الفتاوى الجديدة (لمكارم) - ج3

- الشيخ ناصر مكارم الشيرازي المزيد...
574 /
5

الجزء الثالث

الفصل الأول أحكام التقليد

حدود التقليد:

(السؤال 1): ذكرتم في بداية الرسالة العملية أنّه «يجب أن يعتقد المسلم بأصول الدين من خلال الدليل»، فلو أنّ مسلماً تحرك في هذا السبيل على أساس التحقيق و اختار في النهاية ديناً غير الإسلام، فهل يحق له اتباع ذلك الدين؟ أ لا يجري عليه حكم المرتد؟ فإذا كان الجواب إيجابياً فالسؤال: لما ذا؟ أ لا تتقاطع هذه الفتوى مع الفتوى بلزوم التحقيق في اصول الدين و عدم جواز التقليد فيها؟ و أساساً فإنّ الشخص إذا كان يعلم أنّه في حال اختياره ديناً غير الدين الذي يعتقد به أبواه فإنّه سيتعرض للقتل، فكيف يستطيع مثل هذا الشخص أن يتحرك بحرية على مستوى التحقيق و التفكير في أصل الدين؟

الجواب: إنّ التحقيق في الدين و الاعتقاد بأحد المذاهب الدينية يختلف عن التظاهر بذلك. و توضيحه: أنّ الواجب على الجميع أن يتحركوا في اصول الدين من موقع التحقيق بمقدار القدرة و الاستطاعة، فلو أنّ الشخص اعتقد واقعاً بعد التحقيق الكامل و الاستعانة بأهل الخبرة بدين غير الإسلام فهو معذور، لأنّه قد أدّىٰ ما عليه من الوظيفة العقلية و الشرعية و لكنّه قد أخطأ في النتيجة. أمّا لو كان الشخص مسلماً في السابق و اختار ديناً آخر لأسباب معينة فلو تظاهر بذلك فسوف تجري عليه أحكام المرتد، و معلوم أنّ أحكام المرتد تعدّ من جملة الأحكام السياسية في الإسلام، و بهدف منع نفوذ الأعداء في أجواء المجتمع الإسلامي و منعهم من اغفال و اغواء العوام.

(السؤال 2): هل يكفي للمسلم في دائرة معتقداته ذلك المقدار الذي كان يعتقد به من اصول الدين في أيّام المراهقة و الشباب، أم يجب عليه السعي لتحقيق أكثر؟

6

الجواب: يكفي ذلك، و لكن عليه بالسعي لتحصيل عقائده من خلال الدليل و البرهان.

(السؤال 3): متى يجب على المقلِّد الرجوع في تحصيل الأحكام إلى مرجع التقليد؟

و هل أنّ التقليد منحصر بالأحكام العبادية «كالصلاة و الصوم و أمثال ذلك» أم يشمل أحكام المعاملات و الأعمال الحقوقية و أمثالها كذلك؟

الجواب: إنّ مساحة التقليد تشمل جميع الأعمال و الأحكام الشرعية غير ضروريات الدين، و لكن لا طريق للتقليد في الامور العقائدية.

مساحة الفقه:

(السؤال 4): مع تطور العلم حدثت مسائل جديدة لم تذكر في القرآن و السنّة فيما نعلمه من المصادر الإسلامية، و لا يمكن الاكتفاء بالاستعانة بالعقل لوحده لكثرة وقوعه في منزلقات الخطأ و الزلل، فمع هذه الملاحظة هل يتمكن مراجع التقليد من الاجابة عن جميع المسائل الشرعية التي تواجه الجيل الجديد؟

الجواب: توجد في الإسلام سلسلة من القواعد الكلية التي بإمكانها الاجابة عن جميع المشكلات و المسائل في جميع الأعصار و الأزمنة، و لهذا فإنّ كل سؤال جديد نواجهه في المسائل المعاصرة نتمكن بحمد اللّٰه من الاجابة عنه بالاستعانة بتلك القواعد الكلية و لا نواجه طريقاً مسدوداً في ذلك.

طرق معرفة المرجع الأعلم:

(السؤال 5): هل يجب على الزوجة و الأبناء الرجوع في مسائلهم الشرعية إلىٰ مرجع تقليد الزوج و الأب، أم أنّهم أحرار في اختيار مرجع التقليد؟

الجواب: إنّ كل إنسان حرٌّ في تقليده، و يجب عليه التحقيق في هذا الأمر و تقليد المرجع وفقاً لهذا التحقيق.

(السؤال 6): إنّ مسألة الرجوع إلى الأعلم تعتبر من المسائل مورد الاختلاف بين الفقهاء و من جملة المسائل الواردة في جميع كتب الفتاوىٰ و الرسائل العملية، و لكنّ تشخيص الأعلم ليس بالأمر اليسير واقعاً بل لعلّه من المحال، لأنّ كل شخص أو مجموعة من الناس يرون في مرجع معين أنّه أعلم من الآخرين، و السؤال هو: هناك بعض مراجع الدين‌

7

قيل عنهم في حياتهم أو بعد مماتهم أنّهم أعلم من الآخرين، فهل يمكن أن يبقى هؤلاء المراجع (رضوان اللّٰه عليهم) أعلم من الأحياء و خاصة بعد مضي مدّة طويلة على وفاتهم و مجي‌ء مراجع آخرين اشتغلوا في أمر البحث و التحقيق في العلوم و الدراسات الجديدة؟

الجواب: لا شك في أنّ العلم يتطور و يتكامل بمرور الزمان، و كما ذكرنا في تعليقة العروة الوثقى في مبحث عدم جواز التقليد الابتدائي للميت أنّه ربّما كان الكثير من المجتهدين الأحياء أعلم من المراجع السابقين لهذا السبب، حيث إنّ مراجع الدين الأحياء توفرت لديهم علوم الفقهاء السابقين مضافاً إلى العلوم الجديدة، و لهذا ربّما يكون بين المراجع الأموات من هو أكثر ذكاءً و قابلية من الأحياء، و لكنّ معلومات الأحياء ربّما تكون أقرب للواقع من معلومات الأموات، و ملاك الأعلمية هو الأقربية للواقع. كما يمكن القول إنّ ذكاء و استعداد ابن سينا في الطب أكثر من الأطباء المعاصرين و لكنّ هؤلاء الأطباء أفضل من ابن سينا في تشخيص المرض و علاجه. و هكذا الحال في سائر العلوم و المعارف، و بديهي أنّ علم الفقه و الاصول غير مستثنىٰ من هذه القاعدة الكلية، فهذان علمان يتحركان باستمرار في خط التطور و التكامل.

(السؤال 7): ذكرتم في جواب السؤال «569» من كتاب الفتاوى الجديدة الجزء الأول، في مورد جواز غيبة حليق اللحية: «و نظراً لأنّ بعض العلماء في الماضي و الحاضر يفتون بجواز حلق اللحية، فإنّ غيبة هذا الشخص حرام»، فطبقاً لهذا الجواب و نظراً لأنّ سماحتكم يفتي بالاحتياط في مورد عدم جواز حلق اللحية، فهل يمكن العمل بالعلم الإجمالي على الجواز استناداً إلى فتوىٰ بعض الفقهاء الأحياء و العمل بهذه الفتوى؟

الجواب: يجب احراز الأعلمية في المسائل الخلافية.

(السؤال 8): الرجاء الاجابة عن الأسئلة التالية في مورد التقليد:

أ) من هم أهل الخبرة لإثبات المرجعية و الأعلمية؟

الجواب: المراد من أهل الخبرة، علماء الحوزات العلمية من الدرجة الثانية و الثالثة الذين يعرفون المباني الفقهية.

ب) هل يتمكن غير رجل الدين من معرفة المجتهد أو المرجع الأعلم؟ و في هذه الصورة هل يكون قول مثل هذا الشخص حجّة في إثبات الاجتهاد أو الأعلمية؟

الجواب: في صورة ما إذا كان هذا الشخص ثقة و كان يستعين بأهل الخبرة، فإنّه يمكن

8

الاعتماد على قوله.

ج) بالنسبة للشخص الذي يعيش بعيداً عن الحوزات العلمية، كيف يمكنه أن يفهم أنّ الشخص الفلاني من أهل الخبرة، ليتمكن من الرجوع إليه و الاعتماد على قوله في معرفة المرجع الأعلم؟

الجواب: إنّ العلماء المعروفين في كل منطقة يعتبرون عادة من أهل الخبرة.

د) هل ينبغي لأهل الخبرة أن يكونوا مجتهدين ليتمكنوا من تشخيص الأعلم؟

الجواب: لا يشترط الاجتهاد في أهل الخبرة.

ه‍) في صورة وقوع التعارض في شهادات أهل الخبرة بالنسبة إلى تشخيص الأعلم، أ ليس من الأفضل الرجوع إلى من كان أكثر خبرة من أهل الخبرة و الاعتماد على قوله؟

الجواب: يكفي حصول العلم و الاطمئنان من أي طريق كان.

و) في حالة وقوع التعارض في شهادة أهل الخبرة حول أعلمية المجتهدين، فما هو التكليف؟

الجواب: في حالة وقوع التعارض فالحكم هو التخيير.

(السؤال 9): إنّ بعض الناس يستخدمون طرقاً اخرى في اختيار مرجع التقليد غير ما هو مذكور في توضيح المسائل، من قبيل:

أ) يتمّ تقليد المرجع الذي كان تلميذاً للمرجع السابق.

ب) يتمّ اختيار المرجع الذي تكون فتاواه أيسر من الآخرين.

ج) يتمّ تقليد المرجع الذي يقلِّده أكثر الأقارب و الارحام.

د) يتمّ تقليد المرجع من خلال الاعتماد على قول الوالدين أو المعلم.

فهل يصحّ تقليد المرجع بواسطة هذه الطرق المذكورة؟

الجواب: لا شي‌ء من هذه الطرق ملاكاً لجواز التقليد، فالملاك للتقليد هو أعلمية ذلك المرجع، و يحصل العلم بذلك من أي طريق كان.

اصطلاحات التقليد:

(السؤال 10): أحياناً أقرأ في كتاب «توضيح المسائل» عبارات من قبيل: الاحتياط الواجب، الاحتياط المستحب، فهل يجب العمل بهذه الاحتياطات؟

9

الجواب: المراد من «الاحتياط الواجب» هو أنّ المجتهد لم يبيّن فتواه النهائية في هذه المسألة لأسباب معينة، ففي هذه الصورة يجوز للمقلِّد العمل بذلك الاحتياط أو الرجوع إلى مرجع آخر و العمل بفتواه، أما الاحتياط المستحب فليس كذلك حيث يمكنك العمل به و يمكنك تركه.

(السؤال 11): هل أنّ عبارة «لا يجوز» تعني أنّه يحرم، أم تختلف عنها في المعنىٰ؟ و ما هو وجه الاختلاف؟

الجواب: لا تفاوت بينهما.

(السؤال 12): ما هو التفاوت بين «الفتوى بالاحتياط و بين الاحتياط في الفتوى» مع ذكر المثال؟

الجواب: إنّ الفتوى بالاحتياط هو أن يأمر المجتهد بالاحتياط، مثلًا يقول: إذا كان هناك إناء ان من الماء و تعلم بأنّ أحدهما نجس، و لكنك لا تعلم النجس منهما فيجب عليك الاحتياط و اجتناب كلا الإناءين. أمّا الاحتياط في الفتوى فهو قول المجتهد مثلًا: إنّ الاكتفاء بالتسبيحة الواحدة في الركعتين الثالثة و الرابعة مشكل و الاحوط أن يأتي المكلّف بثلاث تسبيحات.

تقليد الميت:

(السؤال 13): كان أحد أقربائي في السابق من أتباع فرقة «أهل الحق»، و الآن اهتدى بحمد اللّٰه و صار من أتباع أهل البيت: فالرجاء الجواب عن سؤالين:

أ) كان هذا الشخص في زمان الإمام الخميني بالغاً و لكنّه لم يقلِّد في مسائله الشرعية، فهل يمكنه الآن تقليد الإمام الراحل؟

الجواب: لا يجوز تقليد المجتهد الميت ابتداءً.

ب) نظراً لأن فرقة «أهل الحق» يقطنون غرب ايران و لا يصلّون، بل يصومون بدل شهر رمضان ثلاثة أيّام من شهر آبان، فهل يجب على هذا الشخص قضاء الصلوات و الصيام في تلك المدّة التي ترك فيها هذه العبادات، أم هي ساقطة عنه؟

الجواب: هي ساقطة.

(السؤال 14): إذا لم يرجع المكلّف بعد وفاة مرجع تقليده «الإمام الخميني» لمجتهد‌

10

حي آخر لفرط حبّه له، بل بقي على تقليده بدون كسب الاذن من مرجع حي، و نظراً لأنّه لم يسمع بوجوب الاستئذان من المرجع الحي و الجامع للشرائط في مسألة البقاء على تقليد الميت، فما هو حكم أعمال هذا الشخص لعدّة سنوات؟

الجواب: يرجع إلى المجتهد الحي و يعمل طبقاً لفتواه في البقاء على تقليد الإمام الراحل، و في هذه الصورة تكون أعماله السابقة صحيحة.

(السؤال 15): إنّ الكثير من الأشخاص الذين بقوا على تقليد الميت يرغبون في تقليد المرجع الحي في جميع المسائل الشرعية، لأنّهم يواجهون أحياناً الشك و الترديد في بعض المسائل من حيث العمل بها في زمان حياة المرجع المتوفىٰ، و هل أنّهم عملوا بهذه المسألة أم لا؟ فهل هناك طريق بشكل عام لتقليد المرجع الحي في جميع المسائل؟

الجواب: يجوز العمل بفتوى المرجع الحي بالنسبة للموارد التي لم يعمل بها المكلّف في زمان المرجع المتوفىٰ، أو يشك في العمل بها على الأقل، و لكن إذا ثبتت أعلمية المرجع الحي بالنسبة للمتوفىٰ، فحينئذٍ يمكنه تقليد المرجع الحي في جميع المسائل الشرعية.

التمييز في التقليد:

(السؤال 16): نظراً لاقتراح بعض العلماء في مورد إيجاد التخصص في مرجعية التقليد، فالرجاء بيان نظركم حول هذا الاقتراح، و ما حكم تخصص مراجع التقليد في المجالات العلمية المختلفة؟

الجواب: لا إشكال في ذلك إذا كان كل واحد منهم أعلم في قسم من أقسام الفقه و تنطبق عليه الضوابط المقررة في المرجعية.

(السؤال 17): هناك اختلاف بين فتاوى الفقهاء فيما يتعلق بالمسائل الطبية، فأيّها يكون حجّة على المكلّف؟ و هل يمكن الرجوع في المسائل الطبية إلى مرجع، و الرجوع في الموضوعات الاخرى، كالعبادات إلى مرجع آخر؟

الجواب: لا مانع من ذلك.

11

مسائل اخرى في التقليد:

(السؤال 18): هل يمكن العمل في المسائل الدينية وفق ما يقوله الناس؟

الجواب: يجب تعلّم المسائل الدينية من المجتهدين و علماء الدين.

(السؤال 19): هل يرجَّح نظر الوليّ الفقيه في المسائل الشرعية على نظر سائر الفقهاء؟

و في هذه الحالة ما هو تكليف المقلّد؟

الجواب: يتم الرجوع إلى الوليّ الفقيه في المسائل المتعلقة بالحكومة، و الرجوع في المسائل الاخرى إلىٰ مرجع التقليد.

(السؤال 20): إذا كان القاضي غير المجتهد مأذوناً و منصوباً من قبل الوليّ الفقيه لمنصب القضاء، و عند صدور الحكم «فيما يتعلق بالحدود و القصاص و المعاملات و أمثال ذلك» التفت إلى أنّ المادة القانونية في هذه المسألة «التي تمّ تقنينها من قبل مجلس الشورى الإسلامي و مجمع صيانة الدستور» تتعارض مع فتوى مرجع تقليده، فما هو تكليفه «مع الأخذ بنظر الاعتبار أنّ هذا القاضي إذا امتنع من اصدار الحكم أو أصدر حكماً يوافق فتوى مرجع تقليده فإنّه يعتبر مخالفاً للقانون»؟

الجواب: يجب على السلطة القضائية حل هذا التضاد، و ارجاع مثل هذه القضايا إلى قاضٍ آخر لأنّ القاضي لا يمكنه الحكم خلافاً لفتوى مرجع تقليده.

(السؤال 21): إنّ اللّٰه تعالى واحد و النبي الأكرم (صلى الله عليه و آله) واحد و الأئمّة الأطهار (عليهم السلام) في كل زمان معين يتصدّىٰ منهم واحد و أوامرهم و تعاليمهم الدينية واحدة أيضاً، فلما ذا نرى في عصرنا الحاضر اختلافاً في فتاوى مراجع التقليد فيما يتعلق بالموضوعات و المسائل الدينية، بحيث يكون لكل واحد منهم رؤية خاصة؟

الجواب: أولًا: إنّ مراجع التقليد لديهم فتوى واحدة فيما يتعلق بأصول المسائل، فإن كان هناك خلاف فهو في الجزئيات.

ثانياً: إنّ سبب هذا الاختلاف هو ابتعادنا عن زمان حضور المعصومين (عليهم السلام)، لأنّ الروايات المنقولة عن هؤلاء المعصومين (عليهم السلام) قد نقلت إلينا بواسطة الرواة الذين يختلفون فيما بينهم على مستوى الوثاقة و عدمها، و طبعاً فإنّ الفقهاء يبذلون سعيهم الكامل في معرفة الموثوقين و غير الموثوقين من هؤلاء الرواة، و لكن ربّما لا يتفقون في رأي بالنسبة إلى هذا

12

الموضوع، مضافاً إلى أنّ فهم كلمات المعصومين (عليهم السلام) ليس باليسير مع مرور قرون مديدة على زمان الحضور، و لذلك نرى أحياناً اختلافاً في فتاوى هؤلاء العلماء، و هذا هو السرّ في وجود الاختلاف في الفتوى.

13

الفصل الثاني أحكام المياه

أحكام تصفية المياه:

(السؤال 22): ما هو رأيكم بالنسبة لمياه التصفية (مياه المجاري) و الاستفادة منها في مختلف المجالات؟ مع الأخذ بنظر الاعتبار أنّ مياه التصفية تمر بعدّة مراحل:

1- عزل الأوساخ، في هذه المرحلة يتمّ عزل النفايا الكبيرة عن مياه التصفية.

2- عزل الذرات الصغيرة، حيث يتمّ في هذه المرحلة تصفية هذه المياه من ذرات الاتربة و الأوساخ الصغيرة الاخرى.

3- تدخل مياه التصفية بعد ذلك إلى أحواض واسعة بمقدار مائة متر مربع لكل واحدة منها، و عددها خمسة أحواض على التوالي، فتدخل المياه الملوثة إلى كل واحد منها و تخرج إلى آخر، بحيث تنقى هذه المياه تماماً لدى خروجها من هذه الاحواض، حيث يتمّ اجراء عمليات معينة في مسير المياه و يتمّ استهلاك التلوث فيها بواسطة المكروبات الفعّالة حيث تستقر الأوساخ في قعر هذه الأحواض و تخرج المياه في النهاية إلى الخارج و هي نقية تقريباً و إن اقترنت بقليل من اللون و الرائحة القليلة جدّاً.

الجواب: إنّ هذه المياه غير طاهرة و لكن يمكن الاستفادة منها في مجال الزراعة و شرب الحيوانات و الأنعام، و للمزيد من التوضيح يرجى مراجعة جواب السؤال 18 في الجزء الثاني من هذا الكتاب.

14

الماء المضاف:

(السؤال 23): أحياناً يختلف لون ماء الحنفية بسبب وجود عنصر الكلور أو عناصر اخرى عن الماء المطلق، فهل يحسب هذا الماء من الماء المضاف، و هل يجوز الوضوء بهذا الماء؟

الجواب: إنّ هذا الماء لا يعتبر مضافاً، و لا إشكال في الوضوء به.

(السؤال 24): إذا اجتمع ماء الوضوء أو ماء الغُسل المستحب أو الواجب في إناء، فهل يمكن الوضوء مجدداً أو الغُسل مرّة ثانية بهذا الماء؟

الجواب: يجوز الوضوء أو الغُسل بماء الوضوء، و لكن بالنسبة لماء الغُسل «و المراد هنا الماء القليل» يشكل الغُسل و الوضوء به، و لكن بلا شك فإنّ التطهير بماء غير مستعمل يكون أفضل على أيّة حال.

(السؤال 25): هل يكره استعمال الماء الذي سخّنته الشمس مطلقاً؟ أي إذا برد هذا الماء أو اضيف إليه ماء بارد، فهل يكره استخدام هذا الماء أيضاً في الوضوء أو الغُسل أو الشرب؟

الجواب: إنّ ظاهر الروايات هو الكراهة ما دام هذا الماء ساخناً.

ج ج‍‌

15

الفصل الثالث أحكام النجاسات

[النجاسات]

1 و 2- البول و الغائط

(السؤال 26): إذا خرج سائل من محل خروج الغائط في الإنسان، و ليست له رائحة الغائط فما هو حكمه، و هل يبطل معه الوضوء؟

الجواب: إنّ هذا السائل غير نجس كما في مفروض المسألة، و لا يبطل معه الوضوء.

(السؤال 27): إذا خرج البول أو الغائط من مكان آخر غير المكان المتعارف، فما هو حكمه؟

الجواب: تترتب عليه أحكام البول و الغائط المتعارفين، إلّا أن يقع المكلّف لدى مراعاته لهذه الأحكام في عسر و حرج شديدين.

3- الميتة

(السؤال 28): إذا تمّ وصل عضو من بدن ميت غير مسلم لبدن مسلم و لكن لم تحلّ فيه الروح، فما حكم مسّ هذا العضو؟

الجواب: إذا كان يعدّ عرفاً جزءاً من بدن الإنسان الحي فهو طاهر.

(السؤال 29): إذا تمّ زرع عين إنسان ميت أو حي، أو عين حيوان نجس العين ميت أو حي لشخص أعمى، و خرجت منها رطوبة فما هو حكمها؟

الجواب: عند ما يتمّ زرع هذا العضو و يصبح عملًا جزءاً من بدن الإنسان المستلم له يكون طاهراً.

16

4- الدم

(السؤال 30): ما حكم ما يتبقى من أثر الجراحة بعد انقطاع الدم، و هل يجب ازالتها حين الغسل؟

الجواب: إذا خرجت عن كونها دماً و لا تزول بالتطهير فهي طاهرة و يمكن الغُسل معها.

(السؤال 31): إنّ الحنفية الموجودة في مطب طبيب الأسنان متصلة بماء المدينة، و نظراً لوجود ترشحات تخرج من الفم أثناء عملية ترميم الأسنان و غالباً ما يكون هذا الماء مختلطاً بالبصاق و المواد الطبية و البخار و ذرات من الدم حيث تصيب بدن الإنسان و لباسه فهل هي طاهرة أم نجسة؟

الجواب: إذا كان هذا الماء الذي يصبّ في الفم متصلًا بماء المدينة، و لم يعلم أنّ هذه الترشحات هي من ذلك الماء أو من شي‌ء آخر فهو طاهر.

5- الكافر، و من في حكمه

(السؤال 32): الرجاء الإجابة عن الأسئلة التالية حول أهل الكتاب:

أ) ما حكم الوسائل و الأدوات و الأجهزة المصنوعة من قبلهم؟

الجواب: ينبغي اجتناب معاشرتهم في صورة عدم الضرورة، و لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون خارج البلاد الإسلامية، أو في بعض البلاد و المناطق داخل البلاد الإسلامية التي يضطرون معها لمعاشرتهم، فلا يجب اجتنابهم.

ب) ما حكم الأطعمة و الأدوية لأهل الكتاب؟

الجواب: لا إشكال في الاستفادة من الأشياء التي يحتمل تصنيعها بواسطة المصانع أو بواسطة أدوات و آلات معينة بدون تدخل يد الإنسان، أو يحتمل استخدامهم للقفازات حين صنعها، و لكن يجب اجتناب اللحوم التي ذبحت بواسطتهم.

ج) ما حكم صيد و ذبيحة أهل الكتاب؟

الجواب: اتضح من الجواب السابق، و لكن إذا أخرجوا السمك حيّاً من الماء فهو حلال.

د) ما حكم دخول أهل الكتاب إلى الأماكن المقدّسة، كمكة المكرمة، المدينة المنورة، حرم الأئمّة الأطهار، و المساجد و أمثال ذلك؟

الجواب: إذا استلزم دخولهم هتكاً لهذه الأماكن المقدّسة فيحرم.

17

ه‍) ما حكم دفن موتى أهل الكتاب في البلاد الإسلامية و في مقابر المسلمين؟

الجواب: فيه إشكال.

و) هل أنّ شهداء أهل الكتاب في حكم شهداء الإسلام؟

الجواب: إذا استشهدوا في طريق الإسلام و في الدفاع عن البلد الإسلامي فهم مأجورون عند اللّٰه تعالى، و لكن كيفية هذا الأجر و الثواب الإلهي فغير معلوم لدينا.

ز) ما حكم عمليات وصل الأعضاء بين أهل الكتاب و المسلمين و بالعكس؟

الجواب: لا إشكال في وصل أعضاء المؤمن للكافر و بالعكس.

ح) هل يجوز علاج مرضى أهل الكتاب و الاستفادة من خدماتهم في مجال الصحة و العلاج؟

الجواب: لا مانع من ذلك، إلّا في موارد كأن يستخدموا ذلك ضد المسلمين.

ط) ما حكم الصلاة في معابد أهل الكتاب؟

الجواب: لا إشكال في ذلك.

ي) هل يجوز استخدام ثياب و آنية أهل الكتاب؟

الجواب: إذا لم يعلم بنجاستها فلا إشكال. و إن علم المكلّف بنجاستها لزم تطهيرها.

ك) ما حكم تغسيل الميت بواسطة أهل الكتاب؟

الجواب: يجوز في صورة الضرورة فقط.

ل) هل يجوز الزواج من أهل الكتاب؟

الجواب: لا إشكال في الزواج المؤقت و لكن في الزواج الدائم إشكال.

م) هل تجب نفقة الزوجة إذا كانت من أهل الكتاب؟

الجواب: نظراً لأنّ النفقة غير واجبة في الزواج المؤقت، فجواب هذا السؤال معلوم.

6- الكلب

(السؤال 33): أحياناً يؤتى ببعض الحيوانات غير المألوفة لغرض فحصها عند الطبيب البيطري، فما حكمها من حيث النظافة و النجاسة، و من جملة هذه الموارد مورد اختلاف الذئب و الكلب، فنظراً لكون الذئب طاهراً و كون هذا الحيوان المذكور يشبه الذئب كثيراً فما حكمه من حيث النجاسة و الطهارة؟

18

الجواب: في صورة ما إذا كان شبهه بالذئب أكثر فهو طاهر.

(السؤال 34): ما حكم اصطحاب الكلب في السيارة و الشارع و حفظه في البيت بحيث يعتبر نوعاً من تقليد الأجانب؟

الجواب: إنّ مثل هذه الأعمال غير لائقة بالمسلم المحترم، و تثير مشاكل كثيرة من جهات شرعية اخرى.

(السؤال 35): هل تشترط السراية في النجاسة بسبب المس المباشر لبدن الإنسان مع الكلب؟

الجواب: نعم تشترط سراية النجاسة من خلال وجود الرطوبة.

7- الخمر و سائر المسكرات

(السؤال 36): هل يجوز الذهاب و الاشتراك في المجالس التي يتناول فيها المشتركون المشروبات الكحولية و تبث فيها الموسيقىٰ؟

الجواب: لا يجوز.

(السؤال 37): إذا كان الشخص قبل اعتناقه الإسلام يبيع الخمر، و ينفق على والديه من أرباح هذا العمل، و الآن اعتنق الإسلام فهل يجوز له الاستمرار في ذلك العمل؟

الجواب: فيه إشكال.

(السؤال 38): هل يجوز للمرأة المسلمة أن تضع الخمر على مائدة الطعام ليشربه من يرى اباحة شرب الخمر؟

الجواب: لا يجوز ذلك إلّا في موارد الضرورة.

(السؤال 39): قررت إدارة أحد المعامل انتاج ماء الشعير من المواد الأولية أو من المساحيق التي تستورد من الخارج، مع الأخذ بنظر الاعتبار أنّ مراحل صنع المواد الأولية المذكورة يحتمل وجود الكحول فيها حيث يتمّ في مراحل لاحقة تصفية و تطهير الكحول منها، فهل يجوز انتاج ماء الشعير من هذه المواد الأولية؟

الجواب: إذا احرز وجود الكحول في هذه المواد في المراحل الأولية، «بمعنى أنّه يتمّ تبديل المواد إلى سائل مسكر في البداية ثمّ يتم تطهيره من الكحول بالحرارة و أمثال ذلك) ففيه إشكال. و في غير هذه الصورة، كأن يشك المكلّف في إسكاره فلا مانع من ذلك.

19

الوسواس:

(السؤال 40): إنّ المشكلة الأصلية التي أعيشها تتمثل في جدار البيت و غسل الأطفال، لأنني وضعت منديلًا نجساً على حافة الجدار المصبوغ بالصبغ الدهني. و طبعاً لم تكن عين النجاسة قد أصابت الجدار، و لكنّ رطوبة المنديل اتصلت بالجدار، و بما أنّ طفلي قد بلغ مرحلة المشي على أربع و يمسّ بيده الجدار، فلذلك أقوم بغسل يده بصورة منظمة، و هذه الحالة تسبب لي حرجاً و أذىً، فالرجاء الجواب عن الأسئلة التالية لكي أتخلص من هذا الوضع:

1- لقد قرأت طرق سراية النجاسة، و لكنّني لا أعلم مقدار الرطوبة القليلة و غير المسرية.

الجواب: لا شك أنّكِ مبتلاة بالوسواس الشديد، و لو أنّكِ عملتِ بما نقول فسوف تتخلصين منه سريعاً، و إلّا فإنّ مشاكلكِ ستزداد و تشتد.

في البداية اجيب عن أسئلتكِ ثمّ أذكر دستوراً كليّاً:

المراد من الرطوبة المسرية هي أنّ الإنسان عند ما يضع يده الجافة على ذلك الشي‌ء المرطوب، فإنّه سيرى آثار تلك الرطوبة على يده.

2- هل أنّ جدار البيت بسبب ما تقدم من وضع المنديل قد أصبح نجساً؟

الجواب: إنّ جدران البيت و من خلال ما ذكرت في السؤال، طاهرة تماماً.

3- هل أنّ الإناء الموضوع تحت الحنفية «أي ماء الحنفية» مع عدم امتلائه، له حكم ماء الكر أم لا؟ و هل يمكن تطهير اللباس النجس بذلك الماء؟

الجواب: إنّ الإناء الموضوع تحت الحنفية له حكم ماء الكر سواءً كان مليئاً أم فارغاً.

4- إذا كان الشي‌ء مما نشعر ببرودته عند لمسه كمقبض الباب، فهل تنتقل إليه النجاسة من خلال التماس مع اليد الجافة؟

الجواب: إنّ برودة مقبض الباب لا ترتبط اطلاقاً بالرطوبة و لا تنتقل إليه النجاسة و هذا السؤال نابع من كونكِ مبتلاة بالوسواس.

و أمّا الدستور الكلي:

إنّ وسواسكِ ناتج من عدم علمكِ بالمسائل الشرعية، فلو أنّكِ تعلمتِ هذه المسائل بصورة جيدة فسوف تشعرين بالراحة من الوسواس، فالمسألة المهمة هي أنّ علم و يقين

20

الشخص الوسواسي لا يعتبر ملاكاً للنجاسة و الطهارة، و بعبارة أوضح: يجب عليكِ أن تلاحظي الأشخاص العاديين من المتدينين متى يعلمون بنجاسة الشي‌ء و متى يعلمون بطهارته، و عليك أن تقتنعي بهذا المقدار و لو رأيتِ قلبكِ لا يطاوعكِ على ذلك فلا تعتني به و دعي مسئولية ذلك بعهدتنا، و لا ينبغي لكِ الاعتناء بالشك و الترديد، و حتى أرض المرافق الصحية ما دمت لا ترين عين النجاسة عليها فهي طاهرة، و جميع الأزقة و الشوارع و المحلات التجارية طاهرة أيضاً و كذلك السيارات و الباصات العامة و الكراسي و الأبواب كلها طاهرة، و الحمام طاهر كذلك ما دمت لا تعلمين يقيناً بوجود عين النجاسة فيه. و جميع المسلمين و أطفالهم طاهرون ما دمت لا تستطيعين أن تحلفي على نجاستهم. فوظيفتكِ الشرعية العمل بما قلناه لكِ، و سوف ترين النتائج الايجابية بعد أيّام من العمل بهذا الدستور.

مسائل متفرّقة حول النجاسات:

(السؤال 41): هل أنّ القى‌ء نجس؟ و هل هناك تفاوت فيه بين الكبار و الأطفال؟

الجواب: القى‌ء ليس بنجس إلّا أن تعلمي اختلاطه مع شي‌ء من الدم، و لا فرق بين قي‌ء الكبير و الصغير و البنت و الولد.

(السؤال 42): عند ما ترضع الام ولدها يتفق أن تسقط قطرات من اللبن على الأرض أو مكان آخر، فهل أنّ الأرض أو ذلك المكان الآخر يتنجس؟

الجواب: إذا لم تكن ثياب الطفل نجسة فلا إشكال.

ج ج‍‌

21

الفصل الرابع أحكام المطهّرات

1- الاستحالة

(السؤال 43): إنّ مادة الجلاتين الموجودة في عظام الحيوانات و جلدها و شحومها فيها مواد بروتينية كثيرة، و الحصول على هذه البروتينات لا يتسنى إلّا بتسخينها في الماء المغلي، و من خلال وجود حرارة خاصة و اضافة نوع من الحوامض و بعض العمليات و التفاعلات المختلفة تتبدل هذه البروتينات إلى مادة الجلاتين، و هي مادة فاقدة للطعم و اللون و الرائحة و لكنّها مقوية، و بعد تركيب هذه المادة مع بعض عناصر الثمار المختلفة و إضافة ألوان و سكر تتبدل إلى طعام جيد و تستخدم في صناعة الحلويات، الككاو، آيس كريم، و البسكويت، و أمثال ذلك.

و في أغلب الموارد يتمّ استخراج مادة الجلاتين من مادة «الكلاجين» الموجود في بدن البقر أو الغنم حيث يعدّ من أفضل أنواعه، و لكن ربّما تستخرج هذه المادة من بدن الحيوانات المحرمة أو الحيوانات المحللة التي لم تذبح بصورة شرعية. و نظراً لاستحالة الكلاجين و تبديله لمادة جديدة باسم الجلاتين، الذي يستخدم في هذا العصر في أكثر الأطعمة الموجودة في العالم، فهل هناك فرق بين ما يؤخذ من هذه المادة من الحيوانات المحللة أو المحرمة؟ و كذلك المذبوحة ذبحاً شرعياً و غيرها؟

الجواب: أولًا: في موارد الشك و فيما إذا لم تعلم من أي المواد تم استخراج هذه المادة فهي محكومة بالحلية و الطهارة و لا يجب الفحص و التحقيق.

ثانياً: إذا تيقنت بأنّ هذه المادة مستخرجة من حيوان حرام اللحم أو حيوان لم يذبح

22

ذبحاً شرعياً، فإذا تمّ اجراء تغييرات كثيرة عليه حتى صار بهذه الصورة فيترتب عليه حكم الاستحالة و يكون طاهراً و حلالًا، و في غير هذه الصورة يحرم تناوله إلّا في موارد الضرورة.

2- الثلثان

(السؤال 44): تتمّ صناعة العصير العنبي بهذه الصورة:

في البداية يضعون العنب في أحواض خاصة و يغسلونه، ثمّ يقومون بعصر العنب و استخراج مائه، ثمّ يخلطونه بتراب خاص و يتركونه ليصفىٰ، ثمّ يصبّون ماء العنب في آنية كبيرة خاصة و يضعونه على النار ليغلي و يذهب ثلثه أو ربعه. ثمّ يصب الباقي في آنية أصغر و يوضع في الشمس ليذهب ثلثاه أو أكثر في عملية تبخير إلى أن يتصلب، فعلى هذا الأساس نرجو بيان ما يلي:

1- هل يجوز تناول هذا الدبس المصنوع بهذه الطريقة؟ و على فرض الحرمة هل هو نجس؟ و ما هي وظيفة الأشخاص الذين كانوا يصنعون دبس العنب بهذه الطريقة لسنوات متمادية و يتنالونه و يبيعون القسم الأعظم منه؟

الجواب: إنّ هذا الدبس طاهر، و لكن تناوله و بيعه فيه إشكال و يجب ذهاب ثلثيه بالنار.

2- في صورة غليان ماء العنب بالنار حتى يذهب ثلثاه، ثمّ يوضع تحت الشمس ليتصلب، فما حكمه؟

الجواب: لا إشكال فيه.

3- هل أنّ استحالة ماء العنب إلى دبس العنب يؤدّي إلى حليته؟

الجواب: إنّ هذا الموضوع لا يدخل في عنوان الاستحالة.

ج ج‍‌

23

الفصل الخامس أحكام الوضوء

كيفية الوضوء:

(السؤال 45): قطعت يدي اليسرى إلى ما يقرب من المرفق، و هذا الأمر يؤلمني عند الوضوء حيث اواجه الشك و الترديد في صحة الوضوء دائماً، فالرجاء بيان كيفية الوضوء مع عدم وجود اليد اليسرىٰ.

الجواب: ليس هناك مشكلة في وضوئك حيث يمكنك غسل وجهك بيدك اليمنىٰ ثمّ تضعين يدك اليمنىٰ تحت الحنفية بحيث يصل الماء إلى جميع أجزائها، ثمّ تغسلين بيدك اليمنىٰ ما تبقى من يدك اليسرى، ثمّ تمسحين بيدك اليمنى رأسك و قدميك، و فيما إذا لم يكن الوضوء بماء الحنفية و أردت الوضوء بالماء القليل فيكفي أن يصب شخص آخر على يدك الماء و تغسلين وجهك به ثمّ يصب قدحاً من الماء على يدك اليمنى من الأعلى إلى الأسفل، ثمّ تمسحين رأسك و قدميك مع نيّتك للوضوء.

(السؤال 46): إذا كان الشخص يواجه ارتعاشاً في يديه دائماً حيث ترتجفان بدون اختيار فما هي وظيفته في الوضوء؟

الجواب: إذا كان بإمكانه تحريك يده فلا إشكال في وضوئه، غاية الأمر ينوي أن تكون حركاته من الأعلىٰ إلى الأسفل من الوضوء، و حركة يده خلاف ذلك ليست من الوضوء.

(السؤال 47): إذا فَقَدَ المكلّف الحس و الحركة في كلتا يديه بحيث لا يمكنه غسل وجهه و يديه عند الوضوء و كذلك غير قادر على مسح رأسه و قدميه، فكيف يصنع في الوضوء؟

24

الجواب: يستعين بشخص آخر لوضوئه، و إن كان الوضوء يورث الحرج و المشقة له يتيمم بمعونة شخص آخر و إن فَقَدَ من يعينه فليصلّ بدون طهارة.

(السؤال 48): شخص ابتلي بقطع النخاع و لا يتمكن من القيام بأعمال الوضوء إلّا قليلًا، فهل يمكنه الاستعانة بغيره في الأعمال التي يواجه مشقّة في الإتيان بها؟

الجواب: نعم، لا مانع من ذلك.

(السؤال 49): أنا معوق في الحرب و بسبب الاصابة لا أشعر بحس أو حركة في يديَّ، فما هي وظيفتي في الوضوء؟

الجواب: ضع وجهك تحت الحنفية لتغسله، و كذلك ضع يديك تحت الحنفية أيضاً إن استطعت، و إلّا فعليك بالاستعانة بشخص آخر ينوب عنك في غسلهما، فإن تعسر تحصيل النائب كفى المقدار الذي يمكنك من الوضوء.

أفعال الوضوء:

(السؤال 50): إذا قطعت كف الشخص في حربٍ أو غيره، و بسبب الحساسية الشديدة تمّ لف بقية الساعد باللفافة، فكيف يمكنه الوضوء؟

الجواب: يغسل وجهه باليد الاخرى أو يضع وجهه تحت ماء الحنفية و يغسله، ثمّ يمسح على المقدار الملفوف كالجبيرة.

(السؤال 51): لقد قطعت يداي و وضعوا لي يدين صناعيتين، و لكني اواجه مشكلة في نزع يديَّ عند الوضوء، فما ذا أصنع؟

الجواب: إذا كان نزع يدك الصناعية يوجب لك العسر و الحرج واقعاً فيكفي وضع وجهك تحت ماء الحنفية و في صورة الإمكان تمسح رأسك و قدميك بيدك الصناعية ممّا تبقىٰ من ماء الوضوء.

(السؤال 52): هل يجب على المعوق الذي قطعت يداه غسل وجهه؟

الجواب: نعم، يجب ذلك، فإن تمكن من مسح رأسه و قدميه بما تبقىٰ في يده من ماء الوضوء أو في وجهه فهو (و إلّا مسح بيده الصناعية).

(السؤال 53): إذا قطعت يدا المكلّف من المرفق بسبب الحرب أو غيره، فهل يجب غسل ما تبقىٰ من يده في الوضوء؟

25

الجواب: لا يجب ذلك.

(السؤال 54): أنا معوق و قد قطعت يداي من الكتفين بانفجار لغم، فما هي وظيفتي في الوضوء؟

الجواب: يجب وضع وجهك تحت ماء الحنفية و غسله بنيّة الوضوء، و عليك بالاستعانة بشخص آخر ليمسح رأسك و قدميك بماء الوضوء من وجهك، و إن تعسرت عليك الاستعانة بآخر كفىٰ غسل وجهك.

(السؤال 55): كيف يتوضأ الشخص المبتلىٰ بقطع النخاع و لكنّه يستطيع تحريك يديه؟

الجواب: يتوضأ بالمقدار الممكن.

(السؤال 56): إذا استعان المبتلىٰ بقطع النخاع الذي لا يشعر بحس و لا حركة في يديه بالنائب، فأخذ النائب يوضئه بيديه، فهل يكفي في غسل الوجه أن يكون المقدار اللازم في الغسل هو ما بين الابهام و الوسطى ليد النائب، أم يجب غسل أكثر من هذا المقدار من الوجه؟

الجواب: الأحوط أن يأخذ بنظر الاعتبار مقدار الفاصلة في يد المصاب.

(السؤال 57): أنا رجل أعمى، و أحياناً أقوم في أثناء الوضوء بغسل وجهي و يدي بدون اختيار للمرّة الثانية، فهل يحسب ذلك غسلة واحدة؟

الجواب: لا يحسب ذلك غسلة مستقلة بل عليك أن تنوي الجميع بنيّة غسلة واحدة.

(السؤال 58): قطعت كفاي من المعصم في الحرب المفروضة، فما هو تكليفي بالنسبة لغسل الوجه الذي يقدّر عرضه بما بين الابهام و الوسطى؟ و ما مقدار ما يجب أن أغسله من وجهي؟

الجواب: يجب عليك أن تغسل وجهك بمقدار ما يغسله الآخرون، أو بمقدار ما كنت تغسله في السابق.

(السؤال 59): أنا من معوقي الحرب، و بسبب قطع يديَّ فإنّي أغسل وجهي بوضعه تحت الحنفية ثمّ أمسح وجهي بما تبقىٰ من يدي لتصل الرطوبة إلى جميع الوجه، فهل يكفي هذا المقدار؟

الجواب: نعم، يكفي ذلك.

(السؤال 60): بسبب قطع يديَّ فإنّي أغسل وجهي أحياناً من الأسفل إلى الأعلىٰ، فهل‌

26

يسبب ذلك خللًا في الوضوء؟ و ما هو حكم الصلوات السابقة بهذا الوضوء؟

الجواب: نظراً لأنّك لم تنو الغسل من الأسفل إلى الأعلىٰ بل الغسل من الأعلىٰ إلى الأسفل فإنّ ذلك لا يلحق خللًا بوضوئك.

(السؤال 61): قطعت يدا شخص في الحرب المفروضة من المرفق، و لا يمكنه غسل وجهه بما تبقى من ساعده. فهل يمكنه غسل الجهة اليسرىٰ من وجهه بساعده الأيسر، و الجانب الأيمن من وجهه بساعده الأيمن؟

الجواب: يجوز غسل الوجه بأيّة صورة.

المسح:

(السؤال 62): هل يجوز لمن قطعت كفّه من المعصم أن يمسح بكفّه الصناعية؟

الجواب: الأحوط أن يمسح بذراعه.

(السؤال 63): ما هي وظيفة المبتلىٰ بجرح أو قرح أو كسر في رأسه أو قدميه و كانت الاصابة مفتوحة و الماء يضرّها؟

الجواب: إذا كان جزء من ظاهر القدم أو مقدم الرأس سالماً و لو بمقدار اصبع واحد فيجب المسح على ذلك الجزء السالم، و إلّا يضع عليه جبيرة و يتوضأ وضوء الجبيرة.

مسح الرأس:

(السؤال 64): إذا كان الشخص يضع (باروكة) على رأسه، و يواجه مشكلة عند نزعها، فهل يجوز له المسح عليها؟

الجواب: إذا لم يتمكن من ايصال الماء إلى جلد الرأس، يمسح على ذلك الشعر، و الأحوط له أن يتيمم أيضاً.

(السؤال 65): هل يجوز مسح الرأس برطوبة اليد اليسرى (كما هو الحال في اليد اليمنىٰ)؟ و هل يجوز مسح الرأس من الأسفل إلى الأعلىٰ؟

الجواب: إذا لم يتمكن باليد اليمنى جاز باليسرىٰ، و لا إشكال في المسح من الأسفل إلى الأعلى.

(السؤال 66): هل يكفي في مسح الرأس ايصال الرطوبة للشعر، أم يجب ايصال الرطوبة‌

27

إلى الجلد؟ و ما حكم مسح من يلبس (باروكة) شعر صناعي على رأسه؟

الجواب: يكفي ايصال الرطوبة إلى مقدم شعر الرأس و لا يجب ايصال الماء إلى جلد الرأس، و بالنسبة إلى الشعر الصناعي فإن كان على شكل زرع الشعر فيجب عليه تنحيته جانباً و ايصال الماء إلى الجلد، و إن كان بصورة (باروكة) و يتعذر عليه نزعها أو يواجه حرجاً من ذلك، جاز المسح عليها و الأحوط التيمم أيضاً.

(السؤال 67): أنا مبتلى بقطع النخاع، و ترتعش يداي بدون اختيار. و عند ما اريد مسح رأسي أو قدمي تمر يدي على رأسي و قدمي قبل ذلك بدون إرادة، فهل يمكنني أن أمسح رأسي أو قدمي على تلك الرطوبة، أم يجب عليَّ تجفيف المحل؟

الجواب: إذا لم تواجه مشكلة في تجفيف محل المسح لزم ذلك. و إلّا جاز المسح بتلك الصورة.

(السؤال 68): أنا معوق و قد قطعت يداي، و لذلك أمسح رأسي و قدميّ بما تبقىٰ من ساعدي، و لكن بسبب قصر الساعد فإنّ ماء الوضوء عليه لا يكفي لمسح الرأس و القدمين بصورة كاملة، فما هو تكليفي؟

الجواب: يمكنك أخذ الرطوبة من بقية أعضاء الوضوء.

(السؤال 69): إذا قطعت يداه بصورة كاملة و لا يمكنه المسح اطلاقاً، فهل يجب عليه مسح الرأس؟ و كيف يكون؟

الجواب: عليه أن يستنيب في المسح إذا لم يكن في ذلك مشقة و حرج، و إلّا سقط المسح.

(السؤال 70): هل يجوز مسح الرأس و القدمين من الأسفل إلى الأعلى؟ (في القدم من الأعلى إلى الأسفل)؟

الجواب: يجوز في مسح الرأس كلا الصورتين، و لكن بالنسبة لمسح القدم يجب المسح من أطراف الأصابع إلى الأعلى.

(السؤال 71): أنا مبتلى بقطع النخاع و لذلك أجد صعوبة بالغة في المسح، و لكن عند ما أمسح يتناثر الماء و يسري من شعر رأسي إلى وجهي، فهل يصح هذا الوضوء؟ و إن كان غير صحيح فما هو تكليفي؟

الجواب: وصول ماء الرأس إلى الوجه لا يشكل خللًا في الوضوء، و لكن لا ينبغي ايصال

28

اليد إلى ماء الوضوء في الوجه.

(السؤال 72): أنا أعيش مشكلة في مسح الرأس بسبب زرع الشعر، لأنّ الشعر الصناعي على رأسي لا يسمح دائماً و في كل وضوء بفتحه لإيصال اليد إلى الجلد. فما هو تكليفي؟

الجواب: إذا كنت ترى ضرورة في ذلك جاز لك المسح على ذلك الشعر.

مسح القدم:

(السؤال 73): لقد اصبت بقدمي بحيث اضطررت لأن ألبس الحذاء الطبي دائماً، و اواجه مشقة كبيرة في نزع هذا الحذاء لمسح القدم و خاصة في خارج المنزل، فما هي وظيفتي؟

الجواب: يمكنك- في مفروض المسألة- المسح على الحذاء. و الأحوط اضافة التيمم إليه إذا لم يكن في ذلك مشقة.

(السؤال 74): لقد قطعت قدمي و لذلك أستخدم قدماً صناعية، فهل يجب عليَّ المسح على هذه القدم في الوضوء أم لا؟

الجواب: لا يجب.

(السؤال 75): إذا كسرت قدم الشخص، و تمّ وضع جبيرة عليها، فما ذا يصنع عند المسح؟

الجواب: يمسح على الجبيرة، و يضيف إليه التيمم إذا لم يكن في ذلك مشقة.

(السؤال 76): أصابت قدمي جراحة و لففتها بلفاف طبي، فما ذا أصنع عند المسح؟

الجواب: تعمل كما في المسألة السابقة.

(السؤال 77): قطعت أصابع قدمي، الابهام و بعض الأصابع الاخرى، فما ذا أصنع في المسح؟

الجواب: امسح على ما تبقىٰ من القدم.

(السؤال 78): قطعت قدمي في الحرب الدفاعية المقدّسة، فكيف أمسح في الوضوء؟

الجواب: إذا قطعت من المفصل سقط المسح، و لكنّ الأحوط أن تمسح على الساق، و إن كانت قد قطعت من أعلى سقط المسح عنك.

(السؤال 79): قطعت قدمي في الحرب المفروضة من المفصل و لكن بقي مقدار صغير من أعلى القدم، فهل يجب المسح على هذا الجزء من القدم أم لا؟

29

الجواب: يكفي المسح على هذا الجزء.

(السؤال 80): قطعت قدمي اليمنىٰ، فهل يكفي في الوضوء أن أمسح على قدمي اليسرى فقط، أم يجب عليَّ شي‌ء آخر؟

الجواب: يكفي مسح القدم اليسرىٰ. و إذا بقيت ساق الرجل اليمنىٰ فالأحوط المسح عليها أيضاً.

(السؤال 81): إنني أستخدم الحذاء الطبي و العصا عند المشي بسبب اصابتي بشلل في كلتا قدميَّ. و بما أنّ خلع الحذاء الطبي حين الوضوء غير ممكن أبداً، فما هو تكليفي الشرعي بالنسبة للمسح على القدم؟

الجواب: يكفي المسح على هذا الحذاء، و الاحوط أن تضمّ له التيمم.

(السؤال 82): هل يجوز لمن قطعت يداه أن يمسح بما تبقى من ساعده على القسم الأعلى للقدم.

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 83): قطعت يداي، و أحياناً في أثناء مسح القدم يلامس ما بقي من ساعدي القسم الأعلى من قدمي الذي لم أمسحه، فيتبلل بالماء. فهل هذا الوضوء صحيح بهذه الصورة؟

الجواب: إذا كان محل المسح جافاً فلا إشكال.

(السؤال 84): نظراً لأنني مقطوع اليدين، فلذلك اواجه مشكلة في نزع الجورب ثمّ لبسه. فهل يمكنني المسح على الجورب؟

الجواب: إذا كنت تواجه مشقة من ذلك، فلا مانع من المسح على الجورب.

(السؤال 85): إذا قطعت اليد اليمنى من الكتف، فهل يسقط عنه مسح القدم اليمنىٰ؟

الجواب: يمسح باليد اليسرىٰ.

(السؤال 86): إذا لم يكن قادراً على الوضوء و اتخذ نائباً لذلك و نوى بنفسه الوضوء و كان المسح بيده، فإذا لم يقدر على المسح مسح له النائب بيده بأن يأخذ النائب بيد هذا العاجز و يمسح بها، فإن لم يقدر على ذلك أيضاً أخذ النائب من رطوبة يده و مسح بها. فإن لم تكن لهذا المكلّف يد أصلًا، فما حكمه؟

الجواب: يقوم النائب بوضوئه بأخذ رطوبة الوضوء منه و يمسح بها، فإن تعسر على

30

النائب سقط المسح عنه.

(السؤال 87): أنا شخص ابتليت بقطع النخاع، و في أثناء الوضوء تسقط قطرات من الماء على قدمي، فهل يجب عليَّ في مسح القدم الاستنابة لتجفيف القدم؟ و إن لم أجد النائب فما هو الحكم؟ هذا فيما إذا كان في تجفيف القدم حرج و مشقة.

الجواب: في صورة وجود مشقة فلا يجب التجفيف.

(السؤال 88): أنا مبتلى بقطع النخاع و لا أستطيع مسح قدمي إلّا بظاهر أصابع يدي. فهل هذا العمل صحيح؟

الجواب: يكفي هذا المقدار من المسح.

(السؤال 89): أنا مبتلى بقطع النخاع، فإذا أردت المسح أمسح من أعلى القدم إلى نهاية الأصابع، فهل يجزي هذا المسح أم يجب عليّ الاستعانة بالنائب؟

الجواب: الأفضل أن تمسح بنفسك.

(السؤال 90): أنا معوق في الحرب المفروضة و أستطيع الوضوء بنفسي و لكنّي اواجه مشقة في خلع حذائي أو جوربي في المسح، و كذلك يصعب عليَّ الاستعانة بالآخرين، فهل يجوز لي المسح على الحذاء؟ و ما هو الحكم في المسح على الجورب؟

الجواب: إذا كنت تواجه مشقة في ذلك واقعاً، جاز لك المسح على الجورب أو الحذاء.

شرائط الوضوء:

(السؤال 91): إذا قمت بتجفيف يدي بمنديل شخص آخر في الوضوء، فما حكم وضوئي في الصور التالية:

1- إذا علمت بعدم رضاه.

2- إذا لم أعلم برضاه أو عدم رضاه.

3- إذا علمت بعد تجفيف يدي أنّ إخباره بهذا العمل يؤدّي إلى مفسدة.

الجواب: هذه الامور لا تؤثر اطلاقاً في صحة الوضوء، و لكن لا ينبغي التصرف بمال الآخرين بدون احراز رضاهم.

(السؤال 92): أحياناً ينزف أنفي دماً أثناء الوضوء، فهل يبطل الوضوء بذلك؟

الجواب: إذا تمّ غسل الوجه قبل ذلك، فخروج الدم من الأنف لا يبطل الوضوء.

31

(السؤال 93): أنا رجل أعمى، و بعد الوضوء انتبهت إلى وجود دم أو نجاسة اخرى على بدني في غير أعضاء الوضوء لم أكن ملتفتاً إليها أثناء الوضوء، فما حكم وضوئي و صلاتي التي صليتها بهذا الوضوء؟

الجواب: لا يضرّ ذلك في الوضوء، و الصلاة التي صليتها بهذا الوضوء صحيحة.

(السؤال 94): إن أحد شروط الوضوء هو أن يكون للمكلّف وقت كافٍ للوضوء و الصلاة، فإذا كان المكلّف أعمى و لا يعلم مقدار الوقت الكافي للأعمال المذكورة، فما هو تكليفه؟

الجواب: يجب على مثل هذا الشخص أن يتوضأ، إلّا أن يخاف ضيق الوقت بحيث لا يتمكن من الصلاة، ففي هذه الصورة يتيمم.

(السؤال 95): أنا شخص مبتلى بقطع النخاع من جهة الرقبة، و لذلك أضطر لاتخاذ النائب للوضوء، و أحياناً يمتد عمل الوضوء مدّة طويلة، و لهذا السبب يجف الماء على أعضاء الوضوء السابقة، فهل يوجب ذلك خللًا في الوضوء؟

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 96): نظراً إلى قطع يديّ، فلهذا تطول مدّة وضوئي و غسل أعضاء الوضوء واحدة بعد الاخرى، فما حكم هذا الوضوء؟

الجواب: لا إشكال في ذلك بالنسبة لك.

(السؤال 97): هل أنّ الحركات غير الإرادية لأعضاء الوضوء لدى المعلولين في أثناء الوضوء أو المسح، توجب خللًا في الوضوء؟

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 98): إذا أراد النائب أن يوضئ المكلّف، فيحتمل أن يطول الوضوء و يجف الماء علىٰ الأعضاء، فهل يؤدّي ذلك إلى خللٍ في الوضوء؟

الجواب: إذا أتى بالوضوء بالموالاة فلا إشكال.

(السؤال 99): أنا من معوقي الحرب المفروضة، فهل يجوز لي أثناء الوضوء أن أغسل بعض أعضاء الوضوء ثمّ أسير مسافة و آتي بالوضوء (كمسح الرأس و القدمين) بعد ذلك؟

الجواب: لا إشكال فيه.

(السؤال 100): يستعين بعض الأشخاص من المبتلين بقطع النخاع في الوضوء بشخص‌

32

آخر، فهل يصحّ فيما لو كان النائب غير بالغ؟ و ما ذا لو كان صبياً غير مميز؟ و في كلتا الصورتين على مَن تكون نيّة الوضوء؟

الجواب: الأفضل أن يكون النائب بالغاً إذا تيسر ذلك، و على أيّة حال تجب النيّة على الشخص المتوضئ.

(السؤال 101): أنا مبتلى بقطع النخاع، فإذا أردت الاستعانة بالنائب في الوضوء، يقع الوضوء بصورة صحيحة، و لكن إذا أردت الوضوء بنفسي فأحياناً يسيل الماء على أعضاء الوضوء من الأسفل الى الأعلىٰ، فهل من الأفضل الاستعانة بالنائب أم أتوضأ بنفسي؟

الجواب: الأفضل اتخاذ النائب إذا كان ذلك ميسوراً، و إلّا فعليك الوضوء بنفسك.

(السؤال 102): نخاعي مقطوع من الرقبة، و أستعين في الوضوء بالنائب، و لكن النائب الرجل لا يتيسر دائماً و أحياناً توجد امرأة من غير المحارم، فما هو تكليفي؟

الجواب: لا مانع إذا كانت المرأة الأجنبية تصب الماء على وجهك و يديك، و لكن من الواضح أنّ المسح في هذه الصورة غير جائز. فإن لم يمكنك المسح بدونها، تعمل بالمقدار الميسور.

(السؤال 103): أنا من معوقي الحرب، و أحياناً يسيل الماء في الوضوء من الأسفل إلى الأعلىٰ، فهل في ذلك إشكال؟

الجواب: إذا كنت تمر بيدك من الأعلى إلى الأسفل فلا إشكال حتى إذا سال الماء بدون اختيارك من الأسفل إلى الأعلىٰ.

(السؤال 104): هل يجب على المكلّف أن يرضي النائب في الوضوء؟ و الحال أنّ النائب يستلم حقوقه المالية من المعوق في القيام بأعمال التمريض و العناية الصحية و لكنّه مكره على الوضوء و يطلب أجراً أكثر.

الجواب: إذا كان الوضوء من جملة الوظائف التي يستلم عليها الحقوق الشهرية فلا يلزم مراعاة رضاه.

(السؤال 105): إذا لم يتمكن مقطوع النخاع من الوضوء و لا بدّ له من الاستعانة بالنائب، فهل يجوز له منح النائب اجرة على عمله لتحصيل رضاه؟

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 106): هل يجوز للشخص المقطوع النخاع الذي لا يقدر على الوضوء و يمكنه‌

33

الاستعانة بالنائب أن يصلي بدون وضوء؟

الجواب: إذا لم يكن قادراً على الوضوء بنفسه، و كان استخدام النائب ميسوراً له و بدون حرج و مشقة وجب عليه الاستنابة، و في غير هذه الصورة يصلي بدون وضوء.

(السؤال 107): أنا مقطوع النخاع من الرقبة و أستعين بالنائب في الوضوء دائماً، و لكن إذا خرج النائب من المنزل و لم يعدّ إلى نهاية الوقت، فما هو تكليفي؟ هل يسقط الوضوء عنّي؟

الجواب: نعم، في هذه الصورة تصلي بدون وضوء.

(السؤال 108): اصيبت عيناي في الحرب، و لذلك اواجه مشكلة في الوضوء دائماً و لكنني أتحمل هذه الصعوبة دائماً و أتوضأ حتى لو أدىٰ ذلك أحياناً إلى زيادة ترشحات العين، فهل في هذا الوضوء إشكال؟ و ما حكم الصلوات التي صليتها بهذا الوضوء؟

الجواب: إذا كان الماء يضرّ عينيك، وجب عليك التيمم.

(السؤال 109): وضعت قطرة من الدواء في عيني بأمر الطبيب، فلو توضأت بعدها لزال أثر القطرة في حين أنّ وقت الصلاة قد ضاق، فما ذا أصنع في هذا الحال؟

الجواب: يمكنك أن تتوضأ، فإذا زال مفعول القطرة يمكنك أن تضع قطرة اخرى بعد الانتهاء من الوضوء إلّا أن يكون في ذلك ضرر عليك.

(السؤال 110): هل أنّ وجود دسومة طبيعية في شعر الوجه و الرأس و التي تترشح من الغدد تحت الجلد، يمنع من الوضوء أو الغسل؟

الجواب: هذا المقدار من الدسومة الموجودة في الشعر و الجلد لا تعتبر مانعاً من الوضوء و الغسل عادة.

(السؤال 111): هل يمكن الوضوء أو الغسل مع الخاتم؟

الجواب: إذا وصل الماء إلى ما تحت الخاتم فلا إشكال.

(السؤال 112): قطعت كفا أحد الاخوة بسبب انفجار لغم، و يواجه حساسية شديدة فيما تبقى من يده، بحيث إنّه يضطر أحياناً لاستعمال دهن أو مسحوق خاص لتهدئة الحساسية، و ليس من المصلحة ازالة هذا الدهن بماء الوضوء، فما هو تكليفه في الاتيان بالوضوء.

الجواب: يمكنه غسل وجهه بوضعه تحت الحنفية، ثمّ غسل يديه بهذه الصورة بدون إزالة الدهن عنها، و كذلك المسح بها إن أمكن.

(السؤال 113): ابتليت بمرض جلدي (بدون خطر) بحيث كلما اغتسلت بالماء سرعان ما‌

34

تزول الرطوبة و يظهر الجلد جافاً، و حتى لو غسلت وجهي و يدي فإنّ الجفاف يظهر سريعاً، و لهذا السبب أضطر لأدهن بدني، و لهذا اواجه مشاكل حين الوضوء و خاصة الوضوء لصلاة الصبح، فهل يمكنني التيمم لصلاة الصبح بدل الوضوء؟

الجواب: إذا لم يكن الدهن كثيراً فلا يعدّ مانعاً للوضوء، و إن كان كثيراً أمكنك الوضوء بهذا الحال ثمّ التيمم بعده.

(السؤال 114): إنّ عيني تدمع باستمرار، فإذا أردت تجفيف عيني عند الوضوء فسوف تزداد ترشحات العين بمرور الزمان، و إن توضأت بدون تجفيف عيني من هذه الترشحات فلا اواجه مشكلة، فهل يجوز لي الوضوء بهذه الصورة؟

الجواب: لا مانع من ذلك.

أحكام الوضوء:

(السؤال 115): أنا مبتلى مع الأسف بالوسواس، و لذلك اعيد الوضوء و الغسل و الطهارة و القراءة في الصلاة و خاصة (الضالين) مراراً عديدة بحيث أنني تعبت من ذلك، بل أشعر أنني أتعبت الآخرين من أعمالي هذه، و كذلك إذا وقع من يدي شي‌ء على الأرض فإنني أقوم بتطهيره حتماً، أو أنني لا أجلس على الأرض مدّة طويلة لأنّني أعتقد أن الأرض نجسة، فالرجاء بيان حكمي الشرعي و انقاذي من هذا الوسواس.

الجواب: إنّ صلاتك و وضوءك بالصورة التي ذكرت فيهما إشكال، و لو داومت على هذه الحالة فأنت مسئول شرعاً، و الواجب عليك أن تعمل كما يعمل سائر المتدينين الطبيعيين، و لو أنّ الشيطان وسوس لك بأنّ عملك باطل فلا تصغي له و لا تطعه و نحن نتحمل مسئولية صحة أعمالك.

(السؤال 116): الشخص المصاب بمرض السلس أو البطن حيث تخرج منه النجاسة بدون اختيار و لا يتمكن من منع خروجه بمقدار الوضوء و الصلاة، فهل يمكنه أن يصلي عدّة صلوات بوضوء واحد؟

الجواب: يمكنه أن يصلي صلاتين بالتتابع بوضوء واحد أو أن يصلي مثلًا صلاة الليل كاملة بوضوء واحد.

(السؤال 117): هل يتمكن المصابون بقطع النخاع الذين لا يقدرون على إمساك أنفسهم‌

35

من البول، أن يشتركوا في صلاة الجمعة بوضوء واحد، و بعد الاستماع لخطبة الجمعة و أداء صلاة الجمعة أن يصلوا صلاة العصر أيضاً؟

الجواب: يجب عليهم التوضؤ عند الشروع بخطبة صلاة الجمعة ثمّ الاشتراك بصلاة الجمعة مباشرة، و في هذه الصورة تقع صلاتهم (حتى صلاة العصر) بذلك الوضوء صحيحة.

(السؤال 118): هل يجب على المبتلى بقطع النخاع الذي لا يقدر على حفظ وضوئه و لا يلتفت إلى بطلان وضوئه أيضاً أن يتوضأ لكل صلاة، أو يكفي وضوء واحد لصلاة الظهر و العصر معاً.

الجواب: يكفي وضوء واحد لصلاة الظهر و العصر.

(السؤال 119): أنا معوق و مصاب بقطع النخاع و لذلك لا أستطيع السيطرة على خروج البول و الغائط، فهل يجب عليَّ الوضوء لكل صلاة؟ و ما هو الحكم بالنسبة لسجدة السهو و صلاة الاحتياط؟

الجواب: يمكنك الاتيان بصلاتين بوضوء واحد، و لا يجب عليك تجديد الوضوء لصلاة الاحتياط و سجدة السهو.

(السؤال 120): أنا مصاب بقطع النخاع حيث يخرج مني البول و الغائط بدون اختيار، و يجب عليَّ أن اصلي بعد الوضوء مباشرة حتى لا يبطل وضوئي، فلو كنت أحتمل بطلان الوضوء مع اطالة الصلاة، فهل يجوز لي الإتيان بمستحبات الصلاة كالأذان و الإقامة؟

الجواب: الأفضل في حالة عدم الاطمئنان عدم الاتيان بالمستحبات.

(السؤال 121): هل يجوز للمصابين بقطع النخاع و الذين لا يقدرون على منع خروج البول أن يفصلوا بين الوضوء و الصلاة كيما يتمكنوا من المشاركة بصلاة الجماعة؟

الجواب: إذا كانت الفاصلة بمقدار خروجهم من البيت إلى المسجد مثلًا فلا إشكال.

(السؤال 122): الشخص المصاب بالسلس إذا خرجت منه قطرات من البول أثناء الصلاة الاولى، و لكن لم يخرج منه بين الصلاتين، فهل يمكنه أن يصلي الصلاتين بوضوء واحد؟

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 123): إذا كان مريضاً بحيث يخرج منه الغائط أثناء الصلاة عدّة مرات، فما هي وظيفته؟

الجواب: إذا لم يواجه مشقّة في تجديد الوضوء فعليه تجديده، و إن واجه مشقة كبيرة

36

أمكنه ادامة الصلاة بذلك الوضوء.

(السؤال 124): الشخص المصاب بالبطن (الذي يخرج منه الغائط باستمرار و بدون اختيار) و كان الوضوء بعد كل مرّة شاقّاً عليه. فلو أمكنه الاتيان ببعض الصلاة بذلك الوضوء، فهل يكفي وضوء واحد للصلاة؟

الجواب: يكفي وضوء واحد بل يمكنه الإتيان بصلاتين متتابعتين بذلك الوضوء.

(السؤال 125): ما هي وظيفة من يخرج منه الريح و بمقدار قليل جدّاً باستمرار؟

الجواب: يكفي وضوء واحد لكل صلاة، بل يمكنه الاتيان بصلاتين بذلك الوضوء.

الامور التي يجب فيها الوضوء:

(السؤال 126): نرى بعض الشبّان يلبسون عِقداً كتب عليه جملة «يا أبا عبد اللّٰه» و أمثال ذلك، فهل هذا العمل صحيح؟

الجواب: لا إشكال في لبس هذه العِقد، و لكن عند ما لا يكون الشخص على طهارة فلا يجوز له مسّ اسم اللّٰه تعالى و أسماء المعصومين (عليهم السلام) على الأحوط وجوباً.

(السؤال 127): نظراً إلى أنّ كلمة «رضوي» منسوبة إلى الإمام الرضا (عليه السلام)، فهل هناك إشكال شرعي في عدم احترامها أو إلقائها في سلة القمامة كما توجد هذه العبارة على بعض البضائع التي كتب عليها «محصولات محافظة القدس الرضوي» و «كيك الرضوي» و «مؤسسة التحقيقات الإسلامية في محافظة القدس الرضوي» و أمثال ذلك؟

الجواب: الظاهر أنّ هذه المفردات هي أسماء لتلك المؤسسات و المحصولات الزراعية و الصناعية، و لا إشكال في ذلك، و إن كان الأفضل رعاية احترامها.

(السؤال 128): إنّ بعض الألقاب من قبيل «الحسيني» و «الموسوي» و «العلوي» مقتبس من أسماء أهل البيت الطاهرين (عليهم السلام)، فما هو الحكم الشرعي لحرق أو إلقاء هذه الأوراق في القمامة؟

الجواب: مثل المسألة السابقة.

(السؤال 129): هل أنّ احراق أسماء من قبيل «شارع الإمام الرضا» و «ميدان الإمام الحسين» و «مسجد موسى بن جعفر» أو إلقائها في القمامة حرام شرعاً؟

الجواب: إذا كتب على هذه الأوراق أسماء المعصومين (عليهم السلام) فيجب احترامها.

37

(السؤال 130): هل يجب على الأعمى أن يكون على وضوء لمسّ آيات القرآن، أم لا؟

الجواب: يجب عليه الوضوء أيضاً.

(السؤال 131): أنا رجل أعمى، فلو مسّت يدي اسم الجلالة على ورقة بدون علمي، فهل أكون قد ارتكبت ذنباً؟

الجواب: إذا لم تعلم بوجود اسم الجلالة فلا إثم عليك.

(السؤال 132): أنا مصاب بقطع النخاع، و بسبب عدم سيطرتي على خروج البول و الغائط مني استخدم كيساً خاصاً للبول، و لهذا يخرج مني البول باستمرار و يصب في الكيس، فمع هذا الحال كيف يمكنني قراءة القرآن أو مسّ آيات القرآن الكريم؟

الجواب: يمكنك أن تتوضأ و تقرأ القرآن، و يجوز لك مسّ كتابة القرآن مع عدم الفاصلة الكبيرة.

(السؤال 133): أنا مصاب بقطع النخاع من الرقبة، و عند ما أقرأ القرآن و اريد أن أقلب الورقة أضطر إلى الاستعانة بالريق، و أجد صعوبة بالاستعانة بالآخرين، و كذلك يشق عليَّ الوضوء أيضاً، فهل يمكنني القيام بهذا العمل بدون وضوء؟

الجواب: إذا كان في الوضوء مشقة واقعاً فلا مانع من هذا العمل.

(السؤال 134): أنا مصاب بقطع النخاع بحيث يخرج مني البول و الغائط بدون اختيار، و يتنجّس بدني في أغلب الأوقات، فهل يمكنني حمل القرآن معي.

الجواب: يجوز ذلك.

(السؤال 135): يستخدم العميان للقراءة خطاً بارزاً يدعى (بريل) حيث يتمكنون من القراءة بلمسه بأصابعهم و نعلم أنّ هذا الخط مكون من نقاط ستة، و على هذا الأساس هل يجب على الأعمى عند تعلم قراءة القرآن و عند مسّ الاسماء المقدّسة المكتوبة بالخط البارز أن يكون على وضوء.

الجواب: نعم، يجب أن يكون على وضوء أو يستخدم القفازات البلاستيكية الرقيقة لهذا الغرض.

(السؤال 136): هل يجب على الأعمى قبل أن يمسّ الكتابة أن يطمئن إلى عدم وجود الأسماء المقدّسة فيها؟

الجواب: لا يجب التحقيق في ذلك.

38

(السؤال 137): هناك بعض الطوابع المزينة بآيات من القرآن الكريم، و يمسّها الكثير من الأشخاص بدون وضوء كل يوم، بل إنّ بعضها ترسل إلى خارج البلاد و يمسّها الكافر أيضاً، و هناك نماذج اخرى مكتوب عليها عبارات من قبيل «محمد رسول اللّٰه» أو «اللّٰه أكبر» و أمثال ذلك، فهل أنّ طبع مثل هذه الطوابع يعتبر عملًا صحيحاً؟

الجواب: من المعلوم أنّه كانت هناك نقود مسكوكة في عصر النبي الأكرم (صلى الله عليه و آله) أو عصر الأئمّة الطاهرين (عليهم السلام) كتب عليها «لا إله إلّا اللّٰه» و «محمد رسول اللّٰه» و كان الناس يتعاملون بها دائماً و لذلك فإنّ وجود مثل هذه الطوابع أو النقود المسكوكة يؤدّي إلى نشر الإسلام و القرآن، غاية الأمر الواجب على الناس أن لا يمسّوها بدون وضوء. و نحن يجب علينا أيضاً تبليغ شعائر الإسلام من هذا السبيل، و يجب على الناس العمل بوظيفتهم.

(السؤال 138): إذا سقطت تربة كُتِبَ عليها اسم «عبد إله ...» في المرافق الصحية «التي لا زالت مورد استفادة» فما حكمها؟

الجواب: إذا كان قد كُتِبَ على التربة اسم «عبد إله» كما جاء في السؤال فلا إشكال، و لكن إذا كُتِبَ بشكل «عبد اللّٰه» فما دامت الكتابة موجودة على التربة وجب تخلية المحل أو تعطيله، و إن لم يعلم به الآخرون لا يجب إعلامهم بذلك، و لكن من يعلم به يجب عليه مراعاة هذا الحكم. و إن كانت البالوعة متصلة بمياه المجاري، فلا بدّ من حصول الاطمئنان بأنّ التربة انتقلت مع المياه الزائدة إلى مكان بعيد.

وضوء الجبيرة:

(السؤال 139): هل أنّ اليد الصناعية لها حكم الجبيرة بحيث يجب المسح عليها حين الوضوء باليد المرطوبة؟

الجواب: إنّ اليد الصناعية ليس لها حكم الجبيرة.

(السؤال 140): أنا مضطر لاستخدام التزريق بالإبرة بسبب وجود الجراحة، و لا يمكنني نزع اللاصق على محل التزريق للوضوء، فما هو تكليفي؟

الجواب: عليك وضع شي‌ء على المحل إن أمكنك ذلك و تتوضأ وضوء الجبيرة.

(السؤال 141): أنا أستخدم التزريق دائماً، و لا يمكن إزالة أثر الشريط اللاصق بشكل كامل، فهل في الوضوء على هذا الحال إشكال؟

39

الجواب: إذا لم يكن لديك سبيل لإزالة آثار اللاصق، فعليك الوضوء بهذه الحال.

(السؤال 142): إذا كان على أعضاء الوضوء جراحة بحيث لا ينقطع نزف الدم منها حتى مع وضع جبيرة، فكيف يكون الوضوء حينئذٍ؟

الجواب: يغسل بقية الأعضاء، و يمسح على رأسه و قدميه، و يضم إليه التيمم احتياطاً.

أسئلة متنوعة عن الوضوء:

(السؤال 143): أنا مصاب بقطع النخاع، فإذا بقيت في المنزل أستطيع الوضوء بالوسائل التي لدي أو بمعونة النائب بشكل طبيعي، و لكنني أضطر إلى الخروج من المنزل للكسب أو تحصيل العلم، و لا يمكنني عند حضور وقت الصلاة الوضوء خارج المنزل، أو يكون وضوئي ناقصاً، فهل يجب عليَّ البقاء في المنزل دائماً و ترك العمل و التحصيل؟

الجواب: يمكنك الاستمرار في العمل و تحصيل العلم، و عليك بالإتيان بالوضوء خارج المنزل بالمقدار الممكن و تصلي.

(السؤال 144): إذا لم أغلق الحنفية أثناء الوضوء، فهل يحسب ذلك من الاسراف و يكون حراماً؟

الجواب: إنّه من الاسراف قطعاً، و لا يجوز.

(السؤال 145): إذا وقعت قطرات من الماء أثناء الوضوء على أعضاء الوضوء، فما حكمها؟

الجواب: القطرات القليلة لا أثر لها.

ج ج‍‌

40

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

41

الفصل السادس أحكام الغُسل

غُسل الجنابة:

(السؤال 146): يخرج مقدار من المني مع البول في أغلب الأحيان لدى الأشخاص الذين أجروا عملية جراحية للبروستات، فلو تيقنوا من خروج المني في هذا الحال هل يجب عليهم الغُسل حتى في صورة ما إذا كانت مرّات عديدة، و أنّ أدلة وجوب الغُسل تقتصر على الخروج المتعارف للمني؟

الجواب: نظراً إلى أنّ خروج المني في هذه الصورة مع البول يكون مستهلكاً، فلذلك لا يوجب الغُسل، و لكن إذا خرج بصورة مستقلة أو شبه مستقلة يجب الغُسل، و لكن إذا كان تكرار الغُسل موجباً للعسر و الحرج الشديدين، يجب عليه التيمم بدل الغُسل.

غُسل الاستحاضة:

السؤال 147: في الآونة الأخيرة قام الأطباء بواسطة الهرمونات المقوية بإدامة سنوات خروج دم الحيض. ففي هذه الصورة هل يعتبر الدم الذي تراه المرأة بعد الخمسين سنة و يتصف بصفات الحيض، استحاضة أم حيضاً؟

الجواب: إذا كان متّصفاً بجميع صفات الحيض فإنّه يعدّ حيضاً.

السؤال 148: مع الأخذ بنظر الاعتبار العلاجات الجديدة لحالة اليأس للنساء، و بالنظر إلى اعتبار اليأس مرضاً معيناً، حيث يتعامل الطبيب مع المرأة اليائسة بوصفها مريضة و يوصيها باستعمال بعض الأدوية التي تعمل على إيجاد دم الحيض قبل زمان اليأس، و بما أنّ‌

42

الدم الذي تراه المرأة بعد بلوغها سن اليأس يعتبر استحاضة، فما هو تكليف المرأة التي بلغت من العمر (48) سنة (و هو السن الطبيعي لليأس) و أحياناً تبلغ سن اليأس في العشرين من العمر أو أقل أو أكثر، ثمّ تخضع لهذا النوع من العلاج و استخدام العقاقير، فما هو الحكم الشرعي لهذه المسألة؟ و بما أنّ حالة اليأس تعتبر مرضاً، فما هو تكليف هذه المرأة التي تواجه مشكلات كثيرة في هذه الحالة؟ فلو قررنا أنّ هذا الدم هو استحاضة، فإنّ الأغسال المتعددة للاستحاضة تفضي إلى مشقّة و حرج عليها، فهل يمكنها التيمم بدل الغسل في صورة عدم وجود ضرر من استعمال الماء؟ و نظراً إلى أنّ 70% من النساء لا يعملن بمثل هذه التكاليف و الأحكام، فما هو تكليف هؤلاء النسوة؟

الجواب: إنّ الحل الذي يراه الإسلام في هذا المجال سهلًا و ميسوراً، فحالة اليأس تعتبر كالشيخوخة، و هي حالة طبيعية في عمر الإنسان، و لا ينبغي أن نعدّها بمثابة المرض رغم أنّ الوقاية من عوارضها باستخدام المقويات أمر جيد، كما هو الحال في ظاهرة الشيخوخة في المسنين، فجميع اللاتي بلغن من العمر 50 سنة قمرية، فإنّ الدم الذي يرينه هو دم الاستحاضة، إلّا أن يكون متصفاً بجميع صفات العادة الشهرية، و في الموارد التي يكون فيها الغسل مضرّاً لها أو يورث مشقّة كبيرة فإنّها يمكنها التيمم و الصلاة.

الغُسل بدون خلع اللباس من البدن:

(السؤال 149): هل يمكن الاتيان بالغُسل الارتماسي في المسبح العام بدون خلع اللباس؟

الجواب: إنّ الغسل الارتماسي مع اللباس مشكل، و لكن يمكنه الإتيان بالغُسل الترتيبي بتحريك اللباس بحيث يدخل الماء إلى تحت اللباس ثمّ يخرج مقداراً من بدنه إلى خارج الماء ثمّ يعيده إلى الماء، ففي هذه الصورة يصحّ الغُسل.

43

الفصل السابع [حول الأموات]

أحكام الأموات

1- غسل الميّت

(السؤال 150): قبل سنة تقريباً سمعنا بوجود مرض خطير باسم «حمى نزف الدم كريمة كنگو» في بعض نقاط البلاد، و هذا المرض شاع في البلاد المجاورة و خاصة في أفغانستان و باكستان و العراق و ينتقل إلى الإنسان بواسطة حشرة القراد في الأنعام، و عامل هذا المرض «فيروس» حيث تبدأ علائم المرض على شكل حمى و تهوع و وجع الظهر، و بعد عدّة أيّام يبرز خلل في نظام انجماد الدم حيث يصاب المريض بالنزف الشديد بحيث لا يمكن ايقافه، و هذا النزف يصدر من جميع منافذ البدن و المصابون بهذا المرض بحاجة إلى تجهيزات و عناية خاصة و مع ذلك فإنّ نسبة الوفاة تتجاوز (50%) و مع الأسف فإنّ بعض المصابين بهذا المرض يموتون بسبب النزيف الحاد، و بعد وفاتهم تترشح بعض السوائل من أجسادهم و تعتبر من أسباب عوامل انتقال المرض و التلوث، و لذلك يجب وضع جسد الميت في مكان يمنع انتشار المرض من حين الوفاة إلى الدفن حيث ينبغي أن تلف الأجساد بلفافات خاصة من النيلون و الاسراع في دفنهم بدون أي تماس مع الأحياء. لأنّ الكشوفات العلمية أثبتت أنّ أي مماسة مع أجساد هؤلاء المصابين و بسبب ترشحات من أبدانهم يمكنها أن تنقل التلوث بالمرض و سرايته إلى الأحياء، و لذلك أوجبت الاوساط العلمية تحديد المراسيم الدينية الخاصة بالأموات في صورة إذا كان المتوفى مصاباً بهذا المرض من حيث الغُسل و الكفن و الدفن. فما هو نظر سماحتكم في هذا المورد؟

الجواب: إذا كان الأطباء المتدينون و المختصون يرون في ذلك خطراً جدّياً، فيجب

44

حذف المراسيم التي تسبب التلوث و انتقال المرض من قبيل الغُسل، و إن أمكن التيمم و التكفين حتى من وراء الغطاء النيلون وجب ذلك. و إن كان هذا المقدار يشكل خطورة أيضاً وجب الاسراع بالصلاة عليه و الاكتفاء بذلك.

2- الكفن

(السؤال 151): اتفق جميع فقهاء الشيعة على استحباب كتابة الشهادتين و الاقرار بإمامة الأئمّة المعصومين (عليهم السلام) و دعاء الجوشن الكبير و الصغير و كتابة القرآن الكريم على جميع قطعات الكفن، و يقولون: «يجب أن تكتب هذه المكتوبات في مكان آمن من التلوث بالنجاسة و القذارة في الكفن، لكي لا تتعرض للهتك»، و الرجاء بيان ما يلي:

1- ما هو المراد من النجاسة و القذارة في هذه العبارة؟ هل تشمل ما يحدث لبدن الميت من التفسخ أو يراد منها نجاسة اخرى؟

2- هل يحرم كتابة الأدعية و آيات القرآن الكريم باللون الأسود كما يقول المرحوم الحاج الشيخ عباس القمي في مفاتيح الجنان، (إنّه لا ينبغي الكتابة بالأسود) فإن كان كذلك فبأي لون يكتب؟

3- هل يجوز وضع سبحة تربة الإمام الحسين (عليه السلام) في رقبة الميت و يده؟

الجواب: إنّ تفسخ بدن الميت لا يؤدّي إلى نجاسته، لأنّ بدن الميت يطهر بعد تغسيله إلّا أن يخرج منه الدم في حال تفسخه، و هذا بدوره غير محرز. و عليه فالمراد من النجاسة هو ما يخرج من القسم الأسفل من البدن. و ضمناً إذا كانت الكتابة بماء الزعفران و أمثال ذلك فلا يبعد أن تكون أولى.

3- الحنوط

(السؤال 152): إذا امتنع غسل الميت لعذر و وجب التيمم بدل الغُسل، فهل يجب في هذه الصورة الحنوط أيضاً أو أنّ الحنوط يختص بصورة الغُسل؟

الجواب: يجب الحنوط في هذه الصورة أيضاً.

45

4- صلاة الميت

(السؤال 153): كيف تكون صلاة الميت إذا أقدم الشخص على الانتحار؟

الجواب: لا إشكال فيها، و يجب الصلاة عليه.

(السؤال 154): هل تجب صلاة الميت على من مات من المسلمين بحكم المحاكم الاسلامية عليهم بالاعدام من قبيل المهربين للمخدرات، المحاربين، الزاني بالعنف، و أمثال ذلك؟

الجواب: نعم، تجب صلاة الميت على كل ميت مسلم.

(السؤال 155): ما حكم إقامة مجالس الترحيم على الأشخاص الذين ورد ذكرهم في السؤال السابق، و كذلك المشاركة في هذه المجالس؟

الجواب: إنّ طلب المغفرة لهؤلاء لا إشكال فيه، أمّا إذا كان الاشتراك في هذه المجالس يؤدّي إلى إشاعة مثل هذه الأعمال، فلا يجوز.

5- دفن الميت

(السؤال 156): هناك نحوان في الموقف من أجساد الموتى طيلة التاريخ البشري، فالبعض يرون حرق بدن الميت ليتبقىٰ منه رماد و يدفن في الأرض. و لكن الكثيرين يرون دفن الأجساد في الأرض. و السؤال هو: أي الفريقين يكون عمله أصح من الآخر، و أي من هذين الاسلوبين يمثل فائدة أكبر للمحاصيل الزراعية و يكمل دورة الحياة؟

الجواب: لا شك في أنّ الاحراق عمل غير سديد، فمضافاً إلى أنّه يمثل إهانة للميت، فإنّه يتسبب في الحاق الضرر بدورة الحياة الطبيعية.

(السؤال 157): نحن جماعة الخوجة من الشيعة الإمامية و نسكن في أحد مدن كندا، و فعلًا لدينا ثمانية قبور فارغة في المقبرة، و في هذه المقبرة يدفن المسيحي و اليهودي و سائر الكفّار أيضاً، فالرجاء بيان ما يلي:

أ) تقدم أنّ موتىٰ المسلمين يدفنون مع الكفّار في هذه المقبرة، و نظراً لما ورد في المسألة (501) من رسالة توضيح المسائل لسماحتكم من عدم جواز دفن المسلمين في مقبرة الكفّار، و دفن الكفّار في مقبرة المسلمين، فما حكم ما يقوم به الشيعة في هذه المدينة؟

46

الجواب: يجب دفن موتى المسلمين في مكان مستقل إن أمكن ذلك، و إن واجهتم مشكلات كثيرة في ذلك فلا مانع من الدفن في المقابر المشتركة.

ب) إنّ بعض الشيعة يرتكبون الذنوب و الموبقات بصورة علنية (بحيث إنّهم يعلنون في المسجد أننا سنقوم بارتكاب المعصية) و لا يرون غضاضة في دفنهم بعد الموت في المقابر المشتركة و في هذه القبور الخالية التي يرىٰ مراجع التقليد حرمة الدفن فيها، فلو أنّهم أوصوا بدفنهم فيها فهل يجب العمل بوصيتهم؟

الجواب: إذا ثبت اعتقادهم بالإسلام و التشيع، فلا فرق بينهم و بين سائر المسلمين بالرغم من ذنوبهم.

ج) ما حكم المؤمنين و المؤمنات الذين دفنوا في هذه المقبرة في الثلاثين سنة الأخيرة؟

و هل أنّ عذاب الكفّار يؤثر عليهم؟

الجواب: إن شاء اللّٰه هم في أمان من عذاب الكفّار، فلا ينبغي الاقدام على نبش قبورهم.

(السؤال 158): مات شخص قبل 15 سنة، و قد أوصىٰ ولده الأكبر أن يضع جسده في المقبرة كوديعة، و عند ما يفتح طريق كربلاء يدفن في كربلاء، و لذلك وضعوا بدن الميت في صندوق خشبي و وضعوه في غرفة صغيرة إلى أن يتيسر نقله إلى كربلاء، فالرجاء ما يلي:

1- نظراً لأنّ طريق كربلاء لم يفتح لحدّ الآن و لا نعلم أنّه سيفتح في المستقبل، فهل يجوز دفن جسد هذا الميت في التراب؟

الجواب: يجب دفنه في التراب.

2- هل يمكن دفن الجسد و هو في ذلك الصندوق الخشبي بشكل مؤقت ثمّ يجري نقله إلى كربلاء بعد فتح الطريق؟

الجواب: ادفنوا هذا الميت و لا ينبغي عليكم نبش القبر بعد ذلك.

(السؤال 159): يقال: «يستحب نضح الماء على القبر الجديد» فهل أنّ هذا الاستحباب لمرّة واحدة أو لمدّة اسبوع أو شهر أو سنة؟ و على أيّة حال ما ذا ينتفع الميت بذلك؟

الجواب: يستفاد من بعض الروايات استحباب نضح القبر بالماء لمدّة أربعين يوماً.

السؤال 160: إذا ماتت المرأة الحامل بسبب حادث سيارة، و بعد الوفاة قام الطب القانوني باخراج طفلها البالغ من العمر أربعة أشهر من بطنها و كان مكتمل الخلقة و حتى‌

47

أنّه يمكن تشخيص جنسيته ثمّ اعيد إلى بطن امّه المتوفاة و خيط بطنها، و الآن ما هو الحكم بالنسبة لدفنها؟ هل يجب إخراج الطفل مرّة ثانية من بطنها و يُغسل و يُكفن و يُدفن بصورة مستقلة أو يتمّ دفنه على تلك الحالة مع امّه؟

الجواب: يتمّ دفنه بتلك الحالة و هو في بطن امّه.

5- نبش القبر

(السؤال 161): هناك عرف في بعض البلدان حيث إنّهم بعد مضي ثلاثين سنة على دفن الميت يقومون بالاستفادة من هذا القبر لميت آخر، فهل يجوز نبش القبر بعد هذه المدّة المذكورة؟

الجواب: إذا اندرست آثار الميت في هذه المدّة بصورة كاملة فلا إشكال.

(السؤال 162): يعتقد بعض المسلمين عدم جواز نبش القبر إلى الأبد، فما هو نظركم؟

الجواب: هذه العقيدة غير صحيحة و لا مانع من نبش القبر بعد اندراس آثار الميت، إلّا بالنسبة لقبور أولياء اللّٰه.

(السؤال 163): الرجاء الاجابة عن الأسئلة التالية فيما يتعلق بنبش القبر:

أ) إذا كان جسد الميت لا يزال سالماً و حاولنا أثناء فتح القبر عدم الكشف عن الجسد، و تمّ وضع قطعة من القماش أو حائل آخر على الكفن حتى لا يؤدّي إلى كشف البدن، فما حكم نبش القبر و انتقال الجسد بهذه الصورة؟

ب) إذا كان جسد الميت لا يزال سالماً و لم يتفسخ، و لكنّه أصبح متعفناً و ذا رائحة كريهة و لكن الكفن لا يزال سالماً، ففي هذه الصورة ما حكم نبش القبر؟

ج) ما حكم نقل جسد الميت و هو في القبر إذا كان القبر على شكل قالب يضم الجسد، فيتمّ حمل الجسد مع القبر؟

الجواب: أ) إن هذا العمل عين نبش القبر، و ليس نبش القبر أن يظهر الجسد، و لذلك فإنّ ظهور الجسد المغطىٰ في الكفن هو نبش للقبر أيضاً.

ب) لا يجوز.

ج) لا مانع من ذلك بشرط أن لا يؤدّي إلى هتك حرمة الميت المؤمن، و طبعاً في صورة وقوع خلاف شديد بين الورثة و نزاعات بين الأقرباء، فلا مانع من نبش القبر أو نقل الجسد

48

إلى محل آخر للقضاء على الخلاف و النزاع.

(السؤال 164): إنّ منظمة الجهاد الجامعي في الجامعات و على أساس المشاورة مع بلدية طهران قررت اجراء مشروع تنظيم المقابر المتروكة في هذه المدينة و التي لا يدفن فيها أحد، هذه المقابر منفصلة عن مقبرة جنّة الزهراء و يبلغ عددها 60 مقبرة متروكة، و بسبب المنع من الدفن فيها و كونها متروكة اختفت بالتدريج من المدينة، أو أنّها تبدلت إلى مراكز يتنازع عليها، و تحوّل بعضها إلى مناطق آمنة لتجمع المدمنين و الأشخاص الفاسدين في حين أنّه بالإمكان تبديلها إلى حدائق أو مراكز ثقافية و رياضية و بعث النشاط و الحياة فيها لخدمة الأجواء الاجتماعية العامة، و لكن نظراً إلى الأحكام الشرعية الخاصة بالمقابر فنحن نواجه بعض الإبهام و الغموض في هذه المسألة، فالرجاء إصدار فتواكم فيما يلي:

1- هل أنّ حرمة نبش القبر تتعلق بالمسلمين خاصة أم تشمل بناء جميع الأديان السماوية؟

2- متى يجوز نبش القبر؟ و هل أنّ هذا الحكم يسري على جميع المقابر بالسوية؟

3- بعد انقضاء المدّة المذكورة أعلاه هل هناك خصوصية للميت من حيث شخصيته؟

4- بعد انقضاء المدّة المذكورة هل هناك محدودية لتغيير شكل الاستفادة من المقابر فيما إذا لم يبق أثر لها؟

5- ما حكم تخريب القبور قبل الموعد المقرر بدون أن يؤدّي إلى نبش القبر؟

الجواب: 1 إلى 5: لا يجوز نبش قبور المسلمين و غير المسلمين الذين يعيشون في ذمة الإسلام، و فيما إذا كانت المقبرة متروكة تماماً جاز استخدامها للموارد ذات النفع العام كالمسجد و المدرسة و أمثال ذلك، و بالطبع فإنّ تخريب القبر يختلف عن نبش القبر، و إذا كانت القبور لكبار العلماء و الشخصيات المتميزة في المجتمع فلا يجوز تخريبها.

(السؤال 165): هل يجوز نبش القبر لغرض تشريح بدن الميت إذا توقف على ذلك نجاة الشخص المتهم بالقتل أو معرفة القاتل، و كذلك كل أمر يعدّ أهم من هتك حرمة الميت؟

الجواب: في مفروض المسألة أعلاه إذا كانت هناك امور أهم فيجوز نبش القبر.

أحكام المقابر:

(السؤال 166): تقع المقبرة في مدينتنا إلى الشرق من المدينة، و في الآونة الأخيرة قررت‌

49

جماعة من أهالي المنطقة الغربية من المدينة احداث مقبرة في حديقة إلى جانب منطقة سكنية (بمساحة مائة متر) و قاموا بدفن أحد الموتى فيها، و قد أدّىٰ هذا العمل إلى اعتراض أهالي المحلة المجاورة بحيث حدثت بعض النزاعات بين الأهالي (الموافق و المخالف) بسبب دفن ذلك الميت، و نظراً لمخالفة البلدية لاحداث مثل هذه المقابر فما هو الحكم الشرعي لهذه الأعمال و الاستمرار في دفن الأموات فيها؟

الجواب: إذا كان إيجاد مقبرة في هذه المناطق مخالفاً لمقررات و قوانين الحكومة الإسلامية، أو أدّىٰ إلحاق الأذىٰ و الضرر بالناس، وجب اجتنابه.

(السؤال 167): ما حكم تحجير مكان خاص في مقبرة لدفن موتى العائلة؟

الجواب: إنّ التحجير في المقبرة فيه إشكال، فلو مات أحد الأشخاص جازت الاستفادة من تلك المقبرة بالمقدار المتعارف لدفنه.

(السؤال 168): هل هناك ضرورة لوقف المقبرة وقفاً أبدياً، أو استئجار الأرض لمدّة طويلة لاستخدامها لدفن موتى المسلمين؟

الجواب: إذا كانت مدّة الاجارة طويلة بحيث تزول آثار آخر ميت دفن فيها، أو أنّ المالك بعد انتهاء المدّة لا يتصرف بهذه المقبرة بما يؤدّي إلى نبش القبور، فلا إشكال.

(السؤال 169): إذا كانت مقبرة المسلمين مجاورة لمقبرة المسيحيين (خارج البلاد الإسلامية) فما حكمها؟ و ذلك أن تكون مقبرة المسلمين بصورة أرض مسوّرة و منفصلة عن المقبرة الاخرى و لها باب مستقل و تختص بامكانات مستقلة أيضاً.

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 170): نظراً لعدم وجود محل مناسب لتغسيل الميت في البلاد الاخرى، فقد اقترحنا بناء غرفة مجهزة لتغسيل الميت و غرفة اخرى للصلاة عليه خاصة بالمسلمين، فهل في تغسيل الميت و الصلاة عليه إلى جانب مقبرة لغير المسلمين إشكال؟

الجواب: لا إشكال في ذلك.

(السؤال 171): ما حكم بناء القبر من حجر المرمر أو الاسمنت و وضع عدّة أمتار من القماش على القبر للمحافظة على القبر من الاندراس؟ و هل أنّ هذه الأعمال نافعة للميت؟

الجواب: إنّ هذه الأعمال ليست سوى نفقات زائدة و لا تنفع الميت بحال إلّا في الموارد التي تدخل في باب تعظيم الشعائر.

50

(السؤال 172): هناك عرف في بعض المناطق حيث يلقىٰ بأحجار بيضاء و حمراء و صفراء على قبر الأب و الام. فهل في ذلك نفع للميت، أو هو من قبيل الامور التشريفية؟

الجواب: إنّ هذه الامور من الناحية الشرعية لا اعتبار لها.

(السؤال 173): المتداول في بعض المناطق و عند زيارة القبور في ليلة الجمعة و يومها أن يرش القبر بالعطور و توضع عليه أنواع الزهور الثمينة و غير الثمينة، فهل هذا العمل مشروع و صحيح؟

الجواب: إذا كان بمقدار قليل فلا إشكال، و لكن إذا وصل إلى حد الاسراف فيحرم إلّا في موارد تدخل في باب تعظيم الشعائر حيث لا تحسب من الاسراف.

(السؤال 174): هل يجوز كتابة آيات القرآن الكريم على حجر القبر؟

الجواب: إذا لم يستلزم الهتك، فلا إشكال.

أحكام الشهيد:

(السؤال 175): إذا لم يكن ثمّة خطر و تهديد لنا من جانب العدو و كانت أنفسنا و أموالنا و كرامتنا محفوظة و في أمان كامل إلى أن أصدر الآمر أمراً بالاستيلاء على مواضع العدو.

و وقعت حرب شديدة و قتل بسببها بعض المسلمين، فهل لهؤلاء القتلىٰ أحكام الشهيد؟

الجواب: كل من يقتل في سبيل حفظ الدين تترتب عليه أحكام الشهيد، و لكن من يقتل من المسلمين من أجل الدفاع عن أرضه و أمواله و إن حصل على ثواب الشهيد، و لكن ليست له أحكام الشهيد.

مجالس الترحيم و العزاء:

(السؤال 176): المتعارف بين المهاجرين الأفغان أنّه عند ما يموت لهم شخص و يتمّ تكفينه و دفنه يجتمع كثير من الأقرباء و الأصدقاء في بيت معين أو مسجد خاص بدعوة أصحاب العزاء و يتناولون الغداء أو العشاء، و إلى مدّة أربعين يوماً تكون أبواب بيت المتوفى تستقبل الزوار بحيث إنّ عائلة المتوفى تنسى مصيبتها و عزيزها المتوفى و تنشغل بهؤلاء الضيوف، و إن لم يكن لديهم مال لزمهم الاستقراض من الآخرين ليتمكنوا من حفظ ماء وجوههم أمام الناس، و في هذه المدّة قد تصل النفقات أكثر من مليون تومان، و كذلك‌

51

إذا مات شخص في أفغانستان و تمّت مراسيم تكفينه و دفنه هناك، إلّا أنّ أقرباءه في الجمهورية الإسلامية يجلسون مجلس الترحيم مباشرة بعد وفاته و ينفقون الأموال الطائلة لذلك، و يفتحون أبواب بيوتهم لمدّة اسبوع كامل أو أكثر للزائرين و المعزين. فالرجاء بيان حكم هذه المراسيم و كل هذه النفقات الباهظة؟

الجواب: ما ذكرتم من النفقات الباهظة و المفروضة على صاحب المصيبة، حرام شرعاً.

و ينبغي للاخوة و الأخوات الأفغان ترك هذا العرف غير المشروع بأسرع وقت لينالوا رضا اللّٰه تعالى، و لكن لا مانع من عمل الخيرات و المبرات للأموات في الحدّ المعقول و بعيداً عن الاسراف و التكلّف.

(السؤال 177): عند ما يتوفىٰ شخص يقول أقرباء الميت للمجتمعين في مراسم الترحيم «إذا كان لأحدكم حق على هذا الميت فنرجو منه اسقاطه و العفو عنه» فيجيب الحاضرون:

«عفونا عنه ألف مرّة»، فهل تسقط ذمّة الميت بهذا الكلام؟

الجواب: إذا أبرأ صاحب الحق الميت من حقّه من صميم القلب، برأت ذمّة الميت، و لكن إذا كان أقرباء الميت يعلمون أنّ صاحب الحق قال هذا الكلام من موقع الحياء أو الاكراه، وجب عليهم تحصيل رضاه.

(السؤال 178): توفي والدي رحمه اللّٰه، فالرجاء بيان أفضل عمل يمكنني أن أقوم به لإدخال السرور على روح والدي مضافاً إلى ما هو المتداول من مجالس الترحيم‌

الجواب: عليك بالبحث و الفحص فيما إذا كان على والدك ديون للناس فقم بتسديدها قبل كل شي‌ء و قضاء ما فاته من الواجبات العبادية و بذل الصدقات و الخيرات ما أمكنك ذلك، أي تقوم بمساعدة المحرومين و المحتاجين بالنيابة عن والدك.

(السؤال 179): في الآونة الأخيرة شاع عرف في بعض المناطق حيث يقوم أقرباء الميت بدلًا من القيام بمجلس الترحيم و العزاء، ببذل نفقات المجلس في الامور الخيرية، و بما أنّ شيوع مثل هذا العرف يؤدّي إلى حرمان الناس و الميت من بركات المجالس المذكورة التي يذكر فيها اللّٰه و الآخرة و المعارف الدينية الاخرى و المواساة لأصحاب العزاء و قراءة الفاتحة و تلاوة القرآن للميت و أمثال ذلك. فمع الأخذ بنظر الاعتبار هذه الفوائد ما هو الأفضل بنظركم.

الجواب: الأفضل اتخاذ مجلس ترحيم بسيط، و انفاق المصاريف الاضافية على أعمال

52

البر و الخير.

السؤال 180: ذهبت مرّة إلى إحدى مدن محافظة خوزستان و اشتركت في مجلس للترحيم على بنت توفيت قبل زواجها، و عند ما حضرنا لقراءة سورة الفاتحة شاهدت مع كامل العجب مجموعة من الرجال و النساء يعزفون الموسيقى و يقومون بحركات شبيهة بالرقص و لهذا غادرت ذلك المجلس سريعاً، فما هو نظركم بالنسبة لإجراء هذه المراسيم؟

الجواب: لا يجوز شرعاً القيام بهذه الأعمال و هي لا تليق بالأشخاص المؤمنين، و تؤدّي إلى إلحاق الأذى بروح الميت.

ج ج‍‌

53

الفصل الثامن أحكام التيمّم

(السؤال 181): أصبت بجرح في الحرب المفروضة و أحبّ أن أكون متوضئاً دائماً، و لكن الوضوء يسبب لي حرجاً و مشقة، فهل يمكنني التيمم؟

الجواب: إذا كانت هناك مشقّة معتبرة أجزأ التيمم.

(السؤال 182): أنا من معوقي الحرب المفروضة و مصاب بقطع النخاع، و كنت عادة على وضوء دائماً، و لكن أحياناً يمنعني الكسل من الوضوء المستحب، فهل يمكنني التيمم؟ و في هذه الصورة هل يترتب عليه ثواب الوضوء المستحب؟ و هل يمكنني الاتيان بالصلاة المندوبة بهذا التيمم؟

الجواب: لا مانع من ذلك، و إن شاء اللّٰه تنال ثواب الوضوء المستحب، و يمكنك أن تصلي صلاة مستحبة بذلك التيمم.

(السؤال 183): أنا من معوقي الحرب و اعتدت على أن أكون على وضوء دائماً، و لكن أحياناً بسبب المشقّة أو الكسل لا أجد في نفسي رغبة في الوضوء أو التيمم بالتراب، فهل يمكنني التيمم على اللباس أو أشياء اخرى في متناول يدي كاللحاف و الستائر؟

الجواب: يمكنك التيمم على قطعة من الحجر الطاهر.

ج ج‍‌

54

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}