سفينة البحار - ج4

- الشيخ عباس القمي المزيد...
584 /
9

المجلد الرابع‏

باب السين المهمله‏

باب السين بعده الألف‏

سأر:

في الأسئار حكم سؤر الحائض‏

أبواب الأسئار، و فيها حكم سؤر الكفّار و الكلب و الخنزير و السنّور و الفأر و العظاية و الحيّة و الوزغ و ما لا يؤكل لحمه و غير ذلك‏ (1) .

عليّ بن جعفر عن أخيه موسى عليه السّلام قال: سألته عن الحايض قال: يشرب من سؤرها و لا يتوضّأ منها (2) .

في مناهي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم : انّه نهى عن أكل سؤر الفار (3) .

باب فضل سؤر المؤمن‏ (4) .

الاختصاص: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: من شرب من سؤر أخيه تبرّكا به خلق اللّه بينهما (5) ملكا يستغفر لهما حتّى تقوم الساعة، و قال: في سؤر المؤمن شفاء من سبعين داء (6) .

الدعوات: عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: شرب الماء من الكوز العام أمان من البرص و الجذام.

بيان: كأنّ المراد من الكوز العام ما يشرب منه كلّ من يمرّ به، و هذا ممّا يحترز منه

____________

(1) ق: كتاب الطهارة/8/11-17، ج: 80/42-73.

(2) ق: كتاب الطهارة/19/27، ج: 80/115.

(3) ق: 14/159/871، ج: 66/311.

(4) ق: 14/210/900، ج: 66/433.

(5) منه (خ ل) .

(6) ق: 17/15/125، ج: 78/33.

10

الناس لخوف العاهات فردّ عليهم بأنّه سبب لرفع العاهات لأنّه سؤر المؤمنين‏ (1) .

قال العلاّمة الطباطبائي في (الدرّة) :

و ليس في الأسئار غير طاهر # و خصّ بالتنجيس سؤر الكافر

و الكلب و الخنزير لكن اجتنب # محرّما تنزّها و لا يجب

و استثن من ذلك سؤر المؤمن # فانّه أفضل من ماء قني‏

سأل:

في السؤال‏ باب ذمّ السؤال‏
خصوصا بالكفّ و من المخالفين، و ما يجوز فيه السؤال‏ (2) .

أمالي الطوسيّ: عن الرضا عليه السّلام قال: قال رجل للنبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: علّمني عملا لا يحال بينه و بين الجنة قال: لا تغضب و لا تسأل الناس و ارض للناس ما ترضى لنفسك.

علل الشرايع: و عنه عن جدّه عليهما السّلام قال: اتّخذ اللّه (عزّ و جلّ) إبراهيم عليه السّلام خليلا لأنّه لم يردّ أحدا و لم يسأل أحدا غير اللّه (عزّ و جلّ) .

علل الشرايع: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: لا تسألوهم فتكلّفونا قضاء حوائجهم يوم القيامة.

الروايات الكثيرة في انّ : من كان من الشيعة لا يسأل بالكفّ و لا يؤتى في دبره‏ (3) .

ثواب الأعمال: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: ما من عبد يسأل من غير حاجة فيموت حتى يحوجه اللّه إليها و يثبت له بها النار.

عدّة الداعي: عنه عليه السّلام: من سأل من غير فقر فانّما يأكل الجمر (4) .

قال بعضهم: كنّا جلوسا على باب دار أبي عبد اللّه عليه السّلام بكرة فدنا سائل الى باب الدار

____________

(1) ق: 14/216/909، ج: 66/472.

(2) ق: 20/16/39، ج: 96/149.

(3) ق: 20/16/40، ج: 96/150.

(4) ق: 20/16/41، ج: 96/158.

11

فسأل فردّوه فلامهم لائمة شديدة و قال: أوّل سائل قام على باب الدار رددتموه، أطعموا ثلاثة ثمّ أنتم أعلم إن شئتم أن تزدادوا فازدادوا و الاّ فقد أدّيتم حقّ يومكم‏ (1) .

ذمّ السؤال بالكفّ‏
ذمّ السؤال بالكفّ‏ (2) .

ثواب الأعمال: الصادقي عليه السّلام: من سأل الناس و عنده قوت ثلاثة أيّام لقي اللّه يوم يلقاه و ليس في وجهه لحم‏ (3) .

ضمن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لفخذ من الأنصار على اللّه الجنة على أن لا يسألوا أحدا شيئا (4) .

الخرايج: خبر الرجل الذي جاء الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقال: ما طعمت طعاما منذ يومين، فقال: عليك بالسوق، الى أن قال: من استغنى أغناه اللّه و من فتح على نفسه باب مسألة فتح اللّه عليه سبعين بابا من الفقر لا يسدّ أدناها شي‏ء (5) .

ما يؤيّد ذلك‏ (6) .

الصادقي عليه السّلام في وصف الشيعة: انّما شيعتنا من لا يهرّ هرير الكلب و لا يطمع طمع الغراب و لا يسأل الناس بكفّه و إن مات جوعا (7) . و في:

الكافي: و لا يسأل عدوّنا و إن مات جوعا (8) .

في انّه سلّطت دوابّ الأرض على محاسن وجه مؤمن بعد موته لسؤاله جبّارا

____________

(1) ق: 20/16/42، ج: 96/159.

(2) ق: 3/11/77، ج: 5/277.

(3) ق: 3/41/255، ج: 7/222.

(4) ق: 6/67/702 و 705، ج: 22/129 و 142.

(5) ق: 6/29/325، ج: 18/114.

(6) ق: 12/37/164، ج: 50/280.

ق: 6/67/702، ج: 22/128.

(7) ق: كتاب الايمان/19/146، ج: 68/165.

(8) ق: كتاب الايمان/19/150، ج: 68/180.

12

حاجة فقضاها له‏ (1) .

الحسني عليه السّلام لمن سأله: يا هذا انّ المسألة لا تحلّ الاّ في إحدى ثلاث: دم مضجع أو دين مقرح أو فقر مدقع‏ (2) . (3)

حديث الصادق عليه السّلام مع السائل‏

الكافي: عن مسمع بن عبد الملك قال: كنّا عند أبي عبد اللّه عليه السّلام بمنى و بين أيدينا عنب نأكله فجاء سائل فسأله فأمر بعنقود فأعطاه، فقال السائل: لا حاجة لي في هذا إن كان درهم، قال: يسع اللّه عليك فذهب، ثمّ رجع فقال: ردّوا العنقود فقال: يسع اللّه لك، و لم يعطه شيئا، ثمّ جاء سائل آخر فأخذ أبو عبد اللّه عليه السّلام ثلاث حبّات عنب فناولها إيّاه فأخذها السائل من يده ثمّ قال: الحمد للّه ربّ العالمين الذي رزقني، فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام: مكانك، فحثا مل‏ء كفّيه عنبا فناولها إيّاه فأخذها السائل من يده ثمّ قال: الحمد للّه ربّ العالمين، فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام: مكانك، يا غلام أيّ شي‏ء معك من الدراهم؟فاذا معه نحو من عشرين درهما فيما حزرناه أو نحوها، فناولها إيّاه فأخذها ثمّ قال: الحمد للّه هذا منك وحدك لا شريك لك فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام:

مكانك، فخلع قميصا كان عليه فقال: البس هذا، فلبسه فقال: الحمد للّه الذي كساني و سترني يا أبا عبد اللّه أو قال: جزاك اللّه خيرا، لم يدع لأبي عبد اللّه عليه السّلام الاّ بذا، ثمّ انصرف فذهب، قال: فظننّا انّه لو لم يدع له لم يزل يعطيه لأنّه كلّما كان يعطيه حمد اللّه أعطاه‏ (4) .

____________

(1) ق: كتاب العشرة/82/219، ج: 75/373.

(2) مدقع: أي شديد يفضي بصاحبه الى الدقعاء و هو التراب (منه مد ظله) .

(3) ق: 10/16/92، ج: 43/333.

ق: 10/13/89، ج: 43/320.

(4) ق: 11/26/116، ج: 47/42.

13

في كراهيّة ردّ السائل‏

قال اللّه تعالى: يا موسى أكرم السائل إذا أتاك بردّ جميل أو إعطاء يسير (1) .

خبر الخضر عليه السّلام و بيع المسكين السائل إيّاه و قوله عليه السّلام لمن اشتراه: من سأل لوجه اللّه (عزّ و جلّ) فردّ سائله و هو قادر على ذلك وقف يوم القيامة ليس لوجهه جلد و لا لحم و لا دم الاّ عظم يتقعقع‏ (2) .

باب كراهيّة ردّ السائل و فضل إطعامه و سقيه و فضل صدقة الماء (3) .

«فَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَيْسُوراً» (4) .

معاني الأخبار: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: للسائل حقّ و إن جاء على الفرس، و قال:

لا تردّوا السائل و لو بظلف محترق، و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تردّوا السائل و لو بشقّ تمرة.

النوادر: عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: لا تقطعوا على السائل مسألته و دعوه يشكو بثّه و يخبر بحاله، و قال: لو لا انّ المساكين يكذبون ما أفلح من ردّهم.

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انظروا الى السائل فإن رقّت قلوبكم له فأعطوه فإنّه صادق.

نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: لا تستحي من إعطاء القليل فانّ الحرمان أقلّ منه‏ (5) .

أقول: يأتي ما يناسب ذلك في «صدق» .

و عن (اعلام الدين) عن أمير المؤمنين عليه السّلام : انّه قال لولده الحسن عليه السّلام: يا بنيّ إذا نزل بك كلب الزمان و قحط الدهر فعليك بذوي الأصول الثابتة و الفروع النابتة من أهل الرحمة و الإيثار و الشفقة فانّهم أقضى للحاجات و أمضى لدفع الملمّات، و ايّاك و طلب الفضل و إكتساب الطسايج و القراريط من ذوي الأكفّ اليابسة و الوجوه

____________

(1) ق: 5/41/303 و 308، ج: 13/334 و 354.

(2) ق: 5/40/300، ج: 13/321.

(3) ق: 20/19/44، ج: 96/170.

(4) سورة الإسراء/الآية 28.

(5) ق: 20/19/45، ج: 96/172.

14

العابسة فانّهم إن أعطوا منّوا و إن منعوا كدوا، ثمّ أنشأ يقول:

و اسأل العرف أن سألت كريما # لم يزل يعرف الغنى و اليسارا

فسؤال الكريم يورث عزّا # و سؤال اللّئيم يورث عارا

و إذا لم تجد من الذلّ بدّا # فالق بالذلّ إن لقيت كبارا

ليس إجلالك الكبير بعار # انّما العار أن تجلّ الصّغارا

باب سؤال العالم‏ (1) .

عن الباقر عليه السّلام: ألا انّ مفتاح العلم السؤال، و أنشأ يقول:

شفاء العمى طول السؤال و انّما # تمام العمى طول السكوت على الجهل‏ (2)

باب البرزخ و القبر و سؤاله و عذابه‏ (3) .

سؤال الأرواح الروح إذا قدمت عليها (4) .

ذكر السؤال و الحساب يوم القيامة (5) .

باب السؤال عن الرسل و الأمم‏ (6) ، فيه السؤال عن اللوح و القلم و اسرافيل و جبرئيل و نبيّنا محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و عليّ عليه السّلام فيحتجّون بحججهم‏ (7) .

ما يتعلق بقوله تعالى: «وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنََا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنََا» (8) . (9)

____________

(1) ق: 1/8/62، ج: 1/196.

(2) ق: 9/41/158، ج: 36/359.

(3) ق: 3/31/147، ج: 6/202.

(4) ق: 3/31/167، ج: 6/269.

(5) ق: 3/45/264، ج: 7/253.

(6) ق: 3/46/271، ج: 7/277.

(7) ق: 3/46/272، ج: 7/281.

(8) سورة الزخرف/الآية 45.

(9) ق: 6/15/210، ج: 17/72.

ق: 9/39/112، ج: 36/154.

ق: 9/54/253، ج: 37/317.

ق: 7/108/342، ج: 26/286.

15

معاني الأخبار: تأويل قوله تعالى: «إِنَّ اَلسَّمْعَ وَ اَلْبَصَرَ وَ اَلْفُؤََادَ كُلُّ أُولََئِكَ كََانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً» (1) بالثلاثة (2) .

باب قوله تعالى: «وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ» (3) . (4)

باب انّهم عليهم السّلام الذكر و أهل الذكر و انّهم المسئولون و انّه فرض على شيعتهم المسألة و لم يفرض عليهم الجواب‏ (5) .

سؤال أعرابي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن الصليعاء و القريعاء (6) و عن أوّل دم وقع على وجه الأرض و عن خير بقاع الأرض و عن شرّها، و جواب النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عنها (7) .

سؤال ابن صوريا إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن مسائل كثيرة، و جواب النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عنها (8) .

السؤالات عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏
سؤال اليهود إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن عشر كلمات أعطي موسى عليه السّلام‏ في البقعة المباركة (9) .

سؤالهم إيّاه عن ذي القرنين‏ (10) .

____________

(1) سورة الإسراء/الآية 36.

(2) ق: 8/20/212، ج: -.

ق: 9/38/97، ج: 36/77.

(3) سورة الصافّات/الآية 24.

(4) ق: 9/38/97، ج: 36/76.

(5) ق: 7/9/35، ج: 23/172.

(6) في (من لا يحضره الفقيه) في حديث علي عليه السّلام: انّ اعرابيا سأل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن الصليعاء و القريعاء؛ الصليعاء تصغير الصلعاء الأرض التي لا تنبت، و القريعاء أرض لعنها اللّه إذا أنبتت أو زرع فيها نبت في حافتيها و لم ينبت في متنها شي‏ء. (منه مدّ ظله) .

(7) ق: 4/2/76، ج: 9/281.

(8) ق: 4/3/76، ج: 9/283.

(9) ق: 4/3/79، ج: 9/294.

(10) ق: 5/27/165، ج: 12/196.

16

سؤال زيد بن سلام النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لم سمّي الفرقان فرقانا؟ (1)

سؤال يهود المدينة إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن أربع خصال‏ (2) .

سؤال أعلم اليهود إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن أشياء و جواب النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عنها و إيمان الرجل به‏ (3) .

سؤال نعثل اليهودي إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و إسلامه و أشعاره في مدحه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (4) .

سؤال يهودي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن نبوّته قبل أن يخلق‏ (5) .

سؤال النضر بن حارث و عقبة بن أبي معيط و العاص بن وائل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن قصّة أصحاب الكهف و موسى و خضر و ذي القرنين و عن قيام الساعة و نزول سورة الكهف عليه في ذلك‏ (6) .

سؤال العبّاس إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: كيف كان بدو خلقتكم؟ (7)

سؤالات الشيخ العامري إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن حقيقة قوله و بدو شأنه‏ (8) .

سؤال المنافقين إيّاه عن عليّ هل هو أفضل أم ملائكة اللّه المقرّبون؟ و قوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و هل شرفت الملائكة الاّ بحبّها لمحمّد و عليّ عليهما السّلام و قبولها لولايتهما؟ (9)

سئل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: بأيّ لغة خاطبك ربّك ليلة المعراج؟قال: خاطبني بلغة

____________

(1) ق: 4/3/81، ج: 9/304.

(2) ق: 4/3/82، ج: 9/307.

(3) ق: 6/2/42، ج: 15/181.

ق: 6/6/121، ج: 16/94.

(4) ق: 9/41/139، ج: 36/283.

(5) ق: 5/66/384، ج: 14/215.

(6) ق: 5/76/433، ج: 14/422.

(7) ق: 6/1/4، ج: 15/10.

(8) ق: 6/4/94، ج: 15/396.

(9) ق: 7/110/354، ج: 26/338.

17

عليّ بن أبي طالب عليه السّلام... الخ‏ (1) .

أقول: هذا الخبر أحد الأخبار الخمسة المسلسلة بالآباء بسبعة و عشرين أبا التي ذكرها السيّد الأجلّ السيّد عليّ خان (رضوان اللّه عليه) .

مسائل ابن سلام‏

مسائل عبد اللّه بن سلام و هي ألف و أربعمائة مسألة و أربع مسائل من غامض المسائل استخرجها من التوراة و أتى بها الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و هو في مسجده فسلّم عليه و قال: أنا رسول اليهود إليك معي شي‏ء لتبيّنه لنا ما هو و أنت من المحسنين، فقال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: اجلس و سل عمّا شئت و إن شئت أخبرتك عمّا تسألني عنه‏ (2) .

سؤال ابن سلام إيّاه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم : عن‏ «ن وَ اَلْقَلَمِ» (3) و جوابه: النون اللوح المحفوظ و القلم نور ساطع‏ (4) .

سئل صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أيّ المال خير؟

قال: زرع زرعه صاحبه و أصلحه و أدّى حقّه يوم حصاده‏ (5) .

سؤالات اليهود أمير المؤمنين عليه السّلام في مسائل شتّى‏ (6) .

سؤالات النصارى أمير المؤمنين عليه السّلام في مسائل شتّى‏ (7) .

____________

(1) ق: 6/33/393، ج: 18/386.

(2) ق: 14/33/347، ج: 60/241.

ق: 6/37/432، ج: 19/130.

(3) سورة القلم/الآية 1.

(4) ق: 14/6/90، ج: 57/369.

(5) ق: 14/95/684، ج: 64/121.

(6) ق: 4/5/92-98، ج 11/235.

ق: 9/62/300، ج: 38/167.

(7) ق: 4/5/104-108، ج: 10/52-69.

ق: 9/113/584، 41/308.

18

باب أسئلة الشاميّ أمير المؤمنين عليه السّلام في مسجد الكوفة (1) .

سؤال الشاميّ إيّاه عليه السّلام‏ (2) .

سؤال التميمي إيّاه قبل مقتله بثلاثة أيّام عن أصحاب الرّس‏ (3) .

سؤال ابن الكوّا عليّا عليه السّلام: عن بصير بالليل بصير بالنهار و عكسه، و عن بصير بالليل وأعمى بالنهار و عكسه، و جوابه عليه السّلام:

أمّا عن الأول بأنّه رجل آمن بالرسل و الأوصياء الذين مضوا و بالكتب و آمن بمحمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أقرّ له بالولاية... الخ‏ (4) .

سؤاله إيّاه عن ذي القرنين أ نبيّا كان أم ملكا و عن قرنيه‏ (5) .

ما يقرب منه‏ (6) .

أيضا سؤالات ابن الكوّا إيّاه عليه السّلام عن مسائل شتّى‏ (7) .

باب ما تفضّل عليّ عليه السّلام به على الناس بقوله: «سلوني قبل أن تفقدوني»

العلوي عليه السّلام: سلوني قبل أن تفقدوني‏

باب ما تفضّل

عليّ عليه السّلام به على الناس بقوله: «سلوني قبل أن تفقدوني» ؛ و سؤال رجل إيّاه: كم في رأسي و لحيتي من طاقة شعر؟

____________

(1) ق: 4/9/110، ج: 10/75.

ق: 5/9/64، ج: 11/233.

(2) ق: 5/16/88، ج: 11/317 و 319.

ق: 5/43/333، ج: 14/2.

(3) ق: 5/62/368، ج: 14/148.

(4) ق: 4/10/111، ج: 10/83.

(5) ق: 5/27/161 و 169، ج: 12/180 و 210.

(6) ق: 5/27/164، ج: 12/194.

(7) ق: 4/10/112، ج: 10/83.

ق: 9/96/491، ج: 40/283.

ق: 4/12/119 و 120، ج: 10/121-125.

ق: 7/94/312، ج: 26/153.

غ

19

و سؤال غيره إيّاه عن غيره و جوابه عليه السّلام عن كل ما سئل‏ (1) .

عن عبد العزيز الجلودي في كتاب (الخطب) قال: خطب أمير المؤمنين عليه السّلام فقال: سلوني فإني لا أسئل عن شي‏ء دون العرش الاّ أجبت فيه لا يقولها بعدي الاّ جاهل مدّع أو كذّاب مفتر، فقام رجل من جانب مجلسه و في عنقه كتاب كأنّه مصحف و هو رجل أدم ضرب، أي خفيف اللحم، طوال جعد الشعر كأنّه من مهوّدة العرب فقال رافعا صوته لعليّ عليه السّلام: أيّها المدّعي ما لا يعلم و المقلّد ما لا يفهم أنا السائل فأجب. فوثب به‏ (2) أصحاب عليّ و شيعته من كلّ ناحية فهمّوا به فنهرهم عليّ عليه السّلام فقال لهم: دعوه و لا تعجلوه فانّ الطيش لا يقوم به حجج اللّه و لا به تظهر براهين اللّه، ثمّ التفت إلى الرجل و قال له: سل بكلّ لسانك و ما في جوانحك فانّي أجيبك، ثمّ سأله الرجل عن مسائل فأجابه فحرّك الرجل رأسه و قال: أشهد أن لا اله الاّ اللّه و انّ محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم رسول اللّه‏ (3) .

قال ابن عبد البرّ في (الإستيعاب) و غيره: أجمع الناس كلّهم على أنّه لم يقل

____________

(1) ق: 4/12/118، ج: 10/117.

ق: 7/50/127، ج: 24/179.

ق: 7/108/336، ج: 24/257.

ق: 8/56/606، ج: 33/366.

ق: 8/61/730، 34/297.

ق: 9/39/120، ج: 36/190.

ق: 9/91/470، ج: 40/192.

ق: 9/113/585 و 589، ج: 41/313 و 327.

ق: 9/124/635، ج: 42/146.

ق: 13/31/153، ج: 52/192.

ق: 13/57/220، ج: 35/81.

ق: 14/10/129، ج: 58/163.

(2) اليه (ظ) .

(3) ق: 14/1/56، ج: 57/231.

ق: 14/2/83، ج: 57/336.

20

أحد من الصحابة و لا أحد من العلماء هذا الكلام، أي‏

قول أمير المؤمنين عليه السّلام:

: «سلوني قبل أن تفقدوني» (1) .

في انّ قتادة دخل الكوفة و قال: سلوا عمّا شئتم، فسألوه عن نملة سليمان أ ذكر هي أم أنثى فلم يعلم فأفحم‏ (2) .

قول ابن الجوزي على منبره: سلوني قبل أن تفقدوني، و ما جرى عليه من الفضيحة (3) .

تفوّه زيد بن عليّ بن الحسين عليه السّلام بهذه الكلمة (4) .

جامع الأخبار: جاء رجل الى أمير المؤمنين عليه السّلام فقال: جئتك لأسأل عن أربعة مسائل، فقال عليه السّلام: سل و إن كان أربعين، فقال: أخبرني ما الصعب و ما الأصعب و ما القريب و ما الأقرب و ما العجب و ما الأعجب و ما الواجب و ما الأوجب؟فقال عليه السّلام:

الصعب المعصية و الأصعب فوت صوابها، و القريب كلّ ما هو آت و الأقرب هو الموت، و العجب هو الدنيا و غفلتنا فيها أعجب، و الواجب هو التوبة و ترك الذنوب هو الأوجب.

قيل : جاء رجل الى أمير المؤمنين عليه السّلام و قال: جئتك من سبعين فراسخ لأسألك عن سبع كلمات فقال: سل ما شئت، فقال الرجل: أيّ شي‏ء أعظم من السماء و أيّ شي‏ء أوسع من الأرض و أي شي‏ء أضعف من اليتيم و أيّ شي‏ء أحرّ من النار و أيّ شي‏ء أبرد من الزمهرير و أيّ شي‏ء أغنى من البحر و أيّ شي‏ء أقسى من الحجر، قال أمير المؤمنين عليه السّلام: البهتان على البري‏ء أعظم من السماء و الحقّ أوسع من

____________

(1) ق: 4/12/121، ج: 10/128.

(2) ق: 5/56/355، ج: 14/95.

(3) ق: 8/15/183، ج: -.

(4) ق: 7/60/140، ج: 24/243.

ق: 9/46/166، ج: 36/400.

ق: 11/27/145، ج: 47/141.

21

الأرض، و نمائم الوشاة أضعف من اليتيم، و الحرص أحرّ من النار، و حاجتك الى البخيل أبرد من الزمهرير، و البدن القانع أغنى من البحر، و قلب الكافر أقسى من الحجر (1) .

سؤالات اليهود عن أمير المؤمنين عليه السّلام‏

سؤال بعض اليهود أمير المؤمنين عليه السّلام : عن سجن طاف أقطار الأرض بصاحبه و جوابه عليه السّلام انّه الحوت الذي حبس يونس في بطنه‏ (2) .

في انّه سأل أبا بكر نصرانيان و قالا: ما الفرق بين الحبّ و البغض و معدنهما واحد، و ما الفرق بين الرؤيا الصادقة و الرؤيا الكاذبة و معدنهما واحد؟فأشار الى عمر، فلمّا سألاه أشار الى عليّ عليه السّلام فأجاب عليه السّلام‏ (3) .

ما يقرب من ذلك‏ (4) .

: أتى عمر بن الخطّاب قوم من أحبار اليهود فسألوه عن أقفال السماوات و عن مفاتيحها و عن قبر سار بصاحبه الى غير ذلك، فنكس رأسه و قال: يا أبا الحسن ما أرى جوابهم الاّ عندك، فقال لهم عليّ عليه السّلام: انّ لي عليكم شريطة إذا أنا أخبرتكم بما في التوراة دخلتم في ديننا، قالوا: نعم، فقال: أمّا أقفال السماوات هو الشرك باللّه فانّ العبد و الأمة إذا كانا مشركين ما يرفع لهما إلى اللّه سبحانه عمل، فقالوا: ما مفاتيحها؟فقال عليّ عليه السّلام: شهادة أن لا اله الاّ اللّه و أنّ محمّدا عبده و رسوله، فقالوا:

أخبرنا عن قبر سار بصاحبه، قال: ذاك الحوت حين ابتلع يونس عليه السّلام فدار به في البحار السبعة... الخ‏ (5) .

____________

(1) ق: 17/15/125، ج: 78/31.

(2) ق: 5/75/423، ج: 14/382.

(3) ق: 14/43/398، ج: 61/41.

(4) ق: 9/96/476، ج: 40/222.

(5) ق: 5/76/430، ج: 14/411.

22

سؤال يهودي إيّاه عليه السّلام عن قرار هذه الأرض على ما هو؟ (1)

مجالس المفيد: عن ابن عبّاس قال: سئل أمير المؤمنين عليه السّلام عن قوله تعالى: «أَلاََ إِنَّ أَوْلِيََاءَ اَللََّهِ لاََ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لاََ هُمْ يَحْزَنُونَ» (2) فقيل له: من هؤلاء الأولياء؟فقال أمير المؤمنين عليه السّلام: هم قوم أخلصوا اللّه تعالى في عبادته و نظروا الى باطن الدنيا حين نظر الناس الى ظاهرها فعرفوا أجلها حين غرّ الناس سواهم بعاجلها فتركوا منها ما علموا انّه سيتركهم و أماتوا منها ما علموا انّه سيميتهم‏ (3) .

أمالي الصدوق: سؤال أشعث بن قيس إيّاه عليه السّلام عن المجوس كيف يؤخذ منهم الجزية (4) .

سؤال ابن نباتة إيّاه عليه السّلام عن سلمان رضي اللّه عنه و قوله عليه السّلام في جوابه: ما أقول في رجل خلق من طينتنا و روحه مقرونة بروحنا، خصّه اللّه من العلوم بأوّلها و آخرها و ظاهرها و باطنها و سرّها و علانيتها (5) .

سؤال بعض الزنادقة عليه السّلام إيّاه عن قوله تعالى: «يََا حَسْرَتى‏ََ عَلى‏ََ مََا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اَللََّهِ» (6) و غير ذلك‏ (7) .

سؤال أصبغ إيّاه عليه السّلام عن قوله تعالى: «سَبِّحِ اِسْمَ رَبِّكَ اَلْأَعْلَى» (8) . (9)

أمالي الطوسيّ: سؤال عبد الرحمن بن أبي ليلى إيّاه عليه السّلام عن قعوده في أيّام الخلفاء (10) .

____________

(1) ق: 14/32/306، ج: 60/94.

(2) سورة يونس/الآية 62.

(3) ق: كتاب الايمان/37/302، ج: 69/319.

(4) ق: 5/80/442، ج: 14/461.

ق: 4/12/119، ج: 10/119.

(5) ق: 6/77/755، ج: 22/347.

(6) سورة الزمر/الآية 56.

(7) ق: 7/53/130، ج: 24/195.

(8) سورة الأعلى/الآية 1.

(9) ق: 7/112/359، ج: 27/5.

(10) ق: 8/13/148، ج: -.

23

نهج البلاغة: سئل عليه السّلام عن قريش‏

و جوابه يأتي في‏ «قرش» .

سؤاله عليه السّلام جميل كاتب نوشروان: كيف ينبغي للإنسان أن يكون؟

و قد تقدّم في «جمل» (1) .

سئل عليه السّلام عن أشعر الشعراء، يأتي في‏ «شعر» .

سئل عليه السّلام عن معنى العترة (2) .

سؤال الخضر إيّاه عليه السّلام عن ثلاث مسائل و قوله لابنه الحسن عليه السّلام: أجبه، فأجابه‏ (3) .

سئل عليه السّلام عن أفضل مناقبه‏ (4) .

المناقب: سئل عليه السّلام: كيف أصبحت؟فقال: أصبحت و أنا الصدّيق الأكبر و الفاروق الأعظم‏ (5) .

سئل عليه السّلام عن العالم العلوي فقال: صور عارية من المواد... الخ

و قد تقدّم في «انس» .

المسألة المنبريّة

المناقب: قال الشعبي: ما رأيت أفرض من عليّ عليه السّلام و لا أحسب منه و قد سئل عنه و هو على المنبر يخطب عن رجل مات و ترك امرأة و أبوين و ابنتين كم نصيب المرأة؟فقال: صار ثمنها تسعا، فلقّبت بالمسألة المنبريّة (6) .

____________

(1) ق: 8/73/738، ج: 34/345.

(2) ق: 9/42/160، ج: 36/373.

(3) ق: 9/48/170، ج: 36/414.

ق: 14/43/397، ج: 61/36.

(4) ق: 9/65/317، ج: 38/236.

ق: 9/90/426، ج: 40/1.

(5) ق: 9/89/423، ج: 39/347.

(6) ق: 9/92/463، ج: 40/159.

24

الروايات المبدوّة بالسؤالات عن أمير المؤمنين و الأئمة بعده عليهم السّلام‏
جملة من السؤالات عنه عليه السّلام في باب قضاياه (صلوات اللّه عليه) (1) .

في انّه سأله الجاثليق في نفر من النصارى: أ مؤمن أنت عند اللّه أم عند نفسك؟... الخ‏ (2) .

سئل عليه السّلام عن التختّم في اليمين‏ (3) .

سئل عن علّة دفنه فاطمة عليها السّلام ليلا (4) .

سؤال صعصعة إيّاه عن خروج الدجّال‏ (5) .

قصص الأنبياء: سئل عليه السّلام: هل كان في الأرض خلق من خلق اللّه يعبدون اللّه تعالى قبل آدم و ذريّته‏ (6) .

سئل عليه السّلام لم سمّيت الدنيا دنيا و الآخرة آخرة (7) .

سأله الجاثليق عن قوله تعالى: «وَ يَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ» (8) . (9)

سأله ابن نباتة عن قوله تعالى: «وَسِعَ كُرْسِيُّهُ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ» (10) . (11)

سئل عليه السّلام عن الحجب‏ (12) .

____________

(1) ق: 9/96/475، ج: 40/218.

(2) ق: 9/113/584، ج: 41/308.

(3) ق: 9/118/613، ج: 42/63.

(4) ق: 10/7/59، ج: 43/209.

(5) ق: 13/31/153، ج: 52/192.

(6) ق: 14/2/79، ج: 57/322.

(7) ق: 14/3/87، ج: 57/355.

(8) سورة الحاقة/الآية 17.

(9) ق: 14/5/93، ج: 58/9.

(10) سورة البقرة/الآية 255.

(11) ق: 14/5/96، ج: 58/21.

(12) ق: 14/6/101، ج: 58/39.

25

سأله ابن الكوّا عن البيت المعمور و السقف المرفوع‏ (1) .

سئل عليه السّلام عن السواد في القمر (2) .

سئل عليه السّلام عن قوله تعالى: «يَوْمَ يَفِرُّ اَلْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ» (3) و عن التطيّر في يوم الأربعاء (4) .

خبر الشاميّ الذي بعثه معاوية ليسأل أمير المؤمنين عليه السّلام عن المسائل التي سأل عنها ابن الأصفر: فسأل الحسن عليه السّلام‏ (5) .

سؤال الحسن بن عليّ عليهما السّلام هند بن أبي هالة عن حلية النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (6) .

سؤال أعرابي إيّاه في بيض نعام أكله و هو محرم‏ (7) .

و روي مثله عن الحسين عليه السّلام‏ (8) .

سؤال عمرو بن العاص إيّاه عليه السّلام عن الكرم و النجدة و المروّة (9) .

: سأل أمير المؤمنين عليه السّلام ابنه الحسن عليه السّلام فقال: يا بنيّ ما العقل؟قال: حفظ قلبك ما استودعه، قال: فما الحزم؟قال: أن تنظر فرصتك و تعاجل ما أمكنك، الى غير ذلك من سؤاله عليه السّلام إيّاه و جوابه عليه السّلام، ثمّ أقبل على الحسين ابنه عليه السّلام فقال له: يا بنيّ ما السؤدد؟قال: احتياش العشيرة و احتمال الجريرة، قال: فما الغنى؟قال: قلّة

____________

(1) ق: 14/8/104، ج: 58/56.

(2) ق: 14/10/129، ج: 58/163.

(3) سورة عبس/الآية 34.

(4) ق: 5/9/63، ج: 11/233.

ق: 5/21/121، ج: 12/36.

ق: 5/26/153، ج: 12/151.

(5) ق: 4/13/121، ج: 10/130.

ق: 8/52/574، ج: 33/238.

ق: 10/15/90، ج: 43/325.

(6) ق: 6/8/133، ج: 16/148.

(7) ق: 10/16/98، ج: 43/354.

(8) ق: 10/26/145، ج: 44/197.

(9) ق: 10/20/121، ج: 44/88.

26

أمانيك و الرضا بما يكفيك، قال: فما الفقر؟قال: الطمع و شدّة القنوط، و هكذا سأله و أجاب الحسين عليه السّلام، ثمّ التفت أمير المؤمنين عليه السّلام الى الحارث الأعور فقال:

يا حارث علّموا هذه الحكم أولادكم فانّها زيادة في العقل و الحزم و الرأي‏ (1) .

سؤال ابن عبّاس الحسن عليه السّلام عمّا كتب على جناح الجرادة، و قد تقدّم في «جرد» .

سؤال الأعرابي الحسين عليه السّلام: كم بين الإيمان و اليقين؟ (2)

سؤال الحسين عليه السّلام أعرابيّا عن ثلاث مسائل‏ (3) .

سؤال رجل السجّاد عليه السّلام: بما ذا فضلتم الناس جميعا و سدتموهم؟ (4)

الاحتجاج: سئل عليّ بن الحسين عليهما السّلام عن الكلام و السكوت، أيّهما أفضل؟ فقال عليه السّلام: لكلّ واحد منهما آفات، فإذا سلما من الآفات فالكلام أفضل من السكوت‏ (5) .

سأل زيد بن عليّ بن الحسين أباه فقال: يا أبه أخبرني عن جدّنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لمّا عرج به الى السماء و أمره ربّه بخمسين صلاة كيف لم يسأله التخفيف عن أمّته حتّى قال له موسى بن عمران: ارجع الى ربّك فاسأله التخفيف فانّ أمّتك لا تطيق ذلك؟فقال: يا بنيّ انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كان لا يقترح على ربّه (عزّ و جلّ) و لا يراجعه في شي‏ء يأمره به، فلمّا سأله موسى عليه السّلام ذلك فكان شفيعا لأمّته إليه لم يجز له ردّ شفاعة أخيه موسى فرجع الى ربّه فسأله التخفيف الى أن ردّها إلى خمس صلوات،

الحديث مع بيان له و تذييل من السيّد المرتضى رحمه اللّه عليه‏ (6) .

____________

(1) ق: كتاب الكفر/8/27، ج: 72/194.

(2) ق: 9/43/163، ج: 36/384.

(3) ق: 10/26/145، ج: 44/196.

(4) ق: 4/14/125، ج: 10/146.

(5) ق: كتاب الأخلاق/40/184، ج: 71/274.

(6) ق: 6/33/382، ج: 18/348.

27

في انّ رجلا سأله عليه السّلام ما بدء هذا الطواف بهذا البيت؟ (1)

سؤالات عالم النصارى الباقر عليه السّلام‏ (2) .

سؤال قتادة الباقر عليه السّلام عن الجبن‏ (3) .

سؤالات طاووس اليماني إيّاه عليه السّلام‏ (4) .

سؤالات نافع بن الأزرق إيّاه‏ (5) .

سؤال حبيب السجستانيّ إيّاه عليه السّلام عن قوله تعالى: «دَنََا فَتَدَلََّى*`فَكََانَ قََابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى‏ََ» (6) . (7)

سؤال الحكم بن عيينة أبا جعفر عليه السّلام عن اصطفاء مريم مرّتين‏ (8) .

: سئل أبو جعفر الباقر عليه السّلام عن عمران والد مريم أ كان نبيّا؟فقال: نعم كان نبيّا مرسلا (9) .

سئل عليه السّلام: كان عيسى بن مريم حين تكلّم في المهد حجّة اللّه على أهل زمانه؟

فقال: كان يومئذ نبيّا حجّة اللّه غير مرسل... الخ‏ (10) .

سؤال حمران إيّاه: لو حدّثتنا متى يكون هذا الأمر؟ (11)

سئل عليه السّلام عن قوله تعالى: «وَ إِذْ أَخَذَ اَللََّهُ مِيثََاقَ اَلنَّبِيِّينَ لَمََا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتََابٍ وَ حِكْمَةٍ»

____________

(1) ق: 14/8/104، ج: 58/59.

(2) ق: 4/16/125، ج: 10/149 و 152.

(3) ق: 4/16/126، ج: 10/154.

(4) ق: 4/16/126، ج: 10/156.

ق: 5/9/62-66، ج: 11/229-241.

ق: 11/20/101، ج: 46/351.

(5) ق: 4/16/127 و 128، ج: 10/158 و 161.

(6) سورة النجم/الآية 8 و 9.

(7) ق: 6/33/387، ج: 18/364.

(8) ق: 5/65/378، ج: 14/192.

(9) ق: 5/65/381، ج: 14/202.

(10) ق: 5/67/393، ج: 14/255.

(11) ق: 5/81/450، ج: 14/498.

28

«ثُمَّ جََاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمََا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ» (1) كيف يؤمن موسى بعيسى و ينصره و لم يدركه؟و كيف يؤمن عيسى بمحمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و ينصره و لم يدركه؟

و جوابه: و إذ أخذ اللّه ميثاق أمم النبيّين‏ (2) .

سئل عليه السّلام عن قوله تعالى: «إِلاََّ مَنِ اِرْتَضى‏ََ مِنْ رَسُولٍ» (3) الآية (4) .

سؤال زرارة أبا جعفر عليه السّلام عن المؤلّفة قلوبهم‏ (5) .

ما جرى بينه عليه السّلام و بين الياس من السؤال و الجواب‏ (6) .

سؤال جبرئيل إيّاه عن ثلاث خصال‏ (7) .

في انّه سئل عليه السّلام عن سنّ أمير المؤمنين عليه السّلام و عن صفته‏ (8) .

سؤال هشام بن عبد الملك إيّاه عن ليلة قتل أمير المؤمنين عليه السّلام بما يستدلّ به الغايب‏ (9) .

سأله عالم من أهل الشام عن أوّل ما خلق اللّه‏ (10) .

سأله أبرش الكلبي عن قوله تعالى: «كََانَتََا رَتْقاً فَفَتَقْنََاهُمََا» (11) . (12)

____________

(1) سورة آل عمران/الآية 81.

(2) ق: 6/2/42، ج: 15/179.

(3) سورة الجن/الآية 27.

(4) ق: 6/4/86، ج: 15/361.

(5) ق: 6/58/616، ج: 21/177.

(6) ق: 7/70/199، ج: 25/74.

ق: 5/46/318، ج: 13/401.

(7) ق: 7/111/356، ج: 26/351.

ق: 5/7/45، ج: 11/169.

(8) ق: 9/127/654، ج: 42/220.

(9) ق: 10/40/245، ج: 45/203.

(10) ق: 14/1/17، ج: 57/73.

(11) سورة الأنبياء/الآية 30.

(12) ق: 14/1/17، ج: 57/72.

غ

29

و روي مثله عن الصادق عليه السّلام‏ (1) .

سأله محمّد بن مسلم عن ركود الشمس‏ (2) .

سأله طاووس اليماني عن وجه تسمية آدم و حوّاء (3) .

سأله شامي في الطواف عن بدء البيت و غيره‏ (4) .

سئل عليه السّلام: عن آدم لمّا حجّ ممّا حلق رأسه و أجاب بأنّه نزل عليه جبرئيل بياقوتة من الجنة فأمرّها على رأسه فتناثر شعره‏ (5) .

سؤال ابن شبرمة الصادق عليه السّلام عن الاجتهاد بالرأي‏ (6) .

سؤاله إيّاه عليه السّلام عن أوّل كتاب كتب في الأرض‏ (7) .

في انّه سئل الصادق عليه السّلام عن رجل أوصى بجزء من ماله فكم الجزء؟بعد أن سأل أبو جعفر المنصور القضاة عنه فلم يكن عندهم جوابه، فأجاب عليه السّلام بأن يخرج الرجل من كلّ عشرة أجزاء جزءا واحدا (8) .

أقول: قد تقدّم ما يناسب ذلك في «حنف» .

سؤال أبي حنيفة الصادق عليه السّلام: كيف تفقّد سليمان الهدهد من بين الطير؟ (9)

سؤال ابن أبي العوجاء هشام بن الحكم عن قوله تعالى: «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاََّ تَعْدِلُوا فَوََاحِدَةً» (10) ؛ و قوله تعالى: «وَ لَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا» (11) و جواب

____________

(1) ق: 14/29/275، ج: 59/371.

(2) ق: 14/10/130، ج: 58/167.

(3) ق: 5/5/27، ج: 11/100.

(4) ق: 5/5/32، ج: 11/119.

(5) ق: 5/7/53، ج: 11/196.

(6) ق: 1/39/166، ج: 2/314.

(7) ق: 5/12/70، ج: 11/258.

(8) ق: 5/22/132، ج: 12/73.

(9) ق: 5/58/360، ج: 14/116.

(10) سورة النساء/الآية 3.

(11) سورة النساء/الآية 129.

30

الصادق عليه السّلام عنه‏ (1) .

سؤال بعض الخوارج داود الرقي عن قوله تعالى: «مِنَ اَلضَّأْنِ اِثْنَيْنِ وَ مِنَ اَلْمَعْزِ اِثْنَيْنِ» (2) الآية و جواب الصادق عليه السّلام عنه‏ (3) .

سؤالات كلبي النسّابة عن عبد اللّه بن الحسن ثمّ عن الصادق عليه السّلام و اهتداؤه ببركة الصادق عليه السّلام‏ (4) .

سئل الصادق عليه السّلام: كيف صعدت الشياطين الى السماء و هم أمثال الناس في الخلقة و الكثافة (5) .

سؤالات ابن أبي العوجاء الصادق عليه السّلام‏ (6) .

أقول: و يأتي ما يتعلق به في «عوج» .

الاحتجاج: في خبر الزنديق الذي سأل الصادق عليه السّلام عن مسائل فكان فيما سأله:

أخبرني عن المجوس أ بعث اللّه اليهم نبيّا (7)

كمال الدين: سئل الصادق عليه السّلام عن الغشية التي كانت تأخذ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أ كانت تكون عند هبوط جبرئيل؟فقال: لا، انّ جبرئيل إذا أتى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لم يدخل عليه حتّى يستأذنه، فإذا دخل عليه قعد بين يديه قعدة العبد و انّما ذلك عند مخاطبة اللّه إيّاه بغير ترجمان و واسطة (8) .

: سأله المفضّل عن علم الإمام بما في أقطار الأرض و هو في بيته مرخى عليه

____________

(1) ق: 11/29/172، ج: 47/225.

ق: 4/17/137، ج: 10/202.

(2) سورة الأنعام/الآية 143.

(3) ق: 11/29/171، ج: 47/221.

(4) ق: 11/29/173، ج: 47/228.

(5) ق: 4/17/128، ج: 10/168.

(6) ق: 4/17/137، ج: 10/201.

ق: 3/36/199، ج: 7/38.

(7) ق: 5/80/442، ج: 14/461.

(8) ق: 6/32/361، ج: 18/260.

31

ستره فقال: يا مفضّل انّ اللّه تعالى جعل في النبيّ خمسة أرواح‏ (1) .

عن أبي حمزة قال: سألت أبا عبد اللّه عليه السّلام عن العلم أ هو شي‏ء يتعلّمه العالم من أفواه الرجال أم في الكتاب عندكم تقرأونه فتعلمون منه؟ (2)

سئل الصادق عليه السّلام: كم عرج برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟فقال: مرّتين.

بيان المجلسي في رفع التنافي بين هذا و بين انّه عرج به مائة و عشرين بمكّة و المدينة أو الى العرش و السماء أو المرّتان بالجسم و البواقي بالروح و غير ذلك‏ (3) .

سؤال هشام بن الحكم أبا عبد اللّه عليه السّلام عن علّة الصلاة كيف صارت ركعتين و أربع سجدات‏ (4) .

سؤال إسحاق بن عمّار إيّاه عن الأنفال‏ (5) .

سئل عليه السّلام عن الإمام هل فوّض إليه كما فوّض الى سليمان‏ (6) .

سئل عليه السّلام عن قوله تعالى‏ «وَ إِذََا فَعَلُوا فََاحِشَةً» (7) الآية (8) .

سؤال عبد اللّه بن بكير إيّاه عن جبل أسود كان بعسفان و سؤاله أيضا عن قبر الحسين عليه السّلام لو نبش هل يجدون في قبره شيئا (9) .

: سأله ابن سنان عن الحوض فقال له: أ تحبّ أن تراه؟فأخذ بيده و أخرجه الى ظهر المدينة فضرب برجله فنظر الى نهر يجري‏ (10) .

____________

(1) ق: 6/32/362، ج: 18/264.

(2) ق: 6/32/362، ج: 18/266.

(3) ق: 6/33/372، ج: 18/306.

(4) ق: 6/33/388، ج: 18/368.

(5) ق: 6/40/463، ج: 19/269.

(6) ق: 7/42/116، ج: 24/124.

(7) سورة الأعراف/الآية 28.

____________

(8) ق: 7/52/129، ج: 24/189.

(9) ق: 7/84/270، ج: 25/372.

(10) ق: 7/84/272، ج: 25/381.

32

سأله المفضّل عن ضحك الطفل و بكائه من غير سبب‏ (1) .

سأله أيضا عن منتهى علم العالم‏ (2) .

سئل عليه السّلام عن قوله تعالى‏ «وَ مََا كُنْتَ بِجََانِبِ اَلْغَرْبِيِّ» (3) الآية (4) .

كشف اليقين: كان المنصور قبل الدولة كالمنقطع الى جعفر بن محمّد عليهما السّلام فسأله على عهد مروان الحمار عن سجدة الشكر التي سجدها أمير المؤمنين ما كان سببها (5) .

و مثله في (أمالي الطوسيّ) الاّ انّ فيه السائل كان الربيع بن يونس حاجب المنصور (6) .

السؤالات عن الإمام الصادق عليه السّلام‏
سؤال محمّد بن حرب الهلالي أمير المدينة إيّاه عن عدم إطاقة أمير المؤمنين عليه السّلام لحمل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في قضية كسر الأصنام‏ (7) .

سؤال سفيان بن مصعب العبدي إيّاه عن قوله تعالى: «وَ عَلَى اَلْأَعْرََافِ رِجََالٌ» (8) . (9)

سأله زنديق عمّن زعم انّ هذا التدبير في العالم تدبير النجوم‏ (10) .

سأله سليمان بن خالد عن الحرّ و البرد (11) .

____________

(1) ق: 7/84/273، ج: 25/382.

(2) ق: 7/84/273، ج: 25/385.

(3) سورة القصص/الآية 44.

(4) ق: 7/108/344، ج: 26/296.

(5) ق: 9/1/7، ج: 35/26.

(6) ق: 9/40/125، ج: 36/215.

(7) ق: 9/60/278، ج: 38/79.

(8) سورة الأعراف/الآية 46.

(9) ق: 9/85/396، ج: 39/225.

(10) ق: 14/11/144، ج: 58/223.

(11) ق: 14/11/150، ج: 58/246.

33

: سأله الخثعمي عن النجوم حقّ هي؟قال: نعم‏ (1) .

سأله عليه السّلام بعض أصحابنا عن الجفر (2) .

سئل عليه السّلام عن علّة دفن فاطمة عليها السّلام بالليل‏ (3) .

سأله الخضر عن رجل أذنب ذنبا عظيما، و قد تقدّم في «خضر» في أنّه سئل عليه السّلام عن تفصيل الجسم‏ (4) .

جملة من السؤالات التي سئل عنها (5) .

سأله الكميت عن الرجلين‏ (6) .

سأله بكير بن أعين: لأيّ علّة وضع اللّه الحجر في الركن الذي هو فيه؟ (7)

سئل عليه السّلام لم سمّى الكعبة كعبة (8) .

سأله زرارة عن قوله تعالى: «وَسِعَ كُرْسِيُّهُ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ» (9) . (10)

سئل عن العرش و الكرسيّ‏ (11) .

: سأله عبد الرحيم القصير بالكتابة عن الإيمان، فكتب عليه السّلام في جوابه: الإيمان هو الإقرار باللسان... الخ‏ (12) .

: سأله عليه السّلام هشام بن الحكم: ما العلّة في بطن الراحة لا ينبت فيه الشعر؟ (13)

____________

(1) ق: 14/11/151، ج: 58/249.

(2) ق: 10/7/55، ج: 43/195.

(3) ق: 10/7/59، ج: 43/206.

(4) ق: 11/29/170، ج: 47/218.

(5) ق: 11/29/170، ج: 47/219.

(6) ق: 11/32/201، ج: 47/323.

(7) ق: 13/32/178، ج: 52/299.

(8) ق: 14/5/92، ج: 58/5.

(9) سورة البقرة/الآية 255.

(10) ق: 14/5/97، ج: 58/22.

(11) ق: 14/5/98، ج: 58/28.

(12) ق: كتاب الايمان/24/171، ج: 68/256.

(13) ق: 14/48/479، ج: 61/314.

34
سأله نصرانيّ عن أسرار الطبّ، ثمّ سأله عن تفصيل الجسم‏ (1) .

سؤال زنديق إيّاه عن حكمة خلق إبليس‏ (2) .

سأله الحلبيّ عن قتل الحيّات‏ (3) .

باب مسائل عليّ بن جعفر عن أخيه موسى عليه السّلام‏ (4) .

عن درست الواسطي قال: سألت أبا الحسن موسى عليه السّلام: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم محجوجا بأبي طالب؟

قال: لا و لكنّه كان مستودعا للوصايا (5) .

سؤال

إسحاق بن عمّار موسى بن جعفر عليهما السّلام: كيف صارت الصلاة ركعة و سجدتين‏ (6) .

جوابه عليه السّلام عن سؤالات أهل النيسابور (7) .

سؤالات النصراني إيّاه و جوابه عليه السّلام‏ (8) .

ما يقرب منه‏ (9) .

سؤال المهديّ إيّاه عن الخمر هل هي محرّمة في كتاب اللّه؟ (10)

سؤاله إيّاه عن بلاد الأحقاف‏ (11) .

____________

(1) ق: 14/48/480، ج: 61/317.

(2) ق: 14/93/623، ج: 63/235.

(3) ق: 14/103/715، ج: 64/260.

(4) ق: 4/21/149، ج: 10/249.

(5) ق: 6/17/227، ج: 17/139.

(6) ق: 6/33/387، ج: 18/367.

(7) ق: 11/38/253، ج: 48/73.

(8) ق: 11/38/257، ج: 48/85.

(9) ق: 11/38/259، ج: 48/92.

(10) ق: 11/40/277، ج: 48/149.

(11) ق: 5/17/98، ج: 11/356.

35

السؤالات عن الرضا عليه السّلام‏
سؤال المأمون الرضا عليه السّلام‏ (1) .

سؤال أبي قرة المحدّث الرضا عليه السّلام‏ (2) .

سئل عليه السّلام عن معنى قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا ابن الذبيحين‏ (3) .

سأل الحسن بن الفضّال أبا الحسن الرضا عليه السّلام: لم كنّي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بأبي القاسم فأجاب بأنّه كان له ابن يقال له قاسم، فقال: يابن رسول اللّه هل تراني أهلا للإفادة؟ فقال: نعم، أ ما علمت انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: أنا و عليّ أبوا هذه الأمّة، فرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أب للجميع و عليّ فيهم و انّ عليّا قاسم الجنة و النار (4) .

سئل الرضا عليه السّلام عن وجه انّ عليّا عليه السّلام قسيم الجنة و النار (5) .

سئل عليه السّلام عن قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أصحابي كالنجوم بأيّهم إقتديتم اهتديتم‏ (6) .

سؤال صبّاح بن نصر الهندي إيّاه عليه السّلام عن علم النجوم و جوابه عليه السّلام: هو علم في أصل صحيح ذكروا انّ أوّل من تكلّم في النجوم إدريس، و كان ذو القرنين بها ماهرا، و أصل هذا العلم من عند اللّه (عزّ و جلّ) ... الخ‏ (7) .

سئل عليه السّلام : عن الحيطان السبعة التي كانت ميراث رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لفاطمة عليها السّلام‏ (8) .

سئل عن صوم عاشوراء (9) .

____________

(1) ق: 4/23/172، ج: 10/352.

(2) ق: 4/23/172، ج: 10/341.

ق: 14/5/95، ج: 58/14.

(3) ق: 6/1/30، ج: 15/128.

(4) ق: 6/6/121، ج: 16/95.

(5) ق: 9/83/389، ج: 39/193.

(6) ق: 8/1/6، ج: 28/18.

(7) ق: 14/11/150، ج: 58/245.

(8) ق: 10/10/67، ج: 43/236.

(9) ق: 10/37/214، ج: 45/94.

36

سأله بنان بن نافع عن صاحب الأمر بعده‏ (1) .

سأله المأمون عن قوله تعالى: «وَ كََانَ عَرْشُهُ عَلَى اَلْمََاءِ» (2) . (3)

سأله الهروي عن الشجرة المنهيّة (4) .

سؤال ابن السكّيت الرضا عليه السّلام عن اختصاص بعض الأنبياء بمعجزة خاصّة (5) .

سئل عليه السّلام عن عصمة الأنبياء عليهم السّلام و عمّا يوهم خلافها (6) .

سؤالات يحيى بن أكثم عن أبي جعفر الجواد عليه السّلام و عن موسى ابنه‏ (7) .

سؤال المتوكّل أبا الحسن الهادي عليه السّلام عن بلاد الأحقاف‏ (8) .

سؤالات ابن السكّيت و يحيى بن أكثم إيّاه عليه السّلام‏ (9) .

سؤال يحيى بن أكثم إيّاه عن قول عليّ عليه السّلام : انّ الخنثى يورث من المبال‏ (10) .

قيل للمتوكّل: انّ أبا الحسن الهادي عليه السّلام يفسّر قوله تعالى: «يَوْمَ يَعَضُّ اَلظََّالِمُ عَلى‏ََ يَدَيْهِ» (11) الآيتين في الأوّل و الثاني، قال: فكيف الوجه في أمره؟قالوا: تجمع له الناس و تسأله بحضرتهم فإن فسّرها بهذا كفاك الحاضرون أمره، و إن فسّرها بخلاف ذلك افتضح عند أصحابه، قال: فوجّه الى القضاة و بني هاشم و الأولياء و سئل عليه السّلام

____________

(1) ق: 12/26/112، ج: 50/55.

(2) سورة هود/الآية 7.

(3) ق: 14/1/18، ج: 57/75.

(4) ق: 5/7/44، ج: 11/164.

(5) ق: 5/3/19، ج: 11/70.

(6) ق: 5/4/19 و 20، ج: 11/72.

ق: 5/7/44، ج: 11/164.

(7) ق: 4/26/180، ج: 10/382.

ق: 4/27/181، ج: 10/386.

ق: 12/27/118 و 119، ج: 50/75 و 80.

(8) ق: 5/17/98، ج: 11/354.

(9) ق: 12/31/138، ج: 50/162.

(10) ق: 14/47/461، ج: 61/256.

(11) سورة الفرقان/الآية 27.

37

فقال: هذان رجلان كنّى عنهما و منّ بالستر عليهما أ فيحبّ أمير المؤمنين أن يكشف ما ستره اللّه تعالى؟فقال: لا أحبّ‏ (1) .

سئل عليه السّلام: ما بال المرأة المسكينة الضعيفة تأخذ سهما واحدا و يأخذ الرجل سهمين؟ (2)

سئل عن قوله تعالى: «لِلََّهِ اَلْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ» (3) فقال: له الأمر من قبل أن يأمر به و له الأمر من بعد أن يأمر به بما يشاء (4) .

سأله الحسن بن طريف مكاتبة عن معنى قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لعليّ عليه السّلام: «من كنت مولاه فعليّ مولاه» (5) .

سؤال ابن أكثم موسى المبرقع‏

سؤال يحيى بن أكثم موسى المبرقع: عن راعي نزا على شاة فدخلت بين الغنم كيف يذبح، و رجوع موسى الى أخيه الهادي عليه السّلام و سؤاله عن ذلك و جوابه بأن يقسّمها قسمين أبدا و يساهم بينهما حتّى يقع السهم على واحد فيذبح و يحرق‏ (6) .

سؤال سعد بن عبد اللّه القائم عليه السّلام: عن قوله تعالى: «فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ» (7) . (8)

سؤاله إيّاه عليه السّلام عن تأويل: «كهيعص» (9) . (10)

____________

(1) ق: 12/32/150، ج: 50/215.

(2) ق: 12/37/159، ج: 50/255.

(3) سورة الروم/الآية 4.

(4) ق: 12/37/159، ج: 50/257.

(5) ق: 12/37/167، ج: 50/290.

(6) ق: 14/121/792، ج: 65/254.

(7) سورة طه/الآية 12.

(8) ق: 5/33/233، ج: 13/65.

(9) سورة مريم/الآية 1.

(10) ق: 5/64/375، ج: 14/178.

38
باب خبر سعد بن عبد اللّه و رؤيته للقائم عليه السّلام و مسائله عنه‏ (1) .

مسائل محمّد بن عبد اللّه بن جعفر الحميري عن الناحية و التوقيعات في جوابه‏ (2) .

سؤال عبد اللّه بن جعفر الحميري عثمان بن سعيد رحمه اللّه عن لقائه الحجّة عليه السّلام‏ (3) .

سؤال رجل عالم ذا القرنين عن شيئين قائمين و شيئين جاريين و شيئين مختلفين و شيئين متباغضين‏ (4) .

سؤال سليمان ابنه عن مسائل ليختبره فلم يكن له بها علم‏ (5) .

عن ابن عبّاس قال: انّ اللّه تعالى أوحى الى داود أن يسأل سليمان عن أربعة عشرة كلمة فإن أجاب ورّثه العلم و النبوّة (6) .

سؤال موسى عليه السّلام ربّه أن يعرّفه بدء الدنيا (7) .

سؤال يحيى عليه السّلام إبليس أن يعرض عليه مصائده و فخوخه‏ (8) .

سؤال إبليس عيسى عليه السّلام: هل يقدر ربّك أن يدخل الأرض في بيضة و البيضة كهيئتها؟ (9)

سئل الحسين بن روح: هل يجوز أن يسلّط اللّه عدوّه على وليّه، كيف سلّط قاتل الحسين عليه السّلام عليه؟و جوابه‏ (10) .

سئل ابن عبّاس عن تفسير قوله تعالى: «إِنََّا لَنَحْنُ اَلصَّافُّونَ*`وَ إِنََّا لَنَحْنُ»

____________

(1) ق: 13/25/125، ج: 52/78.

(2) ق: 13/37/237، ج: 53/151.

(3) ق: 13/22/94، ج: 51/347.

(4) ق: 5/27/159 و 164، ج: 12/175 و 191.

(5) ق: 5/60/367، ج: 14/141.

(6) ق: 14/48/484، ج: 61/331.

(7) ق: 14/2/81، ج: 57/330.

(8) ق: 5/64/374، ج: 14/172.

(9) ق: 5/68/397، ج: 14/271.

(10) ق: 10/32/162، ج: 44/273.

39

«اَلْمُسَبِّحُونَ» (1) . (2)

سأل شامي ابن عبّاس عمّن قتله أمير المؤمنين عليه السّلام من أهل لا اله الاّ اللّه‏ (3) .

سئل ابن عمر عن دم البعوضة (4) .

سؤال الحجّاج شهر بن حوشب عن خروج النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى مشاهده‏ (5) .

سؤال هرقل ملك الروم بعض قريش عن صفات النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (6) .

سأل أبو حنيفة الطّاقي: لم لم يطلب عليّ عليه السّلام بحقّه بعد وفاة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم إن كان له حقّ؟قال: خاف أن يقتله الجنّ كما قتلوا سعد بن عبادة بسهم المغيرة بن شعبة (7) .

سؤالات بعض العامّة أصحابنا (رضي اللّه عنهم) عن قعود عليّ عليه السّلام عن قتال من تقدّم عليه و نحو ذلك‏ (8) .

سأل سعيد بن المسيّب سعد بن أبي وقّاص: أ سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول لعليّ: «أنت منّي بمنزلة هارون من موسى الاّ انه ليس معي نبيّ» ؟قال: نعم‏ (9) .

سؤال أبي زيد الخليل: لم هجر الناس عليّا عليه السّلام؟ (10)

سئل الشيخ المفيد رضي اللّه عنه: لم أخذ عليّ عليه السّلام عطاءهم و صلّى خلفهم و نكح سبيهم و حكم في مجالسهم؟ (11)

سئل (عليه الرحمة) عن قوله تعالى: «يََا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا اِتَّقُوا اَللََّهَ وَ كُونُوا مَعَ»

____________

(1) سورة الصافّات/الآية 165 و 166.

(2) ق: 7/110/355، ج: 26/345.

(3) ق: 5/40/294، ج: 13/292.

(4) ق: 10/12/73، ج: 43/262.

(5) ق: 6/38/443، ج: 19/180.

(6) ق: 6/2/53، ج: 15/230.

(7) ق: 8/13/150، ج: -.

(8) ق: 8/13/151، ج: -.

(9) ق: 9/53/238، ج: 37/257.

(10) ق: 8/14/157، ج: -.

(11) ق: 8/13/151، ج: -.

غ

40

«اَلصََّادِقِينَ» (1) فيمن نزلت هذه الآية؟ (2)

سئل السيّد المرتضى رضي اللّه عنه عمّا يخبر به المنجّمون من وقوع حوادث و ما يضيفون من ذلك الى تأثير النجوم و جوابه عن ذلك‏ (3) .

سئل أيضا عن مدح أجناس من الطير و البهائم و المأكولات و الأرضين و ذمّ أجناس منها (4) .

سئل: الفراغ له نهاية؟ (5)

سؤال ابن أبي الحديد أبا جعفر النقيب انّ بني أميّة من أي طريق عرفت انّ الأمر سينتقل عنهم و يصير الى بني هاشم‏ (6) .

سؤال السيّد مهنّا بن سنان العلاّمة الحلّي (قدّس اللّه روحهما) : عن محمّد بن الحنفية و تخلّفه عن الحسين و جوابه بأنّه نقل عنه انّه كان مريضا (7) .

أيضا

سؤاله إيّاه عن أمير المؤمنين عليه السّلام: كيف خرج الى المسجد في ليلة قتله و هو يعلم انّه مقتول فيها؟و ذكر في جوابه وجوها منها انّ تكليفه مغاير لتكليفنا فجاز أن يكون بذل مهجته الشريفة في ذات اللّه كما يجب على المجاهد الثبات و إن كان ثباته يفضي الى القتل‏ (8) .

و سئل الشيخ المفيد عن ذلك أيضا و أجاب بوجوه‏ (9) .

سؤال السيّد مهنّا العلاّمة عن القائلين بأن الجواهر و الأعراض ليست بفعل

____________

(1) سورة التوبة/الآية 119.

(2) ق: 9/21/79، ج: 35/419.

(3) ق: 14/11/159، ج: 58/281.

(4) ق: 14/94/673، ج: 64/82.

(5) ق: 14/32/308، ج: 60/100.

(6) ق: 9/120/623، ج: 42/102.

(7) ق: 9/120/625، ج: 42/110.

(8) ق: 9/127/664، ج: 42/259.

(9) ق: 9/127/663، ج: 42/257.

41

الفاعل، و عن القائلين بقدم العالم؛ فأجاب في الأوّل ببطلان مقالتهم و عدم تكفيرهم، و في الثاني بتكفيرهم‏ (1) .

سؤاله إيّاه عن الكسوف و الخسوف‏ (2) .

سأل شيخنا البهائي بعض أخلاّئه عن قول البيضاوي في تفسير آية «هََارُوتَ وَ مََارُوتَ» (3) .

____________

(1) ق: 14/1/59، ج: 57/246.

(2) ق: 14/11/166، ج: 58/308.

(3) ق: 14/26/259، ج: 59/310.

42

باب السين بعده الباء

سبا:

ذكر قوم سبأ
باب قصّة قوم سبأ و أهل الثرثار (1) .

قال تعالى: «لَقَدْ كََانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتََانِ عَنْ يَمِينٍ وَ شِمََالٍ» (2) الآيات.

الكافي: عن سدير قال: سأل رجل أبا جعفر عليه السّلام عن قول اللّه (عزّ و جلّ) : «فَقََالُوا رَبَّنََا بََاعِدْ بَيْنَ أَسْفََارِنََا وَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ» (3) فقال: هؤلاء قوم كانت لهم قرى متّصلة ينظر بعضهم الى بعض و أنّهار جارية و أموال ظاهرة فكفروا بأنعم اللّه و غيّروا ما بأنفسهم فأرسل اللّه عليهم سيل العرم فغرق قراهم و أخرب ديارهم و ذهب بأموالهم و أبدلهم مكان جنّاتهم جنّتين ذواتي أكل خمط و أثل و شي‏ء من سدر قليل، ثمّ قال اللّه (عزّ و جلّ) : «ذََلِكَ جَزَيْنََاهُمْ بِمََا كَفَرُوا وَ هَلْ نُجََازِي إِلاَّ اَلْكَفُورَ» (4) . (5)

سبب:

باب في انّ كلّ نسب و سبب منقطع الاّ نسب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و سببه‏ (6) .

____________

(1) ق: 5/61/367، ج: 14/143.

ق: 5/58/360، ج: 14/115.

ق: كتاب الكفر/40/152، ج: 73/335.

(2) سورة سبأ/الآية 15.

(3) سورة سبأ/الآية 19.

(4) سورة سبأ/الآية 17.

(5) ق: كتاب الكفر/40/151، ج: 73/334.

(6) ق: 7/79/240، ج: 25/246.

ق: 3/43/259، ج: 7/237.

43

النهي عن السبّ و الشتم‏
تفسير قوله تعالى: «وَ لاََ تَسُبُّوا اَلَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اَللََّهِ» (1) . (2)

و في رسالة الصادق عليه السّلام الى أصحابه: و إيّاكم و سبّ أعداء اللّه حيث يسمعونكم فيسبّوا اللّه عدوا بغير علم، و قد ينبغي لكم أن تعلموا حدّ سبّهم للّه كيف هو انّه من سبّ أولياء اللّه فقد انتهك سبّ اللّه و من أظلم عند اللّه ممّن استسبّ للّه و لأوليائه فمهلا مهلا، فاتّبعوا أمر اللّه و لا حول و لا قوّة الاّ باللّه‏ (3) .

و يؤيّد ذلك ما

روي في (تفسير العسكريّ) في خبر : انّ رجلا من أصحاب أمير المؤمنين عليه السّلام لسعته حيّة فقال له أمير المؤمنين عليه السّلام: أ تدري لما أصابك ما أصابك؟ قال: لا، قال: أ ما تذكر حيث أقبل قنبر خادمي و أنت بحضرة فلان العاتي فقمت إجلالا له لإجلالك لي، فقال لك: أ تقوم لهذا بحضرتي؟فقلت له: و ما بالي لا أقوم و ملائكة اللّه تضع له أجنحتها في طريقه فعليها يمشي، فلمّا قلت هذا له قام الى قنبر و ضربه و شتمه و آذاه و تهدّدني و ألزمني الإغضاء على قذى فلهذا سقطت عليك هذه الحيّة فإن أردت أن يعافيك اللّه تعالى من هذا فاعقد أن لا تفعل بنا و لا بأحد من موالينا بحضرة أعدائنا ما يخاف علينا و عليهم منه... الخ‏ (4) .

الكافي: عليّ عن أبيه عن ابن محبوب عن عبد الرحمن بن الحجّاج عن أبي الحسن موسى عليه السّلام: في رجلين يتسابّان فقال: البادي منهما أظلم و وزره و وزر صاحبه عليه ما لم يتعدّ المظلوم‏ (5) .

بيان: قيل في معنى التعدّي: قد يكون التعدّي بالتكرار، كأن يقول البادي: يا كلب، فيردّ عليه مرّتين، و قد يكون بالأفحش كأنّ يقول البادي: يا

____________

(1) سورة الأنعام/الآية 108.

(2) ق: 6/31/336، ج: 18/158.

(3) ق: 17/23/176، ج: 78/216.

(4) ق: 7/105/332، ج: 26/238.

(5) ق: كتاب العشرة/74/198، ج: 75/294.

44

سنّور، فيقول في الردّ: يا كلب، الى غير ذلك، و ساق المجلسي كلامه الى أن قال:

و بالجملة انّما يكون الانتصار (1) اذا كان السبّ ممّا تعارف السبّ به عند التأديب كالأحمق و الجاهل و الظالم و أمثالها، فأمثال هذه إذا ردّ بها لا إثم على الرادّ و يعود إثمه على البادي‏ (2) .

أقول: يأتي ما يتعلق بذلك في «سفه» .

علل الشرايع: عن جعفر بن محمّد عن أبيه عليهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تسبّوا الرياح فانّها مأمورة، و لا تسبّوا الجبال و لا الساعات و لا الأيّام و لا الليالي فتأثموا و يرجع عليكم.

بيان‏ حاصله انّ تلك الأمور إن كان فيها شرّ أو نحوسة أو ضرر فكلّ ذلك بتقدير خالقها و هي مجبولة عليها، فلعنها لعن من لا يستحقّه، و من لعن من لا يستحقّه رجع اللعن عليه‏ (3) .

باب كفر من سبّ عليّا عليه السّلام أو تبرّأ منه‏
و ما أخبر بوقوع ذلك بعده و ما ظهر من كرامته عنده‏ (4) ، فيه تجويز سبّه عليه السّلام عند التقيّة

و قوله عليه السّلام: أما انّه سيظهر عليكم بعدي رجل رحب البلعوم مندحق البطن يأكل ما يجد و يطلب ما لا يجد فاقتلوه و لن تقتلوه، ألا و انّه سيأمركم بسبّي و البراءة منّي، فأمّا السبّ فسبّوني فانّه لي زكاة و لكم نجاة و أمّا البراءة فلا تبرأوا منّي.

و كلام ابن أبي الحديد في شرح ذلك، و قد تقدّم في «رحب» .

انتقام إلهي ممّن سبّ أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (5) ، منهم جعد بن عبد اللّه نهشه أسود

____________

(1) إشارة الى قوله: و إن كان منتصرا فلا إثم على المنتصر لقوله تعالى: «وَ لَمَنِ اِنْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولََئِكَ مََا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ» . (سورة الشورى/الآية 41) . (منه مدّ ظلّه) .

(2) ق: كتاب العشرة/74/199، ج: 75/295.

(3) ق: 14/15/186، ج: 59/2.

(4) ق: 9/87/416، ج: 39/311.

(5) ق: 9/87/417-419، ج: 39/314-325.

ق: 9/114/596 و 598، ج: 42/2 و 8.

ق: 11/11/46، ج: 46/167.

45

فصار مثل الزقّ المنفوخ ساقطا لحمه عن عظمه‏ (1) .

أقول: و في (الدرّ النظيم) حدّث سعيد بن طهمان القفراني قال: سمعت أبا معاوية هشيما يقول: أدركت خطباء أهل الشام بواسط في زمن بني أميّة، و كان إذا مات لهم ملك و قام مقامه آخر قام خطيبهم فذكر القائم ثمّ ذكر عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فسبّه، فحضرت يوما في المسجد الجامع و قد قام خطيبهم فحمد اللّه و ذكر القائم فيهم و ذكر طاعتهم له و ذكر عليّ بن أبي طالب (صلوات اللّه و سلامه عليه) فسبّه، فدخل ثور من باب المسجد فشقّ الصفوف حتّى صعد المنبر فوضع قرنيه في صدر الخطيب و ألزقه بالحائط و عصره فقتله ثمّ نزل فشقّ راجعا شقّا و خرج لا يهيج أحدا، فتبعوه الى دجلة فنزلها و عبر فنزلوا في السفن و عبروا خلفه ليعاينوه اين يمضي فصعد من الماء و فقدوه.

سبت:

باب يوم السبت و يوم الأحد (2) .

مدح السفر في السبت و

قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من قلّم أظفاره يوم السبت و يوم الخميس و أخذ من شاربه عوفي من وجع الأضراس و وجع العين.

الصادق عليه السّلام: السبت لنا و الأحد لبني أميّة.

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: بورك لأمّتي في سبتها و خميسها.

و ورد مدح الحجامة في يوم السبت و الأحد (3) .

أصحاب السبت‏
باب قصة أصحاب السبت‏ (4) .

____________

(1) ق: 11/27/143، ج: 47/137.

(2) ق: 14/18/194، ج: 59/35.

(3) ق: 14/18/195، ج: 59/36.

(4) ق: 5/53/344، ج: 14/49.

46

«وَ سْئَلْهُمْ عَنِ اَلْقَرْيَةِ اَلَّتِي كََانَتْ حََاضِرَةَ اَلْبَحْرِ» الى قوله تعالى: «كُونُوا قِرَدَةً خََاسِئِينَ» (1) .

تفسير القمّيّ: انّها قرية كانت لبني إسرائيل قريبة من البحر و كان الماء يجري عليها في المدّ و الجزر فيدخل أنّهارهم و زروعهم و يخرج السمك من البحر حتّى يبلغ آخر زروعهم و قد كان اللّه حرّم عليهم الصيد يوم السبت فكانوا يضعون الشباك في الأنّهار ليلة الأحد و يصيدون بها السمك، و كان السمك يخرج يوم السبت و يوم الأحد لا يخرج و هو قوله: «إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتََانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَ يَوْمَ لاََ يَسْبِتُونَ لاََ تَأْتِيهِمْ» (2) فنهاهم علماؤهم عن ذلك فلم ينتهوا فمسخوا قردة و خنازير (3) .

تفسير الآية في باب أنواع المسوخ‏ (4) .

سبح:

روي: انّ سليمان عليه السّلام مرّ بحَرَّاث فقال: لقد أوتي ابن داود ملكا عظيما، فألقاه الريح في أذنه فنزل و مشى الى الحرّاث و قال: انّما مشيت إليك لئلاّ تتمنّى ما لا تقدر عليه ثمّ قال: لتسبيحة واحدة يقبلها اللّه تعالى خير ممّا أوتي آل داود (5) .

ما ورد في فضل التسبيح الأربع‏ (6) . أقول: و قد تقدّم ما يناسب ذلك في «ذكر» .

فضل تسبيح فاطمة عليها السّلام‏
باب تسبيح فاطمة (صلوات اللّه عليها) و آداب السبحة و إدارتها (7) .

ثواب الأعمال: عن الصادق عليه السّلام قال: تسبيح الزهراء فاطمة (صلوات اللّه عليها)

____________

(1) سورة الأعراف/الآية 163-166.

(2) سورة الأعراف/الآية 163.

(3) ق: 5/53/344، ج: 14/51.

(4) ق: 14/120/789، ج: 65/240.

(5) ق: 5/54/351 و 352، ج: 14/81 و 83.

(6) ق: 6/67/700، ج: 22/122.

(7) ق: كتاب الصلاة/58/413، ج: 85/327.

47

في دبر كلّ صلاة أحبّ اليّ من صلاة ألف ركعة في كلّ يوم.

ثواب الأعمال: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: من سبّح تسبيح الزهراء عليها السّلام ثمّ استغفر غفر له، و هي مائة باللسان و ألف في الميزان و تطرد الشيطان و ترضي الرحمن.

جامع البزنطي: عن الصادق عليه السّلام: من قال تسبيح فاطمة (صلوات اللّه عليها) قبل أن يثني رجليه غفر له.

و في خبر آخر عنه عليه السّلام مثله بزيادة: و أتبعها بلا اله الاّ اللّه مرّة واحدة،

و روي : انّها نافع لثقل الأذنين‏ (1) .

و قد تقدّم في «اذن» .

عن الصادق عليه السّلام: من بات على تسبيح فاطمة عليها السّلام كان من الذاكرين اللّه كثيرا و الذاكرات‏ (2) .

الكافي: ما عبد اللّه بشي‏ء أفضل من تسبيح فاطمة (صلوات اللّه عليها) (3) .

أقول: و لها (صلوات اللّه عليها) تسبيح آخر أوّله: سبحان ذي الجلال الباذخ‏ (4) .

باب التسبيح و فضله و أنواع التسبيحات‏ (5) .

تسابيح المعصومين‏

الدعوات: تسابيح النبيّ و الأئمة عليهم السّلام. :

تسبيح محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في أوّل يوم من الشهر.

تسبيح عليّ عليه السّلام في اليوم الثاني.

تسبيح فاطمة عليها السّلام في اليوم الثالث، و هكذا تسبيح باقي الأئمة عليهم السّلام الى الرضا عليه السّلام فانّ تسبيحه في العاشر و الحادي عشر و تسبيح محمّد بن عليّ عليهما السّلام في الثاني عشر و الثالث عشر و هكذا الى مولانا صاحب الزمان (صلوات اللّه و سلامه

____________

(1) ق: كتاب الصلاة/58/415، ج: 85/332.

(2) ق: 6/69/714، ج: 22/176.

(3) ق: 10/3/19، ج: 43/64.

(4) ق: 22/15/48، ج: 100/274.

(5) ق: كتاب الدعاء/3/7، ج: 93/175.

48

عليه) فانّ تسبيحه من اليوم الثامن عشر إلى آخر الشهر، و تسبيحه هذا: سبحان اللّه عدد خلقه، سبحان اللّه رضا نفسه، سبحان اللّه مداد كلماته، سبحان اللّه زنة عرشه و الحمد للّه مثل ذلك‏ (1) .

تعليم النبيّ فاطمة (صلوات اللّه عليهما و آلهما) تسبيحها المعروفة مكان الخادم‏ (2) . و في (المناقب) علّمها صلاة التسبيح‏ (3) .

السجّادي عليه السّلام و سبحته‏

السجّادي عن جدّه : انّه كان إذا صلّى الغداة و انفتل لا يتكلّم حتّى يأخذ سبحته بين يديه فيقول: اللّهم انّي أصبحت أسبّحك و أمجّدك و أحمدك و أهلّلك بعدد ما أدير به سبحتي، و يأخذ السبحة و يديرها و هو يتكلّم بما يريد من غير أن يتكلّم بالتسبيح، و ذكر انّ ذلك محتسب له و هو حرز الى أن يأوي الى فراشه، فإذا اوى الى فراشه قال مثل ذلك القول و وضع سبحته تحت رأسه و هو محسوبة له‏ (4) .

معاني الأخبار: النبويّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ أحبّ السّبحة إلى اللّه (عزّ و جلّ) سبحة الحديث فسئل عنه قال: الرجل يسمع حرص الدنيا و باطلها فيغتمّ عند ذلك فيذكر اللّه (عزّ و جلّ) (5) .

تسبيح الأشياء
تفسير قوله تعالى في الإسراء: «وَ إِنْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِلاََّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لََكِنْ لاََ تَفْقَهُونَ»

____________

(1) ق: كتاب الدعاء/37/124، ج: 94/205.

(2) ق: 10/4/25، ج: 43/85.

ق: 10/5/39، ج: 43/134.

(3) ق: 10/4/26، ج: 43/85.

(4) ق: 10/39/244، ج: 45/200.

(5) ق: كتاب الكفر/22/59، ج: 72/325.

49

«تَسْبِيحَهُمْ» (1) . (2)

تفسير العيّاشيّ: عن زرارة قال: سألت أبا جعفر عليه السّلام عن قول اللّه تعالى: «وَ إِنْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِلاََّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ» قال: انّا نرى انّ تنقّض الحيطان تسبيحها.

بيان: قد وردت روايات كثيرة بهذا المضمون، و الحاصل ان تنقّض الجدار لدلالتها على حدوث التغيّر فيها و فنائها نداء منها بلسان حالها على افتقارها الى من يوجدها و يبقيها منزّها عن صفاتها المحوجة الى ذلك و أيضا نقصانات الخلائق دلائل على كمالات الخالق و كثرانها و اختلافاتها و مضادّتها شواهد و حدانيّته و انتفاء الشريك عنه و الندّ و الضدّ له، كما

قال أمير المؤمنين عليه السّلام: بتشعيره المشاعر عرف أن لا مشعر له، و بتجهيره الجواهر عرف أن لا جوهر له، و بمضادّته بين الأشياء عرف أن لا ضدّ له، و بمقارنته بين الأشياء عرف أن لا قرين له.

و الحاصل انّ جميع المصنوعات و الممكنات بصفاتها و لوازمها و آثارها دالّة على صانعها و بارئها و مصوّرها و علمه و حكمته شاهدة بتنزّهه عن صفاتها المستلزمة للعجز و النقصان، مطيعة لربّها فيما خلقها له و أمرها به من مصالح عالم الكون، موجّهة الى ما خلقت له، فسكون الأرض خدمتها و تسبيحها، و صرير الماء و جريه تسبيحه و طاعته، و قيام الأشجار و النباتات و نموّها و جري الرياح و أصواتها و هذه الأبنية و سقوطها و تحريق النار و لهبها و أصوات الصواعق و إضاءة البروق و جلاجل الرعود و جري الطيور في الجوّ و نغماتها كلّها طاعة لخالقها و سجدة و تسبيح و تنزيه له سبحانه‏ (3) . أقول: و يأتي ما يناسب ذلك في «سجد» .

تسبيح الحصى و الحجر و الشجر بمعجزة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في‏ (4) ، و في باب إطاعة

____________

(1) سورة الإسراء/الآية 44.

(2) ق: 14/35/327، ج: 60/169.

(3) ق: 14/35/329، ج: 60/178.

(4) ق: 6/20/267، ج: 17/298.

50

الأرضيات له صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

باب انّهم عليهم السّلام الصافّون و المسبّحون و صاحب المقام المعلوم‏ (2) .

كنز جامع الفوائد: قال عليّ عليه السّلام في بعض خطبه: انّا آل محمّد كنّا أنوارا حوالي‏ (3) العرش فأمرنا اللّه تعالى بالتسبيح فسبّحنا فسبّحت الملائكة بتسبيحنا، ثمّ أهبطنا الى الأرض فأمرنا اللّه بالتسبيح فسبّحنا فسبّحت أهل الأرض بتسبيحنا، فانّا لنحن الصافّون و انّا لنحن المسبّحون‏ (4) .

سبر:

نيسابور
باب ورود الرضا عليه السّلام بنيسابور و ما ظهر فيه من المعجزات، (5) فيه خبر اللّوزة، و يأتي في‏ «لوز» .

باب خروجه عليه السّلام من نيسابور الى طوس‏ (6) ، فيه‏

خبر: «لا اله الاّ اللّه حصني»

و قد تقدّم في «حدث» .

سبط:

السبطيّة السبطيّة فرقة قالوا بإمامة محمّد بن جعفر الصادق عليهما السّلام، و سمّوا بذلك لأن رئيسهم يقال له يحيى بن أبي السّبط (7) . أقول: سبط ابن الجوزي
أبو المظفّر يوسف بن قزاوغلي البغداديّ العالم المؤرّخ المشهور صاحب (تذكرة الخواص)

____________

(1) ق: 6/22/283، ج: 17/363.

(2) ق: 7/33/108، ج: 24/87.

(3) و في نسخة: حول.

(4) ق: 7/33/109، ج: 24/88.

(5) ق: 12/11/34، ج: 49/120.

(6) ق: 12/12/36، ج: 49/125.

(7) ق: 9/49/173، ج: 37/10.

غ

51

في مناقب أمير المؤمنين و أهل بيته الطاهرين عليهم السّلام، توفي بدمشق سنة (654) .

سبع:

الروايات المذكورة فيها عدد السبع‏

فضائل الشيعة: عن أبي جعفر عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: حبّي و حبّ أهل بيتي نافع في سبعة مواطن أهوالهنّ عظيمة: عند الوفاة و في القبر و عند النشور و عند الكتاب و عند الحساب و عند الميزان و عند الصراط (1) .

: أشدّ الناس عذابا سبعة نفر (2) .

سبع خصال أوجب اللّه لمؤمن صام شهر رمضان، : منها انّه يهوّن اللّه تعالى عليه سكرات الموت و أمان له من الجوع و العطش يوم القيامة (3) .

سبع خصال أعطى اللّه نبيّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من بين النبيّين و هي: فاتحة الكتاب و الأذان و الإقامة و الجماعة في المسجد و يوم الجمعة و الإجهار في ثلاث صلوات و الرخص لأمّته عند المرض و السفر و الصلاة على الجنايز و الشفاعة لأصحاب الكباير من أمّته‏ (4) .

تفسير القمّيّ: عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: انّ اللّه تعالى أعطاني في عليّ سبع خصال: هو أوّل من ينشقّ عنه القبر معي و أوّل من يقف معي على الصراط فيقول للنار خذي ذا و ذري ذا... الخ‏ (5) .

____________

(1) ق: 3/44/263، ج: 7/248.

ق: 7/126/391 و 392، ج: 27/158 و 162.

(2) ق: 3/58/381، ج: 8/313.

ق: 5/9/63، ج: 11/233.

ق: 5/21/121، ج: 12/37.

(3) ق: 4/3/80، ج: 9/299.

(4) ق: 4/3/80، ج: 9/300.

(5) ق: 3/51/288، ج: 7/338.

ق: 6/33/393، ج: 18/389.

ق: 7/18/50، ج: 23/243.

ق: 9/90/435، ج: 40/37.

52

سبعة أبواب النار (1) .

سبعة لم يركضن في الرحم: آدم و حوّا و كبش إبراهيم و ناقة اللّه و إبليس اللّعين و الحيّة و الغراب التي ذكرها اللّه تعالى في القرآن‏ (2) .

سبعة صناديق في جوف حيّة كانت في سقر: فيها قابيل و نمرود و فرعون و يهود الذي هوّد اليهود و بولس الذي نصّر النصارى و أعرابيّان‏ (3) .

في انّه: كان ذهاب يونس عليه السّلام في مسيره الى البحر سبعة أيّام، و في بطن الحوت سبعة أيّام و تحت الشجرة بالعراء سبعا و رجوعه الى قومه سبعا فالمجموع ثمان و عشرون يوما (4) .

الحوائط السبع التي كانت لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم تقدّم في «حوط» .

أمالي الطوسيّ: النبوي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يا عليّ ان اللّه تعالى أشهدك معي في سبعة مواطن حتى أنست بك، أمّا أوّل ذلك فليلة أسري بي الى السماء... الخ‏ (5) .

سبعة نفر وفوا لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ فيما أخذ عليهم من المودّة في ذي القربى‏ (6) .

خلقت الأرض لسبعة بهم يرزقون و بهم يمطرون‏ (7) .

____________

(1) ق: 3/58/375، ج: 8/285.

ق: 8/32/379، ج: -

(2) ق: 4/13/122، ج: 10/134.

ق: 5/19/107، ج: 11/385.

ق: 5/25/147، ج: 12/129.

ق: 8/52/574، ج: 33/236.

(3) ق: 5/21/120، ج: 12/37.

(4) ق: 5/75/427، ج: 14/398.

(5) 6/33/393 و 397، ج: 18/388 و 405.

(6) ق: 6/77/749، ج: 22/322.

(7) ق: 6/77/749 و 754، ج: 22/326 و 345.

ق: 8/67/725، ج: 34/273.

ق: 10/7/60، ج: 43/210.

53

معنى الأرضين السبع و ما يتعلق بذلك‏ (1) .

أقول: قد تقدم ما يتعلق بذلك في «أرض» .

ما يتعلق بسبعة أبحر (2) .

باب‏ انّهم عليهم السّلام السبع المثاني، و تقدّم‏ في «ثنى» .

كتاب القائم للفضل بن شاذان: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام على منبر الكوفة: و اللّه إنّي لديّان الناس يوم الدين، الى أن قال: و لقد أعطيت السبع التي لم يسبق إليها أحد مثلي: بصرت سبل الكتاب و فتحت لي الأسباب و علمت الأنساب و مجرى الحساب و علّمت المنايا و البلايا و الوصايا و فصل الخطاب، و نظرت في الملكوت فلم يعزب عنّي شي‏ء غاب عنّي و لم يفتني ما سبقني... الخ‏ (3) .

سبعة يظلّهم اللّه في ظلّ عرشه‏

الخصال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: سبعة يظلّهم اللّه تعالى في ظلّ عرشه يوم لا ظلّ الاّ ظلّه: إمام عادل، و شاب نشأ في عبادة اللّه (عزّ و جلّ) ، و رجل قلبه متعلّق بالمسجد اذا خرج منه حتّى يعود إليه، و رجلان كانا في طاعة اللّه (عزّ و جلّ) فاجتمعا على ذلك و تفرّقا، و رجل ذكر اللّه (عزّ و جلّ) خاليا ففاضت عيناه، و رجل دعته امرأة ذات حسب‏ (4) و جمال فقال: انّي أخاف اللّه تعالى، و رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تصدّق بيمينه‏ (5) .

____________

(1) ق: 14/32/300، ج: 60/79.

ق: 7/116/365، ج: 27/32.

ق: 14/38/313، ج: 60/126.

(2) ق: 7/50/126، ج: 24/174.

(3) ق: 7/94/313، ج: 26/154.

(4) حسن (خ ل) .

(5) ق: 7/107/337، ج: 26/261.

ق: كتاب الأخلاق/1/15، ج: 69/377.

54

نوادر الراونديّ: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أعطينا أهل البيت سبعة لم يعطهنّ أحد كان قبلنا و لا يعطاهنّ أحد بعدنا: الصباحة و الفصاحة و السماحة و الشجاعة و العلم و الحلم و المحبة في النساء (1) .

في انّ أخبار العامّة متظافرة في انّ القرآن نزل على سبعة أحرف‏
و انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لم ينه أحدا عن الاختلاف في قراءة القرآن بل قرّرهم عليه و صرّح بجوازه.

روى البخاري عن ابن عبّاس ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: أقرأني جبرئيل على حرف، فراجعته فزادني، فلم أزل استزيده و يزيدني حتّى انتهى على سبعة أحرف‏ (2) .

الخصال: عن عامر بن واثلة قال: انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لعن أبا سفيان في سبعة مواطن‏ (3) .

العلويّ عليه السّلام: سبعة (4) من أفضل الخلق يوم يجمعهم اللّه تعالى‏ (5) .

قال أمير المؤمنين عليه السّلام في عهده لمحمّد بن أبي بكر: أوصيك بسبع هنّ جوامع الإسلام: إخش اللّه و لا تخش الناس في اللّه، و خير القول ما صدقه العمل... الخ‏ (6) .

سبعة نفر اجتمعوا على نقض الصحيفة القاطعة، منهم: مطعم بن عدي و أبو البختري بن هشام و زمعة بن الأسود (7) .

يحاجّ أمير المؤمنين عليه السّلام قومه يوم القيامة بسبع خصال: إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و العدل في الرعيّة و القسم بالسويّة

____________

(1) ق: 7/107/338، ج: 26/265.

ق: كتاب الأخلاق/1/21، ج: 69/403.

ق: 23/60/53، ج: 103/228.

(2) ق: 8/26/328، ج: -.

(3) ق: 8/32/379، ج: -.

(4) هم محمّد و عليّ و السّبطان الحسنان و حمزة و جعفر و المهديّ (صلوات اللّه عليهم أجمعين) . (منه مدّ ظلّه العالي) .

(5) ق: 8/33/451، ج: 32/273.

(6) ق: 8/63/647 و 657، ج: 33/588.

(7) ق: 9/3/20، ج: 35/94.

55

و الأخذ بأمر اللّه (عزّ و جلّ) (1) .

وصيّة أمير المؤمنين عليه السّلام: بالتكبير عليه سبعا (2) .

صفات الشيعة: عن الصادق عليه السّلام قال: من أقرّ بسبعة أشياء فهو مؤمن: البراءة من الجبت و الطاغوت، و الإقرار بالولاية، و الإيمان بالرجعة، و الإستحلال للمتعة، و تحريم الجرّي و المسح على الخفّين‏ (3) .

نهي القصّابين عن بيع سبعة أشياء

الخصال: عن أمير المؤمنين عليه السّلام : انّه مرّ بالقصّابين فنهاهم عن بيع سبعة أشياء من الشاة، نهاهم عن بيع الدم و الغدد و آذان الفؤاد و الطحال و النخاع و الخصى و القضيب، فقال له رجل من القصّابين: يا أمير المؤمنين ما الكبد و الطحال الاّ سواء، فقال له: كذبت يا لكع ائتني بتودين من ماء آتك بخلاف ما بينهما، فأتى بكبد و طحال و تودين من ماء فقال: أمرس كلّ واحد منهما في إناء على حدة، فمرسا جميعا كما أمر به فانقبضت الكبد و لم يخرج منها شي‏ء، و لم ينقبض الطحال و خرج ما فيه كلّه و كان دما كلّه و بقي جلده و عروقه، فقال: هذا خلاف ما بينهما، هذا لحم و هذا دم‏ (4) .

فضيلة عجوة المدينة

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام: من أكل في كلّ يوم سبع عجوات تمر على الريق من تمر العالية لم يضرّه سمّ و لا شيطان.

و في صحيح مسلم عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من أكل

____________

(1) ق: 9/106/532 و 533، ج: 41/106 و 107.

(2) ق: 9/127/674، ج: 42/292.

(3) ق: 14/119/778، ج: 65/193.

(4) ق: 14/126/819، ج: 66/34.

56

سبع تمرات من بين لابتيها حتّى يصبح لم يضرّه سمّ حتّى يمسي.

بيان: قد ورد في ذلك روايات و يظهر منها فضيلة تمر المدينة و عجوتها و التصبّح بسبع تمرات منها، و تخصيص عجوة المدينة دون غيرها و عدد السبع من الأمور التي علّمها الشارع و لا نعلم نحن حكمتها فيجب الإيمان بها و اعتقاد فضلها و الحكمة منها و هذا كأعداد الصلاة و نُصُب الزكاة و غيرها (1) .

خبر سبع مصائب عظام تقدّم في «دعا» .

العلوي عليه السّلام: الى السبعين بلاء (2) .

عدد السبعين‏

أمالي الطوسيّ: عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إذا كان يوم القيامة و فرغ من حساب الخلائق دفع الخالق (عزّ و جلّ) مفاتيح الجنة و النار إليّ فأدفعها إليك فأقول لك: احكم، قال علي عليه السّلام: و اللّه انّ للجنة احدى و سبعين بابا يدخل من سبعين بابا منها شيعتي و أهل بيتي و من باب واحد ساير الناس‏ (3) .

الخصال: عن مكحول قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: لقد علم المستحفظون من أصحاب النبيّ محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه ليس فيهم رجل له منقبة الاّ و قد شركته فيها، و فضّلته، و لي سبعون منقبة لم يشركني أحد منهم، قلت: يا أمير المؤمنين فأخبرني بهنّ، فقال: انّ أوّل منقبة لي انّي لم أشرك باللّه طرفة عين و لم أعبد اللات و العزّى، و الثانية: انّي لم أشرب الخمر قطّ، و الثالثة: انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم استوهبني من أبي في صباي فكنت أكيله و شريبه و مؤنسه و محدّثه، و الرابعة: انّي أوّل الناس إيمانا

____________

(1) ق: 14/139/843، ج: 66/144.

(2) ق: 2/22/137 و 139، ج: 4/114 و 120.

ق: 9/127/655، ج: 42/223.

(3) ق: 3/51/288، ج: 7/338.

ق: 3/57/331، ج: 8/139.

57

و إسلاما... و ساق عليه السّلام مناقبه الى أن قال: و أمّا السبعون فانّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نام و نوّمني و زوجتي فاطمة و ابنيّ الحسن و الحسين عليهم السّلام و ألقى علينا عباءة قطوانيّة، فأنزل اللّه تبارك و تعالى فينا: «إِنَّمََا يُرِيدُ اَللََّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ اَلرِّجْسَ أَهْلَ اَلْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً» (1) و قال: جبرئيل: أنا منكم يا محمد، فكان سادسنا جبرئيل عليه السّلام‏ (2) .

نهج البلاغة: العلوي عليه السّلام: في انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم خصّ حمزة بسبعين تكبيرة،

قال ابن ميثم: أي في أربع عشرة صلاة و ذلك انّ كلّما كبّر عليه خمسا حضرت جماعة من الملائكة فصلّى بهم عليه أيضا، و ذلك من خصائص حمزة (رضي اللّه تعالى عنه) (3) .

باب ما روي في سعادة أيّام الأسبوع و نحوستها (4) .

باب أعمال الأسبوع و أدعيتها (5) .

ذكر الصلوات الواردة في الأسبوع‏ (6) .

السبع‏
باب الدعاء لدفع السموم و الموذيات و السباع‏ (7) .

الصادقي عليه السّلام: إذا لقيت السبع فاقرأ في وجهه آية الكرسيّ و قل: عزمت عليك بعزيمة اللّه و عزيمة محمّد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و عزيمة سليمان بن داود و عزيمة أمير

____________

(1) سورة الأحزاب/الآية 33.

(2) ق: 8/28/364، ج: -.

(3) ق: 8/49/536، ج: 33/67.

(4) ق: 14/16/191، ج: 59/18.

(5) ق: كتاب الصلاة/101/802، ج: 90/127.

(6) ق: كتاب الصلاة/101/839-857، ج: 90/278-344.

(7) ق: كتاب الدعاء/103/218، ج: 95/140.

58

المؤمنين و الأئمة من بعده عليهم السّلام فانّه ينصرف عنك، فاتّفق للراوي و هو عبد اللّه بن يحيى الكاهليّ أن خرج مع ابن عمّ له الى قرية في الكوفة فإذا سبع قد اعترض لهما في الطريق، فقال ما علّمه الصادق عليه السّلام فرجع السبع من حيث جاء فاستبصر لذلك ابن عمّه و ما كان يعرف قليلا و لا كثيرا، قال: فدخلت على الصادق من قابل فأخبرته الخبر فقال عليه السّلام: ترى انّي لم أشهدكم بئسما رأيت، ثمّ قال عليه السّلام: انّ لي مع كلّ وليّ أذنا سامعة و عينا ناظرة و لسانا ناطقا، ثمّ قال: يا عبد اللّه أنا و اللّه صرفته عنكما و علامة ذلك انّكما كنتما في البرّية على شاطى‏ء البحر و اسم ابن عمّك مثبت عندنا (1) .

أقول: و قد تقدّم في «دنل» ما يتعلق بذلك.

بركة السباع‏
إلقاء موسى بن جعفر عليهما السّلام في بركة السباع، (2) و كذا العسكريّ عليه السّلام‏ (3) .

نزول أبي الحسن الهادي في بركة السباع في قصة زينب الكذابة (4) .

أقول:

و في كتاب (حلية الأبرار محمّد و آله الأئمة الاطهار عليهم السّلام للسيّد هاشم البحرانيّ) قال في المنهج الحادي عشر في أحوال الإمام علي النقي عليه السّلام بعد رواية بركة السباع و زينب الكذابة نقلا عن ثاقب المناقب ما هذا لفظه:

قال المصنّف: انّي وجدت في تمام هذه الرواية : انّه كان من السباع سبع مريض ضعيف فهمهم شيئا في أذنه فاشار عليه السّلام الى أعظم السباع بشي‏ء وضع رأسه له، فلمّا خرج قيل له: ما قال لك الأسد الضعيف و ما قلت للآخر؟قال: انّه شكى إليّ و قال انّي ضعيف فإذا طرح علينا فريسة لم أقدر على ان آكلها فأشر الى الكبير بأمري

____________

(1) ق: 11/27/130، ج: 47/95.

(2) ق: 11/40/279، ج: 48/154.

(3) ق: 12/38/171، ج: 50/309.

(4) ق: 12/31/134، ج: 50/149.