جامع أحاديث الشيعة - ج23

- السيد حسين البروجردي المزيد...
1214 /
54

الجزء الثالث و العشرون

كتاب المعايش والمكاسب والمعاملات والتّجارات

55

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

56

أبواب البيع وشروطه وأحكامه وأقسامه وما يناسبه

(1) باب انّه لا بيع إلّاعن ملك عدا ما استثنى

32438- (1) تهذيب 7/ 130: الحسن بن محمّد بن سماعة عن علىّ بن رئاب وعبداللّٰه بن جبلة عن إسحاق بن عمّار عن عبد صالح (عليه السلام) قال سألته عن رجل فى يده دار ليست له ولم تزل فى يده ويد آبائه من قبله قد اعلمه من مضى من آبائه انّها ليست لهم ولا يدرون لمن هى فيبيعها ويأخذ ثمنها قال ما أحبّ أن يبيع ما ليس له قلت فإنّه ليس يعرف صاحبها ولا يدرى لمن هى ولا أظنّه يجى‌ء لها ربّ أبدا قال ما أحبّ أن يبيع ما ليس له قلت فيبيع سكناها أو مكانها فى يده فيقول لصاحبه أبيعك سكناى وتكون فى يدك كما هى فى يدى قال نعم يبيعها على هٰذا.

32439- (2) العوالى 2/ 247: وقال (صلى الله عليه و آله) لا بيع إلّافيما تملك.

32440- (3) العوالى 3/ 205: وروى عمر بن شبيب (1) عن أبيه عن جدّه عن النّبىّ (صلى الله عليه و آله) انّه قال لا طلاق إلّافيما تملكه ولا عتق إلّافيما تملكه ولا بيع إلّافيما تملكه.

32441- (4) الإحتجاج للطبرسى 2/ 308: كتاب آخر لمحمّد بن عبداللّٰه الحميرى الى صاحب الزمان (عليه السلام) فى جواب مسائله الّتى سأله عنها، وسأل أنّ لبعض إخواننا ممّن نعرفه ضيعة جديدة بجنب ضيعة خراب للسلطان فيها حصّة وأكرته ربّما زرعوا (وتنازعوا فى- خ) حدودها وتؤذيهم عمّال السلطان ويتعرّضون فى الكلّ من غلّات ضيعته وليس لها قيمة لخرابها وإنّما هى بائرة منذ عشرين سنة وهو يتحرّج (2) من شرائها لأنّه يقال انّ هٰذه الحصّة

____________

(1). عمرو بن شعيب- ك.

(2). يتجرّح- خ.

57

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

58

من هٰذه الضيعة كانت قبضت عن الوقف قديماً للسّلطان فإن جاز شراؤها من السّلطان وكان ذٰلك صلاحاً له (1) وعمارة لضيعته وانّه يزرع هٰذه الحصّة من القرية البائرة بفضل ماء ضيعته العامرة وينحسم عنه (2) طمع أولياء السّلطان وإن لم يجز ذٰلك عمل بما تأمره به إن شاء اللّٰه تعالىٰ فأجاب الضيعة لا يجوز ابتياعها إلّامن مالكها أو بامره أو رضاء منه (3).

32442- (5) الدعائم 2/ 59: عن علىّ (صلوات اللّٰه عليه) انّه سئل عن رجل كان عاملًا للسّلطان فهلك فأخذ بعض ولده لما كان على أبيه فانطلق الولد فباع داراً من تركة أبيه وادّىٰ ثمنها الى السلطان وسائر ورثة الأب حضور للبيع لم يبيعوا هل عليهم فى ذٰلك شى‌ء قال (عليه السلام) إن كان إنّما أصاب تلك الدّار من عمله ذٰلك وغُرّم ثمنها فى العمل فهو عليهم جميعاً وإن لم يكن ذٰلك فلمن لم يبع من الورثة القيام بحقّه ولا يجوز أخذ مال المسلم بغير طيب نفس منه.

32443- (6) كافى 5/ 228: عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد و أحمد بن محمّد جميعاً عن تهذيب 6/ 374: 7/ 132: (الحسن- يب ج 7) ابن محبوب (عن أبى أيّوب كا يب ج 6) عن أبى بصير قال سألت أحدهما (عليهما السلام) عن شراء الخيانة والسرقة فقال لا إلّاأن يكون قد اختلط معه غيره فأمّا السرقة بعينها فلا إلّاأن تكون من متاع السّلطان فلا بأس بذٰلك.

32444- (7) تهذيب 6/ 337: محمّد بن علىّ بن محبوب عن العبّاس عن الحسن تهذيب 7/ 132: الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال سألته عن شراء الخيانة والسرقة فقال إذا عرفت انّه كذٰلك فلا إلّاأن يكون شيئاً اشتريته من العامل (4) فقيه 3/ 143: وسأله سماعة عن شراء الخيانة (وذكر مثله).

32445- (8) فقيه 4/ 9، أمالى الصّدوق 350: (وفى حديث المناهى عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله)) قال ومن اشترى خيانة وهو يعلم فهو كالّذى خانها.

32446- (9) كافى 5/ 228: محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد عن تهذيب 6/ 374 و 7/ 131: الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جرّاح (المدائنى- كا يب ج 6) عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال لا يصلح شراء السّرقة والخيانة إذا عرفت.

____________

(1). من السلطان كان ذٰلك صوناً (صواباً- خ ل) وصلاحاً له- ئل.

(2). عن طمع- ئل.

(3). رضى منه- ئل.

(4). تشتريه من العمّال- يب ج 7- فقيه.

59

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

60

32447- (10) الدعائم 2/ 20: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) انّه سئل عن شراء الشى‌ء من الرّجل الّذى يعلم انّه يخون أو يسرق أو يظلم قال لا بأس بالشّراء منه مالم يعلم أنّ المشترَىٰ خيانة أو ظلم أو سرقة فان علم فأنّ ذٰلك لا يحلّ بيعه ولا شراؤه ومن اشترى شيئاً من السّحت لم يعذره اللّٰه لأنّه اشترى ما لا يحلّ له.

32448- (11) قرب الإسناد 267: عبداللّٰه بن الحسن العلوىّ عن جدّه على بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال سألته عن رجل سرق جارية ثمّ باعها يحلّ فرجها لمن اشتراها قال إذا انبأهم انّها سرقة فلا يحلّ وإن لم يعلم فلا بأس.

32449- (12) تهذيب 6/ 374: محمّد بن يعقوب عن كافى 5/ 229: الحسين بن محمّد عن النّهدىّ عن ابن أبى نجران عن بعض أصحابه عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال من اشترى سرقة وهو يعلم فقد شرك فى عارها وإثمها.

32450- (13) كافى 5/ 229: محمّد بن يحيى عن تهذيب 7/ 132: أحمد بن محمّد عن الحسن بن علىّ عن علىّ بن عقبة عن الحسين بن موسى عن بريد و محمّد بن مسلم عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال من اشترى طعام قوم وهم له كارهون قصّ لهم من لحمه يوم القيامة.

32451- (14) كافى 5/ 313، تهذيب 7/ 226: علىّ بن إبراهيم (عن أبيه- كا) عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال سمعته يقول كلّ شى‌ء هو لك حلال حتّى تعلم انّه حرام بعينه فتدعه من قبل نفسك وذٰلك مثل الثوب يكون (عليك- يب) قد اشتريته وهو سرقة أو المملوك عندك ولعلّه حرّ قد باع نفسه أو خدع فبيع أو قهر أو امرأة تحتك وهى اختك أو رضيعتك والأشياء كلّها على هٰذا حتّى يستبين لك غير ذٰلك أو تقوم به البيّنة. وتقدّم فى أحاديث باب (86) حكم الشراء من أرض الخراج من أبواب الجهاد ج 16 ما يناسب ذٰلك. وفى أحاديث باب (3) تحريم بيع الخمر وباب (12) تحريم بيع الميتة من أبواب ما يكتسب به ج 22 ما يدلّ على عدم جواز بيع ما ليس بملك. ويأتى فى أحاديث باب (3) انّ من باع ما يملك وما لا يملك صحّ البيع فيما يملك وباب (4) أحكام الشراء من غير المالك ما يدلّ على ذٰلك. وفى رواية محمّد بن القاسم (47) من باب (7) وجوب أداء الأمانة الى البرّ والفاجر من أبواب الوديعة ج 23 قوله ليمنعها اشدّ المنع فإنّها باعته مالم تملكه. وفى غير

61

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

62

واحد من أحاديث باب (1) انّ من أحيىٰ أرضاً مواتاً فهى له من ابواب إحياء الموات ج 23 ما يدلّ علىٰ ذٰلك.

(2) باب انّ من وجد عنده السّرقة فهو غارم إذا لم يأت بالشهود على بايعها

32452- (1) تهذيب 6/ 374: محمّد بن يعقوب عن كافي 5/ 229، تهذيب 7/ 131: عليّ بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير تهذيب 7/ 237: محمّد بن أحمد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن الحسين ابن أبى العلا عن أبي عمر (1) السرّاج عن أبي عبداللّٰه (عليه السلام) فى الرجل توجد عنده السّرقة قال هو غارم إذا لم يأت على بائعها بشهود (2).

(3) باب انّ من باع ما يملك ومالايملك صحّ البيع فيما يملك خاصّة

32453- (1) كافي 7/ 402: محمّد بن يحيى عن تهذيب 6/ 276: محمّد بن الحسن (الصفّار- يب) انّه كتب (3) إلى أبي محمّد (عليه السلام) في رجل باع ضيعته من رجل آخر وهي قطاع أرضين ولم يعرف الحدود في وقت ما أشهده وقال إذا ما أتوك بالحدود فاشهد بها (هل- كا) يجوز له ذلك أو (4) لا يجوز له أن يشهد فوقّع (عليه السلام) نعم (يجوز- كا) والحمد للّٰه‌وكتبت (5) إليه (في- يب خ) رجل كانت له قطاع أرضين فحضره الخروج إلىٰ مكّة والقرية على مراحل من منزله ولم يؤت (6) بحدود أرضه وعرّف حدود القرية الأربعة فقال للشهود اشهدوا انّي قد بعت من فلان (يعني المشتري- يب 150: فقيه) جميع القرية الّتي حدّ منها (كذا- كا يب 276- فقيه) والثاني والثالث والرابع وإنّما له (7) في هذه القرية قطاع أرضين فهل يصلح للمشتري ذلك

____________

(1). أبي عمرو- يب 374- 131- أبي عمّار- يب 237.

(2). شهوداً- يب 374- 131.

(3). قال كتبت- يب 276.

(4). أم- خ يب.

(5). كتب- كا.

(6). ولم يكن له من المقام ما يأتي- يب 150- فقيه.

(7). انّ ماله- يب 276.

63

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

64

قريه است و با اين حال به تمام آن براى مشترى اقرار مى‌كند؟

امام (عليه السلام) در پاسخ مرقوم فرمود: فروختن غير ملك جايز نيست و لازم است از فروشنده چيزى خريدارى شود كه مالك آن است.

وإنّما له بعض هذه القرية وقد أقرّ له بكلّها فوقّع (عليه السلام) لا يجوز بيع ما ليس يملك (1) وقد وجب الشراء على البايع (2) على ما يملك وكتب (3) (و- يب 276) هل يجوز للشاهد الذي أشهد (ه- كا) بجميع هذه القرية أن يشهد بحدود قطاع الأرض (4) الّتي له فيها إذا تعرف حدود هذه القطاع بقوم (5) من أهل هذه القرية إذا كانوا عدولًا فوقّع (عليه السلام) نعم يشهدون على شي‌ء مفهوم معروف (إن شاء اللّٰه- يب) وكتب (6) (إليه- يب) رجل قال لرجل (7) اشهد انّ جميع الدّار الّتي (له (8)- كا) في موضع كذا وكذا بحدودها كلّها لفلان (بن فلان- كا) وجميع ماله فى الدار من المتاع (هل يصلح للمشتري ما فى الدّار من المتاع (9)) أيّ شي‌ء هو فوقّع (عليه السلام) يصلح له ما أحاط الشراء بجميع ذلك إن شاء اللّٰه. تهذيب 7/ 150، فقيه 3/ 153: كتب محمّد بن الحسن الصفار إلى أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليهما السلام) في رجل قال لرجلين اشهدا أنّ جميع (هذه- يب) الدار الّتي (له- فقيه) في موضع كذا وكذا بجميع (10) حدودها كلّها لفلان بن فلان وجميع ماله فى الدار من المتاع والبيّنة لا تعرف المتاع أيّ شي‌ءٍ هو فوقّع (عليه السلام) يصلح إذا أحاط الشراء بجميع ذلك إن شاء اللّٰه وكتب إليه في رجل كانت له وذكر مثله إلى قوله على ما يملك.

تهذيب 7/ 151، فقيه 3/ 153: وكتب محمّد بن الحسن الصفّار (رحمه الله) إلى أبي محمّد الحسن بن عليّ (عليهما السلام) في رجل أشهده (11) (رجل على- يب) انّه قد باع ضيعة من رجل آخر وهي قطاع أرضين ولم يعرف الحدود في وقت ما أشهده وقال إذا أتوك بالحدود فاشهد بها هل يجوز له ذلك أو لا يجوز (له- فقيه) أن يشهد فوقّع (عليه السلام) نعم يجوز والحمد للّٰه.

وكتب اليه هل يجوز أن يشهد على الحدود إذا جاء قوم آخرون من أهل (تلك- فقيه) القرية ليشهدوا له (12) انّ حدود هذه الضيعة (13) الّتي باعها الرجل هي هذه فهل يجوز لهذا الشاهد الذي أشهده بالضيعة ولم يسمّ الحدود بأن (14) يشهد بالحدود بقول هؤلاء الذين

____________

(1). بملك- يب خ.

(2). من البايع- يب 150- فقيه.

(3). كتبت- يب 276.

(4). الأرضين- يب 276.

(5). من قوم- يب 276.

(6). كتبت- يب 276.

(7). لرجلين اشهدا- يب 150 فقيه.

(8). لي- يب 276.

(9). والبيّنة لا تعرف المتاع- يب 150 فقيه.

(10). بحدودها- فقيه.

(11). يشهده- فقيه.

(12). فشهدوا- فقيه.

(13). القرية- فقيه.

(14). ان- فقيه.

65

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

66

شديد به آن گواهى دهيد.

عرفوا هذه الضيعة وشهدوا له أم لا يجوز لهم أن يشهدوا وقد قال لهم البايع اشهدوا بالحدود إذا أتوكم بها فوقّع (عليه السلام) لا يشهد إلّاعلى صاحب الشى‌ء وبقوله (إن شاء اللّٰه- فقيه).

32454- (2) مستدرك 13/ 230: الشيخ الطوسى فى النهاية عن أبى محمّد العسكرى (عليه السلام) انّه كتب إليه رجل كانت له قطاع أرضين فى قرية وأشهد الشهود انّه قد باع هٰذه القرية بجميع حدودها فهل يصلح ذٰلك أم لا فوقّع لا يجوز بيع مالا يملك وقد وجب الشراء من البايع على ما يملك. وتقدّم فى أحاديث باب (1) انّه لا بيع إلّاعن ملك ما يدلّ على ذٰلك.

(4) باب أحكام الشّراء من غير المالك مع عدم إجازته

32455- (1) أمالى الطّوسى 697: حدّثنا الشيخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علىّ بن الحسن الطوسى (رحمه الله) قال أخبرنا الحسين بن عبيداللّٰه بن إبراهيم قال حدّثنا أبو محمّد هارون بن موسى التّلعكبرى قال حدّثنا محمّد بن همام بن سهل قال حدّثنا عبداللّٰه بن جعفر الحميرى عن محمّد بن خالد الطّيالسى الخزّاز عن رزيق قال كنت عند أبى عبداللّٰه (عليه السلام) يوماً إذ دخل عليه رجلان من أهل الكوفة من أصحابنا فقال أبو عبداللّٰه (عليه السلام) تعرفهما قلت نعم هما من مواليك فقال نعم والحمد للّٰه‌الّذى جعل أجلّة موالىّ بالعراق.

فقال له أحد الرّجلين جعلت فداك انّه كان علىّ مال لرجل ينسب الىٰ بنى عمّار الصّيارف بالكوفة وله بذٰلك ذكر حقّ وشهود فأخذ المال ولم استرجع منه الذكر بالحقّ ولا كتبت عليه كتاباً ولا أخذت منه براءة وذٰلك لأنّى وثقت به وقلت له مزّق الذكر بالحقّ الّذى عندك فمات وتهاون بذٰلك ولم يمزّقه وأعقب هٰذا أن طالبنى بالمال (ورّاثه- خ) وحاكمونى وأخرجوا بذٰلك الذكر بالحقّ وأقاموا العدول فشهدوا عند الحاكم فأخذت بالمال وكان المال كثيراً فتواريت عن الحاكم فباع علىّ قاضى الكوفة معيشة لى وقبض القوم المال وهٰذا رجل من إخواننا ابتلى بشراء معيشتى من القاضى.

ثمّ انّ ورثة الميّت اقرّوا انّ المال كان أبوهم قد قبضه وقد سألوه أن يردّ علىّ معيشتى ويعطونه فى انجم معلومة فقال انّى أحبّ أن تسأل أبا عبداللّٰه عن هٰذا فقال الرجل جعلنى اللّٰه

67

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

68

فداك كيف أصنع فقال له تصنع أن ترجع بمالك على الورثة وتردّ المعيشة الى صاحبها وتخرج يدك عنها قال فإذا أنا فعلت ذٰلك له أن يطالبنى بغير هٰذا.

قال له نعم له أن يأخذ منك ما أخذت من الغلّة من ثمر الثمار (1) وكلّ ما كان مرسوماً فى المعيشة يوم اشتريتها يجب أن تردّ كلّ ذٰلك إلّاما كان من زرع زرعته أنت فإنّ للمزارع إمّا قيمة الزرع وإمّا أن يصبر عليك الى وقت حصاد الزرع فلو (2) لم يفعل كان ذٰلك له وردّ عليك القيمة وكان الزرع له.

قلت جعلت فداك فإن كان هٰذا قد أحدث فيها بناءً أو غرس قال له قيمة ذٰلك أو يكون ذٰلك المحدث بعينه يقلعه ويأخذه قلت جعلت فداك أرأيت إن كان فيها غرس أو بناء فقلع الغرس وهدم البناء فقال يردّ ذٰلك الى ما كان أو يغرم القيمة لصاحب الأرض فإذا ردّ جميع ما أخذ من غلّاتها الى صاحبها وردّ البناء والغرس وكلّ محدث الى ما كان أو ردّ القيمة كذٰلك يجب على صاحب الأرض أن يردّ عليه كلّ ما خرج عنه فى إصلاح المعيشة من قيمة غرس أو بناء أو نفقة فى مصلحة المعيشة ودفع النوائب عنها كلّ ذٰلك فهو مردود إليه.

32456- (2) الدعائم 2/ 59: عن علىّ (صلوات اللّٰه عليه) انّه قضىٰ فى وليدة باعها ابن سيدّها (و أبوه غائب- ك) فانكر البيع فقضى أن يأخذ وليدة ويؤدّى (3) الثمن الولد البايع.

(5) باب جواز بيع الولىّ مال اليتيم وجواريه مع المصلحة وجواز الشّراء منه

32457- (1) كافى 5/ 208 و 7/ 67: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 9/ 239: سهل بن زياد عن تهذيب 7/ 68، فقيه 4/ 161: (الحسن- يب 68 فقيه) ابن محبوب عن (علىّ- يب 239 فقيه) ابن رئاب قال سألت أبا الحسن (موسى- كا 208 يب 68 فقيه) (عليه السلام) عن رجل بينى وبينه قرابة مات وترك أولاداً صغاراً وترك مماليك (له- كا 67 يب 239 فقيه) غلماناً

____________

(1). ثمن الثمار- خ.

(2). فإن- ئل.

(3). يردّ- خ.

69

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

70

وجوارى ولم يوص فماترى فيمن يشترى منهم الجارية يتّخذها (1) امّ ولد وماترى فى بيعهم (قال- كا يب) فقال إن كان لهم ولىّ يقوم بأمرهم باع عليهم ونظر (2) لهم (و- كا 208) كان مأجوراً فيهم قلت فماترى فيمن يشترى منهم الجارية فيتّخذها امّ ولد قال لا بأس بذٰلك إذا باع عليهم (3) القيّم لهم الناظر (لهم- كا 208 يب 68) فيما يصلحهم فليس (4) لهم أن يرجعوا فيما (5) صنع القيّم لهم (و- يب 239) الناظر [لهم- كا 280] فيما يصلحهم. ويأتى فى أحاديث الباب التّالى وباب (75) ماورد فى من يتولّى قسمة أموال من مات بلا وصيّة من أبواب الوصيّة ج 24 وباب (51) انّ الولاية على الصغير ذكراً كان أو انثىٰ لأبيه وجدّه من قِبَل الأب من أبواب التّزويج ج 25 ما يدلّ على ذٰلك.

(6) باب انّ الأيتام إذا لم يكن لهم وصىّ ولا ولىّ جاز أن يبيع مالهم ورقيقهم بعض العدول مع المصلحة وجاز الشّراء منه

32458- (1) كافى 7/ 66: محمّد بن يحيى وغيره عن تهذيب 9/ 239: أحمد بن محمّد بن عيسى عن إسماعيل بن سعد (الأشعرىّ- كا) قال سألت الرضا (عليه السلام) عن رجل مات بغير وصيّة وترك أولاداً ذكراناً [واناثاً- كا] وغلماناً صغاراً و (6) ترك جوارى ومماليك هل يستقيم أن تباع الجوارى قال نعم وعن الرجل يصحب الرجل فى سفر (ه- كا) فيحدث به حدث الموت ولا يدرك الوصية كيف يصنع بمتاعه وله أولاد صغار وكبار أيجوز أن يدفع متاعه ودوابّه الىٰ ولده الكبار (7) أو الى القاضى فإن كان فى بلدة ليس فيها قاض كيف يصنع وإن (8) كان دفع المال الى (وُلْدِه- كا) الأكابر ولم يعلم (به- كا) فذهب ولم يقدر (9) علىٰ ردّه كيف يصنع.

قال إذا أدرك الصغار وطلبوا فلم يجد (10) بدّاً من إخراجه إلّاأن يكون بأمر السلطان وعن الرجل يموت بغير وصيّة وله ورثة صغار وكبار أيحلّ شراء خدمه ومتاعه من غير أن يتولّى

____________

(1). فيتّخذها- يب 239 فقيه.

(2). وينظر- يب 68.

(3). إذا أنفذ ذٰلك- كا 67.

(4). وليس- يب 239- كا 67 فقيه.

(5). عمّا- فقيه.

(6). أو- يب.

(7). الأكابر- يب.

(8). فإن كان دفع المتاع- يب.

(9). فلا يقدر- يب.

(10). لم يجد- يب.

71

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

72

القاضى بيع ذٰلك فان تولّاه قاض قد تراضوا به ولم يستأمره (1) الخليفة أيطيب الشراء منه أم لا فقال إذا كان الأكابر من ولده معه فى البيع فلا بأس به إذا رضى الورثة (بالبيع- كا) وقام عدل فى ذٰلك.

32459- (2) كافى 5/ 209: محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد عن محمّد بن إسماعيل قال مات رجل من أصحابنا ولم يوص فرفع أمره الى قاضى الكوفة فصيّر عبدالحميد (بن سالم- يب) القيّم بماله وكان الرّجل (2) خلّف ورثة صغاراً ومتاعاً وجوارى فباع عبدالحميد المتاع فلمّا أراد بيع الجوارى ضعف قلبه فى بيعهنّ إذ (3) لم يكن الميّت صيّر إليه الوصيّة (4) وكان قيامه فيها (5) بأمر القاضى لِأنّهنّ فروج قال (محمّد- يب) فذكرت ذٰلك لأبى جعفر (عليه السلام) وقلت له (6) يموت الرجل من اصحابنا ولا يوصى (7) الى أحد ويخلّف (8) جوارى فيقيم القاضى رجلًا منّا ليبيعهنّ (9) أو قال يقوم بذٰلك رجل منّا فيضعف قلبه لأنّهن فروج فماترى فى ذٰلك (قال- كا) فقال إذا كان القيّم (به- كا) مثلك ومثل عبد الحميد فلا بأس. تهذيب 9/ 240: أحمد بن محمّد بن عيسى عن العبّاس بن معروف عن علىّ بن مهزيار عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال إنّ رجلًا من أصحابنا مات ولم يوص فرفع أمره (وذكره مثله). ويأتى فى أحاديث باب (75) ماورد فى من يتولّىٰ قسمة أموال من مات بلا وصيّة من أبواب الوصايا ج 24 ما يدلّ علىٰ ذٰلك فراجع.

(7) باب انّ لمالك الأرض أن يحمى المراعى لحاجته ويبيعها ولا يجوز ذٰلك فى الأراضى المشتركة بين المسلمين

32460- (1) كافى 5/ 276: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 7/ 141: أحمد بن محمّد (وسهل بن زياد- كا) عن أحمد بن محمّد ابن أبى نصر عن فقيه 3/ 156: إدريس بن زيد عن

____________

(1). ولم يستعمله- يب.

(2). وكان رجلًا- يب.

(3). و- يب.

(4). وصيّته- يب.

(5). بها- يب.

(6). فقلت جعلت فداك- يب.

(7). فلا يوصى- يب.

(8). وخلف- يب.

(9). لبيعهنّ- يب.

73

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

74

أبى الحسن (عليه السلام) قال (سألته و- كا يب) قلت جعلت فداك إنّ لنا ضياعاً ولها حدود (1) (و- كا فقيه) فيها مراعى وللرّجل (2) منّا غنم وإبل (و- كا) يحتاج (3) الى تلك المراعى لإبله وغنمه أيحلّ له أن يحمى المراعى لحاجته إليها فقال إذا كانت الأرض أرضه فله أن يحمى ويصيّر ذٰلك الى ما يحتاج إليه (قال- كا يب) وقلت (4) له الرجل يبيع المراعى (5) فقال إذا كانت الأرض أرضه فلا بأس.

32461- (2) فقيه 3/ 150: قضى رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) فى أهل البوادى أن لا يمنعوا فضل ماء ولا يبيعوا فضل الكلاء.

32462- (3) كافى 5/ 276: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرّار عن يونس عن بعض أصحابنا عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال سألته عن الرجل المسلم تكون له الضيعة فيها جبل (6) ممّا يباع يأتيه أخوه المسلم وله غنم قد إحتاج الى جبل يحلّ له أن يبيعه الجبل كما يبيع من غيره أو يمنعه من الجبل أن طلبه بغير ثمن وكيف حاله فيه وما يأخذه قال لا يجوز له بيع جبله من أخيه لِأنّ الجبل ليس جبله إنّما يجوز له البيع من غير المسلم.

32463- (4) الدعائم 2/ 20: عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) انّه نهىٰ عن بيع الماء والكلاء والنّار.

32464- (5) الجعفريّات 172: بإسناده عن علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) قال قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) خمس لا يحلّ منعهنّ الماء والملح والكلاء والنّار والعلم وفضل العلم خير من فضل العبادة وكمال الدين الورع. ولاحظ أحاديث الباب التّالى فإنّها يناسب المقام. ويأتى فى أحاديث باب (5) انّ المسلمين شركاء فى الماء والنّار والكلاء من كتاب إحياء الموات ج 23 ما يناسب ذٰلك.

____________

(1). ولها الدولاب- فقيه.

(2). ولرجل- يب.

(3). فيحتاج- فقيه.

(4). فقلت- يب.

(5). المرعىٰ- فقيه.

(6). فى حاشية الكافى هٰكذا- فى بعض النسخ [جِلّ] فى المواضع وهو بالكسر قصب الزرع.

75

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

76

(8) باب جواز بيع الماء إذا كان ملكاً للبايع واستحباب بذله للمسلم تبرّعاً

32465- (1) تهذيب 7/ 139، استبصار 3/ 106: محمّد بن يعقوب عن كافى 5/ 277: أبى علىّ الأشعرىّ عن محمّد بن عبدالجبّار عن صفوان عن سعيد الأعرج عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال سألته عن الرّجل يكون له الشّرب مع قوم فى قناة فيها شركاء فيستغنى بعضهم عن شربه أيبيع شربه (1) قال نعم إن شاء باعه بورق وإن شاء (باعه- كا صا فقيه) بكيل حنطة. فقيه 3/ 149: روى عن سعيد بن يسار قال سألت أبا عبداللّٰه (عليه السلام) عن الرجل يكون له شرب مع القوم فى قناتهم وهم فيه شركاء (وذكر مثله).

32466- (2) نوادر ابن عيسىٰ 166: محمّد بن مسلم- قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن الرجل يكون له السرب (2) فى شراكة ايحلّ له بيعه قال له بيعه بورق أو بشعير أو بحنطة أو بما شاء.

32467- (3) تهذيب 7/ 139، استبصار 3/ 107: الحسين بن سعيد عن فضالة والقاسم بن محمّد عن عبداللّٰه الكاهلى قال سأل رجل أبا عبداللّٰه (عليه السلام) وأنا عنده عن قناة بين قوم لكلّ رجل منهم شرب معلوم فاستغنى رجل منهم عن شربه أيبيعه بحنطة أو شعير قال يبيعه بما شاء هٰذا ممّا ليس فيه شى‌ء.

32468- (4) المقنع 132: لا بأس ببيع الماء.

32469- (5) قرب الإسناد 262: عبداللّٰه بن الحسن العلوى عن جدّه علىّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال سألته عن قوم كانت بينهم قناة ماء لكلّ إنسان منهم شرب معلوم فباع أحدهم شربه بدراهم أو بطعام هل يصلح ذٰلك قال نعم لا بأس.

32470- (6) مناقب ابن شهر آشوب 4/ 143: روى أبو مخنف عن الجلودى انّه لما قتل الحسين (عليه السلام) كان على بن الحسين نائماً فجعل رجل يدافع عنه كلّ من أراد به سوءاً واصيب الحسين (عليه السلام) وعليه دين بضعة وسبعون ألف دينار فاهتمّ على بن الحسين بدين أبيه حتّىٰ

____________

(1). أيبيعه- فقيه.

(2). الشرب- ك.

77

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

78

امتنع من الطعام والشراب والنوم فى أكثر أيّامه ولياليه فأتاه آت فى المنام فقال لا تهتمّ بدين أبيك فقد قضاه اللّٰه عنه بمال بَجْنِسْ فقال علىّ واللّٰه ما أعرف فى أموال أبى مال يقال له بَجْنِسْ فلمّا كان من اللّيلة الثانية رأى مثل ذٰلك فسأل عنه أهله فقالت له أمرأة من أهله كان لأبيك عبد رومى يقال له بَجْنِسْ استنبط له عيناً بذى خشب فسأل عن ذٰلك فأخبر به فما مضت بعد ذٰلك إلّاأيّام قلائل حتّى أرسل الوليد بن عتبه ابن أبى سفيان الىٰ علىّ بن الحسين يقول له انّه قد ذكرت لى عين لأبيك بذى خشب تعرف بِبَجْنِس فإذا أحببت بيعها ابتعتها منك قال علىّ بن الحسين خذها بدين الحسين وذكره له قال قد أخذتها فاستثنى منها سقى ليلة السبت لسكينة.

32471- (7) كافى 5/ 277، تهذيب 7/ 140، استبصار 3/ 107: محمّد بن يحيى عن عبداللّٰه بن محمّد عن علىّ بن الحكم وحميد بن زياد عن الحسن (بن محمّد- يب صا) بن سماعة (عن جعفر بن سماعة- كا) جميعاً عن أبان (عن أبى بصير- يب صا) عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال نهىٰ رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) عن (بيع- يب) النطاف والأربعاء قال والأربعاء ان يسنّى (1) مسنّاة فيحمل (2) الماء فيستقى (3) به الأرض ثمّ يستغنى عنه فقال لا تبعه (4) ولٰكن اعِره جارك والنطاف أن يكون له الشرب فيستغنى عنه فيقول لا تبعه (ولٰكن- كا) اعِره أخاك أو جارك.

32472- (8) الجعفريّات 12: بإسناده عن علىّ (عليه السلام) قال قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) من باع فضل الماء منعه اللّٰه فضله يوم القيامة.

32473- (9) الدعائم 2/ 17: عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) انّه قال ثلاثة لا ينظر اللّٰه إليهم يوم القيامة ولا يزكّيهم ولهم عذاب أليم رجل بايع اماماً فإن أعطاه شيئاً من الدّنيا وفىٰ له وإن لم يعطه لم يف له ورجل له ماء على ظهر الطريق يمنعه سابلة الطريق ورجل حلف بعد العصر لقد أعطى بسلعته كذا وكذا فأخذها الآخر بقوله مصدّقاً له وهو كاذب.

____________

(1). أن تسنى- يب صا.

(2). فتحمل- يب.

(3). وتسقى- يب صا.

(4). ثمّ تستغنى عنه قال فلا تبعه- يب.

79

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

80

(9) باب تحريم تملّك الطّريق وشرائه إلّاأن يكون ملكاً للبايع خاصّة

32474- (1) تهذيب 7/ 129: الحسن بن محمّد بن سماعة عن ابن رباط عن ابن مسكان عن أبى العبّاس البقباق عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال قلت له الطّريق الواسع هل يؤخذ منه شى‌ء إذا لم يضرّ بالطريق قال لا.

32475- (2) تهذيب 7/ 130: الحسن بن محمّد بن سماعة عن الميثمى عن معاوية بن وهب عن الحسن بن علىّ الأحمرىّ عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قلت له انّ الىٰ جانب دارى عرصة بين حيطان لست أعرفها لأحد فادخلها فى دارى قال اما انّه من أخذ شبراً من الأرض بغير حقّ أتى به يوم القيامة فى عنقه من سبع أرضين.

32476- (3) تهذيب 7/ 130: الحسن بن محمّد بن سماعة عن عبداللّٰه بن جبلة وجعفر بن محمّد بن عبّاس (1) عن علا عن محمّد بن مسلم عن أحدهما (عليهما السلام) قال سألته عن رجل اشترى داراً فيها زيادة من الطريق قال إن كان ذٰلك فيما اشترى فلا بأس. تهذيب 7/ 66: أحمد بن محمّد بن عيسى عن علىّ بن الحكم عن محمّد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) مثله.

32477- (4) تهذيب 7/ 131: الحسن بن محمّد بن سماعة عن جعفر وصالح بن خالد عن أبى جميلة عن عبداللّٰه ابن أبى اميّة انّه سأل أبا عبداللّٰه (عليه السلام) عن دار يشتريها يكون فيها زيادة من الطريق قال إن كان ذٰلك دخل عليه فيما حدّد له فلا بأس به.

32478- (5) تهذيب 7/ 130: الحسن بن محمّد بن سماعة عن محمّد بن زياد عن الكاهلى عن منصور بن حازم عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال قلت دار بين قوم اقتسموها وتركوا بينهم ساحة فيها ممرّهم فجاء رجل فاشترى نصيب بعضهم أله ذٰلك قال نعم ولٰكن يسدّ بابه وهو يفتح باباً الى الطريق أو ينزل من فوق البيت فإذا أراد شريكهم أن يبيع منقل قدميه فانّهم أحقّ به وإن أراد يجى‌ء حتّى يقعد على الباب المسدود الّذى باعه لم يكن لهم أن يمنعوه.

____________

(1). عيّاش (عباس- خ ل)- يب ط ق.

81

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

82

32479- (6) الدعائم 2/ 500: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) انّه سئل عن قوم اقتسموا داراً لها طريق فجعل الطريق فى حقّ أحدهم وجعل لمن يبقى أن يمرّ برجله فيه قال لا بأس بذٰلك ولا بأس بأن يشترى الرجل ممرّه فى دار رجل أو فى أرضه دون سائرها.

(10) باب جواز شراء الذّهب بترابه من المعدن

32480- (1) تهذيب 6/ 386: محمّد بن علىّ بن محبوب عن أحمد بن الحسن عن عمرو بن سعيد عن مصدّق قال سألت أباالحسن (عليه السلام) عن شراء الذّهب بترابه من المعدن قال لا بأس به.

(11) باب اشتراط البلوغ والعقل والرشد فى جواز البيع والشراء

قال اللّٰه تعالىٰ فى سورة النّساء (4): 5، 6: «وَ لٰا تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّٰهُ لَكُمْ قِيٰاماً وَ ارْزُقُوهُمْ فِيهٰا وَ اكْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفاً* وَ ابْتَلُوا الْيَتٰامىٰ حَتّٰى إِذٰا بَلَغُوا النِّكٰاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوٰالَهُمْ» الآية.

32481- (1) كافى 7/ 68: (محمّد بن يحيى- معلّق) عن تهذيب 9/ 183: أحمد بن محمّد بن عيسى عن محمّد بن عيسى عن فقيه 4/ 163: منصور (بن حازم- فقيه) عن هشام (بن سالم- يب) عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال انقطاع يتم اليتيم الإحتلام (1) وهو اشدّه وإن احتلم ولم يؤنس منه رشد (ه- فقيه) وكان سفيهاً أو ضعيفاً فليمسك عنه وليّه ماله.

32482- (2) الدعائم 2/ 66: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) انّه قال فى ولىّ اليتيم إذا قرأ القرآن واحتلم واونس منه الرشد دفع اليه ماله وإن احتلم ولم يكن له عقل يوثق به لم يدفع إليه وانفق منه بالمعروف عليه.

____________

(1). بالإحتلام- كا.

83

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

84

32483- (3) الجعفريّات 146: بإسناده عن جعفر بن محمّد عن أبيه عن جدّه انّ عليّاً (عليهم السلام) سئل ما حدّ السّكران الّذى يجب عليه الحدّ فقال السّكران عندنا الّذى لايعرف ثوبه من ثياب غيره ولا يعرف سماء من أرض ولا اختاً من زوجة قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) يعنى انّ هذا لا يجوز بيعه ولا شراؤه ولا طلاقه ولا عتاقه.

32484- (4) تفسير علىّ بن إبراهيم 1/ 131: فى رواية أبى الجارود عن أبى جعفر (عليه السلام) فى قوله «وَ لٰا تُؤْتُوا السُّفَهٰاءَ أَمْوٰالَكُمُ» فالسّفهاء النّساء والولد إذا علم الرجل انّ امرأته سفيهة مفسدة وولده سفيه مفسد لا ينبغى له أن يسلّط واحداً منهما على ماله الّذى جعله اللّٰه له (قياماً).

32485- (5) مستدرك 13/ 241: المولى الأجلّ الأردبيلىّ فى حديقة الشّيعة نقلًا عن قرب الإسناد لعلىّ بن بابويه عن علىّ بن إبراهيم بن هاشم عن أبى هاشم الجعفرى قال سئل أبومحمّد العسكرى (1) (عليه السلام) عن المجنون فقال صلوات اللّٰه وسلامه عليه إن كان مؤذياً فهو فى حكم السباع وإلّا ففى حكم الانعام.

وتقدّم فى رواية حمزة (2) من باب (12) اشتراط التّكليف بالبلوغ من أبواب المقدّمات ج 1 قوله (عليه السلام) الجارية إذا تزوّجت ودخل بها ولها تسع سنين ذهب عنها اليتم ودفع إليها مالها وجاز أمرها فى الشّراء والبيع والغلام لا يجوز أمره فى الشراء والبيع ولا يخرج من اليتم حتّى يبلغ خمس عشرة سنة وفى كثير من أحاديث هذا الباب ما يدلّ علىٰ انّه إذا بلغ جاز أمره فلاحظ. وفى رواية السكونى (1) من باب (57) ماورد من النهى عن كسب الإماء من أبواب ما يكتسب به ج 22 قوله (عليه السلام) ونهى (صلى الله عليه و آله) من كسب الغلام الصغير الّذى لا يحسن صناعة بيده فإنّه إن لم يجد سرق. ويأتى فى أحاديث باب (1) ثبوت الحجر عن التّصرف فى المال على الصغير فى كتاب الحجر ج 23 وباب (64) عدم جواز دفع الوصىّ مال اليتيم إليه قبل البلوغ من أبواب الوصيّة ج 24 وباب (73) حكم وصيّة من لم يبلغ ما يدلّ علىٰ ذٰلك. ولاحظ باب (20) حكم طلاق الصّبى من أبواب الطّلاق ج 27.

____________

(1). سئل عن أبى محمّد العسكرى- خ.

85

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

86

(12) باب انّه لا يصلح بيع المكيل والموزون والمعدود مجازفة

قال اللّٰه تعالى فى سورة يوسف (12): 63: «فَأَرْسِلْ مَعَنٰا أَخٰانٰا نَكْتَلْ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ».

32486- (1) كافى 5/ 193: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير تهذيب 7/ 122، استبصار 3/ 102: الحسين بن سعيد عن ابن أبى عمير عن حمّاد (بن عثمان- يب صا) عن فقيه 3/ 141: الحلبىّ عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال ما كان من طعام سمّيت فيه كيلًا فلا يصلح (بيعه- فقيه) مجازفة (و- يب) هٰذا ممّا يكره من بيع الطعام.

32487- (2) تهذيب 7/ 122، استبصار 3/ 102: الحسين بن سعيد عن صفوان عن فقيه 3/ 143: ابن مسكان عن الحلبى قال قال أبو عبداللّٰه (عليه السلام) ما كان من طعام سمّيت فيه كيلًا فلا يصلح مجازفة.

32488- (3) كافى 5/ 179: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن حمّاد عن الحلبى تهذيب 7/ 36: الحسين بن سعيد عن صفوان عن فقيه 3/ 131: ابن مسكان عن الحلبى عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) (انّه قال- يب فقيه) فى رجل (1) اشترى من رجل طعاماً عدلًا بكيل معلوم ثم (2) انّ صاحبه قال للمشترى ابتع منّى هٰذا العدل الآخر بغير كيل فانّ فيه (مثل- كا يب) ما فى الآخر الّذى ابتعته (3) قال لا يصلح إلّابكيل (4) (و- كا يب) قال (و- يب فقيه) ما كان من طعام سمّيت فيه كيلًا فانّه لا يصلح مجازفة هٰذا ما (5) يكره من بيع الطعام.

32489- (4) الدعائم 2/ 34: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) انّه قال من اشترى طعاماً فأراد بيعه فلا يبيعه حتّى يكيله أو يزنه إن كان ممّا يكال أو يوزن فإن ولّاه فلا بأس بالتولية قبل الكيل والوزن ولا بأس ببيع سائر السِّلع قبل أن تقبض وقبل أن ينقد ثمنها إن اشترى رجل طعاماً فذكر البائع انّه قد اكتاله فصدّقه المشترى وأخذه بكيله فلا بأس بذٰلك.

____________

(1). فى الرجل- يب.

(2). و- يب فقيه.

(3). ابتعت- يب.

(4). ان يكيل- كا.

(5). ممّا- يب فقيه.

87

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

88

32490- (5) كافى 5/ 193: حميد بن زياد عن تهذيب 7/ 123: الحسن بن محمّد بن سماعة عمّن ذكره عن أبان بن عثمان تهذيب 7/ 122: الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمّد عن أبان عن عبدالرّحمٰن بن أبى عبداللّٰه قال سألت أبا عبداللّٰه (عليه السلام) عن الرجل يشترى بيعاً فيه كيل أو وزن يعيّره (1) ثمّ يأخذ (ه- كا يب 123) على نحو ما فيه قال لا بأس (به- كا يب 122).

32491- (6) الدعائم 2/ 59: عن جعفر بن محمّد (2) (عليه السلام) انّه سئل عن رجلين باع كلّ واحد منهما حصّته من دار بحصّة لصاحبها من دار اخرى قال ذٰلك جائز إذا علما جميعاً ما باعاه واشترياه فإن لم يعلماه أو لم يعلمه أحدهما فالبيع باطل. ويأتى فى أحاديث الباب التالى وما يتلوه وباب (14) حرمة بخس المكيال وباب (15) انّ صاحب الجوز إذا لا يستطع عدّه فله أن يكيله بمكيال وباب (52) حكم فضول المكائيل والموازين ما يناسب ذٰلك.

(13) باب جواز الشّراء بكيل البايع إذا صدّقه المشترى إلّا أنّه لا يبيعه حتّىٰ يكيله وجواز البيع بالكيل الّذى اشتراه إذا شهد المشترى الكيل

32492- (1) تهذيب 7/ 37: الحسين بن سعيد عن فضالة عن أبان عن محمّد بن حمران قال قلت لأبى عبداللّٰه (عليه السلام) اشترينا طعاماً فزعم صاحبه انّه كاله فصدّقناه وأخذناه بكيله فقال لا بأس فقلت أيجوز أن أبيعه كما اشتريته بغير كيل قال لا أمّا أنت فلا تبعه حتّىٰ تكيله.

32493- (2) كافى 5/ 179: محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن صفوان بن يحيى تهذيب 7/ 38: الحسين بن سعيد عن صفوان عن اسحاق بن عمّار عن أبى العطارد قال قلت لأبى عبداللّٰه (عليه السلام) اشترى الطعام فأضع فى أوّله وأربح فى آخره فأسأل صاحبى أن يحطّ عنّى فى كلّ كرّ كذا وكذا فقال هٰذا لا خير فيه ولٰكن يحطّ عنك جملة قلت فإن حطّ عنّى أكثر ممّا وضعت قال لا بأس (به- كا) قالت فاخرج الكرّ والكرّين فيقول الرجل أعطنيه بكيلك فقال إذا ائتمنك فليس به بأس (3).

____________

(1). أى يقاسّه.

(2). عن أبى جعفر- ك.

(3). فلا بأس- يب.

89

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

90

گفتم: اگر بيش از آنچه زيان كرده‌ام به من تخفيف داد؟

امام فرمود: اشكال ندارد.

گفتم: يك يا دو كرّ آن را جدا مى‌كنم و مشترى مى‌گويد بر اساس پيمانۀ خود به من بفروش.

امام (عليه السلام) فرمود: هرگاه به تو اطمينان داشته باشد، اشكال ندارد.»

32494- (3) كافى 5/ 178: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد عن عثمان بن عيسى عن سماعة قال سألته عن شراء الطعام ممّا (1) يكال (أ- كا) ويوزن هل يصلح شراه (2) بغير كيل ولا وزن فقال أمّا أن تأتى رجلًا فى طعام قد اكتيل أو وزن فيشترى (3) منه مرابحة فلا بأس ان (أنت- كا) اشتريته ولم تكله أو تزنه إذا كان المشترى الأوّل قد أخذه بكيل او وزن فقلت (له- يب) عند البيع انّى أربحك فيه كذا وكذا وقد رضيت بكيلك أو (4) وزنك فلا بأس. تهذيب 7/ 37: الحسن بن محبوب عن زرعة عن محمّد بن سماعة (5) قال سألته (وذكر مثله).

32495- (4) فقيه 3/ 131: سأل عبدالرّحمان ابن أبى عبداللّٰه أبا عبداللّٰه (عليه السلام) فى الرجل يشترى الطعام اشتريه منه بكيله واصدّقه قال لا بأس ولٰكن لا تبعه حتّى تكيله.

32496- (5) كافى 5/ 195، تهذيب 7/ 125: علىّ بن إبراهيم (عن أبيه- يب) عن ابن فضّال عن ابن بكير عن رجل من أصحابنا قال سألت أبا عبداللّٰه (عليه السلام) عن رجل يشترى الجصّ فيكيل بعضه ويأخذ البقيّة بغير كيل فقال إمّا أن يأخذ كلّه بتصديقه وإمّا أن يكيله كلّه.

32497- (6) كافي 5/ 194: محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن صفوان عن أبي سعيد تهذيب 7/ 122، استبصار 3/ 102: الحسين بن سعيد عن سوار عن أبي سعيد المكاري عن فقيه 3/ 142: عبدالملك بن عمرو (6) قال قلت لأبي عبداللّٰه (عليه السلام) أشترى مأة راوية (7) من زيت (8) فأعرض (9) راوية و (10) اثنتين فأزنهما (11) ثمّ آخذ سائره (12) على قدر ذلك فقال (13) لا بأس.

32498- (7) كافي 5/ 179، تهذيب 7/ 38: محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي سعيد المكاري عن عبدالملك بن عمرو قال قلت لأبي عبداللّٰه (عليه السلام) أشترى الطعام فأكتاله ومعي من قد شهد الكيل وإنّما اكتلته (14) لنفسي فيقول بِعْنيه فأبيعه إيّاه بذلك الكيل الّذى كلته (15) قال لا بأس.

____________

(1). وما- يب.

(2). شراؤه- يب.

(3). تشترى- يب.

(4). و- يب.

(5). عن زرعة بن محمّد عن سماعة- ئل.

(6). عمر- فقيه.

(7). الراوية: المزادة من ثلٰثة جلود فيها الماء- المنجد.

(8). زيتاً- يب صا.

(9). فأعترض- يب صا وأعترض- فقيه.

(10). أو- يب صا فقيه.

(11). فأتّزنهما- يب فقيه.

(12). سائرها- خ.

(13). قال- كا.

(14). أكيله- يب.

(15). اكتلته- يب.

91

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

92

وتقدّم في رواية الدعائم (4) من الباب المتقدّم قوله وإن اشترى رجل طعاماً فذكرالبايع انّه قد اكتاله فصدّقه المشتري وأخذه بكيله فلا بأس بذلك. ويأتي في رواية الخالد (5) من باب (41) حكم بيع المبيع قبل قبضه قوله أشترى الطعام من الرجل ثمّ أبيعه من رجل آخر قبل أن أكتاله فأقول ابعث وكيلك حتّى يشهد كيله إذا قبضته قال لا بأس.

(14) باب حرمة بخس المكيال والميزان وحكم البيع بمكيال مجهول أو بغير مكيال البلد

قال اللّٰه تعالى فى سورة الانعام (6): 152: «وَ أَوْفُوا الْكَيْلَ وَ الْمِيزٰانَ بِالْقِسْطِ».

الاعراف (7): 85: «فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَ الْمِيزٰانَ وَ لٰا تَبْخَسُوا النّٰاسَ أَشْيٰاءَهُمْ».

الاسراء (17): 35: «وَ أَوْفُوا الْكَيْلَ إِذٰا كِلْتُمْ وَ زِنُوا بِالْقِسْطٰاسِ الْمُسْتَقِيمِ».

المطفّفين (83): 1، 2، 3، 4، 5: «وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ* الَّذِينَ إِذَا اكْتٰالُوا عَلَى النّٰاسِ يَسْتَوْفُونَ* وَ إِذٰا كٰالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ* أَ لٰا يَظُنُّ أُولٰئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ* لِيَوْمٍ عَظِيمٍ».

32499- (1) كافى 5/ 184: محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد عن محمّد بن خالد البرقى عن سعد بن سعد عن أبى الحسن (عليه السلام) قال سألته عن قوم يصغّرون القفيزان (1) يبيعون بها قال اولٰئك الّذين يبخسون الناس أشياءهم.

32500- (2) تفسير علىّ بن إبراهيم 2/ 410: «وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ» الّذين يبخسون المكيال والميزان. وفى رواية أبى الجارود عن أبى جعفر (عليه السلام) قال نزلت على نبىّ اللّٰه (صلى الله عليه و آله) حين قدم المدينة وهم يومئذ أسوء النّاس كيلًا فاحسنوا الكيل وامّا الويل فبلغنا- واللّٰه أعلم- انّها بئر فى جهنّم.

32501- (3) الإختصاص 136: محمّد بن أبى عاتكة الدمشقىّ قال حدّثنى الوليد بن سلمة الأزدى عن عبدالرّحمٰن القرشى عن حذيفة بن اليمان قال كنّا مع رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) إذ قال إنّ اللّٰه تبارك وتعالى مسخ من بنى آدم اثنى عشر جزءاً فمسخ منهم القردة والخنازير

____________

(1). والظاهر انّ الصحيح القفزان بضم القاف جمع القفيز.

93

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

94

والسهيل والزهرة والعقرب والفيل والجرّى وهو سمك لا يؤكل والد عموص والدبّ والضبّ والعنكبوت والقنفذ قال حذيفة بأبى أنت وامّى يا رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) فسرّ لنا هٰذا كيف مسخوا.

قال نعم امّا القردة فمسخوا لأنّهم اصطادوا الحيتان فى السّبت على عهد داود النّبىّ (عليه السلام) وامّا الخنازير فمسخوا لأنّهم كفروا بالمائدة الّتى نزلت من السّماء علىٰ عيسى بن مريم (عليهما السلام) وأمّا السهيل فمسخ لأنّه كان رجلًا عشّاراً فمرّ به عابد من عبّاد ذٰلك الزّمان فقال العشّار دُلّنى على إسم اللّٰه الّذى يمشى به على الماء ويصعد به الى السماء فدلّه علىٰ ذٰلك فقال العشّار قد ينبغى لمن عرف هٰذا الإسم أن لا يكون فى الأرض بل يصعد به الى السماء فمسخه اللّٰه وجعله آية للعالمين وأمّا الزهرة فمسخت لأنّها هى المرأة الّتى افتتنت هاروت وماروت الملكين وأمّا العقرب فمسخ لأنّه كان رجلًا نمّاماً يسعى بين النّاس بالنّميمة ويغرى بينهم العداوة وأمّا الفيل فإنّه كان رجلًا جميلًا فمسخ لأنّه كان تنكح البهائم البقر والغنم شهوة من دون النّساء وأمّا الجرّى فمسخ لأنّه كان رجلًا من التّجّار وكان يبخس الناس بالمكيال والميزان وأمّا الدّعموص (1) فمسخ لأنّه كان رجلًا إذا حضر النّساء لم يغتسل من الجنابة ويترك الصلاة فجعل اللّٰه قراره فى الماء الى يوم القيامة من جزعه على البرد وأمّا الدّبّ (2) فمسخ لأنّه كان رجلًا يقطع الطريق لا يرحم غنيّاً ولا فقيراً إلّاسلبه وأمّا الضبّ فمسخ لأنّه كان رجلًا من الأعراب وكانت خيمته على ظهر الطريق وكان إذا مرّت القافلة يقول له يا عبداللّٰه كيف نأخذ الطريق الى كذا وكذا فإن أراد القوم المشرق ردّهم الى المغرب وإن أرادوا المغرب ردّهم الى المشرق وتركهم يهيمون لم يرشدهم الى سبيل الخير وأمّا العنكبوت فمسخت لأنّها كانت خائنة للبعل وكانت تمكّن فرجها سواه وامّا القنفذ فإنّه كان رجلًا من صناديد العرب فمسخ لأنّه كان إذا نزل به الضيف ردّ الباب فى وجهه ويقول لجاريته اخرجى الى الضيف فقولى له انّ مولاى غائب عن المنزل فيبيت الضيف بالباب جوعاً ويبيت أهل البيت شبّاعاً مخصبين (3).

____________

(1). دودة سوداء تكون فى الغدران- المنجد.

(2). حيوان من السباع.

(3). خصب المكان: كثر فيه العشب والخير فهو خصب وخصيب ومخصب ومخصاب- اللسان.

95

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

96

32502- (4) قرب الإسناد 57: حدّثنى السندى بن محمّد قال حدّثنى صفوان بن مهران الجمّال قال قال أبوعبداللّٰه (عليه السلام) قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) انّ فيكم خصلتين هلك فيهما من قبلكم أمم من الامم قالوا وما هما يا رسول اللّٰه قال المكيال والميزان.

32503- (5) تفسير علىّ بن إبراهيم 2/ 410: حدّثنا سعيد بن محمّد قال حدّثنا بكر بن سهل عن عبدالغنىّ بن سعيد عن موسىٰ بن عبد الرّحمٰن عن ابن جريح عن عطاء عن ابن عبّاس فى قوله تعالى «الَّذِينَ إِذَا اكْتٰالُوا عَلَى النّٰاسِ يَسْتَوْفُونَ* وَ إِذٰا كٰالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ» قال كانوا إذا اشتروا يستوفون بكيل راجح وإذا باعوا يبخسون (1) المكيال والميزان وكان هذا فيهم وانتهوا قال على بن إبراهيم فى قوله الَّذِينَ إِذَا اكْتٰالُوا لِأنْفُسِهِم عَلَى النّٰاسِ يَسْتَوْفُونَ* وَ إِذٰا كٰالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ فقال اللّٰه «أَ لٰا يَظُنُّ أُولٰئِكَ» أى الٰا يعلمون انّهم يحاسبون على ذٰلك يوم القيامة.

32504- (6) مستدرك 13/ 233: السّيّد فضل اللّٰه الراوندى فى نوادره بإسناده الصّحيح الى موسى بن جعفر عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) إذا طفّفت امّتى مكيالها وميزانها واختانوا وخفروا الذّمّة (2) وطلبوا بعمل الآخرة الدّنيا فعند ذٰلك يزكُّون أنفسهم ويتورّع منهم. الدعائم 2/ 29: عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) مثله إلّاانّ فيه لا يزكّون أنفسهم واسقط قوله ويتورّع منهم.

32505- (7) مستدرك 13/ 235: القطب الرّاوندىّ فى دعواته عن النبىّ (صلى الله عليه و آله) انّه قال خمس أن أدركتموها فتعوّذوا باللّٰه منهنّ لم تظهر الفاحشة فى قوم قطّ [حتّى] يعلنوها إلّاظهر فيهم الطّاعون والأوجاع الّتى لم تكن فى أسلافهم الّذين مضوا ولم ينقصوا المكيال والميزان إلّا أخذوا بالسنين (3) وشدّة المؤنة وجور السلطان ولم‌يمنعوا الزكاة إلّامنعوا القطر من السماء ولو لا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد اللّٰه وعهد رسوله (صلى الله عليه و آله) إلّاسلّط اللّٰه عليهم عدوّهم وأخذوا بعض ما فى أيديهم ولم يحكموا بغير ما أنزل اللّٰه سبحانه إلّاجعل بأسهم بينهم.

32506- (8) العوالى 1/ 187: وقال (صلى الله عليه و آله) لأهل الكيل والوزن انّكم ولّيتم أمرين هلك فيهما الامم السّالفة قبلكم.

____________

(1). أى ينقصون- يبخسوا- خ.

(2). أى نقضوها.

(3). أى القحط والجدب- المنجد.

97

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

98

32507- (9) الدّعائم 2/ 538: عن علىّ (صلوات اللّٰه عليه) انّه كان يمشى فى الأسواق وبيده دِرّة يضرب بها من وجد من مطفّف أو غاش فى تجارة المسلمين قال الأصبغ قلت له يوماً أنَا اكفيك هٰذا يا أميرالمؤمنين واجلس فى بيتك قال ما نصحتنى يا أصبغ وكان يركب بغلة رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) الشهباء ويطوف فى الأسواق سوقاً سوقاً فأتى يوماً طاق اللحّامين فقال يا معشر القصّابين لا تعجّلوا الأنفُسَ قبل أن تُزهق وإيّاكم والنّفخ فى اللّحم ثمّ أتى الى التّمّارين فقال اظهروا من ردى‌ء بيعكم ما تُظهرون من جيّده ثمّ أتى السّمّاكين فقال لا تبيعوا الا طيّباً وإيّاكم وما طفا (1) ثمّ أتى الكناسة وفيها من أنواع التّجارة من نخّاس وقمّاط (2) وبايع إبل وصيرفىّ وبزّاز وخيّاط فنادى بأعلىٰ صوت يا معشر التجّار انّ أسواقكم هٰذه تحضرها الأيمان فشوبوا أيمانكم بالصّدقة وكفّوا عن الحلف فانّ اللّٰه تبارك وتعالىٰ لا يقدّس من حلف بإسمه كاذباً.

32508- (10) أمالى ابن الطّوسى 403: أخبرنا الشيخ الأجلّ الإمام المفيد أبو علىّ الحسن بن محمّد الطّوسى رضى الله عنه قال حدّثنى والدى (رحمه الله) قال أخبرنا ابن حمويه قال حدّثنا أبو الحسين قال حدّثنا أبو خليفة قال حدّثنا أبو الوليد وأبو كثير جميعاً عن شعبة قال أخبرنى الحكم عن الحسن بن مسلم عن ابن عبّاس قال ما ظهر البغى فى قوم قطّ إلّاظهر فيهم الموتان ولا ظهر البخس فى الميزان إلّاظهر فيهم الخسران والفقر قال أبو خليفة عن أبى كثير إلّاابتلوا بالسنة (3) ولا ظهر نقض العهد فى قوم إلّااديل (4) عليهم عدوّهم.

32509- (11) كافى 5/ 184، تهذيب 7/ 40: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن فقيه 3/ 130: حمّاد عن الحلبى عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال لا يصلح للرّجل أن يبيع بصاع غير صاع المصر.

____________

(1). الطافى من السمك: هو الّذى يموت فى الماء فيعلو ويظهر- المنجد.

(2). القماط من يصنع القمط للصبيان. القماط جمع قمط: الحبل يقمط به. خرقة عريضة تلف على الصغير إذا شدّ فى المهد- المنجد.

(3). أى القحط والجدب- المنجد.

(4). الأدالة: الغلبة- اللسان.

99

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

100

32510- (12) كافى 5/ 184: محمّد بن يحيى عن تهذيب 7/ 40: أحمد بن محمّد عن بعض أصحابه عن أبان عن محمّد الحلبى عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال لا يحلّ للرّجل أن يبيع بصاع سوى صاع (أهل- كا) المصر فانّ الرّجل يستأجر الجمّال (1) فيكيل له بمدّ بيته لعلّه يكون اصغر من مدّ السوق ولو قال هٰذا أصغر من مدّ السوق لم يأخذ به ولٰكنّه يحمل (2) ذٰلك ويجعل (3) فى أمانته وقال لا يصلح إلّامدّ واحد (4) والأَمْناء (5) بهٰذه المنزلة.

32511- (13) تفسير علىّ بن إبراهيم 2/ 19: وقوله- وَأَوْفُوا الكَيْلَ إذا كِلْتُمْ وَزِنُوا بالْقِسْطاسِ المستقيم أى بالسّواء. وفى رواية أبى الجارود عن أبى جعفر (عليه السلام) قال القسطاس المستقيم فهو الميزان الّذى له لسان.

32512- (14) الدعائم 2/ 43: عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) انّه نهى عن بيع الطعام بالطّعام جزافاً.

32513- (15) كافى 2/ 32: بالإسناد المتقدّم فى باب (21) دعائم الإسلام من أبواب المقدّمات ج 1 عن محمّد بن سالم عن أبى جعفر (عليه السلام) (فى حديث طويل) وأنزل فى الكيل ويل للمطفّفين ولم يجعل الويل لأحد حتّى يسمّيه كافراً قال اللّٰه عز و جل «فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ».

وتقدّم فى رواية أحمد بن محمّد (8) من باب (5) استحباب مشاورة اللّٰه تعالى من أبواب الاستخارة ج 8 قوله (عليه السلام) ولا ترض للنّاس إلّاما ترضاه لنفسك وأعط الحقّ وخذه. وفى رواية الأعمش (11) وابن شاذان (13) من باب (11) بيان الكباير من أبواب جهاد النّفس ج 16 قوله (عليه السلام) وهى أى الكبائر الشرك باللّٰه (الى أن قال) والبخس فى الميزان والمكيال.

وفى رواية أبى حمزة (22) من باب (12) جملة من الخصال المحرّمة قوله (عليه السلام) وإذا طفّف المكيال والميزان أخذهم اللّٰه بالسنين والنقص. وفى رواية ابى القاسم (23) مثله إلّاأنّ فيه والنقص من الأنفس والأموال والثمرات. وفى رواية أبان (29) قوله (عليه السلام) ولم ينقصوا المكيال والميزان إلّاأخذوا بالسّنين وشدّة المؤنة وجور السلطان. وفى رواية حمران (33) قوله (عليه السلام)

____________

(1). الحمّال- يب.

(2). يحمله- يب.

(3). ويجعله- يب.

(4). مدّاً واحداً- يب.

(5). والأمنان- يب- المَنا: الكيل أو الميزان الّذى يوزن به والمكيال الّذى يكيلون به السّمن وغيره وهو أفصح من المنّ والجمع أمْناء- اللسان.

101

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

102

ورأيت الرجل معيشته من بخس المكيال والميزان وقوله (عليه السلام) ورأيت الرجل إذا مرّ به يوم ولم يكسب فيه الذنب العظيم من فجور أو بخس مكيال أو ميزان أو غشيان حرام أو شرب مسكر كئيباً حزيناً. وفى رواية معٰوية (37) قوله يرحمك اللّٰه أخبرنا بهٰذه الخصال لنعرف ذهاب دنيانا وإقبال آخرتنا قال نعم إذا استغنى رجالكم برجالكم (الى أن قال) وطفّفت المكيال الخ.

وفى باب (12) انّه لا يصلح بيع المكيل والموزون مجازفة من أبواب البيع ج 22 ما يناسب ذٰلك. ويأتى فى رواية الأصبغ (1) من باب (1) جملة ممّا يستحبّ للتاجر من أبواب ما يستحبّ له ج 23 قوله (عليه السلام) التاجر فاجر والفاجر فى النّار إلّامن أخذ الحقّ واعطى الحقّ.

وفى أحاديث باب (11) استحباب الإعطاء راجحاً والأخذ ناقصاً ما يناسب ذٰلك.

وفى رواية فقيه (1) من باب (36) كراهة دخول السوق أوّلًا والخروج آخراً قوله (عليه السلام) شرّ بقاع الأرض الأسواق فبين مطفّف فى قفيز أو طايش فى ميزان أو سارق فى ذرع. وفى رواية الأصبغ (49) من باب (1) تحريم أخذ الرّبا من أبوابه ج 23 قوله (عليه السلام) يأتى على النّاس زمان ترتفع فيه الفاحشة (الى أن قال) ويطفّف فى المكائيل والموازين.

(15) باب انّ صاحب الجوز إذا لا يستطيع عدّه فله أن يكيله بمكيال فيعدّ ما فيه ثمّ يكيل ما بقى علىٰ حساب ذٰلك

32514- (1) كافى 5/ 193: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن فقيه 3/ 140: حمّاد عن الحلبىّ عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) انّه سئل عن الجوز لا يستطيع ان يعدّ (ه- يب فقيه) فيكال بمكيال فيعدّ (1) ما فيه ثمّ يكال ما بقى على حساب ذٰلك (من- كا فقيه) العدد فقال لا بأس به. تهذيب 7/ 122: الحسين بن سعيد عن محمّد ابن أبى عمير عن سفيان بن صالح وحمّاد بن عثمان عن الحلبى عن هشام بن سالم وعلى بن النعمان عن ابن مسكان جميعاً عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) (مثله).

____________

(1). ثمّ يعد- يب فقيه.

103

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}