موسوعة الإمام الخوئي - ج2

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
474 /
0

مقدّمة الكتاب

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

____________

الحمد للّٰه ربّ العالمين، و الصّلاة و السّلام على أشرف بريّته محمّد و آله الطيِّبين الطاهرين، و اللّعنة الدائمة على أعدائهم إلى يوم الدين. و بعد:

فهذا هو الجزء الأوّل من كتابنا (التنقيح) في شرح العروة الوثقىٰ، و هو دراسات في الفقه الجعفري وفّقت لاستيعابها، و تحريرها من أبحاث سيِّدنا الأُستاذ، فقيه الأُمّة في جامعة الشريعة، المفسِّر الكبير، قبلة الفضلاء المشتغلين، آية اللّٰه العظمى في العالمين، من ألقت إليه زعامة الدراسة أزمّتها، و نقّح مسائل العلوم، و أبان غوامضها، و أحاط بكنهها: أُصولها و فروعها، المولى المعظّم، و المحقِّق الورع التقيّ «السيِّد أبو القاسم الموسوي الخوئي» متّع اللّٰه المسلمين عامّة و المحصِّلين خاصّة بشريف وجوده.

و قد جعل (أدام اللّٰه أظلاله) محور بحثه الشريف كتاب «العروة الوثقىٰ» للفقيه الأعظم و النيقد المقدّم السيِّد محمّد كاظم الطباطبائي (قدس سره) لاشتماله على فروع مهمّة، و مسائل كثيرة تعم بها البلوىٰ ربّما لا تجدها في غيره، و لا يزال هو المدار الوحيد في عصرنا هذا في البحث و التعليق و الإفتاء عند فقهائنا الأعلام كثّر اللّٰه أمثالهم.

و بدأ من كتاب الطّهارة، لأنّ مباحث الاجتهاد و التقليد و فروعهما قد تكرّرت منه (دام ظلّه) في المباحث الأُصوليّة. و لعلّنا نعود إلى تحرير فروعهما في زمن آخر غير بعيد إن شاء اللّٰه. و قد جاءت محاضراته القيِّمة شرحاً تفصيليّاً للكتاب، و هي تقع في أجزاء متسلسلة يلقيها سيِّدنا الأُستاذ فتُكتب ثمّ تُنشر.