الإمام المهدي عج عند اهل السنة - ج2

- السيد مهدي فقيه ايماني المزيد...
495 /
3

الجزء الثانى‏

المحتويات‏

لوائح الأنوار الإلهية لشمس الدين السفاريني (1188) 5

اسعاف الراغبين لمحمد الصبان الشافعي (1206) 25

نور الابصار للسيد مؤمن الشبلنجي بعد (1290) 41

فيض الغدير شرح الجامع الصغير لعبد الرؤف المناوي (1301) 49

مشارق الأنوار للشيخ حسن الخمراوي المصري (1303) 55

الإذاعة لما كان و ما يكون... للسيد محمد صديق القنوجي (1307) 67

القطر الشهدي في أوصاف المهدي لشهاب الدين الحلواني (1308) 109

العطر الوردي في شرح القطر... لمحمد البلبيسي الشافعي (1308) 111

غالية المواعظ لخير الدين الالوسي الحنفي (1317) 155

عون المعبود شرح سنن أبي داود لشمس الحق العظيم‏آبادي المتولد (1273) 163

نظم المتناثر لمحمد بن جعفر الكتاني (1345) 191

تحفة الأحوذي لمحمد عبد الرحمن المباركفوري (1354) 199

نظرة في أحاديث المهدي لشيخ الأزهر محمد الخضر حسين (1377) 207

ألتاج الجامع للاصول للشيخ منصور على ناصف بعد (1371) 215

إبراز الوهم المكنون لأحمد بن صديق المغربي (1380) 223

حول المهدي للشيخ ناصر الدين الآلباني المعاصر (... ) 383

عقيدة اهل ألسنة... للشيخ عبد المحسن العباد المعاصر (... ) 393

ذيل «عقيدة أهل السنة» للشيخ عبد العزيز بن باذ المعاصر (... ) 393

ألرد على من كذّب بالاحاديث المهدي للشيخ عبد المحسن العباد المعاصر (... ) 437

4

-

5

لوائح الأنوار الالهية شمس الدين محمد بن أحمد بن سالم السفاريني النابلسي (1114-1188)

فقيه، حنبلي، صوفي، برع في الحديث و التاريخ.

ولد بسفارين من قرى نابلس فلسطين، و نشأ بها ثم رحل الى دمشق ينهل العلم منها، ثم عاد الى نابلس، فدرس و أفتى و توفي فيها.

له قرابة ثلاثين مصنفا منها:

«الدرر المصنوعات في الاحاديث الموضوعات» و «غذاء الألباب، شرح منظومة الآداب» و «تحبير الوفا في سيرة المصطفى» و «البحور الزاخرة في علوم الآخرة» و «شرح ثلاثيات مسند احمد» في مجلد ضخم.

6

و «لوائح (او لوامع) الانوار البهية، لشرح منظومة الدرة المضية في عقيدة الفرقة المرضية» طبع بمصر في جزئين.

و خص قسما وافرا من جزئه الثاني بالبحث حول احاديث المهدى المنتظر عليه السلام، و أكثر عنه النقل العلامة القنوجي في «الاذاعة» من أجزاء المجموعة هذه كما ترى.

سلك الدرر للمرادي 4/31، الاعلام للزركلي 6/240، المنجد في الاعلام ص 357، معجم المؤلفين 8/262، ايضاح المكنون في مواضع عديدة، معجم المطبوعات 1028، فهرس التيمورية 2/30- 98 و 3/136-137، فهرس الفهارس 2/346-348-، مختصر طبقات الحنابلة للشطي ص 127-130.

7

هوية الكتاب‏

كتاب * (لوائح الأنوار البهية و سواطع الأسرار الاثرية) *

لشرح‏

* (الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية) *

تأليف‏

العالم الطويل الباع الواسع الاطلاع صاحب البرهان الحلي الشيخ محمد بن أحمد السفّاريني الأثري الحنبلي رحمه اللّه تعالى‏

الجزء الثّانى طبع عن نسخة يظهر انها كتبت عن نسخة المؤلف في عصره و على هو امشها تصحيح لبعض العلماء و قد ذهب ورقات من آخرها فاكملت حديثا بخط جديد

و قد وقف هذا الكتاب طابعه على أهل العلم و الدين فلا يجوز لمن وقع في يده شي‏ء من نسخه أن يبيعه‏

[الطبعة الاولى‏]

* (بمطبعة مجلة المنار الاسلامية بمصر سنة 1324 هجرية)

8

(منها الامام الخاتم الفصيح # محمد المهدي و المسيح)

(منها) أي من أشراط الساعة التي وردت بها الاخبار و تواترت في مضمونها الآثار أي من العلامات العظمى و هي أولها ان يظهر (الامام) المقتدى بأقواله و أفعاله (الخاتم) للائمة فلا امام بعده كما أن النبي صلى اللّه عليه و سلم هو الخاتم للنبوة و الرسالة فلا نبي و لا رسول بعده (الفصيح) اللسان لانه من صميم العرب أهل الفصاحة و البلاغة و الفصاحة في اصطلاح أهل المعاني و البيان خلوص الكلام من ضعف التأليف و تنافر الكلمات و التعقيد مع فصاحة مفرداته و الفصاحة في المفرد خلوصه عن تنافر الحروف و الغرابة و مخالفة القياس و الفصاحة في المتكلم ملكة يقتدر معها على التعبير المقصود بلفظ فصيح و البلاغة في الكلام مطابقته لمقتضى الحال مع فصاحته و في المتكلم ملكة يقتدر بها على تأليف كلام بليغ و قوله (محمد المهدي) هذا اسمه و أشهر أوصافه فأما اسمه فمحمد جاء ذلك في عدة أخبار و في بعضها أن اسمه أحمد و اسم أبيه عبد اللّه فقد صح عن النبي صلى اللّه عليه و سلم انه قال «يواطي‏ء اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي» رواه أبو نعيم من حديث أبي هريرة و لفظه أنه صلى اللّه عليه و سلم قال «لو لم يبق من الدنيا الا يوم لطول اللّه ذلك اليوم حتى يلي رجل من أهل بيتي بواطي‏ء اسمه اسمي و اسم‏

9

أبيه اسم أبي يملأها قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا» و روى نحوه الترمذي و أبو داود و النسائي و البيهقي و غيرهم من حديث ابن مسعود رضي اللّه عنه و في رواية من حديث ابن مسعود أيضا لا تذهب الدنيا حتى يملك رجل من أهل بيتي يواطي‏ء اسمه اسمي يملأ الارض عدلا و قسطا كما ملئت جورا و ظلما أخرجه الطبراني في معجمه الصغير و أخرجه الترمذي و لفظه حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي و قال حديث حسن صحيح و كذلك أخرجه أبو داود في سننه و روى ابن مسعود أيضا رضي اللّه عنه رفعه اسم المهدى محمد و في مرفوع حذيفة محمد بن عبد اللّه و يكنى أبا عبد اللّه و من أسماله ايضا أحمد بن عبد اللّه كما في بعض الروايات‏

و أما زعم الشيعة ان اسمه محمد بن الحسن و انه محمد بن الحسن العسكري فهذيان فان محمد بن الحسن هذا قد مات و أخذ عمه جعفر ميراث أبيه الحسن قلت هو أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضوان اللّه عليهم و محمد بن الحسن العسكري هذا ثاني عشر الأئمة الاثنى عشر على اعتقاد الامامية و يعرف بالحجة و هو الذي تزعم الشيعة انه المنتظر و القائم و المهدي و هو صاحب السرداب عندهم و أقاويلهم فيه كثيرة و هم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسرّ من رأى كانت ولادته في منتصف شعبان سنة خمس و خمسين و مائتين و الشيعة تزعم انه دخل السرداب في دار أبيه و أمه تنظر اليه فلم يعد يخرج اليها و ذلك في سنة خمس و ستين و مائتين و مره يومئذ تسع سنين و قيل غير ذلك و كل ذلك ضرب من الجنون و الهذيان و اما ذاك فقد مات رضوان اللّه عليه و على آبائه‏

و اما تسميته و وصفه بالمهدي فقد ثبتت له هذه الصفة في عدة أخبار و عن كعب الاحبار قال انما سمي المهدي لانه يهدي الى أمر خفي و سيخرج التوراة و الانجيل من أرض يقال لها انطاكية أخرجه أبو نعيم في كتاب الفتن و في بعض رواياته عن كعب قال انما سمي مهديا لانه يهدي الى أسفار التوراة فيستخرجها من جبال الشام يدعو اليها اليهود فيسلم على تلك الكتب جماعة كثيرة و ذكر الامام أبو عمرو الداني قال انما سمي المهدي لانه يهدي الى جبل من جبال الشام يستخرج منها أسفار

10

التوراة يحاج بها اليهود فيسلم على يده جماعة منهم و اما لقبه فالجابر لأنه يجبر قلوب أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم و لانه يجبر أي يقهر الجبارين و الظالمين و يقصمهم و اما كنيته فابو عبد اللّه و اما نسبه فانه من أهل بيت رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم ثم ان الروايات الكثيرة و الاخبار الغزيرة ناطقة انه من ولد فاطمة البتول ابنة النبي الرسول صلى اللّه عليه و سلم و رضي عنها و عن أولادها الطاهرين و جاء في بعض الاحاديث انه من ولد العباس و الاول أصح قال ابن حجر في كتابه القول المختصر و اماما روي «ان المهدي من ولد العباس عمي» فقال الدارقطني حديث غريب تفرد به محمد بن الوليد مولى بني هاشم قال و لا ينافيه خبر الرافعي عن ابن عباس رضي اللّه عنهما مرفوعا «الا ابشرك يا عم ان من ذريتك الاصفياء و من عترتك الخلفاء و منك المهدي في آخر الزمان به ينشر اللّه الهدى و يطفي‏ء نيران الضلالة ان اللّه فتح بنا هذا الامر و بذريتك يختم» و خبر هشيم بن كلب و ابن عساكر عن ابن عباس و رجاله ثقاة «اللهم انصر العباس و ولد العباس ثلاثا يا عم أما علمت ان المهدي من ولدك موفقا راضيا» و خبر أبي نعيم في الحلية عن أبي هريرة رضي اللّه عنه «الا أبشرك با أبا الفضل ان اللّه عز و جل افتتح بي هذا الامر و بذريتك يختم» و خبر الديلمي عن أم المؤمنين أم سلمة رضي اللّه عنها عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم انه قال «لن تزال الخلافة في ولد عمي و صنو أبي حتى يسلموها الى الدجال» و خبر الخطيب عن ابن عباس عن أمه أم الفضل رضي اللّه عنهم «يا عباس أنت عمي و صنو أبي و خير من أخلف بعدي من أهلي اذا كانت خمس و ثلاثون و مائة فهي لك و لولدك منهم السفاح و منهم المنصور و منهم المهدي» و خبر الخطيب و ابن عساكر عن علي رضي اللّه عنه انه صلى اللّه عليه و سلم قال للعباس يا عم «الا أخبرك ان اللّه افتتح هذا الامر بي و يختمه بولدك» فهذه الاخبار كلها لا تنافي ان المهدي من ذرية رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم من ولد فاطمة الزهراء لان الاحاديث التي ان المهدي من ولدها أكثر و أصح بل قال بعض حفاظ الامة و أعيان الأئمة ان كون المهدي من ذريته صلى اللّه عليه و سلم مما تواتر عنه ذلك فلا يسوغ العدول و لا الالتفات الى غيره و قال ابن حجر يمكن الجمع بأن يكون من ذريته صلى اللّه عليه و سلم و للعباس‏

11

فيه ولادة من جهة ان فى أمهاته عباسية و الحاصل ان للحسن في المهدي الولادة العظمى لان أحاديث كونه من ذريته أكثر و للحسين فيه ولادة أيضا و للعباس فيه ولادة أيضا و لا مانع من اجتماع ولادات متعددات في شخص واحد من جهات مختلفة و باللّه التوفيق‏

(فوائد)

(منها) فى حليته و صفته قال ابن عباس رضي اللّه عنهما المهدي اسمه محمد بن عبد اللّه و هو رجل ربعة مشرب بحمرة يفرج اللّه به عن هذه الامة كل كرب و يصرف بعدله كل جور و عن حذيفة ابن اليمان رضي عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم «المهدي رجل من ولدي وجهه كالكوكب الدري اللون لون عربي و الجسم جسم اسرائيلي يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا يرضي في خلافته أهل الارض و أهل السماء و الطير فى الجو يملك عشرين سنة» أخرجه أبو نعيم في مناقب المهدي و الطبراني في معجمه و أخرج أبو داود و البيهقي عن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم «المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الانف يملأ الارض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا يملك سبع سنين» و اخرج أبو نعيم من حديث عبد الرحمن بن عوف رضي اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم «ليبعثن اللّه في عترتي رجلا أفرق الثنايا أجلى الجبهة يملأ الارض عدلا و يفيض المال فيضا» و في مرفوع عمران بن حصين انه حين ذكره رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم قال يا رسول اللّه كيف لنا بهذا حتى نعرفه قال «هو رجل من ولدي كأنه من رجال بني اسرائيل عليه عباءتان قطوانيتان كان في وجهه الكوكب الدري في اللون في خده الايمن خال اسود ابن أربعين سنة» اخرجه الامام أبو عمرو الداني في سننه و اخرج أبو نعيم من حديث أبي امامة رضي اللّه عنه مرفوعا «المهدي من ولدى ابن أربعين سنة كان وجهه كوكب دري في خده الايمن خال اسود عليه عباءتان قطوانيتان كأنه من رجال بني اسرائيل يستخرج الكنوز و يفتح مدائن الترك» و في حديث أبي وائل عن علي رضي اللّه عنه قال نظر الى الحسن و قال ان ابني هذا سيد كما سماه رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم سيخرج من صلبه رجل باسم نبيكم يخرج على‏

12

حين غفلة من الناس و اماتة الحق و اظهار الجور يفرح بخروجه أهل السماء و سكانها و هو رجل أجلى الجبين أقنى الانف ضخم البطن أزيل الفخذين بفخذه الايمن شامة أفلج الثنايا يملأ الارض عدلا كما ملئت ظلما و جورا و عن أبي جعفر محمد الباقر قدس اللّه سره قال سئل أمير المؤمنين علي رضي اللّه عنه عن صفة المهدي قال هو شاب مربوع حسن الوجه يسيل شعره على منكبيه يعلو نور وجهه سواد شعره و لحيته و رأسه و في رواية أخرى عن علي رضي اللّه عنه ان المهدي كث اللحية أكحل العينين براق الثنايا في وجهه خال أقنى أجلى في كتفه علامة النبي صلى اللّه عليه و سلم و في بعض الروايات المهدى أرج أبلج أعين يجي‏ء من الحجاز حتى يستوي على مسجد دمشق أخرجه أبو نعيم و في رواية لابي نعيم بكتفه اليمنى خال و في حديث علي مرفوعا انه كث اللحية أكحل العينين براق الثنايا في وجهه خال و في كتفه علامة و قال كعب الاحبار اني لأجد المهدي مكتوب‏ (1) في أسفار الانبياء ما في حكمه ظلم و لا عيب أخرجه أبو عمرو المقري في سننه و نعيم بن حماد و اخرج أبو نعيم عن طاووس قال علامة المهدي انه يكون شديدا على العمال جوادا بالمال رحيما بالمساكين. و رأيتني قد وصفته في كتابي البحور الزاخرة بأنه آدم أي أسمر ضرب من الرجال أي خفيف اللحم ممشوق مستدق ربعة أى لا بالطويل و لا بالقصير أجلى الجبهة أي خفيف شعرع النزعتين عن الصدغين و هو الذي انحسر الشعر عن جبهته أقنى الانف أي طويله مع دقة أرنبته اشم أي رفيع العرنين أزج أي حاجبه فيه تقويس مع طول في طرفه أو امتداده أبلج أعين أكحل العينين واسع العين‏ (2) و الكحل بفتحتين سواد في أجفان العين خلقة من غير اكتحال براق الثنايا أي لثناياه بريق و لمعان أفرقهما أي ليست متلاصقة أزيل الفخذين أي منفرج الفخذين متباعدهما و في رواية في لسانه ثقل و اذا أبطأ عليه ضرب فخذه الايسر بيده اليمنى ابن أربعين سنة و في رواية ما بين ثلاثين الى أربعين خاشع للّه خشوع النسر بجناحيه عليه عباءتان قطوانيتان قال في النهاية هي عباءة بيضاء قصيرة الخمل و النون زائدة

____________

(1) كذا في الاصل‏

(2) لعل الصواب واسع الفم أو الجبهة و الالقال و اسعهما

13

(الفائدة الثانية في سيرته)

قال أهل العلم يعمل بسنة النبي صلى اللّه عليه و سلم لا يوقظ نائما و يقاتل على السنة لا يترك سنة الا أقامها و لا بدعة الا رفعها يقوم بالدين آخر الزمان كما قام به النبي صلى اللّه عليه و سلم أوله يملك الدنيا كلها كما ملك ذو القرنين و سليمان بن داود عليهما السلام يكسر الصليب و يقتل الخنزير و يرد الى المسلمين الفتهم و نعمتهم يملأ الارض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا يحثو المال حثوا و لا يعده عدا يقسم المال صحاحا بالسوية يرضى عنه ساكن السماء و ساكن الارض و الطير في الجو و الوحش في القفر و الحيتان في البحر يملأ قلوب أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم غنى حتى انه يأمر مناديا ينادي الا من له حاجة في المال؟فلا يأتيه الا رجل واحد فيقول انا فيقول ائت السادن أي الخازن فقل له المهدي يأمرك ان تعطيني ما لا فيقول له احث حتى اذا جعله في حجره و ابرزه ندم فيقول كنت اجشع أي أحرص أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم أعجز عني ما وسعهم قال فيرده فلا يقبل منه فقال له انا لا نأخذ شيئا أعطيناه الامة تنعم أمة محمد برها و فاجرها في زمانه نعمة لم يسمعوا بمثلها قط و ترسل السماء عليهم مدرارا لا تدخر شيئا من قطرها و تؤتي الارض أكلها لا تدخر عنهم شيئا من بذرها تجري على يديه الملاحم يستخرج الكنوز و يفتح المدائن ما بين الخافقين يؤتى اليه ملوك الهند مغللين و تجعل خزائنهم لبيت المقدس حليا، يأوي اليه الناس كما يأوي النحل الى يسعوبه حتى يكون الناس على مثل أمرهم الاول يمده اللّه بثلاثة آلاف من الملائكة يضربون وجوه مخالفيه و أدبارهم جبريل على مقدمته و ميكائيل على ساقته ترعى الشاة و الذئب في زمانه في مكان واحد و تلعب الصبيان بالحيات و العقارب لا تضرهم شيئا و يزرع الانسان مدا فيخرج له سبعمائة مد و يرفع الربا و الزنا و شرب الخمر و تطول الاعمار و تؤدى الامانة و تهلك الاشرار و لا يبقى من يبغض آل محمد صلى اللّه عليه و سلم، محبوب يعني المهدي في الخلائق يطفي‏ء اللّه به الفتنة العمياء و تأمن الارض حتى أن لمرأة تحج في خمس نسوة ما معهن رجل و لا يخفن شيئا الا اللّه مكتوب في شعائر الانبياء ما في حكمه ظلم و لا عيب‏غ

14

(الثالثة في علامات ظهوره)

قال العلامة الشيخ مرعي في كتابه (فوائد الفكر في المهدي المنتظر) اعلم ان لظهور المهدي علامات جاءت بها الآثار و دلت عليها الأحاديث و الاخبار فمن علامات ظهوره على ما ورد كسوف الشمس و القمر و نجم الذنب و الظلمة و سماع الصوت برمضان و تحارب القبائل بذي القعدة و ظهور الخسف و الفتن معه قميص رسول الله صلى الله عليه و سلم و سيفه و رايته من مرط مخملة معلمة سوداء فيها حجر لم تنشر منذ توفي رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم و لا تنشر حتى يخرج المهدي مكتوب على رأسها «البيعة للّه» كذا في الاشاعة للعلامة السيد محمد البرزنجي المدني و يغرس قضيبا يابسا في أرض يابسة فيخضر و يورق و يطلب منه آية فيومي الى طير في الهواء بيده فيسقط على يده و ينادي مناد من السماء أيها الناس ان اللّه قطع عنكم الجبارين و المنافقين و اشياعهم و ولاكم خير أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم فالحقوه بمكة فانه المهدي و اسمه محمد بن عبد اللّه و تخرج الارض افلاذ كبدها مثل الاسطوانات من الذهب و يخرج كنز الكعبة المدفون فيها فيقسمه في سبيل اللّه رواه أبو نعيم عن علي رضي اللّه عنه و يستخرج تابوت السكينة من غار انطاكية أو من بحيرة طبرية فيخرج حتى يحمل فيوضع بين يديه ببيت المقدس فاذا نظر اليه يهود اسلموا الا قليلا منهم و تأتيه الرايات السود من خراسان فيرسلون اليه البيعة و تنشف الفراة 7 فتحسر عن جبل من ذهب و ذكروا أنه ينكسف القمر أول ليلة من رمضان و الشمس ليلة النصف و نظر في هذا الشيخ مرعي بان العادة انكساف القمر ليالي الابدار و الشمس أيام الاسرار و لكن من الممكن ان يكون ذلك آية لظهوره و فيها خرق للعادة و روى أبو نعيم في الفتن قال شريك بلغني ان القمر قبل خروجه ينكسف مرتين برمضان و ذكر الكسائي عن كعب الاحبار ان القمر ينكسف ثلاث ليال متواليات و روى عن كعب الأحبار يطلع نجم بالمشرق و له ذنب يضي‏ء كما يضي‏ء القمر ينعطف حتى يلتقى طرفاه أو يكاد و في الديلمى مرفوعا تكون هذه في رمضان توقظ النائم و تفزع اليقظان و من وجه آخر يكون صوت في رمضان في نصف الشهر يصعق منه سبعون ألفا و يعمى مثلها (ش 2 عقيدة السفاريني-10)

15

يخرس مثلها و يصم مثلها و ينفتق من الابكار مثلها و من علامات المهدي أيضا خسف قرية ببلاد الشام يقال لها حرستا كما في الاشاعة و غيرها

(الرابعة) «في الاشارة الى بعض الفتن الواقعة قبل خروج المهدي و خروج خوارج قبل ذلك»

(منها) ما ذكره في الاشاعة انه يحسر الفراة عن جبل من ذهب كما تقدم فاذا سمع به الناس ساروا اليه و اجتمع عليه ثلاثة كلهم ابن خليفة يقتتلون عنده ثم لا يصير الى أحد منهم فيقول لكل واحد و اللّه لئن تركت الناس يأخذون منه ليذهبن بكله فيقتتلون عليه حتى يقتل من كل مائة تسعة و تسعون و في رواية فيقتل تسعة اعشارهم و في رواية من كل تسعة سبعة فيقول لكل رجل لعلي أكون انا أنجو و قد قال صلى اللّه عليه و سلم «من حضر فلا يأخذ منه شيئا» و عن عبد اللّه بن عمر رضي اللّه عنهما قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم «لا تقوم الساعة حتى يخرج المهدي من ولدي و لا يخرج المهدي حتى يخرج ستون كذابا كلهم يقول انا نبي» و عن أبي هريرة رضي اللّه عنه عن النبي صلى اللّه عليه و سلم قال «لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذا بون قريبا من ثلاثين كلهم بزعم انه رسول اللّه» رواه مسلم في صحيحه و رواه البخاري بمعناه و تمام الحديث في مسلم «و حتى يقبض العلم و تكثر الزلازل و يتقارب الزمان و تظهر الفتن و يكثر الهرج» و هو القتل الحديث و هو في صحيح البخاري الا ان قوله و تكثر الزلازل في البخاري دون مسلم و فى مسلم عن جابر بن سمرة رضي اللّه عنه قال سمعت رسول اللّه صلى الله عليه و سلم يقول «ان بين يدي الساعة كذا بين» زاد فى طريق أخرى قال جابر فاحذروهم و قال جعفر الصادق بن محمد الباقر لا يظهر المهدي الا على خوف شديد من الناس و زلزال و فتنة و بلاء يصيب الناس و الطاعون قبل ذلك و سيف قاطع بين العرب و اختلاف شديد في الناس و تشتت في دينهم و تغيير في حالهم حتى يتمنى المتمني الموت صباحا و مساء من عظيم ما يرى من كلب الناس و أكل بعضهم بعضا فحينئذ يخرج فياطوبى لمن أدركه و كان من انصاره و الويل كل الويل لمن خالفه و خالف أمره و قال محمد بن الصامت قلت للحسين بن علي رضي الله عنهما أما من علامة بين يدي هذا الامر يعني ظهور المهدي‏

16

قال بلى قلت و ما هي قال هلاك بني العباس و خروج السفياني و الخسف بالبيداء قلت جعلت فداك أخاف ان يطول هذا الامر فقال انما هو كنظام يتبع بعضه بعضا و عن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه قال تكون في الشام رجفة يهلك فيها أكثر من مائة ألف يجعلها الله رحمة للمؤمنين و عذابا على المنافقين فاذا كان كذلك فانظروا الى أصحاب البراذين الشهب و الرايات الصفر تقبل من المغرب حتى تحل بالشام و ذلك عند الجوع الاكبر و الموت الاحمر فاذا كان ذلك فانظروا خسف قرية من قرى دمشق يقال لها حرستا فاذا كان ذلك خرج ابن آكلة الاكباد من الوادي اليابس حتى يستوي على منبر دمشق فاذا كان ذلك فانظروا خروج المهدي‏

و من أقوى علامات خروج المهدي خروج من يتقدمه من الخوارج السفياني و الابقع و الأصهب و الاعرج و الكندي‏

أما السفياني فاسمه عروة و اسم أبيه محمّد و كنيته أبو عنبة قال العلامة الشيخ مرعي فى فوائد الفكر و في عقد الدران السفياني من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان ملعون فى السماء و الارض و هو أكثر خلق الله ظلما قال علي رضي الله عنه السفياني من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان رجل ضخم الهامة بوجهه أثر جدري بعينه نكتة بياض يخرج من ناحية دمشق و عامة من يتبعه من كلب فيقتل حتى يبقر بطون النساء و يقتل الصبيان و يخرج اليه رجل من أهل بيتي في الحرم فيبلغ السفياني فيبعث اليه جندا من جنده فيهزمهم فيسير اليه السفياني بمن معه حتى اذا جاز بيداء من الارض خسف بهم فلا ينجو الا المخبر عنهم أخرجه الحاكم في مستدركه و قال هذا حديث صحيح الاسناد على شرط البخاري و مسلم و لم يخرجاه‏

و الأبقع يخرج من مصر و الاصهب يخرج من بلاد الجزيرة ثم يخرج الجرهمي من الشام قال كعب الاحبار أول من يخرج و يغلب على البلاد الأصهب يخرج من بلاد الجزيرة ثم يخرج من بعده الجرهمي من الشام و يخرج القحطاني من بلاد اليمن قال كعب فبينما هؤلاء الثلاثة قد تغلبوا على مواضعهم و اذا قد خرج السفياني من دمشق من واد يقال له وادي اليابس يؤتى في منامه فيقال‏

17

له قم فاخرج فيقوم فلا يجد أحدا ثم يوتى الثانية ثم الثالثة و يقال له فيها فانظر الى باب دارك فينحدر في الثالثة الى باب داره فاذا بسبعة أنفار أو تسعه معهم لواء فيقولون نحن أصحابك و مع رجل منهم لواء معفود لا يرى ذلك اللواء أحد الا انهزم فيخرج اليه صاحب دمشق ليقاتله فاذا نظر الى رايته انهزم فيدخل دمشق الشام في ثلثمائة و ستين راكبا و ما يمضي عليه شهر حتى يجتمع عليه ثلاثون ألفا من كلب و هم اخواله و علامة خروجه خسف بقرية حرستا و يسقط جانب مسجدها الغربي ثم يخرج الأبقع و الاصهب فيخرج السفياني من الشام و الابقع من مصر و الاصهب من جزيرة العرب و يخرج الاعرج الكندي بالمغرب و يدوم القتال بينهم سنة ثم يعلب السفياني على الابقع و الاصهب و يسير صاحب الغرب فيقتل الرجال و يسبي النساء ثم يرجع حتى ينزل الجزيرة في قيس الى السفياني فيظهر السفياني عليه و يجوز ما جمعوا من الاموال و يظهر على الرايات الثلاث ثم يقاتل الترك فيظهر عليهم ثم يفسد في الارض و يدخل الزوراء فيقتل من أهلها

ثم يخرج وراء النهر خارج يقال له الحارث على مقدمته رجل يقال له المنصور يمكن لآل محمد واجب على كل مؤمن نصره و هذا الرجل يحتمل ان يكون هو الهاشمي الآتي ذكره و يلقب الحارث كما يلقب المهدي بالجابر و يحتمل ان يكون غيره. و يثور أهل خراسان بعساكر السفياني فتكون بينهم وقعات فاذا طال عليهم قتاله بايعوا رجلا من بني هاشم بكفه اليمنى خال سهل الله أمره و طريقه هو أخوه المهدي من أبيه أو ابن عمه و هو حينئذ بآخر المشرق بأهل خراسان و طالقان و معه الرايات السود الصغار و هي غير رايات بني العباس على مقدمته رجل من بني تميم الموالي ربعة أصفر قليل اللحية كوسج و اسمه شعيب ابن صالح التميمي يخرج اليه في خمسة آلاف فاذا بلغه خروجه صيره على مقدمته لو استقبلته الجبال الرواسي لهدها يمهد الارض للمهدي فيلتقي الهاشمي بخيل السفياني فيقتل منهم مقتلة عظيمة ببيضاء اصطخر حتى تطأ الخيل الدماء الى ارساغها ثم تأتيه جنود من قبل سجستان عليهم رجل من بني عدي فيظهر الله انصاره و جنوده ثم يجتمع مع المهدي و يبايعه و بالله التوفيق‏

18

(الخامسة في مولده و بيعته و مدة ملكه و متعلقات ذلك)

أخرج نعيم بن حماد عن علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه قال المهدي مولده بالمدينة من أهل بيت النبي صلى اللّه عليه و سلم و اسمه اسم نبي و مهاجره بيت المقدس و في مرفوع عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضي اللّه عنهما عند أبي نعيم و أبي بكر بن المقري في معجمه يخرج المهدي من قرية يقال لها كريمة

و اما بيعته فيبايع بمكة المشرفة بين الركن و المقام ليلة عاشوراء و اذا هاجر المهدي من المدينة الى بيت المقدس تخرب المدينة بعيد هجرته و تصير مأوى للوحوش و قد ورد عمران بيت المقدس خراب يثرب و في حديث قتادة يخرج المهدي من المدينة الى مكة و في حديث ابن عباس ستخرجوه من بطن مكة من دار عند الصفا و في خبر أبي جعفر يظهر المهدي بمكة عند العشاء و في الخبر يبعث السفياني جيشا الى مكة فيأمر بقتل من كان فيها من بني هاشم فيقتلون و يتفرقون هاربين الى البراري و الجبال حتى يظهر أمر المهدي بمكة فاذا ظهر اجتمع كل من شذ منهم اليه بمكة و يأتي سبعة علماء من أفق 7 شتى على غير ميعاد قد بايع لكل منهم ثلاثمائة و بضعة عشر فيجتمون بمكة و يقول بعضهم لبعض ما جاء بكم فيقولون جئنا في طلب هذا الرجل الذي ينبغي ان تهدأ على يديه الفتن و تفتح له قسطنطينية قد عرفناه باسمه و اسم أبيه و أمه: و لم نقف على اسم أم المهدي بعد الفحص و التتبع و لعلهم يعرفون اسم أمه بالكشف كما ذكره في الاشاعة فيقف السبعة على ذلك فيطلبونه فيصيبونه بمكة فيقولون أنت فلان فيقول بل أنا رجل من الأنصار فينفلت منهم فيصفونه لأهل الخبرة و المعرفة به فيقولون هو صاحبكم الذي تطلبونه و قد لحق بالمدينة فيطلبونه بالمدينة فيخالفهم الى مكة و هكذا ثلاث مرات فيصيبونه بمكة في الثالثة عند الركن فيقولون اثمنا عليك و دماؤنا في عنقك ان لم تمديدك نبايعك و قد أقبل عسكر السفياني في طلبنا فيجلس بين الركن و المقام فيمديده فيبايع له فيلقي اللّه محبته في قلوب الخلق فيصير مع قوم أسد بالنهار رهبان بالليل أخرجه نعيم بن حماد عن عبد اللّه بن مسعود رضي الله عنه و أخرج‏

19

أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال يبعث المهدي بعد أياس حتى يقول الناس لا مهدي و أنصاره من أهل الشام عددهم ثلاثمائة و خمسة عشر رجلا عدد أصحاب بدر يسيرون اليه من الشام حتى يستخرجوه من بطن مكة من دار عند الصفا فيبايعوه كرها فيصلي بهم ركعتين عند المقام و أخرج عن أبي هريرة رضي الله عنه قال يبايع المهدي بين الركن و المقام لا يوقظ نائما و لا يهريق دما و الله أعلم‏

و قد تكاثرت الروايات و الآثار بأمر المهدي و قد ذكر العلماء ان أول ظهوره يكون شابا ثم يخاف على نفسه من القتل فيفر الى مكة مختفيا ثم يرجع الى مكة فيرونه بالمطاف عند الركن فيقهرونه على المبايعة بالامامة ثم يتوجه الى المدينة و معه المؤمنون ثم يسيرون الى جهة الكوفة ثم يعود منهزما من جيش السفياني فيخرج الله على السفياني من أهل المشرق وزير المهدي فيهزم السفياني الى الشام فيقصده المهدي فيذبحه عند عتبة بيت المقدس كما تذبح الشاة و يغنمه و من معه من اخواله الذين هم جنده من بني كلب و لا أكثر من تلك الغنيمة و في رواية انه يخرج رجل من كلب يقال له كنانة يعينه كوكب في رهط من قومه حتى يأتي الصخري يعني السفياني فيبعث اليه المهدي راية و أعظم راية في زمانه مائة رجل فتصف كلب خيلها و رجلها و ابلها و غنمها فاذا تسامتت الخيلان ولت كلب أدبارها فيقتلونهم و يسبونهم حتى تباع العذراء منهم بثمانية دراهم و يؤخذ الصخري فيؤتي به أسيرا الى المهدي فيذبح على الصخرة المعترضة على وجه الارض عند الكنيسة التي ببطن الوادى على درج طور زيتا المقنطرة التي على الوادى كما تذبح الشاة و في رواية ثم يؤخذ عروة السفياني على أعلا شجرة على بحيرة طبرية قال صلى اللّه عليه و سلم «و الخائب يومئذ من خاب من قتال كلب و لو بكلمة أو بتكبيرة أو بصيحة و الخائب من خاب يومئذ من غنيمة كلب و لو بعقال» فقال حذيفة يا رسول اللّه كيف يحل قتلهم و تغنم أموالهم و هم مسلمون فقال صلى اللّه عليه و سلم «يكفرون باستحلالهم الخمر و الزنا «و في الحديث لا تحشر أمتى حتى يخرج المهدى يمده اللّه بثلاثة آلاف من الملائكة و يخرج اليه الابدال من الشام و النجباء من مصر و عصائب أهل الشرق حتى يأتوا مكة فيبايع له بين الركن و المقام ثم يتوجه الى الشام و جبريل على مقدمته‏

20

و ميكائيل على يساره و معه أهل الكهف أعوان له فيفرح به أهل السماء و الارض و الطير و الوحش و الحيتان في البحر و تزيد المياه في دولته و تمتد الانهار و تضعف الارض أكلها فيقدم الى الشام فيأخذ السفياني فيذبح تحت الشجرة التي أغصانها الى بحيرة طبرية و الذى يظهر في الجمع بين روايات ذبح السفياني انه يذبح تحت الشجرة هو أو وزيره و الذى يذبح على العتبة هو نفسه ان كان المذبوح تحت الشجرة وزيره أو وزيره ان كان هو المذبوح ثم تمهد الارض للمهدي و يدخل في طاعته ملوك الارض كلهم و يبعث بعثا الى الهند فتفتح و يؤتي بملوك الهند اليه مقفلين و تنقل خزائنها الى بيت المقدس فتجعل حلية لبيت المقدس و يمكث فى ذلك سنين‏

و قد اختلفت الروايات في مدة ملك المهدي ففي بعضها يملك خمسا أو سبعا أوستا بالترديد و في بعضها تسعة عشر سنة و أشهرا و في بعضها عشرين و في بعضها ثلاثين و في بعضها أربعين منها تسع سنين يهادن الروم فيها و يمكن الجمع على تقدير صحة الكل بأن ملكه متفاوت الظهور و القوة فيحمل الاكثر باعتبار جميع مدة الملك منذ البيعة و الاقل على غاية الظهور و الاوسط على الاوسط قال في الاشاعة و هذا الذى تقتضيه بشارة النبي صلى اللّه عليه و سلم بالمهدي و ان اللّه تعالى يعوضهم عن الظلم و الجور قسطا و عدلا و اللائق بكرم الله تعالى أن تكون مدة ذلك بقدر ما ينسون فيها الظلم و الجوز و الفتن و السبع و التسع أقل من ذلك مع انه في مدته تفتح الدنيا كلها كما فتحها ذو القرنين و سليمان و يدخل جميع الآفاق كما في بعض الروايات و يبني المساجد و البلدان و يحلي بيت المقدس و هذا يقتضي مدة طويلة مع ماوردان الأعمار تطول في زمانه فطولها مستلزم لطول مدته و التسع و نحوها ليست من الطول في شى‏ء و لا سيما مهادنته للروم تسع سنين ثم فتح القسطنطينية و رومية المدائن و غيرهما و هذا يقتضي طول مدته و بالله التوفيق‏

(تنبيه)

قد كثرت الأقوال في المهدي حتى قيل لا مهدي الا عيسى و الصواب الذي عليه أهل الحق أن المهدي غير عيسى و انه يخرج قبل نزول عيسى عليه السلام و قد كثرت بخروجه الروايات حتى بلغت حد التواتر المعنوي و شاع ذلك

21

بين علماء السنة حتى عدمن معتقداتهم و قد روى الامام الحافظ ابن الاسكاف بسند مرضي‏ (1) الى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم «من كذب بالدجال فقد كفر و من كذب بالمهدى فقد كفر» و في حديث حذيفة رضي اللّه عنه عن النبي صلى اللّه عليه و سلم «يا حذيفة لو لم يبق من الدنيا الا يوم واحد لطول اللّه ذلك اليوم حتى يملك رجل من أهل بيتي تجري الملاحم على يديه و يظهر الاسلام و لا يخلف اللّه وعده و هو سريع الحساب» أخرجه الحافظ أبو نعيم الأصفهاني و أخرج نحوه أبو عمرو المقرى من حديث أبى هريرة مرفوعا و من حديث قيس بن جابر عن أبيه عن جده مرفوعا و فيه «ثم يخرج المهدي من أهل بيتي يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا» رواه أبو نعيم في فوائده و أخرجه الطبراني في معجمه و من حديث أبي سعيد الخدري أخرجه أبو نعيم و من حديث ابن عباس أخرجه ابن الجوزي في تاريخه و من حديث على أخرجه أبو داود و الترمذي و النسائي في سننهم و قد روى عمن ذكر من الصحابة و غير ما ذكر منهم رضي اللّه عنهم بروايات متعددة و عن التابعين من بعدهم ما يفيد مجموعه العلم القطعي فالايمان بخروج المهدي واجب كما هو مقرر عند أهل العلم و مدون في عقائد أهل السنة و الجماعة و كذا عند أهل الشيعة أيضا لكنهم زعموا انه محمد بن الحسن العسكري كما نقدم و زعمت الكيسانية أن المهدي هو محمد بن الحنفية و انه حي مقيم بجبل رضوى و انه بين أسدين يحفظانه و عنده عينان نضاختان يجريان بماء و عسل فزعموا انه دخل اليه و معه أربعون من أصحابه و لم يوقف لهم على خبر قالوا و هم أحياء يرزقون و يقولون انه يعود بعد الغيبة و يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا قالوا و انما عوقب بهذا الحبس لخروجه الى عبد الملك بن مروان و قيل الى يزيد بن معاوية و الى هذا الاعتقاد أشار كثير عزة بقوله‏

و سبط لا يذوق الموت حتى # يقود الخيل يقدمها اللواء

تغيب لا يرى فيهم زمانا # برضوى عنده عسل و ماء

و كان السيد الحميري على هذا المذهب و و القائل‏

____________

(1) اذا كان هذا السند مرضيا للمصنف فهو لم يكن مرضيا لأئمة الحديث قبله‏

22

الا قل للامام فدتك نفسي # أطلت بذلك الجبل المقاما

و جبل رضوى بفتح الراء و بعدها ضاد معجمة و بعد الواو ألف كسكرى هو جبل جهينة في عمل الينبع بينهما مسيرة يوم واحد و هو من المدينة على سبع مراحل ميامنه طريق المدينة و مياسره طريق البر لمن كان مصعدا الى مكة و هو على ليلتين الى البحر و كان المختار بن أبي عبيد الثقفي الخبيث المشهور يدعو الى امامه محمد بن الحنفية رضي اللّه عنه و عن أبيه علي بن أبي طالب و كان المختار يزعم ان محمدا هذا هو المهدي قال الجوهري في الصحاح كيسان لقب المختار المذكور و اقتصر عليه في القاموس أيضا و قال غيرهما كيسان مولى علي رضوان اللّه عليه و قيل ان كيسان تلميذ علي و هؤلاء الكيسانية أحد فرق الضلال كما مر في تعداد الفرق فعلى عقولهم الدمار و على أفهامهم البوار ما أضل علومهم و أبلد فهومهم و باللّه التوفيق‏

(تتمة) جاء عن ابن سيرين ان المهدي خير من أبي بكر و عمر قد كاد يفضل الانبياء و جاء عنه أيضا لا يفضل عليه أبو بكر و عمر و هو و ان كان أخف من الاول فليس بصحيح فان الامة مجتمعة على أفضليتهما ما عليه بل و على جميع الصحابة خلافا للرافضة خذلهم اللّه تعالى كما سيأتي بيان ذلك بل غيرهما من الصحابة أفضل من المهدي ثم يستمر سيدنا المهدي حتى يسلم الامر لروح اللّه عيسى بن مريم عليه السلام و يصلي المهدي بعيسى عليه السلام صلاة واحدة و هي صلاة الفجر ثم يستمر المهدي على الصلاة خلف سيدنا عيسى عليه السلام بعد تسليمه الامر اليه ثم يموت المهدي و يصلي عليه روح اللّه عيسى و يدفنه في بيت المقدس و بمقتضى ما مر يعلم قدر سنه لانه يخرج و يبايع له و هو ابن أربعين أو خمسة و ثلاثين سنة و تقدم الخلاف في مدة ملكه و اللّه تعالى أعلم‏

(خاتمة) أخرج نعيم عن الوليد بن مسلم قال سمعت رجلا يحدث قوما فقال المهديون ثلاثة مهدي الى الخير عمر بن عبد العزيز و مهدي الدم و هو الذى يسكن على يديه الدماء و مهدي الدين عيسى بن مريم عليه السلام و أخرج أيضا عن كعب قال مهدي الخير بعد السفياني و أخرج أيضا عن ارطاة قال بلغني أن المهدي يعيش أربعين عاما ثم يموت على فراشه ثم يخرج رجل من قحطان مثقوب (ش 2 عقبدة السفاريني-11)

23

الاذنين على سيرة المهدي بقاؤه عشرون سنة ثم يموت قتلا بالسلاح ثم يخرج رجل من أهل بيت النبي صلى اللّه عليه و سلم مهدي حسن السيرة يغزو مدينة قيصر و هو آخر أمير من أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم يخرج في زمانه الدجال و ينزل عيسى بن مريم و نقل العلامة الشيخ مرعي فى كتابه فوائد الفكر عن أبي الحسن محمد بن الحسين انه قال قد تواترت الاحاديث و استفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى اللّه عليه و سلم بمجي‏ء المهدي و انه من أهل بيته صلى الله عليه و سلم و انه يملك سبع سنين و انه يملأ الارض عدلا و انه يخرج مع عيسى فيساعده على قتل الدجال بباب لد بارض فلسطين و انه يؤم هذه الامة و عيسى يصلى خلفه يعني صلاة واحدة و هي الفجر كما مر و باللّه التوفيق‏

24

-

25

إسعاف الراغبين محمد بنت علي الصبان المصري الشافعي، أبو العرفان (1406

من مشاهير علماء مصر و أعلام المشاركين في فنون الأدب و غيره، كاللغة و النحو و العروض و البلاغة و المنطق و السيرة و الحديث و الهيئة و ما سوى ذلك ولد بالقاهرة و توفي بها.

له مؤلفات كثيرة منها:

«الكافية الشافية في العروض و القافية» و هو شرح على منظومة له أيضا و حاشية على «الشرح الصغير» للملوي على «السلم في المنطق» و «الرسالة البيانية» و «حاشية على شرح الأشموني» في النحو.

26

و منها إسعاف الراغبين، في سيرة المصطفى و فضائل أهل البيت الطاهرين» طبع كرارا في حاشية «نور الأبصار في مناقب آل البيت النبي المختار» .

عجائب الأثار لجبرتي 2/227-223، تاريخ آداب اللغة لجرجي زيدان 289-290، إكتفاء القنوع لفنديلك. 260، 476، هدية العارفين للبغدادي 2/349؛ معجم المطبوعات 1194، معجم المؤلفين 11/18-19.

27

هوية الكتاب‏

مشارق الانوار فى فوز أهل الاعتبار تأليف العلم الشهير و العلامة النحرير الحبر الذى هو للفضائل حاوى الهمام الشيخ حسن العدوى الحمزاوى نفع اللّه به و متعه مع أهل قربه آمين‏

(و بهامشه كتاب اسعاف الراغبين فى سيرة المصطفى و فضائل اهل)

(بيته الطاهرين تأليف من لا يدرك شأو تحقيقه فارس فى ميدان)

(الامام العلامة الشيخ محمد الصبان أفاض اللّه عليه سحائب الاحسان)

(و متعنا و اياه بالنظر الى وجهه الكريم فى فراديس الجنان)

28

(و منها) أن منهم مهدى آخر الزمان‏

اخرج مسلم و ابو داود و النسائى و ابن ماجه و البيهقى و آخرون المهدى من عترتى من ولد فاطمة و اخرج احمد و ابو داود و الترمذى و ابن ماجه لو لم يبق من الدهر الا يوم لبعث اللّه فيه رجلا من عترتى و فى رواية رجلا من‏

29

أهل بيتى يملؤها عدلا كما ملئت جورا و فى رواية لمن عدا الاخير لا تذهب الدنيا و لا تنقضى حتى يملك رجل من أهل بيتى يواطئ اسمه اسمى و فى رواية لابى داود و الترمذى لو لم يبق من الدنيا الا يوم واحد لطول اللّه ذلك اليوم حتى يبعث اللّه رجلا من اهل بيتى يواطئ اسمه اسمى و اسم ابيه اسم ابى يملأ الارض قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما* و اخرج الطبرانى المهدى منايختم الدين به كما فتح بنا*و اخرج الحاكم فى صحيحه يحل بأمتى فى آخر الزمان بلاء شديد من سلطانهم لم يسمع بلاء اشد منه حتى لا يجد الرجل ملجأ فيبعث اللّه رجلا من عترتى اهل بيتى يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا يحبه ساكن الارض و ساكن السماء و ترسل السماء قطرها و تخرج الارض نباتها لا يمسكن شيأ يعيش فيهم سبع سنين او ثمانيا او تسعا يتمنى الاحياء الاموات مما صنع اللّه بأهل الارض من خيره، و روى الطبراني و البزار نحوه و فيه يمكث فيهم سبعا او ثمانيا فان أكثر فتسعا*و فى رواية لابى داود و الحاكم يملأ سبع سنين أو تسعا فيجى‏ء اليه الرجل فيقول له يا مهدى اعطنى اعطنى فيحثى له فى ثوبه ما استطاع ان يحمله*و اخرج احمد و مسلم يكون فى آخر الزمان خليفة يحثى المال حثيا و لا يعده عدا*و اخرج ابو نعيم ليبعثن اللّه رجلا من عترتى أفرق الثنايا اجلى الجبهة اى انحسر الشعر عن جبهته يملأ الارض عدلا يفيض المال فيضا*و اخرج الرويانى‏

30

و الطبراني و غيرهما المهدى من ولدى وجهه كالكوكب الدرى اللون لون عربى و الجسم جسم اسرائيلى اى طويل يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا يرضى لخلافته أهل السماء و اهل الارض*و ورد أيضا فى حليته انه شاب اكحل العينين ازج الحاجبين اقنى الانف كث اللحية على خده الايمن خال و على يده اليمنى خال و تقدم تفسير غريب ذلك فى الكلام على حليته صلى اللّه عليه و سلم*و اخرج الطبرانى مرفوعا يلتفت المهدى و قد نزل عيسى عليه السلام كانما يقطر من شعره الماء فيقول المهدى تقدم فصل بالناس فيقول عيسى انما اقيمت الصلاة لك فيصلى خلف رجل من ولدى الحديث*و فى صحيح ابن حبان فى امامة المهدى نحوه و صح مرفوعا ينزل عيسى بن مريم فيقول اميرهم المهدى تعال صل بنا فيقول لا انما بعضكم ائمة على بعض تكرمة اللّه لهذه الامة*و صح انه صلى اللّه عليه و سلم قال يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من المدينة هاربا الى مكة فيأتية ناس من أهل مكة فيخرجونه و هو كاره فيبايعونه بين الركن و المقام و يبعث اليهم بعث من الشأم فيخسف بهم بالبيداء بين مكة و المدينة فاذا رأى الناس ذلك أتاه ابدال أهل الشأم و عصائب اهل العراق فيبايعونه الحديث فعلم منعومن احاديث اخر انه يخرج من المشرق من بلاد الحجاز و القول بأنه يخرج من المغرب لا أصل له كما نبه عليه العلقمى و اخرج‏

31

ابن ماجه انه صلى اللّه عليه و سلم قال لو لم يبق من الدنيا الا يوم لطوّل اللّه ذلك اليوم حتى يملك رجل من اهل بيتى يملك جبل الديلم و القسطنطينية زاد فى روايات و رومية و مروية* و اخرج ابو نعيم عن ابن عباس قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم ان تهلك امة انا اوّلها و عيسى بن مريم آخرها و المهدى وسطها و المراد بالوسط ما قبل الا آخر*و اخرج احمد و الماوردى انه صلى اللّه عليه و سلم قال ابشروا بالمهدى رجل من قريش من عترتى يخرج فى اختلاف من الناس و زلزال فيملأ الارض عدلا و قسطا كما ملئت ظلما و جورا و يرضى عنه ساكن السماء و ساكن الارض و يقسم المال بالسوية و يملأ قلوب امة محمد غنى و يسعهم عدله حتى انه يأمر مناديا فينادى من له حاجة الى فما يأتيه احد الا رجل واحد يأتيه فيسأله فيقول ائت السادن حتى يعطيك فيأتيه فيقول انا رسول المهدى ارسلنى اليك لتعطينى فيقول احث فيحثى ما لا يستطيع أن يحمله فيلقى حتى يكون قدر ما يستطيع ان يحمله فيخرج به فبندم فيقول انا كنت اجشع امه محمد نفسا كلهم دعى الى هذا المال فتركه غيرى فيرد عليه فيقول انا لا نقبل شيأ اعطيناه فيلبث فى ذلك ستا و سبعا او ثمانيا او تسع سنين و لا خير فى الحياة بعده و روى ابو داود فى سننه انه من ولد الحسن و كان سره ترك الخلافة للّه عز و جل شفقة على الامة فجعل اللّه القائم بالخلافة الحق عند شدة الحاجة اليه‏

32

من ولده ليملأ الارض عدلا و رواية كونه من ولد الحسين واهية*و جاء فى روايات انه عند ظهوره ينادى فوق راسه ملك هذا المهدى خليفة اللّه فاتبعوه فتذعن له الناس و يشربون حبه و انه يملك الارض شرقها و غربها و ان الّذين يبايعونه اوّلا بين الركن و المقام بعدد اهل بدر ثم يأتيه ابدال الشأم و نجباء مصر و عصائب اهل المشرق و اشباههم و يبعث اللّه اليه جيشا من خراسان برايات سود ثم يتوجه الى الشام و فى رواية الى الكوفة و الجمع ممكن و ان اللّه تعالى يمده بثلاثة آلاف من الملائكة و ان اهل الكهف من اعوانه قال السيوطى و حينئذ فسر تأخيرهم الى هذه المدة اكرامهم بشرف دخولهم فى هذه الامة اهـ اى و اعانتهم للخليفة الحق و ان على مقدمة جيشه رجلا من تميم خفيف اللحية يقال له شعيب بن صالح و ان جبريل على مقدمة جيشه و ميكائيل على ساقته و ان السفيانى يبعث اليه من الشأم جيشا فيخسف مهم بالبيداء فلا ينجو منهم الا المخبر فيسير اليه السفيانى بمن معه و بسير الى السفيانى بمن معه فتكون النصرة للمهدى و يذبح السفيانى و هو كما فى المسائل الظريفةللشيخ المجدولى رجل من ولد خالد بن يزيد بن ابى سفيان ضخم الهامة بوجهه اثر الجدرى و بعينه نكتة بيضاء يخرج من ناحية دمشق و عامة من يتبعه من كلب يفعل الافاعيل و يقتل قبيلة قيس و ان‏

33

المهدى يستخرج تابوت السكينة من غار انطاكية و اسفار التوراة من حبل بالشام يحاج بها اليهود فيسلم كثير منهم و انه يكون بعد موت المهدى القحطانى رجل من اهل اليمن يعدل فى الناس و يسير فيهم يسير المهدى يمكث مدة ثم يقتل* و جاء فى رواية تفضيل المهدى على ابى بكر و عمر بل على بعض الانبياء (قال) فى العرف الوردى فى اخبار المهدى و تأويله بمثل ما اوّل به حديث ان من ورائكم زمان صبر للمتمسك فيه اجر خمسين شهيدا منكم و حاصله ان افضليته من جهة زيادة صبره فى شدة الفتن و زيادة الكروب لاتفاق الروم عليه و محاصرة الدجال له لا من جهة زيادة الثواب و الرفعة عند اللّه تعالى اهـ*و اما حديث انه صلى اللّه عليه و سلم قال لا يزداد الأمر الا شدة و لا الدنيا الا ادبارا و لا الناس الاشحا و لا تقوم الساعة الا على شرار الناس و لا مهدى الا عيسى بن مريم فتكلم فيه و على تقدير صحنه يحمل على ان المراد لا مهدى على الاطلاق سواه لوضعه الجزية و اهلاكه الملل المخالفة لملتنا كما صحت به الاحاديث أولا مهدى معصوما الا هو و خبر ابن عدى المهدى من ولد العباس عمى فى اسناده وضاع*و ما صح عند الحاكم عن ابن عباس رضى اللّه تعالى عنهما منا اهل البيت اربعة منا السفاح و منا المنذر و منا المنصور و منا المهدى المراد بأهل البيت فيه ما يشمل جميع بنى هاشم و تكون الثلاثة الاوّل من نسل العباس و الاخير من نسل‏

34

فاطمة فلا اشكال و على تقديران المرادان الاربعة من ولد العباس يحمل المهدى فى كلامه على ثالث خلفاء بنى العباس لانه فيهم كعمر ابن عبد العزيز فى بنى امية لما اوتيه من العدل التام و السيرة الحسنة و لانه صح ان اسم المهدى يوافق اسمه صلى اللّه عليه و سلم و اسم ابيه اسم ابيه و المهدى هذا كذلك قال فى الصواعق الاظهر ان خروج المهدى قبل نزول عيسى و قبل بعده و قد تواترت الاخبار عن النبى صلى اللّه عليه و سلم بخروجه و أنه من اهل بيته و أنه يملأ الارض عدلا و انه يساعد عيسى على قتل الدجال بباب لدّ بأرض فلسطين و انه يؤم هذه الامة و يصلى عيسى خلفه و اكثر الروايات متفقة على تحقق ملكه سبع سنين و الشك في الزيادة الى تمام تسع و فى رواية تحقق ست كما تقدم كل ذلك*و فى بعض الآثار انه يخرج فى و ترمن السنين سنة احدى او ثلاث أو خمس او سبع او تسع و أنه بعد ان تعقد له البيعة بمكة يسير منها الى الكوفة ثم يفرق الجنود الى الامصار و ان السنة من سنينه تكون مقدار عشر سنين و انه يبلغ سلطانه المشرق و المغرب و تظهر له الكنوز و لا يبقى فى الارض خراب الا يعمره*قال مقاتل ابن سليمان و من تبعه من المفسرين فى قوله تعالى‏ وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسََّاعَةِ انها نزلت فى المهدى اهـ و جاء فى رواية أخرى زيادة مدته على ما ذكر

35

ففى رواية انها اربعون سنة و فى رواية انها احدى و عشرون سنة و فى رواية انها اربع عشرة سنة و روى غير ذلك ايضا قال ابن حجر فى رسالته القول المختصر فى علامات المهدى المنتظر روايات سبع سنين اكثر و اشهر و يمكن الجمع على تقدير صحة جميع الروايات بأن ملكه متفاوت بين الظهور و القوّة فالاربعون مثلا باعتبار جملة ملكه و السبع و نحوها باعتبار غاية ظهور ملكه و قوته و العشرون و نحوها باعتبار الامر الوسط اهـ*و فى الكشف للحافظ السيوطى عن جعفر و غيره ان المهدى يقوم سنة مائتين*و عن ابى قبيل ان الناس يجتمعون عليه سنة اربع و مائتين اهـ و فى كلام المجدولى ان ظهوره يكون فى يوم عاشوراء و قال سيدى عبد الوهاب الشعرانى فى كتابه اليواقيت و الجواهر المهدى من ولد الامام حسن العسكرى و مولده ليلة النصف من شعبان سنة خمس و خمسين و مائتين و هو باق الى ان يجتمع بعيسى بن مريم هكذا اخبرنى الشيخ حسن العراقى المدفون فوق كوم الريش المطل على بركة الرطل بمصر المحروسة عن الامام المهدى حين اجتمع به و وافقه على ذلك سيدى على الخواص رحمهما اللّه تعالى*و قال الشيخ محيى الدين فى الفتوحات اعلموا انه لا بد من خروج المهدى عليه السلام لكن لا يخرج حتى تمتلئ الارض جورا و ظلما فيملؤها قسطا و عدلا و هو من عترة رسول اللّه صلى اللّه عليه‏

36

و سلم من ولده فاطمة رضى اللّه تعالى عنها جده الحسين بن على بن أبى طالب و والده الامام حسن العسكرى ابن الامام على النقى بالنون ابن الامام محمد التقى بالتاء ابن الامام على الرضا ابن الامام موسى الكاظم ابن الامام جعفر الصادق ابن الامام محمد الباقر ابن الامام زين العابدين ابن على بن الحسين ابن الامام على بن طالب رضى اللّه تعالى عنهم يواطئ اسمه اسم رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يبايعه المسلمون بين الركن و المقام يشبه رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم فى الخلق بفتح الخاء و ينزل عنه فى الخلق بضمها اذ لا يكون احد مثل رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم فى أخلاقه اسعد الناس به اهل الكوفة يقسم المال بالسوية و يعدل به فى الرعية يمشى الخضر بين يديه يعيش خمسا او سبعا او تسعا يقفو اثر رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم لا يخطئى له ملك يسدده من حيث لا يراه يفتح المدينة الرومية بالتكبير مع سبعين الفامن المسلمين يشهد الملحمة العظمى مأدية اللّه بمرج عكا بعز اللّه به الاسلام بعد ذله و يحييه بعد موته و يضع الجزية و يدعو الى اللّه تعالى بالسيف فمن ابى قتل و من نازعه خذل يحكم بالدين الخالص عن الرأى و يخالف فى غالب احكامه مذاهب العلماء فينقبضون منه لذلك لظنهم ان اللّه تعالى لا يحدث بعد ائمتهم مجتهدا و طال فى ذكر وقائعه معهم ثم قال و اعلم ان المهدى اذا خرج يفرح به جميع المسلمين خاصتهم و عامتهم‏

37

و له رجال الهيون يقيمون دعوته و ينصرونه هم الوزراء له يتحملون أثقال المملكة عنه و يعينونه على ما قلده اللّه ينزل اللّه عليه عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام بالمنارة البيضاء شرقى دمشق متكئا على ملكين ملك عن يمينه و ملك عن يساره و الناس فى صلاة العصر فيصلى فينتحى له الامام عن مقامه فيتقدم فيصلى بالناس يؤم الناس بسنة سيدنا محمد صلى اللّه عليه و سلم يكسر الصليب و يقتل الخنزير و يقبض الله اليه المهدى طاهرا مطهرا و فى زمانه يقتل السفيانى عند شجرة بغوطة دمشق و يخسف بجيشه فى البيداء فمن كان مجبورا من ذلك الجيش مكرها يحشر على نيته*و قال فى محل آخر من فتوحاته قد استوزر اللّه المهدى طائفة خبأهم اللّه تعالى له فى مكنون غيبه اطلعهم كشفا و شهودا على الخالق و ما هو امر اللّه فى عباده فلا يفعل المهدى شيئا الا بمشاورتهم و هم على اقدام رجال من الصحابة الذين صدقوا ما عهدوا اللّه عليه و هم من الاعاجم ليس فيهم عربى لكن لا يتكلمون الا بالعربية لهم حافظ من غير جنسهم ما عصى اللّه قط هو اخص الوزراء ثم قال و هؤلاء الوزراء لا يزيدون عن تسعة و لا ينقصون عن ثلاثة لان رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم شك فى مدة اقامته خليفة من خمس الى تسع للشك الذى وقع فى وزرائه فلكل وزير معه اقامة سنة فان كانوا خمسة عاش خمسا و ان كانوا سبعة عاش سبعا و ان كانوا تسعا عاش تسعا و لكل‏

38

سنة احوال مخصوصة و علم مختصّ به وزيرها و يقتلون كلهم الا واحدا فى مرج عكا فى المأدبة الإلهية التى جعلها للّه مائدة للسباع و الطبور و الهوام و ذلك الواحد الذى يبقى لا أدرى هل هو ممن استثنى اللّه فى قوله و نفح فى الصور فصعق من فى السموات و من فى الارض الا من شاء اللّه أو هو يموت فى تلك النفخة و انما شككت فى مدة اقامة المهدى اماما فى الدنيا لانى ما طلبت من اللّه تحقيق ذلك ادبا معه تعالى أن اساله فى شى‏ء من ذات نفسى و لما سلكت معه هذا الادب قبض اللّه تعالى واحدا من اهل اللّه عز و جل فدخل على و ذكرلى عدد هؤلاء الوزراء ابتداء و قال لى هم تسعة فقلت له ان كانوا تسعة فان بقاء المهدى لا بد ان يكون تسع سنين و أطال فى بيان ذلك*و قال فى محل آخر من فتوحاته انه يحكم بما القى اليه ملك الالهام من الشريعة و ذلك انه يلهم الشرع المحمدى فيحكم كما اشار اليه حديث المهدى يقفو اثرى لا يخطى‏ء فعرفنا صلى اللّه عليه و سلم انه متبع لا مبتدع و انه معصوم فى حكمه فعلم انه يحرم عليه القياس مع وجود النصوس التى منحه اللّه اياها على اساس ملك الالهام بل حرم بعض المحققين الفياس على جميع اهل اللّه لكون رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم مشهودا لهم فاذا شكوا فى صحة حديث او حكم رجعوا اليه فى ذلك فأخبرهم بالامر الحق يتظة و مشافهة و صاحب هذا المشهد لا يحتاج الى تقليد احد من الائمة

39

غير رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم اهـ و لا يخفى ان ما ذكره من كون جده الحسين مناف لما مر من ترجيح رواية كون جده الحسن و ان ما ذكره من كون والده حسنا العسكرى مناف لما مر فى بعض الروايات من كون اسم ابيه يواطئ اسم اب رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم و ان ما ذكره من كون المحقق فى مدة اقامته اماما خمس سنين مناف لما مر عن الصواعق اخذا من الاحاديث السابقة من كون المحقق ست سنين و ان ما ذكره من كونه يضع الجزية و يقتل من لم يسلم مناف لما مر من كون ذلك لعيسى و ان ما ذكره من كون عيسى هو الذى يصلى بالناس حسين ينزل مناف لما مر من كون الذى يصلى بهم حينئذ هو المهدى ثم ما ذكره من ان عيسى ينزل و الناس فى صلاة العصر مناف لما فى السيرة الحلبية من انه ينزل و الناس فى صلاة الفجر و فيها انه يتزوج بامراة من جذام قبيلة باليمن و يولد له ولدان يسمى احدهما محمدا و الآخر موسى و ان مدة مكثه سبع سنين على ما فى مسلم و بها يكون مدة حياته فى الارض اربعين سنة و هو ابن ثلاثين سنة و رفعته و هو ابن ثلاث و ثلاثين و انه يدفن عند نبينا صلى اللّه عليه و سلم و ان ظهور المهدى بعد ان يكسف القمر فى اول ليلة من رمضان و تكسف الشمس الى النصف منه فان مثل ذلك لم يوجدا منذ خلق اللّه السموات و الارض اهـ (و فى) الكشف للحافظ السيوطى من طرق‏

40

عديدة ان عيسى يمكث بعد نزوله اربعين سنة*و فى الاعلام له ان ؟؟؟محمد صلّى اللّه عليه و سلم كما نص عليه العلماء و وردت به الاحاديث و انعقد عليه الاجماع و انه لا يصح ان يكون مقلدا فى حكمه مذهبا من المذاهب ثم ذكر لمعرفته الشريعة المحمدية شرحا عنها انه يمكن ان يفهم جميع أحكام الشريعة من القرآن من غير احتياج الى الحديث كما فهمها منه نبينا صلى اللّه عليه و سلم لانطوائه على جميعها و ان قصرت أفهام الامة عن فهم ما يفهمه صاحب النبوّة و يدل على فهم نبينا صلى اللّه عليه و سلم جميعها منه قول الشافعى رضى اللّه تعالى عنه جميع ما حكم به النبى صلى اللّه عليه و سلم فهو مما فهمه من القرآن بل قوله صلى اللّه عليه و سلم انى لا احل الا ما احل اللّه فى كتابه و لا احرم الا ما حرم اللّه فى كتابه*و منها ان عيسى اذا نزل يجتمع به صلى اللّه عليه و سلم فلا مانع من ان يأخذ عنه ما يحتاج اليه من احكام شريعته و كم من ولى ثبت انه اجتمع به يقظة و اخذ عنه فعيسى اولى ثم ذكر انه بعد نزوله يوحى اليه بجبريل وحيا حقيقيا و أطال فى الاحتجاج لذلك و الرد على منكره هذا و يجوزان يكون طريق معرفته للاحكام الالهام نظير ما مر عن ابن عربى فى المهدى و اللّه اعلم‏

41

نور الأبصار (المتوفى بعد 1290) سيد مؤمن بن حسن بن مؤمن الشبلنجي‏

تربى في حجر والده بقرية شبلنجا من قرى مصر و حفظ القرآن و هو ابن عشر سنين و قدم الجامع الأزهر و اشتغل بالعلم على جهابذة الوقت كالشيخ محمد الخضري الدمياطي و الشيخ محمد الأشموني و الشيخ محمد الأنبابي و الشيخ ابراهيم الشرقاوي و الشيخ محمد المرصفي المدعو بأبي سليمان و غيرهم حتى برع و اشتهر و صار من العلماء المبرزين في الحديث و الأدب و التاريخ.

له «نور الأبصار، في مناقب آل بيت النبي المختار» طبع مرات عديدة ببولاق و القاهرة، و فيه شطر وافر حول «المهدي المنتظر» تحت عنوان «فصل في ذكر مناقب محمد بن الحسن الخالص.. » كما ترى.

تاريخ آداب اللغة لجرجي زيدان 4/294 معجم المؤلفين 4/288.

42

-

43

هوية الكتاب‏

كتاب نور الأبصار فى مناقب آل بيت النبي المحتار للعالم الفاضل الشيخ الشبلنجى المدعوّ بمؤمن نفع اللّه به آمين‏

(و بهامشه كتاب اسعاف الراغبين فى سيرة المصطفى و فضائل)

(أهل بيته الطاهرين تأليف علامة زمانه الأستاذ)

(الشيخ محمد الصبان عليه الرحمة و الرضوان)

اذا استعرت كتابى و انتفعت به # فاحذر وقيت الردى من أن تغيره

و اردده لى سالما انى شغفت به # لو لا مخافة كتم العلم لم تره‏

(هذه الطبعة قوبلت على نسخة المؤلف بخطه)

44

(فصل فى ذكر مناقب محمد بن الحسن الخالص بن على الهادى بن محمد الجواد بن على الرضا بن موسى الكاظم ابن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن على بن أبى طالب رضى اللّه عنهم)

أمه أم ولد يقال لها نرجس و قيل مقبل و قيل سوسن و كنيته أبو القاسم و لقبه الامامية بالحجة و المهدى و الخلف الصالح و القائم و المنتظر و صاحب الزمان و أشهرها المهدى (صفته رضى اللّه عنه) شاب مرفوع القامة حسن الوجه و الشعر يسيل شعره على منكبيه أقنى الانف أجلى الجبهة (بوابه) محمد بن عثمان (معاصره) المعتمد و هو آخر الائمة الاثنى عشر على ما ذهب اليه الامامية و فى الفصول المهمة قيل انه غاب فى السرداب و الحرس عليه و ذلك فى سنة ست و ستين و مائتين و فى انصواعق و يسمى القائم المنتظر قيل لانه ستر بالمدينة و غاب فلم يعلم أين ذهب اهـ ذكر العلامة الشيخ محمد بن بطوطة فى رحلته ما نصه ثم وصلت الى مدينة الحلة

45

و هى مستطيلة مع الفرات و أهلها كلهم امامية اثنا عشرية و بها مسجد على بابه ستر حرير يقولون ان محمد بن الحسن العسكرى دخل هذا المسجد و غاب فيه و هو عندهم الامام المهدى المنتظر فيهم كل يوم يلبس آلة الحرب مائة منهم و يأتون باب المسجد و معهم دابة مسرجة ملجمة و معهم الطبول و البوقات و يقولون أخرج يا صاحب الزمان فقد كثر الظلم و الفساد و هذا أوان خروجك ليفرق اللّه بك بين الحق و الباطل و يقفون الى الليل ثم يعودون كذلك دأبهم أبدا اهـ و فى تاريخ ابن الوردى ولد محمد بن الحسن الخالص سنة خمس و خمسين و مائتين و تزعم الشيعة أنه دخل السرداب فى دار أبيه بسر من رأى و أمه تنظر اليه فلم يعد اليها و كان عمره تسع سنين و ذلك فى سنة خمس و ستين على خلاف فيه اهـ قال الشيخ أبو عبد اللّه محمد بن يوسف بن محمد الكنجى فى كتابه البيان فى أخبار صاحب الزمان من الادلة على كون المهدى حيا باقيا بعد غيبته و الى الآن و انه لا امتناع فى بقائه بقاء عيسى بن مريم و الخضر و الياس من أولياء اللّه تعالى و بقاء الاعور الدجال و ابليس اللعين من أعداء اللّه تعالى و هؤلاء قد ثبت بقاؤهم بالكتاب و السنة أما عيسى عليه السلام فالدليل على بقائه قوله تعالى‏ وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ اَلْكِتََابِ إِلاََّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ و لم يؤمن به مذ نزول هذه الآية الى يومنا هذا أحد فلا بد أن يكون فى آخر الزمان و من السنة ما رواه مسلم فى صحيحه عن ابن سمعان فى حديث طويل فى قصة الدجال قال فينزل عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام عند المنارة البيضاء بين مهرودتين واضعا كفيه على أجنحة ملكين و أما الخضر و الياس فقد قال ابن جرير الطبرى الخضر و الياس باقيان يسيران فى الارض و أما الدجال فقد روى مسلم فى صحيحه عن أبى سعيد الخدرى رضى اللّه عنه قال حدثنا رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم حديثا طويلا عن الدجال فكان فيما حدثنا أن قال يأتى و هو محرم عليه أن يدخل عتبات المدينة فينتهى الى بعض السباخ التى تلى المدينة فيخرج اليه رجل هو خير الناس أو من خير الناس فيقول الدجال ان قتلت هذا ثم أحييته أتشكون فى الامر فيقولون لا فيقتله ثم يحييه فيقول حين يحييه و اللّه ما كنت فيك قط أشد بصيرة منى الآن قال فيريد الدجال أن يقتله فلن يسلط عليه قال ابراهيم بن سعيد يقال ان هذا الرجل هو الخضر و هذا لفظ صحيح مسلم و أما الدليل على بقاء اللعين ابليس فالكتاب و هو قوله تعال انك من المنظرين و أما بقاء المهدى فقد جاء فى تفسير الكتاب عن سعيد بن جبير فى تفسير قوله تعالى‏ لِيُظْهِرَهُ عَلَى اَلدِّينِ كُلِّهِ وَ لَوْ كَرِهَ اَلْمُشْرِكُونَ* قال هو المهدى من ولد فاطمة رضى اللّه عنها و أما من قال انه عيسى فلا منافاة بين القولين اذ هو مساعد للمهدى و قد قال مقاتل بن سليمان و من تابعه من المفسرين فى تفسير قوله تعالى وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسََّاعَةِ قال هو المهدى يكون فى آخر الزمان و بعد خروجه تكون أمارات الساعة و قيامها اهـ و فى درر الاصداف مانصه و زعمت الشيعة أن المنتظر هو محمد بن الحنفية بن على بن أبى طالب كرم اللّه وجهه و هم يقولون بالرجعة و لهم فى ذلك أشعار و روايات منها قولهم لا تقوم الساعة حتى يخرج المهدى و هو محمد بن على رضى اللّه عنهما فيملؤها عدلا كما ملئت جورا و يحيى موتاهم فيرجعون الى الدنيا و يكون الناس أمة واحدة و فى ذلك يقول شاعرهم‏

ألا ان الأئمة من قريش # ولاة العدل أربعة سواء

على و الثلاثة من بنيه # هم الاسباط ليس بهم خفاء

فسبط سبط ايمان و بر # و سبط ضمنته كربلاء

و سبط لا يذوق الموت حتى # يقود الخيل يقدمها اللواء

أراد بالاسباط الحسن و الحسين و محمد بن الحنفية رضى اللّه عنهم و هو المهدى الذى يخرج فى آخر الزمان بزعمهم و كان على هذا المذهب السيد الحميرى و له من أبيات‏

امام الهدى قل لى متى أنت آيب # فمنّ علينا يا امام برجعة

مللنا و طال الانتظار فجدلنا # بحقك يا قطب الوجود بزورة

فأنت لهذا الامر قدما معين # كذلك قال اللّه أنت خليفتى‏

قال و فى كتاب جامع الفنون فى مبحث الجبال جبل رضوى هو من المدينة على سبع مراحل و هو جبل منيف ذو شعاب و أودية و هو أخضر يرى من بعيد و به أشجار و مياه زعم الكيسانية أن محمد بن الحنفية رضى اللّه عنه حى و هو مقيم به و انه بين أسدين يحفظانه و عنده عينان نضاختان تجريان بماء و عسل و انه يعود بعد الغيبة و يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا و هو المهدى المنتظر و انما عوقب بهذا الحبس لخروجه الى عبد الملك و قيل الى يزيد بن معاوية قال و كان السيد الحميرى على هذا المذهب و هو القائل‏غ

46

ألا قل للوصى فدتك نفسى # أطلت بذلك الجبل المقاما

و هذه كلها أقوال فاسدة و بضائع كاسدة ليس بها فائدة فان محمد بن الحنفية رضى اللّه عنه توفى بالمدينة المنورة و قيل بالطائف كما تقدم و انما الخليفة المنتظر هو محمد بن عبد اللّه المهدى القائم فى آخر الزمان و هو يولد بالمدينة المنورة لانه من أهلها كما أخبر به و بعلاماته النبى صلى اللّه عليه و سلم الذى لا ينطق عن الهوى ان هو الاوحى يوحا اهـ (تتمة) فى الكلام على أخبار المهدى و اعلم أنهم اختلفوا فيه هل هو من ولد الحسن السبط رضى اللّه عنهما و هو ما رواه أبو داود فى سننه و ذهب اليه المناوى فى كبيره و كان سره تركه الخلافة للّه عز و جل شفقة على الأمة أو من ولد الحسين السبط رضى اللّه عنه قال بعضهم و هو الصحيح و اسمه أحمد أو محمد بن عبد اللّه قال القطب الشعرانى فى اليواقيت و الجواهر المهدى من ولد الامام الحسن العسكرى بن الحسين و مولده ليلة النصف من شعبان سنة خمس و خمسين و مائتين بعد الالف و هو باق الى أن يجتمع بعيسى بن مريم عليه السلام هكذا أخبرنى الشيخ حسن العراقى المدفون فوق كوم الريش المطل على بركة الرطل بمصر المحروسة و وافقه على ذلك سيدى على الخواص اهـ (صفته) شاب أكحل العينين أزج الحناجبين أقنى الانف كث اللحية على خده الايمن خال و أخرج الرويانى و الطبرانى و غيرهما المهدى من ولدى وجهة كالكوكب الدرى اللون لون عربى و الجسم جسم اسرائيلى (أى طويل) يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا قال الشيخ محيى الدين فى الفتوحات و اعلم أن المهدى اذا خرج يفرح به جميع المسلمين خاصتهم و عامتهم و له رجال الهيون يقيمون دعوته و ينصرونه هم الوزراء له يتحملون أثقال المملكة عنه و يعينونه على ما قلده اللّه ينزل عليه عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام بالمنارة البيضا شرقى دمشق متكئا على ملكين ملك عن يمينه و ملك عن يساره و الناس فى صلاة العصر فيتنحى له الامام من مكانه فيتقدم فيصلى بالناس يؤم الناس بسنة سيدنا محمد صلى اللّه عليه و سلم يكسر الصليب و يقتل الخنزير و يقبض اللّه اليه المهدى طاهرا مطهرا و فى زمانه يقتل السفيانى عند شجرة بغوطة دمشق و يخسف بجيشه فى البيداء فمن كان مجبورا من ذلك الجيش مكرها يحشر على نيته اهـ (و هذه نبذة) من الاحاديث الواردة فى حقه*عن على بن أبى طالب رضى اللّه عنه عن النبى صلى اللّه عليه و سلم قال لو لم يبق الا يوم لبعث اللّه تعالى رجلا من أهل بيتى يملؤها عدلا كما ملئت جورا أخرجه أبو داود فى سننه و أخرج أبو داود و الترمذى عن أبى سعيد الخدرى رضى اللّه عنه قال سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يقول المهدى منى أجلى الجبهة أقنى الانف يملأ الارض قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما زاد أبو داود يملك سبع سنين و قال الترمذى حديث ثابت صحيح و رواه الطبرانى فى معجمه و غيره و أخرج بن شيرويه فى كتاب الفردوس فى باب الالف و اللام عن ابن عباس رضى اللّه عنهما قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم المهدى طاوس أهل الجنة و عنه باسناده عن حذيفة بن اليمان رضى اللّه عنهما عن النبى صلى اللّه عليه و سلم قال المهدى ولدى وجهه كالقمر الدرى و اللون منه لون عربى و الجسم جسم اسرائيلى يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا يرضى بخلافته أهل السموات و الارض و الطير فى الجو يملك عشر سنين و أخرج الحافظ أبو نعيم عن ثوبان رضى اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم اذا رأيتم الرايات السود قد أقبلت من خراسان فأتوها و لو حبوا على الثلج فان فيها خليفة اللّه المهدى و أخرج أبو نعيم أيضا عن عبد اللّه بن عمر رضى اللّه عنهما قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يخرج المهدى من قرية يقال لها كريمة و أخرج الحافظ أبو عبد اللّه محمد بن ماجه القزوينى فى حديث طويل فى نزول عيسى بن مريم عليه السلام عن أبى امامة الباهلى رضى اللّه عنه قال خطبنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلم و ذكر الدجال فقال فيه ان المدينة تنفى خبثها كما ينفى الكير خبث الحديد و يدعى ذلك اليوم يوم الخلاص قالت أم شريك بنت أبى العسكر فأين العرب يومئذ قال صلى اللّه عليه و سلم هم يومئذ قليل و جلهم ببيت المقدس و امامهم المهدى و قد تقدم ليصلى بهم الصبح اذ نزل عيسى بن مريم فرجع ذلك الامام ينكص عن عيسى القهقرى ليتقدم عيسى يصلى بالناس فيضع عيسى يده بين كتفيه ثم يقول له تقدم و عن أبى هريرة رضى اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم كيف أنتم اذا نزل ابن مريم فيكم و امامكم منكم رواه البخارى و مسلم فى صحيحيهما و عن جابر بن عبد اللّه رضى اللّه عنهما قال سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يقول لا تزال طائفة من أمتى يقاتلون‏

47

على الحق ظاهرين الى يوم القيامة قال فينزل عيسى بن مريم على نبينا و عليه الصلاة و السلام فيقول أميرهم تعال صل بنا فيقول ألا ان بعضكم على بعض أمراء تكرمة اللّه لهذه الأمة أخرجه مسلم فى صحيحه عن أبى هرون العبدى و فى صحيح مسلم عن أبى سعيد و جابر بن عبد اللّه رضى اللّه عنهما قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يكون فى آخر الزمان خليفة يقسم المال و لا يعده عدا (و روى) الامام أحمد فى مسنده عن أبى سعيد الخدرى رضى اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم أبشركم بالمهدى يملأ الارض قسطا كما ملئت جورا و ظلما يرضى عنه سكان السماء و الارض يقسم المال صحاحا فقال رجل ما معنى صحاحا قال بالسوية بين الناس و يملأ قلوب أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم غنى و يسعهم عدله حتى يأمر مناد يا ينادى يقول من له بالمال حاجة فليقم فما يقوم من الناس الا رجل واحد فيقول أنا فيقول له ائت السادن يعنى الخازن فقل له ان المهدى يأمرك أن تعطينى ما لا فيحثوله فى ثوبه حثوا حتى اذا صار فى ثوبه يندم و يقول كنت أجشع أمة محمد صلى اللّه عليه و سلم نفسا أعجز عما وسعهم فيرده الى الخازن فلا يقبل منه و يقول انا لا نأخذ شيأ مما أعطيناه فيكون المهدى كذلك سبع سنين أو ثمانيا أو تسعا ثم لا خير فى العيش بعده أو قال ثم لا خير فى الحياة بعده*و عن أبى سعيد الخدرى رضى اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يكون عند انقطاع من الزمان و ظهور من الفتن رجل يقال له المهدى عطاؤه هينا أخرجه أبو نعيم فى الرد على من زعم أن الهدى هو المسيح و عن على بن أبى طالب رضى اللّه عنه قال قلت يا رسول اللّه أ منا آل محمد المهدى أو من غيرنا فقال صلى اللّه عليه و سلم لا بل منا يختم اللّه به الدين كما افتتح بنا و بنا ينقذون من الفتنة كما انقذوا من الشرك و بنا يؤلف اللّه قلوبهم بعد عدواة الفتنة كما ألف بين قلوبهم بعد عدواة الشرك و بنا يصبحون بعد عداوة الفتنة اخوانا فى دينهم قال بعض أهل العلم هذا حديث حسن عال رواه الحفاظ فى كتبهم أما الطبرانى فقد ذكره فى المعجم الاوسط و أما أبو نعيم فرواه فى حلية الأولياء و أما عبد الرحمن بن حماد فقد ساقه فى عواليه و عن عبد اللّه بن عمر رضى اللّه عنهما قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يخرج المهدى و على رأسه عمامة فيها ملك ينادى هذا خليفة اللّه المهدى فاتبعوه أخرجه أبو نعيم و الطبرانى و غيرهما و عن أبى هريرة رضى اللّه عنه عن النبى صلى اللّه عليه و سلم أنه قال لا تقوم الساعة حتى يملك رجل من أهل بيتى يفتح القسطنطينية و جبل الديلم و لو لم يبق الا يوم طول اللّه ذلك اليوم حتى يفتحها هذا سياق الحافظ أبى نعيم و قال هذا هو المهدى بلا شك وفقا بين الروايات و عن جابر بن عبد اللّه رضى اللّه عنهما قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم سيكون بعدى خلفاء و من بعد الخلفاء أمراء و من بعد الامراء ملوك جبابرة ثم يخرج المهدى من أهل بيتى يملأ الارض عدلا كما ملئت جورا رواه أبو نعيم فى فوائده و الطبرانى فى معجمه و عن أبى سعيد الخدرى رضى اللّه عنه عن النبى صلى اللّه عليه و سلم أنه قال تتنعم أمتى فى زمن المهدى نعمة لم يتنعموا مثلها قط ترسل السماء عليهم مدرارا و لا تدع الارض شيأ من نباتها الا أخرجته رواه الطبرانى فى معجمه الكبير و روى أبو داود عن ذر بن عبد اللّه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتى يواطئ اسمه اسمى و فى رواية و اسم أبيه اسم أبى (فوائد) الاولى*قال فى الصواعق الاظهر أن خروج المهدى قبل نزول عيسى و قيل بعده الثانية) تواترت الاخبار عن النبى صلى اللّه عليه و سلم انه من أهل بيته و انه يملأ الارض عدلا (الثالثة) تواترت الاخبار على انه يعاون عيسى على قتل الدجال بباب لد بأرض فلسطين بالشام (الرابعة) جاء فى بعض الآثار انه بخرج فى وتر السنين سنة احدى أو ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع (الخامسة) انه بعد أن تعقد له البيعة بمكة يسير منها الى الكوفة ثم يفرق الجند الى الامصار (السادسة) أن السنة من سنيه مقدار عشر سنين (السابعة) ان سلطانه يبلغ المشرق و المغرب و تظهر له الكنوز و لا يبقى فى الارض خراب الا عمره و هذه علامات قيام القائم مروية عن أبى جعفر رضى اللّه عنه قال اذا تشبه الرجال بالنساء و النساء بالرجال و ركبت ذوات الفروج السروج و أمات الناس الصلوات و اتبعوا الشهوات و استخفوا بالدماء و تعاملوا بالربا و تظاهروا بالزنا و شيد و البناء و استحلوا الكذب و أخذوا الرشا و اتبعوا الهوى و باعوا الدين بالدنيا و قطعوا الارحام و ضنوا بالطعام و كان الحلم ضعفا و الظلم فخرا و الأمراء فجرة و الوزراء كذبة و الأمناء خونة و الاعوان ظلمة و القراء فسقه و ظهر الجور و كثر الطلاق و بدا الفجور و قبلت شهادة الزور و شرب الخمور و ركبت الذكور الذكور و استغنت النساء بالنساء و اتخذ الفى‏ء

48

مغنما و الصدقة مغرما و اتقى الاشرار مخافة ألسنتهم و خرج السفيانى من الشام و اليمانى من اليمن و خسف بالبيداء بين مكة و المدينة و قتل غلام من آل محمد صلى اللّه عليه و سلم بين الركن و المقام و صاح صائح من السماء بأن الحق معه و مع أتباعه قال فاذا خرج أسند ظهره الى الكعبة و اجتمع اليه ثلثمائة و ثلاثة عشر رجلا من أتباعه فأوّل ما ينطق به هذه الآية بقية اللّه خير لكم ان كنتم مؤمنين ثم يقول أنا بقية اللّه و خليفته و حجته عليكم فلا يسلم عليه أحد الا قال السلام عليك يا بقية اللّه فى الارض فاذا اجتمع عنده العقد عشرة آلاف رجل فلا يبقى يهودى و لا نصرانى و لا أحد ممن يعبد غير اللّه تعالى الا آمن به و صدقه و تكون الملة واحدة ملة الاسلام و كل ما كان فى الارض من معبود سوى اللّه تعالى تنزل عليه نار من السماء فتحرقه و اللّه أعلم‏

49

فيض القدير، شرح الجامع الصغير محمد، عبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين، الحدادي المناوي الشافعي، زين الدين القاهري‏

(952-1031)

من اعلام المحدثين، مشارك في مختلف العلوم، و له آثار كثيرة في الحديث و الكلام و الفقه و التاريخ و غيره.

منها: «الروض الباسم في شمائل المصطفى ابي القاسم» ، «الصفوة في مناقب آل بيت النبوة» ، و منها «فيض القدير شرح الجامع الصغير» للسيوطي.

و في هذا الكتاب شطر خاص حول احاديث المهدي (ع) في الجزء

50

السادس من ص 277 الى 279 و أدرجناه في المجموعة هذه لسهولة المراجعة (1) .

____________

(1) البدر الطالع 1/357، خلاصة الأثر 2/412، كشف الظنون في أكثر من عشرين موضعا و كذا ايضاح المكنون، هدية العارفين 1/510-511 فهرست مخطوطات الظاهرية بالشام 6/63، 291

51

هوية الكتاب‏

فيض القدير شرح الجامع الصّغير للعلاّمة المناوى‏

و هو شرح نفيس للعلامة المحدث محمد المدعو بعبد الرؤف المناوى على كتاب «الجامع الصغير» من أحاديث البشير النذير للحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطى نفعنا اللّه بعلومهما

الجزء السّادس صحت هذه الطبعة و قوبلت على عدة نسخ من أهمها نسخة نفيسة مخطوطة فى سنة 1092 هـ و علق عليها تعليقات قيمة نخبة من العلماء الأجلاء

جميع حقوق التعليق و النقل محفوظة

تنبيه: قد جعلنا متن الجامع الصغير بأعلي الصفحات، و الشرح بأسفلها منصولا بينهما بجدول و لتمام الفائدة قد ضبطنا الأحاديث بالشكل الكامل‏

1391 هـ-1972 م‏

الطبعة الثانية و در المعرفة للطباعة و النشر بيروت-لبنان‏

52

المهدى من ولد فاطمة

9241-المهدىّ من عترتى، من ولد فاطمة- (د ه ك) عن أم سلمة- (صحـ)

(المهدى من عترتى من ولد فاطمة) لا يعارضه ما يجى‏ء عقبه أنه من ولد العباس لحمله على أنه شعبة منه (تنبيه) قال العارف البسطامى فى الجفر هذه الدرة اليتيمة و الحكمة القديمة ستدخل فى باب السبب إلى مكتب الأدب ليقرأ لوح الوجود ثم يخرج منه و يدخل إلى مكتب التسليم ليطالع لوح الشهود و قيل يولد فى فارس و هو خماسى القد عقيقى الخد و قد آتاه اللّه فى حال الطفولية المحكمة و فصل الخطاب و أما أمه فاسمها نرجس من أولاد الحواريين و قيل يولد بجزيرة العرب و قيل يخرج من المغرب فأول من يشم رائحته طائفة من أرباب القلوب المطلعين على أسرار الغيوب و أول من يبايعه أبدال الشام عند قبة الإسلام و أهل مكة بين الركن و المقام ثم عصائب العراق و لا يخرج حتى تخرب خوز و كرمان و روم و يونان و لا يظهره حتى تظهر الهوارج و الاشرار و الخوارج و من أمارات خروجه يكون المطر قيظا و الولد غيظا و من أكبر أمارات خروجه انتشار علم الحرف و قيل علم التصوف و قيل اختلاف الأقوال و قيل‏