الغدير - ج6

- الشيخ عبد الحسين الأميني النجفي المزيد...
355 /
2

بسم الله الرحمن الرحيم

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة، والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق، ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون .

، وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم، ولئن اتبعت أهواءهم من بعد ما جاءك من العلم إنك إذا لمن الظالمين، وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا، ذلك مبلغهم من العلم إن ربك هو أعلم بمن اهتدى، فالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، وسلام على عباده الذين اصطفى عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون .

الأميني

3

شعراء الغدير في القرن الثامن

65
أبو محمد ابن داود الحلي

المولود 647

وإذا نظرت إلى خطاب "محمد" * يوم "الغدير" إذ استقر المنزل

: من كنت مولاه فهذا "حـيدر" * مـولاه لا يـرتاب فيه محصل

لعـرفت نص المصطفى بخلافة * من بعـده غـراء لا يـتأول

وله من أرجوزة في الإمامة طويلة:

وقـد جـرت لي قـصة غريبة * قـد نتجـت قضيـة عجـيبة

فاعـتبروا فيها ففيها معـتـبر * يغني عن الاغراق في قوس النظر

حضـرت في بغـداد دار عـلم * فيـها رجـال نـظر وفـهـم

في كـل يـوم لهـم مـجـال * تدنـو بـه الأوجـال والآجال

لا بـد أن يسفـر عـن جـريح * بـصارم الحـجـة أو طريح 5

لـما اطـمأنت بهـم المجالس * ووضعـت لاماتـها الفـوارس

واجـتمع الـمدرسون الأربعـة * في خـلوة آراؤهـم مجتمعـة

حـضرت فـي مجلسهم فقالوا: * أنـت فـقيه وهـنـا سـؤال

مـن ذا تـرى أحـق بالتقـدم * بعـد رسـول الله هادي الأمم ؟

فقلـت: فـيه نظـر يحـتاج * أن يتـرك العـناد واللجـاج 10

وكلنـا ذوو عـقول ونـظـر * وفـكر صـالحـة ومعـتـبـر

فلنـفرض الآن قـضى النـبي * واجـتمع الـدني والقـصـي

وأنـتم مكـان أهـل العـقد * والحـل بـل فـوقهم في النقد

4

فالتـزموا قواعـد الانـصاف * فـإنها مـن شيـم الأشـراف

15 لما قـضى النبي قال الأكثر: * إن أبـا بكـر هـو المؤمـر

وقـال قـوم: ذاك للعـبـاس * وانقـرضوا وقـال باقي الناس

: ذاك عـلي . والجـميع مدعي *: أن سـواه للمحـال يـدعـي

فهـل تـرون إنـه لمـا قضى * نص عـلى خليـفة ؟ أم فوض

ترتيـبه بعـد إلـى الـرعايا * ليجمعـوا عـلى الإمـام رايا ؟

20 فقـال منـهم واحد: بل نصا * عـلى أبـي بـكر بها وخص

قـال لـه البـاقون: هذا يشكل * بـما عـن الفـاروق نحن ننقل

مـن أنـه قال: إن استخلفت (1) * فـلأبي بـكر قـد اتـبعـت

وإن تـركت فالنـبي قـد ترك * والحـق بـين الرجلين مشترك

وقـال: كـانت فـلتة بيعته (2) * فـمن يعـد حـلت لـكم قتلته

25 وقـول سلمـان لهم: فعلتم * وما فعـلتم إذ لـه عـزلتـم

وقالـت الأنصـار: نستخـيـر * منـا أميـرا ولـكم أمـيـر

فلـو يكـون نـص فـي عتيق * للـزم الطعـن عـلى الفـاروق

ثـم عـلى سلمـان والأنصار * وليـس ذا بالمـذهب المخـتار

مـع أنـه استقال واستقالته (3) * دلـت عـلى أن باختيار بيعته

30 لـو أنـها نص من الرسول * لـم يـك فـي العالم من مقيل

فاجـتمع القـوم عـلى الانكار * للنـص والقـول بالاخـتـيار

فقـلت: لمـا فـوضت إليـنا * أيلـزم الأمـة أن يـكون

أفـضلهم ؟ أم نـاقصا مفـضولا * لا يستحـق الحـكم والـتأهيلا ؟

فاجتمعـوا: أن ليـس للـرعيه * إلا اختـيار أفضل البقيـه 35

قلـت لهـم: يا قوم خبروني * أعـلى صفات الفضل بالتعـيين

____________

(1) راجع الجزء الخامس من كتابنا هذا ص 360 .

(2) راجع ما أسلفناه في الجزء الخامس ص 370 .

(3) مر حديث الاستقالة في الجزء الخامس ص 368 .

5

فقدمـوا السبق إلـى الإيمان * وهجـرة القـوم على الأوطان

إلى أن يقول فيها:

قلت: دعـوني من صفات الفضل * فأنتـم مـن كلـها فـي حـلّ

نفـرضها كأمـة بـين نـفـر * قـد أحـدقوا من حولها وهم زمر

وافتـرق النـاس فقـال الأكثر * لـواحد: خـذها فـأنت أجـدر

وقـال باقيـهم لشخـص ثاني: * ليس لها مـولى سـواك قاني 40

ثـم رأيـنا الأول المـولـى * ينـكـر فيها الملـك مستـقيل

يقـول: ليـس لـي بها من حق * وذا يقـول: أمـتـي ورقـي

ويستغـيـث ولـه تـألـم * عـلى الـذي يغـصبـه ويظلم

وكـل شخـص منهـما صـديق * ليـس إلـى تكـذيبه طـريق

فمـا يقـول الفـقهاء فيـهـا * شـرعا أنعـطيها لمدعـيها 45

أم مـن يقـول ليـس لي بحق ؟ * بالله أفتـونا بمحـض الحـق

بعـيد هـذا قـالت الجـماعة: * سمعـا لـما ذكرتم وطـاعـة

ما عـندنا فـي فـضله تـردد * وإنـه المـكـمل المـؤيـد

لكنـنا لا نـترك الإجـمـاعـا * ولا نـرى الشقـاق والنـزاع

والمسلمـون قـط لم يجتمعـوا * عـلى ضلال فـلهم نتـبع 50

ثـم الأحـاديث عـن النـبـي * ناطـقة بنـصـه الجـلـي

قلـت لهـم: دعـواكم الاجماعا * ممنوعـة إذ ضـدها قـد شاع

وأي إجـماع هنـالك انعـقـد * والصفـوة الابـرار ما منـهم أحد

مثـل عـلي الصـنو والعباس * ثـم الزبـير هـم سراة النـاس

ولـم يـكن سعـد فـتى عباده * ولا لقـيـس ابـنـه أراده 55

ولا أبـو ذر ولا سـلـمـان * ولا أبـو سـفـيان والنعـمان

أعـنـي ابـن زيد لا ولا المقداد * بـل نـقضوا عـليـهم ما شادو

وغـيرهم ممـن لـه اعـتبار * لم يقـنعـوا بهـا ولـم يختارو

فـلا يقـال: إنـه إجـمـاع * بـل أكـثر الـناس لـه أطاعو

6

60 لكنـما الكثـرة ليست حجه * بـل ربـما فـي العكس كان أوجه

فالله قـد أثنـى عـلى القليل * فـي غـير موضع من التنزيل

فسقـط الإجـماع باليقـيـن * إلا إذا كـابرتمـوا فـي الدين

ونصـكم كـيف ادعـيتموه ؟ * وعـن قلـيل قـد منعـتموه

أليـس قـد قـررتم إن النبي * مـات بـلا نص ؟ وليس مذهبي

65 لكنـني وافقتـكم إلـزاما * ولـم أقـل بـذلك التـزام

لأنـني أعـلم مثـل الشمس * نـص الغـدير واضحا عن لبس

وأنـتم أيـضا نقـلتـمـوه * كنقـلنا لكـن رفـضتـموه

إلى آخر الأرجوزة ذكر شطر مهم منها في " أعيان الشيعة " ج 22 ص 343

* (الشاعر) *

تقي الدين أبو محمد الحسن بن علي بن داود الحلي، هو نابغة في الفقه والحديث والرجال والعربية وفي علوم شتى، ولم يختلف اثنان في إنه من أوحديي هذه الفرقة الناجية، ومن علمائها الأعلام، وأطراه العلماء في المعاجم والاجازات بكل جميل، وإن تكلم بعضهم في مقدار اعتبار كتابه المعروف الساير في الرجال، فمن معول عليه (1) حاصر لتعويله به، ومن معرض عنه (2) نهائيا، ولكن خير الأمور أوسطها، وهو نظرية أكثر علمائنا من إنه كغيره من أصول علم الرجال يعتمد عليه وربما ينتقد، وأما الشعر فقد كان تحدوه إلى نظمه غايات كريمة حينا بعد حين .

ولد المترجم 5 جمادى الثانية سنة 647، وأخذ العلم من السيد الحجة السيد أبي الفضايل أحمد بن طاوس الحلي المتوفى 673، ويروي عنه وعن جمع آخر من أعلام الطائفة منهم:

1 - المحقق نجم الدين جعفر بن الحسن الحلي المتوفى 676 وهو أحد مشايخ قرائته .

2 - الشيخ نجيب الدين أبو زكريا يحيى بن سعيد الحلي ابن عم المحقق المذكور

____________

(1) كالشيخ حسين بن عبد الصمد والد شيخنا البهائي في درايته .

(2) كالشيخ عبد الله التستري في شرح التهذيب في شرح الحديث الأول .

7

المتوفى 689 .

3 - الفيلسوف الأكبر خواجه نصير الدين الطوسي المتوفى 672 .

4 - السيد غياث الدين عبد الكريم بن السيد أبي الفضايل أحمد بن طاوس الحلي المذكور المتوفى 693 .

5 - الشيخ سديد الدين يوسف بن علي بن المطهر الحلي والد العلامة الحلي .

6 - الشيخ مفيد الدين محمد بن جهيم " جهم " الأسدي عده المترجم في رجاله من مشايخه .

ويروي عنه من مشايخ الطايفة:

1 - الشيخ رضي الدين أبو الحسن علي بن أحمد المزيدي الحلي المتوفى 757 2 - السيد أبو عبد الله محمد بن القاسم الديباجي الحلي الشهير بابن معية المتوفى 776 .

3 - الشيخ زين الدين علي بن طراد المطار آبادي المتوفى بالحلة 754 .

تآليفه القيمة :

ذكر المترجم في كتابه في الرجال لنفسه تآليف قيمة وهي: التحفة السعدية .

عدة الناسك في قضاة المناسك نظما. تكملة المعتبر

المقتصر من المختصر. اللؤلؤة في خلاف أصحابنا " . كتاب الدرج

كتاب الرايع . الخريدة العذراء في العقيدة الغراء " . كتاب الكافي

كتاب في الفقه . الدر الثمين في أصول الدين " . البغية في القضاي

كتاب الرجال . عقد الجواهر في الأشباه والنظائر " . كتاب النكت

مختصر الايضاح . مختصر الأسرار الغريبة في النحو . حروف المعجم

اللمعة في الصلاة . حل الاشكال في عقد الأشكال . تحصيل المنافع

الإكليل في العروض . إحكام القضية في أحكام القضية . خلاف المذاهب

الرائض في الفرائض . شرح قصيدة الساوي في العروض . أصول الدين

28 - قرة عين الخليل في شرح النظم الجليل لابن حاجب في العروض .

29 - الجوهرة في نظم .

التبصرة .

لم نقف على تاريخ وفاة المترجم وإنما فرغ من كتاب رجاله سنة 707 وله من

8

العمر ستين سنة، ورأى صاحب " رياض العلماء " في مشهد الرضا (عليه السلام)نسخة من " الفصيح " بخط شاعرنا المترجم له في آخرها: كتبه مملوكه حقا حسن بن علي بن داود غفر له في ثالث عشر شهر رمضان المبارك سنة إحدى وأربعين وسبعمائة حامدا مصليا مستغفرا (1) فكان في 741 حيا وله من العمر 94 عاما .

ومرت من شعر المترجم أبيات في رثاء الشيخ شمس الدين محفوظ ابن وشاح الحلي في ج 5 ص 442 .

____________

(1) روضات الجنات ص 357، وفي ط 361.

9

القرن الثامن

66
جمال الدين الخلعي

المتوفى ح 750

فـاح أريـج الرياض والشجر * ونـبه الـورق راقـد السحر

واقـتدح الصبح زنـد بهجته * فاشعلت فـي محـاجر الـزهر

وافتـر ثغـر النـوار مبتسما * لما بكـته مـدامـع المـطر

واختالـت الأرض فـي غلائلها * فعـطرتنا بنـشرها العـطـر

5 وقـامت الورق في الغصون فلم * يبـق لنا حـاجة إلـى الوتر

ونبهتـنا إلـى مسـاحـب أذ * يـال الصـبا بالأصيـل والبكر

يا طيـب أوقاتـنا ونحن عـلى * مستـشرف شـاهق نـدٍ نضر

تـطل منه عـلى بقـاع أنيقا * ت كـساها الـربـيع بالحبر

في فتيـة ينـثر البليـغ لهم * وتـرا فيهـدي تـمرا إلى هجر

10 من كل من يشرف الجليس له * معـطر الذكر طيـب الخبـر

فمـن جـليل صدر ومن شادن * شـاد فـصيح كطـلعة القمر

يورد ما جاء فـي " الغدير " وما * حـدث فـيه عـن خاتم النذر

ممـا روتـه الثقـات في صحة * النـقل ومـا أسنـدوا إلى عمر

: قـد رقـى المصطفى بخم على * الأقـتاب لا بالـونى ولا الحصر

15 إذ عـاد من حجة الوداع إلى * منـزله وهـي آخـر السفـر

وقـال: يا قوم إن ربـي قـد * عـاودني وحـيه عـلى خطر

إن لـم أبـلغ ما قـد أمرت به * وكنـت من خـلقكم عـلى حذر

وقـال: إن لم تفعـل محوتك من * حكم النبيـين فاخـش واعتبر

إن خـفت من كيدهم عصمتك فا * ستبـشر فـإني لخـير منتصر

10

20 أقـم عـليا عـليهم علما * فقـد تخـيرته مـن البـشر

ثم تلا آيـة البـلاغ لـهـم * والسمـع يعـنو لها مع البصر

وقـال: قـد آن أن أجيـب إلى * داعـي المنايا وقد مضى عمري

ألسـت أولـى منكم بأنفسكم ؟ * قـلنا: بلـى فاقض حاكما ومر

فقـال والنـاس محدقـون به * ما بـين مصـغ وبـين منتظر

25: من كنـت مـولى له فحيدرة * مـولاه يقـفو بـه على أثري

يا رب فانـصر مـن كان ناصره * واخـذل عـداه كخـذل مقتدر

فقـمت لما عـرفت موضـعه * مـن ربـه وهـو خيرة الخير

فقلـت: يا خـيرة الأنـام بـخ * جـاءتك منـقادة عـلى قدر

أصبحـت مـولى لـنا وكنت أخا * فافـخر فـقد حزت خير مفتخر

ويقول فيها:

30 تالله مـا ذنب من يقيس إلى * نعـلـك مـن قدموا بمغـتـفـر

أنـكر قـوم عيد " الغدير " وما * فـيه عـلى المـؤمنين من نكر

حكـمك الله فـي العـباد بـه * وسـرت فيـهم بأحسـن السير

وأكـمل الله فيـه ديـنـهـم * كـما أتـانا فـي محكم السور

نعـتـك فـي محكم الكتاب وفي * التـوراة باد والسفر والزبر 35

عـليك عـرض العباد تقض على * مـن شئت منهم بالنفع والضرر

تظـمئ قوما عـند الـورود كما * تـروي أنـاسا بالورد والصدر

يا ملجـأ الخـائف اللهـيف ويا * كنـز المـوالي وخـير مدخر

لقبـت بالـرفض وهو أشرف لي * من نـاصبي بالكـفر مشـتهر

نعـم رفـضت الطاغوت والجبت * واستخـلصت ودي للأنجم الزهر

(القصيدة 56 بيتا)

وله قوله:

حـبذا يـوم الغـدير * يـوم عـيد وسرور

إذ أقـام المـصطـفـى * مـن بعـده خير أمير

11

قائـلا: هـذا وصيـي * فـي مغـيبي وحضوري

وظهـيري ونصـيـري و * وزيـري ونظـيـري

وهـو الحـاكم بـعـدي * بالكـتاب المستـنير 5

والـذي أظـهـره الله * عـلـى عـلم الـدهور

والـذي طاعـته فـرض * عـلى أهـل العـصور

فأطيعـوه تـنـالـوا * القـصـد مـن خير ذخير

فأجـابوه وقـد أخـفـوا * لـه عـل الـصـدور

بقبـول القـول مـنـه * والتـهاني والحـبور 10

يـا أميـر النحـل يا من * حـبه عـقد ضمـيري

والـذي ينقـذني مـن * حـر نـيران السعـيـر

والـذي مدحتـه ما عشـ * ـت أنـسي وسمـيـري

والـذي يجعـل في الحشر * إلـى الخـلد مصيـري

لـك أخـلصت الولا يا صا * حـب العـلم الغزير 15

ولمن عاداك مني كلما يخز * يه مـن شتـم ولعن ودحور

نـال مولاك " الخـليعي " * الهنـا يـوم النـشـور

بتـبـريه إلـى الرحمن * مـن كـل كـفـور

وله من قصيدة تناهز واحدا وستين بيتاً توجد منها في مجالس المؤمنين ص 464 ستة وثلثون بيتا، وذكرت برمتها في رياض الجنة لسيدنا الزنوزي في الروضة الخامسة، وفي غير واحد من المجاميع المخطوطة .

سارت بأنـوار عـلمك السـير * وحـدثت عـن جـلالك الـسور

والمـادحون المخبرون غلوا * وبالغـوا في ثناك واعـتـذرو

وعظمتك التوراة والصحف الأو* لـى وأثنى الانجـيل والـزبر

وأحـكم الله في إمامتك الآيات * واستبـشـرت بـك العصر

والأنبـياء المـكرمون وفوا * فـيك بـما عاهدوا وما غدرو

وذكر المصـطفى فأسمع من * ألـقى لـه السمع وهو مدكر

12

وجـد في نصحهم فـما قبلوا * ولا استقـاموا لـه كما أمرو

يقول فيها:

أسمـاؤك المشرقات فـي أوجه * القـرآن فـي كـل سورة غرر

سـماك رب العـباد قـسورة * مـن حيـث فروا كأنهم حمر

والعـين والجنب والوجـه أنت * والهـادي والليل الضلال معتكر

يا صاحب الأمر في يوم الغدير و * قد بخـبخ لمـا وليـته عمر

لـو شئـت ما مـد حبتر يده * لـها ولا نـال حـكمها زفر

لـكـن تأنيـت في الأمور ولم * تعجـل عـليهم وأنـت مقتدر

* (الشاعر) *

أبو الحسن جمال الدين علي بن عبد العزيز بن أبي محمد الخلعي (الخليعي) الموصلي الحلي، شاعر أهل البيت (عليهم السلام)المفلق، نظم فيهم فأكثر، ومدحهم فأبلغ، ومجموع شعره الموجود ليس فيه إلا مدحهم ورثائهم، كان فاضلا مشاركا في الفنون قوي العارضة، رقيق الشعر سهلة، وقد سكن الحلة إلى أن مات في حدود سنة 750 ودفن بها وله هناك قبر معروف .

ولد من أبوين ناصبيين ذكر القاضي التستري في " المجالس " ص 463، وسيدنا الزنوري في " رياض الجنة " في الروضة الأولى: أن أمه نذرت أنها إن رزقت ولدا تبعثه لقطع طريق السابلة من زوار الإمام السبط الحسين (عليه السلام)وقتلهم فلما ولدت المترجم وبلغ أشده ابتعثته إلى جهة نذرها فلما بلغ إلى نواحي (المسيب) بمقربة من كربلاء المشرفة طفق ينتظر قدوم الزائرين فاستولى عليه النوم واجتازت عليه القوافل فأصابه القتام الثائر فرأى فيما يراه النائم إن القيامة قد قامت وقد أمر به إلى النار ولكنها لم تمسه لما عليه من ذلك العثير الطاهر فانتبه مرتدعا عن نيته السيئة، واعتنق ولاء العترة، وهبط الحائر الشريف ردحا . ا ه .

ويقال: إنه نظم عندئذ بيتين خمسهما الشاعر المبدع الحاج مهدي الفلوجي الحلي المتوفى 1357 وهما مع التخميس:

أراك بحيـرة ملأتك ريـنا * وشتـتك الهـوى بينا فبين

فطـب نفسا وقر بالله عينا * إذا شئت النجاة فزر حسين

13

لكي تلقى الإله قرير عين

إذا عـلم الملائك منك عزما * تـروم مزاره كتبوك رسم

وحرمت الجحيم عليك حتما * فإن النار ليس تمس جسم

عليه غبار زوار الحسين

ولقد أخلص في الولاء حتى تحظى بعنايات خاصة من ناحية أهل البيت (عليهم السلام)ففي " دار السلام " للعلامة النوري ص 187 نقلا عن كتاب " حبل المتين في معجزات أمير المؤمنين " للسيد شمس الدين محمد الرضوي: إن المترجم لما دخل الحرم الحسيني المقدس أنشأ قصيدة في الحسين (عليه السلام)وتلاها عليه وفي أثنائها وقع عليه ستار من الباب الشريف فسمي بالخليعي أو الخلعي، وهو يتخلص بهما في شعره .

وفي " دار السلام " ص 183 عن " حبل المتين " المذكور عن المولى محمد الجيلاني إنه جرت مفاخرة بين المترجم وبين ابن حماد (1) الشاعر وحسب كل أن مديحه لأمير المؤمنين (عليه السلام)أحسن من مديح الآخر فنظم كل قصيدة وألقياها في الضريح العلوي المقدس محكمين الإمام (عليه السلام)فخرجت قصيدة الخليعي مكتوبا عليها بماء الذهب: أحسنت . وعلى قصيدة ابن حماد مثله بماء الفضة .

فتأثر ابن حماد وخاطب أمير المؤمنين (عليه السلام)بقوله: أنا محبك القديم، وهذا حديث العهد بولائك، ثم رأى أمير المؤمنين (عليه السلام)في المنام وهو يقول له: إنك منا وإنه حديث عهد بأمرنا فمن اللازم رعايته . ا ه ملخصاً.

ومن الشعر المترجم قوله في رثاء الحسين السبط (سلام الله عليه):

أي عـذر لمهجـة لا تـذوب * وحشـى لا يشـب فيها لهيب ؟

ولقلـب يضيـق من ألم الحزن * وعـين دمـوعها لا تصوب ؟

وابـن بنـت النبي بالطف مطر * وح لقـى والجبـين منه تريب

حـوله مـن بـني أبيه شباب * صرعـتهم أيدي المنايا وشبيب

وحـريم النبي عـبرى من الثكل * وحـسرى خـمارها منهوب 5

____________

(1) علي بن الحسين بن حماد الليثي الواسطي أحد شعراء أهل البيت وقفنا على شعر غير يسير له فيهم (عليهم السلام)مدحا ورثائا .

14

تلك تدعـو أخـي وتلك تنادي * يا أبي وهـو شاخـص لا يجيب

لهف قلبـي وطفـله فـي يديه * يتـلظى والنـحر منـه خضيب

لهـف قـلبي لأخته زينب تأو * ي اليـتامى ودمعـها مـسكوب

لهف قلبـي لفـاطم خيفة السبي * تخفـت وقـلبها مـرعوب 10

لهـف قـلبي لأم كلثـوم والخد * ان منها قد خـددتها النـدوب

وهي تدعـوا يا واحدي يا شقيقي * يا مغـيثي قـد برحتني الخطوب

ثم تشـكوا إلى النبي ودمع العين * فـي خـدها الأسيـل صبيب

جـد يا جـد لـو تـرانا سبايا * قـد عـرتنا بكـربلاء الكروب

جـد يا جـد لـم يفد ذلك النصح * وذاك التـرهيب والـترغيب 15

جـد لم تقـبل الوصـية في الأهـ * ـل ولـم يـرحـم الـوحيد الغريب

يصبـح الجـاهد البعيد من الحق * قـريبا منـهم ويقصى القريب

أيـن عـيناك والحـسين قتيل * وعـلي مغـلل مضـروب ؟

لا تـرى سبطـك المفدى طريحا * عـاريا والـرداء منه سليب

لـو تـرانا نسـاق بالذل ما بين * العدى قد قست علينا القلوب20

لو تـرانا حـسرى وقد أبرزت منا * وجـوه صيـنت وشقـت جيوب

بأبي الطاهرات تحدى بهن العيس * بـيـن الملأ وتطـوى السحوب

بأبـي رأس نجـل فاطمة يشـهر * ه للعـيـون رمـح كـعـوب

يا بن أزكـى الـورى نجارا على * مثـلك يستحـسن البكا والنحيب

هاجفـوني لمـا أصبت به قرحى * وقلبـي لمـا رزيت كئيب 25

أين قـلب الشجـي والفارغ البا * ل؟ وأيـن المحـق والمستريب؟

لا هـنا لي عيشي ومبسمـك الد * ري بـاد وقـد عـلاه قـضيـب

ليـت إنـي فداك لو كان بالعبد * يفـدى المـولى الحسيب النسيب

سهـم بغـي الأولى أصابك من * قبـل ولله عـنـك سهم مصيب

أظـهروا فيـك حقد بدر ومن قبـ * ـل دعوا للهـدى فلم يستجيبوا 30

يا بـني أحـمد إلى مدحكم قلب * (الخـليعي) مستـهام طـروب

15

كيـف صبر امرء يرى الود في القر * بـى وجـوبا وإرثكم مغصوب

أنـتم حجـة الإله عـلى الخلق * وأنـتم للطـالب المطـلـوب

بـولاكم وبـغـض أعدائكم تقبـ * ـل أعـمالنا وتمـحى الـذنـوب

شـاهت وجـوه ذوي النـصب * وشقـت من النـفور القـلوب

وله (رحمه الله تعالى) قوله:

سجعـت فـوق الغصون * فـاقـدات للقـريـن

فاستهـلت سحـب أجفا * نـي وهـزتني شجوني

غـردت لأشجوها شجو * ي ولا حنـت حنـيـني

لا ولا قـلت لـهـا *: يا ورق بالنـوح أسعديني

ما شجى الباكي . طروبا * كشجى الباكـي الحزين 5

حق لـي أبكـي دماء * عـوض الدمـع الهتون

لغـريب نـازح الـدا * ر خلـي مـن معـيـن

لتـريب الخـد دامي الـ * ـوجه مـرضوض الجبين

ومنها:

يـا بـني طـه ويـاسـ * ـيـن وحـم ونـون

بكـم اسـتعـصـمت من * شـر خطوب تعتريني 10

فـإذا خـفـت . فـأنتم * لنجـاتي كـالسفـيـن

وعـليكم ثـقـل ميـزا * نـي وأنـتم تـنـقـذونـي

فاحشروا العبد (الخليعـي) * إلـى ذات اليـمـيـن

وإليـكم مـدحا أسنـى * مـن الـدر الثـميـن

يا حـجـاب الله والـمـ * ـحمي عن رجم الظنون15

فيـك داريت أنـاسـا * عـزموا أن يقـتـلوني

وتحـصنت بقـول الـ * ـصـادق الحـبر الأمين

إتـقوا إن الـتقـى من * دين آبـائي وديـنـي

ولأوصـافـك وريـت * كـلامـي وحنـيـنـي

16

20 وإلـى مـدحك أظهر * ت ظهـوري وبطـوني

وكفـاني عـلمـك الشا * هـد للسـر المصون

ومـعـاذ الله أن * ألـوي عن الحبل المتين

وأسـاوي بـين مفـضا * ل ومفـضـول ضنـين

بـيـن مـن قال: أقيلو * نـي ومـن قال: سلوني

وله يرثي البطل الهاشمي الشهيد مسلم بن عقيل (سلام الله عليه) قوله:

10 وهوى من القصر المشوم مهللا * ومكبـرا تجـلـو صـدى الأسماع

المسلم بـن عـقـيل قـام الناعي ؟ * لمـا استـهلت أدمـع الأشـياع

مـولى دعـاه وليـه وإمـامـه * فأجـاب دعـوته بـسـمـع واع

حفـظ الـوداد لـذي القرابة فاقتنى * شرفـا عـلى الأهليـن والأتـباع

أفـديه مـن حـر نقـي طاهـر * مـاض العـزيمة ساجـد ركـاع

5 أفـديه مـن بطـل كـمي ماجد * جـم الـوفا نـدب طـويل الباع

لهـفي لمـسلم والـرماح تنوشه * لا بالجـزوع لهـا ولا المـرتاع

حـتى إذا ظفـرت بـه عصب الخنا * من بعـد معـتـرك وطـول نزاع

جـائوا به نحـو اللعـين فغـاظه * بالقـول من ثبـت الجـنان شجاع

وإلـى ابن سعـد بالـوصية مبطنا * أفـضى فأظهـرها بلـؤم طـباع

10 وهوى من القصر المشوم مهللا * ومكبـرا تجـلـو صـدى الأسماع

لهفـي لسيف من سيوف " محمد " * عـبـث الفـلول بحـده القطاع

لهفـي لمـزج شرابـه بنجـيـعه * لهـفي لمسقـط ثغـره اللـماع

لهفـي لـه فـوق التـراب مجدلا * دامـي الجبـيـن مهشم الأضلاع

مـولاي يا بـن عقيل يومك جاعل * حـب القـلوب دريئة الأوجاع 125

جـادت معـالمك الدمـوع بريها * وسقـى الحـميم بـواطن الابداع

وسقـى بن عـروة هانيا غدق الحيا * فلقـد أصـاخ إلـى نداء الداعي

يا سـادة ما زلـت مـذ علقت يدي * بـهم أحـافظ ودهـم وأراعـي

مـولاكم " الخـلعي " رافع قصة * يشـكو سمـوم عـقارب وأفاعي

وقفت للمترجم على قصائد كثيرة كلها في العترة الطاهرة مدحا ورثائا لو تجمع

17

لجاءت ديوانا فخما وإليك فهرستها، توجد في مجاميع مخطوطة بالنجف الأشرف وأخرى بالكاظمية المشرفة:

عدد القصائد مطلع القصائد عدد الأبيات

1 لم أبـك عافي دمنة وطلول * وشمـوس ركب آذنت برحيل 27

2 أضرمت نار قلبي المحزون * صادحات الحمام فوق الغصون 56

3 طلاب العلى بالسمهري المقوم * وضرب الطلى مرمى إلى كل مغنم 50

4 جعلت النوح في عاشـور دأبي * فـزاد أليـم وجـدي واكتئابي 30

5 يا عيـن بالدمع الغزير * جودي على الطهر المزور 31

6 أرقي لابن النبي * لا لبرق حاجري 31

7 عرج على أرض كربلاء * وامزج الدمع بالدماء 23

8 ذكرت المصارع في كربلا * فزاد بقلبي عظيم البلا 23

9 ألحاظ ساكنة الخبا * فتكتك أم مقل الظبا ؟ 44

10 فرط وجدي قد حلالي * ما لعذالي ومالي ؟ 51

11 ليته زار لماما * فاهتدى جفني المناما 59

12 زاد همي وشجوني * وجفا نومي حفوني 66

13 طال حزني واكتئابي * فجعلت النوح دابي 35

14 هاج لي نوح الحمام * فرط وجدي وغرامي 29

15 ماذا يريد النوى من قلبي العاني ؟ * أما تناهت صباباتي وأشجاني ؟ 90

16 أكفكف دمعي وهو لا يسأم الوكفا * وأخفي غرامي والصبابة لا تخفا 35

17 سلام الله ذي الحجب * على الزوار في رجب 37

18 قل ولا تخش في المعاد أثاما * لا سقى شانئي علي غماما 37

ويقول فيها:

وتناسى العهد المؤكد في خم * ولم ترع للوصي ذمام

19 لم أطل في عرصة الدمن * وقفة الباكي عـلى السكن 25

20 يا زائرا حـرم الوصـي * الطـاهـر العلم الإمام

18

يبغي بزورته الرضا * والأمن في يوم الزحام 32

21 لم أبك ربعا للأحبة قد خلا * وعفى وغيره الجديد وأمحلا 75

توجد هذه القصيدة في (بحار الأنوار) للعلامة المجلسي ج 10 ص 258، ووقفنا للمترجم على قصائد في رثاء الإمام السبط الشهيد (صلوات الله عليه) في مجموعة كبيرة بالكاظمية المشرفة غير ما سبق فهرستها:

22 يا عين لا لمرابع وخيام * أودت بساكنها يد الأيام 38

23 يا عين لا لخلو الربع والدمن * باكي الرزايا سوى الباكي على السكن 44

24 سل جيرة القاطنين ما فعلوا (1) * وهل أقاموا بالحي أم رحلوا ؟ 55

25 العين عبرى ودمعها مسفوح * والقلب من ألم الأسى مقروح 32

26 أعاذلي ! ذكر كربلا حزني * فسح دمعي كالعارض الهتن 29

27 ألا ما لجفني بالسهاد موكل * وقلبي لأعباء الهوى يتحمل ؟ 39

28 لم أبك ربعا دارس العرصات * أضحت معارفه من النكرات 36

29 لم أبك من وقفة على الدمن * ولا لخل نأى ولا سكن 51

30 هاج حزني وزاد حر لهيبي * وشجاني ذكر القتيل الغريب 39

31 جفون لا تمل من الهمول * وجسم لا يفك من النحول 48

32 ما هاجني ذكر مربع خصب * ولا شجاني وجدي ولا طربي 46

33 ما لدمعي لم يطف حر غليلي * للقتيل الظامي ؟ وأي قتيل 58

34 هاج حزني وغليلي * ذكر عطشان قتيل 28

35 هجرت مقلتي لذيذ كراها * لمصاب الشهيد من آل طاها 52

ووجدت عند الشيخ العلامة السماوي قصائد للمترجم في رثاء الإمام السبط (عليه السلام)مستهلها:

36 عذرتك لو تجدي ملامة لوم * على اللوم للمضني الكئيب المتيم 55

37 لست ممن يبكي رسوما محولا * وديارا أعفى البلا وطلولا 53

____________

(1) توجد هذه القصيدة والقصيدة الثامنة والعشرون في الجزء الثالث من تحفة الأزهار للسيد ضامن بن شدقم.

19

38 جعلت النوح ادمانا * لما نال ابن مولانا 30

39 هو الحمى وبانه * لا نفرت غزلانه 37

فمجموع أبيات ما وقفنا عليه من شعر المترجم: " 1656 " بيت

لفت نظر :

توجد في " أعيان الشيعة " ج 21 ص 249 ترجمة تحت عنوان: الشيخ حسن الخليعي، ذكرت له خمسة أبيات من بائية شاعرنا الخليعي التي أسلفناها برمتها مطلعها:

أي عـذر لمهجة لا تذوب * وحشى لا يشب فيها لهيب ؟

وستة وعشرون بيتا من قصيدته الرائية في مدح أمير المؤمنين أولها:

سارت بأنوار علمك السير * وحـدثت من جلالك السور

وقد مر أن القاضي ذكر منها في مجالسه للمترجم ستة وثلثين بيتا، واحتمل سيد (الأعيان) كون الشيخ حسن هذا ولد مترجمنا أوان النسخة محرفة .

والصواب أن الشعر المنقول هناك المنتزع منه العنوان المذكور كله للمترجم له، والحسن محرف كنيته أبي الحسن .

20

القرن الثامن

67
السريجي الأوالي

المتوفى 750 تقريب

إن لم أفض في المغاني ماء أجفاني ؟ * فمـا أفـظ إذن قلبـي وأجـفاني ؟

وكيـف لا يهـمل الدمع الهتون فتى * أمسـى أسيـر صبابات وأحزان ؟

يا ربـة السجـف هـلا كنت قاضية * ديـنا وأقلعـت عـن مطل وليّان ؟

لو كنـت في عـصر بلقيس لما خلبت * بلقيـس قـلب ابـن داود سليمان

5 يا قـلب كم بالحسان البيض تجعلني * مستهتـرا ؟ والنبهي عن ذاك ينهاني

ولـي بـود أميـر النحل "حيدرة" * شغـل عـن اللهو والإطراب ألهاني

هـات الحـديث سميري عن مناقبه * ودع حـديث ربـى نجـد ونعمان

مـردي الكـماة وفـتاك العـتاة * وهطـال الهبات وأمن الخائف الجاني

بنـى بصـارمه الاسـلام إذ هـدم * الأصنـام أكـرم بـه من هادم بان

10 سائـل بـه يوم أحد والقليب وفي * بـدر وخيـبر يا مـن فيه يلحاني

ويـوم صفـين والألبـاب طائشـة * وفـي حنـيـن إذا التف الفريقان

ويـوم عـمرو بن ود حيـن جلله * عـضبا بـه قـربت آجـال أقران

وفـي " الغـدير " وقد أبدى النبي له * مناقـبا أرغـمت ذا البغظة الشاني

إذ قـال: مـن كنـت مولاه فأنت له * مـولى بـه الله يهـدي كل حيران

15 أنـزلت مني كما هارون أنزل من * مـوسى ولـم يك بعدي مرسل ثاني

وآيـة الشمـس إذ ردت مبـادرة * غـراء أقـصر عـنها كل إنسان

وإن فـي قـصة الأفعـى ومكمنه * في الخـف هديا لذي بغض وارعان

وقـصة الطـائر المشـوي بـينة * لكـل مـن حـاد عن عمد وشنآن

واسـأل بـه يـوم وافي ظهر منبره * والـناس قد فزعوا من شخص ثعبان

21

فـقال: خـلوا له نهجـا ولا تجدوا * بأسـا بتمـكينه قـصدي وإتياني 20

فجـاء حـتى رقى أعـواد منـبره * مهمـهما بلـسان الخاضع الجاني

من غـيره بطـن العلم الخفي ؟ ومن * سـواه قـال: اسألوني قبل فقداني ؟

ومـن وقـت نفسه نفس الرسول وقد * وافـى الفـراش ذوو كفر وطغيان ؟

ومن تـصدق فـي حال الركوع ولم * يسجـد كـما سجدت قوم لأوثان ؟

من كـان فـي حرم الرحمن مولده * وحـاطه الله من باس وعدوان ؟ 25

من غـيره خاطب الرحمن واعتضدت * به النبـوة فـي سـر وإعـلان ؟

من أعـطي الـراية الغراء إذ ربدت * نـار الوغـا فتحاماها الخميسان ؟

مـن ردت الكـف إذ بانت بدعوته ؟ * والعـين بعد ذهاب المنظر الفاني ؟

مـن أنـزل الوحي في أن لا يسد له * باب وقـد سـد أبـواب لإخوان ؟

ومـن بـه بلغـت من بعد أوبتها * بـراءة لأولـي شرك وكفران ؟ 30

ومـن تظـلم طـفلا وارتقى كتف * المخـتار خيـر ذوي شيب وشبان ؟

ومـن يقـول: خذي يا نار ذا وذري * هـذا وبالـكأس يسقي كل ظمآن ؟

من غسل المصطفى ؟ من سال في يده * أجـل نفـس نأت عن خير جثمان ؟

ومـن تـورك متـن الريح طائعة * تجـري بأمر مليك الخلق رحمان ؟

حتـى أتـى فتية الكهف الذين جرت * عـلى مراقدهم أعصار أزمان 35

فاستيقـظوا ثـم قالوا بعـد يقظتهم *: أنـت الـوصي على علم وإيقان

* (ما يتبع الشعر) *

في هذه القصيدة إشارة إلى لمة من فضائل مولانا أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) وقد بسطنا القول في جملة مهمة منها في الأجزاء السابقة ونذكر هنا ما أشار إليه شاعرنا بقوله:

من كان في حرم الرحمن مولده * وحـاطه الله من باس وعدوان ؟

يريد به قصة ولادته (صلوات الله عليه) في الكعبة المعظمة، وقد انشق جدار البيت لأمه فاطمة بنت أسد فدخلته ثم التأمت الفتحة، فلم تزل في البيت العتيق حتى ولدت مشرف البيت بذلك الهبوط الميمون، وأكلت من ثمار الجنة، ولم ينفلق

22

صدف الكعبة عن دره الدري إلا وأضاء الكون بنور محياه الأبلج، وفاح في الأجواء شذى عنصره الأقدس، وهذه حقيقة ناصعة أصفق على إثباتها الفريقان، وتضافرت بها الأحاديث، وطفحت بها الكتب، فلا نعبأ بجلبة رماة القول على عواهنه بعد نص جمع من أعلام الفريقين على تواتر حديث هذه الأثارة .

قال الحاكم في " المستدرك " 3: 483: وقد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه) في جوف الكعبة .

وحكى الحافظ الكنجي الشافعي في (الكفاية) من طريق ابن النجار عن الحاكم النيسابوري أنه قال: ولد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بمكة في بيت الله الحرام ليلة الجمعة لثلث عشرة ليلة خلت من رجب سنة ثلثين من عام الفيل ولم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله الحرام سواه إكراما له بذلك، وإجلالا لمحله في التعظيم .

وتبعه أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي الشهير بشاه ولي الله والد عبد العزيز الدهلوي مصنف (التحفة الاثنى عشرية في الرد على الشيعة) فقال في كتابه (إزالة الخفاء): تواترت الأخبار إن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين عليا في جوف الكعبة فإنه ولد في يوم الجمعة ثالث عشر من شهر رجب بعد عام الفيل بثلثين سنة في الكعبة ولم يولد فيها أحد سواه قبله ولا بعده .

قال شهاب الدين السيد محمود الآلوسي صاحب التفسير الكبير في (سرح الخريدة الغيبية في شرح القصيدة العينية) لعبد الباقي أفندي العمري ص 15 عند قول الناظم:

أنت العلي الذي فوق العلى رفعا * ببـطن مكـة عند البيت إذ وضع

وكون الأمير (كرم الله وجهه) ولد في البيت أمر مشهور في الدنيا وذكر في كتب الفريقين السنة والشيعة - إلى أن قال -: ولم يشتهر وضع غيره (كرم الله وجهه) كما اشتهر وضعه بل لم تتفق الكلمة عليه، وما أحرى بإمام الأئمة أن يكون وضعه فيما هو قبلة للمؤمنين ؟ وسبحان من يضع الأشياء في مواضعها وهو أحكم الحاكمين .

وقال في ص 75 عند قول العمري:

وأنـت أنـت الذي حطت له قدم * في موضع يده الرحمن قد وضع

وقيل: أحب عليه الصلاة والسلام (يعني عليا) أن يكافئ الكعبة حيث ولد

23

في بطنها بوضع الصنم عن ظهرها فإنها كما ورد في بعض الآثار كانت تشتكي إلى الله تعالى عبادة الأصنام حولها وتقول: أي رب حتى متى تعبد هذه الأصنام حولي ؟ والله تعالى يعدها بتطهيرها من ذلك . ا ه .

وإلى هذا المعنى أشار العلامة السيد رضا الهندي بقوله:

لما دعـاك الله قدما لأن * تـولد فـي البـيت فلبيته

شكـرته بين قريش بأن * طهرت من أصنامهم بيته

ويجدها القارئ من المتسالم عليه من فضائل مولانا أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) في غير واحد من مصادر القوم منها:

1 - مروج الذهب 2 ص 2 تأليف أبي الحسن المسعودي الهذلي

2 - تذكرة خواص الأمة ص 7 = سبط ابن الجوزي الحنفي

3 - الفصول المهمة ص 14 = ابن الصباغ المالكي

4 - السيرة النبوية 1 ص 150 = نور الدين علي الحلبي الشافعي

5 - شرح الشفا ج 1 ص 151 = الشيخ علي القاري الحنفي

6 - مطالب السئول ص 11 = أبي سالم محمد بن طلحة الشافعي

7 - محاضرة الأوائل ص 120 = الشيخ علاء الدين السكتواري

8 - مفتاح النجا في مناقب آل العبا = ميرزا محمد البدخشي

9 - المناقب = الأمير محمد صالح الترمذي

10 - مدارج النبوة = الشيخ عبد الحق الدهلوي

11 - نزهة المجالس 2 ص 204 = عبد الرحمن الصفوري الشافعي

12 - آيينه تصوف ط ص 1311 = شاه محمد حسن الجشتي

13 - روائح المصطفى ص 10 = صدر الدين أحمد البردواني

14 - كتاب الحسين 1 ص 16 = السيد علي جلال الدين

15 - نور الأبصار ص 76 = السيد محمد مؤمن الشبلنجي

16 - كفاية الطالب ص 37 = الشيخ حبيب الله الشنقيطي

وأما أعلام الشيعة فقد ذكرت منهم هذه الأثارة أمة كبيرة منها:

24

1 - الحسن بن محمد بن الحسن القمي في تاريخ قم الذي ألفه وقدمه إلى الصاحب ابن عباد سنة 378، وترجمه إلى الفارسية الشيخ الحسن بن علي بن الحسن القمي سنة 865، راجع ص 191 من الترجمة .

2 - الشريف الرضي المتوفى 406 (المترجم في ج 4 ص 181 - 221) ذكرها في خصائص الأئمة وقال: لم نعلم مولودا في الكعبة غيره .

3 - شيخ الأمة معلم البشر أبو عبد الله المفيد المتوفى 413 في المقنع، ومسار الشيعة ص 51 مصر، والارشاد ص 3 وقال: لم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه، إكراما من الله جل اسمه بذلك، وإجلالا لمحله في التعظيم .

4 - الشريف المرتضى المتوفى 436 (مرت ترجمته في ج 4 ص 264 - 299) ذكرها في شرح القصيدة البائية للحميري ص 51 ط مصر وقال: لا نظير له في هذه الفضيلة .

5 - نجم الدين الشريف أبو الحسن علي بن أبي الغنائم محمد المعروف بابن الصوفي ذكرها في كتابه (المجدي) المخطوط .

6 - الشيخ أبو الفتح الكراجكي المتوفى 449 في " كنز الفوائد " ص 115 .

7 - الشيخ حسين بن عبد الوهاب معاصر الشريف المرتضى في (عيون المعجزات) 8 - شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي المتوفى 460 في التهذيب ج 2، ومصباح المتهجد ص 560، والأمالي ص 80 - 82 .

9 - أمين الاسلام الفضل بن الحسن الطبرسي المتوفى 548 صاحب " مجمع البيان " في (إعلام الورى) ص 93 وقال: لم يولد قط في بيت الله تعالى مولود سواه لا قبله ولا بعده .

10 - ابن شهر آشوب السروي المتوفى 588 في (المناقب) 1 ص 359، و ج 2 ص، 5 .

11 - ابن البطريق شمس الدين أبو الحسين يحيى بن الحسن الحلي المتوفى 600 في كتابه (العمدة) وقال: لم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه .

12 - رضي الدين علي بن طاوس المتوفى 664 في كتابه " الاقبال " ص 141 .

25

13 - عماد الدين الحسن الطبري الآملي صاحب " الكامل " المؤلف سنة 675 في كتابه (تحفة الأبرار) في الفصل الثامن من الباب الرابع .

14 - بهاء الدين الأربلي المتوفى 692 (مرت ترجمته في ج 5 ص 445) في كتابه (كشف الغمة) ص 19 وقال: لم يولد في البيت أحد سواه قبله ولا بعده، وهي فضيلة خصه الله بها إجلالا له، وإعلاء لرتبته، وإظهارا لتكرمته .

15 - أبو علي ابن الفتال النيسابوري المترجم في كتابنا " شهداء الفضيلة " ص 37 ذكرها في (روضة الواعظين) ص 67 .

16 - هندوشاه بن عبد الله الصاحبي النخجواني في (تجارب السلف) ص 37 .

17 - العلامة الحسن بن يوسف الحلي المتوفى 726 في كتابيه: كشف الحق، وكشف اليقين ص 5 ونص على أنه لم يولد أحد سواه فيها لا قبله ولا بعده .

18 - جمال الدين ابن عنبة المتوفى 828 في " عمدة الطالب " ص 41 .

19 - الشيخ علي بن يونس العاملي البياضي المتوفى 877 في " الصراط المستقيم " .

20 - السيد محمد بن أحمد بن عميد الدين علي الحسيني، في " المشجر الكشاف للسادة الأشراف " ص 230 ط مصر .

21 - الشيخ تقي الدين الكفعمي الآتي ترجمته في هذا الجزء إنشاء الله، في المصباح ص 512 .

22 - أحمد بن محمد بن عبد الغفار الغفاري القزويني في " تاريخ نكارستان " المؤلف سنة 949 ص 10 ط سنة 1245 .

23 - القاضي نور الله المرعشي المستشهد 1019، المترجم في كتابنا " شهداء الفضيلة " ص 171 في كتابه: إحقاق الحق .

24 - الشيخ عبد النبي الجزائري المتوفى 1021 في " حاوي الأقوال " .

25 - الشيخ محمد بن الشيخ علي اللاهيجي في " محبوب القلوب " .

26 - المولى المحسن الكاشاني المتوفى 1091 في كتابه " تقويم المحسنين " 27 - الشيخ نظام الدين محمد بن الحسين التفرشي الساوجي تلميذ شيخنا البهائي في تأليفه " تكملة الجامع العباسي " لشيخه المذكور .

26

28 - الشيخ أبو الحسن الشريف المتوفى 1100 في كتابه الضخم الفخم القيم " ضياء العالمين " وقال: كانت مشهورة في الصدر الأول .

29 - السيد هاشم التوبلي البحراني صاحب التآليف القيمة المتوفى 1107 في " غاية المرام " وقال: بلغت حد التواتر معلومة في كتب العامة والخاصة .

30 العلامة المجلسي المتوفى 1110 / 11 في جلاء العيون ص 80 فقال ما معناه: مشهور بين المحدثين والمؤرخين من الخاصة والعامة .

31 - السيد نعمة الله الجزائري المتوفى 1112 في " الأنوار النعمانية " .

32 - السيد علي خان الشيرازي 1118 / 20 في " الحدائق الندية في شرح الفوائد الصمدية " .

33 - السيد محمد الطباطبائي جد آية الله بحر العلوم الفارغ عن بعض تآليفه سنة 1126 في رسالته الموضوعة لتواريخ مواليد الأئمة ووفياتهم .

34 - السيد عباس بن علي بن نور الدين الموسوي الحسيني المكي المتوفى 1179 في كتابه " نزهة الجليس " ج 1 ص 68 .

35 - أبو علي الحائري المتوفى 1215 في رجاله الدائر " منتهى المقال " ص 46 .

36 - السيد محسن الأعرجي المتوفى 1227 في " عمدة الرجال " .

37 - الشيخ خضر بن شلال العفكاوي النجفي المتوفى 1255 في مزاره المسمى بأبواب الجنان وبشائر الرضوان .

38 - السيد حيدر الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى 1265 في " عمدة الزائر " ص 54 .

39 - السيد مهدي القزويني المتوفى 1300 في " فلك النجاة " ص 326 .

40 - المولى السيد محمود بن محمد علي بن محمد باقر في " تحفة السلاطين " ج 2 فقال ما معناه: مشهور كالشمس في رائعة النهار .

41 - المولى السلطان محمد بن تاج الدين حسن في " تحفة المجالس " ص 88 ط سنة 1274 .

42 - السيد ميرزا حسن الزنوزي نزيل خوي في كتابه الضخم " بحر العلوم " .

27

43 - الحاج المولى شريف الشرواني من تلمذة السيد العظيم صاحب الرياض في كتابه: الشهاب الثاقب في مناقب علي بن أبي طالب .

44 - المولى علي أصغر البروجردي في عقائد الشيعة ص 31 ط سنة 1263 .

45 - الحاج ميرزا حبيب الخوئي في كتابه الكبير: شرح نهج البلاغة ج 1 ص 71 .

46 - أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر الحسيني الأعرجي في " مناهل الضرب في أنساب العرب " .

47 - الحاج الشيخ عباس القمي المتوفى 1359 في (سفينة البحار) ج 2 ص 229 .

48 - السيد محسن الأمين الحسيني العاملي في (أعيان الشيعة) ج 3: 3 .

49 - الشيخ جعفر نقدي في كتابه (نزهة المحبين في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)) ص 2 - 8 .

50 - شيخنا الأوردبادي ألف في الموضوع كتابا فخما، وقد أغرق نزعا في التحقيق ولم يبق في القوس منزعا، وإليك فهرست عناوينه .

1 - حديث المولد الشريف وتواتره .

2 - حديث الولادة الشريفة مشهور بين الأمة .

3 - نبأ الولادة والمحدثون .

4 - حديث الولادة والنسابون .

5 - حديث الولادة والمؤرخون .

6 - حديث الولادة والشعراء .

7 - حديث الولادة والاجماع عليه .

ألف القاضي أبو البحتري كتابا في مولد أمير المؤمنين (عليه السلام)كما ذكره النجاشي و شيخ الطايفة، ورواه أبو محمد العلوي الحسن بن محمد عن حجر بن محمد السامي عن رجاء بن سهل الصنعاني عن أبي البحتري كما في تاريخ الخطيب البغدادي 7 ص 419 .

وذكر النجاشي في فهرسته ص 279 كتاب مولد أمير المؤمنين لشيخنا ابن بابويه الصدوق) .

وقد نظم هذه الأثارة كثيرون من أعلام الشيعة الفطاحل وشعرائها الأفذاذ نظراء:

28

1 - السيد الحميري المتوفى 173، وقد مرت ترجمته في ج 2 ص 231 - 278 قال:

ولدتـه في حرم الإله وأمنه * والبيت حيـث فناؤه والمسجد

بيـضاء طاهرة الثياب كريمة * طابـت وطاب وليدها والمولد

في ليلة غابت نحوس نجومها * وبدت مع القمر المنير الأسعد

ما لـف في خرق القوابل مثله * إلا ابـن آمنة النبي " محمد "

2 - محمد بن منصور السرخسي، ذكرها في أبيات توجد في مناقب ابن شهر آشوب ج 1 ص 360 .

3 - خواجه معين الدين الجشتي الأجميري المتوفى 632 .

4 - المولي الرومي العارف الشهير المتوفى 672 .

5 - المولى محمد بن عبد الله الكاتبي النيسابوري المتوفى 889، المترجم في مجالس المؤمنين .

6 - المولى أهلي الشيرازي المتوفى 942 .

7 - ميرزا محمد علي التبريزي المتخلص في شعره ب " صائب " من شعراء عهد السلطان سليمان المتوفى 974 له قصيدة يمدح بها الكعبة المشرفة ويذكر مزاياها و عد منها ولادة أمير المؤمنين بها توجد في كتاب (الخزانة العامرة) صحيفة 291 .

8 - السيد محمد باقر بن محمد الحسيني الاسترابادي الشهير بداماد المتوفى 1041 .

9 - المولى محمد مسيح المعروف بمسيحا الفسوي الشيرازي المتوفى 1127 الآتي شعره وترجمته في شعراء القرن الثاني عشر .

10 - السيد نصر الله المدرس الحائري الشهيد سنة 1160، أحد شعراء الغدير يأتي في شعراء القرن الثاني عشر .

11 - المولى رضا الرشتي المتخلص في شعره ب " المحزون " في مثنوى له .

12 - ميرزا نصر الله المتخلص ب " شهاب " .

13 - الشريف محمد بن فلاح الكاظمي أحد شعراء الغدير يأتي شعره وترجمته في محلهما، ذكرها في قصيدته الكرارية .

14 - الشيخ محمد رضا النحوي المتوفى 1226، أحد شعراء الغدير تأتي ترجمته

29

في محلها .

15 - الشيخ حسين نجف المتوفى 1252، أحد شعراء الغدير يأتي شعره وترجمته في شعراء القرن الثالث عشر قال في قصيدته الكبيرة .

جعـل الله بـيتـه لعـلـي * مـولدا يالـه عـلا لا يضاهى

لم يشـاركـه فـي الولادة فيه * سيـد الـرسل لا ولا أنبـياه

عـلـم الله شـوقها لعـلي * عـلمه بالذي به من هواه

إذ تـمنـت لقـاءه وتمـنى * فـأراها حبـيبـه ورآه

مـا ادعـى مـدع لـذلك كلا * من ترى في الورى يروم ادعاها؟

فاكتـست مكـة بذاك افتخارا * وكـذا المشعـران بعـد مناه

بل بـه الأرض قد علت إذ حوته * فغـدت أرضها مطاف سماها ؟

أو ما تـنظر الكـواكـب ليلا * ونهـارا تطـوف حول حماها ؟

وإلى الحـشر في الطواف عليه * وبـذاك الطـواف دام بقـاه

16 - ميرزا عباس الدامغاني المتخلص ب " نشاط " الهزار جريبي المتوفى 1262 .

17 السيد محمد تقي القزويني المتوفى 1270، أحد شعراء الغدير تأتي ترجمته في شعراء القرن الثالث عشر .

18 - الشيخ حسين بن علي الفتوني الهمداني العاملي الحائري، من شعراء الغدير يأتي ذكره في القرن الثالث عشر .

19 - الحاج محمد خان المولود سنة 1246 المتخلص ب " دشتي " في ديوانه المطبوع .

20 - الحاج ميرزا إسماعيل الشيرازي المتوفى 1305، أحد شعراء الغدير من حجج الطائفة يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر له قصيدة موشحة في المولود المقدس ألا وهي:

رغـد العيش فـزده رغـدا * بسلاف منـه تشفـي سقمي

طرب الصب على وصل الحبيب * وهـنى العيش على بعد الرقيب

وفني من أكؤس الراح النصيب * وائتـني تـوما بها لا مفرد

فالهنـا كـل الهنا في التوئم

30

آتـني الصهبـاء نـارا ذائبه * كلـلتـها قبـسات لاهبـه

واسقـنيها والنـدامى قاطبه * فلعـمري إنـها ري الصدى

لفـؤاد بالتـصابي مضـرم

ما أحيلي الراح من كف الملاح * هـي روح هي روح هي راح

فـأدرها فـي غـدو ورواح * كـذكاء تتـجلى صـرخـد

رصعـتها حبـب كالأنـجـم

حـبذا آنـاء أنـس أقبـلت * أدركـت نـفسي بهاما أملت

وضعـت أم العـلى ما حملت * طـاب أصـلا وتعالى محتد

مالـكـا ثقـل ولاء الأمـم

آنسـت نفسي من الكعبة نـور * مثـل ما آنس موسى نار طور

يـوم غشي الملأ الأعلى سرور * قـرع السمـع نـداء كند

شـاطئ الـوادي طوى من حرم

ولدت شمس الضحى بدر التمام * فانجـلت عناديا جير الظلام

نـاد: يا بشـراكم هـذا غلام * وجـهه فلـقة بـدر يهتدى

بسـنا أنـواره فـي الظـلم

هـذه فـاطمة بنـت أسـد * أقبـلت تحـمل لاهوت الأبد

فاسجـدوا ذلا لـه فيمن سجد * فـله الأمـلاك خرت سجد

إذ تـجـلى نـوره فـي آدم

كشـف الستر عن الحق المبين * وتجـلى وجـه رب العالمين

وبـدا مصـباح مشكاة اليقين * وبـدت مشرقة شمس الهدى

فانجـلى ليـل الضلال المظلم

نـسخ التـأبد مـن نفي ترى * فـأرانا وجـهه رب الورى

ليـت مـوسى كان فينا فيرى * ما تمنـاه بطـور مجـهد

فانـثـني عـنه بكفي معدم

هل درت أم العلى ما وضعـت ؟ * أم درت ثدي الهدى ما أرضعت؟

31

أم درت كـف النهي ما رفعت ؟ * أم درى رب الحـجـى ما ولـدا ؟

جـل معـناه فلمـا يعـلم

سيـد فـاق عـلا كل الأنـام * كـان إذ لا كـائن وهـو إمام

شـرف الله بـه البيت الحرام * حيـن أضحـى لعـلاه مولد

فـوطا تربـتـه بـالقـدم

إن يكـن يجعـل لله البـنون * وتعـالـى الله عـما يصفون

فـوليد البـيت أحرى أن يكون * لـولي البـيـت حـقا ولد

لا عـزيز لا ولا ابـن مـريم

هو بعـد المصطفى خير الورى * من ذرى العرش إلى تحت الثرى

قـد كسـت عليائه أم القرى * غـرة تحـمي حـماهـا أبد

حيـث لا يـدنوه من لم يحرم

سبـق الكون جميعا في الوجود * وطـوى عـالم غـيـب وشهود

كلـما في الكون من يمناه جود * إذ هـو الكـائن لله يـد

ويـد الله مـدر الأنـعـم

سيـد حـازت به الفضل مضر * بفخـار فسـما كـل البـشر

وجهـه فـي فـلك العليا قمر * فبـه لا بالنجـوم يهـتـدى

نحـو مغـناه لنـيل المغنم

هـو بـدر وذراريـه بـدور * عـقمت عـن مثلهم أم الدهور

كعـبة الـوفاد في كل الشهور * فـاز مـن نحـو فناها وفد

بمطـاف منـه أو مستـلـم

ورثـوا العلياء قدما من قصي * ونـزار ثـم فهـر ولـوي

لا يـباري حـيهم قـط بحي * وهـم أزكـى البـرايا محتد

وإليـهم كـل فخـر ينـتمي

أيهـا المرجى لقاه في الممات * كـل مـوت فيـه لقياك حياة

ليـتما عجـل بـي ما هو آت * عـلني ألقى حياتي في الردى

32

فايـزا منـه بأوفـى النعـم

21 - ميرزا أبو القاسم الحسيني الشيرازي .

22 - سراج الدين محمد بن الحسن القرشي التميمي العدوي الأموي المعروف بفدا حسين الهندي، نظم مكرمة الولادة الشريفة في قصيدته العلوية الكبيرة المطبوعة البالغة 1411 بيتا المسماة بالنفحة القدسية ص 68، 178 .

23 - ميرزا محمد تقي الشهير بحجة الاسلام المتوفى 1312، في ديوانه المطبوع ص 196، 200 .

24 - الشاعر المفلق محمد اليزدي المتخلص في شعره ب (جيحون) المتوفى حدود 1318 في ديوانه المطبوع .

25 - السيد مصطفى بن الحسين الكاشاني النجفي دفين الكاظمية المتوفى 1336 أحد شعراء الغدير، يأتي شعره وترجمته في شعراء القرن الرابع عشر .

26 - الحاج ميرزا حبيب الخراساني المترجم في كتابنا (شهداء الفضيلة) ص 282.

27 - الشيخ علي الملقب بالشيخ الرئيس الخراساني المتوفى حدود 1320 في منظومته المسماة ب (تنبيه الخاطر في أحوال المسافر) ص 4 .

28 - الشيخ محمود عباس العاملي المتوفى 1353، أحد شعراء الغدير يأتي .

29 - السيد حسن آل بحر العلوم المتوفى 1355، من شعراء الغدير يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر .

30 - الحاج الشيخ محمد الحسين الاصبهاني المتوفى 1361، أحد شعراء الغدير الآتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر .

31 - السيد مير علي أبو طبيخ النجفي المتوفى 1361، أحد شعراء الغدير يأتي شعره وترجمته .

32 - السيد رضا الهندي النجفي المتوفى 1362، من شعراء الغدير يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر .

33 - السيد المحسن الأمين العاملي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .

34 - الشيخ محمد صالح المازندراني، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .

33

35 - الشيخ ميرزا محمد علي الأوردبادي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره، نظمها في غير واحدة من قصائده، ومما قال فيها قوله يمدح به أمير المؤمنين (عليه السلام):

سبق الكرام فها هم لم يلحقوا * في حلبـة العلياء شأو كميته

إذ خـصه المولى بفضل باهر * فيـه يميز حيـه من ميته

لـم يتـخذ ولدا وما إن يتخذ * إلا وكـان ولاده في بـيته

في البـيت مـولده يحقق إنه * دون الأنـام ذبالـة في زيته

خمسها النطاسي المحنك ميرزا محمد الخليلي صاحب (معجم أدباء الأطباء).

36 - الشيخ محمد السماوي النجفي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .

37 - الشيخ محمد علي يعقوب النجفي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .

38 - الشيخ جعفر نقدي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .

39 - ميرزا محمد الخليلي النجفي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .

40 - السيد علي النقي اللكهنوي الهندي، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره، له موشحة في الميلاد الشريف يهني بها سيدنا الحجة السيد ميرزا علي آغا الشيرازي وهي:

من بدا فاز دهر البيت الحـرام * وزهـت منـه ليالـي رجب ؟

طـرب الكـون لبـشر وهنا * إذ بـدا الفخـر بنـور وسن

وأتـى الوحـي ينادي معلنا *: قـد أتـاكم حجة الله الإمام

وأبـو الغـر الهـداة النجب

خصه الرحمن بالفضل الصراح * ومـزايا أشرقـت غرا وضاح

وسمـا منـزله هام الضراح * فغـدا مـولده خـير مقـام

طأطـأت فيـه رؤس الشهـب

إنـه أول بـيت وضـعـا * للـورى طـرا فأضحوا خضّع

وعـلى الحـاضر والبادي معا * حجـة أصبـح فـرضا ولزام

طاعـة تتـبع أقـصى القرب

وهـو القـبلة فـي كل صلاة * وملاذ يرتجـى فيـه النـجاة

وقـد استخلـصه الله حـماه * فـلان يـأت إلـيه مستهام

34

فـي ملم داعـيا يسـتجـب

تلـكم فـاطمة بنـت أسـد * أمـت البـيـت بكـرب وكمد

ودعت خالقها البـاري الصمد * بحـشافيه مـن الوجد الضرام

قـد عـلته قبـسات اللهـب

نـادت: اللهـم رب العالمين * قاضـي الحاجات للمستصرخين

كاشـف الكرب مجيب السائلين * إنـني جئتـك من دون الأنام

أبتغـي عـندك كشف الكرب

بيـنما كـانت تـناجي ربـها * وإلـى الرحـمن تشكوا كربه

وإذا بالبـشر غـشى قـلبها * من جـدار البيت إذ لاح ابتسام

عـن سنا ثغـر لـه ذي شنب

فتق الزهـر ؟ أم انشق القمر ؟ * أم عمود الصبح بالليل انفجر ؟

أم أضاء البرق فالكون ازدهر ؟ * أم بدا في الأفق خرق والتئام ؟

فغـدا برهـان معـراج النبي

أم أشار البـيت بالكف ادخلي ؟ * واطمئـني بالإلـه المفـضل

فهـنا يولد ذو العليا " علي " * من بـه يحظى حطيمي والمقام

وينـال الـركن أعـلا الرتب

دخلـت فـاطم فارتـد الجدار * مثـلما كـان ولم يكشف ستار

إذ تجـلى النور وانجاب السرار * عـن سنا بدر به يجلو الظلام

والـورى ينجـو به من عطب

ولـد الطـاهر ذاك ابـن جلا * مـن سما العرش جلالا وعل

فلـه الأملاك يعـنـو ذلـلا * وبـه قـد بشر الرسل العظام

قـومهم فيـها خـلا من حقب

عـرف الله ولا أرض ولا * رفـعـت سبـع طبـاق ظلل

فلـذا خـر سجـودا وتـلا * كـلمـا جاء إلى الرسل الكرام

قبـله مـن صحـف أو كتب

35

فلـذا خـر سجـودا وتـلا * كـلمـا جاء إلى الرسل الكرام

إن يك البيت مطـافـا للأنـام * فعـلي قـد رقـى أعلا سنام

إذ به يطـوف البـيت الحرام * وسعـى الـركن إليه لاستلام

فغـدا يـزهـو به من طرب

لم يكـن فـي البيت مولود سواه * إذ تعـالى عـن مثيل في علاه

أوتـي العـلم بتعـليم الإله * فغـذاه دره قبـل الفـطام

يـرتوي منـه بأهنى مشرب

صغـر الكـون على سودده * وانـتمى الـوحي إلى محتده

بشـر الشيـعة فـي مولده * واقـصدوا العلامة الحبر الإمام

منبـع العـلم منـاط الأدب

(القصيدة)

وله قصيدة أخرى ميلادية بارى بها قصيدة (إيليا أبي ماضي) الإلحادية المقفاة ب " لست أدري " وهي:

طـرب الكـون من البشـر وقد عم السرور

وغـدا القـمري يشـدو في ابتسام للزهور

وتهانـت ساجـعات فـي ذرى الأيك الطيور

لـم ذا البشر ؟ وما هذا التهاني ؟ لست أدري

تلعـب الريـح وفيها الدوح قامت راقصات

وبـها الأوراق تـزهو بالأكـف الصافقات

ضاربـا سجـع هزار الغصن أوتار الحياة

مم هذي الدوح أضحت راقصات ؟ لست أدري

قد كسى وجه الثرى من سندس وشي الربيع

فتهادى مائـسا في حـلل الخصب المريع

وغـدا يخـتال بالأريـاش والشأن البديع

قـائلا: هـل أجد يوجد مثلي ؟ لست أدري

والنسـيم الغض قد تهمس في سمع الاقاح

فتـرى باسـمه الثغـر نشـاطا وارتياح

36

وهـزيز الغـصن يـبدي شان زهو ومراح

ما الذي قـالت فردت بابتسام ؟ لست أدري

طبـق الأرض لهـيبا نار محـمر الشقيق

فغـدا البلـبل مرتاع الحشا خوف الحريق

صارخا: هل لنجاتي عن لظاها من طريق ؟

هـذه النار أتتني كيف أطفي ؟ لست أدري

أشرقت طلعة نـور عـمت الكون ضياء

لا أرى بـدرا عـلى الأفق ولم أبصر ذكاء

وتـفحصت فلـم أدرك هنـاك الكهرباء

فبماذا ضـاء هذا الكون نورا ؟ لست أدري

كـان هـذا الروض قبل اليوم رهنا للذبول

ساحبات فـوقها الأرواح قـدما للذيـول

تعـصف النـكباء فيها دون أنفاس البليل

كيف عاد اليوم يزهو في شذاه؟ لست أدري

قمـت أستـكشف عـنه سائلا هذا وذاك

فـرأيت الكـل مثلي في اضطراب وارتباك

وإذا الآراء طـرا فـي اصطدام واصطكاك

وأخيـرا عمـها العجز فقالت: لست أدري

وإذا نبـهني عـاطفة الحـب الـدفيـن

وتظنـنت وظـن الألمـعي عـين اليقين

إنه ميـلاد مـولانا أميـر المـؤمنـين

فـدع الجـاهل والقـول: بأني لست أدري

لم يـكن في كعـبة الـرحمن مولود سواه

إذ تعـالى فـي البـرايا عن مثيل في علاه

وتـولى ذكـره فـي محـكم الـذكر الإله

37

أيقـول الغـر فيـه بعـد هـذا: لست أدري

أقبلـت فـاطـمة حاملـة خـير جنـين

جـاء مخـلوقا بنور القـدس لا الماء المهين

وتردى منـظر الـلاهـوت بـيـن العالمين

كيـف قد أودع في جنـب وصدر ؟ لست أدري

أقبلت تدعـو وقـد جـاء بها داء المخاض

نحو جذع النخل من ألطاف ذي اللطف المفاض

فدعـت خـالقها البـاري بأحـشاء مراض

كيف ضجت؟ كيف عجت؟ كيف ناحت؟ لست أدري

لسـت أدري غـير أن البـيت قد رد الجواب

بابتـسام في جـدار البـيت أضحى منه باب

دخـلت فانجـاب فيه البشر عن محض اللباب

إنـما أدري بهـذا غـير هـذا لست أدري

كيـف أدري وهـو سر فيـه قد حار العقول

حـادث فـي اليـوم لكن لم يزل أصل الأصول

مظـهر لله لكـن لا اتـحـاد لا حـلـول

غـاية الادارك أن أدري بـأنـي لست أدري

ولـد الطـهر " علي " من تسامى في علاه ؟

فاهتـدى فيـه فـريق وفـريق فـيه تاه

ضـل أقـوام فظـنـوا: إنـه حـقا إله

أم جـنون العشق هذا لا يجازى ؟ لست أدري

ونظمها الشاعر المفلق الأستاذ المسيحي " بولس سلامة " في أول ملحمته العربية " عيد الغدير " فقال في ص 56:

سمـع الليل فـي الظـلام المديد * هـمـسة مثـل أنـه المفقود

مـن خفي الآلام والكبـت فيـها * ومـن البشـر والرجاء السعيد

38

حـرة لزها المخـاض فـلاذت * بستـار البـيت العتيق الوطيد

كعبة الله فـي الشدائـد ترجـى * فهـي جـسر العـبـيد للمعبود

5 لا نسـاء ولا قـوابل حفـت * بابـنة المجـد والعـلى والجود

يـذر الفـقر أشرف الناس فرادا * والغـني الخـليـج غـير فريد

أيـنـما سـار واكبـته جباه * وظهـور مخلـوقة للسـجـود

***

صبـرت فاطـم على الضيم حتى * لهـث الليـل لهثـة المـكدود

وإذا نجـمة مـن الأفـق خفت * تطعـن الليـل بالشعـاع الجديد

10 وتـدانت من الحـطيم وقرت * وتـدلت تـدلي العـنـقـود

تسـكب الضـوء في الأثير دفيقا * فعـلى الأرض وابـل من سعود

واستـفاق الحـمام يسجع سجعا * فتـهش الأركـان للتغـريـد

بسـم المسجـد الحـرام حبورا * وتنـادت حجـاره للنـشـيـد

كـان فجـران ذلك اليـوم فجر * لنـهار وآخـر للـولـيـد

15 هالـت الأم صرخـة جال فيها * بعـض شئ من همهمات الأسود

دعـت الشبـل حـيـدرا وتمنت * وأكبـت عـلى الـرجاء المديد

- أسدا - سمـت ابنها كأبـيـها * لبـدة الجـد اهـديت للحـفـيد

بـل - عـليا - ندعـوه قال أبوه * فاستـقـز السـماء للتـأكيد

ذلـك اسـم تناقلـته الفـيافي * ورواه الجـلمود للجـلـمـود

20 يهرم الدهر وهو كالصبح باق * كل يـوم يأتـي بفجـر جـديد

* (الشاعر) * :

السيد عبد العزيز بن محمد بن الحسن بن أبي نصر الحسيني السريجي الأوالي .

ترجمة العلامة السماوي في (الطليعة من شعراء الشيعة) فقال: كان فاضلا أديبا جامعا، وشاعرا ظريفا بارعا، توفي في البصرة سنة 750 تقريبا .

39

القرن الثامن

68
صفي الدين الحلي

المولود: 677 المتوفى: 752

خمـدت لفـضل ولادك النـيران * وانشـق مـن فـرح بك الايوان

وتزلزل النـادي وأوجـس خيـفة * مـن هـول رؤيـاه أنو شروان

فتـأول الـرؤيا سطيح (1) وبشرت * بظهورك الـرهـبان والكـهان

وعـليك رميـا وشعـيـا أثـنيا * وهما وحزقـيل لفـضلك دانوا (2)

بفـضائل شهـدت بهـن الصحف * والتوراة والانجـيل والفـرقان 5

فوضعـت لله المهيـمن ساجـدا * واستبشرت بظـهـورك الأكوان

متـكملا لـم تنـقـطع لك سرة * شرفا ولم يطلق عليـك ختان (3)

فـرأت قصـور الشـام آمنة وقد * وضعـتـك لا تخفى لها أركان (4)

وأتت حليمة وهي تنظر في ابنها (5) * سـراً تحـار لوصفـه الأذهان

____________

(1) توجد قصة الرؤيا وتأويل سطيح إياها في كتب السير النبوية ودلائلها ومعاجم التاريخ، وسطيح هو ربيع بن ربيعة بن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدي بن مازن غسان .

(2) أرميا بن حلقيا من سبط لاوي بن يعقوب من أنبياء بني إسرائيل، شعيا بن امصيا ممن بشر بالنبي الأعظم من أنبياء بني إسرائيل، حزقيل بن بوذي ابن العجوز، الذي دعا الله فأحيا الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله: موتورا .

(3) أشار إلى ما أخرجه الحفاظ البيهقي والحاكم وابن عساكر وغيرهم من أنه (صلى اللّٰه عليه و آله) ولد مختونا مسرورا .

(4) يوجد حديث رؤية آمنة أم النبي الأعظم قصور النام حين وضعته (صلى اللّٰه عليه و آله) في تاريخ ابن كثير 2 ص 264 .

(5) حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية مرضعة رسول الله أقام (صلى اللّٰه عليه و آله) عندها نحوا من أربع سنين " إمتاع الأسماع ص 27 ".

40

وغـدا ابن ذي يزن ببعثك مؤمنا (1) * سـرا ليشـهد جـدك الـديان

شـرح الإله الصدر منك لأربع (2) * فـرأى المـلائك حـولك الأخوان

وحـيـيت فـي خمس بظل غمامة * لـك فـي الهواجر جرمها صيوان

ومـررت في سبـع بـدير فانحنى * منه الجـدار وأسلـم المـطـران

وكـذاك فـي خمس وعشرين انثنى * نسطـور منـك وقـلبـه ملآن

حتـى كملت الأربعـين وأشرقـت * شـمس النـبوة وانجلى التبـيان 15

فـرمت رجـوم النـيرات رجيمها * وتساقطـت مـن خـوفـك الأوثان

والأرض فاحـت بالسـلام عـليك * والأشـجار والأحـجار والكثـبان

وأتـت مفـاتيح الكـنوز بأسـرها * فنـهاك عـنها الـزهد والعرفـان

ونظـرت خـلفك كـالإمام بخـاتم * أضحـى لـديه الشـك وهو عـيان

وغـدت لك الأرض البسيطة مسجدا * فالـكل منـها للـصلاة مكـان 20

ونـصرت بالرعب الشديد على العدى * ولـك المـلائك في الوغى أعـوان

وسعـى إليـك فتى (3) سلام مسلما * طـوعا وجـاء مسلمـا سلـمان

وغـدت تكـلمك الأباعـر والظبى * والضـب والثعـبان والسـرحـان

والجزع حن إلى عـلاك مسـلمـا * وبـبطن كـفك سبح الصـوان (4)

وهـوى إلـيك العـذق ثـم رددته * في نخـلة تـزهى به وتـزان 25

والـدوحتان وقـد دعـوت فـاقبلا * حتـى تلاقـت منهـما الأغـصان

وشـكا إلـيك الجـيش من ظمأ به * فتـفجرت بالمـاء منـك بـنـان

ورددت عـين قـتادة من بعـد ما * ذهبـت فلـم ينـظر بهـا إنسـان

وحـكى ذراع الشـاة مـودع سمه * حـتى كـأن العـضو منـه لسان

____________

(1) سيف بن ذي يزن الحميري له بشارة بالنبي الأعظم أخرج حديثها الحافظ أبو بكر الخرائطي في كتابه " هواتف الجان " وحكى عنه جمع من الحفاظ والمؤرخين في تآليفهم .

(2) في هذا البيت وما يليه من الأبيات إشارة إلى قضايا من دلائل النبوة توجد جمعاء في كتب الدلائل والسيرة النبوية ومعاجم التاريخ .

(3) هو عبد الله بن سلام يوجد حديث إسلامه في سيرة ابن هشام 2 ص 138 .

(4) الصوان جمع الصوانة: حجر شديد يقدح به .

41

30 وعرجت في ظهر البراق مجاوز * السبـع الطـباق كما يشا الرحمن

والبدر شـق وأشرقت شمس الضحى * بعـد الغـروب ومـا بها نقصان

وفضيلـة شهـد الأنـام بحقها * لا يستطـيع جحـودها الانـسان

فـي الأرض ظـل الله كنت ولم يلح * فـي الشمس ظلك إن حواك مكان

نسخـت بمظـهرك المظاهر بعد ما * نسخـت بمـلة دينك الأديان 35

وعـلى نـبوتك المعـظم قدرها * قـام الـدليل وأوضـح البرهان

وبـك استغـاث الأنبـياء جميعهم * عـند الشـدايد ربـهم ليعانو

أخـذ الإلـه لـك العهود عليهم * مـن قبـل ما سمحت بك الأزمان

وبـك استغـاث الله آدم عـنـدما * نسـب الخـلاف إليـه والعصيان

وبـك التجـا نوح وقـد ماجت به * دسـر السفينة إذ طغى الطوفان 40

وبـك اغـتـدى أيوب يسأل ربه * كـشف البـلاء فـزالت الأحزان

وبـك الخـليل دعا الإله فلم يخف * نمـرود إذ شبـت لـه النيران

وبـك اغـتدى في السجن يوسف * سائلا رب العـباد وقلـبه حيران

وبـك الكـليم غـداة خاطب ربه * سـأل القـبول فعـمه الاحسان

وبـك المسـيح دعـا فأحيا ربه * ميـتا وقـد بـليت به الأكفان 45

وبـك استـبان الحـق بعد خفائه * حـتى أطاعـك إنـسها والجان

ولـو أنـني وفيـت وصفك حقه * فنـي الـكلام وضـاقت الأوزان

فعـليك مـن رب السلام سلامه * والـفضل والـبركات والرضوان

وعـلى صـراط الحق آلك كـلما * هـب النـسيم ومـالت الأغصان

وعـلى ابن عمك وارث العلم الذي * ذلـت لسـطوة بأسه الشجعان 50

وأخـيك في يـوم (الغدير) وقد بدى * نـور الهـدى وتـآخت الأقران

وعـلى صحـابتك الذين تتبعـوا * طـرق الهـدى فهداهم الرحمان

وشـروا بسعيهم الجنان وقد دروا * إن النفـوس لبـيعها أثـمـان

يا خـاتم الرسل الكرام وفاتـح الـ * ـنعم الجـسام ومن له الاحسان

أشـكو إليـك ذنوب نفس هفوها * طبـع عـليه رُكّـب الانـسان

42

55 فاشـفع لعـبد شانه عصيانه * إن العـبيد يشيـنها العـصـيان

فلـك الشفـاعة فـي محـبكم إذا * نـصب الصـراط وعـلق الميزان

فلقـد تعـرض للاجـازة طامعـا * فـي أن يكـون جزاؤه الغفران (1)

وله قوله (2):

توال " عـليا " وأبناؤه * تفـز في المعاد وأهواله

إمـام له عقد يوم الغدير * بنـص " النبي " وأقواله

له في التشهد بعد الصلاة * مقـام يخبـر عـن حاله

فهـل بعد ذكر إله السما * وذكر النـبي سوى آله ؟

* (الشاعر) * :

صفي الدين عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي قاسم بن أحمد بن نصر بن عبد العزيز ابن سرايا بن باقي بن عبد الله بن العريض الحلي الطائي السنبسي (من بني سنبس بطن من طي) .

كان في الطراز الأول من شعراء لغة الضاد، فاق شعره بجزالة اللفظ، ورقة المعنى، وأشف بحسن الأسلوب والانسجام، وقد تفنن بمحاولة المحسنات اللفظية مع المحافظة على المزايا المعنوية، فجاء مقدما في فنون الشعر، إماما من أئمة الأدب كما أنه كان معدودا من علماء الشيعة المشاركين في الفنون .

في " مجالس المؤمنين " ص 471 عن بعض تآليف صاحب " القاموس " مجد الدين الفيروز آبادي الشافعي أنه قال: اجتمعت سنة 747 بالأديب الشاعر صفي الدين بمدينة بغداد فرأيته شيخا كبيرا وله قدرة تامة على النظم والنثر، وخبرة بعلوم العربية والشعر، فقرضه أرق من سحر النسيم، وأورق من المحيا الوسيم، وكان شيعيا قحا، ومن رأى صورته لا يظن أنه ينظم ذلك الشعر الذي هو كالدر في الأصداف .

وقال ابن حجر في " الدرر الكامنة " ج 2 ص 369: تعاني الأدب فمهر في فنون الشعر كلها، وتعلم المعاني والبيان وصنف فيهما، وتعاني التجارة فكان يرحل إلى الشام

____________

(1) توجد في ديوانه ص 47 وفي طبعة 52 يمدح بها النبي الأعظم (صلى اللّٰه عليه و آله) .

(2) توجد في ديوانه ص 52 وفي طبعة أخرى 58 .

43

ومصر وماردين وغيرها في التجارة ثم يرجع إلى بلاده وفي غضون ذلك يمدح الملوك والأعيان وانقطع مدة إلى ملوك ماردين وله في مدائحهم الغرر، وامتدح الناصر محمد بن قلاون، والمؤيد إسماعيل بحماة .

وكان يتهم بالرفض وفي شعره ما يشعر به، و كان مع ذلك يتنصل بلسان قاله وهو في أشعاره موجود وإن كان فيها ما يناقض ذلك، وأول ما دخل القاهرة سنة بضع وعشرين، فمدح علاء الدين ابن الأثير فأقبل عليه وأوصله إلى السلطان واجتمع بابن سيد الناس وأبي حيان وفضلاء ذلك العصر، فاعترفوا بفضائله، وكان الصدر شمس الدين عبد اللطيف ... يعتقد انه ما نظم الشعر أحد مثله مطلقا، وديوان شعره مشهور يشتمل على فنون كثيرة، وبديعية مشهورة وكذا شرحها وذكر فيه أنه استمد من مائة وأربعين كتابا .

قال الأميني: وممن اجتمع المترجم به الصفدي سنة 731 يروي عن المترجم في الوافي بالوفيات، وأخذ العلم عن شيخنا المحقق نجم الدين الحلي، وأخذ عنه الشريف النسابة تاج الدين ابن معية .

م - قولنا: وأخذ العلم عن شيخنا المحقق ... إلخ .

أخذناه من " أمل الآمل " و تبعه في ذلك جل من ترجم شاعرنا صفي الدين نظراء صاحب الروضات، وأعيان الشيعة وشيخا القمي، وهذا لا يصح جدا لأن شيخنا المحقق نجم الدين توفي سنة 676، وصفي الدين الحلي ولد 677 بعد وفاة الشيخ بسنة، وصفي الدين الذي تلمذ لشيخنا المحقق هو صفي الدين محمد بن الشيخ نجيب الدين يحيى وهو الذي كان من مشايخ السيد تاج الدين ابن معية كما في معاجم التراجم) .

بالغ في الثناء عليه الكتبي في فوات الوفيات ج 1 ص 279 وذكر كثيرا من شعره، وترجمة القاضي التستري في مجالس المؤمنين ص 470، وشيخنا الحر العاملي في أمل الآمل، وابن أبي شبانة في تتميم الأمل، والسيد اليماني في نسمة السحر، والشوكاني في البدر الطالع 1 ص 358، وفريد وجدي في دائرة المعارف 5 ص 525، وصاحب رياض العلماء، والسيد الزنوزي في رياض الجنة .

والسيد صاحب الروضات ص 422، والزركلي في الأعلام 2 ص 525، ومؤلف تاريخ آداب اللغة العربية 3 ص 128 .

وكل من هؤلاء وصفه بما هو أهله من جمل المدح وعقود الاطراء ونسائج الحمد

44

وأفرد العلامة الشيخ محمد علي الشهير بالشيخ علي الحزين المتوفى ببنارس الهند سنة 1181 تأليفا في أخباره ونوادر شعره.

آثاره ومآثره :

1 - منظومة في علم العروض . ذكرها له صاحب رياض العلماء .

2 - العاطل الحالي، رسالة في الزجل والموالي .

3 - الخدمة الجليلة، رسالة في وصف الصيد بالبندق .

4 - درر النحور في مدائح الملك المنصور، وهي القصائد " الارتقيات " تحوي 29 قصيدة مرتبة على حروف المعجم، وأول أبياتها كآخرها من الحروف، وكل قصيدة منها 29 بيتا .

5 - ديوان شعره . قال الكتبي في الفوات: إنه دون شعره في ثلث مجلدات و كله جيد .

والمطبوع مجلد واحد ولعله بعض شعره أو ديوانه الصغير الذي ذكره له بعض المتأخرين من المؤلفين بعد ذكر ديوان كبير له .

6 - رسالة الدار عن محاورات الفار .

7 - الرسالة المهملة كتبها إلى الملك الناصر محمد بن قلاون سنة 723 .

8 - الرسالة الثومية أنشأها بماردين سنة 700 .

9 - الكافية، هي بديعيته الشهيرة الحاوية لمائة وواحد وخمسين نوعا من محاسن البديع في 145 بيتا في بحر (البسيط) يمدح بها النبي الأعظم (صلى اللّٰه عليه و آله) طبعت في ديوانه مستهلها .

إن جئت سلعا فسل عن جيرة العلم * وأقـر السلام على عرب بذي سلم

م - شرحها ابن زاكور أبو عبد الله محمد بن قاسم بن زاكور الفاسي المالكي المتوفى 1120) .

10 - شرح الكافية المذكورة في مصر سنة 1316 وفي غير واحد من المعاجم: إن له فضل السبق في نظم البديعية على من نظمها، غير أنا نقول: إن المترجم وإن أبدع في نظم بديعيته إلا أن السابق إليها هو أمين الدين علي بن عثمان بن علي بن سليمان الأربلي الشاعر الصوفي المتوفى 670، المترجم في الوافي بالوفيات، وله فضل السبق كم

45

ذكره السيد علي خان في (أنوار البديع) وذكر قصيدته، والبقية ممن نظم محاسن البديع ببديعية تبع في ذلك لهذين الشاعرين منهم:

1 - شمس الدين أبو عبد الله محمد بن علي الهواري المالكي المتوفى 780، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره في هذا الجزء .

له البديعية الشهيرة ب " بديعية العميان " يمدح بها النبي الأعظم أولها: بطيبة أنزل ويمم سيد الأمم .

عاصر المترجم وشرح بديعيته زميله الشاعر أبو جعفر أحمد بن يوسف البصير الألبيري المعروف بالأعمى الطليطلي المتوفى 779 .

2 - الشيخ عز الدين علي بن الحسين بن علي بن أبي بكر محمد بن أبي الخير الموصلي المتوفى 789 له بديعية مطلعها .

براعة تستهل الدمع في العلم * عبارة عن نداء المفرد العلم وله شرحها الموسوم (التوصل بالبديع إلى التوسل بالشفيع) .

3 - الشيخ وجيه الدين اليمني المتوفى سنة 800 له بديعية كما في علم الأدب ج 1 ص 244 .

م 4 - شرف الدين عيسى بن حجاج السعدي المصري الحنبلي المعروف بعويس العالية (1) المتوفى 807 له بديعية في مدح النبي الأعظم كما في شذرات الذهب 7 ص 71، مطلعها: سل ما حوى القلب في سلمى من العبر * فكلما خطرت أمسى على خطر.

م 5 - السيد جمال الدين عبد الهادي بن إبراهيم الحسيني الصنعاني اليماني الزيدي المتوفى 822 كما في إيضاح المكنون ذيل كشف الظنون 1 ص 173 مطلعها: سرى طيف ليلي فابتهجت به وجدا.

6 - الأديب شعبان بن محمد القرشي المصري المتوفى 828، له بديعية ذكرها له صاحب " كشف الظنون " ج 1 ص 191 .

7 - شرف الدين إسماعيل بن أبي بكر المقري اليمني المتوفى 837، له بديعية

____________

(1) سمي به لأنه كان عالية في لعب الشطرنج.

46

وشرحها كما في " كشف الظنون " 1 ص 191، وبغية الوعاة ص 193، وشذرات الذهب 7 ص 221 .

8 - تقي الدين أبو بكر علي بن عبد الله الحموي المعروف بابن حجة المتوفى 837، له بديعية يمدح بها النبي الأعظم سماها ب " التقديم " تشتمل على 136 نوعا في 141 بيتا وشرحها شرحا يسمى ب " خزانة الأدب " طبع في 571 صفحة . مطلعها .

لي في ابتدا مد حكم يا عرب ذي سلم * براعـة تستهل الـدمع في العـلم

م 9 - ابن الخراط زين الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن محمد بن سليمان الحموي الشافعي المتوفى 840، له بديعية وشرحها " إيضاح المكنون 1 ص 173 ") .

10 - الشيخ محمد المقري ابن الشيخ خليل الحلبي المتوفى 849، له بديعية أولها: عجبي عراقي فعجبي نحو ذي سلم، واجنح لسكانها بالسلم والسلم .

11 - الشيخ بدر الدين الحسن بن مخزون الطحان، له بديعية ذكرها له شيخنا الكفعمي في كتابه " فرج الكرب " وقال: إنها مخمسة لبديعية الشيخ صفي الدين " المترجم " .

12 - الشيخ إبراهيم الكفعمي الحارثي، أحد شعراء الغدير الآتي ذكره في هذا الجزء، له بديعية وشرحها المعرب عن تضلعه في فنون الأدب، مستهلها: إن جئت سلمى فسل من في خيامهم .

13 - جلال الدين أبو بكر السيوطي المولود 849 والمتوفى 911، له بديعية موسومة ب (نظم البديع في مدح خير الشفيع) وله شرحها أولها: من العقيق ومن تذكار ذي سلم * براعة العين في استهلالها بدم .

14 - الباعونية عائشة بنت يوسف بن أحمد بن ناصر بن خليفة الدمشقية الشافعية المتوفاة 922 (1) لها بديعية أولها:

فـي حسن مطلع أقمار بذي سلم * أصبحت في زمرة العشاق كالعلم

وشرحتها وأسمتها ب (الفتح المبين في مدح الأمين) طبعت بهامش (خزانة الأدب لابن حجة) .

____________

(1) الدر المنثور في طبقات ربات الخدور ص 293 .

47

15 - الشيخ عبد الرحمن بن أحمد الحميدي المتوفى 1005، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره في شعراء القرن الحادي عشر، له بديعية تسمى ب " تمليح البديع بمديح الشفيع " أولها:

رد ربع أسما وأسمى ما يرام رم * وحـي حـيا حواها معدن الكرم

عدد أنواعها 168، وعدد أبياتها 140، وتاريخ نظمها 992، أشار إلى كل ذلك بقوله:

جانوعه (مصلح) أبياته (منن) * أرخـته (ناظما) للحاسب الفهم

توجد في ديوانه " الدر المنظم في مدح النبي الأعظم " المطبوع في مصر سنة 1322 في 149 صفحة .

م 16 - شمس الدين محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن الحموي المكي الحنفي نزيل مصر المتوفى 1017، له بديعية كما في الايضاح (1 ص 173) .

17 - السيد علي خان صاحب " سلافة العصر " المتوفى 1018 / 20، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره، له بديعية في 148 بيتا وله شرحها الدائر السائر الموسوم ب " أنوار الربيع " مطلعها:

حسن ابتدائي بذكرى جيرة الحرم * له بـراعة شـوق يستهل دمي

18 - الشيخ عبد القادر بن محمد الطبري المكي الشافعي المتوفى 1032، له بديعية ذكرها له الشوكاني في " البدر الطالع " 1 ص 371 مستهلها:

حسن ابتداء مديحي حي ذي سلم * أبـدى براعة الاستهلال في العلم

أسماها (علي الحجة بتأخير أبي بكر ابن حجة) وله شرحها .

19 - الشيخ أحمد بن محمد المقري التلمساني المتوفى 1041، له بديعية مطلعها:

شارفت ذرعا فذر من مائها الشبـم * وجزت نملي فنم لا خوف في الحرم

20 - الشيخ محمد بن عبد الحميد بن عبد القادر المعروف ب (حكيم زاده) له بديعية نظمها سنة 1059 مستهلها:

حسن ابتدائي بذكر البان والعلم * حـلا لمطـلع أقمار بذي سلم

وله بديعية أخرى موسومة ب " اللمعة المحمدية في مدح خير البرية " أولها:

48

إن رمت صنعا فصن عن مدح غيرهم * يا قلـب سرا وجـهرا جوهر الكلم

وله شرحها الكبير المخطوط في 338 صحيفة يوجد عند العلامة السيد جعفر بحر العلوم في النجف الأشرف .

21 - الشيخ أبو الوفاء العرضي الحلبي، له بديعية يمدح بها النبي الأعظم ذكرها له الشيخ قاسم ابن البكرة چي في شرح بديعيته أولها:

براعتي في ابتدا مدحي بذى سلم * قد استهلـت لدمع فاض كالعلم

22 - الشيخ عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني الحنفي النابلسي الدمشقي المولود سنة 1050 والمتوفى 1143، له بديعية يمدح بها رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) أولها:

يا منزل الركب بين البان والعلم * من سفح كـاظمة حييت بالديم

وأرخها بقوله وهو آخر القصيدة:

وقلت للربع لما الفكر أرخها *: يا ربـع قدتم مدحي سيد الأمم

وله شرحها الموسوم ب " نفحات الأزهار على نسمات الأسحار في مدح النبي المختار " طبع في 348 صحيفة، وله بديعية أخرى طبعت بهامش الشرح المذكور أولها:

يا حسن مطلع من أهوى بذي سلم * براعة الشوق في استهلالها ألمي

23 - الشيخ قاسم بن محمد البكرة چي الحلبي الحنفي المتوفى 1169، له بديعية في مدح النبي الأمين (صلى اللّٰه عليه و آله) أولها :

من حسن مطلع أهل البان والعلم * براعـتي مستهـل دمعـها بدم

وله شرحها المطبوع الموسوم ب " حلية البديع في مدح النبي الشفيع " فرغ منه سنة 1148 .

24 - السيد حسين بن مير رشيد الرضوي الهندي المتوفى 1156 له بديعية يمدح بها النبي وآله عليه و(عليهم السلام)توجد في ديوانه المخطوط في 143 بيتا مطلعها:

حي الحيا عهد أحباب بذي سلم * وملعـب الحي بين البان والعلم

م 25 - الشيخ عبد الله بن يوسف بن عبد الله الحلبي المتوفى 1194، له بديعية و شرحها كما " في الايضاح " 1 ص 174) .

26 - الخوري يوسف بن أرسانيوس بن إبراهيم المسيحي الفاخوري المولود سنة

49

1218 والمتوفى 1301، له بديعية يمدح بها النبي المسيح (عليه السلام)تشتمل على مائة وثمانين نوعا مع التزام تسمية النوع أولها:

براعة المدح في نجم ضياه سمي * تهدى بمطلعها من عن سناه عمي

وآخرها:

واختم ختامي بأن أحظى بمطلعك البـ * ـاهي بخـدر السنـى يا مرشد الأمم

طبعت بتمامها في " علم الأدب " ج 1 ص 245 .

27 - الشيخ عبد القادر الحسيني الأزهري الطرابلسي، له بديعية تسمى ب (ترجمان الضمير في مدح الهادي البشير) نظمها سنة 1308 طبعت في جريدة بيروت .

28 - الشيخ محمد بن عبد الله الضرير الأزهري المتوفى 1313، له بديعية مسماة ب (الغرر في أسانيد الأئمة الأربعة عشر) مطبوعة ذكرها له صاحب معجم المطبوعات .

29 - الشيخ أحمد بن صالح بن ناصر البحراني المولود 1254 والمتوفى 1315، له بديعية يمدح بها مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام)توجد في ديوانه المطبوع الموسوم ب (المراثي الأحمدية) وله شرحها، مطلعها:

بديـع مدح علي مذ علا قلمي * براعة تستهل الفيض من كلمي

30 - الشيخ محمد بن حمرة التستري الحلي الشهير بابن الملا المتوفى 1322 من شعراء الغدير يأتي ذكره، له بديعية يمدح بها النبي الأعظم (صلوات الله عليه وآله) تمتاز البديعيات بأنواع من البديع .

31 - المولى داود بن الحاج قاضي الخراساني المعروف بملا باشي المتوفى حدود 1325 المترجم في " مطلع الشمس "، له بديعية شرحها ولده ميرزا فضل الله المتوفى أواخر سنة 1343، أسماه بأزهار الربيع .

32 - الشيخ طاهر بن صالح بن أحمد الجزائري الدمشقي المولود سنة 1268 والمتوفى سنة 1338، وله شرحها المطبوع بسوريا أولها:

بديع حسن بدور نحو ذي سلم * قد راقني ذكره في مطلع الكلم

33 - الشيخ محمد صالح بن ميرزا فضل الله المازندراني الحائري المولود سنة 1297، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر، له بديعية وله

50

شرحها مطلعها:

من حسن مطلع سلمى مستهل دمي * لله مـن دم ذي سلـم بذي سلـم

م 34 - الشيخ عبد الله محمد بن أبي بكر أحد شعراء العامة، له بديعية يمدح بها النبي الأعظم (صلى الله عليه وسلم) عدد أبياتها مائة وتسع وثلاثون بيتا أولها: يا عامل اليعملات الكوم في الأكم * بالعيس بالعيس عرج نحو ذي سلم وآخر أبياتها:

صلـى عليه إله العرش ما لمعت * بيض الكواعب في سود من الظلم

ذكرها برمتها سيدنا العلامة السيد أحمد العطار في كتابه " الرائق " في الجزء الثاني) .

35 - الواردي المقري، له بديعية في مدح سيد البشر رسول الله (صلى اللّٰه عليه و آله) ذكرها السيد أحمد العطار طاب ثراه في الجزء الثاني من كتابه " الرائق " عدد أبياتها 145 أولها:

إن زرت سلمى فسل ما حل بالعلم * وحي سلعا وسل عن حي ذي سلم

ويقول في آخرها:

وآلـه وهـم الآل الهـداة ومـن * بهـل أتـى قـد أتـى تنكيت مدحهم

آل الـرسول وأعـلام الأصول وآمـ * ـال الـوصول وأهـل الحـلم والكرم

مطـهرون زكـوا فـرعا وأصلـهم * السامي " عـلي " سما من نور جدهم

جـادوا وجالوا وطالوا في الفخار فهم * سحـب وقـضب وشهب في علائهم

هـم صـدور مقـامات العـلى فلذا * تطـأطأت وغـدت مـأوى نعـالهم

هم الرجـال رجـال الله فـضلهـم * لـم يحص إن يحص يوما فضل غيرهم

خـير الـورى سـادة الدنيا وخيرهم * طـه النـبي وكـل فـي ذرى النعم

باعـوا بنـصرهم الـدين النفيس نفو * سهم وكـم بذلـوها بـذل زادهـم

خـضر مرابعـهم حـمر صوارمهم * بـيض وجـوههم غـر ذووا شمم

كفـو العـتاة كـما كفوا العناة عطا * بالنـبل والنـيل فـي كر وفي كرم

صالـوا وكم وخزوا بالسمـر يوم وغا * صـدرا ونهـدا وكم أكبوه في الصدم

منـزهون عـن الأرجـاس أنفسهم * من مثـلها نقـلت فـي أنفس الرحم

والصحب صحـب رسول الله ما القمر * السامي بأحـسن مـرأى من وقارهم

51

لا عـيـب فـيهـم بـوصف غـيـر أنهم * قـد أرخصوا بالتـقى غـالي نفوسهم

يا أبهـج الخلق في خـلق وفي خلق * وفـي فخـار وفي حـكم وفي حكم

ومن إذا طـال ذنبـي فامتـدحت له * نجـوت فالمدح ذخري فالولا عصمي

كـن شافـعي مالكـي يا أحمد ! بغد * وانقـذ حنـيف هوى من زلة القدم

هـذا مديحـي بالتـقصير معـتـرفا * فاقبـله منـي ودع مـن لام بالندم

ففـي الحـديث اندمـاج من يقل بكم * بـيتا فبـيت عـلاه جـنة النـعم

فامنـن عـلي بفـضل فـي قبولكم * من غـير طـرد وأنـتم معدن الكرم

وأنـت تعـلم ما يـبغي محـبك في * غـد ومثـلك لـم يحتج إلى كلمي

فـلا تـرد يـدي حـاشاك خـائبة * وارحـم فـديتك عبدا في حماك حمي

بـيان مدحـك فـي فن البـديع له * دقيـق معـنى به نطقي زكى وفمي

وقد جعـلت بحمد الله ساعة دنـيا الـ * ـعـمر طـاعة مـدح فـيك منتظم

فاصفـح وإن تصفح الصفح الجميل فلن * يضيـق جـاهك عند الله في جرمي

وفيـك إن فـاز كعـب يـوم بردته * ففـي غـد منـك ألقى خير مغتنمي

ومطـلب " الواردي المقري " ري ظما * وهـل سـواك مغيث في غد لظمي ؟

فخـذ بـديع مـديح فـي علاك حلا * عـن حسن مبتدئ في حسن مختتم)

ولادته ووفاته :

أطبقت المعاجم على أن المترجم " الصفي " ولد في 5 ربيع الآخر سنة 677 (1) وعلى أنه توفي ببغداد غير أن الخلاف في تاريخ وفاته بين سنة 750 و 752 فأرخها بكل فريق وتردد جميع بينهما، والمصدر الوحيد (على ما أحسب) على القول الأول هو زين الدين طاهر ابن حبيب، وعلى الثاني هو الصفدي والله العالم .

م كتب إلينا الدكتور مصطفى جواد البغدادي: إن الذي أرخ صفي الدين الحلي من بني حبيب الحلبيين هو " بدر الدين حسن بن زين الدين عمر بن حبيب المتوفى

____________

(1) كتب إلينا الدكتور مصطفى جواد البغدادي، إن ابن تغرى بردى ذكر في كتابه " المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي " نقلا عن تاريخ العلامة البرزالي إنه سأل المترجم له عن مولده فقال: في جمادى الآخرة سنة ثمان وسبعين وستمائة .