الغدير - ج7

- الشيخ عبد الحسين الأميني النجفي المزيد...
412 /
0

كلمة المؤلف

بسم الله الرحمن الرحيم

أمل محقق وشكر متواصل

كنا نأمل أن يكون نظر أعلام الأمة والأساتذه المثقفين في كتابنا هذا نظرة بسيطة مجردة عن عوامل النقمة معراة عن تحيزات وانحيازات، ليسهل التفاهم ويتسنى الوقوف على الحقيقة التي هي ضالتنا المنشودة، ويستتبع ذلك الوئام والسلام من أقرب طرقهما، وأوصل الوسائل إليهما، لأني لم أقصد(وشهيدي الله) غير الاصحار بالحق والدعوة إليه .

وما قد يحسبه القارئ شدة في البيان فهي(لعمر الله) صراحة في القول وقوة في الحجة، لا قسوة في الحجاج، وقد عرف ذلك منا شاعر الأهرام أستاذ الأدب و علم الاجتماع بكلية البوليس الملكية بالقاهرة محمد عبد الغني حسن المصري و أعرب عنه بقوله من قصيدة يطري بها الكتاب ويصف مؤلفه :

يشتد في سبب الخصومة لهجة * لكـن يـرق خـليقـة وطباع

وكذلك العـلماء فـي أخلاقهم * يتباعـدون ويلتـقون سـراع

لقد حقق الله سبحانه هذا الأمل فوجدنا قراءنا الأكارم في ظننا الحسن بهم وحسبت أنهم وجدوني في ظنهم الحسن بي والله الحمد فجاء رجالات الأمة حماة البيت الهاشمي الرفيع وأركان عرشه المعلى وفي مقدمهم فخامة نوري باشا السعيد، وفخامة السيد صالح جبر، ومعالي السيد نجيب الراوي - على ما بلغنا - يدافعون عن الكتاب جلبة كل مغفل غير عارف بنفسيات المؤلف، وما انحنت عليه