مرآة الرشاد

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
256 /
5

المدخل‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏

«وَ لْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى اَلْخَيْرِ وَ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِ اَلْمُنْكَرِ وَ أُولََئِكَ هُمُ اَلْمُفْلِحُونَ *مَنْ عَمِلَ صََالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى‏ََ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيََاةً طَيِّبَةً وَ لَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مََا كََانُوا يَعْمَلُونَ * وَ سََارِعُوا إِلى‏ََ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا اَلسَّمََاوََاتُ وَ اَلْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ» .

(قرآن كريم)

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

مقدمة الطبعة الثالثة

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

نحمدك اللهم يا من أريتنا بمرآة الرشاد كمال معرفتك، و أتممت علينا كمال شكرك بتمام نعمتك، أسبغت علينا رحمتك بتخصيص فيضك. و صلّى اللّه على رسولك المصطفى و آله المستكملين الشرفا...

اما بعد:

فبين يديك-قارئي العزيز-رسالة وجيز لفظها، عميق قعرها، جزل سكبها سهل متناولها، سائغ اكلها...

حفلت بمجموعة من الآداب و السنن و المكارم الموصاة من شيخ شائخ فيها، سابر غورها، أخذ بعصارتها، لاقما اياها لانجاله و أبنائه... طلبا لكمالهم، و تكميلا لصلاحهم، شاء لها ان تطبع قبل بضع سنين و نيف للمرة الثانية مع كونها

8

مزدانة بتعاليق ثمينة، و تواشيح قيمة من نجل المؤلف -دام ظله-ساعيان ان يقتصرا على أمهات المطالب بالمتن من ذاك و التعليق من هذا، دون اطالة و اطناب، و المتكى عندهما روايات اهل بيت العصمة-صلوات اللّه عليهم اجمعين-في هذا و ذاك.

و نحن اذ نقدم هذه الطبعة من هذا السفر العظيم، نشير الى وجود زيادات و اضافات عارتها الثانية و جاءت بها الثالثة مع جودة في الاخراج و الطبع كان لاخي الكبير فضيلة العلامة الجليل السيد احمد الحسيني الاشكوري اليد الطولى فيها، لذا له منا جزيل الشكر و التقدير، و من اللّه سبحانه مزيد التوفيق و التسديد.

نسأله عز اسمه ان يأخذ بأيدينا لمراضيه، و يسدد خطانا. فهو حسبنا و نعم الوكيل...

قم-صفر 1397 هـ محمد رضا المامقاني‏

9

مقدمة الطبعة الثانية

بسم اللّه الرّحمن الرحيم‏

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السّلام على امناء اللّه على وحيه، و هداته على خلقه محمد و آله البررة الميامين، الطيبين الطاهرين، و اللعن الدائم على أعدائهم اجمعين الى يوم الدين.

و بعد:

لما تكرر الطلب بالحاح تلو الطلب، من مختلف طبقات المجتمع، و تكاثر الراغبون لهذا التأليف القيّم (مرآة الرشاد) و (مرآة الكمال) و الذي هو بين ايدينا الآن، و كانت نسخه قد نفدت من ذي قبل، و رأيت ان مجتمعنا بأمس الحاجة لدراسة مثل هذا السفر الجليل، لما يحتوي على جل التعاليم الدينية الرشيدة، و ينير للناظر فيه سبل‏

10

الحياة القويمة، فيما يرجع للنشأتين الدنيوية و الاخروية، و يرشد المطالع على كيفية ربط صلته بخالقه و مجتمعه، و لا يترك شاردة و لا واردة مما تضمن حقوقه من المجتمع، و يتكفل للمجتمع حفظ حقوقه منه، و ما يضمن سعادته و سعادة المجتمع الا و قد رسمه و ذكره. كل ذلك على ضوء تعاليم أهل بيت العصمة و الطهارة عليهم السّلام، المستمدة من الوحي الالهي عز اسمه. فأعدت طبعه-مستعينا بالله -على هذه الصورة الجميلة التي بين يدي القارى‏ء الكريم.

و رأيت حرصا على مزيد الفائدة تخريج الاحاديث المذكورة، و ذكر نصوص الاحاديث المنقولة بمعانيها، و ذكر الاحاديث بكاملها ان كان المذكور بعضها. كل ذلك لاتمام الفائدة، و لان في كلامهم (عليهم السّلام) حلاوة و تأثيرا في النفوس ليسا في غيره، و لا غرو فان كلامهم فوق كلام المخلوق و دون كلام الخالق-جل شأنه...

و لما كان المرتوي من منهل هذا التأليف من مختلف مجتمعنا، و منهم ذوو الفضيلة و أعلام الامة: رأيت ان اعلق على بعض الفروع الفقهية بذكر الاقوال فيها مع ادلتها اجمالا، و بيان الرأي المختار لدي، مع الاشارة الى الدليل، كل ذلك على طريق الاشارة و التنبيه، لكي تتم الفائدة للمراجع، و لا يخرج الكتاب عن موضوعه. و اللّه سبحانه ولي التوفيق و القبول.

و اليوم أقدم الكتاب الاول-مرآة الرشاد- و سأفي بتقديم الثاني-باذن اللّه-فيما بعد.

11

هذا، و اني ازف البشرى العظيمة لرواد العلم و التحقيق، بعزمي الجازم-بحول اللّه و اشاءته-على تجديد طبع أوسع و أدق و أضبط موسوعة في الرجال. الا و هي: (تنقيح المقال) تأليف فقيد العلم و التقى سماحة آية اللّه الوالد (نور اللّه ضريحه) ، بعد الفراغ من طبعه مرآة الكمال مباشرة، و اني على استعداد-مع الشكر-لقبول كل ما تردني من ملاحظات و تعليقات او تصحيحات او زيادات تخص موضوع الكتاب، ثم دراسته و تسجيله حسب الامكان، فالمأمول من ذوي الفضيلة و التحقيق التفضل بتسجيل ملاحظاتهم، و ارسالها الينا، و من اللّه استمد الحول في انجاز مشروعي هذا و كفى به معينا.

النجف الاشرف 1384 هـ محي الدين المامقاني‏

12

تاريخ الطبعة الثانية

تفضل جناب العلامة السيد محمد الجلي-أيده اللّه- مشكورا و نظم هذه الابيات في تاريخ الطبعة الثانية للكتاب مع شرحه:

اذا رمت التحلي بالسداد # و أن تسمو علا في كل نادي

و تصبح مطمح الانظار لطفا # و تكسب عزة بين العباد

فخذ ما شئت من فضل و أرخ # لدينا شرح مرآة الرشاد

1385 هجرية النجف الاشرف‏

محمد الحسيني الحلي‏

13

مقدمة الطبعة الأولى‏

بسم اللّه الرّحمن الرحيم‏

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السّلام على نبيه الامين، و آله الغر الميامين.

و بعد:

فيقول العبد الضعيف الفاني عبد اللّه الشريف المامقاني عفى عنه ربه ابن الشيخ قدس سره: اني لما وجدت قصر الاعمار، و عدم اعتبار الآجال، و وجدت الأجل اذا جاء لا يمهل، و الموت اذا فاجأ لا يستقدم و لا يستأخر، و خفت ان يدركني الأجل قبل تربية ولدي و فلذة كبدي سمي والدي محمد حسن‏ (1) أحسن اللّه سبحانه حاله في الدارين و وفقه لتحصيل الملكتين‏ (2) ، و اعز به الدين،

____________

(1) و هو الولد الاكبر للمؤلف (قدس سره) توفي في حياته.

(2) الملكة العلمية و الملكة العلميّة.

14

و شيد به الشرع المبين. فرأيت أن أفرد رسالة تتضمن وصاياي اليه ولى سائر ذريتي و أحبائي مما يدور مدار الالتزام به كماله، و صلاح داريه.

و أرجو من كافة ذريتي ما لم ينقرضوا، و سائر اخوان الدين، العمل بها، و من ترك من ذريتي مراجعة هذه الرسالة في كل اسبوع مرة أو شهر مرة الى ان يصير جميع ما فيها له ملكة فهو عاق عليّ، و أراه لا يفلح و لا يرى الخير، و من حصل منهم ملكة بعضها فعليه بمراجعة الباقي الى ان يصير الجميع له ملكة.

و من لم يخالفني في هذه الوصية فأسأل الرب الجليل -عز شأنه-أن يصلح شأن داريه و لا يريه مكروها، و يمد له في العمر السعيد، و يمتعه بالعيش الرغيد، و أسأل الكريم الوهاب ان ينفعني و اياه بها يوم الحساب الذي لا ينفع فيه مال و لا بنون و سميتها ب

مرآة الرشاد

في الوصية الى الأحبة و الذرية و الاولاد

و قد رتبتها على فصول:

15

الفصل الأول (في نبذ يسيرة مما يرجع الى الاصول الخمسة اجمالا)

اعلم بنيّ-هداك اللّه سبحانه الى سواء الصراط، و جنبك المعاصي و الزلات-ان اول ما يجب عليك ان تنظر في أصول دينك، و تحكم بالادلة القطعية بنيان اعتقادك و يقينك في خالقك و أنبيائه و أوليائه، لعدم كونك سدى كالحيوانات.

و ليس غرضي من ذلك الاشتغال بعلمي الكلام و الحكمة و مراجعة كتبهما، بل أنهاك عن مراجعتها قبل الكمال اشد المنع، لان فيها سوفسطائية ربما توقعك في الهاوية، بل ورد النص من اهل البيت عليهم السّلام بالمنع عن مطلق مراجعتهما (1) بل غرضي مراجعة كتب العقائد

____________

(1) لا ريب انه وردت الآثار عن ائمة الهدى عليهم السّلام بالمنع عن البحث و النظر في المسائل الفلسفية و الابحاث-

16

للفاضل المجلسي «قدس سره» و نحوها، و بناء عقائدك على براهين مورثة لليقين، و كفاك في اثبات الصانع ما

____________

ق-الحكمية، كما في الحديث المروي عن مولانا الحسن العسكري عليه السّلام في احوال الناس في آخر الزمان من قوله: «علماؤهم شرار خلق اللّه على وجه الارض يميلون الى الفلسفة و التصوف» و حديث عاصم الحناط عن ابي عبيدة الحذاء قال: قال ابو جعفر عليه السّلام و انا عنده: «اياك و اصحاب الكلام و الخصومات و مجالستهم، فانهم تركوا ما أمروا بعمله و تكلفوا ما لم يأمروا بعمله» البحار. و حديث الحضرمي قال:

سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: «يهلك اصحاب الكلام و ينجو المسلمون، ان المسلمين هم النجباء» ...

و غير هذه الاحاديث التي تنهي عن دراسة المسائل الكلامية و الفلسفية.

و وردت ايضا آيات و روايات بالحث على النظر في المسائل الفلسفية و الابحاث العقائدية، مثل قوله تعالى:

«وَ مَنْ يُؤْتَ اَلْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً» . و قوله تعالى: «فَلاََ تُطِعِ اَلْكََافِرِينَ وَ جََاهِدْهُمْ بِهِ جِهََاداً كَبِيراً» . لما ورد عن اهل البيت عليهم السّلام: ان الجهاد الكبير و الحكمة هي ابطال شبه الكافرين و المخالفين و اثبات العقائد الحقة من طريق العقل.

بل يتجلى بوضوح لمن يقف على مناظرات ائمة الهدى عليهم السّلام مع اهل البدع و الاهواء، و الطرق التي سلكوها في ابطال اقوالهم، و تفنيد معتقداتهم، و من امرهم عليهم السّلام بعض اصحابهم بالبحث عنها، و منع-

17

تراه من الآثار و العجائب و تدبير العالم، فان الاثر لا بد له من مؤثر، و لقد اجاد من قال:

____________

ق-آخرين من اصحابهم عن التصدي لتلك الابحاث، ان هناك في المنع و الامر سرا دقيقا، و هدفا مقدسا ساميا و هو انه من البديهي ان استعداد الافراد في درك الامور و حل المعضلات متفاوتة، و من الواضح ان المسائل الحكمية و الكلامية تتصل اتصالا وثيقا بالعقائد الدينية و معرفة النواميس الالهية، كان المنع من دراسة هذه المسائل و الخوض فيها أمرا حيويا للمحافظة على عقائد المسلمين الذين ليس لهم الاستعداد الكافي في تفهم المسائل النظرية، و الامر بها لمن احرز استعداده الفكري و قابليته للتفهم، و هذا ايضا ضروري للدفع عن شبه الملحدين و المنافقين.

و ليس امرهم عليهم السّلام بعض اصحابهم كمحمد ابن علي الاحول المعروف بمؤمن الطاق، و هشام بن الحكم و غيرهما بالتصدي لابطال اقوال اصحاب الاهواء و منعهم عليهم السّلام البعض الآخر من اصحابهم من الدخول في مثل هذه المسائل، الا حجة واضحة بأن النظر في الفلسفة و الكلام ليس امرا منهيا عنه بذاته و انما المنع كان لعدم احراز استعدادهم، و حفظا من الانزلاق الى هوة الالحاد، او الانحراف عن نهج الصواب، و لذلك قال المصنف رضوان اللّه تعالى عليه: انهاك عن مراجعتهما قبل الكمال.

و ان شئت الوقوف على حث ائمة الهدى عليهم السّلام اصحابهم، او منعهم من الدخول في مناظرة-

18

و لله في كل تحريكة # و في كل تسكينة شاهد

و في كل شي‏ء له آية # تدل على انه واحد (1)

و قال آخر:

في الارض آيات فلا تك منكرا # فعجائب الاشياء من آياته‏

و الى هذا المعنى أشار رئيس الموحدين امير المؤمنين عليه آلاف الصلاة و السّلام بقوله في بعض خطبه: «زعموا انهم كالنبات ما لهم زارع و لا لاختلاف صورهم صانع،

____________

ق-اصحاب الاهواء و الآراء الفاسدة، فعليك بمراجعة الموسوعة الرجالية (تنقيح المقال) التي هي أتقن و ابسط كتب الرجال عند الطائفة الجعفرية، لمؤلفها الفقيه المحقق و الاصولي المدقق الرجالي الشهير و الاخلاقي الكبير آية اللّه العظمى المرحوم الحاج شيخ عبد اللّه المامقاني قدس اللّه سره الشريف.

(1) البيت للشاعر الشهير ابي العتاهية ابي اسحاق اسماعيل بن القاسم بن سويد بن كيسان المولود سنة 130 و المتوفى سنة 210 هجرية، و هي من جملة ابيات قالها على البديهة، و ذلك انه جلس في حانوت وراق و اخذ كتابا فكتب على ظهره:

الا اننا كلنا بائد # و اي بني آدم خالد

فيا عجبا كيف يعصى الاله # أم كيف يجحده الجاحد

و لله في كل تحريكة # و في كل تسكينة شاهد

و في كل شي‏ء له آية # تدل على انه واحد

ديوان ابي العتاهية ص 127 طبع مصر.

19

لم يلجأوا الى حجة فيما ادعوا. و لا تحقيق لما اوعوا، و هل يكون بناء من غير بان، أو جناية من غير جان» (1) .

و غرضه عليه السّلام بذلك المقايسة بالمحسوسات، و تعليم طريق الاستدلال، بجعل منكر الصانع مدعيا لمخالفة قوله الظاهر، و هو توقف حصول الاثر على وجود المؤثر، و جعل المنكر مدعيا من ألطف آداب المناظرة لغناء المنكر حينئذ عن تكلف الاستدلال و النظر فيما نحن فيه على مدعي حصول هذه الآثار من غير مؤثر اقامة البرهان، و نحن مستريحون من ذلك، لاستكشافنا وجود المؤثر من وجود الآثار، و هذا المسلك مركوز في الاذهان، و لذا ترى الاعرابي استكشف وجود الباري تعالى بهذا الطريق، فقال:

البعرة تدل على البعير، و أثر الاقدام على المسير، أ فسماء ذات أبراج و أرض نبات فجاج لا تدلان على اللطيف الخبير؟... و كذلك صنعت العجوز، حتى أمرنا بالاخذ بدينها من حيث كون استدلالها بالآثار على المؤثر من أقوم السبل، و أمتن المسالك في اثبات الصانع.

و يكفيك بني-جنبك اللّه تعالى من الشرك و النفاق- في اثبات وحدة الصانع جل ذكره استقلال العقل باستلزام تعدد الآلهة اختلافها المؤدي الى فساد العالم، و عدم الانتظام، كما ارشد اللّه تعالى الى ذلك بقوله جل ذكره:

____________

(1) نهج البلاغة شرح محمد عبده طبع مصر الجزء الثاني خطبة 180 ص 141.

20

«لَوْ كََانَ فِيهِمََا آلِهَةٌ إِلاَّ اَللََّهُ لَفَسَدَتََا» (1) و قوله عز من قائل: «مَا اِتَّخَذَ اَللََّهُ مِنْ وَلَدٍ وَ مََا كََانَ مَعَهُ مِنْ إِلََهٍ إِذاً لَذَهَبَ كُلُّ إِلََهٍ بِمََا خَلَقَ وَ لَعَلاََ بَعْضُهُمْ عَلى‏ََ بَعْضٍ» (2) . و هداك اليه امير الموحدين صلوات اللّه عليه بقوله: لو كان معه اله آخر لأتتك رسله‏ (3) .

فعلم عليه السّلام ايضا طريق الاستدلال بجعل منكر الوحدة مدعيا من حيث كشف عدم الاثر، يعني عدم اتيان الرسل من قبل اله آخر، فمدعي وجود اله آخر يحتاج الى البرهان، و انى له ذلك؟!..

و ان شئت قلت: انه لو تعددت الآلهة للزم تميز كل منهما عن الآخر، و مع التميز فالاشتراك في جميع الاثار غير معقول، لعدم تعقل كون ما به الامتياز نفس ما به الاشتراك، ففقد آثار التعدد يكشف عن الوحدة. ضرورة انه لو توقفت الصانعية عليهما معا لزم عدم كفاية احدهما أولا، و هو نقص في كليهما معا، و الاختلاف بينهما ثانيا، و لو كفى كل منهما في الصانعية خرج الآخر عن قوة الصانعية التامة، و ذلك فاسد.

____________

(1) سورة الانبياء: 22

(2) سورة المؤمنون: 92.

(3) نهج البلاغة 2/49 في وصيته لابنه الحسن عليه السّلام قوله: و اعلم يا بني انه لو كان لربك شريك لاتتك رسله، و لرأيت آثار ملكه و سلطانه، و لعرفت افعاله و صفاته، و لكنه اله واحد كما وصف نفسه.. الخ.

غ

21

و يكفيك بنيّ-وفقك اللّه تعالى للاخلاص به و اليقين-في نفي الصفات السلبية عنه انها نقائص، و الناقص لا يكون واجب الوجود، و قد ارشدك الى برهان ذلك امير المؤمنين عليه السّلام في بعض خطبه‏ (1) بقوله

____________

(1) نهج البلاغة 1/7 طبع مصر، بتحقيق محمد محي الدين عبد الحميد، التي ابتدأ بها بقوله عليه السّلام:

«الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون، و لا يحصي نعماءه العادون، و لا يؤدي حقه المجتهدون، الذي لا يدركه بعد الهمم، و لا يناله غوص الفطن، الذي ليس لصفته حد محدود، و لا نعت موجود، و لا وقت معدود. و لا أجل ممدود، فطر الخلائق بقدرته، و نشر الرياح برحمته، و وتد بالصخور ميدان ارضه، اول الدين معرفته، و كمال معرفته التصديق به، و كمال التصديق به توحيده، و كمال توحيده الاخلاص له، و كمال الاخلاص له نفي الصفات عنه، لشهادة كل صفة انها غير الموضوف، و شهادة كل موصوف انه غير الصفة، فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه، و من قرنه فقد ثناه، و من ثناه فقد جزأه، و من جزأه فقد جهله، و من جهله فقد اشار اليه، و من اشار اليه فقد حده، و من حده فقد عده، و من قال فيم، فقد ضمنه، و من قال علام فقد اخلى منه، كائن لا عن حدث، موجود لا عن عدم، مع كل شي‏ء لا بمقارنة، و غير كل شي‏ء لا بمزايله، فاعل لا بمعنى الحركات و الآلة، بصير اذ لا منظور اليه من خلقه، متوحد اذ لا سكن يستأنس به و لا يستوحش لفقده» .. الى آخر الخطبة. -

22

كمال توحيده الاخلاص له، و كمال الاخلاص له نفي الصفات عنه، لشهادة كل صفة انها غير الموصوف.

و يكفيك بنيّ-أرشدك اللّه جل شأنه الى الصواب- في اثبات النبوة المطلقة، قضاء ضرورة العقل من باب لزوم اللطف على الحكيم بلزوم واسطة بين الخالق-الذي هو فيض محض-و بين المخلوقات المحتاجين الى الفيض، يرشدهم من قبله تعالى بأمر منه سبحانه و تعيين منه جل شأنه الى منافعهم، و يزجرهم عن مضارهم، و يخبرهم بأوامره و نواهيه.

ضرورة عدم امكان وصول احد من الناس الى درك المضار و المنافع-التي لا يدركها الا الحكيم تعالى-الا بالوحي و الالهام منه تعالى، و حصول الوحي لا يمكن بالنسبة الى آحاد الناس المتوغلين في الشهوات النفسانية، المانعة من الالتفات الى المبادى‏ء العالية، فلا يليق هذا المنصب الا بمن لم يكن في نوم الغفلة و سكر الهوى، و لم يكن أسيرا للنفس الأمارة، و لا في دار الظلمة طالبا للراحة و لا مفنيا للعمر بالبطالة، بل أكمل بالروحانيات و المجاهدات نفسه، و غلب عليها عقله، و اختص من بين الناس لذلك

____________

ق-و انما ذكرنا شطرا منها اشارة بانها من اهم كلماته المقدسة التي يتجلى فيها الاعجاز البشري من حيث صياغة الجمل، و دقة الالفاظ، و بعد كنه المعاني.

و الناظر المتأمل يؤمن ايمانا صادقا، بصدق ما قيل بأن نهج البلاغة فوق كلام المخلوق و دون كلام الخالق.

23

بالتوجهات الخاصة الالهية و تشرف بمنصب النبوة و الرسالة.

و لا ريب في أن معرفة النبي لا يمكن للآحاد بالوحي من رب الارباب، فلا بد من اقامة المعجزة لاثبات النبوة حتى تكشف عن ربط خاص بين صاحبها و بين واجب الوجود و امتيازه عن غيره بمنصب من الخالق المعبود.

و يكفيك بنيّ-حفظك اللّه تعالى من الشرور-في اثبات النبوة الخاصة قضاء الضرورة بأن محمد بن عبد اللّه الهاشمي القرشي الجامع لصفات الكمال كافة صلوات اللّه عليه و آله، قد ادعى النبوة بمكة، و دعى الناس الى توحيد اللّه جل شأنه و نبوة نفسه، و كونه خاتم الانبياء و أظهر معجزات كثيرة على دعواه.

و يكفيك منها القرآن المجيد، و حيث ان اظهار المعجزات على يد الكاذب قبيح على اللّه تعالى و تقدس، يحكم العقل بأنه كان صادقا. فاذا ثبتت نبوته علمنا بنبوة مائة الف نبي و اربعة و عشرين الف نبي هو خاتمهم باخباره صلّى اللّه عليه و آله.

و أما بيان كيفية كون القرآن الشريف معجزة، فهو انه صلّى اللّه عليه و آله خيّر أهل لسانه العرب، و العارفين بنكات الفصاحة و البلاغة بين أن يأتوا بسورة من مثل القرآن، و بين أن يذعنوا بنوته، او يحاربهم و يقتلهم و يتملك أموالهم و يأسر عيالهم، فلو لم يعجزوا عن الاتيان بمثله لأتوا به و خلصوا أنفسهم و أموالهم و أعراضهم من قيد

24

الاطاعة و العبودية و التلف و السرف، فالتزام جمع منهم بالرقية و الاطاعة، و آخرين بالحرب و القتل و النهب و الأسر، يكشف عن عجزهم عن الاتيان بمثله.

و توهم ان المعجزة لا تتحقق في الكلام، غلظ فاحش، ضرورة ان المعجزة هي ما يعجز عنه البشر لكونه خارقا للعادة، و ينكشف لذلك كونه عن ربط بواجب الوجود خاص، و علقة به مخصوصة، و المدار في كون شي‏ء خارقا للعادة اعتراف أهل الخبرة بذلك، كاعتراف السحرة بالعجز عن اتيان مثل عصا موسى عليه السّلام، فأهل خبرة الكلام القادرين على انشاء التركيبات الرشيقة، و التأليفات الدقيقة الرقيقة، المحتوية على حلاوة اللفظ و لطافة المعنى، اذا اعترفوا قولا او فعلا بعجزهم عن الاتيان بسورة من مثله، المريح لهم عن تكاليف الآتي بالقرآن، و أزالوا المعلقات السبع عن البيت، ثبت عندنا كونه معجزة له على الامة، و كفى بذلك حجة بديعة.

و أما الولاية المطلقة، فيكفي برهانا لها نظير برهان النبوة المطلقة بعد ثبوت كون نبينا صلّى اللّه عليه و آله خاتم الانبياء.

و أما الولاية الخاصة، فطريقها الاخبار الصريحة المتواترة عن النبي صلّى اللّه عليه و آله بخلافة علي امير المؤمنين عليه السّلام بلا فصل، و بعده أحد عشر من ذريته الاطهار واحدا بعد واحد عليهم السّلام، مضافا الى الكرامات الكثيرة الصادرة من كل منهم.

25

و مكابرة أهل العناد في دلالة الاخبار، مدفوعة بما سطر في الكتب المعدة لذلك‏ (1) . و لعمري ان امامة الأئمة الاثني عشر بلغت في الوضوح الى حد لا أظن ارتياب الخصم ايضا في ضميره، او جهله المطبق. نعوذ بالله من الجهل من غلبة الهوى.

و أما المعاد، فالذي اتفق عليه أهل الملل اجمالا هو الاذعان به و عدم انكارهم له، و ان اختلف الحكماء و المتكلمون في تفاصيله، و لا يمكن تكليف عامة الناس بالعلم بتفاصيله، بل يكفي الاعتقاد باجماله و الآيات ناطقة به، هادية الى طريق اقامة البرهان عليه، و الاخبار به متواترة، بل العقل مستقل اجمالا بلزوم مجازاة العدل الحكيم للاعمال بهذه الابدان، و الجوارح الصادرة منها الافعال، حتى لا تزر وازرة وزر اخرى.

و فناء جسم لا ينافي عوده بعينه بعد قدرة الباري تعالى-جل ذكره-على ان يحيي العظام و هي رميم.

ضرورة ان احياءها عينا ليس بأصعب من انشائها أول مرة من العدم الصرف، كما لوح تعالى الى ذلك‏ (2) .

____________

(1) راجع عبقات الانوار تأليف الحجة السيد مير حامد حسين، و كتاب الغدير للعلامة الكبير الشيخ عبد الحسين الاميني، و كتاب المراجعات لآية اللّه السيد عبد الحسين شرف الدين قدست اسرارهم.

(2) في كتابه المجيد سورة الاحقاف آية 32 بقوله تعالى «أَ وَ لَمْ يَرَوْا أَنَّ اَللََّهَ اَلَّذِي خَلَقَ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ وَ لَمْ -

26

و أيضا يحكم العقل بلزوم كون المعاد-بضم الميم-عين الجسم الصادر منه الاعمال، و الاخبار الناطقة بذلك ايضا متواترة، و دلالتها واضحة. و تأويلها و رفع اليد عن ظواهرها يوجب الاستهجان في كلام المخبر الصادق، تعالى عن ذلك علوا كبيرا، و شرح ذلك يطلب من مظانه‏ (1) .

____________

ق- يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقََادِرٍ عَلى‏ََ أَنْ يُحْيِيَ اَلْمَوْتى‏ََ بَلى‏ََ إِنَّهُ عَلى‏ََ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ» . و بقوله تعالى في سورة يس آية 77-82 «وَ ضَرَبَ لَنََا مَثَلاً وَ نَسِيَ خَلْقَهُ قََالَ مَنْ يُحْيِ اَلْعِظََامَ وَ هِيَ رَمِيمٌ؟`قُلْ يُحْيِيهَا اَلَّذِي أَنْشَأَهََا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ هُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ، `اَلَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ اَلشَّجَرِ اَلْأَخْضَرِ نََاراً فَإِذََا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ، `أَ وَ لَيْسَ اَلَّذِي خَلَقَ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ بِقََادِرٍ عَلى‏ََ أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلى‏ََ وَ هُوَ اَلْخَلاََّقُ اَلْعَلِيمُ، `إِنَّمََا أَمْرُهُ إِذََا أَرََادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ `فَسُبْحََانَ اَلَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْ‏ءٍ وَ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ» .

(1) راجع الموسوعات التي تبحث عن المعاد و المجاميع المبسوطة الحديثية.

27

الفصل الثاني في الحث على طاعة اللّه سبحانه، و التحذير من المعصية و الكسل، و صرف العمر فيما لا ينبغي، و جملة اخرى من الوصايا.

اعلم بنيّ وفقك اللّه جل شأنه لطاعته و عصمك من مخالفته، ان اللّه سبحانه و تعالى يحب كافة مخلوقاته حبا شديدا، كما هو الشأن في كل صانع بالنسبة الى صنعته، و انه عز و جل انما أوجب الواجبات و سن المستحبات و الآداب، و حرم المحرمات، و نزه عن المكروهات جلبا للمصالح الى عباده، و دفعا للمضار عنهم، و الا فلا تضره عصيان العاصي، و لا تنفعه طاعة المطيع، و لقد اجاد من قال بالفارسية:

گر جمله كائنات كافر گردند # بر دامن كبرياش ننشيند گرد

لانه تعالى غني على الاطلاق، و انما مقصده من تشريع‏

28

الاحكام اصلاح حال العباد، و ايصال النفع اليهم، و دفع الضرر عنهم، في المبدأ و المعاد. و اذا كان كذلك فترك الانقياد لاوامره و نواهيه-مع كونه مخالفا للعقل المستقل بوجوب شكر المنعم و اطاعة المولى-يكون سفها، لكونه تركا لما يرجع نفعه الى النفس، و ادخالا للضرر على النفس، و تقوية للمنافع عليها، و ظلما لها.

فاياك بنيّ و العصيان، فانه يجلب عليك خذلان الدنيا و عذاب الآخرة، أ لا ترى الى جدنا آدم عليه السّلام بخطيئة واحدة طرد من الجنة.

و اياك بنيّ و الكسل و البطالة و مقدماتهما، فقد قيل:

ان الشيطان و النفس الأمارة اذا عجزا عن ان يزينا القبيح و يقبحا الحسن من الاعمال، توجها الى اعمال ما يؤدي الى الكسل و البطالة مما هو زائد على مقدار الضرورة و الحاجة، من الأكل و الشرب و النوم و الراحة و جمع المال و صرف الاوقات في التفرجات و التنفسات و المخالطات و المكالمات و غيرها، فيزينان كل واحد منها حتى يرتكبه العبد و يحصل له منه الكسالة و البطالة، و تضييع الاوقات الشريفة.

و اياك بنيّ و صرف العمر فيما لا ينبغي و لا ينفعك في الآخرة، لان كل آن من آنات عمرك جوهرة ثمينة، بل أعز منها، لامكان تحصيل الجوهرة بالكسب و الكد دون العمر، فان الاجل اذا جاء لا يستأخر ساعة فاياك بنيّ من اذهاب هذه الجوهرة هدرا و ضياعا.

29

و اغتنم بنيّ شبابك قبل هرمك، و صحتك قبل سقمك، و قوتك قبل ضعفك، و غناك قبل فقرك، و فراغك قبل شغلك، و حياتك قبل موتك‏ (1) .

فبادر شبابك قبل ان تهرما # و صحة جسمك قبل ان يسقما

و أيام عمرك قبل الممات # فما كل من عاش ان يسلما

و قدّم فكل امرى‏ء قادم # على كل ما كان قد قدما

و قد ورد أن اهل الجنة لا يندمون على شي‏ء من أمور الدنيا، الا على ساعة مرت بهم في الدنيا لم يذكروا اللّه سبحانه فيها (2) و انه ليس نفس بر و لا فاجر الا و تلوم نفسها يوم القيامة، ان كانت عملت خيرا قالت هلا ازددت حتى انال مرتبة أعلى من مرتبتي، و ان عملت سوءا قالت يا ليتني لم افعل حتى لا أعذب‏ (3) ، و قال صلّى اللّه عليه

____________

(1) الجمل الخمس رويت عن الرسول المعظم صلّى اللّه عليه و آله، راجع الشرح الفارسي لكتاب شهاب الاخبار، تأليف القاضي عياض طبع جامعة طهران سنة 1342 و مجموعة الشيخ ورام ج 1 ص 279.

(2) مستدرك وسائل الشيعة المجلد الاول ص 382 باب كراهة ترك ذكر اللّه تعالى الحديث 6، عن النبي صلى اللّه عليه و آله قال: «ان اهل الجنة لا يتحسرون على شي‏ء فاتهم من الدنيا كتحسرهم على ساعة مرت من غير ذكر اللّه» .

(3) مجمع البيان طبع صيدا 10/394، سورة القيامة آية 2 في تفسير قوله تعالي‏ «وَ لاََ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اَللَّوََّامَةِ» عن ابن عباس.

30

و آله لأبي ذر: «كن على عمرك أشح منك على درهمك و دينارك» (1) . و ورد أن من افضل الطاعات حفظ الاوقات، و ان من ضيع ايام حرثه ندم ايام حصاده‏ (2) .

فالله اللّه بنيّ في عمرك فلا تضيعه فيما لا ينفعك بعد الموت، و ورد ان العاقل من يعمل في يومه لغده قبل ان يخرج الامر من يده، و ان الكيس من دان نفسه و عمل لما بعد الموت، و الأحمق من اتبع نفسه هواها و تمنى على اللّه المغفرة (3) .

و ما مثل من صرف عمره فيما لا ينفعه في الآخرة، الا مثل من ترك جواهر نفيسة ملقاة على وجه الارض، و اشتغل بقلع أحجار و اخزاف منصوبة و مدفونة بمشقة في قلعها شدة ليلعب بها الاطفال.

____________

(1) مجموعة الشيخ ابو فراس ورام طبع ايران ج 2 ص 52 في جملة وصايا النبي صلّى اللّه عليه و آله لابي ذر عليه الرحمة.

(2) نهج البلاغة 2/111 خطبة 171، قال عليه السّلام في جملة خطبته «فانه ينادي يوم القيامة: ألا ان كل حارث مبتلي في حرثه و عاقبة عمله غير حرثة القرآن فكونوا من حرثته و اتباعه... الخ» .

(3) مجموعة ورام 1/56 الطبعة الثانية ايران في جملة وصايا النبي صلّى اللّه عليه و آله لابي ذر رحمه اللّه، قال صلّى اللّه عليه و آله: يا أبا ذر ان الكيس من الناس من دان نفسه و عمل لما بعد الموت، و العاجز من اتبع نفسه هواها، و تمنى على اللّه عز و جل الاماني.

31

فيا ولدي، و يا نور بصري، و فلذة كبدي، اعرف قدر عمرك و لا تفنيه فيما لا ينجيك، و لا تكن كدود القز يسعى في هلاك نفسه.

ثم أوصيك بنيّ-وفقك اللّه تعالى لكل خير، و جنبك من كل شر-بمكارم الاخلاق و محامد الاوصاف و هي امور:

فمنها:

حفظ اللسان‏

حفظ اللسان عما لا يعنيك‏

____________

*

فان أكثر خطايا ابن آدم من لسانه و ما من عضو له ذنوب متعددة كثيرة مثل اللسان‏ (1) . و ان الصمت باب من أبواب الحكمة (2)

____________

(*) بتقديم النون على الياء. اي لا يقصدك نفعا و لا يهمك (منه قدس سره) .

(1) اصول الكافي 2/115 حديث 16 عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: يعذب اللّه اللسان بعذاب لا يعذب به شيئا من الجوارح، فيقول: أي رب عذبتني بعذاب لم تعذب به شيئا؟فيقال له: خرجت منك كلمة فبلغت مشارق الارض و مغاربها، فسفك بها الدم الحرام، و انتهب المال الحرام، و انتهك بها الفرج الحرام، و عزتي و جلالي لاعذبنك بعذاب لا أعذب به شيئا من الجوارح.

(2) اصول الكافي 2/113 حديث 1 عن ابي نصر قال: قال-

32

فاحفظ لسانك الا من خير من يجرك الى الجنة. و قد ورد انه لا يزال العبد المؤمن يكتب محسنا ما دام ساكتا (1) .

و ان من اراد سلامة الدارين فليحفظ لسانه‏ (2) . و هل يكب الناس على مناخرهم في النار الا حصائد ألسنتهم؟! (3)

____________

ق-ابي الحسن الرضا عليه السّلام: من علامات الفقه الحلم و العلم و الصمت، ان الصمت باب من ابواب الحكمة، ان الصمت يكسب المحبة، انه دليل على كل خير.

(1) اصول الكافي 2/116 حديث 21 عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام قال: لا يزال العبد يكتب محسنا ما دام ساكتا، فاذا تكلم كتب محسنا أو مسيئا.

(2) اصول الكافي 2/113 حديث 4 عثمان بن عيسى قال:

حضرت ابا الحسن عليه السّلام و قال رجل له اوصني فقال له: احفظ لسانك تعز، و لا تمكن الناس من قيادك فتذل رقبتك.

و في ص 14 حديث 9 قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: نجاة المؤمن في حفظ لسانه.

و مستدرك الوسائل 2/89 حديث 16 قال الصادق عليه السّلام: الصمت شعار المحققين بحقائق ما سبق و جف القلم به، و هو مفتاح راحة من الدنيا و الآخرة.

(3) اصول الكافي 1/115 حديث 14 جاء رجل الى النبي صلّى اللّه عليه و آله فقال: يا رسول اللّه أوصني.

قال: احفظ لسانك، ويحك و هل يكب الناس على مناخرهم في النار الا حصائد ألسنتهم؟!.

غ

33

و انه اذا أراد اللّه بعبد خيرا أعانه على حفظ لسانه، و شغله بعيوبه عن عيوب غيره. و ان من قل كلامه كمل عقله و صفى قلبه، و من كثر كلامه قل عقله، و قسى قلبه‏ (1) . و انه لا يستقيم ايمان عبد حتى يستقيم قلبه، و لا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه‏ (2) . لان لسان المؤمن وراء قلبه. فاذا أراد ان يتكلم يتدبر الكلام، فان كان خيرا ابداه، و ان كان شرا واراه. و المنافق قلبه وراء لسانه، و يتكلم بما أتى على لسانه و لا يبالي ما عليه مما له‏ (3) .

و ان الصمت لا يورث الندم، و رب كلام يورث الندم

____________

(1) بحار الانوار 15 كمباني ص 191[ط ج 71/290] و نهج البلاغة 2/157 عن امير المؤمنين عليه السّلام انه قال: اذا تم العقل نقص الكلام.

(2) مستدرك الوسائل 2/91 باب 103 حديث 13 عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، بلفظه.

(3) نهج البلاغة 2/113 خطبة 171 منها: و اجعلوا اللسان واحدا، و ليخزن الرجل لسانه، فان هذا اللسان جموح بصاحبه. و اللّه ما ارى عبدا يتقى تقوى تنفعه حتى يخزن لسان، و ان لسان المؤمن وراء قلبه، و ان قلب المنافق من وراء لسانه، لان المؤمن اذا اراد ان يتكلم بكلام تدبره في نفسه فان كان خيرا أبداه و ان كان شرا واراه، و ان المنافق يتكلم بما اتى على لسانه لا يدري ما ذا له و ما ذا عليه.

34

في الدنيا و الآخرة (1) . و ان المرء مخبو

____________

*

تحت لسانه‏ (2) .

فزن بنيّ كلامك قبل ان تنطق به، و اعرضه على العقل و المعرفة فان كان لله و في اللّه فتكلم به، و الا فالسكوت السكوت، الصمت الصمت، الخرس الحرس.

و لقد أجاد من قال:

زبان بسيار سر بر باد داده است # زبان ما را عدوى خانه زادست‏

و قد ورد انه ما من عضو من الاعضاء الا و يخاطب اللسان و يقول له: اقسمك بالله تعالى ان لا تلقني في

____________

(1) مستدرك الوسائل 2/89 حديث 12 عن ابي جعفر الباقر عليه السّلام عن امير المؤمنين عليه السّلام انه قال في جملة كلام لولده الحسن عليه السّلام: و في الصمت السلامة من الندامة، و تلافيك ما فرطت من صمتك أيسر من ادراك فائدة ما فات من منطقك، و احفظ ما في الوعاء بشد الوكاء.

(*) اي مستور تحت لسانه، فاذا يكلم ظهر باطنه، و الى ذلك اشار الشاعر الفارسي بقوله:

تا مرد سخن نگفته باشد # عيب و هنرش نهفته باشد

(منه قدس سره)

(2) نهج البلاغة 3/189 رقم 148 بلفظه.

35

العذاب‏ (1) . و قيل انه لو خلى التكلم و السكوت و طبعهما فالكلام من فضة و السكوت من ذهب‏ (2) . و عليه يحمل قول من قال: ان كان من فضة كلامك يا نفس فالسكوت من ذهب.

و قد يكون الكلام ذهبا لعارض و السكوت ترابا.

كالتكلم بالفقه و الوعظ و الآداب الشرعية و الاخلاق المرضية. بل قد يكون السكوت سما قتالا (3) ، كالسكوت عن الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و ارشاد المسترشدين.

____________

(1) وسائل الشيعة 2/226 باب 119 وجوب حفظ اللسان حديث 10[ط ج 8/534]عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام قال: ما من يوم الا و كل عضو من اعضاء الجسد يكف اللسان بقول: نشدتك اللّه ان نعذب فيك.

(2) اصول الكافي 2/114 حديث 6 عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام قال: قال لقمان لابنه: يا بني ان كنت زعمت ان الكلام من فضة فان السكوت من ذهب.

(3) وسائل الشيعة 2/225 باب 118 استحباب الاختيار الكلام في الخير حديث 2[ط ج 8/531]عن علي بن الحسين عليه السّلام انه سئل عن الكلام و السكوت ايهما افضل؟فقال عليه السّلام: لكل واحد منهما آفات. فاذا سلما من الآفات فالكلام أفضل من السكوت. قيل: و كيف ذاك يا بن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله؟فقال: لان اللّه عز و جل ما بعث الانبياء و الاوصياء بالسكوت انما بعثهم بالكلام، و لا استحقت الجنة بالسكوت، و لا استوجبت ولاية اللّه بالسكوت، و لا وقيت‏[ن خ: النار]الناس بالسكوت، و لا تجنب-

36

وفقك اللّه تعالى لمراضيه، و جعل مستقبل حالك خيرا من ماضيه.

و منها:

محاسبة النفس‏

محاسبة النفس في كل ليلة، فعليك بنيّ-رزقك اللّه تعالى خير الدارين-بأن تحاسب نفسك قبل ان تحاسب، فكما يحاسب التاجر مع عامله حتى يعلم ما فعل في يومه، فحاسب نفسك في كل ليلة قبل النوم حتى تعلم ما فعلت فيها في النهار المتقدم عليها، فان رأيت منها تقصيرا بفعل معصية او ترك طاعة فاستغفر منه و تب و تضرع الى اللّه تعالى في العفو عنه، و اجبر الفائت بالقضاء و الاستغفار.

و ان رأيت منها فتورا و بطالة و غفلة و اضاعة لرأس المال، فأدبها بسوط النصيحة و الموعظة، و الزمها طوق الطاعة، ثم راقبها كالتاجر حتى لا تضيع اوقاتها بالغفلة.

و لا تبيع عمرها بثمن بخس او خسارة و ان رأيت منها معاملة حسنة و مداقة تامة في صرف اوقاتها، فاشكر اللّه تعالى على ذلك، و اطلب منه تعالى ان يزيدها توفيقا و هدى. و قد ورد عنهم عليهم السّلام: انه ليس من شيعتنا من لم يحاسب نفسه كل يوم، فان عمل حسنة

____________

ق-سخط اللّه بالسكوت، انما ذالك كله بالكلام، ما كنت لأعدل القمر و الشمس، انك تصف فضل السكوت بالكلام و لست تصف فضل الكلام بالسكوت.

37

استزاد اللّه، و ان عمل سيئة استغفر اللّه منها و تاب‏ (1) .

و نقل عن بعض اهل المعرفة انه كان يضع عنده قلما و قرطاسا و كان يكتب كلما يقوله و يفعله من اول اليوم الى وقت النوم في الليل، ثم ينظر فيه فما كان من الطاعات يشكر اللّه تعالى على ان وفق لها، و ما كان من القبائح يستغفر اللّه تعالى منه‏ (2) .

و عن صحف ابراهيم عليه السّلام: ان على العاقل ما لم يكن مغلوبا على عقله ان يكون له اربع ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، و ساعة يحاسب فيها نفسه، و ساعة فيها يتفكر فيما صنع اللّه تعالى اليه، و ساعة يخلو فيها بحظ نفسه من الحلال. فان هذه الساعة عون لتلك الساعات و استجمام‏

____________

*

للقلوب بها (3) .

____________

(1) اصول الكافي 2/453 حديث 2 عن ابي الحسن عليه السّلام قال: ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم، فان عمل حسنا استزاد اللّه، و ان عمل سيئا استغفر اللّه منه و تاب اليه.

(2) مستدرك الوسائل 2/98 حديث 16، نقل ذلك عن ربيع ابن خيثم.

(*) اي راحة القلوب سبب لحفظها (منه قدس سره) .

(3) وسائل الشيعة 2/485 حديث 4 من باب وجوب محاسبة النفس كل يوم 94[ط ج 11/378 باب 96]عن أبي ذر رضوان اللّه عليه في حديث قال: قلت يا رسول اللّه فما كانت صحف ابراهيم عليه السّلام؟ قال: كانت امثالا كلها، أيها الملك المبتلى المغرور اني لم ابعثك لتجمع الدنيا بعضها على بعض، و لكن بعثتك لترد عني دعوة المظلوم، فاني لا اردها و ان كانت من-

38

و منها:

مراقبة النفس‏

فعليك بنيّ بها بملاحظة حضور الرب و اطلاعه عليك في كل حالاتك و حركاتك و افعالك و اقوالك و أنفاسك و خطراتك و خطواتك و لحظاتك، فآثر ما آثره اللّه سبحانه، و اختر ما اختاره اللّه تعالى. و قد حكي ان لقمان قال لابنه:

يا بنيّ، اذا راقبت اللّه تعالى لم تقدم على معصية ابدا، لانه بمجرد التفاتك الى انه يراك و يطلع عليك يمنعك الحياء من مخالفته‏ (1) .

و منها:

التفكر

فأوصيك بنيّ به، فانه من أعظم اسباب تنبه النفس

____________

ق-كافر، و على العاقل ما لم يكن مغلوبا ان تكون له ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، و ساعة يحاسب نفسه، و ساعة يتفكر فيها صنع اللّه اليه، و ساعة يخلو فيها بحظ نفسه من الحلال، فان هذه الساعة عون لتلك الساعات، و استجمام للقلب و تفريغ لها.

(1) و لذا روي: ان تفكر ساعة خير من عبادة سنة «إِنَّمََا يَتَذَكَّرُ أُولُوا اَلْأَلْبََابِ» * مستدرك الوسائل 2/281 باب 5 استحباب التفكر حديث 2.

39

و صفاء القلب، و له مدخل عظيم في رفع الكدورات، و كسر الشهوات، و التجافي عن دار الغرور، و التوجه الى دار الخلود و السرور، و انه رأس العبادات و رئيسها، و لب الطاعات و روحها. و قد ورد أن افضل العبادة التفكر في اللّه تعالى و في قدرته‏ (1) .

و علّل بأن الفكر يوصل العبد الى اللّه سبحانه، و العبادة توصله الى ثواب اللّه عز و جل، و الذي يوصل اليه تعالى خير مما يوصل الى ثوابه. و بأن الفكر عمل القلب، و العبادة عمل الجوارح، و القلب اشرف من سائر الجوارح، فعمله يقتضي أن يكون أشرف من عمل سائر الجوارح، و ورد ان تفكر ساعة خير من عبادة سنة، او ستين سنة، او سبعين سنة، على اختلاف الروايات‏ (2) المحمول على اختلاف مراتب التفكر.

و ان من التفكر ما ينجي الانسان من النار، كما نجى الحر بن يزيد الرياحي بتفكر ساعة، و لو كان قد تعبد سنة، بل سنينا لم تكن عبادته تنفعه مع ما كان عليه، لكن تفكر ساعة نفعه و نجاه، و لذا جعل تفكر ساعة خيرا من

____________

(1) اصول الكافي 2/55 حديث 3 الحديث بلفظه.

(2) مستدرك الوسائل 1/88 حديث 6، فيه و روي فكر ساعة خير من عبادة سنة، فسألت العالم موسى بن جعفر عليه السّلام عن ذلك فقال: تمر بالخربة و بالديار القفار فتقول: اين بانوك؟اين سكانك؟... الى آخر الحديث.

40

عباده سبعين سنة. و ورد انه ليست العبادة كثرة الصلاة و الصوم، و انما العبادة التفكر في اللّه سبحانه‏ (1) .

فعليك بنيّ بالتفكر تارة في حال الماضين، و انهم من أين جاءوا؟و الى اين ذهبوا؟و ما صحبوا؟و لمن تركوا؟ و بما اشتغلوا؟و كيف عن دنياهم انقطعوا؟و عن نعيمها حرموا، و من كان لا يطأ التراب برجله، و كان ينام على الديباج و الحرير، و يمشي على الارض مرحا، كيف فارق المال؟و ترك العيال و الاطفال، و القصور و الديار، و الخدم و الحشم، و لبس الكفن و وضع خده اللطيف النظيف على التراب، و صاحب الدود و الحيات، و سكن القبر المظلم وحيدا فريدا؟ (2) .

____________

(1) اصول الكافي 2/55 حديث 4 عن ابي الحسن الرضا عليه السّلام قال: ليس العبادة كثرة الصلاة و الصوم، انما العبادة التفكر في امر اللّه عز و جل.

(2) نهج البلاغة 2/246 خطبة 221 قال عليه السّلام: دار بالبلاء محفوفة، و بالغدر معروفة، لا تدوم أحوالها، و لا تسلم نزالها، أحوال مختلفة، و تارات متصرفة، العيش فيها مذموم، و الامان فيها معدوم، و انما اهلها فيها اغراض مستهدفة ترميهم بسهامها، و تفنيهم بحمامها. و اعلموا عباد اللّه انكم و ما انتم فيه من هذه الدنيا على سبيل من قد مضى قبلكم ممن كان أطول اعمارا، و أعمر ديارا، و أبعد آثارا، أصبحت أصواتهم هامدة، و رياحهم راكدة، و اجسادهم بالية، و ديارهم خالية، و آثارهم عافية. استبدلوا بالقصور المشيدة، -

41

و أخرى في أن الموت يأتي بغتة، و له ساعة اذا جاءت لا يستأخرون عنها دقيقة، و لا يمهلون بدقيقة أخرى عند حضورها (1) . فكن منه في كل آن على حذر، و حضّر له نفسك قبل ان يخرج الامر من يدك، و لا تتساهل في التهيؤ له بالتوبة و العمل، و لا تكن من الموت في غفلة، و كم من اناس أدركهم الموت بغتة، لم يكن لهم لذكر اللّه

____________

ق-و النمارق الممهدة، الصخور و الاحجار المسندة، و القبور اللاطئة الملحدة، التي قد بنى بالخراب فناؤها، و شيد بالتراب بناؤها، فمحلها مقترب، و ساكنها مغترب، بين اهل محلة موحشين، و أهل فراغ متشاغلين، لا يستأنسون بالاوطان، و لا يتواصلون تواصل الجيران، على ما بينهم من قرب الجوار، و دنو الدار، و كيف يكون بينهم تزاور، و قد طحنهم بكلكله البلى، و أكلتهم الجنادل و الثرى؟!و كأن قد صرتم الى ما صاروا اليه، و ارتهنكم ذلك المضجع، و ضمكم ذلك المستودع، فكيف بكم لو تناهت بكم الامور، و بعثرت القبور، «هُنََالِكَ تَبْلُوا كُلُّ نَفْسٍ مََا أَسْلَفَتْ وَ رُدُّوا إِلَى اَللََّهِ مَوْلاََهُمُ اَلْحَقِّ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ مََا كََانُوا يَفْتَرُونَ» ؟!.

(1) القرآن الكريم سورة آل عمران: 145 قوله تعالى:

«وَ مََا كََانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاََّ بِإِذْنِ اَللََّهِ كِتََاباً مُؤَجَّلاً وَ مَنْ يُرِدْ ثَوََابَ اَلدُّنْيََا نُؤْتِهِ مِنْهََا وَ مَنْ يُرِدْ ثَوََابَ اَلْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهََا وَ سَنَجْزِي اَلشََّاكِرِينَ» . و قوله تعالى في سورة يونس: 49 «قُلْ لاََ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَ لاََ نَفْعاً إِلاََّ مََا شََاءَ اَللََّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذََا جََاءَ أَجَلُهُمْ فَلاََ يَسْتَأْخِرُونَ سََاعَةً وَ لاََ يَسْتَقْدِمُونَ» .

42

سبحانه و الاستغفار مهلة. فاحذر من أن تكون كذلك فتكون من أهل الحسرة و الندم على تأخير التربة و الانابة، و قول‏ «رَبِّ اِرْجِعُونِ `لَعَلِّي أَعْمَلُ صََالِحاً فِيمََا تَرَكْتُ (1) .

و ثالثة: في أن الدنيا ليست الا دار عناء و تعب و مشقة و محنة و نصب، و ان صفوتها ممزوجة بكدورة، و راحتها مقرونة بعناء، و ان اللّه لم يخلق فيها الراحة، كما قال تعالى في الحديث القدسي: ان عبادي يطلبون مني شيئا لم أخلقه و هو الراحة في الدنيا، و يدعون طلب ما خلقته و هو النعيم المقيم. فانك-بنيّ-اذا تفكرت في ذلك هان عليك ما تلقاه من شدة، و رغبت في عمل الآخرة، و التفت الى انه اذا كان لا بد في الدنيا من التعب و المشقة، فتحمل المشقة للنعيم الدائم أولى و أهون.

و رابعة: فيما تستقبله قريبا من عوالم ما بعد الموت من القبر و البرزخ و الحشر و النشر و تطاير الكتب و تجسم الاعمال و العقائد و الحساب و الصراط و الميزان و ما اعد

____________

(1) القرآن الكريم سورة المؤمنون: 98 «وَ قُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزََاتِ اَلشَّيََاطِينِ، `وَ أَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ، حَتََّى إِذََا جََاءَ أَحَدَهُمُ اَلْمَوْتُ قََالَ رَبِّ اِرْجِعُونِ `لَعَلِّي أَعْمَلُ صََالِحاً فِيمََا تَرَكْتُ كَلاََّ إِنَّهََا كَلِمَةٌ هُوَ قََائِلُهََا، وَ مِنْ وَرََائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ََ يَوْمِ يُبْعَثُونَ، `فَإِذََا نُفِخَ فِي اَلصُّورِ فَلاََ أَنْسََابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَ لاََ يَتَسََاءَلُونَ، `فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوََازِينُهُ فَأُولََئِكَ هُمُ اَلْمُفْلِحُونَ، `وَ مَنْ خَفَّتْ مَوََازِينُهُ فَأُولََئِكَ اَلَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خََالِدُونَ» .

43

اللّه للمتقين و المجرمين من الجنة و أنواع نعيمها، و النار و أقسام عذابها.

و خامسة: في انه لا ينفع من مالك الا ما قدمت صرفه في سبيل اللّه تعالى، و انك لا تصحب شيئا منه الا مقدار كفنك، و ان ولدك و عيالك و أطفالك و أحبائك و أقاربك لا ينفعوك الا باضجاعك في حفرتك، و تسليمك الى عملك، و ان ما ينفعك انما هو ما عملته لوجه اللّه سبحانه، فانه يصاحبك و لا يفارقك. فانك اذا تفكرت من الجهات المذكورة، اكثرت من الاعمال الحسنة، و أخلصت فيها النية، و نجوت من الهلكة، و قدمت لغدك قبل ان يخرج الامر من يدك، و قد ورد أن أفضل الزهد في الدنيا ذكر الموت، و أفضل العبادة ذكر الموت، و أفضل التفكر فكر الموت‏ (1) .

و من غفل عن ذكر الموت صرف عمره فيما لا يعنيه، و من لازم ذكر الموت صرف عمره فيما ينفعه، و انه لأحسن واعظ، و أسرع زاجر، و كفى بذكر الموت حسنا، انه يهون الضيق و العسر على من ابتلي به، و يقيم الغني على

____________

(1) مستدرك الوسائل المجلد الاول حديث 17 من جامع الاخبار عن النبي صلّى اللّه عليه و آله قال: افضل الزهد في الدنيا ذكر الموت، و افضل العبادة ذكر الموت، و افضل التفكر ذكر الموت، فمن اثقله ذكر الموت وجد قبره روضة من رياض الجنة.

غ

44

الجود بماله الموجب للأجر، و يثبط العبد عن الاشتغال بما لا ينفعه، و لقد اجاد من قال-انه مهون للمصاب، و مرغب فيما ينفع يوم الحساب، و ملزم للتوبة قبل الموت، و التدارك قبل الفوت، و قاطع للامل، و مانع من الفرح بليت و لعل.

و منها:

الصبر

الصبر على البلاء، و الشكر على النعماء، و الرضا بالقضاء.

فأوصيك بنيّ بذلك، فانه من أعظم أسباب الفرج، و ان عبادا نالوا المراتب العالية في الدارين به، كما لا يخفى على من راجع حال الماضين.

ترد رداء الصبر عند النوائب # تنل من جميل الصبر حسن العواقب‏

و اجعل بنيّ نفسك طيبة بالصدمات على نحو طيبها بالنعم، و اجعل كل ما يختار اللّه لك من الصحة و السقم، و العافية و البلاء، و الشباب و الهرم، و القوة و الضعف، و الغنى و الفقر و نحوها محبوبا لك، لانه مما اختاره لك حكيم عالم بالعواقب، محب لك، أرأف بك من ابويك و نفسك فهو عين صلاحك.

و احبس بنيّ نفسك من الجزع عند المصيبة و المكروه،

45

و الفزع منه، و ارض بما يفعله الحكيم الرؤوف تعالى شأنه، و اترك الشكوى و الاخبار بسوء ما يصيبك. و قد نقل ان سيد الساجدين عليه السّلام قال:

فاذا بليت بعثرة فاصبر لها # صبر الكريم فان ذلك أحزم

لا تشكونّ الى الخلائق انما # تشكو الرحيم الى الذي لا يرحم‏

و طيب بنيّ نفسك بالضراء كطيبها بالسراء، و بالفاقة كطيبها بالغنى، و بالبلاء كطيبها بالعافية، و هكذا. و قد قالوا عليهم السّلام ما معناه: ان الصبر صبران: صبر على ما تكره من بلاء و شدة، و صبر على طاعة اللّه سبحانه، و هو أفضل من الاول، و أفضل منه الصبر على ترك ما حرم اللّه تعالى‏ (1) .

و روي عن النبي صلّى اللّه عليه و آله انه قال: ان من صبر على المصيبة حتى يردها بحسن عزائها، كتب اللّه له ثلاثمائة درجة ما بين الدرجة الى الدرجة كما بين السماء

____________

(1) اصول الكافي 2/90 حديث 11 عن الاصبغ قال: قال امير المؤمنين عليه السّلام: الصبر صبران: صبر عند المصيبة حسن جميل، و احسن من ذلك الصبر عند ما حرم اللّه عز و جل عليك. و الذكر ذكران: ذكر اللّه عز و جل عند المصيبة، و افضل من ذلك ذكر اللّه عند ما حرم عليك فيكون حاجزا لك.

46

(ن خ الى) و الارض. و من صبر على الطاعة كتب اللّه له ستمائة درجة، ما بين الدرجة الى الدرجة كما بين تخوم الارض الى العرش. و من صبر عن المعصية كتب اللّه له تسعمائة درجة ما بين الدرجة الى الدرجة كما بين تخوم الارض الى منتهى العرش‏ (1) .

و قد ذكر علماء الاخلاق للصبر مراتب:

مراتب الصبر و أنواعه‏

«الاولى» الصبر عن الركون الى ما يوافق الهوى من الصحة و السلامة و المال و الجاه و كثرة العشيرة و اتساع الاسباب و سائر ملاذ الدنيا. و ما احوج العبد الى الصبر عن هذه الامور، و ضبط نفسه عن الركون اليها، و الانهماك فيها، المؤدي الى الطغيان.

«الثانية» الصبر على الطاعة: و هو شديد، لان النفس بطبعها تنفر من العبودية، و تشتهي الربوبية. و لذلك قيل ما من نفس الا و هي مضمرة ما اظهره فرعون، و لكن فرعون وجد مجالا فأظهره. و ما من أحد الا و يدعي ذلك مع عبيده و خدمه و أتباعه، و ان كان ممتنعا من اظهاره،

____________

(1) اصول الكافي 2/91 حديث 15 بلفظه. و جاء في اولها الصبر ثلاثة: صبر عند المعصية، و صبر على الطاعة، و صبر عن المعصية.

47

و لذا ترى غيظه عند تقصيرهم في خدمته، فان ذلك ليس الا من الكبر.

و اعلم بنيّ ان الصبر على الطاعة لازم قبل العمل و حاله و بعده. أما قبله فلتصحيح النية.

و أما حاله، فلئلا يغفل عن ذكر اللّه تعالى، و لا يستعمل الرياء. و أما بعده فلئلا يستعمل العجب و نحوه مما يفسده.

«الثالثة» الصبر عن ارتكاب المعاصي: فان العبد في غاية الحاجة الى ذلك، و ذلك ان المعاصي-سيما الكذب و الغيبة و النميمة و البهتان-مألوفة بالعادة، و العادة طبيعة ثانية. فاذا انضافت الى الشهوة تظاهر جندان من جنود الشيطان على جند اللّه عز و جل و كلما كان الذنب ألذ على النفس كان الصبر عليه أصعب.

«الرابعة» ما ليس هجومه تحت اختياره: كما لو أوذي بفعل أو قول، فان الصبر عليه بترك المكافأة حسن جميل.

فعليك بنيّ بالصبر عمن أساء اليك، و ايكال الامر الى اللّه سبحانه، و عدم التعرض للمسي‏ء بوجه. و ان قدرت على اخذ الثار و المكافأة، فان التجربة الاكيدة -فضلا عن الاخبار- (1) قد قضت بأن اللّه تعالى خير

____________

(1) اصول الكافي 2/332 حديث 9 عن الصادق ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: من ظلم مظلمة اخذ بها في نفسه او-

48

مكافى‏ء في الدنيا قبل الآخرة، و خير منتصر للمظلوم من الظالم و لو بعد حين.

«الخامسة» ما لا يدخل تحت الاختيار أوله و لا آخره: كالمصاب في مثل فقد الأعزة و الأحباب، و تلف الاموال، و زوال الصحة، و عمى العين، و فساد الاعضاء، و الفقر و الفاقة، و أشباه ذلك. و الصبر على ذلك صعب غالبا، و لكن أجره عظيم، حتى قال جل ذكره‏ «اَلَّذِينَ إِذََا أَصََابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قََالُوا إِنََّا لِلََّهِ وَ إِنََّا إِلَيْهِ رََاجِعُونَ `أُولََئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوََاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ وَ أُولََئِكَ هُمُ اَلْمُهْتَدُونَ» (1) .

و اعلم بنيّ-رزقك اللّه تعالى الصبر بأقسامه-ان الصبر عند المكاره يحصل بملاحظة امور تجعل مرارته عند أهله أحلى من العسل:

____________

ق-في ولده او في ماله.

و في ص 331 حديث 5 منه ما خلاصته قول امير المؤمنين عليه السّلام في وصيته للحسن عليه السّلام:

اياك و ظلم من لا يجد عليك ناصرا الا اللّه.

و في مستدرك الوسائل 2/343 حديث 12 من باب تحريم الظلم، و قال امير المؤمنين عليه السّلام: لا يكبرن عليك ظلم من ظلمك، فانما يسعى في مضرته و نفعك، و ليس جزاء من سرك ان تسوءه، و من سل سيف البغي قتل به، و من حفر بئرا لاخيه وقع فيه... الى آخر الحديث.

(1) سورة البقرة: 156.

49

«احدها» ما ورد من جزيل الثواب الاخروي. فقد استفاضت الاخبار بأن الصابرين يدخلون الجنة بغير وقوف في العرصات، و لا نصب ميزان، و لا نشر ديوان و لا حساب‏ (1) . و ورد ان من صبر نال بصبره درجة الصائم القائم، و درجة الشهيد الذي قد ضرب بسيفه قدام محمد صلّى اللّه عليه و آله‏ (2) و ان الصبر على الفاقة جهاد (3)

____________

(1) وسائل الشيعة 2/451 حديث 1 باب 18[ط ج 11/186 باب 19]عن هشام بن الحكم عن الصادق ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: اذا كان يوم القيامة، يقوم عنق من الناس فيأتون باب الجنة، فيقال: من انتم؟فيقولون: نحن اهل الصبر، فيقال لهم: على ما صبرتم؟فيقولون: كنا نصبر على طاعة اللّه و نصبر عن معاصي اللّه. فيقول اللّه عز و جل: صدقوا، ادخلوهم الجنة، و هو قول اللّه عز و جل‏ «إِنَّمََا يُوَفَّى اَلصََّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسََابٍ» .

____________

(2) وسائل الشيعة 2/455 باب استحباب الصبر في جميع الامور حديث 5[ط ج 11/209 باب 25]عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام قال: سمعت ابا جعفر عليه السّلام يقول: اني لأصبر من غلامي هذا و من اهلي على ما هو أمر من الحنظل، انه من صبر نال بصبره درجة الصائم القائم، و درجة الشهيد الذي ضرب بسيفه قدام محمد صلّى اللّه عليه و آله.

(3) يستفاد هذا من الحديث المتقدم حيث جعل للصابر درجة الشهيد الذي ضرب بسيفه قدام النبي صلى اللّه عليه و آله.

50

و انه افضل من عبادة ستين سنة (1) ، و ان من ابتلى من المؤمنين ببلاء فصبر عليه كان له مثل اجر ألف شهيد (2) . الى غير ذلك من الاجور المتقدم بعض منها.

«ثانيها» ما يترتب عليه بالتجربة من نيل المراتب العالية.

«ثالثها» تفاني المحنة بمرور الانات، و فناء العمر على كل حال، و ان الساعة التي تمضي لا يبقى سرورها و لا ألمها، و التي تأتي لا تدري ما هي، و انما هي ساعتك التي أنت فيها.

«رابعها» : عدم نتيجة للجزع و الفزع و الشكوى، الا قلة الاجر فان المقدر كائن، و قضاء اللّه لا يرد و لا يبدل، و العبد مملوك لا يقدر على شي‏ء أبدا.

«خامسها» : ملاحظة حال الممتحنين بأعظم من امتحانه، الصابرين عليه أجمل صبر.

«سادسها» : ملاحظة ان الابتلاء من السعادة، و ان البلاء للولاء، بل شدة البلاء للمؤمن، تكشف عن شدة القرب عنده تعالى.

____________

(1) جامع السعادات 3/207 عن الصادق عليه السّلام انه قال: من اشتكى ليلة فقبلها بقبولها، و ادى الى اللّه شكرها، كانت كعبادة ستين سنة.

(2) اصول الكافي 2/92 باب الصبر حديث 17 بلفظه.

51

«سابعها» : تذكر ان ذلك من الحكيم الرؤوف، و انه لا يختار لعبده الا ما فيه صلاحه، و انه غني على الاطلاق، و انه على كل ما يشاء قدير.

«ثامنها» : تذكر ان ذلك تزكية لنفسك.

«تاسعها» : انه لا اثر للشكوى الا فرح العدو و حزن الصديق.

«عاشرها» : ان الصبر محمود العاقبة حتى في الدنيا، كما يستفاد من الاخبار و قضايا الصابرين، أ لا ترى ان صبر يوسف عليه السّلام عن معصية اللّه تعالى و على المحن كيف ادى الى بلوغه الغاية القصوى من العز، و من تصيير الجبار العاتي الظالم له عبدا، بعد أن كان مالكا، و اخوته رعيته، و زليخا له ذليلة جالسة في طريقه، و نال منها بنهاية العز بعد عود شبابها و جمالها و عينها اليها، كما لا يخفى على من راجع الاخبار الواردة في تفسير السورة (1) .

و كذلك ايوب عليه السّلام رد اللّه بصبره اليه ما فاته من الصحة و الاولاد و الازواج، و أعطاه أموالا جزيلة،

____________

(1) مجمع البيان 5/241 في تفسير قوله تعالى‏ «وَ كَذََلِكَ مَكَّنََّا لِيُوسُفَ فِي اَلْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهََا حَيْثُ يَشََاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنََا مَنْ نَشََاءُ وَ لاََ نُضِيعُ أَجْرَ اَلْمُحْسِنِينَ» اي الصابرين فراجع القصة بطولها.

52

و امطر في داره جرادا من ذهب‏ (1) . و قضايا حسن نتيجة

____________

(1) مجمع البيان 8/477 في تفسير قوله تعالى‏ «وَ اُذْكُرْ عَبْدَنََا أَيُّوبَ إِذْ نََادى‏ََ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ اَلشَّيْطََانُ بِنُصْبٍ وَ عَذََابٍ، `اُرْكُضْ بِرِجْلِكَ هََذََا مُغْتَسَلٌ بََارِدٌ وَ شَرََابٌ، وَ وَهَبْنََا لَهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنََّا وَ ذِكْرى‏ََ لِأُولِي اَلْأَلْبََابِ، `وَ خُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَ لاََ تَحْنَثْ إِنََّا وَجَدْنََاهُ صََابِراً نِعْمَ اَلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوََّابٌ» ص: 41-45.

و عن تفسير الصافي في تفسير الآيات الكريمة ص 462 عن علي بن ابراهيم عن الصادق عليه السّلام، انه سئل عن بلية ايوب التي ابتلي بها في الدنيا لاي علة كانت؟قال: لنعمة انعم اللّه عز و جل عليه بها في الدنيا و ادى شكرها، و كان في ذلك الزمان لا يحجب ابليس عن دون العرش، فلما صعد و رأى شكر نعمة ايوب عليه السّلام حسده ابليس، فقال: يا رب ان ايوب لم يؤد اليك شكر هذه النعمة الا بما اعطيته من الدنيا، و لو حرمته دنياه ما أدى اليك شكر نعمة ابدا، فسلطني على دنياه حتى تعلم انه لا يؤدي اليك شكر نعمة ابدا، فقيل له: قد سلطتك على ماله و ولده. قال: فانحدر ابليس فلم يبق له مالا و لا ولدا الا أعطبه، فازداد ايوب لله شكرا و حمدا. قال: سلطني على زرعه، قال:

قد فعلت. فجمع شياطينه فنفخ فيه فاحترق، فازداد ايوب عليه السّلام لله شكرا و حمدا. فقال يا رب:

فسلطني على غنمه، فسلطه على غنمه فأهلكها، فازداد ايوب عليه السّلام شكرا و حمدا. فقال يا رب: سلطني على بدنه، فسلطه على بدنه ما خلا عقله و عينيه-

53

الصبر كثيرة، مذكورة في المفصلات.

____________

ق-فنفخ فيه ابليس فصار قرحة واحدة من قرنه الى قدمه، فبقي في ذلك دهرا طويلا يحمد اللّه فيه و يشكره حتى وقع في بدنه الدود، فكانت تخرج من بدنه فيردها فيقول لها: ارجعي الى موضعك الذي خلقك اللّه منه، و نتن حتى اخرجوه اهل القرية من القرية و ألقوه في المزبلة خارج القرية، و كانت امرأته رحمة بنت يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم عليهم السّلام تتصدق من الناس و تأتيه بما تجده. قال: فلما طال عليه البلاء و رأى ابليس صبره اتى اصحابا لأيوب كانوا رهبانا في الجبال و قال لهم: مروا بنا الى هذا العبد المبتلى فنسأله عن بليته، فركبوا بغالا شهبا، و جاءوا فلما دنوا منه نفرت بغالهم من نتن ريحه، فنظر بعضهم الى بعض ثم مشوا اليه، و كان فيهم شاب حدث السن، فقعدوا اليه، فقالوا: يا ايوب لو اخبرتنا بذنبك لعل اللّه كان يمكننا[ن خ يملكنا]اذا سألناه، و ما نرى ابتلاك بهذا البلاء الذي لم يبتل به احدا الا من امر كنت تستره؟فقال ايوب عليه السّلام: و عزة ربي انه ليعلم اني ما اكلت طعاما الا و يتيم او ضعيف يأكل معي، و ما عرض لي امران كلاهما طاعة لله الا و اخذت بأشدهما على بدني. فقال الشاب: سوءة لكم عيرتم نبي اللّه حتى أظهر من عبادة ربه ما كان يسترها.

فقال ايوب عليه السّلام: يا رب لو جلست مجلس الحكم منك لأدليت بحجتي. فبعث اللّه عز و جل غمامة فقالت: يا ايوب ادل بحجتك قد اقعدتك مقعد الحكم، و ها انا ذا قريب و لم أزل. قال: يا رب انك-

54

و عليك بنيّ عند المصيبة بتذكر مصائب أهل البيت عليه السّلام اذ ما من مصيبة الا و فيهم أتم فرد منها، فاذا

____________

ق-لتعلم انه لم يعرض لي امران قط كلاهما لك طاعة الا اخذت بأشدهما على نفسي، أ لم أحمدك؟أ لم اشكرك؟ألم اسبحك؟قال: فنودي من الغمامة بعشرة آلاف لسان يا ايوب من صيرك تعبد اللّه و الناس غافلون، و تحمده و تسبحه و تكبره و الناس عنه غافلون، اتمن على اللّه بما لله فيه المنة عليك. قال: فأخذ التراب فوضعه في فيه ثم قال: لك العتبى يا رب انت فعلت ذلك بي، فأنزل اللّه عليه ملكا فركض برجله فخرج الماء، فغسله بذلك الماء فعاد احسن ما كان و أطرأ، و أنبت اللّه عليه روضة خضراء، ورد عليه اهله و ماله و ولده و زرعه، و قعد معه الملك يحدثه و يؤنسه، فأقبلت امرأته معها الكسرة، فلما انتهت الى الموضع فاذا الموضع متغير، و اذا رجلان جالسان فبكت و صاحت و قالت: يا ايوب ما دهاك؟فناداها ايوب فأقبلت، فلما رأته و قد رد اللّه عليه بدنه و نعمته، سجدت لله عز و جل شكرا. فرأى ذؤابتها مقطوعة و ذلك انها سألت قوما ان يعطوها ما تحمله الى ايوب عليه السّلام من الطعام و كانت حسنة الذوائب. فقالوا لها: تبيعينا ذوابتك هذه حتى نعطيك، فقطعتها و دفعتها اليهم و اخذت منهم طعاما لايوب عليه السّلام. فلما رآها مقطوعة الشعر غضب و حلف عليها ان يضربها مائة، فأخبرته انه كان سببه كيت و كيت. فاغتم ايوب عليه السّلام من ذلك، فأوحى اللّه عز و جل اليه: خُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَ لاََ تَحْنَثْ . فأخذ عذقا مشتملا-