الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج19

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
407 /
1

(م)

(

1 : المآب

في شرح الآداب ) أي آداب البحث والمناظرة تأليف الفاضل شمس الدين محمد بن أشرف الحسيني السمرقندي المتوفى حدود 600 كما في كشف الظنون ويقال له آداب السمرقندي وعليه شروح منها هذا الشرح وهو تأليف علاء الدين محمد بن أحمد البهشتي الأسفرايني ، المعروف بالفخر الخراساني ، أوله : [ الحمد لله المتوحد بوجوب الوجود والقدم .. ] نسخه كتابتها 1088 في ( مكتبة قوله ) كما ذكر في ( فهرسها 2 : 314 ) راجعه. ومرت شروح آداب البحث في حرف الشين ..

(

2 : مائة العاملة

) أو عوامل منظوم لكمال الدين بن جمال الدين المشهور بابن حسام ، نظمه باسم معز الدين حسين بن ملك غياث الدين بن فخر الدين كرت ، حاكم هرات وسيستان وغور ( 732 ـ 771 ) ذكره ولده نظام الدين في رياض الفتيان [ كما قال والدي ع في نظم له تسمى بـ « مائة العاملة » ] وذكره ولدي في فرهنگ نامه هاى عربي بفارسى : 156 رأيته في ( الملك : 5780 ) من القرن الثاني عشر أوله :

بعد تحميد خداوند ودرود مصطفى * * * نعت آل پاك پيغمبر رسول مجتبى

هست مدح خسرو غازي معز الدين حسين * * * حامى دين آفتاب معدلت ظل ـ خدا

ونسخه في ( دهخدا : 59 ) كتابتها 22 شوال 1091.

(

3 : المائتا كلمة

) من كلمات أمير المؤمنين (ع) في الحكم والمواعظ مرتبا على حروف الهجاء ، لبعض الأصحاب منضما إلى كنز المطالب للسيد

2

ولي الله بن نعمة الله الذي ألفه 981 ، رأيته في كتب السيد الميرزا علي الشهرستاني في كربلاء.

(

4 : مائة كلمة

) وترجمتها إلى ( الفارسية ) نظما ، لأشرف المراغي ، أبي علي الحسين المتوفى 846 المذكور في ( 9 : 78 ).

(

5 : مائة كلمة

) لعبد الرحمن الجامي ، مر بعنوان صد كلمة 15 : 30.

(

6 : مائة كلمة

) من كلمات أمير المؤمنين (ع) التي أصلها جمع أبو عثمان علي بن بحر الجاحظ العامي ، أولها : لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا ، وثانيها حسن الخط مفتاح الرزق إلخ. وقد طبعت بهامش كتاب الشهاب للشيخ يحيى البحراني 1322 قد مر بعنوان صد كلمة ومر شرحها بالنظم الفارسي كما يأتي شرحها الموسوم بـ « منهاج العارفين » ومر صد كلمة أمير المؤمنين والحكمة البالغة في شرحها أيضا.

(

7 : المائة كلمة وكلمة

) للشيخ عبد الرضا ابن الشيخ عبد الحسين ابن الشيخ محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ الأكبر كاشف الغطاء ، ذكره في آخر كتابه الأنوار الحسينية المطبوع. وطبع ببمبئي.

(

8 : المائتين

) في الإمامة ، للميرزا محمد حسن بن محمد كريم الزنوزي التبريزي الرئيس المرجع بها ، المتوفى ليلة السبت 26 شوال 1310 هو نظير الألفين للعلامة أقام فيه مائتي دليل على إمامة أمير المؤمنين (ع) ، ولولده الميرزا عبد الحسين مطرح الأنظار الآتي ذكره.

(

9 : كتاب المائتين

) في مقتل الحسين (ع) في مجلدين ، للسيد غلام حسنين الموسوي الكنتوري اللكهنوي ، المتوفى حدود 1339 ذكره السيد علي نقي النقوي اللكهنوي.

(

10 : المائة منقبة

) من مناقب أمير المؤمنين (ع) للشيخ الفقيه أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي ، أستاذ الكراچكي والنجاشي ، أوله : [ الحمد لله الأول في ديمومته والآخر في أزليته العدل في قضيته .. أما بعد فقد

3

جمعت لك أيها الشيخ ما التمست وفيه رغبت من فضائل أمير المؤمنين والأئمة من ولده (ع) من طريق العامة ، وهي مائة منقبة وفضيلة فتمسك بها راشدا وعها حافظا وصبرت الإيجاز وقصدت الاختصار لئلا تمل منه وتضجر. أول منقبته ما حدثني بها الحسين بن أحمد بن سختويه بالكوفة في 374 بإسناده عن حبة العوني .. ] وهكذا يذكر المناقب ثانيتها وثالثتها إلى تمام المائة منقبة ، ويسمى بـ « الفضائل لابن شاذان » ، كما ينقل عنه في البحار والمناقب للخوارزمي وكما في الدمعة الساكبة وذكر الكراچكي في كتبه أنه سمعه عن شيخه المؤلف في مكة في مسجد الحرام 412 وقال : إنه جمع فيه أخبار أخرجها من أحاديث العامة وآثار استخرجها من طرقهم في فضائل أهل البيت ، منها ما يتضمن النص على إمامة الأئمة الاثني عشر ، وذكر أنه إيضاح دفائن النواصب لكن في ( ج 2 ص 494 ) مر أن الإيضاح في أعمال الرؤساء المتقدمين ولا سيما الأولين ومخالفة عهدهم وبيان نفاقهم وبدعهم وتكذيب ما رووه من الموضوعات في حقهم وليست فيه رواية في المناقب ولو واحدة ، وتوجد نسخه منه عند فخر الدين النصيري بطهران ( رقم 882 ) كتابتها 1078 وعند الميرزا هادي الخراساني في النجف ونسخه أخرى عند الشيخ محمد علي الحائري المعروف بالسنقري وألحق بآخر نسخته أحاديث في المناقب من الطريقين ما عرفت جامعها ، وعند السيد شهاب الدين نسخه عتيقة منه عليها خط السيد حسين بن حيدر بن قمر الكركي تاريخ خطه 11 ج 2 / 984 وذكرنا هناك أنه غير مائة منقبة من مناقب علي بن أبي طالب (ع) الذي يسمى بـ « الفضائل » أيضا وقد أخرج عنه السيد ابن طاوس في كتاب اليقين عدة أحاديث بعنوان المائة حديث في المنقبة وهو مؤيد لكون إيضاح الدفائن غير المائة منقبة. ومر الفضائل متعددا.

(

11 : كتاب المأتم

) لأبي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي السمرقندي ، ذكره النجاشي.

(

12 : المأتم الحسينية

في الروضات العلوية ) كما ذكره في ديباجة

4

الكتاب أو الروضات في المأتم الحسينية كما سماه بذلك في آخر الكتاب الذي ختم به المؤلف أيضا ، وصرح به في أول الكتاب بأنه هو المجلد السادس من كتاب فراديس الممتحنين 16 : 151 تأليف الميرزا محمد باقر بن زين العابدين بن حسين بن علي اليزدي الحائري مؤلف أنيس النفوس 2 : 267 وتذكره الألباب 4 : 28 ويحتمل أن يكون تحرير آخر لكتابه عدة الذاكرين 15 : 229.

(

13 : مآثر آباء خاتم الأنبياء

) للسيد محمد بن الحسين الحسيني النجفي المعروف بابن أمير الحاج ، المتوفى في نيف وثمانين ومائة وألف ، أورد في ديوانه الموسوم بـ « تاريخ نور » الباري ما قرظ به كتابه هذا وهو قوله :

مآثر آباء الرسول محمد * * * شموس ولكن برجها ورق السفر

لقد كاد يبيض المداد بنورها * * * كما ابيض وجه الليل من غرة الفجر

(

14 : مآثر الأمراء

) فارسي ، لنواب صمصام الدولة شاهنواز خان مير عبد الرزاق الأورنگ آبادي المقتول في 1171 ، وهو في تاريخ وأحوال أمراء التيمورية بالهند ، ألفه أوان عزلته بأورنگ آباد ، وطبع في ثلاث مجلدات في كلكتة في 1309 جمعا في 2609 ص.

(

15 : المآثر الباقرية

) في سوانح الإمام أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين (ع) بلغة الأردو ، للسيد أولاد حيدر البلگرامي ، المعاصر ، مطبوع.

(

16 : مآثر رحيمي

) في أحوال الأمير عبد الرحيم خان المعروف بخان خانان الهندي ، المذكور في ( 9 : 357 ) وأحوال شعراء عصره. من مآخذ شعر العجم المترجم إلى ( الفارسية ) ، وهو للمولى عبد الباقي النهاوندي الخطاط ، المتوفى 1045 وقد طلبه الأمير عبد الرحيم هذا إلى الهند فألف له الكتاب كما في دانشمندان آذربايجان : 145 ، وفيه ذكر ملوك غزنين وبنگاله وسائر بلاد الهند ، طبع بكلكتة في مجلدين ( 1924 ـ 1925 م ).

(

17 : مآثر السلطان

) لصنيع الدولة محمد حسن خان إعتماد السلطنة. ذكر في أول المجلد الثالث من المنتظم الناصري أنه فصل أحوال السلطان

5

ناصر الدين شاه في المجلدين الذين سماهما بـ « مآثر السلطان » وفرغ من المنتظم 1299 وليس هو المآثر والآثار الآتي قريبا لأنه قال فيه في ص 146 في ترجمه السيد محمد باقر القزويني المتوفى 1286 إني ذكرت تاريخ فوته فيما ألفته وسميته مآثر السلطان فيظهر أنه ألفه بعد هذا التاريخ وقبل المنتظم. وليس مآثر السلطان من مجلدات مرآة البلدان أيضا كما سنذكره.

(

18 : مآثر سلطانى

) للميرزا إبراهيم بن عبد الجليل ( سپهسالار ) التبريزي في تواريخ السلطان محمد شاه القاجار ووقايعه ، كتبه بأمره وبدأ بواقعة فتح قندهار له ، كما في دانشمندان آذربايجان أوله : [ الحمد لله الذي خلق الإصباح من مشرق الأزل وخلق الأرواح من مشرع لم يزل ] ويوجد نسخه خط المؤلف في مكتبة ( فخر الدين النصيري ) بطهران تاريخ كتابتها تاريخ التأليف وهي 1251 ونسخه في ( الملية : 6 ف ) غير مؤرخة.

(

19 : مآثر سلطانى

) أو مآثر سلطانية للميرزا عبد الرزاق بيك بن نجف قلي الدنبلي ، المؤرخ الشاعر المتخلص بـ ( مفتون ) ، والمتوفى 1243 فارسي في تواريخ القاجارية من بدو أمرهم إلى 1241 ألفه بأمر عباس ميرزا ابن فتح علي شاه وترجمه السر هارفورد وطبع مع مقدمه له ، وإضافات ليس في طبع إيران وحوادث التي يختم إلى سنة 1246 وأما طبع تبريز 1241 المعروف بالمعتمدي وفيه تمام تواريخ فتح علي شاه من ( 1212 إلى 1241 ) سنة سنة وهذا الكتاب ثاني كتبه.

(

المآثر السلطانية

) تاريخ فارسي مطبوع لزين العابدين التبريزي ، كما في فهرس مكتبة راجه الفيض آبادي فراجعه ، ولعله عين ما قبله لأن المطبوع في تبريز كان بمباشرة المولى محمد باقر التبريزي ، وذكر في آخره : أنه طبع بعض كتب الحديث في طهران بالطبع المعتمدي بمباشرة الميرزا زين العابدين التبريزي فتوهم كاتب الفهرس أنه تأليف الميرزا زين العابدين التبريزي.

(

20 : المآثر العباسية

) في مآثر الشاه عباس الصفوي ، لبعض فضلاء ذلك

6

العصر ، ذكر الفاضل الأردوبادي في مجموعة زهر الرياض أن فيه ذكرا لأردوباد وما يتعلق بها في العهد الصفوي.

(

21 : مآثر الكبراء

) أو تاريخ سامراء للشيخ ذبيح الله بن محمد علي المحلاتي المعاصر ، خرج منه سبع مجلدات. أوله : [ الحمد لمن له الملك والملكوت .. ] فرغ من مجلده الأول 1354 وفرغ من تبييضه ثانيا في 25 ـ ج 2 ـ 1360 وهو في ص 375 بدأ بأسماء سامراء ووجه تسميتها وأول بنائها وسائر أحوالها. والمجلد السابع هو الجزء الثالث من الأجزاء الثلاثة المتعلقة بأحوال العباسيين ، أوله أحوال الحادي والعشرين منهم ، وهو الراضي بالله إلى آخرهم المعتصم وهو الثامن والثلاثون ، وعدد صفحاته 215 ويليه الثامن في من حل به من الشعراء والأدباء وهو بعد لم يتم. وقد طبعت أجزاؤه الثلاثة الأول المنتهية إلى آخر أحوال الإمام الهادي (ع) وفقه الله لطبع الرابع في أحوال الإمام أبي محمد العسكري والخامس والسادس والسابع في أحوال العباسيين.

(

22 : مآثر الكرام

) في تاريخ بلگرام ، فارسي مطبوع بالهند ، للميرزا غلام علي المتخلص بـ ( آزاد ) ابن السيد نوح الحسيني البلگرامي السندي ، كما وصف نفسه كذلك في خزانة عامرة حكى عنه في نجوم السماء في ترجمه الشيخ محمد علي الحزين وذكر أنهما تلاقيا في بلدة بهكر من بلاد الهند في 1147 وحكى عنه أيضا ترجمه معاصره السيد رضي بن نور الدين الجزائري التستري وأنهما تلاقيا مستوفاة في 1160 ثم تلاقيا في حيدرآباد أيضا في 1165 ـ إلى قوله : إن المير رضي اليوم لا نظير له في زمانه وممتاز عن جميع أقرانه. ويظهر أن هذا الكلام منه في أواخر عمر سيد رضي الذي كان منزويا عن الناس وتوفي 1194 وله سبحة المرجان في تاريخ هندوستان وسند السعادات في حسن خاتمة السادات المطبوع الذي يظهر منه أنه شيعي لكن الصديق حسن خان عده من علماء العامة وعد من تصانيفه ضوء الدراري في شرح صحيح البخاري فراجعه. وطبع المآثر في مجلدين في آكرة 1910 م وحيدرآباد 1913 م.

7

(

23 : مآثر محمدي

) لمحمود ميرزا بن فتح علي شاه القاجار ، في الأحاديث ، طبع في آخر ديوان المؤلف في 1264 على الحجر.

(

24 : مآثر الملوك

) فارسي في تاريخ ومآثر الملوك والسلاطين والخلفاء الراشدين والأئمة الطاهرين والوزراء وبعض العلماء والحكماء وذكر مخترعاتهم وآثارهم ، بدأ بملوك العجم مبتدأ منهم بكيومرث ومن بعده وختم بتواريخ سلطان حسين ميرزا بايقرا المتوفى 911 وكان ملكه ثلاثين سنة ، وذكر آثاره وآثار ابنه السلطان بديع الزمان وألفه باسم الأمير علي شيرو بأمره. أوله : [ زيب صفحات اثرات ذات فائض البركات سلاطين كامكار وزينت كلمات فصاحت صفات خواتين رفيع مقدار حمد وثناى حكيمى است كه بنون قلم قدرت ] وختمه بثلاثة أبيات في الدعاء للسلطان حسين ميرزا بايقرا ، آخرها قوله :

دعاى نيك خواهانش قرين باد * * * سعادت يار وبختش همنشين باد

وهو تأليف صاحب حبيب السير غياث الدين محمد بن محمد خواند مير البلخي وينقل فيه عن روضة الصفا وعن تاريخ الجعفري ورأيت النسخة عند السيد جعفر آل بحر العلوم في النجف وهو من مآخذ شاهنامه لنوبخت ، ويوجد منه نسخه في ( المجلس : 619 ) كتابتها حدود 931.

(

25 : مآثر المهدوية

) في تواريخ إيران وغيره من معاهدات الدولية ، في مقدمه وجزءين وكل في أبواب وكل باب في فصول بالفارسية لممتحن الدولة الميرزا مهدي خان مهندس بن الميرزا رضا قلي خان تاريخ نويس ابن الحاج مهدي قلي خان التبريزي السرابي نزيل طهران ، والمتوفى بعد 1311 كما يظهر من مقدمه طبع لجة الأمم لوالده الذي توفي 1283. أوله : [ پس از حمد وثنا أجابت كننده دعوات وعطا ] وباشر طبع اللجة ولده مؤلف المآثر هذا وفرغ من طبعه 1311 يوجد المآثر في ( المجلس : 780 ) كتابتها 1310 ونسخه أخرى عليها حواشي من المؤلف كتابتها 1312 عند فخر الدين النصيري بطهران.

(

26 : المآثر والآثار

) طبع باسم وزير الانطباعات محمد حسن خان الملقب

8

أولا بصنيع الدولة ثم باعتماد السلطنة ابن علي خان المراغي ، المتوفى شوال 1313 وهو في ترجمه ناصر الدين شاه وذكر أحواله من شمائله وأخلاقه ، وذكر ذراريه وأحفاده وزوجاته ووزرائه وأمرائه وحكام بلاده وسفرائه وحروبه وأسفاره وأبنيته وآثاره وما حدث في عصره من العادات والصنائع والعلوم ومن أدرك عصره أو نشا فيه من العلماء والمشاهير ومن صدر لقب منه له ، ومن عاصره من سائر الملوك وسلاطين الأرض ، ومن دخل في بلاده من سفراء سائر الدول والوقائع الحادثة في عصره من سنة 1264 وهي سنة جلوسه إلى سنة 1306 وهي سنة تصنيف الكتاب ، المرتب على ستة عشر بابا وقد طبع بطهران في 1307. وذكر بقية نسبه في كشف الخبية هكذا محمد حسن خان إعتماد السلطنة ابن الحاج علي خان حاجب الدولة ابن حسين بن محمد رسول بن عبد الله بن جعفر المغولي المراغي ، وذكر أن والده علي خان توفي ( سلخ ع 1 ـ 1285 ). وتوفي هو في شوال 1313 ولكن هو نفسه في ترجمه الشيخ صالح التستري في المآثر والآثار هذا عبر عن والده بالحاج علي خان إعتماد السلطنة وقد ترجمنا له في القسم الأول من نقباء البشر : 417 ـ 418 ونقلنا عن كتابه هذا معتمدا عليه في ج 1 وج 2 من طبقات أعلام الشيعة كثيرا حيث إن مؤلفه الحقيقي هو العلامة الشيخ محمد مهدي العبد الرب آبادي العضو الأعظم لتأليف نامه دانشوران وهو المتبحر في التاريخ والرجال وقد صرح بذلك العلامة محمد خان القزويني في بعض مكتوباته الذي أرسل إلينا.

(

27 : المآثر والأنساب

) لأبي جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي المتوفى 280 أو 274 ذكره الشيخ في الفهرس.

(

28 : مآثر يا واقعات عالمگيري

) لمستعد خان محمد ساقي. أوله : [ جبهة اندايى بر آستان سپاس آرايى وجبين سايى بر زمين نيايش آرايى در والا ] يوجد منه نسخه ضمن مجموعة في ( دانشگاه : 2 / 2555 ) فرغ منه في محرم 1154 3 محمد شاهى ، وهذا غير واقعات عالمگير لنعمت خان عالي الآتي ذكره.

(

29 : مآخذ البداء

) بلغة أردو ، للسيد راحت حسين الرضوي الهندي

9

الكوپال پوري ، المولود سنة 1297 ألفه 1348 وطبع بالهند.

(

30 : مآخذ العلم

) لأبي الحسين أحمد بن فارس اللغوي ذكره في كشف الظنون.

(

31 : مآخذ قصص وتمثيلات مثنوي

) لبديع الزمان فروزانفر ، محمد حسن بن علي أستاذ جامعة طهران. طبع ضمن انتشارات جامعة طهران في 1333 ش في 265 ص.

(

32 : مائدة الأسحار لخلص المؤمنين الأخيار

) شرح على دعاء السحر : اللهم إني أسألك من بهائك بأبهاه. في مقدمه وثلاثة وعشرين فصلا لكل عقد بابا وخاتمة ، منظوما ومنثورا. ذكر في المقدمة الملا حسين علي التويسركاني المتوفى بأصفهان في 28 صفر 1286 ومدح فيه ناصر الدين شاه القاجار. يوجد منه نسخه بأصفهان عند السيد الروضاتي ، واحتمل في فهرسه ( 1 : 61 ) أنه بخط المؤلف غير أنه سقطت من أول المقدمة ولم يعرف.

(

33 : مائدة الزائرين

) للمولى محمد جعفر الأسترآبادي الشريعتمدار المتوفى 1263 وهو كبير جامع لأنواع الزيارات على ما يظهر من المائدة الصغيرة الآتية.

(

34 : مائدة الزائرين

) الصغيرة ، أيضا للأسترآبادي المذكور ، وكأنه مختصر من كتابه المائدة المبسوطة ، اقتصر فيه على خصوص الزيارات التي يمكن الإتيان بها على الوجه المأثور ، يعني ليس فيها التقييد بالانكباب على القبر أو وضع الوجه به أو تقبيله ونحوها مما لا يمكن الآن الإتيان بها في هذه الأعصار لمكان الصندوق المحاط بالشباك بل الشباكين والشبابيك. أوله : [ الحمد لله الذي كرمنا بخاتم الأنبياء ] قال فيه بعد كلام طويل : وأردت أن انتخب منها زيارات يمكن الإتيان بها إلى قوله : بعد جمع زيارات في كتاب أكبر منها وأردت أن أسميها به مائدة الزائرين أيضا كالمائدة الكبيرة رجاء من الله أن يعد بها موائد المستطعمين ، وهي مرتبة على مقدمه وأبواب ثمانية ، بعدد أبواب الجنان وخاتمة. المقدمة في آداب

10

السفر والأبواب في زيارة المدينة والنجف وكربلاء والكاظمين وسامراء والمشهد بطوس والجوامع وزيارة قبور المؤمنين والخاتمة في التوسلات ويظهر من كتابه أنيس الزاهدين الذي فرغ منه 1238 أنه كتب المائدة قبل التاريخ حيث أحال فيه الزيارات إلى المائدة ولعل ما كتبه قبلها هي الكبيرة ورأيت الصغيرة هذا في كتب حفيد المصنف وهو آقا محمود بن الشيخ محمد حسن ابن المصنف ونسخه أخرى كانت عند الشيخ علي القمي في النجف.

(

35 : مائدة محمدية

) للشيخ هادي البيرجندي المتوفى ج 2 / 1366 مر ذكره في ( 9 : 1285 ).

(

المائدة السماوية

) في المطاعم والمشارب والصيد والذباحة ، للفقيه الآقا محمد رضي الدين بن المحقق الخوانساري متمم شرح الدروس لوالده والمتوفى قبل أخيه الآقا جمال ، وهو فارسي ألفه للشاه سليمان ، رأيته في خزانة سيدنا الحسن صدر الدين ، مر بعنوان الأطعمة والأشربة 2 : 218 وصرح الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم الأمل أن اسمه المائدة السماوية وكذا معاصره صاحب الرياض وهو مبسوط كبير مرتب على مقدمه وخمسة فصول وخاتمة. أوله : [ نمك خوان حق شناسى شور انگيزى سپاس بى قياس منعم جهان آفرين است كه. ] وآخره : [ ختم مى كنيم كلام را باسم أعظم ملك علام واز أو است آغاز وبسوى اوست انجام والله الموفق وبه الاعتصام ]. والنسخة المذكورة ضمن مجموعة بخط السيد محمد بن السيد حسين همايون الحسيني الگلپايگاني فرغ منه في 16 ذق 1150 ونسخه في ( المجلس : 1048 ) كتابتها شعبان 1100 وأخرى كتابتها 1106 في ( مكتبة محمد آغا النخجواني ) بتبريز وفخر الدين النصيري بطهران كتابتها 1120.

(

36 : المائدة العائدة أو الفائدة

) في النوادر والفرائد ، للشيخ الإمام رشيد الدين أبي عبد الله محمد بن علي بن شهرآشوب السروي المازندراني ، المتوفى 588 عن مائة سنة الا عشرة أشهر ، ذكره مع بقية تصانيفه في معالمه وكذا في بعض إجازاته بخطه كما في الرياض ولعله المحكي عنه في البلغة للفيروزآبادي بعنوان

11

كتاب الجديدة فيه الفوائد والفرائد الجمة.

(

37 : المائدة العرشية

) رسالة عملية فارسية ، للسيد حسين علم الهدى الكاشي مؤلف بهجة التنزيل المذكور في ( 3 : 161 ).

(

38 : مائدة محمدية

) للشيخ محمد هادي بن المولى محمد حسين القائني البيرجندي ، المولود 1277 ( 9 : 1285 ) في أن جميع المعارف تنتهي إلى سلسلة الأنبياء العظام كما ذكره في ترجمه نفسه في أول ديوانه المطبوع 1354 وذكر في ديوانه بعض ما أدرجه في المائدة من أشعاره منها ترجمه مقدمه خطبة الزهراء (ع).

(

39 : مائده هاى زمينى

) أصله لآندره ژيد ، والترجمة لجلال الدين آل أحمد ، طبع الترجمة بطهران 1334 ش في 201 ص. وترجمه أخرى له لحسن هنرمندي طبع أيضا في تلك السنة.

(

40 : كتاب المآكل

) لأبي إسحاق إبراهيم بن إسحاق الأحمر النهاوندي الذي سمع منه الحديث القاسم بن محمد الهمداني في 269 ذكره النجاشي.

(

41 : ماء الحياة

) لصدر الدين الدزفولي ابن السيد محمد باقر ، المذكور في ( 9 : 602 ) وهو قسم من ديوانه كما مر.

(

42 : ماء الحياة

) وصافي الفرات في رفع التوهمات ودفع واهي الشبهات للمولى لطف الله بن الشيخ عبد الكريم بن الشيخ إبراهيم بن العلامة الشيخ علي بن عبد العالي الميسي العاملي الأصفهاني المتوفى بها 1032 أو 1033. أوله : [ بسم الله الرحمن الرحيم الجواد الكريم وبه نستعين على كل ظنين الحمد لله الذي جعلني من المهتدين إلى الصراط المستقيم من الدين .. ] كتبه في آداب الاعتكاف وأحكامه ولذا يعبر عنه بـ « الاعتكافية » كما في نسخه المكتبة ( الرضوية ) من وقف ابن خواتون كما مر في ( 2 : 230 ) وتوجد نسخه خط المصنف في ضمن مجموعة نفيسة من رسائل المصنف نفسه ، ذكر سبب تأليفه أنه بلغه عن بعض معاصريه من علماء أصفهان اعتراضات عليه في إقامته للاعتكاف في المسجد الذي بناه له شاه الصفوي في أصفهان وكما يظهر من تعبيره عنه بالشعوبية الرطانية كان المعاصر من علماء العجم وقد

12

استعمل السجع والقافية كثيرا كما يظهر مما كتبه بخطه على ظهر النسخة [ هذه رسالة صدرت في بيان الاعتكاف ، جوابا عن شبه واعتراضات صدرت من أقصر القاصرين بالاكتشاف ليعلم ما احتوت عليه من التحقيقات من تتبع وتصفح كتب القوم والمصنفين بالإنصاف ، وجانب التعسف ومراعاة الجوانب والأطراف ، وحام حول الحق وطاف وتتبع آثار بني عبد مناف ] ، وفي المجموعة رسالة أخرى له في جواز فسخ البنت بعد كبرها عقد الولي عليها في حال الصغر مع عدم المصلحة الظاهرة ، سماها الوثاق والعقال للعشواء في ليلة الظلماء يقوي الحبال انتصر فيها قول المحقق الداماد وغيره من القائلين بالجواز ، ورد على المعاصر القائل بعدم الجواز ردا مسجعا كتب على ظهرها [ هذه رسالة صدرت جوابا عن بعض مزخرفات وتخيلات واهية من بعض القاصرين اشتملت على تحقيقات وتدقيقات تسر الناظرين وتصم الجاحدين أردت بها نصرة الحق المبين وأن أساعد لأهله من القاصرين فانظر إليها بعين اليقين ولا تكن من الغافلين ].

(

43 : الماء القليل

) رسالة في .. لآقا محمد علي ابن الوحيد البهبهاني المتوفى بكرمانشاه 1216 ، توجد عند الميرزا عبد الرزاق الواعظ الهمداني.

(

الماء القليل

) رسالة في .. للسيد الميرزا محمد الفقيه الرضوي المشهدي المتوفى 1294 عن أربع وستين سنة ، ذكرها السيد محمد باقر المدرس الرضوي في الشجرة الطيبة.

(

الماء المستعمل في رفع الأخباث

) رسالة في .. للسيد محمد بن عبد الكريم الموسوي التبريزي ، المعروف بمولانا ، المولود 1294.

(

44 : الماء المسكوب

) يشبه الكشكول في فوائد متفرقة ، للمفتي مير عباس الموسوي الجزائري اللكهنوي ، المتوفى 1306 ذكره في التجليات.

(

45 : الماء المعين

) في شرح الأربعين حديثا ، للمولى المعاصر كوثر علي شاه الميرزا محمد رضا بن شعبان علي الواعظ الطهراني ، المتوفى بالمشهد الرضوي في حدود 1324 فارسي طبع في 1323 على نفقة الحاج محمد علي شال چي الطهراني في 412 ص.

13

(

46 : ماء معين يا مباحث دين

) للشيخ محمد علي صفوت التبريزي المعاصر وله دانش وپرورش المطبوع. عده مما لم يطبع من تصانيفه ، ثم طبع بقم في 1325 ش في 206 ص.

(

47 : الماء المعين

) في شرح الأربعين ، للمولى مهدي بن الحاج علي أصغر القزويني ، أوله : [ أصح حديث توشح به الاخبار وأوثق خبر تشرح منه صدور الأخيار .. ] والنسخة عند السيد جلال المحدث الأرومي بخط سعيد بن محمد زمان الإسحاق آبادي كتبها في المشهد الرضوي للسيد محمد التاجر في 1149 وصححها وقابلها السيد محمد المذكور مع الشيخ محمد نبي الدماوندي في 1160 توفي المؤلف حدود 1129 وبيعت كتبه في هذا التاريخ.

(

48 : رسالة في ماء النيسان وما يتعلق به

) مما ورد في الأحاديث المروية للسيد محمد باقر بن الأمير إسماعيل المدرس الخاتون آبادي ، كتبها بأمر شاه سلطان حسين الصفوي ، رأيتها عند الأردوبادي بالنجف.

(

49 : الماء والخضراء والوجه الحسن

) تأليف عائس بن أحمد ، كما ذكر كذلك في أول الصراط المستقيم للبياضي الذي توفي 877 وذكر أنه من مآخذه الموجودة عنده وقت التأليف.

(

50 : كتاب ما أبيح قتله في الحرم

) لأبي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي ، ذكره النجاشي.

(

51 : ما اتفق لفظه واختلف معناه

) لإمام النحو واللغة أبي العباس المبرد ، محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الثمالي الأزدي البصري ، توفي كما ذكره الصيرافي في طبقات النحويين في 285.

(

52 : ما اتفق لفظه واختلف معناه

) للسيد الشريف النقيب أبي السعادات هبة الله بن علي بن محمد بن حمزة الحسني ، المعروف بابن الشجري ، لسكنى جده الشجرة وهي القرية التي فيها مسجد الشجرة من أعمال مدينة الرسول (ص) ، وهو الإمام الأديب من وجوه السادات في بغداد ولي النقابة بالكرخ أيام الطاهر ، وتوفي

14

أيام المقتفي 542 قال الشيخ منتجب الدين بعد ذكر تصانيفه : وشاهدت غير واحد يقرأها عليه ، وترجمه تلميذه عبد الرحمن بن الأنباري في كتابه نزهة الألباء.

(

53 : ما اتفق لفظه واختلف معناه

) لأبي يوسف يعقوب بن إسحاق بن السكيت الأديب النحوي اللغوي الدورقي الأهوازي صاحب إصلاح المنطق الشهيد للتشيع في 242 ذكره النجاشي. ومن هذا الباب كتاب ما تشابهت مبانيه وتخالفت معانيه كما يأتي.

(

54 : ما اتفق من الاخبار في فضل الأئمة الأطهار

(ع)) للشيخ محمد بن جعفر الحائري ، ذكره المحدث الحر العاملي في أمل الآمل. أقول : وهو المشهدي الحائري مؤلف المزار المشهور بمزار محمد بن المشهدي ينقل عن كتابه المذكور في كتاب الحجج القوية المؤلف بعد 900 تقريبا.

(

55 : ما اتفق عليه العامة بخلاف الشيعة من أصول الفرائض

) لأبي عبد الله إسماعيل بن علي العمي البصري ، ذكره الشيخ الطوسي والنجاشي. وللشيخ المفيد في هذا الباب كتاب الأعلام وللمرتضى كتاب الانتصار ذكرناهما في حرف الألف.

(

56 : ما اختلف وائتلف

) في أنساب العرب ، للإمام النسابة اللغوي أبي المظفر محمد بن أحمد بن محمد الأبيوردي الخراساني ، المتوفى مسموما بأصفهان في 20 ع 1 ـ 507 ذكر بعض تصانيفه في أمل الآمل وذكره في معجم الأدباء 17 : 243 ويأتي له كتاب المختلف والمؤتلف أيضا ذكره الياقوت.

(

57 : ما أخذ على المتنبي

من اللحن والغلط ) كما في الياقوت ، لأبي عبد الله محمد بن جعفر القزاز النحوي القيرواني التميمي ، المتوفى 412 صاحب أدب السلطان والجامع في اللغة ذكره السيوطي في طبقات النحاة وصاحب نسمة السحر فيمن تشيع وشعر.

15

(

58 : كتاب ما افترض الله على الجوارح من الإيمان

) لأبي عبد الله مفضل بن عمر الجعفي الكوفي ، صاحب كتاب فكر الموسوم بـ « توحيد المفضل ».

(

59 : ما انفردت به الإمامية من المسائل الفقهية

) للسيد موسى بن عبد السلام بن زين العابدين الموسوي العاملي ، المتوفى بالنجف يوم عاشوراء 1253 ذكرها في بغية الطالبين في آل شرف الدين.

(

60 : المائية

) منظومة في تمام أبواب علم النحو في مائة بيت ، وتسمى بـ « الخلاصة » أيضا للسيد باقر بن السيد حيدر ابن إبراهيم الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى 1290 وقد ناهز السبعين. تلمذ عليه سيدنا الحسن الصدر في علوم الأدب. وتأتي نهاية الإيجاز في النحو أرجوزة في مائة بيت أيضا.

(

61 : المائية

) أرجوزة في المعاني والبيان مرت في الأراجيز ( 1 : 496 ).

(

62 : ما بعد الطبيعة

) المرتب على ست مقالات ، المقالة الأولى : في الموجود فيها فصول : الأول في الوجود. لأبي نصر الفارابي. نسخه منه ضمن مجموعة في موقوفة مدرسة السيد البروجردي وطبع ضمن مجموعة من رسائل الفارابي بمطبعة السعادة بمصر 1325 كما في معجم المطبوعات ص 1426 ومر ( في ج 1 ص 56 ) بعنوان الإبانة عن غرض أرسطاطاليس في كتاب ما بعد الطبيعة.

(

63 : ماترياليسم ديالكتيك وماترياليسم تاريخي

) أصله لإستالين ، والترجمة ( الفارسية ) لإبراهيم گلستان. طبع بطهران.

(

64 : ما تشابهت مبانيه وتخالف معانيه

) في اللغة ، للعلامة المؤرخ الأديب النحوي أبي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي ، الذي كان حيا في 377 كما صرح به ابن النديم. وقد مر آنفا ما اتفق لفظه واختلف معناه متعددا.

(

65 : ما تشابه من ألفاظ القرآن

) وتناظر من كلمات الفرقان ، للإمام أبي الحسن علي بن حمزة بن عبد الله بن بهمن ( ميهن ) بن فيروز ( فراز ) المعروف بالكسائي ، المتوفى 189 أيام الرشيد أو 185. أوله : [ الحمد لله ذي المنة والإفضال .. ] يوجد ضمن مجموعة (15) في ( مكتبة قوله ) كما في فهرسها ( 1 : 28 ).

16

(

66 : كتاب ما تفرد به أمير المؤمنين (ع) من الفضائل

) للشريف أبي القاسم علي بن أحمد العلوي الكوفي ، المتوفى بكرمي من نواحي شيراز 352 ذكره النجاشي.

(

67 : كتاب ما تفعله الجاهلية ويوافق حكمة الإسلام

) لأبي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة ، المتوفى 205 ذكره ابن النديم.

(

68 : ماتم حسين

(ع) ) مراثي له (ع) بلسان الأردو ، مطبوع ، لبعض فضلاء الهند.

(

69 : ماتم شهيد أعظم

) في فلسفة عزاء الحسين (ع) بلغة أردو ، مطبوع للسيد محمد بن السيد أحمد حسين الأمروهي المولود حدود 1310.

(

70 : ماتمكده

) للعلامة الشيخ الميرزا محمد تقي بن الميرزا علي محمد النوري الطبرسي ، والد شيخنا العلامة النوري ، المتوفى 1263 وهو مقتل فارسي منظوم ومنثور ، كان في خزانة ولده المذكور وذكره في دار السلام. أوله : [ ستايش سزاى كيهان خداييست كه هر ذره بر كمال صنعش خورشيديست ] ويوجد في ( دانشگاه : 2643 ) بخط من القرن الثالث عشر في 355 ورق تخلص فيه به ( وحيد ) في عشرة ( انجمن ) كما في فهرسها.

(

71 : ماتمكده

) لملا قربان بن رمضان القزويني الرودباري ، المتخلص بـ ( بى دل ) المذكور في ( 9 : 153 ) في المراثي فرغ منه في 1266 طبع بطهران في 1266 أيضا وبعدها مكررا.

(

72 : ماتمكده

) فارسي في مصائب أهل البيت (ع) للمولى محمد بن علي أكبر الخراساني المشهور بفرشته وكان متخلصا بـ ( فرشته ) مرتب على أربعة عشر ( ماتمكده ) بعدد المعصومين (ع) وفي كل منها مجالس متعددة ، المجلد الأول في مصائب الرسول والوصي والبتول والحسن (ع) شرع فيه 1261 وهو مطبوع في كلكتة 1270 وفي إيران 1301 التزم كما في أوله بنقل الأحاديث المعتبرة والتحرز عن نقل الغث والسمين كما هو داب جملة من الذاكرين ، ويذكر غالبا أشعار نفسه أو

17

الوصال أو الجوهري أو بى دل أو ناجي أو هادي وغيرها.

(

73 : المأثور في ملح الخدور

) للوزير المغربي ، أبي القاسم الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن الحسين بن محمد بن يوسف ، المتوفى 418 ذكر في أعداد تصانيفه.

(

74 : المأثور من الدين في تحذير نساء المسلمين

) للسيد عبد الله بن أبي القاسم الموسوي البلادي البهبهاني البوشهري المعاصر ، المتوفى حدود 1373 طبع بإيران ظاهرا.

(

75 : ما جاء في أخلاق المؤمنين

) لأحمد بن فارس بن زكريا اللغوي صاحب مجمل اللغة المتوفى 375.

(

76 : ما جرى به القلم

) للشيخ محمد علي بن الشيخ أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني ، المتوفى ببنارس الهند 1181 حكاه في نجوم السماء عن فهرس كتبه ولعله اسم فهرس كتبه سماه نفسه بهذا الاسم ولم يلتفت إليه صاحب النجوم.

(

77 : ما جرى بينه وبين بعض الفضلاء من المكاتبات والمطائبات

) للسيد أبي إبراهيم ناصر بن الرضا بن محمد بن عبد الله العلوي الفقيه ، تلميذ شيخ الطائفة ذكره الشيخ منتجب الدين في الفهرست.

(

78 : ماحية الزور ودامغة الكفور

) لحسين بن علي بن محمد بن الوليد الإسماعيلي ، في الرد على المعتزلي صاحب حصن كحلان ذكر في فهرست مجدوع : 98 والكحلان بالمهملة من أشهر مخاليف اليمن .. بينها وبين ذمار ثمانية فراسخ كما في معجم البلدان.

(

79 : ماحي الضلالة والغواية

) في رد كتاب شمس الهداية وقالع الضلالة الذي لفقه الملا شمس مفتي الهرات في رد الشيعة في 1247 الملقب بـ « خان ملا خان » ، والموسوم بمحمد بن إبراهيم أو عبد الرحيم الهروي ، فرده السيد أبو طالب بن السيد أبي تراب الحسيني القائني المتوفى 1293 على نحو التعليق على هوامش الكتاب المذكور ، وفرغ منه في الأربعاء 16 ـ ع 1 ـ 1290 والرسالة

18

والرد كلاهما فارسيان ، أول الرد : [ ثناى بى عدد خداوندى را سزد .. ] وتاريخ كتابة النسخة التي رأيتها في مدرسة الصدر 1297 وقد أورد بعض كلماته الفاضل البسطامي في فردوس التواريخ بعد نقل مناظرة ابن أبي جمهور وترجمناه مفصلا في أعلام الشيعة ـ الكرام البررة : 40 ويوجد شمس الهداية في ( الرضوية : 879 حكمت ) كما في فهرسها.

(

80 : ما خالف شيخ الطائفة إجماعات نفسه

) للشيخ السعيد زين الدين بن علي بن أحمد العاملي الشهيد 966 طبعت مع الألفية والنفلية.

(

81 : المأخذ المتبع

) لجلال الدين حسين بن إياس النحوي ، المتوفى 681 كذا في كشف الظنون أقول : الظاهر أنه الشيخ جمال الدين حسين بن أبان من مشايخ العلامة الحلي كما في إجازته لبني زهرة ، بل لعله متحد مع الحسين بن بدر بن أياز الذي ترجمه السيوطي وذكر أنه أخذ عن أبي جعفر أحمد بن محمد بن أحمد بن خلف بن يحيى الهاشمي البلنسي الذي مات بغتة في 620 لأن في إجازة العلامة ذكر أن شيخه المذكور يروي عن سعد الدين أحمد بن محمد بن المغربي البلنسائي.

(

82 : المأخوذات لأرشميدس

) ترجمه ثابت بن قرة ، وتفسير أبو الحسن علي بن أحمد النسوي ، وتحرير الخواجة نصير الدين محمد الطوسي المتوفى 672. طبع ضمن الجزء الثاني من تحريراته بحيدرآباد دكن 1359 في 17 ص.

(

83 : ما دار بينه وبين أبي إسحاق الصابي من الرسائل

) للسيد الشريف الرضي أبي الحسن محمد بن الحسين الموسوي ، المتوفى 406 وهو في ثلاث مجلدات كما ذكره النجاشي في فهرس تصانيفه.

(

84 : مادة الابتهاج في تاريخ الإخراج

) للمفتي المير عباس التستري الموسوي الجزائري اللكهنوي ، المتوفى 1306 ذكره في التجليات.

(

85 : مادة البقاء بإصلاح فساد الهواء والتحرز من ضرر الأوباء

) كتاب كبير في عدة مجلدات ، لأبي عبد الله التميمي الطبيب ، محمد بن أحمد بن سعيد

19

المقدسي ، المتوفى بمصر حدود 380 ألفه لأجل الوزير يعقوب بن كلس وزير المعز والعزيز الفاطميين المتوفى أخيرهما 382 ترجمه القفطي بعنوان لقبه المشهور بـ ( التميمي ) ص 74 وله جيب العروس كما مر مفصلا في ( 5 : 303 ).

(

86 : مادة الحياة

) مرموزات مختصرة في علم الصنعة بخط السيد عبد الله بن السيد حسين الطبيب ابن السيد علي الجزائري التستري ، وصي الشيخ الأنصاري توفي 1339 ولعله من تأليفه.

(

87 : مادة الحياة

) في تأويل بعض الآيات والأحاديث وحل بعض العبائر المشكلة مع إيراد قصص لطيفة وأشعار ، للعارف المولى محمد مؤمن بن محمد قاسم بن محمد ناصر بن محمد الجزائري ، معاصر العلامة المجلسي ، وتلميذ المولى شاه محمد الشيرازي ، وصاحب تصانيف كثيره ذكر فهرسها في طيف الخيال.

(

88 : مادة الحياة

) لنور الله آشپزباشي لشاه إسماعيل الصفوي. في الطباخة في خمسة فصول ، ألفه في 1003 وطبع بإيران. أوله : [ شكر وسپاس وحمد بى قياس مر آن منعم حقيقى را كه ]. يوجد منه في ( دانشگاه : 2591 ) ضمن جنگ من جمع آقا محمد معينا شرع في جمعها من 1109 ونسخه عند ( فرهاد معتمد : 5 ) غير مؤرخة من القرن الثاني عشر أيضا. كما في فهرسهما.

(

89 : مادة منوي وانعقاد نطفة

) لنظام الدين أحمد الگيلاني ، ألفه باسم السلطان عبد الله قطب شاه في فصلين ، يوجد في ( دانشگاه : 4 / 3223 ) بخط من القرن الحادي عشر وذكر صاحب الفهرس أنه كترجمة لـ « ماهية المني 19 : 33 » له.

(

90 : مادر ووظائف خاصة زن در إسلام

) للحاج ميرزا خليل بن أبي طالب الكمره إي الصيمري ، طبع بطهران في 32 ص.

(

91 : مادر وخانه دارى

) لعبد الله مشكوفي ، فارسي في وظائف الأم في الإسلام ، طبع بطهران في 31 ص كما في فهرست كتابهاى طبي 683.

20

(

92 : مادر

) أصله لماكسيم گوركي الكاتب الروسي والترجمة لعلي أصغر سروش ، طبع أولا في 1323 ش وبعدها مكررا بإيران.

(

93 : ما رواه ابن عباس من رأي الصحابة

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى الجلودي ، شيخ جعفر بن قولويه الذي توفي 367 ذكره النجاشي. وقال السيد رضي الدين علي بن طاوس في محاسبة النفس إنه توفي الجلودي 18 ذي الحجة 332.

(

94 : ما روته العامة مما يوافق الشيعة

) خمسة كتب : كتاب الوضوء كتاب الصلاة ، كتاب الصيام ، كتاب الزكاة ، كتاب الحج ، لشيخ الطائفة أبي القاسم سعد بن عبد الله بن أبي خلف الأشعري القمي ، المتوفى 301 أو 299 ذكره النجاشي ومر كتاب الرحمة له وهو أيضا خمسة كتب من روايات الشيعة.

(

95 : ما روي في أبي الخطاب محمد بن أبي زينب

) لأبي الحسن السواق علي بن محمد بن علي بن عمر بن رباح القلا ، يرويه النجاشي بواسطتين عنه.

(

96 : ما روي في أن المرء مع من أحب

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي ذكره النجاشي ، وتوفي 18 ذي الحجة 332.

(

97 : ما روي في أولاد الأئمة ع

) لأبي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار القمي ، المتوفى بقم 290.

(

98 : ما روي في أيام الأسبوع

) لأبي جعفر محمد بن موسى بن عيسى الهمداني السمان ، ذكره النجاشي وأسند إليه.

(

99 : ما روي في الحمام

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودي ، شيخ جعفر بن قولويه ، قاله النجاشي ، وتوفي 18 ذي حجة 332.

(

100 : ما روي في الحمام

) لأبي الحسن علي بن الحسن بن علي بن فضال ، الثقة الكوفي الفطحي ، ذكره النجاشي مع إسناده.

(

101 : ما روي في الشطرنج

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي ، ذكره النجاشي.

21

(

102 : ما روي في شعبان

) لأبي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار القمي ، المتوفى بقم 290.

(

103 : ما روي في عدد الأئمة ع

) لأبي جعفر محمد بن علي بن فضل بن تمام بن سكين ، شيخ مشايخ النجاشي.

(

104 : كتاب ما سئل عن الصادق (ع) من الملاحم

) لأبي الحسن علي بن يقطين ، المتوفى 182 ذكره الشيخ في الفهرست.

(

105 : مازندران

) في أوضاعها ، لعباس شايان ابن ملا أحمد روضه خوان طبع في مجلدين بطهران في 1326 ـ 1227 ش جمعا في 498 ص.

(

106 : مازيار

) لصادق هدايت بن هدايت قلي ( 1281 ـ 1330 ش ) وهو في أحواله ، طبع مع مقدمه مجتبى مينوي أستاذ جامعة طهران في 1333 ش في 140 ص وبعدها.

(

107 : ما السبب

) لتاج العلماء السيد علي محمد بن محمد النقوي المتوفى 1312 ذكره السيد علي نقي.

(

ماسه بلوجية

) رسالة في عمل الماسة وصنعتها ، يشبه علم الرمل في استكشاف آثار عن اختلاف أشكال تحصل للوبر المغزول ، ونوع من القرعة والفال واسمه أسرار الغيب أو غيوب كما مر مفصلا في ج 2 ص 53 وسمي بهذا الاسم أيضا لأنه عمله المؤلف في بلوچستان بأمر حاكمها ومرت رسالات في عمل الماسة وكذا أسرار القلوب ويوجد منه في ( دانشگاه : 866 ) ضمن مجموعة كتب ( المشكاة ) و ( سپهسالار : 2875 ) كتابتها شوال 1267 و ( أدبيات : 345 جوادي ) من القرن الثالث عشر كما في فهارسها.

(

108 : كتاب ما صنفه من شعر الشعراء

) للشيخ الإمام في اللغة والأدب أبي يوسف يعقوب بن إسحاق بن السكيت الدورقي الأهوازي ، الشهيد لأجل تشيعه 243 ذكره النجاشي بهذا التفصيل : شعر إمرئ القيس ، شعر زهير ، شعر النابغة ، شعر الأعشى ، شعر أبي داود ، شعر بشر بن أبي حازم ، شعر أوس بن حجر ، شعر علقمة الفحل

22

شعر طرفة ، شعر عنترة ، شعر عمرو بن كلثوم ، شعر حارث بن جلزة اليشكري ، شعر الفرزدق ، شعر الأخطل ، شعر جرير ، شعر عامر بن الطفيل ، شعر السليك بن السلكة ، شعر جامع بن مرحبة ، شعر عمرو بن أحمد ، شعر حسان بن ثابت ثم ذكر إسناده إليه.

(

109 : ماضي القطيف وحاضرها

) قصيدة عينية تزيد على مائة بيت ذكر فيها تراجم بعض علماء القطيف وشعرائها ، مختصرا ، تزيد على مائة رجل من الأحياء والأموات ، نظمها الفاضل المعاصر والخطاط الماهر الملا علي بن محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن رمضان القطيفي الكويكبي المولد 5 شعبان ـ 1314 أولها :

يا خط يا وطن الكرام ألا اسمعي * * * ما ذا يقول فتاك ذاك الألمعي

وعليه تعليقات كثيره للشيخ فرج بن الحسن بن أحمد بن الحسين من آل عمران القطيفي المعاصر المولود 1321 عين فيها تاريخ ولادة هؤلاء ووفياتهم ، والنسخة بقلم الشيخ الفاضل المحدث الماهر الشيخ حسين القديحي ابن العلامة الشيخ علي القطيفي مؤلف أنوار البدرين في علماء الأحساء والقطيف والبحرين وقد جعلها القديحي من أجزاء كتابه الأنوار البهية الذي أهداه إلى مكتبتي في سفر زيارته للنجف في 1373 وذكرنا ترجمته في النقباء 2 : 16 وفاتنا عد الأنوار البهية في تصانيفه.

(

110 : ماضي النجف وحاضرها

) في تاريخ النجف ، للشيخ جعفر بن باقر بن جواد بن الشيخ محمد علي محبوبه النجفي المعاصر ، المولود في حدود 1314 جزؤه الأول محتو على جملة مما يتعلق بالنجف قديما وحديثا حتى العلماء المعاصرين مع تصاويرهم ، وقد طبع في صيداء 1353 وله أجزاء أخر في البيوت والأسر النجفية طبع الأول منها في غير العلويين وهو المجلد الثاني من أصل الكتاب في النجف 1374 وفقه الله لطبع البقية في العلويين.

(

111 : ما ظهر لأمير المؤمنين ع من الفضائل يوم خيبر

) للمعاصر السيد ناصر حسين ابن السيد مير حامد حسين اللكهنوي المتوفى 1361 ، يوجد في مكتبته بلكهنو.

23

(

112 : كتاب ما قالته العرب ما كذا بأفعل من كذا

) للشيخ الأديب النحوي أبي الحسن علي بن محمد بن العباس بن فسابخش ، المنعوت بأنه ما رئي في عصره مثله في العلم بالأخبار والنسب والآثار ، ذكره النجاشي.

(

113 : كتاب ما قيل من الشعر في أبي طالب

) جمعه الخطيب المعاصر السيد علي بن الحسين الهاشمي الموسوي النجفي ، المولود 1328 يقرب من مائة صفحة بخطه عنده.

(

114 : كتاب ما قيل من الشعر في الأئمة (ع)

) لثقة الإسلام الشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي ، المتوفى سنة تناثر النجوم وهي 329 ذكره النجاشي.

(

115 : كتاب ما قيل من الشعر في علي ع

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودي ، ذكره النجاشي.

(

116 : كتاب ما كان بين علي وعثمان من الكلام

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي المذكور قبلا ، شيخ جعفر بن قولويه ، ذكره النجاشي ، وتوفي 18 ذي حجة 332 كما ذكره ابن طاوس في محاسبة النفس.

(

117 : كتاب ما كانت الجاهلية تفعله ويوافق الإسلام

) لأبي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة ، المتوفى 206 ذكره النجاشي.

(

118 : مأكول ومشروب

) كتاب طبي فارسي مجدول ، وجاء في المقدمة أنه ألفه على طراز تقويم الصحة لابن عبدون أوله : [ الحمد لله الذي خلق الأفلاك والعناصر ] يوجد منه نسخه في ( المجلس : 2182 ) غير مؤرخة ، من القرن العاشر في 820 ص ، وذكر النفيسي في فهرسها أنه ألف حدود القرن الثامن.

(

119 : مأكول ومشروب

) في تدبيرهما لحفظ الصحة ، منظوم فارسي ، للطبيب الميرزا يوسف بن محمد بن يوسف المذكور في ( 9 : 1321 ) صاحب جامع الفوائد وغيره طبع مع علاج الأمراض أوله :

24

زبان را چو در أول اين كلام * * * زحمد وتحيت رساندى به كام

بدان اى خردمند روشن ضمير * * * كه گويد چنين يوسفي حقير

نسخه شايعة في ( دانشگاه : 5 / 2596 ) كتابتها 1086 بخط عناية الله ومنه في ( أدبيات : 168 حكمت ) من القرن الحادي عشر أيضا و ( الملك : 4414 ) بخط عبد الله ضمن مجموعة مؤرخة 1235 و ( دانشگاه : 436 ) ضمن كتب ( المشكاة : 436 ) تاريخ كتابة المجموعة 1237 و ( دهخدا : 124 ) بخط خدا بخش بن آقا رجب 25 شعبان 1249 وغيرها كما في فهارسها.

(

120 : ما لا بد منه في مذهب الإمامية

) لتاج الدين حسن بن سليمان المتخلص بـ ( سليمي ) المتوفى 854 المذكور في ( 9 : 467 ) منظومة في أصول الدين وفروعه ، في مقدمه منثورة و 200 بيتا واسمه حرز النجاة في نظم الواجبات فاتنا ذكره غير أنه جاء في نسخه ( دانشگاه : 1015 ) ما لا بد منه في مذهب الإمامية أوله : [ حمد له جمعى از دوستان كه طالبان

تبارك خالق بى چون تعالى ربنا الأعلى * * * حكيم وعادل وعالم قديم وفرد بى همتا

ويوجد نسخه أخرى منه في ( المجلس : 1184 ) كما في فهرسها.

(

121 : ما لا بد منه في النجوم

) فارسي في خمسة وعشرين بابا ، أوله : [ سپاس خداى را جل جلاله كه آفريننده آسمان وزمين است ، وروزى دهنده بندگان ] يوجد منه نسخه في تبريز ( ثقة الإسلام ) كتابتها 1050 مع مفاتيح النجوم كما حكاه لي السيد عبد العزيز الطباطبائي.

(

122 : كتاب ما لا بد من معرفته

) للشيخ المفيد أبي سعيد محمد بن أحمد بن الحسين الخزاعي النيسابوري ، جد الشيخ أبي الفتوح الرازي المفسر ، وصاحب الأربعين عن الأربعين وروضة الزهراء وغيرهما كان معاصرا لشيخ الطائفة الطوسي ، ذكره ابن شهرآشوب في معالم العلماء.

(

123 : ما لا تتم الصلاة فيه

) رسالة في للمولى إسماعيل بن محمد حسين بن محمد

25

رضا بن علاء الدين محمد المازندراني الخواجوئي ، المتوفى 1173 ذكرها في الروضات.

(

124 : ما لا تتم الصلاة فيه من الحرير

) رسالة في للشيخ زين الدين بن عين علي الخوانساري ، فرغ منها 1150 رد فيها على المولى محمد شفيع التبريزي ، كما ذكره السيد مهدي بحر العلوم في رجاله ، والشيخ عبد النبي في تتميم الأمل.

(

125 : ما لا تتم الصلاة فيه من الحرير

) رسالة في للشيخ البهائي محمد بن الحسين بن عبد الصمد الحارثي العاملي ، المتوفى 1030 مختصرة طبعت في مجموعة كلمات المحققين في 1315.

(

126 : ما لا يسع المحدث جهله

) رسالة في علم دراية الحديث ، نقل في بعض المجاميع عن باب اللحن منه ، بأنه إذا لحن المحدث فهل يجب النقل عنه ملحونا أو يجوز تصحيحه ، اختلف فيه المحدثون ونقل عنه بعنوان كتاب الميانسيني ولعله بعينه المذكور في كشف الظنون 2 : 369 بعنوان الميانشي وإنه ألف بمكة 579 والميانش في إفريقا كما في معجم البلدان راجعه.

(

127 : ما لا يسع المكلف الإخلال به

) لشيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي ، المتوفى 460 ذكره الفهرست والنجاشي أقول : توجد في ( مكتبة الشيخ هادي كاشف الغطاء ) مجموعة بخط جده الشيخ الأكبر جعفر كاشف الغطاء وفي أولها كتاب في أصول الدين وفروعه لكنه ليس خط الشيخ المذكور ، أوله : [ الحمد لله كما هو اهله ومستحقه وصلى الله على سيد الأنبياء محمد وعترته الأبرار الأخيار صلاة لا انقطاع لمددها ولا انتهاء لعددها وسلم وكرم أما بعد فقد أجبت إلى ما سألنيه الأستاد أدام الله تأييده من إملاء مختصر محيط بما يجب اعتقاده في جميع أصول الدين ، ثم ما يجب علمه من الشرعيات ، لا يكاد المؤلف ( المكلف ظ ) من وجوبها عليه لعموم البلوى ، ولم أخل شيئا مما يجب اعتقاده من إشارة إلى دليله وجهة علمه على صغر الحجم وشده الاختصار ولن يستغني من هذا الكتاب مبتدئ تعليما وتبصرة ومنية تنبها وتذكره ]

26

وعنوان شروعه في المطلب هكذا بلفظه : ما يجب اعتقاده في أبواب التوحيد ، الأجسام محدثة لأنها لم تسبق الحوادث فلها حكمها في الحدوث إلى آخر كلامه وأظنه ما لا يسع المكلف هذا المنسوب إلى شيخ الطائفة في الفهرست والنجاشي.

(

128 : ما لا يسع المكلف إهماله

) للشيخ أبي عبد الله محمد بن هبة الله الطرابلسي ، تلميذ الشيخ الطوسي ، ذكره ابن شهرآشوب في باب الكنى من المعالم.

(

129 : ما لا يسع المكلف جهله من الأصول والفروع

) مختصر في مائة وخمسين بيتا ، للشيخ السعيد زين الدين بن علي بن أحمد الشامي الشهيد 966 أوله : [ الحمد لله رب ] رأيته في ( مكتبة الميرزا محمد الطهراني ) بسامراء.

(

مالك الأشتر

) للسيد محمد تقي بن السيد سعيد الحكيم الطباطبائي النجفي المولود 1341 طبع في النجف 1365 وقد مر في ( 7 : 123 ) بعنوان حياة مالك وله شاعر العقيدة دراسة عن السيد الحميري طبع أيضا في سلسلة حديث الشهر وهو الحلقة الحادية عشرة ، ومن آثاره المخطوطة دراستان عن أبي فراس وابن عباس ذكرناهما في ترجمته في طبقات أعلام الشيعة ـ النقباء : 257.

(

مالك الأشتر

) للسيد محمد رضا بن السيد جعفر بن السيد حسين الحكيم النجفي ، المولود من ابنه العلامة الشاعر السيد مهدي الطالقاني النجفي في حدود 1338 طبع في طهران عام 1365 أيضا وقد ذكرناه في ( 7 : 123 ) بعنوان حياة مالك أيضا وفيه تصدير للمغفور له الحجة محمد الحسين آل كاشف الغطاء ومقدمه للشيخ محمد طاهر آل الشيخ راضي وألحقت به في الطبع رسالة مختصرة للشيخ محمد علي الأردوبادي في حياة إبراهيم بن مالك.

(

مالك الأشتر

) للشيخ عبد الواحد آل مظفر ، اسمه قائد القوات العلوية مر في القاف.

(

130 : كتاب ما للشيعة بعد علي ع

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي المتوفى 332 كما في محاسبة النفس للسيد ابن طاوس.

(

131 : كتاب المألوف

) لأبي محمد أحمد بن أعثم الكوفي الأخبارى المؤرخ

27

المتوفى حدود 314 ذكره ياقوت في معجم الأدباء وقال : كان شيعيا.

(

132 : مالكيت از نظر أديان وأحزاب

) لكمال الدين بخت آور طبع بطهران في 1331 ش في 116 ص.

(

133 : مالكيت محدود

) تأليف السيد كاظم روانبخش مؤلف شخصيت وزندگانى خواجه نصير المذكور يبحث فيه عن تعارض الأصلين فيها طبع بتبريز في 1328 ش في 117 ص.

(

134 : المال لا ينزع من المتصرف الشرعي الا بالبينة

) رسالة في للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجي ، المتوفى 1135.

(

135 : مال الميت إذا كان عليه دين مستوعب

) رسالة في للمحقق الميرزا أبي القاسم بن الحسن الجيلاني ، نزيل قم ، المتوفى 1231 فرغ منها 1205 وطبعت في آخر الغنائم 1319.

(

136 : مال الناصب

) رسالة في في خمسين بيتا للعلامة المجلسي ، المولى محمد باقر بن محمد تقي المتوفى 1110 كما في الفيض القدسي وإجازة السماهيجي وغيرهما.

(

137 : مال الناصب

) رسالة في فارسية تقرب من أربعمائة بيت ، أيضا للعلامة المجلسي ، أولها : [ الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى شيخ طوسي (رضي الله عنه) در تهذيب بسند مختلف فيه از معلى بن خنيس ] رأيتها في خزانة ( الطهراني بسامراء ) تاريخ كتابتها 1128 وفي ( دانشگاه : 2479 ) من القرن الثاني عشر ، واحتمل صاحب الفهرس أنه تأليف محمد طاهر الأخبارى.

(

138 : مال الناصب وإنه ليس كل مخالف ناصبا

) رسالة في للسيد الأجل عبد الله بن نور الدين ابن المحدث الجزائري المتوفى في 1173.

(

139 : ماليات

) فارسي في مقدمه في لزوم وجود سلطان عادل وبابين 1 ـ الشرائط وكيفيت أخذ الماليات 2 ـ في عدل السلطان فيها رأيته في ( الملك : 6197 ) ألف باسم ناصر الدين شاه قاجار أوله [ يكى از چاكران آستان آسمان ساى ].

(

140 : مأموريت جنرال گاردن

) لميرزا علي خان مترجم ، أحد المترجمين في دار

28

الترجمة في عهد الناصري ، وهو ترجمه أسناد جنرال گاردن سفير ناپلئون في إيران فرغ منها قبل 15 رمضان 1298 يوجد منه نسخه في مكتبة وزارة الخارجية بطهران ( 84 ر 6203 ) مذهبة ، كتب عليها محمد حسن خان إعتضاد السلطنة أنه عرضها على ناصر الدين شاه في التاريخ المذكور.

(

141 : مأموريت رجاء

) للعلامة المجلسي محمد باقر بن محمد تقي 1110 ترجمه قسم من عيون أخبار الرضا في حديث مأمورية رجاء بن أبي ضحاك لدعوة الرضا (ع) إلى خراسان ، فرغ منه في ع 1 ر 1078 يوجد منه نسخه في ( إلهيات : 78 آل آقا ) ضمن مجموعة مؤرخة 1224 كما في فهرسها.

(

142 : ما نزل من القرآن في أعداء آل محمد ع

) عده ابن شهرآشوب من الكتب المجهولة المؤلف.

(

143 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سعيد الثقفي ، المتوفى 283 ذكره النجاشي ، وقال الشيخ ما أنزل كما مر.

(

144 : ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي نعيم أحمد بن عبد الله بن إسحاق بن موسى بن مهران الحافظ الأصفهاني ، المتوفى 430 ذكره ابن شهرآشوب في معالم العلماء وينقل عنه ابن بطريق في أول كتابه المستدرك المختار.

(

145 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي أحمد عبد العزيز الجلودي المذكور ، المتوفى 332 ذكره النجاشي ومر في الألف آيات الأئمة وآيات الولاية.

(

146 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي الفرج علي بن الحسين الأصفهاني الزيدي ، صاحب الأغاني المتوفى 356.

(

147 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي بكر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الثلج عبد الله بن إسماعيل الكاتب ، المتوفى 325 قاله النجاشي قال السيد علي بن طاوس في كتاب اليقين إنه وجدنا منه نسخه عتيقة عسى أن

29

يكون كتابتها في حياة مؤلفها بأسانيده إلى أبي الجارود في عدة أحاديث ، أورد منها في كتاب اليقين أربعة في تسمية علي بأمير المؤمنين معبرا عن الكتاب بـ « كتاب التنزيل ».

(

148 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي جعفر محمد بن أورمة القمي ، ذكره النجاشي.

(

149 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي عبد الله المرزباني ، محمد بن عمران بن موسى الخراساني البغدادي ، أول من وضع علم البيان وصنف فيه كتاب المفصل وله كتاب أخبار أبي تمام كما مر ذكره ابن شهر آشوب في معالم العلماء وقال ابن النديم : ص 190 هو آخر من رأيناه من الأخباريين المصنفين راوية صادق اللهجة ولد في ج 2 ـ 297 وتوفي 378.

(

150 : كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين ع

) لأبي موسى هارون بن عمر بن عبد العزيز بن محمد المجاشعي ، من أصحاب الرضا (ع) ذكره الكشي.

(

151 : ما نزل من القرآن في أهل البيت ع

) لمحمد بن العباس بن علي بن مروان ، المعروف بابن الجحام ( بالجيم ثم الحاء ) والمعاصر لثقة الإسلام الكليني وسمع منه التلعكبري في 328 حكى النجاشي عن جماعة من أصحابنا أنه كتاب لم يصنف في معناه مثله ، وقيل إنه ألف ورقة ، انتهى ينقل فيه كثيرا عن تفسير عيسى بن داود النجار الكوفي من أصحاب الكاظم (ع) وينقل عنه السيد شرف الدين في كتابه تأويل الآيات الظاهرة كما مر في ( ج 3 : ص 304 ) أنه من أهل القرن العاشر وتلميذ المحقق الكركي الذي توفي سنة 940 وكذا ينقل في منتخبه الموسوم بـ « جامع الفوائد » كما مر في ( 5 : 66 ) فيظهر بقاء الكتاب إلى هذا العصر والله العالم بما بعده ، قال في أوائل تأويل الآيات : ورأيت للشيخ الثقة المجمع على عدالته محمد بن العباس بن علي بن مروان بن الماهيار أبو عبد الله البزاز المعروف بابن الجحام ، الذي هو من أجلاء مشايخ التلعكبري ومن في طبقته ، كتاب ما نزل من القرآن في أهل البيت (ع) وهو كتاب لم يصنف مثله في معناه ولم نطلع الا على نصفه

30

من قوله تعالى في سورة الإسراء : وَإِنْ كادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنا إِلَيْكَ إلى آخر القرآن وينقل عنه الشيخ حسن بن سليمان الحلي أيضا في مختصر بصائر الدرجات وهو تلميذ الشهيد الأول عن نسخه من هذا الكتاب عليها خط ابن طاوس كتب السيد عليها ترجمه المؤلف بخطه نقلا من النجاشي ، وذكر طريق روايته للكتاب قال : رواية علي بن موسى بن طاوس عن فخار بن معد العلوي وغيره عن شاذان بن جبرئيل عن رجاله أقول : وينقل عنه السيد جمال السالكين علي بن طاوس في رسالة محاسبة النفس وكان عنده تاما كما صرح به في كتاب اليقين قال : إنه عشرة أجزاء في مجلدين ضخمين ، نسخ من أصل عليه خط أحمد بن الحاجب الخراساني في إجازة تاريخها صفر 338 وإجازة الشيخ الطوسي في 433 قال ابن طاوس : وقد روى أحاديثه من رجال العامة لتكون أبلغ في الحجة ، ونقل في اليقين عن كلا المجلدين عدة روايات.

(

152 : ما نزل من القرآن في الخمسة ع

) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي ، المتوفى 18 ذي حجة 332.

(

153 : ما أنزل من القرآن في صاحب الزمان ع

) لأبي عبد الله الجوهري أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن بن عياش ، صاحب مقتضب الأثر وكتاب الاشتمال وكتاب الأغسال وغيرها المتوفى 401.

(

154 : المانعات من دخول الجنة

) ذكر فيه كل ما ورد أنه مانع من دخول الجنة ، أوله باب من لا يأمن جاره ، للشيخ الأقدم أبي محمد جعفر بن أحمد بن علي القمي ، صاحب الغايات وجامع الأحاديث والمسلسلات وغيرها إلى تمام العشرين ومائتين كتابا على ما حكاه السيد ابن طاوس في الدروع عن الكراچكي ، يروي عنه الشيخ الصدوق في معاني الاخبار وهو يروي عن الصدوق وعن الصاحب بن عباد والكتاب هذا ينقل عنه في البحار بعنوان الأعمال المانعة وهو بحمده تعالى موجود ، نقل عنه أحاديثه شيخنا النوري في مستدرك الوسائل ونسخه منه كانت عند مولانا ( الميرزا محمد الطهراني ) ونسخه عليها تملك العلامة

31

المجلسي عند السيد محمد رضا التبريزي في النجف ونسخه بخط العلامة النوري مع العروس والغايات والمسلسلات كتبها في النجف 1279 توجد عند حفيده الميرزا علي بن محمد بن العلامة النوري المعروف بعلي بهزادي.

(

155 : المأنوس من لغة القاموس

) للعلامة الشيخ محمد رضا بن الشيخ جواد الشبيبي النجفي ، المولود في 1306 ذكره في الأدب العصري ( ج 1 ص 114 ) ضمن مؤلفات الشبيبي وقد نشرت نماذج منه تباعا في مجلة الدليل النجفية ويقصد بالمأنوس ما كان مألوفا عند فصحاء العرب وفي المختار من كلامهم ، ويقابله الغريب الذي يستهجن استعماله ويعد من عيوب فصاحة الكلام.

(

156 : مانيتيسم

) ترجمه عن أصله الإفرنجي تأليف افيل باتر ، للشاه زاده محسن ميرزا الظلي ، طبع بمطبعة أرمغان بطهران.

(

157 : ماني نقاش

) فارسي في أحواله لصنعتي زاده الكرماني ، طبع بطهران.

(

158 : ماني ودين أو

) للسيد حسن تقي زاده المعاصر ، ومعاضدت ( أحمد أفشار ) ، طبع مع ضمائم وفهرست 270 كتاب ومقالة من مراجع الغربية حول ماني والمانوية وما يتعلق بها وفهرست المنابع العربية والفارسية فيها لأحمد أفشار في 1335 ش في 20+ 602 ص بطهران.

(

159 : ماني ومينو

) منظومة لناصر المظفر ، المذكور في ( 9 : 1157 ).

(

160 : ما وراء الستار أو ذكرى أولي الألباب

) في رد العامة ، للسيد هادي بن السيد حمد الحسيني آل كمال الدين الحلي ، في جزءين ألفها 1354 ويتلوهما الجزء الثالث في الإمامة.

(

161 : ما وراء مدرسة

) فارسي لحبيب الله نوبخت بن محمد حسن الشيرازي النوري نزيل طهران ، وناظم شاهنامه پهلوي وهو مطبوع.

(

162 : ماه فروردين روز خرداد

) المتن من الپهلوية وترجمتها ( بالفارسية ) وفهرست لغاتها للدكتور صادق كيا بن أحمد مقتدر الدولة ، أستاذ جامعة طهران

32

طبع بطهران 1332 ش في 62 ص.

(

163 : ماه كامل

) في مراثي المعصومين الأربعة عشر من نظم الأديب السيد فراصت حسين الزيدي پوري ، طبع في دهلي قبل 1334.

(

164 : ماه نخشب

) مجموعة قصص للمرحوم سعيد النفيسي ، أستاذ جامعة طهران ، طبع بطهران في 1334 ش في 280 ص.

(

165 : ما هو نهج البلاغة

) في بيان ما يتعلق به للمرحوم السيد محمد علي هبة الدين الحسيني المشهور بالشهرستاني ، طبع سنة تأليفه وهي 1352 واستعان بالذريعة في ذكر جملة مما يتعلق بالنهج ، ثم ترجم إلى ( الفارسية ) باسم ( نهج البلاغة چيست ) والمترجم هو الشيخ ضياء الدين بن صديقنا العالم الجليل الشيخ يوسف الشيرازي آل صاحب الحدائق الشهير بابن يوسف الحدائقي.

(

166 : ماهيت دمكراسي ونقش افراد در آن

) لمحمود أسدي الدامغاني طبع بطهران 1333 ش في 23 ص.

(

167 : الماهوتية

) في اللباس المشكوك ، للميرزا محمد حسين بن محمد علي المرعشي الشهرستاني الحائري ، المتوفى بها 1315 رأيتها في خزانة كتبه بكربلاء.

(

168 : ماهوتية

) رسالة في استعمال المنسوج الموسوم بماهوت ، للمولى لطف الله الأسكي اللاريجاني النجفي ، المتوفى 1311 رأيتها في كتب المرحوم السيد محمد بن إبراهيم اللواساني منضمة إلى حاشية القوانين له أيضا في النجف.

(

169 : ماه ومهر

) في تاريخ بوشهر ، للسيد جمال الدين محمد بن الحسين بن مرتضى الواعظ المعاصر اليزدي الحائري الطباطبائي ، ذكره في فهرس كتبه.

(

170 : ماهية الحزن

) للشيخ الرئيس أبو علي سينا ، وعبر عنه في بعض النسخ به الحزن وأسبابه أوله : [ قال الشيخ نبين ما الحزن وأسبابه لتكون أشفيته معلومة ، فنقول الحزن : ألم نفساني يعرض لفقد المحبوبات وفوت المطلوبات لا يكاد يعري أحد من هذه الأسباب ] وهذا التعبير عن الحزن ، يوجد في رسالة منسوبة إلى أفلاطون في حقيقة نفي الغم والهم وإثبات الزهد ( ص 65

33

أربع رسائل طبع بيروت ) وفي كتاب تهذيب الأخلاق لأبي علي مسكويه بابها الأخيرة طبع بأستانبول في 1937 م وترجم إلى ( التركية ) وذكره المهدوي في فهرست نسخه هاى مصنفات ابن سينا.

(

ماهية الصلاة

) للشيخ أبي علي ابن سينا ، رسالة الموجودة ضمن مجموعة فيها فواتح الجمال في ( مكتبة المجلس ) وأما في انتسابها ترديد ، مر في ( 2 : 48 ) بعنوان أسرار الصلاة أقول : وهو المطبوعة في مصر ضمن مؤلفاته وفي طهران ضمن مجموعة كلمات المحققين بعنوان سر الصلاة أوله : [ الحمد لله الذي خص الإنسان بشرف الخطاب ].

(

171 : ماهية العصمة

) لأبي جعفر محمد بن علي الشلمغاني ، صاحب كتاب التكليف المعروف بابن أبي العزاقر الملعون بعد استقامته ، ذكره النجاشي.

(

172 : ماهية معاوية

) بلغة الأردو ، للميرزا أحمد علي الأمرتسري الهندي ، طبع بالهند.

(

173 : ماهية المني وكيفية انعقاد النطفة وتولد الجنين وحقيقة الحرارة الغريزية

) لنظام الدين أحمد الگيلاني ، ألفه باسم السلطان عبد الله القطب شاهي ، يوجد في ( دانشگاه : 3 / 3223 ) مذهبة من القرن الحادي عشر مع اثني عشر رسالة أكثرها طبية ، منها مادة منوي وانعقاد نطفة كترجمة لهذا ولقب المؤلف ضمن المجموعة ( ص 89 و 101 ) بـ ( فلك ) و ( حكيم الملك ) كما في فهرس دانشگاه.

(

174 : ماهية النفس

) للشريف أبي القاسم علي بن أحمد الكوفي العلوي صاحب كتاب الاستغاثة المتوفى بكرمي من نواحي شيراز 352 وهو غير كتابه في النفس على ما يظهر من النجاشي.

(

175 : ماهية النفس

) لأبي نصر الفارابي ، محمد بن أحمد بن طرخان المتوفى 339 ذكر في فهرس تصانيفه. وذكره أركين ضمن تأليفات الشيخ الرئيس أبو علي سينا برقم 11 ، وأيد القنواتي ( ص 143 ) انتسابها إلى الفارابي ، يوجد منه نسخه في

34

( أحمد ثالث. طوپقاپو : 3286 ) كتب عليها بخط من غير كاتب النسخة : الرئيس سلمه الله وأبقاه. أوله : [ فكلهم قد أثبتوا النفس ثم اختلفوا فيما بينهم وانما اختلفوا من سوء النظر وقلة المعرفة .. ] وذكر بعنوان أحوال النفس أيضا.

(

الماهية والوجود

) رسالة في تحقيق .. للشيخ هادي بن محمد أمين الطهراني ، المتوفى 1321 أولها : [ الحمد لله رب العالمين ، الذي جعل في كل شيء آيات على وحدانيته .. هذه رسالة وجيزة في تحقيق الماهية والوجود .. ] أنكر فيها الوجود الذهني وأثبت وجود الكلي الطبيعي في الخارج ، رأيت منها بخط الشيخ عبد الرسول بن الشيخ شريف الجواهري ، كتبها عن خط المؤلف في 1328 ومنها نسخه بخط المولى علي محمد النجف آبادي كتبها 1329 مع الحق اليقين الذي هو أيضا له في مسألة الماهية والوجود كما مر وأولها : [ الحمد لله الذي دل على ذاته .. ] ورأيت نسخه أصلها بخط المؤلف عند السيد هادي الإشكوري ، أولها : [ الحمد لله الذي جعل في كل شيء آيات على وحدانيته .. ] وهي رسالة في تحقيق الماهية والوجود فلاحظ وبما أن عمدة نظره في حق اليقين إلى إثبات اتحاد الوجود مع الماهية يقال له اتحاد الوجود والماهية كما ذكرناه بهذا العنوان في ( 1 : 81 ).

(

176 : ما يترتب على من لا يحل نكاحها

) رسالة في .. للشيخ محمد بن أحمد بن إبراهيم الدرازي ، أخ الشيخ يوسف ، رأيتها ضمن مجموعة أربعة عشرة رسالة بخط السيد خليفة كتبها 1221.

(

ما يتعلق بالصحاح الست

) رسالة في .. لشيخنا الميرزا فتح الله بن محمد جواد المدعو بشيخ الشريعة الأصفهاني النجفي ، رأيتها في خزانة كتبه واستنسخت منها لنفسي ، وبما أنه لم يسمها باسم سميتها بـ « القول الصراح » حول الصحاح 17 : 211 واستنسخه ولده الشيخ حسن فكتب الاسم على نسخه الأصل.

(

177 : ما يجب على الإنسان

) رسالة في .. للسيد عبد الله بن السيد نور الدين ابن المحدث الجزائري مذكور في فهرس تصانيفه.

(

178 : ما يجب على الإنسان

) رسالة مختصرة في .. للسيد المحدث

35

عبد الله بن محمد رضا الشبر الحلي الكاظمي الحسيني ، المتوفى 1242 كما ذكر في فهرست كتبه.

(

179 : ما يجب علي العبد عند مضي الإمام (ع)

) لأبي جعفر محمد بن أحمد بن أبي قتادة ، مولى السائب بن مالك الأشعري ، ذكره النجاشي. ويأتي ما يفعل الناس حين يفقدون الإمام. 19 : 36.

(

180 : ما يجب على المكلف

) للشيخ فخر الدين أحمد بن عبد الله بن المتوج البحراني ، صاحب الوسيلة وشيخ أبي العباس أحمد بن فهد الحلي كما ذكره في الروضات : 19.

(

181 : ما يجب على المكلف عمله ولا يسعه جهله من المسائل الفقهية

) للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجي ، المتوفى 1135 كتبه للسيد علوي عتيق الحسين أوان عزمه للتشرف إلى زيارة الإمام الرضا (ع). أوله : [ الحمد لله فاتح الأبواب وكاشف الحجاب .. ] انتهى إلى أواخر الصلاة بخط الملا عبد الحسين بن عبد الرحيم البغدادي في 1345 رأيته في كتب السيد محمد المعروف بپيغمبر الخامنئي وهو اليوم في ( مكتبة التسترية ) ضمن مجموعة من رسائل المؤلف ، وهو مرتب على تسعة أبواب ، من أول الطهارة إلى آخر صلاة المسافر ، وفي أكثر أبوابه عدة فصول والمسائل كلها فتوائية ، وقد يشير في بعضها إلى الدليل.

(

182 : ما يجوز بيعه من الأوقاف وما لا يجوز

) رسالة في .. للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجي ، المتوفى 1135.

(

183 : ما يحرم الزوجة منه من إرث زوجها

) رسالة في .. للشيخ زين الدين الشهيد في 966 قال في آخرها : [ واعلم أنه لخص في هذه المسألة أقوال وعد منها ستة .. وهي في ( مكتبة الطهراني ) بسامراء.

(

ما يصح وما لا يصح من أحكام النجوم

) مر بعنوان إبطال أحكام النجوم 1 : 66.

(

184 : ما يضع الناس في غير موضعه

) لنظام الدين أحمد الگيلاني ،

36

مؤلف ماهية المني 19 : 33 رسالة مختصرة في الأغلاط العامية ، كذيل لـ « منتخب درة الغواص » له ، ضمن مجموعة ثلاثة عشر رسالة من المؤلف في ( دانشگاه : 8 / 3223 ) مذهبة من القرن الحادي عشر.

(

185 : ما يعلل وما لا يعلل

) لشيخ الطائفة ، أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي ، المتوفى 460 ذكره النجاشي والفهرست.

(

186 : ما يعم به البلوى

) رسالة في .. لابن المتوج ، جمال الدين أحمد بن عبد الله بن محمد ، كما ذكره الشيخ سليمان البحراني ، لكن المحتمل أنه بعينه ما يجب على المكلف المذكور في الروضات : 19.

(

187 : ما يفعل الناس حين يفقدون الإمام

) لأبي جعفر أحمد بن أبي زاهر الأشعري القمي ، ومر آنفا ما يجب على العبد عند مضي الإمام (ع).

(

188 : ما يلحن فيه العامة

) لأبي حنيفة الدينوري ، صاحب الاخبار الطوال ذكره ابن النديم ص 116.

(

189 : ما يلحن فيه العامة

) للإمام أبي عثمان بكر بن محمد بن حبيب المازني سيد أهل العلم بالبصرة ، المتوفى 248 ذكره النجاشي.

(

190 : ما يعرض مزاج الإنسان

) من السن الثالث إلى آخر العمر وبيان كيفية حفظه رسالة في .. للشيخ داود بن عمر الأنطاكي الضرير نزيل القاهرة المتوفى بمكة 1005 موجودة في ( الخزانة الخديوية ) منضمة إلى كتابه النزهة المبهجة في تشحيذ الأذهان وتعديل الأمزجة.

(

191 : ما يعم به البلوى

) رسالة في .. للشيخ جمال الدين أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسن بن متوج البحراني ، ذكر الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي ، في رسالته في تاريخ علماء البحرين : أن الشيخ جمال الدين المذكور قال في مبحث القبلة من رسالته هذه : إن قبلة البحرين جعل الجدي محاذيا لطرف الأذن اليمنى وليست كقبلة البصرة على ما يقوله متفقهة العصر ، ثم قال الشيخ سليمان ومن غريب ما اتفق أن محمد سلطان ابن الفريدون خان حاكم البحرين في 1108

37

كانت عنده الآلة الموسومة بـ ( قبله نما ) فساعدت الآلة لقول جمال الدين المذكور وكان هو شيخ الإمامية في وقته وتلميذ فخر المحققين وكثير المناظرة مع الشيخ الشهيد محمد بن مكي ، وله آيات الأحكام الموسوم بـ « منهاج الهداية » ودفن بجزيرة أكل في مشهد النبي صالح (ع).

(

192 : ما ينبغي أن يقدم قبل تعلم فلسفة أرسطو

) لأبي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابي ، المتوفى 339. طبع مع عيون المسائل له مكررا منها في مطبعة المؤيد 1327 وذكر عدة من مصنفاته في معجم المطبوعات : 1425.

(

193 : ما يورث ازدياد قوة الحافظة

) رسالة في .. من الأدعية والعلاجات للشيخ إسماعيل الآتي ذكره.

(

194 : ما يورث الحب

) رسالة في .. من الأدعية والأذكار ، أيضا للشيخ إسماعيل بن الحسن بن محمد علي البوشهري آل عبد الجبار ، المتوفى بها 1328 رأيتها بخطه وفرغ من بعضها 1318.

(

195 : مايه ايمان

) موجود في ( الخزانة الرضوية ) كما في فهرسها المطبوع في آخر مطلع الشمس ولعله سرمايه ايمان.

(

196 : مايه دانش

) في المنطق والطبيعي والهيئة ، فارسي مطبوع ، للشيخ الرئيس أبي علي الحسين بن عبد الله بن سينا ، المتوفى 427.

(

197 : مايه سعادت

) لصنعي الكليبولي ، المذكور في ( 9 : 619 ) مأخوذ عن حديقة السعداء 6 : 384 التركي للفضولي ، الذي هو نظم روضة الشهداء للكاشفي المتوفى 910.

(

198 : المباحث

) أربعون مسألة كلامية ، للعلامة الحلي ، رأيته في ( مكتبة السماوي ) ويأتي المباحثات السنية له.

(

199 : مباحث الأدلة العقلية

) من أصول الفقه ، للسيد علي أصغر بن السيد شفيع الجابلقي أوله : [ الباب الثالث في الأدلة العقلية وتنقيح الكلام

38

فيها يقتضي إيراد مقدمات خمس الأولى في بيان معنى العقل والدليل العقلي ] يوجد عند السيد شهاب الدين كما كتبه إلينا قال : ومعه كتاب الحجج الاستدلالي له أيضا. أقول : الظاهر أنه من أجزاء جامع المقاصد في الأصول له ، كما مر في ( 5 : 73 ).

(

200 : مباحث الألفاظ

) من أصول الفقه ، للسيد أبي القاسم بن معصوم الحسيني الجيلاني الإشكوري النجفي ، المتوفى 17 شوال 1325 وهو وأخوه السيد جعفر المتوفى قبله مذكوران في أعلام الشيعة ـ النقباء : 76 و 303.

(

مباحث الألفاظ

) في عدة رسائل مستقلة : 1 ـ الصحيح والأعم 2 ـ مقدمه الواجب 3 ـ الضد 4 ـ الأمر مع انتفاء الشرط 5 ـ الاجتماع 6 ـ النهي في العبادة 7 ـ مفهوم الشرط 8 ـ الوصف 9 ـ الغاية 10 ـ الحصر ، كلها للشيخ أحمد بن محمد باقر بن إبراهيم التبريزي ، ألفها في النجف من 1268 إلى 1271 والنسخة بخطه في ( مكتبة الشيخ قاسم محيي الدين ) في النجف وذكرته في ( 2 : 203 ) بعنوان أصول الفقه وإنه ثلاث مجلدات وهذا أول مجلداته.

(

201 : مباحث الألفاظ

) من بحث الضد والاجتماع والإجزاء والمفهوم والمنطوق والعام والخاص ، لبعض المتأخرين عن صاحب الفصول ولعله من تلاميذ صاحب الجواهر رأيتها عند السيد محمد تقي البوشهري اشتراه من كتب الشيخ أبي القاسم الكازروني.

(

202 : مباحث الألفاظ

) تاما إلى الأدلة العقلية في مجلد ، للميرزا محمد حسن بن الميرزا آقاسي القمي إمام مسجد العسكري بقم المتوفى بها ( 8 ـ ع 1 ـ 1304 كان عند ولده الآقا أحمد وقد ترجمنا المؤلف في القسم الأول من النقباء : 386.

(

203 : مباحث الألفاظ

) من أصول الفقه ، للمولى نور محمد البسطامي تلميذ السيد حجة الإسلام الشفتي الأصفهاني ، المجاز منه بخطه على ظهر النسخة الموجودة ، ذكر السيد شهاب الدين التبريزي أنه فرغ منه 1256 وله ذرية باقية من نسل ولده الشيخ محمد حسن ولذا يعرفون بالحسنيين.

39

(

204 : رسالة المباحث التسعة عن العالم

) وهي في مبحث قاطيغورياس من المنطق ، ذكر في فهرست مجدوع : 131 ضمن كتب الإسماعيلية.

(

المباحث المشرقية في المسائل الحكمية

) بعنوان السؤال والجواب للشيخ أبي علي بن سينا ، يأتي بعنوان المسائل والجوابات والمباحثات وسمي بهذا العنوان في فهرس ( مدرسة فاضل خان ).

(

205 : المباحث المشرقية

) للإمام فخر الدين الرازي ، محمد بن عمر بن الحسين ، ألفه باسم سهل بن عبد العزيز أو سهيل بن عبد العزيز المستوفي ، في ثلاث كتب : 1 ـ الوجود وخواصه وأحكامه 2 ـ أقسام الممكنات 3 ـ الإلهيات. طبع في مجلدين بحيدرآباد دكن 1343. ونسخه شايعة منه في ( دانشگاه : 3711 ) بخط محمد بن إبراهيم بن يحيى كتابته السبت 4 ع 2 / 892 ناقص الآخر. راجعه.

(

206 : المباحثات

) للشيخ الرئيس أبي علي سينا ، المتوفى 427. كتبها تدريجا في جواب مراسلات أرسل إليه ، وغالبها في جواب تلميذه بهمنيار ، وفي حل مشكلات الشفاء وغيره من تأليفاته. وجاء في بعض النسخ أنه في جواب أبو منصور والمقصود ( أبو منصور ) ابن الزيلة. ويحتمل أن بعضها جواب إلى بهمنيار وبعضها إلى ابن زيلة. ونسخها تختلف في الترتيب والتنظيم ، ذكر تفصيلها المهدوي في فهرسه. ويوجد منه نسخه في ( مدرسة فاضل خان ) بمشهد خراسان ، ( ودانشگاه : 1 / 2441 ) ضمن رسائل من المؤلف كتب أحدها في 29 / ع 1 / 1052 كما في فهرسها. وطبع له بعنوان المباحث بقاهرة 1947 م.

(

المباحثات

) للقاضي زاده الكرهرودي ، المذكور في ( 9 : 870 ). مباحثات ومناظرات له في الإمامة ، تختلف نسخها في الكمية والكيفية من العبارات والفصول والعنوان : الرشحات والإمامة والمباحثات وتحفه شاهى. والأبسط منهم ما مر بعنوان تحفه شاهى 3 : 443.

(

207 : المباحثات السنية والمعارضات النصيرية

) للعلامة الحلي جمال الدين أبي منصور الحسن بن يوسف بن المطهر ، المتوفى 726 ذكره في

40

« الخلاصة » ولعله ما مر بعنوان « المباحث ».

(

208 : مباحث الفرقة السليمانية

) للقمان بن حبيب الله ، أستاذ المجدوع والمتوفى 8 ج 2 / 1173 وله عبرت والمجموع الوجهي الآتي ذكره ، ذكره تلميذه في فهرسته ص 101. وقال فأولها مكتوب إلى المسمى بالطيب. مطلعه [ الحمد لله الذي جعل أهل الحق ] ثم حجج من الإسماعيلية.

(

209 : رسالة مباحث الفرقة الهجومية

) مجموع حجج إسماعيلية ذكر في فهرست مجدوع : 102 وذكر أن أوله حجة في النص ، مطلعها [ الحمد لله رب العالمين .. أما بعد ، فإن الذي خلق الخلق ] وهو تأليف لقمان بن حبيب الإسماعيلي مؤلف مباحث الفرقة السليمانية المذكورة آنفا. فرغ منه في 28 رمضان 1157.

(

210 : رسالة في المباحث اللغوية

) للشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي المتوفى 1241 وإليه ينتسب الشيخية.

(

211 : مباحثة الجعفري والأشعري

) في تفضيل فاطمة الزهراء على مريم بنت عمران ، للشيخ ميرزا نجم الدين جعفر بن محمد الطهراني العسكري ، رأيته عند مؤلفه المترجم في أعلام الشيعة ـ النقباء : 299.

(

212 : مباحثة العلوي والأموي

) في المسألة المذكورة ببيانات أخرى وأوجز من السابقة ، للشيخ نجم الدين المذكور.

(

213 : مباحثة النفس

) فارسي للشيخ إبراهيم بن محسن ، الكاشي المعاصر ، المعارض ، كتبه بعد طرده عن النجف في طهران ، وطبع مع كتاب إيقاظ له 1317.

(

214 : مباحثة النفس

) فارسي للحاج المولى أحمد الكوزكناني. طبع بطهران في 1317 كما في الفهارس.

(

215 : مباحثة النفس

) في المواعظ مخاطبا للنفس الأمارة ومعترضا عليها مختصر في ثلاثمائة بيت تقريبا ، للمولى محمد طاهر أوله : [ الحمد لله رب چون اين محتاج الله قادر محمد طاهر ديد كه أكثر أهل زمان در قافله گاه جهان رحل أقامت انداخته وسفر پر خطر خويشتن فراموش ساخته ونفس اماره را دوست داشته

41

وخير خواه خويش دانسته اند ] إلى آخر كلامه في بيان عداوة النفس الأمارة والتحذير عن موافقتها والحث على مراقبتها ومحاسبتها وزجرها ومخالفتها ، وهو غير تنبيه الراقدين له ، وترجمته ( بالفارسية ) المعبر عنها بـ ( موعظة النفس ) كلاهما للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي القمي الأخبارى ، من مشايخ العلامة المجلسي المتوفى 1098 يوجد في ( مكتبة السيد هادي الخراساني ) بكربلاء و ( مكتبة الشيخ هادي كاشف الغطاء ) في النجف وعند الشيخ علي أكبر النهاوندي بمشهد خراسان وعند الميرزا محمود الكلباسي بها أيضا وعند الشيخ مهدي شرف الدين في تستر وفي آخره رباعية ذكرت في آخر شفاء الصدور وآخرها [ شايد كه كنم باوج مهرت پرواز ] ونسخه عند السيد محمد الجزائري في النجف و ( المجلس : 4805 ) كتابتها 1082 و ( پزشكى : 277 ) من القرن الحادي عشر و ( جامع كبير يزد ) كتابتها 1185 وأخرى عند السيد محمد علي الإمام الدزفولي وهي بخط السيد محمد حسين بن نور الدين الموسوي في 1242 و ( الرضوية : 251 ) كتابته 1084 وطبع مع مقدمه السيد جلال الدين الأرموي بطهران.

(

مبادئ آراء أهل المدينة الفاضلة

) للفارابي ، شرع فيها ببغداد وفرغ منها بدمشق في 331 ، ثم حررها ثانيا وأضاف فيها بمصر في 337 ويشير إليه ابن رشد [ رئاسة الأخيار وهذه تعرف بالإمامية ويقال إنها كانت موجودة في الفرس الأول فيما حكاه أبو نصر ] أوله : [ الموجود الأول هو السبب الأول لوجود سائر الموجودات ] ومر بعنوان آراء مدينة الفاضلة 1 : 33 وطبع بمباشرة ديتريسي في ليدن 1895 م وبعدها بمصر مكررا ويوجد منه في ( دانشگاه : 2 / 2110 ) ضمن مجموعة رسائل تاريخ كتابتها 1050 وأخرى بخط علي قلي بن قرچغاي من القرن الحادي عشر أيضا في ( دانشگاه : 2579 ).

(

216 : مبادئ الإنسانية

) لأبي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابي المذكور آنفا ذكر في فهرس تصانيفه.

(

217 : مبادئ تاريخ زمان

) تاريخ فارسي ، للسيد الأمير محمد حسين الحسيني

42

التفريشي ، والنسخة في ( مكتبة وينة ) بدار الملك النمسا كما في فهرسها.

(

218 : مبادئ الإيمان

) للمرحوم الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ، المذكور في أعلام الشيعة ـ النقباء : 612 طبع بالنجف.

(

219 : مبادئ تكوين أشياء

) رسالة فارسية في الطبيعيات ، يوجد في ( الرضوية : 692 حكمت ) وقال صاحب الفهرس إنه من رجال قرن الثالث عشر أوله : [ ابتداى پيدايش أجسام پس از استكشافات علمية بسيار ].

(

220 : مبادئ السالكين

) في التوبة والصبر والزهد والخوف والرجاء للشيخ العارف المتكلم المفسر الفقيه عبد الوحيد بن نعمة الله بن يحيى الجيلاني أو الأسترآبادي ، ذكره صاحب الرياض وهو تلميذ الشيخ البهائي كما صرح به في آخر الاثني عشرية الحجية لأستاده الذي استنسخه في ذي حجة 1025.

(

221 : مبادئ الطب

) لمحمد المهدي الحسيني الشيرازي ، طبع بالنجف في 219 ص.

(

222 : مبادئ العامة للفقه الجعفري

) لهاشم معروف الحسيني ، طبع ببغداد في 427 ص.

(

223 : مبادئ علم تربيت

) لمحمد دشتي ، في مقدمه وقسمين طبع بطهران في 1307 ش في 136 ص.

(

224 : مبادئ الفلسفة القديمة

) اسم لمجموعة ضم فيها رسالتان لمحمد بن أحمد بن طرخان الفارابي ، المتوفى 339 : 1 ـ ما ينبغي أن يقدم قبل تعلم فلسفة أرسطو 2 ـ عيون المسائل في المنطق ومبادئ الفلسفة طبع بمطبعة السلفية بمصر وطبع بمطبعة المؤيد أيضا في 1328 وذكر في معجم المطبوعات : 1426.

(

225 : مبادئ قياسات

) رسالة فارسية في المنطق ، يوجد ضمن مجموعة في كتب ( المشكاة ) المهداة إلى ( دانشگاه : 374 ) تاريخ كتابتها 1085 واحتمل صاحب الفهرس أنه لقوام الدين الرازي ، تلميذ الملا رجب علي التبريزي أوله : [ تعليق : مبادئ قياسات پانزده صنف است ].

43

(

226 : مبادئ موجودات نفساني

) لأفضل الدين بابا الكاشاني ، محمد بن حسن المرقي ، المذكور في ( 9 : 116 ) في خمسة فصول : 1 ـ أقسام الموجودات 2 ـ اختلاف الأسماء 3 ـ أقسام معاني الكليات 4 ـ الأجناس العشرة 5 ـ فيما هو أعم من هذه العشرة طبع ضمن مصنفات بابا أفضل ص 583 ـ 597 بمباشرة المينوي والمهدوي بطهران أوله [ سپاس وستايش نگارنده جان را بخرد ، وبپاى دارنده خرد را بخود ] رأيت نسخه منه عند السيد نصر الله التقوي ، انتقلت إلى ( المجلس 5636 ) من القرن الثامن ويوجد نسخه أخرى في ( الرضوية : 970 حكمت ) كتابتها 1060 و ( المجلس : 6594 ) ضمن مجموعة كتابتها 1069 و ( دانشگاه : 428 ) كتابته 1083 و ( المجلس : 5788 ) كتابته 1086 و ( الملك : 4191 ) غير مؤرخة من القرن الحادي عشر ، وغيرها من النسخ الشائعة منها في ( مكتبة الشيرازي ) بسامراء كتابتها 1230.

(

227 : مبادئ الموجودات والسياسات المدنية

) لأبي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابي ، المتوفى 339 أوله : [ قال المبادىء التي بها قوام الأجسام والأعراض التي لها ستة أصناف ] رأيته بخط الميرزا حسن ابن المولى محمد علي الخبوشاني كتبه 1230 وكانت نسخته ضمن المجموعة المذكورة في مكتبة ( الشيرازي بسامراء ) وعبر عنه القفطي بكتاب السياسات المدنية ويظهر من هذه المجموعة الحكمية التي دونها الميرزا حسن المذكور أنه كان مولعا بعلم الحكمة وفاتنا ذكره في القسم الأول من الكرام وذكرنا والده في القسم الثاني وكذا ذكرنا والده المولى محمد علي بن محمد طاهر المتوفى 1236 الخبوشاني في مصفى المقال حيث دون مجموعة رجالية بخطه.

(

228 : المبادىء والتراكيب

) للإمام المسعودي المتوفى 346 أحال إليه في مروج الذهب.

(

229 : مبادئ الوصول إلى علم الأصول

) للعلامة الحلي ، جمال الدين أبي منصور الحسن بن سديد الدين يوسف بن المطهر المتوفى 726 ومر شرحه

44

الموسوم بـ « غاية المبادىء » والموسوم بـ « خلاصة الأصول » وشرح السيد عميد الدين وشرح الشيخ فخر الدين الطريحي وغيرها ، وهو مشتمل على ما لا بد منه من مسائل أصول الفقه ، ومرتب على فصول وكل فصل على مباحث ، ألفه بالتماس تقي الدين إبراهيم بن محمد البصري أوله : [ الحمد لله المتفرد بالأزلية والدوام والمتوحد بالجلال والإكرام ] وقد طبع بطهران وفي نسخه ( الرضوية ) كتابتها 702 وعليها إجازة الشيخ فخر الدين للشيخ شمس الدين محمد بن أبي طالب في 750 ونسخه بخط الشيخ علي بن هلال بن أحمد من قرية شقرة فرغ من الكتابة آخر نهار 18 ـ ج 1 ـ 849 رأيته عند الشيخ قاسم محيي الدين بالنجف.

(

230 : المباراة

) رسالة صغيرة في أصول الدين ، للشيخ أحمد بن عبد السلام البحراني ، المدفون بشيراز في جوار علاء الدين حسين ، وكان معاصر المولى محمد تقي المجلسي ، ذكره الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي في رسالته في علماء البحرين.

(

مبارق الأزهار في شرح مشارق الأنوار

) لعبد اللطيف بن العزيز بن فرشته ، المعروف بـ عز الدين ابن مالك ، من العامة ، المتوفى 885 يوجد منها نسخه ثمينة بخط عبد الله بن حاج محمد الطرطوسي ، كتبت في بلدة بكملجنة في مملكت عثمان في 860 عند ( النصيري : 796 ) بطهران.

(

231 : مباسم البشارات

) لحميد الدين أحمد بن عبد الله الكرماني الإسماعيلي المذكور في ( 9 : 1129 الهامش ) ومؤلف راحة العقل المطبوعة برقم 9 في سلسلة المخطوطات الفاطميين بالقاهرة ، وفي هذا ذكر فهرس بعض كتبه وقال : [ المصابيح في الإمامة ، مباسم البشارات ، الرسالة الكافية ، تنبيه الهادي والمهتدي .. ] ذكره في فهرست مجدوع : 147 مع اثني عشر رسالة أخرى من تأليفاته ، وأضاف أنه صنفه لابنه لما رأى أهل الدعوة في الحيرة والفتن وذكر في هامش الفهرسة أنه في بعض النسخ مباسم البشارة.

45

(

232 : مباني آموزش وپرورش نوين

) للدكتور محمد تعليمي ، طبع بطهران في 1336 ش في 234 ص.

(

233 : مباني إسلام

) فارسي فيما يتعلق بالصلاة وأجزائها والزكاة وأحكامها وما يتعلق بهما حسب ما ورد به النصوص ، للسيد حسين بن المير محمد رضي الدين الحسيني الكاشاني ، المولود 1215 والمتوفى 1285 تلميذ السيد محمد تقي بن عبد الحي الپشت مشهدي. رأيته عند ولده السيد محمد الكاشاني الحائري يقرب من ستة عشر ألف بيت. ومر له الفقه الأصيل ورسالة في الطهارة والصلاة فارسية وغيرهما.

(

234 : مباني الأصول

) للمولى الميرزا جعفر ابن الشيخ محمد النوچه دهي التبريزي ، المولود 1290 وهو إلى المبادىء اللغوية ، كما ذكره الأردوبادي في مجموعته.

(

235 : مباني الأصول

) للسيد الميرزا محمد هاشم بن الميرزا زين العابدين الموسوي الخوانساري الأصفهاني المعروف بچهار سوقي صاحب أصل الأصول الموسوم بـ « أصول آل الرسول » وشيخ مشايخنا الذي أدركناه في أواخر عمره الشريف ، توفي في شهر رمضان 1318 في النجف ودفن بوادي السلام. طبع جزؤه الأول منضما مع رسائله في الفقه والأصول ، المجموعة المطبوعة بإيران قبل وفاته بسنة الموسومة بـ « معدن الفوائد ومخزن الفرائد ». أوله : [ الحمد لله الذي شيد مباني أصول الأحكام .. ].

(

236 : مباني جامعه شناسى

) للدكتور علي أكبر ترابي ، طبع بطهران 1341 ش في 215 ص.

(

237 : المباني الجعفرية

) في شرح الشرائع خرج منه الطهارة في خمس مجلدات تقريبا ، للشيخ جعفر بن الشيخ عبد الحسن ابن الشيخ راضي النجفي المتوفى 14 ذي القعدة 1344 يوجد عند ولده في النجف 1 ـ من أول الطهارة إلى آخر نواقض الوضوء فرغ منه في حياة والده 2 ـ في الوضوء فرغ منه في 1329

46

3 ـ في الغسل فرغ منه 1330 4 ـ في التيمم فرغ منه 1339 رأيت الجميع عند ولده الأكبر الشيخ عبد الرزاق وابنه الأصغر أبكم اسمه عبد الغني وذكرت المؤلف في أعلام الشيعة ـ النقباء : 290.

(

238 : مباني الفقه

) للشيخ إبراهيم الشيرواني ، وهو في مجلدين ، فرغ من أولهما 1272 مرتب على مقدمه ذات مناهج : 1 ـ في أحوال أصول الفقه 2 ـ مباديه المنطقية 3 ـ مباديه اللغوية 4 ـ مباديه الأحكامية ، ثم مطالب أربعة : 1 ـ في الأحوال المشتركة بين الأدلة 2 ـ في الأحوال المختصة بكل واحد منها 3 ـ في الاجتهاد والتقليد 4 ـ في التعادل والتراجيح ، موجود في مكتبات النجف.

(

239 : مباني فلسفة

) للدكتور علي أكبر سياسي ، أستاذ جامعة طهران طبع بطهران في 1336 ش في 547 ص وبعدها مكررا.

(

240 : مباني اللغة

) لميرزا مهدي خان المنشي لنادر شاه مؤلف درة نادري وغيرها ألف سنگلاخ لحل مشكلات التركية الجغتائية المستعملة في أشعار الأمير علي شير النوائي بالفارسية ، وقبل درج اللغات كتب مقدمه في أصول اللغة التركية وسماها بهذا الاسم ، وطبع بكلكتة 1910 م ثم تبريز مستقلا. أوله : [ الحمد لله الذي لا يستقصي حمده بلغات مختلفة والسنة شتى .. ] يوجد منه في ( سپهسالار : 38 ) غير مؤرخة من القرن الثاني عشر أو الثالث عشر ، كما في فهرسها.

(

241 : مباهج المهج في مناهج الحجج

) للشيخ أبي الحسن محمد بن الحسين بن الحسن البيهقي النيسابوري ، الشهير بقطب الدين الكيدري ، شارح نهج البلاغة فرغ من شرحه الموسوم بـ « حدائق الحقائق » في 576 ومر منتخبه الفارسي الموجود الموسوم بـ « بهجة المباهج » في فضائل النبي والأئمة (ع) ومعجزاتهم.

(

242 : المباهلة

) للعلامة الشيخ عبد الله بن محمد بن الحسن بن محمد السبيتي العاملي المعاصر ، مؤلف تحت راية الحق وحياة سلمان وحياة أبي ذر وحجر بن عدي وغيرها. طبع.

47

(

243 : كتاب المباهلة

) لأبي المفضل محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد المطلب الشيباني ، ينقل عنه السيد رضي الدين علي بن طاوس في الإقبال خبرا طويلا في يوم المباهلة يقرب من خمس وعشرين صفحة كبار.

(

244 : كتاب المباهلة

) لأبي جعفر محمد بن علي الشلمغاني ، المعروف بابن أبي العزاقر ، صاحب كتاب التكليف ذكره النجاشي.

(

245 : رسالة في المباهلة مع المخالفين للحق

) للمولى محمد كاظم بن المولى محمد شفيع الهزارجريبي ، عدها من تصانيفه في مجموعة من رسائله كانت بخطه في ( مكتبة الشيخ عبد الحسين الطهراني ) بكربلاء.

(

246 : المباهلات على الفرقة السليمانية

) ذكر في فهرست المجدوع : 101.

(

247 : كتاب المبتدا

) لأبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سعيد الثقفي ، المتوفى 283 وهو من ولد عم المختار بن أبي عبيد الثقفي ، ذكره النجاشي.

(

248 : كتاب المبتدا والمغازي والوفاة والردة

) وهو كتاب كبير حسن جامع لها كما ذكره النجاشي ، وفي الفهرست : المبتدا والمبعث والمغازي والوفاة والسقيفة والردة لأبي عبد الله أبان بن عثمان الأحمر البصري الكوفي ، من أصحاب الصادق (ع) والمتوفى بعد 140 وترجمه في معجم الأدباء بعنوان أبان بن عثمان بن يحيى بن زكريا اللؤلئي يعرف بالأحمر البجلي أبو عبد الله مولاهم ذكره أبو جعفر الطوسي في كتاب أخبار مصنفي الإمامية وقال : أصله الكوفة وكان يسكنها تارة والبصرة أخرى ، وقد أخذ عنه من أهل البصرة أبو عبيدة معمر بن المثنى الذي مات 209 إلى آخر كلامه. أقول : وأبان هذا من أصحاب الإجماع الذين ذكرهم الكشي في رجاله أيضا.

(

249 : كتاب المبتدىء

) لأبي عبد الله الحسين بن أحمد بن خالويه النحوي المتوفى بحلب 370 ذكره ابن النديم ص 124.

(

250 : كتاب المبتدىء

) لوهب بن منبه اليماني الصنعاني المتوفى 114

48

التابعي ، الراوي عن جابر بن عبد الله الأنصاري وابن عباس وابن عمر كما عن مختصر الذهبي ، وأخ همام بن منبه ، نسبه إليه في أول تاريخ بيهق وذكر أن أول من كتب في التاريخ هو محمد بن إسحاق القرشي وبعده وهب هذا ألف المبتدىء أقول : وقد استثناه القميون من رجال نوادر الحكمة.

(

251 : كتاب مبتدأ الخلق

) لأبي الفضل الصابوني ، محمد بن أحمد بن إبراهيم بن سليم الجعفي الكوفي ، صاحب كتاب الفاخر وشيخ جعفر بن قولويه ، ذكره النجاشي.

(

مبحث عن القوى النفسانية

) للشيخ الرئيس ، يأتي بعنوان النفس وهدية.

(

252 : مبحث القدم والحدوث

) فارسي للشيخ محمد علي ابن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني ، المتوفى ببنارس الهند 1181 وهو غير هداية الأمم العربي كما ظهر من فهرست كتبه.

(

253 : مبدأ الآمال

) في قواعد علوم الحديث والدراية والرجال ، للشيخ علي بن شريعتمدار المولى محمد جعفر الأسترآبادي المتوفى 1315 ذكره في كتابه غاية الآمال.

(

254 : مبدأ الإسلام

) للشيخ قاسم الواعظ الچرندابي ، فارسي في أصول الدين ، طبع بخوي في 1346.

(

255 : مبدأ ترقى

) للسيد حسن الشيرازي الحائري ، المعروف بصدر المعالي ، فارسي طبع بطهران في 1341.

(

مبدأ فياض

) مثنوي لفيضي ، يأتي بعنوان مثنوي ...

(

256 : المبدأ والمال

) كالشرح على نقد الرجال ، أيضا للعلامة المعاصر الشيخ علي بن شريعتمدار المذكور ، ذكره أيضا في غاية الآمال وله كتب أخرى في الرجال منه رموز الأقوال ومنتخب الأقوال ومبدأ الآمال المذكور آنفا.

49

(

257 : مبدأ موجودات

) لبابا أفضل الكاشاني ، وهذا غير مبادئ موجودات نفساني 19 : 43 له ، رسالة فلسفية عرفانية يبحث عن ذات المبدأ وعلة الموجودات ، طبع ضمن مصنفات بابا 2 : 625 المذكورة آنفا بعنوان ذات وحقيقت مبدأ وهستيها ويوجد منه في ( المجلس : 6331 ) بخط فريد الدين محمد بن محمد كتابة المجموعة 1056 ونسخه أخرى ضمن مجموعة كتب ( المشكاة ) المهداة إلى ( دانشگاه : 431 ).

(

مبدأ ومعاد

) فارسي ، مر بعنوان كلمات عشرة 18 : 117.

(

258 : مبدأ ومعاد

) فارسي في ثلاثة أقسام. أوله : [ جوامع آحاد حمد وثنا واحدي را كه قطرات كثرت أشياء .. ] يوجد في ( المجلس : 640 ) ضمن مجموعة غير مؤرخة ، كما في فهرسها.

(

259 : المبدأ والمعاد

) لابن زهرة ، ذكر في فهرست مجدوع : 340 نقلا عن فهرس أيوانف : 786.

(

260 : المبدأ والمعاد

) للشيخ الرئيس أبي علي الحسين بن عبد الله بن سينا ، المتوفى 427 مرتب على ثلاث مقالات : إثبات المبدأ الأول ، وترتيب فيض الموجود عن وجوده ، وبقاء النفس الإنسانية ، وكل مقالة في فصول في قرب ألف وخمسمائة بيت. أوله : [ الحمد لله رب العالمين وصلاته على خير خلقه محمد وآله الطاهرين قال الشيخ .. وبعد فإني أريد أن أدل في هذه المقالة .. ] كتبه للشيخ أبي أحمد محمد بن إبراهيم الفارسي ، وهو المراد بأبي محمد الشيرازي ، الذي ذكره أبو عبيد الجوزجاني تلميذ ابن سينا ، قال : وكتب له الأرصاد الكلية أيضا. رأيته ضمن مجموعة في خزانة ( الشيرازي بسامراء ) ونسخه بخط السيد أحمد بن زين العابدين العلوي العاملي ، تلميذ الشيخ البهائي والمير الداماد كتابتها 1005 من وقف الحاج عماد للخزانة ( الرضوية ) وثالثة عند ( المشكاة ) في طهران ونسخه عند ( فخر الدين النصيري ) كتابتها 1114 ، ونسب القنواتي رسالة فارسية ، في هذا الموضوع إلى الشيخ ، يوجد في ( بريطانيا : 7 / 16659 ).

50

أوله : [ الحمد لله .. اما بعد بدان كه غرض از علم الهى معرفت مبدأ ومعاد است .. ] وفي هذا الانتساب ترديد. وطبع ترجمه ( مبدأ ومعاد ) لضياء الدين الدري ضمن راهنماى حكمت مع خمسة رسائل منسوبة إلى الشيخ في 1373 بطهران.

(

261 : مبدأ ومعاد

) أو آغاز وانجام لأثير الدين الأبهري ، المذكور في ( 9 : 34 ) وجاء في الفهارس بالعنوانين. وهو في قسمين : المبدأ والمعاد ، القسم الأول في ستة فصول ( وذكر في بعض الفهارس سبعة ) : 1 ـ في البرهان على واجب الوجود 2 ـ في توحيد واجب الوجود 3 ـ في تنزيه الواجب 4 ـ في إثبات المعلول 5 ـ الكثرة في العقول 6 ـ إثبات النفوس الزكية. القسم الثاني في المعاد وهو في خمسة فصول : 1 ـ المعاد الجسماني 2 ـ بطلان التناسخ 3 ـ لا يفسد النفس بعد فساد البدن 4 ـ المعاد الروحاني 5 ـ المعجزة والوحى والإلهام. أوله : [ حمد له. والصلاة على محمد وآله أجمعين. بدان كه غرض از علم الهى معرفت مبدأ ومعاد است ، ومعرفت مبدأ آن باشد .. ] يوجد منه نسخا منه في ( دانشگاه : 4732 ) ضمن مجموعة كتابتها 963 و 962 و ( أصغر المهدوي : 281 ) بخط سلطان حسين ضمن مجموعة كتابه بعضها 1046 و ( دانشگاه : 2401 ) أيضا ضمن مجموعة كتابة بعضها 1053 ورأيت منه ضمن جنگ ابن خاتون العاملي كتابة بعض أجزائها 1057 انتقلت إلى ( المجلس ) و ( إلهيات : 242 ب ) بخط فريد الدين محمد كتابة المجموعة 57 ـ 1068 ونسخا مؤخرة عن التواريخ المذكورة.

(

262 : مبدأ ومعاد

) لمحمد باقر شرف الدين اللاهوري ، يوجد في ( المتحف البريطاني : 19047 ) تاريخ كتابتها 1255 كما في فهرسها نسخه هاى خطي 4 : 670.

(

263 : المبدأ والمعاد

) لمحمد تقي بن عبد الحسين النصيري الطوسي ، شرع فيه سنة 1057 وفرغ منه في 1079. أوله [ الحمد لله الذي هو المبدأ والمعاد وعليه التوكل في كل الأمور والاعتماد .. فطر السماوات في سبع شداد .. ] يوجد منه نسخه بخط المؤلف كتبه في 1080 في أصفهان في مقدمه في تعريف الحكمة