السيدة سكينة ابنة الإمام الشهيد أبي عبدالله الحسين(ع)

- السيد عبد الرزاق المقرم المزيد...
156 /
5

بسم الله الرحمن الرحيم

دأبت دار الأضواء منذ تأسيسها عام 1980 على نشر التراث الإسلامي فكراً وعقيدةً وتاريخاً ، فقدمت سلسلة من الكتب والموسوعات القيّمة في هذا المجال ، ويأتي كتاب « السيدة سكينة » ضمن هذه السلسلة التزاماً من الدار بنهجها السامي لخدمة هذا التراث وشخوصه ، آملين توفيقه سبحانه وتعالى لما يحب ويرضى.

غرة ذي الحجة 1419

آذار 1999

جعفر الدجيلي

6

-

7

بسم الله الرحمن الرحيم

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم * ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة * وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن * ذلك مبلغهم من العلم * فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين.

( القرآن الكريم )

8

-

9

المدخل

ذرية الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) :

عترة المصطفى (ص) هم عنصر الشرف عنصر الشرف وآصرة كل فضيلة رابية وقد ثبتت لهم الرفعة والجلالة بانتمائهم الى المنبت الزاكي والشجرة الطيبة التي اصلها ثابت وفرعها في السماء ولا تنكر جهود أبيهم الاقدس ومساعيه الجبارة في انتشال الامة الى ساحل النجاة والسعادة على حين كانت تترامى بهم أمواج الضلال وتلتطم بهم الفتن وهم لا ينقذون من هوة الهوان إلا ويسفون على أعمق منها ، وكانوا يرسفون في أسر مهانة مخزية بين أصنام منحوتة ونواميس مهتوكة ودماء مهدورة وغارت متواصلة وعادت خرافية وبنات موؤدة الى أمثالها مما يقهقر سير الانسانية ويعرقل مسعى البشر عما فيه الخير والصلاح.

فباغتهم ( نبي الاسلام ) بتعاليمه الناصعة وطقوسه الراقية فأسس لهم بها كياناً خالداً وعزاً باقياً ودولة مرعية الجانب خضعت لها الدول ودانت لها الامم وبطل مسعى الالحاد وأعلن في أنحاء المعمورة دين التوحيد والسلام والوئام.

لم يزالوا في مركز الجهل حتى * * * بـعث الله لـلورى أزكاهـا

فـأتى كـامل الطبيعة شمسـاً * * * تستمد الشمـوس منه سناهـا

طربت لاسمه الثرى فاستطالت * * * فـوق علوية السما سفلاهـا

10

ثـم أثنت عليـه إنس وجـن * * * وعـلى مثلـه يـحق ثناهـا

وإلـى طبـه الآلهـي باتـت * * * عـلل الدهر تـشتكي بلواهـا

كـيف لا تشتكي الليالي اليـه * * * ضرها وهو منتهى شكواهـا (1)

إذا فمن واجب شكره تعظيم ذريته الطاهرة ( فان المرء يحفظ في ولده ) على ان اولئك النفر البيض دعاة إلى مبدء الحق سبحانه المهيمن على البشر بوجودهم ، دعاة اليه بألسنتهم ، دعاة بأقلامهم ، دعاة بنظمهم ونثرهم دعاة بخطبهم ، دعاة بفواضلهم وفضائلهم ، دعاة بأخلاقهم وأعمالهم ، وإذا فات البعض منهم بعض الفواضل والدعوات فلا يفقد الآخر مجموعها فأي أحد من الامة يلتفت إلى أن المشرف لهم هوني الرحمة المنتشل للبشر عن مهاوي السقوط والضعة فلا يذعن بان الواجب في شريعة الحفاظ الخضوع لذريته كرامة لذلك الجذم الاقدس والشجرة الطيبة التي أظلت العالم بفيئها الوارف.

ومن ذا الذي يجد في آحاد منهم ما يتناسب مع منبتهم الكريم من الخلق الطيب فلا يعتقد ان هذا مما عرقه فيه ذلك المنقذ الاكبر (صلى الله عليه وآله وسلم) ولا يروقه إلا التحلي بما استحسنه منهم واما الذين حصلوا على أصلهم الطاهر بشيء من دعوة اللسان والسنان فغناؤهم أوفر واستفادة الامة بهم اكثر.

____________

1 ـ من قصيدة ملا محمد كاظم الازري البغدادي التميمي المولود في بغداد سنة 1143 والمتوفي ببغداد غرة جماد الاول سنة 1211 هـ تبلغ الف بيت من غرر الشعر تضمنت كرامات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ومغازيه ومواقف الوصي علي (ع) فيها طبعت مع تخميسها للشيخ جابر الكاظمي في النجف المطبعة الحيدرية.

11

فهم على كل حال أدلاء على الخير ومسالك النجاة يحملون فضيلة الشرف والسؤدد فضيلة الدعوة إلى السلام والوئام فضيلة الاصلاح والرشاد وليس لسائر الامة إلا الاحسان إلى ذرية الرسول المودة لهم التي هي أجر الرسالة بنص الكتاب العزيز.

( قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ) (1).

والقربى هنا بمعنى الأقارب قطعاً وليس المراد منه قرب النبي من قريش ولا تقــرب الامة إلى الله تعالى بالطاعة لأن الاول يصح استعماله (2) أولا وهو المتبادر إلى الفهم من الاطلاق ثانياً ، وأم المعنيين الآخرين فيحتاج ارادتهما من الاطلاق الى قرينة وهي مفقودة. على أن الاخبار المتواترة دلت على أن قرابته المعنيين بالآية هم علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) (3) وذريتهم وقد استشهد عليه الأئمة المعصومون فيقول سيد الوصيين (ع) فينا آية في حم لا يحفظ مودتنا إلا كل مؤمن ، ثم قرأ آية المودة. ويوم خطب الحسن (ع) بعد وفاة ابيه قال : أنا من أهل البيت الذين افترض الله مودتهم ، ثم قرأ آية المودة (4). ولما وقف الامام السجاد (ع) مع حرم النبوة على درج مسجد الشام قال له شامي : الحمد لله الذي استأصلكم ، فقال (ع) : أما قرأت قل ( لا أسألكم عليه أجراً إلا

____________

1 ـ الشورى : 23 : مدينة.

2 ـ أساس البلاغة للزمخشري.

3 ـ نص على بعض هذه الاخبار الزمخشري في الكشاف « ج 3 ص 402 » في تفسير الآية والرازي في تفسيره ج 7 ص 390 ، ومجمع الزوائد ج 7 ص 103.

4 ـ الصواعق المحرقة ص 101 الآية الرابعة عشر.

12

المودة في القربى ) قال الشامي : نعم وانتم هم ؟ فقال الامام (ع) : نعم ، فبكى واستغفر (1).

فدل هذا على معروفية المعنى المتبادر من لفظ القربى بين الناس في ذلك الزمن القريب من عهد النزول ولو كان لغير هذا المعنى نصيب من الواقع لما صدر من المعصومين الاستشهاد بالآية على كونها فيهم ولما سكت من سمع الخطاب عن النقاش.

وفي هذا يقول محي الدين العربي :

رأيت ولائـي آل طـه فريضـة * * * على رغم اهل البعد يورثني القربى

فما طلب المبعوث اجراً على الهدى * * * بتبليغـه الا المـودة في الـقربى (2)

وحينئذ فلا موقع للاشكال على الآية بأن طلب النبي الأجر على تبليغ الوحي لا يليق بمقام الانبياء مع أنهم صارحوا بنفي الاجرة على التبليغ ففي الحكاية عن نوح (ع) ( فما سألتكم عليه من اجر ان أجري إلا على الله ) (3) وعن هود وصالح ولوط وشعيب (4) (ع) ( ما أسألكم عليه من أجر ان أجري الا على رب العالمين ) وفي الحكاية عن نبينا الاعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) قل : ( ما سألتكم من أجر فهو لكم إن اجري إلا على الله ) (6) وقوله : ( قل لا اسألكم عليه أجراً إن هو إلا ذكرى للعالمين ) (5)

____________

1 ـ تفسير روح المعاني للالوسي ج 25 ص 31 والصواعق المحرقة ص 101 ومقتل الخوارزمي ج 2 ص 61 وتفسير ابن كثير ج 4 ص 112.

2 ـ شرح الزرقاني على المواهب اللدينة ج 7 ص 9 والصواعق المحرقة ص 101.

3 ـ يونس : 72.

4 ـ الشعراء : 109 و 127 و 145 و 164 و 180.

5 ـ سبأ : 47.

6 ـ الانعام : 90.

13

فان التدبر في هذه الآيات الشريفة يفيدنا عدم المنافات بينها وبين آية المودة لان الاجر المنفي في هذه الآيات هو المال والانبياء أرقى من أن يأخذوا المال على تبليغ الدعوة الآلهية مع ما فيه من المشقة على البأس التي أشار الكتاب العزيز إلى ثقلها على الطباع فقال تعالى : (أم تسألهم أجراً فهم من مغرم مثقلون )(1) وقال : (أم تسألهم خرجاً فخراج ربك خير وهو خير الرازقين )(2).

والأجر المطلوب في آية المودة لم يكن من سنخ المال حتى يثقل على الطباع البشرية تحمله لان المقصود منه موالاة آل الرسول وهذا من سنخ الدعوة الآلهية فيليق بمقام النبوة الدعوة اليه والتعريف يه ومن المناسب جداً لرسول المشرع الاقدس أعلام الامة بما تستفيد منه السعادة الخالدة والزلفى إلى المهيمن سبحانه.

فاذاً يكون طلب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من امته مودة آله الاقربين لطفاً منه وحناناً عليهم لانارته لهم سبيل الخير وتعريفهم بالطريق اللاحب وهكذا المصلحون يتحرون بمن يريدون إصلاحهم كل وسيلة تأخذ بهم إلى أسمى الغايات.

على أن المحبة لآل الرسول تستوجب مودة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) المسلتزمة لمحبة الله تعالى وطاعته كما جاء في المأثور عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) (احبوا الله لما يغدوكم به من نعمه وأحبوني لحب الله وأحبوا أهل بيتي لحبي )(3) وإني أخاصمكم عنهم غداً ومن أكن خصيمه خصمه الله

____________

1 ـ الطور : 40.

2 ـ المؤمنون : 72.

3 ـ مستدرك الحاكم على صحيح البخاري ومسلم ولم يتعقبه الذهبي « ج 3 ص 150 ».

14

ومن خصمه الله ادخله النار (1).

وبهذه العناية يكون المعنى الثالث للفظ القربى في آية المودة وهو تقرب الامة إلى الله تعالى بالطاعة لازماً لمودة أهل البيت لكونها محبوبة للرسول ومحبوبة لله سبحانه وهذا عين الطاعة اليه جل شأنه.

فالرسول الاعظم لم يسال الامة ما لا عوض تحمله المشاق في سبيل هدايتهم وإنقاذهم من مخالب الضلال والعمى والارشاد إلى ما فيه حياتهم وجمع شملهم حتى يشكل عليه بعدم المناسبة لمقام النبوة والرسالة وانما طلب منهم ما يعود نفعه اليهم وبه يستوجبون شمول العطف الآلهي ألا وهو مودة أهل بيته وقرباه وهم : ( علي وفاطمة والحسن والحسين وذريتهم ) وتفسير القربى بأهل البيت رواه الالوسي عن زاذان عن علي (ع) قال واليه يشير الكميت الاسدي.

وجدنا لكم في آل حم آية * * * تأولها منا تقي ومعرب

ولله در السيد عمر الهيتي احد الاقارب المعاصرين حيث يقول :

بـأيـة آيـة يأتـي يزيـد * * * غداة صحائف الاعمال تـتلى

وقام رسول رب العرش يتلو * * * وقد صمت جميع الخلق قل لا (2)

واي احد يتخيل طلب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من الامة التعويض بالمال عن تلك المتاعب التي لم يلاقها نبي غيره ولم يؤذ في سبيل نشر

____________

1 ـ اسعاف الراغبين بهامش نور الابصار ص 114 عن ابن سعد.

2 ـ تفسير روح المعاني ج 25 ص 31 آية المودة.

15

دعوته أحد من الانبياء كما اوذي نبي الاسلام (1).

وهل يقابل ذلك الخطر الآلهي بهذا العرض الزائل المتخلي عنه ( صفي الله وحبيبه (صلى الله عليه وآله وسلم) ) وقد عرضت عليه كنوز الارض بأجمعها فآثر الاخرى الباقية على ما فيه الفناء حتى كان يبيت الايام طاوياً ويشد الحجر على بطنه من الجوع ويسميه المشبع (2) فالرسول الاقدس في سيره وأعماله لا يدعو إلا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة.

فآية المودة لا تنافي سيرة الانبياء ولا سيرة نبينا الاعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) ولا يعارضها ما في سورة سبأ / 47 (قل ما سألتكم )الخ ولا ما في الأنعام / 90 (قل لا اسألكم )الآية لان الاجر المنفي في هاتين الآيتين المال الذي يشق على الناس بذله ويتنزه عنه مقام من كان من ربه كقاب قوسين أو أدنى والمطلوب في آية المودة لم يكن مالا وانما هو محبة آله وهذا من سنخ العبادة والطاعة ومثل المنقذ الاكبر يعرف الامة ما فيه صلاحها ويرشدها إلى ما يقربها من المولى سبحانه زلفى.

ولعل الآية في سورة سبأ (قل ما سألتكم من أجر فهو لكم )تصاعد عليه فان ظاهرها كالتمهيد للجواب عن مثل هذا الاشكال فان معنى الآية ان ما يطلبه الرسول من الاجر انما يعود نفعه الى الامة فالاجر الذي أراده من آية المودة وهو مودة أهل بيته معه

____________

1 ـ غرر الخصائص للوطواط ص 258 في باب من قدر فعفا ، وشرح الزرقاني على المواهب ج 4 ص 321 وكنز العمال ج 2 ص 29 باب الحلم.

2 ـ شرح الصحيفة الكاملة للسيد علي خان.

16

لهم خاصة وحينئذ فيتفق هذا مع قوله تعالى : (لا أسألكم عليه أجراً ان هو إلا ذكرى للعالمين )لأن مودة آله وذريته ذكرى للعالمين ورحمة لهم لما فيها من احترام شخص النبوة وتقدير اعماله الجبارة.

وما جاء في هذه الآية من طلب مودة القربى لا يتنافى مع ما في الفرقان/57 (قل ما أسألكم عليه من اجر الا من شاء ان يتخذ الى ربه سبيلا )(1) فان الهداية الى الله تعالى التي هي المطلوب السامي لنبي الاسلام عوضاً عن التبليغ والارشاد يتفق مع مودة القربى المراد لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في آية الشورى فان مودة آله من مصاديق الهداية الى المهيمن سبحانه بامتثال اوامره واجتناب معاصيه والقيام بما يقرب منه عز شأنه زلفى فلا ندحة له من مودة قربى النبي لان الله تعالى حث على حبهم واقتفاء آثارهم.

ولو أعرضنا عن جميع ذلك لا تكون الآيتان المنفي فيهما الأجر معارضتين لآية المودة لأنهما مكيتان وآية المودة مدنية نازلة بعدهما والمدني لا يعارضه المكي بوجه.

ودعوى ابن تيمية عدم الريب في كون آية المودة مكية لأنها من سورة الشورى التي هي كباقي الحواميم مكية وحينئذ فأين تزويج علي من فاطمة وأين أولادهما (2) تدلنا على عدم اطلاعه على كلمات المفسرين أو أنه غض النظر عنها فانه لم يصرح أحد بأن الآية مكية وكأنه تخيل من اطلاق قولهم الشورى مكية انها بتمام آياتها وهذا غير لازم فان جملة من الآيات المكية في السور المدنية

____________

1 ـ سورة الفرقان : آية / 57.

2 ـ منهاج السنة « ج 2 ـ ص 118 وص 250 ».

17

وبالعكس لأن تأليف القرآن لم يكن على حسب النزول (1) ويحكي الزرقاني عن تفسير ابن عطية ان الآية مدنية وحديث ابن عباس ينص على ان المراد من القرابة فيها علي وفاطمة وابنائهما (2).

ثم لو فرضنا عدم نزول ( آية المودة ) في اهل البيت لأفادنا ما ورد من محبوبية الاحسان اليهم والعطف عليهم وإيتاء المعروف لهم وقضاء حوائجهم والسعي في امورهم : تأكده في ذرية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لكونه مشرفهم ومودع الفضل فيهم وهو أصل هذه الدوحة الميمونة ووصاياه في حقهم متواترة لا تبقي ريباً وتشكيكاً لمن يتطلب النص بالخصوص وقد جاء عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من عترته وأهلي أحب إليه من أهله وذاتي أحب اليه من ذاته.

وان لله حرمات ثلاث من حفظهن حفظ الله دينه ودنياه : حرمة الاسلام ، وحرمتي ، وحرمة رحمي (3).

فمقارنة حرمة أهل بيته بحرمة شخص النبوة الواجب على الأمة مراعاتها وان التقصير فيها يستوجب سخط الرب جل شأنه دليل واضح على امتياز الذرية على سائر المسلمين لحصولهم على هذا العنوان أعني كونهم ذرية الرسول مطلقاً سواء كانوا سائرين على منهاج مشرفهم الأعظم أو متأخرين عنه ، نعم الحب لمن هو متبع لقوانين جدهم الاكرم يكون أأكد وحيث يكون التقصير بأداء حق الذرية والحط من كرامتهم مستوجباً للوهن بمقام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)

____________

1 ـ ذكر حجة الاسلام المحقق ميرزا عبدالحسين الأميني في كتاب الغدير « ج 1 ص 233 » تفصيل السور الملكية وفيها آيات مدنية وبالعكس.

2 ـ شرح المواهب اللدينة ج 7 ص 3.

3 ـ الصواعق المحرقة ص 137 و 139.

18

استحق البعد من الله تعالى كل من أعرض عن إكرام الذرية.

ومن هنا جاء تحذيره (صلى الله عليه وآله وسلم) : من احتقرهم فهو ملعون أذهب الله عنه السمع والبصر (1).

وليس المراد منه فقد هاتين الحاستين لما يشاهد بالوجدان خلافه بل المراد منه عدم التوفيق لاستماع أو إبصار ما يقرب إلى الخير ويبعد عن درك العقاب على حد قوله تعالى : (لهم آذان لا يسمعون بها ولهم أعين لا يبصرون بها )وهذا هو المراد من قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) ( ملعون ) فان اللعن ليس إلا الطرد والبعد عن الرحمات الآلهية والفيوضات الربوبية فلا تهطل سحائب الرحمة على من احتقر الذرية وأشار إلى هذا قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : (عليكم بحب أولادي فانه يدخل الجنة لا محالة وبغضهم يدخل النار )(2).

وهذه الكلمات الذهبية من نبي الرحمة تلقي على الامة ضوءاً تبصر منه المكانة السامية لذريته الصالحة واما من كان بظاهره حائداً عن قانون الشرع فيكون الاحسان اليه من باب تكريم صاحب الدعوة الآلهية لكون الاهانة اليه تستلزم التوهين بمقام الرسول.

واليه يشير النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : أكرموا أولادي الصالحين لله تعالى والطالحين لي (3) ولما لمح النبي العجب ممن سمع خطابه في إكرام الطالح منهم قال مرشداً له : أليس الولد العاق يلحق بالنسب (4).

____________

1 ـ فضائل السادات ص 389.

2 ـ جامع الأخبار.

3 ـ جامع السعادات ص 314 أيوان اول.

4 ـ فضائل السادات ص 373.

19

على ان الرسول الاعظم سأل الله سبحانه أن يثبت القائم بالحق من أهل بيته ويهدي ضالهم ويعلم جاهلهم ويجعلهم رحماء نجباء ويهب مسيئتهم نحسنهم ويهبهم له فأجاب الله تعالى سؤاله (1) وأكرمه بتوفيق ذريته للفوز الاكبر وهو الممات على ولاية الأئمة المعصومين والتوبة عما اقترفوه من الآثام ولو في آخر ساعة من أيامهم كما يفصح عنه قول الامام الصادق (ع) لا يخرج أحدنا من الدنيا حتى يقر لكل ذي فضل فضله (2) وفي آخر عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) عنه : ليس لكم ان تدخلو فيما بيننا إلا بسبيل خير انه لم تمت نفس منا إلا وتدركها السعادة قبل أن تخرج نفسه ولو بفواق ناقة (3)

ومما يفيدنا وضوحاً في هذا الحكم الذي لا يرتاب فيه من يبصر الحقايق بعين صحيحة ما احتفظ به من وصايا المعصومين باكرام ذريتهم ومن ينتسب اليهم نذكر بعضا منها كمثل يتعرف منه مكانة الذرية.

1 ـ حدث عبيدالله بن عبدالله بن طاهر بن الحسين الخزاعي (4)

____________

1 ـ ذخائر العقبى ص 15.

2 ـ الخرايج في الباب6.

3 ـ مرآة العقول ج 1 ـ ص 262 عن الصدوق.

4 ـ قال ابن خلكان بترجمة عبيدالله : كان عبيدالله شاعراً كاتباً تولى شرطة بغداد عن أخيه محمد وبعد وفاته استقل بها واليه انتهت رياسة آل طاهر وهو آخر من مات منهم رئيساً توفي سنة 300 وله 77 سنة ودفن بمقابر قريش ولقب جده طاهر بذي اليمينين لأنه ضرب بيساره شخصاً في واقعته مع علي بن ماهان فقده نصفين فقال بعض الشعراء ( كلتا يديه يمين حين يضربه ) فلقبه المأمون بذلك تولى على خراسان من قبل المأمون وكان معه غلام وهبه المأمون له فأمر الغلام ان يسمه ففعل الغلام وأصبح ميتاً لخمس بقين من جماد الثاني سنة 207 بمرو ومات والده الحسين

20

انه دخل على أخيه محمد سحراً بعد مدة من قتله ليحي بن عمر العلوي فرآه مطرقاً برأسه مهموماً حزيناً كأنه عرض على السيف وجواريه لا يتجاسرون على مسألته واخته واقفة فسألها قالت رؤيا أهالته فقلت لها أيها الأمير روي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) انه قال إذا رأى أحدكم ما يكره في منامه فليتحول من جانبه إلى الآخر وليقل ثلاثاً استغفر الله ويلعن ابليساً ويستعيذ بالله ثم ينام.

فرفع إلي راسه وقال : يا أخي كيف اذا كانت الطامة من جهة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ثم قال لي ألست ذاكراً رؤيا طاهر وهو صغير للنبي في منامه وهو يقول له : يا طاهر إنك ستبلغ من الدنيا أمراً عظيماً فاتق الله واحفظني في ولدي فانك لا تزال محفوظاً ما حفظتني في ولدي.

فما تعرض طاهر لقتال علوي قط وندب إلى ذلك غير دفعه ثم قال محمد يا أخي إني رأيت البارحة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في منامي وهو يقول : يا محمد نكثتم ؟ فانتبهت فزعاً وتحولت واستغفرت الله وتعوذت من ابليس ولعنته ونمت فرأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الثانية وهو يقول : يا محمد نكثتم ؟

ففعلت كما فعلت في الاولى ونمت فرأيته (صلى الله عليه وآله وسلم) الثالثة وهو يقول : نكثتم وقتلتم أولادي والله لا تفلحون بعدها أبداً.

فانتبهت وأنا على هذا الحال منذ نصف الليل ما نمت واندفع يبكي وبكيت معه فما مضت على ذلك إلا مدة يسيرة حتى مات

____________

= بخراسان سنة 199 وكان جده مصعب بليغاً أديباً كتب لسليمان بن كثير بن الخزاعي صاحب دعوة بني العباس وتولى هراة وبوشنج بلدة تبعد عن هراة سبع فراسخ.

21

محمد ونكبنا بأسرنا أقبح نكبة وصرفنا عن ولايتنا ولم يزل أمرنا يخمل حتى لم يبق لنا اسم على منبر ولا علم في جيش ولا إمارة وصرنا إلى الآن تحت المحن. (1)

وبعد قتل يحي جلس محمد بن عبدالله يهنأ بقتله وجماعة الهاشميين والطالبيين وحضور وسمعهم أبو هاشم الجعفري يهنؤنه فقال : أيها الأمير إنك لتهنأ بقتل رجل لو كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) حياً لكان هو المعزى به فما رد عليه محمد شيئاً ثم خرج أبو هاشم يقول (2) :

يا بني طاهر كلوه وبيا (3) * * * ان لحم النبي غير مري

ان وتراً يكون طالبه الله * * * لـوتر نجاحه بالحـري (4)

ويحي هو ابن عمر بن يحي بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين ابن علي بن أبي طالب (ع) وامه ام الحسين فاطمة بنت الحسين ابن عبدالله ابن اسماعيل بن عبدالله بن جعفر الطيار (5).

كان يحي ورعاً ديناً كثير البر والمعروف واصلا لأهل بيته مؤثراً لهم على نفسه عطوفاً على الطالبيات لم تظهر منه زلة ولذا جزعت

____________

1 ـ نشوان المحاضرة للقاضي التنوخي ج 1 ـ ص 223.

2 ـ الطبري ج 11 ـ ص 90 وابن الاثير ج 7 ـ ص 41 والبداية ج 11 ـ ص 5 وفي عمدة الطالب انها من أبيات.

3 ـ في عمدة الطالب ص 264 نجف « مريئاً ».

4 ـ في عمدة الطالب ومروج الذهب ج 2 ـ ص 410. « بالفوت غير حري »

5 ـ الطبري وابن الاثير والبداية ومقاتل أبي الفرج ووهم المسعودي حيث نسبه إلى اسماعيل بن عبدالله بن جعفر لان هذا نسب امه.

22

عليه النفوس ورثاه القريب والبعيد (1) خرج بالكوفة ليلة الاثنين لثلاث عشر خلت من رجب سنة 250 أيام المستعين وكانت الوقعة في ظهر خندق الكوفة حمل رأسه إلى محمد بن عبدالله بن طاهر فطلب من يقوره فلم يقدم عليه أحد حتى من كان في السجن من الذباحين إلا رجل من عمال ( السجن الجديد ) فانه صنع فيه كما أراد محمد وأرسه إلى سامراء فنصبه ابراهيم بن اسحاق الديزج على باب العامة لحظة وأنزله لكثرة انكار العامة وأرجعه إلى محمد فلم يقدر أن ينصبه على الجسر لتجمع الناس وإنكارهم فخبأه في بيت سلاح في داره.

2 ـ حدث أحمد بن اسحاق القمي وكان وكيلاً بقم عن أبي الحسن علي الهادي وأبي محمد الحسن العسكري (ع) : ان الحسين بن الحسن ابن جعفر بن محمد بن اسماعيل بن جعفر الصادق (ع) كان « بقم » يشرب الخمر علانية فاعترته نائبه فقصد بها أحمد بن اسحاق فلم يأذن له فرجع إلى أهله مهموماً منكسراً ولما توجه أحمد ابن اسحاق إلى الحج وبلغ سر من رأى استأذن على أبي محمد العسكري (ع) فلم يأذن له فكبر عليه وداخله هم شديد ولم يعلم السبب في ذلك حتى تضرع اليه طويلاً فأذن له وسأله عما أوجب إعراضه ؟ فعرفه الامام (ع) ان السبب منعه العلوي من الدخول عليه وقد قصده لأمر أهمه فقال ابن اسحاق لم يكن المنع إلا لأجل أن يتوب عما عليه من المآثم فقال الامام (ع) صدقت ولكن لا بد من إكرامهم لانتسابهم الينا فلا تكن يا ابن اسحاق من الخاسرين بالاعراض عمن انتسب الينا.

____________

1 ـ مروج الذهب ج 3 ـ ص 410.

23

ولم يتباعد ابن اسحاق عن نصح الامام الواقف على الاسرار العارف بمقتضيات الاحوال علماً منه بأن ( إمام الحق ) لا يدعوا إلا إلى حكمة بالغة أو حقيقة راهنة فاحتفظ بهذه الوصية الثمينة حتى إذا رجع من الحج إلى مدينة قم زاره ذلك العلوي فيمن أتاه من الناس فأظهر له ابن اسحاق أمام الحاضرين من التبجيل والاحترام ما أبهره وعجبت منه الحاضرين.

فسأله العلوي عن هذا الحال الغريب مع ما شاهده منه من ذي قبل فذكر له ما جرى من الامام العسكري (ع) معه. فبكى العلوي وتاب عما كان عليه وصار من المتورعين المتخذين أقوال آبائه الهداة طريقاً مهيعاً في كل أعماله حتى فاجأه الموت ودفن بقم قريباً من مشهد السيدة الطاهرة فاطمة بنت الامام الكاظم. (1)

3 ـ حدث الوزير علي بن عيسى (2) ان علوياً من أولاد موسى بن جعفر (ع) كان يأتيه في شهر رمضان فيعطيه خمسة آلاف درهماً مؤنة له ولعياله وهذه حالة مع العلويين في هذا الشهر المبارك فاتفق انه رأى ذلك العلوي في الشتاء سكراناً فندم على ما كان منه معه وعزم على حرمانه ولما دخل شهر رمضان أتاه العلوي على عادته

____________

1 ـ فضائل السادات ص 362 عن تاريخ قم.

2 ـ علي بن عيسى بن داود الجرح في شذرات الذهب ج 2 ص 332 وزر مرات للمقتدر والقاهر وكان محدثا ديناً خيراً كبير الشأن عاش تسعين سنة توفي ببغداد سنة 391 ودفن في داره ترجمته في معجم الادباء ج 14 ص 68 والمنتظم لابن الجوزي ج 7 ص 218 سنة 391 والبداية لابن كثير ج 11 ص 330.

24

فزبره ومنعه وفي تلك الليلة رأى الوزير النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مقبلاً على الناس وقد أعرض عنه فقال للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أتعرض عني مع إحساني لأولادك وبري بهم فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إنك قطعت جائزتك عن ولدي فلان فأخبره بأنه لم يقطع عنه الجائزة إلا لأجل أن يقلع عن الآثام فأجابه النبي إنك أكرمته لأجله أو لأجلي قال : لأجلك يا رسول الله فقال النبي هلا سترت عليه لأجلي قال الوزير حباً وكرامة.

ولما أصبح حمل إلى العلوي عشرة آلاف درهماً وطيب خاطره وقال إن أعوزك شيء عرفني.

فأبى العلوي أن يأخذ المال حتى يعرف السبب الذي دعاه إلى هذا مع ما صنعه بالأمس فقص عليه رؤيا النبي صلى الله عليه فعندها بكى العلوي وتاب إلى الله تعالى مما كان عليه وقال إني لا أعود إلى شيء من ذلك ولا أحوج جدي رسول الله أن يحاجك من جهتي (1).

فرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة الهداة (عليهم السلام) مقيضون لتنبيه الامة من رقدة الجهل وإنارة سبيل الهدى لهم أحياء وأمواتاً وهذا لطف من المولى سبحانه على هذه الامة ومنة عليهم بانقاذهم من مخالب الضلال فشرع الطرق الموصلة الى القرب منه جل شأنه ولم يخصها بأقوال المعصومين وأفعالهم الصادرة منهم حال الحياة بل أفاض عليهم عطفه وحنانه بارائه تلك الامثال القدسية في حال النوم مع شواهد تصدق ذلك ( الحلم ) ليفوزوا بالرضوان الاكبر.

____________

1 ـ دار السلام للنوري ج 1 ـ ص 159.

25

4 ـ وكان لابن عنين الشاعر (1) أمر عجيب مع العلويين فانه لما توجه إلى مكة ومعه مال وأقمشة خرج عليه بعض بني داود بن الحسن فأخذوا ما كان معه وسلبوه وجرحوه فكتب إلى الملك العزيز ابن أيوب صاحب اليمن وكان أخوه الملك الناصر أرسل اليه يطلب منه أن يقيم بالساحل المفتتح من ايدي الافرنج فزهده ابن عنين في الساحل وحرضه على الاشراف الذين فعلوا به ما فعلوا واول القصيدة :

أعيت صفات نداك المصقع اللسنا * * * وجدت في الجود حد الحسن والحسنا

وما تـريد بجسـم لا حيـاة لـه * * * من خلص الزبد ما أبقى لك اللبنـا

ولا تقل ساحل الافرنـج أفتحـه * * * فـما يساوي إذا قايستـه ( عدنـا )

وإن اردت جهاداً فارو سيفك من * * * قوم أضاعوا فروض الله والسـننا

طـهر بسيفك بيت الله من دنس * * * ومـن خساسـة أقـوام به وخـنا

ولا تـقل أنـهم أولاد فـاطمة * * * لو أدركوا آل حرب حاربوا الحسنا

فلما قال هذه القصيدة رأى في النوم فاطمة الزهراء (ع) تطوف

____________

1 ـ قال ابن كثير في البداية ج 13 ـ ص 137 : هو أبو المحاسن محمد بن نصر الدين بن نصر بن الحسين بن علي بن محمد بن غالب الانصاري المعروف بابن الشاعر وفي الحوادث الجامعة ص 51 كوفي الاصل دمشقي المولد والمنشأ شاعر مشهور سافر إلى الآفاق في التجارة ومدح الاكابر في كل البلاد وكان ظريفاً حسن الاخلاق ذا ثروة توفي بدمشق ووافقه على الوفاة بها ابن كثير وعينها في سنة 630 و سنة 633 هـ ج وفي النجوم الزاهرة ج 6 ص 113 له مع الطبيب الموفق اسعد الذي اسلم على يد السلطان مهاجاة وذكر ابن خلكان ترجمته وذكره ابن الدبيثي في المختصر المحتاج اليه ج 1 ص 151 وفي نفح الطيب مطبعة الحلبي ج 8 ص 330 الى ص 343.

26

بالبيت وهي معرضة عنه فتضرع اليها وسألها عن ذنبه فأنشئت (ع) :

حـاشا بني فاطمـة كلهـم * * * من خسة تعرض او من خنـا

وانمـا الايـام في غدرهـا * * * وفعلهـا السوء اسـاءت بنـا

لئن اسا مـن ولـدي واحـد * * * وجهت كل السب عـمداً لـنا

فتـب الى الله فمن يقتـرف * * * ذنباً لـه يـغفر ما قد جنـى

واكرم بعين المصطفى جدهم * * * ولا تهـن مـن آلـه أعيـنا

فكـل ما نالك منهـم عنـا * * * تـلقى به في الحشر منا هـنا

وانتبه أبو المحاسن يحفظ هذه الابيات وقد عافاه الله تعالى من المرض فخرق تلك القصيدة وقال :

عذراً إلى بنت نبي الهـدى * * * تصفح عن ذنب مسيء جنى

وتوبة تقبلهـا مـن أخـي * * * مـقالة توقـعه فـي العـنا

والله لـو قطعنـي واحـد * * * منهم بسيف البغي أو بالقـنا

لـم أر مـا يفعلـه سيـئاً * * * بل أره في الفعل قد أحسنا (1)

هذا حال المعصومين مع من خرج من ذريتهم عن سنن الشريعة واتبع الشهوات ، ولا تفوت النكتة في هذه الوصايا فان الغرض إنقاذ الذرية من تلك الهلكات بالتوبة من المعاصي والاقلاع

____________

1 ـ قال في عمدة الطالب ص 119 ط نجف اختصرت الفاظ هذه القصيدة وهي مشهورة مذكورة في ديوان ابن عنين ورواها الشيخ تاج الدين أبوعبدالله محمد بن معية الحسني وجدي لامي الشيخ فخر الدين محمد بن الفاضل السعيد زين الدين حسين بن حديد الاسدي كلاهما عن السيد السعيد بهاء الدين داود بن أبي الفتوح عن أبي المحاسن نصر الله بن عنين صاحب الواقعة وقد ذكرها البادراوي في كتاب ( الدر النظيم ) وغيره من المصنفين وذكرها الزبيدي في تاج العروس ج 9 ص 285 مادة ( عون ).

27

عن الذنوب مع حفظ الكرامة لهم واما من كان منهم عارفاً بالامر متبعاً لقانون الاسلام فلا يقاس بسائر الناس بشهادة الامام الرضا (ع) على ما يحدث عنه سليمان بن جعفر قال قال علي ابن عبيد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) اشتهي أن أدخل على أبي الحسن الرضا (ع) قلت وما يمنعك من ذلك ؟ قال الاجلال والهيبة واتقي عليه.

ثم ان الرضا (ع) اعتل علة خفيفة عادة فيها الناس فلقيت ابن عبيد الله وقلت قد جائك ما تريد قد اعتل أبو الحسن وعادة الناس فان رأيت الدخول عليه فاليوم ، فمضى الى منزل أبي الحسن فلاقاه أبو الحسن الرضا (ع) بكل ما يجب من الاجلال والتعظيم ففرح بذلك علي بن عبيد الله فرحاً شديداً.

ثم ان علي بن عبيد الله مرض وعادة أبو الحسن الرضا (ع) وأنا معه فجلس حتى خرج من كان في البيت ولما خرجنا أخبرتني مولاه لنا ان ام سلمه امرأة علي بن عبيدالله كانت من وراء الستر تنظر الى أبي الحسن (ع) فلما خرج جاءت وانكبت على الموضع الذي كان جالساً فيه أبوالحسن تقبله وتمسح به فقصدت أبا الحسن (ع) وأعلمته بما صنعته ام سلمة فقال (ع) : يا سليمان ان علي ابن عبيدالله وامرأته وولده من أهل الجنة ، يا سليمان ان ولد علي وفاطمة (ع) إذا عرفهم الله هذا الأمر لم يكونوا كالناس (1).

____________

1 ـ رجال الكشي ص 365.

28

-

29

الخلاصة

لقد وضح مما ذكرناه ان نبي الاسلام أراد بالامة خيراً حيث أرشدها إلى ما هو الصالح لها وفيه الزلفى إلى المهيمن جل شأنه ألا وهو المودة لذريته المستتبعة لعونهم ومساعدتهم على نوائب الدهر وما يحتاجون اليه في هذه الحياة وعرفهم بأن هذا المعروف مع آله وقرباه لا يذهب سدى فانه يوم الجزاء يكون (صلى الله عليه وآله وسلم) هو المكافي لكل من أسدي إلى ذريته يداً بيضاء وحينئذ فما ظنك بتلك المجازات الصادرة من أكرم الخليفة وهل يستطيع أحد ان يحدها أو يقف على مداها.

مـلك يحتوي ممـالك فضل * * * غيـر مجدودة جهات علاها

لو اعيرت مـن سلسبيل نداه * * * كرة النـار لاستحالت مياها

ذاك أسخى يـداً واشجع قلبا * * * وكذا أشجـع الورى أسخاها

كـم علـى هذه له مـن أياد * * * ليست الشمس غير نار قراها

وله فـي عـد مضيف جنان * * * لم يحـل حسنها ولا حسناها

اين من مكرمـاته معصرات * * * دون أدنـى نوالـه أنداها (1)

فالتحدث عما يشين موقف الذرية من الشرع الحنيف يوجب

____________

1 ـ من قصيدة ملا كاظم الازري ;

30

وهنا في مقام ذلك الجلال القدسي الطافح بالعظمة وقد أمر (صلى الله عليه وآله وسلم) باكرام أولاده ، الصالح لله والطالح له.

على أن الأحاديث المسطورة في كتب التاريخ مما يشين مقام الذرية لم يثبت صحة إسنادها ، وإنما جاء بها اناس يحملون أحقاداً محتدمة على المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) طلباً لثارات أشياخهم المودى بهم في بدر وحنين وغيرهما من مغازية مشفوعة بأضغان معتلجة في الصدور على أمير المؤمنين (ع) بما أنه المباشر لازهاق اولئلك الطغام.

لكن الظروف لما لم تسع لهم أن يشينوا سمعة الرسالة عمدوا إلى الوقيعة في آله الأقربين باختلاق نسب مفتعلة ولقنوها الرواة وتلقنتها البسطاء وخفت على الفطاحل وذوي الفضيلة غير أن الاستضائة بنور البحث والتنقيب أماطت الستار عن الحقيقة و عرفتنا حال اولئك الرواة وما جاؤا به من قدح وذم.

ويسجل ابن أبي الحديد في شرح النهج (1) رجالاً كانوا يستميلون دنيا الخلفاء بافتعال احاديث تبعد العامة عن المعصومين وذويهم ويقول الخطيب : ضرب المتوكل نصر بن علي الف سوط لكونه حدث في فضل الحسن والحسين (ع) ولم يكف عنه حتى شهدوا انه من أهل السنة (2).

وقول مقاتل للمنصور الدوانيقي : إن شئت وضعت لك أحاديث في فضل العباس بن عبدالمطلب (3) يؤكد ما عليه الرواة من افتراء الأحاديث ارضاء للخلفاء.

____________

1 ـ ج 1 ـ ص 358 إلى ص 365.

2 ـ تاريخ بغداد ج 13 ـ ص 167.

3 ـ تاريخ بغداد ج 13 ـ 287.

31

أنا لا أقول كل اولئك المنتمين إلى نبي الإسلام منزهون عن الوصمات فان قضية عدم العصمة في غير الائمة الاثنى عشر تسوغ صدور الشائعة منهم ، لكني أقول إن جل هاتيك المطاعن لم تثبت بطرق صحيحة يكن اليها فلا يصح الطعن بأقوام ثبت الصلاح لنوعهم وامرنا بحبهم وإكبارهم لمكان جدهم الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) بمجرد ورود مثل هاتيك الروايات من دون شواهد وقرائن تقوم على صدقها. مع ما في ذلك من هتك المؤمن باخراجه عن مستوى الشريعة المطهرة والاحاديث تنص على حرمة المؤمن ميتاً كحرمته حياً وان الطعن عليه وايذائه طعن على الله تعالى في عرشه وحرب لرسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) (1).

وفيه من الاغتياب المحرم في قوله تعالى : (أيحب أحدكم ان يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه )وصارح الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) على منبر الدعوة الآلهية بأن الله لا يغفر للمغتاب إلا ان يغفر له صاحبه وان حرمة الغيبة كمن زنى بامه بين الركن والمقام.

والغيبة كما عليه العلماء من الشيعة والسنة ذكر الشخص بما يكره واي كراهة اعظم من نسبة الشخص المسلم الى المروق عن الدين ولا مبرر غير احاديث ارسلت في الزبر بلا صحة في إسنادها وقد عرف المنشأ في وضعها واختلاقها.

على ان فيه إشاعة للفاحشة المنهي عنها بقوله تعالى : (والذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم ).

____________

1 ـ الصدوق في ثواب الأعمال.

32

نعم يجوز لمن توفرت عنده القرائن الصحيحة على خروج الشخص عن العدالة والوثاقة فيصفه بذلك بقصد الوقوف على جرحه ليتحرز عن العمل برواياته في الأحكام الشرعية واما من لم تتوفر عنده القرائن المثبتة للجرح او توفرت ولكن لم يقصد هذه الغاية الثمينة الذي وضع علم الرجال لأجلها واجهد العلماء انفسهم في تمييز المجروحين من غيرهم فيحرم شرعاً التعرض له لأنه هتك المؤمن وايذاؤه بالقول الشائن واشاعة الفاحشة واغتيابه المحرم كل ذلك بالكتاب العزيز والسنة المطهرة.

وعلى هذا فما أرسل في الكتب من نسبة المروق عن الحق إلى عبد الله المحض وجماعة الهاشميين رجالاً ونساءاً لا يصح نقله لمجهولية رجال الاسناد في جملة الأحاديث وعدم ثبوت التوثيق في جملة اخرى وعدم الاعتماد على كثير ممن أودع تلك الأحاديث في كتابه. وقد قال الله تعالى : (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )(1).

والفاسق أعم ممن ثبت فسقه أو لم يثبت توثيقه.

ومن العجيب أن أرباب الجوامع الذين احتفظوا بأمثال هذه الاحاديث نراهم لم يعبؤا بما تتضمنه من حكم الزامي وتكليف شرعي بل لا يحتاطون في اتيانه إذا فكيف جاز الاعتماد على هذا النقول في جرح الرجل المسلم ونسبته إلى التمرد على قانون الاسلام ، أليس هذا من التساهل في الدين ؟ ( أيها المنصفون ) فيعلم من ذلك ان غرضهم تأليف قضايا تأريخية وقصص أخبار الماضين على ما دب ودرج.

____________

1 ـ سورة الحجرات : آية /6.

33

ثم ان السيد الجليل الثقة الثبت رضي الدين علي بن طاووس يحدث في رسالته ( مسكن الفؤاد ) عن الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي عن الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان عن الشيخ الصدوق محمد بن علي بن بابويه عن شيخه الجليل محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمد بن أبي عمير عن اسحاق بن عمار (1) قال كتب أبوعبدالله الصادق (ع) إلى عبدالله بن الحسن ـ المثنى ـ حين حمل وأهل بيته يعزيه عما صار اليه ونص الكتاب :

بسم الله الرحمن الرحيم الى الخلف الصالح والذرية الطبية من ولد أخيه وابن عمه ، اما بعد : فان كنت قد تفردت أنت وأهل بيتك ممن حمل معك بما اصابكم ما انفردت بالحزن والغيظ والكآبة واليم وجع القلب دوني وقد نالني من ذلك من الجزع والقلق وحر المصيبة مثل ما نالك ولكن رجعت إلى ما امر الله عز وجل المتقين من الصبر وحسن العزاء حين يقول لنبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) : (واصبر لحكم ربك فانك باعيننا )(2) وحين يقول : (فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت )(3) وحين يقول : لنبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) حين مثل حمزة :

____________

1 ـ رجال السند إلى ابن ابي عمير من مشاهير علماء الامامية واعيان شيوخ الاجازة واما ابن عمير فهو جليل القدر في الطائفة ثقة ثبت وناهيك بجلالة قدره اعتماد الاصحاب على مراسليه واما اسحاق بن عمار فان كان الصيرفي فهو جليل ثبت وان كان الساباطي فهو موثوق الحديث وعلى كل حال فالرواية صحيحة لا وقفة فيها.

2 ـ سورة الطور : آية 48.

3 ـ سورة القلم : آية / 48.

34

(وان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين )فصبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ولم يعاقب ، وحين يقول : (وامر اهلك بالصلوة واصطبر عليها لا نسألك رزقاً نحن نزرقك والعاقبة للتقوى )(2) وحين يقول : (الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون )(3) وحين يقول : (انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب )(4) وحين يقول لقمان لابنه (واصبر على ما أصابك ان ذلك من عزم الامور ) (5) وحين يقول موسى لقومه : (استعينوا بالله واصبروا ان الارض يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ) (6) وحين يقول : (الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) (7) وحين يقول : ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين ) (8) وحين يقول : ( والصـابرين والصابرات ) (9) وحيـن يقـول : ( واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين ) (10) وأمثال ذلك من القرآن كثير.

واعلم أيا عمي وابن عمي ان الله عزوجل لم يبال بضر

____________

1 ـ سورة النحل : آية / 126.

2 ـ سورة طه : آية / 132.

3 ـ سورة البقرة : آية 156 و 157.

4 ـ سورة الزمر : آية / 10.

5 ـ سورة لقمان : آية / 17.

6 ـ سورة الاعراف : آية / 128.

7 ـ سورة العصر : آية / 3.

8 ـ سورة البقر : آية / 155.

9 ـ سورة الاحزاب آية : 35.

10 ـ سورة يونس آية : 109.

35

الدنيا لوليه ساعة قط ولا شيء أحب اليه من الجهد واللأواء مع الصبر وانه تبارك وتعالى لم يبال بنعيم الدنيا لعدوه ساعة قط ولولا ذلك ما كان أعداؤه يقتلون أولياءه ويخيفونهم ويمنعونهم واعداؤه آمنون مطمئنون عالون ظاهرون ولولا ذلك ما قتل يحيى بن زكريا ظلماً وعدواناً في بغي من البغايا.

ولولا ذلك ما قتل جدك علي بن ابي طالب لما قام بأمر الله عزوجل ظلماً وعدواناً وعمك الحسين بن فاطمة (صلى الله عليه وآله وسلم) اضطهاداً وعدواناً.

ولو ذلك ما قال الله عزوجل في كتابه :

( ولولا ان يكون الناس امة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفاً من فضة ومعارج عليها يظهرون ) (1) ولو لا ذلك ما قال في كتابه : ( أيحسبون إنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون ) (2)

ولولا ذلك لما جاء في الحديث :

لولا ان يحزن المؤمن لجعلت للكافرين عصابة من حديد فلا يصدع رأسه أبداً.

ولولا ذلك لما جاء في الحديث :

إن الدنيا لا تساوي عند الله عزوجل جناح بعوضة.

____________

1 ـ سورة الزخرف آية : 33.

2 ـ سورة المؤمنون : آية / 56.

36

ولولا ذلك لما جاء في الحديث :

لو ان المؤمن على قمة جبل لبعث الله له كافراً او منافقاً يؤذيه.

ولو ذلك لما جاء في الحديث :

إذا أحب الله قوماً أو أحب عبداً صب عليه البلاء صباً ، فلا يخرج من غم إلا وقع في غم.

ولولا ذلك لما جاء في الحديث :

ما من جرعتين أحب إلى الله عزوجل أن يجرعها عبده المؤمن في الدنيا من جرعة غيظ كظم عليها ، ومن جرعة حزن عند مصيبة صبر عليها بحسن عزاء واحتساب.

ولولا ذلك لما كان أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يدعون على من ظلمهم بطول العمر وصحة البدن وكثرة المال والولد.

ولو لا ذلك ما بلغنا ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان إذا خص رجلاً بالترحم والاستغفار استشهد.

فعليكم يا عم وابن عم وبني عمومتي واخوتي بالصبر والرضا والتسليم والتفويض الى الله عزوجل والرضا والصبر على قضائه والتمسك بطاعته والنزول عند أمره.

أفرغ الله علينا وعليكم بالصبر وختم لنا ولكم بالسعادة وأنقذكم وإيانا من كل هلكة بحوله وقوته انه سميع قريب وصلى الله على صفوته من خلقه محمد النبي وأهل بيته.

قال السيد ابن طاووس في الاقبال اشتملت هذه التعزية على وصف عبدالله ـ المخلص ـ بالعبد الصالح والدعاء عند جانبها له ولبني عمه بالسعادة وهذا يدل على أن الجماعة المحمولين كانوا عند الصادق (ع) معذورين وممدوحين ومظلومين وبحقه عارفين.

37

وما يوجد في الكتب من مفارقتهم للصادق (ع) محتمل للتقية لئلا ينسب إظهارهم في إنكار المنكر إلى الأئمة.

ومما يدل على حسن حالهم ومعرفتهم بالحق ما يرويه خلاد بن عمير الكندي مولى لآل حجر بن عدي قال دخلت على أبي عبدالله الصادق (ع) فقال هل لكم علم بآل الحسن الذين خرج بهم مما قبلنا وكان قد اتصل بنا عنهم خبر فلم نحب ان نبدأه به ، فقلنا نرجوا أن يعافيهم الله ، فقال (ع) وأين هم من العافية ، ثم بكى حتى علا صوته.

ثم قال حدثني أبي عن فاطمة بنت الحسين (ع) قالت : سمعت أبي (صلوات الله عليه) يقول :

يقتل منك او يصاب منك نفر بشط الفرات ما سبقهم الأولون ولا يدركهم الآخرون وانه لم يبق من ولدها غيرهم.

قال السيد ابن طاووس وهذه شهادة صريحة من طرق صحيحة بمدح المأخوذين من بني الحسن (ع) وانهم مضوا الى الله جل جلاله بشرف المقام والظفر بالسعادة والاكرام.

ولقد كان عبدالله بن الحسن المحض عارفاً بالحجة المهدي الموعود به الذي يقيم العدل والقسط وانه غير ابنه محمد وإن تسمى به.

فقد روينا عن جدنا الشيخ الطوسي باسناده ان أبا عبدالله الصادق (ع) وقف تحت الميزاب يدعو وعن يمينه عبدالله بن الحسن وعن يساره حسن ابن الحسن ومن خلفه جعفر بن الحسن فناداه عباد بن كثير البصري : يا أبا عبدالله ثلاثاً فلم يجبه ، فقال له : يا جعفر

38

فعندها قال له ما تشاء يا أبا كثير فقال إني وجدت في كتاب لي ان هذه البنية ينقضها رجل حجراً حجراً. فقال (ع) كذب كتابك يا أبا كثير.

ولكن كأني به والله أصفر القدمين أحمش الساقين ضخم البطن رقيق العنق ضخم الرأس على هذا الركن ، وأشار بيده إلى الركن اليماني ، يمنع الناس من الطواف حتى يتذعروا منه ثم يبعث الله عز وجل رجلا مني ، وأشار الى صدره ، فيقتله قتل عاد وثمود وفرعون ذي الاوتاد.

فقال عبدالله بن الحسن المثنى صدق والله ابو عبدالله (ع) حتى صدقوه كلهم ، فهل يصدر مثل هذا الاعتراف إلا ممن يعرف الحق واليقين ، ومطمئن بالحجة المهدي من ولد الحسين (ع).

كما ان ابراهيم بن عبدالله المحض لم ينكره فقد سأله اخوه يحيى عن المهدي هل هو أخوه محمد ؟ فقال ابراهيم : ( المهدي ) عدة من الله تعالى لنبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) وعده ان يجعل من أهله مهدياً لم يسمعه بعينه ولم يوقت زمانه ولكن أخي محمد قام بفريضة عليه لله تعالى في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فان اراد الله ان يجعله المهدي الذي يذكر فهو فضل الله يمن به على من يشاء من عباده والا فلم يترك اخي فريضة الله عليه لانتظار ميعاد لم يؤمر بانتظاره.

وكان اخوه محمد بن عبدالله يقول : إني خارج مقتول ثم ذكره عذره في خروجه مع علمه بأنه مقتول.

وهذا كله يكشف عن تمسكهم بطاعة الله وطاعة رسوله والأئمة من آله.

39

روينا ذلك عن جدي ابي جعفر الطوسي.

إنتهى الاقبال.

إني لا أرى لأي أحد التوقف في حسن حال هؤلاء العلويين بعد ما يقرأ هذه الرسالة المباركة من الامام جعفر الصادق (ع) إلى بني عمه.

ولم يسمح له التمسك بالعلم الصحيح إلا رفض كل ما جاء من الطعن في هذه الذوات وأمثالهم ممن لم يثبت بالطرق الصحيحة التمرد منهم على الشرع الأقدس.

ومن هؤلاء ما ستقرؤه عن السيدة سكينة (ع) بنت الامام الشهيد (ع) التي لم تقم أدلة صحيحة على مروقها عن الشريعة واجتنابها طريق الحق.

ومن هنا قال العلامة الحلي في أجوبة مسائل ابن مهنا ما نصه :

لا يجوز لأحد أن ينسب إلى احد من الذرية إرتكاب محرم متفق على تحريمه ما لم يثبت بدليل صحيح وإسناد النقص إلى الرواة أولى من إسناد النقص إليهم ، اهـ.

وقال العلامة المجلسي في مرآة العقول ج 1 ـ ص 232 :

الأنسب عدم التعرض لاحد من أولاد الأئمة إلا بخير إذ لم يثبت الحكم بالتبري منهم ، اهـ.

40

-

41

بسم الله الرحمن الرحيم

الغالب على سكينة الاستغراق مع الله عزوجل

ابو عبدالله الحسين (ع)

42

-

43

سكينة مع الله تعالى

جاء الحديث : إن الحسن المثنى بن الحسن بن أمير المؤمنين (ع) اتى عمه أبا عبدالله الحسين (ع) يخطب إحدى ابنتيه فاطمة وسكينة ، فقال له ابو عبدالله (ع) اختار لك فاطمة فهي اكثرها شبهاً بأمي فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، اما في الدين فتقوم الليل كله وتصوم النهار ، وفي الجمال تشبه الحور العين ، واما سكينة فغالب عليها الاستغراق مع الله تعالى فلا تصلح لرجل. (1) إن هذه الكلمة الذهبية من سيد شباب أهل الجنة (ع) تفيدنا درساً بليغاً عن مكانة ابنته ( سكينة ) من الشريعة المقدسة وان اختها الطاهرة مهما حازت الثناء الغير متناهي لا تبلغ شأوها ، ولا تجاريها في رهبانية وتجرد عن اللذات وإنقطاع عن الدنيا الفانية ، وكيف لا تكون كذلك وهي إبنة معدن القداسة عجنت طينتها بماء النزاهة فكانت متأثرة بحسن التربية ، وكرم الاخلاق ، فهي مثال السؤدد ، وقد جللها الشرف مطارفاً من الحياء والعفة ، فقول الامام الشهيد (ع) : ( غالب عليها الاستغراق مع الله ) ، يشير الى ان ابنته الكريمة كانت سابحة بين امواج الفناء في الله سبحانه ( ان لم نقل البقاء

____________

1 ـ اسعاف الراغبين للصبان بهامش نور الابصار ص 202.

44

بالله ) وقد انعكست في مرآة نفسها لواعج الجلال والجمال الالهى ، فاينما توجهت لا تجد الا تلك الصفات المنتقشة فيها المعاني القدسية ، ولا ترى لغيرها كياناً ولا تعتبر لأي جمال خطراً ولا لأي مال معتبراً ولا تحسب ان لسوى ما شاهدته مدكراً.

وإذا كان عشق الانسان يعشي البصر عن غير المعشوق ولا يشعر العاشق بكل ما يلاقيه عند توجه مشاعره نحوه ، كما لم تشعر النسوة بألم قطع المدية أيديهن عند توجه مشاعرهن نحو الصديق يوسف (ع) ( وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشر إن هو إلا ملك كريم ) (1).

فالعشق الحقيقي لمظاهر الجمال الالهي أولى بأن يقف سدا دون ما سواه كما لم يشعر أصحاب الحسين (عليهم السلام) بما لاقوه من ألم الجروح الدامية (2) بعد تكهربهم بولاء سيد الشهداء وتوجه مشاعرهم نحو الجمال القدسي الآلهي ونزوع أنفسهم الى الغاية القصوى من القداسة. وابنة النبوة « السيدة سكينة » بلغت من عظيم مجاهدة النفس إلى حد لم يبق لها نزوع الا الى صقع القداسة والاندفاع الى مركز الفناء في الله عزوجل وليس لها لفتة الى نواميس الحياة والانعطاف الى لوازم المعاشرة مع الناس فهي بين عبادة وزهادة وتذكير وتفكير وهذا معنى الاستغراق مع الله تعالى.

وكانت من اللاتي شغلتهن الآخرة عن الاولى فلا يرين لغير المولى تعالت آلاؤه كياناً يجلب النظر اليه ولا الى معاشرة من ليست هي مثلها في السلوك والرياضة.

____________

1 ـ يوسف 31.

2 ـ الخرايج للراوندي ص 138. طـ الهند.

45

وكان ما شاهدته السيدة سكينة « حق اليقين » وهو أرقى مراتب السالكين فان أهل الكشف والسلوك بعد أن عرفوا اليقين بأنه الاعتقاد المطابق للواقع الثابت الذي لا يزول وهو في الحقيقة مؤلف من علمين : علم بالواقع وعلم بمحالية خلافه ذكروا له مراتب ثلاثة فانه ان حصل من الاستدلال والنظر كالعلم الحاصل بوجود النار من الدخان سموه « علم اليقين ».

وان حصل بالكشف والمشاهدة كمعاينة جرم النار وكالكشف الحاصل للخلص من المؤمنين الذين اطمأنت قلوبهم بالله وتيقنوا بمعاينة قلوبهم ان الله نور السموات والأرض سموه « عين اليقين ».

وإن حصل بالاتصال المعنوي لأهل الشهود والفناء الذين لا يرون في الوجود شيئاً الا ( ذات الحق ) تعالى شأنه كما قال سيد العارفين اميرالمؤمنين (ع) لو كشف الغطا ما ازددت يقيناً (1) سموه ( حق اليقين ).

وقد أشار الكتاب العزيز الى هذه المراتب فقال سبحانه : ( كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم ثم لترونها عين اليقين ) (2) يريد جل شأنه انه لو حصل الاستدلال بالطرق الصحيحة والنظر فيما ورد

____________

1 ـ هذه الكلمة نقلها الالوسي في تفسيره روح المعاني ج 3 ص 27 عند قوله تعالى ( كيف تحي الموتى ) عن اميرالمؤمنين علي (ع) ومثله ابو السعود في تفسيره على هامش تفسير الرازي ج 4 ص 570 عند قوله تعالى في الانفال ( واذا تليت عليه آياته زادتهم ايماناً ) والخفاجي في شرح الشفا ج 4 ص 4 باب عقد قلب النبي ونسبها عماد الدين الاموي في حياة القلوب على هامش قوة القلوب لابي طالب المكي ج 2 ص 251 الى بعض السلف.

2 ـ التكاثر / 5 ـ 6.

46

من الآيات والروايات بوجود ما أعد الله للعاصين لحصل العلم اليقيني بوجود النار الكبرى ، ثم ترتقي الحالة الى الكشف عنها حتى كأنهم يشاهدونها بنفسها. وهو المراد من قوله تعالى بعد ذلك : ثم لترونها عين اليقين.

واما المرتبة الثالثة التي أشار اليها بقوله تعالى : ( وأما ان كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم ، ان هذا لهـو حق اليقيـن ) (1) فلا تحصل الا لمن نظر إليها بواسطة تجرده عن العوارض وتخلية نفسه عن الشهوات ، وانقطاعه عن عالم الملك الزائل (2)

وان ابنة النبوة حازت أرقى هذه المراتب التي اخبر عنها الامام الحجة الواقف على سرائر العباد بقوله : ( غالب عليها الاستغراق مع الله ) فان الاستغراق هنا عبارة عن الفناء في بحر العظمة الالهية بحيث لا تكون لها لفتة لوازم الحياة وعوارض الدنيا الفانية.

ومن اجل ذلك أخذت بمجامع قلب ابيها وزاد حنوه عليها حتى استحقت ان يصفها المعصوم بخيرة النساء لما وقف عليها يوم الطف ورآها منحازة عن النسوة باكية نادبة فقال (ع) :

لا تحرقي قلبي بدمعك حسرة * * * ما دام مني الروح في جثمان

فاذا قتلـت فانت اولى بالذي * * * تأتيـنه يـا خيـرة النسوان

وهل من المعقول ان حجة الله يخبر عن مبلغ ابنته من الدين وسلوكها مع الله تعالى ، ثم يصفها بخيرة النساء وهو يعلم انها مارقة

____________

1 ـ الواقعة / 95.

2 ـ هذه المراتب الثلاثة ذكرها ابن حجر في الفتاوي الحديثية ص 220.

47

عن صراط الشريعة ، ومتنكبة عن سبيل الحق او انها تمرق عنه ؟ كلا.

( فبشر عبادي الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولوا الالباب ) (1).

____________

1 ـ سورة الزمر / 18.

48

-

49

الوضاعون

ان أضداد للبيت العلوي كمصعب الزبيري وابن اخيه الزبير بن بكار والهيثم بن عدي الطائي الكوفي وصالح بن حسان وأشعب الطامع وأضرابهم أرادوا أن يشوهوا مقام هذا البيت الطاهر بكل ما لهم من حول وطول وحيث انهم لم يتمكنوا من نسبة المفتريات إلى من وجبت فيهم العصمة من الأئمة الهداة عمدوا الى أولادهم وبناتهم فاختلقوا في حقهم كل شائنة تخرجهم عن الدين وتوقف البسطاء عن الانضواء اليهم والى سلفهم طمعاً في وفر ملوك الزمان وقد حصل هناك من يحسب ان سعة العلم في الاكثار من الروايات ولو من غير تثبت في النقل فاختلط الحابل بالنابل والصحيح بالسقيم وديف السم في الدسم.

غير ان الاستضائة بنور العلم الصحيح وتمحيص الحقائق كشفت عن عوار تلك الأحاديث ، ووضح ان هؤلاء الرجال الذين أكثروا من رواة هذه الاكاذيب لم يعتمد عليهم علماء الرجال ولم يجعلوا لاحاديثهم قيمة تذكر فسدوا ثغرة معرة اولئك الدساسين باخراجهم عن صفوف من يعتمد على مروياته تمحيصاً للاخبار عن وصمة التدجيل.

50

وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يعلم بما يحدث بعده من دسائس الدجالين فحذر امته عنهم وعن مفترياتهم فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) ستكثر علي القالة من بعدي فمن كذب علي فليتبوأ مقعده من النار (1).

وكلمة المرزباني تفيد النابه فقهاً بعداوة آل الزبير لآل علي (ع) يقول : انحراف الزبير بن بكار عن أهل البيت (ع) ظاهر فلا يقبل ما جمعه من سرقات كثير الشاعر لتشيعه وهجائه لآل الزبير (2). ولم تخف هذه الظاهرة على شيخنا المفيد فأرسلها معتمداً عليها غير متردد فيها قال : لم يكن الزبير بن بكار مأموناً في الحديث ولا موثوق النقل فيما يرويه من القذائف في حق أهل البيت ومنه تزويج عمر بأم كلثوم لبغضه أميرالمؤمنين (ع) وتحامله عليه (3)

وقال العلامة الحلي كان الزبير بن بكار بن عبدالله بن مصعب ابن ثابت بن عبدالله بن الزبير بن العوام من أشد الناس عداوة لأميرالمؤمنين وولده (4).

ولم يعتمد أحمد بن علي السليماني على روايات الزبير بن بكار لاكثاره الرواية عن الضعفاء (5)

____________

1 ـ الاحتجاج للطبرسي ص 247 في احتجاج الجواد على ابن اكتم.

2 ـ الموشح ص 154.

3 ـ المسائل السروية ص 61 المسألة العاشرة وعنه المجلسي في البحار ج 9 ص 624 وغير خفي على القاريء ان البحث والتنقيب اوقفنا على نكتة مهمة وهي عدم وجود ام كلثوم بنت فاطمة وعلي (ع) والديباج من فاطمة ابنة الحسين في اللوح المحفوظ وليس لفاطمة (ع) الا العقيلة زينب الكبرى وقد اوضحناه في ( نوادر الاثار ).

4 ـ كشف اليقين ص 94 ط ايران.

5 ـ تهذيب التهذيب لابن حجر ج 3 ص 313.

51

ويقول ابن الاثير كان مصعب بن عبدالله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله ابن الزبير بن العوام منحرفاً عن علي (ع) أنه قال (1)

ويقول ابن النديم كان مصعب الزبيري وابوه عبدالله من شرار الناس متحاملين على ولد علي (ع) وخبر عبدالله مع يحيى بن عبدالله المحض معروف (2) وكان من حديثه معه انه جاء إلى الرشيد وأخبره بأن يحيى أراده على البيعة وقد سعى لنقض سلطانه فجمع الرشيد بينهما فأنكر يحيى ذلك وقال ان هذا الزبيري ما زال يريد الوثوب على الملك وقد خرج مع محمد ذي النفس الزكية وهو القائل من أبيات :

قوموا ببيعتكم ننهض بطاعتنا * * * إن الخلافة فيكم يا بني حسن

ولم تكن سعايته إلا بغضاً لنا لا الحب لك ولو وجد أنصاراً لخرج علينا جميعاً واني مستحلفه فان حلف فدمي لأمير المؤمنين هدر فلما أراد أن يستحلفه تلكأ الزبيري فوكزه ( الفضل ) وقال : لماذا تمتنع ان كنت صادقاً ثم التفت اليه يحيى وقال قل : ( تقلدت الحول والقوة دون حول الله وقوته الى حولي وقوتي ان لم اكن صادقاً ).

فلما حلف به كبر يحيى وذكر حديثاً عن آبائه انه ما حلف أحد بهذا الا عجل الله له العقوبة قبل ثلاث وقبل أن ينتهي اليوم الثالث أصابه الجذام ثم اسود حتى صار كالفحم الأسود وهلك بأقبح حال ولما أدلوه في حفرته انخسف به القبر وظهرت رائحة منتنة ولم يستطيعوا ان يسدوا الحفرة بأحمال الشوك حتى سقفت بالساج ووضع عليها التراب. (3)

____________

1 ـ كامل ابن الاثير ج 7 ص 19 حوادث سنة 236.

2 ـ الفهرست ص 160.

3 ـ مروج الذهب ج 2 ـ ص 266 ، في اخبار الرشيد.

52

ويحدث الصدوق ان رجلاً استحلف الزبير بن بكار بين قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ومنبره فلما حلف ظهر به برص كثير وأبوه بكار ظلم علي بن موسى بن جعفر (ع) وتعدى فدعا عليه وفي الوقت وقع حجر فوقه فاندقت عنقه وأبوه عبدالله بن مصعب جرى له مع يحي أمام الرشيد وذكر الحديث المتقدم (1).

هذا حال الزبير بن بكار وعبدالله وابنه مصعب ، واما الهيثم بن عدي الكوفي فعند البخاري والنسائي ويحي بن معين انه كذاب له مناكير غير ثقة فهو متروك الحديث (2)

وأما صالح بن حسان الأنصاري فعند البخاري والنسائي ويحي بن معين انه منكر الحديث غير ثقة ولا مأمون النقل (3).

وأما أشعب الطامع فكان مولى لآل الزبير وامه حميدة بالتصغير كانت مولاة أسماء بنت أبي بكر وكانت تدخل بيوت أزواج النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وتحرش بينهن فأمر النبي بتعزيرها وقيل دعا عليها فماتت وحيث ان أشعب ولد بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فلعل بدعاء الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أصابها مرض اتصل بهلاكها بعده (صلى الله عليه وآله وسلم). (4)

وتربى أشعب في بيت عائشة بنت عثمان بن عفان ومناوأة هؤلاء للاسرة العلوية غير خفي فان من ضالتهم المنشودة أن يصموهم بكل شائنة وتأثير الولاء والتربية مما لا شك فيه إلا من عصمه الله تعالى.

____________

1 ـ عيون أخبار الرضا ص 340.

2 ـ لسان الميزان ج 6 ، ص 209 ومجمع الزوائد ج 1 ص 146.

3 ـ تاريخ بغداد للخطيب ج 9 ص 302.

4 ـ الاصابة ج 4 ، ص 275.

53

مع أن الرجل ( أشعب ) من أهل المجون الذين ما تركوا الخلاعة والتهتك فأحاديثه كلها من هذا القبيل ، إذاً فأي عبرة برواياته لا سيما إذا كان من ينبزه علوياً.

فهؤلاء إلى أضرابهم مثل مقاتل الذي يقول للمنصور اتحب ان اضع لك في فضل العباس بن عبدالمطلب (1) وعوانه بن الحكم يضع اخباراً في فضل بني امية وعيسى بن داب يضع في فضل العباسيين (2) ولا تسأل عن سمرة بن جندب الفزاري الذي استماله معاوية بالمال وكان عامل ابن زياد على البصرة (3) وتولى شرطة عبيدالله بن زياد في الكوفة وكان ممن يحرض الناس على الخروج لحرب الحسين (ع) .

وهو صاحب النخلة في بستان الانصاري فكان يدخل اليها على حين غرة من الانصاري وأهله فيراهم على حال لا يرضونه وكلما راجعه الانصاري في الاستئذان عند الدخول لتتستر المرأة لم يقبل فشكاه إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فكلمه في الاسئذان فلم يقبل ، فساومه عن نخلته بالكثير فأبى أن يبيع ، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) : دعها ولك عذق في الجنة يمد لكن فأبى أن يقبل فعندها قال رسول الله للانصاري اذهب واقلعها وارم بها اليه فانه لا ضرر ولا ضرار (5) ،

____________

1 ـ تاريخ بغداد ج 13 ، ص 167.

2 ـ معجم الادباء ، ج 16 ، ص 137 ، وص 162.

3 ـ الطبري ج 4 ، ص 132.

4 ـ شرح النهج الحديدي ج 1 ص 363.

5 ـ فروع الكافي للكليني ج 1 ص 410 ومن لا يحضره الفقيه للصدوق ص 252 باب الشفعة والفائق للزمخشري ج 2 ص 80 مادة عضد طبع حيدر آباد والمحلي لابن حزم ج 9 ص 29 مسألة 1540 ومصابيح السنة للبغوي ج 2 ص 18 احياء الموات.

54

وهو أحد العشرة الذين قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) آخركم موتاً في النار ، فمات سمرة آخرهم (1).

وعلى هذه الطريقة سار المدايني فأكثر من الافتراء على أهل هذا البيت الطاهر وشحنت الجوامع بمروياته ويكفيه انها سادت على البسطاء ومن لا تثبت له في النقل.

وله في شأن مسلم بن عقيل ادهى وامر وفي كتاب الشهيد مسلم بن عقيل ص 45 كشفنا العوار عن هذه الرواية وناقشنا فقراتها فوضح ابتعادها عن الحقيق وكأن الغاية الباعثة للمدائني ان يثبت منزلة رفيعه في الكرم لابن هند فمشت هذه الاكذوبة على من لا فقه له بمغازي هؤلاء الوضاعين والمدائني هو علي بن عبدالله بن ابي سيف البصري المدائني البغدادي مولى سمرة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف (2) ويقول ابن حجر : انه مولى عبدالرحمن بن سمرة (3) وعدم موافقة ولادة المدائني التي هي في سنة 135 لسنة وفاة عبدالرحمن بن سمرة الواقعة في سنة 50 لا يبعد هذا الولاء بعد ما ينص ابن كثير على ان لعبد الرحمن اولاداً كثيرين (4) ويسمى ابن حجر بعضهم عبيدالله تغلب على البصرة في فتنة ابن الاشعث (5) فاطلاق الولاء لابيهم عبدالرحمن او لجدهم سمرة صحيح بملاحظة أولاده.

____________

1 ـ المعارف لابن قتيبة ص 132.

2 ـ معجم الادباء ج 14 ص 124 طبعة ثانية.

3 ـ لسان الميزان ج 4 ص 253.

4 ـ البداية لابن كثير ج 8 ص 47 سنة 50.

5 ـ الاصابة ج 2 ص 401 ترجمة عبدالرحمن.