الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج24

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
484 /
1

(ن)

( النائية )

ـ نى نامه.

( 1 : النابس في القرن الخامس )

هو الجزء الثاني من طبقات أعلام الشيعة لمؤلف الذريعة إلى تصانيف الشيعة آقا بزرگ الطهراني ذ 15 : 146 ـ 147 وكان المؤلف قد سماه أولا إزاحة الحلك الدامس ذ 1 : 526 ثم غير اسمه إلى النابس كما كتب بخطه على ظهر الصفحة الأولى من نوابغ الرواة. وقد طبع هذه الوثيقة بخط مؤلف الذريعة في مقدمه طبع النوابغ ص كه 25 من طبعه بيروت 1971. هذا وقد طبع النابس أيضا ببيروت 1971 في 230 ص. وراجع في هذا المجلد عنواني نقباء البشر في القرن الرابع عشر ونوابغ الرواة في رابعة المآت.

( 2 : نابغة العراق )

في أحوال السيد محمد علي بن الحسين الحسيني هبة الدين الشهرستاني. ألفه محمد مهدي السبزواري المتوفى بعد التأليف وهو في عنفوان الشباب في 1350. ط ببغداد 1346.

( 3 : نابغه علم وعرفان سلطان علي شاه )

لسلطان حسين تابنده الملقب فضل الله الگنابادي المولود في بيدخت 28 حجة 1232 وهو ابن محمد حسن

2

صالح علي شاه ( م الخميس 9 ع 2 / 1386 ) ابن ملا علي نور علي شاه المولود 1284 والمتوفى 15 ع 1 / 1337 بقرية كهريزك والمدفون في امام زاده حمزة جنب قبر محمد كاظم سعادت علي شاه طاوس العرفاء الأصفهاني وهو ابن سلطان محمد الملقب بسلطان محمد شاه المولود في الثلاثاء 28 ج 1 / 1251 كما كتب هذا التاريخ والده حيدر محمد بن سلطان محمد بن دوست محمد بن نور محمد بن محمد بن قاسم علي شورابي گنابادي ، مع هذا النسب بخطه على القرآن الموجود. صرح بذلك مؤلف نابغه علم وعرفان الذي ألفه في ترجمه جده الأعلى سلطان علي شاه وجميع أحفاده وأساتذته وأسناده والمجازين عنه وتاريخ بقعته وآثاره وتصانيفه والمراثي فيه بعد وفاته ( 26 ع 1 / 1327 ) وفرغ منه 1362 ط. طهران 1374 ق / 1333 ش في 494 ص.

( النابغة من الرواة )

نوابغ الرواة.

( 4 ـ 11 : ناپلئون )

في أحوال الإمپراطور الفرنسي. أصله بالفرنسية لشرفيل ، ترجمه عباس إقبال الآشتياني بعنوان ناپلئون وإسلام. ط طهران 1332 في 60 ص. وآخر ( لهانري كارلو ). ترجمه فرامرز برزگر. ط 180. وآخر ( للويس مادلن ) ، ترجمه مرتضى مشفق همداني. ط طهران 1329 ش في 237 ص. وآخر ترجمه مؤدب الملك يوسف خان. ط 1327. وآخر ( لفرنسيس ونيوار ). ترجمه إيرج پزشك نيا. ط طهران 1339 ش في 147 ص. وآخر ( لإميل لودويك ). ترجمه فروهري ومعه نجف قلي حسام معزي. ط. طهران 1342 في 840 ص. وآخر ( لپل شاك ). ترجمه ذبيح الله منصوري. ط. طهران 1315 ش في 168 ص. وآخر ( للعقيد الدكتور آريانا ابن عدل السلطنة ).

( 12 : نادر پسر شمشير )

في تاريخ نادر شاه أفشار لنور الله لاوردي. ط طهران 1319 ش في 317 ص. ومر في 9 : 578 شاهنامه تفرشي ضد نادر.

( 13 : نادر الترتيب )

فارسي في اللغة. لعز الدين أحمد. ذكر في فهرس مكتبة راجه فيض آباد محمد مهدي بن أبي جعفر الهندي الفيض آبادي أنه مطبوع.

( 14 : نادر الدهر على لغة ملك العصر )

ينقل عنه ابن عنبة في كتابه

3

حلية الإنسان ذ 7 : 81.

( 15 ـ 16 : نادر شاه )

في تاريخ حكومته. ترجمه ( بالفارسية ) عن الإنگليزية لمحمد علي داعي الإسلام. ط بحيدرآباد 1332 في 427. وأخرى للكهارت ، ترجمها مرتضى بن داود مشفق الهمداني. 1336 ش في 251 ص.

( 17 ـ 18 : نادر شاه )

في أحواله لأحمد الكسروي. ط طهران في 130 ص وأيضا ط بكابل 1310 ش. نادر أفغان في 611 ص. لبرهان الدين كشككي.

( 19 : نادر شاه نامه )

لفردوسي ثاني محمد علي الخراساني ، طبع في 5313 بيتا ذ 9 : 1001. ومر في 9 : 578 شاهنامه تفرشي ضده. وفي 15 : 368 عين التوحيد للحكيم فردوسي المتأخر عن الحكيم فردوسي صاحب شاهنامه المعروفة المذكورة في ذ 13 : 16 ـ 20.

( 20 : نادر فاتح دهلي )

لعبد الحسين صنعتي زاده الكرماني. ط طهران 1336 ش في 500 ص.

( 21 : نادر نامه )

لمحمد حسين القدوسي. ط بمشهد 1340 ش 724 ص.

( 22 : نادرة )

لملا كوكبي بخاري 9 : 926 توجد بجامعة طهران ( ف 2 : 2896 ).

( 23 : نادرة الأزمان في دلالة الفعل على الزمان )

للسيد محمد علي الحسيني هبة الدين الشهرستاني كما ذكر في فهرسه. ومر نابغة العراق في ص 1.

( 24 : كتاب النار )

في الكيمياء. لأبي موسى جابر بن حيان الصوفي الكوفي الطوسي م بها عام 200 كما أرخ في صدر نسخه من كتابه الرحمة. توجد نسخه من هذا الكتاب في ( الآصفية ) رقم 60 من الكيمياء ، أوله : [ الحمد لله الذي له ملك السماوات والأرض ـ إلى قوله بعد ذكر اسمه ـ : وهو في علم النار. وسبب تسميته علم النار أنه داخل له النار الحقاني وهو علم الكاف كما يسميه بعض الحكماء .. ] كما في تذكره النوادر. ومر له الخواص الكبير في علم الكاف ذ 7 : 273 ويأتي له النور.

4

( 25 : النار الحامية في تاريخ معاوية )

جواب على الدرة الغالية في تاريخ معاوية والمجيب السيد حسن علي وقار ابن گدا حسين الحسني الحسيني الجنفوري المعاصر. ط بجنفور بالأردوية.

( 26 : النار الحميم لهاتك القرآن العظيم )

ط. بالأردوية.

( 27 : نار ذات لهب )

في الرد على سيلان غضب للمولوي وحيد صاحب. ط. بالأردوية.

( 28 : نار ذات لهب )

للمنشي رياض الحسن الهندي تلميذ المفتي مير عباس صاحب نان ونمك ذكر في التجليات.

( 29 : نار الله الموقدة )

في مصائب أهل البيت. لميرزا أبي القاسم بن ميرزا كاظم الموسوي الزنجاني المتوفى بها 1292 والد أبي المكارم وأبي عبد الله وأبي طالب. والكتاب يقرب من عشرة آلاف بيت ، عند أحفاد المؤلف بزنجان.

( 30 : نار الله الموقدة على الكافرين في حروب أمير المؤمنين )

للمحدث ذبيح الله بن محمد علي المحلاتي نزيل سامراء وطهران اليوم ومؤلف تاريخ سامراء ذكره هو.

( 31 ـ 32 : نازنين )

قصة فارسية لجواد فاضل. وأخرى مترجمة ( بالفارسية ) عن ( آثار داستايوسكي ). لرحمة اللهي. مطبوعان.

( 33 ـ 40 : ناز ونياز )

اسم لعدة منظومات ، منها لابن يمين 9 : 34 توجد بجامعة طهران ( ف 12 : 2909 و ( لذوقي السمرقندي ) 9 : 341 و 19 : 316 و ( الفياض الهمداني ) المعاصر. توجد في ( الرضوية ) ( ف 7 : 758 ) و ( لمجنون چپ نويس ) 9 : 967 جاء التعريف بنسخها في خطي فارسي ص 3640. و ( لمفتون دنبلي ) 9 : 1083 و 19 : 317 و ( لضميري أصفهاني ) 9 : 626 و 19 : 316 و ( لنجاتي الگيلاني ) 19 : 317 و ( لوحيد القزويني ) 9 : 1266 و 19 : 317.

( 41 : ناسخ الآثار )

في تاريخ بلدة بوشهر. فارسي كبير لشيخ الحكماء ميرزا محمد حسين بن الحكيم علي محمد الكازروني الساكن ببوشهر والمتوفى بها 1334. وله

5

ملكوت السماء ورسالة النبض وتاريخ بوشهر وغيرها. كلها عند أخيه ميرزا محمد جواد. انتقد المؤلف في كتابه هذا كثيرا مما جاء في فارس نامه لحسن الفسوي.

( 42 : ناسخ التفاسير )

تفسير فارسي لمحمد بن محمود الحسيني اللواساني الطهراني نزيل مشهد خراسان. ( 1264 ـ 1356 ) كما مر في 9 : 724 ذكر في أوله أنه كان يتخلص آشفته ثم غيره إلى عصار وذكر أحواله وأسفاره. أوله : [ الحمد لله الذي لا شبه له ولا نظير .. ] قال : إنه فرغ عن التعلم سطحا وخارجا بطهران 1289 فهاجر إلى العراق وحج ورجع إلى النجف 1296 وذهب إلى سامراء وبقي إلى 1301 حيث رجع إلى طهران وفي 1340 سكن مشهد ثم ذكر تصانيفه. وتفسيره هذا كبير في ثلاث مجلدات. رأيت قطعة من أوائله بخط تلميذه ميرزا أحمد بن صالح البادكوبي بالنجف. يشرع أولا بترجمة الآية ثم بتفسيرها ، شرع فيه رجب 1351 وفرغ من مجلده الأول في أواخر 1355.

( 43 : ناسخ التفاسير وناصر النحارير )

لصدر الإسلام دبير الدين ميرزا علي أكبر بن ميرزا شير محمد بن گل محمد بن طاهر الهمداني. ولد 1270 وتوفي بهمدان بعد 1326 (1) وحمل إلى النجف. تفسير ملمع يقرب من ثمانين ألف بيت. فسر كلمات القرآن مرتبا على حروف الهجاء ( آ ـ ى ) ذكر في أوله مآخذ كتابه من كتب الشيعة ما يقرب من العشرين. ولا ينقل فيه عن تفاسير العامة. توجد نسخته عند عبد المجيد الهمداني ، وفي ( دانشگاه ، 2469 ) بخط المؤلف. أوله : [ اللهم إني أشهدك أن هذا القرآن كتابك المنزل .. ] ونسخه أخرى عند ( فخر الدين نصيري ) أيضا مبيضة بخط المؤلف.

____________

(1) ذكرنا وفاته في ذ 1 : 2 سنة 1325 ثم طبع كتابه تكاليف الأنام ذ 4 : 405 وفي مقدمته أحوال المؤلف بخطه ( مصورا ) فيها تاريخ ع 1 / 1326 لولادة إحدى بناته فظهر بقائه حيا إلى ذلك التاريخ.

6

( 44 : ناسخ التواريخ )

فارسي مبسط مطول. للأديب المطلع الخبير مستوفي الديوان ميرزا محمد تقي الكاشاني مقيم طهران والملقب بلسان الملك والمعروف بسپهر ، المعمر نيفا وثمانين سنة والمتوفى قبل الزوال من يوم الأربعاء 27 ع 2 / 1297 كما أرخه ابنه في مقدمه المجلد الخامس المطبوع 1302 كما مر في 9 : 429 شرع في تحريره في أواسط سلطنة محمد شاه بن عباس ميرزا ابن الفتح علي شاه قاجار سنة 1258. وفرغ من كتابه الأول في مجلدين كبيرين سنة 1263 أولهما حوادث ما قبل الهبوط إلى ولادة المسيح. وثانيهما من ولادة المسيح ، إلى الهجرة ، وخرج من كتابه الثاني في وقايع بعد الهجرة ، مجلدات عديدة ، ستة منها مرتبة. فالمجلد الأول : في وقايع زمان النبي من الهجرة إلى الوفاة سنويا. وذكر فيه جميع ملوك الأرض من معاصريه. والمجلد الثاني : يشتمل على خمسة فصول ، لأبي بكر ، عمر ، عثمان ، والأصحاب ، وهذا المجلد ترجمه لكتاب الاستيعاب لابن عبد البر بإسقاط أحاديثه. وخامس فصولها كتاب أمثال العرب وأيامها والمجلد الثالث : في أحوال أمير المؤمنين وما وقع في زمانه وأحوال الملوك من معاصريه ، وخطبه وهذا المجلد لولده ميرزا هداية الله الملقب بلسان الملك بعد وفاه والده ، وهو مشتمل على خمسة فصول أيضا : الجمل ، شرع فيه في 10 شعبان 1282 وفرغ منه 23 رمضان نفس السنة ، صفين فرغ منه في الأحد 20 صفر 1284 والخوارج والنهروان ومقتل أمير المؤمنين وبعض خطبه والتابعين ، وذكر فيه من روى عن النبي وعن أمير المؤمنين وعن الحسن وعن الحسين. وهذا كله ترجمه لكتاب رجال الشيخ الطوسي ، من أول من روى عن النبي إلى آخر من روى عن الحسين. ولما كان غرضه ذكر التابعين فقط لم يذكر فيه رواة سائر الأئمة المذكورين في رجال الطوسي وفي آخر هذا الكتاب أورد الكلمات القصار للأمير وحكمه ومواعظه على ترتيب حروف الهجاء وأحصاها في 13328 كلمة وهو عين غرر الحكم للآمدي. والمجلد الرابع في أحوال فاطمة الزهراء (ع) ألفه 1294 وعد في أوله من تصانيفه 14 مجلدا وأن تاريخ الصديقة هذا هو تاسع المطبوع منها. طبع بأمر ناصر الدين شاه. والمجلد الخامس أحوال

7

ثاني الأئمة الحسن بن علي. ط ، 1302 مع مقدمه لولد المؤلف الملقب بعد أبيه بلقبه لسان الملك. والمجلد السادس أحوال الإمام الشهيد الحسين بن علي. فهذه الستة مع المجلدين الأولين تمام ثمانية مجلدات خرجت من كتاب ناسخ التواريخ مرتبا. وبقي تواريخ سائر الأئمة حيث أدركه المنون. وخرج من هذا الكتاب على غير ترتيب في تاريخ القاجارية ثلاثة مجلدات ، الأول تأسيس السلطنة القاجارية بيد جدهم فتح علي خان بن شاه قلي خان بن محمد ولي خان الذي استقل بالحكم سنة 1133 وتوفي 1139 عن 42 سنة ودفن قرب قبر خواجه ربيع بطوس ، وانتهى في هذا المجلد إلى السلطان محمد شاه ( م 1264 ). الثاني تاريخ محمدي خصه بعهد محمد شاه ( 1250 ـ 1264 ) ابن نائب السلطنة عباس ميرزا ابن فتح علي شاه. الثالث. في تاريخ عصر ناصر الدين شاه بن محمد شاه ( 1264 ـ 1313 ) وسماه تاريخ ناصري وله براهين العجم في قوانين المعجم فارسي في العروض والقافية ولا يعد هذا من مجلدات ناسخ التواريخ وهو مطبوع أيضا. وله آينه جهان نما وفيه تراجم خمسين ألف رجل من الملوك والأمراء والحكماء والعرفاء والفقهاء والأطباء والأعيان والقضاة والنحاة والمتمهدين والكيمياويين والخطاطين ، ذكره في أول مجلد أحوال الزهراء من الناسخ. وقد توفي المؤلف قبل إتمام الناسخ وخلف ولدين هما الميرزا هداية الله الملقب لسان الملك الثاني وعباس قلي خان الملقب سپهر ثاني. المذكور في 9 : 429 ثم إن عباس قلي كتب مجلدا في تاريخ زينب بنت علي سماه الطراز المذهب ذ 15 : 159 وكتب مجلدين سماها مشكاة الأدب ناصري ذ 21 : 52 ، أحدهما في أحوال السجاد ، والثاني في أحوال الباقر إلى الهادي. فصار مجموع مجلدات الناسخ اثني عشر مجلدا. طبع ج 1 من ك‍ 1 ـ هبوط آدم عام 1306 في 673 ص طهران. و 1306 في 737 ص تبريز. و 1377 في 600 ص طهران. وط ج 2 من ك‍ 1 ـ عيسى في 1284 ثم 1303 في 241 ص ثم 1327 ثم 1377 طهران. وط ج 1 من ك‍ 2 ـ محمد (ص) بطهران 1285 ثم 1300 ثم 1314 ثم 1377. وط ج 2 من ك‍ 2 ـ الخلفاء بطهران 1280

8

و 1305 و 1322. وط ج 3 من ك‍ 2 ـ أمير المؤمنين (ع) بطهران 289 مع عيون الحكم ذ 15 : 380 عام 1306 و 1312 و 1319 و 1323 و 1378. وط ج 4 من ك‍ 2 ـ الفاطمة (ع) بطهران 1294 وبمبئي 1298 ثم 1325 وطهران 1329 وتبريز 1320 وطهران 1378 وقم 1378. وط ج 5 من ك‍ 2 ـ الحسن (ع) طهران 1301 و 1315 و 1321 و 1380. وط ج 6 من ك‍ 2 ـ الحسين (ع) بطهران 1307 و 1312 و 1318 و 1324 و 1348 وتبريز وبمبئي 1318 وطهران 1377 وبمبئي 1309 وقم 1377 وطهران 1376 و 1377. وط ج 13 من ناسخ التواريخ ـ القاجارية بطهران 1273 و 1313 و 1315 و 1324 وتبريز 1304 و 1319 و 1377.

( 45 : ناسخ الرموز )

لمحمود بن يوسف المازندراني مفتاح الملك ط طهران 1299 فيها قواعد لكشف الرموز في الاستخبارات.

( ناسخ ومنسوخ )

اسم ثان لأخلاق الأشراف لعبيد زاكاني 9 : 706 والمذكور في 1 : 372 بدون ذكر مؤلفه.

( 46 : ناسخ القرآن منسوخة ومحكمه ومتشابهه )

لسعد بن عبد الله بن أبي خلف الأشعري القمي ما 301 أو قبلها بسنتين ذكره النجاشي ويظهر من المجلسي أنه كانت عنده نسخه منه لأنه في مجلد القرآن من البحار بعد إيراده كتابه المحكم والمتشابة ذ 20 : 154 بتمامه من أوله إلى آخره ، قال : أقول : وجدت رسالة قديمة مفتتحها هكذا : [ حدثنا جعفر بن محمد بن قولويه (ره) قال : حدثني سعد بن عبد الله الأشعري (ره) وهو مصنفه : الحمد لله ذي النعماء والآلاء والمجد والعز والكبرياء وصلى الله على محمد سيد الأنبياء وعلى آله البررة الأتقياء روى مشايخنا عن أصحابنا عن أبي عبد الله (ع) قال : قال أمير المؤمنين (ع) : أنزل القرآن على سبعة أحرف كلها شاف كاف ، أمر وزجر وترغيب وترهيب وجدل وقصص ومثل ] وساق الحديث إلى آخره لكنه غير الترتيب وفرقة على الأبواب وزاد فيما بين ذلك بعض الاخبار انتهى كلام المجلسي ، وأورد في أوائل مجلد القرآن بابين من أبواب هذه الرسالة القديمة ، أحدهما باب تحريف القرآن والآخر باب

9

تأليف القرآن والظاهر أنه أسقط في النسخة عن أبيه أو عن أخيه بين ابن قولويه وقال حدثني سعد لأن ابن قولويه لم يرو عن سعد الا أربعة أحاديث ، بل كلما يروي عن سعد فإنما هو بواسطة أبيه أو أخيه كما صرح النجاشي بجميع ذلك وسيأتي حاله في كتابه النوادر وأن كتبه الموافقة للشيعة لا يتجاوز الخمسة وإنه كان من المتعاطفين مع الحكام المنصوبين من قبل الخلفاء.

( الناسخ والمنسوخ )

اسمه عمدة الراسخ في المنسوخ والناسخ ذ 15 :336 ويوجد عند ( الملك 4 / 3052 ) علم المنسوخ والناسخ المختصر من عمدة الراسخ وهذا الكتاب للمؤلف نفسه.

( 47 : الناسخ والمنسوخ )

لجمال الدين أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسن بن المتوج البحراني صاحب التفسير المذكور في ذ 4 : 246 ـ 248 من أجل تلاميذ فخر المحققين ( م 771 ) والمعاصر للشهيد 776 ترجمه كذلك سليمان الماحوزي ووجد نسبه كذلك بخطه في آخر إجازته لتلميذه أحمد بن فهد الأحسائي في 802 وذكر من تصانيفه تفسيره الذي بسط القول فيه في بيان الآيات الناسخة والمنسوخة ولشدة حاجة المجتهد المستنبط للأحكام الشرعية إلى معرفة الناسخ والمنسوخ من الآيات ، استخرج هذه الرسالة من تفسيره لتسهيل التناول وذكر من تصانيفه أيضا آيات الأحكام الموسوم منهاج الهداية ذ 23 : 180 ـ 181 قال سليمان : وقد قرأته على بعض مشايخي في حداثة سني 1091 أقول : وهذا الناسخ والمنسوخ المصرح في خطبته بما ذكره الشيخ سليمان موجود في خزانة ( سيدنا الشيرازي ) أوله : [ الحمد لله الذي لم ينسخ من آية الا وقد أتى بخير منها أو مثلها والصلاة على نبينا محمد وعترته المعصومة في قولها وفعلها وبعد ، فإن من ادعى التفقه في الشرعيات التي هي معالم الدين ، ولم يعرف الناسخ من المنسوخ كان مثل الحمار في الطين ثم ذكر : أن عبد الرحمن بن داب صاحب أبي موسى الأشعري كان بمسجد الكوفة ، وقد اجتمع عليه الناس وكان يخلط الماش بالدرماش ويشوب الإباحة بالحظر ، فرآه أمير المؤمنين (ع) وسأله عن الناسخ والمنسوخ ومنعه

10

عن عمله وفتل أذنه إلى قوله : وأنا وإن أوردتها في تفسير القرآن في خلال الكلام على علم البيان ، مؤلف في ذلك مختصرا يكون للمتعلم تبصرة وللفقيه والعالم تذكره أكفيهم مئونة الدأب ومعونة التفتيش والطلب والله المعين لمن رغب ] ثم فصل معنى النسخ في كلام العرب إلى أن ذكر تقسيم المفسرين النسخ على ثلاثة أضرب : ما نسخ خطه وحكمه ، وما نسخ خطه وبقي حكمه وما نسخ حكمه وبقي خطه وقال في بعض فصوله : [ اعلم أن السور التي يدخلها الناسخ والمنسوخ خمس وعشرون سورة ] وبعد عدها قال : [ والسور التي فيها الناسخ وليس فيها المنسوخ ستة ] وعددها أيضا ثم قال : والسور التي دخلها المنسوخ ولم يدخلها الناسخ أربعون سورة وبعد عددها قال : وما سواها لم يدخلها ناسخ ولا منسوخ وهي ثلاث وأربعون سورة ، وبعد عدة فصول أورد الآيات الناسخة بترتيب سور القرآن من الفاتحة إلى الناس ثم قال : ونحن الآن نشرع في بيان الناسخ والمنسوخ بعون الله ثم ذكر الفاتحة وقال : ليس فيها شيء من النسخ وذكر البقرة وقال : قالوا : إن فيها ثلاثون آية منسوخة وهو يقرب من ألف بيت نسخه منه عند الشيخ صالح الجزائري بالنجف وأخرى في موقوفة ( مدرسة اليزدي بالنجف ) بخط نظام الدين بن أحمد الأردبيلي ولعله مؤلف شروح الشواهد ونسخه أخرى عند الشيخ جواد العراقي نسب فيها إلى القطب الراوندي ( الرقم 69 ) ونسخه أخرى عند السيد هادي جمال الدين الأفجه أيضا منسوبة إلى الراوندي أو إلى هبة الله بن سلامة ( الرقم 67 ) والظاهر أنه مغلوط هذا وقد مر شرح الناسخ والمنسوخ في 14 : 98 ويأتي له نظم أخذ الثأر.

( 48 : الناسخ والمنسوخ )

لشهاب الدين أحمد بن فهد الأحسائي مؤلف خلاصة التنقيح في 806 والراوي عن أحمد بن عبد الله بن المتوج شرحه عبد الجليل الحسيني القاري شارح الجزرية في التجويد ( سنة 972 ) وقد شرح الناسخ والمنسوخ هذا في 976 باسم مير أحمد خان.

( 49 : الناسخ والمنسوخ )

لأبي جعفر أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري القمي ، لقي الرضا وعاش حتى أدرك الهادي وروى عنه ذكره النجاشي ورواه عنه بثلاث

11

وسائط وسيأتي تفصيل حاله عند ذكر كتابه النوادر.

( 50 : الناسخ والمنسوخ )

لبعض الأصحاب جمع فيه الآيات المنسوخة مرتبا أوله : [ الحمد لله مكافاتا لإفضاله ] وآخره : [ والصلاة على نبيه وآله ] وهو مختصر في تسعة عشر ورقة موجودة في ( الرضوية ) يطابق أوله كتاب ابن العتائقي ( الرقم 57 ) والصدوق ( الرقم 55 ).

( 51 : الناسخ والمنسوخ )

للحسن بن علي بن فضال الفطحي الكوفي المتوفى 224 ذكره النجاشي ورواه عنه بأربع وسائط ويأتي له نسخه الرضا.

( 52 : الناسخ والمنسوخ )

للحسن بن واقد ذكره ابن النديم ص 51 وسماه النجاشي الحسن بن وقدان ومر تفسيره في 4 : 271.

( 53 : الناسخ والمنسوخ )

لدارم بن قبيصة بن نهشل بن مجمع التميمي أبو الحسن الدارمي من أصحاب الرضا ذكره النجاشي ورواه عنه بثلاث وسائط فهو عالي السند.

( الناسخ والمنسوخ )

لسعد بن عبد الأشعري ناسخ القرآن ومنسوخة قم 46.

( 54 : الناسخ والمنسوخ )

للمعاصر محمد شريف الموسوي الونكي الأصفهاني المجاز من الفاضل الإيرواني والشيخ زين العابدين المازندراني الحائري ط مع رسالته نسيم السحر الآتي ، في 1323.

( 55 : الناسخ والمنسوخ )

لصدوق بن بابويه م 381 أوله : [ الحمد لله مكافاتا لإفضاله ] والنسخة بخط السيد أحمد بن حبيب زوين في مجموعة كلها بخطه 1234 عند ( الشيخ علي كاشف الغطاء ) منسوبا إلى الصدوق مع أنه متحد تماما مع نسخه خط ابن العتائقي ( الرقم 57 ) وأوله يطابق الرقم 50.

( 56 : الناسخ والمنسوخ )

برواية ابن عباس لعبد العزيز بن يحيى الجلودي شيخ ابن قولويه م 367 ويأتي له النحو والنجوم.

( 57 : الناسخ المنسوخ )

لعبد الرحمن بن محمد العتائقي الحلي أوله :[ الحمد لله مكافاتا لإفضاله وصلواته على محمد وآله وبعد فهذه رسالة على علم الناسخ

12

والمنسوخ فإن ذلك أول ما يجب أن يبدأ به من علوم القرآن فقد روي عن أمير المؤمنين (ع) أنه دخل مسجد الكوفة فرأى ابن داب صاحب أبي موسى الأشعري ـ إلى قوله ـ : واعلم أن الناسخ هو الذي يرفع حكم المنسوخ ، والمنسوخ على ثلاثة أضرب ، منه ما نسخ خطه وحكمه ومنه ما نسخ خطه وبقي حكمه ، ومنه ما نسخ حكمه وبقي خطه ] ثم مثل للأول بقوله : لو أن لابن آدم ، والثاني بقوله : الشيخ والشيخة قال :والثالث في ثلاث وستين سورة ثم ذكر الأقسام الأربعة في سور القرآن من حيث وجود الناسخ والمنسوخ فيها وعدمهما ووجود أحدهما دون الآخر ثم شرع في الآيات المنسوخة على نظم سور القرآن قال : وليس في أم الكتاب شيء ثم ذكر سورة البقرة إلى آخر القرآن وآخره : [ وفرغ من تسويده جامعة عبد الرحمن بن محمد العتائقي وذلك سنة ستين وسبعمائة ] وكتب عن خطه الشيخ محمد ( السماوي ) في 1335 ونسخه أخرى منها في خزانة آقا أحمد آل آقا الكرمانشاهي بطهران من أولاد آقا باقر البهبهاني ( و 50 ).

( 58 : الناسخ والمنسوخ )

لعبد الله بن سعيد بن المتوج البحراني والد فخر الدين أحمد ( الرقم 68 ) نسبه إليه محمد سعيد المرندي في تحفه الإخوان.

( 59 : الناسخ والمنسوخ )

لعبد الله بن عبد الرحمن الأصم المسمعي البصري الراوي عن مسمع كردين من أصحاب الصادق ذكره النجاشي ورواه عنه بأربع وسائط.

( 60 : الناسخ والمنسوخ )

لعلي بن إبراهيم بن هاشم القمي شيخ الكليني الذي يكثر الرواية عنه في الكافي ويأتي له نوادر القرآن.

( 61 : الناسخ والمنسوخ )

لعلي الحزين ( م 1181 ) 9 : 235 حكاه في نجوم السماء عن فهرس كتبه.

( 62 : الناسخ والمنسوخ )

لعلي بن شهاب الدين الحسيني العلوي الهمداني ( م 786 ) أوله : [ الحمد لله حق حمده ـ إلى قوله : ـ هذا ما جمعته من ناسخ القرآن ومنسوخة تذكره للطالبين ] وآخره : [ ومن سورة الكافرون قوله : ( لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ) ، منسوخة بآية القتال والله أعلم بالصواب وبحقائق الأحوال ]

13

موجودة عند آقا نجفي بن السيد محمود التبريزي في النجف واليوم ( السيد شهاب الدين بقم ).

( 63 : الناسخ والمنسوخ )

لمحمد بن بحر الأصفهاني صاحب جامع التأويل حكاه ياقوت في معجم الأدباء 18 : 36 عن تاريخ أصفهان لحمزة وحكى العلامة الحلي إنكاره للنسخ في القرآن في مبحث النسخ من التهذيب ومر له جامع التأويل 5 : 44 ويأتي نحل العرب لسمية محمد بن بحر الشيباني ولاء.

( 64 : الناسخ والمنسوخ )

لابن الحجام بن ماهيار وهو محمد بن العباس بن علي ابن مروان بن ماهيار ذكره الطوسي في الفهرست ويروي عنه التلعكبري هارون بن موسى سماعا عنه سنة 328.

( 65 : الناسخ والمنسوخ )

لمحمد مهدي بن جعفر الكاشاني الموسوي ذكره في آخر كتابه خلاصة الاخبار الذي ألفه 1250 وهو حفيد الوحيد البهبهاني والمجلسي ويأتي له نسب نامه وحيد.

( 66 : الناسخ والمنسوخ )

لنصر بن علي البغدادي كانت نسخته عند رضي الدين علي بن طاوس ( م 664 ) ونقل عنه في سعد السعود ـ ص 226 البحث في آية ( قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً ) ويظهر منه عدم نسخ هذه الآية وأن أحد الثقلين هو العترة ، على خلاف من جعلها منسوخة وقال بأن الثقل الآخر هو السنة.

( 67 : الناسخ والمنسوخ )

لهبة الله بن سلامة بن نصر بن علي المقري ( م 410 ) أوله : [ الحمد لله الذي هدانا لدينه ] وآخره : [ وصلى الله على رسوله وآله وسلم تسليما كثيرا ] يوجد نسخه منه كتابته 881 في ( الرضوية ) ( قم 47 ).

( 68 : الناسخ والمنسوخ من الآيات القرآنية )

لفخر الدين أحمد بن عبد الله بن سعيد بن المتوج البحراني شيخ ابن فهد الحلي ( م 841 ) وتلميذ فخر المحققين ( م 771 ) نسب في تحفه الإخوان إلى والده عبد الله بن سعيد ولكن صاحب الروضات حكى عن مواضع آخر نسبته إلى الولد يعني فخر الدين صاحب التفسيرين الكبير والصغير وآيات الأحكام الموسوم بالنهاية قال في كشف الحجب بعد نسبته

14

إلى فخر الدين : [ إنه أفرده من تفسيره لتسهيل الأمر على الطلاب ] أقول : إن الذي أفرد رسالته في الناسخ والمنسوخ واستخرجها من تفسيره تسهيلا للطلاب هو جمال الدين أحمد بن المتوج ( قم 47 ) وهو الموجود نسخه ، وليس فخر الدين أحمد ابن المتوج هذا.

( 69 : الناسخ والمنسوخ من القرآن العزيز )

لقطب الدين سعيد بن هبة الله ابن الحسن الراوندي م 573 نسخه منه بطهران عند الشيخ جواد العراقي الواعظ ( الرقم 47 ) ومر له الخرائج والجرائح 7 : 145.

( 70 : ناسخة التناسخ )

في إبطال هذا المذهب لهبة الدين الشهرستاني المذكور في قم 2 و 21 ذكره في فهرس كتبه.

( 71 : ناشرة ألوية الحق )

من كتب الإسماعيلية السليمانية ذكره أيوانف تحت رقم 526.

( 72 : الناشرات العلوية )

للمعلم الثاني أبي نصر الفارابي محمد بن أحمد م 339.

( رسالة في الناصب وتحقيق معناه )

هي رد على الملا حيدر علي الشيرواني في تنجيسه للناصبي تأليف زين الدين الخوانساري مر بعنوان العجالة في رد مؤلف الرسالة 15 : 222.

( 73 : الناصح واللائم )

منتخب من الصادح والباغم ذ 15 : 2 مع زيادات وإلحاقات تبلغ مجموعها 593 بيتا لمحمد بن سيدنا المرتضى الكشميري الرضوي النجفي فرغ منه 1372 ويأتي نتائج الفطنة في نظم كليلة ودمنة ومر كليلة في ذ 8 : 26 و 18 : 134 ـ 136.

( الرسالة الناصحة )

مر في ذ 11 : 226 ـ 227 مع شرحها.

( 74 : ناصر الأبرار )

فارسي في معارف دينية للمولى محمد بن علي أشرف الطالقاني النجفي رتبه على مقدمه ذات أمور ثلاثة وخمسة أجزاء لكل جزء فصول ولكل فصل أبواب ألفه بعد خمسة أعوام سكن النجف ، وبعد فراغه من تأليف كتاب شراب طهور في الكلام وتحفه الإخوان في كنوز طالقان والمواهب الغروية

15

في أصول الأحكام النبوية وحيات الإنسان في معرفة الله ونبيه وشرف الأبد في المعارف الخمسة في مجلدين ، أولهما في التوحيد والنبوة وثانيهما الموجود في الإمامة والمواعظ والأخلاق ألف جميع هذه الكتب قبل ناصر الأبرار في 1302 وصرح بذلك في أوله وكتب بعد ذلك تصانيف أخر وتوفي بعد 1328 فإنه طبع له كتاب في هذا التاريخ وذكر السبب في تأليفه بالفارسية تساهل الأعراب في الأمور الدينية الواقعية واهتمام الفرس بها كما أخبر عنه النبي (ص) بقوله : لو كان العلم في الثريا لنالته أيدي الفرس وقد برز منه بقلمه بعض الفصول من الجزء الأول في التوحيد والعدل والحسن ولقبح العقليين والجبر والاختيار وبقي من مطالبه التي ذكر مجملها أولا في بياض في مجلد كبير وجف قلمه والنسخة الناقصة موجودة كذلك عند الشيخ أسد الله الدهاقاني في النجف ، يقرب من ستة آلاف بيت ذكر في بعض تصانيفه أنه ورد النجف 1297 فكان شروعه في ناصر الأبرار 1302 وجاور النجف أكثر من 32 عاما إلى أن توفي بها بعد 1328.

( 75 : ناصر الإخوان في الاخبار الواردة عن الأئمة الأطهار )

للمولى ناصر بن مساعد الكربلائي كبير في مجلدات حكى لي المحدث الشيخ عباس القمي أنه رأى مجلدا منه يشتمل على الأجزاء ( 10 ـ 15 ) منه وقد صححه المؤلف بخطه في ع 1 / 1123 ،.

( 76 : ناصر الأدب )

في الأدب للمولوي سيد ناصر حسين الجنفوري م 1313 مطبوع ذكر في التجليات بعنوان أنه من تلاميذ المفتي مير محمد عباس ويأتي له النبال.

( 77 : ناصر الحساب )

فارسي في الحساب توجد نسخته في ( الآصفية 184 ) كما في الفهارس.

( 78 : ناصر الذاكرين )

بالگجراتية لمولودنيا جعفر الهندي مرتب على مجالس تقرأ في تعازي عشرة عاشوراء ط 1351.

16

( 79 : ناصر العترة الطاهرة )

فارسي لأبي القاسم بن الحسين بن التقي م 1324 النقوي اليزدي الحائري الهندي ، صاحب لوامع التنزيل أخرج فيه من الصحاح الأربعة للعامة ما فيه نصرة للعترة النبوية ط بالهند 1295 في 148 ص وترجمنا المؤلف في النقباء ص 66.

( 80 : ناصر المعالجين )

في الطب فارسي للحكيم ناصر علي الغياث پوري الهندي مطبوع بلكهنو.

( 81 : ناصر الملوك )

في الطب للميرزا أبي القاسم النائني الملقب بسلطان الحكماء م 1332 ينتهي نسبه إلى السلطان محمد شاه خدا بنده المغولي طبع بطهران على الحجر.

( ناصر ومنصور )

لكاتبي ترشيزي ناظر ومنظور.

( الناصريات )

أو الناصرية أو المسائل الناصريات 20 : 370 ـ 371 أو جوامع الفقه 5 : 252.

( 82 : الناصرية )

في الفقه ، مبدوا ببعض العقائد الدينية لعلي بن الحسين بن عاشور البحراني سأله رجل اسمه ناصر فسماه باسمه أوله : [ الحمد لله الذي رفع أهل العلم فوق أعلى الدرجات بما يعلمون وألهمهم بعيون بصائرهم بصائر لا تبصرها العيون فقال في كتابه المكنون الذي لا يمسه الا المطهرون ] رتبه على فصول توجد النسخة عند ( السيد شهاب الدين بقم ) كما كتبه إلينا.

( 83 : الناصرية )

في أعمال اليوم والليلة في خمسين ورقة كتبه أبو الفتح محمد بن علي الكراجكي م 449 للأمير ناصر أمير دمشق وفيه الواجب والمستحب والمسنون كذا في فهرس كتبه الذي صنفه بعض معاصريه ويأتي له النباتية ومر له كنز الفوائد 18 : 161 ويأتي يوم وليلة متعددا.

( 84 : ناصرية )

فارسي في المعاد الروحاني والجسماني للحاج محمد خان بن محمد كريم خان الكرماني ط بمبئي في 1300.

17

( 85 : الناطق بفضل الصادق (ع) )

للسيد جواد بن هبة الدين الشهرستاني ذكره في فهرس كتبه الذي بعثه إلي ومر والده في قم 2 و 70.

( 86 ـ 89 : ناظر ومنظور )

منظومة غرامية عرفانية لپير جمال الأردستاني 9 : 161 و 19 : 317 وأخرى ( لحاجي ابرقوهي ) في 156 بيتا نظمها عام 9972 :217 و 19 : 317 وثالثة ( لكاتبي ترشيزي ) 9 : 896 و 19 : 318 وهذه قد تسمى ناصر ومنصور ورابعة : ( لوحشي بافقي ) 9 : 1264 و 19 : 318 وهذا الأخير نظم في 966 وقال في تاريخه بيتا يستخرج منه تاريخه أربع مرات من أربعة أصناف من حروفه.

( 90 : ناظمه الأحزان في الشكوى من الزمان )

لنور الدين ابن المحدث الجزائري م 1158 أوردها في كتابه فروق اللغات 16 : 186 ـ 187 المطبوع ناقصا في 1274.

( 91 : ناظمه الشتات فيما يستحب تأخيره من أوائل الأوقات )

لأبي الحسن سليمان بن عبد الله بن علي بن الحسين بن يوسف بن أحمد بن عمار البحراني الماحوزي م 1121 أوله : [ الحمد لله على تواتر آلائه وتوافر نعمائه ] رتبه على مقدمه وثلاث مقامات ذكر في آخره تمام نسبه وفرغ منه 9 ج 1 / 1103 والنسخة بخط حسين بن محمد بن يحيى بن عبد الله بن عمران القطيفي ، كتبها لنفسه في 17 صفر 1147 عن نسخه خط المصنف وكتب عليها حواشي المؤلف بعنوان ( منه ره ) وقابلها بنسخة السيد محمد بن شرف بن إبراهيم بن يحيى الصنديد ( 2 ع 1 / 1147 ) التي وهبها محمد بن شرف لهذا الكاتب في التاريخ والنسخة موجودة عند حسين القديحي في مجموعة كلها بخط الكاتب المذكور ونقش خاتم الكاتب لنفسه : [ الواثق بالله المنان حسين بن محمد بن يحيى بن عمران ] ونسخه في مكتبة الشيخ علي بن محمد رضا كاشف الغطاء وأخرى عند ( الشريعة الأصفهاني ) بخط محمد بن سعيد المقابي كتبه 1144 ومر له معراج أهل الكمال ذ 21 : 228.

( 92 : نافع الأفهام ورافع الأوهام )

لأبي الحسن ميرزا حيرت قاجار

18

ـ 9 : 274 ـ 275 ابن حسام السلطنة محمد تقي فارسي نظما ونثرا في أجوبة المسائل ط 1335 بطهران في حياة المؤلف في 127 ص ، وببمبئي في 1312 بعنوان نافع وسراج لامع.

( نافع برهان )

اسم لمقدمة برهان قاطع ذ 3 : 98 لمؤلفه محمد حسين بن خلف ، في 9 فوائد في قواعد اللغة الفارسية استقلت بالتدوين في بعض النسخ.

( 93 : نافع در حساب أصابع )

أو حساب سرانگشتى ( الذي عرفنا به في ذ 5 : 49 و 7 : 3 ) وهذه رسالة لفغفور الشاعر الگيلاني الهندي حسين بن أحمد اللاهيجي م 1028 9 : 840 ـ 841.

( النافع في مختصر الشرائع )

أو المختصر النافع 20 : 213 وعليه شروح ذكرت في ذ 14 : 57 ـ 61.

( 94 : النافع يوم الحشر في شرح الباب الحادي عشر )

ذكرنا الباب الحادي عشر في ذ 3 : 5 و 23 : 164 وذكرنا الثلاثين من شروحه في ذ 13 : 117 ـ 123 ومنها النافع هذا وهو لأبي عبد الله شرف الدين مقداد بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن محمد السيوري الحلي تلميذ فخر المحققين م 771 والمجاز من الشهيد الأول والشرح هذا حامل للمتن بقال أقول أوله : [ الحمد لله الذي دل على وجوب وجوده افتقار الممكنات ] طبع مكررا ورأيت منه نسخه بخط محمد بن علي بن علي بن محمد بن أبي الطي مع إجازة والده له بخطه في 854 والكاتب هو صاحب مسائل ابن طي ذ 20 : 331 ـ 332 موجودة بمكتبة ( الخوانساري ) وترجم النافع ( بالفارسية ) علي بن الحسين الشهرستاني الكربلائي ( م 1344 ) وسماه ( الجامع ) 5 : 28 وطبعت مكررا ويأتي له نضد القواعد الفقهية.

( 95 ناله حزين )

لمحمد علي حزين شوشتري الهندي ( 1266 ـ 1339 ) ابن علي رضا ناجي ( ذ 9 : 1146 ) ابن محمد طاهر طبع بالهند 1938 مع مقدمه لابنه عباس في تاريخ عائلتهم نقلا عن تحفه الأحباب وطبع ثانيا بطهران 1243 ش مع مقدمه لعباس شوشتري ( مهرين ) وله جنگ حزين وعلم كلام ولا نسبة له إلى

19

حزين گيلاني ( 9 : 235 ) ومر أخوه سامع ( ذ 9 : 422 ـ 423 ) وأخته شاكرة ( 9 : 493 ـ 494 ).

( 96 : ناله حزين )

مثنوي باللغة الأردوية مطبوع بالهند.

( 97 : ناله درد )

فارسي لمير محمد المتخلص درد فرغ منه 1199 ط الهند 1266 و 1310.

( 98 : ناموس الأحكام في شرح شرائع الإسلام )

لحسين بن محمد البزي العاملي المتوفى في بنت جبيل 1342 ثلاث مجلدات نسخه خط المؤلف المنتهي إلى آخر الاعتكاف فرغ منه 1315 عند محمد رضا بن زين العابدين بن شمس الدين وعلى مجلداته تقاريظ ، فعلى كتاب الصوم تقريظ الشيخ أحمد بن محمد حسين الكاظمي وتقريظ الشيخ حسن مطر وعلى باب التيمم تقريظ السيد محمد بن الحسن العاملي ومر ديوان البزي في ذ 9 : 135.

( 99 : ناموس طب )

أصله لبقراط توجد الترجمة ( الفارسية ) لبعض الأصحاب مع ترجمه وصية بقراط وشرح لأحواله في مجموعة عند ( المشكاة ).

( ناموس نامه )

لتائب 19 : 85 و 318.

( 100 : نامهاى پرندگان در لهجه هاى كردى )

للدكتور محمد مكري ذ 9 :1095 ط طهران 1326 ش 155 ص.

( 101 : نامهاى شهرها وديه هاى ايران )

لأحمد كسروي ط طهران مكررا في ثلاثة مجلدات راجع نامه سرگشاده قم 115.

( 102 : نامه آدميت )

لحاج ميرزا حسن إحقاقي فارسي أخلاقي والمؤلف هو ابن ميرزا موسى ( بن محمد باقر بن محمد سليم ) الأسكوئي الحائري الذي ولد وتوفي بكربلاء ( 1279 ـ 1364 ) مؤلف إحقاق الحق المذكور في 1 : 290 في إثبات روحانية المعاد والمعراج كما يقول به فلاسفة الشيعة ، ولذلك لقب أولاده بالإحقاقي فمؤلف نامه آدميت يسكن تبريز وطبع كتابه بها 1384 بمباشرة ابنه ميرزا عبد الرسول إحقاقي كما طبع له بمشهد نامه شيعيان وأخو المؤلف الأكبر منه هو الميرزا علي بن

20

موسى نزيل الكويت مرجع الشيعة الشيخية بها.

( 103 : نامه أحمدي )

أو الإسلام وحفظ الصحة للدكتور أمير أعلم الآشوري ابن علي أكبر معتمد الوزارة القزويني نزيل طهران من مؤسسي جمعية شير وخورشيد سرخ الخيرية في قبال الصليب الأحمر والهلال الأحمر طبع الكتاب في عصر أحمد شاه 1332 في 133 ص فسمى به.

( 104 : نامه أرسطاطاليس در باره هنر شعر )

ترجمه لشعر أرسطو عن اليونانية ( بالفارسية ) لسهيل أفنان ط بيروت 1948 م في 237 ص.

( 105 : نامه إمام صادق به فرمانرواى أهواز )

ترجمه ( للأهوازية ) المذكورة ذ 2 : 485 ( بالفارسية ) لمؤلف مهدي موعود ط دزفول 43 ص.

( 106 : نامه باستان )

تاريخ منظوم على زنة شاهنامه لميرزا عبد الحسين ابن عبد الرحيم المعروف بآقا خان الكرماني ولد ببلدة بردسير 1270 وتلمذ على جمال الدين الأسدآبادي المتسمى بالأفغاني وفرغ من نظمه في سجن طرابزون بتركية في 1313 ثم سلموه إلى حكومة إيران فنقل إلى تبريز وقتل هناك 1314 بتهمة التأمر مع جمال الدين وميرزا رضا خان الكرماني قاتل ناصر الدين شاه طبع الكتاب بطهران 1316 مع إسقاط بعض أشعاره بأمر من فرمان فرما سالار لشكر مع سالارية 12 : 119 وآيينه سكندرى 1 : 53 وقال ناظم الإسلام في تاريخ بيدارى أن علاء الملك هو الذي طبع نامه باستان وصححه جهانگير صاحب صحيفة صور إسرافيل الذي قتله محمد علي شاه أيضا ومر له قهوه خانه سورات ذ 17 :220.

( 107 : نامه تنسر به گشنسب )

أصله باللغة الپهلوية من عصر أردشير بابكان ، والترجمة ( العربية ) لابن مقفع ترجمها ( بالفارسية الدرية ) محمد بن الحسن بن إسفنديار الطبري وطبعه مجتبى مينوي حفيد شريعتمدار بطهران 1301 ش.

( نامه خاقان )

اسم لذو القرنين 10 : 44 وقد يسمى تاريخ ذو القرنين كما في خطي فارسي ص 4242.

21

( 108 : نامه خسروان )

لجلال الدين ميرزا ابن فتح علي شاه قاجار كان له يوم وفاه والده 1250 ثمان سنين وأمه بنت جمشيد بيگ الكردي وهو تاريخ لإيران من الپيشدادية إلى القاجارية طبع بطهران مصورا في ثلاث مجلدات : الأول عام 1285 والثاني 1287 وهو من آل طاهر إلى الخوارزمية ، ومعه تقاريظ على المجلد الأول والثالث طبع في 1288 وجاء التعريف بنسخة في خطي فارسي ص 4395.

( 109 : نامه دانش وجامه ستايش )

مثنوي فارسي في العرفان للسيد محمد علي خير الدين ابن الحسين بن محمد علي بن نوازش علي الموسوي الهندي نزيل كربلاء والمولود بها 1312 ( ذ 9 : 756 ) ورأيت النسخة عنده أولها :

به نام خرد بخش پروردگار * * * خداوند پاينده نغز كار

( 110 : نامه دانشوران ناصري )

في أحوال العلماء من جميع الشعوب والفرق في جميع الأعصار ، مرتبا على حروف الهجاء. انتشر منه من الألف إلى الشين في سبع مجلدات بطهران من 1296 إلى 1324 حيث توقفت في حوادث النهضة. ألفه لجنة علمية ألفت بأمر ناصر الدين شاه قاجار 1294 تحت نظر وزير العلوم علي قلي ميرزا إعتضاد السلطنة ابن فتح علي شاه وعضوية الفضلاء : ( الحاج محمد مهدي ) ( م 1331 ) ابن آغا خوند ( م 1306 ) ( العبد رب آبادي القزويني ) ، ثم ( الحاج ميرزا أبو الفضل الطبيب الساوجي ) ( م 1312 ) ابن فضل الله ( المترجم في المآثر والآثار ، ص 199 ) و ( المولى آقا القزويني عبد الوهاب ) ( م 1306 ) ابن عبد علي ، و ( السيد مرتضى المترجم ) ، و ( الشيخ محمد حسن المترجم ) وغيرهم من أعضاء الإدارة العلمية. فخرج الجزء الأول منه 1296. ولما توفي إعتضاد السلطنة في 1298 فوضت رئاسة اللجنة إلى محمد حسن خان صنيع الدولة وزير الانطباعات ( المطبوعات ) ابن إعتماد السلطنة ميرزا علي قلي المراغي ( م شوال 1313 ) كما ذكر في آخر الجزء الأول من منتظم ناصري. وقال محمد القزويني ابن عبد الوهاب ( ملا آقا المذكور ) في مقال له نشر في مجلة يادگار الطهرانية ص 57 العدد 3 سنة 5 : إن اللجنة الرباعية المذكور أسمائهم في مقدمه الجزء الأول هم : مهدي العبد رب آبادي ، والساوجي وعبد الوهاب بن عبد علي

22

گلى زوري القزويني ( والد كاتب تلك المقالة ) ورابعهم ميرزا حسن الطالقاني الذي طرد من اللجنة لدخوله في جماعة البابية وذلك بعد انتشار الجزء الأول في 1298 مع مقدمه العبد رب آبادي بخط محمد رضا صفا كلها في 780 ص. هذا وقد خرج الجزء الثاني في 1313 بخط محمد طاهر في 756 ص. مع مقدمه أمين الدولة ( وهو المترجم في المآثر والآثار ، ص 193 ) ثم الجزء الثالث في 1318 بخط محمد حسين عماد الكتاب في 162 ص. مع مقدمه العبد رب آبادي وفي ذيلها نشره سنوية حكومية للحوادث في 60 ص. ثم الجزء الرابع في 1320 في 154 ص. مع نشره الحوادث السنوية في 63 ص. ثم الجزء الخامس في 1321 في 159 ص. مع النشرة في 69 ص. مع مقدمه العبد رب آبادي. ثم السادس في 1322 في 183 ص. مع النشرة 57 ص. ثم السابع في 1324 في 152 ص. والنشرة 69 ص. هذا وللسادس والسابع مقدمتان لغياث الدين الكاشاني (1) المذكور اسمه في مقدمه العبد رب آبادي للجزء الثالث أيضا. وقد جاء في النشرة السنوية الحكومة المطبوعة في ذيل المآثر والآثار لعام 1306 ص 45 أن من المشتغلين في دار التأليف لنامه دانشوران پروانه تفرشي ( المذكور في ذ 9 : 158 ) والشيخ محمد ابن ملا آقا ، وميرزا طاهر ككاتب والسيد علي كخازن للمكتبة ومحرران لم يذكر اسميهما. واحتمل السيد رضا صدر في مقدمته للطبعة الثانية الناقصة من نامه دانشوران سنة 1379 ج 1 ص 15 ـ 17 أن يكون الشيخ محمد هذا هو محمد بن عبد الوهاب المذكور فوقا وإن كان عمره آنئذ عشر سنين. وهو الذي اشترك مع المستر براون في طبع لباب الألباب ( ذ 18 : 276 ) ومع نيكلسون في طبع تذكره عطار ( ذ 4 :29 و 9 : 730 ) وسيجيء له يادداشت هاى قزويني.

( نامه دلنواز )

لكوثر الهمداني 19 : 318.

( نامه دواني )

رسالة عرفانية بالفارسية الخالصة ذ 22 : 162 ويأتي له نور الهداية.

____________

(1) وهو صاحب نوروزيه الآتي.

23

( 111 : نامه روشندلان )

لمحمد تقي شوريد ( 1274 ـ 1345 ) 9 : 547 ذكره في أدبيات معاصر.

( 112 : نامه رهبران آموزش تكوين )

في الفلسفة وأصول العقائد الشيعية. لميرزا أحمد بن الحسن الآشتياني المعاصر. ط. منه الفراز الأول من الجزء الأول في 48 ص. طهران 1360 ثم 1365 وثالثا 1375.

( 113 : نامه زبان آموز )

في قواعد اللغة الفارسية. لناظم الأطباء الدكتور علي أكبر النفيسي. ط. طهران 1316 في 311 ص.

( 114 : نامه سخنوران )

في شعراء الفرس بعد الدستور. للشيخ أسد الله بن محمود إيزد گشسپ ( 1303 ـ 1366 ) المتخلص شمس گلپايگاني 9 :544. ط. طهران 1316 ش. في 163 ص. وله شمس التواريخ والنبوية ويأتي نور الابصار.

( 115 : نامه سرگشاده )

تأليف عبد الله آتشكده اى. ط. أهواز 1323 في جواب ترهات أحمد الكسروي في كتبه الثلاث : 1 ـ شيعى گرى ، 2 ـ پيرامون إسلام 3 ـ ورجاوند بنياد. كان أحمد هذا من سادة تبريز وإماما لأحد مساجدها ، ثم استخدم في القضاء بالعدلية وانتقل إلى طهران وانجرف مع تيار التسنين الذي حصل منذ عهد السيد جمال الدين الأسدآبادي الذي تظاهر بالأفغانية خارج بلده ابتعادا عن التشيع. وسبب تعاونه مع الأحرار ومناهضي الاستبداد في عصر ناصر الدين شاه انكساره عظيمة للأحرار لأن أتباعه كانوا يرون في استقلال إيران وعدم رضوخ الفرس للأتراك سببا لتأخر المسلمين ويدعون إلى تسليم الشيعة بلدهم إلى خلفاء آل عثمان بأستانبول حتى يشكلوا وحدة إسلامية ضد أوربا فأعرض عنهم الشعب وأسس الدستور الإيراني على أساس التشيع في 1325. ولكن بقيت منهم بقايا متعاطفة مع التسنين ، ترى من التشيع في صدر الإسلام داء طارء على الإسلام. فكان هؤلاء يترجمون كتب أحمد أمين وأمثاله من دعاة السنة دون تمييز لحقها عن باطلها فوقع بعض طالبي الإصلاح الديني في فخهم ورأوا من التشيع منبعا للخرافات ومنشأ للتخلف ، وخلطوا بين

24

التجديد والتسنين أو الابتعاد عن التشيع تحت ستار الدعوة إلى الوحدة الإسلامية. وهم في كل ذلك يتغافلون عن هذه الحقيقة وهي : أن التشيع في صدر الإسلام كان منشأ لجميع الإصلاحات التي كانت الشعوب الإسلامية تروم إليها والتي كانت بلاطات الخلفاء تحاربها بواسطة أياديها من الأقطاعيين ولاة البلدان الإسلامية. ويتجاهلون أيضا أن التشيع كان المذهب الشعبي المضطهد والتسنن كان المذهب الحكومي المتكىء على القوة. والشيعة هم الذين أسسوا المدارس والمكتبات ، وخلفاء السنة هم الذين حاربوها هدما وطردا وإحراقا للعلماء حيهم وميتهم ، وأن الشيعة هم الذين فتحوا باب التفسير للنصوص وطبقوا الدين على العلوم حفظا له في كل زمان ، ولذلك اتهموا بالباطنية. وإن السنة هم المتمسكون بالظواهر القشرية ولذلك سموا بالظاهريين. وكان أحمد الكسروي تنبه لخطئه التاريخي هذا حيث جعل يبتعد عنادا منه ، من التسنن والتشيع معا ، حتى اغتيل 1365.

هذا وقد مر في الرد على هؤلاء وخاصة الكسروي منهم ، كتبا كثيره منها تحت راية الحق في 3 : 375 والعروبة في دار البوار 15 : 248 وخير الكلام في 7 : 285 والشيعة في 13 : 271 ونبرد با بى دينى وكجروى گرى في 17 : 283 وكسروي نامه في 17 : 294 و 19 : 85 ومر بعض كتب الكسروي نفسه أيضا في 1 : 33 و 3 : 241 ، 246 و 14 : 261 و 17 : 244 وهذا الجزء قم 101.

( 116 : نامه شيعيان )

لحسن إحقاقي قم 102. ط. مشهد 213 ص.

( 117 : نامه غالب )

مناظرات لغالب دهلوي 9 : 784.

( 118 : نامه غزالى )

يوجد بهذا العنوان في ( سپهسالار 5373 ) ولعله مكتوب غزالى ذ 22 : 172 المترجم إلى ( العربية ) بعنوان ( أيها الولد ).

( 119 : نامه فرهنگيان )

للمولى محمد علي الصاحبي النائني المتخلص عبرت 9 : 705 وقد تسمى مدينة الأدب ذ 20 : 251 فيه تراجم 35 فاضلا من فضلاء القرن الرابع عشر. ومنهم نفسه. موجودة في ( المجلس ) بخط المؤلف 1347.

25

( 120 : نامه فيض )

لعلي أكبر فيض ، ألفه سنة 1292. وفيه ستة قصص في حياة زردشت ومزدك وماني وسجاح ومسيلمة وأم تميم ، وكل منها في ستة نگارش توجد النسخة بخط المؤلف في ( لنينگراد ، 4363 ) كتابتها 1292 ، كما في فهرسها.

( 121 : نامه كاشاني به سمناني )

توجد ثلاث نسخ منها ( سپهسالار 2912 و 7518 ) والظاهر إنها جواباته لمكاتيب السمناني ذ 22 : 132 و 169 وقد أشرنا إلى هذه الرسائل المتبادلة ، وقشرية السمناني في قبال باطنية الكاشاني ، في أحوالهما في الحقائق الراهنة ص 10 و 112.

( 122 : نامه كاشف الغطاء )

ترجمه ( بالفارسية ) لكتاب الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء ( 1294 ـ 1373 ) الذي بعثه إلى رئيس الجمعية الأمريكية لأصدقاء الشرق الأوسط. ط. طهران 1333 ش 68 ص. وأصله العربي. ط. بالنجف وعنوانه ( المثل العليا في الإسلام لا في بحمدون ). وقد ترجمنا المؤلف في النقباء ص 612 ـ 619.

( 123 : نامه مجنون )

لعباس سيچاني 9 : 967. ط. 1361 في 142 ص.

( 124 : نامه مؤبد )

للشيخ عبد العلي بن باقر البيدگلي الكاشاني المتخلص صبحي والملقب مؤبد. ط. طهران 1319 في 304 ص.

( 125 : نامه نامي )

أو هوس نامه لصدر الأفاضل 9 : 601 ألفه باسم هوس الجندقي 9 : 1303. وجاء التعريف بنسخها في خطي فارسي ص 3640.

( 126 : نامه نامي )

اسم لخمسة مثنويات ذكرناها في 7 : 263 و 9 : 1165 و 19 : 319 يظهر من شعره في وامق وعذراء وهو رابع المثنويات الخمسة ، أنه سمى الجميع نامه نامي توجد نسخ منه في ( المجلس ).

( 127 : نامه نامي )

في إنشاء المكاتبات والمراسلات لميرزا غياث الدين بن

26

جمال الدين ، صاحب معراج العروض ( ذ 21 : 232 ). وقال القزويني في بيست مقالة ص 258 إنه تأليف خوند مير. نسخه منه مكتوبة في حاشية نسخه من النافع يوم الحشر في شرح الحادي عشر عند ( هبة الدين الشهرستاني ) ونسخه رأيتها عند باقر ألفت بأصفهان. وجاء التعريف بسائر نسخها في خطي فارسي ص 2121. وتاريخ تأليفه في آخره :

گر تو خواهى زمان تأليفش * * * منشئات لطيفه 925 را بشمر

( 128 : نامه نگارى )

في تعليم الإنشاء وأصول الكتابة للمدارس. فارسي لمحمود الخيري ابن حسين خير الدين الموسوي الهندي الحائري نزيل قزوين. ط. طهران 1379 مع مقدمه لسعيد النفيسي.

( 129 : نامه هاى ابن سينا )

مكاتيب له إلى علماء بغداد وإلى كيا توجد في ( سپهسالار ـ 1216 و 2919 ).

( 130 : نامه هاى أسيران جنگ )

ترجمه بالفارسية لأسد الله اشترى بن محمد علي الواعظ بطهران. ط. بطهران في 91 ص.

( 131 : نامه هاى ايرانى )

لمنتسكيو الإفرنسي. ترجمه ( بالفارسية ) حسن أرسنجاني. ط. طهران 1320 ش. 182 ص. وأخرى للدكتور محمود حسابي. ط. طهران 1329 ش.

( 132 : نامه هاى خان أحمد گيلاني )

ذ 9 : 286 يوجد في ( سپهسالار ، 7518 ).

( 133 : نامه هاى رشيد الدين فضل الله )

جمعها محمد شفيع لاهوري. ط. لاهور 1940 في 328 ص. ويأتي له نسب نامه ملوك والوقفية ذ 25 : 140.

( 134 : نامه هاى رشيد الدين وطواط )

طبع بتصحيح الدكتور قاسم التويسركاني طهران 1338 ش. في 133 + 262 ص.

( 135 : نامه هاى طبيب نادر شاه )

ترجمه عن الإفرنسية ( بالفارسية ). لعلي أصغر حريري. ط. طهران 1340 ش. 81 ص.

27

( 136 : نامه هاى عين القضاة )

مكاتيب فارسية ملمعة كتبها عين القضاة في أوقات متفرقة إلى أصحابه. توجد نسخها في عدة مجموعات في مكتبات منها ( المكتبة الملية بطهران ) وأخرى بالمكتبة الأهلية بپاريس وخمسة في إستانبول. والمؤلف هو القاضي الإمام العالم العارف أبو المعالي عبد الله بن محمد الميانجي الهمداني. قتل عن عمر لا يتجاوز الاثنين والثلاثين (1) ( ذ 9 : 781 ). طبع بهذا العنوان ببيروت في مجلدين. ومر مكاتيب العرفاء ومكاتيب عين القضاة في ( ذ 22 : 132 ـ 133 ).

( نامه هاى قلندران )

لعبيد زاكان صاحب نان نامه ذ 22 : 180.

( نامه هاى كاشاني )

مكاتيب لبابا أفضل 9 : 116 جاء التعريف بنسخها في خطي فارسي ص 1698.

____________

(1) كتب في أحواله أحوال وآثار عين القضاة للدكتور رحيم فر منش. وكتب برتلس المستشرق الروسي مقالا عن عقائده ، ترجمتها الدكتورة پروين منزوي بنت كاتب هذه السطور ونشرتها في مجلة وحيد الطهرانية مايو 1969 وأورد الدكتور عفيف عسيران تحليلا لآراء عين القضاة في مقدمته على طبع ال التمهيدات وطبع الدكتور جواد مقصود في 1353 ش أحوال وآثار بابا طاهر لر وأورد فيه شرحا منسوبا إلى عين القضاة على الكلمات القصار لبابا طاهر ص 230 ـ 740 من المطبوع. وقد قمت أنا والدكتور عسيران بطبع مكاتيب عين القضاة ببيروت في مجلدين يحتويان على 127 مكتوب استخرجتها من تسع مجموعات كبار.

ولم يكتف والدي ( مؤلف الذريعة ) بذكر مكاتيبه هاهنا بل ترجم عين القضاة نفسه في ضمن علماء القرن السادس في الثقات العيون فلما اعترضت أنا عليه بأن عين القضاة لا يقول بخلافة علي بلا فصل بل هو يعتقد بخلافة الراشدين ، أجابني بأن عين القضاة لا يقول بالخلافة ولا يعتقد بانقطاع الفيض بعد موت النبي فليس هو سنيا بل يقول بالإمامة وإن أخطأ في تعيين الإمام وعين القضاة أكبر مما كتب حتى الآن في حقه.

28

( نامه هاى ما وراء النهر )

توجد في ( سپهسالار ـ 2916 ) ذ 2 : 337 و 5 : 175 و 8 : 282 و 22 : 163 ـ 164.

( 137 : نامه يزدگرد شهريار )

منظوم فارسي لپورداود. ط.

( نان جو )

لقب لمثنوي من وسلوا ذ 23 : 153 وهو للمير محمد عباس بن علي أكبر المتخلص سيد الشوشتري ذ 9 : 482 قال في من وسلوا.

سيدا نان بهائى خورده اى * * * نعمت الوان شاهى خورده اى

بعد آن اين من وسلوا را بكش * * * لذت نان جو ما را بچش

ومر في ذ 11 : 5 آش وقلية باللهجة الخوزية الفارسية.

( 138 : نان خشك )

مثنوي فارسي. للأديب الهندي مظهر حسين 9 :1063 و 19 : 319 نظمه 1286 وطبع بمطبعة نور الأنوار بالهند 1290 وعليه تقريظ ميرزا سلامت علي دبير وابنه ميرزا محمد جعفر أنوار. صاحب أوج ، ومادة تواريخ للمفتي مير محمد عباس الشوشتري اللكهنوي.

( 139 : نان دان )

يشبه الكشكول ، مواعظ ونصايح منظومة ومنثورة ملمعة ( فارسية ، عربية ) في عشرة أقسام لطبقات الناس الساعين في طلب المعاش. لميرزا علي معين الشريعة فقير الإصطهباناتي ذ 9 : 842. والمولود 1296. مجلد كبير مخطوط عند ولده ميرزا علي محمد المعيني الإصطهباناتي من موظفي الأوقاف.

( 140 : نان نامه )

لعبيد الزاكاني العالم الأديب والنقاد الاجتماعي في القرن الثامن ( 9 : 706 ) عند ( السيد شهاب الدين ) كما كتبه إلينا.

( 141 : نان وپنير )

أي خبز وجبن مثنوي عرفاني في الدفاع عن الغنوص الشيعي ضد التقشر الظاهري للعارف الفاضل المولى رفيع بن محمد مؤمن (1) الگيلاني

____________

(1) ولعله مؤلف تبصرة المؤمنين في رد القشريين 3 : 325 و 7 : 58 وتحفه المؤمنين في الطب 3 : 402 فهو ضد تيار التسنين والتقشر الذي أشرنا إليه في ذ 4 : 495 ـ 498 و 6 : 386 والآتي تحت عنوان نور اليقين أيضا.

29

كما صرح باسمه في خطبة النسخ الموجودة منها عند ( الشيخ هادي كاشف الغطاء ) كتابتها 1107 فقال فيه : [ اين خرده ريزه ايست كه از خوان أفادت اخوان ريخته بود فراهم آورده در سلك نظم منتظم ساخته در رد فقها ومتكلمان عامي كه مذمت حكمت حقه نموده اند اگر چه شيخنا بهاء الملة والدين ( قده ) به حسب صورت با ايشان موافقت دارد ، اما به حسب معنى في البين بعد المشرقين ، كه غرض آنها ترويج مسائل كلامية مبنية بر مسلمات ومشهورات بين معتزلة وأشعرية است ، وقصد حضرت شيخ اعلاشان ترويج علم أهل إيقان است ، أعنى أصحاب أسرار أمير المؤمنين (ع) مثل سلمان وأبو ذر ومقداد وكميل ورشيد هجري وميثم تمار وبالجملة غرض شيخ ترجيح علم حالي است بر علم مقالى چنان كه در شير وشكر ونان وحلوا فرموده واين مثنوي فقير كه احتذا به مثنوي نان وحلوا ى شيخ شده مسمى شد به نان وپنير ومخاطب به آن ، صاحب تهافت الفلاسفة وأحزاب أو است از فقيهان ومتكلمان أهل سنت ] انتهى بغاية التلخيص أوله :

اى كه روز وشب زنى از علم لاف * * * هيچ بر جهلت نيارى اعتراف

ادعاى أتباع دين وشرع * * * شرع ودين مقصور دانسته به فرع

آنهم استحسان ورأي واجتهاد * * * نه خبر از مبدأ نه از معاد

ثم أورد قصة ضعف عقل العابد وفيها قوله :

كاش بودى رب ما را يك حمار * * * تا چريدى اين علف ها در بهار

إلى آخر القصة ، ثم ذكر الجواب عنه ، ثم الجواب عن الجواب ـ إلى قوله :

وضع عالم جملة بر حكمت نهاد * * * هر كسى را آنچه مى بايست داد

والنسخة ناقصة الآخر والموجود منه قرب الأربعمائة بيت في مجموعة تحتوي على عدة رسائل حكمية إشراقية بخط واحد كتبها المولى محمد علي بن يحيى بأصفهان 1107 ونسخه ( فخر الدين ) انتقلت إلى جامعة طهران 2 / 1941 ( ف 8 : 559 ) ونسخه ( سپهسالار ـ 3 / 7207 ) مقدمتها أقل مما ذكر فوقا وهي في 300 بيت تقريبا.

30

هذا وقد أسقط المقدمة المنثورة المصرح فيها باسم الناظم لهذه المنظومة وإنه نظمه في قبال نان وحلوا للبهائي ، وأسقط منها بعض الأشعار ثم نسبت إلى البهائي مندرجا في كلياته وطبع ناقصا منسوبا إلى البهائي أيضا.

( 142 : نان وپنير )

للمولى رفيع بن فرج الگيلاني المشهدي المتوفى عشر الستين بعد 1100 كما في إجازة السيد عبد الله الجزائري حكى ترجمته في الفيض القدسي والتكملة عن الرياض مصرحا بتلمذه على المجلسي وميرزا رفيعا النائني ( ذ 9 : 377 ) وقال في تتميم الأمل إنه ذرف على المائة سنة ولعله والد رفيع بن رفيع صاحب الحاشيتين على السيوطي والمعالم ( ذ : 29 و 206 ) وقال في الرياض إن نسخه من شواهد الإسلام ( ذ 14 : 242 ) له موجودة عنده وإن منظومته نان وپنير نظيره نان وحلوا للبهائي أقول : ولعل هذا اشتباه منه بسميه رفيع بن مؤمن قم 141 صاحب الذريعة وشرح الكافي ذ 10 : 27 و 2814.

( 143 : نان وپنير )

في 309 بيتا 19 : 319 طبع بمصر في آخر پند أهل دانش وهوش به زبان گربه وموش منسوبا إلى البهائي ( ذ 3 : 199 ) والواقع أن هذا لعبيد الزاكاني ( ذ 9 : 706 و 23 : 264 ) ونان وپنير لميرزا رفيع ابن مؤمن الجيلاني وقد أسقط منه المقدمة المصرح فيها باسم الجيلاني وعدة أبيات يظهر منها أنه لغير البهائي ثم أدرج في كليات الشيخ البهائي وطبع مستقلا أيضا باسم البهائي.

( 144 : نان وحلوا )

مثنوي ملمع ( فارسي وعربي ) عرفاني أخلاقي في 408 أبيات ، للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي ( م 1031 ) 19 : 319 قال فيه :إنه نبذة من السوانح وجملة من الموانح قد سنح أكثرها في طريق الحج وزيارة سيد الأنام ، أوله : [ بعد حمد الله على إفضاله ] ومر السوانح الحجازية ذ 12 : 253 وفيها قصائد مشتركة وقد جارى نان وحلوا جماعة في منظومات مثل آب ونمك ذ 1 : 3 وتنبيه الخواطر ذ 4 : 442 وشور وشيرين

31

ـ ذ 14 : 245 والفلاحة 16 : 301 ثم في هذا المجلد : نان وپنير قم 141 ونان وخرما 146 ونان ودوغ 148 ونان وسبزى 149 ونان وسركه 150 ونان وكباب 152 ونان وماست 153 ونان ونمك 154 ويأتي أيضا نظم كفر النعمة ونقل مجلس وناظم نان وپنير وقد يتهم البهائي بأنه قد جارى بعض الشيء القشريين في تهجمه على العرفاء في نان وحلوا ويؤيد الاتهام ، رثاء المير لوحي عدو العرفان ( 4 : 495 ـ 498 و 6 : 386 و 9 :1220 ـ 1222 ) للبهائي كما مر في ( ذ 9 : 143 ) طبع مكررا لكنها غير منقحة ولا مصححة وتوجد منها نسخا كثيره في ( سپهسالار ) وغيرها.

( نان وحلوا )

نظم كفر النعمة.

( 145 : نان وحلوا )

للمعاصر صدر الدين بن أبي طالب الشيرازي المتخلص سيد فارسي جارى فيه نان وحلوا للبهائي في 250 بيتا في الطعن على المستفرنگين ( الذين يتظاهرون بالأفرنجية ) أوله :

نان وحلوا چيست اى عالى جناب * * * گشتنت يك باره افرنگى مآب

بى مهابا ده ز دست خويش كيش * * * زن كراوات وفكل بتراش ريش!

( 146 : نان وخرما )

مثنوي فارسي نظير نان وحلوا للعارف الفاضل البهائي اللاهيجي هكذا ذكره شيخنا النوري في الفيض القدسي قال : وهو كبير وقد مر في 19 : 319 أن تخلصه پروانه.

( نان وخرما )

للبهائي العاملي 19 : 319 ولعله للبهائي اللاهيجي المذكور آنفا.

( 147 : نان وخرما )

مثنوي فارسي على وتيرة نان وحلوا لملا محمد علي بن ملك حسن الفراهاني في 250 بيتا ذكر أنه نظم أكثرها في بلدة لار 1270 ) هذا في النسخة ويحتمل السبع أو السبعين بعد الألف والمائتين رأيت النسخة في مكتبة السيد حسين الشهشهاني بطهران أول شعره :

أيها المحزون في وهم الحبيب * * * أيها المستهتر الصب الكئيب

32

( 148 : نان ودوغ )

مثنوي فارسي في قبال نان وحلوا للحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني ابن مير محمد علي المرعشي نزيل كربلاء ( م 1315 ) ط بغداد في 56 ص وله خوان نعمت ( ذ 9 : 995 ).

( 149 : نان وسبزى )

مثنوي فارسي للشيخ نظر علي بن إسماعيل الكراماتي نزيل الحائر المعاصر الواعظ.

( 150 : نان وسركه )

مثنوي فارسي أخلاقي لملا عبد الكريم لسان الواعظين ( 9 : 942 و 19 : 319 ) ابن محمد علي الخراساني قاضي تربت حيدري بخراسان ط بمبئي بتصحيح علي المحلاتي 1308 وطهران 1307 في 349 ص أوله :

شكر حق لازم بود در هر مقام * * * ليس يخلو منه شيء في الأنام

( 151 : نان وسركه )

مثنوي فارسي أخلاقي للمولى أحمد اليزدي مجاور مشهد خراسان حيا وميتا ( م حدود 1310 ) ط ومر له أسماء الغزوات ودرجات الأصحاب في ذ 8 : 59 و 12 : 229.

( 152 : نان وكباب )

مثنوي بالأردوية ، لمحمد بن عباس وزير لكهنوي ( ذ 9 : 1267 ) ط 1306 بلكهنو.

( 153 : نان وماست )

للشيخ حسين أرده شيره المتخلص مفلس قمي ( 9 : 1086 ) مؤلف تاريخ قم.

( 154 : نان ونمك )

مثنوي عرفاني نظير نان وحلوا. بالأردوية وفيه بعض الفارسيات. ط. بلكهنو 1279 وهو لميرزا جعفر علي المتخلص فصيح 9 :834 و 19 : 319 وصفه ولده ميرزا محمد علي ( م 1310 ) في عام 1295 بالمرحوم. حدثني بذلك المولوي ذاكر حسن اللكهنوي عند زيارته للنجف. ويأتي له نخل ماتم ومر آب ونمك ذ 1 : 3.

( 155 : نان ونمك )

مثنوي فارسي عرفاني مثل نان ونمك الأردوي. للمفتي مير عباس اللكهنوي م 25 رجب 1305 ذكره في التجليات. ويأتي له النبراس في حجية القياس.

33

( 156 : نان ونمك )

فارسي لميرزا هادي بن علي البجستاني الخراساني ساكن كربلاء. طبع بعضه مع السبع المثاني 12 : 130.

( 157 : ناهية الفحشاء )

في أسرار الصلاة. للسيد علي أكبر بن رضي بن محمد تقي البرقعي القمي المولود 1317. فرغ منه 1351.

( ناي نامه )

نى نامه.

( 158 : النبأ العظيم )

في الإمامة. لم يتم. للسيد جواد روضه خوان الكشميري الحائري ( م 11 ع 1 / 1333 ) صاحب لسان العشق ( ذ 18 : 308 ).

( 159 : النبأ العظيم )

لميرزا محمد بن عبد النبي بن عبد الصانع .. ابن فضل علي بن شمس الدين محمد الجويني صاحب ضياء المتقين 15 : 129 النيشابوري الأصل الأكبرآبادي المنشا الأخبارى المشرب المقتول بالكاظمية لمذهبه في 1232. ويأتي له نبذة النبذة قم 180. ونبراس العقول قم 185.

( 160 : النبأ اليقين )

قصيدة في مديح أمير المؤمنين (ع) عدد أبياته ( 110 علي ) للسيد أبي بكر بن عبد الرحمن ابن محمد بن شهاب العلوي الحسيني الحضرمي ( 1262 ـ 1341 ). مدرجة في ديوانه ( 9 : 37 ) المطبوع 1344 فرغ من نظمه آخر شوال 1330.

( النبات )

هو الكتاب الرابع من المقالة الثالثة من الجزء الرابع من كتاب البرهان للجلدكي. أوله : [ الحمد لله الذي حرك الحركات وأنشأ المخلوقات وكون الكونات وقدر المكونات .. ] توجد في ( الرضوية ) بقلم ميرزا عناية الله بن آقا نبي النوري كتبه بأصفهان 1262 وقد مر في 3 : 89 أن النبات هو الكتاب الآل من الجزء الرابع. ويأتي له نتائج الفكر قم 228.

( 161 : كتاب النبات )

لأبي حنيفة أحمد بن داود الدينوري مؤلف الاخبار الطوال وتلميذ ابن السكيت. أطرأه ابن النديم. وقال السيوطي : لم يؤلف في معناه مثله.

34

( 162 : كتاب النبات )

لأبي يوسف يعقوب بن إسحاق السكيت صاحب إصلاح المنطق الذي ما عبر جسر بغداد كتاب في اللغة مثله. استشهد للتشيع في 243.

( 163 : النباتية في فضل على سائر البرية )

للكراجكي قم 83 ويأتي له النجوم.

( 164 : نباريس الفرعيات في نواميس الشرعيات )

في الفقه. لم يتم. للملا محمد مهدي بن محمد شفيع الأسترآبادي م 1259. ذكرت في نجوم السماء وكشف الحجب ، والنبراس معرب بمعنى المصباح. ويأتي له نجم المؤمن.

( 165 : النبال على أصحاب النبال )

رد على طعن السنان في الدفاع عن الشيعة لناصر حسين الجنفوري قم 76 ذكر في التجليات.

( 166 : نبذ التاريخ )

لمحمد بن محمود بن علي الطبسي. رأيت النسخة بخط المؤلف ظاهرا في مكتبة ( الخوانساري ) وهو تاريخ ابتدأ فيه بالهبوط وانتهى إلى السلطان سليمان الصفوي. قال في آخره : [ ولما اتصل دولة هذه السلسلة الطيبة المباركة من أول جلوس أول خاقانهم في سنة 906 إلى يومنا هذا وهو منتصف محرم 1084 وبعد ذلك ذكر اسمه واسم الكتاب وإنه كتبه بعد فراغه عن شرح آيات القصص الموسوم زبدة البيان ( ذ 12 : 21 ـ 22 ).

( 167 : النبذة )

لابن الحداد. والمؤلف من أصحابنا كما يظهر من المجلسي الثاني عند تعداده الكتب المنقول عنها في البحار. لكنه قال في أول البحار :لا أعلم حال مؤلفه. وقال في كشف الظنون : نبذة في فضائل [ النصف من ] شعبان لشمس الدين أبي الحسن علي بن محمد بن عبد الرحمن البكري م 950 [ أو 952 كما في هدية العارفين 1 : 744 ـ 745 ] وشرحها عبد الرءوف بن المتاوي الحدادي المصري ( 924 ـ 1031 ). أوله : [ الحمد لله تعالى وكفى .. ] أقول : الظاهر أن البكري هو أستاذ الشهيد كما مر في الأنوار ومفتاح السرور ( ذ 2 : 409 ـ 411 ) كما أن الظاهر أن ابن الحداد صاحب النبذة غير الحدادي المصري حيث

35

يظهر من البحار أنه من القدماء ، مقارب لجعفر الدوريستي ( النابس 43 ـ 44 وذ 5 : 5 ).

( 168 : النبذة )

في تحرير صيغ النكاح. أوله : [ الحمد لله الذي جعل عقد النكاح حرما مانعا من الوقوع في السفاح .. وعلى آله المعصومين .. ] ذكر في أوله أن بعض الأصحاب أفتى بعدم جواز اللحن في العقود اللازمة وعقد النكاح مما يعم به البلوى فالتمس مني بعض الإخوان أن أرسم له شيئا من صيغ عقود النكاح على قانون العربية ، ثم قال إن بعض العقود الممكنة غير مذكورة في هذه النبذة لكثرتها. وذكره النبذة في أول الكتاب وآخره تلميح على تسميته به. رتب الكتاب على مقدمه ذات خمس إشارات ثم أربعة فصول : 1 ـ صيغ العقد الدائم ، 2 ـ عقد المتعة ، 3 ـ التحليل بالملك ، 4 ـ بغير الملك. والنسخة بقلم محمد بن كمال بن أحمد بن شمس الموالي الأوالي بغير تاريخ عندي. ونسخه أخرى عند السيد مهدي بن الحسن آل خراسان بالنجف.

( 169 : نبذة في مقابلة حروف إبراهيم )

من كتب الإسماعيلية السليمانية. ذكره أيوانف تحت رقم 480.

( 170 : النبذة )

في مسائل الاجتهاد. لمحمد بن الحارث المنصوري الجزائري من تلاميذ المحقق الكركي والمترجم في الأمل في مقدمه وأبواب وخاتمة. أوله بعد الخطبة وذكر اسم المؤلف : [ هذه نبذة يسيرة تتعلق بذكر بعض مسائل الاجتهاد .. ] وفي آخره : [ فرغ من بياضه مؤلفه غريق الخطايا ، المفتقر إلى عفو ربه الغني محمد بن الحارث المنصوري عفى الله عنه وعن والديه ، في يوم الأربعاء ثامن عشرين من شهر ذي القعدة سنة 943 وفرغ من كتابته الحقير الفقير نصار بن محمد الحويزي صبح الثلاثاء 23 ج 1 / 1023 ] يوجد عند ( حفيد اليزدي ).

( 171 : النبذة )

في تفسير قوله تعالى ( لَوْ كانَ فِيهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللهُ لَفَسَدَتا ) لمحمد بن الحارث المذكور وبخط الكاتب منضما إلى نبذة مسائل الاجتهاد عند ( حفيد اليزدي ).

( 172 : النبذة في ذكر بعض الدلائل على شرف المسائل )

أي الكلام. لمحمد بن الحارث المذكور. والنسخة بخط الكاتب المذكور منضما إلى نبذة مسائل

36

الاجتهاد والتفسير في المكتبة المذكورة ( حفيد اليزدي ) في مجلد كتب على ظهره :[ رسائل تصنيف الشيخ العالم الفاضل المحقق الشيخ محمد بن الحارث المنصوري الجزائري قدس روحه ] وكل واحدة من هذه النبذات رسالة مستقلة لها خطبة خاصة وفيها ذكر اسم المصنف.

( 173 : نبذة الباغي في ما لا بد منه من آداب الداعي )

لأحمد بن فهد الحلي م 841 وهو ملخص كتابه عدة الداعي ( ذ 15 : 228 ) أوله : [ الحمد لله موضح الرشاد ومرشد العباد .. ]. ويأتي له النجوم.

( 174 : نبذة الغري في أحوال الحسن الجعفري )

لولد المترجم له الشيخ عباس بن الحسن بن الشيخ الأكبر جعفر كاشف الغطاء ( م 18 رجب 1323 ). كتبه في شرح أحوال والده حسن بن جعفر صاحب أنوار الفقاهة وغيره ( م الأربعاء 28 شوال 1262 ) بالوباء. ذكر فيه بعض قضاياه والقتل العام بكربلاء بيد أتراك آل عثمان في ذي الحجة 1258 وغيره من الحوادث كتبه في 1314 ثم ذيله في 1318.

( 175 : نبذة الفرائض )

منظومة في الإرث للآخوند الملا علي القزويني الخويني الحائري المتوفى قريب 1318 ودفن بمقبرة ركن الدولة في الصحن الصغير ( الصافي ) بكربلاء والنسخة بخط الناظم أوله :

الحمد لله على ما فرضا * * * للرحم الميراث مما افترضا

إلى قوله :

وأحقر الخلق علي نظما * * * منشورة فراق حيث انتظما

مرتب على مقدمه وثلاثة أبواب وتاريخ الكتابة 1301 موجودة عند صهر الناظم وتلميذه حسين بن محمد علي خير الدين بن نوازش علي الموسوي الهندي ساكن كربلاء ومر له درر الفوائد 8 : 130 ـ 131.

( 176 : النبذة المطلبية )

في التجويد والقراءات الإجماعية والخلافية عناوينها : أجمعوا على كذا واختلفوا على كذا وليس لها ترتيب أولها [ الحمد لله الذي أنزل القرآن على أفضل اللسان ] والنسخة موجودة عند السيد آقا

37

التستري في النجف كتابتها 1259.

( 177 : النبذة من الأحكام الشرعية )

من الطهارة إلى آخر صلاة الجماعة للمولى علي بن ميرزا خليل الطهراني النجفي م 1296 أوله : [ الحمد لله الذي خلق الأنام وشرع الإسلام ] من الرسائل العملية التي مرت أمثالها في ( ذ 11 : 211 ـ 219 ).

( 178 : نبذة من دواوين شيعة )

مجموعة من شعر الحميري وعلي بن الحسن والمعري ووجيه الدولة بن حمدان وعلي بن بسام وابن الرومي موجودة في الخزانة الظاهرية بدمشق.

( 179 : نبذة من السياسة الحسينية )

أملاها الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء قم 122 على ولده في جواب سؤال عبد الهادي بن المهدي بن عبد الحسين مطر النجفي عن وجه اقدام سيد الشهداء على الشهادة ط 1349 في 40 ص.

( 180 : نبذة النبذة )

لميرزا محمد الأخبارى المقتول 1232 قم 159 ذكره حفيده ميرزا محمد تقي.

( 181 : نبذة النفائس في انتخاب العرائس )

الأصل هو عرائس البيان في حقائق القرآن تأويلات عرفانية غنوصية للقرآن ذكر في ذ 15 : 242 لروزبهان أول الانتخاب [ الحمد لله الذي كان في أزل الآزال موجودا بوجوده ] موجود في ( الرضوية ) بخط محمد غني بن صفي الله الحسيني السلامي 1060 والظاهر أنه هو المنتخب للكتاب وسماه بهذا الاسم.

( 182 : النبراس )

في تراجم الشعراء العرب والإسلاميين القدماء والمتأخرين لأحمد خان معتمد السلطان كبابي المسقطي نزيل بوشهر وحاكمها من قبل ناصر الدين شاه المتخلص سرتيپ مر ديوانه في 9 : 438 فيه مطارحاته مع فرصت شيرازى 9 : 824 وله أنساب العرب باللغة العربية والمعدنيات وسفر نامه حاجي أحمد خان مع حسين قلي نظام السلطنة من بوشهر إلى سواحل الخليج

38

الفارسي في 1359 كلها موجودة عند ولده سديد السلطنة محمد علي المتخلص عاري 9 : 671 صاحب النوادر الآتي ومجموعة رسائل حاجي أحمد خان سرتيپ كبابي موجودة في وزارة الخارجية على ما فصله إيرج أفشار في مقالة آثار سديد السلطنة المنشورة في مجلة راهنماى كتاب ( فروردين 1354 ش ) ص 53 ـ 57 ثم ص 549 ـ 559 وص 859 ـ 868.

( 183 : نبراس الضياء في معنى البداء )

لمير محمد باقر الداماد الفيلسوف ( م 1041 ) كتبه لطلب محمد حسين چلبي أوله : [ سبحانك وبحمدك تعالى جدك وتعاظم مجدك ] ذكر اسمه في أوله إلى قوله : [ إني بإذن الله الحكيم آتيكم بنبراس الضياء وتسواء السواء في شرح باب البداء وإثبات جدوى الدعاء ] نسخه منه بخط محمد بن علي بن ثابت الحسيني فرغ منه عصر الثلاثاء 28 ذي الحجة 1111 كانت في النجف عند السيد أحمد بن السيد جمال الگلپايگاني انتقلت معه إلى طهران ونسخه أخرى في مكتبة راجه فيض آباد بالهند وأخرى في ( سپهسالار ، 6605 ) ويأتي له نفي الجبر.

( 184 : نبراس الطروس في معرفة النفوس )

لبعض الإخوان الإسماعيليين ذكره مجدوع في فهرسته ص 185 ـ 187.

( 185 : نبراس العقول )

لميرزا محمد الأخبارى قم 180 ذكره في الروضات بالتاء المثناة ، ويأتي له نتيجة الخلف.

( 186 : النبراس في حجية القياس )

للمفتي مير عباس الشوشتري اللكهنوي قم 155 ذكره في التجليات ويأتي له نزع القوس.

( 187 : النبراس لكشف الالتباس الواقع في الأساس في عقائد الأكياس )

في أصول الدين ذكرنا الأساس في ( ذ 2 : 3 ) وهذا الشرح لإبراهيم الكوراني موجود في النجف يظهر منه أنه كتب في المائة بعد الألف ونسخه منه في ( المرجانية ).

( 188 : نبراس الهدى )

منظومة في الفقه للملا هادي السبزواري أسرار

39

( ذ 9 : 72 ) أكثر من ألف بيت شرحها بنفسه كما شرح منظومته غرر الفرائد التي نظمها في الحكمة ( 16 : 41 ) : خرج من النبراس من الطهارة إلى النكاح أوله :

الحمد لله الذي نوهنا * * * بنور نبراس الهدى فقهنا

توجد عند السيد عبد الله البرهان بسبزوار.

( 189 : نبرد با بى دينى )

في الرد على أحمد الكسروي مثل نامه سرگشاده قم 115 للحاج سراج الأنصاري مطبوع بالفارسية في 200 ص في 1363.

( 190 : رسالة في نبش القبر وحكمه )

لمير محمد حسين بن إبراهيم القزويني ( م 1208 ) أستاذ السيد مهدي بحر العلوم قال القزويني في تتميم الأمل أن عنده نسخه منه.

( 191 : رسالة في النبض )

الميرزا حسين شيخ الحكماء قم 41 والنسخة عند أخيه الميرزا محمد جواد.

( 192 : رسالة في النبض )

للشيخ الرئيس أبي علي ابن سينا م 427 فارسية فيها أقسام النبض وأجناسه العالية أولها : [ سپاس مر آفريدگارى را وستايش مر أو را ] في ( الرضوية ) في إحدى عشرة ورقة وقف 1145.

( 193 : رسالة في النبض )

عربية لابن سينا أيضا أولها : [ خلق القلب وما يتشعب منه من العروق الضوارب ] توجد في الآصفية قم 41 وفي الرامپورية مجموعة قم 76 كما في تذكره النوادر.

( 194 : النبضية )

قصيدة فارسية في أنواع النبض وأحكامها ليوسف بن محمد بن يوسف الطبيب صاحب جامع الفوائد والفوائد اليوسفية ( 16 : 263 ) طبعت مع علاج الأمراض له الذي فاتنا ذكره في 15 : 310.

( 195 : نبغه الأحكام ونجعة الأفهام )

أرجوزة في الفقه للشيخ عبد الحسين ابن إبراهيم صادق العاملي الجنابي م 12 ذي حجة 1361 ودفن بالحسينية بالنبطية بجبل عامل رأيت عند ولده الشيخ محمد تقي قطعة منه في الطهارة وأخرى في الصلاة أول الطهارة :

40

الماء إما مطلق وذاك ما * * * يسبق للفهم متى ما قيل ما

أو غير مطلق وذا لن يشمله * * * إطلاق ما ، ما لم تكن أضفت له

وأول الصلاة :

حي على إقامة الصلاة * * * فإنها من أكمل الطاعات

وفضلها في الذكر والاخبار * * * كالشمس في رابعة النهار

وهي إلى مباحث الوقت وكلما خرج منه شرحه الناظم بنفسه والنسخة الناقصة بخطه عند ولده المذكور.

( 196 : النبوة )

للسيد ظهور حسين المعاصر البارهوي ساكن لكهنو وهي في النبوة الخاصة ، بالأردوية كما ذكره لي.

( 197 : النبوة )

للشيخ أبي علي ابن سينا طبع ضمن تسع رسائل له في الجوائب 1298.

( 198 : النبوة )

للسيد علي المحمودآبادي الهندي من دعاة مدرسة الواعظين بلكهنو طبع بالأردوية.

( 199 : النبوة )

لمحمد علي ابن الوحيد البهبهاني م 1216 ذكره في الروضات والتكملة وتلميذه في تحفه العالم ولعله هو الظرائف المذكور في 15 : 198 ـ 199 واسمه يشابه اسم كتاب ابن كمونة المذكور في ( ذ 4 : 460 ).

( 200 : كتاب النبوة )

لمحمد بن علي بن بابويه القمي الصدوق م 381 ذكره النجاشي ينقل عنه جمال الدين يوسف بن حاتم الفقيه الشامي تلميذ المحقق الحلي وينقل عنه أيضا ابن طاوس في الدر النظيم والإقبال ابتداء حمل النبي (ص) في ليلة 19 ج 2 وإنه في الجزء الرابع من كتاب النبوة.

( النبوة والإمامة )

والنبوة الخاصة إثبات.

( 201 : النبوة والخلافة )

في إثبات النبوة والإمامة بمعنى الولاية وليس الخلافة السنية. للسيد نجم الحسن بن أكبر حسين النقوي اللكهنوي صهر المفتي مير عباس التستري وتلميذه. ط. بالأردوية. ثم طبع ترجمته ( بالإنگليزية ).

41

( 202 : النبوة والقاديانية )

رد على غلام أحمد القادياني. للسيد نجم الدين اللكهنوي المذكور. طبع كما طبع ترجمته ( بالإنگليزية ) 1343 ـ 1924 م. ولعله متحد مع ما قبله.

( 203 : النبوة والإمامة والوحى والإلهام )

للشيخ عزيز النسفي من تلاميذ سعد الحموي الجويني ( ذ 9 : 718 و 20 : 89 ـ 90 و 291 ) ينقل عنه في مجالس المؤمنين ص 278. جملة من عقائد شيخه المذكور. نسخه منه عند ( المشكاة ) أوله بعد الخطبة : [ چنين گويد .. عز الدين محمد النسفي كه جماعت درويشان .. ]. يقرب من 150 بيتا. والظاهر اتحاده مع المقصد الأقصى ( ذ 22 : 110 ).

( 204 : النبوذ المنظمة في حل رموز القوانين المحكمة )

مر القوانين في ( ذ 17 : 202 ) وحواشيه في ( ذ 6 : 174 ـ 179 ) والنبوذ هذا أيضا حاشية عليه لعبد الكريم بن الحسن بن محمد بن جعفر بن راضي ابن المقدس الأعرجي السيد محسن الكاظمي. رأيت نسخه منه عليها تقريظ الشيخ جواد بن محمد بن شبيب وتملك السيد مهدي بن محمد بحر العلوم في 1309 في مكتبة ( محمد صالح الجزائري ) وأخرى بخط تلميذه الشيخ صادق بن مسعود بن الحاج محمد بن الكربلائي باقر البهبهاني النجفي ، وهي إلى آخر مقدمه الواجب. فرغ من تأليفه 1303 ومن الكتابة 1304.

( 205 : النبوية في الأسرار السلوكية )

للشيخ أسد الله آذر گشسب الگلپايگاني قم 114 ذكره في خاتمة شمس التواريخ ( ذ 14 : 220 ) له.

( 206 : النبي (ص) )

بلغة أردو. ط. الهند. للسيد محمد هارون الزنگي پوري.

( 207 : النتائج )

في مهمات مباحث أصول الفقه. للسيد مهدي بن علي البحراني. ذكره في فهرس تصانيفه لنا. وتوفي بالنجف 1343.

( 208 : نتائج الاخبار )

لإسماعيل بن أبي تراب بن جعفر بن علاء الدين الحسيني الواعظ اليزدي اللاهيجاني. ألفه باسم مظفر الدين شاه م 1324 وفيه تواريخ 1299 و 1313 و 1315. أوله : [ هذا كتاب نتائج الاخبار من تأليف أحقر

42

الطلاب .. سيد إسماعيل .. بسملة الحمد لله الذي احتجب عن الابصار .. ]. واسمه تاريخه لأنه يطابق 1299 والنسخة بجامعة طهران كما في فهرسها 13 : 3138 ضمن مجموعة.

( 209 : نتائج الاخبار )

في أحكام المعاملات مع مقدمه في أدلة الأحكام. للشيخ عيسى بن الحسن الأخبارى من آل شبير الخاقاني. ط. 1326.

( 210 : نتائج الاخبار ونوافج الأزهار في الأحكام المنصوصة بالعموم والخصوص من الكتاب والمأثورة عن الأئمة الأطياب في الكتب الأربعة وغيرها من كتب الأصحاب )

فقه تام خرج جميع أبوابه مبسوطا. للفقيه أبي صالح مهدي بن بهاء الدين محمد صالح الأفتوني العاملي النجفي م 1183 من مشايخ السيد بحر العلوم م 1212 حكى في نجوم السماء عن بحر العلوم أنه قال في مدح شيخه هذا : إني لا أعرف من استنبط جميع أبواب الفقه في هذا العصر الا الشيخ أبا صالح المهدي الفتوني. رأيت المجلد الأول منه من أول الطهارة إلى آخر الصلوات المندوبة عند المولوي حسن يوسف الهندي بكربلاء. أوله : [ الحمد لله الذي شرع لنا الدين القويم وهدانا الصراط المستقيم .. ] ثم ذكر اختلاف الأصوليين والأخباريين في المشرب وقال إنهم مفرطون ومفرطون فسلك في الوسط بين المنهجين. يعبر عن المجلسي بأستاذ أستاذنا لأنه تلميذ ابن عمه الملا أبي الحسن الشريف الفتوني العاملي م 1138 الذي كان تلميذ المجلسي ( ذ 1 : 137 و 20 : 264 ) ومر له أرجوزة في تاريخ المعصومين ذ 1 : 467.

( 211 : نتائج الأفكار )

في أصول الفقه. للسيد إبراهيم بن باقر الموسوي القزويني الحائري صاحب ضوابط الأصول ( ذ 15 : 119 ) لخصه في 150 فصلا أيام زيارته للعسكريين بسامراء وفرغ منه 1253 ذكره في الروضات. أوله :[ الحمد لله الذي هدانا بترتيب عوائد موائد الأيادي إلى نهاية معارج الأفهام .. ] وقد شرحه جملة من تلاميذه ، منهم : مهدي الكجوري الشيرازي ، وأبو الحسن

43

القزويني ، والآقا باقر اليزدي الذي سماه مصابيح الأنوار ( ذ 21 : 84 ـ 85 ) ومحمد التنكابني والملا سميع اليزدي وغيرهم ممن ذكرناهم في ( ذ 14 : 98 ـ 99 ). ط. في صدر صفحات الضوابط في 1271 ، وط. مستقلا ببمبئي 1258 بمباشرة تلميذه عبد السميع الذي ذكرناه في الكرام البررة ص 613 و 734.

( 212 : نتائج الأفكار )

في أصول الفقه. للملا محمد تقي بن حسين علي الهروي الأصفهاني الحائري م 1299 المدفون في مقبرة صاحب الضوابط والأردكاني بالحائر. أوله : [ أحسن خطاب يهتدى بإشاراته إلى نتائج الأفكار ، وأكرم كتاب يرتقى بعباراته إلى معارج الأنظار ، حمد من أوضح مناهج الفروع بذريعة معالم الأصول .. إلى قوله ـ فيقول العبد .. محمد تقي بن حسين علي الهروي ] وفرغ منه في ذي الحجة 1258 ورتبه على مقدمه وثلاثة أبواب وخاتمة. المقدمة في المبادىء اللغوية الباب 1 ـ الكتاب والسنة ، 2 ـ الأدلة الشرعية ، 3 ـ الاجتهاد. والخاتمة في التعادل والتراجيح. وجعل لكل مسألة جدولين : أحدهما لأقوال القوم والآخر لأدلتهم وجعل للكتب التي يكثر النقل عنها رموزا وهي : يه ـ نهاية الأصول. يب ـ تهذيب الأصول. لم ـ معالم الأصول. في ـ الوافي للكاظمي. ق ـ القوانين للقمي. ح ـ المفاتيح للمجاهد ، م ـ المناهج للنراقة. ت ـ الإشارات لأستاذه الكلباسي. ويعبر عن شيخه محمد تقي محشي المعالم بقوله : شيخنا العلامة. صرح بجميع ذلك في أول النسخة الموجودة في خزانة ( الطهراني بسامراء ) ونسخه أخرى بخط يده في مكتبة ( هبة الدين ) وثلاث نسخ في ( سپهسالار ) أحدها بخط حسين بن محمد القائني في 1260 وعليها حواشي من المؤلف. ونسخه أخرى مع حواشي المصنف في خزانة ( الشيرازي ) نقلت إلى خزانة الشيخ علي كاشف الغطاء ونسخه خط محمد جعفر بن محمد حسن في ج 2 / 1268 عند حسين الشهشهاني المتوفى 1381 بطهران.

( 213 : نتائج الأفكار )

في الأدلة العقلية من أصول الفقه في خمس مجلدات. للسيد حسن بن أحمد الكاشاني الحسيني نزيل مشهد م بها 1342 والنسخة عند تلميذه السيد يحيى بن محمد المعروف بالهندي.

44

( 214 : نتائج الأفكار )

في الصلاة مبسوط استدلالي. للشيخ عبد الله بن بشير اللنكراني المعروف بالفاضل نزيل قم. ولد حدود 1310 بقفقاز واشتغل في أردبيل وزنجان وخراسان وطهران ومن 1341 هاجر إلى قم وتلمذ على الشيخ عبد الكريم اليزدي إلى وفاته في 1355 وصدرت منه له إجازة.

( 215 : نتائج الأفكار )

تقريرات في أصول الفقه لميرزا محمد علي بن محمد صادق الرضوي ( 1239 ـ 1311 ) المدرس ، عم الميرزا باقر الرضوي. ترجمه ابن أخيه هذا في الشجرة الطيبة وقال : ولد 21 رجب 1239 وسافر إلى العتبات 1263 وجاورها عشرين سنة. والنسخة بخطه موجودة في ( الرضوية ) ذكر اسمه في آخره.

( 216 : نتائج الأفكار )

لمحمد علي بن بشاره آل موحي النجفي كما يظهر من أول آيات الأحكام للجزائري. ويوجد في ديوان السيد نصر الله المدرس الحائري الشهيد ( ذ 9 : 1194 ) قصيدة تقريظ لطيفة على هذا الكتاب الأدبي ، ووصف مؤلفه بالأفضل الأكمل. وكان بينهما مراسلات. ويأتي له نشوة السلافة ومحل الإضافة.

( 217 : نتائج الأفكار )

لعلي بن محمد بن علي بن إسماعيل بن محمد الغريفي البحراني الموسوي المولود والمتوفى بالنجف ( 1265 ـ 1302 ). أرجوزة في أصول الفقه فرغ من نظمه 1292 وله أراجيز كثيره في الكلام والمنطق والهندسة والهيئة مرت في ( ذ 1 : 494 ، 499 ، 506 ) كلها موجودة عند ولده السيد مهدي الغريفي بالنجف.

( 218 : نتائج الأفكار )

تذكره لأحوال الشعراء. لمحمد قدرة الله ( 1199 ـ 1280 ) رتبه على الحروف في 1256 وطبع بالهند. ومر ديوان قدرت في ( ذ 9 :877 ومر تذكره نتائج الأفكار في ( ذ 4 : 50 ). ألفه باسم النواب محمد غوث خان بهادر المتخلص أعظم حاكم كرناتك. فما ذكر في ( 19 : 320 ) غلط وليشطب على السطرين 2 ـ 3 من تلك الصفحة.

( 219 : نتائج الأفكار في في حكم المقيمين في الأسفار )

لزين الدين بن علي بن أحمد الشهيد 966 في حكم المسافر إذا نوى الإقامة في غير وطنه. أوله :

45

[ بعد حمد الله تعالى على نعمه العظام وآلائه الجسام .. ] فرغ منه 17 رمضان 950 توجد نسخه في ( الرضوية ) صححها السيد علي المرعشي في 980 ونسخه عند ( شيخنا الشيرازي ) ونسخه بخط تلميذ الشهيد مع إجازة الشهيد له في 954 موجودة في كتب المولى محمد حسين القمشه إي ونسخه عند ( فخر الدين النصيري ) بخط عبد المجيد بن محمد جواد التبريزي اليزدي نزيل النجف عام 1308 كتبه لميرزا محمد أرباب القمي. وكتب القمي هذا ترجمه أحوال نفسه على ظهر الكتاب وقال : إن له مكتبة يقدر ثمنه بألف تومان وقد صحح وقابل هو أكثر من مائة نسخه منها وإن له ولدان أحدهما محمد باقر وقد كتب هذا تذكره له. أقول : مر في الموضوع هذا إقامة المسافر 11 : 101.

( 220 : نتائج الأفكار في فهم كلمات الأئمة الأطهار )

في الأحكام الفرعية. فارسي على نحو السؤال والجواب مرتبا على أبواب الفقه بعد البدء بمسائل الاجتهاد والتقليد. للشيخ حسن بن شكور بن حاتم ابن أحمد الوادي اللنكراني النجفي. أوله : [ الحمد لله رب العالمين .. ] كتبه ومن دون استدلال في الغالب للعوام. فرغ من مجلده الأول في المطهرات في 1330. قال لي إنه ولد 1280 وإن له حواشي على طهارة الرياض وكتب فتاواه على حاشية نجات العباد وحاشية رسالة الشرابياني.

( 221 : النتائج الألمعية في شرح الكافية البديعية )

لصفي الدين الحلي بن سرايا السنبسي ( 677 ـ 750 ) 9 : 615 شرحها بنفسه. أوله [ الحمد لله الذي أحل لنا سحر البيان وجعل تلعبه بالعقول مشاهدا بالعيان .. ]. ضمن مجموعة من علم البلاغة رقم 8 في مكتبة قوله كما في فهرسها. مر له البديعة في ذ 3 : 76. ويأتي له نظم أبحر الشعر.

( 222 : النتائج البدائع في شرح الشرائع )

خرج منه أكثر أبواب الفقه. لمحمد حسين بن علي ( عباس علي ) الطالقاني القزويني المتوفى بالحائر 3 محرم 1281 ودفن بمقبرة ركن الدولة في الصحن الصغير. هو من كبار تلاميذ صاحب الجواهر. كان رئيسا مفتيا مدرسا واعظا فيها. والظاهر أنه انتخب منه كتابه الموجود

46

عندي بخط مؤلفه المصرح في آخره أن اسمه النتيجة البديعة في فروع علم الشريعة كما سنذكره في ص 48.

( 223 : نتائج التحصيل )

مجموعة فوائد لهبة الدين الشهرستاني قم 70 ، من تقريرات أساتيذه كما ذكره لي.

( 224 : نتائج الحكمة في كشف الغمة )

في علاج الوباء. لمهدي بن الخليل الطبيب الموسوي الحسيني الشهرستاني ( م. الحائر 1318 ) ألفه فيها 1307 بمناسبة شيوع الوباء في تلك السنة. نسخه خطه موجودة عند ( هبة الدين الشهرستاني ) ولا نسبة بينهما غير الانتساب إلى شهرستان.

( 225 : نتائج الفطنة في نظم كليلة ودمنة )

لابن الهبارية نظام البغدادي الهاشمي العباسي ( ذ 9 : 33 و 1204 ) وصاحب الصادح والباغم ( ذ 15 : 2 ) م 504. أول المنظومة :

قال حكيم العرب العباسي * * * إني تأملت كلام الناس

رأيت منه نسخه كتبت 1100. ومر في ( ذ 3 : 273 ) باسم تاريخ الفطنة. ذكره مجدوع في ص 11 من فهرسته.

( 226 : نتائج الفكر في شامل الذكر )

للحاج علي أكبر الشيرازي في الفقه.

جاء التعريف بنسخته في نشره المكتبة المركزية لجامعة طهران العدد 5 ص 228.

( 227 : نتائج الفكر في شرح الباب الحادي عشر )

للشيخ محمد بن محمد طاها الكرمي. ط. المجلد الأول منه 1376 ويتلوه المجلد الثاني في النبوة العامة والخاصة.

( 228 : نتائج الفكر في علم الحجر )

لعز الدين إيدمر بن علي الجلدكي الكيمياوي وجلدك على فرسخين من مشهد طوس كما في مرآة البلدان 4 : 255 ويظهر من كنز الاختصاص له أن اسمه علي بن محمد بن إيدمر الجلدكي. صنف النتائج هذا في القاهرة أواخر شوال 742 مرتبا على 12 بابا. أوله : [ الحمد لله مظهر آثار المشاهدات بوجوده الرزاق القديم لذاته .. والصلاة على محمد وآله الكرام .. المطهرة .. ] يظهر من إنشاء الخطبة والترتيب بعدد الأئمة حسن عقيدته. ذكر في

47

المصباح جملة من تصانيفه في الكيمياء. وذكر الچلبي بعضها في كشف الظنون بعنوان إيدمر بن علي الا في هذا المقام فسماه إيدمر بن عبد الله. والنسخة في مكتبة ( الطهراني بسامراء ) يكثر فيه النقل عن المكتسب الذي شرحه باسم نهاية الطلب كما يأتي. ومر له النبات ص 33.

( 229 : نتائج الكليات )

خلاصة من كليات سعدي الشيرازي ذ 9 : 447 ـ 450 والملخص هو عبد الوهاب بن علي أشرف بن علي بن إسماعيل ، كان يتخلص شوريده وهو مؤلف نخبة الاخبار الآتي. وهو غير شوريده المذكور في 9 : 547. والنسخة موجودة في ( الرضوية ) ( ف 7 : 881 ) وخطي فارسي ص 3616 و 3640.

( 230 : نتائج المأثور في ترجمه جنة السرور في كيفية زيارة العاشور )

للشيخ علي بن محمد جعفر شريعتمدار الأسترآبادي الطهراني م 1315 ذكر في غاية الآمال. وله مختصره نتيجة النتائج. ومر له مصباح الطالب ( ذ 21 :112 و 145 ).

( 231 : النتيجة )

رسالة وجيزة فارسية في المنطق. لهبة الدين الشهرستاني قم 223 جعله جزء من كتابه متون الفنون. أوله : [ بدان كه هر چه بذهن در آيد .. ] فرغ منه 1317.

( 232 : النتيجة )

من الرسائل العملية 11 : 211 ـ 219 في العبادات من فتاوي السيد معز الدين مهدي بن الحسن القزويني الحلي م 1300. جمعه تلميذه محمد صالح المدعو بعالم. رأيت النسخة عند الشيخ تقي الصحاف بالكاظمية.

( 233 : نتيجة الأفكار )

فارسي لمحمد سعيد بن ملا صالح الخلخالي في الأخلاق والمراثي. أوله : [ الحمد لله الذي احتجب بشعاع نوره .. ] ضمن مجموعة 3486 بجامعة طهران كما في فهرسها 11 : 2491.

( 234 : نتيجة الأنظار )

منظومة في أصول الفقه. لعبد الرحيم بن محمد علي التستري ( 1226 ـ 1313 ) من أحفاد المجلسي. شرحه عبد الصمد التستري المجاز منه. ومعه منظومة في الرجال. أوله :

48

أحمدك اللهم دهر الداهر * * * مصليا على الرسول الطاهر ..

يقول واثقا بحي أزلي * * * عبد الرحيم بن محمد العلي

إن الأصول في العلوم الدائرة * * * كالشمس نورا في النجوم الزاهرة

سميتها نتيجة الأنظار * * * أرجو بها الصفح عن الأوزار

كبيرة تقرب من عشرة آلاف بيت.

( 235 : النتيجة البديعة في فروع علم الشريعة )

للشيخ محمد حسين بن عباس علي القزويني الحائري ، في الفقه عناوينه نتيجة ، نتيجة يوجد عندي من المجلد الثاني منه من الطهارة من أول الحيض إلى آخر أحكام الأموات بخط المؤلف ولعله النسخة الأصلية المسودة فرغ منه 24 رجب 1251 ولعله انتزعه من كتابه النتائج البدائع في شرح الشرائع المذكور في قم 222 ويوجد المجلد الثالث من أول التيمم إلى آخر غسل الأواني أيضا بخط شرع فيه 24 رجب 1251 وفرغ منه 25 شوال 1252 موجودة في كتب ( الطهراني بكربلاء ) كما يوجد هناك أيضا مجلد القضاء فرغ منه في النجف 1250 ومجلد الصدقات والمضاربة والحجر والمزارعة فرغ منه 1270 وعند محمد صادق بحر العلوم كتاب الإقرار مبسوط مرتب على مقدمات وفصول ثم نتيجة ، نتيجة شرع فيه في 2 رمضان 1274 وفرغ منه عصر العرفة من السنة وفرغ كاتبها منه 1275 ويوجد في مكتبة ( محمد باقر الحجة بكربلاء ) مجلد البيع المرتب على أركان وفصول ونتائج ولعلها من أجزاء النتائج البدائع قم 222 وفي كتب الشيخ زين العابدين المهرباني مجلد القبلة وهو الجزء الثاني من كتاب الصلاة ، شرع فيه شعبان 1276 وفرغ في ذق من السنة نفسها ورأيت المجلد الثاني من كتاب المعاملات له من أول التجارة إلى آخر الخيارات بخط ولد المؤلف الشيخ عبد الرزاق بن محمد حسين فرغ من الكتابة 1267 عند ( السماوي ).

( 236 : نتيجة التنقيح )

هو فهرس لتنقيح المقال في علم الرجال للمامقاني ( 4 : 466 ) طبع معه.

49

( 237 : نتيجة الحياة )

منظوم ومنثور فارسي في المناقب والمصائب للأئمة لميرزا عباس بن علي محمد الطارمي الزنجاني م طهران 10 شعبان 1351 ودفن بعبد العظيم ط 1301 و 1340 بطهران وله ذخيرة المواعظ أيضا.

( 238 : نتيجة الخلف في ذكر السلف )

في الرجال لميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الأخبارى المقتول 1232 قم 180 قال في كتابه معاول العقول : [ قد تتبعنا كتب الرجال وصنفنا فيها نتيجة الخلف في ذكر السلف في خمس مجلدات ].

( 239 : نتيجة الدولة )

في بيان اختراعات وصنائع حديثة ( بالنسبة إلى عصر التأليف ، القرن العاشر ) توجب نمو الثروة وتجمع رأس المال وهي أربعة عشر صناعة بعدد المعصومين (ع) اخترع كلها محمد حافظ المخترع الأصفهاني الذي كان حيا في 912 وشرع هذه المخترعات في كتابه هذا الذي ألفه لأبي علي غياث الدين منصور الدشتكي م 948 المذكور مرارا منها في ( ذ 21 : 32 ، 156 ، 200 ، 278 ) نسخه منه في ( الرضوية ) وفهرس الصناعات فيها : 1 ـ حل مشكلات القرآن ، 2 ـ آله الساعة ، 3 ـ القصارية ، 4 ـ الطاحونة المحمدية ، 5 ـ الحلاجة ( التنجيد ) ، 6 ـ تصقيل القرطاس ، 7 ـ صنعة الحبر ، 8 ـ إخراج الماء ، 9 ـ معدل الساعة ، 10 ـ جام ساعت ، 11 ـ پياله حكمت ، 12 ـ قفل أصفهاني ، 13 ـ قلمدان سازي ، 14 ـ كليد دان دزدگير ، اى مفتاح يكبس على السارق.

( 240 : نتيجة الرمل )

في علم الرمل في 51 مقالة لمحمد الحافظي الظفرآبادي وهو من أقرباء نصير الدين محمد الأودهي ألفه باسم علاء الدولة الخلجي أوله :[ الحمد لله الذي خلق الخلائق ] والنسخة في 140 ورقة عند ( السيد شهاب الدين بقم ) كما في ف 3 : 206.

( 241 : نتيجة الفكر في تنقيح رجال المعتبر )

للسيد محمد علي بن المير مرتضى بن محمد علي الموحد الموسوي الأبطحي الأصفهاني ولد 1349 وفرغ من تأليفه 1378 وهو صهر المير محمد تقي صاحب مكيال المكارم.

50

( 242 : نتيجة الفكر في الولاية على البكر )

للسيد علي بن محمد حسين الشهرستاني الحائري ط مع الدرة الوجيزة له في 1320 ويأتي له نجوم الفرقان.

( 243 : نتيجة المقال في علم الدراية والرجال )

لمحمد حسن بن صفر علي المازندراني البارفروشي المشهور هناك بالشيخ الكبير لأنه كان من المعمرين وتوفي هذه السنة (1345) ، وكان قد فرغ من كتابه هذا في 22 شوال 1284 حوالي الستين سنة قبل وفاته ورتبه على مقدمه وستة أبواب وفي الباب السادس أورد ملخص ما ذكره السيد محمد باقر الشفتي في مجموعة رسائله ذ 10 : 246 في أحوال بعض الرواة ، هذا وكان قد عرف بلقب الشيخ الكبير بعد وفاه سميه محمد حسن الملقب بالشيخ الكبير وبالكفاش في عام 1292 ببلدة بارفروش أول الكتاب : [ الحمد لله الذي شرف الإنسان بالكمال وجعل التجنب عن الشرائع ].

( 244 : نتيجة المنطق )

لهبة الدين الشهرستاني قم 231 بالفارسية موجودة بخطه في ( سپهسالار ) كما في فهرسها 5 : 41 وفي خطي فارسي ـ ص 1512.

( 245 : نتيجة الميزان في وجوب تعليم القرآن )

فارسي لعبد العظيم المعروف بشيخ العلماء الصدوقي الأردبيلي المعاصر مؤلف إيمان صادق في تفسير سورة الماعون المطبوع 1367 وقد كتب عليه أنه الجزء الثاني من نتيجة الميزان وعلى ظهره فهرس تصانيفه.

( 246 : نتيجة النتائج )

مختصر من نتائج المأثور بترك الاستدلالات للشيخ علي شريعتمدار قم 230 ذكره في غاية الآمال.

( نتيجه نگارش أوراق )

رسالة سياسية لميرزا ملكم خان بالفارسية ذكرت في خطي فارسي ـ ص 1702.

( 247 : نثارات الكواكب على خيارات المكاسب )

حواشي عليه إلى حكم الشرط الصحيح للسيد مرتضى الخسروشاهي المولود 1299 مؤلف إهداء الحقير ذ 2 : 482.