بحار الأنوار - ج107

- العلامة المجلسي المزيد...
379 /
1

تتمة كتاب الإجازات‏

2

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

3

[تتمة باب 2 في إيراد إجازات علماء أصحابنا]

[تتمة فائدة 35 من كلام السيد حسين بن السيد حيدر العاملي‏]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

صورة إجازة السيد الداماد (1) للسيد حسين بن السيد حيدر الحسيني الكركي العاملي المذكور

أقول و هذه الإجازة كانت مكتوبة خلف كتاب الإستبصار الذي كان للسيد المجاز بخط العلامة المجيز السيد المبرور (قدس الله روحهما) و حشرهما مع أجدادهما الطاهرين قال رضي الله عنه.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ و الاعتصام بالعزيز العليم.

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ حمدا حاما ضاما تاما وراء ما يبلغه عقول الحامدين كفاء حق حمده و حذاء عز كبريائه و إزاء جلال مجده و الصلاة على سيد زمر السفراء السانين و الأنبياء المرسلين و أوصيائه الأصفياء البررة المقربين المكرمين خزنة الوحي و حملة الدين و أوعية العلم و هداة الخلق من بعده. و بعد فإن السيد السند الأيد المؤيد الفقيه النبيه الجليل النبيل الفريد الوحيد الأفضل الأكمل الأمجد الأوحد زبدة الفقهاء الفخام و عمدة الفضلاء الكرام و بقية العلماء الأعلام شرفا للسيادة و النجابة و الفقاهة و النباهة و

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 160 في رقم 749.

4

الجلالة و الكرامة و العلم و الدين الحسين ابن السيد الأجل المبرور المحبور المرحوم المغفور حيدر الحسيني الكركي العاملي أسبغ الله إفضاله و وفر في زمرة أهل العلم أمثاله و قد شرفني بصحبته الشريفة ملاوة من الزمان و عرفني مرتبته المنيفة تلاوة من الأوان و اختلف إلى محفلي المعقود للمدارسة و مجلسي المعهود للمفاوضة ليالي و أياما و شهورا و أعواما فقرأ و أمعن و سمع و أتقن و استفاد و اقتبس و اصطاد و اقتنص و اختطف و اختلس و ارتصد فاجتنى و التقط فاقتنى و استقمش و احتاز و استطرف ففاز.

أخذ قسطا وافرا و استجمع طسقا صالحا في فنون العلوم الدينية و أفانين المعارف الإيمانية أصولها و فروعها و كلياتها و جزئياتها و عقلياتها و سمعياتها نقليتها و شرعيتها و لقد استجاز مني في النقل و الرواية عني و اقترح و ألح و التمس و تلمس.

فأسخرت الله تعالى و أجزت له أن ينقل عني أقوالي في الأحكام و فتاواي في الحلال و الحرام و أن يعمل بها و أن يأذن للمكلفين في العمل بها و أن يروي مصنفاتي العقلية و السمعية و مصنفات جدي المحقق الإمام و معلقات خالي المدفق المقدام.

و أبحت له أن يروي عني ما تجوز لي روايته من أحاديث سيدنا رسول الله ص و أحاديث سادتنا المعصومين و أئمتنا الطاهرين صلوات الله و تسليماته عليهم أجمعين مما في أصول أصحابنا و كتبهم أعلى الله مقامهم في دار المقام و حف أرواحهم بالتقديس و الإكرام و لا سيما الأصول الأربعة لأبي جعفرين الثلاثة (رضوان الله عليهم) التي هي المعول عليها المحفوفة بالاعتبار و عليها تدور رحى دين الإسلام في هذه الأدوار و الأعصار و هي الكافي و الفقيه و التهذيب و الإستبصار و ما قد علقت عليها من الحواشي و الشروح و التعليقات و التحقيقات التي ما بدت بما يضاهيها الأزمنة و العصور و لا أتت بما يدانيها القرون و الدهور.

فليرو ذلك كله لمن شاء كما شاء و لمن أحب كما أحب بطرقي المعتبرة

5

المصححة المشروحة المفصلة في الإجازات المبسوطة المطولة إذا وضحت عليه و صحت لديه و لكن مرتادا محتاطا متبصرا متثبتا متيقظا متحفظا مستثبتا مستحيطا مراعيا لي و له طريق الاحتياط و سبيل الاستحاطة محافظا على مراعاة الشرائط المقررة عند أصحاب الرواية ولدي أرباب الدراية غير ناس إياي عن صالح الدعاء في مظان الإجابة و مآن الاستجابة.

و كتب بيمناه الوازرة الداثرة الجانية الفانية أفقر المربوبين إلى ربه الحميد الغني محمد بن محمد يدعى باقر الداماد الحسيني في عام سنة 1038 من الهجرة المقدسة المباركة النبوية حامدا مصليا مسلما مستغفرا

6

[فائدة] 36 صورة رواية بعض الأفاضل و لعله السيد حسين المفتي المذكور عن الشيخ البهائي و غيره عن مشايخهما إلى الإمام(ع)لبعض الأخبار.

حدثنا شيخنا العلامة قطب المحققين و خلاصة المدققين أستاد العلماء المتبحرين بهاء الملة و الحق و الدين محمد أدام الله تعالى أيامه و أفاض علينا من بركاته ليلة الجمعة سابع شهر جمادى الآخرة سنة ألف و ثلاث في غربي دار السلام بغداد تحت القبر المقدس تجاه ضريحي الإمامين المعصومين أبي الحسن موسى بن جعفر و أبي جعفر الثاني محمد بن علي الجواد صلوات الله و سلامه عليهما.

قال حدثني والدي و أستادي و من إليه في جميع العلوم استنادي حسين بن عبد الصمد الحارثي (قدس الله روحه و نور ضريحه) يوم الثلاثاء ثاني شهر رجب المعظم سنة إحدى و سبعين و تسعمائة بدارنا في المشهد المقدس الرضوي على مشرفه الصلاة و السلام قال حدثني الشيخان الإمامان السيد حسن بن جعفر الكركي و الشيخ زين الملة و الدين الشهيد الثاني (قدس الله روحهما) عن الشيخ الإمام العلامة أفضل فضلاء عصره و أعلم علماء دهره علي بن عبد العالي الميسي طاب ثراه عن شيخه الإمام المحقق المدقق شمس الملة و الحق و الدين محمد بن محمد بن محمد بن المؤذن الجزيني ابن عم شيخنا الشهيد عن الشيخ الإمام المحقق ضياء الملة و الحق و الدين علي بن شيخنا الشهيد عن والده الإمام خاتمة المجتهدين و قطب المحققين شمس الدين محمد بن مكي الملقب بالشهيد.

ح و عن ابن المؤذن عن الشيخ أبي القاسم علي بن طي عن الشيخ شمس الدين العريضي عن السيد حسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين بن الأعرج الحسيني عن شيخنا الشهيد

7

ح و عن الشيخ شمس الدين المذكور عن الشيخ عز الدين بن حسن بن العشرة عن الشيخ جمال العارفين أحمد بن فهد الحلي عن ابن الخازن الحائري عن الشهيد.

ح و عن ابن داود عن السيد الأجل المدقق السيد علي بن دقماق الحسني عن الشيخ الفاضل المحقق شمس الدين محمد بن شجاع القطان عن الشيخ العلامة المقداد بن عبد الله السيوري الحلي الأسدي عن الشهيد.

ح و عن شيخنا زين الملة و الحق و الدين الشهيد الثاني (قدس الله روحه) عن الشيخ الإمام الحافظ خلاصة الفضلاء و الأتقياء الشيخ جمال الدين أحمد بن الشيخ شمس الدين محمد بن خاتون عن والده المذكور عن الشيخ جمال الدين أحمد بن حاج علي شهر بذلك عن الشيخ زين الدين جعفر بن حسام عن السيد حسن بن نجم الدين عن الشهيد عن عدة من أصحابنا المحققين.

منهم شيخنا الإمام فخر الأئمة أبو طالب محمد بن الحسن بن المطهر الحلي و السيد السند المحقق المرتضى عميد الدين عبد المطلب بن الأعرج العبيدلي و السيد الإمام النسابة المرتضى النقيب تاج الدين أبو عبد الله محمد بن القاسم بن معية الحسني الديباجي و السيد الجليل أحمد بن أبي إبراهيم محمد بن الحسن بن زهرة الحلبي و السيد الكبير العالم نجم الدين مهنا بن سنان المدني و المولى الإمام العلامة ملك العلماء سلطان المحققين قطب الملة و الحق و الدين محمد بن محمد الرازي البويهي و الشيخ الإمام العلامة ملك الأدباء و الفضلاء رضي الدين أبو الحسن علي بن الشيخ جمال الدين أحمد بن يحيى المزيدي و الشيخ المحقق زين الدين أبو الحسن علي بن طراد المطارباذي جميعا عن الشيخ الإمام العلامة سلطان العلماء المحققين ترجمان الحكماء المدققين آية الله في العالمين جمال الملة و الحق و الدين الحسن ابن الإمام العلامة سديد الدين يوسف بن علي بن مطهر (قدس الله روحه) عن جمع كثير و جم غفير.

منهم والده الإمام سديد الدين و العلامة المحقق نجم الأئمة صاحب المعتبر و الشيخ مفيد الدين محمد بن جهيم الأسدي الحلي و غيرهم عن الشيخ الإمام قدوة المذهب نجيب الدين أبي إبراهيم محمد بن جعفر أبي البقاء هبة الله بن نما الحلي و السيد السعيد

8

إمام الأدباء و النساب و الفقهاء شمس الدين أبي علي فخار بن معد الموسوي جميعا عن الشيخ الإمام المدقق حبر المذهب فخر الدين أبي عبد الله محمد بن إدريس عن الشيخ الجليل عربي بن مسافر العبادي عن إلياس بن هشام الحائري عن المفيد أبي علي عن والده شيخ الطائفة و إمام المذهب الشيخ أبي جعفر الطوسي قدس الله أرواحهم.

ح و بالأسانيد المتقدمة إلى الشيخ العلامة جمال الدين بن المطهر عن السيد الجليل صاحب الكرامات الظاهرة رضي الدين علي بن طاوس عن أسعد بن عبد القاهر الأصفهاني عن أبي الفرج علي بن أبي الحسين الراوندي عن أبي جعفر محمد بن علي بن المحسن الحلبي عن شيخنا أبي جعفر الطوسي.

ح و عن العلامة عن سلطان الحكماء المحققين و برهان العلماء المدققين الخواجة نصير الملة و الحق و الدين محمد بن محمد بن الطوسي عن والده عن السيد الإمام فضل الله الراوندي عن السيد المجتبى ابن الداعي عن رئيس المحدثين و الفقهاء أبي جعفر.

ح و بالأسانيد المتقدمة إلى الشيخ الشهيد عن رضي الدين المزيدي عن الشيخ الصالح محمد بن أحمد بن صالح السيبي القسيني عن السيد فخار عن نزيل مهبط وحي الله رئيس الحفاظ و المحدثين شاذان بن جبرئيل القمي عن العماد الطبري عن أبي علي المفيد عن والده ح و عن الشيخ محمد بن صالح عن والده أحمد عن الشيخ علي بن فرج السوراوي عن الحسين بن رطبة عن أبي علي المفيد عن أبيه أبي جعفر.

- ح‏

و عن والده أحمد عن الفقيه الأديب المتكلم اللغوي راشد بن إبراهيم البحراني عن القاضي جمال الدين علي بن عبد الجبار الطوسي عن والده عن الشيخ أبي جعفر عن ثقة الإسلام و شيخ الشيعة و رئيسهم في زمانه المفيد محمد بن محمد بن النعمان أعلى الله قدره عن حجة الإسلام الشيخ الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه قال حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار و سعد

9

بن عبد الله جميعا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن يقطين عن أخيه الحسين عن أبيه علي بن يقطين قال‏

استدعى الرشيد رجلا يبطل به أمر أبي الحسن موسى بن جعفر(ع)و يقطعه و يخجله في المجلس فابتدر له رجل معزم فلما أحضرت المائدة عمل ناموسا على الخبز فكان كلما رام أبو الحسن(ع)تناول رغيف من الخبز طار من بين يديه و استفز هارون الفرح و الضحك لذلك فلم يلبث أبو الحسن(ع)أن رفع رأسه إلى أسد مصور على بعض الصحون فقال له يا أسد خذ عدو الله قال فوثبت تلك الصورة كأعظم ما يكون من السباع فافترست ذلك المعزم فخر هارون و ندماؤه على وجوههم مغشيا عليهم و طارت عقولهم طرفا من هول ما رأوا فلما أفاقوا من ذلك قال هارون لأبي الحسن سألتك بحقي عليك لما سألت الصورة أن ترد الرجل فقال(ع)إن كانت عصى موسى(ع)ردت ما ابتلعته من حبال القوم و عصيهم فإن هذه الصورة ترد ما ابتلعته من هذا الرجل فكان ذلك أعمل الأشياء في إفاقة نفسه.

ثم إنه أدام الله أيامه أنشدني أبيات ثلاثة قالها في مدح الإمامين المعصومين أبي إبراهيم موسى بن جعفر و أبي جعفر محمد بن علي الجواد (صلوات الله عليهما) و هي هذه نقلتها للتبرك و التيمن فإنها أحسن مما قيل في مدحهما ع‏

ألا يا قاصد الزوراء عرج* * * -على الغربي من تلك المقاني-

و نعليك اخلعن و اسجد خضوعا* * * -إذا لاحت لديك القبتان-

فتحتهما لعمرك نار موسى* * * -و نور محمد متقارنان‏

حدثني السيد الجليل النبيل عمدة السادات العظام و زبدة الفضلاء الكرام قطب المحدثين و زين المحققين السيد حيدر التبريزي أدام الله تعالى في الحائر الحسينية صلوات الله و سلامه على مشرفه عصرية نهار الأحد سابع شهر رجب المبارك سنة ألف و ثلاث بإسناده المتصل إلى جعفر بن محمد بن قولويه قال حدثني أبي و جماعة مشايخي (رحمهم اللّه) عن سعد بن عبد الله و محمد بن يحيى العطار و عبد الله بن جعفر الحميري‏

10

جميعا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر(ع)قال‏

مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين بن علي(ع)فإن إتيانه يزيد في الرزق و يمد في العمر و يدفع مدافع السوء و إتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين(ع)بالإمامة من الله.

و بالإسناد المذكور إلى ابن قولويه قال حدثني أبي عن سعد بن عبد الله عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عمن حدثه عن سفيان الحريري عن أبيه عن أبي رافع عن أبيه عن جده أبي رافع عن أبي ذر الغفاري قال‏

أمرني رسول الله ص بحب الحسن و الحسين(ع)فأحببتهما و أنا أحب من يحبهما لحب رسول الله ص إياهما.

و بهذا الإسناد عن ابن قولويه قال حدثني أبي عن عبد الله بن جعفر الحميري قال حدثني رجل نسيت اسمه من أصحابنا عن عبيد الله بن موسى عن مهلهل العبدي عن ربيعة السعدي عن أبي ذر الغفاري قال‏

رأيت رسول الله ص يقبل الحسين بن علي(ع)و هو يقول من أحب الحسن و الحسين و ذريتهما مخلصا لم تلفح النار وجهه و لو كانت ذنوبه بعدد رمل عالج إلا أن يكون ذنبا يخرجه من الإيمان.

و بالإسناد عن ابن قولويه قال حدثني أبي عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أبيه محمد بن عيسى عن عبد الله بن المغيرة عن محمد بن سليمان البزاز عن عمر بن شمر عن جابر عن أبي جعفر(ع)قال قال رسول الله ص‏

من أراد أن يتمسك بعروة الله الوثقى التي قال الله تعالى في كتابه فليتول علي بن أبي طالب و الحسن و الحسين(ع)فإن الله تبارك و تعالى يحبهم من فوق عرشه.

و عنه عن أحمد بن محمد عن أبيه و عبد الرحمن بن أبي نجران عن رجل عن عباس بن الوليد عن أبيه عن أبي عبد الله(ع)قال قال رسول الله ص‏

من أبغض الحسن و الحسين(ع)جاء يوم القيامة و ليس على وجهه لحم و لم تنله شفاعتي‏

.

11

صورة إجازة بعض الفضلاء من تلامذة الشيخ البهائي و أمثاله و لعله الأمير السيد حسين المجتهد المذكور للأمير جلال الدين بن الأمير المرتضى تاج الدين.

الحمد لله و الصلاة و السلام على عباده الذين اصطفى خصوصا على سيدنا محمد المصطفى و آله أولي السبق و الفضل و الصفا صلاة و سلاما دائمين بدوام المروة و الصفا.

و بعد فقد قرأ علي هذا الكتاب قراءة فهم و تدقيق و إيقان و تحقيق المولى السيد المرتضى الأجل العالم العامل الفاضل الكامل الناسك المتورع الحسيب النسيب المحقق المدقق شارح الأحاديث المصطفوية ناقد الأخبار النبوية و الأخلاق السنية الرضية و الأفعال الحميدة المرضية جامع الفضائل و المناقب و مجمع المآثر و المناصب جلال الملة و الحق و الدين ابن المرتضى الأعظم المجتبى الأكرم الأعلم الأفخم المفيد ابن الأمجد الأقدم مهبط الأنوار القدسية مجمع صفات الملكية و الإنسية ذو المكرمات و المفاخر و السجايا العلية و المآثر سلطان المفسرين و المذكرين ناصح أعاظم الملوك و السلاطين كهف الضعفاء و المساكين راحة البرية أجمعين.

هو البحر من أي النواحي أتيته* * * فلجته المعروف و الجود ساحله‏

تعود بسط الكف حتى لو أنه* * * أراد انقباضا لم تطعه أنامله.

تاج الملة و الحق و الدين نقاوة أولاد خاتم النبيين و صفوة ذرية الأئمة المعصومين أدام الله تعالى ظلاله و أبد جلاله.

و أجزت له أيده الله تعالى أن يروي ما يصح عنده من مسموعاتي و مروياتي و

12

مجازاتي و مناولاتي و مؤلفاتي بالشرائط المعتبرة عند أهل هذا الشأن كثرهم الله في جميع الأزمان و المرجو من كرمه أن يذكرني في صالح دعواته و أوقات خلواته.

شيخنا العلامة الفهامة بهاء الملة و الحق و الدين محمد أدامه الله تعالى قد أجازني كل ما اشتمل عليه كتاب من لا يحضره الفقيه أن أروي عنه مناولة بطرقه المقررة في الكاظمين عليهما و على آبائهما الصلاة و السلام في ظهر يوم السبت سادس عشر شهر جمادى الأولى سنة ألف و ثلاث هجرية و أجازني دام ظله البهي داخل القبة المقدسة في الكاظمين تجاه ضريحي الإمامين المعصومين أبي إبراهيم موسى بن جعفر و أبي جعفر الثاني محمد بن علي الجواد (صلوات الله عليهما و على آبائهما الطاهرين) رواية كل كتاب عيون أخبار الرضا (صلوات الله عليه) ليلة الجمعة السابع من شهر جمادى الثانية سنة ألف و ثلاث.

و أجازني المولى الجليل مولانا معاني البرزي سلمه الله تعالى جميع مروياته و مجازاته و مقرواته من الحديث و الفقه و مصنفات أصحابنا عند ضريح مقدس مولاي الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)يوم الإثنين غرة شهر رجب المرجب سنة ألف و ثلاث عن الشيخين الجليلين الفاضلين العالمين العاملين شيخنا المحقق الشيخ عبد العالي و الشيخ الفقيه الشيخ حسين بن عبد الصمد طاب ثراهما بطرقهما المقررة في مظانها.

و للضعيف روايات و إجازات غير ما ذكر من مشايخ مكة و المدينة و القدس و الشام و مصر و العراق و غير ذلك مما يطول ذكرها.

13

و أجزت للمستجيز المذكور أدام الله أيامه و أعطاه مقاصده و مرامه لفظا و كتبه كما هو دأب مشايخنا قدس الله أسرارهم و الشرائط المعينة عند أئمة هذا الفن لا بد من رعايتها و الله الموفق و المعين.

أكابرنا شيوخ العلم حازوا* * * علوم الدين فاغتنموا و فازوا

أجازوا لي رواية ما رووه* * * فها أنا ذا أجزت كما أجازوا.

و المأمول من لطفه أن لا ينساني من خاطره الشريف و يذكرني في دعواته و أوقات صلواته فإن دعاه مرجو إجابته و ألمحه المجيز المعترف بذنبه المغترف من بحار لطف ربه.

14

صورة إجازة من الأمير زين العابدين بن الأمير نور الدين بن مراد بن علي الحسني تلميذ المولى محمد أمين الأسترآبادي للشيخ عبد الرزاق المازندراني.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله الذي جعل الأنبياء و المرسلين لهداية الخلق أجمعين و الأوصياء من بعدهم لإرشاد البرية إلى يوم الدين.

و بعد فإن المولى الأجل الفاضل المترقي بحسن فهمه الصائب إلى أعلى المراتب المتسعة لتلقي نتائج المواهب من الرحيم الواهب الشيخ عبد الرزاق المازندراني بلغه الله من الخير آماله و ختم بالحسنى أعماله أحب أن يكون داخلا في سلسلة رواة الأحاديث المطهرة المروية عن أهل بيت النبوة و مشكاة الرسالة ليدخل بذلك في دعوة مولانا الإمام أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه و على آبائه و أبنائه أفضل السلام رحم الله من أحيا أمرنا و كفى بذلك مثوبة كبرى و منقبة عظمى.

فطلب من الفقير إجازة لمروياته و مقرواته و مسموعاته و قد استخرت الله تعالى و أجزت له أدام الله توفيقه أن يروي عني جميع ما يجوز لي روايته من معقول و منقول و فروع و أصول بطرقي المقررة في أماكنها و أعلاها عن الشيخ الفاضل الجليل العالم الرباني الشيخ محمد أمين الأسترآبادي عن الشيخ الأجل ميرزا محمد الأسترآبادي عن الشيخ إبراهيم ابن الشيخ الأجل الفقيه نور الدين علي بن عبد العالي العاملي الميسي عن والده المذكور عن الشيخ الجليل شمس الدين محمد بن المؤذن عن الشيخ ضياء الدين علي عن والده الشيخ الأجل الأكمل الشهيد محمد بن مكي رفع الله درجته كما شرف خاتمته عن الشيخ المحقق فخر الملة و الحق و الدين‏

15

أبي طالب محمد عن والده العلامة جمال الملة و الحق و الدين الحسن بن مطهر الحلي عن والده الشيخ الجليل سديد الدين يوسف علي بن مطهر و شيخه المحقق نجم الملة و الحق و الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن بن سعيد (قدس الله روحه) عن السيد الجليل أحمد بن يوسف بن أحمد العريضي العلوي الحسيني عن برهان الدين محمد بن محمد بن علي القزويني عن السيد فضل الله بن علي الحسني الراوندي عن عماد الدين أبي الصمصام ذي الفقار بن معبد الحسني عن الشيخ السعيد شيخ الطائفة و عمدتها أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (قدس الله روحه) جميع مصنفاته التي من جملتها التهذيب و الإستبصار اللذين عليهما المدار و جميع مروياته التي اشتمل عليها الفهرست و غيره.

حيث انتهى الطريق إلى الشيخ (رحمه اللّه) و طريقه ينتهي إلى جميع مصنفي أصحابنا المتقدمين كما في الفهرست و غيره ففي ذلك غنية عن تفاصيل الطريق إليهم (رحمهم اللّه) إلا أنا نشير إلى بعض ما هو أهم فنقول إنا نروي بالإسناد عن الشيخ أبي جعفر الطوسي عن المفيد محمد بن محمد بن النعمان عن الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (قدس الله روحه) جميع مصنفاته و إجازاته و كذلك عنه عن أبيه (رحمه اللّه).

و بالإسناد عن الشيخ الطوسي عن المفيد عن الشيخ أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه عن الشيخ السعيد أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني الرازي (قدس الله روحه) بكتابه الكافي.

و بالإسناد عن الشيخ الطوسي عن جماعة منهم المفيد عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري عن أبي عمرو محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشي بكتابه الرجال.

و بالإسناد عن عماد الدين أبي الصمصام عن الشيخ التقي أحمد بن العباس بن أحمد النجاشي (قدس الله روحه) بكتابه الرجال.

16

و التماسي منه أن يكون في نقل الرواية إلى غيره محتاطا لي و مراعيا تقوى الله تعالى و دوام طاعته و إيثار مراقبته و الإخلاص له تعالى في العلم و العمل فهو ملاك الأمر و قوام الدين و أن يجريني على خاطره في أوقات الدعاء تقبل الله عمله.

و إِنَّ فِي هذا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عابِدِينَ‏ و صلى الله على سيدنا محمد و آله الطاهرين.

حرره بيده الفانية زين العابدين بن نور الدين بن مراد بن علي الحسني مؤسس بيت الله الحرام تجاه الكعبة المعظمة غفر الله له و لمشايخه و لوالديه و لجميع المؤمنين و المؤمنات برحمته‏ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ‏ آمين.

17

صورة إجازة (1) السيد السند المحقق العلامة سيدنا ماجد بن هاشم البحراني للسيد الأشرف الأجل الأمجد الأمير فضل الله دست غيب‏ (2) المكتوبة على ظهر كتاب التهذيب.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله الذي شيد قواعد الفقه بنقل الحديث و روايته و صحح مباني الشرع بتصحيح أسانيده و درايته و الصلاة و السلام على حامل لواء الحق و رأيته محمد و آله و صحبه المقتفين آثار هدايته.

و بعد فإن أهم العلوم بعد معرفة الحي القيوم و ما يتبعها من العقائد الدينية العلم بالأحكام الشرعية و هو لا يستتب إلا بنقل الحديث و تنقيحه و البحث عن تسقيمه و تصحيحه و الفحص عن تأييده و ترجيحه و قد اتخذ في هذه الأزمنة ظهريا و جعل الإكباب عليه شيئا فريا حتى صار قصارى متعاطيه و قليل ما هو الاستغناء عن الحقائق بالمجازات و الاقتصار من طرق تحمله على الإجازات.

و لما تشرفت بلقاء السيد السند الفاضل الأمجد الجامع بين حسب الفضل و كرم المحتد الواقف نفسه على اقتناء أعلاق الكمال و القاصر همه على اكتساب العلوم و الأعمال عز الشريعة و الدين أبي المحاسن فضل الله ابن السيد الحسيب النسيب الآخذ من كرم الأصول و الفروع بأوفر نصيب السيد محب الله دست غيب‏

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 228 في رقم 1193.

(2) هو السيّد الجليل و المحدث النبيل السيّد مير فضل اللّه بن السيّد محبّ اللّه دست غيب الحسيني من سادات الشيراز الذي بيته مشهور معروف في شيراز و منهم في عصرنا الحاضر السيّد المجاهد الجليل و العالم الكامل الجميل الحاجّ السيّد عبد الحسين دست غيب صاحب تاليفات مفيدة و رسالات نافعة، كثر اللّه امثاله.

18

استجازني هذا الكتاب و جميع كتاب مصنفه شيخ الفرقة الناجية و رئيس علماء العترة الهادية الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي خصوصا كتاب الإستبصار و سائر كتب أصحابنا خصوصا كتاب الكافي لثقة الإسلام و عيبة أسرار العترة الهادية(ع)أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني و كتاب من لا يحضره الفقيه للشيخ الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه فأجبته إلى ذلك و إن لم أكن أهلا لسلوك هذه المسالك فأقول.

إني قد أجزته أدام الله تعالى علوه و ضاعف سموه رواية كتابي الشيخ و سائر كتبه بحق روايتي لها عن شيخنا شيخ الإسلام منتهى رئاسة الإمامية في هذه الأيام بهاء الملة و الدين محمد بن الشيخ الأسوة العلامة الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي أدام الله مجده و كبت ضده عن أبيه المذكور (قدّس سرّه) و رفع في الملإ الأعلى ذكره عن شيخه الجليل العارج إلى ذروة السعادة المشرف بخاتمة الشهادة زين الدين علي العاملي عن شيخيه الجليلين شيخي الإسلام و فقيهي أهل البيت(ع)السيد البدل السيد حسن بن جعفر الكركي و الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي الميسي عن الشيخ الأفضل شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني عن الشيخ ضياء الدين علي ابن الإمام بحر الحقائق و الأحكام السعيد الشهيد شمس الدين محمد بن مكي.

ح و عن شيخنا عمدة الفضلاء المتفقهين و أسوة العلماء المتنبهين الشيخ محمد بن المقدس الشيخ أحمد ابن الشيخ الجليل الشيخ نعمة الله بن خاتون عن أبيه عن جده عن شيخنا خاتمة المحققين زين الدين الشيخ علي بن عبد العالي الكركي عن شيخه الفاضل الشيخ علي بن هلال الجزائري عن شيخه الزاهد العابد أبي الفضائل و المحامد الشيخ أحمد بن محمد بن فهد الحلي عن الشيخ ضياء الدين المذكور عن والده الشهيد المشار إليه عن شيخه فخر المحققين و أسوة المدققين الشيخ فخر الدين محمد عن والده الحبر العلامة البحر الفهامة آية الله جمال الدين الحسن بن يوسف بن المطهر عن شيخه سيد المحققين منتهى التحقيق الشيخ‏

19

أبي القاسم نجم الدين جعفر بن الحسن بن سعيد بالطرق التي له إلى الشيخ أبي جعفر المذكور و هي كثيرة مشهورة في أماكنها مبينة في معادنها.

و بهذا الطريق إلى الشيخ أبي جعفر المذكور كتاب الفقيه بروايته له عن شيخه شيخ الطائفة المفيد عن مصنفه الصدوق المشار إليه و بهذه الطريق إلى الشيخ المفيد عن شيخه جعفر بن محمد بن قولويه عن ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني جميع كتاب الكافي فليرو ذلك لمن شاء مراعيا شرائط الاحتياط مسئولا منه إمدادي بالدعوات.

و كتب الفقير ماجد بن هاشم الحسيني بآخر شوال أو أول ذي القعدة الحرام سنة 1023 و الحمد لله و صلى الله على محمد و آله.

20

صورة إجازة (1) المولى عبد الله الشوشتري‏ (2) لولده المولى حسن علي. (3)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ أما بعد حمد الله تعالى على نعمائه و الصلاة على أشرف أنبيائه و أكمل أوليائه فقد أجزت لولدي و فلذة كبدي المترقي من حضيض التقليد إلى أوج اليقين السالك مسالك المتقين الصاعد مصاعد الاجتهاد الناسك مناسك السداد أبو الحسن علي الشهير بحسن علي أحسن الله إليه في الدارين و أعلى مقامه في النشأتين بعد أن قرأ علي في فنون العلم كتبا كثيرة و صحفا عزيزة سيما فنون علوم الدين من الأصول و الفروع و الحديث و بلغ مع صغر سنه أعلى المراتب و فاز في أوائل عمره بأسنى المطالب مد الله تعالى في عمره و وقاه جميع الشرور و جعلني فداه من كل محذور أن يروي عني ما صح لي روايته من فنون العلوم سيما العلوم الدينية و ما يتعلق بها من أصول و فروع و معقول و منقول و مشروع بطرقي المثبتة في هذه الإجازة الجليلة إلى علمائنا السابقين و سلفنا الصالحين و أن يفيدها للطالبين الراغبين فإنه أهل لذلك شارطا عليه ما شرط على من سلوك جادة الاحتياط.

و كذلك أجزت له طول الله عمره و أفاض على العالمين بره أن يروي عني جميع مؤلفاتي و أن يفيدها لمن كان أهلا لذلك و أن يصلح منها ما طغى به القلم و زل به الرقم فإن الإنسان لا يخلو من نسيان و من الله الاستعانة و عليه التكلان.

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 206- في رقم 1076.

(2) و قد تقدم ترجمته الشريفة.

(3) هو الشيخ الجليل و العالم الكامل النبيل مولانا الشيخ حسن على ابن مولانا الشيخ عبد اللّه الشوشترى (رحمهما اللّه).

21

و كتب ذلك بقلمه و قاله بفمه أبوه الشفيق الفقير إلى رحمة الله الغني عبد الله بن حسين الشوشتري في أوائل ربيع الآخر من شهور سنة عشرين بعد الألف حامدا مصليا على النبي و آله.

[فائدة] 37 صورة (1) ما كتبه الأمير أبو القاسم الفندرسكي‏ (2) أسترآبادي (قدّس سرّه) للمولى حسن علي بن المولى عبد الله التستري المذكور ره.

بندگان علامي فهامي مجتهد الزماني صاحبي ملاذي آخوند مولانا حسن علي أيده الله تعالى را اين بنده كمينه ايشان أبو القاسم الفندرسكي از جمله شاگردان و مطيعان است و اگر وقت پيرى نمى‏بود چندين سال در أصول و فروع ديني شاگردى ايشان ميكرد و اطاعت ايشان را بر خود لازم ميداند و اين دو سه كلمه را بواسطه اين نوشت كه وسيله شود كه ياد اين فقير بكنند و الدعاء.

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 138 في رقم 646.

(2) هو الفيلسوف الشهير و الحكيم المتاله الخبير و المتكلم المجاهد البصير المير أبو القاسم الموسوى الأسترآبادي المشهور بميرالفندرسكى من اكابر تلامذة المير محمّد باقر الداماد سافر هند و كشمير و ناظر مع علماء الهنود و غيرهم و غلب عليهم حتّى اسلم بيده جمع من الهنود، توفى في أصفهان و دفن في تخت فولاد و قبره مزار معروف الى اليوم.

22

صورة إجازة سلطان الحكماء و برهان العلماء معز الدولة قاضي معز الدين محمد أدام الله تعالى بقاءه للفقير إلى الله حسن علي بن عبد الله المذكور.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله المتفرد بدوام البقاء و الصلاة على سيد الأنبياء محمد المصطفى و وصيه المرتضى و عترته الذين هم مفاتيح الهدى و مصابيح الدجى.

أما بعد فلما التمس مني الأخ الذكي الألمعي العامل الكامل العالم الفاضل سيد العلماء و الأفاضل المترقي من مراتب التقليد إلى مرتبة الاجتهاد و الاستدلال المحرز قصبات السبق في مضمار الفضل و الكمال شمس فلك الإفادة و بدر سماء الإفاضة صاحب المزايا و الكمالات و المجد البهي مولانا حسن علي بلغه الله تعالى إلى أقصى درجات الاستدلال و الاجتهاد بمحمد و آله الأمجاد أن أجيز له ما أجاز شيخنا و مولانا العالم العامل النقي التقي أسوة المحققين قدوة المجتهدين الشيخ عبد العالي مما أجاز له والده العظيم الشأن شيخ الطائفة المحقة صاحب التصانيف الفائقة المشتهرة الشيخ علي تغمده الله بغفرانه و أسكنه بحبوحة جنانه فأجزت له على حسب ملتمسه فيما أجاز لي روايته من الكتب الأربعة المشهورة في الحديث و مباحثة ما أجاز لي مباحثته من كتب الأصول و الفروع الفقهية في مذهب الإمامية و التماسي منه أن لا ينساني و يذكرني عقيب صلواته بصالح دعواته و يسأل الله تعالى أن يتجاوز عن زلاتي.

و كتبه الفقير المحتاج إلى عفو ربه الأحد الصمد معز الدين محمد عفا الله عنه بالنبي و الوصي غرة ذي الحجة سنة 1035 تمت.

23

هذه إجازة (1) الشيخ الجليل بهاء الملة و الدين و الإسلام و المسلمين الشيخ بهاء الدين محمد تغمده الله تعالى بغفرانه و أسكنه أعلى غرفات جنانه للفقير إلى الله حسن علي بن عبد الله المذكور تجاوز الله تعالى عن سيئاتهم و رفع درجاتهم.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ و به نستعين أما بعد حمد الله على نعمائه و الصلاة على سيد أنبيائه و أشرف أوليائه فقد أجزت للولد الأعز الفاضل الزكي الذكي الألمعي ذي الفطنة الوقادة و الفطرة السعادة محرز قصب السبق في مضمار الفضائل صاحب القدح المعلى من الأقران و الأماثل المترقي في معارج الفضل و الكمال إلى أوج الترجيح و الاستدلال شمس سماء الإفادة و الإفاضة و المجد الجلي مولانا حسن علي سلمه الله و أبقاه و بلغه ما يرجوه و يتمناه و قدس روح والده الأفضل الأوحد زبدة أعاظم الفضلاء في زمانه و قدوة أفاخم الأجلاء في أوانه المستغرق في بحار الرحمة و الرضوان قطب فلك الورع الأزهري و الفضل الأبهري مولانا عبد الله الشوشتري لا زالت سحائب الرضوان على ضريحه قاطرة و على مرقده متقاطرة جميع ما تضمنته هذه الإجازة الجليلة التي أجازها شيخنا الشهيد الثاني لوالدي قدس الله تربتهما و رفع في فراديس الجنان رتبتهما فليرو ولدي الأعز المشار إليه جميع ما اشتملت عليه تلك الإجازة المباركة من الكتب المحررة فيها بالأسانيد المسطرة في مطاويها سالكا جادة الاحتياط التي لا يضل سالكها و لا يظلم مسالكها.

و كذلك أجزت له أدام الله أيام فضائله أن يروي جميع مؤلفاتي و أن يفيدها الطالبين الراغبين و هي و إن لم تكن من تلك الدرج لكن قد ينظم مع اللؤلؤ

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 237 في رقم 1250.

24

السبج و التمست منه دامت معاليه و حرس في أيامه و لياليه أن يجريني على صفحة خاطره الشريف و يثبتني على لوح ضميره المنيف بما يسنح من الدعوات المعطرة مشام الإجابة البالغة أعلى معارج الاستجابة كيما تهب نسائم القبول على رياض المأمول و غياض المسئول و الله سبحانه يوفقه و إيانا لما يطلبه و يرجوه على أكمل الأوضاع و أحسن الوجوه.

و كتب هذه الأحرف بيده الفانية الجانية أفقر العباد إلى رحمة ربه الغني محمد المشتهر ببهاء الدين العاملي وفقه الله تعالى للعمل في يومه لغده قبل أن يخرج الأمر من يده و كان ذلك في أوائل العشر الأوسط من أول ربيعي سنة ثلاثين بعد الألف من هجرة سيد المرسلين عليه و آله الطاهرين أفضل صلوات المصلين و الحمد لله أولا و آخرا و باطنا و ظاهرا.

25

صورة إجازة (1) من السيد نور الدين‏ (2) أخ السيد محمد صاحب المدارك للمولى محمد محسن‏ (3) بن محمد مؤمن (قدّس سرّه).

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ أنهاه أحسن الله توفيقه و سهل إلى كل خير طريقه مقابلة و تحريرا و مراجعة و تقريرا في أوقات مديدة و ساعات عديدة آخرها نهار الأربعاء الثامن من شهر ربيع الآخر من عام أحد و خمسين بعد الألف من الهجرة.

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 260 في رقم 1370.

(2) قال البحرينى في اللؤلؤة: فاما (السيّد نور الدين) فانه كان فاضلا محققا مدققا مشارا إليه في وقته و قد توطن بمكّة المشرفة ذكره السيّد على في السلافة و قال:

طود العلم المنيف و عضد الدين الحنيف، و مالك ازمة التاليف و التصنيف. الباهر بالرواية و الدراية و الرافع لخميس المكارم أعظم راية، فضل يعثر في مداه مقتفيه و محل يتمنى البدر لو اشرق فيه و كرم يخجل المزن الهاطل و شيم يتحلى بها جيد الزمان العاطل و كان له في مبدإ امره بالشام مكان لا يكذبه بارق العز إذا شام بين اعزاز و تمكين و مكان في جانب صاحبها مكين ثمّ انثنى عاطفا عنانه و ثانيه فقطن بمكّة شرفها اللّه تعالى و هو كعبتها الثانية و لقد رأيته بها و قد اناف على التسعين و الناس تستعين به و لا يستعين و كانت وفاته السنة الثامنة و الستين بعد الالف (1068) و له شعر يدلّ على علو محله أقول: و قد ترجمناه سابقا و ذكرنا بعض اشعاره أيضا- سلافة العصر ص 302- اللؤلؤة ص 40.

(3) هو الشيخ محمّد محسن بن الشيخ محمّد مؤمن الاسترآبادي فاضل محقق زاهد عابد معاصر لشيخنا الحرّ العامليّ- ره- هاجر الى المشهد الرضوى (عليه السلام) و توطن الى ان مات في سنة 1089 عن ثمانين سنة امل الامل ص 58 فوائد الرضوية ص 374.

26

ثم إنه لما كان المشار إليه بالنهاية هو المولى الجليل الفاضل الأثيل الهمام المتقن محمد محسن بن محمد مؤمن من أجل الإخوان علما و أغزرهم فهما و وافق شرف الاجتماع به في مكة المشرفة و طلب من الفقير الإجازة له في رواية ما صح عني و لي روايته عن مشايخي بالطريق المعهود في الإجازة فأجبته إلى سؤاله و تحقيق آماله لوضوح كماله و استحقاق إكرامه و إجلاله.

فأقول بعد الحمد و الصلاة على أشرف الأنبياء و خير الأوصياء إني قد أجزت له رواية كل ما صح عني و لي روايته من معقول و منقول و فروع و أصول بالشروط المقررة في صحة الإجازة.

فمن ذلك ما ألفته من الشرح المزج على المختصر النافع في أوائل الفقه أسأل الله التوفيق لإتمامه و الشرح الموسوم بالأنوار البهية على الرسالة الاثني عشرية الصلاتية من تأليف المرحوم العلامة الشيخ بهاء الدين العاملي (قدس الله روحه) و ما حررته من بعض الحواشي و الفوائد في أماكن متفرقة على حسب الحال و لا بد من الإشارة إلى ما اعتمدت عليه من الطرق فيما يحتاج إليه.

و بيان ذلك على سبيل الإجمال إني أروي جانبا من مؤلفات العامة في المعقول و الفقه و الحديث عن الشيخين الجليلين المحدثين أعلمي زمانهما و رئيسي أوانهما عمر العوضي الحلبي و حسن البوريني السامي بالإجازة منهما بالطرق المفصلة عندي في إجازتيهما إلي.

و أما كتب الخاصة المشهورة و بعض كتب العامة على التفصيل المقرر في محله فإني أرويها عن إمامي الفضل و التحقيق و عمادي العلم و التدقيق من لهم المشيخة علي و النعمة الكبرى لدي أخوي السيد العالم البارع الجليل الأوحد شمس الدين محمد بن المرحوم الجليل الفاضل العالم السيد علي و هو والدي ابن المرحوم العالم العابد الزاهد حسين الشهير بابن أبي الحسن الحسيني الموسوي و الشيخ الفاضل العلامة الفهامة جمال الدين حسن ابن العالم المحقق المدقق زين الدين المعروف بالشهيد الثاني قدس الله أرواحهم فإنهما قد أجازا لي رواية كل ما صح لهما روايته و جميع‏

27

ما ألفاه و أفاداه بالشروط المعتبرة في ذلك و تفصيل طرقهم موكول إلى مراجعة ما هو مقرر في محله.

و لنذكر منها طريقا إلى الكتب الأربعة المشهورة و هي الكافي و من لا يحضره الفقيه و التهذيب و الإستبصار على سبيل الاختصار بقصد التيمن و إلا فإن تواتر هذه الكتب قد أغنى عن اعتبار الطريق إليها في العمل للعلم بثبوت مضامينها عن مؤلفيها.

و طريقهما إلى ذلك جماعة منهم شيخها الجليل السيد على والدي المقدم ذكره و هو والد أخي السيد شمس الدين محمد و منهم الشيخ الفاضل الحسين بن عبد الصمد الحارثي والد المرحوم الشيخ بهاء الدين محمد و منهم السيد العابد نور الدين علي بن السيد فخر الدين الهاشمي قدس الله أرواحهم بحق روايتهم جميعا إجازة عن العلامة السعيد الشهيد الثاني والد الشيخ جمال الدين حسن و هو أخي من الأم المذكور سابقا عن شيخه الفاضل علي بن عبد العالي الميسي عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني عن الشيخ ضياء الدين علي بن الشيخ الشهيد محمد بن مكي عن والده الشهيد الأول عن الشيخ فخر الدين أبي طالب محمد ابن الشيخ الإمام العلامة جمال الملة و الدين الحسن بن المطهر عن والده عن شيخه المحقق نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن بن سعيد عن السيد السعيد شمس الدين أبي علي فخار بن معد الموسوي عن الشيخ الإمام أبي الفضل شاذان بن جبرئيل القمي نزيل مهبط وحي الله و دار هجرة رسول الله ص عن الشيخ الفقيه عماد الدين أبي جعفر بن القاسم الطبري عن الشيخ أبي علي الحسن بن الشيخ السعيد أبي جعفر بن الحسن الطوسي عن والده مؤلف التهذيب و الإستبصار عن الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي عن محمد بن يعقوب الكليني مؤلف الكافي.

و الشيخ المفيد ره يروي عن محمد بن علي بن الحسين بن بابويه مؤلف بمن لا يحضره الفقيه و هو الواسطة بينه و بين الشيخ الطوسي في الرواية عنه و قد يكون الواسطة أيضا غيره كما هو مقرر في محله.

28

و لنا طريق آخر إلى الشيخ الجليل الحسين بن عبد الصمد المذكور سابقا و هو السيد الفاضل الورع التقي السيد علي العلواني البعلبكي عن العلامة الشيخ بهاء الدين قدس الله أرواحهم عن والده الشيخ حسين ره و الحمد لله أولا و آخرا و على كل حال.

رقمه مؤلفه الفقير إلى عفو الله و رحمته نور الدين علي بن علي بن الحسين بن أبي الحسن الحسيني الموسوي العاملي تجاوز الله عن سيئاتهم و وافق الفراغ من نسخه نهار الجمعة ثالث اليوم المذكور في التاريخ المقدم ذكره و الله الموفق للصواب و إليه المرجع و المآب.

29

صورة إجازة (1) المولى نظام الدين أحمد بن‏ (2) المولى محمد معصوم للسيد جمال الدين‏ (3) محمد بن عبد الحسين و كان في عهد السلطان شاه صفي و قبله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ أحمد من أجاز محمدا عن السماوات العلي و منحه المقام الأسنى و رفعه‏ فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى‏ و قرن اسمه الشريف بأسمائه الحسنى و الصلاة و السلام على من رفع حديث الجلالة و عنعن و ختم رتبة الرسالة التي كان به بدؤها الأحسن محمد المنتجب‏

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 145 في رقم 679.

(2) هو السيّد الأجل الامير نظام الدين أحمد بن محمّد معصوم الحسيني كان عالما فاضلا عظيم الشأن جليل القدر صاحب ديوان شعر و رسائل متعدّدة توفى في سنة 1086 في حيدرآباد دكن و هو والد السيّد عليخان المدنيّ صاحب سلافة العصر و قد مدحه فيها و قال شيخنا الحرّ في حقه في الامل: كان هو بمنزلة صاحب بن عباد في عصره و كان مرجع العلماء و الملوك في عصرنا امل الامل ص 32 سلافة العصر ص 10 فوائد الرضوية ص 36.

(3) هو السيّد محمّد بن عبد الحسين الحسيني البحرانيّ عالم فاضل شاعر اديب معاصر للشيخ الحرّ العامليّ و في السلافة: السيّد أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه الحسيني ابن إبراهيم ابن شبابة البحرانيّ: علم العلم و مناره و مقتبس الفضل و مستناره فرع دوحة الشرف الناضر المقر بسمو قدره كل مناضل و مناظر أضاءت أنوار مجده مآثرا و مناقبا كالبدر من حيث التفت رأيته يهدى الى عينيك نورا ثاقبا اما العلم فهو بحره الذي طما و زخر و اما الأدب فهو صدره الذي سما به و فخر. الى آخر ثنائه عليه و ذكر من اشعاره التي قال في مدح أبيه الامير نظام الدين أحمد بن محمّد معصوم- ره- امل الامل ص 64- سلافة العصر ص 497 الى 505- فوائد الرضوية ص 546.

30

من جرثومة الكرم المختار من أرومة المجد التي هي نار على علم و آله منار الهدى و مصابيح الظلم سيما على عميد فصهم الأنزع البطين الداعي إلى الحق المبين أمير المؤمنين و هادي الروح الأمين ما اتصلت عين بنظر و أذن بخبر.

و بعد فيقول كاتبه و منشيه و راقمه و موشيه إنه لما صدرت إشارة من يجب قبول أمره و تحتم الوقوف لدى أحكامه لعلو قدره و هو العالم العلامة المفيد العليم الفهام المجيد سابق حلبة التقرير و التحرير و قدوة كل بليغ و نحرير صفوة السادة الأكارم و نخبة الأشراف و الأعاظم و واسطة عقد المكارم و خاتمة المحققين و كشاف معضلات ما اشتبه من أمور الدين السيد السند العليم الأيد الأمجد الكريم السيد جمال الدين محمد بن عبد الحسين أدام الله تعالى توفيقه و يسر إلى الخيرات طريقه في الأخذ عني رواية ما اتصل سنده من الأحاديث المروية عن آبائي الكرام المعنعنة عنهم إلى أن تصل إلى أشرافهم (صلوات الله عليه و آله) و السلام قابلت قوله بالامتثال و أجزته رواية هذه الأحاديث عني مشافهة على سبيل الاستعجال فأقول و بالله التوفيق.

- أروي عن سيدي و والدي محمد معصوم و جادة و كتابة و هو يروي عن أستاده و شيخه الملأ محمد أمين الجرجاني و هو يروي عن شيخه الميرزا محمد الأسترآبادي قراءة و الميرزا محمد يروي عن أبي محمد محسن مشافهة و إجازة قال أبو محمد محسن حدثني أبي علي‏ (1) عن أبيه منصور عن أبيه محمد عن أبيه منصور عن أبيه محمد عن أبيه إبراهيم عن أبيه محمد عن أبيه إسحاق عن أبيه علي عن أبيه عربشاه عن أبيه أمير أنبه عن أبيه أميري عن أبيه الحسن عن أبيه الحسين عن أبيه علي عن أبيه زيد عن أبيه علي عن أبيه محمد عن أبيه علي عن أبيه جعفر عن أبيه أحمد عن أبيه جعفر عن أبيه محمد عن أبيه زيد عن أبيه علي عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن‏

____________

(1) في نسخة الأصل عند ذكر هذه المشايخ بأسمائهم قد كتبت في أعلى السطر أو ذيله ألقابهم فليراجع من شاء.

31

أبي طالب(ع)أنه قال‏ (1) سمعت رسول الله ص‏

و قد سئل بأي لغة خاطبك ربك ليلة المعراج قال خاطبني بلسان علي(ع)فألهمني أن قلت يا رب خاطبتني أم علي فقال يا أحمد أنا شي‏ء ليس كالأشياء لا أقاس بالناس و لا أوصف بالشبهات خلقتك من نوري و خلقت عليا من نورك اطلعت على سرائر قلبك فلم أجد في قلبك أحب من علي بن أبي طالب فخاطبتك بلسانه كيما يطمئن قلبك.

رويت بهذا السند أنه قال ص‏

إن عليا لأخشن في ذات الله.

بهذا الإسناد أيضا أنه قال ص‏

إن عليا ممسوس في ذات الله.

بالسند المقدم أن عليا(ع)قال‏

كان لرسول الله ص سر قلما عثر عليه.

الخامس رويت بالسند المتصل إلى زيد الشهيد أنه قال سمعت أخي الباقر يقول سمعت أبي زين العابدين يقول سمعت أبي الحسين يقول سمعت أبي علي بن أبي طالب يقول سمعت رسول الله ص يقول‏

نحن بنو عبد المطلب ما عادانا بيت إلا و قد خرب و ما عادانا كلب إلا و قد جرب و من لم يصدق فليجرب.

. صدق رسول الله ص و كتب العبد أحمد بن محمد بن معصوم بن أحمد بن إبراهيم بن سلام الله بن مسعود بن محمد بن منصور بن محمد بن إبراهيم بن محمد عفا الله عنهم بمنه و فضله في يوم الثلاثاء سادس عشر صفر سنة 1064 حامدا و مصليا و مسلما و مستغفرا طالبا منه أدام الله نعمه عليه أن يشملني بدعواته في خلواته و جلواته و السلام.

____________

(1) في هامش الأصل: هذا الحديث مشهور برواية الموافق و المخالف، فانى رأيته في كتب العامّة مرويا عن عبد اللّه بن عمر، منه.

32

صورة إجازة (1) الأمير شرف الدين علي الشولستاني‏ (2) النجفي للوالد العلامة المولى محمد تقي المجلسي‏ (3) قدس الله روحيهما.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ و به ثقتي و اعتمادي.

نحمدك اللهم يا من حارت في كبرياء هيبته دقائق لطائف الأفهام و انحسرت دون إدراك عظمته خطائف أبصار الأنام و يا من أوضح للخلائق سبل الإكرام و جعل الرواية ذريعة إلى درك الأحكام خلصنا من ظلمات الخيال و الأوهام بطلوع شمس عرفانك و أحكامك و نجنا من الأرجاس الردية البشرية بمعاينة أنوار جمالك و الهداية إلى أدلة الأحكام بمحض إحسانك.

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 209- في رقم 1092.

(2) هو السيّد الامير شرف الدين عليّ بن حجة اللّه بن شرف الدين عليّ بن عبد اللّه بن الحسين بن محمّد بن عبد الملك الطباطبائى الشولستانى الغروى المتوفى بعد سنة 1063 كان متوطنا في النجف الأشرف و عالما ورعا متقيا فقيها محققا شاعرا أديبا صاحب كتاب توضيح الأقوال و الأدلة في شرح اثنى عشرية صاحب المعالم في مجلدين و كنز المنافع في شرح المختصر النافع و الحاشية على الصحيفة الكاملة و شرح نصاب الصبيان بالفارسى و رسالة في آداب الحجّ و غيرها.

و كان هذا السيّد الجليل من تلامذة الامير فيض اللّه التفريشى و الشيخ محمّد بن الشيخ حسن بن الشهيد الثاني واحد من مشايخ المجلسيّ خلف ولدا صالحا عابدا موسوما بالسيّد مير علي‏رضا- و شولستان- ناحية معروف بين الشيراز و البنادر، فوائد الرضوية ص 208- الروضات ص 408.

(3) قد تقدم ترجمته الشريفة و بيته سابقا في الفيض القدسي.

33

و صل على من هدانا إلى شرع الإسلام و نور الإيمان و أرشدنا إلى شرائعهما و أعلامهما خير الورى محمد المصطفى خاتم أنبيائك و آله مصابيح الدجى و منهاج الهدى خير أوليائك.

أما بعد فيقول الفقير إلى رحمة الله الغني شرف الدين علي بن حجة الله الحسني الحسيني الشولستاني النجفي عامله الله بلطفه و إحسانه و رزقه الله شفاعة نبيه و أئمته و أذاقه حلاوة رحمته و غفرانه إن أربح المكاسب و أنجح المآرب و أعظم المطالب و أرجح المفاخر بعد الإيمان بالله و اليوم الآخر هو ما يتوسل به إلى السعادة الأبدية و يتخلص به من الشقاوة السرمدية و ما هو كما قال بعض الأفاضل طاب ثراه و جعل الجنة مثواه إلا الاقتداء بالملة النبوية و الاقتفاء بالسنة المحمدية على الصادع بها و آله خير البرية من الصلوات أفضلها و من التحيات أكملها و ذلك لا يستتب إلا بنقل الحديث و روايته و ضبطه و درايته و صرف الأيام في مدارسته و قضاء الأعوام في ممارسته فطوبى لمن وجه إليه همته و بيض عليه لمته و جعله شعاره و دثاره و صرف فيه ليله و نهاره.

و لنعم ما قال السيد الجليل و العالم النبيل رضي الدين علي بن طاوس نور ضريحه ثم الشيخ الجليل عماد الإسلام و فقيه أهل البيت(ع)زين الملة و الدين العاملي قدس الله سره و رفع في الملإ الأعلى ذكره و حاصله أنه كان السلف (رضوان الله عليهم) همهم أبدا رعاية الأخبار بالهمم العالية و الفطن الصافية تارة بالحفظ لما يروونه و الفرق بين ما يقبلونه و يردونه و أخرى بالتصنيف و الإقراء و الرواية على أكمل وجوه الرعاية.

فلما غلب حب الدنيا على كثير من هذه الأمة و أضاعوا أمرا أمروا باتباعه من الأئمة(ع)و ابتلوا بقصور الهمة فدرست عوائد التوفيق في الرواية و فوائد التحقيق إلى الدراية و صار الأمر كما تراه يروي إنسان هذا الزمان ما لا يحقق معناه و ما لا يعرف ما رواه و يعتذر العارف بما كان معروفا بين أعيان الإسلام و صار ضياء هذه الطرق منتهى الظلام و الله سبحانه لم يبعثهم لهذا التضييع و لا خلقهم‏

34

للانهماك في هذا الجهل الفظيع ف إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ‏ و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

هذا حاصل ما قالاه و غير خفي أن نسبة أهل زماننا إلى أهل زمانهما نسبة الجهلاء إلى العلماء بل نسبة السفهاء إلى العقلاء هدانا الله إلى ما يحب و يرضى بحق آل العباء و ذريتهم الطاهرين خير الورى عليهم أفضل التحية و الثناء.

ثم إني وجدت المولى العالم العامل الفاضل الكامل الورع التقي النقي اللوذعي الألمعي مولانا شمس الملة و الحق و الدين محمد تقي ابن المرحوم المغفور مولانا مجلسي الأصفهاني عامله الله بلطفه الخفي و الجلي قد صرف عنفوان شبابه في تحصيل العلوم العقلية و النقلية مهذبا للأخلاق النفسانية ملازما للتقوى و المروة و الأعمال المرضية ملتزما صرف باقي عمره في ازدياد العلوم و إرشاد الأنام و هداية البرية و انتشار الأحاديث النبوية و الآثار الإمامية و ترغيب الناس إلى اتباع الشريعة الغراء النبوية و الملة البيضاء الاثني عشرية. و قد التمس أيده الله فيما ينفعه في الدارين و حفظه من مكاره النشأتين مني مع اعترافي بالعجز و القصور إجازة ما يجوز لي روايته فاستخرت الله تعالى و أجزت له أدام الله تأييده و أسبغ عليه من الإنعام مزيده رواية ما يجوز لي روايته عن مشايخي الذين عاصرتهم و استفدت من أنفاسهم قراءة عليهم أو سماعا منهم أو أجازوا لي روايته مما صنفوه أو صنفه و رواه و ألفه علماؤنا الماضون و سلفنا الصالحون من جميع العلوم العقلية و النقلية سيما التفاسير و الأحاديث بطرقي المقررة في إجازاتهم.

و هي كثير غير أني أذكر ما لا بد منه و هو بعض الطرق إلى المشايخ الثلاثة المحدثين المشهورين أصحاب الكتب الأربعة المشهورة التي هي من دعائم الإيمان و مرجع فقهاء الزمان و منه يعلم الطريق إلى مصنفات مشايخ السند قدس الله أرواحهم.

35

فليرو عني أدام الله نبله و كثر في العلماء مثله ذلك كله لمن شاء و أحب عن شيخنا الإمام الأعظم بل الوالد المعظم السيد السند الجليل الفاضل المحقق العابد الزاهد الورع التقي النقي الجامع للمعقول و المنقول الموفق بتوفيق الله و المؤيد بتأييدات الله الأمير فيض الله ابن السيد الجليل الحسيب النسيب الأمير عبد القاهر الحسيني التفرشي رفع الله مكانه في جنته و جمع بينه و بين أئمته بحق روايته و شيخنا الإمام العالم العامل الأوحد المحقق المدقق ذي النفس الطاهرة الزكية و الأخلاق الزاهرة الإنسية و الملكات الباهرة الملكية شيخ الإسلام و المسلمين شمس الملة و الدنيا و الدين الشيخ محمد (قدس الله روحه) الزكية و جمع بينه و بين أحبته الطاهرة ابن الشيخ الجليل المدقق السعيد الزاهد الورع التقي الحسن ابن الشيخ العلامة المحقق و النحرير المدقق عضد الإسلام و المسلمين زين الملة و الدين العاملي قدس الله سرهما و رفع في الملإ الأعلى ذكرهما جميعا عن والده الشيخ الجليل السعيد الحسن المذكور عن الشيخ العالم الكامل العلامة المحقق الحسين ابن الشيخ الصالح العامل العالم الشيخ عبد الصمد الحارثي الهمداني عاملهما الله بلطفه الخفي و الجلي عن الشيخ العلامة المحقق المدقق زين الملة و الدين المذكور (قدّس سرّه) و عن شيخنا السيد السند عن السيد الجليل السيد علي أبي الحسن العاملي نور ضريحه عن الشيخ العلامة زين الملة و الدين أنار الله برهانه عن الشيخ الفاضل التقي علي بن عبد العالي الميسي عن الشيخ السعيد شمس الدين محمد بن داود المؤذن الجزيني عن الشيخ الكامل ضياء الدين علي عن والده الأفضل الأكمل المحقق الجامع في معارج السعادة بين مرتبة العلم و درجة الشهادة الشيخ شمس الدين محمد بن مكي قدس الله أرواحهم.

و عن الشيخ المحقق العلامة زين الملة و الدين قدس الله سره عن الشيخ الجليل جمال الدين أحمد بن خاتون عن الشيخ المحقق أفضل المتأخرين و أكمل المتبحرين نور الملة و الدين علي بن عبد العالي الكركي العاملي أعلى الله مقامه و أجزل في الخلد إكرامه عن الشيخ الورع الجليل علي بن هلال الجزائري عن الشيخ‏

36

العالم العابد جمال الدين أحمد بن فهد الحلي عن الشيخ زين الدين علي بن الخازن عن شيخنا الشهيد محمد بن مكي قدس الله أرواحهم عن جماعة من مشايخه.

منهم السيد المحقق الطاهر عميد الدين عبد المطلب الحسيني و الشيخ الأفضل فخر المحققين أبو طالب محمد الحلي و السيد الفاضل النسابة أبو عبد الله محمد بن القاسم بن معية الحسيني و السيد الكبير نجم الدين مهنا بن سنان المدني و المولى الفاضل ملك العلماء مولانا قطب الدين محمد الرازي عن الشيخ الأكمل العلامة آية الله في العالمين جمال الملة و الحق و الدين أبي منصور الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي عن شيخه المحقق نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد قدس الله أرواحهم عن السيد الجليل فخار بن معد الموسوي عن الشيخ الجليل شاذان بن جبرئيل القمي عن الشيخ عماد الدين محمد بن أبي القاسم الطبري عن الشيخ الأجل أبي الحسن علي عن والده شيخ الطائفة و قدوة الفرقة الناجية أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي قدس الله أرواحهم جميع مصنفاته و مروياته.

و عن الشيخ المذكور عن الشيخ الأجل الأكمل أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد (قدس الله روحه) عن الشيخ الجليل جعفر بن قولويه قدس الله سره عن الشيخ الأوحد الأكمل رئيس المحدثين محمد بن يعقوب الكليني (قدس الله روحه) الكافي.

و عن الشيخ المفيد عن الشيخ الجليل الثقة الصدوق محمد بن علي بن بابويه كتاب من لا يحضره الفقيه و غيره مما ذكر في الفهرست.

و ليرو عني وفقه الله و أيده فيما ينفعه في الدارين عن شيخنا العلامة قدوة العلماء المتبحرين و سند الفضلاء المحققين جامع المعقول و المنقول العاجز عن إدراك كمالاته العلية أولو الألباب و العقول المؤيد من الله الأوحد ميرزا محمد ابن الأمير السعيد الكبير علي الأسترآبادي صاحب منهج المقال في تحقيق أحوال الرجال (قدس الله روحه و نور ضريحه) عن الشيخ السعيد إبراهيم بن علي بن عبد العالي الميسي ره عن والده الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي الميسي عن الشيخ شمس الدين محمد بن‏

37

داود عن الشيخ ضياء الدين علي بن الشيخ شمس الدين محمد بن مكي عن والده عن السيد عميد الدين عبد المطلب و الشيخ فخر الدين ابن العلامة حسن بن يوسف بن مطهر عن والده العلامة (قدس الله روحه و نور ضريحه) و عنه إلى محمد بن يعقوب الكليني (قدّس سرّه) النصف الأول من الكافي من أوله إلى كتاب الصلاة الذي قرأت عليه (رحمه اللّه) و سمعت منه.

و أنا آخذ من المولى الأجل أيده الله ما أخذ علي من سلوك سبيل الاحتياط و أوصيه و أوصي نفسي أولا بتقوى الله و العمل بطاعته و إيثار مراقبته و الإخلاص له في العلم و العمل و المأمول من جنابه عدم النسيان من شريف الدعوات في مظان الإجابات لا زال محروسا من جميع البليات فإني و إن لم أكن أهلا لذلك فهو أهل له.

و اتفق بتوفيق الله سبحانه كتابه ما تيسر لي رقمه في مشهد سيد الشهداء و خامس أصحاب العباء عليه و على جده و أبيه و أمه و أخيه و الأئمة التسعة من ذريته و بنيه أفضل الصلوات و أكمل التحيات و ذلك في عام ست و ثلاثين بعد الألف الهجرية على من شرفت به أكمل التحية و صلى الله على محمد و آله الطيبين الطاهرين و الحمد لله أولا و آخرا.

38

صورة إجازة (1) المولى حسن علي بن المولى عبد الله التستري المذكور للوالد العلامة مولانا محمد تقي المجلسي المذكور قدس ذكره و سره.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد لله رافع درجات العلماء و الصلاة و السلام على سيد الأنبياء و أشرف الأولياء.

و بعد فإن الأخ في الله المصطفى في الإخوة لله المولى الفاضل الكامل العالم العامل محرز قصب السبق في مضمار الفضائل الزكي الذكي التقي النقي مولانا محمد تقي أسعد الله جده و جدد سعده ممن انقطع بكليته إلى طلب المعالي و وصل يقظة الأيام بإحياء الليالي حتى أحرز قصب السبق في مجاري ميدانه و حصل بفضله السبق على سائر أترابه و أقرانه.

فقرأ على هذا الضعيف و سمع كتبا كثيرة في الفقه و الأصول و الحديث فمما قرأه من كتب أصول الفقه الشرح العضدي للمختصر الحاجبي و سمع كثيرا منه أيضا مرارا و من الفقه أكثر قواعد الأحكام للإمام العلامة جمال الملة و الدين الحسن بن يوسف بن علي بن مطهر و إرشاد الأذهان له أيضا و شرائع الأحكام للإمام المدقق المحقق السعيد أبي القاسم نجم الدين بن سعيد و جملة من القواعد للإمام المدقق و النحرير المحقق العلامة الفهامة الشهيد السعيد محمد بن مكي و قرأ من الحديث كثيرا من تهذيب الأحكام و سمع منه أيضا و من من لا يحضره الفقيه أكثره و من الكافي كتبا كثيرة.

و قد سألني أدام الله توفيقه أن أجيز له رواية الكتب الأربعة للمحمدين‏

____________

(1) الذريعة ج 1 ص 178 في رقم 913.

39

الثلاثة تغمدهم الله بغفرانه و أسكنهم أعلى غرفات جنانه و قد أجزت له أن يرويها عني عن مشايخي قدس الله تعالى أرواحهم بأسانيدي المتصلة إليهم و عنهم ما تضمنته من الأحاديث المروية عن سدنة الوحي و معدن الرسالة و منقذي الأمة عن دركات الضلالة و طرقي إليهم كثيرة و أسانيدي عنهم عزيزة يضيق المقام عن ذكرها و لا يسع أولها و آخرها و ها أنا مثبت منها ما هو أحصرها و للحفظ أيسرها.

فمن ذلك طريقي إلى الشيخ الإمام شيخ الإسلام و رئيس الفقهاء الأعلام الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي فقد رويت كتابيه التهذيب و الإستبصار عن والدي و أستادي و من عليه في العلوم الشرعية اعتمادي المولى الأجل عبد الله بن حسين الشوشتري (قدس الله روحه) الطاهرة و لا زالت سحائب الرضوان على ضريحه ماطرة عن الشيخ الأجل الفرد البدل الشيخ نعمة الله عن أبيه الشيخ الأفضل الأكمل الشيخ شهاب الدين عن والده الإمام أحمد بن الحاج علي العيناثي عن الشيخ زين الدين جعفر بن حسام عن السيد السند الحسن بن أيوب عن الإمام العلامة الفهامة المدقق المحقق السعيد الشهيد محمد بن مكي عن شيخيه الإمامين الأعلمين الأكملين الشيخ المدقق فخر الدين أبي طالب و السيد السند عميد الدين عبد المطلب عن شيخهما و شيخ الإسلام عميد الفقهاء الأعلام علامة الدنيا و الدين الشيخ جمال الدين الحسن بن يوسف بن المطهر عن والده الإمام العلامة سديد الدين يوسف عن شيخه الإمام نجيب الدين بن نما الحلي عن الشيخ الأجل الأوحد شمس الدين محمد بن إدريس عن الإمام جمال الدين بن هبة الله رطبة السوراوي عن أبي علي المفيد عن والده الشيخ السعيد الرئيس أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي.

و قد رويتهما أيضا عن شيخي و شيخ الكل الإمام العلامة بهاء الملة و الدين محمد بن الحسين بن عبد الصمد الحارثي العاملي رضي الله عنه و أرضاه و بلغه ما كان يرجوه و يتمناه عن والده الإمام الفاضل الكامل الحسين بن عبد الصمد عن شيخه الأعلم الأفضل الأكمل الأجل زين الملة و الدين علي بن أحمد عن الشيخ الجليل‏

40

نور الدين علي بن عبد العالي الميسي العاملي عن شيخه الإمام السعيد ابن عم الشهيد شمس الدين محمد عن الشيخ ضياء الدين علي نجل الشيخ الجليل النبيل المدقق المحقق الشهيد السعيد محمد بن مكي عن والده قدس الله سره الشريف عن الشيخ الإمام العالم المدقق فخر الدين أبي طالب و السيد السند عميد الدين عبد المطلب و غيرهما عن الشيخ الإمام سلطان العلماء المحققين الشيخ العلامة جمال الدين عن والده الشيخ الإمام الهمام سديد الدين يوسف عن الشيخ الجليل يحيى بن محمد بن الفرج السوراوي عن الشيخ الفقيه الحسين بن هبة الله رطبة عن أبي علي المفيد عن والده الإمام السعيد الشيخ الرئيس و بهذين الإسنادين عن الشيخ الرئيس أبي جعفر عن الشيخ الإمام الأجل الأفضل الأكمل شيخ الطائفة الشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان عن الشيخ الأجل البدل العالم الفقيه المحدث محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي كتابه من لا يحضره الفقيه.

و بهذا الإسناد عن أبيه الشيخ الإمام العالم العامل علي بن الحسين عن الشيخ الفقيه المحدث أبي جعفر بن قولويه عن الشيخ الإمام شيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني كتابه الكافي و بهذه الأسانيد جميع مروياتهم بطرقهم المثبتة في هذه الكتب عن النبي ص و الأئمة الأعلام ع.

و لنذكر طريقا آخر أعلى من الأولين إلى مولانا و سيدنا و سيد الكائنات رسول الله ص و يعلم منه أيضا متصلا أعلى ما عندنا من الطرق إلى كتب الحديث.

أخبرني الشيخ الإمام العلامة بهاء الملة و الدين محمد بن الحسين الحارثي قراءة منه علي عن أبيه عن الشيخ زين الدين علي عن الشيخ نور الدين عن الشيخ شمس الدين عن الشيخ ضياء الدين علي عن والده السعيد الشهيد محمد بن مكي عن رضي الدين المزيدي عن محمد بن صالح عن السيد فخار و عن الشيخ ضياء الدين ابن مكي عن السيد تاج الدين بن معية عن الشيخ جمال الدين بن مطهر عن نجم الدين بن سعيد عن السيد فخار.

41

و عن الشيخ شمس الدين بن مكي عن محمد بن الكوفي عن نجم الدين بن سعيد عن السيد فخار عن شاذان بن جبرئيل عن جعفر الدوريستي عن المفيد عن الصدوق أبي جعفر محمد بن بابويه قال‏

- حدثنا محمد بن القاسم الجرجاني حدثنا يوسف بن محمد بن زياد و علي بن محمد بن سنان عن أبويهما عن مولانا و سيدنا أبي محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله و سلامه عليه و عليهم أجمعين عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه علي بن أبي طالب(ع)قال‏

قال رسول الله ص لبعض أصحابه ذات يوم يا عبد الله أحبب في الله و أبغض في الله وال في الله و عاد في الله فإنه لا ينال ولاية الله إلا بذلك و لا يجد رجل طعم الإيمان و إن كثرت صلاته و صيامه حتى يكون كذلك و قد صارت مواخاة الناس يومكم هذا أكثرها على الدنيا عليها يتوادون و عليها يتباغضون و ذلك لا يغني عنهم من الله شيئا فقال الرجل يا رسول الله كيف لي أن أعلم أني قد واليت و عاديت في الله و من ولي الله عز و جل حتى أواليه و من عدوه حتى أعاديه فأشار رسول الله ص إلى علي(ع)فقال أ ترى هذا قال بلى قال ولي هذا ولي الله و عدو هذا عدو الله فعاده‏

(1)

و وال ولي هذا و لو أنه قاتل أبيك و عاد عدوه و لو أنه أبوك و ولدك.

. فليرو الأخ الأعز هذا الحديث و غيره مما هو مثبت في هذه الكتب الأربعة بشرائط الرواية المقررة في كتب الدراية آخذا عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى‏

____________

(1) أقول ما في الأصل صورة خطّ الشيخ الأجل الشيخ زين الدين و كان فيه سقطة و الصحيح ما رأيته في التفسير المنسوب الى الإمام الهمام الحسن العسكريّ (عليه السلام) و هو هكذا «قال (ع): «ولى هذا ولى اللّه فواله و عدو هذا عدو اللّه فعاده، وال ولى هذا إلخ فتأمل» هكذا في هامش الأصل، و قد جعل ط الكمبانيّ في الصلب.

42

و دوام المراقبة و الأخذ بجادة الاحتياط التي لا يضل سالكها و لا يظلم مسالكها.

و ألتمس منه دام نبله و كثر مثله أن يثبتني على صفحة خاطره الشريف و يجريني على لوح ضميره المنيف بما يسنح من الدعوات الزاكيات و أن يستغفر لي حيا و ميتا و الله سبحانه أسأل أن يوفقني و إياه لنيل أعلى مدارج الكمال على أكمل الأوضاع و أحسن الأقوال إنه بالإجابة جدير و ذلك عليه يسير غير عسير.

قال ذلك بفمه و كتبه برقمه أفقر المذنبين إلى رحمة الله الغني حسن علي بن عبد الله بن حسين الشوشتري في أواخر العشر الأول من أول ربيعي سنة أربع و ثلاثين بعد الألف من هجرة سيد المرسلين عليه و آله الطاهرين أفضل صلوات المصلين و الحمد لله أولا و آخرا و باطنا و ظاهرا.

43

[فائدة] 38 صورة رواية والدي العلامة الصحيفة الكاملة السجادية مناولة عن القائم(ع)في الرؤيا و فيها روايته أيضا عن بعض مشايخه قدس الله أرواحهم الشريفة.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ و به نستعين.

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ و الصلاة على سيد الخلائق أجمعين محمد و عترته الأقدسين.

و بعد فيقول أفقر عباد الله الغني محمد تقي بن مجلسي الأصفهاني عفي عنهما بالنبي و آله إني أروي الصحيفة الكاملة عن مولانا و مولى الأنام سيد الساجدين علي بن الحسين زين العابدين مناولة عن صاحب الزمان و خليفة الرحمن الحجة بن الحسن(ع)بين النوم و اليقظة و رأيت كأني في الجامع العتيق بأصبهان و المهدي (صلوات الله عليه) قائم و سألت عنه مسائل أشكلت علي فأجاب عنها ثم سألت عنه(ع)كتابا أعمل عليه فأحالني بذلك الكتاب إلى رجل صالح فلما أخذت منه كان الصحيفة و ببركة هذه الرؤيا انتشرت الصحيفة في الآفاق بعد ما كان مطموس الأثر في هذه البلاد.

و أيضا أرويها عن الشيخ الأعظم و الوالد المعظم مولانا عبد الله عن الشيخ نعمة الله عن الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي.

و عن شيخ الإسلام و المسلمين الشيخ بهاء الدين محمد العاملي عن أبيه الشيخ حسين بن عبد الصمد عن الشيخ زين الدين عن الشيخ علي بن عبد العالي.

و عن الشيخ بهاء الدين عن الشيخ عبد العالي عن الشيخ علي و عن الشيخ‏

44

أبو الشرف و غيره عن جدي مولانا درويش محمد عن الشيخ شمس الدين محمد بن داود عن الشيخ ضياء الدين علي عن الشيخ الشهيد محمد بن مكي.

و عن الشيخ علي عن الشيخ علي بن هلال عن الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد عن الشيخ علي بن الخازن عن الشهيد عن الشيخ فخر الدين و السيد عميد الدين و السيد تاج الدين محمد بن القاسم بن معية الحسني عن الشيخ جمال الدين العلامة عن أبيه سديد الدين و الشيخ أبي القاسم و الخواجة نصير الدين الطوسي و السيد رضي الدين علي بن طاوس و السيد جمال الدين أحمد بن طاوس الحسني عن العلامة محمد بن جعفر بن نما و السيد شمس الدين فخار بن معد الموسوي و السيد عبد الله بن زهرة عن ابن إدريس و عميد الرؤساء هبة الله بن أحمد بن أيوب و علي بن السكون عن السيد الأجل إلى آخر سند الصحيفة الكاملة.

45

[فائدة] 39 صورة رواية الوالد العلامة كتاب الصحيفة الكاملة السجادية عن مشايخه (رضوان الله عليهم) أيضا.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ و به نستعين‏ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ و الصلاة على سيد الأنبياء و المرسلين محمد و عترته الطاهرين.

و بعد فيقول أحوج المربوبين إلى رحمة ربه الغني محمد تقي بن مجلسي عفا الله عنهما بالنبي و آله إني أروي زبور آل محمد و إنجيل أهل البيت الصحيفة الكاملة أولا عن مولانا صاحب الزمان و حجة الرحمن مناولة في الرؤيا الصحيحة الطويلة التي ظهرت آثارها و ثانيا عن جماعة من الفضلاء منهم مولانا الأعظم بل الوالد المعظم شيخ الطائفة في زمانه الشريف عبد الله بن الحسين التستري عن الشيخ الأجل نعمة الله بن الشيخ الأعظم أحمد بن خاتون العاملي عن الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي رضي الله تعالى عنهم.

ح و عن الشيخ المعظم شيخ الإسلام و المسلمين بهاء الدين محمد العاملي عن أبيه العلامة الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي الهمداني عن شيخ علماء الزمان زين الدين الشهيد الثاني عن مروج المذهب الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي قدس الله أرواحهم.

و عن الشيخ بهاء الدين محمد عن الشيخ الأعظم عبد العالي عن الشيخ علي و عن الشيخ المعظم أبي الشرف و غيره عن شيخ الفقهاء و المحدثين في زمانه الشريف مولانا درويش محمد جدي عن الشيخ علي بن عبد العالي عن الشيخ شمس الدين محمد بن داود ابن عم الشهيد عن الشيخ ضياء الدين علي بن الشهيد الثاني محمد بن مكي‏

46

العاملي عن الشهيد.

ح و عن الشيخ علي بن عبد العالي عن الشيخ نور الدين علي بن هلال الجزائري عن الشيخ جمال الدين و زين العارفين أحمد بن فهد الحلي عن الشيخ علي بن الخازن عن الشهيد نور الله أرواحهم.

و عن الشيخ علي عن الشيخ أحمد بن داود عن الشيخ أبي القاسم علي بن طي عن الشيخ شمس الدين العريضي عن السيد حسن بن أيوب عن الشهيد (قدّس سرّهم) عن الشيخ فخر الدين محمد بن العلامة و السيد تاج الدين محمد بن القاسم بن معية و السيد عميد الدين عبد المطلب بن الأعرض عن الشيخ العلامة جمال الدين الحسن بن الشيخ المعظم سديد الدين يوسف بن المطهر و غيره من الفضلاء عن أبيه الشيخ سديد الدين و شيخ الطائفة أبي القاسم جعفر بن سعيد و شيخ الطائفة في العلوم العقلية و النقلية خواجة نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي و السيدين الأجلين البدلين رضي الدين علي بن طاوس و جمال الدين أحمد بن طاوس و غيرهم من الفضلاء عن شيخ علماء الوقت محمد بن جعفر بن نما و السيد شمس الدين فخار بن معد الموسوي و السيد العلامة عبد الله بن زهرة الحلبي عن محمد بن إدريس الحلي بإسناده إلى آخره.

و عن عميد الرؤساء هبة الله بن أحمد بن أيوب و علي بن السكون عن السيد الأجل إلخ.

و عن ابن إدريس و عميد الرؤساء عن الشيخ العماد أبي القاسم محمد بن أبي القاسم الطبري عن الشيخ الأجل أبي علي الحسن و بلا واسطة عنه أيضا عن والده شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي إلخ.

و بالإسناد عن الشهيد عن السيد تاج الدين محمد بن معية عن أبيه القاسم عن خاله جعفر بن محمد بن معية عن أبيه السيد مجد الدين محمد بن الحسن بن معية عن الشيخ الطوسي.

و عن السيد تاج الدين عن السيد كمال الدين الرضي محمد بن محمد الآوي عن الإمام الوزير نصير الدين الطوسي عن أبيه عن السيد أبي الرضا فضل الله‏

47

الحسيني عن السيد أبي الصمصام ذي الفقار بن معبد الحسيني عن الشيخ أبي جعفر الطوسي.

و عن الشهيد عن رضي الدين علي بن المزيدي عن الشيخ جمال الدين محمد بن صالح عن السيد فخار عن عميد الرؤساء عن السيد الأجل.

و عن رضي الدين عن الشيخ شمس الدين محمد بن صالح عن الشيخ نجم الدين طمان بن أحمد العاملي عن السيد فخار و ابن نما عن عميد الرؤساء عن السيد الأجل.

إلى غير ذلك من الطرق الكثيرة التي تزيد على الآلاف و الألوف و إن كان ما ذكرته مع وجازته يرتقى إلى ست مائة طريق عالية و الحمد لله حق حمده و صلواته على المصطفين المجتبين المرتضين محمد و آله‏

48

[فائدة] 40 صورة رواية أخرى للوالد العلامة الصحيفة الكاملة عن مشايخه (رضوان الله عليهم).

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ و الصلاة على أشرف الأنبياء و المرسلين محمد و عترته الطيبين الطاهرين.

و بعد فيقول الفقير إلى الله الغني محمد تقي بن مجلسي الأصفهاني أخبرني بالصحيفة الكاملة زبور آل محمد ص و إنجيل أهل البيت(ع)شيخنا الأعظم و الوالد المعظم بهاء الدين محمد العاملي عن أبيه شيخ الإسلام و المسلمين الحسين بن عبد الصمد عن الشهيد الثاني. (1)

يقول فقير عفو الله تعالى زين الدين بن علي كاتب هذا الكتاب لطف الله تعالى به أرويه عن شيخنا الأجل الشيخ علي بن عبد العالي الميسي العاملي أدام الله تعالى أيامه بحق روايته عن شيخه الصالح المتقن شمس الدين محمد بن محمد بن داود الشهير بابن المؤذن عن الشيخ الصالح ضياء الدين علي أبي القاسم نجل الشيخ الإمام الأعلم الأكمل خاتمة المجتهدين و آية الله في العالمين شمس الدين محمد بن مكي قدس الله تعالى نفسه و طهر رمسه عن والده المذكور بحق روايته عن عدة من مشايخه و هم السيد الإمام الأعظم المرتضى و هو السيد عميد الدين ذو المجدين عبد المطلب بن الأعرج و الشيخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدين محمد ابن الإمام الفاضل العلامة جمال الدين حسن بن يوسف بن علي بن المطهر و منهم الشيخ الإمام العلامة زين الدين علي أبي الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادي و الشيخ الفقيه العلامة رضي الدين أبو الحسن علي بن أحمد المزيدي و السيد تاج الدين بن معية جميعا عن الشيخ أبي منصور الحسن بن يوسف بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

____________

(1) من هنا كتب من خطّ الشهيد، راجع هامش الأصل.

49

و بالإسناد عن الشهيد عن السيد تاج الدين النسابة عن صفي الدين بن معد عن والده و عن السيد عن جماعة منهم جلال الدين بن الكوفي عن نجم الدين بن سعيد و منهم علم الدين المرتضى علي بن عبد الحميد بن محمد عن والده عبد الحميد جميعا عن فخار عن الشيخ محمد بن محمد بن هارون المعروف بابن الكال عن أبي طالب حمزة بن شهريار بسنده المذكور أولا.

و أرويها أيضا بالطريق الأول إلى الشهيد عن السيد تاج الدين أبي عبد الله محمد بن السيد العالم جلال الدين أبي جعفر القاسم بن معية الحسني الديباجي عن والده أبي جعفر القاسم عن خاله تاج الدين أبي عبد الله جعفر بن محمد بن معية عن والده السيد مجد الدين أبي طالب محمد بن الحسن بن معية عن الشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب المازندراني عن السيد أبي الصمصام ذي الفقار بن معبد الحسني عن الشيخ أبي جعفر الطوسي.

و أرويها أيضا بالطريق الأول إلى الشيخ أبي عبد الله الشهيد عن السيد تاج الدين المذكور عن السيد نجم الدين الرضي محمد بن محمد بن السيد رضي الدين الآوي الحسيني.

و عن الشيخ جلال الدين محمد بن محمد الكوفي عن خواجة نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن طوسي عن والده عن السيد أبي الرضا فضل الله بن علي الحسني عن السيد أبي الصمصام بسنده.

و ذلك في سابع شهر شعبان المبارك سنة ثلاثين و تسعمائة و كتب أفقر العباد.

زين الدين بن علي الشهير بابن الحجة كان الله له.

و قد نمقت هذه الإجازة من خط الشهيد الثاني إلا خمس أسطر من أولها تقريبا فإنها كان من خط الوالد العلامة مولانا محمد تقي رضي الله عنهما.

50

صورة ما كان مكتوبا بعد هذه الإجازة الشهيدية الثانوية بخط الوالد العلامة مولانا المبرور المرحوم مولانا محمد تقي المتقدم ذكره آنفا (سلام الله عليه).

أجزت للولد الأعز أن يروي عني الصحيفة بهذه الإسناد عن إمام الساجدين و زين العابدين و العارفين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب مع الإسناد الذي بلا واسطة عن صاحب الزمان و خليفة الرحمن صلوات الله و سلامه عليه الذي وقع في الرؤيا مع سائر الأسانيد التي تزيد على ألف ألف سند إلى آخر ما ذكره رفع الله له ذكره‏