جامع أحاديث الشيعة - ج24

- السيد حسين البروجردي المزيد...
956 /
48

الجزء الرابع و العشرون

أبواب العارية

(1) باب استحباب إعارة المؤمن متاع البيت والحلىّ وغيرهما مع أمن الإتلاف وعدم ثبوت الضّمان فى غير الذّهب والفضّة إذا لم يفرّط المستعير الّا مع شرط الضّمان وجواز الاستعارة من الكافر

قال اللّٰه تعالى فى سورة البقرة (2): 237: «وَ لٰا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ».

وفى سورة الماعون (107): 6، 7: «الَّذِينَ هُمْ يُرٰاؤُنَ* وَ يَمْنَعُونَ الْمٰاعُونَ».

34752- (1) مجمع البيان 5/ 548: وقيل هو (أى الماعون) ما يتعاوره النّاس بينهم من الدّلو والفأس والقدر وما لا يمنع كالماء والملح عن ابن مسعود وابن عبّاس وسعيد بن جبير وروى ذٰلك مرفوعاً وروى أبوبصير عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال هو القرض تقرضه والمعروف تصنعه ومتاع البيت تعيره ومنه الزّكاة قال فقلت انّ لنا جيراناً إذا أعرناهم متاعاً كسروه وأفسدوه أفعلينا جناح أن نمنعهم فقال لا ليس عليك جناح أن تمنعهم إذا كانوا كذٰلك.

34753- (2) عوالى اللئالى 3/ 251: روى ابن مسعود عن النّبىّ (صلى الله عليه و آله): «أنّ الماعون المذكور فى الآية الكريمة هو العوارى من الدّلو و القِدر والميزان».

34754- (3) وفيه: 251: وروى جابر قال: سمعت رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) يقول: «ما من صاحب إبل لا يفعل حقّها فيها إلّاجاءت يوم القيامة أكبر ما كانت بقاع قرقر (1) وتشتدّ (2) عليه بقوائمها

____________

(1). القاع هو المكان المستوى الواسع- والقرقر الأرض المستوية- اللسان.

(2). تشدّ- ك.

49

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

50

وأخفافها قال رجل: يا رسول اللّٰه ما حقّ الإبل قال: «حلمها إلى الماء واعارة دلوها (1) واعارة فحلها». (ورواه العلّامة (رحمه الله) فى كتاب العارية من التذكرة عن أبى هريرة وفيه قيل يا رسول اللّٰه وما حقّها قال إعارة دلوها واطراق فحلها ومنحة لبنها يوم دردها).

34755- (4) الدعائم 2/ 489: روينا عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) انّه قال القرض والعارية وقِرَى الضيف من السّنّة.

34756- (5) كافى 5/ 239: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن عبداللّٰه بن المغيرة عن عبداللّٰه بن سنان تهذيب 7/ 182: استبصار 3/ 124: الحسين بن سعيد عن النّضر عن ابن سنان قال: سألت أبا عبداللّٰه (عليه السلام) عن العارية فقال: لاغرم على مستعير عارية إذا هلكت إذا كان مأموناً.

34757- (6) تهذيب 7/ 184: محمّد بن أحمد بن يحيى عن هارون بن مسلم استبصار 3/ 125:

احمد بن محمّد بن يحيى عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن زياد عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) قال: سمعته يقول: لاغرم على مستعير عارية إذا هلكت أو سرقت أو ضاعت إذا كان المستعير مأموناً.

34758- (7) تهذيب 7/ 182: 184: استبصار 3/ 124: الحسين بن سعيد عن فضالة عن ابان فقيه 3/ 192: روى أبان كافى 5/ 238: الحسين بن محمّد عن معلّى بن محمّد عن الحسن بن علىّ عن أبان عن محمّد (بن مسلم يب- صا- فقيه) عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: (سألته عن العارية يستعيرها الإنسان فتهلك أو تسرق فقال: إذا (2) كان أميناً فلا غرم عليه- فقيه كا صا يب 182) (كا- يب 184: قال (و- كا) سألته عن الذى (3) يستبضع المال فيهلك أو يسرق أعلى صاحبه ضمان؟ فقال: ليس عليه غرم بعد أن يكون الرّجل أميناً).

34759- (8) تهذيب 7/ 182: استبصار 3/ 125: الحسين بن سعيد عن النّضر عن عاصم عن محمّد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: قضىٰ أمير المؤمنين (عليه السلام) فى رجل أعار جارية (4) فهلكت من عنده ولم يبغها غائلة فقضىٰ أن لا يغرمها المعار ولا يغرم الرجل إذا استأجر الدّابّة مالم يكرهها أو يبغها غائلة.

____________

(1). حلبها على الماء واعارة ولدها- ك.

(2). ان- فقيه.

(3). الرجل- يب.

(4). عارية- صا.

51

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

52

34760- (9) تهذيب 7/ 182: استبصار 3/ 124: الحسين بن سعيد عن ابن أبى عمير عن حمّاد عن الحلبى عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال: ليس على مستعير عارية ضمان وصاحب العارية والوديعة مؤتمن.

34761- (10) كافى 5/ 240: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى نجران عن عاصم بن حميد تهذيب 7/ 183: الحسين بن سعيد عن النّضر عن عاصم عن أبى بصير عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال: سمعته يقول: بعث رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) الىٰ صفوان بن اميّة فاستعار منه سبعين درعاً بأطراقها (1) قال: فقال: (أ- كا) غصباً يا محمّد؟ فقال النّبىّ (صلى الله عليه و آله) (2) بل عارية مضمونة.

34762- (11) تهذيب 7/ 182: الحسين بن سعيد عن فضالة عن أبان عن سلمة عن أبى عبداللّٰه عن أبيه (عليهما السلام) قال: جاء رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) الى صفوان بن اميّة فسأله سلاحاً ثمانين درعاً فقال له صفوان: عارية مضمونة أو غصباً فقال له رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله): بل عارية مضمونة فقال: نعم.

34763- (12) الدعائم 2/ 489: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) انّه قال: فى العارية تتلف من غير جناية المستعير إن كان قد ضمّنه المعير إيّاها أو ضمنها هو وقت استعارتها كان عليه غرمها، وإن لم يكن ضمن ولا جنى عليها ولا تعدّى ما أمر به لم يضمن وقد استعار رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) من صفوان بن اميّة فى غزوة حنين ثمانين درعاً فقال له صفوان: عارية (مردودة- خ) مضمونة فقال (صلى الله عليه و آله): نعم. عارية مضمونة.

34764- (13) فقيه 3/ 193: واستعار النّبىّ (صلى الله عليه و آله) من صفوان بن اميّة الجمحى سبعين درعاً حطميّة وذٰلك قبل إسلامه فقال: أغصب أم عارية يا أبا القاسم؟ فقال (صلى الله عليه و آله): لا بل عارية مؤدّاة فجرت السنّة فى العارية إذا اشترط فيها أن تكون مؤدّاة، وكان صفوان ابن اميّة بعد إسلامه نائماً فى المسجد فسرق رداؤه فتبع اللصّ وأخذ منه الرّداء وجاء به إلى رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) وأقام بذٰلك شاهدين عدلين عليه، فأمر (عليه السلام) بقطع يمينه فقال صفوان: يا رسول اللّٰه أتقطعه من أجل ردائى؟ قد وهبته له فقال (عليه السلام): ألا كان هذا قبل أن ترفعه إلىّ فقطعه فجرت السنة فى الحدّ إذا رفع إلى الإمام وقامت عليه البيّنة أن لا يعطّل ويقام.

____________

(1). فى نسخة من يب بأطرافها. بالفاء. الطراق ككتاب: البيضة الّتى توضع على الرّأس قاله فى القاموس و منه استعار رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) عن صفوان بن اميّة سبعين درعاً بأطراقها- مجمع.

(2). رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله)- يب.

53

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

54

34765- (14) الخصال: 193: قال أبو عبداللّٰه (عليه السلام): جرت فى صفوان بن اميّة الجمحى ثلاث من السنن استعار منه رسول‌اللّٰه (صلى الله عليه و آله) سبعين درعاً حطميّة (1) فقال: أغصباً يا محمّد؟ قال بل عارية مؤدّاة فقال يا رسول اللّٰه أقبل هجرتى فقال النّبىّ (صلى الله عليه و آله) لا هجرة بعد الفتح وكان راقداً فى مسجد رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) وتحت رأسه رداءه فخرج يبول فجاء وقد سرق (وذكر نحوه إلى قوله فقطعه).

34766- (15) عوالى اللئالى 3/ 252: روى أنس أنّ النّبىّ (صلى الله عليه و آله) استعار من أبى طلحة فرساً فركبه واستعار من ابن اميّة يوم حنين درعاً فقال: أغصباً يا محمّد؟ قال: بل عارية مضمونة مؤدّاة.

34767- (16) تهذيب 7/ 183: كافى 5/ 238: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن جميل عن زرارة قال: قلت لأبى عبداللّٰه (عليه السلام) العارية مضمونة؟ (قال- يب) فقال جميع ما استعرته فتوى (2) فلا يلزمك (ما- خ كا) تواه إلّاالذّهب والفضّة فإنّهما يلزمان الّا أن يشترط (عليه- كا) أنّه متى (ما- كا) توى لم يلزمك تواه و كذٰلك جميع ما استعرت فاشترط عليك لزمك والذّهب (والفضّة- يب- كا) لازم لك وإن لم يشترط عليك. استبصار 3/ 126: علىّ عن أبيه عن ابن أبى عمير عن جميل عن زرارة قال: سمعت أبا عبداللّٰه (عليه السلام) أنّه قال: جميع ما استعرت فاشترط عليك لزمك، والذّهب لازم لك، وإن لم يشترط عليك.

34768- (17) تهذيب 7/ 183: محمّد بن علىّ بن محبوب عن علىّ بن السّندى عن صفوان عن فقيه 3/ 192: إسحاق بن عمّار عن أبى عبداللّٰه و (3) أبى إبراهيم (عليهما السلام) قالا (4) العارية ليس على مستعيرها ضمان (إلّا أن يشترط- فقيه) إلّاما كان من ذهب أو فضّة فإنّهما مضمونان اشترطا أو لم يشترطا و قالا (5): إذا استعيرت (6) عارية بغير اذن صاحبها فهلكت فالمستعير ضامن. استبصار 3/ 125: محمّد بن علىّ بن محبوب عن علىّ بن السّندى عن صفوان عن إسحٰق بن عمّار عن أبى عبداللّٰه وأبى إبراهيم (عليهما السلام) قال إذا استعرت (وذكر مثله). المقنع 130: ليس على مستعيرِ عاريةٍ ضمان وذكر نحو ما فى فقيه إلى قوله أو لم يشترطا.

____________

(1). الحطميّة: دروع نسب إلى رجل كان يعملها- اللسان.

(2). أى هلك- اللسان.

(3). أو- فقيه.

(4). قال- فقيه.

(5). وقال- فقيه.

(6). استعرت- خ يب.

55

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

56

34769- (18) كافى 5/ 238: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن عبداللّٰه ابن المغيرة عن عبداللّٰه بن سنان تهذيب 7/ 183: استبصار 3/ 126: الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن سنان (1) قال: قال أبوعبداللّٰه (عليه السلام): لا يضمن العارية إلّاأن يكون (قد- كا) اشترط فيها ضماناً إلّاالدّنانير فإنّها مضمونة وإن لم يشترط فيها ضماناً. (2)

34770- (19) تهذيب 7/ 184: أحمد بن محمّد عن محمّد ابن أبى عمير عن جميل بن صالح عن عبدالملك بن عمرو عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال: ليس على صاحب العارية ضمان الّا أن يشترط صاحبها الّا الدّراهم فإنّها مضمونة اشترط صاحبها أو لم يشترط.

34771- (20) الدّعائم 2/ 489: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه قال: ان جنى المستعير على العارية فأتلفها أو شيئاً منها أو أفسد فيها ضَمِنَ ما أتلف وأفسد إذا كان قد تعدّىٰ.

34772- (21) كافى 5/ 302: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد بن خالد عن أبيه عن وهب عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال: قال أميرالمؤمنين صلوات‌اللّٰه عليه: من استعار عبداً مملوكاً لقوم فعيب فهو ضامن ومن استعار حرّاً صغيراً فعيب فهو ضامن. تهذيب 7/ 185: استبصار 3/ 125: محمّد بن أحمد بن يحيى عن (أبى- يب) جعفر عن أبيه عن وهب عن جعفر عن أبيه أنّ عليّاً (عليهم السلام) قال: من استعار (وذكر مثله). قرب الإسناد 146: السّندى بن محمّد البزّاز قال: حدّثنى أبوالبخترى وهب بن وهب القرشىّ عن جعفر بن محمّد عن أبيه انّ عليّاً (عليه السلام) قال من استعان عبداً مملوكاً (وذكر مثله). قال الشّيخ (رحمه الله) (فى صا): هٰذا الخبر يحتمل وجوهاً أحدها أنّه إنّما تضمن إذا استعاره من غير مالكه الثّانى: أن يكون فرّط فى حفظه أو تعدّى حتّىٰ هلك الثّالث: أن يكون اشترط عليه الضّمان.

34773- (22) الدّعائم 2/ 490: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه قال إذا ادّعى المستعير تلف (3) العارية ولم تكن له على ذٰلك بيّنة وكان ممّن يتّهم لم يصدَّق ويضمن.

وتقدّم فى رواية سماعة (5) من باب (1) ماورد من الحقوق فى المال سوى الزّكوٰة من أبواب ما يتأكّد استحبابه من الحقوق ج 9 قوله (عليه السلام) والماعون ليس من الزّكوٰة هو المعروف

____________

(1). ابن مسكان- يب.

(2). ضمان- يب- صا.

(3). اتلاف- خ.

57

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

58

تصنعه ومتاع البيت تعيره. وفى رواية سماعة (6) قوله (عليه السلام) والماعون أيضاً هو القرض يقرضه والمتاع يعيره. وفى رواية أبى بصير (8) قوله (عليه السلام) هو (أى الماعون) القرض يقرضه ومتاع البيت يعيره. وفى رواية تحف العقول (16) من باب (1) وجوب الإجتناب عن الحرام من أبواب ما يكتسب به ج 22 قوله (عليه السلام) فكلّ مأمور به ممّا هو غذاء للعباد وقوامهم به فى امورهم (إلى أن قال) ويجوز لهم الإستعمال له من جميع جهات المنافع الّتى لا يقيمهم غيرها من كلّ شى‌ء يكون لهم فيه الصّلاح من جهة من الجهات فهٰذا كلّه حلال بيعه وشرائه وإمساكه واستعماله وهبته وعاريته وأمّا وجوه الحرام من البيع والشّراء فكلّ أمر يكون فيه الفساد ممّا هو منهىّ عنه من جهة أكله وشربه أو كسبه أو نكاحه أو ملكه أو امساكه أو هبته أو عاريته (إلى أن قال) فهٰذا كلّه حرام ومحرّم إلخ وقوله (عليه السلام) وأمّا الوجوه الأربع فقضاء الدّين والعارية والقرض وإقراء الضّيف واجبات فى السّنّة.

وفى أحاديث باب (6) ثبوت خيار الشّرط من أبواب الخيار ج 23 ما يدلّ على لزوم رعاية الشّرط مالم يكن مخالفاً لكتاب اللّٰه. وفى رواية أبى بصير (1) من باب (10) انّ الرّاهن إذا استعار الرّهن وتلف عنده فليس على المرتهن شى‌ء من أبواب الرّهن ج 23 قوله أعرنى الذّهب الّذى رهنتك عارية فأعاره فهلك الرّهن عنده أعليه شى‌ء لصاحب القرض فى ذٰلك قال (عليه السلام) هو على صاحب الرّهن الّذى رهنه وهو الّذى أهلكه وليس لمال هٰذا توى.

وفى رواية الحلبىّ (1) من باب (1) انّ الوديعة لا يضمنها المستودع من أبوابها ج 23 قوله (عليه السلام) إذا هلكت العارية عند المستعير لم يضمنه إلّاأن يكون قد اشترط عليه (كا- وقال فى حديث آخر إذا كان مسلماً عدلًا فليس عليه ضمان).

ويأتى فى رواية ابن أبى رافع (3) من باب (20) ما ورد فيمن استعار حليّاً من النّاس ولم يردّه من أبواب حدّ السّرقة ج 30 قولها بلغنى أنّ فى بيت مال أمير المؤمنين (عليه السلام) عقد لؤلؤ و هو فى يدك و أنا أحبّ أن تعيرنيه أ تجمّل به فى أيّام عيد الأضحىٰ فأرسلت إليها عارية مضمونة مردودة يا بنت أمير المؤمنين قالت نعم عارية مضمونة مردودة الخ.

59

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

60

(2) باب أنّ من استعار من غير المالك بغير اذنه فهو ضامن

وتقدّم فى رواية إسحاق (17) من الباب المتقدّم قوله (عليه السلام) إذا استعيرت عارية بغير اذن صاحبها فهلكت فالمستعير ضامن. ويأتى فى أحاديث الباب التّالى ما يدلّ على ذلك.

(3) باب أنّ من استعار شيئاً فرهنه بغير اذن المالك كان للمالك انتزاعه

34774- (1) تهذيب 7/ 184: محمّد بن يعقوب عن كافى 5/ 239: الحسين بن محمّد عن معلّى بن محمّد عن الحسن بن علىّ عن أبان (بن عثمان- كا) عمّن حدّثه عن أبى عبد اللّٰه (عليه السلام) فى رجل استعار ثوباً ثمّ عمد إليه فرهنه فجاء أهل المتاع إلى متاعهم قال: (1) يأخذون متاعهم. تهذيب 7/ 184: الحسين بن سعيد عن فضالةعن أبان عن حذيفة عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) (مثله). فقيه 3/ 193: روى أبان عن حريز عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) (مثله).

34775- (2) الدّعائم 2/ 490: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه سئل عن رجل استعار عارية فارتهنها فى مال يعنى ولم يأذن له صاحبها فى ذٰلك ثمّ أفلس أو غاب أو مات قال: يأخذ صاحب العارية عاريته ويطلب الرجل بِدَينه صاحبه.

وتقدّم فى رواية ابن سعيد (1) من باب (14) حكم من رهن مال الغير بغير اذنه من أبواب الرّهن ج 23 قوله رجل اكترى حماراً ثمّ أقبل به إلى أصحاب الثّياب فابتاع منهم ثوباً أو ثوبين وترك الحمار فقال (عليه السلام) يردّ الحمار على صاحبه ويتبع الّذى ذهب بالثّوبين وليس عليه قطع إنّما هى خيانة. ويأتى فى أحاديث باب (1) تحريم الغصب ووجوب ردّ المغصوب إلى مالكه من أبواب الغصب ج 24 ما يدلّ على ذٰلك. وفى رواية ابن أبى رافع (3) من باب (20) ماورد فيمن استعار حليّاً من النّاس ولم يردّه من أبواب حدّ السّرقة ج 30 قوله فبعث إلىّ أمير المؤمنين (عليه السلام) فجئته فقال لى أتخون المسلمين يا ابن أبى رافع فقلت له

____________

(1). فقال- يب الأوّل- فقيه.

61

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

62

معاذ اللّٰه أن أخون المسلمين فقال كيف أعرت بنت أمير المؤمنين العقد الّذى فى بيت مال المسلمين بغير اذنى ورضاهم الخ.

(4) باب انّ العارية لِمَن أعارها ولا يملك المستعير منها شيئاً

34776- (1) الدّعائم 2/ 489: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) انّه قال: العارية لمن أعارها ولا يملك المستعير منها شيئاً الّا ما ملّكه المعير وأباحه له ولا يزول شى‌ء من ملكه عنها بعاريته إيّاها.

(5) باب أنّ من اذن لجاره أن يحمل على حائطه هل له أن ينزع ذٰلك الحمل أم لا؟

34777- (1) الدّعائم 2/ 524: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه سئل عن الرّجل يأذن لجاره أن يحمل على حائطه هل له إذا شاء أن ينزع ذٰلك الحمل قال: إن أراد أن ينزعه لحاجة نزلت به لا يريد بذٰلك الضّرر فذٰلك له وإن كان انّما يريد به الضّرر لغير حاجة منه إليه فلا أرى أن ينزعه.

63

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

64

كتاب الإجارة وأبوابها

(1) باب جملة ممّا تجوز الإجارة فيه ومالا تجوز

34778- (1) الدّعائم 2/ 74: عن جعفر بن محمّد (صلوات اللّٰه عليه) أنّه رخّص فى أخذ الأجر على تعليم الصّنعة إذا كانت ممّا يحلّ.

34779- (2) السّرائر 477: من جامع البزنطى صاحب الرّضا (عليه السلام) قال: سألته عن الرّجل يكتب المصحف بالاجرة قال: لا بأس.

34780- (3) الدّعائم 2/ 74: عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) أنّه سئل عن رجل رقى ملدوغاً (1) بسورة من القرآن فشفى فأعطاه على الرّقية أجراً فرخّص له فى ذٰلك.

34781- (4) وفيه 2/ 75: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه قال: لا بأس أن يأخذ المؤذّن أجر الأذان من بيت المال فأمّا من سائر النّاس ممّن يؤذّن لهم فلا.

وتقدّم فى أحاديث باب (12) استحباب التّطوّع بالصّلوٰة عن الميّت وكذا الصّوم والصّدقة من أبواب قضاء الصّلوٰة ج 6 وأكثر أحاديث أبواب النّيابة فى الحجّ ج 12 ما يناسب الباب. وفى رواية تحف العقول (16) من باب (1) وجوب الإجتناب عن الحرام من أبواب ما يكتسب به ج 22 قوله (عليه السلام) وأمّا تفسير الإجارات فإجارة الإنسان نفسه أو ما يملك أو يلى أمره من قرابته أو دابّته أو ثوبه بوجه الحلال من جهة الإجارات أن يؤجر نفسه أو

____________

(1). أى من عضّه الحيّة أو العقرب.

65

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

66

داره أو أرضه أو شيئاً يملكه فيما ينتفع به من وجوه المنافع أو العمل بنفسه وولده ومملوكه أو أجيره من غير أن يكون وكيلًا للوالى أو والياً للوالى فلا بأس أن يكون أجيراً يؤجر نفسه أو ولده أو قرابته أو ملكه أو وكيله فى إجارته لأنّهم وكلاء الأجير من عنده الخ (ولاحظ الحديث إلى آخره فإنّ فيه ما يناسب الباب). وفى رواية فقه الرّضا (19) قوله (عليه السلام) اعلم يرحمك اللّٰه انّ كلّما يتعلّمه العباد من أصناف الصّنايع مثل الكتاب والحساب والتّجارة الخ فلاحظ إلىٰ آخر الحديث فإنّه يناسب ذٰلك. وفى أحاديث باب (9) تحريم اجور الفواجر وباب (34) كراهة الاجرة على تعليم القرآن مع الشّرط وباب (35) عدم جواز أخذ الاجرة على الأذان وباب (38) تحريم إجارة المساكن والسّفن للمحرّمات وباب (46) كراهة كسب الحجّام وباب (47) حكم عسيب الفحل وأجر التيوس وباب (48) حكم كسب النّائحة وباب (49) جواز كسب الماشطة وباب (19) عدم جواز سخرة المسلمين إلّامع الشّرط من أبواب المزارعة ج 23 ما يناسب ذٰلك ولاحظ الباب التّالى.

(2) باب كراهة إجارة الإنسان نفسه

قال اللّٰه تعالى فى سورة النساء (4): 24: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَ لٰا جُنٰاحَ عَلَيْكُمْ فِيمٰا تَرٰاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّٰهَ كٰانَ عَلِيماً حَكِيماً».

سورة الأعراف (7): 113: «وَ جٰاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قٰالُوا إِنَّ لَنٰا لَأَجْراً إِنْ كُنّٰا نَحْنُ الْغٰالِبِينَ».

الكهف (18): 77: «فَانْطَلَقٰا حَتّٰى إِذٰا أَتَيٰا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمٰا أَهْلَهٰا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمٰا فَوَجَدٰا فِيهٰا جِدٰاراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقٰامَهُ قٰالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً».

القَصَص (28): 25، 26، 27: «فَجٰاءَتْهُ إِحْدٰاهُمٰا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيٰاءٍ قٰالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مٰا سَقَيْتَ لَنٰا فَلَمّٰا جٰاءَهُ وَ قَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قٰالَ لٰا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظّٰالِمِينَ* قٰالَتْ إِحْدٰاهُمٰا يٰا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ* قٰالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هٰاتَيْنِ عَلىٰ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمٰانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِنْدِكَ».

67

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

68

الطّلاق (65): 6: «فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَ أْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ وَ إِنْ تَعٰاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرىٰ».

34782- (1) كافى 5/ 90: محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع عن منصور بن يونس عن المفضّل بن عمر قال: سمعت أباعبداللّٰه (عليه السلام) يقول: من آجر نفسه فقد حظر على نفسه الرّزق. وفى رواية اخرىٰ وكيف لا يحظره وما أصاب فيه فهو لربّه الّذى آجره.

34783- (2) فقيه 3/ 107: روى عبداللّٰه بن محمّد الجعفى عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: من آجر نفسه فقد حظر عليها الرزق وكيف لا يحظر عليها الرزق وما أصاب فهو لربّ أجره.

34784- (3) كافى 5/ 90: (علىّ بن محمّد بن بندار- معلّق) عن تهذيب 6/ 353: استبصار 3/ 55: أحمد (بن محمّد- يب- صا) عن أبيه عن فقيه 3/ 107: محمّد بن عمرو (بن أبى المقدام- فقيه) عن عمّار السّاباطى قال: قلت لأبى عبداللّٰه (عليه السلام) الرّجل يتّجر فإن هو آجر نفسه أعطى (أكثر- فقيه) ما (1) يصيب فى تجارته فقال (عليه السلام) لا يؤاجر نفسه ولٰكن يسترزق اللّٰه عزّوجلّ ويتّجر فانّه إذا آجر نفسه حظر على نفسه الرزق. (حمله الشيخ على ضرب من الكراهة دون الحظر).

34785- (4) كافى 5/ 90: علىّ بن محمّد بن بندار عن أحمد ابن أبى عبداللّٰه عن أبيه- تهذيب 6/ 353: استبصار 3/ 55: أحمد بن محمّد عن أبيه عن ابن سنان فقيه 3/ 106: محمّد بن خالد البرقى عن محمّد بن سنان عن أبى الحسن (عليه السلام) قال سألته عن الإجارة فقال صالح (للنّاس- صا) لا بأس به (2) إذا نصح قدر طاقته فقد آجر موسى (بن عمران- فقيه) (عليه السلام) نفسه واشترط فقال: إن شئت ثمانى (3) وإن شئت عشراً، فأنزل اللّٰه عزّوجلّ فيه «عَلىٰ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمٰانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِنْدِكَ».

34786- (5) رسالة المحكم والمتشابه 8 4: نقلًا من تفسير النعمانى عن علىّ (عليه السلام) فى بيان معايش الخلق وأمّا وجه إلاجارة فقوله عزّوجلّ: «نَحْنُ قَسَمْنٰا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيٰاةِ الدُّنْيٰا وَ رَفَعْنٰا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجٰاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيًّا وَ رَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمّٰا يَجْمَعُونَ»

____________

(1). ممّا- فقيه.

(2). بها- فقيه- أسقط فى (صا) قوله لا بأس به.

(3). ثمانياً- فقيه- ثماناً- يب.

69

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

70

فأخبرنا سبحانه أنّ الإجارة أحد معايش الخلق إذ خالف بحكمته بين هممهم وارادتهم وسائر حالاتهم وجعل ذٰلك قواماً لمعايش الخلق وهو الرّجل يستأجر الرجل فى ضيعته وأعماله وأحكامه وتصرّفاته وأملاكه ولو كان الرّجل منّا مضطرّاً إلى أن يكون بنّاءاً لنفسه أو نجّاراً أو صانعاً فى شى‌ء من جميع أنواع الصنائع لنفسه ويتولّىٰ جميع ما يحتاج إليه من إصلاح الثّياب وما يحتاج إليه من الملك (1) فمن دونه ما استقامت أحوال العالم بتلك (2) ولا اتّسعوا له ولعجزوا عنه ولٰكنّه تبارك وتعالىٰ أتقن تدبيره وأبان آثار حكمته لمخالفته بين هممهم وكلّ يطلب ما ينصرف إليه همّته ممّا يقوم به بعضهم لبعض وليستغنى (3) بعضهم ببعض فى أبواب المعاش الّتى بها صلاح أحوالهم.

34787- (6) عوالى اللئالى 3/ 254: فى الحديث أنّ عليّاً (عليه السلام) آجر نفسه من يهودىّ ليستقى الماء كلّ دلو بتمرة وجمع التمرات وحمله الى النّبىّ (صلى الله عليه و آله) فأكل منه.

34788- (7) مستدرك 14/ 28: أحمد بن محمّد السيّارىّ فى كتاب التّنزيل والتحريف عن حمّاد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن أبى الجارود عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) قال: سألته عن قول اللّٰه جلّ اسمه: «الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقٰاتِ» قال: ذهب أمير المؤمنين (صلوات اللّٰه عليه) فآجر نفسه على أن يستقى كلَّ دلو بتمرة مختارها (4) فجمع مدّاً فأتى به النّبىّ (صلى الله عليه و آله) وعبد الرّحمٰن بن عوف على الباب فلمزه (5) ووقع فيه فأنزلت فيه هٰذه الآية إلى قوله «اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لٰا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ» الآية. مستدرك 13/ 188: أحمد بن محمّد السّيّارىّ فى كتاب القراآت عن حمّاد بن عيسى (مثله الى قوله وقع فيه).

وتقدّم فى رواية محمّد بن يحيى (5) من باب (44) حكم من اشترى طعاماً فتغيّر سعره من أبواب البيع وشروطه ج 22 قوله رجل استأجر أجيراً يعمل له بناء أو غيره وجعل يعطيه طعاماً الخ فلاحظ. وفى باب (47) جواز أخذ الدّلّال والسّمسار الاجرة على البيع والشّراء ما يناسب ذٰلك. وفى رواية تحف العقول (16) من باب (1) تحريم التكسّب بأنواع المحرّمات من أبواب ما يكتسب به ج 22 قوله (عليه السلام) وأمّا تفسير الإجارات فإجارة الإنسان

____________

(1). ممّا يحتاج إليه الملك- خ.

(2). بذٰلك- خ.

(3). وليستعن- خ.

(4). يختارها- ك ج 13.

(5). لمزه: عابه- اشار إليه بعينه ونحوها مع كلام خفىّ- المنجد.

71

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

72

نفسه أو ما يملك أو يلى أمره من قرابته أو دابّته أو ثوبه بوجه الحلال من جهات الإجارات الخ ولاحظ الباب المتقدّم. ويأتى فى أحاديث الباب التّالى وما يتلوه وغيرهما من أبواب الإجارة ما يناسب ذٰلك. وفى رواية الدّعائم (6) من باب (6) تحريم منع الأجير اجرته قوله فاستيجار الرّجل الرّجل والمرأة والدّابّة والعبد والأمة على عمل معلوم جايز. وفى رواية إسحاق (1) من باب (10) أنّه يجوز للأجير أن يشترى لآخر مضاربة قوله: الرّجل يستأجر الرّجل بأجرة معلومة فيبعثه فى ضيعته الخ.

(3) باب كراهة إستعمال الأجير قبل تعيين اجرته وعدم جواز منعه من صلوٰة الجمعة

34789- (1) كافى 5/ 288: محمّد بن يحيى عن تهذيب 7/ 212: أحمد بن محمّد عن سليمان بن جعفر الجعفرىّ قال: كنت مع الرّضا (عليه السلام) في بعض الحاجة فأردت أن أنصرف الى منزلي فقال لي انصرف (1) معي فبت عندي اللّيلة فانطلقت معه فدخل الىٰ داره مع المعتّب (2) فنظر إلى غلمانه يعملون بالطّين أوارى الدّوابّ (3) وغير ذلك وإذا معهم أسود ليس منهم فقال: ما هٰذا الرّجل معكم فقالوا: يعاوننا ونعطيه شيئاً قال قاطعتموه على أجرته فقالوا لا هو يرضى منّا بما نعطيه فأقبل عليهم يضربهم بالسّوط وغضب (لذلك- كا) غضباً شديداً فقلت: جعلت فداك لِمَ تدخل على نفسك فقال انّي قد نهيتهم عن مثل هٰذا غير مرّة أن يعمل معهم أحد (4) حتّى يقاطعوه أجرته واعلم أنّه ما من أحد يعمل لك شيئاً بغير مقاطعة ثمّ زدته لذٰلك الشّى‌ء ثلاثة أضعاف (5) على أجرته الّا ظنّ أنّك (6) قد نقصته أجرته فإذا قاطعته ثمّ أعطيته اجرته حمدك على الوفاء فإن زدته حَبَّةً عرف ذٰلك (لك- كا) ويرى (7) أنّك قد زدته.

____________

(1). انطلق- يب.

(2). مع المغيب- يب.

(3). والآرىّ (بتشديد الياء وبدون التشديد): الأخيّة وأريت لها عملت لها آريّاً قال ابن السكّيت في قولهم للمعلف آرىّ قال هٰذا ممّا يضعه النّاس في غير موضعه وإنّما الآرىّ محبس الدابّة وهي الأوارى والأواخي واحدتها آخية.

(4). أجير- يب.

(5). أضعافه- يب.

(6). انّه- يب.

(7). أرى- خ.

73

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

74

وى بيشتر بپردازى، قدرشناس توست و مى‌داند كه به وى زيادتر داده‌اى.»

34790- (2) كافى 5/ 289: تهذيب 7/ 211: عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن هٰارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبداللّٰه (عليه السلام) (قال- يب) قال من كان يؤمن باللّٰه واليوم الآخر فلا يستعملنّ أجيراً حتّى يعلمه ما أجره ومن استأجر أجيراً ثمّ حبسه عن الجمعة يبوأ بإثمه وإن هو لم يحبسه اشتركا في الأجر.

34791- (3) فقيه 4/ 5: بالإسناد المتقدّم في باب كراهة سؤر الفأر ج 2 في حديث مناهي النّبيّ (صلى الله عليه و آله) ونهى أن يستعمل أجير حتّى يعلم ما اجرته.

34792- (4) العوالي 3/ 253: وروى أبوسعيد الخدري و أبوهريرة عن النّبىّ (صلى الله عليه و آله) أنّه قال: من استأجر أجيراً فليعلمه أجره. وتقدم فى أحاديث باب (4) وجوب الجمعة جماعة على جميع النّاس من أبواب صلوٰة الجمعة ج 6 ما يمكن أن يستدلّ به على ذٰلك لأنّه لا يجوز لأحد أن يمنع عن إتيان الواجب. وفى رواية الجعفريّات (1) من باب (6) حرمة حبس الأجير عن الجمعة قوله (عليه السلام) من استأجر أجيراً فلا يحبسه عن الجمعة فيأثم وإن لم يحبسه عن الجمعة اشتركا فى الأجر وفى نوادر الرّاوندى مثله.

(4) باب استحباب دفع أجرة الأجير قبل أن يجفّ عرقه وجواز شروط ما يحلّ اشتراطه فى الإجارة وجواز أخذ الاجرة قبل العمل

34793- (1) كافى 5/ 289: تهذيب 7/ 211: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن هشام بن الحكم عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) فى الحمّال والأجير قال: لا يجفّ عرقه حتّى تعطيه اجرته.

34794- (2) كافى 5/ 289: محمّد بن يحيى عن تهذيب 7/ 211: أحمد بن محمّد عن محمّد بن إسماعيل عن حنّان عن شعيب قال: تكارينا لأبى عبداللّٰه (عليه السلام) قوماً يعملون (له- يب) فى بستان له وكان أجلهم إلى العصر (قال- يب) فلمّا فرغوا قال لمعتّب: أعطهم اجورهم قبل أن يجفّ عرقهم.

75

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

76

34795- (3) العوالى 3/ 253: روى أبوهريرة أنّ النّبىّ (صلى الله عليه و آله) قال أعط الأجير أجره قبل أن يجفّ عرقه.

34796- (4) قرب الإسناد 266: عبداللّٰه بن الحسن العلوى عن جدّه علىّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال: سألته عن رجل استأجر داراً سنتين (مسمّاتين- خ) علىٰ أنّ عليه بعد ذٰلك تطيينها وإصلاح أبوابها أيحلّ ذٰلك؟ قال لا بأس. وسائل 19/ 107: ورواه علىّ بن جعفر فى كتابه وترك قوله سنتين مسمّاتين وقال: بشى‌ء مسمّىٰ. وتقدّم فى باب (6) ثبوت خيار الشّرط من أبواب الخيار ج 23 مايدلّ على بعض المقصود. ويأتى فى رواية عبيد (1) من باب (13) حكم من استأجر مملوكاً من مولاه وشرط المملوك لنفسه شيئاً قوله الرجل يأتى الرجل فيقول اكتب لى بدراهم فيقول له آخذ منك وأكتب لك بين يديك فقال (عليه السلام) لا بأس.

(5) باب انّه يجوز لمن يدخل المال فى بيت المال أو غيره أن يأخذ الاجرة بحساب المال

34797- (1) تهذيب 7/ 114: الحسن بن محمّد بن سماعة عن محمّد بن زياد عن هارون بن خارجة قال: قلت لأبى عبداللّٰه (عليه السلام): ادخل المال بيت المال على أن آخذ من كلّ ألف ستّة؟

قال: حساب الأجر للٰاجر (للأجير- خ ل).

(6) باب تحريم منع الأجير اجرته

34798- (1) فقيه 4/ 6: بالإسناد المتقدّم فى باب كراهة سؤر الفأر ج 2 فى حديث مناهى النّبىّ (صلى الله عليه و آله) وقال (صلى الله عليه و آله): من ظلم أجيراً أجره أحبط اللّٰه عمله وحرّم عليه ريح الجنّة وانّ ريحها ليوجد من مسيرة خمسمأة عام. عقاب الأعمال 331: بالإسناد المتقدّم فى باب (6) تأكّد استحباب عيادة المريض من أبواب ما يتعلّق بالمرض ج 3 عن أبى هريرة وابن عباس عن رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) فى خطبة خطبها قبل وفاته نحوه.

77

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

78

34799- (2) فقيه 4/ 262: (بالإسناد المتقدّم فى باب (1) أمكنة التخلّى من أبواب التخلّى ج 2 فى حديث (8) وصيّة النّبىّ (صلى الله عليه و آله) لعلىّ (عليه السلام)) (يا علىّ) من منع أجيراً أجره فعليه لعنة اللّٰه.

34800- (3) مستدرك 14/ 30: شاذان بن جبرئيل القمى فى كتاب الروضة والفضائل بإسناده إلى أصبغ بن نباتة عن أميرالمؤمنين (عليه السلام) فى حديث قال: قال رسول‌اللّٰه (صلى الله عليه و آله): ألٰا من عقّ والديه فلعنة اللّٰه عليه، ألٰا من أبق من مواليه فلعنة اللّٰه عليه، ألا من ظلم أجيراً اجرته فلعنة اللّٰه عليه.

34801- (4) أمالى المفيد 351: حدّثنا الشيخ الجليل المفيد أبو عبد اللّٰه محمّد بن محمّد بن النّعمان قال: أخبرنا أبوبكر محمّد بن عمر الجعابىّ قال حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد الهمدانى قال: حدّثنا أبو عوانة موسى بن يوسف القطّان الكوفىّ قال: حدّثنا محمّد بن سليمان المقرىّ الكندىّ عن عبد الصّمد بن علىّ النّوفلىّ عن أبى إسحاق السّبيعىّ عن الأصبغ بن نباتة العبدىّ قال لمّا ضرب ابن ملجم أمير المؤمنين علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) غدونا عليه نفر من أصحابنا أنا والحارث وسويد بن غفلة وجماعة معنا فقعدنا على الباب فسمعنا البكاء فبكينا فخرج إلينا الحسن بن علىّ (عليهما السلام) فقال: يقول لكم: أمير المؤمنين انصرفوا إلى منازلكم فانصرف القوم غيرى واشتدّ البكاء من منزله فبكيت فخرج الحسن (عليه السلام) فقال: ألم أقل لكم انصرفوا فقلت: لا واللّٰه يا ابن رسول اللّٰه ما تتابعنى نفسى ولا تحملنى رجلى أن أنصرف حتّى أرى أمير المؤمنين (صلوات اللّٰه عليه) قال: فتلبّث (1) فدخل ولم يلبث أن خرج فقال لى: ادخل فدخلت على أميرالمؤمنين (عليه السلام) فإذا هو مستند معصوب الرأس بعمامة صفراء قد نزف (2) واصفرّ وجهه ما أدرى وجهه أصفر أو العمامة! فأكببت عليه فقبّلته وبكيت فقال لى: لا تبك يا أصبغ فإنّها واللّٰه الجنّة فقلت له: جعلت فداك انّى أعلم واللّٰه أنّك تصير إلى الجنّة وإنّما أبكى لفقدانى إيّاك يا أمير المؤمنين جعلت فداك، حَدِّثنى بحديث سمعته من رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) فإنّى أرانى (3) لا أسمع منك حديثاً بعد يومى هٰذا أبداً فقال نعم، يا أصبغ دعانى رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) يوماً فقال لى: يا علىّ إنطلق حتّى تأتى مسجدى ثمّ تصعد علىٰ منبرى ثمّ تدعو النّاس إليك فتحمد اللّٰه عزّوجلّ وتثنى عليه وتصلّى علىّ صلاة كثيرة ثمّ تقول:

____________

(1). وبكيت- أمالى الطّوسى.

(2). نزف الدم فلاناً: خرج منه دم كثير حتّى يضعف وهو نزيف- اللسان.

(3). أراك- أمالى الطّوسى.

79

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

80

أيها النّاس: انّى رسول رسول اللّٰه إليكم وهو يقول لكم: [ألٰا] انّ لعنة اللّٰه ولعنة ملائكته المقرّبين وأنبيائه المرسلين ولعنتى علىٰ من انتمى إلى غير أبيه أو ادّعى إلى غير مواليه أو ظلم أجيراً أجره فأتيت مسجده وصعدت منبره فلمّا رأتنى قريش ومن كان فى المسجد أقبلوا نحوى فحمدت اللّٰه وأثنيت عليه وصلّيت علىٰ رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) صلاة كثيرة ثمّ قلت: أيّها النّاس انّى رسول رسول اللّٰه إليكم وهو يقول لكم: ألٰا إنّ لعنة اللّٰه ولعنة ملائكته المقرّبين وأنبيائه المرسلين ولعنتى علىٰ من انتمىٰ إلى غير أبيه أو ادّعى إلى غير مواليه أو ظلم أجيراً أجره قال فلم يتكلّم أحد من القوم الّا عمر بن الخطّاب فإنّه قال: قد أبلغت يا أبا الحسن ولٰكنّك جئت بكلام غير مفسَّر فقلت أبلغ [ذٰلك] رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) فرجعت إلى النّبىّ (صلى الله عليه و آله) فأخبرته الخبر فقال: ارجع الى مسجدى حتّى تصعد منبرى فاحمد اللّٰه وأثنِ عليه وصلّ علىّ ثمّ قل (يا- أمالى الطّوسى) أيّها النّاس ما كنّا لنجيئكم بشى‌ء إلّاوعندنا تأويله وتفسيره ألٰا وانّى أنا أبوكم ألٰا وانّى أنا مولٰاكم ألٰا وانّى أنا أجيركم. أمالى ابن الطّوسى: 122: الشيخ المفيد أبوعلىّ الحسن بن محمّد الطّوسى قال: أخبرنا الشّيخ السّعيد الوالد أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علىّ الطّوسى قال: أخبرنا الشيخ المفيد أبو عبداللّٰه محمّد بن محمّد بن النّعمان (رحمه الله) وذكر مثله سنداً ومتناً.

34802- (5) تفسير فرات بن إبراهيم الكوفى: 146: قال: حدّثنى عبدالسّلام قال: حدّثنا هارون ابن أبى بردة قال: حدّثنا جعفر بن الحسن عن يوسف عن الحسين بن إسماعيل بن متمّم الأسدىّ عن سعد بن طريف التّميمىّ عن الأصبغ بن نباتة قال: كنت جالساً عند أمير المؤمنين علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) فى مسجد الكوفة فأتاه رجل من بجيلة يكنّىٰ أبا خديجة ومعه ستّون رجلًا من بجيلة فسلّم وسلّموا ثمّ جلس وجلسوا ثم انّ أبا خديجه قال: يا أمير المؤمنين أعندك سرّ من سرّ رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) تحدّثنا به؟ قال: نعم. يا قنبر إئتنى بالكتابة ففضّها (1) فإذا فى أسفلها سليفة (2) مثل ذَنَب الفأرة مكتوب فيها بسم اللّٰه الرّحمٰن الرّحيم انّ لعنة اللّٰه

____________

(1). أى كسرها.

(2). يمكن أن يكون مصغّر سلفة، والسلفة جلد رقيق يجعل بطانة للخفاف- اللسان.

81

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

82

و لعنت خدا و فرشتگانش و همه مردم بر كسى كه در اسلام بدعت ايجاد كند و يا بدعت‌گذارى را پناه دهد وملائكته والنّاس أجمعين على من انتمى الى غير مواليه، ولعنة اللّٰه وملائكته والنّاس أجمعين علىٰ من أحدث فى الاسلام حَدَثاً (أ- خ) وآوىٰ محدثاً، ولعنة اللّٰه (وملائكته والنّاس أجمعين- ك) علىٰ من ظلم أجيراً أجره، ولعنة اللّٰه على من سرق منار الأرض (1) وحدودها يكلّف يوم القيامة أن يجى‌ء بذٰلك من سبع سماوات وسبع أرضين ثمّ البث (2) إلى النّار فقال: واللّٰه لو كلّفت هٰذا دوابّ الأرض ما أطاقته (3) فقال له أبو خديجة ولٰكن أهل البيت موالى كلّ مسلم فمن يوالى غير مواليه؟ فقال: لست حيث ذهبت يا أبا خديجة (ولٰكنّا أهل البيت موالى كلّ مسلم فمن تولّىٰ غيرنا فعليه مثل ذٰلك قال ليس حيث ذهبت يا أبا خديجة- خ مخطوط) ليس بالدّينار ولا بالدّينارين ولا بالدّرهم ولا بالدّرهمين بل من ظلم رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) أجره فى قرابته «وَ مٰا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلّٰا عَلىٰ رَبِّ الْعٰالَمِينَ»* فمن ظلم رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) أجره فى قرابته فعليه لعنة اللّٰه والملائكة والنّاس أجمعين.

34803- (6) الدّعائم 2/ 74: رُوينا عن جعفر بن محمّد عن أبيه عن آبائه أنّ رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) قال:

ملعون من ظلم أجيراً اجرته فاستيجار الرّجل الرّجل والمرأة والدّابّة والعبد والأمة على عمل معلوم جائز.

34804- (7) مستدرك 14/ 29: صحيفة الرّضا (عليه السلام) بإسناده عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله):

انّ اللّٰه تعالىٰ غافر كلّ ذنب الّا من أخّر (4) مهراً أو اغتصب أجيراً أجره أو باع رجلًا حرّاً.

34805- (8) الجعفريات 98: بإسناده عن علىّ (عليه السلام) قال: قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله): انّ اللّٰه عزّوجلّ غافر كلّ ذنب الّا رجل اغتصب أجيراً أجره أو مهر امرأة. مستدرك 14/ 31: ورواه السيّد الراوندى فى نوادره بإسناده عنه (صلى الله عليه و آله) (مثله).

34806- (9) مكارم الأخلاق 237: من كتاب المحاسن عن الصّادق (عليه السلام) قال: أقذر الذّنوب ثلاثة قتل البهيمة وحبس مهر المرأة ومنع الأجير أجره.

____________

(1). شبراً من الأرض- خ.

(2). التفت إلى النّاس- خ.

(3). ما أطاقته فقال له يا أبا خديجة إنّا أهل البيت موالى كلّ مسلم فمن تولّىٰ غيرنا فعليه مثل ذلك والأجير ليس بالدينار ...- البحار.

(4). جحد- خ.

83

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

84

34807- (10) جامع الأحاديث 98: حدّثنا هارون بن موسى قال حدّثنا محمّد بن موسى عن محمّد بن علىّ بن خلف عن موسى بن إبراهيم عن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّٰه (صلى الله عليه و آله) ظلم الأجير أجره من الكبائر.

34808- (11) عوالى اللّئالى 3/ 253: روى ابن عمر، أنّ النّبىّ (صلى الله عليه و آله) قال ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة رجل باع حرّاً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يوفّه أجره ورجل أعطانى صفقة ثمّ غدر. وتقدّم فى رواية ابن عمر (22) من باب (60) وجوب الخوف من اللّٰه تعالى من أبواب جهاد النّفس ج 17 قوله الّلهمّ ان كنت تعلم انّه كان لى أجير عمل لى على فَرْقٍ من ارُز فذهب وتركه فزرعته فصار من أمره انّى اشتريت من ذٰلك الفَرْق بَقَراً ثمّ أتانى فطلب أجره فقلت اعمد الى تلك البقر فسقها فقال إنّما لى عندك فَرْق من ارُز فقلت اعمد الى تلك البقر فسقها فإنّها من ذٰلك فساقها فإن كنت تعلم انّى فعلت ذٰلك من خشيتك ففرّج عنّا فانساحت الصّخرة عنهم. وفى رواية داود (2) من باب (79) ماورد فى عدم قبول توبة من أضلّ النّاس ج 18 قوله (صلى الله عليه و آله) انّ اللّٰه عزّوجلّ غافر كلّ ذنب إلّامن أحدث ديناً أو اغتصب أجيراً أجره. وفى احاديث باب (2) تحريم حبس الحقوق عن أهلها من أبواب الدَّين ج 23 وباب (4) استحباب دفع اجرة الأجير قبل أن يجفّ عرقه من ابواب الإجارة ج 24 والباب التّالى ما يدلّ على ذٰلك. ويأتى فى رواية السّكونىّ (19) من باب (17) انّ المهر يجب بالدّخول من أبواب المهور ج 26 قوله (صلى الله عليه و آله) انّ اللّٰه يغفر كلّ ذنب يوم القيامة الّا مهر امرأة ومن اغتصب أجيراً أجره.

(7) باب انّ المستأجر ضامن لأجر الأجير حتّى يقضى إلّا أن يكون الأجير دعاه إلى وضعه على يد أحد فوضعه فلا ضمان

34809- (1) كافى 7/ 431: تهذيب 6/ 289: محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن يزيد بن إسحاق عن هارون بن حمزة قال: سألت أبا عبداللّٰه (عليه السلام) عن رجل استأجر أجيراً فلم يأمن أحدهما صاحبه، فوضع الأجر على يد (1) رجل فهلك ذٰلك الرّجل ولم يَدَع وفاءاً واستهلك

____________

(1). يدى- فقيه.

85

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

86

الأجر فقال: المستأجر ضامن لاجر الأجير حتّى يقضى إلّاأن يكون الأجير دعاه إلى ذٰلك فرضى بالرّجل، فإن فعل فحقّه حيث وضعه ورضى به. فقيه 3/ 107: روى هارون بن حمزة الغنوى عن أبى عبد اللّٰه (عليه السلام) قال: سألته عن رجل (وذكر مثله). وتقدّم فى أحاديث باب (4) استحباب دفع اجرة الأجير وباب (6) تحريم منع الأجير اجرته ما يدلّ على صدر الباب ولاحظ باب (9) انّ الإجارة عقد لازم.

(8) باب انّه لا بأس بأن يقول المستأجر للموجر أكترىٖ منك هٰذه الدّابّة إلىٰ مكان كذا وكذا فإن جاوزته فلك كذا وكذا

34810- (1) كافى 5/ 289: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 7/ 214: أحمد بن محمّد عن علىّ بن الحكم عن العلاء عن محمّد بن مسلم عن أبى حمزة عن أبى جعفر (عليه السلام) قال سألته عن الرجل يكترى الدّابّة فيقول: اكتريتها منك إلى مكان كذا وكذا فإن جاوزته (فلك كذا وكذا- كا) زيادة ويسمّى ذٰلك قال: لا بأس به كلّه.

(9) باب أنّ الإجارة عقد لازم لا ينفسخ إلّابالتقايل أو التعذّر

34811- (1) كافى 5/ 292: (عدّة من أصحابنا- معلّق) عن تهذيب 7/ 210: أحمد بن محمّد عن محمّد بن سهل عن أبيه قال سألت أبا الحسن (موسى- كا) (عليه السلام) عن الرجل يتكارىٰ من الرّجل البيت و (1) السّفينة سنة أو أكثر (من ذٰلك- يب خ- فقيه) أو أقلّ (من ذٰلك- يب خ) قال الكرى (2) لازم (له- يب خ) إلى الوقت الّذى تكاراه (3) إليه والخيار فى أخذ الكرى إلى ربّها إن شاء أخذ وإن شاء ترك. تهذيب 7/ 210: أحمد بن محمّد عن ابن أبى عمير عن ابن مسكان عن أبى‌بصير قال: سألت أباعبداللّٰه (عليه السلام) عن الرجل (وذكر مثله). تهذيب 7/ 209: الحسين بن سعيد

____________

(1). أو- يب خ- فقيه.

(2). كراه- خ.

(3). اكتراه- كا خ- تكارى- يب خ- يتكارى- فقيه.

87

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

88

عن صفوان عن عبدالرّحمٰن بن الحجّاج عن فقيه 3/ 159: علىّ بن يقطين قال: سألت أباالحسن (عليه السلام) عن الرجل (وذكر مثله). كافى 5/ 292: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد عن الحسن بن علىّ بن يقطين عن أخيه الحسين عن علىّ بن يقطين قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن الرّجل يكترى السّفينة (وذكر مثله). وتقدّم فى أحاديث باب (27) استحباب إقالة النّادم من أبواب ما يستحبّ للتّاجر ج 23 ما يدلّ على انفساخ العقد بالتقايل. ويأتى فى باب (12) حكم من اكترى دابّة إلى مسافة فقطع بعضها وأعيت، وباب (15) انّ من آجر ولده فى مدّة معيّنة باجرة معلومة وجب عليه الوفاء، وباب (18) حكم من استأجر أجيراً يحفر بئراً عشر قامات وعجز ما يناسب ذٰلك.

(10) باب انّه يجوز للأجيرأن يشترى لآخر مضاربة مع اذن المستأجر

34812- (1) كافى 5/ 287: تهذيب 7/ 213: أبو علىّ الأشعرىّ عن محمّد بن عبدالجبّار عن صفوان عن إسحاق بن عمّار قال: سألت أبا إبراهيم (عليه السلام) عن الرّجل يستأجر الرّجل باجرة معلومة (1) فيبعثه فى ضيعة (2) فيعطيه رجل آخر دراهم ويقول اشتر (لى- يب ج 6) بهٰذا (3) كذا وكذا وما ربحت بينى (4) وبينك فقال: إذا أذن له الّذى استأجره فليس به بأس. تهذيب 6/ 381: الحسن بن محمّد بن سماعة عن ابن رباط وابن جبلة وصفوان بن يحيى عن إسحاق بن عمّار عن العبد الصّالح (عليه السلام) قال: سألته عن الرّجل (وذكر مثله).

(11) باب حكم من استأجر أجيراً وعيّن الاجرة والنّفقة فأنفق على الأجير شخص آخر فكافاه الأجير وأنّ من استأجر رجلًا بنفقة ولم يفسّر شيئاً هل عليه نفقة غَسل ثياب الأجير وحمّامه أم لا

34813- (1) كافى 5/ 287: محمّد بن يحيى عن تهذيب 7/ 212: أحمد بن محمّد عن العبّاس بن

____________

(1). بأجر معلوم- يب.

(2). ضيعته- يب.

(3). بها- يب ج 7- أسقط فى يب ج 6 قوله بهذا.

(4). فبينى- خ.

89

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

90

موسى عن يونس عن سليمان بن سالم قال: سألت أباالحسن (عليه السلام) عن رجل استأجر رجلًا بنفقة ودراهم مسمّاة على أن يبعثه إلى أرض فلمّا أن قدم أقبل رجل من أصحابه يدعوه إلى منزله الشّهر والشّهرين فيصيب عنده ما يغنيه عن (1) نفقة المستأجر فنظر الأجير إلى ما كان ينفق عليه فى الشّهر إذا هو لم يدعُه فكافاه (به- يب) الّذى يدعوه فمن مال من تلك المكافاة (أ- خ) من مال الأجير أو (من- كا) مال المستأجر؟ قال إن كان فى مصلحة المستأجر فهو من ماله وإلّا فهو على الأجير وعن رجل استأجر رجلًا بنفقة مسمّاة ولم يفسّر شيئاً على أن يبعثه إلى أرض (اخرىٰ- كا) فما كان من مؤونة الأجير من غَسل الثّياب (أ- يب) والحمّام فعلىٰ من؟ قال على المستأجر.

(12) باب حكم من اكترىٰ دابّة إلى مسافة فقطع بعضها وأعيت ومن استأجر أجيراً ليحمل له متاعاً إلى موضع معيّن فى وقت معيّن باجرة معلومة ولم يوصله

34814- (1) فقيه 3/ 21: روى الحسن بن محبوب عن العلاء عن محمّد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: إنّى كنت عند قاضٍ من قضاة المدينة فأتاه رجلان فقال أحدهما: إنّى اكتريت من هٰذا دابّة ليبلغنى عليها من كذا وكذا إلىٰ كذا وكذا، فلم يبلّغنى الموضع فقال القاضى لصاحب الدّابّة بلّغته إلى الموضع قال: لا قد أعيت دابّتى فلم تبلغ فقال له القاضى:

ليس لك كراء إذا لم تبلغه إلى الموضع الّذى اكترىٰ دابّتك إليه قال (عليه السلام): فدعوتهما إلىّ فقلت للّذى اكترى: ليس لك يا عبد اللّٰه أن تذهب بكراء دابّة الرجل كلّه وقلت للآخر: يا عبد اللّٰه ليس لك أن تأخذ كراء دابّتك كلّه ولكن انظر قدر ما بقى من الموضع وقدر ما ركبته فاصطلحا عليه ففعلا.

____________

(1). من- يب.

91

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

92

34815- (2) الدّعائم 2/ 78: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه قال: من اكترى دابّة بعينها أو سفينة بعينها ليحمل فى السّفينة أو على الدّابّة شيئاً معلوماً إلى موضع معلوم فهلكت الدّابّة أو عطبت السّفينة فقد انفسخ الكراء وإن كان ذٰلك بعد أن حمل وقطع شيئاً من الطّريق كان عليه (بحساب- خ) ما قطع من الطريق وإن كان إنّما اكترى علىٰ البلاغ ولم يسمّ دابّة بعينها ولا سفينة بعينها كان على المكارى (1) بلاغ ما اكترى وله الأجر كاملًا.

34816- (3) كافى 5/ 290: تهذيب 7/ 214: محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن صفوان عن العلاء عن محمّد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: سمعته يقول: كنت جالساً عند قاضٍ من قضاة المدينة فأتاه رجلان فقال أحدهما إنّى تكاريت هٰذا يوافى بى السّوق يوم كذا وكذا وانّه لم يفعل قال: فقال: ليس له كراء قال: فدعوته وقلت (له- يب): يا عبداللّٰه ليس لك أن تذهب بحقّه وقلت للآخر (2): ليس لك أن تأخذ كلّ الّذى عليه اصطلحا فترادّا بينكما.

34817- (4) الدّعائم 2/ 78: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه سئل عن الرجل يكترى الدّابّة أو السّفينة على أن يوصل (3) إلى مكان كذا وكذا فى يوم كذا فإن لم يوصل (4) يوم كذا (5) كان الكراء دون ما عقده قال: الكراء على هٰذا فاسد وعلى المكترى أجر مثل حمله.

34818- (5) كافي 5/ 290: محمّد بن يحيى عن تهذيب 7/ 214: أحمد بن محمّد عن محمّد بن إسماعيل عن فقيه 3/ 22: منصور بن يونس عن محمّد الحلبىّ قال: كنت قاعداً عند قاضٍ (من القضاة- كا) وعنده أبو جعفر (عليه السلام) جالس، فأتاه رجلان فقال احدهما: إنّي تكاريت إبل هٰذا الرجل ليحمل لي متاعاً إلى بعض المعادن فاشترطت (عليه- كا- يب) أن يدخلني المعدن يوم كذا وكذا لأنّها (6) سوق (و- يب) أتخوّف أن يفوتني فإن احتبست عن ذٰلك حططت من الكرى لكل (7) يوم أحتبسه (8) كذا وكذا وانّه حبسني عن ذٰلك الوقت كذا وكذا يوماً فقال القاضي: هٰذا شرط (9) فاسد وفّه كراه فلمّا قام الرّجل أقبل إلىّ أبوجعفر (عليه السلام) فقال: شرطه هٰذا جائز مالم يحطّ بجميع كراه.

____________

(1). للمكترى- خ.

(2). للأجير- يب.

(3). يوصله- توصله- خ.

(4). يوصله- توصله- خ.

(5). ذلك- خ.

(6). لأنّ بها سوقاً- فقيه.

(7). عن كلّ- فقيه.

(8). احتبسته- خ فقيه.

(9). شرطك- يب.

93

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

94

(13) باب أنّ من استأجر مملوكاً من مولاه وشرط المملوك لنفسه شيئاً على المستأجر لا يلزمه ولا يحلّ للمملوك وحكمه إذا ضيّع شيئاً واستهلك مالًا

34819- (1) كافي 5/ 288: (محمّد بن يحيى عن- معلّق) تهذيب 7/ 213: أحمد بن محمّد عن ابن أبي عمير عن عليّ بن إسماعيل بن عمّار عن عبيد بن زرارة قال: قلت لأبي عبداللّٰه (عليه السلام) الرّجل يأتى الرّجل فيقول: اكتب لي بدراهم فيقول له: آخذ منك وأكتب (لك- كا) بين يديك (1) قال: (فقال- كا): لا بأس قال: وسألته عن رجل استأجر مملوكاً فقال المملوك: أرض مولاى بما شئت ولي عليك كذا وكذا دراهم مسمّاة فهل يلزم المستأجر وهل يحلّ للمملوك؟ قال: لا يلزم المستأجر ولا يحلّ للمملوك.

34820- (2) كافى 5/ 302: تهذيب 7/ 213: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن ابن مسكان عن زرارة وأبى بصير عن أبى عبد اللّٰه (عليه السلام) قال قضى أمير المؤمنين (2) (عليه السلام) فى رجل كان له غلام فاستأجره منه صائغ أو غيره قال: إن كان ضيّع شيئاً أو أبق منه فمواليه ضامنون.

34821- (3) تهذيب 6/ 385: محمّد بن علىّ بن محبوب عن العبّاس عن النّضر عن عاصم عن أبى بصير عن أبى عبداللّٰه (عليه السلام) فى رجل استأجر مملوكاً فيستهلك مالًا كثيراً فقال: ليس على مولاه شى‌ء وليس لهم أن يبيعوه ولٰكنّه يستسعى وإن عجز عنه فليس على مولاه شى‌ء ولا على العبد شى‌ء.

(14) باب حكم من آجر نفسه ليبذرق القوافل

34822- (1) تهذيب 6/ 385: محمّد بن الحسن الصّفّار قال: كتبت إليه رجل يبذرق القوافل (3) من غير أمر السّلطان فى موضع مخيف ويشارطونه على شى‌ء مسمّىٰ (أن يأخذ منهم إذا

____________

(1). بين يديه- خ كا.

(2). قال قال أمير المؤمنين- يب.

(3). أى يكون لهم أجيراً ليحفظهم فى المخاوف ويمنعهم من قطّاع الطّريق.

95

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

96

صاروا إلى الأمن- يب) هل (يحلّ- يب) له (1) أن يأخذ منهم أم لا؟ فوقّع (عليه السلام): إذا آجر (2) نفسه بشى‌ء معروف أخذ حقّه إن شاء اللّٰه، فقيه 3/ 106: وكتب محمّد بن الحسن الصّفّار رضى الله عنه إلى أبى محمّد الحسن بن علىّ (عليهما السلام) يقول: رجل يبذرق القوافل (وذكر مثله).

(15) باب انّ من آجر ولده فى مدّة معيّنة باجرة معلومة وجب عليه الوفاء مالم يعرض لإبنه مرض أو ضعف

34823- (1) فقيه 3/ 106: وكتب محمّد بن عيسى بن عبيد اليقطينىّ إلى أبى الحسن علىّ بن محمّد العسكرىّ (عليه السلام) فى رجل دفع ابنه إلى رجل وسلّمه منه سنة باجرة معلومة ليخيط له، ثمّ جاء رجل آخر فقال له: سلّم ابنك منّى سنة بزيادة هل له الخيار فى ذٰلك؟ وهل يجوز له أن يفسخ ما وافق عليه الأوّل أم لا؟ فكتب (عليه السلام): يجب عليه الوفاء للأوّل ما لم يعرض لإبنه مرض أو ضعف. وتقدّم فى رواية تحف العقول (16) من باب (1) وجوب الإجتناب عن الحرام من أبواب ما يكتسب به ج 22 قوله (عليه السلام) فلا بأس أن يكون أجيراً يؤجر نفسه أو ولده أو قرابته أو ملكه أو وكيله فى إجارته.

(16) باب انّ من تقبّل العمل باجرة معلومة هل له أن يسلّمه إلى غيره بربح فيه أم لٰا وانّ اللّٰه تعالى يحبّ عبداً إذا عمل عملًا فأحكمه

34824- (1) تهذيب 7/ 210: أحمد بن محمّد عن علىّ بن الحكم عن العلاء عن محمّد بن مسلم عن أبى حمزة عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: سألته عن الرّجل يتقبّل العمل (3) فلا يعمل فيه ويدفعه إلى آخر يربح (4) فيه قال: لا. كافى 5/ 273: محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين عن صفوان عن العلاء عن محمّد بن مسلم عن أحدهما (عليهما السلام) أنّه سئل عن الرّجل (وذكر مثله وزاد الّا أن يكون قد عمل فيه شيئاً).

____________

(1). أله- فقيه.

(2). واٰجَرَ- فقيه.

(3). بالعمل- كا.

(4). فيربح- كا.

97

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}