موسوعة قرى ومدن لبنان‏ - ج7

- طوني مفرج المزيد...
256 /
1

[الجزء السابع‏]

أرزجاج و كنيسة التجلّي‏

جاج من أرزها

جباع الشوف‏

بالوع بلعا- تنّورين‏

موقع و طبيعة بالوع بلعة- تنّورين و محيطه‏

وادي تنّورين‏

من غابة أرز تنورين‏

جسر جبجنّين‏

من أبنية المراعبة في‏البيري- عكّار

قلعة البيري- عكّار

داخل قلعة تبنين‏

قلعة تبنين‏

معبد مارجرجس الأثري في ترتج‏

2 موسوعة قرى و مدن لبنان‏

2

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

3

طوني مفرّج‏ موسوعة قرى و مدن لبنان‏ الجزء السّابع‏ بيري- جبول‏ نوبليس‏

4

[هوية الموسوعة:]

إسم الموسوعة: موسوعة قرى و مدن لبنان‏

أسماء القرى مضمون الكتاب: بيري- جبول‏

الجزء: السّابع‏

المؤلّف: طوني مفرّج‏

قياس الكتاب: 17* 24

مكان النّشر: بيروت‏

دار النّشر و التّوزيع: دار نوبليس‏

تلفاكس: 581121- 1- 961 581121- 3- 961

يمنع نسخ أو اقتباس أيّ جزء من هذه المجموعة أو خزنه في نظام معلومات إسترجاعيّ أو نقله بأيّ شكل أوّ أيّ وسيلة إلكترونيّة أو ميكانيكيّة أو بالنسخ الفوتو غرافي أو التسجيل أو غيرها من الوسائل، دون الحصول على إذن خطّيّ مسبق من الناشر.

نوبليس‏

5

الإصطلاحات و أو الرموز المستعملة في توضيح لفظ أسماء القرى و المدن‏

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

البيري (راشيّا)AL -BIRI

الموقع و الخصائص‏

تقع البيري في قضاء راشيّا على متوسطّ ارتفاع 250، 1 م. عن سطح البحر، و على مسافة 68 كلم عن بيروت عبر بيروت- طريق الشام- مفرق من المصنع. تحيط بها تخوم بلدات كامد اللّوز، جب جنّين، الرفيد، خربة روحا، مدوخا، عيتا الفخّار، و في السنوات الأخيرة امتدّ العمران فيها حتّى وصل إلى جانبي الطريق العام المؤدّية إلى الفالوج وصولا حتّى حدود عيتا الفخّار، و قد أصبحت البلدة اليوم معروفة بحيّين: البيري الفوقا و هو الحيّ القديم منها، و البيري التّحتا، و هو الحيّ الجديد.

تبلغ مساحة كامل أراضي البيري 810، 1 هكتارات. زراعاتها الرئيسيّة حبوب على أنواعها، و كروم عنب. و تروي أراضيها مياه ينابيعها المحليّة.

عانت البيري في خلال الربع الأخير من القرن العشرين شرور الاجتياح الاسرائيليّ الذي كان له انعكاسات سلبيّة على نموّها، و لا زالت تعاني بعد التحرير مشكلة الألغام، و هي من مخلّفات الإجتياح الإسرائيليّ سنة 1982، و المزروعة في معظم أراضيها و خاصّة في الجهتين الشرقيّة و الشماليّة، و تعمل الأجهزة المختصّة على التخلّص من هذه الألغام حاليّا.

عدد سكّان البيري المسجلّين قرابة 200، 2 نسمة من أصلهم حوالى 750 ناخبا.

8

الإسم و الآثار

ردّ فريحة إسم البيري إلى‏BIRE الآراميّة- السريانيّة التي تعني" آبار"، و قد اعتبر الباحثون أنّ ال التعريف قد دخلت إليها لاحقا من العربيّة. أمّا الآثار المكتشفة فيها حتّى اليوم فهي كناية عن ثلاث مغاور محفورة في الصخر تبلغ مساحة كلّ منها نحو 30 م 2.

عائلاتها

مسلمون: أبو حسين. أبو ياسين. الباشا. جحا. جمعة. زهرة. زين الدين.

سالم. شحادي. طعمة. طه. عبد اللّه. العفيّة. عيّاش. الفقيه. القادري. الكحيل.

الكردي.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

مسجد؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ مدرسة رسميّة إبتدائيّة تكميليّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من سليم محمّد جحا، و فهد شهيد سالم.

مجلس بلديّ أنشئ 1961، و جرى تعيين لجنة للبلديّة سنة 1981؛ و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: حسين علي أبو حسين رئيسا، نزيه جودت طه نائبا للرئيس، و الأعضاء: أحمد عبد الرزّاق جحا، عثمان علي طعمة، عبد اللطيف حسين سالم، علي حسين شحادي، عبد الحق‏

9

محمّد زهرة، سمير علي عبد اللّه، محمّد عبده زين الدين، خالد غنّوم الفقيه، عمر محمّد جحا، و أديب عبد الحميد عيّاش؛ محكمة و درك راشيّا الوادي.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياهها من نبع شمسين، عين الدلب، عين الجوز، عين السوسة، عين المزراب، عين العلّوش، بئر طل حارن عين الفالوج، عين التنّور، و قد أنجز فيها مجلس الجنوب شبكة مياه متكاملة مع تجهيزات الآبار بمضخّات دفع و دعم و جدّد الشبكة؛ الكهرباء من مشروع الليطاني، و في 1997 أنجز مجلس الجنوب تجديد شبكة الكهرباء؛ الهاتف مرتبط بمقسّم راشيّا الوادي؛ بريد خربة روحا.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات.

من البيري‏

الشيخ رؤوف القادري (م): مفتي سابق لراشيّا و البقاع الغربي؛ الشيخ مصطفى أبو ريشة القادري (م): مفتي البقاع سابقا؛ الشيخ مصطفى كمال القادري (م): إمام؛ ناظم القادري: محام و سياسي، نائب في سبع دورات متواصلة 1951- 1972، وزير العمل و الشؤون الإجتماعيّة 1979- 1980، وزير الداخليّة بالوكالة 1980؛ و فيها عدد ملحوظ من أصحاب المهن الحرّة و حملة الإجازات.

10

البيري بيت وهبه. الباردة- دنكةAL -BIRI AL -B RDE .BAIT WIBI .DANKI

الموقع و الخصائص‏

تقع البيري في قضاء عكّار على متوسط ارتفاع 600 م. عن سطح البحر، و على مسافة 128 كلم عن بيروت عبر طرابلس- حلبا- الكويخات- الدوسة، و تتبعها مزرعة بيت و هبه التي يبلغ متوسّط ارتفاعها عن سطح البحر حوالى 500 م.، و الباردة على ارتفاع 550 م.، و دنكة على ارتفاع 600 م.؛ و تشرف بلدة البيري على منطقة الدريب و على الأراضي السوريّة، و تتميّز أبنيتها بحجرها البركانيّ العكّاريّ الأسود، و بعراقتها التاريخيّة خاصّة و أنّها الموطن الأوّل لآل المرعبي الذين تولّوا منطقة عكّار في تاريخها الحديث.

زراعات البيري و المزارع المحيطة بها زيتون و لوز و كرمة و حبوب و حنطة. يروي القسم المرويّ منها مياه آبار ارتوازيّة. و من خصائص البيري جبلها الذي يحتوي غابة من أشجار السنديان العتيقة، غير أنّ هذه الغابة البالغة الأهميّة تتعرّض أحيانا للحرائق التي أفقدتها العديد من ثروتها.

عدد أهالي البيري و ملحقاتها المسجّلين يبلغ حوالى 000، 12 نسمة، و من هؤلاء حوالى 70 نسمة في مزرعة بيت وهبة، و 300 في الباردة، و 320 في دنكة، غير أنّ عدد المقيمين بصورة دائمة في البلدة لا يتجاوز

11

الثلاثة آلاف نسمة، و يتوزّع الباقون بين طرابلس و العبّوديّة و بيروت و بعض القرى السوريّة حيث يمتلك بعضهم مزارع معربو و الدبوسة و الحسنة. أمّا عدد إجماليّ الناخبين المسجّلين فيبلغ حوالى 500، 3 ناخب، الناخبون الفعليّون لا يتجاوز عددهم ال 600، 1.

تشكّل الزراعة و الوظيفة المورد الأساسيّ لأبنائها الذين منهم عدد ملحوظ في المؤسّسات العسكريّة.

الإسم و الآثار

ردّ فريحة إسم البيري إلى‏BIRE الآراميّة- السريانيّة التي تعني" آبار"، و قد اعتبر الباحثون أنّ ال التعريف قد دخلت إليها لاحقا من العربية.

و بالفعل، فقد عثر في خريف 2001 على بئر أثريّة في البلدة بينما كان أحدهم يحفر أساسات لبناء منزل، و لدى كشف خبراء مديريّة الآثار عليها تبين أنّها رومانيّة، و هي دليل على وجود معبد رومانيّ شبيه بمعبد نبع جعلوك في بلدة منجز. و في البيري قلعة أثريّة قديمة فيها ثلاثة أبراج، يعتبر الخبراء أنّها مبنيّة على أنقاض قلعة أقدم منها عهدا.

بيت وهبه: منسوبة إلى أسرة وهبه التي تقطنها. أمّا الباردة فاسمها عربيّ مردّه إلى تعرّض موقعها للرياح الشماليّة التي تميّزها بالبرودة؛ يبقى اسم دنكة الذي كثرت الاجتهادات حوله، فاحتمل فريحة أن يكون أصل الإسم‏DAMKE السريانيّة التي تعني: نيام أي نائمون، أو أن يكون‏TANGE و هي كلمة فارسيّة تعني ضربا من النقود و العملة و تعريبها" الدانق"، أو أن يكون أصل الإسم مركّبا من جزءين:" دار" وNAKE السريانيّة التي تعني" الجارح‏

12

و المؤذي و المسبّب الضرر. أمّا نحن فنردّ الإسم إلى جذر" دنق" الساميّ المشترك الذي يعني البرد و الصقيع.

عائلاتها

سنّة: إبراهيم قاسم. الأسعد. إسماعيل. أنيس. توفيق. جوّاد. جوهر. الحاج.

الحصني. الحلّاق. حنترو. حنش. حوّا. خزندار. الخضر. خليل. درويش.

راغب. الرشيد. زرزوري. سعيد. السمرا. السبسبي. الشيخ سليمان. الشيخ يحيى. شيما. صبحة. الصفواتي. ضاهر. طالب. عايش. عبّاس. عبد الحميد.

عبد الواحد. عبد القادر. العبّود. العلي. عوض. عيّاش. فؤاد. قاسم. القدّور.

قرحاني. الكردي. محمّد. المرعبي. مزمور. مسلماني. مصطفى. موسى.

النابلسي. ناجي. النشّار. نعمان. وهبي. الياسين.

علويّون: أحمد. الأسعد. جديد. حرفوش. علي.

شيعة: العكّاري. العيتاوي.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

في البيري: مسجد البيري، بني 1300 ه/ 1818 م. حسب اللوحة المنقوشة فوق بابه مع أبيات شعريّة تأريخيّة، و في نصّ النقش: بناه محمّد العبّود يرجو، رضاء الله في حسن العبادة، و أسّسه على التقوى بجدّ، و أبدى مخلصا فيه اجتهاده، على شكر نؤرّخه و حمد، أنهى بتمام عنوان السعادة؛ مزار الشيخ اسماعيل في البيري؛ مزار الشيخ محمّد في البيري؛ مزار الشيخ محمّد

13

الرصاص في البيري؛ مزار الشيخ عبد الهادي في البيري؛ و في الباردة:

جامع الباردة؛ و مزار وليّ الله الشيخ عبد الله؛ و في بيت وهبه مزار الشيخ محمّد العجمي؛ و في دنكة مزار الشيخ بدر و مزار السلطان أحمد، و يمارس سكان دنكة شعائرهم في القصير المجاورة.

المؤسّسات التربويّة

في البيري: رسميّة ثانويّة مختلطة؛ رسميّة ابتدائيّة تكميليّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ أصبح يضمّ ثلاثة مخاتير بموجب قانون 1997، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من: محمّد أحمد مرعب، و محمود خليل عيّاش، و سليمان عبد الرزّاق نابلسي.

مجلس بلديّ مستحدث، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: أحمد عبّود المرعبي رئيسا، عبد اللّه جواد نائبا للرئيس، و الأعضاء: محمّد وهبة، يوسف الكردي، أحمد فؤاد، أحمد عوض، عبد اللطيف مرعب، فيّاض أنيس، عبد الهادي مرعب، محمود شريف مرعب، خالد طالب، عزّت جميل مرعب، هند قدّور، محمود توفيف مرعب، و فريد خضر.

مركز محكمة شرعيّة سنيّة؛ محكمة و مخفر درك القبيّات.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة في البيري من آبار ارتوازيّة محليّة عبر شبكة مصلحة مياه القبيّات؛ و في بيت وهبه من نبع الجوز عبر الشبكة نفسها؛ و في الباردة من نبع القرية بواسطة مضخّات و شبكة خاصّة؛ و في دنكة من نبع الصفا في قرية العماير عبر مصلحة مياه القبيّات؛ الكهرباء في البيري و بيت وهبه و دنكة من قاديشا عبر محطّة القبيّات، و في الباردة عبر محطّة حلبا؛ شبكة هاتف في البيري مرتبطة بمقسّم القبيّات؛ بريد القبيّات.

14

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

في البيري: مشغل ألبسة؛ مصنع ألمينيوم؛ معمل حجر باطون؛ مناحل؛ مزرعة دواجن؛ عدد ملحوظ من المحالّ التجاريّة المتعدّدة الأحجام التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و الكماليّات و الخدمات؛ و في كلّ من الباردة و دنكة بعض الحوانيت الصغيرة التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجات الاستهلاكيّة الأساسيّة؛ و في بيت وهبه حانوت صغير.

الجمعيّات الأهليّة

الجمعيّة العكّاريّة الخيريّة؛ رابطة آل عيّاش.

من البيري‏

عثمان باشا المرعبي (م): والي طرابلس 1788- 1791، جدّ فرع العثمان من آل المرعبي؛ أسعد آغا شديد المرعبي (م): متولّي طرابلس؛ علي بك الأسعد المرعبي (م): خلف مطفى بربر آغا في قائمقاميّة طرابلس 1820؛ علي باشا المرعبي (م): متولّي بعض مناطق من عكّار؛ محمّد باشا علي المرعبي (ت 1827): أمير عصره و فارسه، حكم عكّار و الحصن و طرابلس 1825، نقل مركز القائمقاميّة من بلدة البرج في الجومة إلى مدينة حلبا 1826، حاز رتبة" مير ميران" و عيّن حاكما لمدينة علايا التركيّة؛ محمّد عثمان المرعبي: مدير عام سابق لوزارة الصحّة اللبنانيّة؛ محمّد المرعبي:

مربّ، رئيس للجنة العليا للملّاكين؛ حسن المرعبي: محام، نقيب سابق لمحامي الشمال، أمين عام مساعد لإتّحاد المحامين العرب؛ نصوّح المرعبي:

من كبار ضبّاط الجيش اللبناني؛ عدنان المرعبي: من كبار ضبّاط الجيش اللبناني؛ محمد وهبي: رئيس تجمّع عائلات البيري.

15

البيساريّةAL -BIS RIYE

الموقع و الخصائص‏

تقع البيساريّة في قضاء الزهراني على متوسّط ارتفاع 150 م. عن سطح البحر، و على مسافة 59 كلم عن بيروت عبر صيدا- طريق صور- العاقبية. مساحتها 576 هكتارا. زراعاتها حبوب، تبغ و عنب. عدد أهاليها المسجّلين نحو 800، 1 نسمة من أصلهم قرابة 520 ناخبا.

الإسم و الآثار

الباحثون في أسماء القرى اللبنانيّة ردّوا الإسم إلى الساميّة القديمة، فذكر فريحة أنّ في الآراميّة جذران يفسّران الإسم، الأوّل‏YESAR أي ربط و عقد، و الثاني‏YASAR و في العربيّة" وصر" و في الفينيقيّة" يوصر" أي الخزّاف، و عليه قد يكون معنى الإسم" مكان الخزّافين، صانعي الفخّار" أو" المتعاقدين المتحالفين"؛ و أضاف فريحة أنّه من الممكن أيضا أن يكون الإسم من‏BET SARYE أي:" بيوت مشقّقة خربة متصدّعة". و وضع إمكانيّة أخيرة أن يكون من جذرBESAR و يفيد القلّة و النقصان، أو من جذرBESAR أي" اللحم". و لا بدّ لنا من أن نذكر أنّ في محافظة اللاذقيّة بمنطقة صافيتا السوريّة، التي أكثر قراها تحمل أسماء سريانيّة، بلدة إسمها البيسار. و عليه فإنّنا نعتقد بأنّ جذر الإسم هوBIS R أي الغض، بيساريّة: الغضّة، أي النعصة.

16

تقتصر آثار البيساريّة المكتشفة على بعض الحجارة المشغولة قديما و على بعض النواويس، و إنّ قربها من مدينة صيدا يعني أنّها كانت من الأراضي التابعة لها، و لا يبعد أن تكون قد اتخذت اسمها في العصور الفينيقيّة.

عائلاتها

شيعة: أمين. بابلي. حسين. حمادة. حمّود. خليفة. خليل. الشامي. عامر.

فريز. قزيحة. مشورب.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الجمعيّات الأهليّة

حسينيّة؛ رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ نادي الفتوّة الرياضيّ.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من علي توفيق مشورب، و معروف علي حسين، و حسين علي خليل.

محكمة و درك صيدا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع الطاسة عبر شبكة عامّة؛ الكهرباء من الجيّة؛ شبكة هاتف مرتبطة بمقسّم صيدا؛ بريد صيدا.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

17

بيصور (جزّين)BAISUOR

الموقع و الخصائص‏

تقع بيصور في قضاء جزّين على متوسّط ارتفاع 300 م. عن سطح البحر، و على مسافة 52 كلم عن بيروت عبر صيدا- لبعا- مفرق إلى اليسار- عين المير. يجاورها بلدات عين المير و كفرفالوس و لبعا من الشرق، و المحاربية و جنسنايا من الغرب. مساحة أراضيها 86 هكتارا، و فيها مساحات زراعيّة يحتل الزيتون الجزء الأكبر منها، و فيها أيضا بعض كروم العنب، و اعتاد أهاليها على زراعة التبغ و إن كانت قد سجّلت تراجعا في السنوات الأخيرة بسبب انتقال العديد من أبنائها للسكن في بيروت. و في طرف البلدة الشماليّ عين ماء قديمة ما زال الأهالي يقصدونها للتزوّد بالمياه الطبيعيّة منها.

عدد أهاليها المسجّلين نحو 700 نسمة من أصلهم حوالى 260 ناخبا.

إلّا أنّها قد شهدت نزوحا ملحوظا في خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين بسبب الحروب التي شهدتها المنطة، خاصّة و أنّها كانت نقطة تماسّ عسكريّة لمدّة تجاوزت السبع سنوات، و كانت الحصيلة تهجير الأهالي، لكنّ عودة أبناء بيصور كانت مبكّرة نسبيّا، أي قبل دخول الجيش اللبنانيّ إلى منطقة صيدا في تمّوز 1991 و صدور قرار عودة المهجّرين. و قد قام الأهالي بترميم البلدة و بناها التحتيّة بمساعدة مجلس الجنوب.

18

الإسم و الآثار

إنّ لفظة صورSUOR الآراميّة تعني: صخر، و لا بدّ من أن يكون اسم بيصور مختصرا ل" بيت صور" أي: بيت أو مكان أو محلّة الصخر، إلّا أنّ فريحة ردّ أصل الإسم إلى" بيت ياصرBET YASER " أي:" بيت صانع الفخّار". و يعتقد الأهالي في بيصور بأنّ اسم بلدتهم، يعني" بيت الخزّاف"، و يقولون نقلا عن أجدادهم أنّها كانت مركزا لصناعة الخزف. تجدر الإشارة إلى أنّ أبناء مجتمعها الحاليّ قد سكنوها أواسط القرن التاسع عشر بعد أن كانت للمشايخ الدروز، و يدلّ على ذلك المدفن القديم الخاص بالمشايخ الدروز من آل العماد الذي لا يزال موجودا فيها، و يقال إنّ التسمية لها علاقة بتسمية بلدة بيصور في قضاء عاليه.

عائلاتها

موارنة: أبو كسم. الياس. جرمانوس. رزق الله. سمعان. غسطين. فرحات.

نقولا. عيد.

ملكيّون كاثوليك: الحداد. داوود.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة مار مارون: رعائيّة مارونيّة.

المؤسّسات التربويّة

رسميّة ابتدائيّة مختلطة، ما زالت مقفلة منذ الأحداث.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء إميل ابراهيم غسطين مختارا.

19

محكمة جزّين؛ مخفر درك صفارية.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياهها من مشروع نبع الطاسة و من عين وادي بيصور، تمّ تجديد الشبكة مؤخّرا بالتعاون مع مجلس الجنوب و بمساهمة إتّحاد غوث الأولاد و منظّمة" كاريتاس"؛ كهرباء الليطاني؛ شبكة هاتف مرتبطة بمقسّم صيدا؛ بريد صيدا.

الجمعيّات الأهليّة

نادي الإنطلاق: رياضيّ ثقافيّ اجتماعيّ؛ أخويّة الحبل بلا دنس؛ فرسان العذراء.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار مارون في 9 شباط.

من بيصور جزّين‏

الخوري عبده أبو كسم: كاهن ماروني، سيم 1991، مجاز في اللاهوت من الكليّة الحبريّة- جامعة الروح القدس في الكسليك 1989، و في الإعلام و الصحافة و العلاقات العامّة من الجامعة اللبنانيّة 1993، و في الحقّ القانونيّ الكنسيّ من جامعة الحكمة و جامعة اللاتران البابويّة 2000، عضو في اللجنة الأسقفيّة لوسائل الإعلام منذ 1989، رئيس فرع المندوبين فيها، مساعد مدير المركز الكاثوليكيّ للإعلام 1996- 2001، مدير المركز الكاثوليكيّ للإعلام 2001 خلفا للأب المرحوم أنطوان الجميّل.

20

بيصور (عاليه)BAISUOR

الموقع و الخصائص‏

تقع في قضاء عاليه على متوسّط ارتفاع 850 م. عن سطح البحر، و على مسافة 25 كلم عن بيروت عبر عاليه- سوق الغرب- كيفون. مساحة أراضيها 600 هكتار، زراعاتها زيتون و كرمة و صنوبر، و تحيط بها الأشجار البريّة من سنديان و عفص و سواهما مانحة إيّاها مع شجر الصنوبر مناخا صحيّا لطيفا.

عدد أهالي بيصور المسجّلين أصلا نحو 000، 9 نسمة، من أصلهم حوالى 200، 3 ناخب، غير أنّنا قد وجدنا في لوائح الشطب حوالى 750 ناخبا إضافيّا من الطائفة الشيعيّة.

يسكن عدد كبير من أهالي بيصور في جبل العرب في سوريا، و هم لا يزالون يحملون الجنسيّة اللبنانيّة، و قد شاركوا في انتخابات 1998 الاختياريّة و البلديّة و في انتخابات 2000 النيابيّة.

الإسم و الآثار

نكرّر هنا ما ذكرناه تحت اسم بيصور جزّين أعلاه، و هو أنّ جذر صورSUOR الآراميّ يعني: صخر، و لا بدّ، برأينا، من أن يكون اسم بيصور مختصرا ل" بيت صور" أي: بيت أو مكان أو محلّة الصخر، إلّا أنّ فريحة ردّ أصل الإسم إلى" بيت ياصرBET YASER " أي:" بيت صانع الفخّار".

21

أمّا حبيقة و أرملة فاكتفيا بالقول إنّ أصل الإسم" بيت صور".

لم نعلم عن وجود آثار قديمة في بيصور، بل إنّ آثارها تعود إلى حقبة تاريخ لبنان الحديث، و هي كناية عن قاعة لمشايخ آل الضاهر، يقول التقليد بأنّ تاريخ بنائها يعود إلى القرن العاشر ميلادي. و قاعة بيت القاضي التي يعود تاريخ بنائها إلى عهد التنّوخيّين بحسب التقليد، أي إلى زمن قدوم أولى الأسر إليها أواسط القرن التاسع ميلاديّ. و في القاعتين المذكورتين نقوش عربيّة في الحجر، و يضمّ كلّ منهما مجلسا من عدّة مقاعد حجريّة.

عائلاتها

موحّدون دروز: تلحوق. حسيكة. الحلبي. الداقور. صالح. طربيه. العريضي.

القاضي. ملاعب. نصّار. نصر.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات التربويّة

مدرسة رسميّة إبتدائيّة تكميليّة مختلطة؛ مدرسة الهدى للبنات: إبتدائيّة خاصّة؛ المدرسة الحديثة المختلطة: إبتدائيّة خاصّة؛ مدرسة الإرشاد: إبتدائيّة خاصّة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من نايف فهيم ملاعب، و رياض ملاعب.

22

مجلس بلديّ أسّس 1952، عند حلول موعد انتخابات 1998 كان قد بقي خمسة أعضاء من العشرة المنتخبين 1963، و كان عيّن كامل ملاعب رئيسا.

و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: زياد نجيب العريضي رئيسا، و الأعضاء: مجيد نعيم العريضي، أحمد محمّد ملاعب، جميل يوسف العريضي، هشام حسيب ملاعب، زهير فريد ملاعب، أنيس عبد اللّه ملاعب، شكيب عبّاس العريضي، شاهين محمّد العريضي، محمّد سليم ملاعب، نصير سعيد ملاعب، محمّد عجاج ملاعب، عصام العريضي، نديم مصطفى العريضي، و أمين سعيد العريضي.

محكمة عاليه؛ درك سوق الغرب.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة عبر شبكة مصلحة مياه الباروك؛ الكهرباء عبر محطّة الجمهور؛ هاتف إلكتروني عبر مقسّم سوق الغرب؛ بريد عاليه.

الجمعيّات الأهليّة

الرابطة الثقافيّة الرياضيّة؛ جمعيّة تعاونيّة زراعيّة؛ فرع لجمعيّة إنعاش القرية.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مكابس حديثة لتقطير الزيت؛ تنتج سلال القشّ للفاكهة و للإستعمال المنزليّ بأشكال و أحجام مختلفة و بكمّيّات تجاريّة تصدّر إلى العاصمة و الخارج؛ و تنتج أشغالا يدويّة أخرى كالتطريز؛ بضعة محالّ تؤمّن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

تحتفل بعيد الإستقلال في 22 تشرين الثاني فتقيم احتفالا تتخلّله الخطب و الأناشيد الوطنيّة و المهرجانات الفولكلوريّة من فروسيّة و غيرها.

23

من بيصور عاليه‏

حمّود بن خطّار تلحوق (م): عيّنه المتصرّف داود باشا مع الأمير فندي شهاب لتخمين أملاك المسيحيّين الذين غادروا حاصبيّا و راشيّا 1861؛ خطّار بن حمّود تلحوق (م): مدير ناحية الغرب الشمالي 1900؛ فرحان محمّد العريضي (1910- 1990): من سادة الشعر العامّي، أنشأ جوقة" الزجل اللبناني"، له ديوانان؛ محمّد مصطفى العريضي (1911- 1991): صحافي و لغوي و شاعر، رأس تحرير" الزمان"، مدير مسؤول لجريدة" البناء" الناطقة باسم الحزب السوري القومي الاجتماعي، أدار مجلّة" صباح الخير"، له مؤلّفات؛ غازي العريضي: إعلامي و سياسي و كاتب و منظّر، من مسؤولي الحزب الاشتراكي، أدار إذاعة" صوت الجبل"، وزير الإعلام منذ 2000؛ عدنان فارس العريضي: كاتب و أديب و إداري و أستاذ جامعي، ولد 1943، مجاز في إدارة الأعمال، من أركان الحزب الاشتراكي، له العديد من المؤلّفات؛ وديع ملحم العريضي: صحافي و أديب و شاعر، ولد 1941، عضو" اتّحاد الكتّاب العرب" و" اتحاد الكتّاب اللبنانيّين"، له عدّة مؤلّفات؛ د. بشير العريضي: دكتوراه علوم، أستاذ محاضر في الجامعة الأميركيّة في بيروت؛ زياد نجيب العريضي: ماجيستير في البتر و كيمياء، رئيس بلديّة بيصور 1998؛ عصام محمّد العريضي: محام و شاعر و كاتب و مفكّر و سياسي، ولد 1937، عضو الهيئة الإداريّة ل" اتّحاد الكتّاب اللبنانيّين" ثمّ أمين عام مساعد 1993، له مقالات و مؤلّفات؛ عماد الدين حسن المعني التنوخي القاضي (ت 1367 م.): قاض، لقبه أبو يقظان، جدّ آل القاضي، بنى الجسر المعروف بجسر القاضي؛ بهاء الدين محبوب القاضي (ت 1348 م.): أقامه الأمير ناصر الدين خضر نائبا في إقطاعاته؛ بدر الدين حسن القاضي (م.): عاصر فخر الدين الثاني، لقب بالعنداري، شيخ المشايخ المذهب التوحيدي؛ جمال‏

24

الدين بدر الدين حسن القاضي (م): قاض، جد آل القاضي في بيصور؛ وديع يوسف ملاعب (1914- 1984): صحافي و سياسي، اشترك مع علي ناصر الدين في تأسيس" عصبة العمل القومي"، عضو" الحزب التقدّمي الاشتراكي"، عضو" المجلس المذهبي" حتى 1977، له مؤلّفات في بني معروف و آل ملاعب؛ فارس ملاعب: خطّاط و رسّام و موسيقي، ولد 1938، أوّل رجل من الشرق ورد اسمه في كتاب" غنيس" العالميّ للأرقام القياسيّة، تمكّن من حفر كتاب كامل بالعربيّة من 160 صفحة على قطعة فضّة بحجم بطاقة شخصيّة، حائز على وسام الأرز من رتبة فارس؛ ناجي ملاعب: من كبار ضبّاط قوى الأمن الداخلي؛ شفيق صالح ملاعب: مدرّس و شاعر، ولد 1929، مجاز في اللغة العربيّة و آدابها، له ديوانان؛ سعيد حمّود ملاعب:

أديب و مفكّر و صحافي و مدرّس، ولد 1942، مجاز في العلوم السياسيّة و الإداريّة 1971، باحث في الحضارات القديمة و القلسفة و العلوم الماورائيّة، له مقالات و ندوات و مؤلّفات؛ شريف راغب ملاعب: مربّ، رئيس الرابطة الثقافيّة الرياضيّة.

25

بيقون‏BAIQUON

الموقع و الخصائص‏

تقع بيقون في قضاء الشوف على متوسّط ارتفاع 800 م. عن سطح البحر، و على مسافة 50 كلم عن بيروت عبر الدامور- دير القمر- بتدّين- مزرعة الشوف. مساحة أراضيها 220 هكتارا. زراعاتها زيتون و كرمة و أشجار مثمرة. ينابيعها عين النفير، عين الجوزة، عين العلّيق، و عين الجنينات.

عدد أهالي بيقون المسجّلين قرابة 950 نسمة من أصلهم حوالى 290 ناخبا. و قد شمل التهجير بيقون في خلال الحرب الأهليّة التي شهدها لبنان في الربع الأخير من القرن العشرين، و كانت من القرى المستفيدة من خطّة عودة المهجّرين و دفع التعويضات قبل 22 تمّوز 1988.

الإسم و الآثار

يبدو لنا أصل الإسم مركّبا من مقطعين: الأول ساميّ: بيت، و الثاني يونانيّ‏EIKON علما بأن هذا اللفظ قد دخل اللغات الساميّة، و منها في العربيّة" أيقونة"؛ و عليه يكون معنى الإسم: بيت أو مكان الأيقونة. أمّا حبيقة و أرملة فردّا الإسم إلى السريانيّة و فسّراه بكلمة" محبس" من دون شرح. و وضع فريحة إمكانيّة أخرى تتلخّص بردّ الإسم إلى السريانيّة بمقطعيه:BET YUOQNE أي مكان صكّ العملة أو صنع الأيقونات.

26

عائلاتها

موارنة: حاتم. عوّاد. عيد. مقصود.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة سيّدة الورديّة: رعائيّة مارونيّة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء يوسف سعد اللّه عيد مختارا.

محكمة بعقلين؛ مخفر درك المختارة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

شبكة مصلحة مياه الباروك؛ الكهرباء من الجيّة؛ بريد مزرعة الضهر.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد السيّدة 15 آب.

27

بينوBAIN

الموقع و الخصائص‏

تقع بينو في منطقة الجومة من عكّار على متوسّط ارتفاع 550 م. عن سطح البحر، و على مسافة 130 كلم عن بيروت عبر طرابلس- حلبا- تكريت- بيت ملّات. تفصلها عن حلبا مسافة 20 كلم، و هي متّصلة عقاريّا ببلدة قبولا التي يضمّها معها مجلس بلديّ واحد.

يحدّ بينو البالغة مساحة أراضيها 900 هكتار، شمالا نهر الأسطوان الفاصل بين خراج بينو و منطقة الدريب، شرقا الدورة، جنوبا قبولا و تمامها بزبينا و العيون، و غربا بيت ملّات. زراعاتها زيتون، و بعض أصناف الأشجار المثمرة التي لا يتجاوز إنتاجها الاستهلاك المنزليّ. و قد تمّ تصنيف بينو مركز اصطياف منذ سنة 1960 بالنظر إلى طبيعتها الخلّابة و مساكنها المبنيّة بالحجر الطبيعيّ المقصوب و المعمّم أكثرها بالقرميد الأحمر.

عدد أهالي بينو المسجّلين قرابة 500، 7 نسمة، من أصلهم نحو 700، 3 ناخب، و لكنّ عدد الناخبين الفعليّين لا يتجاوز ال 500، 1 ناخب، ذلك بسبب الهجرة الكثيفة التي مارسها مجتمعها ابتداء من أواخر القرن التاسع عشر، و قد ساعدت الأموال التي أرسلها المهاجرون إلى ذويهم في تطوير البلدة و تقدّمها، و ذكر باحثون زاروا المنطقة بعيد الحرب العالميّة الأولى أنّ" النقود التي ترسل من أميركا تحدث العمران و الإنتظام في القرى المسيحيّة لا سيّما في قريتي بينو و القبيّات، و تساعد على سهولة عيش سكّانهما. و إنّه بالمقارنة

28

مع سائر قرى قضاء عكار فإنّ أعظمها عمرانا و ارجحها مدنيّة هي قرية بينو.

الإسم و الآثار

ردّ فريحة أصل إسم بينو إلى‏BET YUONO السريانيّة، أي هيكل" جونو" الإلهة الرومانيّة شفيعة النساء و معبودتهنّ؛ أو إلى‏BET AWANA أي مكان النزل أو الفندق؛ أو من‏BINA و جمعهاBINE و معناها عيد و مهرجان و تطلق على أسابيع المرفع؛ و قد التقى مع فريحة الأبوان حبيقة و أرملة حول التفسير الأخير. تجدر الإشارة إلى ورود الإسم في المراجع التركيّة" به نو"، و قد يكون مردّ ذلك إلى التحريف.

نحن نميل إلى أنّ أصل الإسم‏BET YUONO أي هيكل الإلهة" جونو"، ذلك لأنّ الآثار الباقية في البلدة تدلّ على أنّه كان فيها معبد و ثنيّ كبير أنشئت على أنقاضه كنيسة القدّيس ثيودوروس.

عائلاتها

روم أرثذوكس: أبو ذقن. أشقر. الأطرش. إبراهيم. إسحق. الياس. إندراوس.

بدرة. بربر. بشّور. بيطار. توميّة. جبّور. جرجس. جرّوج. جريج. حدّاد.

الحصني. حنّا. الخضري. خليل. الخواجة. الخوري. الخوري (عبد الله).

داود. الداية. الدبس- دبسي. دعبول. درغام. ديب. زعرور. زكّا. الزمّار.

الزيبق. سابا. سعد. سلّوم. الشاعر. شلهوب. شنيخر. صاغيّة. الصباغ.

الصغيرة. طعمة. طنّوس. عازار. عبد الله. عبد المسيح. عبّود. عتيق.

29

عطّوش. عطيّة. عماد. غساني. فارس. فرح. فضّة. القيع. قربان. كفروني.

مخايل. مخّول. المقدسي. المعلم. المكاري. منصور. موسى. ميشال. نادر.

نقولا. نصر. وهبة. يعقوب. يوسف. يونس.

موارنة: إسحق. موراني.

سنّة: الأحمد. مصطفى. نشّار.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

كنيسة السيّدة العذراء: تعرف أيضا بالكنيسة العتيقة أو كنيسة الحارة، و هي كنيسة رعائيّة أرثذوكسيّة قديمة جدّدت على نفقة نزهة نصر زوجة خليل نصر من بينو.

كنيسة القديس ثيودوروس: رعائيّة أرثذوكسيّة، بدئ ببنائها أواسط القرن الثامن عشر على أنقاض هيكل" جونو" كما ذكرنا تحت شرح أصل اسم بينو، و يعزّز هذا التقليد المعروف في البلدة وجود حجارة كبيرة الحجم من بقايا هذا الهيكل في الحائط الجنوبي الغربي للكنيسة، و قد حفر على بعضها نقوش تمثّل حيوانات و أوراق أشجار. و قد جدّدت قبّة الكنيسة 1934 بحسب نقش عليها، و شيّد بجوارها قاعة على نفقة ابن بينو عصام فارس الذي قدّمها عن روح والديه و تمّ تدشينها 1994، و كانت مدافن الرعيّة بجوار الكنيسة ثمّ نقلت إلى دير مار سركيس.

دير مار سركيس: يقوم فوق تلّة مشرفة على منطقة الجومة تعرف باسم ضهر دير مار سركيس، تبلغ مساحتها 11 هكتارا. و قد تعدّدت الروايات حول تاريخ هذا الدير و ملكيّته ولكن من المؤكّد بحسب الوثائق أنّه كان ملكا

30

للطائفة المارونيّة، و كان أهل بينو يملكون كنيسة مار جرجس في دير جنين، فجرت المقايضة بهما بتراضي أهل البلدتين. و كان الدير مؤلفا من عدّة أبنية حجريّة ذات نقوش جميلة، و في 1938 تمّ هدمه و شيّدت مكانه كنيسة فيها هيكلان على خلاف كنائس الأبرشيّة ذات الهيكل الواحد. تحيط بهذا الدير مقابر رعيّتي بينو و قبولا.

مركز مطرانيّة أبرشيّة عكاّر للروم الأرثوذكس 1866- 1870: سنة 1866 نقل مركز مطرانيّة عكّار الأرثذوكسيّة من طرابلس إلى بينو سنة 1866 قبل أن ينقل إلى المقرّ الحالي في الشيخطابا 1870 بسبب ضيق مبنى المطرانيّة في بينو الذي كان يتألّف من غرفتين كبيرتين تتوسّطهما صالة استقبال سقفت بالخشب و التراب مع بيت قديم لإيواء الخيل. تجدر الإشارة إلى أنّ مركز المطرانيّة في بينو هو ملك للمطران اسبيريدون خوري مطران زحلة حاليّا.

مزار مار نهرا: يشرف على بلدة كفرحرة و هو شفيع مرضى العيون بنيت فيه غرفة على نفقة نديمة جرجس الأطرش من بينو.

مزار عربايا: يطلّ على بلدة الهدّ يقصده المؤمنون طلبا للتبرّك.

المؤسّسات التربويّة

رسميّة تكميليّة مختلطة؛ رسميّة ابتدائيّة للبنات؛ و كان في بينو قديما مدرسة أنشأتها في المكان الذي تقوم فيه اليوم المدرسة الرسميّة، الإرساليّة الروسيّة 1880، و مع نشوب الحرب العالميّة الأولى أقفلت تلك المدرسة كما سائر مدارس الإرساليّات الروسيّة في بلادنا؛ و كان في بينو أيضا مدرسة خاصّة تابعة ل" جمعيّة يد المساعدة" و توقّفت.

31

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ يضمّ إليها بلدة قبولا مؤلّف من ثلاثة مخاتير، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا لبينو كلّ من ديب عطوش، و داود كفروني، و جاء مختارا لقبولا جورج كمّون.

مجلس بلديّ: بلديّة بينو هي واحدة من خمس بلديّات نشأت في عكّار 1908 تنفيذا لقانون البلديّات الصادر عن الحكم العثماني. و في 1921 أصدر حاكم لبنان الفرنسي ترابو أمرا قضى بحلّ جميع بلديّات عكّار و دعا إلى انتخابات جديدة لمجالس من ستّة أعضاء لكلّ من البلديّات الخمس في نيسان 1922، ثمّ وسّع نطاق بلديّة بينو في تاريخ لاحق فصارت تسمّى" بلديّة بينو- قبولا" و انتخب ديب ابراهيم ديب رئيسا، الأمر الذي سبّب خلافات بين الناخبين حول مسألة التمثيل النسبيّ و واردات البلديّة، و وصلت المشكلة، حسب ما ورد في محفوظات بلديّة بينو في 20 تشرين الأوّل 1922 إلى مدير ناحية الجومة، و وافقت المتصرّفيّة العليا على إبدال عضو البلديّة وديع عطيّة الذي نال أقليّة الأصوات في بينو برشيد الصاغية الذي نال أكثريّة الأصوات في قبولا و ذلك منعا للخلاف الحاصل بين الفريقين بالبلديّة المشتركة، ثمّ صارت انتخابات أخرى سنة 1928 وزيد عدد الأعضاء إلى 7، و فاز بالرئاسة فيها وديع عطيّة. و تعاقب على البلديّة عشرة مجالس، تسعة منها منتخبة، و واحد معيّن، و هو المجلس ما قبل الحاليّ. فقد جرى انتخاب مجلس في خلال الإنتخابات العامّة 1963 و جاء بنتيجتها الدكتور راشد عطيّة رئيسا، و لكنّه استقال من الرئاسة سنة 1980، فعيّنت لجنة لإدارة شؤون البلديّة سنة 1982 برئاسة المهندس فارس فارس. و بموجب قانون 1997 زيد عدد الأعضاء إلى 15، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: عن بينو: فايز جريج رئيسا، فؤاد حلمي عطيّة نائبا للرئيس، و الأعضاء: نينا بيطار، عبد الله إسحق‏

32

يعقوب، حنّا نقولا فارس، طنّوس راشد عطيّة، سمير كفروني، نسيمة فرج إسحق، مروان الياس سابا، سهيل حبيب خليل، إنعام نعمة الزيبق، جورج جميل موراني، و عن قبولا الأعضاء: نزار صاغيّة، ربيع جروج و الحامي رشيد وليم نادر. و قد استطاعت البلديّة منذ تأسيسها تحقيق عدد من الإنجازات و المشاريع، منها، إنارة الشوارع، و تعبيد الطرقات، و العناية بالنظافة العامّة، و قد ساهمت مؤسّسة عصام فارس بتمويل المشاريع الحيويّة التي قامت بها البلديّة؛ مخفر درك؛ محكمة حلبا.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من بئر العيون الأرتوازيّة عبر شبكة مصلحة مياه عكّار؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطة العيون؛ شبكة و مقسّم هاتف إلكتروني؛ مركز بريد.

الجمعيّات الأهليّة

تعاونيّة زراعيّة؛ نادي بينو الثقافيّ الرياضيّ؛ نادي الإرشاد و التضامن و يضمّ مسرحا؛ فوج الكشافة الأوّل لطلائع النّور؛ الجمعيّة الخيريّة: أسّست 1910؛ الجمعيّة الخيريّة الأرثذوكسيّة: أسّست 1960 و اعتمدت قانون الجمعيّات الخيريّة الموضوع 1942 على زمن مطران عكّار ابيفانيوس زائد؛ الحركة الإجتماعيّة؛ جمعيّة يد المساعدة: أسّستها حنّة عطية؛ لجنة أوقاف بينو:

شكّلها المطران ابيفانيوس زائد 1973؛ مجلس رعيّة.

المؤسّسات الإستشفائيّة

مستوصف ميشال عصام فارس الخيريّ.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة و السياحيّة

مشغل خياطة؛ مشغل حدادة؛ معمل حجر باطون؛ عدّة مكابس للزيتون؛ منحلة؛ مطعم؛ مزرعة دواجن؛ العديد من المحالّ التجاريّة و الحوانيت التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات.

33

مناسباتها الخاصّة

عيد الكشّاف الوطني؛ عيد مار تادروس في 3 أيلول؛ عيد مار سركيس في 7 ت 1.

من بينو

كاميليو الأشقر: نائب عن ولاية ساوباولو في البرازيل؛ الأرشمندريت أنطون ابراهيم (ت 1953): سيم 1899، تسلّم وكالة أبرشيّة عكّار 1900 و كان عضوا في المحكمة الروحيّة الأرثذوكسيّة، رقّي إلى رتبة أرشمندريت 1941، خدم في رعيتي تلعباس الغربي و التليل و تردد على العائلات الأرثذوكسيّة التي كانت تقطن في سعدين و دارين و تلحميرة و العبودية؛ ميشال البيطار: سفير؛ فايز جريج: فنّان تشكيلي و شاعر، ولد 1914، حاز شهادة" هاي سكول" و درس الرسم في محترف الفنّان مصطفى فروّخ، رئيس البلديّة 1998؛ د. روبير حنّا: إجازة في العلوم برتبة مهندس كيمائي و دكتوراه دولة في العلوم، عميد كليّة الهندسة في الجامعة اللبنانيّة 1983، عضو مجلس إدارة جامعة البلمند و عميد كليّة العلوم التطبيقيّة فيها و نائب رئيس الجامعة، مدير أوّل للأبحاث في المجلس الفرنسي للأبحاث العلميّة، عضو مجلس إدارة المعهد العالي للتكنولوجيا في كمبوديا، أستاذ زائر في معاهد و مراكز جامعيّة أجنبيّة و عربيّة عديدة، له أبحاث علميّة؛ الخوري حنّا فارس الخوري (1837- 1917): جدّ آل الخوري في بينو، خدم رعيّة بينو و علّم في مدرستها، اشتهر بحسن خطّه فنسخ بالقلم الغزّاز العديد من الكتب الدينيّة؛ مخائيل بن إبراهيم الخوري (م): من أهم الخطّاطين الذين أغنوا الكنائس بكتبهم أواسط القرن التاسع عشر؛ المطران اسبيريدون الخوري: أسقف رعيّة زحلة الأرثذوكسيّة منذ 1966؛ فؤاد الخوري: باحث و مؤلّف و أستاذ جامعي، له‏

34

العديد من المؤلّفات؛ المطران باسيليوس الدبس (م)؛ ديب عطيّة (م): تولّى الخرج عند الأمير بشير الثاني الكبير، جد أسرة ديب؛ خليل ديب (م): كاتب، أنشأ جريدة" المهماز" في بينو 1870؛ يوسف ديب (م): له كتاب" الباكورة الشهيّة"؛ نجيب ديب (م): أصدر" المهماز" في بينو 1921؛ فريدة ديب (1867- 1917): أديبة، عملت في الترجمة، من أعلام النهضة الفكريّة في مصر؛ سليم ديب: أستاذ الرياضيّات في جامعة أوكسفورد؛ فيليب زعرور:

معروف ب" أليزار"، ترأّس حزبا سياسيّا في البرازيل و رشّح نفسه لرئاسة جمهوريّتها؛ حازم صاغية: صحافي و باحث، له: تعريب الكتائب اللبنانيّة" و" ثقافات الخمينيّة"؛ غسّان الصغيرة: من كبار ضبّاط الجيش اللبناني؛ نقولا طعمة: صحافي، رئيس نادي الإرشاد و التضامن؛ يوسف بربر عطيّة (م):

عضو في الإدارة و المحكمة في عكّار أواسط القرن التاسع عشر؛ فريدة يوسف عطيّة (1869- 1914): مربيّة و روائيّة و صحافيّة و أديبة نهضويّة، من رائدات النهضة النسائيّة، لها العديد من الخطب و الندوات المؤلّفات؛ منير عطيّة (ت 1993): مدير المعهد الصناعي في بيروت؛ رامز عطيّة: قاض سابق؛ د. نجلا وديع عطيّة: ولدت 1932، مجازة في العلوم السياسيّة، دكتوراه في العلوم السياسيّة 1975، لها كتابات سياسيّة و مؤلّفات؛ د. عبد الله يواكيم عطيّة: خبير مالي و اقتصادي و أستاذ جامعي، مجاز في العلوم الاقتصاديّة و دبلوم دراسات عليا في التخطيط الاقتصادي، دكتوراه دولة في الاقتصاد، أستاذ في جامعات لبنانيّة و فرنسيّة، مستشار إقتصادي لغرفة التجارة و الصناعة في بيروت 1977- 1986، مؤسّس و مشرف على" مراكز الدراسات الاقتصاديّة و التوثيق"، و أسهم في عقد اتفاقيّات تجاريّة بين لبنان و بلدان عدّة، عضو لجنة الرقابة على المصارف 1990؛ د. مايكل عطيّة: عالم رياضيّات، ولد في بينو و عاش في لندن و حمل الجنسيّة

35

البريطانيّة، مدير لمؤسّسة" إسحق نيوتن لعلوم الرياضيّات"، مدير لمعهد" ترينبشي في جامعة أوكسفورد"، رئيس" الجمعيّة الملكيّة العلميّة"، له أكثر من نظريّة في الرياضيّات، و أكثر من عشرين مؤلّفا، منحته الملكة لقب" سير" 1992 تقديرا لإنجازاته؛ مروان وديع عطيّة: مهندس، ولد 1934، بكالوريوس في الهندسة الكهربائيّة، تنقّل في عدد من الشركات الهندسيّة التي نفّذت مشاريع في لبنان و الدول العربيّة، عضو" الجمعيّة الأميركيّة للتدفئة و التبريد و التكييف"؛ الخوري حنّا فارس (1837- 1917): كاهن و فنّان و ناسخ و مدرّس، خدم رعيّة دير دلوم- زوق المقشرين 1903، علّم في بينو، اهتمّ بنساخة الكتب الكنسيّة؛ عصام ميخائيل فارس: رجل أعمال و سياسي، ولد في طرابلس 1937، أنهى دروسه الثانويّة في كليّة طرابلس- مركز داود كرم التربوي حاليّا، بدأ عمله مع مجموعة أبيلا قبل أن يصبح صاحب إحدى أكبر شركات البناء في السعوديّة، رئيس مجموعة" ويدج" الدوليّة و شركات أخرى في مختلف أنحاء العالم تضمّ حوالى سبعين ألف موظّف و عامل، رعى عددا كبيرا من المؤتمرات و الندوات الاقتصاديّة و الأكاديميّة و الاجتماعيّة و الماليّة و الإنمائيّة و السياسيّة في لبنان و خارجه، أنشأ 1987 مؤسّسة فارس تحت شعار" نحو مجتمع حضاريّ متطوّر" هدفها" الإسهام في بناء لبنان حرّ و ديمقراطيّ" و قد أنجزت في الشمال خاصّة و سائر المناطق اللبنانيّة عموما مشاريع عديدة في شتّى الحقول و قدّمت مساعدات ماليّة لآلاف الطلاب الجامعيين، من إنجازاتها تشييد مبنى عصام فارس في جامعة البلمند و في مركز داود كرم التربوي في برسا- الكورة، و قاعة عصام فارس للمحاضرات الطبيّة في الجامعة الأميركيّة في بيروت، تجهيز مكتبة نور عصام فارس في جامعة البلمند، و جناح مكتبة الأطفال في مكتبة بعقلين الوطنيّة و مكتبة كوسبا، و العديد من المساهمات و المساعدات الانسانيّة

36

و الاجتماعيّة عبر المؤسّسات المتخصّصة في مختلف المناطق اللبنانيّة، قام عصام فارس بالعديد من الأعمال الإنسانية، يعمل جاهدا من أجل إنماء منطقة عكّار، أنشأ جائزة عصام فارس للخدمات الطبيّة، نائب الشمال 1996- 2000 و 2000، وزير دولة نائب رئيس مجلس الوزراء 2000، يحمل عدّة أوسمة رفيعة وطنيّة و أجنبيّة و ميداليّات بينها وسام الأرز من رتبة كومندور، و الميداليّة الذهبيّة" أكروبول" للأونيسكو 2001، له ميشال و نجاد و فارس و نور؛ صونيا فارس: ملكة جمال لبنان 1968، مصمّمة أزياء في فرنسا؛ جميلة كفروني (م): إحدى أديبات القرن التاسع عشر؛ شكري المكاري:

قنصل فخري للبرازيل في لبنان؛ خوان موسى: سيناتور في فنزويلّا؛ جرجس وهبة: من كبار ضبّاط الجيش اللبناني؛ يوسف وهبة: خبير معلوماتيّة و عسكري، ولد 1934، تخرّج مهندسا عسكريّا للسلاح من المدرسة الحربيّة الوطنيّة للسلاح في فرنسا، أنهى دراسات في المعلوماتيّة، رئيس اللجنة الوزاريّة الداخليّة للمعلوماتيّة في لبنان 1977- 1984، مثّل لبنان في المكتب الحكومي للمعلوماتيّة في الأونيسكو، عضو المجلس العسكري و مفتّش عام في وزارة الدفاع 1979- 1984، مستشار سابق في السفارة اللبنانيّة في الرباط، تقاعد برتبة عميد ركن، انتقل لتحمّل المسؤوليّات في مؤسّسات اجتماعيّة و شركات خاصّة؛ د. عماد يونس: شاعر و مؤرّخ و أستاذ جامعي و صحافي، ولد 1951، دكتوراه في التاريخ، مارس التعليم في جميع مراحله، مارس الصحافة كاتبا و ناقدا و محلّلا، شارك في مؤتمرات علميّة محليّة و خارجيّة، له مؤلّفات موسوعيّة و شعريّة.

37

بيوت السّيّد أنظر: المنصوري‏

تاتا أنظر: فتقا

تاشع‏T SHE

الموقع و الخصائص‏

تقع تاشع في على سفح جبل القمّوعة في قضاء عكّار على متوسّط ارتفاع 150، 1 م. عن سطح البحر، و على مسافة 127 كلم عن بيروت عبر طرابلس- العبده- حلبا- بيت ملّات- بزبينا- ممنع. جميلة الموقع، تحيط بها أحراج تضمّ شتّى أنواع الشجر البرّي من جوانبها الأربعة. زراعتها حنطة و حبوب.

عدد أهالي تاشع المسجّلين حوالى 800، 1 نسمة من أصلهم قرابة 700 ناخب، و قد نزح عنها قسم من أبنائها في خلال أحداث الربع الأخير من القرن العشرين، و عاد أكثرهم بعد إجراء المصالحات و هدوء الوضع.

38

الإسم و الآثار

إسمها سريانيّ يعني: التاسع. و لا ندري ما هو سبب إطلاق هذا الاسم عليها. و لم نفد عن وجود آثار قديمة في أراضيها.

عائلاتها

سنّة: إبراهيم. حسن. خضر. رشيد. سعيد. العثمان. علي. عوض. الموري.

ياغي.

موارنة: سلّوم. القديسي. يونس.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنيسة مار جرجس: رعائيّة مارونيّة؛ جامع تاشع؛ مزار مار الياس؛ مزار الشيخ محمّد؛ مدرسة خاصّة لجمعيّة المقاصد.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء عبد الحميد عوض مختارا.

محكمة حلبا؛ مخفر درك مشمش.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الاقتصاديّة

مياه الشفة من نبع الحوزة؛ الكهرباء من معمل قاديشا عبر محطّة حلبا؛ بريد بينو.

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار جرجس في 23 نيسان.

39

تبنين‏TIBNIN

الموقع و الخصائص‏

تقع تبنين في قضاء بنت جبيل على متوسّط ارتفاع 650 م. عن سطح البحر، و على مسافة 108 كلم عن بيروت عبر صور- جويّا. و هي بلدة معتدلة المناخ، تتميّز بموقعها الجغرافيّ الإستراتيجيّ الذي يحتلّ تلّة مشرفة على العديد من بلدات المنطقة و على فلسطين و الجولان و جبل الشيخ. و ينبع في أراضيها بضع عيون أهمّها عين المزراب، و عين الخان.

عدد أهالي تبنين المسجّلين حوالى 000، 10 نسمة، أكثر من نصفهم مغترب في الولايات المتّحدة الأميركيّة، و الباقون الذين يشكّل عددهم نحو 200، 4 نسمة يتوزّعون بين بيروت و البلدة. أمّا عدد الناخبين بحسب لوائح الشطب فيبلغ نحو 500، 4 ناخب. و من أبنائها عدد لافت من أصحاب المهن الحرّة و حملة الإجازات الجامعيّة و أصحاب الإختصاص. أمّا مورد أبنائها الأساسي فكان يتمثّل في المحاصيل الزراعيّة، خصوصا التّبغ، و القمح، و الزيتون و الكرمة، و قد اشتهرت بنت جبيل بجودة عنبها و تينها. وكات كروم العنب تغطّي مساحات كبيرة من أراضيها البالغ مجموع مساحتها 467 هكتارا، خاصّة في محيط القلعة، و كان شجر التّين يحتلّ بدوره مساحات لا بأس بها. كذلك اشتهرت تبنين بنوع من الشمّام المعروف ب" البعجور"، ثمرته مستديرة الشكل صفراء مضلّعة من جميع جوانبها. و كانت أرضها تزرع بالقثاء و البندورة و اللوبياء و غيرها من الزراعات البعليّة، و يباع إنتاجها في سوق الثّلاثاء، إلّا أنّ كلّ هذه النشاطات تراجعت بسبب الظروف المتغيّرة

40

التي طرأت على البلدة في خلال الربع الأخير من القرن العشرين بنتيجة التعدّيات الإسرائيليّة و تداعياتها، ما أدّى إلى هجرة و نزوح كثيفين من قبل أبنائها و إهمال القطاع الزراعيّ الذي يتطلّب اهتماما دائما و حضورا مستمرّا.

و تقتصر ينابيعها المحليّة على عين المزراب، و عين الخان.

الإسم و الآثار

إسم تبنين بحسب علماء اللغات الساميّة محرّف عن كلمةTIBNIT " تبنيت" الساميّة القديمة، و هي اسم إله فينيقي يرمز إلى القوّة و الحماية. و مع الزمن قلبت التّاء نونا. على أنّ التقليد يقول إنّه بعد سيل العرم الذي أودى بسدّ مأرب ما جعل أهالي اليمن يهيمون على وجوههم، وصل بعضهم إلى هذه البلاد مع عاملة بن سبأ طلبا. و أذ كان أحدهم يبني بيتا مرّ به بدويّ و قال:" تبنين"؟، أي" أأنت تبني؟ فأعجبت الباني كلمة" تبنين" التي نطق بها البدويّ و سمّى المكان بها، غير أنّ هذا التقليد برأينا من بنات الخيال الشعبيّ.

من أهم الآثار التي تحتفظ بها تبنين، قلعتها الأثريّة المعروفة أيضا بقلعة تيرون، و بشقيف تيرون، و التي تروي تاريخ حقبات متعاقبة من الزمن، و هي تربض على قمّة جبل وسط البلدة، و تطلّ على مساحات شاسعة من البلدات و القرى كمثل حاريص، حدّاثا، عيتا الجبل، بيت ياحون، برعشيت، شقرا، المطلّة، صفد البطّيخ، الجميجمة، حولا، السلطانيّة و غيرها، كما تظهر من موقعها أراضي فلسطين فتبدو بشكّل خطّ أخضر يقابله بحر صور. أمّا أوّل من بنى قلعة تبنين فكان الفينيقيّون، ثمّ جدّد الرومان بناءها قبل أن يجدّده الصليبيّون بدورهم. و إنّ وليم الصوري، و هو رئيس أساقفة صور في العصر الصليبي، عاصر الحروب الصليبيّة و شهدها و سجّل وقائعها بنفسه، ذكر أنّ‏

41

مجدّد بناء هذه القلعة الصليبي هو" هوغ دي سان أومير" أو" الأمير هيو فالكنبرغ" الحاكم الصليبي لطبريّا و الجليل، و ذلك سنة 1104، و البعض يقول سنة 1107، و لعلّه بدأ ببناء القلعة سنة 1104 و انتهى منه بعد ثلاث سنوات. و كان هدف الصليبيّ من إعدادها تعزيز الحصار على صور بعد احتلال صيدا و بيروت و بقاء مدينة صور وحدها صامدة، و من ثمّ لحمايتها و لمراقبة و تأمين الطريق بينها و بين دمشق. و لطالما تبادل الصليبيّون و المماليك و من بعهم الأيّوبيّون احتلال قلعة تبنين في حروبهم، و قد أدخل عليها المماليك و العثمانيّون و أمراء الإقطاع في ما بعد كثيرا من التعديلات في تصاميمها و شكل أبنيتها و زخرفها. و كان آخر من أعاد بنائها آل علي الصغير حكّام جبل عامل، و من أشهر زعماء القلعة من بني علي الصغير:

علي بك الأسعد، و شبيب باشا الأسعد، و آخرهم علي نصرت شبيب باشا الأسعد الذي كان وزيرا للزراعة في عهد الإنتداب الفرنسي. و قد خضعت هذه القلعة الأثريّة التاريخيّة لعمليّة ترميم من قبل الدولة اللبنانيّة سنة 1990، أمّا بناؤها الحاليّ فيتألف من أربع طبقات أدناها طبقة سفليّة في النّاحية الغربيّة منها حيث المحلّة المعروفة ب" برج أبي حمد".

عائلاتها

شيعة: الأسعد. البرّي. حراجلي. حمزة. حمود. دكروب. الزين. شبلي.

صالح. عاشور. عجمي. غطيمي. فوّاز. قدوح. قعيق. مقلّد. مكّي. الهاشم.

هزيمة.

ملكيّون كاثوليك و موارنة: حدّاد. خوري. فرحات- أبي فرحات. القهوجي.

كتّورة. معلوف. منصور. نجم.

42

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة و الجمعيّات الأهليّة

كنيسة مار جرجس: رعائيّة للملكيّين الكاثوليك؛ رسميّة تكميليّة مختلطة؛ ثانوية سان جورج: تمّ تدشينها 1997؛ مكتبة جوزيف مغيزل؛ نادي تبنين الثقافيّ الرياضيّ؛ جمعية البرّ و الإحسان؛ تعاونيّة زراعيّة.

المؤسّسات الإداريّة

كانت تبنين تتبع في أيّام الحكم العثماني و في عهد الإنتداب الفرنسي إلى صور سواء كانت مركز محافظة أم قائمقاميّة، و بقيت هكذا حتّى 1952 عند ما قسّم قضاء صور إلى قضائين و استحدث قضاء بنت جبيل، عندها أصبحت تبنين تابعة لقائمقاميّة بنت جبيل.

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا بالتزكية كلّ من:

عبّاس محمّد فوّاز عن الحيّ التحتاني، مصطفى عبد الله برّي مختارا عن حيّ آل برّي، علي محمّد هاشم مختارا عن الحيّ الفوقاني، و سمعان سليمان كتّورة مختارا عن حيّ الكاثوليك.

المجلس البلديّ: عثر في خزانة قديمة عائدة للبلديّة على خاتم حديديّ يحمل اسم بلديّة تبنين يعود تاريخه إلى سنة 1892، ما يؤكّد على وجود بلديّة في تبنين في العقد الأخير من القرن التّاسع عشر، و في تلك الحقبة كانت عائلة آل هزيمة متنفّذة في البلدة، و يؤكّد التقليد على أنّ البلديّة كانت تحت سيطرة آل هزيمة سواء كان رئيس البلديّة منهم أم من سواهم من العائلات. و قد عرف من رؤساء البلديّة حينها محمّد حمّود هزيمة. و بعد أن زال حكم آل هزيمة، و تحديدا سنة 1912، أصبح رئيس البلديّة من الطائفة الكاثوليكيّة و هو خليل إبراهيم الحداد، ذلك أنّه بين 1912 و 1920 كان الأتراك يفرضون على‏

43

الشبّان المسلمين الإلتحاق بالتّجنيد الإجباري، و يساقون إلى اليمن للمشاركة في الحرب المعروفة لغاية تاريخه ب" سفر برلك"، لذلك اقتضى الأمر أن يكون رئيس البلديّة غير مسلم كي لا يساق إلى الحرب. و في أوائل عهد الإنتداب تسلّم رئاسة البلديّة يوسف مصطفى صالح. و في أوائل ثلاثينات القرن العشرين تسلّم رئاسة البلديّة محمّد علي مصطفى غطيمي، خلفه محمّد الحاج، فسليم خزغل فوّاز من أواخر الثّلاثينات حتّى 1952 حين انتخب مجلس بلديّ برئاسة الحاج سعيد محمود آغا فوّاز الذي استقال أوائل الستّينات، ليتسلّم الرئاسة حسين علي برّي لغاية 1963 حيث أجريت الإنتخابات رسميّا و جاء مجلس مؤلّف من عشرة أعضاء برئاسة سعيد فوّاز الذي بقي في منصبه حتّى انتخابات 1998 التي جاء بنتيجتها مجلس بلديّ قوامه: أسعد محمّد فوّاز رئيسا، حسن يوسف فوّاز نائبا للرئيس، و الأعضاء: حسن علي قدّوح، علي كامل فوّاز، محمّد عطا اللّه دكروب، محمّد أحمد فوّاز، حسن عبد الكريم حمزة، صلاح حسين صالح، محمّد حسين حراجلي، حنّا رضوان الخوري، عبدو لبيب حدّاد، أمين علي خزعل، فادي إبراهيم برّي، حسن يوسف مقلّد، و زينب أحمد حمّود.

أسّس فيها محكمة صلحيّة و سجن في عهد الانتداب؛ محكمة بدائيّة؛ محكمة شرعيّة؛ سريّة درك أنشئت أوائل عهد الانتداب؛ كاتب عدل؛ السراي الكبير أو سراي تبنين الحكومي افتتح 1998؛ مركز للقوّات الدوليّة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة

مياه الشفة من الليطاني عبر شبكة مصلحة جبل عامل؛ الكهرباء وصلتها 1966؛ دائرة بريد أنشئت أوائل عهد الإنتداب؛ هاتف إلكتروني معممّ؛ مستشفى حكومي تابع لوزارة الصحّة؛ مستوصف؛ مركز التدريب الصحي‏

44

للفتيات التابع للصليب الأحمر اللبناني و لجمعية نساء جبل عامل؛ دار للأيتام يضمّ نحو 110 أيتام؛ عيادات خاصّة؛ صيدليّة.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مزرعة أبقار افتتحت 1997 بمساعدة السفارة الكنديّة يعود ريعها لدار الأيتام؛ عدد من المحالّ التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

سوق الجمعة: أنشئت السوق الأسبوعيّة في تبنين في عشرينات القرن العشرين، و كانت تقوم يوم الثلاثاء في وسط البلدة في المكان المعروف بالساحة، و مساحتها ضيّقة، و في الثّلاثينات نقلت إلى النّاحية الشماليّة الغربيّة من البلدة في مكان أعدّته البلديّة. كانت معروضات السوق في الثّلاثينات الحبوب و الفواكه و الخضار و الأقمشة، و كان مدخل السوق من النّاحية الشرقيّة مخصّصا لباعة الحلوى من المشبّك و النّمّورة و الغريبة و الزلابية و العوّامة.

و كانت النّاحية الشماليّة الغربيّة مخصّصة لبيع الفخّار. و بقيت سوق الثّلاثاء عامرة حتّى اندلاع الحرب العالميّة الثّانية. بعد الحرب عادت السوق إلى ما كانت عليع إلّا أنّها أصبحت سوق الجمعة، و كان تاريخ استئناف العمل فيها سنة 1946، و ما زالت إلى اليوم.

من تبنين‏

زينب الأسعد: هي كريمة علي بك الأسعد، و والدة محمد بك السهيل، أديبة و شاعرة؛ الشيخ حسن البرّي (م): عالم و إمام؛ الشيخ أحمد بن الشيخ حسن البرّي (ت 1940): رجل دين بار تقي و شاعر؛ الشيخ مفيد موسى البرّي: عالم و إمام؛ نبيه البرّي: محام و مناضل و سياسي و زعيم وطني، ولد في فريتاون- سيراليون 1938، درس الحقوق في الجامعة اللبنانية و أكملها

45

في فرنسا ونال شهادة دبلوم في الدراسات العليا في الحقوق، تدرّج في مكتب عبد الله اليافي ثمّ مارس المحاماة، رئيس الاتّحاد الوطني للطلّاب الجامعيّين في لبنان، انتخب رئيسا لحركة" أمل" 1980 و جدّد له 1982 و توالى التجديد له، عضو المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، مشارك أساسي في الاتفاق الثلاثي 1985، وزير العدل و الموارد المائيّة و الكهربائيّة 1984- 1988، وزير دولة لشؤون الجنوب و الإعمار 1984- 1988، عضو" الهيئة الحكوميّة" 1986، وزير الموارد المائيّة و الكهربائيّة و الإسكان و التعاونيّات 1989- 1990، وزير دولة في حكومتين متعاقبتين 1990- 1992، شارك في مؤتمر الحوار الوطني في لوزان، من أبرز الداعمين سياسيّا و عسكريّا لاتفاق الطائف و العاملين للتنسيق مع سوريا، عيّن نائبا 1991، شكّل لوائح إنتخابيّة نيابيّة في النبطيّة و الجنوب و البقاع و ضاحية بيروت و فاز بالنيابة مع أعضاء منها في دورات 1992 و 1996 و 2000، رئيس كتلة نيابيّة و رئيس مجلس النواب منذ 1992، أنشأ عدّة مؤسّسات للرعاية الاجتماعيّة تهتمّ بها عقيلته السيدة رندا برّي؛ السيّدة رندا نبيه البرّي: حرم الرئيس نبيه برّي، ناشطة إجتماعيّة باهتمانها و إشرافها على العديد من المؤسسات الخيريّة و الاجتماعيّة، رئيسة" الجمعيّة اللبنانيّة لرعاية المعوّقين"؛ مايكل البرّي: ولد في تبنين و هاجر مع ذويه إلى الولايات المتحدة الأميركيّة، رئيس لجنة الأشغال العامّة في مقاطعة دين في ولاية ميشيغان، أطلق اسمه على الترمينال الجديد الذي تمّ بناؤه في ديترويت؛ محمّد البرّي: قاض؛ ابراهيم محمّد البرّي: شاعر، ولد في النبطيّة 1917، حائز على شهادة في الآداب العليا، موظف سابق في وزارة العدل، آلّف إحدى عشرة مجموعة شعريّة أصدر منها ستّة دواوين؛ الشيخ حسن العاملي التبنيني المشهور بابن سودون (م): عالم فاضل من مشاهير العلماء، من تلاميذه الشيخ محمّد

46

العاملي التبنيني؛ الشيخ محمد العاملي التبنيني (م): عالم فاضل متبحر من تلاميذ المير فيض الله التفريشي و الشيخ حسين العاملي التبنيني المشهور بابن سودون، له مؤلفات؛ د. إبراهيم حراجلي: مدير كليّة الزراعة في الجامعة اللبنانيّة؛ علي حراجلي: (1944- 2000): مهندس و سياسي، دراسات عليا في الهندسة من الولايات المتّحدة الأميركيّة، أشرف على تصميم و توسيع الحرمين الشريفين في مكّة المكرمّة و المدينة المنورّة، وزير الأشغال العامّة في حكومتين متعاقبتين بدءا من 1995؛ الشيخ حمود، جدّ الأسرة؛ د. محمّد حمود: مفتّش تربوي؛ زهرة حمّود: أديبة و صحافيّة؛ زينب حمّود: أديبة؛ حميد دكروب: أستاذ جامعي و سياسي، نائب 1972- 1992؛ محمد دكروب:

قاض؛ حسن دكروب: عميد قيّم، ولد 1943، رئيس الإدارة المركزيّة في الأمن الداخلي، حائز عدّة أوسمة؛ الشيخ أحمد علي شبلي (م): كان فاضلا واعظا عابدا حافظا فقيها محدّثا، عاصر الشيخ محمّد بن الحسن (1621- 1692)؛ الشيخ محمد (م): مربّ، عاش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر؛ د. حسن محمّد صالح: أديب و سياسيّ و صحافيّ و كاتب و مربّ، ولد في 1942، دكتوراه في اللغة العربيّة و آدابها، عضو المجلس الثقافي في لبنان الجنوبي، له" الأدب العاملي"؛ د. سعيد عبد الفتّاح عاشور: حقق كتاب" الدرّ المطلوب في تاريخ بني أيّوب" لإبن أيبك الدو اداري؛ عبد اللّه محمّد علي غطيمي: أديب و سياسي و مفكّر و كاتب، مجاز في القانون، نائب 1964- 1968، له كتابات و مطالعات في الشؤون السياسيّة و القانونيّة، نقل سجلّ نفوسه مع عائلته إلى بيروت؛ مصطفى غطيمي: قاض؛ زينب فوّار (1864- 1914): أديبة و شاعرة ولدت في تبنين و برزت في مصر، عالجت شؤون المرأة كاتبة في كبريات الدوريّات المصريّة، عدّت من أعلام النهضة الفكريّة في مصر، لقبت ب" درّة الشرق"، و" حاملة لواء العدل"، و" درة صدف الحجاب"

47

و" حجّة النساء"، لها العديد من المؤلّفات؛ محمّد يوسف فوّاز: رئيس لمجلس المشاريع الإنشائيّة؛ محمد فوّاز: مهندس، مدير عام وزارة الموارد المائيّة و الكهربائيّة؛ سعيد فوّاز: مدير عام لوزارة الإقتصاد، نائب 1960- 1964، و 1968- 1972؛ طلال فوّاز: من كبار الضبّاط؛ أبو شكيب عبّاس محمّد فوّاز: عضو اختياري 1946، مختار في بنت جبيل 1973- 1998، أعيد انتخابه 1998 عن الحيّ التحتاني، له نشاطات ملحوظة في المحافظة على الوجه الرسمي الشرعي للدولة في الظروف الحرجة التي عانتها المنطقة، جعل من بيته مرجعا رسميّا؛ علي كامل فوّاز: من كبار الضبّاط؛ أسعد محمّد فوّاز: نقيب متقاعد، رئيس الضابطة الجمركيّة، رئيس بلديّة تبنين 1998؛ د.

سامي قدّوح: أديب و باحث و إعلامي و أستاذ جامعي، دكتوراه في الإعلام، مدير كليّة الإعلام في الجامعة اللبنانيّة، عضو اللجنة الرسميّة لإعداد دفتر الشروط النموذجيّ للبرامج الإذاعيّة 1995؛ الشيخ محمد بن علي قعبق (م):

من علماء جبل عامل القدامى، عاصر الشيخ محمّد بن الحسن الحر صاحب الوسائل (1621- 1692)؛ عفّت فرحات القهوجي: من كبار الضبّاط؛ محمد يوسف مقلّد: أديب؛ الحاج زين الدّين (م): لقّب بالزيّن، الجدّ الأعلى للأسرة، نزح من المدينة المنوّرة إلى مصر ثمّ إلى سوريا و أصبح من قوّاد صلاح الدّين الأيّوبي، حاكم بلاد بشارة 1649، جعل مقرّ حكمه في تبنين؛ الشيخ يوسف الزين (م): قام بأمر الحكم في تبنين بعد الحاج زين؛ زين خليل زين (1747- 1796): عالم نجفيّ، قتله الجزّار في تبنين و أحرق جثّته و مكتبته، له مؤلّفات.

48

تحوم‏TUOM

الموقع و الخصائص‏

تقوم تحوم في قضاء البترون على ارتفاع 110 أمتار عن سطح البحر، و على مسافة 44 كلم عن بيروت عبر البترون، و يفصلها عن طرابلس مسافة 37 كلم. مساحة أراضيها 188 هكتارا، و هي على حدود منطقة البترون الجنوبيّة، يفصلها عن بلاد جبيل وادي المدفون.

تتميّز تحوم بموقع جميل و تشرف على مناظر خلّابة، فتلفّها الأشجار البريّة من جوانبها، و تعبرها طريق بيروت طرابلس عند جسر المدفون قاسمة نطاقها إلى جزءين. زراعاتها بعليّة تتنوّع بين زيتون، و لوز، و عنب، و تين، و تبغ، إضافة إلى زراعة الخضار في الخيم البلاستيكيّة.

عدد أهالي تحوم المسجّلين قرابة 800 نسمة من أصلهم نحو 380 ناخبا. علما بأنّها قد شهدت هجرة مبكّرة لأبنائها منذ أوائل القرن العشرين، و يبلغ عدد المهاجرين و المتحدّرين منهم اليوم أضعاف عدد المقيمين، و أكثرهم في أوهايو الولايات المتحدة الأميركيّة حيث منهم نحو 500، 1 نسمة، و يتوزّع الباقون بين الأوروغواي و كوبا و الأرجنتين. و هناك عدد ملحوظ من أبنائها الحاليّين موزّع بين جونيه و بيروت و البترون، و إليها تنتسب أسرة التحومي المنتشرة في لبنان.

49

الإسم و الآثار

أجمع الباحثون على ردّ اسم تحوم إلى الساميّة القديمة:TUOMA أي الحدّ و الفاصل، أو علامة فارقة بين ملك و آخر أو بين قرية و أخرى. و إنّنا نعتقد بأنّها اتّخذت اسمها من موقعها الذي كان يفصل بين مملكتي جبيل و البترون كما هو حاله اليوم بين القضاءين اللذين يحملان الإسمين نفسهما.

أبرز آثار تحوم المكتشفة العديد من الآبار المحفورة في الصخر، و نواويس حجريّة محفورة في الصخر أيضا يعتقد أنّها كانت من مدافن مدينة البترون الفينيقيّة، إلّا أنّه لم تجر أيّة أعمال تنقيب عن آثارها.

عائلاتها

موارنة: أبو صعب- أبي صعب- صعب. أبي حنّا. أبي ضاهر. أيّوب.

التحومي. الحدّاد. زغيب. سلّوم. طنّوس. عبّود. عقل. عون. غنيمة. فارس.

فرج. فغالي. يوسف.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنائسها رعائيّة مارونيّة و هي: كنيسة مار إسطفان، بنيت أوائل القرن الثامن عشر، و رممّتها لجنة الوقف 1992؛ كنيسة مار يوحنّا المعمدان؛ كنيسة مار يوسف؛ رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ من خمسة أعضاء و مختار يضمّ معها قرية راشانا، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء جرجس حنّا عون مختارا. محكمة و مخفر البترون.

50

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياهها من نبع دلّي عبر شبكة مصلحة مياه البترون؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة البترون؛ شبكة هاتف إلكتروني مرتبطة بمقسّم البترون؛ بريد البترون.

الجمعيّات الأهليّة

ناد ثقافيّ رياضيّ اجتماعيّ يهتمّ بشؤون البلدة و يساعد الأهالي قدر المستطاع، ساهمت لجنة الوقف ببناء مركز له بقرب ملعبه؛ الجمعيّة التعاونيّة الزراعيّة، أسّست 1991، وزّعت 1997 نحو 000، 1 غرسة زيتون مؤصّلة من وزارة الزراعة، و نصوب الخروب و العنب المؤصّل من فرنسا، و قامت ببناء صالة للرعيّة للأفراح و الأتراح؛ أخويّة الحبل بلادنس؛ لجنة الوقف؛ تجمّع شباب و شابّات رعيّة مار إسطفان.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

معمل حجر باطون؛ مشغل حدادة؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار إسطفان في 27 كانون الأوّل.

من تحوم‏

الخوري يوسف أبي صعب (1851- 1917): أديب و شاعر و مربّ، من أعلام العربيّة، سيم 1872، علّم في مدارس عدة، له آثار كتابيّة و ديوان؛ جوزيف أبي صعب: رئيس دائرة الإمتحانات الرسميّة؛ جورج نعوم لورنسيوس عون (ت 1999): مدير المدينة الكشفية في البترون؛ طنّوس عون المعروف باسم جيلبير: قنصل لبنان في أوستراليا.