إرشاد السائل

- السيد محمد رضا الگلپايگاني المزيد...
204 /
1

-

2

[المدخل]

حقوق الطبع محفوظة الطبعة الأولى 1413 ه 1993 م بيروت بئر العبد الصنوبرة مقابل سنتر داغر بنائه دياب مهدي ت 823518، 822167 تلفون دولي 3579514364. دار الصفوة فاكس: 003574625848 ص. ب 63/ 24‌

3

إرشاد السائل فتاوى للمرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد رضا الموسوي الگلپايگاني" (دام ظله الوارف)" يشتمل على أهم الاستفتاءات الحديثة التي صدرت عن سماحته بين شهري صفر و شعبان للعام 1413 ه‍.

جمعه و أعده بإشراف هيئة الاستفتاء موسى مفيد الدين عاصي العاملي.

دار الصفوة بيروت لبنان‌

4

[إجازة المؤلف]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

العمل بهذه الرسالة (إرشاد السائل) مجز و مبرئ للذمة إن شاء الله تعالى محمد رضا الموسوي الگلپايگاني.

5

المقدمة

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خير خلقه محمد و آله الطيبين الطاهرين.

و بعد، فقد كانت سيرة المسلمين المتدينين و ما زالت على الرجوع في مسائلهم الشرعية إلى كبار الفقهاء و سؤالهم عن الحلال و الحرام و بقية الأحكام.

و قد تميز المسلمون من أتباع أهل البيت (صلوات الله و سلامه عليهم) بالرجوع في أحكام عباداتهم و معاملاتهم إلى مراجع الدين و تطبيق فتاواهم بشكل دقيق لأنها أحكام الله تعالى في حقهم.

و أقدم ما حفظ لنا التأريخ من مجموعات استفتاء عن فقهائنا مجموعة مسائل و رسائل الشريف المرتضى (قدس سره) المتوفى سنة 436 هجرية و من بعده الشيخ الطوسي، ثم المحقق الحلي و العلامة الحلي، ثم المحقق الكركي و الميرزا القمي (قدس الله نفوسهم الزكية).

و من بعدهم كان لمراجع الشيعة مجاميع استفتاءات قليلة أو كثيرة، و لكنا لا نعرف عند المتأخرين مجموعة بلغت من السعة و التنوع ما بلغه" مجمع المسائل" لسيدنا المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد رضا الموسوي الگلپايگاني (دام ظله الوارف)، فقد بلغ ثلاث مجلدات، و لعل ما‌

6

لم يدخل في المجمع من الاستفتاءات التي صدرت عن سماحته تبلغ هذا المقدار أيضا.

و أخيرا بعد رحيل آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (قدس سره) و رجوع المؤمنين بالتقليد إلى سيدنا المرجع (دام ظله)، تكاثرت الاستفتاءات عليه من أنحاء البلاد العربية و المهجر و أكثرها في مسائل مهمة محل ابتلاء، فاقترح الشيخ الفاضل موسى مفيد الدين عاصي العاملي أن نهيئ للطبع مجموعة متنوعة من الاستفتاءات الجديدة بشكل مستقل عن" مجمع المسائل" لأنها محل حاجة المؤمنين، فقمنا بتدقيق هذه المجموعة و سميناها (إرشاد السائل) سائلين الله تعالى أن ينفع بها و يتقبل من سماحته و منا إنه سميع مجيب.

هيئة الاستفتاء‌

7

مسائل في التقليد

(س 1)

أفتيتم سيدنا بجواز البقاء على تقليد المجتهد الميت في المسائل التي عمل بها المكلف أو تعلمها للعمل أو أخذها للعمل:.

أ فهل مجرد أخذ الرسالة العملية بقصد التقليد يعتبر" أخد للفتوى"؟.

ب و هل أن قراءة الرسالة يعتبر" أخذ أو تعلم للفتوى"؟.

ج هل أن سماع الفتوى من أحد العلماء أو المؤمنين يعتبر" أخذ أو تعلم"؟.

د هل تدريس الرسالة العملية يعتبر" تعلم أو أخذ للفتوى" بالنسبة للطالب أو المدرس؟.

بسمه تعالى: مجرد أخذ الرسالة و لو بقصد العمل و كذلك القراءة و السماع و التدريس لا يعتبر أخذا للفتوى، بل التعلم مع الالتزام بالعمل يعد أخذا للفتوى و محققا للتقليد، و الله العالم.

(س 2)

ما حكم من تعلم الفتوى ثم نسيها؟.

بسمه تعالى: لا يضر النسيان بجواز البقاء.

(س 3-)

هل يجوز التبعيض في البقاء في بعض المسائل و العدول في مسائل أخرى حسب اختيار المكلف سواء كان هذا التبعيض في الأبواب‌

8

المتعددة أو الباب الواحد؟.

بسمه تعالى: نعم يجوز، كما يجوز الرجوع إلى الحي في الجميع، و الله العالم.

(س 4-)

لو رجع إلى الفقيه الحي في المسائل التي يجوز البقاء فيها على تقليد الفقيه الميت، هل يصح للمكلف أن يرجع فيها مرة ثانية للميت؟.

بسمه تعالى: إذا رجع إلى الحي لا يجوز العدول عنه.

(س 5-)

كيف يتحقق الرجوع الكلي للفقيه الحي؟.

بسمه تعالى: يتحقق بالتعلم مع الالتزام بالعمل، و الله العالم.

(س 6-)

ذكرتم في إحدى أجوبتكم أنه يجوز التبعيض في التقليد، فهل تقصدون بذلك التبعيض بين المتساويين في الأعلمية أو بين الأعلم و غيره؟.

بسمه تعالى: يجوز التبعيض في المتساويين لا في غيرهما على الأحوط، و الله العالم.

(س 7-)

ما هي صفات أهل الخبرة الذين يستطيعون تحديد الأعلم بعدكم، و كم يجب أن يكون عددهم؟ و هل قول العالم العادل غير المجتهد مبرئ للذمة في هذا الموضوع؟.

بسمه تعالى: تثبت الأعلمية بالاختبار و الشياع المفيد للعلم و بشهادة العدلين من أهل الخبرة، و لا يشترط فيهما الاجتهاد، و الله العالم.

(س 8-)

ذكرتم في" رسالتكم الشريفة" أنه يجوز البقاء على تقليد الميت في المسائل التي عمل بها المقلد أو أخذها للعمل، نطلب منكم الإيضاح المفصل لهذا الحكم الشرعي؟.

بسمه تعالى: الموضوع كما ذكرنا في الرسالة و التعلم مع الالتزام بالعمل هو‌

9

التقليد و النسيان لا يضره، و الله العالم.

(س 9-)

البنت إذا بلغت تسعا يصعب عليها عادة أن تفهم و تختار و تبحث عن المجتهد الأعلم لكي تقلده فإذا أخبرها والدها مثلا بأن المجتهد الأعلم هو زيد" مثلا" و حصل عندها اطمئنان بذلك هل يكفي ذلك لصحة تقليدها؟.

بسمه تعالى: لا بأس به مع حصول الاطمئنان، و الله العالم.

(س 10-)

المعروف عن سماحتكم القول بالاحتياط الوجوبي في تقليد الأعلم، و ذكرتم أن أحد الطرق لمعرفته هم أهل الخبرة، و عند سؤالنا لأهل الخبرة لم يوضحوا لنا من هو الأعلم، فتعذر علينا معرفته فما هو تكليفنا؟.

بسمه تعالى: إذا كان الشخص مترددا في أعلمية أحد المجتهدين أو أكثر فالأحوط أن يعمل بأحوط القولين أو الأقوال حتى يثبت له التساوي أو أعلمية أحدهم، و الله العالم.

(س 11-)

لو كان أحد المكلفين مقلدا للسيد الخوئي" (قدس سره)" في البقاء على تقليد السيد الخميني" (قدس سره)" فما حكمه الآن؟.

بسمه تعالى: يجوز له البقاء على تقليده أيضا، و الله أعلم.

(س 12-)

لو كان أحد المكلفين مقلدا للسيد الخوئي" (رضوان الله عليه)" في البقاء على تقليد السيد الخميني" (رضوان الله عليه)"، و حيث إن السيد الخوئي لا يجوز البقاء إلا في المسائل التي تعلمها المقلد و لم ينساها، فإذا كان من المسائل التي يحفظها المكلف من فتاوى السيد الخميني مسألة" البقاء المطلق على تقليد الميت" فما حكم المكلف الآن؟.

بسمه تعالى: بنظرنا يجوز له البقاء و النسيان لا يضر، و الله العالم.

(س 13-)

هل يكفي إخبار الثقة الواحد عن النجاسة أو الاجتهاد أو الأعلمية‌

10

أو العدالة أو غيرها من الموضوعات الخارجية بمعنى أن خبر الواحد كما هو حجة في الأحكام الشرعية و إثباتها كذلك يكون حجة في ثبوت الموضوعات الخارجية أم ما هو رأيكم الشريف؟.

بسمه تعالى: في كفايته إشكال و لا يترك الاحتياط، و الله العالم.

(س 14-)

في حالة التعارض بين العروة و الوسيلة أيهما يقدم، هل يقدم المتأخر التأريخ و يكون حكمها حكم الناقلان المتعارضان في الفتوى أم ما ذا؟.

بسمه تعالى: يسأل عن مورد الاختلاف.

(س 15-)

هل تقليد الصبي المميز غير البالغ معتبر شرعا بحيث يجوز له البقاء على تقليد الميت؟.

بسمه تعالى: لا يجوز له البقاء، و الله العالم.

(س 16-)

يقال بأن التقليد الابتدائي أسهل من العدول فهل هذه الجملة صحيحة و لم؟.

بسمه تعالى: نعم صحيحة لأنه في التقليد الابتدائي يجوز تقليد أحد المجتهدين مع عدم العلم بأعلمية أحدهما، و في مورد العدول يلزم العلم بأعلمية المعدول إليه على الأحوط.

. (س 17-)

في حالة تعارض البينات في التقليد هل للعدد دور في الترجيح؟ و ما هي المرجحات بصورة عامه؟.

بسمه تعالى: لا ترجيح في البينات بأكثرية العدد إلا إذا حصل الاطمئنان الشديد من الأكثرية، و الله العالم.

(س 18-)

هل هناك حالات يتم فيها التغاضي عن مسألة الأعلمية في التقليد؟.

بسمه تعالى: نعم لو قلد الأعلم في مسألة تقليد غير الأعلم أو قلد من لا يرى‌

11

تقليد الأعلم، و الله العالم.

(س 19-)

هل مسألة الولاية العامة للفقيه من مسائل تقليد العوام و ما حكم من قلد مرجعا لا يرى الولاية العامة و لكنه اتبع الولي الفقيه في أوامره، فهل يجوز له ذلك؟.

بسمه تعالى: لو قلد مجتهدا لا يقول بالولاية و كان أعلم من القائل بها لا يجوز له العدول إلى غير الأعلم القائل بها، و كذا العكس، و لكن إذا تساويا جاز التبعيض في التقليد بين المجتهدين في عملين لا يرتبط أحدهما بالآخر، و أما في العمل الواحد فالأحوط ترك التبعيض إن احتمل صحة عمله في متابعة رأى الفقيه حملا على الصحة، و الله العالم.

(س 20)

هل يحتمل حدوث معارضة بين فتوى المقلد و بين أوامر الفقيه المتصدي للولاية العامة؟ و من يجب اتباعه في مثل هذه الحالات، و ما موقع القضايا و المسائل الموضوعية منها؟.

بسمه تعالى: في صورة التعارض بين فتوى المفتي و فتوى القاضي الذي يرجع إليه، المتبع هو حكم القاضي إن كان فقيها و لكن لا تعارض بين الفتوى و حكم الفقيه الجامع للشرائط، فإن المفتي أيضا يلزم أن يتبع الحكم إلا إذا علم خطأ منشأ الحكم فيجوز له نقضه، و الله العالم.

(س 21-)

ما المقصود من العبارات التالية إن وجدت في رسائلكم أو تعليقاتكم؟.

بسمه تعالى: الجواب أمام الجمل المذكورة:

أ يحتمل: ليست بفتوى فلا بد من ملاحظة ما قبلها و ما بعدها.

ب لا ينبغي ترك هذا الاحتياط: المراد هو: الاحتياط الاستحبابي.

ج و الأحوط احتياطا شديدا: المراد هو: الاحتياط الاستحبابي المؤكد.

12

د إن كان في الأصل كلمة" الأحوط" و في التعليقة" لا يترك": فهو وجوبي.

ه‍ لا يترك الاحتياط: كذلك احتياط وجوبي.

و لا يخلو عن وجه: تدل على الفتوى.

(س 22-)

لو عمل المكلف عملا باطلا على رأى مقلده الميت في حياته و أنتم ترون صحته. فهل يصحح عمله السابق تقليده لكم للاجتزاء بعمله السابق؟.

بسمه تعالى: نعم يصح عمله في مفروض السؤال، و الله العالم.

(س 23-)

إذا كان الميت يفتي بأن من كان عمله في منطقة تبعد المسافة الشرعية عن وطنه بحيث كان السفر مقدمة لعمله يجري عليه حكم من شغله السفر فيتم صلاته في مقر عمله، و فتوى الحي الأعلم جواز البقاء على تقليد الميت في حين أن الحي يفتي بأن تكليف من سفره مقدمة لعمله هو القصر، فهل يجوز أن يبعض في تقليده بأن يصوم في سفره المفروض بناء على تقليده للميت، و يقصر في صلاته اعتمادا على فتوى الحي؟.

بسمه تعالى: لا يجوز ذلك التبعيض، و الله العالم.

(س 24-)

مقتضى حجية سيرة العقلاء و كونها توجب الرجوع إلى الأعلم أن من ثبتت له الأعلمية يجب تقليده و الرجوع إلى قوله حيا أو ميتا قلد من قبله أو لم يقلد، و مقتضى ذلك جواز التقليد الابتدائي للميت فما هو رأيكم؟.

بسمه تعالى: سيرة العقلاء على الرجوع إلى الحي، و أما استقرارها على وجوب الرجوع إلى الأعلم الحي فضلا عن الميت مطلقا و لو لم يعلم مخالفة غير الأعلم للأعلم محل المنع، فلا سيرة على الرجوع إلى الميت الأعلم مع وجود الحي العالم، و لو تنازلنا عن ذلك و احتملنا قيام السيرة‌

13

على جواز الرجوع إلى الميت لكان من دوران الأمر بين التعيين و التخيير، و العقل حاكم بالأخذ بالقدر المتيقن و هو تقليد الحي و يحصل به اليقين بالفراغ، أما تقليد الميت فمقتضى الأصل عدم جواز الاعتماد عليه.

(س 25-)

هل الإجماع على جواز تقليد الميت مطلقا ابتداء تام، حتى يكون معارضا لسيرة العقلاء؟ و على تقدير تماميته و معارضته فأيهما يلزم أن يقدم؟.

بسمه تعالى: استقرار السيرة على جواز تقليد الميت ابتداء و إن كان أعلم غير تام فعدم جوازه ليس لقيام الدليل على خلافه بل لعدم الدليل على جواز الاكتفاء به و مع فرض تمامية الإجماع و سيرة العقلاء لا شك في تقدم الإجماع على السيرة لأنه دليل لردع الشارع عن متابعة السيرة.

(س 26-)

عند ما يفتي المرجع بالاحتياط الوجوبي كما لو قال بوجوب الإتيان بالتسبيحات الثلاث على الأحوط، أ لا يعني هذا أن واقع رأي المرجع هو وجوب الواحدة فقط، و إن وجوب الثلاثة للاطمئنان ليس إلا؟.

بسمه تعالى: معنى ذلك عدم إفتائه لا بالواحدة و لا بالثلاث فلا بد للمقلد أن يعمل وفق الاحتياط أو يرجع في المسألة إلى مرجع آخر، و الله العالم.

(س 27-)

لو كنتم ترون قضاء الصلاة أو الصوم مثلا لمخالفتها لاحتياط وجوبي عندكم، و انشغلت ذمة المكلف بهما فعلا، فهل تجوزون كفاية تقليد الغير الذي يفتي بصحتها فتصح بذلك تلك الأعمال و لا يلزم القضاء؟.

بسمه تعالى: نعم يجوز و لا يلزم القضاء حينئذ، و الله العالم.

(س 28-)

إذا كان المكلف مقلدا من يوجب الترتيب في مسح الرجلين أو يحتاط لزوما و لم يكن هذا المقلد ملتزما بالترتيب جهلا فمات هذا المجتهد و قلد من يرى عدم لزوم الترتيب، فهل يجوز له تقليده لتصحيح‌

14

أعماله السابقة؟.

بسمه تعالى: نعم يجوز و تصح أعماله السابقة، و الله العالم.

(س 29-)

من عرضت له مسألة و لم يكن الأعلم حاضرا أو لم يعلم بها المقلد و يصعب الوصول إلى المجتهد للسؤال عنها و لا توجد في رسالته، هل يجوز له حينئذ الرجوع لغيره مراعيا الأعلم فالأعلم؟ هل يكفي عدم ابتداء بالفتوى في جواز الرجوع المذكور أم لا بد من الفحص؟.

بسمه تعالى: يجوز الرجوع في المسائل التي لا يتمكن فيها من تحصيل فتوى الأعلم، و الله العالم.

(س 30)

لو وجبت كفارة مثلا على المكلف لاستظلاله ليلا و هو محرم فمات مقلده، و قلد من يجوز التظليل ليلا هل يسقط وجوب الكفارة، أو كان الميت يفتي بوجوب الخمس في الهدية و كان قد وجب عليه و لم يخرجه و الحي لا يراه مثلا، و نظائرها من الفروض فهل يسقط عنه الوجوب؟.

بسمه تعالى: إذا رجع إلى الحي سقط عنه الوجوب، و الله العالم.

(س 31-)

هل ترون الولاية المطلقة للفقيه، أم تقصرونها على الأمور الحسبية و القضاء؟.

بسمه تعالى: لا بتلك السعة و لا بذلك الضيق، و الله العالم.

(س 32-)

تبلغ الفتاة ببدء العادة الشهرية في أعمار مختلفة بين التاسعة و الرابعة عشر، ففي أي عمر يترتب على الفتاة الصلاة و الصيام و الحجاب إلخ، أم أن التكليف يبدأ في التاسعة دون العادة؟.

بسمه تعالى: إذا أكملت تسع سنين" هجرية قمرية" و دخلت في العاشرة وجبت عليها جميع الواجبات و حرمت عليها جميع المحرمات، و الله العالم.

15

مسائل في الطهارة

(س 33-)

في كتاب مختصر الأحكام في باب النجاسات في تعداد النجاسات (الخوارج و النواصب) و الناصب هو من نصب العداوة لأحد" المعصومين" فالسؤال هل أن عنوان (الخارج) و حكمه (النجاسة و الكفر) حتى لو لم يكن ناصبا أم لا؟ و النصب هل العداوة الباطنية حتى لو لم نعلم بها أم هو إظهار العداوة؟.

بسمه تعالى: عطف النواصب على الخوارج من باب عطف العام على الخاص فإن من خرج على الإمام (عليه السلام) فقد أظهر عداوته.

و أما من أظهر الإسلام و لم يظهر النصب و العداوة فهو محكوم بالإسلام و الطهارة، و الله العالم.

(س 34-)

ما هو حكم الفرقة الإسماعيلية بالنسبة إلى النجاسة و الطهارة و الكفر؟.

بسمه تعالى: لو ثبت ما نسب إليهم من كونهم منكرين لبعض ضروريات الدين فحكمهم واضح، و من لم يثبت عنده ذلك فطريق الاحتياط سبيل النجاة، و الله العالم.

(س 35-)

ما هو حكم سماحتكم في الكتابي من حيث الطهارة و النجاسة؟.

بسمه تعالى: الكتابي نجس على الأحوط، و الله العالم.

(س 36-)

في بعض البلدان الإسلامية يعيش أشخاص كثيرون قدموا من دول يغلب فيها الكفار و يوجد فيها المسلمون أيضا بكثرة كالهند أو بقلة كتايلند فإذا شككت في إسلام شخص من هؤلاء هل أحكم بطهارته‌

16

كما إذا لامست يده شيئا برطوبة (نحكم بطهارة ما لأمسه) و إذا مات هل يجب الصلاة عليه و إجراء بقية أحكام الميت المسلم معه؟.

بسمه تعالى: إذا كان يعيش في بلاد المسلمين و احتمل كونه منهم فالظاهر أنه بحكم المسلم، و الله العالم.

(س 37-)

هل تحكمون بنجاسة الملاقي للمتنجس بملاقاة المتنجس؟.

بسمه تعالى: المتنجس منجس على الأقوى، و الله العالم.

(س 38-)

ما قولكم في المادة المسماة (الكحول) من حيث النجاسة و الطهارة و من حيث الحلية و الحرمة إذا كانت في الأدوية من أجل حفظها؟.

بسمه تعالى: لو لم يحصل العلم بكونها مسكرة أو متخذة من مسكر فهي محكومة بالطهارة و الحلية و الله العالم.

(س 39-)

هل يمكن تطهير الحليب المتنجس؟

بسمه تعالى: إذا أمكن تطهيره بأن يجعل جنبا و يوضع في الماء الكثير حتى يصل الماء إلى جوفه فهو طاهر، و الله العالم.

(س 40-)

الكحول الموضوعة في العطور يحكم بطهارتها؟.

بسمه تعالى: إن لم تكن نجاستها معلومة فهي محكومة بالطهارة، و الله العالم.

(س 41-)

عرق الجنب من الحرام نجس أم لا؟.

بسمه تعالى: الأقوى طهارته و إن كان الأحوط الاجتناب عنه، و لكن لا يجوز الصلاة فيه.

(س 42-)

المتنجس بلا واسطة منجس أم لا؟ و إذا تعددت الوسائط ما حكمها؟.

17

بسمه تعالى: نعم منجس مهما تعددت الوسائط، و الله العالم.

(س 43)

هل يجب العصر في خيط النعل و الإزار إذا تنجس و أريد تطهيره بالماء القليل؟.

بسمه تعالى: يجب عصر ما يقبل العصر فقط، و الله العالم.

(س 44-)

الحيوان المشكوك التذكية جلده طاهر أم نجس؟ و إذا كان الحكم هو الطهارة فما هي الضابطة للمشكوك؟ هل هو عدم علمنا بالتذكية؟ مثلا لو اشترينا ثيابا جلدية من صنع دول أجنبية كتابية أو غيرها كدولة كوريا أو الصين أو أمريكا فهل يمكننا اعتبار هذا الجلد مشكوك التذكية لأنه يحتمل و لو احتمالا ضئيلا أن يكون مستوردا من دول إسلامية أو أن يكون من جلود الحيوانات التي تذبحها الجاليات الإسلامية في تلك البلدان؟.

بسمه تعالى: الجلود المشكوكة التذكية التي تباع في أسواق المسلمين طاهرة ما لم تكن مستوردة من بلاد الكفار، و المشكوكة التذكية التي تباع في بلاد الكفار نجسة إلا إذا أحرزنا ذكاتها، و الله العالم.

(س 45-)

يدخل في تركيب بعض مساحيق الغسيل و الصابون شحم الخنزير أو الميتة، و لكن بعد استحالته إلى شي‌ء آخر، فهل هذه الاستحالة هنا تطهر عين النجاسة؟.

بسمه تعالى: لم نتصور تحقق الاستحالة في الفرض، نعم لو استهلك الشحم فيما يتخذ منه الصابون بحيث لا يعد استعماله انتفاعا بالميتة يجوز استعماله في تنظيف البدن و الملابس ثم تطهيرها بعد ذلك و الله العالم.

(س 46-)

المياه النجسة و القذارات المجتمعة (المعروفة بمياه المجاري) تصب عليها مواد كيمياوية فترسب القذارات في القاع ثم ينقل الماء إلى محل آخر و ربما كررت العملية، فهل يعتبر هذا مطهرا من باب الاستحالة‌

18

علما بأن الماء يصبح نقيا جدا و طبيعيا بعد عملية الترسب؟.

بسمه تعالى: بهذا العمل يحصل عزل للمواد المترسبة المختلطة بالماء و لا يصدق عليه أنه استحالة لذا فهو باق على نجاسته و يطهر إذا اتصل بالكر، و الله العالم.

(س 47-)

ما رأى سماحتكم في تعدد وسائط المتنجسات في غير المائع كالمتنجس الثاني و ما فوق؟.

بسمه تعالى: يتنجس ملاقي المتنجس مع الرطوبة المسرية مطلقا، و الله العالم.

(س 48-)

ورد في" مختصر الأحكام" أن القشور المتكونة على الشفة إذا حان وقت سقوطها و سقطت لوحدها فإنها طاهرة، ما هو حكمها لو قلعها الإنسان بيده مثلا قبل حين سقوطها؟.

بسمه تعالى: يجتنب عنها في مفروض السؤال، و الله العالم.

(س 49-)

ما هو" الماهوت" الذي ورد ذكره في مختصر الأحكام في باب لباس المصلي؟.

بسمه تعالى: نوع من أنواع الأقمشة في إيران يطلق عليه اسم الماهوت.

(س 50-)

تقولون بوجوب التطهير من البول مرتين و لا تفصلوا بين القليل و الكثير، فلو أن شخصا بال ثم نزل إلى البحر أو النهر فهل يجب عليه أن يخرج من الماء ثم ينزل ثانية؟ أو أن مرة واحدة كافية بالماء الكثير؟.

بسمه تعالى: هناك تفصيل بينهما و لا يجب التعدد في الكثير بعد زوال عين النجاسة، و الله العالم.

19

أحكام الوضوء‌

(س 51-)

من مضى عليه مدة و هو يتوضأ، فبعد أن يغسل اليسرى يمسح بها اليد اليمنى و بالعكس إلى أن يخرج من موضع الوضوء، ثم يمسح على رأسه، فهل يجب عليه إعادة صلواته، و وضوئه يكون باطلا؟.

بسمه تعالى: لا يجب عليه إعادة الوضوء و لا الصلاة التي صلاها مع ذلك الوضوء و الله العالم.

(س 52-)

من توضأ لمدة طويلة و هو يجهل وجوب النية، فهل يجب عليه أن يعيد الصلوات الماضية؟.

بسمه تعالى: إذا كان قد توضأ بداعي الوضوء صح و لا يجب إعادة الصلوات الماضية، فإن الإخطار بالبال ليس بشرط في تحقق النية، و الله العالم.

(س 53-)

في حال الوضوء إذا مسح الرأس فلامست يده سهوا رطوبة الوجه الموجودة على أعلى الوجه أو الناصية فهل هذا يضر بمسح القدمين بهذه الرطوبة؟.

بسمه تعالى: لا يبطل وضوؤه، و الأحوط استحبابا أن يمسح قدمه بالجزء الآخر من اليد الذي لم يلامس رطوبة الوجه، و الله العالم.

(س 54-)

ما هو الحكم في تعدد الغسلات في الوضوء و بالخصوص اليد اليسرى؟.

بسمه تعالى: الغسلة الأولى واجبة و الثانية مستحبة و الثالثة حرام و لا فرق في ذلك بين اليد اليسرى و اليمنى، و الوجه، و الله العالم.

20

(س 55-)

إذا أجرى الإنسان عملية جراحية و قصرت يده اليمنى أو اليسرى مثلا، فكيف يصنع في حالة مسح القدمين؟.

بسمه تعالى: لو لم يمكن المسح بها يمسحهما بيد واحدة، و الله العالم.

(س 56-)

من كان على يده اليمنى جبيرة تستوعب الكف، فإنه يمسحها بالماء، فكيف يصنع في مسح الرأس و القدم مع العلم أن البلل لا يكفي للمسح؟.

بسمه تعالى: لو لم يتمكن من المسح باليمنى يمسح باليسرى و الأحوط المسح بكلتا اليدين و في اليمنى يأخذ من سائر أعضاء وضوئه، و الله العالم.

(س 57-)

هل يجوز في الوضوء وضع اليد اليسرى تحت الحنفية بحيث يجري الماء عليها زائدا ثم غسلها أم لا يجوز؟.

بسمه تعالى: لا بأس به إذا كان بالمقدار المتعارف و لم يتجاوز عن غسلتين لليد و الله العالم.

(س 58-)

إذا شرع بالوضوء ثم أراد أن يستأنفه لسبب أو لآخر فهل عليه أن ينشف أعضاء الوضوء التي تبللت بسبب وضوئه الأول أم لا يجب عليه ذلك؟.

بسمه تعالى: جواز استئنافه قبل فوات الموالاة محل إشكال فإذا أراد الاستئناف يصبر حتى تفوت الموالاة بجفاف ما غسله أو بتجفيفه إذا كان بحيث تفوت الموالاة به، و الله العالم.

(س 59-)

هل يجوز لزيد مثلا أن يصب الماء على يدي في الوضوء و أنا أضعه بدوري على وجهي؟.

بسمه تعالى: يجوز و لكنه مكروه و الله العالم.

(س 60-)

إذا ضاق وقت الفريضة و شك المكلف في سعة الوقت للطهارة‌

21

المائية و الصلاة و عدم سعته إلا للطهارة الترابية و الصلاة فما حكمه؟.

بسمه تعالى: إذا شك في مقدار ما بقي من الوقت فتردد بين ضيقه حتى يتيمم أو سعته حتى يتوضأ أو يغتسل بنى على السعة و توضأ أو اغتسل و أما إذا علم مقدار ما بقي و لو تقريبا و شك في كفايته للطهارة المائية إلى أن خاف فوت الوقت لأجلها انتقل إلى التيمم، و الله العالم.

(س 61-)

إذا أراد المكلف الوضوء للصلاة و المطر ينزل من السماء و لا يوجد مكان يحتمي تحته من المطر كالمسافر في السفينة أو في البر فما ذا يصنع؟.

بسمه تعالى: يغسل الوجه و اليدين بما يقطر من المطر و بعد إكمال غسل اليد اليسرى يحفظ كفيه من وصول المطر إليهما و يمسح الرأس و الرجلين و يحفظ من وصول ماء المطر إليه أو يجففه بمقدار يغلب بلل الكف عليه و كذا في الرجلين، و الله العالم.

(س 62-)

إذا كانت وظيفة المكلف التيمم لمدة سنة كاملة و لكنه كان يتيمم دون خلع الخاتم من إصبعه ما هو تكليفه الآن بعد أن أدى فريضة الحج و باقي العبادات خلال السنة؟.

بسمه تعالى: التيمم في مفروض السؤال باطل، و كذا كل عبادة إذا كانت صحتها مشروطة بالطهارة، و الله العالم.

22

أحكام الأغسال‌

(س 63-)

ما هو الحكم في غسل الجمعة هل يكفي عن الوضوء أم لا؟.

بسمه تعالى: لا يكفي عن الوضوء إلا غسل الجنابة، و الله العالم.

(س 64-)

إذا كان المكلف يغتسل غسل الجنابة تحت دوش الحنفية و هو يقصد الارتماس (و معلوم أنه لا يتحقق الارتماس تحت الحنفية) بل الترتيبي فما حكم صلواته و صومه و حجه؟

بسمه تعالى: إذا كان الشخص الذي يغتسل تحت الدوش يقصد الغسل الارتماسي لكن كان غسله ترتيبا في الواقع بأن كان يغسل رأسه و رقبته ثم طرفه الأيمن ثم الأيسر صح غسله و إن سماه ارتماسيا، و إلا فإن غسله باطل و كذا ما يترتب عليه من صلاة و حج و عمرة إلى أن يغتسل صحيحا فيقضي الصلاة و يعيد العمرة و الحج و أما صومه فصحيح لعدم تعمده البقاء على الجنابة، و الله العالم.

(س 65-)

إذا احتلمت المرأة و شعرت بالشهوة و وجدت بللا هل يجب عليها الغسل، و كذا إذا داعب الرجل زوجته و شعرت بالشهوة و فتور الجسد مع البلل هل يجب عليها الغسل أيضا، و بمعنى آخر هل المرأة تنزل المني أم لا؟.

بسمه تعالى: المرأة أيضا قد تنزل المني، فلو خرج منها بلل في حال النوم أو اليقظة فإن علمت بكونه منيا وجب عليها الغسل و إن شكت فإن كان قد خرج بالدفق مع فتور الجسد أو بالدفق مع الشهوة حكم بكونه منيا في‌

23

نجاسته و إيجابه الغسل، و إلا حكم بطهارته و لم يجب الغسل، و الله العالم.

(س 66-)

من هي القرشية التي تيأس من الحيض بإكمال الستين؟.

بسمه تعالى: القرشية من انتسبت من طرف الأب إلى النضر بن كنانة، و الله العالم.

(س 67-)

غسل الجمعة المستحب مع بقية الأغسال المستحبة و غسل الحيض و النفاس هل يكفي عن الوضوء؟.

بسمه تعالى: لا يكفي عنه، و الله العالم.

(س 68-)

إذا ألبس الرجل ذكره كيسا بلاستيكيا و جامع زوجته الدائمة قبلا و لم يمنيا هل يجب عليهما الغسل، و كذلك لو قاربها دبرا بهذه الكيفية؟.

بسمه تعالى: يجب عليهما الغسل، و الله العالم.

(س 69-)

هل يجوز تقليدكم في استحباب الغسل للزيارة مع البقاء على تقليد السيد الخوئي (قدس سره) في إجزاء الغسل المستحب عن الوضوء؟.

بسمه تعالى: يجوز ذلك و الله العالم.

(س 70-)

إذا كان المكلف يعمل برأي مقلده الذي يقول بإجزاء الأغسال المندوبة عن الوضوء، و بعد مدة من الزمن غير المجتهد رأيه و قال بغير الإجزاء، فما هو حكم عمل المكلف من صلاة و غيرها؟ هل يجب عليه إعادة الصلاة، أم أنها صحيحة؟.

بسمه تعالى: نعم يجب إعادتها على الأحوط، و الله العالم.

24

أحكام الميت‌

(س 71-)

إذا شُرِّح الميت رغم إرادة الأهل (وقفا للقانون) فيبقى جسمه ينزُّ دما فهل تنتقل الوظيفة إلى التيمم أو الجمع بينه و بين الغسل؟.

بسمه تعالى: لو أمكن تأخير الغسل إلى أن ينقطع الدم و لم يخف من تناثر جلده وجب التأخير و التغسيل، و إلا ييمَّم، و الله العالم.

(س 72-)

في رسالتكم مجمع المسائل ورد أنه لا يجوز" في الصلاة على الميت (المعلوم فسقه كشارب الخمر) أن نقول في دعائه" اللهم إنا لا نعلم منه إلا خيرا" و عليه، فيلزم شمول الحكم لكل من علم منه ارتكاب الحرام و الإصرار عليه، و لو كان صغيرة، كحلق اللحية؟.

بسمه تعالى: بما أن الدعاء في صلاة الميت ليس توقيفيا على ألفاظ معينة فيمكن التخلص من ذلك الإشكال بدعاء آخر لا يشتمل على الكذب و لا نحتاج إلى التأويل، و الله العالم.

(س 73-)

ما المانع من قراءة ذلك الدعاء" إنا لا نعلم منه إلا خيرا" و نقصد به الجانب العقائدي لا الأخلاقي بمعنى أننا لا نعلم منه من جهة تشيعه و إيمانه بالعقائد الحقة إلا خيرا؟.

بسمه تعالى: لا مانع من قراءة هذا الدعاء بالقصد المذكور، و الله العالم.

(س 74-)

إذا شك في ميت أنه مسلم أم لا، و احتمل الأهل أنه ولدهم، هل يجوز نقله إلى مقابر المسلمين.

بسمه تعالى: نعم يجوز بل يجب على الأحوط، و الله العالم.

25

(س 75-)

هل يجوز دفن الميت في التابوت خاصة عند ما يفرض ذلك من قبل المسؤولين، بحيث يكون القبر بمساحة التابوت؟.

بسمه تعالى: لا بأس به مع مراعاة أحكام الدفن و الله العالم.

(س 76-)

هل يجوز الإتيان بصلاة الوحشة مرة واحدة و إهداء ثوابها إلى ميتين أو أكثر؟.

بسمه تعالى: لا بأس به بقصد رجاء المطلوبية، و الله العالم.

(س 77-)

الإنسان الميت هل هو نجس حتى يجب للماس له تطهير ذلك الموضع الذي مس به الميت أم لا؟ و إذا كان نجس هل يطهر بعد غسل واحد مثلا بالسدر أو الكافور أو القراح، و هل ماء الغسالة حين غسل الميت طاهر أم نجس؟.

بسمه تعالى: بدن المسلم ينجس بموته و يطهر بعد الأغسال الثلاثة على الوجه الصحيح و قبلها أو في أثنائها محكوم بالنجاسة و كذا الغسالة، و الله العالم.

(س 78-)

لو كان الشخص يعيش في وسط غير شيعي و مات بينهم فجهز و دفن على طريقتهم فهل يجوز أم يجب نبش قبره لتجهيزه على طريقتنا إذا لم يستلزم هتكا لحرمة الميت؟.

بسمه تعالى: يجب النبش إذا لم تكن تقية و لم يوجب هتكا، و الله العالم.

(س 79-)

يوجد في بعض الدول قانون يوجب تشريح الجثة لمعرفة أسباب الوفاة إن لم تكن معروفة، إلا أن إمضاء مثل هذه المعاملة لا يتم إلا بموافقة ولى أمر الميت، و إذا امتنع عن الموافقة فلا تسلم الجثة للدفن مهما طال الزمن فهل يجوز له الموافقة على ذلك أم يجب عليه عدم الموافقة؟.

بسمه تعالى: لا يجوز تشريح جسد الميت المسلم، نعم لو دار الأمر بين التشريح و الدفن و بين عدم التشريح و عدم الدفن أبدا لا يبعد جواز التشريح‌

26

لأهمية الدفن، و الله العالم.

(س 80-)

هل يجب غسل مس الميت على الميت المغسل إذا مس ميت آخر غير مغسل؟.

بسمه تعالى: الميت المغسل لو لاقى بعض أعضائه ميتا غير مغسل لا يجب غسل المس على الميت المغسل، و الله العالم.

(س 81-)

هل يجوز كتابة الآيات القرآنية على الكفن؟.

بسمه تعالى: لا بأس بكتابتها على المواضع التي لا تستلزم الهتك و تؤمن من التلويث، و الله العالم.

(س 82-)

لو فرض أن في بدن الميت مانع من وصول الماء للبشرة و صعب إزالته أو كانت إزالته مستلزمة لجرحه فما هو الحكم؟.

بسمه تعالى: الأحوط هو الجمع بين الغسل و التيمم في مفروض السؤال، و الله العالم.

(س 83-)

هل يجوز تخضيب الميت بالحناء أثناء التغسيل؟.

بسمه تعالى: لا دليل على منعه و لا على رجحانه، و الله العالم.

(س 84-)

إذا ماتت المرأة أثناء الولادة و قد خرج رأس الطفل ميتا فهل يلزم إخراج الطفل تماما لتغسيل و تكفين و دفن الأم و الطفل كلا على انفراده أو يجوز إبقاء الطفل على ما هو عليه و يكفي ما يجري على الأم عن الولد، و على فرض لزوم الإخراج فلو لم يتيسر الإخراج أو تعسر فما التكليف شرعا؟.

بسمه تعالى: يجب في الفرض إخراجه للتغسيل و التكفين و الدفن و إن كان بعلاج و عملية لا توجب مثلة بالطفل أو أمه.

(س 85-)

إذا كان الشيعة في بعض البلاد الإسلامية معتادين على أنه إذا‌

27

مات الشخص منهم يوصي بأن ينقل جثمانه إلى النجف الأشرف و حيث إنه لا يمكن النقل مباشرة بعد الوفاة فيوضع الجثمان في صندوق خشبي و بالتالي يوضع الصندوق في القبر و بعد فترة معينة سنة أو سنتين ينقل الجثمان إلى النجف الأشرف، و السؤال هو أنه قد مضى على بعض الجثث أكثر من خمس سنوات بسبب الوضع في العراق فهل يجوز نقلها حين تتحسن الأوضاع و يمكن ذلك؟.

بسمه تعالى: إذا دفن الميت الموضوع في الصندوق بالشرائط المعتبرة فلا بأس ببقائه في القبر إلى حين إمكان نقله، و الله العالم.

28

مسائل في الصلاة

[مسائل]

(س 86-)

من كانت نيته من البداية أو عادته قراءة الفاتحة و الإخلاص و أتى بالبسملة ساهيا عن التعيين، هل يجب عليه الرجوع فيعين ثم يأتي بالبسملة؟.

بسمه تعالى: إذا كان في ارتكازه قراءة سورة الإخلاص كفت تلك البسملة و لم تجب إعادتها، و الله العالم.

(س 87-)

هل يصح السجود على ورق الكلينكس؟.

بسمه تعالى: لو لم يكن متخذا من القطن أو مما لا يصح السجود عليه فلا بأس به، و الله العالم.

(س 88-)

إذا كانت المرأة حال الصلاة ترى بعض شعرها مكشوفا فتستره فورا، هل يجب عليها الإعادة أم لا؟.

بسمه تعالى: لا تجب الإعادة في مفروض السؤال، و الله العالم.

(س 89-)

إذا كنت أصلي صلاة واجبة، و المؤذن يقيم الأذان أو الإقامة هل يجوز لي ترديد الأذان و حكايته و أنا في الصلاة؟.

بسمه تعالى: يجوز حكاية الأذان إذا سمعه و هو في الصلاة مع تبديل الحيعلات بالحوقلة" لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم" و الله العالم.

(س 90-)

من لم يتمكن من الصلاة و هو قائم هل يجوز له أن يصلي و هو جالس على الكرسي، أم لا بد من الجلوس على الأرض؟.

بسمه تعالى: لو تمكن من الصلاة على الكرسي مثل تمكنه من الصلاة على‌

29

الأرض من جهة الاستقرار و كيفية الركوع و السجود و غيرهما من الشروط فلا بأس بها، و الله العالم.

(س 91-)

هل يجوز للجنب أن يصلي بتيممه و بنجاسة بدنه و ثوبه نظرا لضيق الوقت؟ أم يتطهر و يغتسل و يصلي قضاء؟.

بسمه تعالى: يجب عليه التيمم و الصلاة بنجاسة بدنه مع ضيق الوقت، و الله العالم.

(س 92-)

إذا شك المكلف أو ظن في شروق الشمس فهل من الأفضل أن ينوي عند صلاة الصبح عما في الذمة أم أن عليه أن يصلي مرتين بنية الأداء و بنية القضاء؟.

بسمه تعالى: تكفي صلاة واحدة و تصح بنية الأداء كما تصح بنية ما في الذمة، و الله العالم.

(س 93-)

هل تجوز الصلاة و التصرف في مسجد أو مأتم يتناقل بعض الأشخاص بأن الشخص الذي قام ببنائهما لا يقوم بأداء فريضة الخمس، لأنه غير مقتنع بالطريقة التي يؤدي بها الحق، مع عدم العلم يقينا بتعلق الخمس في المبلغ الذي تم به البناء؟.

بسمه تعالى: نعم تجوز الصلاة في هذه الأماكن إلا أن يحصل العلم اليقين بتعلق الخمس بعين المكان الذي يصلي فيه، و الله العالم.

(س 94-)

لو كان المكلف يعمل في دائرة حكومية، و يدخل وقت الصلاة، فإذا خرج من الدائرة يعطل أعمال الناس، فهل يجوز له الصلاة في الدائرة و هل يجب عليه شيئا من الأموال للفقراء أم لا؟.

بسمه تعالى: تجوز له الصلاة فيها إذا لم يعلم بكونها مغصوبة، و الله العالم.

(س 95-)

ما هو المناط في جواز التقية و عدمه؟ و هل يشترط عدم المندوحة؟.

30

بسمه تعالى: المناط فيها دفع الضرر الشخصي أو النوعي و يشترط في الاكتفاء بها عدم المندوحة، و الله العالم.

(س 96-)

ما هو حكم الصلاة في البيع و الكنائس و غيرها من الأماكن التي يتعبد فيها أصحاب الأديان أخرى؟.

بسمه تعالى: لا بأس بذلك، و الله العالم.

(س 97-)

من صلى بجلد غير مذكى كالحزام مثلا أو محفظة النقود، و التفت أثناء الصلاة أو بعدها، هل يجب عليه الإعادة؟.

بسمه تعالى: إذا كان جاهلا بالموضوع و التفت إليه بعد الصلاة لم تجب عليه الإعادة، و لو التفت إليه في الأثناء بطلت صلاته في سعة الوقت و إن كان الأحوط النزع في الصلاة و إعادتها بعد إتمامها، و الله العالم.

(س 98-)

هل تجب الصلاة على فاقد الطهورين؟.

بسمه تعالى: الأحوط أداؤها بدونهما، و يجب عليه القضاء عند توفر أحدهما و الله العالم.

(س 99-)

هل يجوز للمرأة خلال الصلاة أن تظهر باطن القدم حال السجود بدون أن تستره؟.

بسمه تعالى: لا يجب عليها ستر القدمين مع عدم الناظر الأجنبي، و الله العالم.

(س 100-)

إذا صلى" المكلف" دون أن يقرأ السورة جهلا بالحكم فهل يقضي صلاته؟.

بسمه تعالى: يقضيها على الأحوط، و الله العالم.

(س 101-)

إذا صلى المكلف الظهرين أو العشاءين مثلا، ثم تبين فساد صلاة الظهر أو المغرب في أثناء الوقت أو بعد خروجه، هل يعيد الصلاتين الظهر و العصر أو الظهر فقط؟.

31

بسمه تعالى: يعيد الأولى فقط؟

(س 102-)

إذا لم يقض الابن الكبير ما فات أبوه من الصوم و الصلاة، ثم مات فهل يجب على الابن (أي الحفيد) أن يقضي ما فات جده؟.

بسمه تعالى: لا يجب عليه ذلك، و الله العالم.

(س 103-)

لو سجد المكلف على ما لا يصح السجود عليه جهلا هل تبطل صلاته؟.

بسمه تعالى: تصح الصلاة مع الجهل بالموضوع و لكن الجاهل بالحكم يعيد الصلاة على الأحوط، و الله العالم.

(س 104-)

هل يصح للعامل في شركة أجنبية أن يصلي فيها بدون إذن من صاحب العمل؟.

بسمه تعالى: لو اطمأن برضى المالك و لو بشاهد الحال فلا بأس بها، و الله العالم.

(س 105-)

إذا رن التليفون أو طرق الباب و المكلف في حال الصلاة هل يجوز القطع للرد على التليفون أو الطارق؟.

بسمه تعالى: لا يجوز قطع صلاة الفريضة مع عدم اقتضاء الضرورة، و الله العالم.

(س 106-)

هل تبطل صلاة من يتلفظ بالنية بعد تكبيرة الإحرام جهلا باعتقاد الجواز أو الوجوب؟.

بسمه تعالى: يعيدها في الوقت و يقضيها في خارجه على الأحوط، و الله العالم.

(س 107-)

لو صلى المكلف الصبح في بلده ثم سافر جوا باتجاه الشرق فوصل إلى بلد لم يطلع فيه الفجر بعد، ثم طلع فهل يجب عليه إعادة‌

32

صلاته فيه؟.

بسمه تعالى: يطلع الفجر في جانب الشرق قبل أن يطلع في المكان الذي صلى فيه هذا المكلف، نعم إذا صلى ثم سافر إلى غرب المكان الذي صلى فيه ثم طلع الفجر في المكان الذي سافر إليه لا يجب عليه إعادة الصلاة، و إن كان الأحوط إعادتها، و الله العلم.

(س 108-)

إذا كانت الصلاة تقام في مسجد و فيه قسم خاص للنساء، و قد يدرس في ذلك المسجد، و حين الدرس و البحث يخرجون النساء من المسجد فهذا الدرس يكون مانعا عن صلاتهن في المسجد، فهل هذا المنع فيه إشكال و حرمة أم لا؟.

بسمه تعالى: لا يجوز منع المصلي من الصلاة في المسجد رجلا كان أو امرأة، و الله العالم.

(س 109-)

هل يجوز السجود على الفيروزج و العقيق؟ و سائر الأحجار الكريمة؟.

بسمه تعالى: لا يجوز ذلك، و الله العلم.

(س 110-)

لو أخرج المصلي عطسته بكلمة مفهمة ك‍ (أشهد) أو تنحنح بحرفين أي قال (أح) أو أن ب‍ (إن) فهل يخل بصلاته؟.

بسمه تعالى: صوت العطسة و التنحنح لا يبطل الصلاة ما لم يتكلم بأسماء الأصوات بعنوان الحكاية، و الله العالم.

(س 111-)

وصل لأحد المكلفين رد من سماحتكم حول موضوع القبلة في أمريكا و كندا، و هي أن اتجاه القبلة هو الشمال الشرقي مع أن رأى السيد الخوئي" (قدس سره)" غير ذلك فهل الخلاف في المبنى الفقهي أو في تشخيص الموضوع؟.

بسمه تعالى: الرد صحيح و لا خلاف في الحكم الشرعي و إنما الخلاف في‌

33

تشخيص الموضوع و قد ثبت لنا حسب التحقيق أن اتجاه القبلة في أمريكا و كندا هو الشمال الشرقي، و إن كنتم في ريب من ذلك فعليكم بالتحقيق لا التقليد، و الله العالم.

(س 112-)

لو صلى المكلف مدة طويلة بدون أن يذكر" الصلاة على محمد و آل محمد" بعد التشهد الأول، إما عن غفلة أو عن عدم العلم بوجوبها أو النسيان في بعض الصلوات فما هو حكم هذه الصلاة؟.

بسمه تعالى: لو كان غافلا غير ملتفت إلى السؤال صحت الصلاة الماضية و كذا لو كان ناسيا أو شك في أنه ذكرها أم لا، و الله العالم.

(س 113-)

المسلوس إذا صلى قاعدا يمكنه التحفظ من البول، و إذا صلى قائماً لا يمكنه ذلك، فهل تنتقل وظيفته إلى القعود كما لو عرض عارض للمصلي قائماً حينئذ يصلي قاعدا؟.

بسمه تعالى: إذا دار الأمر بين الأمرين فلا يبعد تبدل الوظيفة إلى القعود و مع الإمكان فالأحوط تكرار الصلاة، و الله العالم.

34

أحكام لباس المصلي

(س 114-)

إذا كان لباس المصلي منسوجا من ريش و جلد الطيور المحرمة الأكل كالغراب و الخفاش، أو كان المصلي يحمل في لباسه المباح ريشا من هذه الطيور فهل صلاته صحيحة؟.

بسمه تعالى: لا يجوز الصلاة في ريش الطيور المحرمة فإنه كشعر الهرة في عدم صحة الصلاة معه، و الله العالم.

(س 115-)

لو أصاب الثوب دم و لا يدري المكلف أي دم هو، أ من حيوان بحري حلال حتى تجوز الصلاة فيه (كدم السمك الحلال) أو دم حيوان بحري حرام (كدم السمك الحرام) حتى لا تجوز الصلاة فيه، و إن كان قليلا، أم من دم حيوان بري حلال كالغنم و البقر مثلا حتى تجوز الصلاة فيه و كان أقل من درهم، أم من الدماء الثلاثة أو الميتة أو نجس العين حتى لا تجوز الصلاة فيه، و إن كان قليلا، فما هو الحكم، و هل هناك أصل يرجع إليه في ذلك، فيقال: لا تجوز الصلاة مع كل دم حتى يعلم الجواز لأن الأصل ذلك، أو يقال: الأصل جواز الصلاة مع كل دم إن كان أقل من درهم حتى يعلم عدم الجواز؟.

بسمه تعالى: كل دم يحتمل أن يكون طاهرا يحكم بطهارته و جواز الصلاة فيه و إن احتمل كونه من غير المعفو، نعم في المتخلف في الذبيحة إذا احتمل عدم خروج المقدار المتعارف من الدم فالأحوط نجاسته و كل دم علم بنجاسته تجوز الصلاة في أقل من الدرهم منه ما لم يعلم أنه من غير المعفو عنه، و الله العالم.

35

(س 116-)

هناك بعض الساعات عقاربها من الداخل ذهبية اللون ما حكم لبسها في الصلاة في الحالات التالية:

أ مع الشك في كونها ذهب، و هذا الفرض فيما لو كانت بكاملها ذهبية اللون أيضا؟.

بسمه تعالى: يجوز لبسها في هذا الفرض، و الله العالم.

ب مع العلم بكونها ذهب (مع فرض كونه في الداخل فقط)؟.

بسمه تعالى: لا يجوز لبسها، و الله العالم.

(س 117-)

الحزام المستورد من بلاد كافرة ما حكم الصلاة فيه إذا كان المكلف ليس من أهل الخبرة حتى يعرف أنه جلد أم لا، و هل يجب عليه السؤال من أهل الخبرة، أو يكفي عدم العلم بكونه جلدا؟.

بسمه تعالى: يجوز لبسه مع الشك و لا يلزم الفحص و التحقيق، و الله العالم.

(س 118-)

لو صلى المكلف في مشكوك التذكية محمولا أو ملبوسا جهلا بالحكم أو نسيانا للموضوع، و لم يلتفت إلا بعد الفراغ، أو التفت و هو في الأثناء ما حكمه؟.

بسمه تعالى: إذا كان محكوما بعدم التذكية بطلت صلاته، نعم لو صلى فيما لا نفس سائلة له كجلد الحية مع نسيان الموضوع لم تجب عليه الإعادة، و الله العالم.

36

مسائل في التقية

(س 119-)

التقية في أوضاع الصلاة و الوضوء المستلزمة الإتيان بها مع فقد شرط أو جزء أو زيادة هل يكفي فيها المجاملة أم لا بد من احتمال الضرر أو خوفه؟ و هل يفرق الحال بين صلاة الجماعة و الفرادى؟.

بسمه تعالى: إذا كان تركها مستلزما لمخاطرة على النفس أو العرض أو لوهن في الدين و المذهب وجب، و يكتفى بما يعمل على وفقها، و أما الحضور في جماعتهم فهو حسن في غير هذا الفرض، و الله العالم.

(س 120-)

هل هناك مواضع تجوز فيها التقية بمعنى عدم لزومها و ما هي؟ و ما هي موارد استحبابها؟.

بسمه تعالى: تجوز من غير لزوم فيما لا يستلزم المخاطرات المذكورة في المسألة السابقة، و كذا إذا استلزم تركها ضررا ماليا، و الله العالم.

(س 121-)

موارد وجوب التقية هل يعتبر فيها مجرد احتمال الضرر و إن لم يحصل خوف الضرر أو خوفه مع عدم احتماله، و ما مقدار الضرر المحتمل المسوغ لها؟.

بسمه تعالى: يعتبر فيها الاحتمال العقلائي الموجب لحصول الخوف، و الله العالم.

(س 122-)

ما هي الحالات التي يفسد فيها العمل إذا أتى به خلافا لمقتضى التقية؟.

بسمه تعالى: يشكل الحكم بصحة العمل بخلافها في موارد وجوبها، و الله العالم.

37

أحكام صلاة الجماعة

(س 123-)

ما هو حكم إمام الجماعة إذا تبين له أنه كان على يده حاجب عن الوضوء و هل يجب عليه أخبار المأمومين و إن لزم الحرج؟.

بسمه تعالى: صلاة المأمومين صحيحة في مفروض السؤال، فلا يجب عليه إخبارهم بذلك و الله العالم.

(س 124-)

ما هو حكم إمام الجماعة إذا خرج منه ريح أثناء الجماعة، و خروجه من الصلاة يكون حرجيا عليه؟.

بسمه تعالى: يقطع صلاته و لا حرج عليه، فإنه لا يجب عليه أن يخبرهم بموجب البطلان، و الله العالم.

(س 125-)

في صلاة الجماعة قد ينفصل مصلي أو اثنان من الصف الأول في الركعة الأولى أو الثانية، فهل صلاة من على يمينهم مثلا تبقى قائمة أم لا بد من الإعادة؟.

بسمه تعالى: لو كان الفصل أقل من خطوة أتموا صلاتهم مؤتمين و إن كان أكثر أتموها منفردين و لم تلزم إعادة الصلاة، و الله العالم.

(س 126-)

من دخل جماعة و التحق في الركعة الثالثة متخيلا أن الإمام للجماعة في الأولى و لم يقرأ هل يجب عليه الإعادة؟.

بسمه تعالى: لو تفطن قبل الركوع وجبت عليه القراءة و لو تفطن بعد دخوله في الركوع صحت صلاته و لا تجب الإعادة، و الله العالم.

(س 127-)

ما حكم من دخل صلاة الجماعة مع نية الانفراد في الأثناء؟.

38

بسمه تعالى: الأحوط عدم الدخول في الجماعة مع هذه النية، و الله العالم.

(س 128-)

إذا صلى إمام جماعة بحزام يتخيل أنه بلاستيك فتبين أنه جلد من سوق الكفار، فهل يجب أن يعيد صلاته و يخبر المصلين؟.

بسمه تعالى: لا يجب عليه إعادة الصلاة و لا إخبار المصلين، و الله العالم.

(س 129-)

إذا كنا نعيش في مجتمع مختلط، فيه الشيعة و غيرهم من الفرق الإسلامية، و يحصل هناك ملاقاة في الوظيفة و غيرها، فعند الصلاة قد يدخل الشيعة إلى مساجدهم و يصلون فرادى أو جماعة معهم و تلك المساجد مفروشة بما لا يصح السجود عليه، علما أنهم لا يستطيعون وضع شي‌ء أمامهم للسجود عليه، حيث يوجب توجه الأنظار إليهم و اعتبارهم مخالفين أو أنهم يشككون في فراش المسجد، و قد يلزم إهانة المذهب أو الشخص ففي هذه الحالة أ هل يجوز الصلاة معهم و تكون مجزية؟.

ب هل يصح السجود على ما لا يصح السجود عليه، في حال الجماعة معهم و في حال الصلاة فرادى في مساجدهم أو محل تجمعهم؟.

بسمه تعالى: يجوز كل ذلك في حال التقية إذا كان الالتزام بترك الصلاة معهم أو في مساجدهم معرضا للفتنة و التباغض، و الله العالم.

(س 130-)

هل يجوز أن تصلي النساء جماعة خلف الرجال مع وجود الفاصل و المسافة بينهن و بين الرجال، كما هو الجواز في وجود الحائل؟.

بسمه تعالى: لا يجوز إذا كان الفاصل أزيد من الخطوة المتعارفة، و الله العالم.

(س 131-)

ما حكم الصلاة خلف من يقلد الميت ابتداء دون الرجوع إلى المجتهد الحي في هذه المسألة، مع كون هذا الفقيه الميت ممن يجوزون تقليد الميت ابتداء، و كذلك ما هو حكمها خلف من بقي على‌

39

تقليد الميت بدون الرجوع إلى فتوى المجتهد الحي في جواز البقاء و عدمه، و كذلك ما حكم الصلاة خلف من يقلد غير الأعلم القائل بعدم وجوب تقليد الأعلم؟.

بسمه تعالى: إذا علم المأموم بأن الإمام يأتي بالصلاة بالنحو الصحيح يجوز له الاقتداء به في الصور الثلاث و إلا فلا، و الله العالم.

(س 132-)

هل يجوز الصلاة خلف السني مأموما بدون أن أقرأ لنفسي؟.

بسمه تعالى: لا بأس بها مع الضرورة و مع عدم الضرورة تعاد الصلاة مع الإمكان، و الله العالم.

(س 133-)

زيد المحترم لدى الناس دخل مسجدا فصادف أن انعقاد جماعة بإمامة من يعتقد زيد بعدم عدالته أو عدم صحة قراءته أو بأي موجب لعدم جواز الائتمام به، و الناس يعتمدون على رأي زيد فإذا صلى هو تقية أو شكليا خلف الشخص المذكور فإن المؤمنين سيعتبرون ذلك توثيقا و إثباتا لجواز الائتمام، فهل يجوز لزيد حينئذ الائتمام؟ أو يصلي منفردا مع ما يترتب من إهانة أو حكمه الخروج؟.

بسمه تعالى: الخروج من المسجد في الصورة بحيث لا يستند إلى وجود الإمام أولى، إذ الانفراد يوجب تفسيق الإمام و الاقتداء ترويج للباطل بنظره هذا إذا كان الإمام بنظر المأمومين جامعا لشرائط الإمامة.

(س 134-)

هل تجوز صلاة الجماعة خلف إمام العامة" المخالف"؟ و هل هناك شروط لصحة الصلاة؟.

بسمه تعالى: الحضور في جماعتهم حسن إذا كان للائتلاف و الوحدة، بالشروط المذكورة في الرسائل العملية، و الله العالم.

40

أحكام صلاة المسافر

(س 135-)

إذا صلى المكلف مدة من الزمن و كان مسافرا دون أن ينوي الإقامة و لم يذكر أنه صلى قصرا أم تماما، و كذلك لم يذكر إذا كان يعلم الحكم الشرعي أم لا في وقتها فما هو حكم هذه الصلاة؟.

بسمه تعالى: في مفروض السؤال لم يجب القضاء، و الله العالم.

(س 136-)

المدينة الكبيرة إذا قطعت فيها المسافة هل يجب التقصير و الإفطار، و ما هو تعريف المدينة الكبيرة بالمساحة عرفا؟.

بسمه تعالى: لا يجري في مفروض المسألة حكم السفر، إلا إذا انفصل بعض محلاتها من الأخرى بحيث يصدق السفر عرفا على الذهاب من محلة إلى أخرى و أما كون البلدة كبيرة فهو أمر عرفي و لا تقدر لها بحسب المسافة، و الله العالم.

(س 137-)

إذا تزوجت المرأة و سكنت في بلد زوجها، ثم سافرت معه إلى الخارج، فهل بلد الزوج الذي سكنته أو لا يعتبر وطنا لها؟.

بسمه تعالى: إذا كانت قد اتخذته وطنا لها فلا يخرج عن حكم الوطن إلا بالإعراض، و الله العالم.

(س 138-)

إذا ولدت المرأة في مدينة بيروت مثلا و عاشت فيها إلى أن تزوجت و أهلها من جنوب لبنان، هاجرت ثم رجعت إلى بيروت فهل تعتبر بيروت وطنا لها مع قرية والديها في جنوب لبنان؟.

بسمه تعالى: إن لم تكن حين هاجرت عن بيروت قد أعرضت عنها و لو قهريا فتبقى‌

41

وطن لها، و أما جنوب لبنان فيشكل اعتباره وطنا لها، و الله العالم.

(س 139-)

من كان عمله خارج المسافة الشرعية يذهب كل يوم و يرجع إلى بلده، فما هو حكم صومه إذا خرج من مقر عمله قبل الزوال، و كذلك ما هو حكم الصلاة في المسافة الواقعة بين البلدين (بلده و البلد الذي يعمل فيه)؟.

بسمه تعالى: حكمه حكم دائم السفر فيتم صلاته و يصوم في الطريق و محل العمل، في غير موارد الاستثناء، و الله العالم.

(س 140-)

إذا كان المكلف يعمل في تجارة سلعة من السلع في مناطق تبعد عن بلده مسافة شرعية، و هذه محور عمله و تجارته، و يسافر فترات متناوبة و مختلفة بين سهر و آخر، فقد يسافر في الشهر خمسة عشرة يوما أو أكثر و في آخر عشرة أيام أو أقل، و قد يسافر في الشهر الواحد مرة أو مرتين و قد لا يسافر في شهر آخر و ذلك حسب متطلبات التجارة، فما هو حكمه بالنسبة للصلاة و الصيام في هذه المناطق؟ و ما حكمهما أثناء التنقل بين تلك المناطق؟ و هل يختلف الحكم فيما لو كان في بعض الأحيان يبيع داخل بلده؟.

بسمه تعالى: الظاهر أن حكمه حكم المسافر إلا إذا كان ناويا للإقامة عشرة أيام أو أكثر، على هذا الفرض يتم صلاته في الطريق و محل التجارة و في حالة رجوعه إلى بلده و البقاء فيه عشرة أيام أو أكثر أو يقيم في غير بلده عشرة أيام بشرط العزم على الإقامة، ثم إذا طرأ له سفر قصر في السفر الأول فقط، أما لو مكث في بلده أقل من عشرة أيام لم يقصر في صلاته في السفر، و لو أقام في غير وطنه عشرة أيام بدون عزم على الإقامة فالأحوط بعدها الجمع في السفر الأول، و لو سافر لغير شغله قصر، و الله العالم.

(س 141-)

هل يجوز القصر في السفر الذي بلغ المسافة الشرعية إذا كان‌

42

بقصد النزهة و الترفيه عن النفس؟.

بسمه تعالى: نعم يجب التقصير في مفروض السؤال، و الله العالم.

(س 142-)

من المعروف أنه في مكة و المدينة يكون الإنسان المسافر مخيرا بين القصر و التمام، لكن في الوقت الحاضر قد يجهل التمييز بين مكة قديما و حديثا و كذا المدينة، فكيف يمكن التمييز؟.

بسمه تعالى: في الأماكن المشكوك فيها يقصر، و كل ما يصدق عليه مكة أو المدينة عرفا فالمكلف مخير بين القصر و التمام، و الله العالم.

(س 143-)

إذا تزوجت المرأة و انتقلت إلى بيت زوجها و لم تعرض عن وطنها الأصلي، لكنها لو طلقت أو توفي زوجها لرجعت إلى وطنها الأصلي فما حكم صلاتها من حيث القصر و التمام عند زيارتها لأهلها؟.

بسمه تعالى: إذا كان قصدها الإقامة في وطن زوجها ما دامت الزوجية باقية، و لم تكن أمارة للفرقة من النزاع و الخصومة فيحصل لها الإعراض القهري عن وطنها الأصلي و يخرج من حكم الوطن، و لا عبرة لهذين الاحتمالين مع عدم العلم بوقوع متعلق الاحتمالين في زمان حياتها، و الله العالم.

(س 144-)

رجل يعمل في بلدة بينها و بين بلده مسافة شرعية، و يرجع إلى بلده في الأسبوع مرة أو مرتين أو ثلاث حسب ما تسمح الظروف فما حكم صلاته من حيث القصر و التمام في العمل و في الطريق ذهابا و إيابا و كذلك ما حكم صومه؟.

بسمه تعالى: يجري في حقه حكم دائم السفر فيتم صلاته و يصوم في العمل و الطريق، في غير موارد الاستثناء، و الله العالم.

(س 145-)

إذا كان الشخص يعمل سائق تاكسي مثلا من قم إلى طهران فقد يأتيه في الأسبوع أو الشهر طلب لأصفهان مثلا، فهنا هل يجب عليه أن يتم و يبقى صائما؟.

43

بسمه تعالى: إذا سافر بعنوان أنه سائق يتم صلاته و يصوم، و الله العالم.

(س 146-)

من اشترى شقة و لم يسكنها مثلا في بيروت أو سكنها شهرا ثم سافر، فهل يتم صلاته و يصوم عند المرور في بيروت؟.

بسمه تعالى: ما دام لم يستقر في بيروت مع العزم على كونها وطنا له، لم يجر في المرور عليها حكم المرور على الوطن، و الله العالم.

(س 147-)

المعروف" الحملدار" الذي يذهب للحج كل عام لمدة شهر تقريبا هل يجب عليه الإتمام في الصلاة؟.

بسمه تعالى: لا يجب عليه الإتمام، و الله العالم.

(س 148-)

إذا اتخذ شخص بلدا ما مقرا له لمدة سنتين أو أكثر للعمل أو الدراسة أو المجاورة، هل يكون بحكم الوطن في الصلاة و الصوم أم لا؟.

بسمه تعالى: لا يكون بحكم الوطن، و الله العالم.

(س 149-)

طالب يدرس في خارج وطنه و يرجع إلى وطنه أسبوعيا و ما بينهما المسافة، فهل الصلاة مكان الدراسة قصرا أم تماما؟.

بسمه تعالى: تكون الصلاة تماما في محل دراسته، و الله العالم.

(س 150-)

ما حكم الصلاة و الصوم في محل العمل الذي يبعد عن الوطن مسافة شرعية؟.

بسمه تعالى: في مفروض السؤال إن كان التردد في أقل من العشرة و مدة العمل زائدة على أربعة أشهر فهو بحكم دائم السفر فيتم صلاته و يصوم و الله العالم.

(س 151-)

لو كان الشخص يسافر كل شهر سبعة أو عشرة أيام لعمله ثم يبقى في وطنه بقية الشهر ما حكم صلاته و صومه؟.

بسمه تعالى: حكمه في غير وطنه حكم المسافر، و الله العالم.

44

(س 152-)

ما هو الضابط عندكم في تحديد كثير السفر من حيث عدد الأسفار؟.

بسمه تعالى: من اتخذ السفر شغلا له يتم الصلاة و يصوم في غير السفر الأول، و الله العالم.

(س 153-)

إذا كان مقر عمل الشخص يبعد مسافة شرعية عن وطنه و يبقى في عمله خمسة أيام و يرجع يومي الخميس و الجمعة إلى وطنه فإذا اتخذ له مسكنا في مقر عمله يسكن فيه تلك الفترة و معه زوجته فما حكم صلاته و صلاة زوجته في مقر عمله و طريقه إليه و منه؟.

بسمه تعالى: في الفرض الأول يجب عليه إتمام صلاته في مقر عمله و طريقه إليه، و في الفرض الثاني إذا اتخذ مسكنا في مقر عمله لا يرجع إلى وطنه يومي الخميس و الجمعة يجب عليه و على زوجته إتمام الصلاة في مقر عمله إذا كان ناويا الإقامة عشرة أيام فيه، و يجب عليه قصر الصلاة في الطريق إلى وطنه، و الله العالم.

(س 154-)

إذا كان المكلف متفرغ للعمل أو النشاط مع جماعة معينة، و قد يطلب منه البقاء في مكان مدة غير معلومة أو أن يسافر إلى مكان آخر مدة غير معلومة أيضا و لكن أكثر من عشرة أيام و قد ينتقل في هذا المكان من مقر إلى آخر بحيث يكون الأمر راجعا إلى المسئولين عنه، فهنا ما حكم صلاته و صيامه من حيث القصر و الإتمام أو الصوم و الإفطار؟.

بسمه تعالى: إذا لم يعزم على إقامة عشرة أيام أو أكثر في مكان واحد قصر و أفطر إلا إذا كان السفر شغلا له بحيث لا يقيم غالبا في مكان واحد عشرة أيام، و الله العالم.

(س 155-)

إذا لم يقم الشخص في موطنه الأصلي (وطن والده) سوى 3 أو 4 أشهر فهل يعتبر وطنا له، و عليه فهل عليه الإتمام في الصلاة إذا سافر‌

45

إليه و لم ينوي الإقامة فيه أكثر من عشرة أيام، و إذا كان عليه الإتمام فيه و قد قصر في صلاته عن جهل بالحكم فهل عليه القضاء أم لا؟.

بسمه تعالى: لو لم يعرض عن كونه وطنا له بقي حكم الوطن عليه و من كانت وظيفته الإتمام و قد قصر فعليه القضاء، و الله العالم.

(س 156-)

إذا كان المكلف يعمل لمدة ثلاثة أشهر أو شهرين في منطقة تبعد عن وطنه (مسافة شرعية) و يعود لوطنه كل خميس و جمعة فما حكم صلاته في مقر عمله و الطريق؟.

بسمه تعالى: صدق كون السفر شغلا له في مفروض السؤال مشكل فلا يترك الاحتياط بالجمع (بين القصر و التمام)، و الله العالم.

(س 157-)

ما حكم صلاة و صيام المكلف في محل عمله و بالخصوص إذا كان ساكنا في بلد عمله يعني لم يتردد إليه؟.

بسمه تعالى: إذا تردد و لم يقم عشرة أيام أو أكثر في مكان واحد غالبا جرى عليه حكم كثير السفر، و إن لم يتردد و أقام في بلد عمله موقتا جرى عليه حكم المسافر فيقصر و يفطر إذا لم يعزم على إقامة عشرة أيام و لم يقم ثلاثين يوما مترددا، و الله العالم.

(س 158-)

إذا كان الطالب يدرس في منطقة تبعد عن وطنه مقدار أكثر من المسافة الشرعية و يسكن في سكن تابع لمقر الدراسة بحيث يبقى في مقر الدراسة سائر أيام الأسبوع باستثناء الخميس و الجمعة إذ يعود لوطنه علما أن فترة الدراسة تختلف من شخص لآخر فقد تكون شهرين أو ستة أشهر أو سنتين أو أربع سنين أو أكثر؟.

السؤال:

أ ما حكم صلاته في مقر الدراسة بحسب الفترات المذكورة؟.

46

ب ما حكم صلاته لو بقي في مقر الدراسة أحيانا حتى أيام الخميس و الجمعة و بقاؤه لسببين:

1 لأجل المطالعة و المذاكرة و ما يتعلق بأمور الدراسة؟.

2 لأجل إنجاز أعمال أخرى لا ترتبط بالدراسة؟.

ج ما حكم صلاته لو سافر في أيام إجازة الصيف لمقر الدراسة لإنجاز أعمال أخرى غير مرتبطة بالدراسة؟.

(علما أن الإجازة تستمر ثلاثة أشهر في السنة).

د ما حكم صلاة هذا الطالب في الطريق ذهابا لمقر الدراسة و عودة لوطنه؟.

(س 159-)

شخص يعمل في منطقة تبعد عن وطنه أكثر من المسافة الشرعية و يقيم في مقر عمله سائر أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة يعود لوطنه علما أنه لا يملك بيتا في مقر العمل؟.

السؤال:

أ ما حكم صلاته في مقر العمل و الطريق ذهابا و إيابا إلى وطنه؟.

ب ما حكم صلاته لو بقي في أيام الخميس و الجمعة للراحة في منزله الكائن في مقر عمله بسبب مسافة الطريق إلى وطنه أو لإعمال أخرى؟.

ج ما الحكم في الفرض المزبور لو كان يملك بيتا في مقر العمل؟.

د ما الحكم لو كان يقيم في بيت (ملك أو أجار) خارج مقر العمل بمقدار أكثر من المسافة الشرعية، و هل يكون ذلك بحكم مقر العمل أم لا؟.

بسمه تعالى:

الجواب لجميع أسئلة المسألتين أن من كان شغله في مكان‌

47

يبعد عن وطنه مقدار المسافة الشرعية و كان ذلك أقل من ثلاثة أشهر جرى عليه حكم المسافر، و إن كان أكثر من ثلاثة أشهر فإن كان هذا الشخص مترددا بينه و بين وطنه بحيث لا يقيم عشرة أيام أو أكثر في مكان واحد غالبا جرى عليه حكم من شغله السفر فيتم و يصوم في مقر الشغل و الطريق إلا إذا سافر لغير شغله، نعم إذا أقام اتفاقا في وطنه مطلقا و في غير وطنه مع العزم على إقامة عشرة أيام أو أكثر قصر و أفطر بعدها في السفر الأول و إن أقام في غير وطنه عشرة أيام مع عدم العزم على الإقامة احتاط بعدها في السفر الأول بالجميع، و إن لم يكن مترددا بينه و بين وطنه بأن كان يقيم غالبا عشرة أيام أو أكثر في مقر شغله أو في وطنه لم يجر عليه حكم من شغله السفر فيقصر و يفطر في غير وطنه ما لم يعزم على إقامة عشرة أيام أو يقيم ثلاثين يوما مترددا في مكان واحد، و الله العالم.

(س 160-)

طالب العلم هل يعتبر وطن الدراسة بحكم الوطن بالنسبة له أم لا؟.

بسمه تعالى: إذا أقام في مكان الدراسة موقتا لم يجر فيه أحكام الوطن، و الله العالم.

48

أحكام صلاة الجمعة

(س 161-)

إذا أقيمت صلاة الجمعة هل يجب الحضور و تكفي عن الظهر؟.

بسمه تعالى: لا يجب الحضور في زماننا هذا و من صلى صلاة الجمعة فالأحوط أن يصلي صلاة الظهر أيضا، و الله العالم.

(س 162-)

هل تشترط العدالة و صحة القراءة في صلاة الجمعة بالنسبة إلى الإمام، بحيث إذا فقد شرطا يحرم عليه التعرض للجمعة؟.

بسمه تعالى: نعم يشترط فيها العدالة و صحة القراءة بالنسبة إلى الإمام، و الله العالم.

(س 163-)

إذا كان إمام الجمعة مسافرا فهل تصح جمعته و جمعة من يأتم به من المتممين أو المقصرين؟.

بسمه تعالى: نعم يجوز للمسافر إقامة صلاة الجمعة إماما أو مأموما و تصح منه، و الله العالم.

(س 164-)

هل يجوز أثناء خطبة الجمعة أن يصلي (المكلف) صلاة قضاء فائتة؟.

بسمه تعالى: الأحوط تركها و الإصغاء إلى الخطبة، و الله العالم.

(س 165-)

إذا تم الفراغ من صلاة الجمعة و صلى المأموم الظهر بعدها احتياطا، و الإمام لم يصل الظهر لاكتفائه بالجمعة حسب اجتهاده أو تقليده، فهل يصح للمأموم أن يأتم بالإمام في صلاة العصر أم لا؟.

بسمه تعالى: الأقوى في مفروض السؤال أنه لا يصح الاقتداء بهذا الإمام، نعم‌

49

يصح الاقتداء به إذا احتاط الإمام و صلى الظهر، و الله العالم.

(س 166-)

إذا كان الإمام مشغولا بخطبة الجمعة فسلم عليه شخص قاصدا إياه دون غيره فهل يكفي رد الغير عن الإمام؟.

بسمه تعالى: لا يكفي ذلك، و الله العالم.

(س 167-)

قصد القربة الذي يجب تحققه في كل أجزاء الصلاة و حركاتها و طريقة أدائها، هل تشترط في خطبتي الجمعة بكلماتهما و حروفهما و طريقة إلقائهما و سائر ما يتعلق بهما؟.

بسمه تعالى: خطبة الجمعة من العادات المعتبر فيها قصد القربة بتمام أجزائها، و الله العالم.

50

مسائل في صلاة الآيات

(س 168-)

إذا كسفت الشمس و كانت المرأة حائضا هل يجب عليها قضاء صلاة الكسوف؟.

بسمه تعالى: الأحوط أن تأتي بها بعد الطهر من دون نية الأداء و القضاء، و الله العالم.

(س 169-)

من صلى صلاة الآيات يجوز له إعادتها، و لكن هل يجوز له إمامة جماعة لم يصلوها أصلا؟.

بسمه تعالى: لا يخلو من إشكال، و الله العالم.