إحقاق الحق و إزهاق الباطل - ج9

- الشهيد الثالث القاضي السيد التستري المزيد...
700 /
1

[تتمة المسألة الخامسة فى الإمامة]

[تتمة النوع الثانى من ملحقاق الاحقاق‏]

بسم الله الرحمن الرحيم‏

مناقب أهل بيت الوحى و السفارة الالهية مشاكى الأنوار النبوية و هم: على و شبلاه الحسن و الحسين و ضجيعته الدرة الطاهرة صدف الأئمة البررة على لسان العموم‏

ما ورد في اختصاص أهل البيت المذكور في آية التطهير بعلى و نافلتيه: الحسن و الحسين و أمهما العذراء البتول‏

قد تقدّم منّا نقل جملة من الأحاديث الواردة في ذلك في (ج 2 ص 502 إلى ص 547) عن «ثمانية و سبعين» كتابا و نورد هاهنا ما وقفنا عليها بعد ذلك و هي مشتملة على أحاديث.

2

الأول حديث واثلة بن الأصقع‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحاكم أبو عبد اللّه النيشابوري في «المستدرك» (ج 2 ص 416 ط حيدرآباد) قال:

حدثنا أبو العباس محمّد بن يعقوب، أنبأ العبّاس بن الوليد بن مزيد، أخبرني أبي قال: سمعت الأوزاعي، يقول: حدّثني أبو عمّار قال: حدّثني واثلة بن الأسقع رضي اللّه عنه، قال:

جئت أريد عليّا رضي اللّه عنه فلم أجده، فقالت فاطمة رضي اللّه عنها: انطلق إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يدعوه فجلست فجاء مع رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) فدخل (فدخلا ظ كما في نسخة السنن) و دخلت معهما، قال: فدعا رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) حسنا و حسينا، فأجلس كلّ واحد منهما على فخذه، و أدنى فاطمة من حجره و زوجها، ثمّ لفّ عليهم ثوبه و أنا مشاهد، فقال:

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

، اللهمّ هؤلاء أهل بيتي.

هذا حديث صحيح على شرط مسلم.

و منهم العلامة القاضي ابو المحاسن يوسف بن موسى الحنفي في «المعتصر من المختصر للقاضي أبى الوليد» (ج 2 ص 267 ط حيدرآباد) روى الحديث عن واثلة بمعنى ما تقدّم عن «المستدرك» إلّا أنه ذكر بعد الآية

اللهمّ هؤلاء أهلي اللهمّ هؤلاء أهلي إنّهم أهل حقّ.

و منهم العلامة أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ابراهيم الشافعي الثعلبي في «الكشف و البيان» (المخطوط) قال:

أخبرني الحسين بن محمّد، حدّثنا عمر بن الخطّاب، حدّثنا عبد اللّه بن الفضل‏

3

حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدّثنا محمّد بن مصعب عن الأوزاعي عن شدّاد بن عمّار قال:

دخلت على واثلة بن الأصقع و عنده قوم فذكروا عليّا فشتموه فشتمته معهم فقال: ألا أخبرك ما سمعته من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) قال: أتيت فاطمة أسألها عن عليّ فقالت: توجّه إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، فجلست فجاء رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و معه عليّ و حسن و حسين كلّ واحد منهما أخذ بيده حتّى دخل و أدنى عليّا و فاطمة فأجلسهما بين يديه و أجلس حسنا و حسينا كلّ واحد منهما على فخذه ثمّ لفّ عليهم ثوبه أو قال كساءه ثمّ تلا هذه الآية:

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي و أهل بيتي أحقّ.

و منهم الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الشافعي في «السنن الكبرى» (ج 2 ص 152 ط حيدرآباد) قال:

أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ، و أبو بكر القاضي، و أبو عبد اللّه السوسي قالوا:

ثنا أبو العبّاس محمّد بن يعقوب. فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «المستدرك» سندا و متنا لكنه ذكر بدل كلمة شاهد: منتبذ، و بدل قوله‏

هؤلاء أهل بيتي: هؤلاء أهلي اللّهمّ أهلي أحقّ.

و منهم العلامة محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص 24 ط مكتبة القدسي بمصر).

ذكر بعد نقل الحديث عن عائشة: و أخرج أحمد معناه عن واثلة و في آخره‏

اللهمّ هؤلاء أهل بيتي و أهل بيتي أحقّ به.

و منهم الحافظ أبو الفداء اسماعيل بن كثير الدمشقي في «تفسيره» (المطبوع بهامش فتح البيان ج 8 ص 72 ط بولاق بمصر).

روى الحديث من طريق أحمد، عن مصعب. فذكر بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» سندا و متنا.

4

و منهم العلامة القسطلاني في «المواهب اللدنية» (ج 7 ص 3 ط مصر).

روى الحديث من طريق أحمد عن واثلة، بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» من قوله: جاء رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و معه إلخ لكنّه أسقط قوله:

و أهل بيتي أحقّ.

و منهم الحافظ نور الدين على بن أبى بكر في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 167 ط مكتبة القدسي بالقاهرة).

روى الحديث عن شدّاد بن عمّار، بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنّه أسقط قوله: و أجلسها بين يديه ثمّ قال: رواه أحمد، و أبو يعلى، باختصار، و زاد:

إليك لا إلى النّار، و الطبراني.

و منهم العلامة الشيخ على بن عبد العال الكركي في «نفحات اللاهوت» (ص 52 ط الغرى).

روى الحديث عن واثلة، بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنّه قال بدل قوله: هؤلاء إلخ:

هؤلاء أهل بيت الحقّ.

و منهم الحافظ الذهبي في «سير أعلام النبلاء» (ج 3 ص 212 ط مصر) قال:

الحاكم في الكنى: حدّثنا أبو بكر بن أبي داود، حدّثنا أحمد بن محمّد بن عمر الحنفي، حدّثنا عمر بن يونس، حدّثنا سليمان بن أبي سليمان الزهري، حدّثنا يحيى بن أبي كثير، حدّثنا عبد الرحمن بن عمرو، حدّثني شدّاد بن عبد اللّه سمعت واثلة بن الأسقع يقول:

و اللّه لا أزال أحبّ عليا و ولديه بعد أن سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) في منزل امّ سلمة و ألقى فاطمة و ابنيها و زوجها كساء خيبريا ثمّ قال: «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ‏

» الآية.

و في (ج 3 ص 258، الطبع المذكور).

الأوزاعي: حدّثنا أبو عمّار رجل منّا، حدّثني واثلة بن الأسقع،

أنّ‏

5

النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم)، أخذ حسنا، و حسينا، و فاطمة، و لفّ عليهم ثوبه و قال:

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

اللّهمّ هؤلاء أهلي.

و منهم العلامة السيد أحمد زيني دحلان في «السيرة النبوية» (المطبوع بهامش السّيرة الحلبيّة ج 3 ص 329 ط مصر).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان».

و منهم العلامة الشيخ سليمان البلخي القندوزى المتوفى سنة 1293 في «ينابيع المودة» (ص 229 ط اسلامبول) قال:

عن واثلة بن الأسقع، قال:

دخل النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) على بيت فاطمة فجلس على الفراش و أجلس فاطمة عن يمينه، و عليّا عن يساره، و حسنا و حسينا بين يديه و قال: «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي،

أخرجه أبو حاتم و أحمد في مسنده.

قال: و عن واثلة قال:

و أجلس النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) حسنا على فخذه اليمنى و قبّله، و الحسين على فخذه اليسرى و قبّله، و فاطمة بين يديه، ثمّ دعا عليّا فجاء، ثمّ أغدف عليهم كساء خيبريّا، ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا،

و أخرجه أحمد في المناقب. و ذكر أيضا بعد نقل الحديث عن عائشة: و أخرج أحمد معناه عن واثلة بن الأسقع و زاد في آخره:

اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي و أهل بيتي أحقّ به.

و منهم العلامة الشيخ حسن العدوى الحمزاوى في «مشارق الأنوار» (ص 113 ط مصر).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «المستدرك» و قال: روي من طرق صحيحة.

و منهم العلامة المعاصر الشيخ أحمد بن عبد الرحمن الساعاتى في «بدائع المنن» (ج 2 ص 495 ط القاهرة) قال:

عن شدّاد بن أبي عمّار قال:

دخلت على واثلة بن الأسقع، و عنده قوم‏

6

فذكروا عليّا فلما قاموا قال لي: ألا أخبرك. فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» ثمّ قال: رواه أحمد.

و منهم العلامة الشيخ عبيد اللّه الحنفي الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 325 و ص 53 ط لاهور).

روى الحديث من طريق أحمد، و أبي حاتم، و الحاكم، و البيهقيّ، عن واثلة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» من قوله: أتيت فاطمة إلى قوله: تطهيرا.

و زاد في الموضع الثّاني رواية الدّيلمي، و ابن أبي شيبة، و ابن جرير، و ابن المنذر و السّيوطي عنه.

و منهم العلامة المعاصر السيد علوي بن طاهر الحداد من مشايخنا في الرواية في «القول الفصل» (ج 2 ص 203 ط جاوا).

روى الحديث من طريق أحمد بعين ما تقدّم عن «تفسير ابن كثير».

و منهم العلامة المعاصر السيد محمد عبد الغفار الهاشمي في «أئمة الهدى» (ص 145 ط القاهرة).

ذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «المستدرك». و قال: و قد روي عن طرق عديدة صحيحة [1].

____________

[1] قال العلامة المعاصر الشيخ يوسف بن اسماعيل النبهاني في «الشرف المؤبد لال محمد (ص)» (ص 6 ط مصر):

قال الامام أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في تفسيره، يقول اللّه تعالى: انما يريد اللّه ليذهب عنكم السوء و الفحشاء يا أهل محمد، و يطهركم من الدنس الذي يكون في معاصى اللّه تطهيرا، و روى عن أبي زيد ان الرجس هاهنا الشيطان، أقول: و قد استفاد فخر الدين الرازي من هذه الآية عصمة من تضمنته، فراجع.

7

الثاني حديث عمر بن أبى سلمة

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ أبو عيسى الترمذي في «صحيحه» (ج 13 ص 200 ط التازى بمصر) قال:

حدّثنا قتيبة، حدّثنا محمّد بن سليمان الأصبهاني، عن يحيى بن عبيد، عن عطاء ابن أبي رباح، عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبيّ قال:

نزلت هذه الآية على النبيّ «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» في بيت امّ سلمة فدعا النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) فاطمة و حسنا و حسينا فجلّلهم بكساء و عليّ خلف ظهره فجلّلهم بكساء ثمّ قال: اللّهم هؤلاء أهل بيتي فاذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا قالت امّ سلمة و أنا معهم يا نبيّ اللّه؟ قال: أنت على مكانك و أنت إلى خير قال: و في الباب عن امّ سلمة و معقل بن يسار و أبي الحمراء و أنس.

و منهم العلامة أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في «جامع البيان» (ج 22 ص 8 ط الحلبي بمصر) قال:

حدّثني أحمد بن محمّد الطوسي، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن صالح، قال حدّثنا محمّد بن سليمان الأصبهاني، عن يحيى بن عبيد المكّي، عن عطاء، عن عمر ابن أبي سلمة، قال:

نزلت هذه الآية على النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) و هو في بيت امّ سلمة «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» فدعا حسنا و حسينا و فاطمة و أجلسهم بين يديه، و دعا عليّا فأجلسه خلفه، فتجلّل هو و هم‏

8

بالكساء ثمّ قال: هؤلاء أهل بيتي فاذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا قالت امّ سلمة: قلت: أنا معهم؟ قال: مكانك و أنت على خير.

و منهم العلامة الشيخ خضر بن عبد الرحمن الأزدي في «التبيان» (ص 125 مخطوط) قال:

عن عمر بن أبي سلمة قال:

نزلت هذه الآية على رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ‏

» في بيت امّ سلمة. و دعا النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا فجلّلهم بكساء و علي خلف ظهره، ثمّ قال: هؤلاء أهل بيتي فاذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، قالت امّ سلمة: و أنا معهم يا نبيّ اللّه؟ قال: إنّك على مكانك و أنت إلى خير.

و منهم العلامة الملا على القاري في «الأربعين حديثا» (ص 61).

روى الحديث عن عمر بن أبي سلمة بعين ما تقدّم عن «التبيان» لكنّه قال:

أنت على مكانك و أنت على خير.

و منهم العلامة الشيخ سعيد بن محمد بن مسعود الشافعي في «المنتقى في سيرة المصطفى» (ص 188).

روى الحديث عن عمر بن أبي سلمة بعين ما تقدّم عن «جامع البيان» إلى قوله: ويطهّرهم تطهيرا لكنّه قال:

فجلّلهم بكساء و عليّ خلف ظهره.

و منهم العلامة الميرزا محمد خان البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 14 مخطوط).

روى الحديث عن عمر بن أبي سلمة بعين ما تقدّم عن «التّبيان».

و منهم العلامة الشيخ سليمان البلخي الحنفي في «ينابيع المودة» (ص 107 و ص 299 ط اسلامبول) قال:

و في سنن الترمذيّ في مناقب أهل البيت، حدّثنا قتيبة بن سعيد قال:

9

حدّثنا محمّد بن سليمان الأصبهاني، عن يحيى بن عبيد، عن عطا، عن عمر بن أبي سلمة فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «التبيان» ثمّ قال: و في الباب عن امّ سلمة و معقل بن يسار، و أبي الحمراء، و أنس بن مالك.

و منهم العلامة المعاصر السيد علوي بن طاهر الحداد الحضرمي الشافعي من مشايخنا في الرواية في «القول الفصل» (ج 2 ص 223 ط جاوا).

روى الحديث من طريق التّرمذي، بعين ما تقدّم عن «التّبيان» سندا و متنا، لكنّه ذكر:

أنت مكانك إنّك على خير.

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 52 ط لاهور).

روى الحديث من طريق أحمد، و الترمذيّ، و ابن جرير، و الطبراني و ابن مردويه، و السّيوطي في «الدّر المنثور» بعين ما تقدّم عن «الأربعين» و في (ص 324 الطبع المذكور).

رواه أيضا من طريق البيهقيّ و الحاكم بعين ما تقدّم لكنّه أسقط قوله:

و أنت على خير.

و منهم العلامة السيد أحمد بن سودة الادريسى في «رفع اللبس و الشبهات» (ص 65 ط مصر).

روى الحديث عن عمر بن أبي سلمة، بعين ما تقدّم عن «التّبيان» لكنّه ذكر: أنت على مكانك.

10

الثالث حديث عائشة

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ابراهيم الثعلبي الشافعي في «الكشف و البيان» (مخطوط) قال:

أخبرني الحسين بن محمّد الثقفيّ، حدّثنا عمر بن الخطّاب، حدّثنا عبد اللّه ابن الفضل، حدّثنا الحسن بن عليّ، حدّثنا يزيد بن هارون، أخبرنا العوام بن حوشب، حدّثني ابن عمّ لي من بني الحرث بن تيم اللّه يقال له: مجمع قال:

دخلت مع امّي على عائشة فسألتها امّي قالت: أ رأيت خروجك يوم الجمل قالت: إنّه كان قدرا من اللّه تعالى فسألتها عن عليّ فقالت: سألتني عن أحبّ الناس كان إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، لقد رأيت عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا و قد جمع رسول اللّه بثوب عليهم، ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، و خاصّتي، فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا، قالت: قلت: يا رسول اللّه أنا من أهلك؟ فقال: تنحيّ فإنّك إلى خير.

و منهم العلامة ابراهيم بن محمد البيهقي في «المحاسن و المساوى» (ص 297 ط بيروت) قال:

قيل:

و سئلت عائشة رضي اللّه عنها، عن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي اللّه عنه، فقالت: و ما عسيت أن أقول فيه و هو أحبّ الناس إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) لقد رأيت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، قد جمع شملته على عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين و قال: هؤلاء أهل بيتي اللّهمّ أذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، قيل لها:

11

فكيف سرت إليه؟ قالت: أنا نادمة و كان ذلك قدرا مقدورا.

و منهم العلامة الشيخ ابراهيم الحموينى في «فرائد السمطين» (المخطوط) قال:

أخبرنا الإمام جلال الدّين أحمد بن محمّد بن أبي بكر البكراني الأبهري بقراءتي عليه (رحمه اللّه) في داره بها السّابع عشر من شوال سنة ثمانين و سبعمائة، قال: أنا والدي الإمام نجم الدّين محمّد إجازة قال: أنا الإمام رضي الدّين أبو الخير أحمد ابن إسماعيل، إجازة، قال: أنا الإمامان أبو سعيد ناصر بن سهل بن أحمد البغدادي و أبو محمّد محمّد بن المنتصر بن أحمد بن حفص المتولّي (ح) و أخبرني الإمام نجم الدّين عثمان بن الموفّق إجازة، بروايته عن المؤيّد بن محمّد المقري إجازة قال: أنا جدّي لامّي أبو العبّاس محمّد بن محمّد بن العبّاس العصاري المعروف بعبّاسة سماعا عليه قالوا: أنا القاضي أبو سعيد محمّد بن سعيد الفرحزادي، قال: أنا الأستاذ الإمام أبو إسحاق أحمد ابن محمّد بن إبراهيم الثعلبي، فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» سندا و متنا.

و منهم العلامة جمال الدين الزرندي الحنفي في «نظم درر السمطين» (ص 133 ط مطبعة القضاء).

روى الحديث عن مجمع عن عائشة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان».

و منهم العلامة المعاصر السيد علوي بن طاهر الحداد الحضرمي في «القول الفصل» (ج 2 ص 215 ط جاوا) قال:

و أخرج ابن أبي حاتم بسند صحيح عن العوام بن حوشب عن ابن عمّ له قال:

دخلت مع أبي على عائشة فسألتها عن عليّ فقالت: تسألني عن رجل كان من أحبّ النّاس إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، و كانت تحته ابنته، و هي أحبّ النّاس إليه، لقد رأيت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) دعى عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا فألقى عليهم ثوبا فقال: اللّهمّ‏

12

هؤلاء أهل بيتي، فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، فقلت أنا: يا رسول اللّه و أنا من أهل بيتك؟ فقال: تنحّي فإنّك على خير،

و هذا الخبر صحيح على أصل الحنفيّة.

الرابع حديث آخر لها

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ البيهقي في «السنن الكبرى» (ج 2 ص 149 ط حيدرآباد الدكن) قال:

(أخبرنا) أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد بن أبي طاهر الدّقاق ببغداد، أنبأ أحمد ابن عثمان الأدميّ، ثنا محمّد بن عثمان بن أبي شيبة، ثنا أبي، ثنا محمّد بن بشر العبدي ثنا زكريا بن أبي زائدة، ثنا مصعب بن شيبة عن صفيّة بنت شيبة عن عائشة رضي اللّه عنها قالت:

خرج النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) ذات غداة و عليه مرط مرّجل من شعر أسود فجاء الحسن فأدخله معه، ثمّ جاء الحسين فأدخله معه، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها معه، ثمّ جاء عليّ فأدخله معه ثمّ قال: «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

»

رواه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة، و غيره عن محمّد بن بشر.

و منهم الحافظ محمد بن جرير الطبري في تفسيره «جامع البيان» (ج 22 ص 6 ط الحلبي بمصر) قال:

حدّثنا ابن وكيع، قال: حدّثنا محمّد بن بشر. فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «السّنن الكبرى» سندا و متنا.

13

و منهم أبو عبد اللّه محمد بن أبي نصر الحميدي في «الجمع بين الصحيحين» (مخطوط) قال:

روي في الرّابع و الستّون من المتّفق عليه من الصّحيحين عن البخاري و مسلم من مسند عائشة عن مصعب بن شيبة، فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم العلامة البغوي في تفسيره «معالم التنزيل» (ج 5 ص 213 ط القاهرة) قال:

حدّثنا أبو الفضل زياد بن محمّد الحنفيّ، حدّثنا أبو محمّد عبد الرّحمن بن محمّد الأنصاري، أخبرنا أبو محمد يحيى بن محمّد بن صاعدي، أخبرنا أبو همام الوليد بن شجاع أخبرنا يحيى بن زكريّا بن زائدة. فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «السّنن» سندا و متنا، لكنّه ذكر في جميع المواضع بدل كلمة معه: فيه.

و منهم العلامة محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» (ص 24 ط مكتبة القدسي بمصر).

روى الحديث عن عائشة بعين ما تقدّم عن «السّنن الكبرى» و ذكر في جميع المواضع بدل كلمة معه: فيه.

و منهم العلامة ابن كثير الدمشقي في «البداية و النهاية» (ج 8 ص 34 ط السعادة بمصر) قال:

و قد ورد عن عائشة و أمّ سلمة امّي المؤمنين‏

إنّ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) اشتمل على الحسن و الحسين و امّهما و أبيهما فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا.

و منهم الشيخ عبد القادر بن أحمد بدران الدمشقي في «تهذيب تاريخ ابن عساكر».

روى الحديث من طريق البيهقيّ، عن عائشة بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى».

14

و منهم العلامة الشيخ علاء الدين البغدادي الشهير بالخازن في «تفسيره» (ج 5 ص 213 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق مسلم، عن عائشة بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى» و منهم العلامة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحنبلي في «منهاج السنة» (ج 3 ص 4 و ج 4 ص 20 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق مسلم في «صحيحه» عن عائشة بعين ما تقدّم عن «السّنن الكبرى» لكنّه أسقط كلمة: معه، في جميع المواضع.

و منهم العلامة الشيخ خضر بن عبد الرحمن في «التبيان» (ص 125 مخطوط).

روى الحديث عن عائشة، بعين ما تقدّم عن «السّنن».

و منهم العلامة الشيخ سعيد بن محمد بن مسعود الشافعي في «المنتقى في سيرة المصطفى» (ص 188 المخطوط).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم الخطيب التبريزي العمرى في «مشكاة المصابيح» (ص 568 ط الدّهلى).

روى الحديث من طريق مسلم، بعين ما تقدّم عن «السنن» لكنّه أسقط في جميع المواضع كلمة: معه.

و منهم العلامة الذهبي في «المنتقى من منهاج الاعتدال» (ص 168 و 304) ط المغرب الأقصى بالقاهرة.

روى الحديث من طريق مسلم عن عائشة بعين ما تقدّم عن «السنن».

و منهم العلامة القاضي المير حسين الميبدى اليزدي في «شرح ديوان أمير المؤمنين» (ص 185 مخطوط).

15

روى الحديث من طريق مسلم، عن عائشة، بعين ما نقلوا عنها في الكتب السالفة و منهم العلامة أحمد بن حجر الهيتمى الشافعي في «الصواعق المحرقة» (ص 227 ط عبد اللطيف بمصر).

روى الحديث من طريق مسلم، بعين ما نقلوا عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة الشيخ عبد النبي بن أحمد القدوسي الحنفي في «سنن الهدى» (ص 563، مخطوط).

روى الحديث عن عائشة بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم العلامة على بن عبد العال الكركي في «نفحات اللاهوت» (ص 53 ط الغرى).

روى الحديث من طريق مسلم، بعين ما تقدّم عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة عبد الغنى بن اسماعيل النابلسى في «ذخائر المواريث» ج 4 ص 277 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق مسلم في اللباس عن شريح بن يونس و في الفضائل عن أبي بكر بن أبي شيبة و محمّد بن عبد اللّه بن نمير و أبي داود في اللباس عن يزيد بن خالد و الترمذي عن أحمد بن منيع.

و منهم العلامة الشيخ عبد اللّه الشافعي في «المناقب» (ص 15 مخطوط).

روى الحديث نقلا عن الحميديّ بعين ما تقدّم عنه بلا واسطة.

و منهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 14 مخطوط).

روى الحديث نقلا عن مسلم بعين ما نقلوا عنه في الكتب السالفة، ثمّ قال:

هذا الحديث جاء عن عائشة، و امّ سلمة رضى اللّه عنهما بطرق كثيرة صحاح و حسان.

و منهم العلامة الشيخ سليمان البلخي الحنفي في «ينابيع المودة»

16

(ص 107 و ص 168 و ص 229 ط اسلامبول).

روى الحديث عن مسلم، بعين ما نقلوا عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة السيد محمد صديق حسنخان ملك بهوپال في «فتح البيان» (ج 7 ص 277 ط بولاق مصر).

نقل الحديث عن عائشة بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم العلامة المذكور في «حسن الاسوة» (ص 115 ط الآستانة).

روى الحديث نقلا عن مسلم بعين ما تقدّم عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة الشيخ عبد اللّه الشيباني في «تيسير الوصول» (ص 160 ط نول كشور).

روى الحديث نقلا عن مسلم بعين ما تقدّم عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة الشيخ يوسف النبهاني في «الشرف المؤبد» (ص 9 ط مصر).

روى الحديث من طريق ابن أبي شيبة، و أحمد، و مسلم، و ابن جرير و ابن أبي حاتم، و الحاكم، عن عائشة، بعين ما تقدّم عن «السنن».

و منهم العلامة المذكور في «جواهر البحار» (ج 4 ص 82 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق مسلم عن عائشة بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم العلامة الحضرمي في «القول الفصل» (ج 2 ص 210 ط جاوا).

روى الحديث من طريق مسلم بعين ما تقدّم عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة السيد أبو بكر العلوي الحضرمي الشافعي في «رشفة الصادي» ص 15 ط القاهرة).

روى الحديث عن امّ سلمة، عن طرق كثيرة و خصّ منهم بالذّكر مسلما، و أحمد

17

و ابن أبي شيبة، و ابن جرير، و ابن أبي حاتم، و الحاكم عن عائشة فذكره بعين ما تقدّم عن الكتب السالفة.

و منهم العلامة السيد محمد بن يوسف التونسى في «السيف اليماني المسلول» (ص 9 ط الترقي بالشام).

نقل الحديث عن «صحيح مسلم» بعين ما تقدّم عنه في الكتب السالفة.

و منهم العلامة الشيخ عبيد اللّه الحنفي الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 52 ط لاهور).

روى الحديث من طريق أحمد، و مسلم، و التّرمذي، و ابن أبي شيبة، و ابن جرير، و ابن أبي حاتم، و الحاكم، و السّيوطيّ في «الدرّ المنثور» عن عائشة بعين ما تقدّم عن الكتب السالفة. و في (ص 326، الطبع المذكور).

رواه عنها نقلا عن مسلم، و الترمذيّ.

و منهم العلامة السيد أحمد بن سودة الحسنى الادريسى في «رفع اللبس و الشبهات» (ص 65 ط مصر).

روى الحديث نقلا عن مسلم بعين ما تقدّم عن الكتب السالفة.

و منهم العلامة المعاصر الشيخ منصور بن على ناصف المصري في «التاج الجامع للأصول» (ج 3 ص 308 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق مسلم و الترمذي عن عائشة بعين ما تقدّم عنهما بلا واسطة في «المجلد الثاني من كتابنا هذا».

و منهم العلامة الملا على بن سلطان الهروي الحنفي في «جمع الوسائل في شرح الشمائل» (ج 1 ص 147 ط الادبية بالقاهرة).

روى الحديث باديا من مصعب بن شيبة بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى» سندا و متنا.

18

الخامس حديث سعد

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة محمد بن جرير الطبري في «جامع البيان» (ج 22 ص 8 ط مصطفى الحلبي) قال:

حدثنا: ابن المثنّى قال: حدّثنا أبو بكر الحنفي قال: حدّثنا بكير بن مسمار قال: سمعت عامر بن سعد قال: قال سعد:

إنّ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) حين نزل عليه الوحي أخذ عليّا، و ابنيه، و فاطمة، و أدخلهم تحت ثوبه، ثمّ قال: ربّ هؤلاء أهلي و أهل بيتي.

و منهم العلامة البيهقي في «السنن الكبرى» (ج 7 ص 63 ط حيدرآباد الدّكن) قال:

(أخبرنا) أبو عليّ الرّوذباري، و أبو عبد اللّه الحسين بن عمر بن برهان (عمرو بن هارون خ ل) الغزال (العدل خ ل)، و أبو الحسين محمّد بن الحسين بن الفضل القطان، و غيرهم قالوا: ثنا إسماعيل بن محمّد الصفار، ثنا الحسن بن عرفة ثنا عليّ بن ثابت الجزريّ عن بكير بن مسمار مولى عامر بن سعد فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة المعاصر السيد علوي بن طاهر الحداد الحضرمي في «القول الفصل» (ص 218 ط جاوا).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان» سندا متنا.

19

و منهم العلامة الشيخ عبيد اللّه الحنفي الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 53 ط لاهور).

روى الحديث من طريق ابن جرير، و ابن مردويه، و الحاكم، و السّيوطيّ في «الدر المنثور» عن سعد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني في «المسند» (ج 1 ص 185 ط مصر) قال:

حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، ثنا قتيبة بن سعيد، ثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير ابن مسمار، عن عامر بن سعد، عن أبيه قال:

لمّا نزلت هذه الآية «

نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ‏

» دعا رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا (رضوان اللّه عليهم أجمعين) فقال: اللّهمّ هؤلاء أهلي.

و منهم الحافظ أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري في «صحيحه» (ج 2 ص 119 ط محمّد علي صبيح بمصر).

روى الحديث عن قتيبة بن سعيد بعين ما تقدّم عن «مسند أحمد بن حنبل» سندا و متنا.

و منهم العلامة الترمذي في «صحيحه» (ج 13 ص 171 ط الصادي بمصر).

روى الحديث عن قتيبة بن سعيد بعين ما تقدّم عن «مسند أحمد» سندا و متنا.

و منهم العلامة الشيخ عبد العال الكركي في «نفحات اللاهوت» (ص 52 ط الغرى).

روى الحديث من طريق مسلم عن سعد بعين ما تقدّم.

و منهم الحافظ النسائي في «الخصائص» (ص 4 ط التقدم بمصر).

روى الحديث عن قتيبة بعين ما تقدّم عن «صحيح مسلم» سندا و متنا إلّا أنّه ذكر بعد قوله: و دفع الرّاية إليه:

و لمّا نزلت «

يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ‏

20

أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» دعا رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا فقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي.

و في (ص 16، الطبع المذكور).

روى الحديث بسنده عن عامر بن سعد يقول: قال معاوية لسعد بن أبي وقاص:

ما يمنعك أن تسبّ ابن أبي طالب قال: لا أسبّه ما ذكرت ثلاثا قالهنّ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) لان يكون لي واحدة منهنّ أحبّ إليّ من حمر النّعم، ما أسبّه ما ذكرت حين نزل عليه الوحي، فأخذ عليّا، و ابنيه، و فاطمة، فأدخلهم تحت ثوبه قال: ربّ هؤلاء أهل بيتي و أهلي الحديث.

و منهم الحاكم النيسابوري في «المستدرك» (ج 3 ص 108 ط حيدرآباد).

روى الحديث بعين ما تقدّم ثانيا عن «الخصائص» سندا و متنا و قال في آخره: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين.

و منهم الحافظ أبو شجاع شيرويه بن شهردار الديلمي الهمداني في «الفردوس» (المخطوط).

روى الحديث بإسناده عن عامر بن سعد بعين ما تقدّم ثانيا عن «الخصائص».

و منهم العلامة الخوارزمي في «المناقب» (ص 64 ط تبريز) قال:

و بهذا الإسناد (أي الإسناد المتقدم في كتابه) عن أبي عيسى الترمذيّ فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذيّ» سندا و متنا.

و منهم الحافظ ابن الأثير في «اسد الغابة» (ج 4 ص 25 ط مصر) قال:

أنبانا إسماعيل بن علي، و إبراهيم بن محمّد، و غيرهما بإسنادهم إلى محمّد بن عيسى بن سورة قال: حدّثنا قتيبة فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح مسلم»

21

سندا و متنا.

و منهم العلامة الشهير سبط بن الجوزي في «التذكرة» (ص 22 ط الغريّ).

روى الحديث عن مسلم بعين ما تقدّم عن «صحيحه».

و منهم العلامة الحموينى في «فرائد السمطين» (المخطوط).

روى الحديث بسنده إلى عامر بن سعد، عن أبيه فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح مسلم».

و منهم العلامة الذهبي في «تلخيص المستدرك» (المطبوع بهامش المستدرك ج 3 ص 108 ط حيدرآباد).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «المستدرك» بتلخيص السند.

و منهم العلامة جمال الدين محمد بن يوسف الزرندي في «نظم درر السمطين» (ص 107 ط مطبعة القضاء).

روى الحديث عن الترمذيّ بعين ما تقدّم عن «صحيحه».

و منهم العلامة الشيخ أبو محمد عبد اللّه بن أسعد الشافعي اليافعي في «مرآة الجنان» (ج 1 ص 109 ط حيدرآباد).

روى الحديث عن مسلم بعين ما تقدّم عن «صحيحه».

و منهم العلامة ابن حجر العسقلاني في «الاصابة» (ج 2 ص 503 ط مصر) قال:

أخرج الترمذي بسند قويّ عن عامر بن سعد فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذيّ».

و منهم العلامة المذكور في «فتح الباري» (ج 7 ص 60 ط مصر).

روى الحديث عن مسلم، و الترمذيّ بعين ما تقدّم عنهما ملخّصا.

و منهم الحافظ اسماعيل بن كثير القرشي في «البداية و النهاية»

22

(ج 7 ص 339 ط القاهرة).

روى الحديث عن مسلم، و الترمذيّ بعين ما تقدّم عن «صحيحهما».

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «منتخب كنز العمال» (المطبوع بهامش المسند ج 5 ص 53 ط الميمنيّة بمصر).

روى الحديث بعين ما تقدّم ثانيا عن «الخصائص».

و منهم العلامة الميرزا محمد خان البدخشي الحنفي في «مفتاح النجا» (ص 44، المخطوط).

روى الحديث عن مسلم، و الترمذيّ بعين ما تقدّم عن «صحيح مسلم».

و منهم العلامة الشيخ عبد القادر الورديفى الخيراني البريشى الشفشاوى في «سعد الشموس و الأقمار» (ص 209 ط التقدم بالقاهرة).

روى الحديث عن مسلم، و الترمذيّ بعين ما تقدّم عن «صحيح مسلم».

و منهم العلامة السيد علوي بن طاهر الحداد العلوي الحضرمي في «القول الفصل» (ج 2 ص 217 ط جاوا).

روى الحديث من طريق النسائي بعين ما تقدّم عن «الخصائص».

و منهم الحافظ ابو عيسى الترمذي في «صحيحه» (ج 13 ص 248 ط التازى بمصر) قال:

حدّثنا محمود بن غيلان، حدّثنا أبو أحمد الزبيري، حدّثنا سفيان بن زبيد عن شهر بن حوشب، عن امّ سلمة

أنّ النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) جلّل على الحسن و الحسين و عليّ و فاطمة كساء ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي و خاصتي أذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا فقالت: امّ سلمة: و أنا معهم يا رسول اللّه؟ قال: إنّك إلى خير،

هذا حديث حسن.

و منهم الحافظ أحمد بن حنبل في «مسنده» (ج 6 ص 298 ط الميمنية

23

بمصر) قال:

حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم، ثنا عبد الحميد يعنى ابن بهرام قال: حدّثني شهر بن حوشب قال:

سمعت امّ سلمة زوج النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) حين جاء نعي الحسين بن عليّ لعنت أهل العراق فقالت: قتلوه قتلهم اللّه غرّوه و ذلّوه لعنهم اللّه فإنّي رأيت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) جاءته فاطمة غدية ببرمه قد صنعت له فيها عصيدة تحملها في طبق لها حتّى وضعتها بين يديه فقال لها: أين ابن عمّك قالت: هو في البيت قال: فاذهبي فادعيه و ائتيني بابنيه قالت: فجاءت تقود ابنيها كلّ واحد منهما بيد و عليّ يمشى في اثرهما حتّى دخلوا على رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) فأجلسهما في حجره و جلس عليّ عن يمينه و جلست فاطمة عن يساره قالت امّ سلمة: فاجتبذ من تحتي كساء خيبريا كان بساطا لنا على المنامة في المدينة فلفّه النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) عليهم جميعا فأخذ بشماله طرف الكساء، و ألوى بيده اليمنى إلى ربّه عزّ و جلّ قال: اللّهمّ أهلي اذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، اللّهمّ أهل بيتي اذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، اللّهم أهل بيتي اذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا قلت: يا رسول اللّه أ لست من أهلك؟ قال: بلى فادخلي في الكساء قالت: فدخلت في الكساء بعد ما قضى دعاءه لابن عمّه عليّ و ابنيه و ابنته فاطمة رضي اللّه عنهم.

و في (ج 6 ص 304. الطبع المذكور) قال:

حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، ثنا أبو أحمد الزبيري فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي» سندا متنا.

و منهم الحافظ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في «جامع البيان» (ج 22 ص 7 ط مصطفى البابى الحلبي) قال:

حدثني: أبو كريب قال: حدّثنا وكيع، عن عبد الحميد بن بهرام، عن شهر بن حوشب، عن فضيل بن مرزوق، عن عطيّة، عن أبي سعيد الخدريّ، عن‏

24

امّ سلمة قالت:

لمّا نزلت هذه الآية «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» دعا رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا، فجلّل عليهم كساء خيبريّا فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، اللّهمّ أذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا. قالت امّ سلمة: أ لست منهم؟ قال: أنت إلى خير

و قال:

حدثنا: أبو كريب قال: حدّثنا مصعب بن المقدام قال: حدّثنا سعد بن زربي، عن محمّد بن شيرين، عن أبي هريرة، عن امّ سلمة قالت:

جاءت فاطمة إلى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) ببرمة لها، قد صنعت فيها عصيدة تحملها على طبق، فوضعته بين يديه فقال: أين ابن عمّك و ابناك؟ فقالت: في البيت، فقال: ادعيهم، فجاءت إلى عليّ فقالت: أجب النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) أنت و ابناك، قالت امّ سلمة: فلما رآهم مقبلين مدّ يده إلى كساء كان على المنامة فمدّه و بسطه. و أجلسهم عليه، ثمّ أخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله فضمّه فوق رءوسهم، و أومأ بيده اليمنى إلى ربّه فقال: هؤلاء أهل البيت فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا.

(و في ص 8، الطبع المذكور).

حدّثنا ابن حميد قال: حدّثنا عبد اللّه بن عبد القدّوس، عن الأعمش، عن حكيم بن سعد قال: ذكرنا عليّ بن أبي طالب رضي اللّه عنه عند امّ سلمة قالت:

فيه نزلت «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» قالت امّ سلمة: جاء النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) إلى بيتي فقال: لا تأذني لأحد، فجاءت فاطمة فلم أستطع أن أحجبها عن أبيها، ثمّ جاء الحسن فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جدّه و امّه، و جاء الحسين فلم أستطع أن أحجبه، فاجتمعوا حول النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) على بساط، فجلّلهم نبيّ اللّه بكساء كان عليه ثمّ قال: هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، فنزلت هذه الآية حين اجتمعوا على البساط، قالت: فقلت يا رسول اللّه و أنا؟ قالت: فو اللّه ما أنعم و قال: إنّك إلى خير.

25

و في (ج 22 ص 6، الطبع المذكور).

حدثني موسى بن عبد الرّحمن المسروقي قال: حدّثنا يحيى بن إبراهيم بن سويد النخعيّ، عن هلال يعني ابن مقلاص، عن زبيد، عن شهر بن حوشب، عن امّ سلمة قالت:

كان النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) عندي و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين، فجعلت لهم خزيرة فأكلوا و ناموا و غطّى عليهم عباءة أو قطيفة ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا.

و في (ج 22 ص 7، الطبع المذكور).

حدّثنا أبو كريب قال: حدّثنا حسن بن عطيّة قال: حدّثنا فضيل بن مرزوق، عن عطيّة، عن أبي سعيد، عن امّ سلمة زوج النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم)

انّ هذه الآية نزلت في بيتها «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» قالت: و أنا جالسة على باب البيت فقلت أنا: يا رسول اللّه أ لست من أهل البيت؟

قال: إنّك إلي خير أنت من أزواج النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم). قالت: و في البيت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين رضي اللّه عنهم.

و منهم الحافظ البخاري في «التاريخ الكبير» (ج 1 قسم 2 ص 70 رقم 1719 ط حيدرآباد الدكن) قال:

النّضر بن محمّد، حدّثنا عكرمة قال: حدّثنا أثال، و شعيب بن أبي المنيع عن شهر سمع امّ سلمة

أن فاطمة جاءت و هي متورّكة الحسن أو الحسين آخذة بيد آخر معها برمة فيها سخينة فقال النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم): أين أبو حسن؟ فقالت: في البيت فأرسل إليه قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي.

و في رقم 2174 و رواه عن أبي إسحاق الفزاري، عن الأعمش، عن جعفر ابن عبد الرّحمن و قال يعلى عن الأعمش، عن جعفر بن عبد الرّحمن، عن امّ طارق- و قال عثمان: حدّثنا جرير عن الأعمش، عن جعفر بن عبد الرّحمن البجليّ‏

26

عن حكيم بن سعد، عن امّ سلمة، عن النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) قال: و قال عبد اللّه بن عبد القدوس عن الأعمش، عن حكيم، عن امّ سلمة.

و منهم الحافظ أحمد بن على بن ثابت الشافعي في «تاريخ بغداد» (ج 9 ص 126 ط القاهرة) قال:

أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر المعدل، حدّثنا محمّد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي، حدّثنا محمّد بن سعد العوفي، حدّثني أبي، حدّثنا عمرو بن عطيّة و الحسين ابن الحسن بن عطيّة، عن أبي سعيد الخدريّ، عن امّ سلمة فذكر الحديث بعين ما تقدّم أخيرا عن «جامع البيان» لكنّه قال:

أنت في خير و إلى خيرا.

و منهم العلامة الطبرانيّ في «المعجم الكبير» (ص 134 النسخة المصورة من النسخة المخطوطة) قال:

حدّثنا بكر بن سهل الدمياطي، نا جعفر بن مسافر التنيسي، نا ابن أبي فديك، نا موسى بن يعقوب الزمعى، عن هشام بن هاشم، عن وهب بن عبد اللّه بن زمعه، عن امّ سلمة فذكر الحديث بتلخيص ما تقدّم عن «صحيح الترمذي».

و قال: حدّثنا حفص بن عمر بن الصباح الرقيّ، نا أبو غسان مالك بن إسماعيل نا جعفر الأحمر، عن عبد الملك بن أبي سليمان، عن عطاء، عن امّ سلمة فذكر الحديث بعين ما رواه بعد هذا ملخصا بما يشمل على دعائه (صلى اللّه عليه و سلم) و قوله لامّ سلمة:

أنت زوج النبيّ و إلى أو على خير.

و قال: حدّثنا عليّ بن عبد العزيز و أبو مسلم الكشي. قالا: نا حجاج بن منهال و حدّثنا أبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحي، نا أبو الوليد الطيالسي قالا: نا عبد الحميد بن بهرام الفرازي فذكر الحديث بعين ما تقدّم أولا عن «مسند أحمد» إلى قوله في البيت ثمّ قال:

فجلسوا جميعا يأكلون من تلك البرمة قالت: و أنا اصلّي في تلك الحجرة فنزلت هذه الآية: «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ‏

27

وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» فأخذ فضل الكساء، فغشّاهم ثمّ أخرج يده اليمنى من الكساء و ألوى بها إلى السّماء ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي و حامّتي، فاذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، قالت امّ سلمة: فأدخلت رأسي المبيت، فقلت: يا رسول اللّه و أنا معكم؟ قال: أنت إلى خير مرّتين.

و منهم الحافظ عبد اللّه بن محمد بن حيان الاصبهانى في «اخلاق النبي» (ص 116 ط مطابع الهلالي) قال:

حدّثنا عيسى بن محمّد الوسقندي، نا محمّد بن عبيد النّوا الكوفي، نا عمر بن خالد أبو حفص الأعشى، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن محمّد بن سوقه عمّن حدّثه، عن امّ سلمة قالت:

أخذ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) كساء له فدكيّا، فأداره عليهم أي على عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين ثمّ قال: هؤلاء أهل بيتي و حامّتي.

و منهم العلامة أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ابراهيم الثعلبي الشافعي في «الكشف و البيان» (المخطوط) قال:

أخبرنا أبو عبد اللّه بن فنجويه، حدّثنا أبو بكر بن مالك القطيعيّ، حدّثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، حدّثني أبي، حدّثنا عبد اللّه بن نمير، حدّثنا عبد الملك (يعني ابن سليمان) عن عبد اللّه بن أبي رياح، حدّثني من سمع امّ سلمة رضي اللّه عنها

انّ النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) كان في بيته فأتته فاطمة (عليها السلام) ببرمة فيها خزيرة فدخلت بها إليه فقال لها: ادعي زوجك و ابنيك، فجاء عليّ و حسن و حسين فدخلوا عليه‏

فذكر الحديث بمعنى ما تقدّم أولا عن «مسند أحمد» لكنّه ذكر بدل قوله حامّتي: خاصّتي.

و منهم العلامة النبهاني في «الأنوار المحمدية» (ص 434 ط بيروت) روى الحديث بمعنى ما تقدّم أخيرا عن «المعجم الكبير».

28

و منهم العلامة الشيخ ابو الحسن على بن أحمد الواحدي النيسابوري الشافعي في «أسباب النزول» (ص 267 ط المطبعة الهندية الكائنة في غيط النوبى بالقاهرة).

أخبرنا أبو سعد النّضوي قال: أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي قال: أخبرنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل قال: حدّثني أبي قال، أخبرنا ابن نمير قال: أخبرنا عبد الملك، فذكر الحديث بعين ما تقدّم أخيرا عن «المعجم الكبير» لكنه ذكر بدل كلمة حامّتى: خاصّتي.

و منهم الحافظ أبو نعيم في «اخبار أصبهان» (ج 1 ص 108 و ج 2 ص 253).

روى حديث امّ سلمة بعين ما تقدّم.

و منهم العلامة البغوي في «معالم التنزيل» (ص 213 ط القاهرة) قال:

أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمّد الحميدي، أخبرنا عبد اللّه الحافظ، أخبرنا أبو العبّاس محمّد بن يعقوب الحسن بن مكرم، أخبرنا عثمان بن عمر، أخبرنا عبد الرّحمن ابن عبد اللّه بن دينار، عن شريك بن أبي نمر، عن عطاء بن يسار، عن امّ سلمة قالت:

في بيتي نزلت «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ‏

» قالت:

فأرسل رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) إلى فاطمة و عليّ و الحسن و الحسين فقال: هؤلاء أهل بيتي.

و منهم الحافظ أحمد بن على بن ثابت الشافعي في «موضح أوهام الجمع و التفريق» (ج 2 ص 281 ط حيدرآباد) قال:

أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبد اللّه بن حفص الماليني، أخبرنا أبو محمّد الحسن بن رشيق بمصر، حدّثنا عليّ بن سعيد بن بشير الرازيّ، حدّثني أبو أميّة عمرو بن يحيى بن سعيد، عن الثوريّ، عن عمرو بن قيس، عن زبيد، عن شهر بن حوشب، عن امّ سلمة

أن رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) دعا عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا فجلّلهم‏

29

بكساء ثمّ تلا «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ‏

، الآية» قال: و فيهم نزلت.

و منهم العلامة ابن الأثير في «اسد الغابة» (ج 4 ص 29 ط مصر) قال:

أنبانا أبو الفضل الفقيه المخزومي بإسناده إلى أحمد بن عليّ، أنبأنا أبو خيثمة حدّثنا محمّد بن عبد اللّه الأسدي، حدّثنا سفيان فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي» سندا و متنا لكنه ذكر بدل كلمة خاصّتي: حامتي [1] و رواه بمعناه في (ج 3 في ترجمة صبيح).

و منهم العلامة محب الدين الطبري في «الرياض النضرة» (ج 2 ص 188 ط الخانجى بمصر).

روى الحديث نقلا عن الترمذي بعين ما تقدّم عن «صحيحه».

و منهم العلامة المذكور في «ذخائر العقبى» (ص 23 ط القدسي بالقاهرة) قال:

و عنها (أي عن امّ سلمة) قالت:

كان النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) عندنا منكسا رأسه فعملت له فاطمة حريرة فجاءت و معها حسن و حسين فقال لها النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم): أين زوجك اذهبي فادعيه، فجاءت به فأكلوا، فأخذ كساء فأداره عليهم و أمسك طرفه بيده اليسرى ثمّ رفع اليمنى إلى السّماء و قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، و حامّتي و خاصّتي، اللّهمّ أذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، أنا حرب لمن حاربهم، سلم لمن سالمهم، عدوّ لمن عاداهم‏

أخرجه ابن القبابي في معجمه.

____________

[1]

قال العلامة مجد الدين ابن الأثير الجزري في «النهاية» (ج 1 ص 296 ط الخيرية بمصر).

و في الحديث‏ اللهم هؤلاء أهل بيتي و حامتي أذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا- حامة الإنسان، خاصته و من يقرب منه و هو الحميم أيضا

.

30

و منهم العلامة الذهبي في «تاريخ الإسلام» (ص 6 ط مصر) روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «اسد الغابة» إلى قوله تطهيرا.

لكنه ذكر بدل كلمة حامّتي: خاصّتي ثمّ قال: و له طرق صحاح عن شهر و روى من وجهين آخرين عن امّ سلمة.

و منهم العلامة المذكور في «سير أعلام النبلاء» (ج 2 ص 89 ط مصر) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي» باختصار.

و منهم العلامة الحافظ على بن الحسن بن هبة اللّه بن عساكر في «تاريخ دمشق» (ج 4 ص 204 ط روضة الشام).

روى من طريق الحاكم، قالت امّ سلمة:

إنّ النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) أرسل إلى حسن و حسين و عليّ و فاطمة فانتزع كساء عنّي فألقاه عليهم و قال، اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا.

و منهم العلامة النابلسى في «ذخائر المواريث» (ج 4 ص 293 ط القاهرة).

روى الحديث إشارة من طريق البزّار.

و منهم العلامة الزرندي الحنفي في «نظم درر السمطين» (ص 238 ط مطبعة القضاء) قال:

و عن شهر بن حوشب قال:

كنت جالسا عند امّ سلمة فقالت: جاءت فاطمة تحمل قدرا لها فيه خزيرة أو ما يصنع فقال لها رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم): أين ابن عمّك؟ قالت:

في البيت قال: ادعيه و ادعي ابنيّ معه قالت: فجاءوا فطعموا ثمّ أخذ كساء خيبريا كان في بيتنا فجلّل هو و هم به ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي أذهب عنّا الرّجس و طهّرنا تطهيرا، قالت: فقلت: يا رسول اللّه أ لست من أهلك؟ قال: أنت إلى خير أو أنت على خير

و في رواية

فلمّا فرغوا أخذ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) كساء له فدكيّا.

31

فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى» لكنه زاد كلمة و خاصّتي و أسقط قوله:

و عدوّ لمن عاداهم‏

و عن امّ سلمة رضي اللّه عنها قالت:

نزلت هذه الآية في بيتي «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ‏

» في سبعة: جبرئيل و ميكائيل و رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و عليّ و فاطمة و حسن و حسين، قالت: و أنا على باب البيت فقلت: يا رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) أ لست من أهل البيت؟ قال: إنّك من أزواج النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) و ما قال: إنّك من أهل البيت.

و منهم الحافظ البيهقي في «السنن الكبرى» (ج 2 ص 150 ط حيدرآباد) قال:

أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ غير مرّة و أبو عبد الرحمن محمّد بن الحسين السلمي من أصله و أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالوا: ثنا أبو العبّاس فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «معالم التنزيل».

و منهم العلامة القاضي يوسف بن موسى الحنفي في «المعتصر من المختصر» (ج 2 ص 266 ط حيدرآباد).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان» لكنّه قال: هؤلاء أهلي و أسقط تتمة الحديث بعده.

و منهم الحافظ جلال الدين السيوطي في «مفحمات الاقران في مبهمات القرآن» (ص 32 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق الترمذيّ بعين ما تقدّم أوّلا عن «جامع البيان» إلى قوله: هؤلاء أهل بيتي.

و منهم العلامة الشيخ أبو الحسن الكازروني في «شرف النبي» (على ما في مناقب الكاشي المخطوط ص 224).

روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان».

32

و منهم العلامة القسطلاني في «المواهب اللدنية» (ج 7 ص 4 ط مصر).

روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنه ذكر بدل كلمة و خاصّتي: و حامّتي.

و منهم الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني الشافعي في «الاصابة» (ج 4 ص 366 ط دار الكتب المصرية).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم الحافظ الذهبي الشافعي في «سير اعلام النبلاء» (ج 3 ص 190 ط مصر).

روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذيّ» ثمّ قال:

اسناده جيّد روى من وجوه عن شهر و في بعضها يقول: دخلت عليا اعزّيها على الحسين فقالت: إنّ النبيّ إلخ.

و في (ج 3 ص 168، الطبع المذكور).

رواه عنه إلى قوله: و تطهيرا.

و في (ج 3 ص 5 الطبع المذكور).

رواه بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي» ثمّ قال: له طرق صحاح عن شهر و روى من وجهين آخرين عن امّ سلمة.

و منهم العلامة ابن حجر العسقلاني في «تهذيب التهذيب» (ج 2 ص 297 ط حيدرآباد).

روى الحديث عن شهر عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي» إلى قوله: و طهّرهم تطهيرا ثمّ قال: له طرق عن امّ سلمه.

و منهم العلامة ابن حمزة الحسيني نقيب دمشق في «البيان و التعريف»

33

(ص 149 ط حلب).

روى الحديث من طريق أبي يعلى الموصلي في مسنده عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «التاريخ الكبير» بتغيير يسير في بعض الكلمات و قال في آخره:

فلمّا فرغ التفّ عليهم بثوبه ثمّ قال: اللّهمّ عاد من عاداهم و وال من والاهم.

و منهم العلامة الشيخ حسن الحمزاوى في «مشارق الأنوار» (ص 113 ط مصر) قال:

قالت امّ سلمة:

فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه من يدي فقلت: و أنا معكم يا رسول اللّه فقال: إنّك من أزواج النّبيّ على خير.

و منهم العلامة الشيخ أحمد بن يوسف الشهير بالقرمانى في «أخبار الدول» (ص 120 ط بغداد) قال:

عن امّ سلمة قالت:

لمّا نزلت هذه الآية و رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) مسجّى بثوب أبيض في بيتي «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» فأمرني أن لا أدع أحدا يدخل عليه، فأغفيت فجاء الحسن و الحسين حتّى دخلا عليه، ثمّ جاء عليّ و فاطمة رضي اللّه عنهم أجمعين حتّى دخلا عليه، فجمعهم و أخذ كساء كنّا نلبسه إحيانا و نبسطه إحيانا، فغطّاه عليهم ثمّ قال: ربّ هؤلاء خاصّتي و أهل بيتي فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا فقال النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) بإصبعه فأدارها عليهم قلت:

يا رسول اللّه و أنا منهم فسكت ثمّ أعدتها ثلاثا فقال: إنّك على خير.

و منهم العلامة الشيخ نور الدين على بن عبد العال الكركي في «نفحات اللاهوت» (ص 53 ط الغرى) قال:

و في بعض ما رواه اتّصال الرواية بأمّ سلمة زوجة النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) و أنها قالت:

فرفعت الكساء فأدخل معهم فجذبه من يدي فقال: إنّك على خير.

و منهم العلامة الشيخ خضر بن عبد الرحمن الأزدي في «التبيان»

34

(ص 125 مخطوط).

روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «معالم التنزيل».

و منهم العلامة السيد أحمد زيني دحلان في «السيرة النبوية» (ج 3 ص 329 ط مصر).

روى الحديث من طريق أحمد عن أمّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنّه ذكر بدل كلمة خاصّتي: حامّتي.

و منهم العلامة الملا على القاري في «الأربعين حديثا» (ص 61، المخطوط) روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «اسد الغابة» إلى قوله و حامّتي ثمّ قال: و في رواية قالت‏

جلّلهم بكساء لنا خيبريّ و لم أر إلّا بياض يد رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و كفّه و هو يقول: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي أبرار عترتي و أطايب ارومتي من لحمي و دمي و اذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، فقلت: يا رسول اللّه و أنا معهم؟ قال: إنّك إلى خير أنت من خير أزواجي‏

و فيهم يقول الشّاعر:

على اللّه في كلّ الأمور توكّلي‏* * * و بالخمس من آل العباء توسّلي‏

محمّد (صلى اللّه عليه و سلم) المبعوث حقّا و بنته‏* * * و سبطيه ثمّ المقتدى المرتضى عليّ‏

و منهم العلامة الشيباني المعروف بابن الديبع في «تيسير الوصول» (ص 160 ط نول كشور).

روى الحديث بمعنى ما تقدّم أخيرا عن «جامع البيان».

و منهم العلامة السيد ابراهيم بن محمد المشتهر بابن حمزة الحسيني الدمشقي في «البيان و التعريف» (ج 1 ص 150 ط حلب).

روى شطرا من الحديث من طريق أحمد عن أمّ سلمة.

و منهم العلامة الميرزا محمد خان البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 14 مخطوط).

35

روى الحديث من طريق الترمذيّ عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «تيسير الوصول» لكنّه زاد بعد قوله أهل بيتي كلمة: و خاصّتي.

و منهم العلامة السيد أبو بكر العلوي الحضرمي في «رشفة الصادي» (ص 14 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق أحمد، و الطبراني بسندين عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى».

و منهم العلامة الشيخ عبد العال الكركي في «نفحات اللاهوت» (ص 59 ط الغرى) قال:

و روى الثعلبي في تفسيره بطرق متعدّدة مثل ما رواه أحمد، و روى مثل ما روى البخاري، و مسلم الحميديّ في الجمع بين الصّحيحين، و روى رزين العبدري في الجمع بين الصّحاح الستّة، في موطإ ابن مالك و صحيحي البخاري و مسلم و سنن أبي داود و الترمذيّ و النّسائي بطرق متعدّدة أيضا ما رواه أحمد في حديث امّ سلمة رضي اللّه عنها و قولها:

يا رسول اللّه أ لست من أهل البيت؟ فقال:

إنّك إلى خير إنّك من أزواج رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم).

و منهم العلامة المولى حسين الكاشفى في «المواهب العلية».

روى الحديث نقلا عن «لباب النزول» عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان».

و منهم الحافظ الذهبي في «المنتقى من منهاج الاعتدال» (ص 168 ط المغرب الأقصى بالقاهرة).

روى عن أهل السنن من حديث امّ سلمة

أنّ النبيّ أدار الكساء على علي و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا.

36

و منهم العلامة الشيخ أحمد الحنفي ابن محمد كرام القنائى المالكي في «الجواهر الحسان» (ص 294 ط بولاق).

روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «السنن الكبرى».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 106، ط اسلامبول).

روى الحديث من طريق الترمذيّ، عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «اسد الغابة» لكنّه قال: قال:

قفي في مكانك إنّك إلى خير،

ثمّ قال: هذا حديث حسن صحيح و أحسن شي‏ء في هذا الباب عن أنس، و عمر بن أبي سلمة، و أبي الحمراء.

(و في ص 107، الطبع المذكور).

روى الحديث من طريق الطبرانيّ، و ابن جرير، و ابن المنذر، عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنّه أسقط تتمة الحديث بعد قوله:

و طهّرهم تطهيرا و زاد بعده كلمة: ثلاث مرّات.

و قال في (ص 108، الطبع المذكور).

و في رواية الحافظ جمال الدين الزرنديّ، عن الحافظ ابن مردويه، عن امّ سلمة قالت: كان جبرئيل في الكساء معهم كما قال الحسين رضي اللّه عنه.

و في (ص 294، الطبع المذكور).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى» من قوله: اللّهمّ هؤلاء إلخ.

و في (ص 228، الطبع المذكور).

روى الحديث عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «ذخائر العقبى».

و روى من طريق الدّولابي عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «اسد الغابة».

و رواه أيضا من طريق الدّولابي عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنّه زاد قبل قوله:

إنّك على خير: قفي مكانك.

و منهم العلامة الشيخ عبد الهادي (نجا) الابيارى المصري في «جالية

37

الكدر» في «شرح منظومة البرزنجى» (ص 196 ط مصر).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «الرّياض النّضرة».

و منهم العلامة السيد محمد صديق حسن خان ملك بهوپال في «حسن الاسوة» (ص 115 ط الآستانة).

روى الحديث من طريق الترمذيّ عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «تيسير الوصول».

و منهم العلامة المذكور في «فتح البيان» (ج 7 ص 276 ط بولاق مصر).

روى الحديث من طريق الترمذي و صحّحه، و ابن جرير، و ابن المنذر و الحاكم و صحّحه، و ابن مردويه، و البيهقي في «سننه» عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «تيسير الوصول» ملخّصا.

ثمّ رواه من طريق ابن جرير، و ابن المنذر، و ابن أبي حاتم، و الطبراني و ابن مردويه عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» بتغيير يسير في كلمات الحديث و ذكر بدل كلمة أومى: ألوى و زاد بعد قوله أهل بيتي: و خاصّتي و ذكر بدل كلمة البيت: في الستر. و زاد بعد الدّعا: كلمة ثلاث مرّات. و بعد قوله:

إنّك على خير: كلمة مرّتين.

و منهم العلامة السيد علوي بن طاهر الحداد الحضرمي الشافعي في «القول الفصل» (ج 2 ص 165 ط جاوا).

روى الحديث من طريق ابن جرير بعين ما تقدّم رابعا عن «جامع البيان» سندا و متنا.

(و في ص 164، الطبع المذكور).

رواه من طريق الترمذي عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «اسد الغابة» لكنّه ذكر بدل كلمة حامّتي: خاصّتي.

38

و في (ص 174) روى الحديث بعين ما تقدّم أولا عن «مسند أحمد» سندا و متنا ثمّ قال: و أخرج هذه الرواية الحافظ الطحاوي.

(و في ص 177، الطبع المذكور).

نقل عن الطبراني في الصّغير قال: حدّثنا أحمد بن مجاهد الأصبهاني، حدّثنا عبد اللّه بن عمر بن أبان، حدّثنا زافر بن سليمان، عن طعمة بن عمرو الجعفري، عن أبي الحجاف داود بن أبي عوف، عن شهر بن حوشب قال:

أتيت امّ سلمة رضي اللّه عنها اعزّيها على الحسين بن عليّ (عليهما السلام)، فقالت: دخل عليّ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) فجلس على منامة لنا فجاءته فاطمة رضوان اللّه و رحمته عليها بشي‏ء صنعته فقال: ادعي لنا حسنا و حسينا و ابن عمّك عليّا فلمّا اجتمعوا عنده قال: اللّهمّ هؤلاء حامّتي، و أهل بيتي فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا.

(و في ص 183 الطبع المذكور) نقل عن الحافظ الطحاوي في «مشكل الآثار» قال: حدّثنا الحسن أيضا (يعني ابن الحكم الحيري الكوفي) حدّثنا أبو غسّان مالك بن إسماعيل، حدّثنا جعفر الأحمر عن الأجلح، عن شهر بن حوشب عن امّ سلمة قالت:

جاءت فاطمة بطعام لها إلى أبيها و هو على منازله فقال: أي بنية ايتيني بأولادي و أنت و ابن عمّك قالت: ثمّ جلّلهم أو قالت: حوى عليهم الكساء فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، و خاصّتي، فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، قالت امّ سلمة: يا رسول اللّه و أنا معهم؟ قالت:

أنت من أزواج النّبيّ و أنت على خير أو إلى خير، و قد قرنها أبو جعفر

برواية أخرى فأفردناها.

(و في ص 184، الطبع المذكور) قال: و ما قد حدّثنا بكر بن يحيى بن زبان، حدّثنا مندل عن أبي الحجاف عن شهر بن حوشب، عن امّ سلمة فذكر الحديث بتلخيص ما تقدّم أخيرا عن «المعجم‏

39

الكبير» و قال في آخره:

ثمّ أخذ طرفه بيده ثمّ رفع يديه فقال: اللّهمّ هؤلاء ذريّتى و أهل بيتي ثمّ ذكر ما تقدّم عنه بعينه.

(و في ص 187، الطبع المذكور) روى الحديث بعين ما تقدّم أولا عن «جامع البيان».

و أخرجه أبو يعلى قال: أخبرنا محمّد بن إسماعيل بن أبي سمينه قال: أخبرنا عبد اللّه بن داود الكوفي الهمداني، عن فضيل بن مرزوق، عن عطيّة، عن أبي سعيد فذكره، و ذكره البزّار من رواية فضيل بن مرزوق إلى آخر السند به.

و أخرجه ابن مردويه، و الخطيب عن أبي سعيد الخدري، و أخرجه أبو جعفر الطّحاوي، حدّثنا فهد، حدّثنا أبو غسّان، حدّثنا فضيل بن مرزوق عن عطيّة عن أبي سعيد عن امّ سلمة فذكره.

و في (ص 192، الطبع المذكور) نقل عن الحاكم في مستدركه، حدّثنا أبو بكر أحمد بن سليمان الفقيه، و أبو العبّاس محمّد بن يعقوب، قالا: حدّثنا عبد الرّحمن بن عبد اللّه فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «معالم التنزيل» سندا و متنا.

(و في ص 193، الطبع المذكور) روى الحديث نقلا عن العسقلاني في «المواهب» عن مسند أحمد بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» لكنّه ذكر قوله: اللّهمّ هؤلاء، إلى قوله: و طهّرهم تطهيرا ثلاث مرّات.

و في (ص 194، الطبع المذكور) و قال الأحمد في مسنده بعد ما تقدّم قال عبد الملك: و حدّثني أبو ليلى عن امّ سلمة مثل حديث عطاء سواء قال عبد الملك: و حدّثني داود بن أبي عوف الحجاف عن شهر بن حوشب عن امّ سلمة بمثله سواء.

40

(و في ص 195، الطبع المذكور) روى الحديث من طريق ابن جرير بعين ما تقدّم عن امّ سلمة ثانيا في «جامع البيان» سندا و متنا.

و رواه أيضا من طريق ابن جرير بعين ما تقدّم ثالثا عن «جامع البيان» سندا و متنا.

(و في (ص 197، الطبع المذكور) روى من طريق الطّحاوي بسنده عن امّ سلمة نزول الآية في الخمسة.

و منهم العلامة الصفورى في «مناقب العشرة» (ص 189 المخطوط).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «صحيح الترمذي».

و رواه أيضا بمعنى ما تقدّم عن «جامع البيان» إلى قوله تطهيرا و أسقط قوله‏

و جلّل عليهم كساء خيبريا.

و منهم العلامة الشيخ عبيد اللّه الحنفي الأمر تسرى من المعاصرين في «أرجح المطالب» (ص 52 ط لاهور) قال:

عن امّ المؤمنين امّ سلمة قالت:

إنّ هذه الآية «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» نزلت في بيتي و أنا جالسة عند الباب و في البيت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، و عليّ و فاطمة، و حسن، و حسين فجلّلهم بكساء و قال:

اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي، و حامّتي اذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، فقالت:

و أنا معهم يا رسول اللّه، قال: إنّك على الخير-

أخرجه مسلم و الترمذي و صحّحه و الدّولابي، و البيهقي، و ابن جرير، و ابن المنذر، و الحاكم و صحّحه، و ابن مردويه، و السّيوطى في «الدرّ المنثور».

و في (ص 56).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان» إلى قوله تطهيرا، و في (ص 318)

41

روى الحديث من طريق البيهقي عن امّ سلمة بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان» إلى قوله‏ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ لكنّه زاد قبل قوله‏

:

إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

: كما جعلتها على إبراهيم و آل إبراهيم.

و منهم العلامة السيد نعمان خير الدين ابن الآلوسى البغدادي في «جلاء العينين» (ص 39 ط بغداد).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «القول الفصل».

و منهم العلامة المعاصر الشيخ يوسف النبهاني البيروتى من مشايخنا في الرواية في «الشرف المؤبد» (ص 18 ط مصر) روى الحديث بعين ما تقدّم عن «موضح الأوهام».

و في (ص 9).

رواه بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان».

و في (ص 7، الطبع المذكور) روى الحديث عن ابن جرير، و ابن المنذر، و أبي حاتم، و الطّبراني، و ابن مردويه، عن امّ سلمة زوج النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم)

إنّ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) كان في بيتها على منامة له عليه كساء خيبري، فجاءت فاطمة ببرمة فيها خزيرة فقال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) ادعي زوجك و ابنك حسنا و حسينا، فدعتهم فبينما هم يأكلون إذ نزلت على النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم)

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

، فأخذ النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) بفضله و غشّاهم إيّاها ثمّ أخرج يده من الكساء و ألوى إلخ.

و منهم العلامة المعاصر الشيخ حسن النجار المصري في «الاشراف» (ص 10 ط مصر).

روى الحديث بعين ما تقدّم ثالثا عن «جامع البيان» إلى قوله تطهيرا ثمّ قال:

و عن امّ سلمة أيضا قالت:

لمّا نزلت آية «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ‏

42

الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ‏

» دعى رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا فجلّلهم بكساء خيبري أى منسوب إلى بلاد خيبر.

قال البوصيري (رحمه اللّه تعالى) في آخر همزيته المشهورة.

و بأمّ السّبطين زوج عليّ‏* * * و بنيها و من حوته العباء

و منهم العلامة ابن كثير الدمشقي في «البداية و النهاية» (ج 7 ص 338 ط القاهرة) قال:

و أخذ رسول اللّه ثوبه فوضعه على عليّ و فاطمة و حسن و حسين فقال:

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

الحديث.

السابع حديث أبى سعيد

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في «جامع البيان» (ج 22 ص 6 ط القاهرة) حدّثني محمّد بن المثنّى، قال: حدّثنا بكر بن يحيى بن زبان العنزي قال:

حدّثنا مندل عن الأعمش، عن عطيّة، عن أبي سعيد الخدريّ قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

(نزلت هذه الآية في خمسة: فيّ و في عليّ رضي اللّه عنه و حسن رضي اللّه عنه و حسين رضي اللّه عنه و فاطمة رضي اللّه عنها)

«إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

».

43

و منهم العلامة أبو إسحاق الثعلبي في «الكشف و البيان» (مخطوط) قال:

أخبرني عقيل بن محمّد الجرجاني، أخبرنا المعافي بن زكريّا البغدادي، أخبرنا محمّد بن جرير، حدّثني محمّد بن المثنّى، فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة عبد اللّه الشافعي في «مناقبه» (ص 12 مخطوط).

روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم الحافظ الطبرانيّ في «المعجم الكبير» (ص 134 نسخة جامعة طهران) حدثنا محمّد بن عثمان بن أبي شيبة، نا إبراهيم بن محمّد بن ميمون، نا عليّ بن عابس، عن أبي الحجاف، عن عطيّة، عن أبي سعيد، و عن الأعمش، عن عطيّة عن أبي سعيد قال:

نزلت هذه الآية: «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

» في رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين رضي اللّه عنهم.

و منهم الحافظ نور الدين على بن أبى بكر في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 167 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق البزّار، عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان» و في (ج 7 ص 91، الطبع المذكور).

روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «المعجم الكبير».

و في (ج 9 ص 167، الطبع المذكور).

و عن أبي سعيد الخدري،

أهل البيت الذين أذهب اللّه عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا، فعدّهم في يده فقال: خمسة: رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين، و قال أبو سعيد: في بيت ام سلمة نزلت هذه الآية.

رواه الطبراني في‏

44

«الأوسط».

و منهم العلامة جمال الدين الزرندي في «نظم درر السمطين» (ص 238 ط مطبعة القضاء) قال:

عن عطيّة قال:

سألت أبا سعيد الخدري رضي اللّه عنه عن أهل البيت الّذين نزلت هذه الآية (آية التطهير) فيهم، فعدّ خمسة: النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) و عليّا و فاطمة و حسنا و حسينا.

و عنه أيضا قال:

نزلت هذه الآية في خمسة: في رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين.

و منهم العلامة أحمد بن حجر الهيتمى في «الصواعق» (ص 227 ط عبد اللّطيف بمصر).

روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم ثانيا عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة ابن عساكر في «تاريخه» (ج 4 ص 204 ط روضة الشام).

روى الحديث عن عطيّة أنّه سأل أبا سعيد فذكر الحديث عنه بعين ما تقدّم ثانيا عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة ابن حسنويه الحنفي في «در بحر المناقب» (ص 5 مخطوط) قال:

و عن أبي سعيد الخدري عن النّبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) و في قوله تعالى‏

: «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ‏

» الآية، نزلت في محمّد (صلى اللّه عليه و سلم) و أهل بيته حين جمع عليّا و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) ثمّ أدار عليهم الكساء، قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بيتي اذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهيرا و كانت امّ سلمة قائمة في الباب فقالت: يا رسول اللّه و أنا منهم؟ فقال لها: يا امّ سلمة أنت على خير.

و منهم العلامة الحبري في كتابه «على ما في مناقب عبد اللّه الشافعي»

45

(ص 14 مخطوط).

روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم ثانيا عن «نظم درر السمطين» و زاد في آخره: في بيت امّ سلمة.

و منهم العلامة الميرزا محمد خان البدخشي في «مفتاح النجا» (ص 13 مخطوط).

روى الحديث من طريق أحمد عن أبي سعيد بعين ما تقدّم ثانيا عن «نظم درر السّمطين».

و منهم العلامة الملا على القاري في «أربعين حديثا» (ص 16، المخطوط) روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم ثانيا عن «مجمع الزوائد».

و منهم العلامة النبهاني في «الأنوار المحمدية» (ص 434 ط الادبية في بيروت).

روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «الكشف و البيان».

و منهم العلامة الشيخ أبو الحسن على بن أحمد الواحدي النيسابوري في «أسباب النزول» (ص 266 ط القاهرة).

أخبرنا أبو بكر الحارثي قال: أخبرنا أبو محمّد بن حيّان قال: أخبرنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قال: أخبرنا أبو الربيع الزهراني قال: أخبرنا عمّار بن محمّد الثوري قال: أخبرنا سفيان عن أبي الحجاف، عن عطيّة، عن أبي سعيد فذكر الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 108 ط اسلامبول).

روى الحديث من طريق أحمد في المناقب، و ابن جرير، و الطبراني، عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «نظم درر السمطين».

و في (ص 230) رواه أيضا بعينه.

46

و في (ص 294) رواه عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 44 و 54 ط لاهور).

روى الحديث من طريق أحمد، و الطبراني، و ابن جرير في تاريخه بعين ما تقدّم ثانيا عن «مجمع الزوائد» و زاد الطبري في طرقه في الموضع الثاني.

و في (ص 325) رواه أيضا بعينه.

و في (ص 163) رواه نقلا عن «نزل الأبرار» عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و في (ص 54) رواه نقلا عن «الصواعق» عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة القسطلاني في «المواهب اللدنية» (ج 7 ص 4 ط مصر).

روى الحديث عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة الحمزاوى في «مشارق الأنوار» (ص 92 ط مصر).

روى الحديث من طريق ابن حجر و الطبراني، عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و منهم العلامة المعاصر الشيخ يوسف النبهاني في كتابه «الشرف المؤبد» (ص 706 ط مصر).

روى الحديث من طريق أحمد و الطبراني عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «جامع البيان».

و في (ص 9) رواه من طريق الواحدي عن أبي سعيد بعين ما تقدّم ثانيا عن «نظم درر السمطين».

و منهم العلامة السيد علوي بن طاهر الحداد الحضرمي في «القول‏

47

الفصل» (ج 2 ص 207 ط جاوا).

روى الحديث بعين ما تقدّم عن «جامع البيان» سندا و متنا ثمّ قال: و أخرجها أحمد في «المناقب» و البزار في مسنده.

و في (ص 206 ط جاوا).

نقل عن الطبراني في الصّغير، حدّثنا الحسن بن أحمد بن حبيب الكرماني بطرسوس، حدّثنا أبو الربيع الزّهراني، حدّثنا عمّار بن محمّد، عن سفيان الثوري عن أبي الحجاف داود بن أبي عوف، عن عطيّة العوفى، عن أبي سعيد الخدري- فذكر الحديث بعين ما تقدّم ثانيا عن «نظم درر السّمطين».

و منهم الحافظ الذهبي في «تاريخ الإسلام» (ج 3 ص 6 ط مصر) روى الحديث عن عطيّة عن أبي سعيد نزول الآية في الخمسة الطاهرة.

الثامن حديث آخر لأبي سعيد

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة موفق بن أحمد أخطب خوارزم في «المناقب» (ص 34 ط تبريز) قال:

و عن أبي سعيد الخدري قال:

لمّا نزل قوله تعالى: «

وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ

» كان رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يأتي باب فاطمة و عليّ (عليهما السلام) تسعة أشهر كلّ صلاة فيقول:

48

الصّلاة رحمكم اللّه «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

».

و منهم العلامة السيد محمد صديق حسن خان ملك بهوپال في «فتح البيان» (ج 6 ص 105 ط بولاق) قال:

أخرج ابن النجار، و ابن عساكر، و ابن مردويه، عن أبي سعيد الخدري قال:

لمّا نزلت هذه الآية كان النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) يجي‏ء إلى باب عليّ صلاة الغداة ثمانية أشهر يقول: الصّلاة رحمكم اللّه «

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

».

التاسع حديث آخر لأبي سعيد أيضا

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة أخطب خطباء خوارزم في «المناقب» (ص 34 ط تبريز) قال:

أخبرنا الشّيخ الزاهد أبو الحسن عليّ بن أحمد العاصمي، أخبرني شيخ القضاة إسماعيل بن أحمد الواسط، أخبرني والدي أحمد بن الحسين البيهقي، أخبرني أبو محمّد عبد اللّه بن يوسف الأصبهاني، أخبرني بكير بن أحمد بن سهيل الصّوفي بمكّة حدّثني موسى بن هارون، حدّثني إبراهيم بن حبيب، حدّثني عبد اللّه بن مسلم الملائي عن أبي الحجاف، عن عطيّة، عن أبي سعيد الخدري‏

أنّ رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) جاء إلى‏

49

باب عليّ (عليه السلام) أربعين صباحا بعد ما دخل على فاطمة (عليها السلام) فقال: السّلام عليكم أهل البيت و (رحمه اللّه) و بركاته،

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

.

و منهم الحافظ نور الدين على بن أبى بكر في «مجمع الزوائد» (ج 9 ص 169 ط القاهرة).

روى الحديث من طريق الطبراني في الأوسط بعين ما تقدّم عن «المناقب».

و منهم العلامة الشيخ عبيد اللّه الحنفي الأمر تسرى في «أرجح المطالب» (ص 53 ط لاهور).

روى الحديث من طريق ابن مردويه، و السّيوطي في «الدّر المنثور» عن أبي سعيد بعين ما تقدّم عن «المناقب» لكنّه زاد قوله (صلى اللّه عليه و سلم):

أنا حرب لمن حاربكم و سلم لمن سالمكم.

و منهم العلامة الشيخ حسن النجار المصري في «الاشراف» (ص 9 ط مصر) قال:

و في رواية ابن مردويه عن أبي سعيد الخدري‏

أنّه (صلى اللّه عليه و سلم) و على آله جاء إلى دار فاطمة أربعين صباحا يقول: السّلام عليكم أهل البيت و رحمة اللّه و بركاته الصّلاة يرحمكم اللّه.

50

العاشر حديث على (عليه السلام)

روى عنه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 174 ط اسلامبول) قال:

و في مودّة القربى عن أنس بن مالك، و عن زيد بن عليّ بن الحسين، عن أبيه عن جدّه رضي اللّه عنهم قال:

كان النبيّ (صلى اللّه عليه و سلم) يأتي كلّ يوم باب فاطمة عند صلاة الفجر فيقول: الصلاة يا أهل بيت النّبوة

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

تسعة أشهر بعد ما نزلت: «

وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَيْها

»

و روى هذا الخبر عن ثلاثمائة من الصّحابة [1].

____________

[1] قال العلامة الس يد أحمد بن عبد الحميد العباسي في «عمدة الاخبار» (ص 78 ط السيد اسعد طرابزونى) و عن مسلم بن أبى مريم و غيره: قالوا: عرض بيت فاطمة بنت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) الى الاسطوانة التي خلف الاسطوانة الواجهة للزور- بالزاي الموضع المزور- و كان بابه في المربعة التي في القبر. قال سليمان بن سالم: قال لي مسلم: لا تنس حصتك من الصلاة إليها، فإنها باب فاطمة (رضوان اللّه عليها)، الذي كان على يدخل عليها منه، قال ابن زبالة:

و رأيت حسن بن زيد يصلى إليها، و هذه الاسطوانة تعرف أيضا باسطوانة الوفود، و يقال لها:

مقام جبريل كانت هي الثالثة، و قد كان النبي (صلى اللّه عليه و سلم) يأتيه حتى يأخذ بعضادتيه و يقول: السلام عليكم أهل البيت «إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً».

و نقل العلامة السمهودي في «خلاصة الوفاء» (ص 213 مخطوط).