معجم قبايل العرب - ج1

- عمر كحالة المزيد...
408 /
1

المجلد الاول‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم أصبح الباحثون في المباحث العربية أمام أمرين: إما أن تترك تلك الأبحاث لوعورة سبلها، و تشتت موضوعاتها في مختلف الكتب المطبوعة و المخطوطة. و إما أن تبحث غالبا بحثا غير مجد، يعوزه كثير من أصول البحث و الدرس.

و لذلك يجدر بالمؤلفين أن يلجأوا إلى وضع معاجم علمية، و تاريخية، و أدبية، تذلل للباحثين العقبات، و ترشدهم إلى الطريق القويم، فنحافظ على تراثنا الزاخر، و نساهم في بناء المجد العربي.

و معجمنا هذا المسمى بمعجم قبائل العرب القديمة و الحديثة، الذي نقدمه للقراء، هو أحد تلك المعاجم التي تعين المؤلفين و الباحثين على الدرس و التنقيب، و ترشدهم بسهولة إلى مطلبهم دون أن يتكبدوا عناء عظيما، أو يضيعوا وقتا طويلا.

يبحث معجمنا في القبائل العربية و أفخاذها، قبل الإسلام، و بعده، إلى عصرنا هذا، في نجد، و الحجاز، و اليمن، و حضرموت، و عمان، و النواحي التسع المحمية، و العراق، و مصر، و سورية، و لبنان، و فلسطين، و شرقي الأردن، و إفريقية الشمالية، و غيرها من البلدان العربية و الإسلامية.

ضم معجمنا عددا كبيرا من العشائر و بطونها، فذكرنا أصولها، و فروعها، و جبالها، و أوديتها، و مياهها، و تاريخها، و عبادتها إلخ...

و ذيلنا كل مادة بالمصادر التي اعتمدناها، كما أثبتنا في آخر المعجم ثبتا بأسماء المراجع، يبين طبعاتها.

و بالختام نشكر المكتبة الهاشمية، على ما بذلت من جهد، في سبيل نشر هذا المعجم، فقدمت بذلك خدمة جلى للتاريخ و الأدب، فجزاها اللّه عنهما خير جزاء، و أدامها لهما ذخرا.

عمر رضا كحالة دمشق في: 19 رمضان 1368 هـ.

15 تموز 1949 م.

باب الهمزة

1L

الآءَة:

بطن من شنوءة من الأزد، من القحطانية، و هم بنو الآءة، و اسمه الحصاصة ابن عمرو بن كعب بن الغطريف الأصغر بن الغطريف الأكبر بن بكر بن يشكر بن مبشّر ابن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران بن نصر بن الأزد، و نصر هو شنوءة.

(نهاية الأرب في معرفة قبائل العرب للقلقشندي مخطوط ق 44-1)

أبان:

فخذ من كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصنة ابن قيس بن عيلان، من العدنانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص‏ [?] 33)

أبان بن دارم:

فخذ من مالك بن حنظلة، من تميم، من العدنانية، و هو أبان بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، من أوديته عاقل، و هو دون بطن الرّمة.

(معجم البلدان لياقوت ج 3 ص 589. تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 28. الاشتقاق لابن دريد ص 143. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 15-2) . 2L

أبَان بن عُثمان:

بطن من بني أمية، من قريش، من العدنانية، و هو أبان بن عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية الأكبر، و أبان هذا معدود من كبار التابعين، و قد حل عقبه في صعيد مصر.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 14-2 البيان و الاعراب للقريزي ص 47)

أبان بن عَدِيّ:

بطن من سنبس، من طيّ‏ء، من كهلان، من القحطانية، و هو: أبان بن عدي بن سنبس بن معاوية بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طي‏ء.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 300 نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 15-2. قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد ج 1 ص 45)

ابراهيم:

فرقة من الداود، من المجالي إحدى عشائر الكرك الكبيرة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 349)

الابراهيم:

بطن من أبي حسن، من عشيرة السبخة، يلتحق بالحديديين، و فيه فخذا الحليبات، و الحمارة.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 180)

2

1L

الابراهيم:

فرع من اللبادنة إحدى عشائر البلقاء.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 255)

الابراهيم:

فرع من عشيرة الزيود (التي تنزل في شمالي المدور و البويضة) من السبتة من قبيلة بني حسن التي تقع منازلها حول جرش.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 334)

الابراهيم:

فرع من السليم، من الزقايلة، من المعايطة إحدى عشائر الكرك.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 350)

الابراهيم:

فرقة من المحمدية، من نعيم حلب.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 108)

ابراهيم:

عشيرة صغيرة، تقيم بناحية السرو، بمنطقة عجلون.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 306)

ابراهيم:

من عشائر لواء الديوانية، تقطن اليوم في المشخاب، وجدها الأكبر ابراهيم بن مالك الأشتر، و هم من سكان العراق القدماء، و أصل مسكنهم لواء المنتفك، ثم هاجروا الى نواحي كربلاء لتربية المواشي، ثم صاروا فلاحين لآل زوين في الحيرة، و منها الى المشخاب مع آل فتلة، و لا يزال قسم منهم اليوم في المنتفك و عرف أفراد 2Lهذه العشيرة بمهارتهم في الزراعة، و يملكون اليوم أراضي واسعة، و بساتين عامرة. و تقدر نفوسهم بستة آلاف نسمة.

(عامان في الفرات الأوسط لعبد الجبار فارس ص 83، 84)

ابراهيم:

بطن من بني مالك، من جهينة، و فيه من الأفخاذ: الحريبات الصّراصرة، المسافرة، الشّطارة، الشهابين ذوو سعد، الفقهاء، ذوو سليم، ذوو زيد، ذوو حمودة، الجرشة، الحلاثيث، الدّسابكة، الشّناورة، المتادقة، العلاونة، و الصّفارين.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 138)

ابراهيم:

عشيرة تعرف بذوي ابراهيم، من الأشراف، من سلالة السبطين الحسن و الحسين بالحجاز.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 158، الرحلة الحجازية للبتنوني ص 109)

ابراهيم:

فخذ من أبي كنش من الحديديين الأصليين بسورية.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 179)

ابراهيم آغا:

فخذ من التركي، إحدى قبائل الجمهوريّة السورية.

- on-imestesedamonsubirtseL ) secalptnaveludstatesedsedam (88. Psiacnarftadnamsuos

ابراهيم بن إسماعيل:

بطن من‏

3

1Lالجعافرة بالديار المصرية ينتسبون الى ابراهيم ابن إسماعيل بن جعفر.

(البيان و الاعراب للقريزي ص 42)

ابراهيم بن عربي:

عشيرة كانت تقطن بأقصى العرض باليمامة. من مياهها السيح بأقصى العرض.

(معجم البلدان لياقوت ج 3 ص 210)

ابراهيم بن محمد:

بطن من الجعافرة بمصر، ينتسبون الى ابراهيم بن محمد بن علي بن عبد اللّه بن جعفر.

(البيان و الاعراب للمقريزي ص 42)

الأبرز:

بطن من الحديديين، يقيم في قضا. الباب، و قرى أم طماخ، جب مخزوم، هوبر، الهزاني، الجبانية، سكرية الكبيرة.

- imestesedamonsubirtseL ) (80. Ptnaveludstatesedsedamon (عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 180، 192، 205) (1) - (2) -

الآبرون:

عشيرة كانت تقطن في مخلاف شبوة بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(معجم البلدان لياقوت ج 4 ص 434)

أَبزى:

بطن من همدان من مالك بن زيد بن كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 250) 2L

أبعوس:

فخذ من يافع في لحج بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 44)

الأبقور:

فخذ من يافع كان يسكن في مقاطعة لحج، ثم انتقل منها الى الضالع بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 44)

الابكير:

فرق من عشيرة العقيدات بدير الزور إحدى محافظات الجمهورية السورية.

(المعلومات الزراعية و الاقتصادية و الادارية عن سنجاق دير الزور مخطوط ص 31)

الابلّة:

بطن من الجميشات، من الزّبنة، من العلي، من الدهامشة، من عنزة ببادية العراق.

(عشائر العراق للعزاوي ص 274)

الأبناء:

يطلق هذا الاسم على عدة قبائل من تميم، من العدنانية، و هي:

عبشمس، عوافة، عوف، جشم، مالك، و عمرو بنو سعد بن زيد مناة بن تميم بن مرّ ابن أدّ بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار ابن معد بن عدنان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 344. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 74-2)

الأبناء:

بطن من مضر، من العدنانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 74-2)

4

1L

الأبناء:

بطن من قيس بن عيلان من العدنانية و هم بنو ذهل و تميم بن طريف خلف بن محارب بن خصفة بن قيس بن عيلان (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 74-2)

أُبَيْر:

فخذ من عذرة. كانوا في تيل قرسيس و المحاب.

(صفة جزيرة العرب للهمداني ص 130) (1) -

أُبَيرق:

بطن من الأنصار، من الأزد، من القحطانية، ذكرهم ابن عبد البر في الاستيعاب، و لم يبين هل هم من الأوس أو من الخزرج.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 16-1)

الأبيض بن مجاشع:

بطن من تميم من العدنانية، ينتسبون الى الأبيض بن مجاشع بن دارم.

(تاج العروس للزبيدي ج 5 ص 15)

الأبيض بن معاوية:

فخذ من العدنانية، ينتسبون الى الأبيض بن معاوية ابن الدّيلم بن باسل بن ضبّة بن أدّ بن طابخة ابن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 347)

الأتباب:

بطن من شنوءة، من الأزد من القحطانية، و هم: بنو الأتب بن مالك ابن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد اللّه 2Lابن مالك بن نصر بن الأزد، منهم أهل بيت بالكوفة.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 74-2)

الأتْغَم:

بطن من قضاعة.

(الاشتقاق لابن دريد ص 323)

أُتَيْد

(1) : بطن من بجيلة (الاشتقاق لابن دريد ص 304)

أتْيَع:

حي من بني أنمار بن أراش من القحطانية غلب عليهم اسم أبيهم فقيل لهم: أتيع، و هم بنو أتيع بن زيد قسر بن أنمار بن أراش.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 16-1)

الأثبج:

قبائل من بني هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان، من العدنانية، كانت من أوفر القبائل عددا، و أكثرها بطونا، فكان لهم جمع و قوة، و كانوا أحياء غزيرة، و هم من جملة الهلاليين الداخلين لإفريقية، و كانت مواطنهم حيال جبال أوراس بإفريقية (2) ، و كانوا ينزلون الصعيد (3) .

(تاريخ ابن خلدون ج 6 ص 22. نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 337 الجزائر لأحمد توفيق المدني. تاريخ طرابلس لمحمد بن خليل غلبون الطرابلسي ص 24)

____________

(1) تصغير وتد

(2) انظر أخبارهم في تاريخ ابن خلدون.

(3) تاريخ طرابلس.

5

1L

الأجارب:

يطلق هذا الاسم على خمس قبائل من العدنانية، و هم: ربيعة، مالك، الحارث، عبد العزّى، و بنو حمار (1)

(العمدة لابن رشيق ج 2 ص 157. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط. ق 74-2)

الأجداع:

بطون من تميم، و هم عطارد، بهدلة، جشم، و برينق أبناء عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 74-2)

الأجدعة:

فخذ من كحيل، من ماجد، من الفدعان، من عنزة ببادية العراق (عشائر الشام للعزاوي ص 267)

الأجربان:

هما بنو عبس، و بنو ذبيان، من قبائل عدنان.

أجْرَم:

بطن من خثعم (الاشتقاق لابن دريد ص 305. القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 89. تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 226. المشتبه للذهبي ص 7)

جُشم:

بطن من قبيلة يام الكبيرة، ينقسم الى عدة أفخاذ أهمها: خميس، سليمان، رجلان، حسن، بلحارث، 2Lحربتة، قصور، مستنير، بلغربان، حتيلة (قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 204)

الأجعود:

فخذ من آل قطيب يقطن الثعلب إحدى قرى لحج بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 13)

إجلاص:

من قبائل القطر المصري تقيم بمديرية أسيوط. و تنتسب الى عرب الحجاز.

(تاريخ سينا لنعوم شقير ص 725. قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد ج 1 ص 34)

الأجَئِيّون‏

(2) بطن من طي‏ء، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-1)

الأحابيش:

بطن اختلف فيه فقال ابن قتيبة: هم بنو المصطلق، الحياء بن سعد بن عمرو، و بنو الهون بن خزيمة اجتمعوا بذنب حبشي‏ (3) ، فتحالفوا باللّه إنا ليد على غيرنا ما سجا ليل، و أوضح نهار، و ما أرسى حبشي مكانه‏ (4) ... و قال حماد الرواية: إنما سموا بذلك لاجتماعهم، و التحابش هو التجمع في كلام العرب‏ (5) .

و قال الجوهري بطن من قريش‏ (6) و قال

____________

(1) العمدة ج 2 ص 157 و في نهاية الأرب للقلقشندي: الأجارب بطن من تميم من العدنانية و هم بنو كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم الا عمرو و عوف ابني كعب. قال أبو عبيد: و سموا الأجارب لأنهم يعدون الناس بكثرة شرهم.

(2) نسبة الى أجأ أحمد جبلي طي‏ء و هما أجأ و سلمى.

(3) جبل بأسفل مكة.

(4) العمدة.

(5) العمدة.

(6) نهاية الأرب للقلقشندي.

6

1Lأبو الفداء: من بطون كنانة بن خزيمة ثم قال: و ليسوا من الحبشة كما يتوهم بعضهم‏ (1) .

(العمدة لابن رشيق ج 2 ص 156. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-1. تاج العروس للزبيدي ج، ص 293)

أُحاظة:

انظر وحاظة.

الأحامدة:

قبيلة كبيرة من بني سالم، من حرب، تقيم بين المدينة و ينبع الحجاز، و تشمل الصّميدات، و الفضلة، و الضحارنة (2) و يعيشون من تربية الإبل، و كانت لهم مرتبات من الدولة العثمانية و الحكومة المصرية، تصل إليهم في كل عام للمحافظة على الحج.

(دليل الحج لمحمد صادق باشا ص 67. مرآة الحرمين لإبراهيم رفعت باشا ج 1 ص 73 و ج 2 ص 42، 103. الرحلة الحجازية للبتنوني ص 51 الرحلة اليمانية لشرف البركاتي ص 110. تاريخ سينا لنعوم شقير ص 663. قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 142. عشائر العراق للعزاوي ص 309 مذكراتي لفايز غصين ص 241. التحفة الايقاظية في الرحلة الحجازية لسليمان فيضي بن داود الموصلي ج 1 ص 252 secnassiupseL-gnuJeneguE ebaraetloveraltnaved

الأحامدة:

بطن من الجمارسة، من كنانة عذرة، من كلب، من 2Lالقحطانية. كانت مساكنهم بالدقهلية، و المرتاحية، من الديار المصرية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط 75-1.

البيان و الاعراب للقريزي ص 64)

الأحامدة:

بطن من جرم طيّ‏ء، من القحطانية، كانت منازلهم في غزة بفلسطين (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-1)

الأحامدة:

بطن من النعيمات بالكرك ينقسم الى أربعة أفخاذ: البريقات، الشلوح، الرواشدة، و الهواورة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 359)

الأحب:

قبيلة من بني عذرة بن زيد اللات.

(تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 221 الأغاني للأصفهاني) .

الأحجار:

بطون من بني تميم.

(القاموس للفيروزآبادي ج 2 ص 5. تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 127. لسان العرب لابن منظور ج 5 ص 243)

أحْجَن:

قبيلة من بني نصر، من الأزد، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 288)

أحداد:

بطن من طي‏ء.

(الصحاح للجوهري ج 1 ص 222)

الأحسنة

(3) : من عشائر الشام من مسلم، من الوهب. يعدون 400 بيت،

____________

(1) نهاية الأرب للقلقشندي.

(2) مرآة الحرمين ج 2 ص 103. و قال شرف البركاتي:

و من الأحامدة الشواربية القاطنين بقليوب مصر.

(3) عشائر الشام. و في غيرها من المصادر: الحسنة

7

1Lيضاف إليهم 300 من لواحقهم. و أما منازلهم فيقيظ بعضهم في قراهم، و بعضهم حول بحيرة قطينة، و في الخريف يبعدون نحو حسية و صدد، فإذا حل الشتاء ينجعون الحماد، مارين بمهين و حوارين و القريتين و عين الباردة و عين حلبا فالحماد، و هم لا يوغلون في الحماد بقدر الروالة، و قلما يتجاوزون خبرة الزرقاء و جبل التنف.

و تعد الأحسنة من العنزيين الأول، الذين نزحوا من شمالي الحجاز الى بلاد الشام، في أواسط القرن الثاني عشر الهجري، فأغاروا في طريقهم على وادي السرحان، و البلقاء، و حوران، و نازعوا عشائرها القديمة، ثم ما زالوا يزحفون صوب الشمال، حتى طابت لهم الاقامة بوادي حمص و حماة، و دحروا الموالي الى الشمال و أصبحوا أسياد تلك البراري، و من أقوى العشائر و أعزها، حتى وفدت بقية عنزة و هي: الفدعان، و الأسبعة، و العمارات، في أواخر الربع الأول من القرن الثالث عشر، فنازعتها القوة و العزة.

و تاريخ الأحسنة طافح بأخبار الوقائع الدامية بينها و بين شمر، ثم الفدعان و الأسبعة، ثم الروالة و لا سيما الموالي. و قد ظلت تغالب الجميع في ميادين الفروسية و البطولة، و تبزهم في أغلب الأحيان، و قد أدت تلك الوقائع المتكررة، الى ضعف الأحسنة، و قلة عددها، و قصر ثروتها، و عزوفها 2Lعن البداوة، و انصرافها نحو الحضارة، فتملكت عدة قرى تقع شرقي حمص، كالشيخ حميد و البوير و الوازعية و برزة، و شرعت تحرث بيدها، أو بيد أجراء من الفلاحين. و لا يزال أغلب أفراد هذه العشيرة في بيوت الشعر، و بعض أفرادها و هم قليلون في بيوت المدر.

و تنقسم الأحسنة الى فرق عديدة و هي: الجحيم، الشمسي، العويمر، و هؤلاء صاروا مع الحديديين، القضة، الصقرة (و هؤلاء نزحوا الى نجد منذ سنة 1933 م) ، الشرابة، القبلان، الملحم، المساليخ، الهتيني، القراشة، الهيشة، «متخلفتان في نجد و الجوف» ، الخماعلة، الفقراء و الأبي عيد، و من لواحق الأحسنة العمور «عمور الملحم» ) .

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 86-94 جولة أثرية لوصفي زكريا ص 294، 369 - imestesedamonsubirtseL 33. Ptnaveludstatesedsedamon . sniuodebselcevaeirySnE. relluM euqitilopnoituloveL-htabbaR. E ( tadnamsuoseirySaled

الأحسني:

بطن من السلكة من من العمارات من عنزة. ينقسم الى قسمين:

العويفات، و الهوامل.

(عشائر العراق للعزاوي ص 272، 273)

الأحضوض:

بطن من خولان باليمن (تاج العروس للزبيدي ج 5 ص 21)

8

1L

الأحطام:

بطن من بجيلة من الفحطانية، ينتسبون الى أحطام بن عبلة.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط 75-1)

الإِحفاة:

من عشائر وادي الشعير، من عتيبة إحدى قبائل الحجاز، نزلوا في برقة من وادي الشعير الشرقي، و انتشروا في القرى المجاورة لها، و هي: برقة، دير شرف، سبسطية، الناقورة، بيت أمرين، سيلة الظهر، بزارية، نصف اجبيل، و اجنسنية، و قد تفرعوا الى: صلاح و أبي عمر و غلس و الحاج.

(تاريخ جبل نابلس لاحسان النمر ج 1 ص 133)

الأحلاف:

بطن من ثقيف، من العدنانية، و للأحلاف وقعة عظيمة في شعب الأنان، على بني مالك من ثقيف، و على حلفائهم من بني يربوع من بني نصر ابن معاوية.

(معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 197.

القاموس للفيروزآبادي ج 3 ص 129. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-2)

الأحلاف:

يطلق هذا الاسم على أسد و غطفان، و سموا بذلك لأنهم تحالفوا على التعاضد و التناصر.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-2)

الأحلاف:

بطن من دارم بن تميم، من العدنانية، و هم: عبد اللّه بن دارم، 2Lو كان لعبد اللّه هذا من الولد: عدس، مرّة، حارثة، ربيعة، خباب، عبد اللّه، و مالك، و جميع بنيهم يطلق عليهم الأحلاف، غير بني عدس، سموا بذلك لأنهم تحالفوا جميعا فصاروا يدا واحدة على عدس.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط 75-2)

الأحلاف:

فرقة من تنوخ، من القحطانية. و قال ابو عبيد: هم من جميع احياء العرب.

(نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 75-1)

الأحلاف:

قوم من ذوي منصور، من عرب المعقل بالمغرب الأقصى، و هم:

العمارية و المنبات، كانت مواطنهم مجاورة لأولاد حسين من ناحية الشرق، و في مجالانهم بالقفر تافيلات و صحراؤها، و بالتل ملوية و قصور، طاط، تازى، بطوية، عساسة، و كانت لهم الأتاوات و الاقطاعات السلطانية، و كانت بينهم و بين أولاد حسين فتنة، و تجمعهم العصبية في فتنة من سواهم.

(تاريخ ابن خلدون ج 6 ص 67)

الأحلاف:

بطن من آل بشار بطن من آل بشار إحدى عشائر الحجاز البدوية، و كانوا معدود بن في حلفاء آل فضل من عرب الشام.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-2)

الأحلاف:

بطن من زهران إحدى قبائل عسير، فيه أربعة أفخاذ:

9

1Lبلعور، بنو نقمة، بنو خريض، و بالأسود.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 154)

الأحلاف:

فريق من سكان غور المزرعة، من الغوارنة إحدى عشائر الكرك، و يتألفون من العشائر الآتية:

العجالين، الهويمل، النوايشة، العونة، و المغاصبة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 357)

الأحمال:

بطون من بني يربوع، من حنظلة، من العدنانية، و هم ثعلبة، عمرو، صبير، و الحارث بنو يربوع.

(العمدة لابن رشيق ج 2 ص 170، نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-2، تاج العروس للزبيدي ج 7 ص 291)

أحمد:

فخذ يعرف بأبي أحمد، من الحجاج من الحديديين الأصليين بسورية (عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 180)

أحمد:

من قبائل اليمن يقيمون في السلسلة الجبلية الواقعة بين تعزّ، و عدن. تخاصموا مع آل كلد في عدن سنة 858 هـ.

(تاريخ حضرموت السياسي للبكري ص 119 secnassiupseL-gnuJeneguE ( ebaraetloveraltnaved

أحمد:

بطن من طي‏ء من القحطانية (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 45-1) 2L

أحمد:

بطن من جرم. كانوا يقطنون غزة بفلسطين.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 45-1)

أحمد:

بطن يعرف ببو أحمد، من السبخة إحدى قبائل سورية النصف المتحضرة.

- ebselcevaeirySnE-relluM. E sniuod

أحمد:

فريق من المسادين، المقيمين بناحية عبيد بمنطقة عجلون.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 288)

أحمد:

عشيرة تعرف بعيال أحمد، تسكن معان الحجازية.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 360)

أحمد:

فرقة من العفارات، تقيم بناحية المعراض بمنطقة عجلون.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 330)

أحمد:

فرقة من المجالي إحدى عشائر الكرك، تقطن في الربة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 9: 3)

أحمد:

بطن من سليم من العدنانية كانت مساكنهم في أطراف برقة مما يلي بلاد المغرب. و كانت لهم أجدابية و جهاتها و كانوا عددا يرهبهم الحاج، و تحت أيديهم خلق من البربر، و كانت الإمرة فيهم في أولاد عزاز بن مقدام. ـ

10

1L (تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 308. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 16-1. البيان و الاعراب للقريزي ص 67)

أحمد:

بطن يعرف بأم أحمد، من الزريقات إحدى قبائل العرب في بادية دار فور بالسودان المصري.

(تاريخ السودان لنعوم شقير ج 1 ص 262)

أحمد بن ثُمامَة:

فخذ من جدعاء من طيّ‏ء.

(الاشتقاق لابن دريد ص 6)

أحمد بن دَوْمان:

بطن من بكيل من همدان.

(الاشتقاق لابن دريد ص 6، 7)

أحمد بن زيد:

بطن من السّكاسك من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 7)

الأحمر:

فخذ ينتسب الى الأحمر و هو عوف بن ثعلبة بن سلامان بن ثعل ابن عمرو بن الغوث بن طيّ‏ء، من كهلان من القحطانية (1) .

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 300. تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 159) (2) -

أحْمَس:

بطن من أنمار بن أراش من القحطانية.

2L (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 16-2.

تاريخ ابن خلدون ج 2 ص، 25. تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 133. نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 310. العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 78 الاشتقاق لابن دريد 304. زيادات محمد الأصبهاني على كتاب الأنساب للمقدسي ص 171)

أحْمَس:

بطن من ضبيعة بن ربيعة ابن نزار، من العدنانية، و فيه من الفروع نذير، جليّ، و بلّ.

(الاشتقاق لابن دريد ص 190. زيادات الأصبهاني على كتاب الأنساب للقدسي ص 171)

الأحْوَص:

فخذ من جعفر بن ربيعة بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة ابن قيس بن عيلان‏ (2) .

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 338. الاغاني طبعة الساسي ج 15 ص 50-52) .

الأحية:

فخذ من عبدة، من الأسلم من شمّر الجربة. و يقدر عدد بيوته بـ 750 بيتا.

(البادية لعبد الجبار الراوي ص 193)

أحيمر:

فرع من الجعفر، من عبدة من شمّر القحطانية.

(عشائر العراق للعزاوي ص 220)

الأحيوات:

عشيرة تتبع المملكة

____________

(1) نهاية الأرب للنويري. و في تاج العروس:

أحمر بن يعمر بن عوف.

(2) انظر بعض أخبارهم في الأغاني.

11

1Lالمصرية لأن أكثر منازلها في سينا، و لهذه العشيرة أرضون و منازل في قضاء بير السبع و تقطن القسم الجنوبي المتاخم للعقبة بين سينا و شرقي الأردن. (1)

(القضاء بين البدو لعارف العارف ص، 3.

تاريخ بير السبع لعارف العارف ص 145)

الأخارسة:

من قبائل مصر العربية ينتسبون الى عرب الحجاز. و يقيمون في مديرية الشرقية.

(تاريخ سينا لنعوم شقير ص 724. قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد ج 1 ص 33.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 75-2، 76-1)

الأخايل:

عرب يقيمون في القصيم، و يقال: انهم بقية من بني هلال المشهورين.

(الرحلة الحجازية للبتنوني ص 54)

الأخْدَر:

بطن من السّكاسك بن أشرس بن ثور بن كنديّ، من زيد بن كهلان من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 223)

الأخْرَش:

فرقة من بني هلال الذين تمتد ديرتهم من حدود ربيعة التهم و أهل حلي و محايل الى قرب البرك على ساحل البحر.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 203) 2L

الأخطبة:

فرقة من اللوانسة، من اللبادنة إحدى عشائر البلقاء.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 255)

الأخمور:

بطن من المعافر، و قد نزلوا مصر.

(تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 190)

الأخيدم:

فرع من المسعود، من الصلتة، من شمّر طوقة ببادية العراق.

(عشائر العراق للعزاوي ص 241)

الأخيرتان:

بطنان من العرب، هما بنو عبس، و بنو ذبيان.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-1)

الأُخَيْضر:

بطن من بني الحسين ابن علي بن ابي طالب، من هاشم، من العدنانية و هم بنو محمد الأخيضر بن يوسف ابن ابراهيم بن موسى الجون بن حسن بن علي بن الحسين السبط، كان لهم ملك باليمامة.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 41-2)

الأخيل بن معاوية:

بطن من بني عقيل بن كعب رهط ليلى الأخيلية.

(تاج العروس للزبيدي ج 7 ص 314.

القاموس للفيروزآبادي ج 3 ص 372)

الأخيوَة:

بطن من هلباء سويد، من جذام، من القحطانية. كانت منازلهم بالحوف من الشرقية بالديار المصرية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-1)

____________

(1) قال ياقوت في معجمة ج 2 ص 365:

الحوف بمصر الخوفان الشرقي و الغربي و هما متصلان أول الشرقي من جهة الشام و آخر الغربي قرب دمياط يشتملان على بلدان و قرى كثيرة.

12

1L

أُدّ بن طابخَة:

بطن من طابخة بن إلياس بن مضر، من العدنانية.

(الصحاح للجوهري ج 1 ص 210. نسب عدنان و قحطان للمبرد ص 6. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 288)

الأدارسة:

بطن كبير من بني الحسن ابن علي بن أبي طالب، كان لهم ملك بالمغرب الأقصى، و منهم محدثوها.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-1 تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 150)

أُدحِيَّة بن معاوية:

فخذ من معاوية ابن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان، من العدنانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 335)

أُدَد:

بطن من كهلان من القحطانية.

(الصحاح للجوهري ج 1 ص 210. لسان العرب لابن منظور ج، ص 37. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 288. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 16-2)

الأدرب:

بطن من جزيلة، من لخم، من كهلان، من القحطانية.

(العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 84)

الأدرم بن لُؤي:

حي من قريش الظواهر، و هم: بنو الأدرم بن لؤي بن غالب بن فهر 2Lابن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة ابن مدركة بن الياس بن مضر (1) بن نزار بن معد بن عدنان، كانوا قليلي المدد، و قد ولدوا في العرب ولادات.

(صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 352.

القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 111. تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 288. لسان العرب لابن منظور ج 15 ص 89)

الأدروب:

قوم كانوا يسكنون الدرب، و لا يزال بعضهم يسكنونها، و هي من قرى لحج بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 12)

الأدعياء:

بطن من بني مهدي، من جذام، من القحطانية. كانت منازلهم بالبلقاء من بلاد الشام.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-1)

الأدْغَم:

بطن من قضاعة.

(الاشتقاق لابن دريد ص 323)

أدهم الغشم:

فرع من شمّر الحدود، أو شمر دهام الهادي إحدى عشائر الشام.

- imestesedamonsubirtseL 122. PtnaveLudstatesedsedamon

أُدَيّ:

بطن من الخزرج، من القحطانية، و هم: بنو أديّ بن سعد بن

____________

(1) صبح الأعشى. و في تاج العروس هم:

بنو تميم بن غالب بن فهر بن مالك. و في نهاية الأرب للنويري الأدرميون ولد تميم بن غالب.

13

1Lعلي بن أسد بن ساراة بن يزيد بن جشم ابن الخزرج.

(الاشتقاق لابن دريد ص 275. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 16-1)

الآذار:

فرقة من العقيدات (عقيدات أبي جمال) بناحية الصالحية، بدير الزور إحدى محافظات الجمهورية السورية، تعد 150 بيتا.

(المعلومات الزراعية مخطوط ص 26)

أَذَبّ:

بطن من لخم من القحطانية و هم: بنو أذب بن جزيلة بن لخم‏ (1) :

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-1 نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 307)

أذْلَغ:

قوم من بني عامر.

(القاموس للفيروزآبادي ج 3 ص 105)

أذن:

بطن من هوازن من العدنانية.

(تاج العروس للزبيدي ج 9 ص 120)

أذين بن عوف:

بطن من طي‏ء و هو أذين بن عوف بن وائل بن ثعلبة.

(تاج العروس للزبيدي ج 9 ص 120)

الأذينات:

من عشائر شرقي الأردن أصلها من الخميسات، من بني عطية، و تلتحق بالمحموديين من الحجايا.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 227) 2L

الأذينات:

بطن من الهشايمة، من العقيلات، من بني عطية ببادية شرقي الأردن (تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 225)

أُذَيْنة بن سَلَمة:

بطن من عبد القيس من العدنانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 199)

أراش:

بطن من كهلان، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-1 نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 305)

إراشة:

أبو قبيلة من بليّ، من قضاعة من القحطانية، و هو إراشة بن عامر بن عبيلة بن شميل بن قران بن عمرو بن بليّ.

(تاج العروس للزبيدي ج 280)

اراشة:

بطن من خثعم، من أنمار ابن أراش، من القحطانية.

(تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 280)

أراشة:

بطن من العدنانية ينتسب الى أراشة بن عنز بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعميّ بن جديلة بن أسد ابن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان، و في هذا البطن عدة أفخاذ.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 330)

الأراقم:

بطون من تغلب بن وائل من العدنانية، و هم ستة: جشم، مالك،

____________

(1) نهاية الأرب للقلقشندي. و في نهاية الأرب للنويري: أذب بن حجر بن جزيلة بن لخم.

14

1Lعمرو، ثعلبة، معاوية، و الحارث بنو بكر بن حبيب بن غنم بن تغلب بن وائل‏ (1) بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعميّ بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-1 العمدة لابن رشيق ج 2 ص 157. تاج العروس ج 8 ص 317. نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 334 الأغاني طبعة دار الكتب ج 8 ص 191. العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 65 القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 122. الاشتقاق لابن دريد ص 203.

الكامل للمبرد ج 1 ص 129)

الأرامش:

فرقة من اللهيب في جنوبي لبنان. تقضي الشتاء في قضاء صور و الصيف في ميس (شمالي غربي الحولة) و تعد 25 بيتا.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 126)

أرتيمات أبي العدوس:

من عشائر بير السبع بفلسطين تنتسب الى الجبارات، و تتفرع الى الفروع الآتية: صوايحة، زيود، حلاف، عائد، راجفي، زريقات، و تعد 111 بيتا، و 546 نسمة.

(القضاء بين البدو لعارف العارف ص 30) 2L

أرتيمات الفقراء:

من عشائر بير السبع. فيها الأفخاد الآتية: مشارفة، زريقات، خوصة، و ربيلات، و يبلغ عدد بيوتها 97، و نفوسها 391.

(القضاء بين البدو لعارف العارف ص 30)

أَرْحَب:

قبيلة كبيرة من همدان، من القحطانية، و اسم أرحب مرّة بن دعام ابن مالك بن معاوية بن صعب بن دومان ابن بكيل بن جشم بن خيران بن نوف بن همدان و بأرحب سمي مخلاف باليمن.

(معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 196. تاج العروس ج 1 ص 268. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-1. الأنساب للسمعاني ق 24-2 الاشتقاق لابن دريد ص 256. العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 79. لسان العرب لابن منظور ج 1 ص 400 الصحاح للجوهري ج 1 ص 56)

الأرحمة:

فصيلة من الأسبعة البطينات تقيم في ناحية جب الجراح شرقي حمص.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 146)

الأردني:

فرقة من أبي عساف إحدى عشائر سورية الشمالية.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 246)

ارشيد:

فرع من البطوش إحدى عشائر الكرك، نزحوا الى منطقة عجلون و قطنوا في قرية خنزيرة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 354)

____________

(1) العمدة. تاج العروس. الاشتقاق، نهاية الأرب للنويري، و نهاية الأرب للقلقشندي، و قال المبرد في الكامل: الأراقم قبيلة من بني تغلب من بني جشم بن بكر: و قال ابن عبد ربه: الأراقم هم جشم، عمرو، ثعلبة، معاوية، و الحارث بنو بكر بن حبيب بن غنم بن تغلب.

15

1L

الأرطاوية:

من عشائر نجد.

(في قلب نجد و الحجاز لمحمد شفيق مصطفى ص 41)

الأرقش:

فرع من غيار إحدى قبائل منطقة حلب، يعدون 50 خيمة.

- imestesedamonsubirtseL 83. PtnaveLudstatesedsedamon

أرقم:

بطن من جاسم من العماليق من العاربة. كانت منازلهم بالحجاز الى تيماء.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 90-1)

أرقم:

فخذ من عبيد بن ثعلبة بن يربوع.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 332)

الأرقمان:

بطنان في مراد يعرفان بهذا الاسم.

(الاشتقاق لابن دريد ص 45)

الأرنب:

فخذ من مالك بن الحارث ابن كعب بن عبد اللّه بن مالك بن نصر بن الأزد، من القحطانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 312)

أُرَيْش بن أراش:

بطن من لخم، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-2 تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 280)

الأزارعة:

من عشائر شرقي الأردن المسيحية بناحية بني عبيد بمنطقة عجلون، 2Lأصلهم من عشيرة الأزارعة بأذرعات من أعمال حوران.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 279)

الأزارقة:

قوم لهم يوم سلّى و سلّبرى و كان بين المهلب و الأزارقة في الإسلام، و يوم شعب بوان للمهلب على الأزارقة.

(مجمع الأمثال للميداني ج 2 ص 273)

الأزايدة القرينيين:

من عشائر البلقاء، منازلها غربي مادبا، و تتألف من الفرق الآتية: الخبابسة، الحزيبات، الخواطرة، الفشيكات، العبابسة، العجوليون، و المعاعية.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 250)

الأزَدْ:

من أعظم قبائل العرب و أشهرها، تنتسب الى الأزد (1) بن الغوث بن نبت بن مالك بن كهلان‏ (2)

من القحطانية. و تنقسم الى أربعة أقسام:

أزد شنوءة (3) ، و نسبتهم الى كعب بن الحارث بن كعب بن عبد اللّه بن مالك بن نصر بن الأزد، كانت منازلهم السّراة،

____________

(1) قال ابن منظور و الزبيدي و الفيروزآبادي:

أزد و بالسين أفصح.

(2) نهاية الأرب للقلقشندي العقد الفريد، الصحاح، لسان العرب، و تاج العروس و في المشتبه للذهبي، و صبح الأعشى، و شرح المواهب:

الأزد بن الغوث بن نيت بن مالك بن أدد بن زيد بن كهلان.

(3) شنوءة مخلاف باليمن ينسب إليها هذا الفرع من الأزد.

16

1Lو هما أودية مستقبلة مطلع الشمس بتثليث، و تربة، و بيشة.

أزد غسان:

كانت منازلهم في شبه جزيرة العرب، و في بلاد الشام.

أزد السَّراة:

كانت منازلهم في الجبال المعروفة بهذا الاسم.

أزد عُمان:

كانت منازلهم بعمان.

مواطنهم:

من مواطن الأزد مأرب‏ (1) ، بارق‏ (2) ، الحال‏ (3) ، بيش‏ (4) ، أبيدة (5) ، مرأة (6) القفس‏ (7) ، ريسوت‏ (8) ، تثنيث‏ (9) ، تؤام‏ (10) ، العداف‏ (11) ، بحري منفلوط، و الحرف‏ (12)

تاريخهم:

يغلب على الظن أن تصدع سد مأرب، قد أرغم الأزد، على الهجرة من سبأ، و ان هذا كان من أسباب تفرقهم 2Lفي البلاد، فلحقت الأوس و الخزرج بيثرب من أرض الحجاز، و لحقت خزاعة بيثرب من أرض الحجاز، و لحقت خزاعة بمكة، و ما حواليها من أرض تهامة، و لحقت وادعة و يحمد و خزام و عتيك و غيرهم بعمان، و لحقت ماسخة و ميدعان و لهب و غامد و يشكر و بارق و غيرهم بالشراة و لحق مالك بن عثمان بن أوس بالعراق، و لحقت جفنة و آل محرّق بن عمرو بن عامر و قضاعة بالشام.

و قد كان للأزد ملك بالشام من بني جفنة، و ملك يثرب في الأوس و الخزرج، و ملك بالعراق في بني فهم، ثم خرجت لخم و طي‏ء من شعوبهم أيضا من اليمن و كان لهم ملك بالحيرة في آل المنذر (13) .

و في سنة 9 هـ قدم صرد بن عبد اللّه الأزدي في وفد من الأزد، فأسلم و حسن إسلامه، فأقره عليه الصلاة و السلام على من أسلم من قومه، و أمره أن يجاهد بمن أسلم أهل الشرك، فخرج صرد يسير بأمر رسول اللّه (ص) (14) .

و لما دخل وفد الأزد على النبي (ص) كلموه، فأعجبه ما رأى من سمتهم و زيهم، فقال: من أنتم؟قالوا: مؤمنون، فتبسم عليه الصلاة و السلام، و قال: إن لكل قول حقيقة فما حقيقة قولكم و إيمانكم؟

____________

(1) مدينة باليمن في آخر جبال حضرموت.

(2) انظر معجم البلدان.

(3) بلد باليمن.

(4) من مخاليف اليمن.

(5) من منازل أزد السراة بين تهامة و اليمن.

(6) قرية قرب مأرب.

(7) من جبال كرمان مما يلي البحر و سكانه من اليمانية ثم من الأزد ثم من ولد سليمة بن مالك بن فهم.

(8) بين عمان و عدن‏

(9) من مساكن أزد شنوءة قريب من تثليث أحد مواضع الحجاز قرب مكة.

(10) ]موضع باليمامة يشترك به عبد القيس و الأزد و بنو حنيفة.

(11) ]واد أو جبل في ديار الأزد بالسراة.

(12) ]موضع باليمن.

(13) ]تاريخ ابن خلدون.

(14) ]انظر شرح المواهب و زاد المعاد.

17

1Lقالوا: خمس عشرة خصلة خمس منها أمرتنا رسلك أن نؤمن بها، و خمس أمرتنا أن نعمل بها، و خمس تخلقنا بها في الجاهلية، فنحن عليها إلا أن تكره منها شيئا، فقال النبي (ص) ما الخمس التي أمرتكم بها رسلي؟ قالوا: أمرتنا أن نؤمن باللّه و ملائكته و كتبه و رسله و البعث بعد الموت، قال:

و ما الخمس التي أمرتكم أن تعملوا بها؟ قالوا: أمرتنا أن نقول: لا إله إلا اللّه، و نقيم الصلاة، و نؤتي الزكاة، و نصوم رمضان، و نحج البيت إن استطعنا إليه سبيلا. قال: و ما الخمس التي تخلقتم بها في الجاهلية؟قالوا: الشكر عند الرخاء، و الصبر عند البلاء، و الرضا بمر القضاء، و الصدق في مواطن اللقاء، و ترك الشماتة بالأعداء. فقال صلى اللّه عليه و سلم:

حكماء علماء، كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء، ثم قال: و أنا أزيدكم خمسا فتتم لكم عشرون خصلة إن كنتم كما تقولون، فلا تجمعوا ما لا تأكلون، و لا تبنوا ما لا تسكنون، و لا تنافسوا في شي‏ء أنتم عنه غدا زائلون، و اتقوا اللّه الذي إليه ترجعون و عليه تعرضون، و ارغبوا فيما أنتم عليه تقدمون و فيه تخلدون، فانصرفوا و قد حفظوا وصيته (ص) و عملوا بها (1) .

و بعد وفاة النبي (ص) و ارتداد كثير 2Lمن العرب، بعث عثمان بن أبي العاص سنة 11 هـ إلى شنوءة، و قد تجمعت بها جمّاع من الأزد، فهزموهم‏ (2) ، و رجعوا إلى حظيرة الإسلام ثانية.

و قاتلت الأزد تحت لواء عائشة أم المؤمنين سنة 36 هـ، فقتل منهم في وقعة الجمل 2000 أزدي. و قيل: قتل منهم 1350 أزديا (3) .

و استعرت نار الحرب سنة 37 هـ بين علي و معاوية، فانقسمت الأزد قسمين:

فريق مع علي، و فريق مع معاوية (4) .

و قد بايعوا ابن الزبير، و حاربوا مع عماله في كثير من الوقعات الحربية (5) و قوي شأن الأزد بسيادة المهلب الأزدي و أسرته‏ (6) .

و خرج الجنيد بن عبد الرحمن سنة 112 هـ يريد طخارستان لمقاتلة الترك، فصير الأزد في ميمنة جيشه، فقاتلوا تحت رايتهم قتال الأبطال حتى التجأ الجنيد الى راية الأزد، فقتل في هذه المعركة رجال من الأزد (7)

و في عام 119 هـ غزا أسد بن عبد اللّه الختّل الترك، و قد قاتلت الأزد في هذه

____________

(1) شرح المواهب.

(2 ق ع)

(2) انظر تاريخ الطبري ج 3 ص 264

(3) تاريخ الطبري ج 5 ص 206 و 208 و 222 و 225

(4) انظر تاريخ الطبري ج 6 ص 8 و 15.

(5) انظر تاريخ الطبري ج 7 ص 88 و 131 و 147

(6) دائرة المعارف الاسلامية

(7) راجع تاريخ الطبري ج 8 ص 207 و 208 و 212.

18

1Lالغزوة خير قتال‏ (1) .

عبادتهم:

كانت الأزد أيام الجاهلية من أهم عباد مناة و ذي الخلصة و عائم، و باجر كان للأزد و من جاورهم من طي‏ء (2) ، و عبدوا السّعيدة و كان سدنتها بني عجلان و كان موضعها بأحد (3) ، ثم اعتنقوا الإسلام سنة 9 هـ.

(تاريخ الطبري ج 3 ص 264، و ج 5 ص 201 و 206 و 208 و 222 و 225 و ج 6 ص 8 و 15 و 264 و ج 7 ص 88 و 131 و 147 و ج 8 ص 207 و 208 و 212 و 232 و 237.

زاد المعاد لابن قيم الجوزية ج 3 ص 34. الأغاني للأصفهاني ج 10 ص 47. شرح المواهب اللدنية للزرقاني ج 4 ص 36 و 37 و 73 و 76. لسان العرب لابن منظور ج 2 ص 243 و ج 4 ص 38 و ج 5 ص 103. الصحاح للجوهري ج 1 ص 15 و 210. القاموس للفيروزآبادي ج 1 ص 129 و 274 و 367. معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 578 و ج 2 ص 177 و 187 و 289 و ج 3 ص 94 و 330 و ج، ص 147 و 382 و 386. طبقات الأمم لابن صاعد ص 44 و 45.

الفائق للزمخشري ج 1 ص 18. تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 252. معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 90. قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد ج 1 ص 50. البلدان لليعقوبي، 104. العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 73. مجمع الأمثال للميداني ج 2 ص 272. النهاية لابن الأثير ج 1 ص 38.

المشتبه للذهبي ص 9. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 318 الأنساب للمقدسي ص 6. الإنباء على 2Lقبائل الرواة لابن عبد البر ص 106-113.

دائرة المعارف الاسلامية مادة الأزد. الأنساب للسمعاني ق 32-1 الأصنام لابن الكلبي ص 63) : remmak. malsI ` ledeidepolcycnE ... eguorremaL

أزْدة:

فخذ من لخم، ينتسب الى أزدة بن حجر بن جزيلة بن لخم.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 307)

الأزرق:

حي من جاشم، من العماليق من العرب العاربة، و هم: بنو جاشم بن عمليق، كانت منازلهم الحجاز.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 40-2)

أزْنَمْ بن جُشَم:

بطن من بني تميم، و هم: بنو أزنم بن جشم بن الحارث ابن كعب بن زيد بن مناة بن تميم.

(تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 330، الاشتقاق لابن دريد ص 278)

أزْنَمْ بن عبيد:

بطن من بني يربوع، و هم بنو أزنم بن عبيد بن ثعلبة بن يربوع، من العدنانية.

(الصحاح للجوهري ج 2 ص 296، القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 126، لسان العرب لابن منظور ج 15 ص 169، تاج العروس ج 8 ص 330)

الأساعِدَة:

عشيرة من الطّليحة من الرّوقة من قبيلة عتيبة.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 179)

الأسالمة:

من عشائر منطقة البلقاء من الجرومية، من قبيلة عباد، و يدعون

____________

(1) تاريخ الطبري ج 8 ص 232 و 237

(2) لسان العرب ج 5 ص 103.

(3) معجم البلدان ج 3 ص 94 و القاموس ج 1 ص 367

19

1Lأنهم من بني كنانة، و لم يؤيدوا ادعائهم هذا ببرهان، و منازلهم بواد الشتا، و عددهم يقارب 150 نسمة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 260)

أسامة:

فخذ يعرف بأبي أسامة، يقيم بقضاء منبج في قرى. خربة السودة، و فرس الصغيرة، و جديدة الفرس، و صندلية الصغيرة، و صندلية الكبيرة.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 211)

أُسامة بن زهير:

بطن ينتسب الى أسامة بن زهير بن الحارث بن أسد بن عبد العزى.

(تاج العروس للزبيدي ج 1 ص 532)

أُسامة بن لُؤي:

بطن من العدنانية ينتسب الى أسامة بن لؤي بن غالب بن فهر ابن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة ابن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 354)

أُسامة بن نصر:

بطن من أسد ابن خزيمة، و هم: بنو أسامة بن نصر بن قعين بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-2)

الأساورة:

بطن من الحميديين من 2Lهلباء سويد، من جذام، من القحطانية كانت مساكنهم مع جذام بالحوف من الشرقية بالديار المصرية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-1)

الأساورة:

بطن من تميم.

(المشتبه للذهبي ص 12)

الأساورة:

بطن من بني مالك، من جهينة بالحجاز.

(الارتسامات اللطاف للأمير شكيب أرسلان ص 275، الرحلة الحجازية للبتنوني ص 51، الرحلة اليمانية لشرف البركاتي ص 111)

الأسْبُعُ:

قبيلة من كلب بن وبرة من قضاعة، و تتفرع الى بطون هي: ثعلب، فهد، دبّ، السّيد، السّرحان، و برك.

(الاشتقاق لابن دريد ص 314)

الأسبعة:

من عشائر عنزة، تعد نحو 4000 بيت‏ (1) . و هي من العشائر التي تعنى بالإبل و الخيل و الغنم، كما أنها مشهورة بالشجاعة و الفروسية.

و قد نزحت هذه العشيرة من شمالي الحجاز في أوائل القرن الثالث عشر الى الديار الشامية، ثم انقسمت الى قسمين مستقلين يتصرف كل منهما تصرفا منفردا عن الثاني و لكل منهما رئيس خاص. و هما

____________

(1) عشائر الشام و قال موللر: تعد 3400 و في افادات زراعية ص 81 تعد 4000 خيمة.

20

1Lالأسبعة الأعبدة و الأسبعة البطينات، و يقال لأسبعة البطينات الأقمصة.

أما الأسبعة البطينات فيعدون 1500 بيت‏ (1) ، و يقال: انهم يملكون 2500 بعير و 30000 شاة، و ينزلون في القيظ شمالي قضاء سلمية، و في الشتاء القمرة داخل الحدود العراقية. و تنقسم البطينات الى فرقتين متساويتين تقريبا هما القمصة و الرسالين، و لكل منهما فصائل عديدة.

و أما الأسبعة الأعبدة. فقد قيل:

ان عددهم 2500 بيت، و لديهم 17000 بعير و 50 فرسا، و هم لا يملكون أرضين بل محاربون يملكون سلاحا وفيرا.

و تنقسم الأعبدة الى الفرق الآتية:

الموايجة، الأمسكة، العبادات، الدوام، البيايعة، الأعرفة، الوثرة، و الرماح.

و الأعبدة من ذوات النجعة الكبيرة البعيدة، فهي تدخل الحدود العراقية حتى وادي حوران، و أما منازلها في القيظ ففي شمالي حماة و شماليها الشرقي. و في سنة 1933 م دخلت الأعبدة ما عدا جزء قليل الى الجزيرة، و قيظت حول المناخير قرب الرقة.

(عشائر العراق للعزاوي 264، افادات زراعية لشارل بافي ص 81 و 238. عشائر 2Lالشام لوصفي زكريا ج 2 ص 140-150.

sniuodebselcevaeirySnE: relluM - amon-imestesedamonsubirtseL ,31,30,29. Ptnaveludstatesedsed tnavedsecnassiupsel-gnuj. E. 145 36. Pebaraetloveral

إسحاق:

بطن من بني أبي بكر الصديق، ينتسبون الى بني طلحة بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق، كانت مساكنهم ببلاد الأشمونين من صعيد مصر.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-2 البيان و الاعراب للمقريزي ص 46)

الاسحاقيون:

بطن من جعفر الطيار، و هم: بنو إسحاق العرضيّ‏ (2)

ابن عبد اللّه بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم، من العدنانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 360.

تاج العروس للزبيدي ج 6 ص 378)

الاسحاقيون:

بطن من العلويين، ينتسبون الى أبي محمد إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق، كان منهم نقباء حلب و الشام و جماعة ببعلبك.

(تاج العروس للزبيدي ج 6 ص 378)

____________

(1) عشائر الشام و في‏ sedamonsubirtseL تعد من 1100 الى 1200 خيمة.

(2) العرض موضع بالمدينة.

21

1L

أسد:

بطن من عنز، لهم طلعان، و هو واد كثير المزارع.

(صفة جزيرة العرب للهمداني ص 118)

أسد بن الحارث:

فخذ من الأزد من القحطانية، و هو أسد بن الحارث بن العتيك بن الأسد بن عمران بن عمرو مزيقياء... من غسان من الأزد.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 319. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 290)

أسَد بن خُزيمة:

قبيلة عظيمة من العدنانية، تنتسب الى أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار. و هي ذات بطون كثيرة، منها بنو كاهل، بنو غنم بن دودان بن أسد، بنو ثعلبة بن دودان بن أسد، بنو عمرو بن قعين بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد، و في بني أسد بطون يطول ذكرها.

منازلهم:

كانت بلادهم فيما يلي الكرخ من أرض نجد، و في مجاورة طي‏ء، و يقال:

ان بلاد طي‏ء كانت لبني أسد، فلما خرجوا من اليمن غلبوهم على أجأ و سلمى، و جاءوا أو اصطلحوا، و تجاوروا لبني أسد، ثم تفرقوا من بلاد الحجاز على الأفطار (1)

2Lو ذلك بعد الإسلام‏ (2) ، فنزلوا العراق، و سكنوا الكوفة منذ سنة 19 هـ و ملكوا الحلة و جهاتها حتى سنة 588 هـ.

من بلادهم الشّركة، شرق، جفاف، الطّير (3) و العواليّة (4) .

و من جبالهم:

الحِبس، توز بني أسد (5)

محيّاة (6) ، أبان الأسود، العبد (7) ، فرقين‏ (8) ، القنان، قصاص.

و من أَوديتهم:

الجرير، ذو أراط (9)

ذو أخثال‏ (10) ، ذو أراط (11) خوّ، الرّمث، منعج.

و من مياههم:

جرثم‏ (12) ، التّرمس حزيز صفيّة، البعوضة (13) ، الخوّة (14)

الذّنبة (15) ، الرّجيعة، روضة الحزم‏ (16)

____________

(1) تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 320 و 321 و في مسالك الممالك للاصطخري ص 22: أنه من قرب السماوة الى حد بادية البصرة فسكانها قبائل من بني اسد.

(2) و في معجم ما استعجم ج 1 ص 90 أنهم كانوا بالحجاز عند مجي‏ء الإسلام.

(3) أرض لأسد و حنظلة واسعة فيها أماكن يكون الطير فيها فنسبها إلى الطير.

(4) و هو مكان بأعلى عدنة.

(5) هو منزل في طريق الحاج بعد فيد للقاصد الى الحجاز و دون سميراء.

(6) و أسفل من أبان الأسود غير بعيد هضبة يقال لها محياة بني أسد.

(7) جبل.

(8) هضبة بين البصرة و الكوفة لبني أسد و هو جبل متفرق مثل شبام الفالج.

(9) واد عند لغاط.

(10) ]واد يزرع فيه على طريق السافرة الى البصرة و من أقبل منها الى الثعلبية.

(11) ]واد عند عكاظ.

(12) ]ماء بين القنان و ترمس.

(13) ]ماءة بنجد قريبة القعر.

(14) ]في شرقي سميراء.

(15) ]ماءة بين إمرة و أضاح‏

(16) ]و يروى الحزن.

22

1Lالزّوراء، الخيماء، بنانة، الثّعلبيّة، أبرق، العزّاف‏ (1) ، دارة ملحوب، اللديد، الكهفة (2) ، العسيلة، ثلاثان.

و هناك طائفة من الجبال و الأودية و المياه أرجح أنها لبني أسد بن خزيمة:

فمن بلادهم:

سميراء، ظلامة (3) ، زبد (4) ، ناجية، و أثال‏ (5) .

و من جبالهم:

البنان‏ (6) ، التّين‏ (7) ، رقد، و قنة البقّا (8) .

و من أَوديتهم:

زهمان‏ (9) ، و إرمام.

2L

و من مياههم:

فرتاح‏ (10) ، العقربة، السّليع‏ (11) ، مرّ (12) ، الشّبكة (13) ، ليينة، عرف، الغمر (14) ، شراف، و الشّباك‏ (15) .

تاريخهم:

تعد قبيلة أسد بن خزيمة من القبائل الحربية، التي سجل لها التاريخ كثيرا من الحروب و الغزوات في الجاهلية و الإسلام، فقد حاربوا في الجاهلية القبائل‏

الآتية:

طي‏ء، عامر بن صعصعة، جشم بن معاوية، عبس، و غسّان. و من أيامهم خوّ، يوم النسار، و يوم حجر.

و أما تاريخهم في الإسلام، فيبدأ بقدوم وفدهم الى النبي (ص) سنة 9 هـ، و هو مؤلف من عشرة رهط، فقال متكلمهم:

يا رسول اللّه إنا نشهد أن اللّه وحده لا شريك له و أنك عبده و رسوله و جئناك و لم تبعث إلينا بعثا (16) ، و قد ارتدت عامة بني أسد عن الإسلام.

أيامهم‏

و من أشهر أيامهم في حروب الردة يوم

____________

(1) ماء لبني أسد يجاء من حومانة الدراج إليه و منه الى بطن نخل ثم الطرف ثم المدينة و قد ذكر في أخبارهم و هو في طريق القاصد الى المدينة من البصرة.

(2) معجم البلدان ج 4 ص 332، و في القاموس ج 3 ص 194 و تاج العروس ج 6 ص 242:

المكهفة ماء قريبة القمر.

(3) قرية أخذتها أسد من بني نبهان فسموها ظلامة.

(4) قيل قرية بقنسرين.

(5) في معجم ما استعجم ج 1 ص 106 أثال بالقصيم من بلاد بني أسد، و في معجم البلدان ج 1 ص 115 أثال جبل لبني عبس بن بغيض و إذا خرجوا الى المدينة ثلاثة أميال، و هو منزل لأهل البصرة الى المدينة و قيل حصن ببلاد عبس بالقرب من بلاد بني أسد.

(6) القاموس ج 4 ص 203 و في معجم البلدان ج 1 ص 740 موضع في ديار بني أسد لبنى جذيمة.

(7) جبل بنجد.

(8) معجم البلدان ج 1 ص 699 و في القاموس ج 1 ص 375 البقار:

واد لبني أسد.

(9) واد كثير الحمض.

(10) ]ماء في واد يقال له الرحبة.

(11) ]ماء بقطن بنجد.

(12) ]ماءة بينها و بين الخوة يوم شرقي سميراء.

(13) ]ماء قريب حبشي قرب سميراء.

(14) ]ماء على ليلتين من فيد،

(15) ]ماء شرقي سميراء.

(16) ]انظر شرح المواهب و زاد المعاد.

23

1Lبزاخة. ثم قاتلت بنو أسد مع سعد بن أبي وقاص في العراق، فقاتلت في وقعة القادسية سنة 14 هـ و أصيب منهم في يوم أرماث خمسمائة. ثم قاتلوا مع عبيد اللّه بن زياد سنة 61 هـ الحسين بن علي بن أبي طالب و في سنة 387 هـ خرج أبو الحسن علي بن مزيد في قومه بني أسد و نقض طاعة بهاء الدولة، فبعث اليه العساكر فهرب أمامهم‏ (1) . و في عام 558 هـ أمر الخليفة المستنجد باللّه، بإهلاك بني أسد أهل الحلة المزيدية لما ظهر من فسادهم.

عبادتهم:

كانوا يعبدون عطارد.

(معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 75، 83، 84، 159، 181، 676، 699، 742، 844، 893، 911، 932، ج 2 ص 68، 91، 197، 265، 501، 724، 740، 743، 757، 816، 848، 925، 929، 955، 963، ج 3 ص 148، 279، 280، 355، 403، 593، 603، 695، 743، 822، 868، 882، ج 4 ص 104، 181، 195، 332، 433، 495، 666، 727.

الأغاني للأصفهاني طبعة الساسي ج 4 ص 136.

ج 18 ص 193. الأغاني طبعة دار الكتب المصرية ج 9 ص 82-93 و ج 10 ص 5 و ج 11 ص 109، 133، 139، 140، 149.

القاموس للفيروزآبادي ج 1 ص 375، ج 2 2Lص 173، 202، 324، ج 3 ص 174، 175، 194، 308، 309. ج 4 ص 89، 110، 203، 261، 326. تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 320، 321، ج 3 ص 441، 523.

تاريخ الطبري ج 4 ص 118، 119، 121، 191، 192. ج 5 ص 186، 187. ج 6 ص 269. معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 90، 106، 141، 281، 341. ج 2 ص 665.

شرح المواهب اللدنية للزرقاني ج 4 ص 62-64.

لسان العرب لابن منظور ج 4 ص 38. ج 11 ص 76. ج 18 ص 271. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 493. ج 3 ص 215. ج 4 ص 27.

ج 5 ص 102، 384. ج 6 ص 242، 287.

ج 8 ص 227، 331، ج 9 ص 145، 338 ج 10 ص 211، دائرة المعارف الاسلامية مادة أسد. تهذيب تاريخ ابن عساكر ج 1 ص 119.

تاريخ أبي الفداء ج 1 ص 112، نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 349. الأنساب للمقدسي ص 7. الصحاح للجوهري ج 1 ص 210، 404. الأنساب للسمعاني ق 32-1. مجمع الأمثال للميداني ج 2 ص 270، 271. مراصد الاطلاع ج 1 ص 285. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 17-2. مسالك الممالك للاصطخري ص 22. الفائق للزمخشري ج 1 ص 323.

تحفة ذوي الأرب لابن خطيب الدهشة ص 5. الفاخر للمفضل الكوفي ص 245. زاد المعاد لابن قيم الجوزية ج 3 ص 48. شرح الحماسة للخطيب التبريزي ج 1 ص 135. جمهرة الأمثال للعسكري ص 221. تاريخ ابن الأثير ج 11 ص 111. طبقات الأمم لابن صاعد ص 43. تاريخ ابن العبري ص 159. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 349، 350)

أَسد بن دُودان:

بطن من بني أسد

____________

(1) انظر تفصيل ذلك في تاريخ ابن خلدون ج 3 ص 441. راجع تفصيل ذلك في تاريخ ابن الأثير ج 11 ص 111.

24

1Lابن خزيمة، من العدنانية.

(الأنساب للسمعاني ق 32-1)

أَسَد بن ربيعة:

بطن من العدنانية و هم: بنو أسد بن ربيعة بن نزار بن معد ابن عدنان. منهم عنزة بن أسد، جديلة ابن أسد، و عميرة بن أسد.

(تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 300. الأنساب للسمعاني ق 32-1. صبح الأعشى ج 1 ص 337 نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 328. لسان العرب لابن منظور ج 4 ص 39. الصحاح للجوهري ج 1 ص 210. الاشتقاق لابن دريد ص 194.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 18-1)

أسد بن شُرَيْك:

بطن من الأزد من القحطانية، و هم: بنو أسد بن شريك ابن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن دوس بن عدثان بن عبد اللّه بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب ابن عبد اللّه بن مالك بن نصر بن الأزد (1) . كانت لهم خطة في البصرة، يقال لها: خطة بني أسد، و ليس بالبصرة 2Lخطة لبني أسد بن خزيمة (2) .

(الأنساب للسمعاني ق 32-1. الاشتقاق لابن دريد ص 294. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 376. نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 18-1) .

أسَد بن عبد العُزّى:

من قبائل قريش، و هم بنو أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب‏ (3) من العدنانية. و بنو أسد هؤلاء يقولون: إن العزى صنمهم.

(الأنساب للسمعاني ق 32-1. تاريخ الطبري ج 3 ص 123. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 356. الأنساب لمحمد بن طاهر المقدسي ص 7. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 290.

نهاية الارب للنويري ج 2 ص 358. الأنباء على قبائل الرواة لابن عبد البر ص 71)

أسد بن عبد مَناة:

بطن من مذحج، من القحطانية، و هم: بنو أسد بن عبد مناة بن عائذ اللّه بن سعد العشيرة.

(تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 290)

أسد بن عمران:

بطن من الأزد، من كهلان، من القحطانية، و هم: بنو أسد بن عمران بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء

____________

(1) تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 376 و قال القلقشندي نهاية الارب: بنو أسد بطن من شنوءة، من الأزد، من القحصانية، و هم بنو أسد ابن عابد بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم ابن دوس بن عدثان بن عبد اللّه بن زهران بن كعب بن الحارث بن عبد اللّه بن مالك بن نصر و هو شنوءة.

(2) الاشتقاق لابن دريد ص 294 و الأنساب للسمعاني ق 32-1.

(3) نهاية الارب للنويري و غيرها. و في نهاية الارب للقلقشندي بنو أسد حي من قريش من العدنانية و هم: بنو أسد بن قصي ابن كلاب.

25

1Lالسماء بن حارثة الغطريف بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن الأزد.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 42-2، ق 43-1) .

أَسَد بن مرّ:

بطن من مذحج، من القحطانية، و هم: بنو أسد بن مرّ ابن صداء.

(تاج العروس للزبيدى ج 2 ص 290)

أسد بن مسيلة:

بطن من مذحج، من القحطانية، و هم: بنو أسد بن مسيلة ابن عامر بن عمرو.

(تاج العروس للزبيدى ج 2 ص 290)

أسد بن وَبَرَة:

بطن من قضاعة، من القحطانية، و هم بنو أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحافي بن قضاعة، منهم تنوخ.

(تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 248. نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 18-2)

أسعد:

بطن عظيم من الأزد (1) ، من القحطانية.

2L (الاشتقاق لابن دريد ص 36. تاج العروس للزبيدى ج 8 ص 229. الصحاح للجوهري ج 1 ص 235. القاموس للفيروزآبادي ج 1 ص 301.

أسعد:

بطن من ربيعة بن نزار، من العدنانية، من مواليهم آل زرارة بن أعين. و لهم يسار و عدد بالكوفة.

(الاشتقاق لابن دريد ص 216)

الأسعد:

من العشائر المسيحية، مقرها أذرعات.

(حوران الدامية لحنا أبي راشد ص 42)

أسقع:

بطن من العدنانية، و هم:

بنو أسقع و هو مالك بن عامر بن نمير بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن هوازن ابن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الارب للنويرى ج 2 ص 337)

إِسلام:

عشيرة تعرف بولد إسلام، من قبيلة المنجحة، تقع ديارها على سواحل البحر بين البرك و الشّقيق.

(ملوك العرب للريحاني ج 1 ص 70، قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 198)

أسْلَم:

حي من جذام، من القحطانية، كانت منازلهم بلاد غزة،

____________

(1) الاشتقاق لابن دريد ص 36 و ذكر هذا البطن الجوهري و الفيروزآبادي و القلقشندى و لم ينسبوه. و قال الزبيدي في تاج العروس ج 8 ص 229: أسعد بن جشم بن حاشد من قبائل حاشد باليمن.

26

1Lو قد اختلطوا مع جذيمة جرم من طي‏ء.

(نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 18-2)

الأسْلَم:

بطن من شمّر تمتد منازله من جبل سلمى الى القصيم، و تنتهي في البشوك و جراب و فيه الأفخاذ الآتية:

آل طوالة، آل فردة، آل شحيم الحيرار، السكوت، آل جحيش، الوهب، الهيض، الكثفة، السليط، الوجعان‏ (1) .

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 165، 166. عشائر العراق لعباس العزاوي ص 206، 210. تاريخ سينا لنعوم شقير ص 670)

أسلم:

من قبائل عسير (2) .

(تاريخ سينا لنعوم شقير ص 664، الرحلة اليمانية للبركاتي ص 66، الرحلة الحجازية للبتنوني ص 53)

أسلم:

أبو قبيلة من مراد.

(لسان العرب ج 15 ص 192) 2L

أسلم بن أَفْصى:

بطن من خزاعة و هم: بنو أسلم بن أفصى بن حارثة بن عمرو ابن عامر (3) ، من القحطانية. من قراهم وبرة و هي قرية ذات تخيل من أعراض المدينة.

(الاشتقاق لابن دريد ص 22. نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 318. العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 76. معجم البلدان لياقوت ج 4 ص 901. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 18-2)

أسلم بن الحافي:

بطن من قضاعة، من القحطانية، و هم: بنو أسلم بن الحافي ابن قضاعة (4) .

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 294.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 19-1) .

أسلم بن ربيعة:

بطن من سعد بن حمير، من القحطانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 294)

____________

(1) قلب جزيرة العرب. و قال عباس العزاوى في عشائر العراق: قبيلة الأسلم من قبائل الصائح و تعرف بضنا كدير و أهل الحيسة و فرقهم أنبيجان، البعير، الجحيش، الوهب، المنيع.

(2) تاريخ سينا ص 664 و في الرحلة اليمانية للبركاتي ص 66 و 101 ولد أسلم قبيلة تابعة لقائم مقامية رجال ألمع و عددها خمسون ألفا و قد نسبها الى العدنانية. و قال البتنوني: أسلم من قبائل اليمن قرب وادي الواعظات.

(3) العقد الفريد لابن عبد ربه. و في الاشتقاق لابن دريد ص 22: أسلم أبو قبيلة عظيمة اخوة خزاعة و في نهاية الأرب للقلقشندي:

بنو أسلم بطن من خزاعة من القحطانية. و هم بنو أسلم بن أفصى بن حارثة بن عمرو مزيقياء.

(4) نهاية الارب للنويري. و في نهاية الارب للقلقشندي: بنو أسلم بن الحارث بن قضاعة.

27

1L

الأسلوم:

بطون في اليمن‏ (1) .

(لسان العرب لابن منظور ج 15 ص 192، تاج العروس ج 8 ص 345)

أسماء:

بطن من طى‏ء، من القحطانية.

و هم: بنو كندي و مسروق ابني حارثة بن لام بن عمرو بن طريف.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 19-1)

إسماعيل:

فخذ من العدنانية و هم:

من عبد اللّه بن العباس بن عبد المطلب ابن هاشم.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 361)

إسماعيل:

فخذ من المعين من عتبة، من الصلتة، من شمّر طوقة.

(عشائر العراق للعزاوي ص 235)

الاسماعيل:

فرقة من عشيرة النبيط، من الجبور، من بني خالد المقيمين بشمال شرقي الأردن.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 214)

إسماعيل بن عبد اللّه:

بطن من قريش، من العدنانية و هم: بنو إسماعيل بن عبد 2Lاللّه بن جعفر بن عبد المطلب بن هاشم.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 360)

أسْمَر:

بطن من بني عمرو بن حنظلة، من مياههم الصلاصل.

(معجم البلدان لياقوت ج 3 ص 412، القاموس للفيروزآبادي ج 3 ص 404)

أسْودان:

أبو قبيلة، و هو نبهان.

(لسان العرب ج 4 ص 217، تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 387)

أُسَيِّد بن عمرو:

من أشراف بني تميم، من العدنانية، و هم: بنو أسيد بن عمرو بن تميم بن مرّ بن أدّ بن طابخة ابن إلياس بن مضر بن نزار بن معد ابن عدنان. من بلادهم الصّريف‏ (2)

جفاف. و من مياههم الشّقيق‏ (3) ، و دوّار.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 19-1.

المشتبه للذهبي ص 13. الاشتقاق لابن دريد ص 123.

نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 346. معجم البلدان لياقوت ج 3 ص 310 و 384. تاج العروس للزبيدي ج 6 ص 58. القاموس للفيروزآبادي ج 3 ص 250. معجم ما استعجم للبكري ج 2 ص 567)

____________

(1) لسان العرب ج 15 ص 192. و في تاج العروس: الاسلوم بطن من اليمن. و قال العبدلي في تاريخ لحج ص 13: قرى عبر الاسلوم الثلاث من قرى لحج.

(2) موضع من النباج على عشرة أميال و هو بلد معترض للطريق مرتفع به نخل.

(3) معجم البلدان ج 3 ص 310. و في القاموس ج 3 ص 250 شقيق ماء لبني أسد.

28

1L

أسَيّر:

بطن من بني مالك بن سويد، من جذام، و هم: بنو أسيّر بن عبيد ابن مالك بن سويد. كانت مساكنهم بالحوف من الشرقية في الديار المصرية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 19-1)

أَشآءَة:

بطن من كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 219)

الأشاجعَة:

عشيرة من المحلف من مسلم بن عنزة أكبر القبائل العربية في وقتنا الحاضر، و فرقها: البلاعيص، المهيوب، البدور، الخليقات، المعجل و يعدون 450 خيمة (1) .

و يقيظ الأشاجعة في حوران، و خاصة في غربي درعا، فإذا قضوا على مراعي هذه الأنحاء، انتقلوا الى المرج بقضاء دوما حول قرى تل مسكن و الغزلانية و الهيجانة، و أما في النجعة فيلتحقون بالروالة بنفس المراعي و المناهل في الحماد حول جبل عنزة، و الغنامة منهم يبلغون حرة الراجل و وادي السرحان و لا يتورعون عن شن الغارات على عشائر 2Lجبل الدروز التي تنجع تلك الأماكن أيضا.

(عشائر العراق للعزاوي ص 282. قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزه ص 174. جولة أثرية لوصفي زكريا ص 294. تاريخ سينا لشقير ص 670. عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 38، 56.

sniuodebselcevaeiySnE: relluM 52. P

الأشاقِر

(2) : بطن من الأزد، من القحطانية، و هم: بنو أشقر، و اسمه سعد ابن عائد بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد اللّه بن زهران بن كعب بن الحارث ابن كعب بن عبد اللّه بن مالك بن نصر ابن الأزد.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-2 الاشتقاق لابن دريد ص 122 و 294. الصحاح للجوهري ج 1 ص 342. تاج العروس للزبيدى ج 3 ص 311. لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 91)

الأشباء:

قوم من عرب الجنوب كانوا يسكنون مخلاف شبوة.

(معجم البلدان لياقوت ج 4 ص 434)

اشتوة:

بطن من بني راشد من لخم، من القحطانية، كانت ديارهم من

____________

(1) و قال وصفي زكريا في عشائر الشام ج 2 ص 38: تعد 500 بيت.

(2) و يقال لهم: بنو الأشقر.

29

1Lترعة الشريف الى معصرة بوشي.

(البيان و الاعراب للمقريزى ص 47)

أشتية:

فرع من الحواترة الذين نزحوا من بني غازي من البلقاء، و نزلوا في سلفيت.

تاريخ جبل نابلس لاحسان النمر ج 1 ص 132)

أشْجع:

قبيلة من غطفان، من قيس بن عيلان، من العدنانية، و هم:

بنو أشجع بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد ابن عدنان. كانت منازلهم بضواحي المدينة و كان بالمغرب الأقصى منهم حي عظيم، كانوا يظعنون مع عرب المعقل، بجهات سجلماسة، و كان لهم عدد و ذكر. من مراكزهم: الثّاملية (1) ، و المروراة (2) ، و الصهباء، و خبيت‏ (3) ، و الجرّ (4) .

و أما تاريخهم فكانوا حلفاء للخزرج، و قد دعوهم الى نصرتهم في يوم بعاث، فأجابوهم‏ (5) . و من وقعاتهم الحربية وقعة 2Lكانت في الجرّ، بينهم و بين سليم بن منصور (6) . و قد قاتلوا مع رسول اللّه (ص) في غزوة حنين، و عددهم ألف‏ (7)

و قال رسول اللّه (ص) الأنصار و مزينة و جهينة و غفار و أشجع، و من كان من بني عبد اللّه مواليّ دون الناس و اللّه و رسوله مولاهم‏ (8) . و في أيام الردة رجعت عامة أشجع عن دينهم‏ (9) .

(الجامع الصحيح لمسلم ج 7 ص 178. تهذيب تاريخ ابن عساكر ج 1 ص 119. الاغاني للأصفهاني طبعة الساسي ج 15 ص 156. شرح المواهب اللدنية للزرقاني ج 3 ص 6. تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 92، ج 5 ص 393. معجم البلدان لياقوت ج 2 ص 57 و 401. زيادات الاصبهاني على كتاب الأنساب للمقدسي ص 173. معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 329، 334. تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 306-307. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 19-1. العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 62. لسان العرب لابن منظور ج 10 ص 40. نهاية الأرب للنويرى ج 2 ص 341. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 344.

الصحاح للجوهري ج 1 ص 600)

أشْجع بن عمرو:

بطن من طي‏ء، من كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 230)

____________

(1) ماء لاشجع بين الصراد و رحرحان.

(2) جبل لاشجع.

(3) ماء بالعالية يشترك فيه أشجع و عبس.

(4) موضع بالحجاز في ديار أشجع.

(5) الأغاني ج 15 ص 156.

(6) تاج العروس ج 3 ص 92 و معجم البلدان ج 2 ص 57.

(7) شرح المواهب اللدنية ج 3 ص 6

(8) الجامع الصحيح لمسلم ج 7 ص 178

(9) تهذيب تاريخ ابن عساكر ج 1 ص 119

30

1L

الأشد:

بطن (لسان العرب لابن منظور ج 4 ص 222)

الأشراف:

ينسب إليهم عدد كبير من القبائل، من سكان المدن و الأمصار، أما في الحجاز، فيمكن تقسيم الأشراف الى قسمين: بقايا قريش، و سلالة السبطين الحسن و الحسين، فمن الأول الفروع الآتية الشّبيون، و هم: سدنة البيت، و قريش في منى و أطرافها، و في أطراف الطائف، و هم غير قريش الثقفية، و أما القسم الثاني فيقال: إن في الحجاز 21 عشيرة.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 158)

أشراف الجوف:

من قبائل اليمن، مساكنها الجهات الشرقية الشمالية من مأرب، و عددهم 500 نسمة.

(رحلة في بلاد العرب السعيدة لنزيه المؤيد ج 2 ص 72) .

أشْرس بن ثَوْر:

بطن من القحطانية، و هم: بنو أشرس بن ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرّة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 303) 2L

الأشروع:

من قبائل ذي الكلاع، من حمير، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 76-2 تاج العروس للزبيدي ج 5 ص 397)

الأشعث‏

(1) : فخذ من بني زريق، من ثعلبة، من طي‏ء، من كهلان، من القحطانية، و هم: بنو الأشعث بن زريق ابن عوف بن ثعلبة بن سلامان بن ثعل ابن عمرو بن الغوث بن طي‏ء. كانت منازلهم بأرض مصر، و ما يجاورها من بلاد الشام.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 300. نهاية الأرب للقلقشندي ق 19-2) .

الأشْعر

(2) : من قبائل كهلان، من القحطانية و هم: بنو الأشعر بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ (3) . و ولد

____________

(1) نهاية الارب للنويري، و في نهاية الارب للقلقشندي بنو أشعب.

(2) و يقال لهم الأشعريون و الأشعرون و الاشاعرة.

(3) معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 53، نهاية الأرب للقلقشندي، العقد الفريد لابن عبد ربه، نهاية الارب للنويري، صبح الأعشى. و في الصحاح ج 1 ص 341 و اللسان ج 6 ص 84 و تاج العروس ج 3 ص 302: الأشعر بن سبأ.

31

1L

الأَشعرُ:

الجماهر، الأتغم، الأرغم، الأدغم، جدّة، عبد شمس، و عبد الثريا (1) . و كانت ديارهم من حدود بني مجيد بأرض الشّقاق، فالى حيس فزبيد (2) .

و من بلدانهم القحمة (3) ، و الحصيب‏ (4) .

و قدموا على النبي (ص) فقال لهم (ص) :

نعم الحي، و الأشعرون لا يفرون في في قتال و لا يفلون هم مني و أنا منهم‏ (5) .

و كانوا أول منتقض بعد انتقال النبي (ص) سنة 11 هـ بتهامة فقاتلهم أبو بكر الصديق فانهزموا (6) .

و قاتلوا سنة 37 هـ مع معاوية بن أبي سفيان، جيش علي بن أبي طالب‏ (7) .

(الاشتقاق لابن دريد ص 218 و 248.

تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 302. صفة جزيرة العرب للهمداني ص 53 و 129. معجم البلدان لياقوت ج 4 ص 38. نهاية الأرب للنويري ج 3 ص 309. تاريخ الطبري ج 3 ص 265، ج 6 ص 13. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 335. العقد الفريد لابن عبد ربه 2Lج 2 ص 84. لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 84. الصحاح للجوهري ج 1 ص 341.

معجم ما استعجم للبكرى ج 1 ص 53. نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 19-2.

المنتخب للطبري ص 59، مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي ج 5 ص 510-511. شرح المواهب للزرقاني ج 4 ص 32-36) .

الأشعل:

بطن من الصواوية من المناعين من الحجايا ببادية شرقي الأردن.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 227)

الاشعيطات‏

(8) : فرقة من العقيدات بناحية الصالحية بأبي كمال أحد أقضية دير الزور إحدى محافظات الجمهورية السورية.

(المعلومات الزراعية مخطوط ص 26)

الأشكل:

بطن من العرب كانت مساكنهم بيت حجر بوادي سرور من اليمن.

(تاج العروس للزبيدي ج 7 ص، 394)

الأشوخ:

فرقة من المشارفة إحدى عشائر محافظة حماة.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 155)

أشْوَع بن أيْفَع:

بطن من كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 252)

____________

(1) الاشتقاق لابن دريد ص 248.

(2) صفة جزيرة العرب للهمداني‏

(3) بليدة قرب زبيد و هي قصبة وادي ذوال بينها و بين زبيد يوم واحد من ناحية مكة

(4) قرية من اليمن التهامية و هي قرية زبيد

(5) مشكاة المصابيح‏

(6) انظر تاريخ الطبري ج 3 ص 265

(7) انظر تاريخ الطبري ج 6 ص 13.

(8) و في عشائر الشام ج 2 ص 224، 246:

الشعيطات. و في مذكراتي لغصين 102: الشعيط بطن من العقيدات.

32

1L

أشيْتم:

قبيلة.

(لسان العرب لابن منظور ج 15 ص 224 القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 138)

الأصابح:

من القبائل القحطانية بجنوبي شبه جزيرة العرب، و هم: ولد أصبح بن عمرو بن الحارث بن أصبح ابن مالك بن زيد بن الغوث بن سعد ابن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن سدد بن زرعة و هو حمير الأصغر.

و كان قوم منهم يسكنون أبين.

(صفة جزيرة العرب للهمداني ص 53.

معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 177، ج 4 ص 352 نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 111-2.

تاريخ لحج للعبدلي ص 38 و 168)

الأصابعة

(1) : بطن من بني يزيد الذين كانوا مشاركين لأولاد أحمد، غربي قابس، و طرابلس.

(تاريخ ابن خلدون ج 6 ص 85)

أصبار:

بطن من غسان.

(القاموس للفيروزآبادي ج 2 ص 16)

إِصْبَع:

فرقة من قبيلة أهل بارق، التي تقع ديارها على مسافة 15 ميلا شمالي 2Lمحايل، و طولها 20 ميلا من الشمال الى الجنوب، و 30 ميلا من الشرق الى الغرب.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 130)

أَصْبي:

بطن من كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 252)

الأصرار:

من قبائل اليمن.

(القاموس للفيروزآبادي ج 2 ص 69)

أصْرَم:

قبيلة من بني سعد بن زيد مناة بن تميم.

(الاشتقاق لابن دريد ص 151)

الأَصمّ:

قبيلة من العدنانية، تنتسب الى عامر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر ابن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويرى ج 2 ص 339)

أصْمَع:

من قبائل بني سعد بن قيس، من غطفان.

(الاشتقاق لابن دريد ص 165. لسان العرب لابن منظور ج 10 ص 76. نسب عدنان و قحطان للمبرد ص 10) .

____________

(1) نسبة الى رجل ذى إصبع زائدة.

33

1L

الأصْيَد بن سلمان:

فخذ (معجم ما استعجم للبكرى ج 2 ص 462)

الأضابطة:

من قبائل مصر العربية ينتسبون الى بني كلاب. منازلهم في منطقة الفيوم.

(تاريخ الفيوم للنابلسي ص 13)

الأضبط بن كِلاب:

بطن من بني كلاب، من قيس بن عيلان، من العدنانية، و هم بنو الأضبط بن كلاب ابن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية ابن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

من ديارهم دارة غبير بنجد، و من جبالهم الجناح، و من مياههم الذؤيبان‏ (1)

و السّخيرة (2) .

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 339.

تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 260. معجم البلدان لياقوت ج 2 ص 123، 724، ج 3 ص 52، 773. القاموس للفيروزآبادي ج 1 ص 67، ج 2 ص 46، 371)

أضْجَم:

قبيلة من العرب. و قيل:

2Lقبيلة في ربيعة معروفة.

(لسان العرب لابن منظور ج 15 ص 245)

الأُضْمُور:

بطن من رعين.

(الأنساب للمقدسي ص 93)

الأطاولة:

من قبائل مصر العربية ينتسبون الى عرب الحجاز. و يقيمون في مديرية أسيوط (3) .

(تاريخ سينا لنعوم شقير ص 725، قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد ج 1 ص 34)

الأطرش:

عشائر درزية بجبل الدروز إحدى محافظات الجمهورية السورية، أصلها عشيرة واحدة، وجدها الأول عبد الغفار من سلالة الشيخ علي العكس، حاكم الجبل الأعلى من أعمال حلب.

و تنقسم الى الفرق الآتية: نجم، حمود، عبد اللّه، العقال، الحلبي، زيدان.

(حوران الدامية لحنا أبي راشد ص 179)

الأطنويون:

هم علويو أطنة، و طرسوس، و مرسين، و يتألفون من عدة عشائر (4) .

(تاريخ العلويين للطويل ص 352)

____________

(1) تثنية ذؤيب و هما ماءان لبني الأضبط حذاء الجثوم.

(2) ماء جامع ضخم لبني الأضبط ابن كلاب.

(3) تاريخ سينا. و في قبائل مصر: انها من قبائل جرجا.

(4) انظرها في تاريخ العلويين‏

34

1L

الأعاجيب:

من عشائر الديوانية بالعراق، منازلها الرميثة، و يبلغ عدد نفوسها 3000 نسمة.

(عامان في الفرات الأوسط لعبد الجبار فارس ص 88)

الأعبدة:

من عشائر قرية دير ابو سعيد الصغيرة بناحية الكورة التابعة لمنطقة عجلون.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 317)

الأعجام:

عشيرة تتبع المعايطة إحدى عشائر الكرك الكبرى. و تتألف من فرق ثلاث: الشمالية، المهادين، و المدادحة.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 350)

أعْجَب:

بطن من جرم بن ربّان، من قضاعة.

(الاشتقاق لابن دريد ص 318)

أَعْجَب:

بطن من سعد بن ثعلبة ابن ذبيان، من قيس بن عيلان، من العدنانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 174)

الأعْجَم بن سعد:

بطن من السّكون، من القحطانية. 2L (تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 391، القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 148. لسان العرب لابن منظور ج 15 ص 285)

الأعْرج بن كعب:

بطن من العدنانية، و هم: بنو الأعرج‏ (1) بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم بن مرّ بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر ابن نزار بن معد بن عدنان. من قراهم الهدّار، و يشاركهم فيها بنو ذهل بن الدّول، و من مياههم رداع.

(معجم البلدان لياقوت ج 2 ص 772 و ج 4 ص 955، العقد الفريد لابن عبد ربه، نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 344)

الأعرفة:

فرقة من الأسبعة، من عبيد من بشر من عنزة و فيها فخذان:

سلمان، و حواس.

(عشائر العراق للعزاوى ص، 264، عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 149)

الأعصاب:

فرع من آل صالح، من الطّلوح، من جميل، من هذيل اليمن.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 203)

أُعصُر بن سعد:

حي من قيس

____________

(1) هو الحارث.

35

1Lابن عيلان، من العدنانية، غلب عليهم اسم أبيهم، فقيل لهم: أعصر، و هم:

بنو أعصر و اسمه منبّه بن سعد بن قيس ابن عيلان. منهم باهلة، و قالوا: باهلة ابن أعصر (1) . و كانوا مع زياد ضد حجر سنة 51 ه (2) .

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 19-2 تاريخ الطبري ج 6 ص 146. لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 257. تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 406. الصحاح للجوهري ج 1 ص 366)

أعمر:

من عشائر وادي الشعير، نزل جدهم الشيخ ابراهيم المحمد في نابلس، و عرفت ذريته بآل العنبتاوي.

(تاريخ جبل نابلس لاحسان النمر ج 1 ص 133)

الأعمور:

من قبائل النواحي التسع المحمية بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 38، 44، 168)

الأَعِنَّة:

فرع من الجبلان، من علوة، من مطير، التي تمتد منازلها من حدود الكويت و الخليج الفارسي، الى قرب القصيم غربا، و ديار العجمان 2Lو بني خالد جنوبا.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 194)

الاعْور:

بطن من العدنانية، من معاوية بن كلاب بن ربيعة بن عامر ابن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 339)

أعور بن تَدُول:

فخذ من كهلان، و هم: بنو أعور بن تدول ابن بحتر بن عتود بن عنيز بن سلامان.

(نهاية الأرب للنويرى ج 2 ص 300)

أَعْيا:

من قبائل أسد بن خزيمة، من العدنانية.

(الصحاح للجوهري ج 2 ص 524، الاشتقاق لابن دريد ص 166، شرح الحماسة للخطيب التبريزي ج 1 ص 135)

أَعْيا بن طريف:

بطن من العدنانية، و هم: بنو أعيا بن طريف ابن عمرو بن قعين بن الحارث بن ثعلبة ابن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار ابن معد بن عدنان.

(نهاية الأرب للنويرى ج 2 ص 350)

____________

(1) لسان العرب ج 6 ص 257.

(2) انظر تاريخ الطبري ج 6 ص 146.

36

1L

الأعيدة:

فرقة من الربيلات، من العقيلات، من بني عطية إحدى عشائر بادية شرقي الأردن.

(تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 225)

الأعير:

فرع من الحبلان، من الجبل، من العمارات، من عبيد، من عنزة.

(البادية لعبد الجبار الراوي ص 86)

الأغاوات:

من عشائر الكرك بشرقي الأردن تتبع المعايطة (1) ، و يقطنون قرية السمرة (2) . و يقضون الصيف في وادي الكرك. و قد خرج منهم فرع الى قرية البارحة بعجلون و يعرفون فيها ببني هاني. عدد بيوتهم 25 و نفوسهم المسلحين 60 (تاريخ شرقي الأردن لبيك ص 350. عامان في عمان لخير الدين الزركلي ص 85، 105. خمسة أعوام في شرقي الأردن لبوس سلمان ص 273)

الأغَرُّ:

بطن من الخزرج، من الأزد، من القحطانية، و هم:

بنو الأغر بن معاوية بن كعب بن الخزرج ابن الحارث بن الخزرج (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 43-1) 2L

الأغرة:

فرقة من الجميشات، من الزبنة (3) ، من العلي، من الدهامشة، من العمارات، من بشر، من عنزة.

(عشائر العراق للعزاوى ص 274)

الأغلب:

قوم قطنوا إفريقية، من تميم، و هم: بنو الأغلب بن سالم ابن سوارة بن ابراهيم بن عقال بن خفاجة بن عبد اللّه بن عباد، منهم بنو زيادة بن محمد بن أحمد بن الأغلب ابن ابراهيم بن الأغلب.

(تاج العروس للزبيدي ج 1 ص 415.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 43-1)

الأفاضلة:

بطن من بو شعبان، إحدى عشائر الرّقة، أحد أقضية دير الزور بالجمهورية السورية. يقدر عدد خيامهم بـ 1000، و أغنامهم بـ 20000، و إبلهم بـ 200. و يعتبرون من أكثر العشائر تحضرا و تعلقا بالزراعة، فقد خطوا خطوات واسعة نحو الحضارة و القرار. من أفخاذهم: الشبل، الظاهر، و الغانم.

. 1922 nenabiLeLteeiryS) - amonimestesedamonsubirtseL . 127. Ptnaveludstatesed sniuodebselcevaeirySnE: relluM ( noitasiratnedesaL: selrahC. H

____________

(1) إحدى عشائر الكرك الكبرى.

(2) تقع على طريق غور المزرعة.

(3) و يعدون عشيرة مستقلة عن الزبنة.

37

1L

أَفْتَان:

عشيرة من البطون، من الظّفير الذين ينزلون في طوال الظفير، و في المنطقة المحايدة الواقعة بين نجد و العراق، و في أطرافها.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 168، 169. البادية للراوي ص 91)

أَفتل بن أَنمار:

انظر: خثعم بن أنمار.

الأفْرَع:

بطن من حمير، من القحطانية.

(لسان العرب لابن منظور ج 10 ص 122، تاج العروس للزبيدي ج 5 ص 452)

أفْرَك:

بطن من بني بجيلة، من كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 302)

أفرن:

بطن من حضرموت، من حمير، من القحطانية.

(العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 85)

الأفروع:

بطن من حمير، من القحطانية، و هم: بنو الأفرع بن الهميسع بن حمير.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط 76-2) 2L

الأفزَر:

قبيلة من العرب.

(لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 361 تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 740)

أَفْصى بن حارثة:

بطن من خزاعة، من الأزد، من القحطانية، و هم: بنو أفصى بن حارثة بن مزيقياء.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 20-1)

أفْصى بن دُعْمِيّ:

بطن من العدنانية، و هو أفصى بن دعميّ بن جديلة بن أسد بن ربيعة الفرس بن نزار بن معد بن عدنان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 329)

أفصى بن سعد:

بطن من حرام، من جذام، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 20-1)

أفصى بن نذير:

بطن من بجيلة، و هم: بنو أفصى بن نذير بن قسر بن عبقر بن أنمار بن أراش.

(الاشتقاق لابن دريد ص 302. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 20-1)

الأفْكَل:

أبو بطن من العرب.

(لسان العرب لابن منظور ج 14 ص 45)

38

1L

أفكه بن الهِنو:

فخذ من الأزد، من القحطانية، و هم بنو أفكه بن الهنو ابن الأزد.

(تاج العروس للزبيدي ج 10 ص 413.

نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 313. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 20-1)

الأفهاد:

فرع من آل فاطمة، من يام إحدى القبائل المهمة في نجران الجوف.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 204)

الأقدور:

قوم من الحواشب، يسكنون الثعلب إحدى قرى لحج بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 12 و 44)

الأقرع:

فخذ من خفاجة، من قيس بن عيلان، من العدنانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 340)

أقْيان بن زُرْعة:

بطن من سبأ، من القحطانية، و هم بنو أقيان بن زرعة ابن سبأ. ينسب إليهم مخلاف أقيان.

(معجم البلدان لياقوت ج 4 ص 437 و 439)

أُقَيْش بن عبد كعب:

بطن من طابخة، من العدنانية، و هم: بنو أقيش 2Lابن كعب بن عوف بن الحارث بن عوف ابن وائل بن قيس بن عوف بن عبد مناة ابن أدّ بن طابخة.

(تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 280.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق-20 القاموس للفيروزآبادي ج 2 ص 293. الصحاح للجوهري ج 1 ص 500. لسان العرب لابن منظور ج 8 ص 267. الاشتقاق لابن دريد ص 263)

أُقَيْشِر:

بطن من عكل، من مياههم معاذة فوق قرن ظبي و السعدية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 113. القاموس للفيروزآبادي ج 1 ص 356. معجم البلدان ج 4 ص 570. تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 493)

الأكابر:

أحياء بن بكر بن وائل، من العدنانية، و هم شيبان، و عامر، و طلحة من بني تيْم اللّه بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن بكر بن وائل.

(لسان العرب لابن منظور ج 6 ص 445 العمدة لابن رشيق ج 2 ص 157)

الأكرع‏

(1) : عشائر تابعة للواء الديوانية بالعراق و تنتسب الى شمر و تتألف من البونايل، آل محمد، آل شبانة، و أهل المجاوير، و تبلغ نفوسها 12000 نسمة.

و مسكنها اليوم الدغارة و الديوانية.

و تزرع اكثر الزروع الشتوية، و قد

____________

(1) عامان في الفرات. و في ملوك العرب: الأفرع‏

39

1Lعرفت هذه العشائر بالجرأة و لها مواقف مشرفة في الثورة العراقية بعد الحرب العامة الأولى.

(عامان في الفرات الأوسط لعبد الجبار فارس ص 86 ملوك العرب للريحاني ج 2 ص 252)

أكفر:

بطن من القحطانية.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 312)

آكل المرار:

بطن من كندة، من القحطانية، و هم: بنو آكل المرار، و اسمه حجر بن عمر بن معاوية بن الحارث ابن معاوية بن كندة، كان منهم ملوك كندة، و منازلهم شرف‏ (1) .

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 20-2) معجم البلدان لياقوت ج 3 ص 277. الصحاح للجوهري ج 1 ص 398)

أكْلُب:

من قبائل عسير الجبلية، تعد 50000 نسمة، و تقطن شرقي وادي بيشة.

(تاريخ سينا لنعوم شقير ص 664، الرحلة اليمانية للبركاتي ص 101)

أَكْلُب:

بطن من زهران بن كعب، منهم بنو غرّاب.

(الاشتقاق لابن دريد ص 297)

أكْلُب بن ربيعة:

بطن من 2Lربيعة الفرس، من العدنانية و هم: بنو أكلب بن ربيعة الفرس بن نزار بن معد بن عدنان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 328)

أَكْلُب بن عُفَيْر:

بطن من خثعم القحطانية، و هم: بنو أكلب بن عفير ابن خلف بن خثعم بن أنمار بن أراش ابن عمرو بن الغوث بن نبت بن مالك ابن زيد بن كهلان.

(صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 330.

الاشتقاق لابن دريد ص 13. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 20-2) .

الأكلوب:

من قبائل الحجاز، مساكنها شرقي الطائف الى الجنوب.

(الرحلة الحجازية للبتنوني ص 52) .

الأكَيْلِيُّون:

بطن من آل ربيعة بن سعد الأكبر بن حولان.

(صفة جزيرة العرب للهمداني ص 114)

أَلْمَع بن عمرو:

بطن من خزاعة، من الأزد، من القحطانية، و هم: بنو ألمع بن عمرو بن عدي بن مزيقياء.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط. و الاشتقاق لابن دريد ص 283) .

____________

(1) في معجم البلدان، الشرف: كبد نجد.

40

1L

ألْهَان بن زيد:

بطن من كهلان، من القحطانية. ينسب إليهم مخلاف ألهان، و هو مخلاف واسع فيه قرى كثيرة.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط. تاج العروس للزبيدي ج 9 ص 338. معجم البلدان لياقوت ج 4 ص 437. القاموس للفيروزآبادي ج 4 ص 269. العقد الفريد لابن عبد ربه) .

أَلْوذ:

بطن من سعد العشيرة، من كهلان، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 245) .

إِلْياس بن مُضَر:

بطن من العدنانية، و هم: بنو الياس‏ (1) بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. ينقسم إلى ثلاثة أفخاذ. مدركة، طابخة، و قمعة.

(العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 57، صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 346. تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 305، 315. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 108-1) .

أَلِيهة بن عوف:

بطن من النّخع، و هم بنو أليهة بن عوف بن النخع.

(تاج العروس للزبيدي ج 9 ص 376.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 37-2) 2L

الامارة:

من قبائل بغداد النصف المتحضرة. تقيم تحت الخيام، و يزرعون في منطقتهم و لا يبرحونها إلى البادية.

(تاريخ سينا لنعوم شقير ص 671) .

أُمَامة:

بطن من جذام.

(العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 85)

أُمَامة:

بطن من باهلة بن أعصر، كانوا سدنة ذي الخلصة.

(الأغاني للأصفهاني طبعة دار الكتب ج 9 ص 93 الأصنام لابن الكلبي ص 34) .

أُمَامة:

بطن من ذهل بن شيبان، من العدنانية، و هم: بنو قيس و حارثة ابني عمرو المزدلف بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 37-2.

تاج العروس للزبيدي ج 10 ص 244. شرح الحماسة للخطيب التبريزي ج 4 ص 141) .

الامامية:

عشيرة تتبع المعايطة إحدى عشائر الكرك الكبيرة بشرقي الأردن. و تتألف من فرق عديدة أهمها الأغاوات، الطنشات، البشابشة، الجلامدة، العبيسات، الشرفا، العلاويا، و العبيد.

(تاريخ شرقى الأردن لبيك ص 350

____________

(1) كانت تحته خندف بنت حلوان بن عمران بن الحافي بن قضاعة فعرف بنوه بها فقيل لهم: خندف.

41

1L

أمان:

بطن، من لخم، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 37-2)

أَمة:

بطن من بني نصر بن معاوية (1)

(الاشتقاق لابن دريد ص 34. لسان العرب لابن منظور ج 18 ص 49)

أمة بن بجالة:

بطن من ذبيان، من العدنانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-1)

أمرجيعية:

بطن من الأصابح، يسكنون امرجاع و جماعة منهم في قرية الشظيف من قرى لحج بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 15)

إِمرؤ القيس:

بطن من كندة، من كهلان، من القحطانية. و هم:

بنو إمرئ القيس، من ولد مرتّع بن معاوية بن ثور و هو كندة (2) بن 2Lعفير بن عديّ بن الحارث بن مرّة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 303.

تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 228. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-1)

إمرؤ القيس بن بُهْثَة:

بطن من سليم، من العدنانية، و هم: بنو امرئ القيس بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 341. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-1)

امرؤ القيس بن زيد:

بطن من عبد الأشهل.

(تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 228)

امرؤ القيس بن زيد مَناة:

من قبائل تميم، من العدنانية، ذات عدد و مدد، و هم: بنو امرئ القيس بن زيد مناة بن تميم بن مرّ بن أدّ بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن عدنان. و تتفرع الى ثلاث عشائر (3)

كانت مساكنهم باليمامة. و من قراهم مرأة، الهزيم، إبط. و من مياههم: بهرة و قميع.

____________

(1) لسان العرب و قال ابن دريد في الاشتقاق ص 34: بنو أمة من بني كنانة و في بني نصر بن معاوية.

(2) نهاية الأرب للنويري و في نهاية الأرب للقلقشندي بنو امرئ القيس بن معاوية بن الحارث الأصغر بن معاوية بن الحارث الأكبر بن معاوية بن ثور بن مرتع بن معاوية بن كندة. و في محل آخر من نهاية القلقشندي بنو امرئ القيس بن معاوية بن الحارث الولادة بن عمر بن الحارث بن معاوية بن كندة.

(3) تاج العروس ج 4 ص 228.

42

1L (تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 228 ج 9 ص 104. المشتبه للذهبي ص 477. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-1. نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 345. تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 316. معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 92، 769 ج 2 ص 957، ج 4 ص 178، 481، 974)

إمرؤ القيس بن عَوْف:

بطن من كلب، و هم: بنو امرئ القيس بن عوف بن عامر بن عوف بن عامر.

(تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 228)

إمرؤ القيس بن مالك:

قبيلة من الأزد، من القحطانية، و هم: بنو امرئ القيس بن مالك بن الأوس بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن إمرئ القيس البطريق بن ثعلبة العنقاء بن مازن ابن غسان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 314.

تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 228. الاشتقاق لابن دريد ص 285. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 37-2) .

الآمِرّي:

بطن من مهرة، من قضاعة، من القحطانية.

(الاشتقاق لابن دريد ص 323. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 43-2) . 2L

الأمسكة:

فرقة من الأسبعة، من عبيد، من بشر، من عنزة أشهر قبائل العرب في هذا العصر، و فيها من الأفخاد المجهل، المسيب، و الويكان، و النوابغة.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 149)

إملحي:

فرع من زبيد إحدى فروع قبيلة حرب المنفصلة عنها و ديارهم شمالي القنفذة.

(قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 153)

الأملوك بن وائل:

بطن من حمير، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 43-2)

أمهيتمي:

قوم يسكنون طهرور إحدى قرى لحج بجنوبي شبه جزيرة العرب.

(تاريخ لحج للعبدلي ص 14)

أمية بن عبد شمس:

بطن عظيم من قريش، من العدنانية، و هم بنو أمية (1)

____________

(1) قال الجوهري في الصحاح ج 2 ص 442:

أمية قبيلة من قريش و هما أميتان الأكبر و الأصغر ابنا عبد شمس بن عبد مناف، و ذكر الأصفهاني في الأغاني طبعة دار الكتب ج 11 ص 293 فقال:

أما أمية الأصغر فإنهم بالحجاز، و هم: بنو الحارث بن أمية، منهم علي بن عبد اللّه بن الحارث... و إنما أدخلهم الناس في العبلات (نسبة إلى أمهم عبلة بنت عبيد من تميم) و لما صار الأمر لبني أمية الأكبر و سادوا- و عظم شأنهم في الجاهلية و الإسلام و كثر أشرافهم فجعل سائر بني عبد شمس من لا يعلم قبيلة واحدة فسموهم أمية الصغرى ثم قيل لهم: العبلات لشهرة الاسم. و قال المبرد في كتابه نسب عدنان و قحطان:

أمية بن عبد شمس هم صنفان: الأعياص و العنابس فالأعياص: العاصي و أبو العاصي و العيص و أبو العيص بنو أمية و العنابس: حرب و أبو حرب و سفيان و أبو سفيان بنو أمية. و اختلف النحاة في النسبة إلى بني أمية على مذهبين أحدهما أموي بضم الهمزة جريا على اللفظ في أمية و إليه يميل كلام أمين الدين أبي حيان الأندلسي في شرح التسهيل، و الثاني اموي بفتحها و عليه اقتصر الجوهري في صحاحه محتجا بأن امية تصغير أمة و أصل أمة أموة فإذا نسبت ردوه إلى الأصل.

43

1Lابن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب ابن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر ابن نزار بن معد بن عدنان.

مساكنهم:

كانت مساكنهم في الحجاز ثم تفرقوا بعد انتشار الإسلام في البلاد، فسكنوا الشام، و مصر، و الأندلس، و غيرها، و عدّد المقريزي الفرق التي كانت بمصر، فقال: فمنهم (بني أمية) ولد أبان بن عثمان بن عفان، و ولد خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، و بنو مسلمة بن عبد الملك بن مروان، و بنو حبيب بن الوليد بن عبد الملك بن مروان، و منهم المروانية أولاد مروان بن الحكم.

2Lتاريخهم: كان أمية رأس هذا الشعب سيدا من سادات قريش في الجاهلية، يعادل في الشرف و الرفعة عمه هاشم بن عبد مناف، و كانا يتنافسان رياسة قريش، و كان أمية رجلا تاجرا كثير المال، أعقب كثيرا من المال و الأولاد، و ذلك من أكبر أسباب السيادة بعد شرف النسب، و كانوا محالفين لثقيف.

و من أبرز شخصيات بني أمية أبو سفيان بن حرب بن أمية فقد كان زعيما من زعماء قريش في الحرب و السلم و قد قاوم دعوة الإسلام و حارب النبي (ص) ثم أسلم و حسن إسلامه. و حضر بعض الوقعات الاسلامية التي شنت ضد الأعداء.

و من أبرزها عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين، شب على الأخلاق الفاضلة و السيرة الحسنة ثم أسلم على يد أبي بكر و هاجر الى الحبشة مع زوجته رقية بنت الرسول (ص) ثم هاجر الهجرة الثانية الى المدينة، و حضر مع النبي (ص) كل مشاهده إلا بدرا، و كانت له فى جيش العسرة الى تبوك اليد الطولى فقد أنفق مالا كثيرا، و اشترى بئر رومة بماله، ثم تصدق بها على المسلمين.

و كان كاتب الوحي بين يدي رسول اللّه

44

1L (ص) و لما توفي النبي (ص) كان لأبي بكر ثم لعمر كاتبا أمينا يستشار في مهام الأمور، ثم بويع بالخلافة في ذي الحجة سنة 23 هـ، و لم تنقطع الغزوات في عهده فقد غزيت أذربيجان و خراسان و إرمينية و إفريقية و عمورية و القسطنطينية و قبرص..

و في عهده ظهرت العصبية الأموية بأجلى مظاهرها، فقد انحاز الخليفة الثالث الى أقاربه و عشيرته، فأعطاهم العطيات الوافرة، و اعتمد على جماعة من بني أمية، فولاها الولايات الكبرى، و أثرت في سياسة الدولة، و قادها أمثال معاوية بن أبي سفيان و مروان بن الحكم و عمر بن العاص و عبد اللّه بن سعد بن أبي سرح، و كان ذلك من الأسباب التي دعت الى مقتله سنة 35 هـ، و أعانت بنو أمية عائشة و طلحة و الزبير في مطالبتهم بدم عثمان، و لما بويع علي بن أبي طالب تخلفت بنو أمية عن بيعته.

و من أبرزها معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية، فقد كان عاقلا في دنياه، عالما، حليما، ملكا قويا، جيد السياسة، حسن التدبير، فصيحا بليغا، يحلم في موضع الحلم، و يشتد في موضع الشدة إلا أن الحلم كان 2Lأغلب عليه، و كان كريما باذلا للمال، محبا للرئاسة، و بهذه الصفات العظيمة استطاع أن يؤسس الدولة الأموية، و أن يبايعه بالخلافة أهل الشام، ثم جميع الأمة الاسلامية ما عدا الخوارج، و ذلك سنة 41 هـ.

و لما مات معاوية الثاني اختلفت بنو أمية فيمن يولونه فمال ناس الى خالد بن يزيد بن معاوية و مال ناس إلى مروان ابن الحكم فتمت البيعة لمروان فقاد الجنود و فتح مصر و بايعه أهلها ثم عاد إلى دمشق فأقام بها أياما و لم تطل مدة مروان في في سلطانه فانه توفي سنة 65 هـ.

و من أبرزها عبد الملك بن مروان، فقد صفا له الشام، و غزا العراق، و حارب مصعب بن الزبير حتى قتل، و استولى على العراق و خراسان، و بذلك لم يبق خارجا عن سلطانه، إلا الحجاز، فوجه جندا يقوده الحجاج بن يوسف الثقفي لقتال عبد اللّه بن الزبير، فاستولى على الحجاز و قتل عبد اللّه بن الزبير، و صفا الأمر لعبد الملك في جميع الأمصار الاسلامية و أجمعت عليه الكلمة.

و من أبرزها الوليد بن عبد الملك، فكان ميالا للإصلاح و العمارة، فقام بإصلاح داخلي عظيم، و سير قوادا عظاما

45

1Lلفتح المعمور، فأخذت أساطيل الأمويين تمخر البحر قاصدة سيلان، و خرج قوادهم إلى غزو بلاد الهند و ما وراء النهر، ففتحوا فيهما فتوحات عظيمة، و أرسل موسى بن نصير عامل الوليد على إفريقية طارق بن زياد لفتح الأندلس ففتح كثيرا من مدنها ثم أتم موسى بن نصير الفتح.

و من أبرزها عمر بن عبد العزيز ابن مروان، فكان بعيدا عن كبرياء الملوك و جبروتهم، زاهدا متواضعا، تقيا ورعا، عادلا محبا لرعيته، و أقبل على إحياء الكتاب و السنة.

و بقتل مروان بن محمد سنة 132 هـ.

انتهى الحكم الأموي في المشرق.

و أما الأمويون في الأندلس، فيقسم حكمهم إلى ثلاثة عهود: الولاية، الإمارة، و الخلافة. أما الولاية الأموية، فقد بدأت بالفتح سنة 92-93 هـ، و انتهت بإمارة عبد الرحمن الداخل سنة 138، و أما عهد الامارة فبدأت سنة 138، و انتهت سنة 315، و أما الخلافة الأموية، فقد بدأت سنة 315 هـ، و انتهت سنة 422 هـ.

كان عهد الامارة الأموية خير العهود التي عرفتها الأندلس العربية، فقد كان 2Lفاتحته عبد الرحمن الداخل، و واسطته عبد الرحمن الأوسط، و خاتمته عبد الرحمن الناصر، فكانوا رجالات الدهاء و الحزم و السياسة.

و أما الخلافة فقام في عهد المقتدر العباسي رجل الدولة الأموية عبد الرحمن الناصر، و تسمى باسم أمير المؤمنين، فكان أعظم خلفاء بني أمية في الأندلس، حارب الفرنجة مرارا، وردهم على أعقابهم و اجتث جذور الفتن، حتى استقامت له الأندلس في سائر جهاتها، و بهشام الثالث انقرضت دولة بني أمية في الأندلس و صار الحكم لملوك الطوائف.

(الصحاح للجوهري ج 2 ص 442. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 357. نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 359. نسب عدنان و قحطان للمبرد ص 2. صفة جزيرة العرب للهمداني ص 121.

البيان و الاعراب للمقريزي ص 47. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-2 ق 40-1.

معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 538. ، ج 4 ص 567. تاريخ الطبري ج 6 ص 218 و ج 7 ص 5، 35، 39. تاريخ ابن العبري ص 179، 180، 181، 207. الأغاني للأصفهاني طبعة دار الكتب ج 1 ص 21، 28، 30 ج 7 ص 59، 70 و ج 9 ض 64، 175، 255، و ج 10 ص 124، 245 و ج 11 ص 293، 294، 295، 355. الأغاني طبعة الساسي ج 4 ص 92، 94. العالم الاسلامي لعمر رضا

46

1Lكحالة malsi ` ledeidepolcycnE . 1050,1049. P 4 emot

أمية بن عوف:

بطن من الأوس، من الأزد، من القحطانية، و هم:

بنو أمية بن عوف بن مالك بن الأوس.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-2.

خلاصة الوفا للسمهودي ص 86) .

أمية بن يزيد:

بطن من الأوس، من الأزد، من القحطانية، و هم: بنو أمية بن يزيد بن قيس بن عامر بن مرّة ابن مالك بن الأوس‏ (1) .

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38-2)

أُمَيم بن لاوذ:

بطن من العرب العاربة البائدة، غلب عليهم اسم أبيهم، فقيل: أميم، و هم: بنو أميم ابن لاوذ بن سلم بن نوح.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 38.

نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 292. قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة 223، 224) .

أنبيجان:

فرقة من الأسلم من الصائح، من شمّر الطائية، تتفرع إلى الفروع الآتية: اللحالحة، الهدر، 2Lالجبارية، اللهيب، الجذلة، و السلمة.

(عشائر العراق للعزاوي ص 207-208، عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 280) .

أندراة:

من قبائل العرب بالمملكة المصرية. كانت تقيم سنة 1883 م بأسيوط.

(قبائل العرب في مصر لأحمد لطفي السيد ج 1 ص 34) .

أَنَس:

بطن من تميم بن عبد مناة.

(الاشتقاق لابن دريد ص 114) .

أَنَس:

بطن من العدنانية ينسب الى معاوية بن كلاب بن ربيعة بن عامر ابن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 339) .

أَنَس اللات:

فخذ من القحطانية، و هو أنس اللات بن سعد العشيرة بن مالك و هو مذحج.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 301) .

إِنسان:

قبيلة من هوازن، من قيس بن عيلان، من العدنانية. من مياههم تصلب بنجد.

(تاج العروس للزبيدي ج 4 ص 102.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 40. معجم‏

____________

(1) و في خلاصة الوفا ص 86: بنو أمية ابن عامر بن زيد بن قيس بن مالك بن الأوس.

47

1Lالبلدان لياقوت ج 1 ص 852. الأغاني للأصفهاني طبعة دار الكتب ج 11 ص 91. ) .

الأنشور:

بطن من عكّ بن عدنان كانوا ينزلون قبلي تعز على نصف يوم منها.

(تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 567)

الأنصار:

انظر الأوس و الخزرج.

الأنصفة:

فصيلة من القحطانية، من الموايجة، من الأسبعة ببادية الشام.

(عشائر الشام لوصفي زكريا ج 2 ص 149)

الأنطاكيون:

من عشائر العلويين يقيمون في نواحي السويدية، قره موط، الحربية، قصير، و بيلان.

(تاريخ العلويين للطويل ص 352)

أنْعَم:

بطن من مراد، من مذحج، من القحطانية (1) .

(تاج العروس للزبيدي ج 9 ص 82.

العقد الفريد لابن عبد ربه ج 2 ص 83. الاشتقاق لابن دريد ص 299)

أنْف الناقة:

بطن من تميم، من العدنانية، و هم: بنو أنف الناقة و اسمه جعفر بن قريع بن عوف بن كعب بن 2Lسعد بن زيد مناة بن تميم. فيهم عدد و شرف. من مياههم وسيع.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 40-2 القاموس للفيروزآبادي ج 3 ص 119. لسان العرب لابن منظور ج 10 ص 359. تاج العروس للزبيدي ج 5 ص 28. الأغاني للأصفهاني طبعة دار الكتب ج 8 ص 215. الاشتقاق لابن دريد ص 156)

الأنقريات:

عشيرة من الجعليين أشهر قبائل العرب في السودان المصري على النيل الكبير، و ينتسبون الى العابد لاب (تاريخ السودان لنعوم شقير ج 1 ص 54)

أنْمار:

بطن من العرب، كانت منازلهم ما بين حد أرض مضر الى حد نجران و ما والاها و ما ساقبها من البلاد.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 40-2 معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 18، نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 327. صبح الأعشى للقلقشندي ج 1 ص 337. تحفة ذوي الأرب لابن خطيب الدهشة ص 11. المصباح المنير ج 2 ص 128. لسان العرب لابن منظور ج 7 ص 94. تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 587. تاريخ أبي الفداء ج 1 ص 111) .

أنمار:

بطن من الحبطات.

(تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 587) .

أنمار بن عمرو:

بطن من لكيز ابن أفصى، من العدنانية، و هم: بنو أنمار ابن عمرو بن ديعة بن لكيز بن أفصى بن‏

____________

(1) قال ابن دريد في الاشتقاق ص 299:

بنو أنعم من زهران بن كعب.

48

1Lجديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار.

(تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 586) .

الأنمر:

حي.

(تاريخ ابن خلدون ج 6 ص 7) .

أنيس:

بطن من معاوية بن كلاب ابن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية ابن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة ابن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 339) .

أنيف:

قبيلة من بليّ، من قضاعة.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 296) .

إِهاب:

من بطن وبرة من العدنانية تنتسب الى إهاب بن وبرة بن الأضبط ابن كلاب بن عامر بن صعصعة بن معاوية ابن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 339) .

إِهاب:

بطن من بني عبد اللّه بن رباح. كانوا يقيمون بالبصرة.

(تاج العروس للزبيدي ج 1 ص 152)

الأهتم:

بطن من تميم من العدنانية كان فيهم رجال معروفون و خطباء.

(الاشتقاق لابن دريد ص 154) 2L

الأهْدل:

من أشهر و أشرف قبائل تهامة اليمن، و أهم مراكزهم المراوعة.

(تاريخ سينا لشقير ص 667) .

أهْوَد بن بَهْراء:

بطن من القحطانية (نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 41-1.

الاشتقاق لابن دريد ص 321. القاموس للفيروزآبادي ج 1 ص 349) .

أهْون بن ريث:

بطن من العدنانية، و هو أهون بن ريث بن غطفان من قيس بن عيلان.

(نهاية الأرب للنويري ج 2 ص 341) .

أهيب:

بطن من بني عبد اللّه بن رباح. كانوا يقيمون بالبصرة.

(تاج العروس للزبيدي ج 1 ص 152)

أُهَيْل بن عباد:

بطن من غسان، من الأزد، من القحطانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 41-1)

الأَوْبَر:

بطن من بلحارث بن كعب كانوا يسكنون براقش‏ (1) .

(معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 238.

الأغاني للأصفهاني طبعة دار الكتب ج 6 ص 287) .

أوْجَل:

بطن من جهينة.

(تاج العروس للزبيدي ج 8 ص 153) .

____________

(1) واد باليمن.

49

1L

أوْد:

حي من سعد العشيرة، من كهلان، من القحطانية، و إليهم نسبت خطة بن أود بالكوفة، و من مواضعهم الجبابة كانت فيه وقعة بينهم، و بين الأزد.

(معجم ما استعجم للبكري ج 1 ص 57.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 41-1.

(الاشتقاق لابن دريد ص 245. لسان العرب لابن منظور ج 4 ص 41. تاج العروس للزبيدي ج 2 ص 292. تاريخ أبي الفداء ج 1 ص 108.

معجم البلدان لياقوت ج 2 ص 13) .

أَوْد:

حي من باهلة، من قيس بن عيلان، من العدنانية.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 41-1.

الاشتقاق لابن دريد ص 167) .

أَوْد بن عبد اللّه:

حي من همدان، من كهلان، من القحطانية.

نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 41-1)

الاوْزاع:

قبيلة من اليمن، اختلف النسابون فيهم، فقالوا: بطن من همدان، من القحطانية (1) . و قالوا:

بطن من زيد الجمهور (2) . و قالوا:

(4 ق ع) 2Lبطون من حمير (3) . و قالوا: بطن من ذي الكلاع من حمير (4) . و قالوا نسبتهم في حمير، و لكن عدادهم في همدان سموا بذلك لأنهم تفرقوا (5) .

و قد نزلوا ناحية من الشام فسميت الناحية بهم و هي قرية على باب دمشق من جهة باب الفراديس‏ (6) .

لسان العرب لابن منظور ج 10 ص 272.

الصحاح للجوهري ج 1 ص 630. نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 77. -1 تاج العروس للزبيدي ج 5 ص 540. معجم البلدان لياقوت ج 1 ص 404) .

الأَوْس‏

(7) : قسم من قبيلة بلحارث و فيهم الغورية، العبد اللّه، العلّثة الضّبعة، الشّمسة، متعان، بنو حيّة البلاهدة، العظاوين، الشواحظة، الصّليخات، المذاهبة، الجيّاشة، و الشّدادين.

قلب جزيرة العرب لفؤاد حمزة ص 138) .

الأوْس بن تَغْلِب:

بطن من تغلب بن وائل، من العدنانية، و هم:

بنو الأوس بن تغلب بن وائل بن قاسط بن

____________

(1) نهاية الأرب للقلقشندي. الصحاح للجوهري ج 1 ص 630. لسان العرب ج 10 ص 272. العقد الفريد لابن عبد ربه.

(2) نهاية الأرب للقلقشندي.

(3) لسان العرب ج 10 ص 272.

(4) معجم البلدان ج 1 ص 440.

(5) معجم البلدان ج 1 ص 404.

(6) معجم البلدان ج 1 ص 404.

(7) يلفظها أهلها بنيوس.

50

1Lهنب بن أفصى بن دعميّ بن جديلة بن أسد ابن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.

و يعدونهم العرب من أشأم الأحياء بسبب رجل منهم وقعت حرب البسوس، و بسبب رجل آخر منهم وقعت حرب ابني بغيض:

ذبيان، و عبس.

(نهاية الأرب للقلقشندي مخطوط ق 43-2 ق 44-1. نهاية الأرب للنويري ج 2 ض 333 شرح الحماسة للخطيب التبريزي ج 4 ص 71)

الأَوْس بن حارثة:

بطن عظيم من الأزد، من القحطانية، و هم: بنو الأوس‏ (1) بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن الأزد (2) و هم أهل عز و منعة، فيهم عدة أفخاذ، منها:

عوف بن مالك بن الأوس، بنو ضبيعة، 2Lو بنو عمرو بن عوف بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس‏ (3) .

منازلهم:

كانت منازلهم يثرب (المدينة) (4) .

تاريخهم:

كان الموطن الأصلي للأوس بلاد اليمن، فهاجروا الى يثرب، و عاشوا مع الخزرج و القبائل اليهودية دامت عشرين سنة (5) و كانت لهم فيها أيام و مواطن لم تحفظ، و قد نشبت حروب طويلة بين الأوس و الخزرج في الجاهلية منها يوم بعاث‏ (6) ، و يوم الدّرك، و وقعة كانت بينهما في الحديقة (7) ، و يوم الربيع و كانت الأوس حلفاء لمزينة، و بني قريظة، و بني النضير.

و قد اشتركت الأوس في العهد

____________

(1) و قال ابن الكلبي في الأصنام ص 14:

كانت العرب جميعا في الجاهلية يسمون الأوس و الخزرج جميعا الخزرج.

(2) صبح الأعشى للقلقشندي. و في دائرة المعارف الاسلامية: أوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن امرئ القيس ابن ثعلبة بن مازن بن عبد اللّه بن الأزد. و قال الجوهري في الصحاح ج 1 ص 443: أوس بن قيلة أخو الخزرج (قيلة اسم أمهم) و قال الأصفهاني في الأغاني ج 3 ض 39: الأوس بن حارثة بن ثعلبة ابن عمرو بن عامر و أمه قيلة بنت جفنة من قضاعة.

(3) و في دائرة المعارف الاسلامية: انهم ينقسمون الى خمسة أفخاذهم: عمرو بن عوف، النبيت، جشم، مرة، و امرؤ القيس.

(4) راجع منازلهم في خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى للسمهودي ص 85 و 86

(5) الأغاني ج 3 ص 24 و 25 و انظر خبر بعض هذه الحروب بينهما في الأغاني ج 15 ص 154، 155، 156، 157 و ج 16 ص 16.

(6) بعاث موضع في نواحي المدينة كانت به وقايع بين الأوس و الخزرج في الجاهلية.

(7) الحديقة: قرية من أعراض المدينة في طريق مكة.