شمس العلوم و دواء كلام العرب من الكلوم‌ - ج1

- نشوان بن سعيد الحميري المزيد...
698 /
0

مقدمة التحقيق

(تمهيد)

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ*،

عليه نعتمد و به نستعين، و الصلاة و السلام على رسوله الأمين، و آله و أصحابه الراشدين، و بعد:

فإِن لنشوان بن سعيد الحميري، صيتاً ذائعاً بين الأوساط العلمية اليمنية على مدى العصور، و بين كثير من العلماء و المحققين العرب و المسلمين، و بين المستشرقين في جميع أنحاء العالم، و خاصة بين المتخصصين منهم في الدراسات العربية- السامية- القديمة، و في الدراسات الإِسلامية.

و لمؤلفاته مثل هذا الصيت، و على رأسها موسوعته الضخمة كتاب (شمس العلوم) على الرغم من أنه لم يسبق نشره محققاً و كاملًا، و لهذا فإِن الحديث عن تحقيقه ظل يدور في كثير من الندوات العلمية التي تنعقد في داخل اليمن أو خارجه، و كان السؤال الذي يتردد على ألسنة العلماء المتخصصين هو: متى يفي اليمنيون لعلامتهم نشوان بن سعيد فيحققون كتابه (شمس العلوم) و ينشرونه؟! و كان هذا السؤال غصة لمن يحضر هذه الندوات من اليمنيين.

و لكن هذا الواجب الكبير، ظل يراود الأذهان، بين الأوساط العلمية في داخل اليمن و خارجه، حتى تصدينا لهذا العمل الكبير معتمدين على اللّٰه و على تشجيع و دعم كريم من ابن اليمن البار الوفي لشعبه و أمته و للتراث اليمني و العربي و الإِسلامي، فخامة الأخ الرئيس علي عبد اللّٰه صالح، و بعون اللّٰه و توفيقه أصبح الحلم حقيقة، فخرج هذا الكتاب من رفوف المكتبات و ظلام أقبيتها، إِلى النور و أصبح (شمس العلوم) بين يدي القراء و الدارسين المهتمين في كل مكان، فلله الحمد و المنة.