سفينة البحار - ج3

- الشيخ عباس القمي المزيد...
607 /
5

المجلد الثالث‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏

6

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

7

باب الدّال المهملة

8

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

9

باب الدال بعده الألف‏

دأب:

الخصال التي اجتمعت في أمير المؤمنين عليه السّلام‏
الاختصاص: عن غير واحد من أصحاب ابن دأب قال: لقيت الناس يتحدّثون انّ العرب كانت تقول أن يبعث اللّه فينا نبيّا يكون في بعض أصحابه سبعون خصلة من مكارم الدنيا و الآخرة، فنظروا و فتّشوا هل يجتمع عشر خصال في واحد فضلا عن سبعين، فلم يجدوا خصالا مجتمعة للدين و الدنيا و وجدوا عشر خصال مجتمعة في الدنيا و ليس في الدين منها شي‏ء، وجدوا: زهير بن حباب الكلبي وجدوه شاعرا طبيبا فارسا منجّما شريفا ايّدا كاهنا قائفا عائفا راجزا و ذكروا انّه عاش ثلاث مائة سنة و أبلى أربعة لحم‏ (1) ، قال ابن دأب: ثم نظروا و فتّشوا في العرب و كان الناظر في ذلك أهل النظر فلم يجتمع في أحد خصال مجموعة للدين و الدنيا بالإضطرار على ما أحبّوا و كرهوا الاّ في عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فحسدوه عليها حسدا أنغل القلوب و أحبط الأعمال، و كان أحقّ الناس و أولاهم بذلك إذ هدم اللّه به بيوت المشركين و نصر به الرسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و اعتزّ به الدين في قتله من قتل من المشركين في مغازي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، قال ابن دأب: فقلنا لهم: ما هذه الخصال؟قال:

المواساة للرسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و بذل نفسه دونه، و الحفيظة و دفع الضيم عنه، و التصديق للرسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالوعد، و الزهد و ترك الأمل، و الحياء و الكرم، و البلاغة في

____________

(1) أي أربعة أجيال.

10

الخطب، و الرياسة و الحلم و العلم... الكلام بطوله‏ (1) .

أشعار صفيّ الدين الحلّي في مدح أمير المؤمنين عليه السّلام‏
قلت: و لقد أجاد الفاضل الشاعر الأديب عبد العزيز بن السرايا المشهور بصفيّ الدين الحلّي تلميذ مولانا المحقق الحلّي (قدّس اللّه سرّه) في مدحه لأمير المؤمنين عليه السّلام:

جمعت في صفاتك الأضداد # فلهذا عزّت لك الأنداد

زاهد حاكم حليم شجاع # فاتك ناسك فقير جواد

شيم ما جمعن في بشر قطّ # و لا حاز مثلهنّ العباد

خلق يخجل النسيم من اللّطف # و بأس يذوب منه الجماد

ظهرت منك للورى مكرمات # فأقرّت بفضلك الحسّاد

إن يكذّب بها عداك فقد # كذّب من قبل قوم لوط و عاد

جلّ معناك أن يحيط به الشعر # و يحصي صفاته النقّاد

و ابن دأب اسمه عيسى و كان رجلا مؤرخا مطّلعا فاضلا كما يظهر من أخباره مع الهادي فراجع (مروج الذهب) .

____________

(1) ق: 9/90/450، ج: 40/97.

11

باب الدال بعده الباء

دبب:

الدواب‏

باب علل‏ تسمية الدوابّ و بدو خلقها (1) .

باب‏ فضل ارتباط الدوابّ و بيان أنواعها و ما فيه شومها و بركتها (2) .

«وَ اَلْخَيْلَ وَ اَلْبِغََالَ وَ اَلْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهََا وَ زِينَةً» (3) .

معاني الأخبار: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: خير المال سكة مأبورة و مهرة مأمورة (4) .

في حقّ الدابّة على صاحبها
باب‏ حقّ الدابّة على صاحبها و آداب ركوبها و حملها و بعض النوادر (5) .

الخصال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: للدابّة على صاحبها خصال ستّ: يبدأ بعلفها إذا نزل، و يعرض عليها الماء إذا مرّ به، و لا يضرب وجهها فانّها تسبّح بحمد ربّها، و لا يقف على ظهرها الاّ في سبيل اللّه (عزّ و جلّ) ، و لا يحملها فوق طاقتها، و لا يكلّفها من المشي الاّ ما تطيق‏ (6) .

و في الصادقي عليه السّلام: و لا يتّخذ ظهرها مجلسا يتحدّث عليه، و يبدء بعلفها إذا نزل، و لا يسمها في وجهها و لا يضربها في وجهها فانّها تسبّح، و يعرض عليها الماء

____________

(1) ق: 14/99/691، ج: 64/152.

(2) ق: 14/100/692، ج: 64/158.

(3) سورة النحل/الآية 8.

(4) ق: 14/100/693، ج: 64/162.

(5) ق: 14/101/701، ج: 64/201.

(6) ق: 14/101/701، ج: 64/201.

12

اذا مرّ به، و لا يضربها على النفار و يضربها على العثار لأنّها ترى ما لا ترون، و روي: بعكس ذلك.

علل الشرايع: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا يرتدف ثلاثة على دابّة فانّ أحدهم ملعون و هو المقدّم‏ (1) .

الكافي: عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تضربوا وجوه الدوابّ و كلّ شي‏ء فيه الروح فانّه يسبّح بحمد اللّه.

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام: ألا يستحيي أحدكم أن يغنّي على دابّته و هي تسبّح؟

و روي عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أنّه قال: اضربوها على النفار و لا تضربوها على العثار (2) .

المحاسن: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ليس من دابّة عرف بها خمس وقفات الاّ كانت من نعم الجنة.

المحاسن: عن ابن أبي يعفور قال: مرّ بي أبو عبد اللّه عليه السّلام و أنا أمشي عن ناقتي فقال:

ما لك لا تركب؟فقلت: ضعفت ناقتي و أردت أن أخفّ عنها، فقال: يرحمك اللّه اركب فانّ اللّه يحمل على الضعيف و القوي.

نوادر الراونديّ: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تتّخذوا ظهور الدوابّ كراسي فربّ دابّة مركوبة خير من راكبها و أطوع للّه و أكثر ذكرا.

و عن علي عليه السّلام قال: نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن توسم الدوابّ على وجوهها فانّها تسبّح بحمد ربّها (3) .

من لا يحضره الفقيه: قال علي عليه السّلام: في الدوابّ: لا تضربوها الوجوه و لا تلعنوها فانّ اللّه (عزّ و جلّ) لعن لاعنها. و في خبر آخر: لا تقبّحوا الوجوه. و قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ الدوابّ إذا لعنت لزمتها اللعنة.

____________

(1) ق: 14/101/702، ج: 64/203.

(2) ق: 14/101/702، ج: 64/204.

(3) ق: 14/101/703، ج: 64/210.

13

بيان: لا تقبّحوا الوجوه أي لا تقولوا لها: قبّح اللّه وجهك، أو لا تفعلوا شيئا يصير سببا لقباحة وجهها، و قيل‏ غير ذلك؛ قوله عليه السّلام: لزمتها أي يستجاب فيها و يصير سببا لهلاكها، أو لزمتها مقابلة اللعن باللعن، و أصل اللعن: الطرد و الابعاد من اللّه تعالى، و من الخلق: السب و الدعاء.

من لا يحضره الفقيه: قال أبو جعفر عليه السّلام: إذا سرت في أرض خصبة فارفق بالسير، و إذا سرت في أرض مجدبة فعجّل بالسير.

الكافي: سئل الصادق عليه السّلام: متى أضرب دابّتي تحتي؟فقال: إذا لم تمش تحتك كمشيها الى مذودها (1) .

الدابّة و حقوقها

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تتورّكوا على الدوابّ و لا تتّخذوا ظهورها مجالس.

بيان: لعلّ المراد بالتورّك عليها: الجلوس عليها على أحد الوركين فانها تتضرّر به و يصير سببا لدبرها، أو المراد رفع إحدى الرجلين و وضعها فوق السرج للاستراحة.

و في بعض النسخ: لا تتوكّؤا من الاتّكاء و كأنّه تصحيف‏ (2) .

ذكر العلاّمة رفع اللّه مقامه في (المنتهى) كثيرا من أخبار حقوق الدابّة، و كذا الدميري‏ في (حياة الحيوان) (3) .

باب إخصاء الدوابّ و تعرقبها و الإضرار بها و بساير الحيوانات و التحريش بينها و آداب انتاجها (4) .

____________

(1) أي معلف الدابّة.

(2) ق: 14/101/704، ج: 64/214.

(3) ق: 14/101/705، ج: 64/216 و 217.

(4) ق: 14/102/706، ج: 64/221.

14

«وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذََانَ اَلْأَنْعََامِ وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اَللََّهِ» (1) .

الكافي: عن السكوني عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن الكشوف و هو أن تضرب الناقة و ولدها طفل الاّ أن يتصدّق بولدها أو يذبح، و نهى من أن ينزى حمار على عتيقة.

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام عن آبائه: انّ عليّا عليه السّلام مرّ ببهيمة و فحل يسفدها على ظهر الطريق، فأعرض عليّ عليه السّلام بوجهه فقيل له: لم فعلت ذلك يا أمير المؤمنين؟ فقال: انّه لا ينبغي أن تصنعوا ما يصنعون و هو من المنكر الاّ أن تواروه حيث لا يراه رجل و لا امرأة (2) .

المحاسن: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام: كان عليّ بن الحسين عليهما السّلام ليبتاع الراحلة بمائة دينار و يكرم بها نفسه.

قال المجلسي رحمه اللّه: يدلّ على استحباب ركوب الدابّة الفارهة و المغالاة في ثمنها لإكرام النفس عند الناس‏ (3) .

باب‏ ما يحبّهم عليهم السّلام من الدوابّ و الطيور (4) .

دابّة الأرض‏
تفسير قوله تعالى: «أَخْرَجْنََا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ اَلْأَرْضِ» (5) بأمير المؤمنين عليه السّلام‏ (6) .

تفسير القمّيّ: عن ابن أبي عمير، عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انتهى

____________

(1) سورة النساء/الآية 119.

(2) ق: 14/102/707، ج: 64/225.

(3) ق: 14/95/688، ج: 64/136.

(4) ق: 7/136/414، ج: 27/261.

(5) سورة النمل/الآية 82.

(6) ق: 3/34/176، ج: 6/299.

ق: 13/35/213-228، ج: 53/52-113.

15

رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى أمير المؤمنين عليه السّلام و هو نائم في المسجد قد جمع رملا و وضع رأسه عليه، فحرّكه برجله ثمّ قال: قم يا دابّة اللّه فقال رجل من أصحابه: يا رسول اللّه أيسمّي بعضنا بعضا بهذا الاسم؟فقال: لا و اللّه ما هو الاّ له خاصّة، و هو الدابّة التي ذكر اللّه تعالى في كتابه: «وَ إِذََا وَقَعَ اَلْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنََا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ اَلْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ اَلنََّاسَ كََانُوا بِآيََاتِنََا لاََ يُوقِنُونَ» (1) ، ثمّ قال: يا عليّ إذا كان آخر الزمان أخرجك اللّه في أحسن صورة و معك ميسم تسم به أعداءك فقال الرجل لأبي عبد اللّه عليه السّلام: انّ العامّة يقولون هذه الآية إنّما هي تكلمهم فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام: كلّمهم اللّه في نار جهنم إنّما هو تكلمهم من الكلام‏ (2) .

قول عمر في حقّ عبد الرحمن بن أبي بكر: دويبة سوء و لهو خير من أبيه.

الدبّ‏

الدبّ كقفل حيوان خبيث من السباع معروف و هو من المسوخ، قال الدميري: انّ الدبّ يحبّ العزلة فإذا جاء الشتاء دخل و جاره الذي اتّخذه في الغيران و لا يخرج حتّى يطيب الهواء، و إذا جاع يمصّ يديه و رجليه فيندفع بذلك عنه الجوع، و يخرج في الربيع أسمن ما كان، و هو مختلف الطباع لأنّه يأكل ما تأكله السباع و ما ترعاه البهائم و ما يأكله الإنسان، و في طبعها فطنة عجيبة لقبول التأديب لكنّه لا يطيع معلّمه الاّ بعنف عظيم و ضرب شديد (3) .

حكي‏ انّ الدبّ إذا أراد أن يفترس الثور علم انّه لا يمكنه أن يقصده ظاهرا فيقال انّه يستلقي في ممرّ ذلك الثور، فإذا قرب الثور و أراد نطحه جعل قرنيه فيما بين

____________

(1) سورة النمل/الآية 82.

(2) ق: 9/85/400، ج: 39/243.

ق: 13/35/213، ج: 53/52.

(3) ق: 14/120/787، ج: 65/233.

16

ذراعيه و لا يزال ينهش ما بين ذراعيه حتّى يثخنه، و أيضا انّه يأخذ العصا و يضرب الإنسان حتّى يتوهّم انّه مات فيتركه، و ربّما عاد يشمّه و يتجسس نفسه، و أيضا يصعد الشجر أخفّ صعود و يأخذ الجوز بين كفّيه و يضرب ما في أحد كفّيه على ما في الكفّ الآخر ثمّ ينفخ فيه و يزيل القشور و يأكل اللبّ‏ (1) .

دبر:

الدّبر
الدّبر-بفتح الدال-جماعة النحل، قال السهيلي: الدبر الزنابير، و في الفائق‏ انّ سكينة بنت الحسين عليهما السّلام جاءت الى أمّها الرباب و هي صغيرة تبكي فقالت: ما بك قالت: مرّت بي دبيرة فلسعتني بأبيرة، أرادت تصغير دبرة، و هي النحلة سمّيت بذلك لتدبيرها في عمل العسل‏ (2) .

حميّ الدبر يقال لعاصم بن ثابت الأنصاري، و يأتي في‏ «عصم» وجه ذلك؛ و قال الدميري: انّ المشركين لمّا قتلوه أرادوا أن يمثّلوا به فحماه اللّه تعالى بالدبر فارتدعوا عنه حتّى أخذه المسلمون فدفنوه، و كان رحمه اللّه قد عاهد اللّه تعالى أن لا يمسّ مشركا و لا يمسّه مشرك فحماه اللّه تعالى منهم بعد وفاته، انتهى.

الدبور
نصرة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالريح الدبور في غزوة الأحزاب‏ (3) .

أقول: الريح الدبور هي التي تقابل الصبا، تهبّ من ناحية المغرب، قيل سمّيت بذلك لأنّها تأتي من دبر الكعبة.

____________

(1) ق: 14/94/676، ج: 64/91.

(2) ق: 14/105/729، ج: 64/318.

(3) ق: 6/47/535 و 539، ج: 20/230 و 248.

17

في التدبير و الحزم‏
باب‏ التدبير و الحزم و التثبّت في الأمور (1) .

«خُلِقَ اَلْإِنْسََانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيََاتِي فَلاََ تَسْتَعْجِلُونِ» (2) .

أمالي الصدوق: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: التدبير قبل العمل يؤمنك من الندم.

معاني الأخبار: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا عقل كالتدبير، و لا ورع كالكفّ، و لا حسب كحسن الخلق؛

و من وصيّة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لمن طلب منه وصيّة قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أوصيك اذا أنت هممت بأمر فتدبّر عاقبته، فإن يك رشدا فأمضه و إن يك غيّا فانته منه‏ (3) .

أقول: و تقدّم ما يتعلق بذلك في «ثبت» ، و لقد أجاد في هذا المعنى النظامي:

در سر كارى كه درائى نخست # رخنه بيرون شدنش كن درست

تا نكنى جاى قدم استوار # پاى منه در طلب هيچ‏كار (4)

عن كتاب (ربيع الأبرار) : انّ يهوديا سأل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم مسألة فمكث النبيّ ساعة ثمّ أجابه عنها، فقال اليهودي: و لم توقّفت فيما علمت؟فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: توقيرا للحكمة.

دبغ:

تقدّم في «حوك» خبر في ذمّ الدباغ.

دبى:

في القرع و الدباء باب القرع و الدباء (5) .

____________

(1) ق: كتاب الأخلاق/45/197، ج: 71/338.

(2) سورة الأنبياء/الآية 37.

(3) ق: كتاب الأخلاق/45/198، ج: 71/340.

ق: 17/6/39، ج: 77/130.

(4) في ضرورة التثبّت في الأمور و التفكّر في عواقبها.

(5) ق: 14/162/860، ج: 66/225.

18

الخصال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: كلوا الدباء فانّه يزيد في الدماغ، و كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يعجبه الدباء.

بيان: الدباء بالضم و التشديد و المدّ: القرع، يعني «كدوى تر» ، و قيل‏ الدباء أعمّ منه لأن القرع لا يطلق الاّ على الرطب.

المحاسن: عن أبي الحسن الرضا عليه السّلام قال: شجرة اليقطين هي الدباء و هي القرع؛

و في الروايات: انّ الدباء يزيد في العقل، و كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يعجبه الدباء و يلتقطه من الصحفة، و كان يأمر نساءه فيقول: إذا طبختن قدرا فأكثروا فيه من الدباء، و هو القرع.

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من أكل الدباء بالعدس رقّ قلبه عند ذكر اللّه و زاد في جماعه.

طبّ الأئمة: عن ذريح قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام: الحديث المروي عن أمير المؤمنين عليه السّلام في الدباء انّه قال: كلوا الدباء فانّه يزيد في الدماغ فقال الصادق عليه السّلام:

نعم و أنا أقول انّه جيد لوجع القولنج‏ (1) .

____________

(1) ق: 14/162/861، ج: 66/228.

19

باب الدال بعده الثاء

دثر:

«يََا أَيُّهَا اَلْمُدَّثِّرُ*`قُمْ فَأَنْذِرْ `وَ رَبَّكَ فَكَبِّرْ» (1) ، المدّثّر:
المتدثّر بثيابه، و هو اللابس الدثار الذي هو فوق الشعار، و الشعار: الثوب الذي يلي الجسد. قال الطبرسيّ: قال الأوزاعي: سمعت يحيى بن أبي كثير يقول: سألت أبا سلمة: أيّ القرآن أنزل من قبل؟قال: يا أيّها المدّثر، فقلت: أو إقرأ باسم ربّك، فقال: سألت جابر بن عبد اللّه:

أيّ القرآن أنزل قبل؟قال: يا أيّها المدّثّر، فقلت: أو إقرأ،

قال جابر: أحدّثكم ما حدّثنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: جاورت بحراء شهرا فلما قضيت جواري نزلت فاستبطنت الوادي فنوديت، فنظرت أمامي و خلفي و عن يميني و عن شمالي فلم أر أحدا، ثمّ نوديت فرفعت رأسي فإذا هو على العرش في الهواء، يعني جبرئيل، فقلت: دثّروني دثّروني، فصبّوا عليّ ماء فأنزل اللّه (عزّ و جلّ) : «يََا أَيُّهَا اَلْمُدَّثِّرُ... » (2) .

____________

(1) سورة المدّثّر/الآية 1-3.

(2) ق: 6/31/338، ج: 18/167.

غ

20

باب الدال بعده الجيم‏

دجج:

في الدجّاج‏
باب‏ فضل اتّخاذ الديك و اتّخاذ الدجاج في البيت و أحكامهما (1) .

الكافي: عن السيّاري رفعه قال: ذكرت اللحمان بين يدي عمر فقال عمر: انّ أطيب اللحمان لحم الدجاج، فقال أمير المؤمنين عليه السّلام: كلاّ ان ذلك خنازير الطير و انّ أطيب اللحمان لحم فرخ قد نهض أو كاد ينهض.

المحاسن: عن عبد الأعلى قال: أكلت مع أبي عبد اللّه عليه السّلام فدعا و أتي بدجاجة محشوّة و بخبيص فقال عليه السّلام: هذه أهديت لفاطمة عليها السّلام، ثمّ قال: يا جارية ايتينا بطعامنا المعروف فجاءت بثريد و خلّ و زيت.

بيان: أكثر الأخبار تدلّ على كراهة لحم الدجاج، و يمكن حمل أخبار الذمّ على ما إذا كانت جلاّلة أو قريبة من الجلل و لم يستبرأ، فمع الاستبراء ثلاثة أيّام تزول الكراهة، كما

روي: انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم إذا أراد أن يأكل لحم دجاجة أمر بها فربطت أيّاما ثمّ يأكلها بعد ذلك‏ (2) .

الدجاج‏ مثلث الدال، الواحدة دجاجة، الذكر و الأنثى فيه سواء، و الهاء فيه كبطّة و حمامة، و من عجيب أمر الدجاج أنّها يمّر بها ساير السباع فلا تخشاها، فإذا مرّ بها ابن آوى و هي على سطح أو جدار أو شجرة رمت بنفسها إليه، و توصف بسرعة

____________

(1) ق: 14/109/733، ج: 65/3.

(2) ق: 14/109/734، ج: 65/7.

21

الانتباه، و يقال انّ نومها و استيقاظها إنّما هو بمقدار خروج النفس و رجوعه، و يقال انّها تفعل ذلك من شدّة الجبن، و أكثر ما عندها من الحيلة انّها لا تنام على الأرض بل ترتفع على رفّ أو جذع أو جدار أو ما قارب ذلك؛

و روى ابن ماجة من حديث أبي هريرة: انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أمر الأغنياء باتّخاذ الغنم و أمر الفقراء باتّخاذ الدجاج‏ (1) .

دجل:

الدجّال‏
الإشارة الى الدجّال في الإنجيل‏ (2) .

كمال الدين: النبوي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و ظهور الدجّال يخرج من المشرق من سجستان‏ (3) .

باب علامات ظهور الإمام الغائب عليه السّلام من السفياني و الدجّال‏ (4) .

كمال الدين: عن النّزال بن سبرة قال: خطبنا عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فحمد اللّه و أثنى عليه ثمّ قال: سلوني أيّها الناس قبل أن تفقدوني، ثلاثا، فقام إليه صعصعة بن صوحان فقال: يا أمير المؤمنين متى يخرج الدجّال؟فقال له عليّ عليه السّلام: اقعد فقد سمع اللّه كلامك و علم ما أردت، و اللّه ما المسؤول عنه بأعلم من السائل و لكن لذلك علامات و هيئات يتبع بعضها بعضا كحذو النعل بالنعل، و إن شئت أنبأتك بها، قال:

نعم يا أمير المؤمنين، فقال: احفظ فانّ علامة ذلك إذا أمات الناس الصلاة و أضاعوا الأمانة و استحلّوا الكذب و أكلوا الربا و أخذوا الرشا... ثم ساق عليه السّلام العلامات الى أن قال الراوي: فقام إليه الأصبغ بن نباتة فقال: يا أمير المؤمنين من الدجّال؟فقال:

ألا انّ الدجّال صايد بن الصيد، فالشقيّ من صدّقه و السعيد من كذّبه، يخرج من بلدة يقال لها أصبهان من قرية يعرف باليهودية، عينه اليمنى ممسوحة و الأخرى

____________

(1) ق: 14/109/735، ج: 65/10.

(2) ق: 5/70/400، ج: 14/286.

(3) ق: 13/6/16، ج: 51/70.

(4) ق: 13/31/150، ج: 52/193.

22

في جبهته تضي‏ء كأنّها كوكب الصبح فيها علقة كأنّها ممزوجة بالدم، بين عينيه مكتوب كافر يقرأه كلّ كاتب و أمّيّ، يخوض البحار و تسير معه الشمس، بين يديه جبل من دخان و خلفه جبل أبيض يرى الناس انّه طعام يخرج في قحط شديد (1) .

دجن:

في الدواجن‏ باب استحباب اتّخاذ الدواجن في البيوت‏ (2) .

دجن المكان: أقام به، و دواجن البيوت: ما ألفها من الطير و الشاة و غيرهما مثل الحمام و الدجاج و العناق.

قرب الإسناد: عن جعفر بن محمّد، عن أبيه عليهم السّلام قال: كانوا يحبّون أن يكون في البيت الشي‏ء الداجن مثل الحمام أو العناق أو الدجاج ليعبث به صبيان الجنّ و لا يعبثون بصبيانهم.

طب الأئمة: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أكثروا من الدواجن في بيوتكم يتشاغل بها الشياطين عن صبيانكم‏ (3) .

أبي دجانة

حرز أبي دجانة

حياة الحيوان: روى البيهقيّ في (دلائل النبوّة) عن أبي دجانة، و اسمه سماك بن خرشة قال: شكوت الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّي نمت في فراشي فسمعت صريرا كصرير الرحى و دويّا كدويّ النحل و لمعانا كلمع البرق، فرفعت رأسي فإذا أنا بظلّ أسود يعلو و يطول بصحن داري، فمسست جلده فإذا هو كجلد القنفذ، فرمى في وجهي

____________

(1) ق: 13/31/153، ج: 52/192.

(2) ق: 14/108/733، ج: 65/1.

ق: 16/32/33، ج: 76/162.

(3) ق: 14/108/733، ج: 65/1.

ق: 14/92/585، ج: 63/74.

23

مثل شرر النار، فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: عامر دارك يا أبا دجانة، ثمّ طلب دواة و قرطاسا و أمر عليّا عليه السّلام أن يكتب: بسم اللّه الرحمن الرحيم هذا كتاب من رسول ربّ العالمين الى من طرق الدار... الكتاب، قال أبو دجانة: فأخذت الكتاب و أدرجته و حملته الى داري و جعلته تحت رأسي، فبتّ ليلتي فما انتبهت الاّ من صراخ صارخ يقول: يا أبا دجانة أحرقتنا هذه الكلمات، فبحقّ صاحبك الاّ ما رفعت عنّا هذا الكتاب فلا عود لنا في دارك و لا في جوارك و لا في موضع يكون فيه هذا الكتاب... الخ‏ (1) .

قال المجلسي: أقول: و من الاحراز المشهوره المرويّة عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الحرز المعروف بحرز أبي دجانة الأنصاري لدفع الجنّ و السحر، و قد رأيت في بعض الكتب ما صورته... ثم ذكره و هو حرز طويل‏ (2) .

ذكر أبي دجانة

: في انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أعطى أبا دجانة يوم أحد سعفة النخل فصارت سيفا (3) .

قال الواقدي: و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يومئذ، أي يوم أحد: من يأخذ هذا السيف بحقّه؟فقال عمر: أنا، فأعرض عنه، فقام الزبير فأعرض عنه، ثمّ عرضه الثالثة فقال أبو دجانة: أنا يا رسول اللّه آخذه بحقّه، فدفعه إليه فما رؤي أحد قاتل أفضل من قتاله، و كان حين أعطاه مشى بين الصفّين و اختال في مشيته فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

انّ هذه لمشية يبغضها اللّه تعالى الاّ في مثل هذا الموطن‏ (4) .

ما يقرب من ذلك‏ (5) .

____________

(1) ق: 14/92/597، ج: 63/125.

(2) ق: كتاب الدعاء/38/129، ج: 94/220.

(3) ق: 6/22/288، ج: 17/382.

(4) ق: 6/42/513، ج: 20/129.

(5) ق: 6/42/489 و 510، ج: 20/25 و 116.

ق: 6/33/443، ج: 19/183.

24

ثبات أبي دجانة في نصرة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بأحد (1) .

تفسير الإمام العسكريّ: قصّة بعث النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الزبير بن العوّام و أبا دجانة الى الأكيدر ليأخذاه و ما جرى لهما في ذلك و ما قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فيهما (2) .

تفسير فرات الكوفيّ: عن ابن عبّاس: نزلت قوله تعالى: «إِنَّ اَللََّهَ يُحِبُّ اَلَّذِينَ يُقََاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا» (3) في أمير المؤمنين عليه السّلام و حمزة و عبيدة و سهل بن حنيف و الحارث بن صمّة و أبي دجانة (4) .

الإرشاد: روى المفضّل بن عمر عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: يخرج مع القائم عليه السّلام من ظهر الكوفة سبع و عشرون رجلا، خمسة عشر من قوم موسى عليه السّلام الذين كانوا يهدون بالحقّ و به يعدلون، و سبعة من أهل الكهف، و يوشع بن نون، و سليمان، و أبو دجانة الأنصاري، و المقداد، و مالك الأشتر فيكونون بين يديه أنصارا و حكّاما (5) .

أقول: أبو دجانة: بالضمّ و التخفيف هو سماك بالكسر و التخفيف ابن خرشة، بالفتحات، ابن لوذان كسكران، صحابيّ أنصاري بطل شجاع، و قد ظهر منه في واقعة اليمامة سنة (11) ما يدلّ على ذلك، ففي بعض التواريخ أنّ مسيلمة الكذّاب و بني حنيفة لمّا دخلوا الحديقة و أغلقوا عليهم بابها و تحصّنوا فيها قال أبو دجانة للمسلمين: اجعلوني في جنة ثمّ ارفعوني بالرماح و ألقوني عليهم في الحديقة، فاحتملوه حتّى أشرف على الجدار فوثب عليهم كالأسد فجعل يقاتلهم ثمّ احتملوا البراء بن مالك فاقتحمها عليهم و قاتل على الباب و فتحه للمسلمين و دخلوها

____________

(1) ق: 6/42/499-508، ج: 20/83-116.

ق: 9/118/614، ج: 42/66.

(2) ق: 6/60/635، ج: 21/261.

(3) سورة الصف/الآية 4.

(4) ق: 9/28/87، ج: 36/25.

(5) ق: 13/35/223، ج: 53/90.

25

عليهم، فاقتتلوا أشدّ قتال و كثر القتلى في الفريقين لا سيّما في بني حنيفة، فلم يزالوا كذلك حتّى قتل مسيلمة و اشترك في قتله وحشي و أبو دجانة، و قتل في هذه الواقعة جماعة كثيرة من الصحابة و قتل أيضا أبو دجانة، و قيل‏ بل عاش بعد ذلك و شهد صفّين مع أمير المؤمنين عليه السّلام و اللّه أعلم.

الإشارة الى قتله في حديقة الموت في حرب مسيلمة (1) . و يأتي في‏ «زبر» أنّ أبا دجانة عدّ من الذابّين عن الإسلام.

____________

(1) ق: 6/42/513، ج: 20/133.

26

باب الدال بعده الحاء

دحدح:

أبو الدحداح و ما ورد في مدحه‏

تفسير القمّيّ: «فَأَمََّا مَنْ أَعْطى‏ََ وَ اِتَّقى‏ََ*`وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنى‏ََ*`فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرى‏ََ» (1) قال: نزلت في رجل من الأنصار كانت له نخلة في دار رجل فكان يدخل عليه بغير إذن، فشكى ذلك الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لصاحب النخلة:

بعني نخلتك هذه بنخلة في الجنة. فقال: لا أفعل، فقال: فبعنيها بحديقة في الجنة فقال: لا أفعل و انصرف، فمضى إليه أبو الدحداح و اشتراها منه و أتى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقال أبو الدحداح: يا رسول اللّه خذها و اجعل لي في الجنة التي قلت لهذا فلم يقبله فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لك في الجنة حدائق و حدائق، فأنزل اللّه في ذلك: «فَأَمََّا مَنْ أَعْطى‏ََ وَ اِتَّقى‏ََ*`وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنى‏ََ» -يعني أبا الدحداح- «فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرى‏ََ» (2) .

نوم الحسنين عليهما السّلام‏ في حديقة أبي الدحداح و حراسة ملك من الكروبيين الذي أزيل عن مقامه بصورة ثعبان ايّاهما و استشفاعه بهما إلى اللّه تعالى ليردّه اللّه تعالى الى مكانه‏ (3) .

أقول: أبو الدحداح اسمه ثابت بن الدحداح‏ (4) صحابي يستفاد قوّة إيمانه ممّا

____________

(1) سورة الليل/الآية 5-7.

(2) ق: 6/67/695، ج: 22/100.

ق: 23/25/32، ج: 103/127.

(3) ق: 10/12/87، ج: 43/313.

(4) الدحداحة (خ ل) .

27

ذكر و ممّا روته العامّة من انّه كان يصيح يوم أحد: يا معشر الأنصار اليّ أنا ثابت بن الدحداحة، إن كان محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قد قتل فانّ اللّه حيّ لا يموت فقاتلوا عن دينكم فانّ اللّه مظهركم و ناصركم فنهض إليه نفر من الأنصار فجعل يحمل بمن معه من المسلمين.

دحا:

دحية الكلبي‏
تمثل جبرئيل عليه السّلام بصورة دحية بن خليفة الكلبي للنبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) ، و تمثله عليه السّلام في صورة دحية في غزوة بني قريظة (2) . و تمثله عليه السّلام أيضا بصورته في غيرها (3) .

كشف اليقين: قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لأصحابه: إذا رأيتم دحية الكلبي عندي فلا يدخلنّ عليّ أحد (4) .

: بعث رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم دحية الكلبي بكتابه الى قيصر (5) .

كلام أمير المؤمنين عليه السّلام في صفة الأرض و دحوها على الماء:
كبس الأرض على مور أمواج مستفحلة (6) .

____________

(1) ق: 6/32/362، ج: 18/267.

ق: 9/90/429، ج: 40/12.

ق: 9/108/549، ج: 41/172.

(2) ق: 6/47/536، ج: 20/233.

(3) ق: 6/77/751، ج: 22/332.

ق: 6/79/769، ج: 22/400.

ق: 8/3/20، ج: 28/91.

ق: 9/54/250، ج: 37/307.

(4) ق: 9/54/255، ج: 37/326.

(5) ق: 6/51/567، ج: 20/378.

(6) ق: 14/1/26، ج: 57/111.

28

باب الدال بعده الخاء

دخن:

الدخان‏

قال الطبرسيّ: في قوله تعالى: «يَوْمَ تَأْتِي اَلسَّمََاءُ بِدُخََانٍ مُبِينٍ» (1) : و ذلك انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم دعا على قومه لمّا كذّبوه فأجدبت الأرض فأصابت قريشا المجاعة، و كان الرجل لما به من الجوع يرى بينه و بين السماء كالدخان،

و قيل‏

: انّ الدخان آية من أشراط الساعة تدخل في مسامع الكفّار و المنافقين و هو لم يأت بعد و انّه يأتي قبل قيام الساعة فيدخل أسماعهم حتّى انّ رؤوسهم تكون كالرأس الحنيذ (2) ، و يصيب كلّ مؤمن منه مثل الزكمة و تكون كلّها كبيت أوقد فيه ليس فيه خصاص، و يمكث ذلك أربعين يوما، عن ابن عبّاس و ابن عمر و الحسن و الجبائي‏ (3) . :

إهلاك أمير المؤمنين عليه السّلام جماعة لم يقرّوا برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالدخان‏ (4) .

الكافي: عن رجل عن أبي عبد اللّه و أبي جعفر عليهما السّلام قال: انّ أمير المؤمنين عليه السّلام لمّا فرغ من أهل البصرة أتاه سبعون رجلا من الزطّ فسلّموا عليه و كلّموه بلسانهم فردّ عليهم بلسانهم ثمّ قال: انّي لست كما قلتم، أنا عبد اللّه مخلوق، فأبوا عليه و قالوا:

أنت هو، فقال لهم: لئن لم تنتهوا و ترجعوا عمّا قلتم إلى اللّه لأقتلنّكم، فأبوا أن يرجعوا و يتوبوا. فأمر أن تحفر لهم آبار فحفرت ثمّ خرق بعضها الى بعض ثمّ

____________

(1) سورة الدخان/الآية 10.

(2) أي المشوي.

(3) ق: 3/34/177، ج: 6/301.

(4) ق: 9/58/274، ج: 38/60.

ق: 9/96/492، ج: 40/288.

29

قذفهم فيها ثمّ خمّر رؤوسها ثمّ ألهبت النار في بئر منها ليس فيها أحد منهم فدخل الدخان عليهم فماتوا (1) .

____________

(1) ق: 9/96/495، ج: 40/301.

غ

30

باب الدال بعده الراء

درأ:

في المداراة

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أمرني ربّي بمداراة الناس كما أمرني بأداء الفرائض‏ (1) .

أمالي الصدوق: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أعقل الناس أشدّهم مداراة للناس، و أذلّ الناس من أهان الناس‏ (2) .

مداراة الصادق عليه السّلام‏ مع عاشر كان في السالحين‏ (3) . (4)

أمالي الطوسيّ: عن الصادق عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّا أمرنا معاشر الأنبياء بمداراة الناس كما أمرنا بأداء الفرائض.

الخصال: عن الصادق عليه السّلام قال: انّ قوما من قريش قلّت مداراتهم للناس فنفوا من قريش، و أيم اللّه ما كان بأحسابهم بأس، و انّ قوما من غيرهم حسنت مداراتهم فألحقوا بالبيت الرفيع.

ثمّ قال: من كفّ يده عن الناس فانّما يكفّ عنهم يدا واحدة و يكفّون عنه

____________

(1) ق: 6/31/350، ج: 18/213.

ق: كتاب العشرة/87/237، ج: 75/440.

(2) ق: كتاب العشرة/42/132، ج: 75/52.

(3) رجل سالح: ذو سلاح.

(4) ق: 11/28/166، ج: 47/206.

31

أيادي كثيرة (1) .

في انّ مداراة الناس‏ من سنّة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، قال تعالى: «خُذِ اَلْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ اَلْجََاهِلِينَ» (2) . (3)

كلام القاضي عياض‏ في انّ المداراة مع الفسقة و الكفرة مباحة و يستحبّ في بعض الأحوال بخلاف المداهنة المحرّمة، و الفرق بينهما انّ المداراة بذل الدنيا لصلاح الدين أو الدنيا، و المداهنة بذل الدين لصلاح الدنيا (4) .

باب‏ التقيّة و المداراة (5) .

الكافي: عن الصادق عليه السّلام: جاء جبرئيل الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقال: يا محمد، ربك يقرؤك السلام و يقول لك: دار خلقي.

بيان: المداراة إمّا مخصوصة بالمؤمنين أو تعمّ المشركين أيضا مع عدم الاضطرار الى المقابلة و المحاربة كما كان دأبه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فانّه كان يداريهم ما أمكن فاذا لم يكن ينفع الوعظ و المداراة كان يقاتلهم ليسلموا، و بعد الظفر عليهم أيضا كان يعفو و يصفح و لا ينتقم منهم، و يحتمل أن يكون ذلك قبل أن يؤمر صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالجهاد (6) .

الكافي: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: مداراة الناس نصف الإيمان و الرفق بهم نصف العيش.

تبيين: كان المراد بالمداراة هنا التغافل و الحلم عنهم و عدم معارضتهم.

____________

(1) ق: كتاب العشرة/42/132، ج: 75/53.

ق: كتاب العشرة/87/237، ج: 75/441.

(2) سورة الأعراف/الآية 199.

(3) ق: كتاب العشرة/45/136، ج: 75/68.

ق: كتاب الايمان/14/74، ج: 67/282.

(4) ق: كتاب العشرة/71/195، ج: 75/282.

(5) ق: كتاب العشرة/87/224، ج: 75/393.

(6) ق: كتاب العشرة/87/236، ج: 75/438.

32

درج:

في الاستدراج‏
باب‏ الاملاء و الإمهال على الكفّار و الفجّار و الاستدراج و الافتتان‏ (1) .

نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: يابن آدم إذا رأيت ربّك سبحانه يتابع عليك نعمه و أنت تعصيه فاحذره، و قال: أيّها الناس ليراكم اللّه من النعمة و جلين كما يراكم من النقمة فرقين، انّه من وسّع عليه في ذات يده فلم ير ذلك استدراجا فقد أمن مخوفا، و من ضيّق عليه في ذات يده فلم ير ذلك اختبارا فقد ضيّع مأمولا (2) .

علل الشرايع: عن الصادق عليه السّلام: إذا أراد اللّه (عزّ و جلّ) بعبد خيرا فأذنب ذنبا تبعه بنقمة و يذكّره الاستغفار، و إذا أراد اللّه بعبد شرّا فأذنب ذنبا تبعه بنعمة لينسيه الاستغفار و يتمادى به، و هو قول اللّه تعالى: «سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لاََ يَعْلَمُونَ» (3) بالنعم عند المعاصي‏ (4) .

باب التمحيص و الاستدراج‏ (5) .

مشكاة الأنوار: عن سنان بن طريف قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام: خشيت أن أكون مستدرجا، قال: و لم؟قلت: لأنّي دعوت اللّه تعالى أن يرزقني دارا فرزقني، و دعوت اللّه تعالى أن يرزقني ألف درهم فرزقني، و دعوته أن يرزقني خادما فرزقني خادما.

قال: فأيّ شي‏ء تقول؟قال: أقول: الحمد للّه.

قال: فما أعطيت أفضل ممّا أعطيت‏ (6) .

____________

(1) ق: كتاب الكفر/42/162، ج: 73/377.

(2) ق: كتاب الكفر/42/163، ج: 73/383.

(3) سورة الأعراف/الآية 182، و سورة القلم/الآية 44.

(4) ق: كتاب الكفر/44/164، ج: 73/387.

(5) ق: 3/8/58، ج: 5/210.

(6) ق: كتاب الدعاء/7/16، ج: 93/213.

33

أقول:

و بمعناه ما روي عنه عليه السّلام قال: ما أنعم اللّه على عبد مؤمن نعمة بلغت ما بلغت فحمد اللّه تعالى عليها الاّ كان حمد اللّه أفضل و أوزن من تلك النعمة (1) .

باب‏ الدرّاج و القطا و القبج‏ (2) .

الدرّاج‏

المحاسن: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من سرّه أن يقتل غيظه فليأكل لحم الدرّاج.

و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من اشتكى فؤاده و كثر غمّه فليأكل الدرّاج.

قال الدميري: الدرّاج بالضمّ كرمّان واحدته درّاجة طائر مبارك كثير النتاج مبشّر بالربيع و تطيب نفسه على الهواء الصافي و هبوب الشمال، و يسوء حاله بهبوب الجنوب حتّى انّه لا يقدر على الطيران، و هو طائر أسود باطن الجناحين و ظاهرهما أغبر على خلقة القطا الاّ انّه ألطف منه.

قال ابن سينا: لحمه أفضل من لحوم الفواخت و أعدل و ألطف، و أكله يزيد في الدماغ و الفهم و المني‏ (3) .

: الدرّاج الذي قال لأمير المؤمنين عليه السّلام: انّي كلّما جعت دعوت اللّه لشيعتك و محبّيك فأشبع، و إذا عطشت دعوت اللّه على مبغضيك فأروى‏ (4) .

ما يقرب منه‏ (5) .

خبر يا درجان يا درجان‏ (6) .

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/7/16، ج: 93/215.

(2) ق: 14/112/742، ج: 65/43.

(3) ق: 14/112/743، ج: 65/44.

(4) ق: 9/110/565، ج: 41/235.

(5) ق: 9/110/567، ج: 41/241.

ق: 7/136/416، ج: 27/268.

(6) ق: 11/16/69 و 76، ج: 46/245 و 267.

34

درد:

أبو الدرداء
في انّ‏ عبد اللّه بن رواحة و محمّد بن مسلمة كسرا صنم أبي الدرداء فقال: لو كان الصنم يدفع لدفع عن نفسه فأسلم‏ (1) .

تبليغ أبي الدرداء و أبي هريرة رسالة معاوية الى أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (2) .

أقول: أبو الدرداء هو عامر (3) بن زيد الأنصاري الصحابيّ المعروف، كان يعدّ من علماء الأرض الثلاثة. مات قبل قتل عثمان بسنة بدمشق،

حكى ابن قتيبة في كتاب الإمامة و السياسة قدوم أبي هريرة و أبي الدرداء على معاوية و: انّهما أتيا عليّا عليه السّلام بأمر معاوية و قالا له: انّ لك فضلا لا يدفع و قد سرت مسير فتى الى سفيه من السفهاء، و معاوية يسألك أن تدفع إليه قتلة عثمان، فإن فعلت ثمّ قاتلك كنا معك، قال عليّ عليه السّلام: أتعرفانهم؟قالا: نعم، قال: فخذاهم، فأتيا محمّد بن أبي بكر و عمّار بن ياسر و الأشتر فقالا: أنتم من قتلة عثمان و قد أمرنا بأخذكم، فخرج اليهم أكثر من عشرة آلاف رجل فقالوا: نحن قتلة عثمان. فقالا: نرى أمرا شديدا فانصرفا الى منزلهما بحمص،

انتهى ملخّصا. و ذكر نصر بن مزاحم انّ أبا الدرداء و أبا امامة الباهلي رجعا من صفّين و لم يشهدا شيئا من القتال‏ (4) .

أقول: و قد تقدّم ذلك في «أمم» . و في تفسير البيضاوي في تفسير قوله تعالى:

«وَ لاََ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ اَلْجََاهِلِيَّةِ اَلْأُولى‏ََ» (5) قال: و قيل‏ الجاهلية الأولى جاهلية الكفر قبل الإسلام، و الجاهلية الأخرى جاهلية الفسوق في الإسلام و يعضده

قوله عليه السّلام

____________

(1) ق: 6/29/324، ج: 18/111.

ق: 6/67/698، ج: 22/113.

(2) ق: 8/49/555، ج: 33/141.

(3) عويمر (خ ل) .

(4) ق: 8/45/485، ج: 32/451.

(5) سورة الأحزاب/الآية 33.

35

لأبي الدرداء: انّ فيك جاهليّة، قال: جاهلية كفر أو إسلام؟قال: جاهليّة كفر،

انتهى.

تفسير فرات الكوفيّ: عن جهم بن حر قال: دخلت في مسجد المدينة و صلّيت الركعتين الى سارية ثمّ دعوت اللّه و قلت: اللّهم آنس وحدتي و ارحم غربتي و أتني بجليس صالح يحدّثني بحديث ينفعني اللّه به، فجاء أبو الدرداء حتّى جلس فأخبرته بدعائي فقال: أما انّي أشدّ فرحا بدعائك منك، انّ اللّه جعلني ذلك الجليس الصالح الذي سافر إليك، انّي سأحدّثك بحديث سمعته من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لم أحدّث به أحدا قبلك و لا أحدّث بعدك، سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم تلا هذه الآية: «ثُمَّ أَوْرَثْنَا اَلْكِتََابَ اَلَّذِينَ اِصْطَفَيْنََا مِنْ عِبََادِنََا فَمِنْهُمْ ظََالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سََابِقٌ بِالْخَيْرََاتِ بِإِذْنِ اَللََّهِ» (1) فقال: السابق يدخل الجنة بغير حساب و المقتصد يحاسب حسابا يسيرا و الظالم لنفسه يحبس في يوم مقداره خمسون ألف سنة حتّى يدخل الحزن في جوفه ثمّ يرحمه فيدخل الجنة فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الحمد للّه الذي أذهب عنّا الحزن الذي أدخل أجوافهم في طول المحشر انّ ربّنا لغفور شكور، قال:

شكر لهم العمل القليل و غفر لهم الذنوب العظام‏ (2) .

ما حكى أبو الدرداء عن عبادة أمير المؤمنين عليه السّلام و مناجاته في شويحطات‏ (3) النجّار و هو يقول بصوت حزين و نغمة شجى: الهي كم من موبقة حلمت عن مقابلتها بنقمتك‏ (4) .

تنبيه الخاطر: قيل انّ سلمان رضي اللّه عنه جاء زائرا لأبي الدرداء فوجد أمّ الدرداء مبتذلة فقال: ما شأنك؟قالت: انّ أخاك ليست له حاجة في شي‏ء من أمر الدنيا، قال: فلمّا جاء أبو الدرداء رحّب لسلمان و قرّب إليه طعاما فقال لسلمان: أطعم، فقال: انّي

____________

(1) سورة فاطر/الآية 32.

(2) ق: 3/41/249، ج: 7/199.

(3) الشوحط: شجر يتخذ منه الفيّ ينبت في الحضيض. (منه مد ظله) .

(4) ق: 9/100/510، ج: 41/11.

ق: كتاب الصلاة/80/567، ج: 87/194.

36

صائم، فقال: أقسمت عليك الاّ ما طعمت، فقال: ما أنا بآكل حتّى تأكل، قال: و بات عنده فلمّا جاء الليل قام أبو الدرداء فحبسه سلمان قال: يا أبا الدرداء انّ لربّك عليك حقّا و انّ لجسدك عليك حقّا و لأهلك عليك حقّا، فصم و أفطر و صلّ و نم و أعط كلّ ذي حقّ حقّه‏ (1) .

ابن دريد
أقول: ابن دريد مصغّرا هو أبو بكر محمّد بن الحسن بن دريد الأزدي القحطاني البصري، عالم فاضل أديب حفوظ شاعر نحوي لغوي صاحب كتاب الجمهرة، حكي‏ انّه أملاها من حفظه سنة (297) فما استعان عليها بالنظر في شي‏ء من الكتب الاّ في الهمزة و اللفيف، و له المقصورة المشهورة التي اعتنى بشرحها خلق كثير، عدّه ابن شهرآشوب من شعراء أهل البيت عليهم السّلام، و المسعودي جعله قائما مقام الخليل بن أحمد، و من شعره:

أهوى النبيّ محمّدا و وصيّه # و ابنيه و ابنته البتول الطاهرة

أهل العباءة فانني بولائهم # أرجو السلامة و النجا في الآخرة

و أرى محبّة من يقول بفضلهم # سببا يجير من السبيل الجايرة

أرجو بذاك رضا المهيمن وحده # يوم الوقوف على ظهور الساهرة

توفّي ببغداد (18) شعبان سنة (321) يوم وفاة أبي هاشم الجبائي، قال الناس:

مات علم اللغة و علم الكلام بموت ابن دريد و أبي هاشم.

دردل:

دردائيل الملك‏

الكافي: عن ابن عبّاس قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول: انّ للّه (تبارك و تعالى)

____________

(1) ق: كتاب الأخلاق/14/55، ج: 70/128.

37

ملكا يقال له دردائيل كان له ستّة عشر ألف جناح ما بين الجناح الى الجناح هواء، و الهواء كما بين السماء و الأرض، فجعل يوما يقول في نفسه: أفوق ربّنا (جلّ جلاله) شي‏ء؟فعلم اللّه (تبارك و تعالى) ما قال فزاده أجنحة مثلها فصار له اثنان و ثلاثون ألف جناح، ثمّ أوحى اللّه (عزّ و جلّ) اليه أن طر فطار مقدار خمسمائة عام فلم ينل رأسه قائمة من قوائم العرش، فلمّا علم اللّه (عزّ و جلّ) أتعابه أوحى إليه:

أيّها الملك عد الى مكانك فأنا عظيم فوق كلّ عظيم و ليس فوقي شي‏ء و لا أوصف بمكان، فسلبه اللّه أجنحته و مقامه من صفوف الملائكة،

الحديث بطوله، و حاصله: انّه كان كذلك الى أن ولد الحسين عليه السّلام فلمّا هبط جبرئيل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ليهنّيه بولادة الحسين عليه السّلام أخبره بقضيّة الملك، فأخذ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الحسين عليه السّلام و هو ملفوف في خرق من صوف فأشار به الى السماء و دعا اللّه تعالى و قال: إن كان للحسين بن عليّ بن فاطمة عندك قدر فارض عن دردائيل و ردّ عليه أجنحته و مقامه من صفوف الملائكة، فاستجاب اللّه دعاءه و غفر للملك و الملك لا يعرف في الجنة الاّ بأن يقال: هذا مولى الحسين بن علي ابن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

: في انّ دردائيل كان مع النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في أيّام صباه و هو الذي أخرج ميزانا عظيما كلّ كفّة منه ما بين السماء و الأرض فأخذ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و وضعه في كفّة و الخلق في كفّة فرجح صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بهم، قاله الواقدي‏ (2) . :

درر:

معنى للّه درّك‏
قال المجلسي‏ في‏ (3) في بيان قول المأمون للرضا عليه السّلام: للّه درّك يا أبا الحسن:

قال الشيخ الرضي رضي اللّه عنه: الدرّ في الأصل ما يدرّ، أي ينزل من الضرع من اللبن و من

____________

(1) ق: 10/11/70، ج: 43/248.

(2) ق: 6/4/83، ج: 15/353.

(3) ق: 5/4/23، ج: 11/85.

38

الغيم من المطر، و هو هاهنا كناية عن فعل الممدوح الصادر عنه، و انّما نسب فعله اليه تعالى قصدا للتعجب لأنّ اللّه منشي‏ء العجائب فكلّ شي‏ء عظيم يريدون التعجب منه ينسبونه إليه تعالى نحو قولهم: للّه أنت، و للّه أبوك، فمعنى للّه درّه: ما أعجب فعله.

درس:

إدريس النبيّ عليه السّلام‏
باب‏ قصص إدريس عليه السّلام‏ (1) .

قال اللّه تعالى: «وَ اُذْكُرْ فِي اَلْكِتََابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كََانَ صِدِّيقاً نَبِيًّا*`وَ رَفَعْنََاهُ مَكََاناً عَلِيًّا» (2) .

إدريس هو جدّ أب نوح عليه السّلام و اسمه في التوراة أخنوخ، و سمّي إدريس لكثرة درسه الكتب، و هو أوّل‏ من خاط الثياب و لبسها و كانوا يلبسون الجلود، و كان عالما بالنجوم، و الحكماء اليونانيون يسمّونه هرمس الحكيم، و كانت حياته في الأرض ثلاثمائة سنة و قيل‏ أكثر من ذلك، و أنزل عليه ثلاثون صحيفة، قاله الطبرسيّ و المسعودي و غيرهما، و في قصص الأنبياء انّ إدريس اوّل من خطّ بالقلم و أوّل من خاط الثياب و لبسها، و كان كلّما خاط سبّح اللّه و هلّله و كبّره و وحّده و مجّده، و كان يصعد الى السماء من عمله في كلّ يوم مثل أعمال أهل زمانه كلّهم، و كانت الملائكة في زمانه يصافحون الناس و يسلمون عليهم و يكلمونهم و يجالسونهم، و ذلك لصلاح الزمان و أهله، فلم يزل الناس على ذلك حتّى كان زمن نوح عليه السّلام و قومه ثمّ انقطع ذلك‏ (3) .

الكافي: عن الصادق عليه السّلام قال: مسجد السهلة موضع بيت إدريس النبيّ الذي كان

____________

(1) ق: 5/13/74، ج: 11/270.

(2) سورة مريم/الآية 56 و 57.

(3) ق: 5/13/77، ج: 11/279.

39

يخيط فيه‏ (1) .

ابن إدريس‏
إنكار ابن إدريس على من زعم ان يوم قتل الثاني في تاسع شهر ربيع الأوّل‏ (2) .

كلامه في السرائر في انّ عليّ بن الحسين عليهما السّلام المقتول بكربلاء هو أوّل قتيل من أهل بيت الحسين عليهم السّلام و انّه كان أكبر من أخيه الامام زين العابدين عليه السّلام‏ (3) .

أقول: ابن إدريس هو محمّد بن أحمد بن إدريس الحلّي، فاضل فقيه و محقق نبيه فخر الأجلّة و شيخ فقهاء الحلّة صاحب كتاب السرائر الحاوي لتحرير الفتاوي و مختصر تبيان الشيخ، توفّي سنة (598) و هو ابن خمس و خمسين. قال صاحب نخبة المقال في تأريخ هذا المحقق المفضال:

ثم ابن إدريس من الفحول # و متقن الفروع و الأصول

عنه النجيب بن نما الحلّي حكى # جاء مبشّرا (543) مضى بعد البكا (55)

درع:

ما يكتب على درع أمير المؤمنين عليه السّلام‏

المناقب: كان مكتوبا على درع أمير المؤمنين عليه السّلام:

أيّ يوميّ من الموت أفرّ # يوم لا يقدر أو يوم قدر

يوم لا يقدر لا أخشى الوغى # يوم قد قدّر لا يغني الحذر (4)

في درع النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏
في انّ درع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم تكون من القائم عليه السّلام كما كانت من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم

____________

(1) ق: 5/13/78، ج: 11/284.

(2) ق: 8/24/314، ج: -.

(3) ق: 22/42/197، ج: 101/316.

(4) ق: 9/118/612، ج: 42/58.

غ

40

مشمرة (1) .

الصادقي عليه السّلام: درع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ذات الفضول لها حلقتان من ورق في مقدّمة و حلقتان من ورق في مؤخّرها، و قال: لبسها عليّ عليه السّلام يوم الجمل‏ (2) .

قيل‏ كان عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم درع داود النبيّ عليه السّلام التي كان لبسها يوم قتل جالوت‏ (3) .

درك:

الصادقي عليه السّلام في ذكر العلماء الذين مكانهم في دركات الجحيم ما حاصله: فمنهم من يحبّ أن يخزن علمه و لا يؤخذ عنه، و منهم من إذا وعظ أنف و إذا وعظ عنف، و منهم من يرى أن يضع علمه عند ذي الثروة و الشرف، و منهم من يذهب في علمه مذهب الجبابرة و السلاطين، و منهم من يطلب أحاديث اليهود و النصارى ليغزر به علمه و يكثر به حديثه، و منهم من يضع نفسه للفتيا و يقول: سلوني، و لعلّه لا يصيب حرفا واحدا، و منهم من يتّخذ علمه مروّة و عقلا فذاك في الدرك السابع من النار.

قال المجلسي‏ في معناه: أي يطلب العلم و يبذله ليعدّه الناس من أهل المروّة و العقل‏ (4) .

درنك:

الروايات الكثيرة المشتملة على جلوس رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لمّا أسري به على درنوك من درانيك الجنة (5) .

____________

(1) ق: 13/33/183، ج: 52/319.

(2) ق: 6/6/127، ج: 16/124.

(3) ق: 6/6/127، ج: 16/125.

(4) ق: 1/20/98، ج: 2/108.

ق: 3/58/380، ج: 8/310.

(5) ق: 6/33/399، ج: 18/409.

ق: 9/61/295، ج: 38/149.

ق: 9/90/467، ج: 40/176.

41

خبر في فضل فاطمة عليها السّلام‏
أقول:

في (من لا يحضره الفقيه) الدرنوك ستر له خمل و جمعه درانك، و منه حديث ابن عبّاس: قال عطا: صلّينا معه على درنوك قد طبق البيت كلّه،

انتهى.

و من كتاب الآل لابن خالويه عن أبي محمّد العسكريّ عن آبائه عليهم السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في خبر في خلق آدم و حوّاء قال: فلمّا دخل الفردوس نظرا الى جارية على درنوك من درانيك الجنة على رأسها تاج من نور و في أذنيها قرطان من نور، قد أشرقت الجنان من حسن وجهها، قال آدم: حبيبي جبرئيل من هذه الجارية التي قد أشرقت الجنان من حسن وجهها؟فقال: هذه فاطمة بنت محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نبيّ من ولدك يكون في آخر الزمان، قال: فما هذا التاج الذي على رأسها؟قال بعلها عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، قال: فما القرطان اللذان في أذنيها؟قال: ولداها الحسن و الحسين عليهما السّلام.

قال: حبيبي جبرئيل أخلقوا قبلي؟قال: هم موجودون في غامض علم اللّه (عزّ و جلّ) قبل أن تخلق بأربعة آلاف سنة (1) .

درهم:

باب حبّ المال و جمع الدينار و الدرهم و كنزهما (2) .

«وَ اَلَّذِينَ يَكْنِزُونَ اَلذَّهَبَ وَ اَلْفِضَّةَ وَ لاََ يُنْفِقُونَهََا فِي سَبِيلِ اَللََّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذََابٍ أَلِيمٍ* `يَوْمَ يُحْمى‏ََ عَلَيْهََا» (3) الآية.

أمالي الصدوق: عن إبن عبّاس قال: انّ أوّل درهم و دينار ضربا في الأرض نظر اليهما إبليس، فلمّا عاينهما أخذهما فوضعهما على عينيه ثمّ ضمّهما الى صدره ثمّ صرخ صرخة ثمّ ضمّهما الى صدره ثمّ قال: أنتما قرّة عيني و ثمرة فؤادي، ما أبالي من بني آدم إذا أحبّوا كما أن لا يعبدوا وثنا، حسبي من بني آدم أن يحبّوكما.

____________

(1) ق: 7/68/180، ج: 25/5.

(2) ق: كتاب الكفر/26/100، ج 73/135.

(3) سورة التوبة/الآية 34 و 35.

42

أمالي الطوسيّ: عن الصادق عليه السّلام عن أبيه عليه السّلام: انّه سئل عن الدنانير و الدراهم و ما على الناس فيها فقال أبو جعفر عليه السّلام: هي خواتيم اللّه في أرضه، جعلها اللّه تعالى مصحّة لخلقه و بها تستقيم شؤونهم و مطالبهم، فمن أكثر له منها فقام بحقّ اللّه تعالى فيها و أدّى زكاتها فذاك الذي طابت و خلصت له، و من أكثر له منها فبخل بها و لم يؤدّ حقّ اللّه فيها و اتّخذ منها الآنية فذاك الذي حقّ عليه وعيد اللّه (عزّ و جلّ) في كتابه: «يَوْمَ يُحْمى‏ََ عَلَيْهََا فِي نََارِ جَهَنَّمَ» (1) الآية.

قال أمير المؤمنين عليه السّلام: الفتن ثلاث: حبّ النساء و هو سيف الشيطان، و شرب الخمر و هو فخّ الشيطان، و حبّ الدينار و الدرهم و هو سهم الشيطان.

وجه تسمية الدرهم و الدينار

علل الشرايع: روي: انّه أتى يهوديّ أمير المؤمنين عليه السّلام فسأله عن مسائل، فكان فيما سأله: لم سمّي الدرهم درهما و الدينار دينارا؟فقال عليه السّلام: انّما سمّي الدرهم درهما لأنّه دار همّ، من جمعه و لم ينفقه في طاعة اللّه أورثه النار، و انّما سمّي الدينار دينارا لأنّه دار النار، من جمعه و لم ينفقه في طاعة اللّه أورثه النار، فقال اليهودي: صدقت يا أمير المؤمنين.

معاني الأخبار: في انّه جمع رجل من أهل الصفّة دينارين فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

أيّما رجل ترك دينارين فهما كيّ بين عينيه‏ (2) .

الخصال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الدينار و الدرهم أهلكا من كان قبلكم و هما مهلكاكم‏ (3) .

____________

(1) سورة التوبة/الآية 35.

(2) ق: كتاب الكفر/26/101، ج: 73/141.

(3) ق: كتاب الكفر/26/101، ج: 73/139.

ق: كتاب الكفر/25/70، ج: 73/23.

43

الكافي: عن حبيب الخثعمي قال: كتب أبو جعفر المنصور الى محمّد بن خالد و كان عامله على المدينة أن يسأل أهل المدينة عن الخمس في الزكاة من المائتين كيف صارت وزن سبعة و لم يكن هذا على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و أمره أن يسأل فيمن يسأل عبد اللّه بن الحسن و جعفر بن محمّد عليهم السّلام، الحديث.

بيان: اعلم انّ الدرهم كان في زمن الرسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ستة دوانيق ثمّ نقص فصار خمسة دوانيق، فصار ستة منها على وزن خمسة ممّا كان في زمن الرسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، ثمّ تغيّر الى أن صار سبعة دراهم على وزن خمسة من دراهم زمانه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فإذا عرفت هذا فيمكن توجيه الخبر بوجهين‏ (1) .

____________

(1) ق: 11/29/172، ج: 47/227.

44

باب الدال بعده السين‏

دسكر:

كتابي الحسين بن سعيد: في حديث ابن أبي يعفور عن الصادق عليه السّلام: و انّه أوّل قائم يقوم منّا أهل البيت يحدّثكم بحديث لا تحتملونه فتخرجون عليه برميلة الدسكرة فتقاتلونه فيقاتلكم فيقتلكم و هي آخر خارجة تكون‏ (1) .

____________

(1) ق: 3/46/273، ج: 7/284.

ق: 13/33/196، ج: 52/375.

45

باب الدال بعده العين‏

دعب:

في المداعبة
باب‏ الدّعابة و المزاح و الضحك‏ (1) .

المحاسن: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: انّ اللّه يحبّ المداعب في الجماع بلا رفث، المتوحّد بالفكرة، المتحلّي بالصبر، المساهر بالصلاة.

السرائر: عن الفضل بن أبي قرّة عن الصادق عليه السّلام قال: ما من مؤمن الاّ و فيه دعابة، قلت: و ما الدعابة؟قال: المزاح‏ (2) .

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: المؤمن دعب و لعب و المنافق قطب و غضب‏ (3) .

دعبل:

دعبل الخزاعيّ‏ أشعار دعبل في مرثية الحسين عليه السّلام‏ (4) .

: دخول دعبل على الرضا عليه السّلام في أيّام حزنهم عليهم السّلام و قول الرضا عليه السّلام له: مرحبا بك يا دعبل، مرحبا بناصرنا بيده و لسانه، و انّه وسّع عليه السّلام له في مجلسه و أجلسه الى جانبه ثمّ قال له: أحب أن تنشدني شعرا فانشأ دعبل يقول:

____________

(1) ق: كتاب العشرة/106/259، ج: 76/58.

(2) ق: كتاب العشرة/106/259، ج: 76/60.

(3) ق: 17/7/44، ج: 77/153.

(4) ق: 10/43/252-254، ج: 45/235-243.

46

أفاطم لو خلت الحسين مجدّلا # و قد مات عطشانا بشطّ فرات‏

الأبيات‏ (1) .

خبر دعبل‏ مع الجنّي الذي طرقه بالليل و حدّثه عن الصادق عليه السّلام، و قد تقدّم‏ في «جنن» .

إنشاء قصيدته التائية عند الرضا عليه السّلام‏ و ما أعطاه الرضا عليه السّلام حين بويع بالخلافة (2) .

أقول: و تقدّم في (إبراهيم بن العباس) ما يناسب ذلك.

خبر دعبل‏ و قصيدته التائية و ما اتفق له في سفره و في قم‏ (3) .

خبر دعبل‏ مع ظبيان بن عامر الجنّي و استماعه منه قصيدته «مدارس آيات»

و إخباره برواية سمعها عن جعفر بن محمّد عليهما السّلام عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه قال: عليّ و أهل بيته الفائزون.

تقدّم في «جنن» .

أقول: قصيدة (مدارس آيات) لدعبل بن علي الخزاعيّ المذكور مشهورة أنشدت عند عليّ بن موسى الرضا عليهما السّلام فصارت مقبولة عنده، و لدعبل و قصيدته ذلك حكايات معروفة، و يروى انّه كتب هذه القصيدة على ثوب و أحرم فيه و أمر بأن يكون في أكفانه.

وفاة دعبل‏
توفّي سنة (246) بشوش و رأى بعضهم على قبره مكتوبا:

أعدّ للّه يوم يلقاه # دعبل أن لا اله الاّ اللّه

يقولها مخلصا عساه بها # يرحمه في القيامة اللّه‏

____________

(1) ق: 10/43/257، ج: 45/257.

(2) ق: 12/13/43، ج: 49/147.

ق: 12/17/70، ج: 49/234.

(3) ق: 12/17/71، ج: 49/238.

47

اللّه مولاه و الرسول و من # بعدهما فالوصيّ مولاه‏

و روي عن عليّ بن دعبل‏ أنّه رآه بعد موته و عليه ثياب بيض و قلنسوة بيضاء فسأله عن حاله فذكر انّه على حال سوء لبعض أعماله حتّى لقي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و عليه ثياب بيض و قلنسوة بيضاء فقال له: أنت دعبل؟قال: نعم، قال: فأنشدني قولك في أولادي، فأنشده قوله:

لا أضحك اللّه سنّ الدهر إن ضحكت # و آل أحمد مظلومون قد قهروا

مشرّدون نفوا عن عقر دارهم # كأنّهم قد جنوا ما ليس يغتفر

فقال له: أحسنت، و شفّع فيه و أعطاه ثيابه. قال العلاّمة: دعبل بكسر الدال المهملة و اسكان العين المهملة و كسر الباء الموحّدة و بعدها لام ابن عليّ الخزاعيّ أبو علي الشاعر مشهور في أصحابنا، مشهور في الإيمان و علوّ المنزلة، عظيم الشأن، صنّف كتاب طبقات الشعراء.

دعا:

أبواب الدعاء و فضله‏
أبواب الدعاء، باب فضله و الحثّ عليه‏ (1) .

«وَ إِذََا سَأَلَكَ عِبََادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ اَلدََّاعِ إِذََا دَعََانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَ لْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ» (2) .

عيون أخبار الرضا عليه السّلام: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الدعاء سلاح المؤمن و عماد الدين و نور السماوات و الأرض‏ (3) .

الخصال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: ادفعوا أمواج البلاء عليكم بالدعاء قبل ورود البلاء، فوالذي فلق الحبّة و برأ النسمة للبلاء أسرع الى المؤمن من انحدار السيل من

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/16/35، ج: 93/286.

(2) سورة البقرة/الآية 186.

(3) ق: كتاب الدعاء/16/35، ج: 93/288.

48

أعلى التلعة الى أسفلها و من ركض البرازين.

ثواب الأعمال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ألا أدلّكم على سلاح تنجيكم من عدوّكم و تدرّ أرزاقكم؟قالوا: نعم، قال: تدعون بالليل و النهار فانّ سلاح المؤمن الدعاء.

ثواب الأعمال: و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ما من عبد يسلك واديا فيبسط كفّيه فيذكر اللّه و يدعو الاّ ملأ اللّه تعالى ذلك الوادي حسنات، فليعظم ذلك الوادي أو ليصغر.

المحاسن: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: ما من شي‏ء أحبّ إلى اللّه من أن يسئل‏ (1) .

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: ما من مسلم دعا اللّه تعالى بدعوة ليست فيها قطيعة رحم و لا استجلاب إثم الاّ أعطاه اللّه تعالى بها إحدى خصال ثلاث: إمّا أن يعجل له الدعوة و إمّا أن يدّخرها له في الآخرة و إمّا أن يرفع عنه مثلها من السوء.

و قال أمير المؤمنين عليه السّلام: لا تستحقروا دعوة أحد فانّه يستجاب لليهودي فيكم و لا يستجاب له في نفسه.

و عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: الدعاء يردّ القضاء بعد ما أبرم إبراما، فأكثر من الدعاء فانّه مفتاح كلّ رحمة و نجاح كلّ حاجة، و لا ينال ما عند اللّه الاّ بالدعاء، و ليس باب يكثر قرعه الاّ يوشك أن يفتح لصاحبه‏ (2) .

فلاح السائل: عن عليّ بن عقبة قال: سمعت أبا عبد اللّه عليه السّلام يقول: انّ الدعاء يردّ القضاء المبرم بعد ما أبرم إبراما، فأكثر من الدعاء فانّه مفتاح كلّ رحمة و نجاح كلّ حاجة و لا ينال ما عند اللّه الاّ بالدعاء، فانه ليس من باب يكثر قرعه الاّ أوشك أن يفتح لصاحبه.

و قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الدعاء مخّ العبادة و لا يهلك مع الدعاء أحد.

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أفضل عبادة أمّتي بعد قراءة القرآن الدعاء ثمّ قرأ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: «اُدْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ اَلَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبََادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دََاخِرِينَ» (3) ألا ترى

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/16/36، ج: 93/292.

(2) ق: كتاب الدعاء/16/37، ج: 93/294.

(3) سورة غافر/الآية 60.

49

انّ الدعاء هو العبادة.

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تعجزوا عن الدعاء فانّه لم يهلك مع الدعاء أحد، و يسأل‏ (1) أحدكم ربّه حتّى يسأله شسع نعله إذا انقطع، و اسألوا اللّه من فضله فانّه يحبّ أن يسئل‏ (2) .

نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: في وصيّته لابنه الحسين عليه السّلام: و اعلم انّ الذي بيده خزائن السماوات و الأرض قد أذن لك في الدعاء و تكفّل لك بالإجابة و أمرك أن تسأله ليعطيك و تسترحمه ليرحمك... الخ‏ (3) .

آداب الدعاء
باب‏ آداب الدعاء و الذكر (4) .

«اُدْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْيَةً» (5) .

عدّة الداعي: قال الصادق عليه السّلام: انّ اللّه لا يستجيب دعاء بظهر قلب قاس، و قال: اذا دعوت فظنّ حاجتك بالباب، و ذكر من آداب الدعاء الطهارة و شمّ الطيب، و الرواح الى المسجد، و الصدقة، و استقبال القبلة، و حسن الظنّ باللّه في تعجيل إجابته، و إقباله بقلبه، و أن لا يسأل محرّما، و تنظيف البطن من الحرام بالصوم، و تجديد التوبة، و الإسرار بالدعاء، و التعميم و تسمية الحاجة، و الخشوع و البكاء أو التباكي، و الاعتراف بالذنب و تقديم الإخوان، و رفع اليدين به، و الدعاء بما كان متضمّنا للإسم الأعظم و المدحة للّه و الثناء عليه تعالى و أن يختم دعاءه بالصلاة على محمّد و آل محمد، و قول «ما شاء اللّه لا قوّة الاّ باللّه» .

____________

(1) و ليسأل (ظ) .

(2) ق: كتاب الدعاء/16/38، ج: 93/300.

(3) ق: كتاب الدعاء/16/39، ج: 93/301.

(4) ق: كتاب الدعاء/17/39، ج: 93/304.

(5) سورة الأعراف/الآية 55.

50

قال الصادق عليه السّلام: ما من رجل دعا فختم دعاءه بقول: ما شاء اللّه لا قوّة الاّ باللّه، الاّ أجيبت حاجته، و ان يمسح بيده وجهه و صدره، و كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يرفع يديه إذا ابتهل و دعاكما يستطعم المسكين‏ (1) .

استجابة الدعاء

قال أمير المؤمنين عليه السّلام: كلّ دعاء محجوب عن السماء حتّى يصلّى على محمّد و آل محمد، و قال: من قرأ مائة آية من القرآن من أيّ القرآن شاء ثمّ قال: يا اللّه سبع مرّات، فلو دعا على الصخرة لقلعها ان شاء اللّه تعالى‏ (2) .

و قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: إيّاكم أن يسأل أحد منكم ربّه شيئا من حوائج الدنيا و الآخرة حتّى يبدأ بالثناء على اللّه تعالى و المدحة له و الصلاة على النبيّ و آله ثمّ الاعتراف بالذنب ثمّ المسألة.

و عنه عليه السّلام قال: انّ في كتاب أمير المؤمنين عليه السّلام انّ المدحة قبل المسألة فإذا دعوت اللّه (عزّ و جلّ) فمجّده، قال: قلت: كيف أمجّده؟ قال: تقول: يا من هو أقرب اليّ من حبل الوريد، يا من يحول بين المرء و قلبه، يا من هو بالمنظر الأعلى، يا من ليس كمثله شي‏ء.

و روي: انّه لا تردّ يد عبد عليها عقيق.

و قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا يردّ دعاء أوّله «بسم اللّه الرحمن الرحيم» ، و قال: من قدّم أربعين رجلا من إخوانه قبل أن يدعو لنفسه استجيب له فيهم و في نفسه،

و قال أمير المؤمنين عليه السّلام: إذا كانت لك إلى اللّه سبحانه حاجة فابدأ بمسألة الصلاة على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ثمّ سل حاجتك فانّ اللّه تعالى أكرم من أن يسئل حاجتين فيقضي أحدهما و يمنع الأخرى.

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/17/40، ج: 93/306.

(2) ق: كتاب الدعاء/17/41، ج: 93/310 و 312.

غ

51

و قال سيد العابدين عليه السّلام: الدعاء بعد ما ينزل البلاء لا ينفع به‏ (1) .

قال الصادق عليه السّلام: ما من رهط أربعين رجلا اجتمعوا فدعوا اللّه (عزّ و جلّ) في أمر الاّ استجاب اللّه لهم، فان لم يكونوا أربعين فأربعة يدعون اللّه (عزّ و جلّ) عشر مرات الاّ استجاب اللّه تعالى لهم، فان لم يكونوا أربعة فواحد يدعو اللّه سبحانه أربعين مرّة يستجيب اللّه العزيز الجبّار له.

و عنه عليه السّلام قال: لا يزال الدعاء محجوبا حتّى يصلّى على محمّد و آل محمد.

و عنه عليه السّلام قال: كان أبي عليه السّلام إذا حزنه أمر جمع النساء و الصبيان ثمّ دعوا (2) و أمّنوا.

التمجيد قبل الدعاء

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: انّ كلّ دعاء لا يكون قبله تمجيد فهو أبتر، و انّما التمجيد ثمّ الدعاء، قلت: ما أدنى ما يجزي من التمجيد؟قال: قل اللّهم أنت الأوّل فليس قبلك شي‏ء، و أنت الآخر فليس بعدك شي‏ء، و أنت الظاهر فليس فوقك شي‏ء، و أنت الباطن فليس دونك شي‏ء و أنت العزيز الحكيم‏ (3) .

فلاح السائل: عن جعفر بن محمّد عليهما السّلام قال: إذا أراد أحدكم أن يستجاب له فليطب كسبه و ليخرج من مظالم الناس، و انّ اللّه لا يرفع إليه دعاء عبد و في بطنه حرام أو عنده مظلمة لأحد من خلقه.

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: قال اللّه سبحانه: انّي لأستحيي من عبد يرفع يده و فيها خاتم فيروزج فأردّها خائبة.

و عن الصادق عليه السّلام: ما رفعت كفّ إلى اللّه (عزّ و جلّ) أحبّ إليه من كفّ فيها خاتم عقيق.

و عنه عليه السّلام قال: إذا قال العبد: ما شاء اللّه لا حول و لا قوّة الاّ باللّه، قال اللّه: ملائكتي استسلم

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/17/42، ج: 93/314.

(2) الصحيح: دعا.

(3) ق: كتاب الدعاء/17/43، ج: 93/317.

52

عبدي أعينوه أدركوه اقضوا حاجته‏ (1) .

باب‏ المنع عن سؤال ما لا يحلّ و ما لا يكون، و منع الدعاء على الظالم و ساير ما لا ينبغي من الدعاء (2) .

أمالي الصدوق: عن الصادق عليه السّلام قال: إذا ظلم الرجل فظلّ يدعو على صاحبه قال اللّه (جلّ جلاله) : انّ هاهنا آخر يدعو عليك يزعم انّك ظلمته فإن شئت أجبتك و أجبت عليك، و ان شئت أخّرتكما فتوسعكما عفوي.

و روي: لا يتمنّى الرجل امرأة الرجل و لا ابنته و لكن يتمنّى مثلهما، و أن لا يقول: اللّهم لا تحوجني الى أحد من خلقك فانّه ليس من أحد الاّ هو محتاج الى الناس، بل يقول: اللّهم لا تحوجني الى شرار خلقك، و لا يقول: اللّهم انّي أعوذ بك من الفتنة بل يقول: من مضلاّت الفتن، و أن لا يسأل فوق قدره فانّه يستحقّ الحرمان.

حكاية الرجل‏ الذي كان له ثلاث دعوات مستجابة فجعلها في زوجته فذهبت ضياعا،

و خبر ربيعة بن كعب الذي خدم رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم سبع سنين : و سأل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن يدخله الجنة فقبل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قال: فأعنّي بكثرة السجود.

و خبر عجوز بني إسرائيل‏ و سؤالها موسى عليه السّلام أن يجعلها معه في الجنة في درجته‏ (3) .

في الرغبة و الرهبة و التبتل و الابتهال‏
باب‏ الرغبة و الرهبة و التضرّع و التبتّل و الابتهال و المسألة (4) .

«وَ تَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً» (5) .

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/17/44، ج: 93/321.

(2) ق: كتاب الدعاء/18/44، ج: 93/324.

(3) ق: كتاب الدعاء/18/45، ج: 93/327.

(4) ق: كتاب الدعاء/20/48، ج: 93/337.

(5) سورة المزّمّل/الآية 8.

53

مكارم الأخلاق: عن الصادق عليه السّلام قال: الرغبة أن تستقبل ببطن كفّيك الى السماء، و الرهبة أن تجعل ظهر كفّيك الى السماء،

و عنه عليه السّلام: انّه ذكر الرغبة و أبرز بطن راحتيه الى السماء، و هكذا الرهبة و جعل ظهر كفّيه الى السماء، و هكذا التضرّع و حرّك أصابعه يمينا و شمالا و هكذا التبتّل يرفع أصابعه مرة و يضعها مرّة، و هكذا الابتهال و مدّ يده بازاء وجهه الى القبلة و قال: لا تبتهل حتّى تجري الدمعة (1) .

عدّة الداعي: و روى ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: من قدّم أربعين من المؤمنين ثمّ دعا استجيب له، و يتأكّد بعد الفراغ من صلاة الليل‏ (2) .

الأوقات التي يرجى فيها إجابة الدعاء
باب‏ الأوقات و الحالات التي يرجى فيها الإجابة و علامات الإجابة (3) .

أمالي الصدوق: عن الصادق عن آبائه عن عليّ عليه السّلام قال: إغتنموا الدعاء عند خمسة مواطن: عند قراءة القرآن، و عند الأذان، و عند نزول الغيث، و عند التقاء الصفّين للشهادة، و عند دعوة المظلوم فانّها ليس لها حجاب دون العرش.

أقول: و من الأوقات التي لا يحجب فيها الدعاء: إثر المكتوبة، و عند ظهور آية اللّه تعالى في أرضه، و في السحر الى طلوع الشمس، و السدس الرابع من الليل، و ساعة آخر النهار من يوم الجمعة، و عند جلوس الامام على المنبر، و عند هبوب الرياح، و بين الأذان و الإقامة (4) .

و من الأوقات الشريفة: بين العشائين، و في يوم الأربعاء بين الظهر و العصر.

و في الخبر: الدعاء بين الصلاتين لا يردّ.

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: في ذي القعدة ليلة

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/20/48، ج: 93/338.

(2) ق: كتاب الدعاء/20/49، ج: 93/342.

(3) ق: كتاب الدعاء/21/49، ج: 93/343.

(4) ق: كتاب الدعاء/21/50، ج: 93/343.

54

مباركة هي ليلة عشر ينظر اللّه إلى عباده المؤمنين بالرحمة. و يقال: انّ الدعاء عند اقتران المشتري و رأس المذنّب، و انّه في كلّ أربع عشر سنة مرّة، و دعاء المريض لعائده، و دعاء الوالد لولده و بالعكس، و الأخ لأخيه بظهر الغيب، و الدعاء مع رفع اليدين، و في السجود، و عند رؤية الهلال و صياح الديكة، و بعد الدعاء لأربعين مؤمنا، و بعد الصدقة فانّها جناح الاستجابة، و بعد قراءة سورة التوحيد و كذا القدر.

و روي: عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة و عند قطع العلائق عمّا دون اللّه تعالى، و بمكّة عند الميزاب و المقام و الحجر الأسود، و بين المقام و الباب، و جوف الكعبة، و عند بئر زمزم، و على الصفا و المروة، و عند المشعر و الجمرات الثلاث و عند رؤية الكعبة.

و روي: انّ في اليوم و الليلة تسعين وقتا يستجاب فيه الدعاء.

و قال: من قال عند شدّة الحرّ: اللّهم أجرني من حرّ جهنّم، و عند شدّة البرد:

اللّهم أجرني من زمهرير جهنّم أجير (1) .

و من صفات الداعي‏ أن يبدأ بتحميد اللّه تعالى و الثناء عليه و الصلاة على محمّد و آل محمّد ثمّ يذكر حاجته، و أن لا يكون قلبه غافلا و لا لاهيا، و أن يكون طاهرا من مظالم العباد، و أن لا يكون عاذرا لظالم على ظلمه، و أن يكون عند الدعاء تقيّا و نيّته صادقة، و أن لا يكون داعيا لدفع مظلمة عنه و قد ظلم هو عبدا آخر بمثلها، و لا داعيا في قطيعة رحم، و أن يكون في يده خاتم فصّه فيروزج و خاتم عقيق، و أن يطهّر طعامه من المحرّمات و الشبهات‏ (2) .

باب من يستجاب دعاؤه و من لا يستجاب‏ (3) .

أمالي الصدوق: عن الصادق عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أربعة لا تردّ لهم

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/21/51، ج: 93/349.

(2) ق: كتاب الدعاء/21/52، ج: 93/352.

(3) ق: كتاب الدعاء/22/52، ج: 93/354.