المشتملة على أكثر معارف عصره.

2) كتاب هسبالنسيس أيضا في القرن ( 7 ـ م 1 ـ ه‍ ).

3) ـ سلمان كنستانس في القرن ( 9 ـ م 3 ـ ه‍ له قاموس عام أدبي.

4) في القرن ( 13 ـ م 7 ه‍ ) ألف القسيس ( وين سان دوبوه ) تحت نظر ( سن لويي ) وبأمره كتابه المرآة في التاريخ والطبيعة والعقائد.

5) في القرن ( 16 ـ م 10 ـ ه‍ ) ألف روبرت إستفانوس ، دائرة معارف وطبعه بپاريس في ( 1544 م 951 ه‍ ) وهي على ترتيب حروف الهجاء.

6) أيضا في ذلك القرن ألف شارل إستفانوس دائرة معارف طبعه بپاريس في ( 1553 م 960 ه‍ ) ثم زاد عليها ( لويد ) وطبعه في أكسفورد في ( 1671 م 1082 ه‍ ) ثم في لندن ( 1686 م 1098 ه‍ ).

7) في القرن ( 17 ـ م 11 ـ ه‍ ) ألف مورى قاموس تاريخي عام وطبعه بلندن في ( 1683 م 1095 ه‍ ).

8) وفي القرن ( 17 م 11 و 12 ه‍ ) ألف بايل كتابه القاموس التاريخي التحقيقي وطبعه في روتردام ( 1696 م 1108 ه‍ ).

9) وفي القرن السابع عشر جمع معلم من بلدة ( برن ) اسمه ( ماتياس مارتن ) دائرة معارف في ( 1606 م ) فكملها ( هانري آلستد ) وطبعها في ( 1620 م ) في بلدة ( هربورن ) في سبع مجلدات.

دائرة المعارف عند الإنگليز :

1) قسم بيكن العلوم على الطراز الحديث وتكلم على كل واحد منها بما يستحق في كتابه باللغة اللاتينية فعبد الطريق لتأليف دائرة معارف حديثة فجاء ( أفرايم چمبرز ). وألف كتابه باسم ( سيكلوپيذيا ) وطبعه في لندن في ( 1728 م ) في مجلدين كبيرين باللغة الإنگليزية. وكرر طبعه خمس مرات في مدة ثمانية عشر عاما وترجم باللغات الإفرنسية والإيتالية. وهي أول دائرة معارف قاموسية في أروپا ظاهرا. وعلى إثره ذهب جمعية الأدباء الإفرنسية برئاسة ( ديده رو ) في تأليفهم الآتي ذكره.

6

2 ) دائرة المعارف. تأليف ويليام اسمللى. طبع في ( 1771 م ).

3) دائرة معارف عام في العلوم الرياضية والطبيعية فقط تأليف ( جون هريس ) طبع بلندن في ( 1806 ـ 1810 م ).

4) دائرة المعارف. تأليف اللورد ( نر ) طبع في ( 29 ـ 1846 م ) في ( 132 مجلدا ).

5) دائرة المعارف البريطانية. اشترك في تأليفها رجال كاسپنسر وغيره. طبعت أولا في ( 68 ـ 1771 م ) في ثلاث مجلدات. وطبعت للمرة العشرين في ( 10 ـ 1911 م ) في ( 29 مجلدا ) وفي ( 1922 م ) ضمت إليها ثلاث مجلدات.

6) دائرة المعارف الإسلامية. ألفه بالإنگليزية والإفرنسية والألمانية تسعة من المستشرقين هم : وينسينگ ، هوتسما ، لوي برونسال ، أرنولد ، هفينك ، هارتمان ، بأسه جيب ، شادة. وطبع من ( 1913 م ) إلى ( 1936 م ) وطبع له ضمائم في مجلدات صغار إلى ( 1938 م ). وترجم قسم منها بالعربية والفارسية كما سيأتي.

7) دائرة المعارف الكاتوليكية. طبع في ( 907 ـ 1914 م ) في ( 16 مجلدا ).

8) دائرة المعارف اليهودية. تأليف ( سينگر ) طبع في نيويورك في ( 12 مجلدا ) في ( 901 ـ 1906 م ).

9) دائرة معارف المذاهب. تأليف ( جيمز هستينك ) طبع في ( 15 مجلدا ) مرتين في ( 908 ـ 1932 م ).

1)0 ) دائرة المعارف الأمريكية المنسوبة إلى ( ابلتون ) طبع في نيويورك في ( 73 ـ 1876 م 90 ـ 1293 ه‍ ).

وهناك كتب كثيره طبعت في بريطانيا وأمريكا بعنوان انسيكلپيذيا ، لا مجال لذكرها.

دائرة المعارف عند الإفرنسيين :

1) في القرن الثامن عشر الميلادية أسست جمعية الأدباء بپاريس برئاسة ( ديده رو ) و ( دلامبر ) والفوا دائرة معارف وطبعوها في ( 51 ـ 1777 م ).

2) وفي تلك القرن أيضا نشر مكتبة ( بانكوك ) بپاريس دائرة معارف موضوعية في ( 166 مجلدا صغيرا ) أربعون مجلدا منها خرائط ورسوم ، وهي في الحقيقة دوائر معارف

7

خصوصية ، طبعت من ( 1781 م ) إلى ( 1832 م ) وقد اشترك في تأليفها كثيرون ، وأخذوا كثيرا من مطالبهم من كتاب ( ديده رو ) المذكور آنفا.

3) دائرة المعارف الشرقية. في ست مجلدات ألفه ( هربلو ) ( 1652 ـ 1695 م ) وتممه ( گالاند ) وطبع في ( 1783 م ) كما في خاورشناسان ـ ص 167.

4) دائرة المعارف الجديدة. طبع تحت نظر ( كورتين ) في ( 24 مجلدا ) بپاريس في ( 23 ـ 1832 م 39 ـ 1248 ه‍ ) وطبع ثانيا في ( 44 ـ 1863 م 60 ـ 1280 ه‍ ) ومعه ( 12 مجلدا ) ضمائم و ( 3 مجلدات ) خرائط ورسوم.

5) دائرة المعارف والفنون المعروفة برجال العالم. اشترك في تأليفه عدة رجال طبع بپاريس في ( 22 مجلدا ) في ( 33 ـ 1845 م ).

6) دائرة معارف فلسفية علمية أدبية. تأليف ( لروورينو ) طبع في ( 1834 م 1250 ه‍ ).

7) قاموس محاوري في ( 52 مجلدا ) طبع في ( 35 ـ 1839 م 51 ـ 1255 ه‍ ) في پاريس تحت نظر ( دوكت ) ثم جدد طبعه مع الضميمة في ( 1864 م 1281 ه‍ ).

8) دائرة المعارف الكاتوليكية للقرن التاسع عشر. طبع في ( 28 مجلدا ) في ( 39 ـ 1852 م ) تحت نظر ( أنيچ دوسان بريست ) ثم جدد طبعه في ( 25 مجلدا ) وطبع له ضمائم إلى ( 75 مجلدا ).

9) دائرة معارف كاتوليكية في العلوم والآداب والتراجم. طبع بنظر القسيس ( گليروا لفسكونت ولش ) في ( 40 ـ 1848 م 56 ـ 1265 ه‍ ).

1)0 ) دائرة المعارف الفلسفية. اشترك في تأليفه جمع تحت نظر ( فرانك ) طبع بپاريس في خمس مجلدات في ( 44 ـ 1852 م 61 ـ 1269 ه‍ ).

11) قاموس تراجم تاريخية جغرافية عامة. تأليف ( ديزوري ) و ( باشليت ). طبع بپاريس في مجلدين في ( 1857 م 1274 ه‍ ).

12) قاموس عام للقرن التاسع عشر تأليف ( پير لاروس ) طبع أولا في ( 1867 ـ 1284 ه‍ ). ثم كرر طبعه في ( 17 مجلدا ).

13) قاموس عام للفنون. تأليف پوليه في مجلد واحد. طبع للمرة التاسعة في ( 1870 م ).

8

14 ) قاموس عام للآداب. لپوليه أيضا ، طبع مكررا في مجلد واحد.

15) دائرة المعارف الكبرى. طبع في ( 1885 م ـ 1902 ) جامعة لأكثر المواد.

16) دائرة المعارف الإسلامية. ألفت بثلاث لغات إفرنسية وإنگليزية وآلمانية كما ذكرناه ضمن دوائر المعارف الإنگليزية.

17) قاموس عام ( لاروس ) للقرن العشرين في ستة مجلدات كبار طبع في ( 28 ـ 1933 م ). وعنها استفدنا بعض ما في هذا الفهرس.

دائرة المعارف عند الألمان :

1) قاموس عالمي عام. قام بتأليفه ( أرخ گروبر ) طبع في ( 1818 م ) وكمله ( وختر ) في ( 1831 م 1247 ه‍ ) وساعده في ذلك ( بروك هاوس ) وطبع منها ( 167 مجلدا ).

2) قاموس محاوري أدبي عام. قام بتأليفه أولا ( لويل ) وطبع في ست مجلدات في ليبسيك وأمستردام في ( 1796 ـ 1810 11 ـ 1225 ه‍ ). ثم كمله بروك هاوس المذكور وطبعه ثانيا في عشر مجلدات. والطبعة الحادية عشرة منها في ( 15 مجلدا ) في ( 64 ـ 1868 م 78 ـ 1282 ه‍ ). ثم ضمت إليها مجلد في ( 1873 م ). وطبع أيضا في ( 901 ـ 1903 م ) في ( 16 مجلدا ).

3) دائرة معارف أخرى بذلك الاسم أيضا طبع في ( 40 ـ 1852 م ) في ( 46 مجلدا ) ثم طبعت في ( 94 ـ 1897 م ) في ( 17 مجلدا ) ومعه ضمائم سنوية ، ثم طبع للمرة السادسة في ( 907 ـ 1909 م ) في ( 20 مجلدا ) والطبعة السابعة منها في ( 1924 م ) في ( 12 مجلدا ).

4) دائرة المعارف الإسلامية. ألفت بثلاث لغات آلمانية وإفرنسية وإنگليزية ، كما ذكرناه ضمن دوائر المعارف الإنگليزية.

بقية دوائر المعارف الغربية :

1) دائرة معارف بيفاتي الإيتالية طبع في ( 12 مجلدا ) في ( 46 ـ 1751 م ).

2) دائرة المعارف الإيتالية. طبع في بندقية في ( 1854 م ).

3) دائرة المعارف الإيتالية. تأليف ( گرولامو بكاردو تورين ) طبع في ( 75 ـ 1888 م ) في ( 24 مجلدا ) ثم ضمت إليه خمس مجلدات في ( 89 ـ 1899 م ).

4) دائرة المعارف الپولونية. طبع بورشو في ( 1868 م ) في ( 30 مجلدا ).

9

5 ) دائرة المعارف الروسية طبع بپترزبورگ ( لنينگراد ) في ( 82 مجلدا ) في ( 1891 1904 م ) وضمت إليه أربع مجلدات في (1907).

6) دائرة المعارف الإسپانيولية الأمريكية. طبع في ( 59 مجلدا ) في ( 905 ـ 1928 م ).

7) دائرة المعارف اليهودية الإنگليزية. طبع في نيويورك في ( 12 مجلدا ) في ( 901 ـ 1906 م ) وهو تأليف ( سينگر ).

8) وهناك دائرة معارف يهودية عبرية تطبعه اليوم حكومة إسرائيل بفلسطين

دائرة المعارف في الشرق الأقصى :

1) دائرة المعارف المسماة ( كوكين سى فون لوي تسن ) ألفه ( شوهوفو ) في ( 1246 م 644 ه‍ ).

2) دائرة المعارف المسماة ( ينگ لوتاتين ) اشترك في تأليفه ( 2200 رجل ) من العلماء فألفوه في ( 1407 م 810 ه‍ ) وهي تشتمل على حدود التسعمائة مجلد.

3) وقد ألف في القرن ( 17 م 11 ه‍ ) عدة كتب صينية على نهج دائرة المعارف.

4) وكذلك في القرن ( 19 م 13 ه‍ ). فقد ألف في أوائل هذا القرن دائرة معارف تحت عنوان ( سان تساى توفهي ) طبع منها ( 130 مجلد ) باللغتين اليابانية والصينية. وقد قسم مواضيعه إلى ثلاثة أقسام ، السماء ، الأرض ، الإنسان.

دائرة المعارف والموسوعات عند المسلمين :

1) رسائل إخوان الصفا. مجموعة تشتمل على إحدى وخمسين رسالة في علوم مختلفة ألفها جمعية إخوان الصفا في أواسط القرن الرابع (1) وقد طبع في ليبسيك في ( 1883 م ) وفي مصر

____________

(1) قد نسب بعض الأشاعرة القدماء هذه الجمعية إلى الكفر والزندقة والإلحاد ، وبعض ينسبهم إلى القرامطة ، وبعض ينسبهم إلى الإسماعيلية وهكذا ، ولم يقل أحد بكونهم من الأشاعرة السنيين. وعلى أي فالحق أنهم كانوا فرقة اجتمعوا في جنوب العراق وخوزستان وجعلوا نصب أعينهم تنوير أفكار عامة الناس وبث العلم بين جميع الطبقات والكفاح ضد الجهل لترقيه مجتمعهم الذي كانوا يعيشون فيه خاصة والمجتمع البشري عامة ، وليست هذه الجمعية أول واحدة من نوعها ، فأنا نجد في هذه المناطق قبيل مجيء الإسلام جمعيات إصلاحية كانت تعارض قانون انحصار العلم في الطبقة العالية من الناس ، ذلك القانون الذي باستناده منع أنوشيروان ( 531 ـ 579 م ) الرجل الحذاء من اكتساب العلم وتعلم الكتابة. ثم إن هذه الجمعيات الإصلاحية ما كانت توشك أن تحقق بعض أهدافها بعد كفاح شديد ، حتى كانت تواجه مقاومة الطبقات العليا

10

والهند مكررا. وطبع ترجمته الهندية بلندن في ( 1861 م ) وترجمه بعض رسائله بالفارسية طبعت بالهند. وللفيض الكاشاني مختصرها بالعربية ، ولغيره مختصرها بالفارسية ، وقد ذكر كشف الظنون مختصرا آخر منها بعنوان مجمل الحكمة وقد طبع ديتريصي الألماني مختصرا آخر منها بعنوان خلاصة الوفاء في اختصار رسائل إخوان الصفا ببرلن في ( 1886 م ) ذكرناه في ( ج 7 ـ ص 235 ). وقد كتب الحكيم المجريطي ( المادريدي ) المتوفى (395) رسالة في قبال هذه الموسوعة ، وسماها باسمها ، ولكنه أراد تطبيق الفلسفة على الدين على عكس ما فعل أعضاء هذه الجمعية. توجد نسختها في مكتبة ( الملك ) وغيرها.

2) المعلم الثاني أبو نصر محمد بن طرخان الفارابي المتوفى (339) الفارسي. هو من فارياب

____________

ومعارضة الحكومة ، فيضيقون عليها الخناق ويعدمونها أحيانا ، فيتوسل أتباع هذه الجمعيات إلى عقائد الأقليات في المملكة وتختفي تحت ستار مذاهبها وتأخذ منها وتتأثر عنها فتنقلب مذهبا في عرض تلك المذاهب شيئا فشيئا.

ويمكن أن نعد من هذه الجمعيات التي انقلبت مذهبا خاصا بعد اندحارها ، المانوية أصحاب ماني ( 216 ـ 272 م ) وكذلك المزدكية أصحابه ( 487 ـ 529 ). وبعد الإسلام نعرف من هذه الجمعيات ما لا يحصي عددا كالمسلمية ، الإسماعيلية ، البابكية ، الخرمية ، وغيرهم ، وسبب ذلك أن الإسلام جاء بحرية العلم ورغب إلى التفكر وساوي بين الأمم ورفع الفوارق الا بالتقوى ، ولكن الحكومتين الأموية والعباسية سحقت هذه القوانين المقدسة التي كان إجراؤها أمنيه المسلمين ومثلهم العليا ، وجعلتها تحت أقدامها وفعلت ما فعلته الأكاسرة والقياصرة ، فأوجدت الشعوبية ومنعت التفكير الحر وطاردت العلماء بعنوان أنهم شيعة أو إسماعيليين أو غيرهم. فكانت قيام أبو مسلم الخراساني وطرد الأمويين كبارقة نال بها العلم بعض الحرية الا إنها اندحرت بقتله. ثم قيام المأمون بخراسان على يد آل سهل وغلبته على أخيه ببغداد أعطت للفلاسفة حرية البحث إلى حد ما ، ولكن مأمون ما لبث حتى قتل الإمام الرضا وغدر بآل سهل ومات مأمون نفسه ، فرجع الأمر كما كانت عليه سابقا. وهكذا كانت الدولة العباسية تارة يسهل على العلماء والفلاسفة وذلك ما إذا كان على رأس حكومتهم رجال يحبون العلم وتشدد عليهم تارة أخرى وذلك إذا كان عكس ذلك ، فيقتلون العلماء حيث وجدوهم ويضطر هؤلاء على التستر والعمل سرا. وأول جمعية علمية سرية نعرفها أسست في أواسط القرن الرابع في البصرة وكان لها فرع ببغداد هي جمعية إخوان الصفا ولا نعرف من أعضائها غير خمسة ذكروا في ( ج 1 ـ ص 383 ) والفوا المجموعة المعروفة برسائل إخوان الصفا في الحساب والهندسة الموسيقى ، المنطق ، النجوم ، المعادن ، الحيوان ، النبات ، وشيء عن النشور والتكامل وغيرها. جمعوها في رسالات صغار يمكن استنساخه لكل من يحسن الكتابة ، وكتبوها بلسان ساذج عامي يمكن فهمه لكل أحد. وكان غرضهم في ذلك نشر العلم بأسهل الطرق بين جماهير الناس ، كما استفاد المانويون قبل هؤلاء من التصاوير والنقوش والموسيقى لبث العلم بينهم ..

( ع. م. )

11

وقد سكن الشام ، وهو أول فيلسوف مسلم شيعي ألف موسوعة عظيمة سماها إحصاء العلوم وقد ذكر في ( ج 1 ـ ص 289 ) وترجم بعده لغات أروپية.

3) علي بن عباس المجوسي المتوفى (384) له دائرة المعارف الطبية قاموسية توجد نسخته في مكتبة جامعة ( پرنستن ) في أمريكا كما في ( خاورشناسان ـ ص 260 ).

4) أبو عبد الله محمد بن أحمد الخوارزمي المتوفى (387) له مفاتيح العلوم في الفقه والكلام ، النحو ، الكتابة ، الشعر ، الاخبار ، الفلسفة ، المنطق ، الطب ، العدد ، الهندسة النجوم ، الموسيقى ، الخيال ، الكيمياء ، وقد طبع في ليدن ( 1895 م ).

5) أبو حيان التوحيدي المتوفى (400) له المقابسات طبع بالهند في ( 106 مقابسه ) 6 أبو علي أحمد بن محمد بن مسكويه المتوفى (421) له أقسام الحكمة المذكور في ( ج 2 ـ ص 271 ).

7) أبو علي الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى (427) له رسالة في ماهية العلوم وصفه طاش كبرى زاده في مفتاح السعادة ولعله أقسام الحكمة المذكور في ( ج 2 ـ ص 272 ).

8) جمال الدين أبو عبد الله القزويني ، قال بروكلمان في فهرسه إن له مفيد العلوم ومبيد الهموم وقد ألفه في (527) ولكن المطبوع مكررا منسوبة إلى أبي بكر الخوارزمي. وفي كشف الظنون نسبه إلى بعض المغاربة.

9) أبو بكر بن خير البلوي المتوفى (559) له أنموذج العلوم في ( 24 علما ) توجد نسخته في وينة كما في آداب اللغة لجرجي زيدان.

1)0 نشوان بن سعيد بن نشوان الحميري اليمني المتوفى (753) له شمس العلوم ، ودواء كلام العرب من الكلوم وصحيح التأليف والأمان من التحريف. قاموس لغوي فيها البحث عن مصطلحات العلوم في ( 18 مجلدا ) وقد اختصره ولده أبو عبد الله محمد بن نشوان في ثلاث مجلدات بعنوان ضياء الحلوم في مختصر شمس العلوم قال جرجي زيدان إنه توجد نسخه المختصر في أياصوفية. أقول ونسخه عصر المؤلف توجد في مكتبة ( المشكاة ) عبر الكاتب في ظهر الجزء الثالث عن المؤلف ب [ وفقه الله للخير ].

11) أبو الفرج عبد الرحمن بن علي المعروف بابن الجوزي المتوفى (597). له المدهش في خمسة علوم كما في كشف الظنون.

12

12 ) رادياش البرار له جامع الفنون ، وقامع الظنون توجد الجزء التاسع منه في النجوم ببرلن كما في آداب اللغة لجرجي زيدان.

13) فخر الدين محمد بن عمر الرازي المتوفى بهرات (606). له حقايق الأنوار في ستين علما بالعربية ، وجامع العلوم المشتمل على أربعين علما بالفارسية كما في كشف الظنون.

14) السكاكي يوسف بن محمد المتوفى (626) له مفتاح العلوم المذكور في ( ج 6 ـ ص 214 ).

15) الخواجة نصير الدين محمد بن الحسن الطوسي المتوفى (672) له أقسام الحكمة توجد نسخته في مكتبة برلن كما في آداب اللغة. ومكتبة راغب باشا كما في الذريعة ج 2 ـ ص 272.

16) نجم الدين بن شبيب الحراني المتوفى (695) له جامع العلوم وسلوة المحزون المذكور في كشف الظنون توجد نسخه منه ببرلن كما في آداب اللغة المذكورة.

17) النويري أحمد بن عبد الوهاب. له نهاية الإرب في فنون الأدب فيها خمسة علوم السماء ، الإنسان ، الحيوان ، النبات ، التاريخ. وقد طبع بمصر.

18) أحمد بن يحيى بن فضل الله المتوفى (749). له مسالك الابصار في ممالك الأمصار موضوعي مطبوع ونسخته الفتوغرافية. في المكتبة الخديوية في ( 9381 ص ).

19) محمد بن محمود الآملي المتوفى (753). له نفائس الفنون في عرائس العيون موضوعي فارسي فيها ( 120 علما ) مطبوع مكررا.

2)0 شمس الدين محمد بن إبراهيم الأنصاري المتوفى (794). له إرشاد القاصد إلى أسنى المقاصد تشتمل على ستين علما. وعنه أخذ طاش كبرى زاده المتوفى (962) طبع بالهند وبيروت.

21) شرف الدين إسماعيل المقري المتوفى (837). له عنوان الشرف في الفقه والنحو والتاريخ والعروض مجدولا. طبع مكررا.

22) السيد مير شريف الجرجاني المتوفى (816) له التعريفات قاموسية ، فيها بيان مصطلحات علوم زمانه ، مطبوع. وله أيضا مقاليد العلوم في ( 21 علما ) موضوعي

13

توجد في المتحف البريطاني كما في آداب اللغة العربية.

23) محمد شاه بن محمد الفناري المتوفى (839). له أنموذج العلوم مائة مسألة من مائة فن على منوال الحقائق للرازي ، ذكر في كشف الظنون وتوجد في مكتبة برلن.

24) علي بن محمد بن مسعود مصنفك الهروي البسطامي المتوفى (875) له حل الرموز ومفاتيح الكنوز فيها العرفان والشعبدة أيضا. ونسبه كشف الظنون إلى علي دده توجد نسخته في الخديوية.

25) عيسى الصفوي المتوفى (953). له أنموذج العلوم الإسلامية واللغوية نسخه منه في وينة كما في آداب اللغة.

26) جلال الدين محمد بن أسعد الدواني المتوفى (907). له أنموذج العلوم المذكور في ( ج 2 ـ ص 406 ).

27) جلال الدين السيوطي المتوفى (911). له النقاية في ( 14 علما ) طبع شرحه لمؤلفه بالهند ، وقد نظمه السنباطي الآتي.

28) أحمد بن مصطفى طاش كبرى زاده المتوفى (962). له مفتاح السعادة ومصباح السيادة فيها سبعة علوم. طبع بالهند. ثم إن ولده محمد ترجمه بالتركية وزاد عليه حتى بلغ الخمسمائة علم.

29) عماد الدين الدمشقي المتوفى (986). له عشرة أبحاث عن عشرة علوم توجد نسخته ببرلن كما في آداب اللغة.

30) أفضل الدين محمد تركة المتوفى (990). له أنموذج العلوم المذكور في ( ج 2 ـ ص 404 ).

31) أحمد بن عبد الحق السنباطي المتوفى (990). له روضة الفهوم في نظم نقاية العلوم للسيوطي نظم قسم الفقه والمعاني والبيان والبديع منها. طبع بمصر.

32) محمد بن علي سپاهي زاده البروسي ، المتوفى (997). له أنموذج الفنون في التفسير والحديث والكلام وأصول الفقه والبيان والطب والنجوم. ذكر في كشف الظنون. وقال جرجي زيدان إن نسخته موجودة في وينة.

33) عبد الكاظم الگيلاني. له الاثني عشرية المذكورة في ( ج 1 ـ ص 119 ) ألفه

14

في (1015).

34) القاضي نور الله الشوشتري الشهيد (1019). له أنموذج العلوم المذكور في ( ج 2 ـ ص 408 ).

35) إبراهيم الهمداني المتوفى (1025). له الأنموذجة المذكورة في ( ج 2 ـ ص 409 ) 36 محمد أمين الأسترآبادي المتوفى (1036). له دانش نامه شاهى الآتي قريبا.

37) محمد أمين بن صدر الشيرواني المعروف بملا زاده المتوفى (1036). له الفوائد الخاقانية الأحمدخانية فارسية موضوعية فيها ( 53 علما ) عشرة منها شرعية واثنا عشر منها لغوية وثلاثون منها فلسفية.

38) كاتب چلپي الحاجي خليفة مصطفى بن عبد الله المتوفى (1067). له كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون طبع مكررا. وطبع الترجمة الألمانية لمقدمته في ضمن دائرة المعارف لفون همر ألماني في ليبسيك. وله مستدركات متعددة.

39) أبو البقاء الكفوي القرمي الحسيني المتوفى (1095). له كليات العلوم في اصطلاحاتها كالتعريفات ولسان الخواص وغيرهما ، ويعرف بكليات أبي البقاء. طبع بطهران وإستانبول.

4)0 فرج الله بن محمد بن درويش الحويزي. له تذكره عنوان الشرف المذكورة في ( ج 4 ـ ص 41 ) ألفه في (1094).

41) آقا رضي القزويني محمد بن الحسن المتوفى (1096). له لسان الخواص على منوال التعريفات وكليات أبي البقاء وكشاف اصطلاحات الفنون وهي مما تسميه الإفرنج ب ) TECHNICA LTERMS ( وهو أحسن دائرة معارف ألف في العصر الصفوي ذكر في ( ج 6 ـ 189 ). توجد نسخه ناقصة منه في مكتبة ( الملك ) وأخرى بمكتبة ( سلطان القرائي ) وأخرى في مكتبة ( الشريعة ) وأخرى عند آية الله زاده المازندراني بطهران وأخرى عند صادق الأنصاري بطهران.

42) أحمد الرشيدي المغربي المتوفى (1096). له تيجان العنوان وهي أرجوزة في التصوف والمنطق والنحو والأصول. قال جرجي زيدان في آداب اللغة إن نسخته توجد ببرلن.

15

43 ) محمد بن الحسن الشيرواني المتوفى (1099). له أنموذج العلوم المذكور في ( ج 2 ـ ص 406 ).

44) محمد باقر بن محمد تقي المجلسي المتوفى (1111). له بحار الأنوار دائرة للمعارف الشرعية. ذكر في ( ج 3 ـ ص 16 ). وله مستدركات ذكرت هناك.

45) قوام الدين محمد بن محمد مهدي السيفي القزويني المتوفى (1150) له الأرجوزات المذكورة في ( ج 7 ـ ص 225 ) في الأخلاق وأصول الفقه والتجويد والحساب والخط والصرف والطب والفقه والنحو وغيرها.

46) ساجلقى زاده المرعشي المتوفى (1150). له ترتيب العلوم في تعاريف الفنون وترتيب بعضها على بعض توجد قطعة منه في الخديوية.

47) التهانوي محمد صابر الفاروقي المتوفى (1158). له كشاف اصطلاحات الفنون على نحو لسان الخواص المذكور قاموسي طبع بكلكتة وإستانبول.

48) الميرزا محمد الكرماني المتوفى حدود (1193). له خلاصة العلوم المذكور في ( ج 7 ـ ص 230 ).

49) القاضي عبد النبي الأحمدنگري الهندي. له دستور العلماء ملمع قاموسي طبع بالهند (1329).

5)0 السيد أبو محمد الحسن صدر الدين الأصفهاني الكاظمي المتوفى (1354). له تأسيس الشيعة الكرام لفنون الإسلام ألفه في (1329) وطبع مختصره الموسوم بالشيعة وفنون الإسلام.

51) السيد محسن الأمين العاملي الحسيني. له أعيان الشيعة طبع الجزء الأول منه في (1354) وخرج منها حتى الآن ثلاثون مجلدا. ويمكن أن يعد من هذا الموضوع ما ذكر في ( ج 5 ـ ص 165 ) فإن عنوان جنگ أو السفينة أو كشكول أو أسماء خاصة مثل مدينة العلوم ومدائن العلوم وخزائن العلوم ومشكلات العلوم وغيرها تشتمل على مجموعات مسائل مختلفة ، لكنها مختلطة لا يستفاد منها عند المراجعة إليها.

16

ومن هذا الموضوع أيضا ما ذكر في ( ج 5 ـ ص 171 ـ إلى ـ 241 ) فهي أجوبة لمسائل مختلفة كان يسئل عنها العلماء فيجيبون عنها ، فهي موسوعات بين صغيرة وكبيرة وفيها ما يشتمل على مجلدات.

وعلى أي فإن تأليف الموسوعات في الإسلام كثيره وقديمة ، ولا يمكن جمعها في عدة صفحات وما ذكرناها هي المشهورة منها ، وبعضها تعريفات لمصطلحات العلوم مما يسميه الأروپاويين بـ ( TECHNICA LTERMS ) راجع الأرقام ( 22 ، 39 ، 41 ، 47 ، 49 ) والبقية موسوعات جمعت فيها علوم مختلفة فهي دوائر معارف من القسم المحدود الخاص المرتبة على حسب المواضيع.

وأما تأليف دائرة معارف عامة بما لها من المعنى اليوم فلم تبرز إلى الوجود في الممالك الإسلامية ( إيران ومصر وتركيا وغيرها ) الا في أواخر القرن الثالث عشر وأوائل القرن الرابع عشر.

أما في إيران : ـ

1) تألف بأمر ناصر الدين شاه في الربع الأخير من القرن الثالث عشر جمعية التأليف تحت نظارة إعتضاد السلطنة علي قلي ميرزا ، وانتخب لجنة مركبة من أربعة رجال هم 1) الشيخ مهدي العبد الرب آبادي 2) الميرزا أبو الفضل الساوجي 3) الميرزا حسن خان الطالقاني 4) الشيخ عبد الوهاب القزويني. وهؤلاء الفوا نامه دانشوران وطبع منها إلى حرف الشين ست مجلدات في التراجم وأحوال الرجال.

2) ثم إن إعتماد السلطنة محمد حسن خان ترأس الجمعية المذكورة بعد إعتضاد السلطنة ، وأسس تحت نظارته جمعية أخرى للترجمة عن اللغات الأروپية كما صرح بذلك نفسه في المآثر والآثار ـ ص 114 و 127. وبمعونة هؤلاء العلماء كتب تأليفاته القيمة ، ومنها الموسوعة الكبيرة الموسومة بـ « مرآت البلدان » وهو معجم جغرافي بالفارسية طبع منها إلى آخر حرف الجيم في عدة مجلدات ضخام في (1296) ومنها المآثر والآثار المطبوع (1307).

3) وفي (1347) قام الشيخ عبد العزيز جواهر الكلام بطبع مجلدين من كتابه ( آثار الشيعة ) المرتبة على حسب المواضيع الا أنه عاد وألفها على الترتيب القاموسي وطبع

17

المجلد الأول منها في عشرة أجزاء صغار من أول الألف إلى كلمة ( ابن صقر ) في ( 1324 ش ) تحت عنوان دائرة المعارف إسلامية اماميه وإيران.

4) وفي ( 1324 ش ) أبرم الجلس النيابي الإيراني قانونا كلفت الحكومة القيام بطبع دائرة معارف ألفه علي أكبر دهخدا تحت عنوان ( لغت نامه ) وأن يعاونه في ذلك عدة من العلماء ذكر أسماء خمسة منهم في مقدمه الكتاب وهم الدكتور صفا والدكتور معين والدكتور بياني والدكتور زنگنه والدكتور صديقي وقد خرج من الطبع حتى الآن عدة آلاف صحيفة كبيرة منها ، ويشتغل فيها اليوم عدة من رجال العلم في طهران.

5) وفي (1354) قام عدة بتأليف دائرة معارف على نفقة الحاج حسين آقا ملك التجار بطهران وبعد قليل توقف العمل فيها وقد رأيت منها ألف ورقة كبيرة في حرف الألف فقط 6 ثم ( 1318 ش ) طبع محمد علي الخليلي ترجمه دائرة المعارف الإسلامية عن العربية بالفارسية كما سيأتي.

7) وقد قام أخيرا أحمد آرام ، وحسن صفاري ، ورضا أقصى وغيرهم بترجمة مجموعة ( QUE SAIS – JE ? ) الموسوعة الإفرنسية الجديدة المطبوعة منها حتى الآن حدود الخمسمائة مجلد صغير في پاريس ، فطبعوا منها بالفارسية مجلدات كثيره تحت عنوان « چه مى دانم؟».

وأما في مصر :

1) فأول دائرة معارف عامة قاموسية طبع بالعربية هي التي ألفها پطرس البستاني فطبع منها ست مجلدات في حياته ومات في (1301) ثم قام ولده سليم البستاني مقامه في طبع السابع والثامن ومات أيضا ، فطبع التاسع والعاشر والحادي عشر إلى حرف العين أبنائه الباقون بمساعدة ابن عمهم. فتوقف أمره.

2) محمد فريد وجدي بن مصطفى بن علي رشاد. ألف دائرة معارف القرن الرابع عشر في عشرة مجلدات طبع مرة في ( 1910 م ) بمصر. وأخرى في ( 1923 م ).

3) دائرة المعارف الإسلامية. هي ترجمه عن كتاب ألف بثلاث لغات آلمانية وإفرنسية وإنگليزية. ألفه تسعة من المستشرقين كما ذكرناه سابقا. والترجمة هذه لمحمد ثابت ، وأحمد الشنتناوي ، وإبراهيم زكي خورشيد ، وعبد الحميد يونس ، ترجموه عن

18

الإفرنسية وقد طبع الجزء الأول منها في مصر في ( 1352 ه‍ ـ 1933 م ) إلى لفظة ( أرمية ). ثم عدة أجزاء أخر حتى اليوم.

وأما في تركيا :

1) فطبع في (1300) كتاب لغات تاريخية وجغرافية في سبع مجلدات بالتركية من تأليف أحمد رفعت بيگ آزاد.

2) ثم طبع في (1316) كتاب قاموس الأعلام التركية في ست مجلدات. تأليف شمس الدين سامي بيگ بن خالد بيگ المتوفى (1904). وكلاهما قاموسية تركية مكتوبة بالحروف الشرقية.

3) ثم إن الحكومة الجمهورية التركية مشغولة الآن بطبع دائرة معارف تركية عامة كبيرة قاموسية بالحروف اللاتينية.

المصحح : ع منزوي ابن المؤلف.

(

4 : دائرة المعارف

) لملك المؤرخين ميرزا عبد الحسين خان بن هداية الله خان بن ميرزا محمد تقي سپهر الكاشاني الطهراني المتوفى (1351) قال في سال نامه پارس ـ 1312 ش إنه يقرب من ثلاثمائة ألف بيت في خمس مجلدات كبار في بيان اللغات العلمية والفنية والتاريخية والأدبية.

(

5 : دائرة المعارف إسلامي

) ترجمه ( بالفارسية ) عن أصله المعرب المترجم عن الإفرنسية ألف الأصل بثلاث لغات ألمانية وإنگليزية وإفرنسية تسعة من المستشرقين وهم : هوتسما ، وينسينگ ، آرنولد ، برونسال ، هفينگ ، شادة ، باسيه ، هارتمان ، جيب. وقد ترجمها بالعربية محمد ثابت ، أحمد الشنتناوي ، إبراهيم زكي خورشيد ، عبد الحميد يونس ، بمصر ثم ترجمها من العربية ( بالفارسية ) الشيخ محمد علي الخليلي بن الحاج ميرزا حسين بن ميرزا خليل الطهراني وقد خرج من الطبع جزءان في طهران ( 1318 ش ) في ( 400 ص ) آخره لفظية ( ابن الفوطية ).

(

6 : دائرة المعارف إسلامية اماميه

وإيران ) فارسي للشيخ عبد العزيز بن عبد الحسين بن عبد علي بن الشيخ محمد حسن صاحب جواهر الكلام ذكر في أوله أنه ألف أولا آثار الشيعة الإمامية وطبع منها مجلدين ثم بدا له أن يرتبه على ترتيب دائرة معارف

19

اماميه إيرانيه عامة قاموسية. وقد طبع منها عشرة أجزاء في مجلد واحد ، وفي آخره مستدرك لهذا المجلد في طهران ( 1324 ش ). وينتهي هذا المجلد إلى لفظة ( ابن صقر ). ومر آثار الشيعة في ( ج 1 ـ ص 8 ).

(

7 : دائرة المعارف روابط جنسى

) أو رهبر عشق في موضوع الباه. تأليف تيرمن هير. ترجمه ( بالفارسية ) عبد الله راهنما. طبع للمرة الثالثة في ( 1328 ش ) في ( 268 ص ) بطهران ، ومر مثلها في ( ج 7 ـ 149 ).

(

8 : الدائرة الهندية

) للشيخ تقي الدين أبي الخير الفارسي أوله [ بعد الحمد والثناء ، يقول الفقير محمد بن محمد الفارسي .. لا يخفي على أولي النهى أن معرفة سمت القبلة يمكن بوجوه كثيره وطرق عديدة ، منها ما هو الدائرة المباركة الهندية ] ثم قدم مقدمه وبعدها شرع في بيان الدائرة الهندية. نسخه منه بخط محمد باقر بن محمد مهدي في (1090) عند الشيخ عبد الحسين الحلي قاضي الجعفرية بالبحرين أخيرا. وأخرى عند السيد آقا التستري في النجف.

(

9 : كتاب داحس والغبراء

) لأبي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة المتوفى (205) عده ابن النديم في كتبه المؤلفة في أيام العرب ( ص 142 ـ الفهرس ).

(

10 : داد وستد

) في مسائل البيع على طبق الروايات بالفارسية ألفه السيد علي بن محمد المرعشي المعروف بسيد الحكماء المتوفى (1316) ذكر حفيده السيد شهاب الدين بن محمود ابن المؤلف أنه موجود عنده.

(

11 : رسالة الدار عن محاورات الفار

) للشيخ صفي الدين عبد العزيز السنبسي الحلي المتوفى (750) أو بعدها بسنتين أو تسع سنين أنشأها عن لسان دار كان يسكنها في ماردين وطبع مع ديوانه.

(

12 : كتاب الدار

) لإبراهيم بن محمد الثقفي المتوفى (283) ذكره النجاشي في عداد تصانيفه.

(

13 : دار السرور

فيما يتعلق بأبي الشرور وأتباعه ) للشيخ علي أكبر بن غلام علي الكرماني نزيل مشهد خراسان المعاصر الملقب بمروج الإسلام ، وله هداية المحدثين المطبوع ، ونفايس اللباب وغيرهما.

20

( 14 : دار السرور

في علم الدنيا والقبور ) فارسي للشيخ العالم نور الدين محمد حسين الشريف بن محمد المحلاتي المتوفى (1362) عن قرب ثمانين سنة من عمره أوله [ سرور قلوب عارفين وفرح وراحت دلهاى محبين حمد وشكر خداوندى است ] مرتب على بابين وخاتمة الباب الأول في معرفة الدنيا في اثني عشر سرورا (1) الآيات الواردة فيها (2) الاخبار المروية (3) في ضديتها مع الآخرة (4) فيما وصفها به أمير المؤمنين (عليه السلام) (5) في المذموم والممدوح منها (6) في أقسام العلماء (7) في مباحثة النفس ـ للمولى محمد طاهر القمي ـ (8) في اغتنام العمر (9) في علاج حب الدنيا (10) في الزهد والزاهدين (11) في أبناء الدنيا (12) في فضيلة الفقر. فرغ من الباب الأول ضحى يوم الأحد ( 29 ـ شعبان ـ 1339 ) وفي آخره سأل من الله التوفيق لإتمام الباب الثاني في معرفة القبور وأحوال الإنسان من الموت إلى يوم النشور ، والنسخة بخط السيد محمد باقر المحلاتي في النجف عن خط المؤلف في ( 5 ـ شوال ـ 1339 ) في ( 327 ص ) في عشرة آلاف بيت.

(

15 : دار السلام

فيما يتعلق بالرؤيا والمنام ) لشيخنا النوري الحاج ميرزا حسين بن الميرزا محمد تقي النوري الطبرسي المولود بها في (1254) والمتوفى بالنجف ليلة الأربعاء لثلاث بقين من جمادى الآخرة (1320) فرغ من تأليفه في (1292) وهي السنة الثانية من نزوله بسامراء ، وطبع بطهران كلا مجلديه في (1305) ضمن مجلد ضخم كبير أودع في أول مجلديه مطالب متعلقة بالمنام من حقيقته وسببه وعوارضه من أحكامه وآدابه في الشرع وما يتعلق بالرؤيا وأنواعه وتعبير الرؤيا وذكر بعض المنامات وغيرها وأما مجلده الثاني فلقد رتب فيه مكارم الأخلاق على الحروف الهجائية لتسهيل التناول وأورد في كل واحد منها الأحاديث الواردة عن أهل البيت (ع) في مدحه أو ذم نقيضه.

(

16 : دار السلام

في أحكام السلام في شرع الإسلام ) للسيد الميرزا عبد الهادي بن الحاج الميرزا إسماعيل بن السيد رضي بن إسماعيل الحسيني الشيرازي ، رسالة مبسوطة ، أنهى فيها فروع السلام إلى ألف مسألة.

(

17 : دار السلام

ومدار الإسلام ) في أربعين حديثا نبويا توجد نسخه منه في مكتبة ( سپهسالار ) كما في فهرسها ( ج 1 ـ ص 200 ) راجعه.

(

18 : دار السلام

فيمن فاز بسلام الإمام ) أي صاحب العصر (ع) فارسي وكأنه ترجمه ومستدرك

21

لباب من رأى الحجة (ع) من الجزء الثالث عشر من كتاب البحار ، للشيخ محمود بن جعفر بن باقر الميثمي العراقي نزيل طهران والمتوفى بها حدود (1310) وحمل طريا إلى النجف ودفن في داره الصغيرة قريبا من الصحن ، أوله [ حمد بى حد وثناى بى عدد ] رتبه على مقدمه وخمسة أبواب وخاتمة فرغ منه (1301) وطبع بطهران (1303) وهو من تلاميذ الشيخ الأنصاري ، ومن استفادات أستاذه المذكور قوامع الأصول له المطبوع الآتي. وله تصانيف أخر لكن لم يطبع منها الا هذان الكتابان.

(

19 : دار الصفا

من بحر الشفاء ) قصيدة وترية ، للسيد سالم بن أحمد شيخان بن علي مولى الدويلة الصفي الحسيني اليمني المتوفى (1046) مؤلف كتاب الاخبار والأنباء بشعار ذي القربى الألباء الذي فاتنا ذكره وقد ذكرهما في ذيل كشف الظنون ص 442.

(

20 : دار العرب

) لإمام اللغة أحمد بن فارس بن زكريا القزويني الرازي اللغوي العروضي مؤلف تفسير أسماء النبي (ص) المذكور في ( ج 4 ـ ص 347 ) وقد ذكر تصانيفه في ج 4 ـ ص 84 ـ معجم الأدباء وهو من مشايخ الشيخ الصدوق قال في إكمال الدين ـ ص 250 [ سمعنا شيخا من أصحاب الحديث يقال له أحمد بن فارس الأديب ] ونقل عنه حكاية راشد جد بني راشد الهمدانيين من رؤيته الحجة (ع).

(

21 : دار المجانين

) يا تيمارستان ، إحدى الروايات الفارسية بقلم السيد محمد علي جمال زاده بن جمال الدين بن عيسى بن السيد صدر الدين الأصفهاني العاملي طبع ( 1320 ش ) وله يكى بود ويكى نبود. وصحراي محشر كما يأتي.

(

22 : كتاب الدارات

) لأبي عبد الله محمد بن عبد الرزاق البيهقي السبزواري من أقرباء آل بديل بن ورقاء الخزاعي النازلين بمحال نيشابور وسبزوار ، ومعاصر القفال الشاشي الذي مات (336) ذكر في تاريخ بيهق ـ ص 163 أن له ديوانا في خمس مجلدات جمعه السيد أبو الحسن محمد بن علي العلوي السويزي ، وقال إن كتاب الدارات هذا دونه باسم الأمير ناصر الدولة أبي الحسن السيمجوري ، وأودع فيه فوائد كثيره ( أقول ) كان أبو الحسن أو أبو الحسين محمد بن إبراهيم بن سيمجور أمير خراسان من (347) إلى (378) الا عدة سنين في خلال المدة ، وانما لقبه بناصر الدولة ، نوح الثاني من الملوك السامانية في (365) بعد ما تزوج بابنته فيظهر أن تأليفه كان بعد صدور هذا اللقب له. قال البيهقي

22

ومن هؤلاء الحافظ حسن بن أبي علي بن عبد الرزاق البيهقي المتوفى ( شعبان ـ 562 ) وابن أخيه المعلم علي بن إبراهيم بن أبي علي بن عبد الرزاق. (1).

(

23 : داروين وداروينيسم

) في عقائد داروين الإنگليزي في النشوء والارتقاء تأليف محمود بهزاد. طبع ثانيا بطهران في ( 1325 ش ) في ( 136 ص ).

(

24 : داروي حياة

) فارسي مطبوع بإيران.

(

25 : داريوش نامه

) مجموعة من أشعار المعاصرين نظموها على نحو المسابقة في وصف ما استكشف من بعض آثار داريوش الكبير في ( 1312 ش ) وهو مطبوع بطهران.

وقد طبع برشت كتاب باسم داريوش سوم ليقيكيان.

____________

(1) قال في تاريخ بيهق ـ ص 163 إن قيصر الروم أرسل قصيدة عربية إلى الخليفة المطيع لله 334 ـ 363 وكانت مشحونة بالتهديدات له ، ومطلعها :

من الملك الطهر المسيحي رسالة * * * إلى قائم بالملك من آل هاشم

فأجاب عنها رجال منهم محمد بن عبد الرزاق البيهقي هذا ومنهم قفال الشاشي المتوفى (336) ومنهم أبو الحسن نصر بن أحمد المرغيناني. فمطلع قصيدة محمد بن عبد الرزاق البيهقي :

أوهنا وغزو الروم ضربه لازم * * * أريثا وقد جاءوا بتلك العظائم

أسمعا لألحان القيان يصغنها * * * وفي الروم تدعو الويل أولاد فاطم

وأما مطلع قصيدة الشاشي :

أتاني مقال لأمري غير عالم * * * بطرق مجاري القول عند التخاصم

وهاتان القصيدتان أرسلتا إلى الروم ، وأما مطلع قصيدة المرغيناني :

عجبت لنظم صاغة شر ناظم * * * بفيه الثرى فيما افترى من عظائم

ع. م.

23

داستان

الرواية ، القصة ، الحكاية

تعد القصة من أقدم الآثار الأدبية وأقدرها على تمثيل أخلاق الأمم وعاداتها ومدنيتها وحضارتها وعقائدها وأديانها ومعارفها وعلومها. وهي على قسمين الأول التمثيلي وهو الذي يمثل بواسطة أشخاص في أماكن خاصة ( المسارح ) ويسمى الدرام وهو على قسمين تراجدية محزنة وكمدية مضحكة. والثاني وهو مقصودنا الآن ما يكتب ويقرأ في الكتب من دون تمثيل ويسمى الرومان ، والغالب عليها إنها تكتب بلغة العامة إما سردا متواليا أو بصورة مكالمة بين شخصين أو أشخاص. قال البستاني : وفي القديم كانت أكثر الروايات بصورة نقل الوقائع. وأول ما كتب عند اليونانيين من هذا القبيل هو كتاب غرائب ما وراء ثولي وهي أسفار خيالية وغرامية. ألفت بعد الإسكندر. ثم جاء أرستيذس الميلني وجمع فكاهيات غرامية ومجون وشاعت قصصه في إيتاليا. ثم جاء برثينيوس النيقاوي وجمع عدة قصص ، ثم قلده كثيرون من اللاتين وغيرهم. وقال فريد وجدي : لم يصل اليونانيون إلى جعل تأليف الروايات نوعا من مجهوداتهم الأدبية الا في القرن الأول بعد المسيح ، ويعد من مؤلفيها الأولين انطونيوس ديوجين ، ثم اضمحل هذا النوع ولم يجيء الا بعد اكسنوفون بنحو خمسمائة عام. أما الرومانيون فلم يأبهوا بالروايات ولذلك لم يظهر منهم الا قصة هجائية لبترون في منتصف القرن الأول للميلاد. ثم ظهر في القرن الثاني كتاب الاستعلامات والحمار الذهبي لابولية. وفيها من عوائد أهل ذلك الزمان ما يعد شيئا من الآثار النفيسة. انتهى. والمسلمون كغيرهم من الأمم لهم نصيبهم من هذا الموضوع ، وقد الفوا قصصا وروايات كثيره لا تحصى عددا في مدة الثلاثة عشر قرنا ، وقد ورثوا قصصهم أولا من الأمم السابقة عليهم من الفرس والهند والعرب ، ثم زادوا عليها والفوا على منوالهم. فالقصص الإسلامية القديمة اجتازت دوران الأول دور الترجمة والثاني دور التأليف.

24

وفي القرن الرابع عشر للهجرة يبتدأ دور ثالث يمكننا تسميته دور القصص العالمية. ففي هذا الدور اختلط آداب الأمم بعضها ببعض وذلك على إثر تكامل وسائل النقل والارتباطات من الطبع والراديو والسينما وغيرها.

القصص المترجمة القديمة :

ولما كان القصص المؤلفة في الشر الإسلامي ـ في الدور الأول مستقيما وبلا واسطة ، وفي الدور الثاني مع الواسطة ـ متأثرة إلى حد عظيم عن القصص القديمة ، نرى من اللازم أن نذكر فهرسا عن بعض القصص القديمة المعروفة الفارسية والهندية والعربية وغيرها مما ورثها المسلمون عن سلفهم ، حتى يسهل للمراجع معرفة مصادر القصص الإسلامية ومآخذها.

القصص الفارسية :

قال ابن النديم في الفهرس ( ص 422 ـ طبعه 1348 ) إن الفرس هم أول من دون القصص وأودعوه في خزائن الكتب. وهذا إن لم يكن بإطلاقه صحيحا فإنه يدل على أن أول ما أخذها المسلمون من القصص ونقلوها إلى العربية هي القصص الفارسية المؤلفة أكثرها في العصرين الأشكاني ( 250 ق م ـ 224 م ) والساساني ( 212 م ـ 652 م ). ويليها القصص الهندية والسريانية ، فنذكر هنا فهرسا مختصرا عن بعض القصص القديمة المذكورة في التواريخ وشيئا مما حققه العلماء والمستشرقون حولها. وهي على نوعين أخلاقية وتاريخية وثانيهما يشتمل على كتب تاريخية ليست بقصص موهومة ولكنا نذكرها لأنها صارت مصدرا لما أوجده المسلمون من القصص والروايات على منوالها ، وهذا ما نحن بصدده.

القصص الأخلاقية :

(

آيين نامه

) قال المسعودي إنها تشتمل على كتب مختلفة كبيرة. ترجمه عبد الله بن المقفع المقتول ( 143 ه‍ ) بالعربية كما ذكره ابن النديم في ترجمته.

(

أرداويراف نامه

) ألف باللغة الپهلوية ( وهي الفارسية الجنوبية المتداولة في العهد الساساني في إيران في القرن الثاني للهجرة ثم ترجمه بالفارسية الجديدة بهرام پژدو من شعراء القرن السابع. طبع في ( 1872 م ).

25

( أياتكار زريران

) المطبوع مكررا باللغة الپهلوية الساسانية. قال بنونيست المستشرق الإفرنسي إنه نظم في العصر الأشكاني ( 250 ق م ـ 224 ب م ) ثم صحف وغير في ( حدود 500 م ).

(

البنكش

) نقل عنه المسعودي في الجزء الثاني من مروج المذهب.

(

برزمهر وإيزدداد

) قال في مجمل التواريخ والقصص إنه ألف في عصر أردشير ( 212 ـ 241 م ).

(

بهرام ونرسى

) ذكره ابن النديم في ( ص 424 ).

(

خسرو شيرين

) نقل عنه الجاحظ البصري في المحاسن والأضداد فهو مصدر لجميع القصص المذكورة في ( ج 7 ـ ص 159 ) وبعنوان الخمسة في ( ج 7 ـ 256 ) وهي قصة غرامية. وخسرو هو المعروف بأبرويز ( 590 ـ 628 م ) وشيرين زوجته وفرهاد أحد قواد جيوش خسرو ، كان مغرما بشيرين أيضا. ويأتي في حرف الفاء فرهاد وشيرين متعددا. ( دار والصنم الذهبي ) أو دارا وبت زرين. ذكره ابن النديم في ( ص 424 ).

(

رستقباد

) وجارود بن رستقباد. ذكرا في ( ج 6 ـ ص 377 ).

(

سندباد نامه

) قال ابن النديم أنه نسختان كبيرة وصغيرة والحق أن يكون الهند صنفته. وقال في كشف الظنون إنه لشمس الدين محمد بن علي بن محمد الكازه الدقائقي. وقيل لظهير الدين محمد بن علي الكاتب القزويني كتاب بهذا الاسم ، ثم ذكر في كشف الظنون جملة من أول سندباد نامه وهو ينطبق على النسخة التي طبعها أحمد آتش بأستانبول أخيرا ، وقد ذكر في أول المطبوع هذا أنه كان باللغة الپهلوية وترجمها بالفارسية أولا الخواجة عميد فنا روزي في (339) ثم حررتها أنا. والمحرر هو محمد بن علي بن محمد بن الحسن الظهيري الكاتب السمرقندي. وينقل فيها أبياتا من شعر عمادي الشاعر الفارسي المتوفى (573) وطبع مع هذه النسخة الفارسية نسخه عربية لسندباد. وذكر في كشف الظنون أنه ترجمها باللغة النوائية افتخار الدين محمد البكري القزويني ، ونظمها بالفارسية الحكيم أزرقي الشاعر المتوفى حدود (465).

26

( شيرين وخرين

) أو شيرين دستباى وخرين ذكر في مجمل التواريخ وقد ذكره أبو نواس مع قصة ويس ورامين الآتي ، في شعر وقال :

وما تتلون في شروين دستبي * * * وفرجردات رامين وويس

( كليلة ودمنة

) قال ( سيلوستر دوساسي ) المستشرق الإفرنسي ( 1750 ـ 1838 م ). في مقدمه كليلة العربية طبع پاريس ( 1816 م ) إن عشرة أبواب من الثمانية عشر بابا منها هي التي ترجمت في عصر أنوشيروان ( 531 ـ 579 م ) من كتاب كرتكادمنكا السانسكريتية الهندية بالپهلوية الساسانية وهي الأبواب ( 2 ، 5 ، 6 ، 7 ، 8 ، 9 ، 10 ، 11 ، 12 ، 13 ) وقد زيد عليها في تلك العصر ستة أبواب هي ( 4 ، 14 ، 15 ، 16 ، 17 ، 18 ). ثم ترجمه ابن المقفع بالعربية وزاد عليها باب برزويه. ثم زاد عليها علي بن شاه الفارسي المتوفى ( ) باب باسم مقدمه الكتاب أو ( پيل وچكاو ) وقد أدخلت في الكتاب في الترجمة الپهلوية ، العقائد الزردشتية ، وفي الترجمة العربية العقائد الإسلامية. ثم نظمها بالعربية أبان بن عبد الحميد ونظمه ثانيا علي بن داود ونظم بعضها بشر بن المعتمد. ثم نظمها بالفارسية نصر الله بن محمد المنشئ بأمر بهرام شاه الغزنوي ، ونظمها بالفارسية أيضا رودكي الشاعر المتوفى ( 329 ه‍ ) ومر تحريرها بالفارسية والمسمى بأنوار سهيلي في ( ج 2 ـ ص 430 ) وقد بقي في الهند حتى اليوم خمسة أبواب من كليلة القديمة وتسمى پنچاتنترا أي خمسة كتب. قال عبد العظيم قريب في مقدمه طبع الفارسية البهرامشاهية في ( 1367 ه‍ ) إنه قد وجد عام ( 1287 ه‍ ) نسخه سريانية من هذا الكتاب ترجمت عن الپهلوية عام ( 570 م ) ليس فيها ما زاده المسلمون في الكتاب والمترجم لها قسيس إيراني اسمه ( پرودويت بود ).

(

مرزبان نامه

) قصص وضعت على لسان الحيوانات والبشر تشبه كليلة ودمنة. ألفها باللغة الطبرية ( فارسية مازندران ) في أواخر القرن الرابع للهجرة مرزبان بن رستم بن شروين من ملوك آل باوند بطبرستان ، ثم حررها بالفارسية الجديدة محمد بن غازي الملطي في ( 598 ه‍ ) وسماه بروضة العقول. وحررها ثانيا في أوائل القرن السابع سعد الدين الوراويني من ملازمي ريب الدين الهروي وزير أتابك أزبك الذي ملك آذربايجان في ( 607 ـ 622 ه‍ ) وهذا الأخير طبع مكررا مع مقدمه لمحمد

27

خان القزويني. وقد ترجم من الفارسية بالتركية ومن التركية بالعربية والمترجم بالعربية هو شهاب الدين أحمد بن محمد بن عرب شاه المتوفى ( 854 ه‍ ) مؤلف فاكهة الخلفاء ومفاكهة الظرفاء وقد طبع العربية في القاهرة على الحجر في ( 1277 ه‍ ). وطبع قسم من روضة العقول بپاريس في ( 1938 م ). وقد طابق الدكتور معين مؤلف داستان خورداد وأمرداد الآتي قريبا ، بين الباب الرابع من مرزبان نامه وبين قصة يوشت فريان من القصص الپهلوية القديمة المطبوعة مع أرداويراف نامه المذكور آنفا عام ( 1872 م ). واستنتج أن هذا الباب من مرزبان نامه مأخوذ من قصة يوشت فريان ، وطبع تحقيقاته في رسالة تحت عنوان يوشت فريان ومرزبان نامه بطهران في ( 1324 ش ) وترجمت الرسالة بالروسية أيضا.

(

هرمز آفريد وبهروز

). قال في مجمل التواريخ إنه من تأليفات عصر أردشير ( 212 ـ 241 م ).

(

هرمز بن شاپور وأمه الكردية

). ذكره حمزة في تاريخ سني ملوك الأرض ـ ص 43.

(

هزار افسان

) بالپهلوية الساسانية هو الأصل لكتاب ألف ليلة وليلة ثم ترجم بالعربية وزيد عليها في بغداد بعض القصص. ثم كمل في مصر في العصور المتأخرة كما ذكر في دائرة المعارف البريطانية. قال ابن النديم إن الجهشياري شرع بجمع ألف سمره لكنه لم يوفق لجمع أكثر من ( 480 سمره ). وقد ترجم بالفارسية نظما ونثرا كما ذكر في ( ج 2 ـ 294 ).

(

ويس ورامين

) قال في مجمل التواريخ والقصص إنها من القصص الغرامية المؤلفة في عهد شاپور بن أردشير ( 241 ـ 272 م ) وقد ترجمه نظما بالفارسية الجديدة عن الپهلوية فخر الدين الگرگاني في القرن الخامس الهجري ، وطبع قسم منه ضمن ترجمه أحوال فخر الدين الگرگاني في سخن وسخنوران ثم طبع جزئه الأول بطهران في ( 1314 ش ) باعتناء مجتبى مينوي.

القصص التاريخية :

(

أخبار إسكندر

) أو إسكندر نامه فيما يتعلق بوقائع اجتياحه للشرق في القرن

28

الرابع قبل الميلاد. جمع هذه القصة أولا رجل مصري في القرن الثالث للميلاد باللغة السريانية ونسبها إلى ( كاليستنس ) المؤرخ المعاصر للإسكندر ، ثم ترجم بالپهلوية الساسانية مع تغييرات ، ثم ترجم منها بالعربية مع تغييرات أخر. وهذه الترجمة هي مصدر لما نظمه الفردوسي والنظامي وغيرهما مما مر في ( ج 2 ـ ص 61 ) وبعنوان الخمسة في ( ج 7 ـ ص 256 ) وتوجد في مكتبة ( النفيسي ) نسخه من ترجمته نثرا بالفارسية تتعلق بالقرن الخامس للهجرة.

(

أخبار سام

) ذكر في مجمل التواريخ والقصص.

(

أخبار فرامرز

) قال في تاريخ سيستان ـ ص 7 إنه في ( 12 مجلدا ) فهو مصدر لقصة فرامرز نامه المطبوعة بالفارسية.

(

أخبار كيقباد

) ذكر أيضا في مجمل التواريخ والقصص.

(

أخبار نريمان

) ذكر أيضا في مجمل التواريخ.

(

بن دهشن

) أي أصل الخليقة ، أو ابن دهشتي گبركان كما في تاريخ سيستان ( ص 16 ـ 17 ) طبع بالپهلوية في بمبئي عام ( 1908 م ).

(

بهرام شوش

) أو بهرام چوبين وهو بهرام بن بهرام من آل مهران وأحد قواد خسرو پرويز ، ثار على خسرو عام ( 590 م ) وانكسر وفر إلى ما وراء النهر ، وهذا الكتاب في قصته. ترجمه بالعربية جبلة بن سالم بن عبد العزيز كاتب هشام بن عبد الملك ذكره ابن النديم ( ص 424 ).

(

بختيار نامه

) قال في تاريخ سيستان ـ ص 8 إن بختيار من أكابر قواد خسرو پرويز ( 590 ـ 628 م ) وهذا الكتاب في قصصه ووقايعه.

(

پيران ويسه

) نقل عنه أسدي في لغة الفرس كما في بعض النسخ.

(

پيروز نامه

) نقل عنه في مجمل التواريخ والقصص.

(

تاريخ مصور للساسانيين

) وفيها صور ملوكهم. ترجم بالعربية في منتصف جمادى الآخرة عام ( 113 ه‍ ) لعبد الملك بن مروان رآه المسعودي ونقل عنه في التنبيه والأشراف.

(

التاج

) أو تاج نامه. فيها خطب ألقيها بعض ملوك آل ساسان. ذكره ابن النديم

29

فيما ترجمه ابن المقفع. وذكر أيضا التاج وما تفألت به ملوكهم ضمن فهرس كتب الأسمار ، وقد ألف في ذا الموضوع كتب كثيره ذكر بعضها أحمد زكي پاشا في مقدمه طبع التاج للجاحظ. ( خداي نامه ) ألفت في عصر أنوشيروان ( 531 ـ 579 م ) ثم كملت في عصر يزدگرد الثالث عام ( 632 م ) ذكر فيها تاريخ العالم من الأساطير الزردشتية إلى آخر حكومة آل ساسان. ترجمه أولا ابن المقفع كما ذكره ابن النديم عند ذكر أحواله ، ثم ترجم عده مرات. قال حمزة في سني ملوك الأرض أن بهرام وهو أحد مترجمي خداي نامه كان عنده عشرين ترجمه عربية من هذا الكتاب كلها باسم سير الملوك ثم ذكر عدة منها. وقد قسم كريستن سن المستشرق الدانماركي في كتابه إيران في العصر الساساني مترجمي خداي نامه إلى ثلاثة أقسام ، الأول من ترجمه مع قليل من التغيير وهم ابن المقفع ومحمد بن الجهم وزاروية بن شاهويه الأصفهاني والثاني من غير فيه أكثر من ذلك وهم : محمد بن مطيار وهشام بن القاسم ، الثالث من صنف مثلها بالعربية وسماها ترجمه وهم : موسى بن عيسى الكسروي وبهرام بن مردان شاه. أقول ومن مترجمي خداي نامه أيضا : بهرام الهروي المجوسي ، وعمر فرخان ، وإسحاق بن يزيد ، وبهرام بن مهران كما ذكروا في التواريخ.

(

المجلد السابع من دينكرت

) الذي هو في تسع مجلدات فيها علوم مختلفة كدائرة معارف. ألفه بالپهلوية آذر فرنبغ بن فرخ زاد المعاصر للمأمون العباسي. وهذا المجلد في التواريخ والقصص والحكايات الفارسية القديمة طبع مجموع الكتاب في ( 19 مجلدا ) في بمبئي.

(

رستم وإسفنديار

) وقصة حربهما. ترجمه بالعربية جبلة بن سالم. كما ذكره ابن النديم في الفهرس ( ص 424 ).

(

سكسيكين

) والظاهر أنه سگزيان أو سگسران في القصص المتعلقة بطوائف ( سگ ) السجستانيين القدماء ، ذكره المسعودي في مروج الذهب ـ ج 2 وقال نقلها إلى العربية عبد الله بن المقفع.

30

( شهريزاد مع أبرويز

) الظاهر أنه شهربراز مع أبرويز وشهربراز فرخان هو أحد قواد خسرو پرويز وفاتح مصر له عام ( 616 م ) وبعد غلبة الروم على پرويز وصلح شيرويه معهم عصى شهربراز ولم يرد مصر إلى الروم الا في ( 629 م ). وهذا الكتاب في قصته ، ذكره ابن النديم في فهرسه.

(

عهد أردشير

) هو خطبة منسوبة إلى أردشير مؤسس الدولة الساسانية في ( 212 م ) ذكرها ابن النديم. وقال في مجمل التواريخ المؤلف في ( 520 ه‍ ) أن هذه الخطبة مشهورة. وقد طبع ترجمته الفارسية أيضا.

(

كار نامه أردشير

) في تاريخ تأسيس الحكومة الساسانية بيد أردشير عام ( 212 م ) ألف حدود ( 600 م ) وطبع ترجمته الألمانية عام ( 1878 م ).

( كار نامه في سيرة أنوشيروان ) ذكر ابن النديم أنه مما ترجم بالعربية.

(

گرشاسپ نامه

) ترجمه نظما بالفارسية أسدي الطوسي المتوفى ( 465 ه‍ ).

(

مزدك نامه

) فيما يتعلق بالثورة المزدكية ( 487 ـ 498 م ) وإخمادها بيد أنوشيروان في ( 529 م ). ترجمه بالعربية عبد الله بن المقفع كما ذكره ابن النديم في أحواله. ثم نظمه أبان بن عبد الحميد بن لاحق الرقاشي ، وصار مصدرا لكثير من القصص في هذا الموضوع. وقد كتب أخيرا كريستن سن الدانماركي رسالة في تاريخ هذه الثورة وسلطنة قباد ، وقال إن مزدك كان قد أخذ آرائه من ماني المقتول ( 276 م ).

ثم إن ابن النديم ذكر في فهرسه ( ص 424 ) أسماء قصص لا نعرفها وهي : هزار دستان ، موس فاس وفينلوس ، ححد حسروا ، كتاب المربين ، كتاب خرافة ونزهة ، الدب والثعلب ، روزبه اليتيم ، مسك زنانه وشاه زنان ، نمرود ملك بابل ، خليل ودعدد.

هذا وقد جمع المستشرق وست فهرس الكتب الپهلوية من القصص والحكايات والتواريخ والعلوم والقوانين في مقالة تحت عنوان الأدب الپهلوي في المجلد الثاني من فقه اللغة الإيرانية ولم نذكر نحن الكتب العلمية المترجمة بالعربية والمذكورة في الفهرس وغيرها من التواريخ لخروجها عن موضوع البحث.

القصص الهندية القديمة :

ذكر ابن النديم في الفهرس ـ ص 424 فهرسا عن القصص الهندية المترجمة

31

بالعربية. ومن المعلوم أن هذه الكتب ترجمت عن التراجم الفارسية لتلك الكتب ، ولم تترجم من الهندية رأسا ، كما هو الحال في أكثر التراجم العربية للكتب الفلسفية اليونانية وغيرها مما كانت قد ترجمت بالفارسية بواسطة أساتذة جامعة جنديشاپور في العصر الساساني الأخير. وإليك ما ذكره ابن النديم :

(

كليلة ودمنة

) المذكور آنفا.

(

سندباد الكبير والصغير

) المذكور آنفا.

(

البد

) الظاهر أنه في تعاليم بودا على نحو القصة.

(

بوذاسف وبلوهر

) هو أيضا من تعاليم بودا ، وقد ترجم بالعربية كما ذكره ابن النديم في ( ص 424 ) بعنوان بوتاسف وبلوهر ونظمه بالعربية أبان بن عبد الحميد اللاحقي كما ذكره فيها ( ص 172 ) بعنوان بلوهر وبردانية. وترجم من العربية بالفارسية الجديدة كما ذكرناه في ( ج 3 ـ ص 149 ـ ج 4 ـ ص 128 و 519 ـ ج 7 ـ ص 52 ) هذا وقد ترجم أيضا باليونانية بعنوان برلام وبوذاسف. ثم ذكر ابن النديم : ـ ( أدب الهند والصين ). ( الهند في قصة هبوط آدم ). ( كتاب طرق ). ( حدود منطق الهند ). ( كتاب هابل في الحكمة ). ( كتاب ديك الهندي في الرجل والمرأة ). ( كتاب ساديرم ). ( كتاب ملك الهند القتال والسباح ). ( كتاب شاناق في التدبير ). ( كتاب اطر في الأشربة ). ( كتاب بيد پاى في الحكمة ).

القصص الرومية :

ثم ذكر ابن النديم تحت عنوان ( كتب الروم في الأسمار والتواريخ ) : تاريخ الروم ، كتاب سمسة ودمن على مثال كتاب كليلة ودمنة ، وهو كتاب بارد التأليف وقد قيل إن بعض المحدثين عمله. كتاب أدب الروم. كتاب مور ويانوس في الأدب كتاب انطوس السائح وملك الروم ، كتاب محاورة الملك مع محمد عاربوس ، كتاب ديسون وراجيل الملكين ، كتاب سماس العالم في الأمثال ، كتاب العقل والجمال ، كتاب خبر ملك لد ، كتاب سطرينوس الملك وسبب تزويجه بساراد القصة.

القصص العربية القديمة :

1) كان من عادة العرب في حروبهم كغيرهم من الأمم أن يحملوا معهم قصاصا يشجعهم

32

على الحرب ، وهؤلاء القصاصون كانوا يحفظون قصصا حماسية كثيره ، وكان هذه العادة معمولا به عند المسلمين في الصدر الأول ، ثم اختلط هذه القصص بالقصص المترجمة عن اللغات المختلفة في القرن الثاني وما بعدها ثم دونت شيئا فشيئا.

2) وكان أيضا هناك قصصا غرامية متداولة لكنها غير مدونة في كتاب ، وهي التي جمع كثيرا منها الجهشياري في كتاب ألف سمره كما ذكرناه ، جمعها من السن القصاصين كما ذكرها ابن النديم في ( ص 423 ) وقد ذكر بعضها بعنوان أسماء العشاق الذين عشقوا في الجاهلية والإسلام في الفهرس ( ص 425 ) وما بعدها.

3) عنترة بن شداد. وهو المثل العليا للشجاعة والشهامة عند العرب القدماء ، وقد نقل قصصه ورواياته الحماسية في الألسن حتى جمعت في القرن ( 12 م 6 ه‍ ) وهي متأثرة إلى حد عن الحروب الصليبية وعن القصص الفارسية كما ذكره برنارد هل المستشرق الألماني. ويقال إن واضعها يوسف بن إسماعيل وضعها للعزيز بالله الخليفة الفاطمي بمصر.

4) ليلى ومجنون. قصة غرامية انتشر صيتها في أواخر القرن الأول وأوائل الثاني للهجرة في عصر عبد الملك بن مروان. ثم إن ابن قتيبة الدينوري ( 213 ـ 276 ه‍ ) عقد فصلا خاصا بقيس العامري بطل هذه القصة وحكاياته في كتابه الشعر والشعراء وجاء بعده أبو الفرج الأصفهاني ( 284 ـ 356 ه‍ ) وجمع حكايات قيس هذا تفصيلا في كتابه الأغاني وقد جمع الديوان المنسوب إلى قيس العامري رجل اسمه أبو بكر الوالبي ، وكان هذه القصة مشهورة في إيران في القرن الرابع ، فإن بابا طاهر الهمداني يشير إليها في بعض پهلوياته. ثم إن النظامي المتوفى ( 611 ه‍ ) ترجم القصة نظما بالفارسية وجعله إحدى مثنوياته الخمس المذكورة في ( ج 7 ـ ص 256 ـ 264 ) ثم تبع النظامي كثير من الشعراء في نظم هذه القصة وقد ذكر فهرسا منها في آخر كتاب رومئو وژوليت مقايسه با ليلى ومجنون تشتمل على تسع وثلاثين منظومة فارسية وثلاثة عشر منظومة تركية لهذه القصة. وقد قايس مؤلف الكتاب بين هذه القصة العربية وقصة رومئو وژوليت التي يقال إنها وقعت في إيتاليا في القرن الرابع عشر للميلاد وترجمه بالإنگليزية شكسپير الشاعر العظيم الإنگليزي المتوفى ( 1713 م ) 5 قصة سيف بن ذي يزن ، وهي واقعة إغارة الأحباش على اليمن بقيادة أبرهة في

33

أوائل القرن السادس للميلاد واستنصار أمير اليمن ، سيف هذا بأنوشيروان ، وأمداده بجيش تحت قيادة هرمز وطرد الأجياش من اليمن في ( 570 م ) وهذه القصة كانت مشهورة عند الفرس والعرب فجمعت ودونت في كتب متعددة بعد الإسلام.

بقية القصص المترجمة القديمة :

1) ذكر ابن النديم في فهرسه ( ص 425 ) تحت عنوان أسماء كتب ملوك بابل وغيرهم من ملوك الطوائف وأحاديثهم سبعة كتب هي : كتاب ملك بابل الصالح وإبليس كيف احتال له وأغواه ، كتاب نيمرود ملك بابل ، كتاب الملك الراكب القصبة ، كتاب الشيخ والفتى كتاب أردشير ملك بابل وأربوبة وزيره ، كتاب لاهج بن أبان ، كتاب الحكيم الناسك. وهذه أيضا أكثرها مترجمة عن الپهلوية الفارسية ، إذ أن مقصوده من ملوك الطوائف هي الحكومة الأشكانية ( 250 ق م ـ 224 م ) وكذلك المقصود من ملوك بابل هم الملوك الهخامنشيون كما يظهر من عده أردشير ملكا من ملوك بابل. وقد قال حمزة في تاريخه ( ص 36 ) إن القصص المنسوبة إلى العصر الأشكاني ، تبلغ السبعين قصة.

(

2 : سلامان وآبسال

) هي من القصص اليونانية. ذكرها الشيخ أبو علي بن سينا في الإشارات ، وفصله الخواجة في شرحه ( النمط التاسع ) وقال إنها اثنتان إحداها من تأليفات أرسطو وترجمها من اليونانية بالعربية حنين بن إسحاق ، والثانية ألفها الشيخ ابن سينا نفسه ، ثم ذكر فهرسا عن كلتا القصتين. أقول وللجامي عبد الرحمن المتوفى ( 898 ه‍ ) منظومة سلامان وآبسال ، وهي تنطبق على التي ترجمها حنين لا التي ألفها الشيخ أبو علي ، هذا وقد ترجمها ( بالتركية ظاهرا ) محمود بن عثمان الألمعي المتوفى ( 938 ه‍ ) كما في كشف الظنون.

(

3 : يوسف وزليخا

) مما ترجم بالعربية عن العبرية. وترجم بالفارسية نظما ، مكررا ، منها منظومة أهداها الناظم إلى طغان بن ألب أرسلان في أواسط القرن الخامس ، ثم نسب هذه المنظومة إلى الفردوسي المتوفى ( 416 ه‍ ) وإنه نظمه باسم بهاء الدولة الديلمي ببغداد حدود ( 384 ه‍ ) ومنها ما نظمه الجامي في ( 888 ه‍ ) ومنها ما نظمه لطف علي آذر في القرن الثاني عشر.

(

4 : قصة أصحاب الكهف

)قال الپرفسور ( روبيس دويل ) في كتابه الأدب

34

السرياني ص 147 إنها قصة سبعة رجال من نصارى بلدة أفسوس من بلاد آسيا الصغرى كانوا قد فروا من مظالم دسيوس دقيانوس ملك الروم في ( 251 م ) الذي كان يطارد النصارى ويقتلهم. ولهذه القصة ثلاث نسخ سريانية إحداها منظومة. انتهى. ويقال إن أول من فصل هذه القصة هو نيس پور بطريق قسطنطنية في ( 504 ـ 539 م ) وأورد القصة أبو الفرج بن العبري المتوفى ( 685 ه‍ ) في كتابه الروحانية المسيحية وأكثر المفسرين وكذا الدميري في كلمة ( كلب ) من حياة الحيوان مع تغيير ما ، ثم طبع الأصل السرياني پل بهجان ببلدة لايبسيك ، وترجمه عن السريانية بالفارسية يوسف بنيان ، وطبع هذه ضمن مجموعة دانش نامه الآتي ذكرها قريبا. ( العدد 114 ).

وأما القصص المصنفة :

فكثيرة وستجيء كل واحدة تحت عنوانها الخاص كعلي الزيبق ، والملك الظاهر ، وقصة بني هلال ، ورموز حمزة والحسنية وچهل طوطى وحسين كرد وثعلبية ومختار نامه وكلثوم ننه وأمير أرسلان وغيرها مما لا يحصي هنا. وقد جمع كثير من العلماء الحكايات والقصص الصغيرة في كتاب واحد مثل العوفي في كتابه جامع الحكايات المذكور في ( ج 5 ـ ص 50 ) وكذلك فعل عبد النبي القزويني في نوادر الحكايات وغيره في غيرها. وقد جمع القصص العربية خاصة في أربع مجلدات وطبع أخيرا بمصر بعنوان قصص العرب.

وأما القصص الجديدة ( القصص العالمية ) :

فقد ابتدأ النهضة فيها في أروپا من أوائل القرن التاسع عشر للميلاد ولذا اشتهر هذا القرن بعصر الأقاصيص. وللأمتين الإفرنسية والپولونية الفضل في إتحاف كتاب عالميين إلى العالم ففي فرنسا ظهر شاتوبريان ، ومادام دوستايل ، وفرد دوفيني ، وميري ميه ، وبالزاك ، وألكسندر دوما ، وپول بورجيه ، وأميل زولا ، وغيرهم ، وفي پلونيا ظهر كرايسزويسكي ، وگرابويسكي ، وكزيكويسكي ، وغيرهم ، ولم تنفذ هذا الأدب الجديد إلى الشرق الا في أواخر القرن التاسع عشر ، حيث أخذوا يترجمون الروايات عن اللغات الأروپية بلغاتهم ( العربية ، الفارسية ، التركية ، الهندية ). وأول من سعى في إيران لنشر القصص والحكايات هو نقيب الممالك قصاص بلاط ناصر الدين شاه فإنه

35

جمع ورتب عدة قصص من الحكايات القديمة وكتب وألف على منوالها. وأول ما طبعت من القصص الجديدة الفارسية هي سبعة تمثيلات ( نمايش ) لآخوند زاده مير فتح علي ذكرت في ( ج 7 ـ ص 148 ). طبعت بطهران في ( 1288 ش ). ومن أول المترجمين للقصص الأروپية هو محمد طاهر بن إسكندر بن عباس ميرزا بن فتح علي شاه ترجم كنت دومونت كريستو وسه تفنگدار ومحمد حسين خان ذكاء الملك فإنه ترجم سفر هشتاد روزه وكلبة هندي وعشق وعفت وداستان ژرژ انگليسى ومن المترجمين الأول أيضا علي قلي سردار أسعد ، وعين الملك هويدا ، ومما ترجم في ذلك العصر حاجي بابا المذكور في ( ج 6 ـ ص 5 ). وبوسه عذراء وشهريار هوشمند وشمس وطغرا وژيل بلاس سانتيلائي وتلماك وبروژين وخانم انگليسى وغيرها. ومن أقدم ما انتشر من القصص الصغيرة ( نوول ) في إيران هي ما نشرت في مجلة دانشكده في (1335) الآتي. قال في فهرس كلية رمان وافسانه وتئاتر فارسي إنه ترجم بالفارسية قبل عام ( 1914 م ) (112) رواية أروپية ، وألف بالفارسية على الطراز الحديث (21) قصة كبيرة وثماني قصص صغيرة ( افسانه ـ نوول ) و (18) قطعة تمثيلية ( نمايش ـ تئاتر ). ثم وصلت هذه الأرقام في عام ( 1314 ش 1935 م ) إلى (328) قصة مترجمة ، و (148) قصة كبيرة مؤلفه ، و (150) قصة صغيرة مؤلفه ، و (50) رواية تمثيلية.

قال جرجي زيدان في آداب اللغة العربية : إن أقدم من ترجم وألف القصص العربية على الطرز الحديث هم فرانسيس مراش وپطرس البستاني المتوفى ( 1887 م وجرجي زيدان المتوفى ( 1914 م ). ع. م.

(

26 : داستان آب زندگى

) فارسي بقلم صادق هدايت ، رواية أورد فيها قصة ماء الحياة ، وله داستان إنسان وحيوان.

(

27 : داستان آدم جديد

) ترجمه عن العربية ( بالفارسية ) في مجلدين لميرزا حبيب الله خان عين الملك المذكور آنفا طبع بطهران في (1343).

(

28 : داستان آبسال وسلامان

) للشيخ عبد الرحيم بن عبد الحسين بن صاحب الفصول الأصفهاني المولود بالحائر في (1294) نزيل طهران ثم سلطان آباد ( أراك ). وهذه

36

رواية فارسية ألحقه بداستان حي بن يقظان له ، استخرجها من كتابه ودائع الأسرار وذكرها في آخر ملخص المقال له المطبوع في (1343). ويأتي قصة سلامان وآبسال للشيخ الرئيس ومر حي بن يقظان له أيضا.

(

داستان أحوال شيخ أحمد إحسائى

) لمرتضى المدرسي الچهاردهي ، هو جزء من كتاب له في تراجم المشاهير بعد الدولة الصفوية الا أن هذا طبع مكررا مستقلا في مجلة يادگار ودانش نامه ( العدد 114 ).

(

29 : داستان امروز

) لعباس الخليلي مدير جريدة اقدام الطهرانية. طبع جزئه الأول في ( 49 ص ) والثاني في ( 40 ص ) بطهران في ( 1310 ش ). وله دير سمعان يأتي.

(

30 : داستان أمير حمزة

) أو قصة حمزة أو رموز حمزة أورد الثاني في كشف الظنون تحت عنوان قصة إسكندر وقال إنه الفهما بالتركية رجل اسمه حمزة في أربعة وعشرين مجلدا. أقول وقد جمع نقيب الممالك قصاص بلاط ناصر الدين شاه قصة بعنوان رموز حمزة كما يأتي ، وقد طبع أيضا بالفارسية داستان أمير حمزة في ( 680 ص ) في بمبئي وطبع بشيراز شاه زاده حمزة وأمير حمزة في ( 128 ص ) وكل هذه القصص مأخوذة عن روايات وقايع حروب حمزة بن عبد الله الخارجي وهو حمزة بن آذرك شادي السجستاني الذي خرج على هارون الرشيد ( 170 ـ 193 ) وتسلط على سجستان وخراسان وغزا الهند أيضا.

(

31 : داستان إنسان وحيوان

) فارسي بقلم صادق هدايت ، طبع بطهران وله داستان آب زندگى وداستان بوف كور.

(

32 : داستان باستان

) يا سرگذشت كورش بزرگ. تاريخ مختصر للمدارس الابتدائية طبع بطهران ، لمؤلفه محمد حسن بن ملا رضا نصرة الوزارة الشاعر المتخلص ببديع.

ولد بالكاظمية في (1291) وتوفي بطهران في (1355) اشتغل مدة بالقنسلية الإيرانية بالبصرة وبغداد وهرات وغيرها ، وله تاريخ أفغان وتاريخ بصره وديوان يأتي.

(

33 : داستان بلوهر ويوذاسف

) راجع ( ص 31 ـ س 8 ).

37

( 34 : داستان بوف كور

) فارسي طبع بطهران. لصادق هدايت مؤلف حاج آقا وزنده بگور وسه قطره خون وسگ ولگرد وسايه روشن وغيرها مما يأتي ومر.

(

35 : داستان پروين

) لصادق هدايت المذكور ، طبع بطهران أيضا.

(

36 : داستان ترك تازان هند

) لميرزا نصر الله خان فدائي الأصفهاني ، الملقب بدولتيار جنگ ، في الهند. طبع بمبئي في أربع مجلدات.

(

37 : داستان تميم الداري

) مر بعنوان الحكاية في ( ج 7 ـ ص 52 ).

(

38 : داستان جم

) ذكر فيها قصة جمشيد على ما في كتابي أوستا وزند بعين عباراتهما مع الترجمة بالفارسية الدرية ( الجديدة ) وشرح اللغات. ألفه الدكتور محمد مقدم والدكتور صادق كيا أستاذا جامعة طهران. طبع ضمن سلسلة ايران كوده في طهران في ( 196 ص ).

(

39 : داستان جمشيد

) منظوم فارسي في وقايع حروب جمشيد وطرده لضحاك ، على سياق أساطير الفرس القديمة ، وهذه المنظومة هي بعينها مأخوذة من گرشاسپ نامه للأسدي الطوسي المتوفى (465) وقد زاد عليها رجل ( 276 بيتا ) وسماها بهذا الاسم ، كما ذكر في حماسه سرايى در ايران ـ ص 308 أوله :

چو نزديك شد نزد جمشيد شاه * * * يكى نامه بنوشت بيور به گاه

( 40 : داستان جوان بلهوس

) أو داش مشتى پاريس لنصرة الوزارة مؤلف داستان باستان المذكور آنفا.

(

41 : داستان حي بن يقظان

) رواية عرفانية في خلق الإنسان. للحاج الشيخ عبد الرحيم. منضم إلى داستان آبسال وسلامان المذكور آنفا.

(

داستان خسرو وشيرين

) مر بعنوان خسرو وشيرين وخمسة في ( ج 7 ) وسيأتي شيرين وخسرو في الشين.

(

داستان خورداد وأمرداد

) أي قصة هاروت وماروت للدكتور محمد معين مؤلف حافظ شيرين سخن يأتي باسمه ستاره ناهيد.

(

42 : داستان خونين

) في وقايع غدر العباسيين بالبرامكة وفساد أوضاع البلاط

38

العباسي بقلم السيد عبد الرحيم الخلخالي طبع في ( 1304 ش ) بطهران في ( 112 ص ).

(

43 : داستان خيال

) ويقال له طرب المجالس طبع ببمبئي.

(

44 : داستان دفاع استالين گراد

) لعبد العلي طاعتي بن إسماعيل المولود برشت في ( رمضان ـ 1336 ) وله حديث سعدي ودين دارى دكان دارى نيست كلها مطبوعات.

(

45 : داستان دوستان

) لميرزا محمد حسن التبريزي الملقب بصفوة عده من تصانيفه الغير المطبوعة.

(

46 : داستان زندگانى حافظ

) في شرح حال حافظ الشاعر الشيرازي لحسين پژمان طبع في مقدمه ديوان حافظ في ( 1318 ش ).

( 47 : داستان زنده بگور )-- ( 48 : داستان زندگى )-- ( 49 : داستان سايه روشن )-- ( 50 : داستان سايه مغول )-- ( 51 : داستان سه قطره خون )-- ( 52 : داستان سگ ولگرد

) كل هذه الروايات الستة لصادق هدايت مؤلف داستان پروين وغيرها من الروايات الكثيرة. وستأتي كل واحدة تحت عنوانها الخاص بحذف المضاف.

( 53 : داستان سليمان

) منظوم فارسي مطبوع للنواب لطف علي خان.

(

54 : داستان شبرنگ

) منظوم فارسي ، في حروب رستم من الأساطير الفارسية القديمة ، وقد نسب أصل هذه القصة إلى آزاد سرو الذي نقل الفردوسي عنه في الشاهنامه عند ذكر وقايع رستم ، توجد نسخه منه في المتحف البريطاني كما ذكر في حماسه سرايى در ايران ـ ص 307 أوله :

كنون بشنو از گفته زاد سرو * * * چراغ صف صدر ماهان بمرو

( 55 : داستان شگفت

) أو سرگذشت يتيمان لميرزا إسماعيل خان التبريزي المتخلص بآصف طبع في (1324) بكلكتة ومرة أخرى بإيران. وله گلهاى پژمرده.

(

56 : داستان شهربانو

) في وقايع انقراض الحكومة الساسانية. في ثلاث مجلدات ،

39

لرحيم زاده الصفوي. طبع مرتان بطهران ، الثاني في ( 1327 ش ) في ( 150 ص ).

(

57 : داستان شيخ الملوك

) للسيد محمد باقر الحجازي مدير جريدة وظيفة الطهرانية وله درويش قربان وداستان فيروزه ودوازده إمام.

(

58 : داستان شيخ ومجرم

) رأيته منقولا عن كتاب روضة البيان وحديقة الإيمان في ( 36 ص ) وقد الحق به بعض الهزليات في ليلة الخميس ( 9 ـ ع 1 ـ 1295 ) مما يناسب تلك الليلة. ويوجد أيضا في كتاب شاخه طوبى لشيخنا النوري.

(

59 : داستان طائيس

) مترجمة ( بالفارسية ) عن الإفرنجية ، ترجمه الدكتور قاسم غني السبزواري مؤلف تاريخ عصر حافظ مطبوع بطهران.

(

60 : داستان عصيان فرشتگان

) أيضا للدكتور قاسم غني المذكور ترجمه عن الإفرنجية وطبعه بطهران كما ذكر في ( ص ـ يو ) من مقدمه تاريخ عصر حافظ.

(

61 : داستان علوية خانم

) لصادق هدايت مؤلف داستان سگ ولگرد مطبوع.

(

62 : داستان علي أكبر

) في مراثي علي الأكبر بن الحسين وقاسم بن الحسن شهيدا الطف. منظوم لمحمد طاهر بن أبي طالب نظمه في (1298) توجد نسخته في المتحف البريطاني كما في فهرس ريو ( الضميمة ـ ص 232 ).

(

63 : داستان غم

) تاريخ فارسي لبدر الدولة المفتي الهندي المتوفى (1280) كما في ذيل كشف الظنون.

(

64 : داستان فيروزه

) للسيد محمد باقر الحجازي مطبوع ، وله درويش قربان.

(

65 : داستان كك كوه زاد

) في حروب رستم من الأساطير الفارسية غير ما ذكر في الشاهنامه ، وهي مما نظم في حدود القرن السادس ولم يعرف ناظمه الا أنه خراساني ظاهرا وقد أخذه عن ألسنة القصاصين في سجستان. كما ذكر في حماسه سرايى در ايران ـ ص 303. أوله :

كنون داستان كك كوه زاد * * * بگويم بدان سان كه دارم به ياد

إلى قوله :

چنين گفت دهقان دانش پژوه * * * مر اين داستان را ز پيشين گروه

( داستان ليلى ومجنون

) يأتي في اللام بعنوان ليلى ومجنون وفي الميم بعنوان

40

مجنون وليلى راجع ( ص ـ 32 ـ س 12 ).

(

66 : داستان مازيار

) رواية فارسية لصادق هدايت مؤلف داستان علوية المذكور آنفا. ألفه باشتراك ( مجتبى مينوي ). طبع بطهران.

(

67 : داستان محمود واياز

) منظوم فارسي لبعض مقاربي العصر طبع بطهران.

(

68 : داستان محمود واياز

) للشاعر الأديب المتخلص بفارس نسخه كتابتها (1044) عند الشيخ مهدي شرف الدين في شوشتر.

أوله : ـ

به نام آن كه دل پروانه أو است * * * تجلى عكس آتشخانه أو است

وفي أواخره : ـ

الهى تا چمن رنگين خيال است * * * دل بلبل چراغ أهل حال است

مرا از ذكر خود خاموش مگذار * * * به هوش آورده بيهوش مگذار

( 69 : داستان مظلوميت

) في سيرة الحسين سيد الشهداء باللغة الأردوية مطبوع بالهند كما في الفهرس الاثني عشرية اللاهورية.

(

داستان موش وگربه

) تأتي في الكاف گربه موش وفي الميم موش وگربه وفي السين سيچقان پشيك متعددا.

(

70 : داستان نادر شاه افشار

) المقتول (1160) لرحيم زاده الصفوي طبع جزئه الأول بطهران في ( 1310 ش ) في ( 64 ص ).

(

71 : داستان واله وسلطان

) منظومة غرامية لمير شمس الدين العباسي الدهلوي المتخلص بفقير المترجم في رياض العارفين وقال إن ديوانه في سبعة آلاف بيت ، وإنه من أولاد بني العباس. وقال في قاموس الأعلام التركية إنه توفي (1179). وبطل قصته واله علي قلي خان بن محمد علي بن مهر علي بن قرأ حسن إستاجلو من طوائف لزگي في داغستان ، ينسب نفسه إلى بني العباس أيضا ، كان من أمراء الصفوية وفي (1144) فر إلى الهند وتقرب عند محمد شاه وألف تذكره رياض الشعراء في (1161) وفيها ترجمه ( 2500 شاعر ) وتوفي (1165) كما في مجمع الفصحاء أو (1170) كما في قاموس الأعلام التركية أو (1169) كما في فهرس ريو ، ونقل عن كتابه رياض الشعراء شيخنا النوري في المستدرك ( ص 422 ـ س 27 ) وقال إن المؤلف يعرف به ( شش انگشتى ). أقول وسلطان هي بنت عم واله واسمها خديجة

41

بنت حسن علي بن مهر علي المذكور وقصة غرامها حقيقية نظمها مير شمس الدين فقير بأمر واله والنسخة موجودة في مكتبة ( سلطان القرائي ) كما ذكر مفصلا في فهرسها وعلى النسخة أبيات بخط خديجة سلطان تظهر فيها حبها لابن عمها كتبتها من أصفهان إلى الهند. أول القصة :

اى واله حسن دل كشت جان * * * عشق تو بهر دو كون سلطان

( 72 : داستان وامق وعذراء

) بالنظم الفارسي ، مطبوع للأديب رفعت الشيرواني.

( داستان وامق وعذراء

) للعنصري الشاعر يأتي في الواو ، وله خنگ بت.

(

73 : داستانها

) روايات فارسية لنصر الله شيفته. طبع بطهران في ( 1314 ش ) في ( 114 ص ). وله ده سال در زندان.

(

74 : داستانها

) أصلها لأسكار وايلد ، والترجمة ( الفارسية ) لهوشنگ إيراني. طبع قسمه الأول في ( 104 ص ) بطهران في ( 1328 ش ).

(

75 : داستانهاي أمثال

) جمع فيها قصص يقال إنها مصادر للأمثال الفارسية. في مجلدين ألفها أمير قلي أميني مدير جريدتي أخگر وأصفهان ومترجم داستانهاي كوچك. كذا ذكره في تاريخ جرائد ومجلات ايران ـ ج 1 ـ ص 74.

(

76 : داستانهاي ايران قديم

) طبق فيه بين القصص والأساطير الفارسية وبين تواريخ إيران الحقيقية ألفه حسن مشير الدولة پيرنيا وهو كذيل لكتابيه ايران قديم وايران باستان وقد طبع في ( 175 ص ) بطهران في ( 1307 ش ).

(

77 : داستانهاي تاريخي

) أي القصص التاريخية ألفه ناصر نجمي. وطبع بطهران.

وله دانتن.

(

داستانهاي حميد

) عدة روايات فارسية لكل واحدة اسم خاص بها ، كلها لحسين قلي خان مستعان. ومنها دل آرام يأتي.

(

78 : داستانهاي خونين

) روايات فارسية لمحمد علي الخليلي. طبع بطهران.

(

79 : داستانهاي كوچك

) ترجمه عن الإفرنجية أمير قلي أميني. وطبع في ( 116 ص ) بأصفهان في ( 1310 ش ) وله داستانهاي أمثال مر آنفا. وهو مدير جريدة أخگر في دورته الثانية من عام ( 1307 ش ).

42

( داستانهاي نوين

) سلسلة قصص لكل واحدة اسم خاص نشرها علي أكبر سليمي.

(

80 : داستانهاي واقعى

) طبع منها خمس مجلدات لمصطفى ألموتي. رأيت الرابع منها في ( 108 ص ) طبعت بطهران في ( 1326 ش ).

(

81 : داستان هفت برادر

) للشيخ محمد باقر ألفت ، وله ديوان ألفت يأتي.

(

82 : داستان همايون وهماى

) متعدد ، تأتي في الهاء بحذف المضاف.

(

83 : داستان يوسف وزليخا

) يأتي في الياء متعددا بحذف المضاف راجع ( ص 33 ).

(

84 : داعي البشر

) قصيدة مزدوجة تقرب من خمس مائة بيت في إثبات الحجة (ع) ومولده وأحواله والرد على منكريه. للسيد مهدي بن علي الغريفي البحراني المتوفى بالنجف (1343) وقد فرغ من نظمه (1330).

(

85 : داغ جنون

) مثنوي بالأردوية ، للأديب الماهر المعاصر المولوي محمد زكي طبع (1308) وتخلصه في شعره زكي.

(

86 : داغ وداد بغداد

) رسالة فارسية في بيان وقايع حبس المؤلف في بغداد وجلبه من سامراء إليها في أواخر عصر الأتراك وهو السيد الميرزا هادي الخراساني المعاصر المولود (1297) والمتوفى ( ع 1 سنة 1368 ) ذكره في فهرس تصانيفه.

(

87 : دافع البغض والعداوة

) في إثبات جواز لعن الظالمين ، للشيخ محمد المدرس الطهراني نزيل كرمانشاه والمتوفى بها بعد (1320) بقليل كان مجازا من الميرزا محمد التنكابني كما ذكره في قصصه ، وله شرح منظومته الكلامية المسماة بالفرائد وسمى الشرح منتهى المقاصد وله رياض الناظر في محسنات الكاتب والشاعر في المعاني والبيان وغير ذلك مما رأيت بعضها في مكتبة ( الخوانساري ).

(

88 : دافع المنية

) فارسي في الطب للحكيم شفاء الدولة الهندي ، وهو مطبوع.

(

89 : دافع النفاق

) للسيد القاضي نور الله المرعشي الشهيد في (1019) ذكر في فهرس تصانيفه وفي نسخه دافعة النفاق.

(

90 : دافع الوهم

) في التقية ، للسيد سجاد حسين الهندي المعاصر مطبوع بالأردوية في الهند.

(

91 : دافع هذيان

) في تحقيق بعض اللغات الفارسية المذكورة في برهان قاطع

43

ألفه نجف علي خان الحجري ويوجد في مكتبة ( المجلس ) كما ذكره إعتصام الملك في فهرسها ( ج 1 ـ ص 271 ) وعبر عنه في ( دانشمندان ـ ص 68 و 69 ) ( رافع هذيان ) بالراء لكن الدال أصح.

(

92 : دافع الهموم

) في الأدعية والأعمال والآداب والوظائف المأثورة عن أهل البيت (ع) ، تأليف السيد مظفر علي خان بن خورشيد علي خان جانسته الهندي المتوفى (1354) طبع بالأردوية في الهند.

( 93 : دامپرورى خصوصي )-- ( 94 : دامپرورى عمومى

) كلاهما في تربية الحيوانات وهما مجلدان كبيران الفهما الدكتور تقي بهرامي وطبعا بطهران. وله كتاب فلاحت في مجلدين وفرهنگ روستائي في ثلاث مجلدات ، وزراعت خصوصي وعمومى ، ودهداري ، وغيرها كلها فارسية.

( 95 : دام صيادان

) في مظالم الإنگليز على الهنود. تأليف رجل إنگليزي اسمه ويليام هوريت ، وقد طبعت ترجمته ( الفارسية ) في شيراز على الحجر في ( 175 ص ).

(

96 : دامع الموجز

) في الرد على العتقي. للقاضي أبي حنيفة بن أبي بزائي عبد الله محمد بن منصور بن حيون التميمي المغربي نزيل مصر والمتوفى بها في (363) ـ وتوفي والده أيضا بها (351) ـ مؤلف دعائم الإسلام الآتي. ذكره في فهرس تصانيفه في رد المخالفين في كتاب المرشد إلى آداب الإسماعيلية على ما نقله عنه الدكتور محمد كامل حسين في مقدمه طبع كتاب الهمة في اتباع الأئمة.

(

97 : دامغ الأوهام

) في شرح رياضة الأفهام في لطيف الكلام هو السفر الثالث من الأسفار التسعة المرتب عليها كتاب غايات الأفكار تصنيف الإمام المهدي أحمد بن يحيى بن مرتضى الحسيني اليمني المتوفى (840) وهو مؤلف الأزهار المذكور في ( ج 1 ـ ص 532 ) والبحر الزخار في ( ج 3 ـ ص 40 ).

(

98 : دام مهيب

) رواية ألفه أدين الإنگليزي ، وترجمه ( بالفارسية ) أبو القاسم طاهر. مطبوع.

(

99 : دامغة النصارى

) نقض لكلام أبي الهيثم المسيحي فيما رام إثباته من الثالوث والاتحاد. للكراجكي الشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان المتوفى (449) ذكر

44

في فهرس تصانيفه المدرج في خاتمة المستدرك.

(

100 : دام گستران

) أو انتقام خواهان مزدك فارسي في قصة وقايع الانقلاب المزدكي ضد الحكومة الساسانية في ( 490 ـ 528 م ) بقلم صنعتي زاده. طبع في (1339) بطهران في مجلدين الأول في ( 112 ص ) والثاني ( 142 ص ) في ( 1304 ش ) وأحسن ما كتب في ذا الموضوع هو سلطنت قباد وظهور مزدك لكريستن سن الدانماركي وقد طبع ترجمته الفارسية أيضا.

(

101 : دامن مريم

) منظوم بالأردوية في أخلاق النساء. للأديب المعروف بآغا شاعر قزلباش الدهلوي. مطبوع.

(

102 : دانتن

) مترجمة عن الإفرنسية. لناصر نجمي ، مطبوع. ومر له داستانهاي تاريخي.

(

103 : دانستنيهاي زنان جوان

) تأليف اماف انجل دريك ، وترجمه ( بالفارسية ) ذبيح قربان آباده ، وهي فيما يلزم معرفته للفتيات. طبع ببرلن في ( 1306 ش ) في ( 192 ص ).

(

104 : دانستنيهاي كودكان

) في حفظ صحة الأطفال. تأليف الدكتور فريدون كشاورز أستاذ جامعة طهران ، طبع في ( 63 ص ) بطهران في ( 1317 ش ).

(

105 : دانش

) مجلة علمية أدبية لمؤسسها نور الله إيران پرست بن السيد محمد علي داعي الإسلام مؤلف خط داعي وفرهنگ نظام صدرت المجلة من أول ( 1328 ش ) بطهران.

(

106 : دانش بشر

) تأليف برتراند راسل الإنگليزي. ترجمه ( بالفارسية ) هوشنگ إيراني ، طبع منه قسم في مجلة دانش الطهرانية. وله عدة ترجمات أخر تأتي في محالها.

(

107 : دانش زا

) في المنطق لميرزا محمود الشهابي بن عبد السلام التربتي الخراساني أستاذ جامعة طهران المولود ( 1 ـ ج 1 ـ 1321 ). رأيت نسخته عنده بطهران. وله رهبر خرد مطبوع وتاريخ أدوار الفقه تحت الطبع.

(

108 : دانشكده

) مجلة فارسية لميرزا عباس شيدا. وله ديوان شيدا يأتي.

(

109 : دانشكده

) في تراجم الرجال ، تأليف الميرزا أبي القاسم السحاب المعاصر ، ألفه (1353) وهو من مصادر فهرس ابن يوسف الشيرازي لمكتبة ( سپهسالار ) كما ذكره في أول المجلد الأول منه ، وذكر أنه رأى نسخه خط المؤلف ونقل عنه في

45

حاشيته ( ص 108 ) والظاهر أنه غير مفتاح الأعلام له الذي أحال إليه بعض التراجم في هامش ترجمه تاريخ قرآن له.

(

110 : دانشكده

) من أقدم المجلات الأدبية في إيران وأهمها. انتشرت سنة واحدة في (1335). لمؤسسها ملك الشعراء للآستانة الرضوية ميرزا محمد تقي بن محمد كاظم المتخلص ببهار. ولد بخراسان في (1304) وأنشأ جريدة نوبهار في (1328) ونزل طهران وكيلا للمجلس في (1333) وأنشأ مجلة دانشكده في (1335) وتصدى لوزارة المعارف في (1364) وله تصانيف منها سبك شناسى في ثلاث مجلدات.

(

111 : دانشكده هاى من

) تأليف ماكسيم گوركي الروسي ، وترجمه علي أصغر هلاليان ( بالفارسية ). طبع في ( 265 ص ) في ( 1323 ش ) بمشهد خراسان. وفي مقدمته ترجمه أحوال گوركي المؤلف ، بقلم ناصر عاملي.

(

112 : دانش گيلاني

) تراجم وأشعار فارسية بقلم هادي جلوه. طبع في ( 88 ص ) برشت في ( 1325 ش ).

(

113 : دانشمندان آذربايجان

) لميرزا محمد علي خان تربيت بن ميرزا صادق بن ميرزا جواد بن ميرزا علي أكبر بن ميرزا مهدي خان الوزير المنشي لنادر شاه والمؤلف ل درة نادري وتاريخ جهان گشاي نادر المطبوعين مكررا والمؤلف ل سنگلاخ المذكور في ( ج 7 ـ ص 229 ). وقد ولد تربيت في تبريز ( 13 ـ ج 1 ـ 1294 ) وتوفي بطهران في ( 26 ـ دي ـ 1318 ش ) أي أواخر ( ذي الحجة 1358 ) ترجمه مفصلا وحيد الدستگردي في مجلة أرمغان ـ ج 20 ـ ص 433 مر له تقويم تربيت ويأتي زاد وبوم وغيره. وهو المؤسس للمكتبتين المذكورتين في ( ج 7 ـ ص 290 ).

(

دانشمندان أصفهان

) لميرزا جلال الدين الهمائي الأصفهاني بن أبي القاسم طرب ومؤلف دستور زبان فارسي وغزالى نامه الإتيان. ذكره في مقالته في مجلة مهر المطبوعة بطهران في (1354) وقد ضمه أخيرا إلى تاريخه الكبير الذي ألفه لأصفهان.

(

دانشمندان أصفهان

) لمرتضى المدرسي ، نشر بعضها في مجلة أرمغان ج 21 و 22 الا أنه ضمها أخيرا إلى كتاب له في تراجم الأعيان بعد الدولة الصفوية حتى اليوم.

(

114 : دانش نامه

) نشرية لمؤسسة پايدار في طهران صدرت منها جزءان

46

يشتمل الأول على رسائل مستقلة مثل داستان أصحاب كهف وداستان أحوال شيخ أحمد إحسائى وايران باستان بروايت ابن عبرى وأربعين جامي وغيرها وفي الجزء الثاني طبع رسالة الطير السهروردية ، وآداب البحث وغيرهما. ورئيسها غلام رضا سميعي.

(

115 : دانش نامه جهان

) في الحكمة الطبيعية في عشرة فصول وخاتمة في التشريح ألفه غياث الدين علي ـ أو محمد غياث الدين ـ بن علي أميران الأصفهاني. أهداه في المقدمة إلى أبو الفتح سلطان محمد كما في النسخة المطبوعة في الهند ، أو السلطان محمود بهادر خان على ما في النسخة ( الرضوية ) كما في فهرسها ( ج 4 ـ ص 98 ) أوله [ سزاوار ستايش وسپاس مبدعى است كه به اقتضاى ذاتي ] وآخره [ از عروق صغارى كه نابتند از غصون رحم ] فرغ من تأليفه في بدخشان عام (879).

(

116 : دانش نامه شاهى

) في مطالب متفرقة من علم الكلام وغيره للمولى محمد أمين بن محمد شريف الأخبارى الأسترآبادي المتوفى بمكة المعظمة في (1036) ألفه بالفارسية بمكة في أربعين فائدة وذكر في أوله أنه بمنزلة الأربعين للفخر الرازي وفي أول فوائده ذكر أصناف الحكماء الإشراقيين والمشائيين والمتصوفة والمتشرعة والمتكلمين وغيرهم وفي الفائدة التاسعة والثلاثين ذكر دعاء كميل ، وفي الأربعين ذكر جملة من الأدعية الآخر ، وسماه بشاهي لأنه جعله باسم السلطان محمد قطب شاه بن السلطان محمد قلي قطب شاه الذي استقل على الملك من سنة وفاه والده وهي (1020) إلى أن توفي هو (1035) فيظهر أن تأليفه كان بين التاريخين ، وقد أورد فيه أنموذجا من المسائل الحكمية والكلامية والمنطقية والأصولية والأدبية وبعض الأدعية ، أوله [ الحمد لله الذي عرفنا نفسه ، أنه خالق السموات والأرضين وما فيهن ، وأن له رضا وسخطا ، وأن اللائق به تعالى أن يخلق لنا معلما يدلنا على المصالح ] رأيت نسخه منه في كربلاء عند المولوي حسن يوسف الأخبارى وفي مكتبة ( السيد شهاب الدين ) نسخه أخرى عليها حواشي لمحمد طاهر والمظنون أنه القمي مؤلف حجة الإسلام في شرح التهذيب المذكور في ( ج 6 ـ ص 257 ) وحكمة العارفين المذكورة في ( ج 7 ـ ص 58 ).

47

( 117 : دانش نامه علائى

) ويقال له الحكمة العلائية مختصر فارسي جامع لفنون الحكمة من المنطق والطبيعي والإلهي ، تأليف الشيخ الرئيس ابن سينا المتوفى (427) ومن خواصه أنه جاء فيها بالاصطلاحات الفلسفية الفارسية. ألفه باسم علاء الدولة دشمن زيار المتوفى (433) ولم يكن يشتمل على القسم الرياضي فلخص تلميذ المؤلف وهو ( الشيخ أبو عبيد عبد الواحد بن محمد الجوزجاني ) القسم الرياضي من النجاة وزاده على هذا الكتاب. وقد طبع بالهند وإيران مكررا ، وأتقن طبعاتها ما طبع أخيرا بمناسبة مرور ألف عام على ولادة الشيخ ، في طهران.

(

118 : دانش وپرورش

) فارسي مطبوع لميرزا محمد علي بن محمد حسن الواعظ التبريزي المعاصر الملقب بصفوة ذكره في فهرسه وقد طبع أخيرا.

(

119 : داود نامه

) من مثنويات أبي الفتح خان سيف الشعراء الساماني المتخلص بدهقان فرغ من نظمه في مدة أسبوعين عام (1287) وله يومئذ اثنتان وعشرون سنة ، وهو من أجزاء شكرستان المطبوع بطهران (1324).

(

120 : الداهية

) رسالة فارسية في بيان العروض والقوافي من الأشعار الفارسية. من تأليف بعض الأصحاب ، رأيت نسخه منه تاريخ كتابتها (1088) في مكتبة ( هبة الدين ) وقد كتب أخيرا الدكتور پرويز ناتل خانلري. تحقيق انتقادى در عروض فارسي.

(

الداهية الحاطمة

) على من أخرج من أهل البيت فاطمة (ع) المقصودة من أهل البيت في آية التطهير باتفاق تفاسير الخاصة والعامة. فهذا الناصب الوقح قد أفرط في بغضائه حتى قام بحطمه المولوي حيدر علي السني بكتابه هذا الذي أحال إليه في إزالة الغين له المذكور في ( ج 1 ) غلطا ، وانما أشرنا إلى هذا الكتاب ليكون تبصرة لأولي الألباب.

(

121 : دبستان

) مجلة فارسية انتشرت بمشهد خراسان للسيد حسن الطبسي من سنة ( 1301 ش ). إلى مدة سنتين.

(

122 : دبستان فارسي

) في قواعد اللغة الفارسية بقلم حبيب. طبع بأستانبول (1308).

(

123 : دبستان الشعراء

) لميرزا رجاء الزفره اي الأصفهاني. صاحب ديوان رجاء الآتي.

(

124 : دبستان فرصت

) هو للميرزا محمد نصير الحسيني الجهرمي الشيرازي المتوفى (1339) مؤلف آثار العجم أو شيراز نامه المذكور في ( ج 1 ـ ص 8 ) هو

48

ديوان شعره وتخلصه ( فرصت ) وقد طبع (1333) وذكر في مقدمه طبعه سائر تصانيفه وأحواله وتصانيف جده الميرزا محمد نصير المتوفى (1191) وقد ترجمه مفصلا في مجلة أرمغان ( ج 2 ـ العدد ـ 8 و 9 ).

(

125 : دبستان مذاهب

) أو دبستان في الملل والنحل ، فارسي طبع في بمبئي (1262) مرتب على اثني عشر تعليما ، وفي كل تعليم أنظار ، وفهرس التعليمات على الترتيب (1) پارسيان (2) هندوان (3) قراتبتيان (4) اليهود (5) النصارى (6) المسلمين (7) الصادقية (8) الواحدية (9) روشنينان (10) الإلهية (11) الحكماء (12) الصوفية وبما أنه لم يذكر المؤلف اسمه فيه ، اختلف في مؤلفه كما ذكره السيد محمد علي داعي الإسلام في أول فرهنگ نظام فحكى عن سرجان ملكم في تاريخ إيران أن اسم المؤلف محسن الكشميري المتخلص في شعره بفاني وحكى عن مؤلف مآثر الأمراء أن المؤلف اسمه ذو الفقار علي وحكى عن هامش نسخه كتابتها (1260) أنه مير ذو الفقار علي الحسيني المتخلص بهوشيار ، واختار هو أنه لبعض السياح في أواسط القرن الحادي عشر أدرك كثيرا من الدراويش بالهند وحكى عنهم الغث والسمين في كتابه هذا ( أقول ) ويحكي عن بعض المستشرقين أن في مكتبة بروكسل نسخه دبستان المذاهب تأليف محمد فاني وذكر فيه أنه ورد خراسان (1056) ورأى هناك محمد قلي خان المعتقد لنبوة مسيلمة الكذاب ، وكما أنه أخفى المؤلف اسمه كذلك تعمد في إخفاء مذهبه لئلا يحمل كلامه على التعصب فقد قال في آخر الكتاب ما معناه [ إن بعض الأعزة قال لي إن السيد المرتضى الرازي ألف تبصرة العوام في بيان العقائد والمذاهب لكن يظهر منه أنه أخذ بجانب وأيد ذلك الجانب وبذلك يتهم القائل ويخفي الحقائق ، مع أنه قد أحدث بعض عقائد أخر بعده ولا بد من بيانها ، فلذا أجبته بهذا التأليف وما أتيت فيه الا ما أثبته أهل الفرق في كتبهم أو حدثوه لي بأقوالهم مع مراعاة التعبير عن كل واحد منهم بعين عباراتهم وعين ما يذكرون به أنفسهم في كتبهم لكي لا يخفي الحقائق ولا يحمل على التعصب والأخذ بجانب ] لكن يستفاد من أطراف كلماته وترتيب مطالبه وبيان أدلة الأقاويل أن الحق عنده مذهب الإمامية فإنه في أول التعليم السادس المتعلق بالملل الإسلامية قال فيه نظران ، لأن أهل الإسلام على قسمين سني

49

وشيعي ثم بدأ بذكر فرق أهل السنة إلى آخرهم ، فشرع في النظر الثاني في الشيعة وبدأ بالاثني عشرية منهم وذكر عقائدهم. قال وسمعت من علماء الشيعة أقاويلهم وأدركت منهم في لاهور في (1053) المولى محمد معصوم ، والمولى محمد مؤمن ، والمولى إبراهيم المتعصب في التشيع ، وذكر في وجه تعصبه أنه رأى الأئمة في المنام فأمروه باعتناق الإسلام واتباع الأئمة الاثني عشر من أهل البيت (ع) ، وذكر أن المروج للشيعة الأخبارية في عصره كان المولى محمد أمين الأسترآبادي ونقل جملة من كلماته في كتبه الفوائد المدنية ودانش نامه شاهى وغيرهما ، وعند ذكر الإسماعيلية جعلهم قسمين : الإيرانية القهستانية التي شيدها حسن صباح ، والعربية المصرية من بدء خروج الخلفاء الفاطمية ، وجعل في التعليم الأخير الثاني عشر المتعلق بالصوفية ثلاثة أنظار ، وفي النظر الثالث ذكر بعض من أدركهم من الصوفية بالهند ـ التي صنف فيها هذا الكتاب ـ أولهم مولانا شاه بدخشي وإسماعيل الصوفي الأصفهاني الذي رآه في (1049) وميرزا محمد نعيم الجوهري ، وبالجملة لا شك في أن المؤلف من شعراء أواسط القرن الحادي عشر الذين استوفى جلهم النصرآبادي في تذكرته ، ولم يذكر فيهم من ينطبق عليه أحد المحتملات التي ذكرناها أولا الا الفاني الكشميري الذي نقل عنه شعره في ( ص 447 ) فلعل هذا الفاني هو المؤلف وكان اسمه محسن كما ذكره سرجان ملكم ، وإنه صحف بمحمد في نسخه بروكسل أو بالعكس. وأما ذو الفقار المتخلص بمؤبد أو هوشيار فلم نجد له أثرا. أوله :

اى نام تو سردفتر أطفال دبستان * * * ياد تو ببالغ خردان شمع شبستان

وأما ما ذكر في ذيل كشف الظنون ( ص 442 ) أنه تأليف مؤبد شاه المهتدي صنفه لأكبر شاه المتوفى (1014) فلا وجه له ، لأنه يذكر فيه قصصا عن سنوات (1044) إلى (1063) منها أنه قال رأيت في (1053) مرتاضا يمدح إيران ولكنه يسب ملكها شاه عباس بن خدا بنده ويقول إنه يأخذ كل ولد أو بنت جميل غصبا.

(

126 : دبل كابريل

) رواية في ثلاث مجلدات لاگوست كنت ، وترجمه ( بالفارسية ) سردار أسعد. وطبع بطهران في (1325).

(

127 : دبير حساب

) في علم الحساب. طبعه وزارة المعارف الإيرانية في ( 197 ص ).

50

( 128 : دبيره

) فارسي في تاريخ تطور الخطوط الشرقية والغربية ، وللمؤلف آراء خاصة به في هذا الكتاب كما ذكرناه عند ذكر كتابه الآخر المسمى بـ « خط وفرهنگ » وقد طبعتا ضمن سلسلة ايران كوده بطهران.

(

129 : الدجال عند الجمهور

) فيما يتعلق بأحوال الدجال على حسب ما روته خصوص علماء أهل السنة في كتبهم المعتمدة عندهم سواء كانت في كتب الشيعة أم لم تكن ، تأليف الشيخ جعفر بن محمد المدعو بميرزا نجم الدين الطهراني العسكري المولود (1313) رأيته عنده بخطه في عدة كراريس بسامراء.

(

130 : دحض البدعة من إنكار الرجعة

) للشيخ محمد علي بن حسن علي الهمداني الحائري المعاصر المولود (1293) مؤلف خصائص الزهراء السابق ذكره في الخاء ، رسالة مبسوطة طبعت في النجف في (1354).

(

131 : دخالت مستقيم دولت در اقتصاد كشور

) للدكتور أحمد متين دفتري المترجم لحقوق إسلامي المذكور في ( ج 7 ـ ص 44 ) طبع بطهران في ( 51 ص ) في ( 1324 ش ).

(

132 : دخانيات از نظر بهداشت

) في حفظ الصحة لحسين عبد اللهي مؤلف راهنماى إصلاح.

(

133 : الدخانية

) في عدم تفطير الصوم بالدخان. تأليف السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. عده في فهرس تصانيفه ، وفي ذا الموضوع درة الأسلاك الآتي ورسالات متعددة أخرى نفيا وإثباتا.

الدخانية

) في تاريخ واقعة رژي في إيران ، مر في ( ج 3 ـ ص 252 ) وقد كتب في هذا الموضوع رسالات متعددة منها اولين مقاومت منفى در ايران طبع أخيرا.

(

134 : دختر ايران

) مجلة نسائية انتشرت بشيراز من ( 1310 ش ) لمؤسستها زنددخت.

(

135 : دختران بدبخت

) رواية فارسية في مجلدين : لفتح الله غفاري. طبع بطهران في ( 1313 ش ).

(

136 : دختران پيغمبر با شما سخن گويند

) لجواد فاضل مؤلف خون وشرف ودختر يتيم وغيرهما. طبع بطهران في ( 1327 ش ).

(

137 : دختر باكره

) رواية فارسية لجهان بخش جمهري. طبع بطهران في ( 70 ص )