الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج20

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
427 /
1

م ، ج ، ت

(

1681 : المجتبى في سيرة المصطفى

) للسيد الأمير أصيل الدين عبد الله بن عبد الرحمن الحسيني الدشتكي الشيرازي ، المدعو بـ أصيل الواعظ المتوفى 17 ج 2 / 883 وهو في ثمان وعشرين مجلسا ، ألفه بشيراز قبل مسافرته إلى هرات سنة 858 باسم شاد ملك بيگ بنت محمد سلطان بن جهانگير بن أمير تيمور الگوركان ثم انتخب منه كتابه درج الدرر أو درج الغرر في بيان ميلاد خير البشر 8 : 58 ورأيت المختصر منه في ( المجلس 4 / 4585 ) ضمن مجموعة كتابتها 838.

(

1682 : كتاب المجتبى مى

) في رجال كتاب السنن الذي هو لأبي عبد الرحمن أحمد بن علي بن شعيب النسائي وشرح غريبة ، والنسائي هذا مؤلف الخصائص في مناقب أمير المؤمنين والمجتبى (ع) للإمام النسابة اللغوي الأبيوردي أبي مظفر محمد بن أبي العباس أحمد بن محمد الأموي المعاوي الخراساني المتوفى بأصفهان مسموما 507 ، والمعاوي نسبة إلى معاوية الأصغر الذي ينتهي إلى أمية ، وقد رثى الإمام الشهيد الحسين (ع) فيها ، قوله : فجدي وهو عنبسة بن صخر برئ من يزيد ومن زياد وصفه عماد الأصفهاني : عفيف الذيل غير طفيف الكيل صائم النهار وقائم الليل ـ إلى آخر ما ذكره في معجم الأدباء مفصلا في 17 : 234 ـ 266.

(

1683 : المجتبى من الدعاء المجتبى

) للسيد الأجل أبي القاسم علي ابن موسى بن طاوس الحلي المتوفى 664 ، محتو على دعوات لطيفة ومهمات شريفه ، أوله : [ أحمد الله جل جلاله مجيب ما يهديني إليه ويقويني عليه ] طبع في بمبئي 1317 وفي إيران مع المهج 1323.

(

1684 : المجتنى

) لإمام اللغة والعربية أبي بكر محمد بن الحسن بن دريد

2

صاحب الجمهرة والمقصورة المتوفى 321 مر ذكره مفصلا في الجمهرة 5 : 146 ذكره عبد الرحمن بن الأنباري في نزهة الألباء وقد طبع في حيدر آباد دكن 1342 قال في أوله : سميته كتاب المجتنى لاجتنائنا فيه طرائف الآثار كما تجتنى أطايب الثمار ، أول أبوابه ما سمع عن النبي (ص) ثم ما حفظ عن الخلفاء الثلاثة عدة كلمات قلائل ثم كلمات الأمير (ع) ثم خطبة الحسن بن علي (ع) ثم بعض كلمات معاوية ثم كلمات الحكماء ونوادر الفلاسفة وبعض أشعار العرب وهو من نفائس الكتب.

(

1685 : المجدد

) في رد القادياني بالأردوية ، مطبوع ، للمولوي محمد صادق مؤلف القول الجيد في رد القادياني ، كما مر وله معيار الصلحاء يأتي.

(

1686 : مجد المسيح

) في تنزيهه عن الألوهية والمعبودية ، كما يزعمه النصارى ، للحاج حسين قلي الداغستاني جديد الإسلام ، باحث فيه الأب انستاس المسيحي ، وقد طبع ببغداد على الحجر 1324.

(

1687 : المجدول

) أو الخمرية للشيخ الرئيس أبو علي سينا ، أوله : [ حمد له قال الشيخ الرئيس أعلى درجته : هذا كتاب سياست البدن وفضائل الشراب ومنافعه ومضاره وما يتولد للمكثر منه وينفع للمقل وما يعارض لكل علة تنتج منه فجميع سرور الدنيا خمسة : النظر والسماع والذوق والشم والباه ].

(

1688 : مجدول در ذكر عترت نبى

) أو رسالة بى الف في تاريخ أحوال النبي (ص) والأئمة (ع) ، لبعض الأصحاب ألف بحلب في 803 بدون أن يستعمل الألف فيه أوله : [ صنوف حمد بى حد وقبول شكر بى عد در نعت حضرت معبوديست كه ] رأيته في ( الملك : 2 / 537 ) ضمن مجموعة من القرن الحادي عشر.

(

1689 : المجدي

) في أنساب الطالبيين ، للسيد الشريف النسابة نجم الدين أبي الحسن علي بن أبي الغنائم محمد بن علي العلوي العمري ، لأنه من ولد عمر الأطرف بن علي (ع) ، انتقل من البصرة إلى الموصل في 423 في حياة السيد المرتضى وله معه الحكاية المعروفة وكان حيا بعد 443 وصرح في ذكر زيد الشهيد بأنه

3

اثنى عشري المذهب وهو المعروف بابن الصوفي لأنه يعبر في المجدي عن والده بأبي الغنائم ابن الصوفي كما يعبر عنه أيضا بمحمد بن علي النسابة ، وينقل عنه أقواله المتعلقة بالأنساب ، وكتابه مبسوط كثير الفوائد ، وقد كتب السيد عبد الكريم ابن طاوس على نسخته التي قرأها على السيد عبد الحميد بن فخار الموسوي تعليقات شريفه ذات فوائد جليلة ، نسخه جديدة منه في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء وكانت نسخه في كتب السيد عبد الكريم الدزفولي المتوفى 1301 بطهران فاستنسخ عليها الشيخ أسد الله أمين الواعظين الدزفولي ولكنها ناقصة ، والنسخة التامة في أصفهان عند الميرزا محمد حسين إژه الأصفهاني تاريخ كتابتها 1100 وقطعة عند الآقا محمد باقر ألفت ابن الآقا نجفي ، ونسخه خط السيد حسون البراقي فرغ منها 1324 رأيتها عند الشيخ محمد السماوي تنتهي إلى عمر الأطرف.

(

مجدية

) مر بعنوان كشف الغرائب 18 : 44.

(

1690 : مجراى قدرت

) لقدرت الكوپاموي ، محمد قدرت الله مؤلف نتائج الأفكار والمذكور في ( 9 : 877 ) وهو إحدى منظوماته المذكورة في الريحانة نقلا عن القاموس التركي.

(

1691 : المجربات

) لمحمد كاظم الطبيب التبريزي ، في سبعة عشر بابا يوجد في طهران ( پزشكى : 1 / 259 ) ضمن مجموعة كتابتها 1329.

(

1692 : مجربات أبي علي ابن سينا

) منظومة في أحكام النجوم أولها :

بدأت باسم الله في نظم حسن * * * أذكر ما جربت في طول الزمن

ما هو بالطبع وبالخواص * * * لكل عامي ولكل خاص

في مجموعة بخط السيد جعفر بن محمد بن مكة ( كذا ) الحسيني فرغ منها 931 رأيتها عند السيد هادي الإشكوري.

(

المجربات

) للشيخ أحمد ، مر بعنوان فتح الملك 16 : 108.

(

1693 : مجربات

) للحكيم علي الگيلاني ، طبع بالهند بمباشرة الشيخ كريم بخش في 69 ص ، كما في الفهارس.

4

(

1694 : المجربات

) للحكيم السيد محمد واجد علي خان بن نواب حكيم سيد جعفر علي خان بن غلام حسين خان بن نواب قاسم علي خان الأصفهاني المشهدي البنگالي ، ألفه في 22 رجب 1316 يوجد في طهران ( پزشكى : 290 ) نسخه الأصل كتابتها 1316 ، واستظهر صاحب الفهرست أنه غير واجد علي خان الذي ألف مجمع الفنون في سنين 1261 ـ 1262 ومؤلف گلشن جنگ 18 : 225.

(

1695 : مجربات

) للحكيم عماد الدين محمود بن سراج الدين مسعود ابن عماد الدين محمود ، طبيب الشاه طهماسب الصفوي ( 930 ـ 984 ) مؤلف چوب چيني 5 : 310 في 954 وهو في اثني عشر بابا أوله : [ بر ضماير كيميا مآثر دين ] يوجد في طهران ( پزشكى : 11 / 286 ) ضمن مجموعة كتابتها 1117.

(

1696 : مجربات أفضلي

) في الطب ، للحكيم المير محمد أفضل ، ينقل عنه في مخزن الأدوية المؤلف 1185.

(

1697 : مجربات أكبري

) لشاه محمد أكبر بن المير حاج محمد مقيم ، المعروف بشاه أرزاني مؤلف طب أكبري 15 : 141 وغيرها ، وهو في مقدمه وعدة أبواب وفصول ، وطبع مكررا أوله : [ الحمد لله الذي هدانا إلى صراط المستقيم أما بعد ، أحقر العباد محمد أكبر بن ] رأيته في ( الملك : 1 / 4289 ) من القرن الحادي عشر ، ويوجد في ( كپنهاك ، الملكية ) كتابته 1189.

(

1698 : مجربات اكملى

) فارسي ، لمحمد أصغر بن حاج مير مقيم ، طبع بالهند في 1285 بالحجر.

(

1699 : مجربات البيوت

) ينقل عنه المعاصر في حلويات العلوم 7 : 79 المطبوع بعد 1317.

(

مجربات الجلدكي

) الموسوم بكنز الاختصاص في علوم الخواص مر بهذا العنوان في الكاف.

(

1700 : مجربات جمالي

) للحكيم جمال الدين المدراسي الطبيب الخاص لنواب والا جاه وائي گراتك ، المتوفى 1215 يوجد في ( الآصفية :

5

786 طب ) كما في فهرسها.

(

مجربات حكيم علوي خان

) مر باسمه خلاصة التجارب 7 : 217.

(

1701 : مجربات داود الأنطاكي

) رأيت قطعة من آخره في كتب الشيخ جعفر محبوبه ضمن مجموعة بياضية في آخرها ما لفظه : هذا ما حضرنا من مجرباتنا وفيه كفاية للمختصر ومن أراد التطويل فعليه بمطولاتنا.

(

1702 : مجربات ديرپي

) في التعويذات ، طبع ببمبئي كما في الفهارس.

(

1703 : مجربات رضائي

) للحكيم السيد رضا حسين الجعفري في قوة الباه ، طبع بالهند مكررا.

(

1704 : مجربات سليماني

) لمحمد عبد الرشيد عبد العزيز صاحب الهندي طبع بلاهور 1919 م في 80 ص ، كما في الفهارس.

(

1705 : مجربات الشفاء

) شرح مزجي لـ « الأسباب والعلامات » لنجيب الدين السمرقندي يوجد في طهران ( پزشكى : 1 / 257 ) ضمن مجموعة كتابتها 1249.

(

1706 : مجرب الشفاء

) للحكيم أحمد بن محمد الملتاني الكجراتي ، في النبض والقارورة وعلامات الأمراض ومعالجاتها أوله : [ حمد له صلاة بدان كه حق سبحانه وتعالى مخلوقات را دو صفت آفريد : روحاني ودوم جسمانى ] يوجد في ( الآصفية 308 طب ) كتابته 1064 ، كما في فهرسها.

(

1707 : مجربات ضيائي

) للحكيم ضياء حسن فارسي ، طبع بالهند في 1868 م على الحجر.

(

1708 : مجربات الطبية

) لآل طباطبا المعبر عن مؤلفها تارة بمحمد علي طباطبا وتارة بعلي طباطبا ، وتوجد مسوداتها متفرقة في ضمن مجموعة كانت مدونة قبل كتابة تلك المجربات التي كتبت في عدة صفحات خالية عن الكتابة وكانت تلك الصفحات مدرجة في خلال صفحات تلك المجموعة فأول من دون المجموعة وأدرج فيها البياضات السيد محمد يوسف بن السيد عبد الوهاب العقيلي فكتب بخطه فيها الرضاعية للمير الداماد والاثني عشرية الحجية للشيخ البهائي ، والباب

6

الثلاث من المنهج الرابع من الحبل المتين له وصيغ العقود للمحقق الكركي وقد فرغ من كتابه الحجية في العشرين من صفر 1058 ومن الحبل المتين في الاثنين والعشرين من صفر ، ومن صيغ العقود في سلخ ربيع الأول كلها في سنة 1058 وكانت بين رضاعية الداماد والاثني عشرية التي كتبها العقيلي عدة صفحات كثيره بياض كلها ، فكتب في تلك الصفحات الشيخ محمد نبي بن الحاج صالح القزويني رضاعية الشيخ حسين بن عبد الصمد والد البهائي ، وفرغ منه في 23 ع 1 / 1092 وكتب بعده جوابات مسائل السيد شرف الدين السماكي تأليف الشهيد الثاني وفرغ منه 9 ع 2 1092 ومما كتبت في تلك الصفحات المسودة الأصلية تلك المجربات الطبية المذكورة من غير تهذيب أولها بعد البسملة : [ أما بعد الحمد والصلاة فقد رتبنا هذا الكتاب على ثلاثين بابا : الباب الأول في معالجة أمراض الرأس على ما جربناه ، والباب الثاني في أمراض الحلق على ما جربناه ، ثم ذكر فهرس الأبواب هكذا إلى الباب الثاني عشر ، ثم قال : وفقنا الله لإتمامه ثم شرع في التفصيل ، فذكر في الباب الأول ما لفظه : ومما جربناه في الصداع وهكذا ذكر الأبواب بابا بابا على نحو الاختصار وجعل بينها بياضات لإلحاق أشياء آخر وكتب في حواشي المجموعة معالجات ومعجونات كثيره وإمضائه في الغالب محمد علي طباطبا ، وقد يمضي علي طباطبا ، ومما كتبت في بعض تلك البياضات ما لفظه من مجربات ميرزائي ميرزا محمد علي طبيب الأصفهاني الطباطبائي : بسم الله الرحمن الرحيم ومما جربناه في النملة إلى آخر الصفحتين ، وقد كتب على هامش تلك الصفحة قريبا من البسملة ما لفظه : من مجربات سلطان الحكماء برهان الأطباء ، قدوة الأفاضل والعلماء ، أستاذ الكل جلال المعضل والمشكل جامع علوم الأولين والآخرين ، وزبدة أولاد الطيبين أعنى الحكيم المحقق والحبر المدقق ابن السيد ميرزا مراد من بني طباطبا ميرزا محمد علي لا زالت إشاراته شافية لطلبة الشفاء والنجاة ، وهدايته كافية لحفده الكشف والمشكاة ـ انتهى ما في الهامش ومما كتب في المجموعة نقلا عن شرح هداية الحكمة للمولى صدرا

7

بعض ما يتعلق بالحواس الخمس الباطنة والقوى العقلية وكتب في آخره : أنه من إفادات الأستاد أفضل آل طباطبا السيد مراد الأصفهاني دام ظله ، وفي المجموعة أيضا نسخه قانونچه بقلم حسين ، وقد فرغ من كتابتها 1060 يعني بعد سنتين مما كتبه السيد محمد يوسف من الرسائل المذكورة أولا ، ولم يعلم أن كتابة الحسين كانت في حياة السيد محمد يوسف أو بعد موته ، نعم في المجموعة عدة رسائل أخرى بقلم ولد السيد محمد يوسف وهو السيد معين الدين بن محمد يوسف بن السيد عبد الوهاب العقيلي ، كتبها بعد وفاه والده ودعا له بالرحمة ، وهي صحيفة الرضا (ع) فرغ من كتابتها 21 ع 2 / 1095 ، والمائة منقبة ، وأجوبة المسائل المهنائية ، وكتب السيد معين الدين المذكور بعد صحيفة الرضا كثيرا من الأحاديث الرضوية ، يظهر منها سعة اطلاعاته ومراتب فضله فظهر مما فصلناه أن بدو تدوين المجموعة كان في 1058 من الوالد ، وختمها في 1095 من الولد ، والظاهر أن المجربات مما كتبت في المجموعة وفي بياضاتها بعد التاريخين ، وقد ظفر بهذه المجموعة المحدث الفاضل الميرزا محمد حسن المير جهاني المحمدآبادي الجرقوئي الأصفهاني وهي اليوم في مكتبة السيد محسن الحكيم في المسجد الهندي بالنجف ، وقد ظفر المير جهاني المذكور أيضا بمشجره تنتهي إلى جده المير جهان الجشوقاني ، ويظهر من تلك المشجرة أن الذي نقل عنه بعض إفاداته في هذه المجموعة بعنوان ( أفضل آل طباطبا السيد مراد الأصفهاني دام ظله ) أو بعنوان ( السيد ميرزا مراد من بني طباطبا ) هو السيد مراد بن شاه أسد الله جد آل بحر العلوم ، وإنه كان له ولدان : أحدهما السيد عبد الكريم جد آية الله بحر العلوم ، والآخر السيد محمد علي الطبيب مؤلف هذه المجربات الطبية وهو جد آل الحكيم في النجف ، وقد أخذ الفاضل السيد محمد صادق آل الحكيم الطباطبائي صورة هذه المشجرة فتوغرافيا ونشرها وصورة منها عندنا ، تاريخ كتابة أصلها 1212 ، وتاريخ السواد المطابق للأصل 1239 ، وعليها إمضاءات العلماء الأعلام وبعض النسابة مفصلا.

(

1709 : مجربات قاضي عبد الجبار

) رأيت النقل عنه في بعض المجاميع

8

العتيقة جملة من الفوائد العلمية منها ما نقله من المقالة التاسعة من كتاب خواص الإكسير لجابر بن حيان الكيمياوي الشهير فراجع.

(

1710 : كتاب مجردات

) للسيد محمد مهدي بن محمد جعفر الموسوي ذكره في آخر كتابه خلاصة الاخبار الذي ألفه 1250.

(

1711 : المجردات عن الموضوعات

) في إثبات أحاديث حكم عليها بالوضع ، للشيخ سراج الدين حسن الشهير بالشيخ فدا حسين أحال إليه في شرح القصيدة العلوية له.

(

1712 : مجرد الأغاني

) لأبي الفرج علي بن الحسين الأصفهاني صاحب الأغاني وهو مختصر منه نسبه إليه الإمام أبو بكر الخطيب في تاريخ مدينة السلام بغداد كما حكى عنه.

(

1713 : مجرد الصحاح

) أي صحاح اللغة للجوهري ، جرده واختصره بعض الأصحاب أوله : [ الحمد لله شكرا على نواله ] بخط حسن بن محمد الخيداقي في 14 شهر رمضان 924 رأيته في كتب الشيخ جواد محيي الدين.

(

1714 : مجرى البكاء

) مقتل فارسي ، للمولى محمد شفيع بن محمد حسين الكرهرودي العراقي المعاصر للسلطان محمد شاه القاجار ، وفيه إشارات إلى أسرار الشهادة ثم بسط تلك الإشارات في كتابه الموسوم بـ أسرار ابتلاء الأولياء ، الذي كتبه باسم محمد شاه أيضا ، كما مر في ( 2 : 39 ).

(

1715 : المجزي

) في النحو لشيخ أهل الجزيرة النحوي الشاعر الأديب أبي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي من طبقة الكليني ، كان حيا إلى 377 كما صرح به ابن النديم.

(

1716 : المجسطي

) في الهيئة والنجوم ، وحل جملة من الهندسيات ، وهو علم لكتاب بطلميوس الفلوزي ـ بكسر الفاء ـ اسم بلد كما قيل ، الذي عربه إسحاق ابن حنين مع والده وأصلحه ثابت بن قرة مع حجاج بن مطر ، وهو الذي حرره سلطان المحققين الخواجة نصير الدين الطوسي ، ومر تفصيله بعنوان « تحرير

9

المجسطي 3 : 39 » ، كما مر تكملته بعنوان تكملة المجسطي 4 : 416 ويأتي مختصره لابن سينا ولغيره ، وتوجد المقالة الثالثة والرابعة والتاسعة والعاشرة من تكملة المجسطي لغياث الدين منصور في مكتبة مدرسة السيد البروجردي في النجف.

(

1717 : كتاب المجسطي

) لأبي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابي المتوفى 339 ذكر في فهرس كتبه في أخبار الحكماء.

(

1718 : الرسالة المجسطية

) لغياث الدين جمشيد الكاشاني ، الرياضي المعروف ، موجودة في الرضوية ، كما في فهرسها.

(

1719 : المجسمة

) رسالة في رد كلمات المجسمة ، وهو لبعض أصحابنا يذكر أولا أقوالهم ثم يردهم أوله : [ گفته است ابن سمعاني تميمي : كه از مجسمه است كه خداى تعالى جسمى است بر صورت إنسان ] رأيته ضمن مجموعة من القرن العاشر أو الحادي عشر ، عليها تاريخ 853 في ( الملك 13 / 3466 ).

( المجلات )

جمع المجلة ، كان إطلاق المجلة على كل صحيفة شايعا قديما في لغة الضاد ذكر في الروضات في ترجمه الكميت أنه سئل عن معنى المجلة ، فقال : هي الصحيفة ، واصطلح الخواص باستعمال العام على الخاص فيريدون منها خصوص الصحيفة الحاوية لأنواع من المعارف المختلفة والعلوم المتنوعة والمقالات المتفرقة من الوجهة التاريخية أو الأخلاقية أو غيرها حتى تكون راقية لأفراد البشر من حضيض الجهالات صاعدة لهم إلى ما يتمنونه من بلوغ الكمالات والسعادات الدنيوية أو الدينية ، فالمجلة كتاب علمي له مزايا خاصة يمتاز بها عن سائر الكتب العلمية التي لا يبحث فيها عن غير ما يتعلق بموضوع ذلك العلم ولذا يحصل الملل للمطالع فيها في ساعات الليل والنهار ولا سيما في الكتب الطويل الذيل بل قد يعاتب المطالع فيها نفسه بتضييع عمره وعدم الظفر بضالته المنشودة ، وأما المطالع في المجلات فيحصل له في كل صفحة أو ورقة معرفة بشيء جديد يلتذ بها نفسه ويراها سعادة لها ، ويزيد اشتياقها إلى مطالعة ما فيها ، وقد شاع هذا

10

النوع من الكتب ورغب في هذا النحو من التأليف كثير من المتأخرين ولا سيما بعد سهولة الكتابة بوفور القرطاس ، وتوسعه دوائر المطبوعات ، واتصال البلاد فقاموا بنشر المجلات في رأس كل شهر غالبا أو ثلاثة أشهر مثل مجلة سومر البغدادية حتى بلغ هذه التأليفات حدا يصعب استقصائها ، وقد قام السيد محمد الصدر الهاشمي الأصفهاني بتأليف كتاب في تاريخ الجرائد والمجلات الفارسية فبلغ فهرس ما اطلع عليها إلى أربع مجلدات مع أنه لم يظفر بكثير بل اقتصر منها على ما ألف منها إلى سنة 1360 ، وما ألف بعد التاريخ ، أكثر مما في فهرسه ، ونحن قد ذكرنا كثيرا من المجلات في النسخة الأصلية من الذريعة ولما رأينا انتشارها في الكتاب المذكور ، أعرضنا عن ذكر جميعها حذرا عن التكرار المضيع لأوقات المطالعين ودللناهم على محلها ، فليراجع الطالب للتفاصيل إليه ، وليشكر لمؤلفه الفاضل الذي سهل له السبيل إلى مطلوبه وليقدر مجهوده ، نعم أشرنا إلى قليل منها لئلا يخلو الكتاب من هذا العنوان في ج 5 ص 94 تحت عنوان ( جريدة الاخبار ) المعبر عنها بالروز نامه ، الحاوية للأخبار اليومية وغيرها ، والجاذبة لقلوب المطالعين فيها ، والبالغ انتشارها في الشرق والغرب حدا ، لا يمكن عادة إحصائها ، وقد أحصى في ص 405 دانشمندان آذربايجان خصوص ما صدر منها في آذربايجان ، بما يقرب من مائة وعشرين جريدة ومجلة ، وأحصى رشيد الياسمي في أدبيات معاصر ما صدر منها في خصوص إيران فيما بين خمسة عشر سنة بما يقرب من مائة وستين جريدة ، والله أعلم بما صدر منها في إيران من أول طبع الروزنامه الفارسية في سنة 1267 حتى اليوم ، وأما الصحف العربية فقد ألف المستشرق ( فيليب ) كتابه ( تاريخ الصحافة العربية ) في أربع مجلدات ضخام وألف المؤرخ البحاثة السيد عبد الرزاق البغدادي الحسني كتابه ( تاريخ الصحافة العراقية ) وجمع فيها خصوص ما صدر في العراق إلى سنة 1351 وأنهاه إلى نيف وثلاثمائة مع ذكر تفاصيلها ، وقد أغنانا ذكر هذه المنابع عن إيراد تلك التفاصيل فليرجع الطالب لها إلى تلك المآخذ ، ولا يخفي أن نسبة روزنامچه إلى

11

هلال الصابي ، كما وقع في ج 11 ص 267 اشتباه فإن هلالا ناقل عنه ، وهو تصنيف الوزير الصاحب ابن عباد ، كما نشرها الشيخ محمد حسن الأديب الفاضل من آل ياسين الكاظمي ، وطبع فهرست مقالات فارسي المدرجة في المجلات لإيرج أفشار في 984+ 47 ص وفهرست مقالات جغرافيايي لگنجي وجواد صفي نژاد في 787 ص.

(

1720 : مجلات المحققين

) هو مختصر مرآة المحققين الفارسي في الأخلاق الآتي ، هو كأصله تأليف الشيخ إسماعيل بن الحسين التبريزي المتخلص بـ تائب ، مر مثنوياته ، ومر أيضا ( البلاغ المبين ) له في ج 3 ص 140 في رد النصارى وله غير ذلك ، توفي بمشهد خراسان ودفن بها في 1374 وترجمناه في طبقات أعلام الشيعة ، النقباء : 156.

(

1721 : مجلس آراء

) فارسي كبير مرتب على أربعين مجلسا يذكر في كل مجلس أولا حديثا أخلاقيا ثم يشرحه بإيراد حكايات وقصص مناسبة استخرجها استشهادا بها للحديث المذكور أولا مستخرجا لها من كتاب علي بن مقري بعد ترجمتها إلى الفارسية ، ألفه المولى محمد محسن الشيرازي ، وأهداه إلى السلطان شاه سليمان الصفوي ، المتوفى 110 ، المجلس الأول في ابتلاء الأولياء ، والأخير في حديث من حفر بئرا لأخيه وقع فيه ، رأيته عند السيد جلال الدين الأرموي بخط شريف بن آقا باقر الشلماني الرانكوئي كتبه في قرية شلمان في دار محمد إسماعيل 1246.

(

1722 : مجلس آرا

) فارسي كبير في التاريخ والحكايات والأخلاق والمواعظ للمولى محمد مقيم الخطيب الرازي العبد العظيمي ، مرتب على خمسين بابا ، أخيرها في معجزات الأئمة (ع) في أحد عشر فصلا وخاتمة في الدجال ، أوله : [ آنجا كه كمال كبرياى تو بود ، عالم نمى از بحر عطاى تو بود ] وذكر في خطبته أسماء الأئمة المعصومين وذكر الكتب المأخوذ منها مثل حبيب السير ومصابيح القلوب وراحة الروح وشهاب الاخبار وحقوق

12

الإخوان وقصص الأنبياء وأخلاق المحسنين وروضة الأحباب وغيرها رأيته في كتب الشيخ محمد سلطان المتكلمين الكجوري بطهران كتابته 1242.

(

مجلس افروز

) للمولى فضل علي النصرآبادي ، مر في ( 19 : 281 ).

(

1723 : مجلس تنظيمات

) يحتمل أن يكون لآقا خان الكرماني ، عبد الحسين بن عبد الرحيم ( 1270 الشهيد 1314 ) أو ملكم خان في شرح إدارة القانون على حسب ما عبر عنه ، فرغ منه في جمعة 26 شعبان 1288 أوله : [ در باب انتظام لشكر ومجلس تنظيمات فرمايش رفته بود پس از بيان اين دو مسألة يك نكته عرض مى كنم كه مى توان گفت اولين نقطه علم تنظيم است ] رأيته في ( الملك : 629 ) كتابته 1288 يحتمل أن يكون بخط المؤلف.

(

1724 : مجلس الكر والفر

) للشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان الكراچكي المتوفى 449 ، ذكر في فهرس تصانيفه أنه من المختصرات المحتوي عليها كتابه كنز الفوائد أقول : إنه ليس موجودا في الكنز المطبوع بطهران ولا في النسخة المخطوطة عن نسخه كانت بخط الفاضل الهندي الذي كتب بخطه عليها فهرس محتويات تلك النسخة وهي عندنا ، وقد مر في حرف الكاف الكر والفر لابن عقيل العماني الذي هو شيخ جعفر بن قولويه المتوفى 368 وعبر عن مجلس الكر شيخنا النوري في خاتمة المستدرك : 499 بكتاب الإبانة عن المماثلة كما ذكرناه في 1 : 57 ثم رأينا نسخه منه عند الشيخ محمد السماوي بخط محمد سعيد ابن ملا إبراهيم الجبلي فرغ منه في 21 صيام 1093 كتبه للآخوند المولى محمد باقر ، والظاهر أن مراد الكاتب المجلسي أوله : [ الحمد لله على ما منحنية من إرشاده وهدايته وصلاته على من بعثه ببرهانه وآياته ] أول أحاديثه : [ حدثنا أبو الرجا محمد بن علي بن طالب البلدي ، قال : أخبرني أبو المفضل الشيباني عن محمد ابن علي بن شاذان بن جناب أبي عبد الله الأزدي بالكوفة إلى قوله بعد كلام طويل : وقد فرضنا أن في مجلس ثلاثة أحدهم يهودي والآخر معتزلي والآخر شيعي إمامي وتناظروا في النبوة والإمامة حتى حصل في التشبيه الكر والفر ].

13

(

1725 : مجلس النساء

) فيما يتعلق بعشرتهن ، للسيد مجاهد حسين الملقب بجوهر الأمروهوي باللغة الأردوية مطبوع.

(

1726 : المجلي لمرآة المنجي

) في المنازل العرفانية وسيرها ، للعارف المحدث الفقيه محمد بن زين الدين علي بن حسام الدين إبراهيم بن الحسن بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي ، وهو شرح لكتابه مسالك الأفهام في علم الكلام والحاشية على المسالك الموسومة بـ « النور المنجي من الظلام » الآتي ذكره فإنه كتب أولا مسالك الأفهام ثم علق عليه حواشي سماها النور المنجي من الظلام في حاشية مسالك الأفهام وبعد عوده من مكة إلى العراق في سفره الثالثة في 894 واشتغاله فيها ظهرت له نكات دونها في حاشية ثانية في تلك السنة ، ثم جمع الأصل والحاشية الأولى والثانية في هذا الكتاب الذي سماه بالمجلي لمرآة المنجي وجعل عنوان الأصل ( قوله ) وبعده ( الحاشية ) والعنوان الثالث ( أقول ) ، وقد طبق فيه بين الكلام والحكمة على مذاق التصوف والعرفان وفرغ منه في أواخر جمادى الثانية 895 بالمشهد الغروي العلوي المرتضوي أوله : [ اللهم يا ذا المن الجسيم والطول العظيم والشأن القويم والأمر الحكيم ] رأيت منه نسخا منها في مكتبة الشيخ علي كاشف الغطاء وفخر الدين بطهران ، وقد طبع 1324 ذكر فيه أن الشريعة والطريقة والحقيقة أسماء مترادفة صادقة على الحقيقة الواحدة التي هي حقيقة الشرع الأحمدي المحمدي.

(

1727 : مجلي الأفاضل

) منتخب من الديوان العربي للشيخ عبد العلي بن ناصر بن رحمة الحويزي البصري المتوفى بها بعد 1063 تلميذ الشيخ البهائي قال السيد علي خان المدني في السلافة إنه انتخب من ديوانه العربي نبذة سماها مجلي الأفاضل ، وذكر نفسه في بعض تصانيفه بعنوان حلي الأفاضل فلعل ما في السلافة تصحيفه ولذا ذكرناه في ( 7 : 79 ).

(

1728 : مجلي الشرعة

) في مصائب العترة الخمسة الطاهرة إلى رجوع أهل البيت من الشام إلى المدينة ، مجلد كبير للمولى آقا الخويني القزويني (1247 ـ

14

1307 ) عند ولده الميرزا حسين المولود سنة 1279 يوم مولد النبي (ص) كما ذكرناه في ( النقباء : 171 ) بعنوان المجلي.

(

1729 : المجمرة

) للحاج محمد كريم خان القاجار ابن إبراهيم الشيخي ( 1225 ـ 1288 ) في العطريات ، في مقدمه وسبعة أبواب ، فرغ منه في 7 رمضان 1271 : المقدمة في ذكر أخبار في فضل الطيب واستعمالها الأبواب : 1 ـ الغالية 2 ـ الأركحة 3 ـ العبير 4 ـ الزيوت 5 ـ البخورات 6 ـ الشمامات 7 ـ العطور المتفرقة أوله : [ حمد له صلاة ولعنة الله على أعدائهم أجمعين وبعد چنين گويد بنده اثي م كريم ] رأيته في ( الملك : 1 / 4384 ) كتابته 1272.

(

1730 : مجمع الآداب

) في معجم الأسماء والألقاب في خمسين مجلدا للشيخ كمال الدين عبد الرزاق بن أحمد بن محمد بن أحمد الصابوني ، المعروف بابن الفوطي ، المؤرخ المحدث الأخبارى الفيلسوف ( 642 ـ 723 ) كما أرخه محمد بن شاكر الكتبي في فوات الوفيات ، وذكر في مجلة العرفان أنه يظهر تشيعه من تضاعيف كتبه واتصاله بعلماء الشيعة مثل السيد عبد الكريم بن طاوس والمحقق الخواجة نصير الدين الطوسي وتلمذه عليهم وله تلخيص مجمع الآداب 4 : 426 ويوجد الجزء الرابع من المجمع هذا بخط المؤلف في المكتبة الظاهرية بالشام وصورته الفتوغرافية التي أخذت في سنة 1357 قد دخلت في المكتبة العامة ببغداد يستخرج منه جملة من تواريخ المؤلف كما ذكره المعاصر الشبيبي في محاضرته التاريخية وينقل عنه كثيرا في أعيان الشيعة.

(

1731 : مجمع الآراء والأدلة

) في الفقه خرج منه مجلد لم يتجاوز فيه عن أحكام ماء البئر ، ألفه الشيخ محمد حسن ابن المولى محمد جعفر الشهير بشريعتمدار الأسترآبادي المقيم بطهران والمتوفى 1318 ، قال فيه : فرأيت أن أجمع آراء أصحابنا في المسائل المختلف فيها مشيرا إلى مداركها في الجملة وإلى مذاهب مخالفينا من العامة وإلى ما انعقد عليه إجماع الطائفة المحقة ، ثم قال : وها أنا حال شروعي في تصنيفه ابن ثلاث وعشرين سنة وكان مولدي في الحائر للنصف من شوال 1249

15

وعلى النسخة إجازة الشيخ راضي النجفي له وتصريحه باجتهاده.

(

مجمع الأبرار

) راجع مجمع الأخيار وتذكره الأبرار 20 : 16.

(

مجمع الأبكار

) لعرفي الشيرازي مر في ( 19 : 282 ).

(

1732 : مجمع الإجازات

) للشيخ محمد محسن بن الشيخ عبد العلي العاملي مشتمل على ثلاثة عشر إجازة طويلة مفيدة كإجازة العلامة لبني زهرة والشهيد الأول لابن خاتون والشهيد الثاني لوالد البهائي وصاحب المعالم للسيد نجم الدين كتبها في النجف 1125 ، رأيت النسخة في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن الصدر.

(

مجمع الإجازات ومنبع الإفادات

) للشيخ محمد باقر ألفت الأصفهاني المذكور في ( 9 : 90 ) ، مر في ( 1 : 124 ).

(

1733 : مجمع الأحاديث

) لسلطان خانم بنت آزاد خان نائب چاپارخانه يزد وكرمان وهو شرح بعض مسائل دينية والأحاديث الغامضة على طريق السؤال والجواب أوله : [ اى خداى بخشنده وپاينده با كدام زبان شكر تو گويم وپذيراى سپاس تو گردم ] يوجد في طهران ( الملية 343 ف ) كتابته 24 ذي الحجة 1293 ، كما في فهرسها.

(

1734 : مجمع الأحكام

) رسالة فارسية عملية في العبادات والمعاملات للشيخ عبد الكريم اليزدي الحائري نزيل قم والمتوفى بها 1355 طبع 1343.

(

1735 : مجمع الأحكام

) للشيخ محمد بن سليمان المقابي المعاصر للشيخ عبد الله السماهيجي ، شرح فيه أكثر أبواب الوسائل وأسقط شرح أبواب المكروهات والمسنونات برز منه مجلد في الأصول ومجلد في الطهارة ومجلد في الصلاة ، وقد أخبرني الشيخ محمد صالح البحراني بن الشيخ أحمد آل طعان القطيفي بوجود مجلده الثالث عنده ، وقال هو أن المجلد الأول والثاني منه موجودان بكربلاء عند الشيخ علي الجشي.

(

1736 : مجمع الأحكام الشرعية

المستنبطة من الأحاديث المروية ) للشيخ الفقيه محمد بن علي الأوالي البحراني ، وله مقدمه في الأصول ، رأيته بمكتبة

16

مدرسة بادكوبة في كربلاء تاريخ كتابتها 1198.

(

1737 : مجمع الاخبار وتذكره الأبرار

) أو مجمع الأبرار وتذكره الأخيار للسيد عبد الله بن محمد باقر الموسوي الدزفولي ، المذكور في طبقات أعلام الشيعة ، الكرام : 770 ألفه بأمر محمد حسين ميرزا حشمت الدولة ابن فتح علي شاه وحاكم دزفول في 1246 ، في فصلين وخاتمة : 1 ـ المزارات وقبور أولاد الأئمة والشيوخ في دزفول 2 ـ المزارات الواقعة خارج دزفول أوله : [ حمد بى حد وثناى لا يحصي ولا يعد شايسته درگاه ] رأيته في ( الملك : 1 / 6208 ) ضمن مجموعة المؤرخة ع 2 / 1306 ، ونسخه خط المؤلف عند الشيخ مرتضى بن الميرزا جعفر الدزفولي الأنصاري نزيل أهواز وطبع في دزفول حدود 1368.

(

1738 : مجمع الأدوار

) في الموسيقى ، لعبد المؤمن طبع ونسخه شايعة.

(

1739 : مجمع الأدوية ناصري

) لمهذب السلطنة علي رضا خان الطبيب ابن أبو الحسن خان التفرشي طبع بطهران في 1309 على الحجر ، في مقدمه وتسعة وعشرين بابا في الأدوية على ترتيب الحروف.

(

1740 : مجمع الأسرار

) للشاه نعمة الله الولي الكرماني ( حلب 730 ـ ماهان 834 ) رسالة عرفانية بنظم ونثر في ثلاثة عشر سرا وخاتمة ، في المبدأ والمعاد أوله : [ حمد له صلاة وآله أجمعين بيت :

از مبدأ واز معاد بشنو خبرى * * * كز مبدي واز معيد يأبى أثرى

رأيته في ( الملك : 33 / 5298 ) ضمن كلياته بخط شيخ سلام بن حسين الكاتب غرة ذي الحجة 860 ، و ( الملك : 33 / 4262 ) بخط محيي الدين بن درويش محمد ، أيضا ضمن رسائله كتابتها 1109 ورأيت نسخا مؤخرة عن هذا.

(

1741 : مجمع الأسامي

) ينقل عنه السيد كمال الدين حسين بن علي الحسيني الأخلاطي في ذخائر الأسماء قائلا إنه لابن زهرة العلوي ، ومر ذخائر الأسماء ويقال له : ذخيرة الأسماء أيضا في ج 10 ص 13 المذكور فيه كثير من كتب علم الحروف.

17

(

1742 : مجمع أسرار القرآن

) للمولى عبد الله بن محمد هادي الهرندي الأصفهاني المدفون بمقبرة آب بخشان ، ذكره العلامة الجزي في تذكره القبور.

(

1743 : مجمع الأسرار

) للحاج الشيخ عبد الرحيم بن عبد الحسين الحائري الطهراني ، منظومة عرفانية ، طبع في 1332 ش.

(

1744 : مجمع الأسماء

) لعباس قلي خان بن حسن خان بن حسين خان شاملو حاكم هرات ، وحاز مقام بيگلر بيگى خراسان بعد فوت أبيه في 1049 في عصر شاه صفي ( 1038 ـ 1052 ) حتى أوائل عصر شاه سليمان ( 1077 ـ 1105 ) وهو في المعمى أوله :

اى خيالت جسم جانها را روان * * * وى جلالت لا مكان ، دلها مكان

يوجد عند عبد الحسين بيات بخط من القرن الحادي عشر.

(

1745 : مجمع الأشعار

) لأبي الفيض فيضي ، المذكور في ( 9 : 855 ) جنگ شعر من عشرين شاعرا يوجد في ( الآصفية : 282 ديوان ) بخط جامعة الفيضي والمير حسين الكاتب ، المؤرخة في بخارا غرة محرم 982 ، كما في فهرسها.

(

1746 : مجمع الأصناف

) للساني الشيرازي ، عبد العزيز المذكور في ( 9 : 942 ) ، وهو رباعياته في موضوع شهرآشوب يصف فيه أصحاب الحرف والطبقات وذكر الآلات والآداب أوله :

آن بكر كه چار گوهر صاف دروست * * * بگريست كه حسن قاف تا قاف دروست

در زيور اسم مجمع الأصناف است * * * زان روى كه جمعيت أصناف دروست

طبع ذيل شهرآشوب در شعر فارسي بمباشرة گل چين معاني في 1346 ش يوجد في ( الرضوية : 918 أدبيات ) كتابته 7 شعبان 1025 وأخرى أيضا في ( الرضوية : 641 أدبيات ) ضمن جنگ المؤرخة 1055 ونسخا متأخرة عن هذا.

(

1747 : مجمع الأصناف

) لميرزا عباس البختياري المتخلص بـ ( حرم ) ديوان شعره يوجد في ( إلهيات : 542 ) ضمن مجموعة بخط الحاج السيد أحمد اللاهيجاني كتابتها 27 صفر 1312 كما في فهرسها.

18

(

1748 : مجمع الأصول

) فارسي ، في الرمل والحروف والأعداد أوله : [ بدان كه استخراج أسامي بر چند نوع است ] يوجد في ( دانشگاه : 2306 ) بخط من القرن الثاني عشر ، كما في فهرسها.

(

1749 : مجمع الأطوار

) منظوم فارسي لظهير الدولة علي ، المتخلص بصفا واسمه في الطريقة صفا علي شاه ، مر ديوانه في ( 9 : 609 ) طبع في 1307 ش.

(

1750 : مجمع الأفكار

) هو الدفتر الرابع من چهار دفتر وهو في الطب أوله : [ مجمع الأفكار مفيد ومنهج الأبرار أخيار سعيد كه أبواب كنوز علم را مفاتيح وكليد است ] للسيد محمد بن أبي الفتح المرعشي المتخلص بـ رونق مرتب على أربعة عشر فردا لكنه ناقص ، يوجد بخطه الفرد الأول كتابته 1265 أورد فيه تمام كتاب اليوسفي في الطب الموسوم بـ « جامع الفوائد » المؤلف باسم محمد في 917 ، رأيته عند السيد جعفر بن محمد حفيد السيد سلطان علي المرعشي في النجف.

(

1751 : مجمع الأمثال

) الفارسية ، لإبراهيم الخالص البوزروفچه اي المتوفى 1160 ، ألفه في 1143 على ترتيب الحروف ، وفيها الأمثال المناسبة للموضوع بالتركية. أوله : [ اين رسالة دستور عجم ، بيان اصطلاحات فرس را كشف وبيان مى كند ]. يوجد منه ثلاث نسخ في دار الكتب بالقاهرة ( رقم 13 م لغت فارسي ) كتابتها ذي الحجة : 1143 وأحتمل أنه بخط المؤلف ، والثانية ( رقم 17 لغت تركي طلعت ) كتابتها غرة صفر 1186 ، والثالثة ( رقم 2 لغت فارسي طلعت ) كتابتها 1189 ، كما في فهرسها للطرازي.

(

1752 : مجمع الأمثال

) أو مجمع التفسير لمحمد علي الحبله رودى. ذكر في أوله اجتماعه في مجلس مع شيخ الإسلام محمد الخاتون آبادي في سنة 1049 وحيث جرى الحديث حول دستور شاه عباس الصفوي حول جمع الأمثال التركية ، طلبوا منه أن يجمع الأمثال الفارسية ، فألفه وفرغ منه في 1054 في ثمانية وعشرين فصلا على ترتيب التهجي ، وسماه بهذا الاسم ، وعلى الظاهر فهو تحرير أخرى لـ « جامع التمثيل » المذكور في ( 5 : 46 ). أوله : [ سپاس بى حد وستايش بى عد

19

بى مثيلى را سزاست .. أما بعد ، گوشه نشين ديار بى خودى محمد علي ( هله رودى ) ] يوجد في ( دانشگاه : 1 / 3289 ) من القرن الحادي أو الثاني عشر ، واستظهر صاحب الفهرست أنه غير جامع التمثيل المذكور ، رأيته في ( الملك : 13 / 4341 ) بخط مير علي أكبر بن مير محمد محسن زكي الحسيني ، ضمن مجموعة كتابتها 1219.

(

1753 : مجمع الأمثال

) فارسي ، رأيت نسخه منه في ( الملك : 3 / 5422 ) ضمن جنگ المؤرخة 1227 ، كتب عليه أنه لميرزا محمد طاهر ، نقله الكاتب من تذكره الشعراء له ( راجع محمد طاهر النصرآبادي 9 : 643 و 4 : 36 ) والنسخة على ترتيب التهجي من غير خطبة ولم يسم باسم خاص. أوله : [ سلام روستايى بى طمع نيست ، سنگ در جاى خود چه سنگين است ].

(

مجمع الأمثال

) مر بعنوان كتاب أفعل وعبر عنه ابن النديم بكتاب الأمثال على أفعل.

(

1754 : مجمع الأنس

) في شرح حديث النفس : من عرف نفسه فقد عرف ربه ، مختصر ، للشيخ فرج بن الحسن القطيفي المولود 1321 فرغ منه 1350 وطبع في النجف.

(

1755 : مجمع الأنساب

) لمحمد بن علي بن محمد بن حسن بن أبي بكر الشبانكاره اي ، ألفه في أربعين من عمره سنين 733 ـ 734 ، باسم أبو سعيد بهادر خان بن غياث الدين الجايتو سلطان محمد بن أرغنون خان والأمير محمد بن الصاحب السعيد الحميد رشيد الحق والدين ( نسخه الملك ). وهو في تاريخ العلماء والرسل والسلاطين ، والإشارة إلى الأقاليم السبعة والنسخة المذكورة من القرن العاشر. ويوجد منه نسخا في ( المتحف البريطاني : 16696 Add ) و ( الملية بپاريس : 1278 S.d ) و ( يني جامع سليمانية : 99 ) و ( ديوان الهند : 2385 ). ونسخه الحاج حسين آقا النخجواني من القرن العاشر ، كما كتب إلينا. راجع عصر حافظ. 39.

20

(

1756 : مجمع الأنوار

) تفسير لطيف ، ينقل فيه عن الصافي وهو مع أنه تام يقرب من نصف الصافي. أوله : [ الحمد لله الذي أنزل كتابا عجزت عن الإتيان بأقصر سورة من مثله ألسنة البلغاء وكلت عن فهم رموزه إشارات أفهام العقلاء .. والصلاة والسلام على الخطيب بالقرآن المبين معانيه بأصح بيان ] رأيته في مكتبة السيد نصر الله التقوي بطهران بخط محمد علي بن عبد الخالق النائيني المتخلص بعبرت فرغ من كتابته 1347.

(

1757 : مجمع الأنوار

) في علم الأسرار وتعبير المنام ، للشيخ عبد الله ابن سيرين ، كما في أوله وطبع مع خيرة الطيور في النجف 1343 ، وفي طهران 1303.

(

1758 : مجمع الأوصاف

) للميرزا نجف علي خان التبريزي ، هاجر في 1273 إلى إسلامبول واجتمع هناك مع الميرزا سنگلاخ الخراساني الذي مات في تبريز 1294 ، فجمع أشعار الشعراء الذين مدحوا الميرزا سنگلاخ في هذا الكتاب وطبعه كما في دانشمندان : 143 وله ديوان دانش كما مر في ( 9 : 315 ) ونسخه منه مخطوطة كانت عند السيد شهاب الدين المرعشي التبريزي بقم ، أوله : ( الرَّحْمنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ خَلَقَ الْإِنْسانَ عَلَّمَهُ الْبَيانَ ) ومعه رسالتان لسنگلاخ إحداهما برج زواهر والأخرى درج جواهر فاتنا ذكرهما في الأصل فذكرناهما في المستدرك.

(

1759 : مجمع الأولياء

) لمير علي أكبر الحسيني الأردستاني ، ألفه باسم أبو المظفر شهاب الدين محمد صاحبقران الثاني شاه جهان پادشاه الغازي ، في 1034 يوجد نسخته الأصلية في ( ديوان الهند : 1647 ـ أته 645 ) وصورتها الفتوغرافية بطهران ( دانشگاه : 1885 ) كما في فهرسها.

(

1760 : مجمع الباقي

) في الحكايات والأشعار المطربة والهزلية ، في خمسة فصول. أوله [ حمد وسپاس مر خداوندى را سزاست كه لطف عميمش شامل بندگان سراپا عصيان ]. يوجد في ( المجلس : 2896 ) من القرن الثالث عشر.

21

(

1761 : مجمع البحار

) للشيخ محمد طاهر الصديقي الفتني المتوفى ، 981 وذكر في أول بحار الأنوار وعده تلميذ المجلسي من كتب اللغة للخاصة فيما كتبه إلى أستاذه الموجود في آخر البحار ، ونقل المولى محمد صالح المازندراني في آخر شرح كتاب العشرة من أصول الكافي عن كتاب مجمع البحار : هذا معنى قوله (ع) تربوا الكتاب اجعلوا عليه التراب أو أسقطوه على التراب اعتمادا على الله تعالى في إيصاله أو ذروا التراب على المكتوب أو تواضعوا في خطابات الكتاب طبع بالهند على الحجر. راجعه.

(

1762 : مجمع البحار

) لمظفر علي شاه النعمة اللهي الكرماني ، محمد تقي ابن كاظم ، المذكور في طبقات أعلام الشيعة ، الكرام : 225 وهو شرح منثور لمثنوية بحر الأسرار 19 : 125 في تفسير وتأويل سورة الحمد ، فرغ منه في 15 رجب 1208 ، في مقدمه في شرح أمهات بحار الوجود ومقصدين وخاتمة : 1 ـ كيفية انشعاب البحور العشرة 2 ـ تقسيم البحور ، والخاتمة في شرح حديث : أنا النقطة تحت ألباء ، نسخها شايعة. أوله : [ حمد له .. وبعد چنين گويد. كه چون فقير بنظم مثنوي بحر الأسرار در تفسير فاتحة الكتاب ].

(

مجمع البحرين

) مر متعددا في ( 19 : 282 ـ 283 ).

(

1763 : مجمع البحرين

) لشمس الدين إبراهيم المحتسب الأبرقوهي ألفه في 711 ـ 714 في سبعة أقسام وكل قسم في خمسة أبواب. يوجد في ( المتحف البريطاني : 2 / 2358 Adb ( وصورته الفتوغرافية في ( دانشگاه : 1495 ) كما في فهرسها.

(

1764 : مجمع البحرين

) فارسي في علمي العروض والقوافي من أشعار العرب والفرس ، للميرزا أبي طالب بن الميرزا بيك الفندرسكي سبط الميرزا أبي القاسم الفندرسكي ، كان تلميذ العلامة المجلسي ، ومعاصر صاحب الرياض قال في الرياض : إنه طويل الذيل حسن الفوائد وله بيان البديع مر في ج 3 ص 177.

(

1765 : مجمع البحرين

) في أدلة الفريقين المتفق على نقلها الفريقان

22

مبسوط في رد العامة مع الترجمة بلسان الأردو ، طبع بالهند ، للمولوي السيد أحمد حسين بن السيد امام بخش صاحب العظيم آبادي المعاصر والمتوفى حدود 1319 وكان صهر السيد محمد الوزير بن المفتي السيد محمد عباس على ابنته ، طبع 1290 في 1000 صفحة.

(

1766 : مجمع البحرين ومطلع السعادتين

) في الجمع بين الكلمات القصار في الحكم والمواعظ الصادرة من لسان النبي (ص) وأمير المؤمنين (ع) أعنى مجرى النبوة والإمامة ، نقلا عن كتاب الشهاب للقاضي القضاعي ونهج البلاغة للشريف الرضي ، للشيخ أبي السعادات أسعد بن عبد القاهر الأصفهاني من أصحابنا ، كذا ذكره العلامة المجلسي في السابع عشر من البحار في أواخر مواعظ الرسول (ص). أقول : وله أيضا إكسير السعادتين 2 : 278 ولعلهما متحد ، راجعه. ومر آن السيد ابن طاوس يروي عن المصنف 635.

(

1767 : مجمع البحرين

) فارسي ، في الكيمياء ، لشاه خير الله الحقاني ، يوجد في ( الآصفية : 52 كيميا ) غير مؤرخة ، كما في فهرسها.

(

1768 : مجمع البحرين ومطلع النيرين

) في غريب القرآن والحديث للشيخ فخر الدين بن محمد علي بن أحمد بن طريح النجفي ، الذي خرج في مادة تاريخ وفاته 1085 ( يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ ) ، قد كتبه بعد غريب القرآن وكتابه غريب الحديث لكنه لم يحط بغريبهما تاما فيهما فكتب مستقصيا هذا الكتاب ، واستخرجه غالبا من الصحاح والقاموس والنهاية والمجمل والمعرب وأمثالها أوله : [ الحمد لمن خلق الإنسان وعلمه البيان والتبيان ] طبع مكررا ، وقد فرغ منه 16 رجب 1079 ، ونسخه عليها حواشي كثيره بخط محمد بن علي بن بهاء الدين الطريحي ، كتبها بعد وفاه ولد المؤلف الذي قرظ هو الكتاب بقوله : في كل حرف من مؤلفك الجزاء غدا يسرك ، فقت الأوائل والأواخر يا أبي لله درك ، وعليها حواشي للمؤلف وولده ، وأكثرها للسيد شبر بن محمد الموسوي ، كتبها بخطوطه في تواريخ مختلفة من 1179 إلى 1186 ، رأيت تلك

23

النسخة في مكتبة الشيخ علي كاشف الغطاء ، وهي النصف الأول من الكتاب.

(

1769 : مجمع البحرين

) في تأويل الآيات المشكلة وشرح الأحاديث المعضلة ، للمولى محمد مؤمن ابن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولد والمسكن تلميذ المولى شاه محمد بن محمد الشيرازي وصاحب خزانة الخيال وطيف الخيال وغيرهما حكى في نجوم السماء عن كتابه طيف الخيال فهرست كتبه ، ومنها مشرق السعدين الذي هو نظير مجمع البحرين هذا ، كما ذكره في النجوم فيظهر منه وجوده عنده.

(

1770 : مجمع البحرين

) في فضائل السبطين ، للسيد ولي بن نعمة الله الحسيني الرضوي الحائري ، المقارب لعصر الشيخ البهائي ، كما يظهر من تأليف كتابه كنز المطالب فإنه فرغ منه 981 ، وله تحفه الملوك كما مر ، وينقل عن المجمل هذا في بحر الجواهر الهمايوني الذي مر في ( 3 : 33 ).

(

1771 : مجمع البحرين

) في تفسير القرآن الشريف ، تأليف ضياء الدين يوسف ( محمد بن ميرزا حسين خان وزير ، توپچي القزويني ) سماه المؤلف به لأنه ذكر في أوله ، أنه خلاصة ما في تفسيري أمين الإسلام الشيخ الطبرسي وهما : مجمع البيان وجوامع الجامع وهذا تفسير تمام القرآن أوله : [ نحمدك يا من أنزلت على عبدك الكتاب ] فرغ من نصفه الأول ليلة 6 محرم 1082 ، ومن النصف الثاني 1083 ، يقرب من ثلاثة وستين ألف بيت في 539 صفحة ، كما وصفه كذلك الفاضل ابن يوسف في فهرس مكتبة مدرسة سپهسالار 1 : 167 وقال : لم نجد في كتب السير اسمه.

(

1772 : مجمع البيان

) في شرح إرشاد الأذهان للسيد علي بن الحسين بن محمد بن محمد الشهير بابن الصائغ الحسيني العاملي الجزيني ، تلميذ الشهيد الثاني وأستاذ صاحبي المعالم والمدارك ، ويروي عنه أستاذهما أعنى المولى أحمد المقدس الأردبيلي ، كما في أول أربعين المجلسي ، قال في الرياض : رأيت في دهخوارقان تبريز ، نسخه مقروءة على الشارح وهو شرح حسن كبير انتهى مجلده

24

الأول إلى آخر الصوم ، فرغ منه 969 ويظهر من بعض مواضعه أن له عليه شرحين صغيرا وكبيرا ، كذا ذكره صاحب الرياض.

(

1773 : مجمع البيان لعلوم القرآن

) للشيخ أبي علي الفضل بن الحسن ابن الفضل الطبرسي المتوفى 548 وهو تفسير لم يعمل مثله ، عين كل سورة إنها مكية أو مدنية ، ثم يذكر مواضع الاختلاف في القراءة ، ثم يذكر اللغة والعربية ، ثم يذكر الإعراب ، ثم الأسباب والنزول ، ثم المعنى والتأويل والأحكام والقصص ، ثم يذكر انتظام الآيات أوله : [ الحمد لله الذي ارتفعت عن مطارح الفكر جلالته وجلت عن مطامح الهمم عزته ] وهذا تفسيره الكبير ، وقد فرغ من جزئه العاشر من سورة الجمعة إلى آخر القرآن يوم الخميس منتصف ذي القعدة 536 كما أن فراغه من الجزء الأول المنتهي إلى قوله تعالى : ( فَمَنْ خافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفاً ) ـ الآية 178 من البقرة في ( 27 شعبان 530 ) وله التفسير الوسيط الموسوم بـ « جوامع الجامع » والصغير الموسوم بـ « الكاف الشاف » ومختصر المجمع الموسوم بـ « زبدة البيان للبياضي » ، واختصار الزبدة هذه للكفعمي ، وتلخيص المجمع أيضا للشيخ شرف الدين يحيى البحراني ، وقد مر الجميع في محال ذكرها.

(

1774 : مجمع التبيان

) في أعمال شهر رمضان ، ذكر في أوله : أنه لابن الأصفهاني ، والكاتب فرغ من مقابلته مع مصنفه في 1144 ، وذكر في الهامش أنه سمي بذلك لأن مطالبه ليس مجرد الفتوى بل مأخوذة من الدليل والبيان وهو كبير يقرب من الإقبال وعليه حواشي منه والنسخة كانت عند السيد مهدي القزويني نزيل الكويت.

(

1775 : مجمع التفاسير

) تفسير كبير للمولى محمد بن علي النجار التستري المتوفى 1141 ، من تلاميذ السيد نعمة الله المحدث الجزائري ، ذكره السيد عبد الله الجزائري في تذكرته ويوجد مجلده الأول بخط المؤلف عند السيد محمد جزائري.

(

مجمع التقريظات

) مر في التاء بعنوان التقريظات.

25

(

1776 : مجمع التواريخ

) في تواريخ الصفوية وعصر نادر شاه والشاه سليمان الثاني ، لحفيده الخليل ميرزا حفيد السيد محمد المتولي للآستانة الرضوية الملقب بشاه سليمان الثاني ، ينقل عنه في مقدمه طبع مجمل التواريخ والمؤلف هو محمد خليل ميرزا بن سلطان داود ميرزا بن شاه سليمان الصفوي ، طبع بمباشرة عباس إقبال الآشتياني في 1328 ش أوله : [ حمد وستايش مر معبودى را ] يوجد منه نسخه في طهران ( أصغر المهدوي : 194 ) كتبت في حياة المؤلف في 26 ج 1 / 1208 وفيها الوقائع لسنين 1120 ـ 1207 ، كما في فهرسها.

(

1777 : مجمع التواريخ

) في تواريخ مواليد العلماء ووفياتهم ، للسيد المعاصر جمال الدين محمد بن الحسين الواعظ اليزدي الحائري ، المتوفى بها حدود 1313 ذكره في فهرست كتبه المذكور بعضه في ظهر كتابه أخبار الأوائل المطبوع 1312.

(

1778 : مجمع التواريخ السلطانية

) لحافظ ابرو ، عبد الله بن لطف الله الخراساني الخوافي ( 763 ـ 834 ألفه بطلب بايسنقر ميرزا في ستة سنين من 826 إلى 830 في أربعة أجزاء في تاريخ العام ، وجزئه الرابع مر بشهرته زبدة التواريخ 12 : 23 وهو غير المذكور بعنوان ذيل جامع التواريخ 10 : 49 يوجد بطهران ( الملية : 3723 ) بخط من القرن التاسع أو العاشر من وقف الشاه عباس الصفوي لآستانة الشيخ صفي في 1017 وأيضا ( الملية : 92 ف ) من القرن العاشر ونسخا في ( الفاتح : 4371 ) و ( مراد ملا : 1441 ) و ( داماد إبراهيم : 919 ) وغيرها.

(

1779 : مجمع التهاني ومحضر الأماني

) لمحمد الطوسي ، ألفه حسب طلب شاه رخ بهادر خان في 830 ، بنظم ونثر فارسية وعربية أدبية في الاخبار والنكات التاريخية ، وفي آخرها مدح بايسنقر ميرزا أوله : [ الحمد لله الذي أعز عباده المخلصين بصنوف سيوف الظفر والنصرة وأذل أعداء الدين ] يوجد في ( الملك :

26

3 / 477 ) بخط من القرن التاسع ، كما في فهرسها.

(

1780 : مجمع الجوامع

) للفاضل المعاصر الميرزا حسن خان منطق الملك صاحب منهاج الطالبين الفارسي في التجويد الذي أحال فيه إلى هذا الكتاب ظاهرا.

(

مجمع الجوامع

) لمحمد حسين العقيلي ، مر بعنوان قرابادين مجمع الجوامع 17 : 63.

(

1781 : مجمع الجواهر

) فارسي ، لسعد الدين أحمد الأنصاري ، يوجد في ( المدينة ، خانقاه أحمدي ، مكتبة المظهر 44 ) من القرن الثاني عشر.

(

1782 : مجمع حالات

) رسالة عرفانية ، ذكر في الديباجة سنة 816 أو 826 أوله : [ الحمد لله بأوائل لذات العلوم وأواسط بحلاوت المهموم والأخرى شكر وسپاس آن خداوندى كه عقل نورانى را با طبيعت ] ، وجاء في آخره : شد ختم كتاب مجمع حالاتم رأيتها في ( الملك 17 / 4196 ) ضمن مجموعة كتابتها بكجرات في 1016.

(

1783 : مجمع الحساب

) فارسي ، لگهاسه رام الدهلوي ، في تسعة أبواب يوجد في جامعة لاهور.

(

1784 : مجمع الحسنات ومزيل السيئات

) مطبوع ، للنواب السيد أكبر حسين صاحب ذو الرئاستين ، في الأدعية المأثورة عن المعصومين ، مرتب على 12 بابا وخاتمة في بعض أحكام الأموات وفيه بعض أحكام الصيام وزكاة الفطرة وغيرها ولذا كتب السيد محمد تقي بن حسين بن دلدار علي عليه إنها مطابقة لفتواه في 1283 وطبع 1305 وعليه تقريظ السيد محمد إبراهيم السيد محمد تقي في تلك السنة ، وتقريظ السيد أبي الحسن الكشميري ، والسيد بنياد حسين الأديب الشاعر.

(

1785 : مجمع الحكايات

) تاريخ فارسي لملا حسن ، مطبوع ، كما في فهرس مكتبة راجه فيض آبادي المخطوطة ، ولعله جامع الحكايات فراجعه.

(

1786 : مجمع الحكايات

) تاريخ فارسي ، للمولوي السيد علي حسين الهندي ، يوجد في مكتبة راجه الفيض آبادي الماري. 6.

27

(

1787 : مجمع الحكمتين

) لمحمد بن عبد الصبور ، حكيم قبلي التبريزي الخوئي ، المعاصر لفتح علي شاه ( 1211 ـ 1250 ) ، ألفه بأمر محمد ميرزا وليعهد القاجار في مقدمه وعدة ( قانون ) وخاتمة. طب إيراني ، ومتأثر من الطبابة الأروپية. أوله : [ الحمد للحكيم المطلق .. اما بعد ، چنين گويد .. محمد بن عبد الصبور خوئي الأصل ]. يوجد بطهران ( دهخدا : 116 ) كتابته 28 ج 1 1288 و ( سپهسالار : 1 / 769 ) كتابته 1205 على ما في فهرسهما.

(

1788 : مجمع الحواشي

) مدون من حواشي الروضة البهية الشهيدية التي علقها المحشي على نسخته وهو المولى عبد الله المعروف بالترك التبريزي المدرس في المدرسة السلطانية بكاشان ، دونها المولى حبيب الله الكاشاني ، وسماه بهذا الاسم وذكر أنه رأى المحشي في أيام شبابه ، وكانت ولادة المولى حبيب الله حدود 1262.

(

1789 : مجمع الخلاصات

) فقه استدلالي خرج بعض أبوابه في خمسة عشر ألف بيت ، للمولى المعاصر الشيخ عبد الله بن محمد علي الرائني الكرماني النجفي المتوفى 1327 ، يوجد عند ولده الشيخ محمد رضا بخرمشهر.

(

1790 : مجمع الخواص

) في تراجم الشعراء المعاصرين للصادقي الأفشار كتاب دار الشاه عباس الماضي ، وكانت ولادته 940 ترجمه دانشمندان آذربايجان : 212. تركي طبع مع ترجمته إلى ( الفارسية ) للدكتور عبد الرسول خيام پور 1367 وفي آخره فهرس أسماء الشعراء المترجمين فيه يقرب من ثلاثمائة وخمسين ، في ثمانية مجامع وجعله ذيلا لمجالس النفائس وغيره مما ألف قبله.

(

1791 : مجمع الدرر

) ديوان الغزليات والقطعات والقصائد والرباعيات ، للميرزا محمد تقي خان المتخلص بحكيم ، ذكره في كتابه گنج دانش المؤلف والمطبوع 1305.

(

مجمع الدرر

) في مسائل اثني عشر يعرف بالاثني عشرية مر في الألف.

(

1792 : مجمع الدرر

) كشكول ، للمولى محمد صالح بن الآغا محمد البرغاني القزويني ، موجود مع سائر كتبه في مكتبة بكربلاء عند بعض أحفاده.

28

(

1793 : مجمع الدرر

) في كرامات أمير المؤمنين (ع) في الحياة وبعد الوفاة ، وهو عربي مبسوط من بين سائر تصانيف مؤلفه ، وهو المولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزارجريبي الحائري ، رأيته في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني الحائري ، مكتوب عليه أنه يصل في كربلاء بيد ابنه المولى محمد كاظم ، فيظهر منه أن كتبه انتقلت بعده إلى ابنته وكان هو حيا في 1232 كما يظهر من تاريخ بعض تصانيفه ، وقد توفي قبل 1238 كما دعا له في هذا التاريخ برحمة الله.

(

1794 : مجمع الدعوات أو مجموع الدعوات

) كما يعبر عنه في البحار بـ « الكتاب العتيق » لأبي الحسين أو أبي جعفر محمد بن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري عبر به كذلك صاحب الرياض في صحيفة الثالثة ، ويأتي بعنوان مجموع الدعوات.

(

1795 : مجمع الدعوات

) الفارسي ، للمولى عبد المطلب بن غياث الدين محمد ، مرتب على مقدمه وثمانية أبواب وخاتمة ، وهو كتاب جامع في الأدعية والأعواذ والأحراز ، وقد طبع في ع 2 ـ 1302 ينقل فيه عن المنهج والمجتنى ودفع الهموم ومكارم الأخلاق وعدة الداعي والبلد الأمين والجنة الواقية وطب الأئمة وفقه الرضا ونقلية الشهيد والدر النظيم وحرز الأمان للكاشفي والدفع والرفع للفيض وجمال الصالحين للميرزا حسن بن المولى عبد الرزاق اللاهيجي والدرة المكنونة وشجرة طيبه وكتاب المقال وأنيس العابدين وبحر المنافع وألواح الجواهر وغيرها وطبع 1347 أيضا.

(

1796 : مجمع الدعوات

) لآقا نجفي الأصفهاني المتوفى 1331 ذكر في عداد تصانيفه في آخر جامع الأنوار المطبوع في 1297.

(

1797 : مجمع الدلائل وترتيب المسائل

) في أحاديث الأحكام ، للشيخ المعاصر محمد صالح بن الشيخ أحمد بن صالح الستري البحراني القطيفي من آل طعان المتوفى في الحائر 1333 ، خرج منه مجلد في الطهارة إلى أبواب النجاسات ومجلد في أحكام الصلاة ومجلد في بقية الصلوات.

29

(

1798 : مجمع الرجال

) في معرفة أحوال الرجال ، للشيخ العلامة الرجالي المولى زكي الدين عناية الله بن شرف الدين علي بن محمود بن شرف الدين علي القهپائي ( معرب كوهپايه ) من كور أصفهان ، تلميذ المولى أحمد الأردبيلي المتوفى 993 ، والمولى عبد الله التستري ، المتوفى 1021 ، والشيخ البهائي المتوفى 1030. وصاحب ترتيب اختيار الرجال للكشي وترتيب رجال النجاشي وكتابي الشيخ الطوسي ورجال الضعفاء لابن الغضائري وله الحاشية على نقد الرجال وقد جمع في مجمع الرجال هذا جميع ما في الأصول الخمسة الرجالية المذكورة من التراجم بألفاظها بعد ما رتب كلا منها مستقلا ، وهي رجال الشيخ وفهرسته ورجال الكشي ورجال النجاشي ورجال ابن الغضائري ولم يترك شيئا من ألفاظها حتى الخطبة ، فأورد خطب الجميع في أول الكتاب ، مرتبا للتراجم على ترتيب الحروف بالنحو المألوف ، وختمه بفوائد اثنتي عشرة رجالية نافعة ، وفرغ منه 1016 وعليه تعليقات وحواشي كثيره مفيدة منه ، والنسخة الأصلية بخط يد المصنف عما رزقني الله تعالى في السفرة الثانية لزيارة مشهد خراسان والحمد لله على نعمائه ، ونسخه منه في خزانة سيدنا الحسن صدر الدين أمانة من آقا ضياء النوري المنتقلة إليه النسخة من شيخنا العلامة ورأيت عند المحدث الشيخ عباس القمي نسخه ناقصة تنتهي إلى أواخر حرف الحاء حمدان. أوله : [ الحمد لله رب العالمين .. لما من الله تبارك وتعالى علي ووفي قني على إتمام ترتيب أسامي الرجال المذكورين في الكتب الأصول الخمسة الشريفة في هذا الفن ] صرح فيه بأنه ألفه في مدة اثنتي عشر سنة ، وفرغ منه في 23 ج 2 / 1016 وصرح بأن رجال ابن الغضائري هو الذي أخرجه المولى عبد الله التستري عن رجال السيد أحمد بن طاوس ، وذكر خطبته أيضا : والحمد لله الذي وفقني لطبعه وتكثير نفعه للعلماء المهتمين بهذا العلم ، وقد خرج منه أجزاء بمباشرة السيد الجليل ضياء الدين العلامة بجميع معنى الكلمة.

(

1799 : مجمع الرسائل

) فارسي ، جمع فيه فتاوي جملة من الأعلام

30

ومراجع تقليد الأنام بعد السيد المجدد الشيرازي عن رسائلهم العملية المطبوعة وهو من جمع الحاج محمد حسن بن الحاج محمد إبراهيم الجزي الأصفهاني في مجلد كبير طبع بطهران 1331 ، محتويا على فتاوي الحاج الطهراني ، والسيد اليزدي ، والمولى الخراساني ، وشيخنا الميرزا محمد تقي الشيرازي ، والسيد إسماعيل الصدص والآقا نجفي ، والشيخ عبد الله المازندراني ، وطبع في أوله المقام الأول من مقامات مقدمه منهج الرشاد للشيخ جعفر التستري ، وسيأتي مجمع المسائل متعددا ، منها ما جمعه أولا الحاج شيخ مهدي الخراساني في 1306 وبعثه إلى سامراء وإمضاء السيد المجدد الشيرازي.

(

1800 : مجمع الرشاد

) في الميراث ، للمولى علي نقي بن محمد رضا الأنصاري ، متن مختصر يحتاج إلى الشرح والبيان أوله : [ الحمد لله الباعث الوارث رزاق العباد بالجرائث في البرارث مغنيهم عند الشدائد والعثائث دافع إضرار اليافث عنهم والعائث ] توجد عند السيد محمد الموسوي الجزائري بأهواز ، نسخه كتبها المؤلف بيده وبخطه النسخ الجيد ، فرغ منه 6 صفر 1309 ونقش خاتمه هكذا ( المحتاج إلى علي المرتضى علي نقي بن محمد رضا ) مرتب على إرشادات أخيرة : إرشاد قد اختلف الأصحاب في إرث المجوسي فعن يونس أنه يرث بالصحيح مطلقا ، وعن السكوني به وبالفاسد مطلقا والفضل في السبب كيونس والنسب كالسكوني ، وعليه أكثر من تأخر كالفاضلين والشهيدين ، وتظهر الفائدة لو ترك أما هي زوجته تم بيد مؤلفه ـ ومن الأسف أن الورقة الأولى منه ضاعت ونسخه أخرى بقلم السيد محمد تقي بن السيد مرتضى الشهير بمفتي الشيعة الموسوي الخلخالي الكلوري نزيل أردبيل ، فرغ من الكتابة في عصر الأربعاء آخر ذي حجة الحرام 1316 ، والنسخة عند ولد الكاتب السيد محمد الشهير بلقب والده الكاتب للنسخة : مفتي الشيعة ، الذي توفي بأردبيل.

(

1801 : مجمع الزيارات

) فارسي للمولى عناية الله بن عنيب الله في زيارات الأئمة (ع) أوله : [ ثنايى كه ألسنه معتكفان جوامع قدس ومتعبدان صوامع انس

31

از أداء عشر عشير وقليل از كثير آن عاجزند ] رأيته في بعض المكتبات بإيران ولعل اسم الوالد منيب الله وصحف الميم بالعين.

(

1802 : مجمع السعادات

) فيما يثبت به نسب السادات ، للشيخ محمد رحيم النجفي أوله : [ الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ] هو من المتأخرين ورأيت النسخة في النجف.

(

1803 : مجمع السعادة

) في الأخلاق ، للشيخ إسماعيل بن علي نقي التبريزي المعاصر المولود 1285 ، ذكر في فهرست تصانيفه.

(

1804 : مجمع السعادة

) شرح للأحاديث المشكلة من أصول الكافي للمولى سلطان محمد الگون آبادي المعروف بالمولى سلطان علي المتوفى 26 ع 1 / 1327 ، طبع بإيران ومر له سعادت نامه 12 : 181.

(

1805 : مجمع الشتات

) للشيخ فخر الدين بن محمد علي بن أحمد بن طريح النجفي المتوفى 1085 ، ذكره في الروضات.

(

مجمع الشتات وكنز المتفرقات

) شبه الكشكول ، للشيخ نظر علي بن إسماعيل الشريف الكرماني ، الحائري المولد والمنشا والمدفن ، الواعظ الشهير المعاصر المتوفى في كربلاء في ج 1 1348 ، وله تصانيف أخر رأيتها عنده كلها مواعظ وأخلاق وحكايات ، وقد يعبر عنه بجامع الشتات ، كما ذكرناه كذلك في ( 5 : 60 ).

(

1806 : مجمع الشعراء

) لكاتب الملك السيد سلطان بايزيد الدوري ( 9 : 330 ) ، ألفه باسم حميدة بانو والده أكبر شاه الهندي ، والمؤلف من أفاضل إيران ودائم السفر حتى توفي بحجاز أوله : [ حمد وسپاس معبودى را كه زبان سخنوران را قوت تقرير بتقدير اوست ] يوجد في ( دانشگاه : 2448 ) بخط من القرن الحادي عشر ، مذهبة ، وذكر دانش پژوه في فهرسه فهرس شعرائها حسب التهجي.

(

مجمع الشعراء

) لمهري عرب ، مر في ( 19 : 283 ).

32

(

1807 : مجمع الشطوط

) مطالب علمية أدبية فقهية وغيرها ، للشيخ حسين بن أسد الله البهبهاني المتخلص بعلاء ، تلميذ السيد محسن بن محمد تقي الكوه كمري ، الذي كان هو تلميذ الشيخ هادي الطهراني النجفي ، كتب فيه تقريراته في 1328 رأيته بكربلاء.

(

1808 : مجمع الصنائع

) في المعاني والبيان ، فارسي ، لنظام الدين أحمد كان في مكتبة راجه فيض آباد الماري : 6 ، كما في فهرست المخطوط المرسل إلينا وتوجد نسخه منه في مكتبة أمير المؤمنين (ع) في النجف في آخرها تاريخ التأليف نظما :

اين نسخه كه در صنائع آمد نادر * * * چون گشت تمام كرد أو را ظاهر

إلى قوله : تحرير بديعي است كه در وى بد نيست إلى قوله :

پرسيد ز عاميان يكى تاريخش * * * با وى گفتم ده جمادى الآخر

وفي التاريخ تعمية بضميمة باوي إلى ده جميدى الآخر يطابق 917 ، وإن صح التاريخ هذا فالمؤلف غير نظام الدين أحمد الگيلاني مؤلف مضمار دانش وغيرها.

(

1809 : مجمع الصنائع

) لمولانا نظام الدين أحمد بن محمد صالح الجيوبي الحسيني الصديقي ، في أربعة فصول : 1 ـ تقسيم الكلام 2 ـ بدائع اللفظية 3 ـ الصنائع المعنوية 4 ـ السرقات الشعرية ، ألفه في 1060 ( غني ) وذكر فيه حضوره معسكر الشاه زاده مراد بخش ببلخ في 1056 أوله : [ الحمد لله الذي أنعم علينا وهدانا إلى الإسلام شكرى زيادة از آنچه كه تحرير وتقرير گنجد ] يوجد في ( المجلس : 1 / 9 نجم ) ضمن مجموعة المؤرخة 1291 و ( دانشگاه : 3575 ) من القرن الثالث عشر ، كما في فهرسهما.

(

مجمع الصنائع

) يأتي بعنوان مجموعة الصنائع.

(

1810 : مجمع الصنوف

) في موضوع ( شهرآشوب ) نثرا : في تسعة وعشرين فصلا في كل فصل يصف صنفا من أهل الحرف ، الفصل الآل البيطرة طبع بالهند.

33

(

1811 : مجمع الظرائف

) فارسي في الأخلاق والمواعظ والحكايات وغيرها ، للشيخ أبي القاسم بن عبد الحكيم الكاشاني النجفي المولد نزيل بمبئي المتوفى 1351 ، يوجد عند ولده الشيخ محمد حسن في بمبئي ، كما كتبه إلينا.

(

1812 : مجمع العرائس الوجهية

) حاشية على معالم الأصول وزيادة جملة من المباحث الأصولية بعنوان قوله قوله ، للمولى الفقيه الآقا محمد علي ابن العلامة الآقا محمد باقر الهزارجريبي ، تلميذ المحقق القمي المجاز منه ، يقرب من خمسة عشر ألف بيت ، قد كتبه قبل البحر الزاخر وكان والده أستاذ المحقق القمي ومعاصر الوحيد البهبهاني توفي بقمشه أصفهان 1245 ، وكف بصره قبل وفاته بخمس عشرة سنة فأخرج تصانيفه إلى البياض ولده الشيخ محمد حسين أخو الشيخ محمد حسن المعروف بالنجفي القاطن بأصفهان وهو الذي سمى تلك التصانيف بأسمائها وكتب رسالة مستقلة في ترجمه والده ذكر فيها ذلك كله في آخر نسخه من مجمع العرائس رأيتها في بقايا كتب خزانة السيد حسن بن السيد محمد المجاهد الطباطبائي المدعو بحاج آقا ، كان في كربلاء ثم اشتراه السيد محمد علي بحر العلوم وحمله إلى مكتبته في النجف الأشرف.

(

1813 : مجمع العرفان

) فارسي لميرزا حسين بن محمد الإسكاف ( كفش دوز ) اليزدي ، أدركه في أواخر عصره جيحون اليزدي ، واستفاد منه ، وتخلصه في الشعر شوكت وديوانه مطبوع ، ترجمه في تاريخ يزد ، وذكر له هذا الكتاب.

(

مجمع العشاق

) مر في ( 19 : 283 ).

(

1814 : مجمع العلاج

) في الطب القديم ، كبير في أربع مجلدات للميرزا علي ناصح بن محمد الطبيب السمناني الطهراني النجفي ، المولود حدود 1286 وتوفي بالنجف 1363 ، الأول في أمراض الدماغ إلى الأنف ، فرغ منه 1344 في 1032 صفحة ، المجلد الثاني من أمراض الأنف إلى المعدة ، فرغ منه 1346 في 877 صفحة ، المجلد الثالث من أمراض المعدة إلى الرحم في 947 صفحة ، الرابع في المفاصل والحميات ، كلها نسخه الأصل رأيته بخط عند المرحوم الشيخ قاسم

34

محيي الدين المتوفى يوم الأحد 7 ع 1 / 1376 ومر له جواهر العلاج في الطب الجديد الموسوم پاتلوجي في خمس مجلدات.

(

1815 : مجمع العلوم ومطلع الفنون

) مطبوع.

(

1816 : مجمع العلوم والحكم في أسرار العالم

) تفسير كبير هو الاسم الذي ذكره المؤلف في آخر المجلد الثالث بعنوان مجمع العلوم والحكم في أسرار العالم ولكنه في أول المجلد الثاني المبدأ بسورة آل عمران إلى سورة مريم ، وقد فرغ منه 1319 وهو في ست وستين وأربعمائة ورقة كبيرة ، سماه بعنوان منبع العلوم والأسرار من تفسير القرآن والمجلد الثالث يشرع فيه من سورة طاها إلى سورة المؤمن ، وهو في ست وستين ومائتين ورقة ، وذكر المؤلف اسمه بعنوان عبد الهادي بن محمد بن كاظم بن محمد ، والمجلدان عند الشيخ أسد الله بن نعمة الله الدهاقاني الأصفهاني ، ويأتي بعنوان « منبع العلوم والأسرار ».

(

1817 : مجمع الغرائب

) في الفقه ، للشيخ جمال الدين أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسن بن المتوج البحراني ، من أجل تلاميذ فخر المحققين ابن العلامة الحلي ، قاله الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي في رسالته في تاريخ علماء البحرين بعد ترجمه المؤلف بعين ما ذكرناه ، مصرحا بأنه وجد نسبه كذلك بخطه الشريف في آخر إجازته لتلميذه الشيخ أحمد بن فهد الأحسائي في 806 في آخر الجزء الأول من كتاب مختصر التذكرة تأليف المجاز ، ثم قال إنه كما سمي محتو على فروع غريبة ومسائل نادرة ، رأيته بمخزن بعض الإخوان في 1102 ـ انتهى. أقول : يوجد في الرضوية ، وعلى ظهره خط الشيخ البهائي وإمضاؤه. أوله : [ أحمدك اللهم على عظيم آلائك الباهرة ] من وقف ابن خاتون في 1067 لكن سماه في فهرس المكتبة بغرائب المسائل ونسبه إلى فخر الدين أحمد بن عبد الله بن سعيد ابن المتوج آخذا عن الروضات وزيادة أن المؤلف من أبناء القرن الثامن وكان مقيما بالهند مع أن الموصوف في الروضات : 19 بأنه مقيم بالهند هو ابن رفاعة السبعي تلميذ مؤلف الكتاب بزعمه ، والمؤلف من القرن التاسع وبالجملة

35

صريح العلامة الماحوزي أن مجمع الغرائب اسم الكتاب وهو كما يسمى محتو على الغرائب فيجوز أن يعبر عنه بغرائب المسائل لكن نسبته إلى غير مؤلفه لا وجه له ، كما ظهر أن تلخيص التذكرة ومختصره غير مجمع الغرائب المعبر عنه بغرائب المسائل في ( 2 : 88 ) فهرس الرضوية أو نهج الوسائل إلى غرائب المسائل كما يأتي.

(

1818 : مجمع الغرائب

) لسلطان محمود بن درويش محمد المفتي البلخي ذكر فيه وفاه أبيه في الخميس 1 صفر 957 وسفره إلى جبل باميان في 935 ، ويظهر منه حسن عقيدته إلى أهل البيت (ع). يوجد في ( دانشگاه : 898 ) من القرن الحادي عشر سقطت من أوله ونسخه دانشگاه في 16 بابا وخاتمة : 1 ـ .. 2 ـ تاريخ النبي (ص) 3 ـ فهرست المدن الكبيرة وعجائب كل منها 4 ـ عجائب الإنسان 5 ـ عجائب الحيوانات 6 ـ عجائب النباتات 7 ـ عجائب الجبال والعيون والمجاري 8 ـ البحار 9 ـ الصحاري 10 ـ الكنيسات 11 ـ مساحة وعمق البحار 12 ـ مساحة الأرض وبعد البلاد 13 ـ علم القيافة والفراسة 14 ـ الطيبات 15 ـ الحوادث العجيبة التاريخية 16 ـ كلمات القصار الأخلاقية. ويوجد في ( لنينگراد ، أكادمية العلوم السوفيتي : 609 ) و ( دانشگاه : 898 ) من القرن الحادي عشر فصلها ابني في فهرسها و ( المجلس : 2960 ) من القرن الثالث عشر ، كما في فهرسها.

(

1819 : مجمع الغرائب

) لعارف نقشبندي من القرن الحادي عشر ، في التجويد وعدد الآيات والكلمات والحروف والسور القرآنية ، وشرح فيها بعض أبيات حرز الأماني للشاطبي ، وفرغ منه في 1015. أوله : [ رَبَّنا آتِنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً .. حمدي كه صحايف أطباق فلكي بنقوش ] يوجد في ( الرضوية : 80 تجويد ) غير مؤرخة في 100 ورقة.

(

1820 : مجمع الفائدة والبرهان

) في شرح إرشاد الأذهان إلى أحكام الإيمان للمولى المقدس أحمد بن محمد الأردبيلي المتوفى صفر 993 ، وهو شرح

36

جيد كبير شرع فيه بكربلاء في شهر رمضان 977 وفرغ منه 985 الا أن الموجود منه غير تام ، لأنه من أول العبادات إلى آخر المتاجر ومن الصيد والذباحة إلى آخر الكتاب ، وذلك لأن ما كتبه في شرح أبواب النكاح وما بعده كان ردي الخط بحيث لم يتمكن من استنساخه إلى أن ضاع ، فسأل تلميذه السيد محمد صاحب المدارك تتميم الكتاب فامتنع منه احتراما لأستاده ، لكنه شرح النافع من أول كتاب النكاح إلى آخر ما نقص عن المقدس الأردبيلي ، والنسخة الأولى التي خرجت إلى البياض من شرح السيد محمد بخط بعض تلاميذه وعليها خط السيد محمد الشارح موجودة في خزانة سيدنا الحسن صدر الدين ومجمع الفائدة متداول مطبوع في مجلدين ضخيمين. أوله : [ الحمد لله خالق الهداية والإرشاد .. فالوضوء يجب للصلاة والطواف ] ونسخه منه مخطوطة من أول المتاجر إلى آخره ، ومن الصيد والذباحة إلى آخر الكتاب في مجلد ضخم بخط تلميذ المصنف السيد عباس بن محمد الموسوي البيابانكي فرغ منه في رجب 986 وقد فرغ منه المؤلف في صفر 985 وخطه ردي وفيه تغييرات كثيره وكأنها نسخه الأصل من كثرة ما شخط عليها وزيد في الحواشي ، كما أنه فرغ من جزئه الأول المنتهي إلى آخر الصلاة في النجف 10 ع 1 / 978 ، كما يظهر من نسخه بخط علي بن ولي الطبسي في موقوفة مدرسة السيد البروجردي في النجف ، ثم إن المير فيض الله التفريشي كتب على نسخه البيابانكي المتقدمة أنه اشتراها بعد وفاه الكاتب ، وفي ذيل خط التفريشي خط حفيده السيد أبو الحسن ذكر أنه انتقل بعده إلى أبيه ثم منه إليه وبعد خطهما خط الميرزا محمد بن الحسن الشيرواني ، رأيتها عند الشيخ مشكور في النجف ، ويظهر من نسخه منه في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء ، وعليها تملك الآقا جمال الخوانساري والشيخ صفي الدين الطريحي أنه شرع المصنف في تأليفه في شهر رمضان 977 ومرت الحاشية عليه بعنوان حاشية شرح الإرشاد.

(

1821 : مجمع الفرائد

) بالراء المهملة في الطب ، ينقل عنه في شفاء المؤمنين.

37

(

1822 : مجمع الفرائد

) حواشي على شرح تلخيص المفتاح وهي ناقصة كأنها نسخه الأصل بخط المؤلف وهو السيد محمد تقي بن الحسن الطهر الحسيني الأسترآبادي ، تلميذ المير الداماد والشيخ البهائي في مجموعة من تصانيفه ومنها مناسكه الذي فرغ منه 1022 في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء ، ترجمه في أمل الآمل في حرف الميم بعنوان محمد تقي وذكر بعض تصانيفه ، ومن آثاره الباقية مجموعة كلها بخطه فيها عدة رسائل في الرياضيات مثل شمسية الحساب وسى فصل العربي في الهيئة وخلاصة الهيئة الفارسي وغير ذلك مما يأتي بعنوان المجموعة الرياضية إمضائه الصريح محمد تقي بن الحسن الطهر الحسيني الأسترآبادي ، والمجموعة في مكتبة مدرسة السيد البروجردي في النجف.

(

1823 : مجمع الفرس

) فارسي في اللغات الفارسية ويقال له فرهنگ سروري للفاضل الأديب الشاعر محمد قاسم ابن الحاج محمد الكاشاني المتخلص بـ سروري أوله : [ ابتداى كلام هر دانشمند سخنور وانتهاى سخن هر خردمند هنر پرور .. بتحقيق أئمة معصومين .. حضرت شاه أولياء وسيد أوصياء ] ذكره في كشف الظنون تحت عنوان لغت سروري. أقول : هو موجود بحمد الله تعالى ذكر فيه أنه جمع عنده في سنة 1008 ، ستة عشر مجلدا من كتب اللغة المعتبرة منها معيار جمالي لشمس الفخري ومؤيد الفضلاء لمحمد لاد وجامع اللغات لنيازي الحجازي وأداة الفضلاء ولسان الشعراء ورسالة علي بن أحمد الأسدي الطوسي ، ورسالة الميرزا إبراهيم بن الميرزا شاه حسين الأصفهاني وتحفه الأحباب ورسالة محمد هندو شاه ، وترجمه صيدلة أبي ريحان البيروني ، ونسخه لطف الله بن يوسف الحليمي ولعله قائمة لطف الله المذكور في كشف الظنون ، ورسالة أبي حفص سعدي ونسخه رفانگوماه ( زبان گويا ـ خ ل ) وغير ذلك ، فأسقط اللغات العربية والمكررات ويستشهد غالبا بالأشعار البليغة القديمة. مرتبا على الحروف. أوله : [ باب الألف مع الألف ( أي في أوله وآخره ) إيليا ، له ثلاث معان : الأول اسم أمير المؤمنين (ع) ، الثاني : اسم بيت المقدس ، الثالث اسم نبي من أنبياء بني إسرائيل ، وآخره

38

باب الاستعارات ، أيضا مرتبا على الحروف ، وهو كتاب كبير كتبه باسم الشاه عباس الصفوي ، وذكر اسم الكتاب في قوله :

كرد توفيق چه داد اتمامش * * * مجمع الفرس سروري نامش

رأيت النسخة التامة منه في مكتبة الخوانساري ، ومن الشين إلى آخره رأيته في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء ، ونسخه تامة أيضا في النجف كتابتها 1081 تملكها في 1232 الميرزا نصرت الشاعر ، ثم اشتراه منه نظام في 1252 وكتب عليها الميرزا نصرت أشعارا فيها تاريخ شرائه.

( رقم زد كلك نصرت با سر وصف * * * كه فرهنگ سروري باشد از من )

(

1824 : مجمع الفصحاء

) للميرزا رضا قلي خان بن محمد هادي الملقب بأمير الشعراء ولله باشى والمتخلص بـ هدايت ، المولود 1215 بطهران والمتوفى عشية الجمعة 10 ع 2 / 1288 كما في آخر انجمن آراى ناصري المطبوع بتلك السنة وهو صاحب تذييل روضة الصفا في ثلاثة مجلدات وفرهنگ ناصري ورياض العارفين ورياض المحبين ومظاهر الأنور وأنوار الولاية وأنيس العاشقين وغيرها ، وهو فارسي في مجلدين طبع على الحجر بقلم الميرزا آقا الكمره إي ، وصححه الشاعر الأديب الماهر الميرزا محمد صادق المتخلص بـ روشن الأصفهاني الأصل الطهراني المسكن ، حسب أمر علي خان مخبر الدولة ، وقد مدح مخبر الدولة بقصيدة ، ذكر بعض أبياتها في آخر النسخة ، وتم طبعه 1295 مطابق ( اين نامه بهشت عدن باشد ) وآخر ما يوجد فيه من التواريخ في ( 2 : 525 ) تاريخ وفاه نثار 1283 وقال الميرزا عبد الوهاب اليزدي المتخلص بـ مجرم في تاريخ تأليفه قطعة فيها قوله :

از هزار ودويست از هجرت * * * سال هشتاد وهشت رفته هلا

وبناء المصنف فيه على ذكر القصائد ولا يذكر الغزليات ، كما صرح به في ( 2 : 567 ) في ترجمه هاتف وبناؤه على ذكر الشعر الفارسي دون العربي والتركي ، وهو في مجلدين : 1 ـ في تذكره الشعراء من السلاطين القديم والجديد منهم والشعراء

39

المتقدم إلى عصر الصفوي 2 ـ تذكره شعراء المتأخرين والمعاصرين للمؤلف خاصة أوله : [ هر آن كه نبود راهش بمجمع فصحاء .. سپاس شگرف مر خالقي را شايد ]. يوجد المجلد الأول منه بطهران ( گلستان : 547 ) بخط عبد الله ابن رضا قلي ، كتابته ج 2 / 1285.

(

1825 : مجمع الفضائح لأرباب القبائح

) في مطاعن أهل الجرائم للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزارجريبي الحائري ، فرغ منه في 1204 مرتب على سبعة مطالب وخاتمة ، رأيته في مكتبة الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء كناهم بأبي الفصيل وأبي الشرور وأبي الملاهي ، وينقل عنه الميرزا أبو الفضل الطهراني في شفاء الصدور رواية التبري عن الجبت والطاغوت.

(

1826 : مجمع الفضائل

) فارسي مرتب على مقدمه وأربعة عشر حديثا في فضائل أهل البيت (ع) وخاتمة في أخبار الغيبة والرجعة ، للسيد نظام العلماء الميرزا محمد رفيع بن الميرزا علي أصغر بن رفيع الدين بن أبي طالب الطباطبائي التبريزي صاحب المقالات النظامية وغيره ، المتوفى 1326 كتبه وله أربع وستون سنة وطبع 1325.

(

1827 : مجمع الفضلاء

) في تذكره الشعراء من أول ظهور الشعر إلى عصر أكبر پادشاه الهندي الذي توفي 1014 للملا محمد عارف المتخلص بـ بقائي ، ينقل عنه في خزانة عامرة : 266 و 412 وهو غير البقائي الهندي المذكور في طبقات أكبري ، ومر ديوانه في ( 9 : 140 ).

(

1828 : مجمع الفنون ومطلع العلوم

) أو مطلع العلوم ومجمع الفنون لواجد علي خان ، ألفه 1261 ـ 1262 راجع مجربات واجد علي خان 20 : 4.

(

1829 : مجمع الفوائد

) في الفقه من العبادات والمتاجر ينقل فيه عن الذكرى والبيان للشهيد ، قال في الرياض : إنه لم يعلم عصر مؤلفه وقد يقال إنه لابن فهد لأنه يقول في موجزه بنزح ست دلاء للوزغ والعقرب ، وقال الشيخ مفلح في شرح الموجز إن قوله غريب لم يذكر غيره ، وهذا القول

40

مذكور في هذا الكتاب. انتهى كلام صاحب الرياض.

أقول : توجد في مكتبة الشيخ مشكور الحلاوي نسخه من كتاب البيان للشيخ الشهيد وعلى هامش بعض صفحاته ما لفظه ، قال في مجمع الفوائد : مسألة إذا كان العلوي قادرا على الكسب بما يليق به وأخل به لم يحل له الخمس الا أن يكون مشغولا بالواجب عليه أو يرجى منه درجة الفتوى مدرسا ، وقد قرأ هذه النسخة الشيخ عبد الله بن سليمان بن ثابت الستراوي منشأ و ( لم يقرأ ـ المصحح ) محتدا على أستاذه الشيخ صالح بن جابر بن فاضل العكبري فكتب الأستاد إجازة لتلميذه في آخر النسخة في 992 ذكر فيها أسماء بعض الكتب التي أجاز له روايته ، منه ألفية الشهيد ومقدمات الشيخ أحمد بن فهد وغيرها.

(

1830 : مجمع الفوائد

) حاشية على التجريد وشرحه للقوشچي ، ناقصة بخط المحشي ظاهرا في مجموعة من تصانيفه ومنها مجمع الفرائد السابق ذكره والمحشي هو السيد محمد تقي بن الحسن الطهر الحسيني الأسترآبادي تلميذ المير الداماد.

(

1831 : مجمع الفوائد

) لعبد الله الجوهري التبريزي ، ذكر فيه مسافرته إلى الشام في 680 وحياته في تبريز سنة 686 ، وهو في مطالب متنوعة من الحكايات وآداب الرماية وشرح قصيدة الحولية في الكيمياء. أوله : [ در كمال حسن رويش چون جمال آمد جبين .. الحمد لله كه شرح اين قصيدة بر قوت سخن اين بزرگ كرده مى شود ) ]. يوجد في ( دانشگاه : 3290 ) بخط يحيى بن أبي المعالي الحسيني الرضوي ، من القرن الثالث عشر ، كما في فهرسها.

(

1832 : مجمع الفوائد

) للشيخ علي بن الحسن بن الشيخ موسى المروي العاملي جدا وأبا الكاظمي مولدا ، قال في كتابه قرة العين في شرح ثارات الحسين : إنه أورد في كتابه مجمع الفوائد ما وقع من المحاجة والمحاكمة إلى الحجر الأسود بين ابن الحنفية والسجاد (ع).

41

(

1833 : مجمع الفوائد

) للميرزا محمد علي بن صادق بن مهدي صاحب نجوم السماء ، المتوفى 1309 ، ذكره ولده في التجليات.

(

1834 : مجمع الفوائد ومخزن الفرائد

) مشتمل على رسائل كثيره في الفقه والأصول والرجال ، وقد طبع بأصفهان ، للسيد العلامة الميرزا محمد هاشم المعروف بچهار سوقي ابن الميرزا زين العابدين الموسوي الخوانساري الأصفهاني المتوفى بالنجف 1318 طبع قبل وفاته بسنة.

(

1835 : مجمع القراء

) فارسي في التجويد ، للسيد محمد قاسم بن محمد حسن الحسيني الشهير بالقاري التبريزي ، رأيته في مكتبة الخوانساري ، كتبه لعباس ميرزا نائب السلطنة ابن فتح علي شاه القاجار ، مرتبا على ثلاث مقدمات وثلاثين بابا وخاتمة. أوله : [ الحمد لله الحكيم الحميد الذي نزل القرآن رحمة منه وفضلا للعبيد ].

(

1836 : مجمع القصائد

) جمع فيه القصائد من الشعراء المتقدمين ، قصائد التي تتبعت بعدهم. وشرع بقصائد سعدي الشيرازي ، ثم القصائد التي أنشأت بعده تتبعا لها. أوله : [ حمد بى حد وسپاس بى قياس حضرت واجب الوجودي را سزد كه فهم خرده بين ] رأيتها في ( الملك : 2 / 4959 ) ضمن مجموعة كتابتها 28 ع 995.

(

1837 : مجمع القواعد

) لإمام بن أحمد بن الإمام الكجائي ، في مقدمه ومقالتين وخاتمة في التجويد. يوجد في ( إلهيات : 3 / 567 د ) ضمن مجموعة من القرن التاسع أو العاشر.

(

1838 : مجمع القواعد ومنبع الفوائد

) للسيد أحمد بن مصطفى الصاروخاني المشهور بلالي ، المتوفى 970. وهو في قواعد اللغة الفارسية وبعض القواعد التركية. أوله : [ الحمد لله القادر بالعفو والغفران ]. يوجد في ( القاهرة ،

42

دار الكتب : 1 / 72 مجاميع تركي طلعت ) كتابته 20 ع 1 / 1150 ، كما في فهرسها للطرازي. راجعه.

(

1839 : مجمع القواعد

) لأحمد بن محمد بن تطاول علي ، المتخلص بـ بمحرمي. أوله : [ حمد وسپاس بى قياس مر خداى خفي الألطاف را كه ]. يوجد في ( القاهرة ، دار الكتب 12 / 7 مجاميع فارسي طلعت ) غير مؤرخة ، كما في فهرسها راجعه.

(

مجمع اللطائف

) للكرماني المتخلص بـ مير ، مر بعنوان مثنوي 19 : 284 ، يوجد عند النجم آبادي بطهران. أوله :

اى مسلم تو را خداوندى * * * كه مبرا ز مثل ومانندى

إلى قوله في اسمه وتاريخه :

دل چه بر گفتنش گرفت آرام * * * كردمش مجمع اللطائف نام

هفتصد وسى رفته بود ودو سال * * * كه نمود اين عروس بكر جمال

وقال في تخلصه :

منم امروز مير ملك سخن * * * بسخن برده آب در عدن

(

1840 : مجمع اللطائف ومنبع الظرائف

) للسيد الإمام عز الدين علي ابن السيد الإمام ضياء الدين أبي الرضا فضل الله بن علي بن هبة الله بن علي بن عبد الله الراوندي ، ذكره السيد علي خان في الدرجات الرفيعة وصاحبا الرياض والأمل كلهم عن الشيخ منتجب الدين ، وينقل في نواميس العرفان فضل الصلوات عن مجمع اللطائف ولعله هذا الكتاب بعينه أو آخر سمي باسمه.

(

1841 : مجمع اللغات

) كبير مبسوط في اللغة العربية ، لأمين الواعظين الشيخ أسد الله الأنصاري الدزفولي ( 1270 ـ 1353 ) ذكر لي أنه مشغول بإتمامه فلعله أتمه قبل وفاته ، وذكرنا المؤلف في طبقات أعلام الشيعة ، النقباء : 134.

(

1842 : مجمع محمود

) لمحمود ميرزا ابن فتح علي شاه المولود 1214 والمتوفى بعد 1271 ، وهي مجموعة كلياته من النظم والنثر توجد منها في تبريز

43

عند الحاج آقا حسين النخجواني بخط المؤلف.

(

1843 : مجمع المسائل

) في الفقه من الطهارة إلى الديات بطريق السؤال والجواب ، للميرزا أبي القاسم بن الميرزا كاظم الموسوي الزنجاني المتوفى بها في 1292 ، يوجد عند أحفاده.

(

1844 : مجمع المسائل

) المأخوذة من حواشي الرسائل العملية مثل نجاه العباد وسرور العباد وسراج العباد وصراط النجاة وطريق النجاة والنخبة والسؤال والجواب كلها من فتاوي السيد المجدد الشيرازي جمعها بأمره السيد أسد الله القزويني أوله : [ حمد بى حصر وحد ] خرج منه إلى آخر مبحث التيمم رأيته في مكتبة المجدد الشيرازي بسامراء.

(

1845 : مجمع المسائل

) المشتمل على اثنتين وعشرين رسالة فقهية وغيرها مما ألفه الشيخ عبد الرحيم بن عبد الرحمن بن عبد الأحد بن عبد الجليل الكرمانشاهي الكركوئي الأصل ، المولود 1222 والمتوفى 1305 ، جمعها تلميذ الرشيد الشيخ حسن بن محمد الدامغاني ، والنسخة في مكتبة ولد المؤلف الشيخ هادي بكرمانشاه ، فيها : قاعدة الضرر ، تقليد الأعلم ، أواني الذهب والفضة ، زيارة العاشوراء ، الكشف والنقل ، وغيرها.

(

1846 : مجمع المسائل

) في الفقه للزاهد العابد الشيخ علي بن الشاه محمود البافقي المعاصر للشيخ المحدث الحر العاملي ، خرج منه الطهارة والصلاة بجميع الفروع والأدلة والأقوال والأحاديث.

(

1847 : مجمع المسائل

) فارسي ، للشيخ مهدي الخراساني ، جمع فيه المسائل الفتوائية المستخرجة من رسائل عديدة المطابقة لفتاوى آية الله السيد الميرزا محمد حسن الشيرازي في 1306 أو أن سفره الحاج محمد حسن ابن الحاج محمد إبراهيم الجزي الأصفهاني للزيارة ، فحمله معه إلى سامراء وأمضاه السيد المجدد الشيرازي ولما رجع إلى إيران ، طبعه 1310 ثم طبع ثانيا بعد وفاه آية الله مع حواشي عليه من بعض تلامذته كآية الله الميرزا محمد تقي الشيرازي والمولى محمد كاظم الخراساني ،

44

والسيد محمد كاظم اليزدي ، والسيد صدر الدين العاملي ، ثم طبعه ثالثا 1331 أيضا مع حواشي جمع من العلماء المقلدين الحاج محمد حسن المذكور ، وسماها مجمع الرسائل 20 : 29 كما مر.

(

1848 : مجمع المصائب

) مقتل فارسي ، للمولى محمد صالح بن الآغا محمد البرغاني القزويني ، موجود مع مقاتله الآخر : معدن البكاء ومفتاح البكاء ومنبع البكاء وكنز البكاء في كربلاء عند بعض أحفاده.

(

1849 : مجمع المصائب

) للسيد قريش بن محمد الحسيني القزويني ، موجود في الخزانة الرضوية وينقل عنه الفاضل المعاصر في نفائس اللباب أوله : [ الحمد لله الذي رفع درجات الشهداء ] والحق به تتمه كتابتها 1241 ووقفه الميرزا موسى في 1261 ولعل الوقفية بعد وفاه المؤلف.

(

1850 : مجمع المصائب

) منظومة في المصائب للميرزا محمد بن سليمان التنكابني ، ذكره في قصص العلماء عند ذكر فهرس تصانيفه.

(

1851 : مجمع المطالب وفوق مراد الطالب

) في شرح المكاسب تأليف العلامة الأنصاري ، للشيخ محمد المدعو بشمس الدين بن الشيخ نجم الدين المجتهدي الزنجاني ، رأيته بخطه قد خرج منه عدة مقدمات ومن الشرح إلى التنبيه الخامس من بيع المعاطاة من تقريرات دروسه في النجف وأخذه معه إلى إيران.

(

1852 : مجمع المطالب ومنتهى المآرب

) تفسير للقرآن ، للمولى محسن أوله [ الحمد لله الذي أنزل الكتاب على عباده ولم يجعله عوجا وجعله نور ] قال في أوائله إنه بلغ من العمر أربعين وخوفا من عوائق الدهر أفرد تفسير الفاتحپ والتوحيد عازما على تفسير باقي السور وشرع فيه في شهر رمضان من 1270 رأيت نسخه منه في مكتبة الطهراني بسامراء ، تاريخ كتابتها 1301 وفي آخر تفسير التوحيد بمناسبة ذكر صفات الله تعالى ، ذكر سبعة عشر عقيدة من عقائد الشيخية في صفات الله وعلم الأئمة والمعراج والمعاد الجسمانيين وردها جميعا ، وأحال في مسألة المعاد والمعراج إلى كتابه الإفاضات الرضوية المذكور ، وفي مسألة طهارة

45

دم الإمام وما يخرج من جوفه إلى كتابه مشكاة الأنوار الآتي ذكره.

(

1853 : مجمع المعارف

) فارسي مختصر في الأخلاق والآداب والمواعظ لكنه قليل الفائدة لأنه مختصر ، وطبع مغلوطا جدا في 79 صفحة في 1367 للسيد حسن بن نور الله النيشابوري المولود 1345.

(

1854 : مجمع المعارف ومخزن العوارف

) فارسي في العقبات الخمسين يوم القيامة وأهوالها وشدائدها في خمسين موقفا ، مرتبا على اثني عشر عينا للمولى محمد شفيع بن محمد صالح ، طبع بإيران 1371 على هامش حلية المتقين وإليك فهرس عيونه : 1 ـ الموعظ 2 ـ سكرات الموت والقبر والبرزخ 3 ـ موجبات سهولة قبض الروح 4 ـ الفتن قبل الحشر 5 ـ أول العقبات 6 ـ العقبة الثانية والثالثة 7 ـ ما يوجب الأمن من تلك الفزعات 8 ـ في موقف الحساب 9 ـ في تطاير الكتب 10 ـ في الميزان 11 ـ في الصراط 12 ـ في طيبات الجنة وعذاب الجحيم وجعل عقوبات النيران ومثوبات الجنان في بحرين قال وما يستوي النيران هذا عذب فرات والآخر ملح أجاج أعاذنا الله تعالى منه ، أوله [ الحمد لله الجواد الكريم ] إلى قوله : إنه بعد تأليف مفتاح الجنات رأى النبي (ص) في المنام وكأنه أشار إليه بكتابه ما يتعلق بتلك العقبات فكتب هذا وجعله آخر روضات كتابه مفتاح الجنان المرتب على الروضيات ورأيت قطعة منه بخط المولى علي أكبر بن محمد علي الحسين آبادي في 1246 ، عند السيد محمد علي السبزواري ، ونسخه عند الشيخ علي أكبر الخوانساري بخط المولى أسد الله بن محمد صادق البروجردي النجفي كتابتها 1286 ، وأخرى عند عمي الحاج حبيب الله المحسني بطهران كتابتها 18 شهر رمضان 1238 ، وكتب عليها اسمه الروضة ولكن المطبوع منه في 1371 سمي بمجمع المعارف ومخزن العوارف كما أثبتناه هنا.

(

1855 : مجمع المقال في الزيارات والأعمال

) للشيخ محمد صالح بن الشيخ أحمد بن صالح البحراني ، المتوفى في الحائر 1333 ترجمته في طبقات أعلام الشيعة ، النقباء : 877.

46

(

مجمع المقال في علم الرجال

) كما يطلق عليه أحيانا ، للمولى عناية الله القهپائي وهو مجمع الرجال 20 : 29 كما مر.

(

1856 : مجمع المناقب

) فارسي ، لعلي بن جعفر الأصفهاني ، ذكر فيه فضائل الأئمة الاثني عشر من كلا الطريقين الخاصة والعامة أوله [ حمد وسپاس بى قياس ] وما رأيته كتب في بلاد الهند 1238 ، والظاهر أنه خط المصنف وإن التاريخ تاريخ التأليف.

(

1857 : مجمع النفائس

) لخان آرزو هو من مآخذ كتاب شعر العجم الفارسية ، وترجم مؤلفه السيد غلام علي آزاد البلگرامي في خزانة عامرة وذكر أن اسمه سراج الدين علي خان الملقب في شعره بآرزو الأكبرآبادي ولد 1101 وهاجر من كواليا إلى شاه جهان آباد 1132 واتصل بإسحاق خان الشوشتري أكثر من عشرين سنة وهو الملقب بمؤتمن الدولة ، ثم بابنة نجم الدولپ يعطي في كل شهر مائة وخمسين روپيه ، وآخر أمره توفي في لكهنو 1169 وحمل إلى شاه جهان آباد بعد الأمانة ، وفرغ من تأليف مجمع النفائس 1164 وهو في تذكره الشعراء ، لم يذكر فيه تواريخ مواليدهم ووفياتهم فهو يشبه البياض المقصور فيه على ذكر الأشعار عن تذكره الميرزا طاهر النصرآبادي غالبا والعرفات الذي هو تذكره تقي الأوحدي الأصفهاني لا التذكرات التي يفصل فيها التراجم والتواريخ ، ثم ذكر في الخزانة كثيرا من أشعاره ، ويظهر حسن حاله من مساعدة إسحاق خان التستري له كما لا يخفي ، ومر ديوانه في ( 9 : 5 ).

(

1858 : مجمع النوادر

) لأحمد المشهور بالنظام العروضي السمرقندي هو من مآخذ تاريخ نگارستان ، قال في كشف الظنون 2 : 386 : إنه فارسي لنظام الدين أبي الحسن أحمد بن عمر بن علي المكي العروضي السمرقندي المتوفى 560.

(

1859 : مجمع النورين وملتقى البحرين

) فيما وقع من الجور على والدة السبطين ، للمولى أبي الحسن المرندي المتوفى 1349 ، طبع 1328.

47

(

1860 : مجمع النورين

) فارسي للمولى إسماعيل بن المولى محمد جعفر الواعظ السبزواري ، المتوفى حدود 1311 ، وهو في أحوال الحيوانات ، وله جامع النورين في أحوال الإنسان ، مرتب على مجالس ، طبع بطهران ، ومتداول بين الخطباء لأنه مفيد لهم.

(

1861 : مجمع النورين في هداية كافة الثقلين

) في التفسير المروي عن الأئمة (ع) ، مستخرجا ما فيه عما في كتابي الكافي وتفسير علي بن إبراهيم لاتفاق الأصحاب على أنهما من المأثورات عن الأئمة (ع) ، وأورد في مقدمته اثني عشر حديثا من الكافي في فضل القرآن ، ذكر في أوله أنه بعد ما مضى من عمره أربعون سنة ، ورأى في المنام الإمام الرضا (ع) وأمره بمطالعة الكافي ، وكذا رأى الحجة (ع) وأمره بمطالعة الأحاديث ، وذكر أنه في مدة عشرين سنة ألف خمسا وستين تصنيفا ، منها جواهر الحقائق ، وبالجملة خطبته : [ الحمد لله الذي جعل القرآن هدى للناس ودليلا وتلاوة كتابه مونسا للمؤمنين وخليلا ] ، وجعلك رمزا للكافي وكم رمزه مما يتعلق بالإمامة وق رمزا لتفسير القمي وع رمزا ما يتعلق بالإمامة ، والمجلد الأول منه إلى سورة النور ، رأيته في مدرسة الصدر بالنجف وعليه تملك السيد محمد الحسيني في 1156.

(

مجمع النورين

) اسم ثان لـ « مشرق الشمس » كما يأتي.

(

1862 : مجمع الهدى

) للمولى المفسر علي بن الحسن الزواري ، تلميذ المحقق الكركي وأستاذ المولى فتح الله المفسر الكاشاني ، قال في الرياض رأيته في أردبيل وتبريز والآن عندي ، وهو أربعون بابا في قصص الأنبياء والأئمة (ع) ، فارسي كبير حسن الفوائد. انتهى. أقول : يوجد في مكتبة لعله لي بإسلامبول كتاب قصص الأنبياء فارسي ولعله هو هذا التي نقل عنها كذلك في الروضات.

(

1863 : المجمل

) في النحو ، للمولى خليل بن الغازي القزويني المتوفى 1089 ، مر في ( 5 : 142 ) بعنوان الجمل لكنه غلط النسخة ، والصحيح

48

المجمل ، كما ذكره شارحه الذي كان تلميذ المصنف ، وذكره صاحب الرياض وهو الموجود في نسخه أمل الآمل المطبوعة ، وذكرنا شرحه بعنوان شرح الجمل أيضا في ( 13 : 177 ) وبينا أنه من غلط نسخه أمل الآمل التي كانت عند صاحب الروضات.

(

1864 : المجمل

) شرح مزجي على مفصل الزمخشري. أوله : [ الحمد لله الذي قصر عما يليق كبريائه ]. رأيته في خزانة كتب السيد مهدي آل السيد حيدر الكاظمي.

(

1865 : المجمل

) في معتقدات الشيعة على سبيل الإجمال لتعليم الأطفال للفاضل محمد حسين الأديب الأستاذ في مدارس كربلاء ، ألفه 1371 ، وطبع في النجف بتلك السنة 1371.

(

1866 : مجمل الأخلاق

) لعلي الطبيب المدعو بفهمي ، ألفه في 940 في مقدمه وأربعة أصول وخاتمة : المقدمة في حد وماهية النفس وقوتها وتعريف الخلق ، الأصل الأول في صفت العفة والملكات المتفرعة منها ، الثاني في الشجاعة وفضائلها ، الثالث في معرفة الحكمة والمعارف المتعلقة بها ، الرابع في العدالة وأقسامها والأحكام فيها. الخاتمة في الملكات الرذيلة والخصائل الردية. أوله : [ حمد وسپاس بى قياس حكيمى را سزاست ] ، رأيته في ( المجلس : 584 ) يحتمل أن يكون بخط المؤلف ، كتابته 10 شعبان 940 في حدود 66 ورق.

(

1867 : مجمل الأصول

) ترجمه إلى ( الفارسية ) من المتن العربي ، لكوشيار بن لبان الباشهري المنجم الگيلاني المتوفى حدود 350. في أربع مقالات ، ( راجع 1 : 407 ) يوجد نسخ منه في إيران منها ( عبد الحميد المولوي : 448 ) كتابتها 1 ع 1 / 792 وأخرى أيضا عنده برقم ( 2 / 489 ) بخط محمد إسحاق من القرن العاشر ، ونسخا أخرى متأخرة عن هذا ، كلها في أربع مقالات غير أنه تختلف في عدد أبواب كل مقالة.

49

(

1868 : مجمل التواريخ

) لبعض أصحابنا من القرن الحادي عشر ، وهو على نحو سياق التواريخ وتاريخ سنواتي يبتدئ من حوادث كيومرث إلى سنة 1051 واستفاد فيه من الشاهنامه للفردوسي وتاريخ گزيده ، يوجد في ( الملية : 1 / 56 ف ) كتابته 1091 ، أوله [ مجمل تاريخ پادشاهان عجم كه در ملك ايران سلطنت كرده اند از ابتداى سلطنت كيومرث كه بعضى أو را آدم ].

(

1869 : مجمع التواريخ بعد العصر النادري

) فارسي السيد الميرزا أبي الحسن بن المير محمد أمين بن المير كمال الدين محمد بن المير علاء الدين محمد گلستانه كان من سادات گلستانه الذين ينتهي نسبهم إلى المير أبي الفضل الملقب گلستانه من أحفاد زيد بن الحسن المجتبى (ع) كما في شجرة السيد علاء الدين محمد گلستانه شارح النهج الذي كلف للوزارة والصدارة مرتين فلم يقبل لغاية زهده وكمال عقله ، ذكره في جامع الرواة وتوفي حدود 1110 كما يظهر من إدراك الشيخ علي الحزين له المولود 1103 في زمن صغره وقال الحزين إن أولاده ابتلوا بالمناسب الديوانية وذكرت في الكواكب ولده المير محمد باقر والد المير محمد إسماعيل وهما من العلماء وابنه الآخر المير كمال الدين وهو والد المير محمد تقي گلستانه حاكم كرمانشاه من قبل نادر شاه وصار مستوفي الممالك من قبله في 1154 وصار ميرزاباشي العراق من قبله في 1160 إلى أن قتل نادر وتسلط كريم خان ، وعارضه آزاد خان فاتصل به المير محمد تقي فنصبه حاكما على كرمانشاه ثانيا ، ولما وصل إلى كرمانشاه قتله بعض الأكراد غيلة وهو عم المؤلف كما يظهر من أثناء كتابه ، وكان هو في خدمته في المناصب إلى أن ذهب المؤلف إلى بلاد الهند في 1169 وأدرك هناك في مرشدآباد عمه الآخر الميرزا إسحاق المتوفى بها 1170 بمرض السل ، وكان بالهند إلى أن أشار إليه أخوه السيد محمد خان بتأليف هذا التاريخ فألفه في 1195 ، وجدد فيه النظص 1196. وطبع بطهران في 1360 ق مطابق ( 1320 شمسية ) بعناية المدرس الرضوي ومعه ذيله لزين العابدين الكوه كمري الملقب بأمير وفيه بعض تواريخ 1203 ومن أحفاد المير محمد تقي المذكور السيد الجليل المعاصر السيد الميرزا مهدي

50

ابن المير محمد صادق الذي كتب بخطه الجيد قرآنا كتب في آخره شجرة نسبه في 1286 ، فذكر أنه محمد صادق بن المير محمد كاظم بن المير محمد صادق بن المير محمد جعفر بن الأمير محمد تقي بن المير كمال الدين محمد بن المير علاء الدين محمد گلستانه. ويوجد نسخته الخطية في ( توبينكن : 213 ) كما في فهرسها.

(

1870 : مجمل تواريخ خواقين ما وراء النهر

) فارسي ، يوجد بهذا العنوان في مجموعة في ( بادليان : 1 / 1280 أوزلي ) مع تواريخ مغول وتيموريان وصورته الفتوغرافية بطهران ( دانشگاه : 1222 ) كما في فهرسها.

(

1871 : مجمل التواريخ والقصص

) فارسي ، يوجد بهذا العنوان في ( الملية بپاريس 62 ف ) بخط علي بن محمود بن علي نجيب الرودباري كتابته 28 ج 1 813 ، تاريخ تأليفه 520 وصورته الفتوغرافية بطهران ( الملية : 3853 و 3854 ) ونسخه أخرى منه في ( محمد فؤاد كوپرولو ) بخط محمد بن طايكوي بن تموجن يحيى شاد قد الخوئي ، كتابته 4 شوال 751 وصورتها بطهران ( دانشگاه : 951 ) كما في فهرسها.

(

1872 : مجمل الحكمة

) ترجمه ( رسائل إخوان الصفا ) بالاختصار ، لم يعرف المترجم. أقدم نسخه من الترجمة في ( برلين ) كتابتها 608 ، و ( المجلس : 112 ) كتابتها 667 [ أوله سپاس وستايش آن خداى را كه واجب الوجود است ] ذكر في أول بعض نسخه أنه رأى كتاب مجمل الحكمة مرموزا فأمر بترجمته وإنه ألفه لبهاء الدين شجاع الملك .. تيمور گوركان وقال فيه [ بدان كه حكمت بر چهار نوع است أول رياضيات دوم منطقيات سوم طبيعيات چهارم إلهيات ، ورياضيات هم چهار نوع است أول ارثماطيقى ، دوم هندسيات ، سوم هيئت أفلاك ، چهارم علم موسيقى ، ومنطقيات در معرفت معانى أشياء وموجودات باشد ] قال في كشف الظنون انتخبه رجل من الخراسانيين بحذف الحشو وإيضاح الرمز كما في رسائل إخوان ـ الصفا ونقله بعضهم من الفارسي إلى التركي. أقول نسخها شايعة : ورأيت نسخه منه عندالسيد جعفر بن السيد باقر بحر العلوم في النجف وعليها تملك الشاه زاده