بحار الأنوار - ج105

- العلامة المجلسي المزيد...
423 /
1

تتمة كتاب الإجازات‏

2

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

3

[تتمة باب 2 في إيراد إجازات علماء أصحابنا]

[تتمة فائدة 20 في ذكر سند الشيخ محمد الجزري الشافعي‏]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

صورة إجازة 27

الشيخ محمد بن أبي جمهور (1) الأحساوي للسيد الفاضل السيد محسن الرضوي رحمهما الله.

مع ذكر الطرق السبعة لابن أبي جمهور المذكور في أول كتاب غوالي اللآلي له (قدّس سرّه).

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله الذي أنقذنا من حيرة الجهالة و ضلالة الغواية بما هدانا به من معالم طريقي الدراية و الرواية و علمنا بهما ما أرشدنا إلى نور

____________

(1) هو محمّد بن أبي جمهور الاحسائى الهجرى و هو ابن عليّ بن إبراهيم بن أبى جمهور الا أنّه مشهور بالنسبة الى جده عالم عارف حكيم متكلم محقق مدقق فاضل محدث خبير متبحر ماهر صاحب كتاب العوالى اللئالى و الدرر اللئالى العمادية و الأحاديث الفقهيّة و المجلى و معين المعين و شرح ألفية الشهيد و شرح الباب الحادي عشر و زاد المسافرين في أصول الدين و شرحه المسمى بكشف البراهين و رسالة الحال عن أحوال الاستدلال و له مناظرات مع المخالفين ذكر بعضها القاضي نور اللّه في مجالس المؤمنين. الذريعة ج 1 ص 241 و الذريعة ج 13 ص 123- أمل الآمل ج 2 ص الروضات ص 423- انوار البدريين ص 398- فوائد الرضوية ص 382- اللؤلؤة ص 166 مستدرك الوسائل ج 3 ص 361 الى 365.

4

الهداية و سبيل الولاية و أوضح لنا بالبينات ما أوصلنا إلى مساعي ذوي النهاية حتى صرنا باتباعهم و ولايتهم من المبعدين عن مهاوي الشقاية و العماية و الصلاة على نبينا محمد المخصوص بالمقام المحمود و الرعاية و الحوض المورود في يوم القيام للسقاية و آله المشهورين بالنص و العصمة و الوقاية و أصحابه الموفين له بالوعود و العهود و الحماية صلاة دائمة من غير نهاية و لا بداية.

و بعد فقد سمع مني مؤلفي هذا و هو كتاب غوالي اللآلي العزيزية في الأحاديث الدينية من أوله إلى آخره السيد الحبيب النسيب النقيب الطاهر العلوي الحسيني الرضوي خلاصة السادات و الأشراف و مفخر آل عبد مناف ذو النسب الصريح العالي و الحسب الكامل المتعالي المستغني عن الإطناب في الألقاب بظهور شمس الفضائل و الفواضل و الأحساب العالم بمعالم فقه آل طه و يس و القائم بمراضي رب العالمين مكمل علوم المتقدمين و المتأخرين و إنسان عين الفضلاء و الحكماء المحققين و الراقي بعلو همته على معالي السادات الأعظمين غياث الإسلام و المسلمين السيد محسن‏ (1) ابن المرحوم المغفور السيد العالم العامل الحافظ المجود صدر الزهاد و زين العباد رضي الملة و الدين محمد بن نادشاه الرضوي المشهدي أدام الله تعالى معالي سعادته و ربط بالخلود أطناب دولته و لا زالت أيامه الزاهرة تميس و تختال في حلل البهاء و الكمال بحق محمد المفضال و آله الأطهار خير آل.

____________

(1) هو السيّد الأجل السيّد محسن بن محمّد الرضوى القمّيّ المشهديّ من اجلة تلامذة الشيخ محمّد بن أبي جمهور المذكور و قال في حقه في رسالة مناظرته مع الهروى العامى: اننى كنت في سنة 878 مجاورا لمشهد الرضا (عليه السلام) و كان منزلى بمنزلة السيّد الأجل و الكهف الاظل محسن بن محمّد الرضوى القمّيّ و كان من اعيان أهل المشهد و أشرافهم بارزا على اقرانه بالعلم و العمل و كان هو و كثير من أهل المشهد يشتغلون معى في علم الكلام و الفقه إلخ توفى- ره- في سنة 931 و تاريخ وفاته‏ (ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِينَ)- الذريعة ج 1 ص 241 فوائد الرضوية ص 376- الروضات ص 625 اللؤلؤة ص 167- المستدرك ج 3 ص 361.

5

و قد رويت له الكتاب المذكور و جميع ما هو فيه مزبور و مسطور بطريق السماع مني حال قراءته عليه و هو يسمعه عني الذي هو أعلى طرق الرواية و أحق ما يحصل به الدراية و كان سماعه سماع العالم العارف و تلقيه له تلقي الفاهم الواقف على ما اشتمل عليه من أسرار الروايات الصادرة عن أطايب البريات النبي و الأئمة البررة الهداة عليه و عليهم أكمل الصلوات و أشرف التحيات.

و قد سأل وقت سماعه مني و روايته عني عن جميع مشكلاته و فحص بذهنه الذكي عن سائر معضلاته و مبهماته فأجبته عن كل ما سأل عنه و فحص عن معناه بجواب شاف و أوضحت له ما تغطى عليه بإيضاح حسن واف و بينت له ما خفي منه ببيان كامل ضاف و أمليت له على بعض الأحاديث حاشية شافية مختصرة كافية من أول الكتاب إلى آخره موضحة عن المشكلات مبينة لسائر المعضلات جامعة بين ما فيها من المتعارضات مشتملة على محاسن التقريرات بما سنح حال الرواية من الفكر المشوش بالخواطر المغرقة للخاطر في وقت كان تلويته لنابنا عن الاستقصاء قاصر.

و أجزت أن يروي عني جميع ما سمعه مني من الكتاب بما اشتمل عليه من الروايات و الحاشية الوافية منها بجميع المبهمات و ما حوته من حل تلك المعارضات بطريقي إلى من رويت عنه بالأسانيد المذكورة في الكتاب المنتهية إلى الأئمة السادة الأطياب المحبوبين إلى رب الأرباب فليرو ذلك عني بطريق إلي و سماعه مني لمن أحب و شاء فإنه أهل ذلك و مستحقه و ليكن في ذلك مراعيا لشرائط الرواية عند أهل الرواية راعيا له حق الرعاية محتاطا متحريا لي و له ليكون من أهل المعرفة و الدراية و من المحامين عن الدين بحسن الوقاية و الحماية.

و التمست منه أن لا ينساني و لا يخلوني من دعواته في أوقات خلواته و عقيب صلواته و لا ينساني من الذكر الجميل في أغلب حالاته ليكون من حمال العلم و رعاته أعانه الله و إيانا على العلم و العمل و جنبنا و إياه من الخطاء و الزلل و هو حسبنا وَ نِعْمَ الْوَكِيلُ‏ و نِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِيرُ و كان ذلك في أوقات متفاوتة و مجالس‏

6

متعددة متباعدة وقع بالاتفاق القدري آخرها في منتصف شهر ذي القعدة الحرام من أواخر شهور سنة سبع و تسعين و ثمان مائة هجرية على صاحبها السلام و التحية بالمشهد المقدس الرضوية حفت بالألطاف الإلهية و على مشرفها أفضل الصلاة و التحية.

و كتب المجيز الفقير إلى الله العفو الغفور محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي عفا الله عن سيئاته و والديه و جميع الإخوان و كنت يومئذ مجاورا في عتبة الإمام الرضا عليه و على آبائه و أجداده أفضل الصلوات و أكمل التحيات و صلى الله على سيدنا محمد و آله و صحبه الأخيار و سلم تسليما و يحق لي أن أتمثل بهذين البيتين فإنهما موافقان لحالي.

لعمر أبيك ما نسب المعلى* * * إلى كرم و في الدنيا كريم‏

و لكن البلاد إذا اقشعرت* * * و صوح نبتها رعي الهشيم‏

و أقول هذا هو آخر الإجازة المذكورة على ما وجدته بخط الشيخ إبراهيم بن محمد الحرفوشي الكركي العليا نقلا من خط السيد الحسين بن حيدر الحسيني الكركي العاملي (قدس الله أرواحهم).

7

و لنتبع هذه الإجازة المذكورة بإيراد الطرق السبعة التي ذكرها الشيخ المحقق محمد بن أبي جمهور المذكور (قدس الله روحه) في كتابه المسمى بعوالي اللآلي فقال (قدّس سرّه) فيه.

الطريق الأول‏

عن شيخي و أستادي و والدي الحقيقي النسبي و المعنوي و هو الشيخ الزاهد العابد العالم الكامل زين الملة و الحق و الدين أبو الحسن علي ابن الشيخ الولي الفاضل المتقي من بين أنسابه و أحزابه حسام الدين إبراهيم ابن المرحوم حسن بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحساوي تغمده الله برضوانه و أسكنه بحبوحة جنانه عن شيخه العالم النحرير قاضي الإسلام ناصر الدين الشهير بابن نزار عن أستاده الشيخ التقي الزاهد جمال الدين حسن الشهير بالمطوع الجروائي الأحساوي عن الشيخ النحرير العلامة شهاب الدين أحمد بن فهد بن إدريس المقري الأحساوي عن شيخه العلامة خاتمة المجتهدين المنتشرة فتاويه في جميع العالمين فخر الدين أحمد بن عبد الله الشهير بابن المتوج البحراني عن شيخه و أستاده بل أستاد الكل الشيخ العلامة و البحر القمقام فخر المحققين أبي طالب محمد ابن الشيخ العلامة جمال المحققين أبي منصور الحسن ابن الشيخ الفاضل الكامل سديد الدين يوسف بن المطهر الحلي (قدس الله أرواحهم أجمعين) و هو أعني فخر المحققين يروي عن والده المذكور أعني جمال المحققين (رحمه الله).

الطريق الثاني‏

عن شيخي و أستادي و صاحب النعمة الفقهية على السيد الأجل الأكمل الأعلم الأتقى الأورع و العالم المحدث الجامع لجوامع الفضائل شمس الملة و الحق و الدين محمد ابن المرحوم المغفور السيد العالم الكامل النبيه الفاضل كمال الدين موسى الموسوي الحسيني عن والده المذكور عن الشيخ الفاضل الكامل العالم بفني الفروع‏

8

و الأصول المحكم لقواعد الفقه و الكلام جامع أشتات الفضائل فخر الدين أحمد الشهير بالسبيعي عن الشيخ العالم التقي الورع محمود المشهور بابن أمير حاج العاملي عن شيخه العلامة المشهور بالشيخ حسن بن العشرة عن شيخه خاتمة المجتهدين شمس الملة و الدين محمد بن مكي الشهير بالشهيد عن شيخيه السيدين الأعظمين الأعلمين الأفضلين المرتضين السيد ضياء الدين عبد الله و السيد عميد الدين عبد المطلب بن المرتضى السعيد محمد بن علي بن محمد بن الأعرج الحسيني و هما معا عن شيخهما خالهما جمال المحققين أبي منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (قدس الله أرواحهم أجمعين).

الطريق الثالث‏

عن الشيخ العالم المشهور النبيه الفاضل حرز الدين الأوابلي عن شيخه الشيخ الزاهد العابد الورع فخر الدين أحمد بن مخدم الأوابلي عن شيخه العلامة المحقق فخر الملة و الدين أحمد بن عبد الله بن المتوج البحراني عن أستاذه فخر المحققين محمد بن الشيخ جمال المحققين العلامة حسن بن المطهر عن والده المذكور تغمده الله برحمته.

الطريق الرابع‏

عن السيد العالم الفاضل قاضي قضاة الإسلام و الفارق بميامن همته بين الحلال و الحرام شمس المعالي و الفقه و الدين محمد ابن السيد المرحوم المغفور الكامل العالم شهاب الدين أحمد الموسوي الحسني عن شيخه و أستاده الشيخ العلامة صاحب الفنون كريم الدين يوسف الشهير بابن راشد القطيفي عن مشايخ له عدة أشهرهم الشيخ العالم العابد الزاهد جمال الدين أبو العباس أحمد بن فهد الحلي عن شيخيه‏

9

الإمامين الفاضلين العاملين أحدهما الشيخ العالم المتكلم ظهير الملة و الدين علي بن يوسف بن عبد الجليل النيلي و الثاني الإمام الفقيه الورع نظام الدين علي بن عبد الحميد النيلي عن شيخهما فخر المحققين محمد بن الحسن بن المطهر عن والده العلامة جمال المحققين حسن بن يوسف بن المطهر (قدس الله أرواحهم).

الطريق الخامس‏

عن شيخي و مرشدي و معلمي طريق الصواب و مناهج معالم الأصحاب و هو الشيخ الفاضل العلامة المبرز على الأقران المحرز المقرر لسائر الفنون على طول الأزمان علامة المحققين و خاتمة الأئمة المجتهدين الإمام الهمام و البحر القمقام جمال الملة و الحق و الدين حسن بن عبد الكريم الشهير بالفتال عن شيخه الإمام المحقق المدقق جمال الدين حسن ابن الشيخ المرحوم حسين بن مطر الجزائري عن شيخه العلامة الزاهد التقي أبو العباس أحمد بن فهد الحلي عن شيخيه المذكورين كلاهما عن شيخهما فخر المحقين عن والده جمال المحققين رحمهم الله تعالى.

الطريق السادس‏

عن شيخي أيضا و أستادي المرشد لي و لعامة الأصحاب إلى مناهج الصواب أعني الشيخ الكامل الفاضل الزاهد العلامة الشائع ذكره في جميع الأقطار و المعلوم فضله و علمه في سائر الأمصار زين الملة و الحق و الدين علي بن هلال الجزائري عن الشيخ الفاضل الكامل العالم العامل جمال الدين حسن الشهير بابن العشرة عن الشيخ العلامة المحقق المدقق شمس الملة و الحق و الدين محمد بن مكي الشهير بالشهيد عن السيد السعيد العالم الزاهد ضياء الدين عبد الله بن محمد بن علي بن محمد الأعرج الحسيني عن خاله الشيخ جمال المحققين (رضوان الله عليهم أجمعين).

10

الطريق السابع‏

عن المولى العالم العلامة المحقق المدقق محقق الحقائق و صاحب الطرائق سيد الوعاظ و إمام الحفاظ شيخ مشايخ الإسلام و القائم بمراضي الملك العلام وجيه الملة و الدين عبد الله ابن المولى الفاضل الكامل علاء الدين فتح الله ابن المولى العلي رضي الدين عبد الملك بن شمس الدين إسحاق بن رضي الدين عبد الملك بن محمد بن محمد بن فتحان الواعظ القمي محتدا القاشاني مولدا و محتدا عن جده سيد الفقهاء و العلماء رضي الدين عبد الملك بن شمس الدين إسحاق القمي عن المولى الأعلم الأعظم سيد الفقهاء في عصره شرف الدين علي عن أبيه الشيخ الكامل الأعظم الفقيه العالم الكامل تاج الدين حسن السرابشنوي عن الشيخ جمال الدين حسن بن المطهر (قدس الله أرواحهم).

و عنه عن جده المذكور عن الشيخ العلامة الفهامة أستاد العلماء جمال الدين أبي العباس أحمد بن فهد عن شيخه نظام الدين النيلي عن الشيخ الأعظم فخر المحققين أبي طالب محمد عن أبيه الشيخ جمال الدين و المحققين حسن بن المطهر.

و عنه أيضا عن جده المذكور عن الشيخ جمال الدين مقداد بن عبد الله بن محمد بن الحسين السيوري الأسدي المشهدي الغروي على مشرفه أفضل التحيات و أكمل الصلوات عن شيخه الشهيد الشهير العلامة الفهامة شمس الدين محمد بن مكي عن فخر المحققين عن أبيه الشيخ جمال الدين حسن المذكور رحمهم الله تعالى.

و عنه أيضا عن جده المذكور عن المولى الأعظم الأمجد الأكرم عز العلماء زين الملة و الدين علي الأسترآبادي عن شيخه المرتضى الأعظم و الإمام المعظم سلالة آل طه و يس أبي سعيد الحسن بن عبد الله بن محمد بن علي الأعرج الحسيني عن شيخه جامع الأصول و الفروع فخر المحققين عن والده الشيخ جمال الدين حسن العلامة (قدس الله أرواحهم).

و عنه عن أبيه فتح الله عن أبيه عبد الملك عن مشايخه المذكورين عن‏

11

جمال المحققين العلامة حسن بن المطهر روح الله أرواحهم بروائح الجنان و أسبغ عليهم شآبيب الغفران.

فهذه الطرق السبعة المذكورة لي جميعها ينتهي إلى المشايخ المذكورين إلى الشيخ جمال المحققين (رحمه الله) ثم منه ينتهي الطريق إلى الأئمة المعصومين إلى رسول رب العالمين بطرقه المعلومة له عن مشايخه الذين أخذ عنهم الرواية المتصلة بأئمة الهدى(ع)المنتهى طريقهم إلى جدهم عليه أفضل الصلوات و أكمل التحيات.

فمن طرقه أن الشيخ جمال المحققين (رحمه الله) يروي عن شيخه الإمام العلامة قدوة المحققين نجم الملة و الدين أبي القاسم جعفر بن سعيد بن الحسن بن يحيى بن سعيد الحلي و هو يروي عن الشيخ نجيب الدين محمد بن نما و هو يروي عن جماعة أمثلهم المحقق العلامة محمد بن إدريس العجلي و هو عن الشيخ عربي بن مسافر العبادي عن شيخه إلياس بن هشام الحائري عن شيخه أبي علي عن والده الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي رحمهم الله.

و منها أنه يروي عن والده الشيخ الكامل سديد الدين يوسف بن المطهر عن الشيخ نجيب الدين محمد السوراوي عن الشيخ هبة الله بن رطبة عن الشيخ أبي علي عن أبيه الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (رحمه الله).

و منها أنه يروي عن السيد أحمد بن طاوس عن نجيب الدين بن نما بطريقة المذكور إلى الشيخ أبي جعفر الطوسي.

و منها أنه يروي عن الشيخ العالم الكامل محقق علوم المتقدمين و المتأخرين و مكمل علوم الحكماء و المتكلمين الشيخ كمال الدين ميثم بن علي البحراني عن الشيخ علي بن سليمان البحراني عن الشيخ كمال الدين بن سعادة البحراني عن الشيخ نجيب الدين محمد السوراوي عن ابن رطبة عن أبي علي عن أبيه الشيخ أبي جعفر رحمهم الله.

و منها أنه يروي عن المرتضى السعيد رضي الدين علي بن طاوس الحسني‏

12

كلاهما معا (1) عن الشيخ نجيب الدين المذكور بطريقة المذكور إلى الشيخ أبي جعفر الطوسي.

فجميع هذه الطرق لجمال المحققين ينتهي إلى شيخ الطائفة و محدثهم و فقيههم أعني الشيخ محمد بن الحسن الطوسي و هو أعني الشيخ يروي عن الأئمة الطاهرين و له في روايته طريقان.

الأول أنه يروي عن الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان عن الشيخ أبي القاسم جعفر بن قولويه عن الشيخ محمد بن يعقوب الكليني عن الشيخ محمد بن محمد بن محبوب عن محمد بن أحمد العلوي عن العمركي عن السيد علي بن جعفر عن أخيه الإمام المعصوم موسى بن جعفر(ع)عن أبيه الإمام المعصوم جعفر الصادق(ع)عن أبيه الإمام المعصوم محمد الباقر(ع)عن أبيه الإمام المعصوم زين العابدين علي بن الحسين(ع)عن أبيه الإمام المعصوم الحسين الشهيد(ع)عن أبيه سيد الأولياء و الأوصياء الإمام المعصوم المرتضى علي بن أبي طالب عليهما أفضل الصلوات و أكمل التحيات عن سيد الأنبياء و أكرم الأصفياء محمد بن عبد الله ص عن جبرئيل عن رب العالمين جل جلاله و عم نواله.

الطريق الثاني أن الشيخ المذكور يروي عن الشيخ محمد بن بابويه و هو يروي عن محمد بن يعقوب و هو يروي عن علي بن إبراهيم بن هاشم و هو يروي عن الإمام المعصوم العسكري عن آبائه(ع)عن النبي ص عن جبرئيل(ع)عن الله جل جلاله.

و هنا طرق آخر و هو أن الشيخ محمد بن نما يروي عن الشيخ أبي الفرج علي ابن الشيخ قطب الدين أبي الحسين الراوندي عن أبيه عن السيد المرتضى بن الداعي عن جعفر الدوريستي عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه قال حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق عن عبد العزيز بن يحيى عن محمد بن زكريا عن محمد بن عمارة عن أبيه عن محمد بن السائب عن الصادق عن الباقر عن زين العابدين‏

____________

(1) كذا، و الظاهر أن الآخر هو أخوه جمال الدين أحمد المذكور سابقا.

13

عن أبيه الحسين الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين عن رسول الله ص عن جبرئيل عن رب العزة سبحانه و تعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا.

فبهذه الطرق و بما اشتملت عليه من الأسانيد المتصلة المعنعنة الصحيحة الإسناد المشهورة الرجال بالعدالة و العلم و صحة الفتوى و صدق اللهجة أروي جميع ما أرويه و أحكيه من أحاديث الرسول و أئمة الهدى عليه و عليهم أفضل الصلاة و السلام المتعلقة بالفقه و التفسير و الحكم و الآداب و المواعظ و سائر الفنون الدنيوية و الأخروية.

بل و به أروي جميع مصنفات العلماء من أهل الإسلام و أهل الحكمة و أقاويلهم في جميع فنون العلم و فتاويهم و أحكامهم المتعلقة بالفقه و غيره من السير و التواريخ و الأحاديث فجميع ما أنا ذاكره في هذا الكتاب من الأحاديث النبوية و الإمامية طريقي في روايتها و إسنادها و تصحيحها هذه الطرق المذكورة عن هؤلاء المشايخ المشهورين بالعلم و الفضل و العدالة و الله ملهم الصواب و العاصم من الخطاء و الاضطراب انتهى كلامه أعلى الله مقامه.

إجازة 28

الشيخ محمد بن أبي جمهور الأحساوي المذكور للشيخ ربيعة (1) بن جمعة رحمهما الله تعالى.

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي جعل من جملة طرق المسلمين و هداية المؤمنين و الوسيلة إلى حبل الله المتين و الموصل إلى المنهل المعين سنن المرسلين سيما سنة سيد البشر و شافع يوم المحشر محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن عبد

____________

(1) قال العلامة الرازيّ: ان الشيخ ربيعة بن جمعه العرى العبادى الجزائري كان تلميذ الشيخ محمّد بن أبي جمهور المقدم و كتب بعض وصايا في آخر الاجازة مضافا الى وصايا شيخه المجيز و تاريخ كتابة الشيخ ربيع سنة 912- الذريعة ج 1 ص 242.

14

مناف الصادق المطهر عليه و على آله من الصلوات أكملها و من التحيات أفضلها و سنة آله المطهرين أهل الوراثة و الخلافة من بعده الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا.

و بعد قد وفق الله العظيم ذو المن الجسيم و الفضل العميم صاحب الرئاسة و السيادة الذي تسنم من الشرف على أعلى معاقده و استعلى من المجد على أرفع مقاعده إنسان شخص الكلام و الكمال و إنسان عين الفضائل و الإفضال السيد الأجل و الكهف الأظل العالم العامل و الحبر الهمام الكامل مقرر المعقول و المنقول الخائض في بحر الفروع و الأصول الذي له الأخلاق و السيرة الحسنة المرضية فاق بالسهم المعلى و الطالع البهي المجلي السيد الأكمل الأعلم التقي النقي الأورع الأعظم الجامع لجوامع الفضائل و الشيم شرف الدين محمود ابن السيد الحسيب النسيب السيد علاء الدين ابن المرحوم المبرور السيد جلال الدين الطالقاني مولدا و القاشي محتدا أن قرأ على جملة من كتب الأصحاب أصولها و فروعها و هي نهاية المرام و التهذيب و مبادي الوصول و التنقيح و إيضاح القواعد و القواعد و التحرير و شرح التجريد من الكلام و أمور العامة من المواقف و شرح الطوالع للأصفهاني و الجلد الأول من الطبرسي و الخلاف و النهاية و شرحي النظم و كتاب الرجال و شرح مفتاح السيد و المطول.

و هذه للسنة القويمة و الطريقة المستقيمة في ضمن هذا الكتاب و هو كتاب اللآلي العزيزية في الأحاديث النبوية و الإمامية من تصانيفي من أولها إلى آخرها قراءة تشهد بفضله و غزارة علمه و جودة فهمه و قوة حزمه و قد سأل في خلال قراءته و أوان مباحثته عما أشكل و استعضل لديه فأجبته بالجواب الوافي و الكشف اللائح الشافي مع قصر باعي و قلة متاعي. و قد أجزت للسيد المذكور دام ظله رواية ما ذكرت من الكتب و هذه السنة عني عن شيخي عن مشايخي (رضوان الله عليهم) عن أئمة الهدى عن النبي المصطفى عليهم الصلاة و السلام عن جبرئيل عن رب السماء فليرو ذلك لمن شاء و أحب‏

15

محتاطا متحريا لي و له على الشرائط المعتبرة عند أهل الرواية فإنه أهل لذلك و مستحقه فاشترطت عليه زيد عمره أن لا ينساني في خلواته و لا عقيب صلواته من الدعاء الصالح للأولى و العقبى و أن يلاحظ ما أوصيته به من رعاية العلم و حامليه.

وصيته و عليك برعاية العلم و القيام بخدمته و إياك و تدنسه بالطمع و الخرق فتهتك بذلك حرمته كما قال بعض العارفين العلم من شرطه لمن خدمه أن يجعل الناس كلهم خدمه و أوجب صونه عليه كما يصون من عاش عرضه و دمه فصنه يا أخي كل الصيانة و أقم جاهه من الاجتهاد في الديانة و عليك بالجد في طلبه و تحصيله و لا تمل من السؤال عنه لتكميله‏

فقد روي عنه ص أنه قال ص‏

لو علم الناس ما في العلم لطلبوه و لو بسفك المهج.

و قال أيضا

طلب العلم فريضة على كل مسلم و مسلمة.

و قال‏

أيضا اطلبوا العلم و لو بالصين.

و قال أيضا

يا علي من لا يعلم خرج إذا سأل عما لا يعلم.

. و إياك و كتمان العلم و منعه من المتعلمين فقد قال الله تعالى‏ وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَكْتُمُونَهُ‏

و قال رسول الله ص‏

إذا ظهرت البدع في أمتي فليظهر العالم علمه فمن لم يفعل فعليه لعنة الله.

و قال أيضا

من كتم علما نافعا ألجمه الله بلجام من نار.

و قال علي(ع)

ما أخذ الله على الجهال أن يتعلموا حتى أخذ على العلماء أن يعلموا.

. و إياك أن تبذله في محل المنع و إنه عند الكل مذموم‏

قال سيد البشر ص‏

لا تؤتوا الحكمة غير أهلها فتظلموها.

و قال أيضا

لا تلقوا الدر بأفواه الكلاب.

و قال بعض أهل الفحص.

و من منح الجهال علما أضاعه* * * و من منع المستوجبين فقد ظلم‏

و عليك بكثرة الدرس و المذاكرة فإن العلم ميت و إحياؤه الدرس و الدرس ميت و إحياؤه المذاكرة

قال جعفر بن محمد الصادق(ع)

تلاقوا و تحادثوا و تذاكروا فإن في المذاكرة إحياء أمرنا رحم الله امرأ أحيا أمرنا.

و عليك بالحفظ و التذكار فإن خير العلم ما حواه الصدر قال بعضهم‏

16

إني لأكره علما لا يكون معي* * * إذا خلوت به في جوف حمام‏

فكن في جميع الأحوال مراعيا له مقبلا عليه فإن آفة العلم النسيان و لا تتكل على جمعه في الكتب فإنه موكل ضائع كما قيل.

لا تفرحن بجمع العلم في كتب* * * فإن للكتب آفات تفرقها

النار تحرقها و الماء يغرقها* * * و اللبث يمزقها و اللص يسرقها

و إذا أنعم الله عليك بتلك النعمة الجليلة و اقتناء تلك الفضيلة حافظ معها على تقوى الله و ترك محارمه لأن ارتكاب معاصيه موجبة لزوال النعم كما قيل.

إذا كنت في نعمة فارعها* * * فإن المعاصي تزيل النعم‏

و داوم عليها بشكر الإله* * * فإن الإله شديد النقم‏

و قال النبي ص‏

أدم الطهارة يدم عليك الرزق.

و أوصيك بما يتعلق بأستادك و معلمك و هو أن تعلم أولا أنه دليلك و هاديك و مرشدك و ناديك بل هو القائم بإصلاحك و الساعي بهدايتك و صلاحك و الذي كد نفسه في دلالتك إلى الطريق حتى عرفت مسلك الحق بالتحقيق و صرت من أهل الهداية و التوفيق فهو الأب الحقيقي و المربي المعنوي و المنعم الثاني فقم بحقه كل القيام و نوه بين الأنام و أكثر في احترامه الاهتمام تسلم من العقوق الذي هو من الجرائم العظام.

و كن مطيعا لأمره و نهيه‏

لما قال سيد العالمين‏

من علم شخصا مسألة ملك رقة فقيل له أ يبيعه قال لا و لكن يأمره و ينهاه.

و استفته منه فإنه مأمور بأمره منهي بنهيه و قد ورد برعاية حقوق الشيخ و عدها و هي إذا دخلت مجلسه فقم بالسلام و خصه بالتحية و الإكرام و تجلس أين انتهى بك المجلس و تحتشم مجلسه فلا تشاور فيه أحدا و لا ترفع صوتك على صوته و لا تغتب أحدا بحضرته.

و متى سئل عن شي‏ء فلا تجب أنت حتى يكون هو الذي يجيب و تقبل عليه و تصغي إلى قوله و تعتقد صحته و لا ترد قوله و لا تكرر السؤال عند ضجره و لا تصاحب له عدوا و لا تعادي له وليا و إذا سألته عن شي‏ء فلم يجبك فلا تعيد

17

السؤال.

و تعوده إذا مرض و تسأل عن خبره إذا غاب و تشهد جنازته إذا مات فإذا فعلت علم الله أنك إنما قصدته لتستفيد منه تقربا إلى الله و طلبا لمرضاته و إذا لم تفعل ذلك كنت حقيقا أن يسلبك الله العلم و بهاءه.

و هذه وصيتي إليك و الله وكيلي عليك و هو حسبي‏ وَ نِعْمَ الْوَكِيلُ‏ كتبه المجيز الفقير إلى الله الغني محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحساوي.

صورة ما كتب و كتب تلميذه الشيخ الجليل ربيع بن جمعة بعد قوله أن يسلبك الله العلم و بهاءه و أزيدك فائدة أخرى و هي إياك إذا ما أعطاك الله ببركة الشيخ و بسبب ملازمته شيئا من أبواب العلم أن تغتر بما عرفته فتكتفي بما فهمته عن ملازمة الشيخ و التردد إليه و الخدمة له و القيام بين يديه فربما خيل الشيطان في قلبك أن تزعم أن ما مع الشيخ قد عرفته و جميع ما لديه أتقنته فما عندي يكفيني و ليس مع الشيخ ما يغنيني فإن هذا الخيال من المهلكات بل من وساوس الشيطان المرديات فإنك لم تصل إلى مرتبته و لا ظفرت بدرجته إلا و قد وصل شيخك إلى ما هو أتم و أعلى بما أعطاه الله لأن ثمرة العلم تزداد بالإنفاق‏

كما أشار إليه أمير المؤمنين(ع)

يا كميل العلم يزداد بالإنفاق منه و المال ينقص بالإنفاق منه.

فلا تحقرن بالملازمة ما دمت قادرا عليها.

صورة ما كتب كتبه الفقير إلى الله الغني ربيع بن جمعة العبرمي العبادي محتدا الجزائري مولدا في أوائل جمادى الأولى من شهور سنة اثني عشر و تسعمائة.

18

صورة إجازة 29 الشيخ محمد بن جمهور المذكور للشيخ محمد بن صالح‏ (1) برد الله مضجعهما.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله الذي أرشدنا بإرشاد الأذهان إلى معرفة أحكام الإيمان و علمنا بواسطة تحرير مسائله و تقرير دلائله شريعة أحسن الأديان و أقوم ما جاءت به الأنبياء من محكمات العرفان حتى صرنا بسبب ذلك ممن سلك مناهج اليقين و علم علم الحلال و الحرام بمساعي أولئك الإخوان الذين علوا بعلو هممهم على سائر الأشباه و الأقران فأوصلونا بكدهم و كدحهم إلى ما به اهتدينا إلى سلوك طرائق الخلفاء الذين بهم قامت الأيام و الأزمان فأتبعناهم و أخذنا بما جاء عنهم بواسطة الناقلين من رجالهم الذين شافهوهم بحقائق الحقائق و محكمات الأركان.

و الصلاة على مشيد هذا البنيان و المؤسس لجميع الطرق الموصلة إلى معرفة المليك الرحمن محمد المصطفى من بني عدنان الغامر نبوته و رسالته للخلق طرا الإنس منهم و الجان و على آله المطهرين من سائر الأرجاس و الأدران الواجب طاعتهم على من يكون أو قد كان صلاة تتعاقب عليهم في كل ساعة و لحظة و أوان.

و بعد فقد وفق الله العزيز المنان العظيم الشأن الشيخ الفاضل و الحبر الكامل و العالم العامل المتسنم درجات العوالي و الصاعد على صهوات المعالي صاحب النفس القدسية و الهمم العلية و الأخلاق العصامية شمس الملة و الحق و الدين الواثق بالله الفرد العلي محمد بن صالح الشهير بالغروي الحلي المسكن بلغه الله من السعادات إلى أجلها و أعلاها و قسم له من الخيرات أدومها و أبقاها و ختم أعماله‏

____________

(1) هو الشيخ محمّد بن صالح الغروى تلميذ الشيخ محمّد بن أبي جمهور الاحساوى كما في المتن و الذريعة ج 1 ص 241.

19

بالحسنى و أوصله جميع ما تمنى.

أن قرء علي كتاب إرشاد الأذهان إلى أحكام الإيمان و سمعه من أوله إلى آخره من مصنفات شيخنا و إمامنا و رئيس جميع علمائنا العلامة الفهامة شيخ مشايخ الإسلام و الفارق بفتاويه بين الحلال و الحرام المسلم له الرئاسة من جميع فرق الإسلام جمال المحققين أبي منصور الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي (قدس الله روحه) العزيز.

و كانت قراءة و سماعا مهذبا متقنا مشتملا على فحص و كشف و تدبر بجميع ما اشتمل عليه الكتاب من المسائل و الدلائل و الفروع و المعاني الداخلة تحت ألفاظه و كان قد سألني في أثناء قراءته و مباحثته عن جميع ذلك و ما استبهم منه لديه أو استعضل و استشكل عليه فأجبته عن كل ما سأله و بينته له بيانا وافيا و أوضحت له جميع مشكلاته و معضلاته إيضاحا كافيا شافيا بحسب ما سنح من الوقت الحاضر و الذهن القاصر فأخذه عني أخذ فاهم و علمه علم ماهر و سألني أن أجيز له أن يرويه عني فأجبته إلى ذلك و أجزت له أن يرويه عني بحسب ما لي في روايته من الرواية عن مشايخي الذين رويته عنهم كابر عن كابر و آخر عن أول حتى ينتهي إلى المصنف أسبغ الله عليه شآبيب الرضوان ثم منه حتى ينتهي إلى الأئمة المعصومين عليهم أفضل الصلوات و السلام.

و كذلك أجزت له أن يروي عني بالطريق لي إلى ابن المصنف (رحمه الله) جميع مصنفاته و مؤلفاته و مقرواته و مجازاته و جميع ما ثبت عنده بطريق النقل الصحيح أنه سمعه و أجيز له أو صنفه أو قرأه من جميع فنون العلوم العقلية و النقلية فليرو ذلك جميعه عني لمن شاء و أحب محتاطا متحريا لي و له مراعيا لشرائط الرواية واقفا عند ضوابطها فإنه أهل لذلك و مستحق له.

و التمست منه أن لا ينساني من الدعاء الصالح عقيب صلواته و في مواضع خلواته فإني بالخطاء معترف و للسيئات مقترف فلعل ببركة دعائه و دعاء الإخوان من المؤمنين يمن الله علي بالمغفرة و الرحمة فإنه المنان الكريم‏

20

ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ‏ و كانت الإجازة المذكورة في منتصف شهر جمادى الأولى أحد شهور سنة ثمان و تسعين و ثمان مائة بولاية أسترآباد في قرية قلفان حفت بالأمان و كتب المجيز المذكور كاتب الأحرف الفقير إلى الله العفو الغفور محمد بن علي بن أبي جمهور الأحساوي تجاوز الله عن سيئاته و غفر الله له و لوالديه إنه‏ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏ و صلى الله على سيدنا محمد و آله الطاهرين.

صورة إجازة 30 الشيخ محمد بن محمد بن خاتون العاملي للشيخ علي بن الحسين بن عبد العالي الكركي.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله الذي جعل شريعة الإسلام سببا للسعادة الأبدية و الخلاص من الشقاوة السرمدية و الصلاة و السلام على رسول الملك العلام محمد النبي و آله الأماجد الكرام ما أنار فجر و طلع ظلام.

و بعد فإن العلم لا يخفى شرفه و سموه و مقداره و لما كانت الرواية هي أكبر الوصيلة إليه و السبيل إليه و كان ممن يشم أعلى ذراه و أحاط بصريحه و فحواه و هو أهل أن يؤخذ منه و ينقل عنه ذلك الشيخ الفاضل و العالم العامل و الرئيس الكامل زين الإسلام الشيخ زين الدين علي ولد الشيخ الورع التقي النقي الزاهد العابد عز الدين حسين بن عبد العالي أعلى الله شأنه و صانه عما شأنه.

لكنه أمر عبده الأصغر محمد بن علي بن محمد بن خاتون بإجازة ما وصل إلي من كلام العلماء و رواية ما نقلته عن الفضلاء فلم أزل أقدم رجلا و أؤخر أخرى سمعا و طاعة لأمره و علما بأني كنقطة في بحره فتجاسرت على امتثال الواجب من أمره مع علمي بأني كناقل التمر إلى هجر.

و قلت على قدر وسعي و طاقتي إني قد أجزت له ما أجازه لي الشيخ الزاهد

21

العابد و الحبر الكامل الشيخ جمال الدين بن الحاج علي عن شيخه الشيخ زين الدين بن الحسام عن السيد الحسيب النسيب السيد حسن بن نجم الدين عن الشيخ فخر الدين بن الشيخ جمال الدين بن المطهر و عميد الدين عن الشيخ جمال الدين بن المطهر و هذه صورتها يقول العبد الفقير إلى الله تعالى حسن بن يوسف بن المطهر الحلي قد أجزت للمولى السيد الحسيب النسيب المعظم المرتضى سعد الأشراف مفخر آل عبد مناف نجم الملة و الحق و الدين مهنا بن سنان العلوي الحسيني أدام الله إفضاله و أعز إقباله و بلغ في الدارين آماله و ختم بالصالحات أعماله أن يروي جميع ما صنفته من الكتب في العلوم العقلية و النقلية و جميع ما أصنفه و أمليه في مستقبل الزمان بتوفيق الله تعالى ذلك.

و أجزت له أدام الله أيامه أن يروي عني جميع ما رويته و أجيز لي روايته في جميع العلوم العقلية و النقلية و كذلك أجزت له أن يروي عني جميع ما صنفته و رويته و أجيز لي روايته و ثبت عنده روايتي له من جميع المصنفات و الروايات.

و كتب العبد الفقير إلى الله حسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي أعانه الله على طاعته و وفقه للخير و ملازمته في شهر المحرم سنة عشرين و سبعمائة بالحلة و الحمد لله وحده و صلى الله على سيدنا محمد و آله الطاهرين فمن ذلك.

كتب الفقه و الأحاديث و الرجال‏

كتاب قواعد الأحكام مجلدين كتاب تحرير الأحكام الشرعية أربع مجلدات كتاب مختلف الشيعة سبع مجلدات كتاب مختصر تلخيص المرام مجلد كتاب إرشاد الأذهان مجلد كتاب منتهى المطلب خرج منه العبادات سبع مجلدات كتاب تذكرة الفقهاء خرج منه إلى النكاح أربعة عشر مجلدا كتاب تبصرة المتعلمين في أحكام الدين مجلد كتاب نهاية الإحكام في معرفة الأحكام خرج منه الطهارة و الصلاة مجلد كتاب مدارك الأحكام خرج منه الطهارة مجلد كتاب تسبيك الأذهان إلى أحكام الإيمان مجلد كتاب استقصاء الاعتبار في معاني الأخبار كتاب‏

22

تنقيح قواعد الدين المأخوذ عن الرئيس كتاب الدر و المرجان في الأحاديث الصحاح و الحسان كتاب خلاصة الأقوال في معرفة الرجال مجلد كتاب تهذيب النفس في معرفة المذاهب الخمس.

كتب أصول الفقه‏

كتاب منتهى الوصول إلى علمي الكلام و الأصول مجلد كتاب نهاية الوصول إلى علم الأصول أربع مجلدات كتاب نهج الوصول إلى علم الأصول مجلد كتاب غاية الوصول و إيضاح السبل في شرح مختصر منتهى السؤال و الأمل في علم الأصول و الجدل و هو شرح أصول ابن الحاجب مجلد كتاب تهذيب الوصول إلى علم الأصول مجلد صغير كتاب مبادي الوصول إلى علم الأصول مجلد صغير.

كتب أصول الدين‏

كتاب منهاج اليقين في أصول الدين مجلد كتاب معارج الفهم إلى شرح النظم مجلد كتاب الأبحاث المفيدة في تحقيق العقيدة مجلد مختصر كتاب مناهج الهداية و معراج الدراية مجلد كتاب أنوار الملكوت في شرح الياقوت مجلد كتاب نظم البراهين في أصول الدين مجلد مختصر كتاب نهاية المرام في علم الكلام خرج منه أربع مجلدات كتاب نهج المسترشدين في أصول الدين مجلد كتاب كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد مجلد كتاب مقصد الواصلين في أصول الدين مجلد كتاب كشف الفوائد في شرح قواعد العقائد كتاب تسليك النفس إلى حضرة القدس مجلد.

كتب النحو

كتاب المطالب العلية في علم العربية مجلد كتاب بسط الكافية مجلد كتاب الدر المكنون في شرح القانون كتاب المقاصد الوافية لفوائد القانون و الكافية مجلد كتاب كاشف الأستار في شرح كشف الأسرار.

كتب المعقول‏

كتاب الأسرار الخفية في العلوم العقلية مجلد كتاب القواعد و المقاصد مجلد صغير كتاب القواعد الجلية في شرح الرسالة الشمسية مجلد كتاب تحرير الأبحاث‏

23

في معرفة العلوم الثلاث مجلد كتاب نهج العرفان في علم الميزان مجلد كتاب بسط الإشارات مجلد كتاب المحاكمات بين شراح الإشارات ثلاث مجلدات كتاب الإشارات إلى معنى الإشارات مجلد كتاب كشف الخفاء من كتاب الشفاء خرج منه مجلدان كتاب النور المشرق في علم المنطق كتاب التعليم الثاني عدة مجلدات خرج منه بعضها كتاب إيضاح المعضلات من شرح الإشارات مجلد كتاب كشف التلبيس و بيان سير الرئيس مجلد كتاب كشف المشكلات من كتاب التلويحات.

و قد أجزت للشيخ زين الدين علي أعلى الله شأنه المذكور ابن الشيخ عز الدين بن عبد العالي ما أجازه لي الشيخ جمال الدين بن الحاج علي المذكور أولا بطريقة المذكور في هذا الفصل أيضا و هذه صورته.

فصل‏

نذكر فيه كلام ولد الشيخ جمال الدين المسمى بفخر الدين محمد و جوابه في المسائل التي أجاب عنها بخطه من غير زيادة و نقصان.

لله الحمد تأمل العبد الفقير إلى الله تعالى محمد بن الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر المسائل التي أفادها مولانا السيد المعظم العلامة الأعظم أشرف الطالبيين مفخر العلويين الحائز للحظ الأوفى من فضائل الأخلاق الفائز بالسهم المعلى من طيب الأعراق أفضل علماء الآفاق أعلم الفضلاء على الإطلاق نجم الدين مهنا بن سنان الحسيني أدام الله أيامه فوجدتها صادرة عن نفس قدسية و فكرة نورانية و فيض إلهي و تأييد رباني راكبا فيها طريق التحقيق سالكا فيها مسالك التدقيق فكتبت عليها ما خطر بفكري الفاتر و ذهني القاصر فإن طابق المراد فالحمد لله على السداد و إلا فهو أول من ستر العوار و جب العثار و إنه على شيم أجداده الطاهرين و سنن أولياء الله المقربين و التجاوز عن خطاء الخاطئين من شيم الحلم و إصلاح الفاسد من فوائد العلم و هو دامت سلامته متصف بالكمال و حائز من الدنيا و الآخرة الرئاستين و جمع بين العلم و العمل فهو من أهل زمانه الأفضل.

24

و قد أجزت له أيضا أن يروي عني جميع مصنفاتي و مؤلفاتي و مقرواتي فليروها لمن شاء و أحب.

و أجزت له أيضا أن يروي جميع مصنفات والدي عني عنه و جميع ما صنفه قدماء علمائنا بطريق إسنادي إليهم و جميع مصنفات الإمام الأعظم أفضل المحققين خواجة نصير الملة و الحق و الدين الطوسي (قدس الله روحه) عن والدي عنه و جميع مصنفات أفضل المتأخرين فخر الدين الرازي عني عن والدي عن نجم الدين دبيران عن أثير الدين الأبهري عنه.

و أجزت للشيخ الأعظم الأكمل الأنبل الشيخ زين الدين علي المذكور أدام الله تعالى أيامه و أعاد على العالمين و على المملوك الأصغر محمد بن خاتون من بركة أنفاسه ما أجازه الشيخ جمال الدين بن المطهر للسيد مهنا بن سنان المذكور و هذه صورته.

يقول العبد الفقير إلى الله تعالى حسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي لما كان امتثال أمر من يجب طاعته و تحرم مخالفته و تفرض مودته من الأمور اللازمة و الفروض المحتومة و حصل ذلك من الخدمة و الحضرة العلوية التي جعل الله تعالى مودتهم أجر رسالة نبينا محمد ص و سببا لحصول النجاة يوم الحساب و علة موجبة لاستحقاق الثواب و الخلاص من يوم العقاب من جهة سيدنا الكبير الحسيب النسيب النقيب المعظم المرتضى مفخر آل طه و يس جامع كمال العلم و العمل المتصف بصفة الوقار و الحلم نجم الملة و الدين مهنا بن سنان بن عبد الوهاب الحسيني أحسن الله إليه و أفاض من بركاته عليه بالإجازة و الجواب عن أسئلة معلومة عنده على وجه الدراية قصد بذلك تشريف عبده بلذيذ الخطاب من عنده فسارع العبد إلى إجابة ما طلبه و امتثال ما أوجبه.

فقال قد استخرت الله تعالى و أجزت له أعز الله إفضاله و أدام إقباله جميع مصنفاتي و رواياتي و إجازاتي و منقولاتي و ما درسته من كتب أصحابنا السابقين (رضوان الله عليهم أجمعين) بإسنادي المتصل إليهم رحمة الله عليهم خصوصا كتب الشيخ المفيد

25

محمد بن محمد بن النعمان عني عن والدي و عن الشيخ نجم الدين أبي القاسم جعفر بن سعيد و عن السيد جمال الدين أحمد بن طاوس الحسني و عن الشيخ يحيى بن محمد بن يحيى بن الفرج السوراوي عن الشيخ الحسين هبة الله بن رطبة عن المفيد أبي علي الحسن بن أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي عن والده عن الشيخ المفيد.

و عن والدي و الشيخ أبي القاسم جعفر بن سعيد و جمال الدين أحمد بن طاوس و غيرهم عن السيد فخار بن معد بن فخار العلوي الموسوي عن الفقيه شاذان بن جبرئيل القمي عن الشيخ أبي عبد الله الدوريستي عن الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان.

و أجزت له رواية كتب شيخنا أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (قدس الله روحه) بهذه الطرق و بغيرها عني عن والدي و عن الشيخ أبي القاسم جعفر بن سعيد و السيد جمال الدين أحمد بن طاوس جميعا عن السيد أحمد بن يوسف بن أحمد العريضي العلوي الحسيني عن السعيد الفقيه برهان الدين محمد بن محمد بن علي الهمداني العروضي نزيل الري عن السيد فضل الله بن علي بن الحسين الراوندي عن عماد الدين أبي الصمصام ذي الفقار بن معد [معبد الحسيني عن الشيخ أبي جعفر الطوسي (قدس الله روحه و نور ضريحه).

و أما كتب السيد المرتضى (قدس الله روحه و نور ضريحه) فقد أجزت له روايتها عني بهذا الإسناد و غيره عن الشيخ أبي جعفر الطوسي ره عنه.

و عن والدي و الشيخ أبي القاسم جعفر بن سعيد و السيد جمال الدين أحمد بن طاوس عن يحيى بن محمد بن الفرج السوراوي عن الحسن بن رطبة عن المفيد أبي علي عن والده أبي جعفر الطوسي عن السيد المرتضى.

و عن والدي و الشيخ أبي القاسم جعفر بن سعيد و السيد جمال الدين أحمد بن طاوس جميعا عن السيد فخار بن معد بن فخار الموسوي عن الفقيه شاذان بن جبرئيل القمي عن السيد أحمد بن محمد الموسوي عن ابن قدامة عن الشريف المرتضى (قدس الله روحه).

26

و قد أجزت له أدام الله أيامه بهذه الطرق جميع تصانيف من تضمنته الطرق المذكورة فيها و من غيرهم و أجزت له أن يروي عني جميع الأحاديث المنقولة عن أهل البيت(ع)المذكورة بالأسانيد في كتب علمائنا كالتهذيب و الاستبصار و غيرهما من مصنفات الشيخ أبي جعفر الطوسي و كتب الشيخ أبي جعفر محمد بن بابويه و كتاب الكليني تصنيف محمد بن يعقوب الكليني المسمى بالكافي و هو خمسون كتابا بالأسانيد المذكورة في هذه الكتب كل رواية برجالها على حدتها بإسناده عن أبي جعفر الطوسي عن رجاله المذكورين في كتبه.

و بإسنادي إلى أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه عني عن والدي و عن الشيخ أبي القاسم جعفر بن سعيد و جمال الدين أحمد بن طاوس جميعا عن السيد فخار بن معد بن فخار الموسوي عن الفقيه شاذان بن جبرئيل القمي عن جعفر بن محمد الدوريستي عن أبيه عن أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه عن رجاله المتصلة إلى الأئمة ع.

و أما الكافي للشيخ محمد بن يعقوب الكليني مروية أحاديثه المذكورة فيه المتصلة بالأئمة(ع)عني عن والدي و الشيخ أبي القاسم جعفر بن سعيد و جمال الدين أحمد بن طاوس و غيرهم بإسنادهم المذكور إلى الشيخ محمد بن محمد بن النعمان عن أبي القاسم جعفر بن قولويه عن محمد بن يعقوب الكليني عن رجاله المذكورة فيه في كل حديث عن الأئمة ع.

و كتب حسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي في ذي الحجة سنة تسع عشرة و سبعمائة.

و هذه الإجازة عن الشيخ جمال الدين أحمد بن الحاج علي عن شيخه زين الدين جعفر بن الحسام عن السيد حسن بن نجم الدين عن السيد عميد الدين و فخر الدين و ضياء الدين عن الشيخ جمال الدين حسن بن يوسف بن المطهر.

و أجزت للشيخ زين الدين علي المذكور أولا إجازة صدرت عن الشيخ الأوحد الأكمل الأنبل الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد للشيخ شمس الدين المشهور

27

بالحولاني صورتها قرأ على المولى الشيخ الفقيه العالم العلامة الورع المحقق افتخار العلماء مرجع الفضلاء بقية الصالحين زين الحاج و المعتمرين شمس الملة و الحق و الدين محمد بن محمد بن الحسن الحولاني العاملي دام ظله و عمت بركته البعض الذي خرج من كتاب الموجز الحاوي قراءة مهذبة مرضية تدل على فضله و تعرب عن جودة قريحته و نبله و سأل في أثناء قراءته عما أشكل عليه من مسائله فبينت له ذلك بيانا شافيا و أوضحته له إيضاحا كافيا و أخذه أخذ فاهم لما يلقى إليه و ضابط لما يوعى عليه و أجزت له روايته عني.

و أجزت له أيضا أن يروي عني كتاب المهذب و المقنعة و أن يروي عني جميع ما صنفته و قرأته و أجيز لي فليرو ذلك لمن شاء و أحب فهو أهل لذلك.

و كتب الفقير إلى الله تعالى أحمد بن محمد بن فهد عفا الله عنه في تاسع عشر ذي الحجة الحرام خاتمة سنة خمس و عشرين و ثمان مائة هلالية هجرية و الحمد لله وحده و صلى الله على سيدنا محمد النبي و آله و سلم تسليما.

و هذه صورة خطه.

و كتب أضعف عباد الله محمد بن علي بن محمد بن محمد بن خاتون في حادي عشر ذي الحجة من شهور سنة تسعمائة هلالية هجرية و كتب من خطه أفقر عباد الله الحسين بن حيدر الحسيني الكركي عفي عنه.

نقل هذه الإجازة من خط نقل من خطه أضعف عباد الله و أحوجهم إلى شفاعة رسوله و آله الطاهرين إبراهيم بن محمد بن علي بن أحمد الحرفوشي العاملي الكركي غفر الله له و لوالديه و لجميع المؤمنين.

28

صورة إجازة 31

الشيخ علي‏ (1) بن هلال الجزائري للشيخ علي بن عبد العالي‏ (2) الكركي المذكور و قد نقلت من خطه ره.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله المنقذ بتدقيق نظر العقول من الحيرة و الضلال المرشد برحمته إلى سبيل الصواب في المعاش و المال الهادي إلى نهج الصواب العاصم من الزيغ و الاضطراب على ما منح من التوفيق إلى الصواب بتدقيق‏

____________

(1) هو الشيخ زين الدين أبو الحسن عليّ بن هلال الجزائري شيخ مشايخ الإماميّة في عصره و هو العالم الفاضل المتكلم صاحب كتاب الدر الفريد في التوحيد يروى عن الشيخ أحمد ابن فهد الحلى و يروى عنه المحقق الكركى و ابن أبي جمهور الاحسائى.

و قد مدحه الكركى- ره- في اجازته و عبر عنه بشيخ الإسلام و فقيه أهل البيت (عليهم السلام) في زمانه و قال في اجازة اخرى فمن قرأت عليه و أخذت عنه و اتصلت روايتى به و لازمته دهرا طويلا و ازمنة كثيرة و هو أجل اشياخى و أشهرهم و هو شيخ الشيعة الإماميّة في زماننا غير منازع شيخنا الشيخ الإمام السعيد علامة العلماء في المعقول و المنقول إلخ الذريعة ج 1 ص 222- فوائد الرضوية ص 345.

(2) هو الشيخ نور الدين عليّ بن عبد العالى الكركى العاملى مروّج المذهب و الملّة و شيخ المشايخ الأجلة محيى مراسم المذهب الانور مروض رياض الدين الازهر شيخ الطائفة في زمانه و علامة عصره و اوانه العالم الربانى و الفقيه الصمدانى الملقب تارة بالشيخ العلائى و اخرى بالمحقق الثاني بلغه اللّه في الجنان الى اقصى الاعالى و منتهى الامانى.

له تصنيفات متقنة نحو جامع المقاصد في شرح القواعد الى بحث تفويض بضع و رسالة جعفرية و صيغ العقود و الايقاعات و نفحات اللاهوت في لعن الجبت و الطاغوت و شرح الشرائع و شرح الالفية و رسائل في الرضاع و الخراج و الجمعة و السبحة و الجنائز و القبلة و السجود على التربة و غيرها توفى- ره- في يوم الغدير في سنة 940 في النجف الأشرف و قال الشيخ حسين ابن عبد الصمد والد شيخنا البهائى توفى- ره- شهيدا بالسم و كذا قاله ابن العودى.

و اعلم أنه- ره- لما قدم أصفهان و قزوين في عصر السلطان العادل الشاه طهماسب انار اللّه برهانه مكنه السلطان من الملك و قال: أنت احق بالملك لانك النائب عن الامام (عليه السلام) و انما اكون من عمالك اقوم باوامرك و نواهيك فكان- ره- في دولته عزيزا مسلطا له رسائل الى الممالك الشاهية الى عمالها فيها تتضمن قوانين العدل و كيفية سلوك العمّال مع الرعية في أخذ الخراج و كيفيته و الامر لهم بإخراج علماء المخالفين و امر بتغيير قبلة كثير من بلاد ايران باعتبار مخالفتها لما يعلم من كتب الهيئة و امر بان يقرر في كل بلد و قرية امام يصلى بالناس و يعلمهم شرايع الدين.

و الشاه كتب الى العمّال بامتثال أوامر الشيخ- و بالجملة هذا النحرير يدعى بمروج المذهب و كان شيخ الإسلام في زمن سلطنة الشاه طهماسب الكبير و بالغ في ترويج مذهب الإماميّة و اظهار البراءة من التيم و العدى و بني أميّة بحيث لقبه بعض أهل السنة بمخترع مذهب الشيعة و كان السلطان يعظمه كثيرا.

و حكى ان في عصره الشريف ورد سفير مقرب من جهة سلطان الروم على حضرة ذلك السلطان الموسوم فاتفق ان اجتمع به يوما جناب شيخنا المعظم المحقق الكركى في مجلس الملك فلما عرفه السفير أراد أن يفتح عليه باب الجدل فقال يا شيخ ان مادة تاريخ مذهبكم و اختراع طريقتكم (906 مذهب ناحق- و هو أول سلطنة الصفوية) أي مذهب غير حقّ و فيه اشارة الى بطلان طريقتكم فالهم الشيخ في الجواب و قال ارتجالا و بديهة بل نحن قوم من العرب و ألسنتنا يجرى على لغتهم لا على لغة العجم و عليه فمتى أضفت المذهب الى ضمير المتكلم يصير الكلام (مذهبنا حق) فبهت الذي كفر و بقى كانما القم الحجر- الذريعة ج 1 ص 222- فوائد الرضوية ص 303- لؤلؤة البحرين ص 151.

29

نظر العقول و تنزيل محكمات الكتاب و وعد الناظرين في هذين من ذوي الألباب بدار البقاء و بنعيم الثواب و عصم بالنظر الصحيح فيهما من الغواية و به أرشد إلى سبيل الهداية المجيز برحمته لعباده الأخذ بطريق الرواية و جعله سبيلا إلى الحق و الدراية

30

و نهجا يعرف به ما جاءت به الرسل المكرمون و ما بلغته عنهم الأئمة المعصومون لما في الرواية من التسهيل على الطالبين و إزاحة العلل عن المكلفين ليصلوا إلى الحق بأسهل سبيل‏ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ‏ و الصلاة على أشرف المرسلين و خاتم النبيين محمد المصطفى و آله الطاهرين.

و بعد فإن حكمة الله العظيم و لطفه العميم اقتضت شرع التكليف بالأحكام الشرعية و إن تكلف بها العقلاء من كل البرية ليصلوا له صلوا بامتثال ذلك السيادة الأبدية و السعادة السرمدية.

و لما استحال ذلك بدون تعريف من يريده من البرية اقتضت حكمته بعثة الرسل لتعريف الإسلام و تبليغ الأحكام مما لم يدركه عقولهم من معرفة الحلال و الحرام و اقتضت حكمته الإلهية بقاء الشريعة المحمدية الدائمة بدوام البرية و لا سبيل إلى ذلك بدون نقل الأحكام من الثقات المرضيين من السلف إلى الباقين الآتين بعدهم من الخلف حث الله سبحانه في كتاب العزيز و الذكر الحسن الوجيز الذي‏ لا يَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ‏ فقال عز و جل من قائل‏ فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ‏ و لما كان معرفة الأحكام الشرعية و نقل الآثار النبوية تعلم في الطبقة الأولى تارة بالقول مشافهة و تارة بالإفتاء و تارة بعمل من يجب الاقتداء به و أخرى بتقريره إلى غير ذلك من طرقه و كان الطريق إلى معرفتها بعد ذلك للمشايخ و الرواة طرق منها القراءة على الشيخ و منها سماع القراءة عليه و منها مكاتبته و منها إجازته من عدل إلى عدل إلى المصنف بالرواية عنه و رواية الأخبار كذلك إلى المؤلف لها بالرواية عنه و إسنادها بالطريق الذي ذكره من صحيح و موثق و حسن و غير ذلك فما خلا عن معارض وجب العمل به و كذا إذا خلا عن معارض راجح أو مساو و إن حصل المعارض المساوي فمع الضرورة التخيير إن تعذر التكرار أو أدى إلى الحرج و في غير ذلك الوقف أو التخيير كما حقق في أصول الفقه.

و لما اقتضت الحكم الإلهية و البراهين العقلية القطعية و الأدلة الصحيحة

31

النقلية بأن العلم أشرف من جميع المقتنيات و أعظم نفعا من جميع المدخرات كان من الواجب على ذوي العقول من كل ذي عقل سديد و رأي رشيد و عقل سليم و طبع مستقيم أن يصرف العناية الكلية بحسب الطاقة البشرية أن يبذل كل الهمة في تحصيله و تعلمه و تعليمه لينال بذلك أعلى المنازل الشريفة عند رب العالمين و تجاوز بسببه في دار البقاء الأنبياء و المرسلين و ليفوز بالعز الدائم في دار السعادة الأبدية و يحظى بثواب الدار السرمدية.

و كان بتوفيق الله العظيم و فضل منحه الجسيم من طلاب هذه الإفادة و الراغبين في نيل هذه السعادة الشيخ العالم العامل الفاضل الكامل المؤيد بالنفس الزكية و الأخلاق المرضية من منحه الله العظيم بالعقل السليم و النظر الصائب و الحدس الثاقب المولى الشيخ زين الدين علي أعلى الله مجده ابن الشيخ عز الدين حسين بن الشيخ زين الدين علي بن عبد العالي ألتمس من الملوك إجازة و لم أكن لذلك أهلا لو لا خلو الزمان من أهل الفضل و الكمال لقلة البضاعة و قصور باعي في هذه الصناعة فأنشدت عند ذلك ما قاله المعلى و قد مدحه بعض الفضلاء.

لعمر أبيك ما نسب المعلى* * * إلى كرم و في الدنيا وسيم‏

و لكن البلاد إذا اقشعرت* * * و صوح نبتها رعي الكلاب‏

. (1)

و لكني لم أجد المنع جميلا و لا إلى ترك الإجابة سبيلا لتحريم منع العلم عن الطالبين و وجوب بذله لأهله المستحقين فأجبت ما التمس بالسمع و الطاعة مع قصور باعي في الصناعة و قلة ما معي من البضاعة و أجزت له أدام الله أيامه و فضائله و أسبغ عليه نعمه و فواضله و مد له في العمر السعيد و متعه بالعيش الرغيد و رفع ذكره في الخافقين و بلغه الله بمنه سعادة الدارين إنه خير موفق و معين أن يروي عني عن شيخي المولى الشيخ الأعظم العالم العامل الفاضل الكامل الشيخ عز الدين حسن بن يوسف الشهير بابن العشرة و عن شيخي المولى الإمام الأعظم البارز على أقرانه في زمانه ذي النفس القدسية و الأخلاق المرضية

____________

(1) رعى الهشيم، راجع ص 6 الاجازة 27.

32

الشيخ عز الدين حسن بن الشيخ عز الدين حسين الشهير بابن مطر و عن شيخي المولى الإمام الأجل الأعظم الأفضل الأكمل الأعلم علامة علماء الإسلام و خلاصة فضلاء الزمان في زمانه المبرز على أقرانه أبي العباس جمال الملة و الحق و الدنيا و الدين أحمد بن فهد تغمده الله بسوابغ رحمته و أسكنه بأعلى منازل جنته كتاب قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام من تصانيف الشيخ المولى الإمام الأعظم الأفضل الأكمل الأعلم الشيخ جمال الملة و الحق و الدنيا و الدين الشيخ الإمام سديد الدين يوسف بن المطهر عن والده عن ولده الشيخ فخر الدين.

و أجزت له ما أجيز لي روايته عن المولى الإمام الأعظم أفضل العلماء المحققين و رئيس الفضلاء المدققين صاحب النفس القدسية و الأخلاق النبوية جامع الكمالات النفسانية و حاوي الفضائل السنية الإنسانية مولانا شمس الملة و الحق و الدنيا و الدين محمد بن مكي الشهير بالشهيد (قدس الله روحه و نور ضريحه) عنه عن شيخه فخر الدين محمد ابن الشيخ جمال الدين الحسن بن المطهر جميع ما صنفه في المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و جميع مجازاته في الفقه و الحديث و التفسير و غيرها من العلوم و جميع ما يثبت عنده أنه من مصنفاته و مجازاته و مقرواته عنه بالأسانيد التي ذكرها أنها له و عن كل شيخ له بطريقه إليه كما ذكره في كتاب الرجال عنه عن ذلك الشيخ.

و أجزت له أن يروي عني بهذا الطريق جميع مصنفات المولى الإمام الأعظم العامل الفاضل المحقق المدقق الكامل الشيخ أبي القاسم نجم الدين جعفر بن سعيد من جميع العلوم العقلية و النقلية و الفروعية و الأدبية و الأصولية عنه.

و أجزت له أن يروي عني بالطريق المذكور جميع مصنفات المولى الإمام الأعظم الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي (قدس الله روحه و نور ضريحه) و أسكنه بفضله في أعلى منازل جنته جميع ما ألفه في العلوم العقلية و النقلية من الفقه و التفسير و الحديث.

و أجزت له أن يروي عني بهذا الطريق جميع مصنفات المولى الإمام الأعظم‏

33

الأجل الأفضل الأكمل شيخ مشايخ الشيعة و مفتي الشريعة علامة الزمان و خلاصة نوع الإنسان أستاد الخلائق و مستخرج الدقائق العالم العامل المحقق و البحر الزاخر المدقق أفضل علماء الإسلام و حجة الله على الأنام أبي عبد الله المفيد محمد بن محمد بن النعمان تغمده الله سبحانه برحمته و أسكنه في أعلى منازل جنته عنه.

و أجزت له أن يروي عني بهذا الطريق جميع مصنفات المولى الإمام الأكمل الأعظم السيد أبي القاسم علي بن الحسين المرتضى رضي الله عنه و أرضاه و جعل جنات النعيم مأواه عنه.

و أجزت له أن يروي عني بهذا الطريق جميع مصنفات الشيخ الصدوق الحافظ أبي جعفر محمد بن علي بن موسى بن بابويه القمي عن الشيخ المفيد عنه.

و أجزت له بهذا الطريق أيضا أن يروي جميع مرويات الشيخ الإمام الأعظم الشيخ العالم الحافظ أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني عن المفيد عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه عنه.

و بهذا الطريق أجزت له أن يروي جميع ما تضمنه كتاب الكافي عن شيوخه بأسانيدهم المتصلة المرضية المنتهية إلى أئمة الهدى و مصابيح الدجى و العروة الوثقى بالأسانيد التي رووها عن آبائهم المعصومين كابر عن كابر حتى اتصل ذلك النقل بالنبي ص.

و قد اشتمل على بيان هذه الطرق كتب كثيرة للأصحاب أفضلها كتاب فهرست الرجال المصنفين و كتاب فهرست النجاشي و أما أحوال الرجال و تعديل الرواة فالمتكفل بذلك كتب الرجال و هي كثيرة و هذا على سبيل التفصيل و أما معرفة الصحيح و الموثق و الحسن و غير ذلك على سبيل الإجمال فقد تضمنه كتب كثيرة منها كتاب مختلف الشيعة في معرفة الشريعة للشيخ جمال الدين بن المطهر (قدس الله روحه و نور ضريحه) و منها كتاب تذكرة الأحكام في معرفة الحلال و الحرام له أيضا و منها كتاب منتهى المطلب له أيضا و منها كتاب الرائع‏

34

للمقداد و منها كتاب من لا يحضره الفقيه و أمثال ذلك من الشروح فإن في هذه الكتب بلغة كافية و جملة شافية يستغنى بها عن معرفة كتب الرجال خصوصا ما تضمنه كتاب من لا يحضره الفقيه لابن بابويه (قدس الله روحه و نور ضريحه) و أسكنه في أعلى منازل الأبرار مع نبيه و الأئمة الأطهار (صلوات الله عليه و عليهم أجمعين).

و أجزت له أن يروي بالطريق المذكور كل ما يثبت عنده أنه من كتب مشايخ الشيعة على العموم في جميع العلوم.

و أجزت له أن يروي عني بهذا الطريق جميع ما رواه جمال الدين بطريقه إلى المولى السيد محيي الدين بن محمد بن عبد الله بن زهرة عن الفقيه رشيد الدين محمد بن شهرآشوب المازندراني و جميع ما يثبت عنده أنه صنفه في المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و غيرها و جميع ما رواه و ألفه من الآثار عن النبي ص و عن الأئمة الأطهار صلوات الله أجمعين.

و أجزت له أن يروي جميع ما صنفه و ألفه الشيخ شمس الدين محمد بن إدريس و جميع مصنفات الشيخ الإمام الأعظم سلار بن عبد العزيز رحمة الله عليه.

و أجزت له أن يروي عن فخر الدين محمد بن الشيخ جمال الدين بن مطهر جميع ما يثبت عنده أنه أجيز له روايته بالطريق التي ذكرها أنها عن والده (قدس الله روحه) في جميع العلوم من طرق الإمامية كانت أو من طرق غيرهم على حد ما يذكره محتاطا لي و له و أجزت له أن يجيز ذلك كله لمن يراه أهلا لذلك و مستحقا له.

و كتب العبد الفقير إلى رحمة ربه الغني علي بن هلال الجزائري مولدا العراقي أصلا و محتدا يوم الثلاثاء منتصف شهر رمضان من شهور سنة تسع و تسعمائة و الحمد لله وحده و صلى الله على سيدنا محمد المصطفى و آله الطاهرين.

كذا بخط شيخنا السعيد الشهيد الشيخ زين الدين (رحمه الله) على ظهر قواعده تحت إجازة شيخه الشيخ علي الميسي له و لولديه.

(1)

____________

(1) راجع نسخة الأصل.

35

صورة إجازة 32 الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني‏ (1) للشيخ علي بن عبد العالي الميسي رحمهم الله‏

التي أشار إليها شيخنا أدام الله أيامه و قد نقلتهما من خط المجيز.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله حق الحمد و الصلاة على الأطيب الأطهر أبي القاسم محمد بن عبد الله قبل و بعد و على آله الكرام و أصحابه العظام.

و بعد فلما كان الواجب على نوع الإنسان التفقه في كل زمان و ذلك بالنسبة إلينا بدون الرواية متعذر و كان ممن وسم بالعلم و الفهم و حصل منه على أكبر سهم الشيخ الصالح المحقق زين الدين علي ولد الشيخ الصالح عبد العالي الشهير بابن مفلح الميسي زيد فضله و كثر في العلماء مثله قد التمس من العبد إجازة متضمنة ما أجيز لي من مشايخي قراءة و إجازة لعلمه بأن الركن الأعظم في الدراية هو الرواية.

____________

(1) هو الشيخ شمس الدين محمّد بن محمّد بن محمّد بن داود المؤذن العاملى الجزينى كان عالما فاضلا جليلا نبيلا شاعرا يروى عن الشيخ ضياء الدين عليّ بن الشهيد الأول عن أبيه و هو ابن عم الشهيد كما ذكره الشهيد في بعض إجازاته.

و ذكره صاحب روضات الجنّات (ص 622) ضمن ترجمة محمّد بن محمّد بن مكى ابن الشهيد الأول و قال ان الشيخ ضياء الدين على شيخ رواية ابن عم أبيه شمس الدين محمّد ابن محمّد بن داود المشتهر بابن المؤذن الجزينى الذي هو ابن بنت الشيخ أبى القاسم على بن طى صاحب ما نقل عنه الطائفة من الكتاب الفقهى و الكتاب المعروف بمسائل ابن طى، و هو أبو القاسم عليّ بن على بن جمال الدين محمّد بن طى العاملى الفقعانى المتوفى سنة 855، و يروى عنه ابن ابنته ابن المؤذن الجزينى الذريعة ج 1 ص 246- فوائد الرضوية ص 622- لؤلؤة البحرين ص 171.

36

فاستخرت الله تعالى و أجزت له أن يروي عني عن الشيخ الفاضل زين الدين أبي القاسم علي بن طي جميع مصنفات الإمام العلامة بحر العلوم جمال الملة و الدين الحسن بن يوسف بن المطهر عن الشيخ شمس الدين محمد العريضي عن شيخه السيد حسن بن نجم الدين عن شيخه عميد الدين بن الأعرج الحسني عن المصنف.

و بطريق آخر عن شيخي الأفضل عز الدين حسن بن العشرة عن شيخه شمس الدين بن عبد العالي عن ابن عمي خاتمة المجتهدين محمد بن مكي عن شيخه عميد الدين عن المصنف.

و أجزت له أن يروي عني جميع كتب المحقق نجم الدين بن سعيد الحلي بالطريق المذكور أولا.

و أجزت له أن يروي جميع مصنفات ابن عمي خاتمة المجتهدين أبي عبد الله الشهيد محمد بن مكي عليه مني(ع)عني عن شيخي الأفضل عز الدين حسن بن العشرة عن الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد عن الشيخ زين الدين علي بن الخازن الحائري عن المصنف.

و أجزت له أن يروي عني جميع كتب الشيخ أبي جعفر الطوسي عن الشيخ عز الدين بن العشرة عن الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد و كذلك جميع كتب الشيخ محمد الحارثي الشهير بالمفيد بهذا الطريق إلى الشيخ أحمد بن فهد.

و أجزت له أن يروي عني جميع كتب أصحابنا الماضين عن السيد علي بن دقماق عن شيخه الشيخ محمد بن شجاع القطان عن شيخه أبي عبد الله المقداد.

و كذلك أجزت له جميع كتب أصحابنا الذين تقدموا على السيد عميد الدين عن الشيخ ضياء الدين علي بن عمي عن والده خاتمة المجتهدين عن شيخه عميد الدين عن شيخه جمال الملة و الدين ابن المطهر عن مشايخه.

و أجزت له الرواية مع العمل بجميع ما تضمنه كتاب التحرير من جملة مقرواتي و ما عليه من النقل و ما فيه من الفتاوي الخالية من النقل و أما الترددات و الأنظار و الإشكالات الخالية من فتوى المصنف و من علامة بخطي فلا يعمل بها و هي قليلة في‏

37

الكتاب الذي قرأته و هو بخط المصنف ره عني عن الشيخ جمال الدين بن الحاج علي و عن الشيخ عز الدين حسن بن الفضل.

و كذلك أجزت له ما نقلته عنهما من فتاوي فخر الدين و فتاوي أبي القاسم نجم الدين بن سعيد و جميع فتاوي ابن عمي خاتمة المجتهدين محمد بن مكي و كذلك جميع ما في الدروس من الظاهر و كذلك جميع فتاوي كتاب القواعد للإمام البحر الحسن بن المطهر.

و أجزت له رواية تذكرة الفقهاء عني عن ابن عمي ضياء الدين عن والده السعيد أبي عبد الله محمد بن مكي عن شيخه عميد الدين عن المصنف.

و أجزت له رواية كتاب إرشاد الأذهان الذي عندي و ما علمته من الفتاوي بخط ابن العمي الشهيد و العمل به عني عن والدي عن زين الحاج و المعتمرين حسين العقابي عن حمية ابن عمي الشهيد.

و أجزت له أن يعمل بجميع ما يجده بخط ابن عمي الشهيد أو بخطي من خطه بشرط أن يعلم ذلك فليرو ذلك و يعمل به إذا صح عنده و تحققه محتاطا في ذلك رواية و عملا.

و أجزت له رواية جميع ما تضمنته الإجازة التي أجازها بحر العلوم جمال الدين بن المطهر من الكتب المصنفة في المعقول و المنقول و الأصول و الفروع و المنطق و ما حوته من المسائل المفردة فإنها قد شملت جميع مصنفات الإمامية تقريبا و جميع مصنفات أهل الخلاف كذلك و هذه الإجازة أجازها بحر العلوم جمال الملة و الدين للسيد ابن زهرة الحسيني الحلبي و لأولاده عني عن ضياء الدين عن والده عن السيد المذكور عن بحر العلوم جمال الملة و الدين فليرو ذلك لمن شاء و أحب فهو أهل ذلك أحسن الله إليه و أفاض نعمه عليه بمحمد و آله و صحبه صلوات الله و سلامه عليه و عليهم و سألته أن يذكرني في خلواته بدعائه المجاب.

و كتب أصغر العباد و أحوجهم يوم التناد الخفيف الحسنات المثقل عن السيئات محمد بن محمد الشهير بابن المؤذن الجزيني مولدا و منشأ

38

حادي عشر المحرم الحرام من شهور سنة أربع و ثمانين و ثمان مائة حامدا مصليا مسلما مستغفرا.

صورة إجازة 33 الشيخ محمد بن أحمد (1) بن محمد الصهيوني للشيخ علي بن عبد العالي الميسي المذكور أيضا.

و بخط الشيخ السعيد الشهيد الشيخ زين الدين (قدس الله روحه و نور ضريحه) تحت إجازة ابن المؤذن الجزيني لشيخه كذا و إجازة الشيخ محمد الصهيوني حاصلها.

فأجزت له أن يروي عني عن الشيخ جمال الدين بن الحاج علي عن الشيخ زين الدين بن الحسام عن السيد الحسيب النسيب ابن نجم الدين عن السيد عميد الدين و السيد ضياء الدين و الشيخ فخر الدين جميعا عن الشيخ العالم الفاضل جمال الملة و الحق و الدين حسن بن يوسف بن علي بن المطهر (رضوان الله عليهم أجمعين) جميع ما صنفه من الكتب في العلوم العقلية و النقلية فليرو ذلك لمن شاء و أحب.

و أجزت له أن يروي جميع مصنفات قدماء علمائنا بطريق إسنادي إليهم و جميع مصنفات الإمام الأعظم خواجة نصير الدين الطوسي قدس الله سره بالطريق المذكور إلى الشيخ جمال الدين بن المطهر عن والده عنه.

و أجزت له أن يروي عني عن الشيخ عز الدين بن العشرة عن شيخه نظام الدين علي بن عبد الحميد النيلي عن شيخه فخر الدين بن المطهر جميع مصنفات والده و جميع مصنفاته.

و أجزت له أن يروي عني بالطريق المذكور إلى الشيخ ظهير الدين النيلي‏

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 230.

39

عن شيخه فخر الدين و الشيخ نظام الدين عنه جميع مصنفات أبي القاسم و جميع مصنفات أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي و جميع كتب الإمام المرتضى و كتب الشيخ العلامة محمد بن محمد بن النعمان و جميع مصنفات الشيخ أحمد بن فهد فليرو ذلك لمن أحب و عليه بالاحتياط فإن الوقوف عند الشبهات أولى من خوض الغمرات و الحمد لله وحده.

و كتب العبد الفقير إلى الله تعالى محمد بن أحمد بن محمد الصهيوني عفا الله عنه يوم الثامن من ذي القعدة من شهور سنة تسع و سبعين و ثمان مائة على مشرفها الصلاة و السلام.

40

صورة إجازة 34

الشيخ العلامة مروج مذهب الإمامية الشيخ علي‏ (1) بن عبد العالي الكركي المذكور للشيخ الجليل النبيل الشيخ علي بن عبد العالي الميسي المذكور و لولده السعيد الرشيد الشيخ إبراهيم‏ (2) (قدس الله أرواحهم).

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله حمدا يستوجب من نعمه أسبغها و من قسمه أوفرها و من عناياته أجلها و من ألطافه أشملها و من هباته أكملها و يكسب في دار البقاء من الدرجات العلى أعلاها مكانا و أسناها محلا و أشرفها قدرا و أعظمها منزلة و يقرب لديه زلفى و يحظى عنده بما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر.

و الصلاة و السلام على النبي الأمي الذي اختصه ذو الجلال بمدحه‏ ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى‏ و ميزه بفضيلة وَ ما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحى‏ و بعثه بالدين القويم الموصل إلى النعيم المقيم إلى العالمين‏ بَشِيراً وَ نَذِيراً وَ داعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِيراً و على آله الطاهرين الغر الميامين أساطين الدين و مشارع اليقين.

و بعد فإن الكتاب الكريم الصادر عن سيدنا الشيخ الأجل العالم العامل‏

____________

(1) هو الشيخ نور الدين عليّ بن الحسين بن زين الدين عليّ بن عبد العالى الكركى المتوفّى سنة 940 و قد تقدم ترجمته اجمالا.

(2) هو الشيخ إبراهيم بن عليّ بن عبد العالى العاملى الميسى كان عالما فاضلا صالحا زاهدا عابدا ورعا محققا مدققا فقيها محدثا ثقة و هو- ره- والد الشيخين الجليلين العالمين الصالحين الشيخ حسن و الشيخ عبد الكريم و هو جد الشيخ لطف اللّه بن عبد الكريم صاحب مسجد و مدرسة الشيخ لطف اللّه بأصبهان- الذريعة ج 1 ص 212- فوائد الرضوية ص 8.

41

الفاضل الكامل علامة العلماء و مرجع الفضلاء جامع الكمالات النفسانية حاوي محاسن الصفات الكاملة العلية متسنم ذروة المعالي بفضائله الباهرة ممتطي صهوات المجد بمناقبه السنية الزاهرة زين الملة و الحق و الدين أبي القاسم علي ابن المرحوم المبرور المقدس المتوج المحبور الشيخ الأجل العالم الكامل تاج الحق و الدين عبد العالي العاملي الميسي أدام الله تعالى ميامن أنفاسه الزاكية بين الأنام و أعاد على المسلمين من بركات علومه السامية إلى يوم القيام بمحمد و آله الأطهار الأبرار صلى الله عليهم أجمعين مصابيح الظلام و مجاديح الأنعام و حفظة الشرائع و الأحكام ورد على هذا الضعيف المعترف على نفسه بالعجز و التقصير كاتب هذه الأحرف بيده الجانية فقابله بمزيد الإعظام و الإكرام و وفاه ما يجب له من التوقير و الاحترام.

و حيث تضمن الاستجازة على القانون المقرر بين أهل الصناعات العلمية من العقلية و النقلية لما ثبت لي حق روايته من أصنافها على تفاوتها و اختلافها إجازة عامة لنجله الأسعد الفاضل الأوحد ظهير الدين أبي إسحاق إبراهيم أبقاه الله تعالى في ظل والده الجليل دهرا طويلا و قد استفيد من المكتوب الشريف استدعاء نحو ذلك لنفسه النفيسة و علو مقامه أدام الله تعالى بقاءه و إن كان صارفا عن الإجابة إلا أن وجوب متابعة من أمر منع من المخالفة.

فاستخرت الله و أجزت له أدام الله أيامه و لنجله الأسعد أقر الله عينه ببقائه لفظا و كتابه صريحا لا كناية رواية كل ما يجوز لي و عني روايته من العلوم الإسلامية مما للرواية فيه مدخل معقولها و منقولها مثل الأصولين و الفقه و الحديث و التفسير و اللغة و النحو و التصريف و سائر العلوم الأدبية التي ثبت لي حق روايتها عن كبراء أشياخ العصر الذين جلست في مجالسهم و استفدت من أنفاسهم و أخذت عنهم و ثبت لي حق الاتصال بهم بأنواع الرواية السماع و القراءة و المناولة و الإجازة.

و كذلك أجزت رواية ما صنفته و ألفته على نزارته و قلته فمن ذلك ما خرج من شرح قواعد الأحكام في خمس مجلدات تخمينا و من ذلك كتاب النفحات أعاد الله تعالى من بركاته و من ذلك الرسالة الجعفرية و الرسالة الخراجية و الرسالة

42

الرضاعية و رسالة الجمعة و غير ذلك من الرسائل.

و من ذلك ما خرج من حواشي كتاب مختلف الشيعة و من حواشي كتاب شرائع الإسلام و حواشي كتاب إرشاد الأذهان و غيرها.

و أذنت لهما في العمل بما استقر عليه رأيي في الفتوى و تبين عندي صحة مدركه و نقل ذلك إلى من شاءا و أستقيل الله سبحانه العثرة و أسأله العفو عن الزلة فليرويا ذلك كما شاءا و أحبا متى شاءا و أحبا مع مراعاة الشرائط لذلك المعروفة عند أهل الأثر.

و ينبغي الإشارة إلى تفصيل شي‏ء مما أرويه اقتداء بالسلف.

فمن ذلك جميع مصنفات و مرويات الشيخ الأجل الفقيه السعيد الزاهد العابد القدوة الفرد الأوحد جمال الملة و الدين أبي العباس أحمد بن فهد الحلي (قدس الله روحه الطاهرة) فإني أروي ذلك عن عدة من الأشياخ أجلهم شيخنا الشيخ الإمام شيخ الإسلام جامع المعقول و المنقول زين الدين أبي الحسن علي بن هلال الجزائري أحله الله تعالى محل الرضوان و رفع قدره الرفيع في أعلى درجات الجنان و جزاه عنا خير ما يجزي به ذوي الإحسان بحق روايته عن الشيخ المشار إليه قراءة و إجازة لفظا و مشافهة بلا واسطة.

و منه جميع مصنفات شيخنا الإمام شيخ الإسلام فقيه أهل البيت في زمانه ملك العلماء علم الفقهاء قدوة المحققين و المدققين أفضل المتقدمين و المتأخرين شمس الملة و الحق و الدين أبي عبد الله محمد بن مكي مستكمل صنوف السعادة حائز درجة الشهادة (قدس الله روحه الطاهرة) الزاكية و أفاض على مرقده المراحم الربانية و كذا جميع مروياته و مقرواته و مسموعاته و مجازاته على كثرتها و سعة بسطها بعده أسانيد أحدها الإسناد المقدم إلى الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد بحق روايته عن الشيخ الأجل الفقيه السعيد بن زين الدين أبي الحسن علي بن الخازن بالحرم المقدس الحائري صلوات الله و سلامه على مشرفه (رحمه الله) و رضي الله عنه بحق روايته عن شيخنا الإمام السعيد الشهيد (قدس الله روحه) قراءة و إجازة فإنه كان أحد تلامذته و قد رأيت خطه له بالإجازة

43

خصوصا و عموما.

و منه جميع مصنفات الشيخ الإمام الأجل العلامة على التحقيق و التدقيق مهذب الدلائل منقح المسائل فخر الملة و الحق و الدين أبي طالب محمد بن المطهر (قدس الله روحه و نور ضريحه) و جميع مقرواته و مسموعاته و سائر مروياته بالإسناد المقدم إلى شيخنا السعيد الشهيد عنه بلا واسطة.

و يرويها عاليا الشيخ الفقيه جمال الدين أحمد بن فهد عن شيخه الأجل المحقق نظام الملة و الدين أبي القاسم علي بن عبد الحميد النيلي (قدس الله روحه) عن شيخه الإمام الأجل الفقيه الإمام فخر الدين بلا واسطة و يروي شيخنا الإمام الشهيد عن شيخه الإمام الأجل الفقيه السعيد المحقق عميد الدين أبي عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسيني قدس الله نفسه و طهر رمسه جميع مصنفاته و مروياته.

و منه جميع ما صنفه و ألفه و قرأه و سمعه و ثبت له حق روايته شيخنا الشيخ الإمام شيخ الإسلام مفتي الفرق بحر العلوم أوحد الدهر شيخ الشيعة بار مدافع جمال الملة و الحق و الدين أبو منصور الحسن ابن الشيخ الأجل الفقيه السعيد شيخ الإسلام سديد الدين أبي يعقوب يوسف بن المطهر الحلي أحله الله تعالى من رياض القدس محلا سنيا و بوأه في مواطن الجلال و الأنس مكانا عليا بالأسانيد المتقدمة إلى الشيخين الإمامين الفقيهين السعيدين فخر الدين محمد بن المطهر و عميد الدين عبد المطلب بن الأعرج عن الإمام جمال الدين بلا واسطة.

و يرويها أيضا شيخنا الإمام السعيد الشهيد عن جماعة منهم الشيخ الإمام العلامة ملك الأدباء رضي الدين أبو الحسن علي بن المزيدي و منهم الشيخ الإمام الفقيه المحقق زين الدين أبو الحسن علي بن طراد المطارآبادي و منهم السيد السعيد النسابة جامع الفضائل و المآثر تاج الدين أبو عبد الله محمد بن معية الحسيني و منهم السيد العالم الكامل أبو طالب أحمد بن زهرة الحلبي الحسيني و منهم سلطان العلماء و ملك الفضلاء بر التحقيق و طوده قطب الدين محمد بن محمد الرازي البويهي شارح الرسالة الشمسية و المطالع في المنطق (قدس الله أرواحهم أجمعين) عن الإمام جمال الدين بلا واسطة.

44

و من ذلك مصنفات و مرويات الشيخ الإمام شيخ الإسلام فقيه أهل البيت في زمانه ناهج سبل التحقيق و التدقيق في العلوم الشرعية نجم الملة و الحق و الدين أبي القاسم جعفر بن سعيد الحلي سقى الله ضريحه صوب الغوادي بالأسانيد المتقدمة إلى الشيخ الإمام جمال الدين عنه.

و يرويها الشيخان رضي الدين و زين الدين عن الشيخ الإمام العلامة صفي الدين محمد بن سعيد عن الإمام نجم الدين أيضا و يرويها الشيخ السعيد زين الدين عن الشيخ الإمام سلطان الأدباء تقي الدين الحسن بن داود عن الإمام نجم الدين أيضا.

و يرويها أيضا شيخنا السعيد الشهيد عاليا عن الشيخ الإمام الخطيب البليغ جلال الدين محمد ابن الشيخ السعيد ملك الأدباء و الخطباء شمس الدين محمد بن الكوفي الهاشمي الحارثي عن الشيخ الإمام نجم الدين بلا واسطة.

و منه جميع مصنفات و مرويات الشيخ السعيد العلامة أوحد العلماء المحققين نجيب الدين أبي زكريا يحيى بن سعيد صاحب جامع الشرائع (قدس الله روحه) بالإسناد المتقدم إلى الإمام جمال الدين عنه.

و منه جميع مصنفات و مرويات السيدين السعيدين الزاهدين العابدين الإمامين العالمين رضي الملة و الدين أبي القاسم و جمال الملة و الدين أبي الفضائل أحمد ابني طاوس الحسنيين سقى الله تربتهما الشريفة صوب الغوادي بالإسناد عن الإمام جمال الدين عنهما.

و بالإسناد عن الشيخ جمال الدين جميع مصنفات والده الإمام سديد الدين عنه طيب الله مضجعهما.

و بالإسناد إلى ابني طاوس و نجم الدين و نجيب الدين ابني سعيد و سديد الدين ابن المطهر جميع مصنفات و مرويات الشيخ السعيد الفقيه قدوة العلماء نجيب الدين أبي إبراهيم محمد بن نماء الحلي الربعي (قدس الله روحه) و جميع مصنفات و مرويات السيد السعيد الأجل العلامة إمام الأدباء مرجع النساب و الفقهاء شمس الدين أبي علي فخار بن معد الموسوي (رحمه الله) و رضي عنه.

45

و من ذلك مصنفات الشيخ الإمام السعيد الفقيه الحبر فخر الدين أبي عبد الله محمد بن إدريس الحلي الربعي (قدس الله روحه) و بالإسناد إلى الفقيه نجيب الدين ابن نما و السيد السعيد فخار بن معد عنه.

و منه مصنفات الشيخ الأجل السعيد شاذان بن جبرئيل القمي نزيل مهبط وحي الله و دار هجرة رسول الله ص و بالإسناد إلى ابن نما و السيد فخار عن الشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن جعفر المشهدي (قدس الله أرواحهم أجمعين).

و من ذلك جميع مصنفات و مرويات الشيخ الإمام شيخ الإسلام فقيه أهل البيت رئيس الطائفة المحقة مربي العلماء و الفقهاء مؤسس مباني القواعد الفقهية ناهج مناهج المباحث الشرعية أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي رفع الله قدره في عليين و ألحقه بنبيه و أئمته الطاهرين بالإسناد المتقدم إلى ابن إدريس بحق روايته عن عربي بن مسافر العبادي عن الفقيه السعيد إلياس بن هشام الحائري عن الشيخ السعيد الجليل المفيد أبي علي بن الشيخ أبي جعفر الطوسي عن والده.

و يرويها شيخنا الإمام السعيد الشهيد عن الشيخ الإمام السعيد جلال الدين أبي محمد الحسن بن نما عن الشيخ الإمام نجيب الدين يحيى بن سعيد عن السيد الإمام المرتضى السعيد العلامة محيي الدين أبي حامد محمد بن زهرة الحسيني الحلبي الإسحاقي نور الله مضجعه عن الشيخ الإمام السعيد رشيد الدين أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب المازندراني صاحب كتاب المناقب و غيره عن أبي الفضل الداعي و السيد الإمام ضياء الدين أبي الرضا فضل الله بن علي الحسيني و الشيخ السعيد أبي الفتوح أحمد بن علي الرازي و الشيخ الإمام أبي عبد الله محمد و أخيه أبي الحسن علي ابني علي بن عبد الصمد النيسابوري و أبي علي محمد بن الفضل الطبرسي جميعا عن الشيخين الجليلين أبي علي الحسن المفيد و أبي الوفاء عبد الجبار المقري كليهما عن الشيخ أبي جعفر الطوسي.

و يرويها الشيخ السعيد محمد بن إدريس عن الشيخ الإمام جمال الدين هبة الله بن رطبة السوراوي عن الشيخ المفيد أبي علي عن والده الإمام أبي جعفر (قدس الله أرواحهم أجمعين).

46

و منه مصنفات الشيخ الإمام شيخ الإسلام فقيه أهل البيت(ع)أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفيد رضي الله عنه و أرضاه بالأسانيد المتقدمة إلى الشيخ الإمام أبي جعفر الطوسي بحق روايته عنه بلا واسطة.

و منه مصنفات السيد الشريف السعيد الإمام الأجل المرتضى علم الهدى ذي المجدين أبي القاسم علي بن الحسين الموسوي (قدس الله روحه الطاهرة) بالإسناد إلى الشيخ أبي جعفر عنه.

و منه مصنفات السيد الشريف الإمام العلامة ملك الأدباء علامة العلماء أبي الحسن محمد بن الحسين الموسوي الملقب بالرضي جامع كتاب نهج البلاغة من كلام أمير المؤمنين و سيد الوصيين و قائد الغر المحجلين أبي الحسن علي بن أبي طالب عليه أفضل الصلوات و أكمل التحيات بالإسناد المتقدم إلى الشيخ السعيد محمد بن شهرآشوب عن السيد الإمام أبي الصمصام ذي الفقار بن معبد الحسيني المروزي عن الشيخ أبي عبد الله محمد بن علي الحلواني عن السيد أبي الحسن الرضي (قدس الله روحه الطاهرة) و رضي عنه و عنهم أجمعين.

و من ذلك مصنفات الشيخ الإمام الفقيه السعيد المحدث الرحلة إمام عصره أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي الملقب بالصدوق (قدس الله روحه) بالإسناد إلى الشيخ الإمام السعيد المفيد بحق روايته عنه و هو يروي عن والده جميع مصنفاته.

و أما مصنفات الشيخ الإمام الأجل السعيد أبي القاسم جعفر بن قولويه فإن الشيخ الأجل المفيد يرويها عنه بلا واسطة.

و من ذلك جميع مصنفات الشيخ السعيد الفقيه الحبر العلامة عز الدين عبد العزيز بن البراج (قدس الله روحه) بالإسناد المتقدم إلى السيد محيي الدين ابن زهرة عن الشريف عز الدين أبي الحارث محمد بن الحسن العلوي البغدادي عن الشيخ الإمام السعيد قطب الدين أبي الحسين الراوندي عن الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الحلبي عن القاضي عبد العزيز بن البراج (رحمه الله) و رضي عنه.

و منه مصنفات الشيخ الإمام السعيد الفقيه تقي الدين أبي الصلاح بن نجم الحلبي‏

47

بالإسناد المتقدم إلى السيد السعيد محيي الدين بن زهرة و السيد فخار بن معد عن الشيخ أبي الفضل شاذان بن جبرئيل القمي عن الشيخ أبي محمد عبد الله بن عمر الطرابلسي عن القاضي عبد العزيز بن أبي كامل الطرابلسي عن الشيخ أبي الصلاح (رحمه الله) و رضي عنه.

و من ذلك جميع مصنفات الشيخ الإمام المحدث الرحلة جامع أحاديث أهل البيت(ع)أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني صاحب كتاب الكافي و هو الجامع الكبير لأحاديث أئمة الهدى و مصابيح الدجى (صلوات الله عليهم أجمعين) بالإسناد المتقدم إلى ابن قولويه عنه.

و بهذا الإسناد جميع مرويات أبي جعفر الكليني و جميع ما رواه مرفوعا عن النبي و الأئمة(ع)و كذا جميع ما رواه الشيخ الإمام أبو جعفر الطوسي في كتبه و جميع ما رواه الشيخ الصدوق محمد بن بابويه و غيرهم من الأجلاء بالأسانيد التي أوردوها و الطرق المثبتة في كتبهم و هي كثيرة تنبو عن الحصر و العد.

و لنورد مما نرويه متصلا من الأحاديث النبوية صلوات الله على الصادع بها و سلامه و آله الطاهرين حديثا واحدا تبركا و تيمنا و جريا على النهج المسلوك بين السلف‏

بالأسانيد المتقدمة إلى الإمام جمال الدين بن المطهر عن والده سديد الدين عن ابن نما عن محمد بن إدريس عن عربي بن مسافر عن إلياس بن هشام عن المفيد أبي علي عن والده أبي جعفر الطوسي عن المفيد محمد بن محمد بن النعمان عن أبي جعفر بن بابويه عن الشيخ أبي عبد الله الحسين بن محمد الرازي قال حدثنا علي بن مهرويه القزويني عن داود بن سليمان الغازي عن الإمام الهمام أبي الحسن علي بن موسى الرضا(ع)عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه السبط الشهيد أبي عبد الله الحسين عن أبيه الهمام أمير المؤمنين و سيد الوصيين علي بن أبي طالب(ع)عن النبي (صلّى اللّه عليه و آله و عليهم أجمعين) أنه قال‏

مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا و من تخلف عنها زج في النار.

. و قد رويت عن رجال العامة و علمائهم بالشام و مصر في فنون العلوم شيئا كثيرا

48

خصوصا الأصول المشهورة في الحديث مثل الجامع الصحيح للبخاري و صحيح مسلم ابن الحجاج النيسابوري و سنن أبي داود السجستاني و جامع الترمذي و ابن ماجة و ابن حبان و النسائي و مثل الموطإ لمالك بن أنس و مسند أحمد و مسند الدار قطني و المستدرك على الصحيحين للحاكم أبي عبد الله النيسابوري و المصابيح لأبي الحسين البغوي و غيرها.

و في علم القراءات مثل منظومة الشاطبي و مشهورات مصنفات الشيخ الجزري صاحب التقريب و غيرها.

و رويت في التفسير مثل كتاب مجمع البيان للشيخ الإمام أمين الدين ثقة الإسلام أبي علي الفضل الطبري من كبراء أصحابنا (قدس الله روحه) و كذا تفسيره المختصر و المتوسط و كذا كتاب الكشاف لجار الله العلامة أبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري و تفسير القاضي البيضاوي و غيرها.

و في علم اللغة مثل كتاب الصحاح لإسماعيل بن حماد الجوهري و كتاب الجمهرة لأبي بكر بن دريد الأزدي و كتاب الغريبين للهروي و غير ذلك في سائر فنون العربية بأنواعها خصوصا مشاهير الكتب المصنفة فيها.

و كذا سائر العلوم الإسلامية التي تصدى للبحث عنها و بيان مقاصدها علماء السلف و الخلف و قد تكفل ببيان طرقها و ضبط أسانيدها مواضع أخرى هي مظانها و معادنها و لو تصديت لذكرها لطال الخطب فليرجع إليها في أماكنها.

فقد أطلقت للمشار إليهما الإذن في روايتها بالشرط المعتبر عند أهل الأثر و كذا كل ما يصح لديهما أسبغ الله نعمه عليهما نسبته إلي من رواية و تأليف فإنهما في سعة من روايته.

و ألتمس من مكارم سيدنا الشيخ الجليل أن يجري على خاطره الخطير هذا الفقير الضعيف في أثناء دعواته المقبولة في خلواته و أعقاب صلواته و أن يخص‏ (1) بالدعاء لي بحسن العاقبة و جميل الخاتمة و التفضل علي ببلوغ الأمنية التي أعدها ذخرا

____________

(1) يخصنى خ ل.

49

لمعادي و مونسا ليلة (1) وحشتي و وحدتي إذا أفردت من أهلي و أحبتي و مبشرا برضاه سبحانه و موصلا إلى درجات دار القرار و مرافقة محمد و آله الأطهار (صلوات الله عليه و عليهم) و سلامه بتوالي توالي الأعصار.

و كتب ذلك بيده الفانية الجانية الفقير إلى عفو الله و كرمه المستغفر من ذنوبه و عيوبه علي بن عبد العالي بظاهر بغداد دار السلام لتسع بقين من شهر جمادى الآخرة من سنة أربع و ثلاثين و تسعمائة حامدا لله تعالى على آلائه و مصليا على رسوله و حبيبه محمد و آله الطاهرين المعصومين مسلما.

صورة إجازة 35 من الشيخ‏ (2) علي الكركي‏ (3) المذكور (قدس الله روحه) للمولى حسين بن شمس الدين محمد الأسترآبادي.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ قرأ على المولى الكبير و العالم النحرير و صدر دهره و فريد عصره الفقيه الكامل العامل الموصوف بالأوصاف العلية و النفس القدسية و الأخلاق الرضية و الرئاسة الإنسية الجامع بين العلم و مكارم الأخلاق أفضل أهل‏

____________

(1) لبلغة خ ل.

(2) الذريعة ج 1 ص 214 و 218.

(3) هو الشيخ عليّ بن عبد العالى العاملى الميسى الشيخ الأجل العالم الفاضل الكامل علامة العلماء و مرجع الفضلاء جامع الكمالات النفسانية و حاوى محاسن الصفات الكاملة العلية زين الحق و الملّة و الدين أبو القاسم نور الدين استاذ الشهيد الثاني يروى عن جماعة من الاجلاء نحو سميه الشيخ عليّ بن عبد العالى المحقق الكركى و الشيخ محمّد بن المؤذن الجزينى و غيرهم.

قال الافندى في رياض العلماء: رأيت في هرات بخط الشيخ حسين بن عبد الصمد والد شيخنا البهائى في مجموعة هذه العبارة توفى شيخنا الامام العلامة التقى الورع الشيخ عليّ بن عبد العالى الميسى اعلى اللّه نفسه الزكية ليلة الاربعاء عند انتصاف الليل و دخل قبره الشريف بجبل صديق النبيّ ليلة الخميس الخامس أو السادس و العشرين من شهر جمادى الأولى سنة 938 و ظهر له كرامات كثيرة قبل موته و بعده و هو ممن عاصرته و شاهدته و لم اقرأ عليه شيئا لانقطاعه و كبره انتهى.

و الميسى نسبة الى ميس بكسر الميم ثمّ الياء المثناة من تحت احدى قرى جبل عامل.

الذريعة ج 1 ص 218- فوائد الرضوية ص 306.

50

زمانه على الإطلاق عز الملة و الحق و الدين حسين ابن المرحوم الشيخ شمس الدين محمد الأسترآبادي أيده الله تعالى بالعنايات الإلهية و أمده بالسعادات الربانية و أفاض على المستعدين من جزيل كماله كما أسبغ عليهم من جزيل نواله و أحسن توفيقه و تسديده و أجزل من كل غارفه حظه و مزيده هذا الكتاب و هو قواعد الأحكام من أوله إلى آخره و بعض التحرير تصنيف الإمام السعيد أستاد الكل في الكل شيخ العلماء الراسخين سلطان الفضلاء المحققين جمال الملة و الحق و الدين أبي منصور الحسن ابن الشيخ السعيد العلامة سديد الدين أبي المظفر يوسف بن علي بن المطهر الحلي رفع الله درجاتهم و ضاعف حسناتهم قراءة صحيحة مرضية كشف منها عن وجوه المسائل القناع و أجاد و أجال و أفاد أضعاف ما استفاد تشهد بفضله و تدل على علمه و سأل في أثناء قراءته عن المواضع المشكلة فبينت له ما بان لي دليله و وضح لي سبيله فأخذ ذلك واعيا و فهمه داريا.

و أجزت له روايتهما عني عن شيخنا العالم الوحيد ابن عم الشهيد شمس الدين محمد الشهير بابن المؤذن الجزيني تغمده الله بالرضوان عن شيخه العلامة أبي القاسم زيد الدين علي بن طي عن الشيخ شمس الدين محمد العريضي عن شيخه الحسيب النسيب بدر الدين حسن بن نجم الدين عن شيخه المرتضى علامة المجتهدين عميد الحق و الدين (قدس الله روحه) عن المصنف.

و أجزت له أن يروي باقي كتبه بهذا الطريق.

و أجزت له أيضا أن يروي عن شيخي المذكور جميع مصنفات العالم العلامة