إحقاق الحق و إزهاق الباطل - ج17

- الشهيد الثالث القاضي السيد التستري المزيد...
620 /
1

[تتمة المسألة الخامسة فى الإمامة]

[تتمة النوع الثانى من ملحقات الاحقاق‏]

بقية مستدرك فضائل الامام على ((عليه السلام))

الباب الحادي و السبعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان من حسد عليا فقد كفر

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 422) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنه هناك:

فمنهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 12 ص 221).

روى من طريق ابن مردويه عن أنس عن رسول اللّه (ص):

من حسد عليا فقد حسدني، و من حسدني فقد كفر.

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 50 ط أعلم پريس).

روى الحديث من طريق ابن مردويه عن أنس بعين ما تقدم عن «كنز العمال».

2

الباب الثاني و السبعون في ان من سب عليا فقد سب رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله)

قد تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 423) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة ابن المغازلي في «مناقبه» (ص 394 ط طهران).

أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن مخلد البزار و أبو الفرج محمد بن هارون بن الحسين الفقيه المالكي (رحمهما اللّه)، قالا أنبأ القاضي أبو عمر القاسم ابن جعفر بن عبد الواحد بن العباس بن عبد الواحد بن جعفر بن سليمان بن علي بن عبد اللّه بن العباس بن عبد المطلب، نبأ أبى و عماي أبو القاسم و ابو الحسن و ابو عبد اللّه جعفر و محمد و محمد قالوا قرئ على جدنا العباس بن عبد الواحد بن جعفر و نحن حضور نسمع، قال حدثني عمي يعقوب بن جعفر بن سليمان بن علي، قال حدثني أبى عن أبيه قال:

كنت مع عبد اللّه بن العباس و سعيد بن جبير يقوده، فمر على صفة زمزم فإذا بقوم من أهل الشام يسبون عليا (عليه السلام)، فقال لسعيد:

ردني إليهم، فوقف عليهم فقال: أيكم الساب للّه عز و جل. قالوا: سبحان اللّه ما فينا أحد يسب اللّه عز و جل. قال: فأيكم الساب رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله). قالوا:

3

سبحان اللّه ما فينا أحد يسب رسول اللّه. قال: فأيكم الساب علي بن أبي طالب.

قالوا: أما هذا فقد كان. قال: فأشهد على رسول اللّه (ص) سمعته أذناي و وعاه قلبي يقول لعلي بن أبي طالب (عليه السلام): يا علي من سبك فقد سبني، و من سبني فقد سب اللّه عز و جل، و من سب اللّه عز و جل أكبه اللّه على منخريه في النار. ثم ولى عنهم، ثم قال: يا بني ما ذا رأيتهم صنعوا. فقلت له: يا أبة.

نظروا إليك بأعين محمرة* * * نظر التيوس الى شفار الجازر

فقال: زدني فداك أبوك. فقلت:

خزر العيون نواكس أبصارهم‏* * * نظر الذليل الى العزيز القاهر

و منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 184 ط بيروت) قال:

أخبرنا ابو القاسم بن الحصين، أنبأنا ابو علي بن المذهب، أنبأنا أحمد ابن جعفر، أنبأنا عبد اللّه بن أحمد، حدثني أبي، أنبأنا يحيى بن أبي بكير، أنبأنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن أبي عبد اللّه الجدلي، قال:

دخلت على أم سلمة فقالت لي: أ يسب رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) فيكم؟ قلت: معاذ اللّه أو كلمة نحوها.

قالت: سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول: من سب عليا فقد سبني.

(و في ج 3 ص 261):

أخبرنا أبو البركات عمر بن ابراهيم بن محمد، أنبأنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن محمد بن علان، أنبأنا القاضي أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه بن الحسين الجعفي، أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن هارون بن زياد الحميري، أنبأنا محمد بن هارون- يعني أباه- أنبأنا اسماعيل بن الخليل، عن علي بن مسهر عن أبي إسحاق السبيعي، عن أبي عبد اللّه الجدلي عن أم سلمة في حديث قالت:

4

سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول:

من سب عليا فقد سبني و من سبني سب اللّه.

و منهم العلامة محمد عبد اللّه بن عبد العلى القرشي الهاشمي الحنفي الهندي في «تفريح الأحباب في مناقب الال و الاصحاب» (ص 351 ط دهلي).

روى من طريق أحمد و الحاكم في الصحيح عن أم سلمة قالت: قال رسول اللّه (ص):

من سب عليا فقد سبني.

و منهم العلامة المولى ولى اللّه اللكنهوئى في «مرآة المؤمنين» (ص 30 مخطوط) قال:

و قال (صلى اللّه عليه و سلم):

من سب عليا فقد سبني.

و منهم العلامة الشيخ محمد يوسف بن محمد الياس الهندي في «حياة الصحابة» (ج 2 ص 774 ط دار القلم بدمشق).

نقل عن الهيتمي قال: اخرج أحمد عن أبى عبد اللّه الجدلي قال:

دخلت على أم سلمة رضي اللّه عنها قالت: سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول:

من سب عليا فقد سبني.

و منهم العلامة على بن سلطان محمد القاري في «مرقاة المفاتيح في شرح مشكاة المصابيح» (ج 11 ص 348 ط ملتان).

روى الحديث من طريق أحمد عن أم سلمة بعين ما تقدم عن «حياة الصحابة».

5

و منهم الحافظ السيوطي في «شرح الجامع الصغير» (ص 363 ط مصطفى الحلبي بالقاهرة).

روى الحديث من طريق أحمد عن أم سلمة بعين ما تقدم عن «حياة الصحابة».

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 114 مخطوط).

روى الحديث من طريق أحمد عن أم سلمة بعين ما تقدم عن «حياة الصحابة».

و منهم العلامة المعاصر أبو عبد اللّه محمد فتحا بن عبد الواحد السوسي في «الدرة الخريدة» (ج 1 ص 211 ط بيروت).

و عنه (ص):

من سب عليا فقد سبني، و من سبني فقد سب اللّه.

و منهم العلامة السيد محمد صديق حسن خان الحسيني الواسطي الهندي ملك بهوپال في «الإدراك لتخريج أحاديث الاشراك» (ص 46 ط مطبع النظامى الواقع في بلدة كانپور من بلاد الهند).

روى من طريق أحمد عن ام سلمة قالت: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

من سب عليا فقد سبني.

و منهم الحافظ الدهلوي الحنفي في «إزالة الخفاء» (ج 2 ص 453 ط كراتشي).

روى حديث:

لا تبغضوا و لا تشكوا، حب علي آية الايمان، من سب عليا فقد سبني.

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 13 مخطوط).

روى الحديث عن ابن عباس بمعنى ما تقدم عن «مناقب ابن المغازلي»

6

و فيه: سمعت رسول اللّه‏

- الى قوله- على منخره.

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 114 مخطوط).

روى الحديث من طريق أبى عبد اللّه الحلاجي عن ابن عباس بعين ما تقدم عن «مناقب ابن المغازلي» من قوله:

من سب عليا- الى قوله- على منخره.

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 12 ص 202 ط حيدرآباد).

روى من طريق الحاكم و أحمد عن أم سلمة قالت: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

من سب عليا فقد سبني، و من سبني فقد سب اللّه.

و منهم العلامة الخطيب التبريزي العمرى في «مشكاة المصابيح» (ص 565 ط دهلي).

روى من طريق أحمد عن ام سلمة قالت: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

من سب عليا فقد سبني.

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 50 ط أعلم پريس).

روى الحديث من طريق النسائي و الحاكم و أحمد عن ام سلمة بعين ما تقدم عن «كنز العمال».

7

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 13 مخطوط).

روى الحديث بعين ما تقدم عن «مشكاة المصابيح».

و منهم العلامة قطب الدين أحمد شاه ولى اللّه في «قرة العينين في تفضيل الشيخين» (ص 119 ط بلدة پشاور).

روى الحديث من طريق أحمد بعين ما تقدم عن «مشكاة المصابيح».

8

الباب الثالث و السبعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان من اغضب عليا فقد أغضبه‏

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 434 الى ص 437) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة ابن المغازلي الشافعي في «مناقبه» (ص 230 ط طهران).

أخبرنا الحسن بن أحمد بن موسى الغندجاني بقراءتي عليه فأقر به، قلت له أخبركم أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلت القرشي، نبا علي بن محمد المصري، نبا أحمد بن محمد بن رشد بن سعد، نبا سفيان بن بشر، نبا على ابن هاشم، عن ابن ابى رافع، عن أبى عبيدة ابن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه، عن عمار قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

أوصي من آمن بى و صدقني بولاية علي بن أبى طالب، فمن تولاه فقد تولاني، و من تولاني فقد تولى اللّه عز و جل، و من أحبه فقد أحبني، و من أحبني فقد أحب اللّه، و من‏

9

أبغضه فقد أبغضني، و من أبغضني فقد أبغض اللّه عز و جل.

(و في ص 231):

أخبرنا محمد بن أحمد بن عثمان بن الفرج، نبا أحمد بن ابراهيم بن الحسن ابن شاذان و أذن في روايته، نبا الحسن بن علي العدوي، نبا عثمان بن عبد اللّه أبو بشر، نبا بدل بن المجبر، نبا علي بن هاشم ابن البريد الكوفي، نبا ابن ابى رافع، عن أبى عبيدة ابن محمد بن عمار، عن أبيه، عن عمار قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

اوصي من آمن بي و صدقني بولاية علي، من تولاه فقد تولاني، و من تولاني فقد تولى اللّه عز و جل.

قال: أخبرنا ابو غالب محمد بن أحمد بن سهل النحوي، أنا علي بن محمد العدوي الشمشاطي، أنا محمد بن يحيى، أنبا ابراهيم بن فهد الساجي، نبا عبد العزيز بن الخطاب، نبا علي بن هاشم، عن محمد بن عبيد اللّه بن أبي رافع عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر، عن أبيه، عن جده عمار أن النبي (صلى اللّه عليه و سلم) قال:

أوصي من آمن بى و صدقني من جميع الناس بولاية علي بن ابى طالب.

و قال: من تولاه فقد تولاني، و من تولاني فقد تولى اللّه، و من أبغضه فقد أبغضني، و من أبغضني فقد أبغض اللّه عز و جل.

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 12 ص 209 ط حيدرآباد).

روى من طريق الطبراني و ابن عساكر عن أبى عبيدة بن محمد بن عمار ابن ياسر عن أبيه عن جده عن رسول اللّه (ص) بعين ما تقدم أولا عن «مناقب ابن المغازلي».

10

و منهم العلامة الشيخ أحمد بن الفضل بن محمد باكثير الحضرمي الشافعي نزيل مكة و المتوفى بها سنة 1047 في «وسيلة المآل في عد مناقب الال» (ص 114 ألفه سنة 1027 باسم الشريف إدريس شريف مكة المكرمة و النسخة مصورة من النسخة المخطوطة التي في مكتبة الظاهرية بدمشق الشام).

و عن غيره من حديث عمار بن ياسر رضي اللّه عنه و زاد فيه:

و من تولاه فقد تولاني، و من تولاني فقد تولى اللّه عز و جل.

و منهم علامة علمي النسب و الأدب أبو عبد اللّه الزبير بن بكار القرشي الزبيري المتوفى سنة 256 في «الاخبار الموفقيات» (ص 312 ط بغداد) قال:

حدثنا احمد بن سعيد، قال حدثني الزبير، قال حدثني عمر بن ابى بكر المؤملي، قال حدثني عبد اللّه بن أبى عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر، عن أبيه عن جده، عن عمار بن ياسر قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

أوصي من آمن باللّه و صدقني بولاية علي بن أبى طالب، من تولاه فقد تولاني، و من تولاني فقد تولى اللّه، و من أحبه فقد أحبني، و من أحبني فقد أحب اللّه عز و جل.

و أخبرنا علي بن عبد اللّه بن العباس بن المغيرة الجوهري، قال حدثنا ابو جعفر الضبعي قال حدثني عبد الرحمن بن محمد بن منصور، قال حدثنا الحسين ابن حسن الاشقم، قال حدثني عمر بن ثابت، عن محمد بن عبد اللّه، قال حدثني أبو عبيدة بن عمار بن ياسر، عن أبيه، عن جده عمار بن ياسر- فذكر الحديث بعين ما تقدم.

و أخبرنا علي بن عبد اللّه، قال و حدثنا اسماعيل بن العباس الوراق، قال و حدثني ابراهيم بن محمد بن ابى الحميم البصري الصيرفي بمكة، قال حدثنا عبد العزيز بن الخطاب، قال حدثنا علي بن هاشم، عن محمد بن عبيد اللّه بن‏

11

أبي رافع، عن ابى عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر، عن أبيه، عن عمار ابن ياسر- فذكر الحديث بعين ما تقدم.

و أخبرنا علي، قال و حدثنا احمد بن محمد بن نصر، قال حدثني عبد الرحمن ابن محمد البكاء، قال حدثنا حسين الأشقر، قال حدثنا علي بن هاشم، عن محمد بن عبيد اللّه بن أبى رافع، عن أبى عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه، عن جده- فذكر الحديث بعين ما تقدم.

12

الباب الرابع و السبعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان من تنقص عليا فقد تنقصه (ص)

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 437) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنه هناك:

فمنهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 50 ط أعلم پريس).

روى من طريق الديلمي عن بريدة عن النبي (صلى اللّه عليه و سلم):

من تنقص عليا تنقصني.

13

الباب الخامس و السبعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان سلم على سلمه و حربه حربه‏

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 439) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة ابن المغازلي في «مناقبه» (ص 160 مخطوط) قال:

حدثنا عثمان بن محمد، قال حدثنا محمد بن غالب، قال حدثنا زكريا بن يحيى قال حدثنا علي بن القاسم، عن المعلى بن عرفان، عن شقيق، عن عبد اللّه قال:

رأيت النبي (صلى اللّه عليه و سلم) أخذ بيد علي (عليه السلام) و هو يقول: اللّه وليي و أنا وليك، و معادي من عاداك، و مسالم من سالمك.

و منهم العلامة ابن الأثير الجزري الشيباني في «المختار في مناقب الأخيار» (ص 4 نسخة مكتبة الظاهرية بدمشق).

روى الحديث عن عبد اللّه بن مسعود بعين ما تقدم عن «المناقب».

14

الباب السادس و السبعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) في ان من مات و هو يبغض عليا مات ميتة جاهلية

رواه جماعة من القوم:

منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 51 ط أعلم پريس).

روى من طريق الطبراني عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

من مات و هو يبغضك يا علي مات ميتة جاهلية، لم يحاسبه اللّه بما عمل في الإسلام.

15

الباب السابع و السبعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان عليا كنفسه‏

تقدم مداركه في (ج 6 ص 449 و ص 458) و نروي جملة منها هاهنا عمن لم نرو عنه هناك:

الاول حديث عبد الرحمن بن عون‏

رواه جماعة من القوم:

منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 374 ط بيروت) قال:

أخبرنا أبو نصر بن رضوان، و أبو علي بن السبط، و أبو غالب بن البناء قالوا أنبأنا أبو محمد الجوهري، أنبأنا أبو بكر بن مالك، أنبأنا أبو العباس‏

16

محمد بن يونس بن موسى القرشي، أنبأنا عبيد اللّه بن موسى القرشي، أنبأنا طلحة بن جبر، عن المطلب بن حنطب، عن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه، قال:

أقام رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) على الطائف تسع عشرة ليلة أو سبع عشرة ليفتحها، ثم قال: يا معشر قريش لتنتهين أو لأبعثن عليكم رجلا مني أو كنفسي فيقتل مقاتلكم و يسبي ذراريكم. قال: ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال: هو هذا، يا أيها الناس ان موعدكم الحوض.

و روى قوله (ص) هذا بعينه في ص 368 بسندين آخرين عن عبد الرحمن ابن عوف أيضا.

و منهم ... في «المطالب العالية» (ج 4 ص 56 ط الكويت).

روى الحديث عن عبد الرحمن بن عوف بعين ما تقدم عن «المعرفة و التاريخ».

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 15 ص 144 ط حيدرآباد الدكن).

روى من طريق ابن ابى شيبة عن عبد الرحمن بن عوف قال:

لما افتتح رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) مكة انصرف الى الطائف فحاصرها تسع عشرة أو ثمان عشرة فلم يفتحها، ثم ارتحل روحة أو غدوة فنزل ثم هجر، ثم قال:

أيها الناس! انى فرط لكم و أوصيكم بعترتي خيرا، و ان موعدكم الحوض، و الذي نفسي بيده لتقيمن الصلاة و لتؤتن الزكاة أو لأبعثن إليكم رجلا مني- أو كنفسي- فليضربن أعناق مقاتلهم و ليسبين ذراريهم، فرأى الناس أنه أبو بكر أو عمر، فأخذ بيد علي فقال: هذا.

17

و منهم العلامة البسوى في «المعرفة و التاريخ» (ص 282 ط بغداد).

روى الحديث بسنده عن عبد الرحمن بعين ما تقدم عن «كنز العمال» لكنه ذكر بدل كلمة

«مقاتلهم و ذراريهم»: مقاتلكم و ذراريكم.

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 113 مخطوط).

روى عن عبد الرحمن بن عوف رضي اللّه عنه قال:

لما فتح رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) مكة انصرف الى الطائف فحاصرها سبع عشر، ثم قام خطيبا فحمد اللّه و أثنى عليه ثم قال: أوصيكم بعترتي خيرا

- الى آخر ما تقدم عن «كنز العمال» لكنه أسقط قوله‏

«و ليسبين» الى قوله «أو عمر».

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 43 ط أعلم پريس).

روى من طريق الترمذي و النسائي و ابن شيبة عن عبد الرحمن بن عوف و النسائي عن أبي قوله (صلى اللّه عليه و سلم):

لأبعثن إليكم رجلا مني أو كنفسي.

و منهم العلامة المولوى محمد مبين الهندي في «وسيلة النجاة» (ص 99 ط لكنهو).

و في الصواعق برواية ابن أبى شيبة عن عبد الرحمن بن عوف:

لأبعثن إليكم رجلا مني أو كنفسي يضرب أعناقكم، ثم أخذ بيد علي (عليه السلام) ثم قال: هوذا.

18

الثاني حديث عبد اللّه بن حنطب‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ أبو بكر عبد الرزاق بن همام اليماني الصنعاني المتوفى سنة 211 و المولود سنة 126 في كتابه «المصنف» (ج 11 ص 226 ط بيروت) قال:

أخبرنا عبد الرزاق، عن معمر، عن ابن طاوس، عن أبيه، عن المطلب ابن عبد اللّه بن حنطب قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) لوفد ثقيف حين جاءوا:

لتسلمن أو لنبعثن رجلا مني- أو قال مثل نفسي- فليضربن أعناقكم و ليسبين ذراريكم و ليأخذن أموالكم. فقال عمر: فو اللّه ما تمنيت الامارة الا يومئذ جعلت أنصب صدري رجاء أن يقول هو هذا، قال: فالتفت الى علي فأخذ بيده ثم قال: هو هذا، هو هذا.

و منهم العلامة الشيباني في «المختار في مناقب الأخيار» (ص 4 من النسخة المخطوطة في المكتبة الظاهرية بدمشق).

روى الحديث عن المطلب بعين ما تقدم عن «المصنف».

و منهم العلامة ابن المغازلي في «المناقب» (ص 151 مخطوط) قال:

حدثنا محمد بن يوسف بن يسر معمد، عن سهل، عن ابن طاوس، عن المطلب بن عبد اللّه بن حنطب، فذكر الحديث بعين ما تقدم عن «المصنف» لكنه ذكر بدل قوله‏

«قال عمر جعلت أنصب صدري» إلخ، قال عمر: فجعلت أنصب‏

19

صدري و أقوم على أطراف أصابعي رجاء أن يقول: هو هذا، هو هذا.

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 113 مخطوط).

روى الحديث عن عبد اللّه بن حنطب بعين ما تقدم عن «المصنف».

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 12 مخطوط).

روى الحديث من طريق عبد الرزاق و ابى عمرو و ابن السمان بعين ما تقدم عن «المصنف».

و منهم العلامة الشيخ أبو سعيد الخادمى في «البريقة المحمودية» (ج 1 ص 211 ط مصطفى الحلبي بالقاهرة).

روى أنه (صلى اللّه تعالى عليه و سلم) قال لوفد ثقيف:

لأبعثن رجلا مني أو مثل نفسي فليضربن أعناقكم- الى آخره. قال عمر: ما تمنيت الامارة الا يومئذ.

الثالث مرفوعة زيد بن يثيغ‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

فمنهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 12 مخطوط).

روى عن زيد بن يثيغ رفعه:

لينتهين بنور بيعة إذ لأبعثن إليهم رجلا كنفسي يمضي فيهم أمري، يقتل المقاتلة و يسبى الذرية. قال: فقال أبو ذر: فما راعني الا بردة كف عمر رضي اللّه عنه في حجزتي من خلفي، فقال: من تراه يعني؟

20

قلت: ما يعنيك و لكن يعني خاصف النعل- يعني عليا

رواه أحمد في «المناقب».

و منهم العلامة أبو عبد اللّه محمد عبد اللّه القرشي الهاشمي الهندي في «تفريح الأحباب» (ص 311 ط دهلي).

روى الحديث من طريق أحمد بعين ما تقدم عن «مناقب العشرة».

21

الباب الثامن و السبعون في إرجاع رسول اللّه (ص) في أخذ العلم الى على (عليه السلام)

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة قطب الدين أحمد شاه ولى اللّه في «قرة العينين في تفضيل الشيخين» (ص 234 ط بلدة پشاور).

روى عن أنس قال:

قيل يا رسول اللّه عمن نأخذ العلم بعدك؟ قال: عن علي.

22

الباب التاسع و السبعون في قوله (صلى اللّه عليه و آله) لعلى «ملئت علما و حكما يا ابا الحسن بارك اللّه فيك»

رواه جماعة من أعلام القوم:

فمنهم العلامة مؤلف كتاب «السواد و البياض» (ص 208) قال:

قال علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه: قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه:

أخبرني يا ابا الحسن أول نعمة أنعمها اللّه عليك ما هي؟ فقلت: خلقني ذكرا و لم يخلقني أنثى. فقال: يا أبا الحسن أخبرني بالثاني. فقلت: عرفني نفسه و هداني لدينه. فقال: يا أبا الحسن أخبرني بالثالث. فقلت: يا رسول اللّه‏

وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها

، فضرب بيديه على كتفي، فقال (ص): ملئت علما و حكما يا أبا الحسن، بارك اللّه فيك.

23

الباب المتمم للثمانين اخبار النبي (ص) لفاطمة بفضل على و انه كفى امر النبي و هو ابن ستة عشر سنة و فرج همومه و هو ابن اثنين و عشرين سنة

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة ابن المغازلي في «مناقبه» (ص 379 ط طهران) قال:

أخبرنا محمد بن أحمد بن عثمان، أخبرنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه الخزاز اذنا، أخبرنا ابو عبد اللّه الحسين بن علي بن الحسين الأسدي الدهان، حدثنا علي بن الحسين البزار، حدثنا اسماعيل بن صبيح، حدثنا يحيى ابن مسور، عن علي بن حزور، عن الأصبغ، عن ابى سعيد الخدري يرفع الحديث‏

ان فاطمة (ع) أتت النبي (ص) فقالت: عليك السلام يا رسول اللّه.

قال: و عليك السلام يا بنية. فقالت: و اللّه ما أصبح يا نبي اللّه في بيت علي طعام و لأدخل بين شفتي طعام منذ خمس، و لا لنا ثاغية و لا راغية، و لا أصبح في بيته‏

24

سفة. قال لها: أدن مني، فدنت فقال: أدخلي يدك بين ظهري فهوت فإذا هي بحجر بين كتفي النبي (ص) مربوطا بعمامته الى صدره، فصاحت صيحة شديدة و قالت (و قال خ): ما أوقد في دار محمد نار منذ شهر.

ثم قال لها: أما تدرين ما منزلة علي مني، كفاني أمري و هو ابن اثني عشرة سنة، و ضرب بين يدي بالسيف و هو ابن ستة عشرة سنة، و قاتل الابطال و هو ابن سبعة عشرة سنة، و فرج همومي و هو ابن اثنين و عشرين سنة وحده و كان من معه خمسون رجلا.

فأشرق وجه فاطمة (ع) و لم تزل قدماها من مكانها حتى أتت عليا فإذا البيت قد أنار بنور وجهها و قال لها علي: يا بنت محمد لقد خرجت من عندي و وجهك على غير هذا الحال. فقالت: ان النبي (ص) أخبرني بفضلك.

25

الباب الحادي و الثمانون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان حق على على هذه الامة كحق الوالد على الولد

تقدم نقل الأحاديث الدالة عليه من كتب القوم في (ج 6 ص 488 الى ص 492) و ننقل جملة منها هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

الحديث الاول ما رواه على (ع)

فمنهم العلامة ابن المغازلي الشافعي في «مناقبه» (ص 47 ط طهران) قال:

أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسين بن الطبيب إجازة، قال حدثنا عبيد اللّه ابن أحمد المقرئ الحافظ، قال حدثنا عيسى بن عبد اللّه المحمدي من ولد علي ابن محمد بن عمر بن علي، قال حدثني أبى، عن أبيه، عن جده علي (عليه السلام) قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله):

حق علي على المسلمين كحق الوالد

26

على ولده.

و منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 272 ط بيروت) قال:

أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي، أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة، أنبأنا حمزة ابن يوسف، أنبأنا أبو أحمد بن عدي، أنبأنا الحسن بن سفيان، أنبأنا يوسف ابن موسى، أنبأنا عيسى بن عبد اللّه العلوي، حدثني أبي، عن أبيه، عن جده، عن علي قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

حق علي على المسلمين كحق الوالد على الولد.

عيسى هذا هو عيسى بن عبد اللّه بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب.

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 16 مخطوط).

روى الحديث مرفوعا بعين ما تقدم عن «مناقب ابن المغازلي».

الحديث الثاني ما رواه جابر

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 271 ط بيروت) قال:

أخبرناه أبو غالب بن البناء، أنبأنا أبو الغنائم بن المأمون، أنبأنا أبو الحسن الدارقطني، أنبأنا أبو الطيب المنادي، أنبأنا أحمد بن محمد بن اسماعيل، أنبأنا

27

سليمان بن الربيع النهدي، أنبأنا كادح بن رحمة، أنبأنا زياد بن المنذر، عن أبي الزبير، عن جابر، قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

حق علي بن أبي طالب على هذه الامة كحق الوالد على ولده.

الحديث الثالث ما رواه أبو أيوب‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 272 ط بيروت) قال:

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي، و أبو عبد اللّه الحسين بن علي بن أحمد بن الساليجي، و أبو البركات يحيى بن الحسن بن الحسين المدائني، و أبو بكر محمد و أبو عمرو عثمان ابنا أحمد بن عبيد اللّه بن ذحروح، قالوا أنبأنا أبو الحسين بن النقور، أنبأنا عيسى بن علي، قال: قرئ على أبي الحسن محمد بن نوح الجنديسابوري و أنا أسمع، قيل له حدثكم أحمد بن يحيى الصوفي، أنبأنا أحمد ابن المفضل بن عمر العنبري، أنبأنا جعفر الأحمر، عن أبي رافع.

أنبأنا عبيد اللّه بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن عمار بن ياسر، و عن أبي أيوب قالا: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

حق علي على المسلمين حق الوالد على ولده.

28

الباب الثاني و الثمانون في قول النبي (صلى اللّه عليه و آله) لعلى الحمد للّه الذي جعل في أهل بيتي مثلك و شد ازرى بك‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة السيد عباس بن على الموسوي المكي في «نزهة الجليس» (ج 1 ص 354 ط مطبعة الحيدرية في النجف) قال:

و كتب النجاشي ملك الحبشة كتابا الى الحضرة النبوية المحمدية المصطفوية فقال النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لعلي (عليه السلام):

يا علي أجب و أوجز، فكتب: أما بعد كأنك في الرقة علينا منا و كأنا من الثقة بك منك، فانا لا نرجو منك شيئا الا نلنا و لا نخاف منك أمرا الا أمنا، و باللّه التوفيق. فقال النبي (صلى اللّه عليه و آله): الحمد للّه الذي جعل من أهل بيتي مثلك و شد أزري بك.

29

الباب الثالث و الثمانون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على انه ما اكتسب فضل مثل فضل على (عليه السلام)

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 493) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 31 مخطوط).

روى من طريق الطبراني، عن عمر رفعه:

ما اكتسب مكتسب مثل فضل علي رضي اللّه عنه يهدي صاحبه الى الهدى و يرده عن الردى.

و منهم العلامة الشيخ أحمد بن الفضل بن محمد باكثير الحضرمي الشافعي في «وسيلة المآل» (ص 110 النسخة المصورة من النسخة المخطوطة).

روى الحديث عن الطبراني عن عمر بن الخطاب بعين ما تقدم عن «مناقب‏

30

العشرة».

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 40 و 47 ط أعلم پريس).

روى الحديث من طريق الطبراني عن عمر بعين ما تقدم عن «مناقب العشرة».

31

الباب الرابع و الثمانون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان عليا لا يقاس عليه احد من الناس‏

تقدم النقل عن جماعة منهم في (ج 7 ص 3)، و ننقل هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة السيد على بن شهاب الدين بن محمد الحسيني الشافعي في «مودة القربى» (ص 68 ط لاهور).

روى عن أبي وائل، عن عبد اللّه بن عمر قال:

إذا عددنا أصحاب النبي (ص) قلنا: أبو بكر و عمر و عثمان، فقال رجل: يا أبا عبد الرحمن فعلي ما هو؟ قال:

علي من أهل البيت لا يقاس به أحد، هو مع رسول اللّه في درجته، ان اللّه يقول‏

«الَّذِينَ آمَنُوا وَ اتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ»

، ففاطمة مع رسول اللّه في درجته و علي معهما.

و منهم العلامة الملا على الهروي في «أربعين حديثا» (ص 65).

روى ان النبي (ص) قال لفاطمة:

بعلك لا يقاس عليه أحد من الناس.

32

الباب الخامس و الثمانون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان اللّه و رسوله و جبريل راضون عن على (عليه السلام)

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة الطبرانيّ في «المعجم الكبير» (ص 51 مخطوط) قال:

حدثنا أحمد بن العباس الحري القنطري، نا حرب بن الحسن الطحان، نا يحيى بن يعلى، عن محمد بن عبيد اللّه بن أبي رافع، عن أبيه، عن جده‏

أن رسول اللّه صلى اللّه عليه بعث عليا رضي اللّه عنه مبعثا، فلما قدم قال له رسول اللّه صلى اللّه عليه: اللّه و رسوله و جبريل عنك راضون.

و منهم العلامة مولى على المتقى في «كنز العمال» (ج 2 ص 218 و ج 15 ص 93 ط حيدرآباد).

روى الحديث من طريق الطبراني عن أبي رافع بعين ما تقدم عنه في «المعجم الكبير».

33

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 31 ط أعلم پريس).

روى الحديث من طريق الطبراني عن أبي رافع بعين ما تقدم عنه في «المعجم الكبير».

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 148 مخطوط) قال:

و عن قيس بن سعد، عن أبيه أنه سمع عليا يقول:

أصابني يوم أحد ستة عشر ضربة سقطت الى الأرض في أربع منهن، فجاءني رجل حسن الوجه طيب الريح فأخذ بضبعي فأقامني، ثم قال: أقبل عليهم فإنك في طاعة اللّه و رسوله و هما عنك راضيان. قال علي (كرم اللّه وجهه): فأتيت النبي (صلى اللّه عليه و سلم) فأخبرته فقال: يا علي أقر اللّه عينيك ذلك جبريل (عليه السلام).

و منهم العلامة المولوى ولى اللّه اللكهنوئى في «مرآة المؤمنين» (ص 48).

روى الحديث عن الحافظ عبد العزيز الجنابذي، عن قيس بن سعد، عن أبيه بعين ما تقدم عن «وسيلة المآل».

و روى في ص 35 بعين ما تقدم عن «المعجم الكبير».

34

الباب السادس و الثمانون في قول جبرئيل لعلى ادن الى النبي انك أحق به منى‏

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 133 مخطوط).

روى عن محب الدين الطبري في «ذخائر العقبى» عن سيدنا علي (كرم اللّه وجهه) قال:

دخلت على رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و هو مريض و إذا رأسه في حجر رجل أحسن ما رأيت من الخلق و النبي (صلى اللّه عليه و سلم) نائم، فلما دخلت عليه قال: ادن الى ابن عمك فأنت أحق به مني، فدنوت منهما فقام الرجل و جلست مكانه، فقال النبي (صلى اللّه عليه و سلم): فهل تدري من الرجل؟ فقلت:

لا. فقال النبي (صلى اللّه عليه و سلم): ذلك جبريل كان يحدثني حتى خف عني وجعي فنمت و رأسي في حجره.

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 34 مخطوط).

روى الحديث من طريق ابى عمرو اللغوي عن علي (ع) بعين ما تقدم عن «وسيلة المآل» الى قوله:

أحق به مني.

35

الباب السابع و الثمانون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على انه لو لم يخلق اللّه عليا (عليه السلام) لما كان لفاطمة (عليها السلام) كفو

تقدم النقل عن جماعة من أعلام القوم في (ج 7 ص 1) و ننقل هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة السيد على بن شهاب الدين الهمداني الحسيني في «مودة القربى» (ص 57 ط لاهور) قال:

عن أم سلمة قالت: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

لو لم يخلق علي ما كان لفاطمة كفو.

و منهم العلامة القندوزى في «ينابيع المودة» (ص 181 ط اسلامبول).

روى الحديث من طريق الديلمي بعين ما تقدم عن «مودة القربى».

36

الباب الثامن و الثمانون في قول النبي (صلى اللّه عليه و آله) لا يحفظ عليا و عباسا احد لاجلى الا أعطاه اللّه نورا

رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 12 ص 215 ط حيدرآباد).

روى من طريق الديلمي عن ابن عباس قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

أوصيكم بهذين خيرا، لا يكف عنهم أحد و لا يحفظهما لي الا أعطاه اللّه تعالى نورا يرد به علي يوم القيامة- يعني عليا و العباس-.

37

الباب التاسع و الثمانون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على ان عليا مع رسول اللّه (ص) في حياته و مماته‏

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 495) و نروي هاهنا عمن لم نرو عنه هناك:

منهم الحافظ الطبرانيّ في «المعجم الكبير» (ج 7 ص 369 ط الوطن العربي في بغداد) قال:

حدثنا أبو حصين محمد بن الحسين الوادعي القاضي و محمد بن عثمان بن أبي شيبة، قالا ثنا عبادة بن زياد الأسدي، ثنا قيس بن الربيع، عن أبي إسحاق، عن أبي البختري، عن حجر بن عدي قال: سمعت شراحيل بن مرة يقول: سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول لعلي رضي اللّه عنه:

ابشر يا علي حياتك و موتك معي.

و منهم العلامة ابن المغازلي الشافعي في «المناقب» (ص 162 مخطوط) قال:

حدثنا أبو عبد الرحمن محمد بن عبد اللّه بن عبد السلام مكحول البيروتي‏

38

ببيروت، قال حدثنا عثمان بن خرزاذ، قال حدثنا عبادة بن زياد الأسدي، قال حدثنا قيس، عن أبي إسحاق السبيعي، عن أبي البختري، عن حجر بن عدي، قال سمعت شراحيل بن مرة، قال سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول لعلي:

ابشر يا علي حياتك و موتك معي.

و منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 434 ط بيروت) قال:

أخبرني أبو عبد اللّه الحسين بن محمد، أنبأنا عبد الواحد بن علي بن أحمد العلاف، أنبأنا علي بن أحمد بن عمر الحمامي، أنبأنا أبو صالح القاسم بن سالم ابن عبد اللّه بن عمر الاخباري، أنبأنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، أنبأنا عباد بن زياد الأسدي. فذكر الحديث بعين ما تقدم عن «المعجم» سندا و متنا.

و رواه في (ص 436) بسند آخر عنه بعينه.

و منهم العلامة مولى على المتقى في «كنز العمال» (ج 12 ص 213 و ج 15 ص 126 ط حيدرآباد الدكن).

روى من طريق ابن نافع و ابن مندة و الطبراني في «الكبير» و ابن عدي في «الكامل» و ابن عساكر في «تاريخه» عن شراحيل بن مرة قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

ابشر يا علي حياتك و موتك معي.

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 60 ط أعلم پريس).

روى الحديث من طريق الطبراني بعين ما تقدم عنه في «المعجم الكبير».

39

الباب المتمم للتسعين في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) في كون يد على يوم القيامة في يده‏

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 498 الى ص 500) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 12 ص 223 ط حيدرآباد).

روى من طريق أبي بكر الشافعي في الغيلانيات و أبي نعيم في «فضائل الصحابة» و ابن عساكر عن عمر قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

يا علي يدك في يدي، تدخل معي يوم القيامة حيث أدخل.

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ج 6 ص 501 مخطوط).

روى الحديث عن ابن عمر بعين ما تقدم عن «كنز العمال».

40

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 131 ط دمشق).

روى الحديث من طريق أبي القاسم الدمشقي عن عمر بعين ما تقدم عن «كنز العمال».

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 60 ط أعلم پريس چهار مينار).

روى الحديث من طريق أبي نعيم و ابن عساكر عن عمر بعين ما تقدم عن «كنز العمال».

و في (ص 63 الطبع المذكور):

رواه من طريق الطبراني في الكبير و ابن عساكر و الديلمي عن عمر بعينه أيضا.

و منهم الحافظ ابن عساكر في «ترجمة الامام على من تاريخ دمشق» (ج 2 ص 337 ط بيروت).

روى الحديث بسنده عن عمر بعين ما تقدم عن «كنز العمال».

41

الباب الحادي و التسعون في ان النبي (صلى اللّه عليه و آله) ما سأل من اللّه شيئا لنفسه إلا و سأل مثله لعلى‏

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 501 الى ص 506) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة ابن المغازلي في «المناقب» (ص 135 ط طهران) قال:

أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان، نا أبو حفص عمرو بن محمد الصيرفي، نا عبد اللّه بن محمد بن ناجية بن نجية، نا القاسم بن زكريا بن دينار، نا علي بن قادم، عن جعفر الأحمر، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد اللّه بن الحارث، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال:

وجعت وجعا شديدا فأتيت النبي (صلى اللّه عليه و سلم) فأنا مني في مكانه و ألقى علي طرف ثوبه، ثم قام فصلى ثم قال: قم يا علي قد برئت لا بأس عليك ما دعوت لنفسي بشي‏ء الا دعوت لك بمثله، و لا دعوت بشي‏ء الا استجيبت لي- أو قيل قد أعطيته الا أنه لا نبي بعدي.

42

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 12 ص 221 ط حيدرآباد).

روى من طريق أبي نعيم في «فضائل الصحابة» عن علي:

قم يا علي فقد برئت ما سألت اللّه شيئا الا أعطاني، و ما سألت اللّه شيئا الا سألت لك مثله الا أنه قيل لي: لا نبوة بعدك.

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 47 ط أعلم پريس).

روى من طريق النسائي عن علي (ع):

ما سألت لنفسي شيئا الا قد سألت لك مثله.

و في ص 48 روى من طريق النسائي عن علي أيضا:

ما دعوت لنفسي بشي‏ء الا دعوت لك مثله.

و منهم العلامة المولى على المتقى الهندي في «كنز العمال» (ج 15 ص 98 ط حيدرآباد الدكن).

روى من طريق أبي نعيم في فضائل الصحابة عن علي:

مرضت مرة فعادني رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، فدخل و أنا مضطجع، فأتى الى جنبي فسجاني بثوبه، فلما رآني قد ضعفت قام الى المسجد يصلي، فلما قضى صلاته جاء فرفع الثوب عني، ثم قال: قم يا علي قد برأت، فقمت فكأني ما اشتكيت، فقال:

ما سألت ربي شيئا الا أعطاني، و ما سألت اللّه شيئا الا سألت لك.

و في (ص 132 الطبع المذكور):

و روى من طريق المحاملي في «أماليه» عن عبد اللّه بن الحارث قال:

قلت‏

43

لعلي بن أبي طالب: أخبرني بأفضل منزلتك من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم).

قال: نعم. قال: بينا أنا نائم عنده و هو يصلي فلما فرغ من صلاته قال: يا علي ما سألت اللّه من الخير الا سألت لك مثله، و ما استعذت من الشر الا استعذت مثله-

و في (ص 150 الطبع المذكور):

روى من طريق ابن أبي عاصم و ابن جرير و الطبراني في الأوسط و ابن شاهين في السنة عن علي قال:

وجعت وجعا فأتيت النبي (صلى اللّه عليه و سلم) فأقامني في مكانه و قام يصلي و ألقى علي طرف ثوبه، ثم قال: برئت يا ابن أبي طالب فلا بأس عليك، ما سألت اللّه لي شيئا الا سألت لك مثله، و لا سألت اللّه شيئا الا أعطانيه غير أنه قيل لي: لا نبي بعدك، فقمت فكأني ما اشتكيت.

و منهم العلامة المولوى محمد مبين الهندي في «وسيلة النجاة» (ص 112 ط گلشن فيض في لكنهو) قال:

و أخرج النسائي، عن سلمان بن عبد اللّه بن الحارث، عن جده، عن علي قال:

مرضت فأتاني رسول اللّه فدخل علي و أنا مضطجع، فاتكى الى جنبي، ثم سجاني بثوبه، فلما رأى قد هديت قام الى المسجد يصلي، فلما قضى صلاته جاء فرفع الثوب و قال: قم يا علي، فقمت و قد برأت كأنما لم أشتك شيئا قبل ذلك فقال: ما سألت ربي شيئا في صلاتي الا أعطاني، و ما سألت لنفسي شيئا الا قد سألت لك.

و منهم العلامة النقشبندى في «مناقب العشرة» (ص 31 النسخة الظاهرية بدمشق).

روى من طريق المحاملي عن عبد اللّه بن الحارث قال:

قلت لعلي رضي اللّه عنه: أخبرني بأفضل منزلتك من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم). قال: نعم بينا

44

أنا نائم عنده (صلى اللّه عليه و سلم) و هو يصلي فلما فرغ من صلاته قال: يا علي ما سألت اللّه عز و جل من الجنة الا سألت لك مثله، و ما استعذت اللّه من الشر الا استعذت لك مثله.

و منهم العلامة باكثير الحضرمي في «وسيلة المآل» (ص 111 مخطوط).

روى الحديث من طريق المحاملي عن عبد اللّه بن الحارث بعين ما تقدم عن «مناقب العشرة».

و منهم العلامة الفاضل المعاصر عيني الحنفي الهندي الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 48 ط أعلم پريس).

روى الحديث من طريق المحاملي في «أماليه» و الديلمي عن عبد اللّه بن الحارث من قوله (صلى اللّه عليه و سلم):

ما سألت اللّه- إلخ‏

بعين ما تقدم عن «مناقب العشرة»، لكنه قال بدل كلمة

الجنة «الخير».

و منهم العلامة المولوى ولى اللّه اللكنهوئى في «مرآة المؤمنين» (ص 57) قال:

أخرج النسائي في الخصائص عن أبي عبد اللّه بن الحرث، عن جده، عن علي (عليه السلام) قال:

مرضت فقال لي رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) فدخل علي و أنا مضطجع، فاتكى الى جنبي ثم سجاني بثوبه، فلما رآني قد برئت قام الى المسجد يصلي، فلما قضى صلاته جاء فرفع الثوب عني و قال: قم يا علي فقد برئت، فقمت كأن لم اشتك شيئا قبل ذلك. فقال: و ما سألت ربي شيئا في صلواته الا أعطاني، و ما سألت لنفسي شيئا الا قد سألت لك.

پس او «رض» محبوب‏ترين خلايق بود نزديك رسول خدا بنحويكه كسى را اين منزلت نبود.

45

الباب الثاني و التسعون في النص من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله) على انه ما اختار النبي عليا الا لنفسه‏

تقدم نقله في (ج 5 ص 234) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنه هناك:

فمنهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 57 ط أعلم پريس).

روى من طريق أحمد عن عبد اللّه بن أبي أوفى قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم):

و الذي بعثني بالحق ما اخترتك الا لنفسي.

46

الباب الثالث و التسعون في ان النبي (ص) كان إذا غضب لم يجترئ أحد ان يكلمه الا على‏

تقدم مداركه في (ج 6 ص 508 الى ص 510) و يروي بعضها هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة الشيخ محمد العربي السطيفى في «اتحاف ذوى النجابة» (ص 154 ط المصطفى الحلبي بالقاهرة).

روى من طريق الطبراني و الحاكم (و صححه) عن أم سلمة قالت:

كان رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) إذا غضب لم يجترئ أحد أن يكلمه الا علي.

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 42 ط أعلم پريس).

روى من طريق الطبراني و الحاكم عن أم سلمة قالت:

كان النبي (صلى اللّه عليه و سلم) إذا غضب لم يجترئ أحد أن يكلمه الا علي.

47

و منهم الحافظ السيوطي في «شرح الجامع الصغير» (حرف الالف) قال:

روي عن أم سلمة قالت:

كان رسول اللّه (ص) إذا غضب لم يجترئ أحد أن يكلمه الا علي.

و منهم العلامة الخطيب الشربينى في «السراج المنير في شرح الجامع الصغير» (ص 143 ط الحلبي بمصر).

روي‏

أنه كان إذا غضب لم يجترئ.

و منهم العلامة المولى محمد عبد اللّه بن عبد العلى القرشي الهاشمي الحنفي الهندي المتوفى بعد سنة 1311 بقليل في كتابه «تفريح الأحباب في مناقب الال و الاصحاب» (ص 351 ط دهلي).

روى من طريق الطبراني و الحاكم عن أم سلمة بعين ما تقدم عن «اتحاف ذوي النجابة».

48

الباب الرابع و التسعون في انه كان لعلى من النبي (ص) مدخلان مدخل بالليل و مدخل بالنهار

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 511 الى ص 516) و نرويه هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة الشيخ غياث الدين محمد بن أبى الفضل محمد بن عبد اللّه العاقولي في «الرصف» (ص 359 ط الكويت) قال:

روي عن علي رضي اللّه عنه قال:

كان لي من رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) ساعة أتيته فيها، فإذا أتيته استأذنت ان وجدته يصلي تنحنح و ان وجدته فارغا اذن لي.

و منهم العلامة الشيخ محمد بن محمد بن سليمان في «جمع الفوائد» (ص 212 ط المطبعة المنيرية).

روى من طريق النسائي عن علي:

كانت لي منزلة من النبي (ص) لم تكن‏

49

لاحد من الخلائق، آتيه بأعلى سحر فأقول: السلام عليك يا رسول اللّه، فان تنحنح انصرفت الى أهلي و الا دخلت عليه.

و منهم العلامة العيني الحيدرآبادي في «مناقب على» (ص 42 ط أعلم پريس).

روى الحديث بعين ما تقدم عن «جمع الفوائد» الى قوله‏

«آتيه».

و في ص 43 روى عن طريق أحمد عن علي قال:

كانت لي ساعة من السحر أدخل فيها على رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم).

و منهم الحافظ المؤرخ الخطيب البغدادي في «الفقيه و المتفقه» (ج 2 ص 140 ط دار احياء السنة النبوية).

روى بسنده عن عبد اللّه بن يحيى قال: قال علي بن أبي طالب:

كان لي ساعة من السحر آتي فيها رسول اللّه (ص) فأسلم، فإذا لم يكن في صلاة اذن لي و إذا كان في صلاة تنحنح فكان ذلك له اذنه.

و منهم العلامة الشيباني في «المختار في مناقب الأخيار» (مخطوط).

روى الحديث عن علي بعين ما تقدم عن «جمع الفوائد».

و منهم العلامة على بن سلطان محمد القاري في «مرقاة المفاتيح في شرح مشكاة المصابيح» (ج 11 ص 351 ط ملتان).

روى الحديث من طريق النسائي عن علي بعين ما تقدم عن «جمع الفوائد».

و منهم العلامة الشيخ نجم الدين الشافعي في «منال الطالب» (ص 75 مخطوط).

روى الحديث من طريق النسائي عن علي بعين ما تقدم عن «جمع الفوائد».

50

الباب الخامس و التسعون في ان رسول اللّه (ص) كان ينبئ عليا إذا سأله و ابتدأه إذا سكت‏

تقدم ما يدل عليه في (ج 6 ص 518 الى ص 524) و نروي بعضها هاهنا عمن لم نرو عنهم هناك:

فمنهم العلامة الترمذي في «جامعه» (ج 2 ص 213 ط المجتبى في دهلي).

روى من طريق ابن خزيمة في صحيحه و الحاكم و النسائي في «الخصائص» حدثنا خلاد بن أسلم البغدادي، نا النضر بن شميل، نا عوف، عن عبد اللّه بن عمرو بن هند الجملي، قال: قال علي:

كنت إذا سألت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) أعطاني، و إذا سكت ابتدأني.

هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه.

و منهم العلامة الخطيب التبريزي العمرى في «مشكاة المصابيح» (ص 564 ط المجتبى في دهلي).

روى الحديث من طريق الترمذي بعين ما تقدم عنه في «جامعه».