موسوعة طبقات الفقهاء‌ - ج14_1

- الشيخ جعفر السبحاني المزيد...
600 /
0

[مقدمة الكتاب]

[مقدمة المؤلف]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

وَ مٰا كٰانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْ لٰا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طٰائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذٰا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (التوبة- 122) بسم اللّه الرّحمن الرّحيم الحمد للّه ربّ العالمين، و الصّلاة و السّلام على المصطفى الأمين محمّد، و على آله الذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

أمّا بعد، فلا يخفى ما لعلم الفقه من منزلة رفيعة بين سائر العلوم الإسلامية، فهو القانون الذي يزن به المسلم سلوكة الفردي و الاجتماعي، و على ضوئه ينتهج السبيل الأقوم لطاعة اللّه سبحانه و عبادته.

و لأجل ذلك، حظي هذا العلم بقسط وافر من اهتمام الفقهاء على مرّ العصور، فقد خاضوا عبابه، و استكنهوا أسراره، و أحكموا قواعده، و شادوا بنيانه على نحو أصبح فيه مواكبا للزمن، و مستجيبا لمتطلبات و حاجات المجتمعات المتطورة.

و إذا كان للفقهاء هذا الأثر الكبير في حياة الإنسانية، فإنّ المسؤولية الأخلاقية تحتّم على المقتفين آثارهم، و الواردين نمير علومهم، أن يدوّنوا أحوالهم، و يشيدوا بأعمالهم و يثمّنوا جهودهم المبذولة في هذا المضمار.

و ليست موسوعتنا هذه موسوعة طبقات الفقهاء سوى خطوة متواضعة على هذا الطريق، تستهدف فيما تستهدف، التعريف بتاريخ الفقه، و بطائفة كبيرة من الفقهاء على اختلاف مذاهبهم، ناهيك عن الرغبة الأكيدة في تحقيق الألفة بين‌