الفقه، الرأي العام و الإعلام

- السيد محمد الحسيني الشيرازي المزيد...
632 /
5

في البدء كانت كلمة

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

الحمد للّه ربّ العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الخلق محمد و على آله الطيبين.

و بعد ..

لقد أضحى الإعلام بوسائله المقروءة و المسموعة و المرئية، الأرضية و الفضائية منها، الأداة الفاعلة لتلبية ما يحتاجه الإنسان من امتلاك المعرفة بمحيطه و طبيعته، مدفوعا بحبّه للاستطلاع و البقاء، و إسهاما منه في عملية التغيير الثقافي و الاجتماعي و السياسي، حيث أصبح الشريك الأوفر حظّا في انتخاب الخيارات، و في عملية صنع القرار، و في تسليط الأضواء على الهفوات و أماكن الفشل في العملية السياسية، و في كيفية استخلاص العبر و الدروس منها.

كما و أصبح للإعلام الدور المهم في تنمية الطاقة الفكرية و الإبداعية لدى الأمم و الشعوب و خاصة الشباب، حيث يسعى لتغذيتهم بالأفكار و الرؤى و الحلول الواقعية أو الوسطية، و تنظيم قدراتهم، و تطوير مهاراتهم.

و أخذ الإعلام يلعب دورا بارزا في الجانب الاقتصادي عبر التحكّم بالتجارة صناعة و تسويقا و استهلاكا وفق تقنيات يصعب على المرء فهم أبعادها و خلفياتها.

و تقاس قوة الدول في الحال الحاضر بما تملك من علوم و تكنولوجيا‌

6

و وسائل للإعلام، لا بقدر ما تملكه من أموال و ثروات و معادن و بترول و غاز، لذا نرى أنّ البلاد الغربية تسعى جاهدة للانفراد بالتكنولوجيا و التصنيع و التطوير و التفوّق الإعلامي، و ما يسمحون للآخرين بامتلاكه هو الجزء اليسير و ضمن خطة مدروسة و محكمة المعالم و الأهداف، فعلى سبيل المثال: أنّ شبكة الإنترنيت تسيطر عليها الولايات المتحدة الأمريكية برمتها، مما جعلها تمتلك كل المعلومات الواردة عبر هذه الشبكة، و من خلالها تستطيع أن تحلل تلك المعلومات و تقوم بالتخطيط المناسب للتعامل مع الآخرين.

لقد استخدم الغرب الإعلام لعولمة السياسة و الاقتصاد و السوق و الفكر و ما أشبه عبر طرح صيغة التعايش- وفق المفهوم الغربي الذي يدل على التعايش مع شي‌ء رغم الاعتقاد بأنه شرّ و خاطئ، و ليس الإسلامي الذي يدل على وجود أرضية مشتركة بين الأطراف- لنشر معتقداته و مفاهيمه و ثقافته بالإعلان و الترويج و الاستهلاك و ما أشبه ذلك، فقد أنفق سنة 1997 م 790 مليار دولار في الجانب الإعلامي، و أنفق أكثر من 1200 مليار دولار سنة 2002 م، و بعبارة أخرى ما يزيد عن الدخل السنوي ل‍ 47% من فقراء العالم.

و هذه التحديات تدعو الدول الإسلامية إلى ضرورة التلاحم لبحث الحلول الكفيلة بجعل الإعلام الإسلامي بكلا قسميه- الإيجابي و السلبي- يمارس دوره في التربية و التثقيف الديني و الوطني- وفق أسس مبتنية على تأصيل الوعي و إلغاء سياسة التجهيل و منهج التقليد الذي يقود إلى التبعية-، و نشر روح الأخوة الإسلامية و الأمة الواحدة و الشورى، و تجذير العلاقات الإنسانية، و تعليم الناس كيفية التعبير عن آرائهم بموضوعية، و التطلّع لمشاكلهم و حاجاتهم و معاناتهم، لا الانشداد لمصلحة الحكام و من يدور في فلكهم. و أن يوجّه الناس نحو الاكتفاء الذاتي و ترك النزعة الاستهلاكية التي يسعى الاستعمار‌

7

إلى تغذيتها لتحقيق طموحاته و رغباته في جعل العالم الإسلامي سوقا استهلاكية لتصريف منتجاته و بالمقايضة مع البترول و الغاز. و أن يعلّم الناس كيف يحصلون على الأموال، و كيف ينفقونها دون تبذير و إسراف. و أن يقف أمام أمواج التضليل و التخدير و اللامبالاة و حالة الإحباط التي يسعى الإعلام الغربي إلى غرسها في نفوس المسلمين، و لا يسمح له بتوظيف الأحداث الداخلية و استخدامها كوسيلة ضغط معاكسة، و هذا يتطلب:

1- زيادة الأنشطة الإعلامية من حيث الكم و الكيف عبر إلغاء الموانع القانونية التي تحدّ من إيجاد وسائل إعلام مستقلة بكافة أسسها و عناصرها من صحفيين و إداريين و إعلاميين متخصصين.

2- وضع استراتيجية تتواكب مع متطلبات العصر لمواجهة الغزو الإعلامي الغربي الذي يجيش العالم لخدمة مصالحه عبر تسليط الأضواء على كل من يعادي سياسته و التمهيد لإيجاد مبررات للغزو و الاحتلال.

3- التركيز على القيم الفكرية و العمق العلمي بدل التسطيح الفكري و الثقافي و عرض مسلسلات العنف أو العشق و الغرام التي تثير الغريزة الجنسية لدى الشباب و نحو ذلك.

4- الارتكاز على إيديولوجية إسلامية واضحة المعالم و المعطيات و الأهداف.

5- فتح الباب أمام المفكرين و المبدعين ليدلوا بدلوهم، فإنّ إغلاق الباب أمامهم معناه الوقوع في فخ التقليد للغرب في العمل الإعلامي و في العادات و التقاليد الاجتماعية.

6- عدم تقليد الغرب بأساليب العمل؛ لأنّ ذلك مؤداه إغلاق لباب التفكير، و لأنّ الغرب يعلمنا أساليب من شأنها أن تؤدي و بشكل خفي إلى وقوعنا في‌

8

شراك التبعية، و لأنّ تلك الأساليب المستعملة حاليا سيتضح فشلها في المستقبل القريب، و بعبارة أخرى: إن تحسين الواقع الإعلامي يتم بالاعتماد على النفس و السعي لتطوير الإمكانات الاقتصادية و التكنولوجيا، و كذلك عدم تقليد الغرب من ناحية التوجيه الإعلامي؛ لأن ذلك يؤدي إلى التبعية في كل شي‌ء.

7- عدم الخلط بين سياسات الإعلام الداخلية و الخارجية عند التخطيط، و عدم الارتباك و التخبّط في تحديد الأولويات.

8- ردم الهوة بين النظرية و الممارسة، و الالتزام بالمصداقية و النزاهة في العمل، و الاهتمام بالسياسة الداخلية إضافة إلى السياسة الخارجية. و السعي لجعل المواطن يتشوّق للإعلام الإسلامي بدلا من الانكباب على وسائل الإعلام الغربية.

9- تقوية التنسيق بين المؤسسات الإعلامية الإسلامية و مؤسسات التعليم العالي و البحث العلمي لأجل تقوية المادة الإعلامية.

10- وضع خطط و سياسات إعلامية ناظرة إلى المصلحة العامة و محافظة على هويتنا و قيمنا الدينية.

11- إيجاد نظام دولي جديد للإعلام مبني على القيم الإنسانية.

12- التوجّه في الإعلام المضاد إلى الخلفية الثقافية، و مراعاة اختلاف درجات التقدم الاجتماعي و العلمي و التكنولوجي و تباين النظم و المعتقدات السياسية؛ لأنّ بهذه الخلفية تتحدد مدى انعكاسات المادة الإعلامية، كما يجب الالتزام بالموضوعية و المنطق و الحجج و البراهين، و تحرّي الدقة في الإعلام المضاد، و القيام بتحليل ما ينشره الإعلام المعادي، و النظر إلى العوامل النفسية للمرسل إليهم لمعرفة مدى استجابتهم و تعاطفهم و ردود‌

9

أفعالهم، لأن الإنسان بحد ذاته يشكل مجموعة أحاسيس و مشاعر و معتقدات و قيم و أفكار، كما تجب المبادرة السريعة إلى نشر المادة الإعلامية المضادة لتعطي ثمارها المطلوبة و في الوقت المحدد.

و نسأل الله العليّ القدير أن يحقق للمسلمين ما يصبون إليه من إعلام ناجح و فعال في سبيل خدمة قضاياهم المصيرية.

إنّه نعم المولى و نعم النصير.

من جوار عقيلة الهاشميين‌

السيدة زينب (عليها السّلام)

ربيع الثاني 1426 ه‍‌

صاحب مهدي‌

موبايل: 93272998- 00963‌

10

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

11

مقدّمة الناشر

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

الإعلام هو موضة العصر ...

فعصرنا هو عصر الفضائيات المتطوّرة و عصر الهوائيات و عصر الإنترنيت.

فمن يمتلك هذه الوسائل فقد امتلك وسائل تغيير العالم؛ لأنّه بهذه الوسائل يستطيع أن يقتحم كلّ بيت و يدخل إلى كلّ عقل. فبالإعلام يستطيع أن يغيّر عقائد الناس و يؤثّر في حياتهم و يجعلهم يأكلون كما يريد أن يأكلوا، و يتكلّمون كما يريد أن يتكلّموا، و يفكرون كما يريد أن يفكروا.

و بهذا استطاع الغرب أن يغزو بلادنا في القرن العشرين.

فهو لم يغزنا بجيوشه و لا عساكره و لا بدباباته، بل غزانا بإعلامه الواسع، بفضائياته و بالإنترنيت، و في عصر الفضائيات تمكّنت الولايات المتّحدة الأمريكية أن تحتل المرتبة الأولى في التقدم الإعلامي، حيث تمتلك أكثر من 80% من البرامج و المسلسلات و الأفلام المنتجة في العالم، و تبلغ صادراتها سنويا أكثر من 80 مليار دولار، و استطاعت أن تسيطر على عقول الناس و طراز معيشتهم و أسلوبهم في التفكير، و بذلك احتلت الموقع الأوّل في استعمار‌

12

العالم.

و نحن المسلمون كنّا- و إلى ما قبل قرن من الزمان- نحتل موقع الصدارة في العالم ..

يوم كنّا نملك الإعلام، يوم كنّا أصحاب كلمة ..

نتكلّم و نحاور .. بينما كان الغرب بعلمائه و مفكريه و شعوبه يصغون إلى ما نقول.

يوم كنّا نكتب المؤلّفات في كلّ العلوم.

يوم كنّا أمّة واحدة .. أصبحنا أصحاب كلمة واحدة، و أصحاب فكر وقّاد.

و قد شعّ هذا الفكر بإشعاعاته حتّى بلغ الآفاق و وصل إلى أعماق الحضارة الغربية، لكن بعد أن تحوّلنا إلى أشلاء متقطعة و إلى دول صغيرة بل إلى دويلات، فقدنا كلّ شي‌ء.

فقدنا كلمتنا التي كانت تفتح طريقها إلى العالم بأسره.

و فقدنا الصولة و الجولة، و أصبح حالنا يرثى له، تلاحقنا اللعنات من كل حدب و صوب، حتّى أمسينا أضعف من الكيان الصهيوني الدخيل، و اليوم إذا أردنا أن نعيد الكرّة لنصبح أسيادا لهذا العالم، لا بدّلنا من العودة إلى روح الإسلام، و روح الإسلام ليست الصلاة و الصيام و حسب بل هي الأخوة الصادقة و الإحساس بالمسئولية لنصبح أمّة واحدة، قويّة في الإرادة، متينة في التحرّك،

13

عندها فقط سيبدأ العدّ الصحيح في تاريخنا، و سنكون صادقين ليس فقط مع أنفسنا بل مع ديننا و مع قادتنا الأبرار الذين أرادوا منّا أن نكون مؤمنين أقوياء و نكون قبل كلّ شي‌ء صادقين مع الله سبحانه و تعالى الذي أراد منّا أن نكون دائما خير أمّة أخرجت للناس.

و في هذا الكتاب الذي بين يديك عزيزي القارئ، يطرح الإمام الشيرازي (قدّس سره) طريق التقدّم، و هو كسائر كتب الإمام الشيرازي ينحو نحوا مركزيا لدعوة الأمّة إلى بناء حضارتها، و العودة بالقوّة إلى الحياة لتأخذ مكانها الطبيعي في العالم كما أراد لها ربّها و دينها و رسولها.

و في هذه المرّة يتناول الشيرازي (قدّس سره) جانبا حيويا من جوانب الحياة الحضارية و هو الإعلام، و الإعلام باعتباره وسيلة للوصول إلى المكانة و الدور المطلوب، و الإعلام باعتباره أحد عوامل القوة في الأمّة.

و مع الأسف عند ما نعرض إعلامنا على هذا الكتاب سنجد أنفسنا مفتقدين إعلاما في مستوى التحدي الحضاري المعاصر، فإعلامنا و مع الأسف في بعض صفحاته ما هو إلّا هذيان أو صراع أو ...

فلا بدّ من تصحيح ممارساتنا الإعلامية قبل كلّ شي‌ء بعد معرفة الأسس السليمة و الصحيحة للإعلام الإسلامي، و قد طرح الشيرازي (قدّس سره) في هذا الكتاب القيّم هذه الأسس و الضوابط على ضوء ما ورد في القرآن الكريم و أقوال‌

14

و ممارسات الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و أهل بيته الأطهار (عليهم السّلام).

و لما كانت الأمّة الإسلامية قد استيقظت من سباتها الطويل و هي تسعى اليوم للعود إلى موقعها الحضاري، كان لا بدّ من رفد المكتبة الإسلامية بهذه الأفكار و النظريات التي عالجها الشيرازي (قدّس سره) في هذا الكتاب.

و يعد هذا السفر اضافة فكرية هامة الى المكتبة الفقهية الاسلامية في الوقت الراهن و لا يزال المجال فيه واسعا أمام العلماء و الفقهاء للبحث و التأليف.

مؤسسة الوعي الإسلاميّ‌

بيروت- لبنان‌

15

مقدمة المؤلف

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

الحمد لله ربّ العالمين و الصلاة و السلام على أشرف خلقه سيدنا محمد و آله الطيبين الطاهرين و اللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين.

و بعد، فهذا الكتاب «الرأي العام و الإعلام» جزء من موسوعة «الفقه»، تعرضت فيه لمباحث عدّة، و للتسهيل على القارئ قسّمته إلى أربعة فصول؛ حيث تعرضت في الفصل الأول: للرأي العام و أقسامه، و منشئه، و أساليبه، و خلفياته، و القواعد التي تحكمه، و سلوكياته، و وظائفه، و طرق الحصول عليه، و علاقته بالفطرة و العاطفة و الوراثة و الحياة و العقل و اللغة و البيئة و الحرب و السلم و الاستطلاع، كما أشرت إلى العوامل التي تتدخل في صنعه و معوقاته، و ما أشبه ذلك.

و تناولت في الفصل الثاني: الإعلام و وسائله و تاريخه و علاقته بالمستقبل، و بينت فيه شروط تفعيله و الشروط التي يجب أن يتصف بها الإعلام الإسلامي، و نحو ذلك.

و ذكرت في الفصل الثالث: تعريف الإشاعة، و أقسامها، و أنواعها، و مرتكزاتها، و أسباب انتشارها، و شواهدها من التاريخ، و موقف الدين منها.

أما في الفصل الأخير فقد تطرقت إلى أقسام الدعاية و شروطها و مرتكزاتها و علاقتها بالحواس الظاهرة و الباطنة.

16

نسأل الله أن يوفقنا لما فيه رضاه، و أن يجعله ذخرا لنا ليوم لا ينفع فيه مال و لا بنون، و ما ذلك على الله بعزيز.

قم المقدسة محمد الشيرازي‌

17

الفصل الأول الرأي العام

18

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

19

تعريف الرأي العام

مسألة: الرأي العام (1) عبارة عن ضروب من سلوك أفراد، يتضمّن التعبير باللغة و الألفاظ الخاصّة بما يفهمه ذلك الشعب أو تلك الأمّة، و هي تمارس من جانب أفراد عدة، و تنشط و توجّه نحو موضوع معيّن أو موقف معروف على نطاق واسع في أمور عقدية أو اقتصادية أو سياسية أو تربوية أو غيرها (2).

____________

(1) يعرّف الرأي بأنه: أ- تكوين فكرة أو حكم على موضوع أو شخص ما، أو مجموعة من المعتقدات القابلة للنقاش و بذلك تكون صحيحة أو خاطئة. ب- التعبير عن موقف إزاء نقطة متنازع عليها قابلة للجدل.

ج‍- عقيدة أو اقتناعا أكثر قابلية للإثبات و أشد قوة من مجرد إحساس أو انطباع.

و تعريف العام بأنه: أ- عبارة عن أعضاء في جماعة أو أمة تشترك في الرأي رغم تباينهم الطبقي أو الثقافي أو الاجتماعي، و بذلك تعترض مع الخاص الذي يشير إلى أمور و مسائل شخصية تتعلق بفرد واحد.

ب- المسائل و المصالح أو الشئون التي يشترك نوعا ما في الاهتمام بها كل الأعضاء البالغين في جماعة أو أمّة.

(2) و هذا التعريف الذي ذكره الإمام المؤلف هو أشمل مما ذكره غيره، حيث عرّف بأنه:

1- التعبير عن آراء جماعة من الأشخاص إزاء قضايا، مسائل، أو مقترحات معينة تهمهم، سواء أ كانوا مؤيدين أو معارضين لها، بحيث يؤدي موقفهم بالضرورة إلى التأثير السلبي أو الإيجابي على الأحداث بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في لحظة معينة من التأريخ. كما جاء في كتاب الرأي العام و الإشاعة للمؤلف عبد المنعم سامي: ص 14.

2- مجموع معين من الأفكار و المفاهيم التي تعبّر عن مواقف مجموعة أو عدة مجموعات اجتماعية إزاء أحداث أو ظواهر من الحياة الاجتماعية، إزاء نشاط الطبقات و الأفراد. كما جاء في الموسوعة الفلسفية العربية: للدكتور معن زيادة.

3- الرأي المشترك خصوصا عند ما يظهر أنه رأي العامة من الناس. كما جاء في قاموس و بستر.

20

و الموضوع المتعلّق بالرأي العام هو موضوع يهمّ أفرادا كثيرين، و هو يمثل استعدادا للحركة، التي قد تأتي على شكل قبول أو رفض للموضوع المشترك بين أمّة أو شعوب أو شعب خاصّ، و هي تمارس في حالات كثيرة في ظلّ إدراك بأنّ الآخرين تصدر عنهم ردود أفعال بشأن الموقف ذاته، و بالطريقة ذاتها، سواء كانوا أفرادا يمارسونها، أو يزمعون ممارستها، قد يفعلون أو لا يفعلون ذلك، في حضور شخص، أو في حضور أشخاص آخرين، أي تتّخذ بشكل جهود، يكون الغرض منها مقاومة أو تحقيق شي‌ء ما، و الرأي‌

____________

4- و جهات النظر و الشعور السائد بين جمهور معين في وقت معين إزاء موقف أو مشكلة من المشكلات. كما جاء في معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية.

5- اتجاهات و مواقف الناس إزاء موضوع معين حين يكون هؤلاء الناس أعضاء في نفس الجماعة المعينة. كما ذكر ذلك في كتاب الرأي العام و تأثره بالاعلام و الدعاية: ص 46 عن ليونارد دووب.

6- الرأي الذي ينتج عن المؤثرات و ردود الأفعال المتبادلة بين أفراد أية جماعة كبيرة من الناس. كما جاء ذلك في المصدر السابق: ص 49 للدكتور عبد القادر حاتم.

7- عبارة عن قبول وجهة نظر واحدة من بين وجهتي نظر متعارضتين أو جهات نظر كثيرة متعارضة على حين أنّ كل واحدة منها تصلح لأن يتقبّلها العقل الرشيد بوصفها وجهة النظر الوحيدة الصادقة. كما قال بذلك لاويل.

8- اصطلاح مستخدم للتعبير عن مجموع الآراء التي يدين بها الناس إزاء المسائل التي تؤثّر في مصالحهم العامة و الخاصة. كما ذكر ذلك جيمس برايس في كتابه الديمقراطيات الحديثة.

9- حكم عقلي يصدر من جمهور من الناس يشتركون بالشعور بالانتماء و يرتبطون بمصالح مشتركة إزاء موقف من المواقف أو تصرّف من التصرّفات أو مسألة من المسائل التي يثار حولها الجدل بعد مناقشة عقلية. راجع كتاب العلاقات العامة و الإعلام من منظور علم الاجتماع: ص 230 للدكتور حسين عبد الحميد.

10- الرأي الغالب أو الاعتقاد السائد أو إجماع الآراء أو الاتفاق الجماعي لدى غالبية فئات الشعب أو الجمهور تجاه أمر أو ظاهرة أو قضية أو موضوع معين يدور حوله الجدل، و هذا الاجماع له قوة و تأثير على القضية أو الموضوع الذي يتعلق به. راجع كتاب الاعلام و الرأي العام تحرير دانيل كاتز.

21

العام في الغالب يكون على شكل نزاع بين أفراد و أمم يقفون على طرفي نقيض، مثل طرفي وجود الله أو عدمه، و بين من يقول: أنّ اقتصاده جيّد، أو غير جيّد، و هكذا.

22

أهمية الرأي العام

مسألة: ينبغي الانتباه إلى أهمية دور الرأي العام في عملية التغيير- سواء كان التغيير جزئيا أو كليا، أو كان من الحالة السيئة إلى الحسنة و بالعكس- لأنّه القوة الخلفية و الأداة الفاعلة في عملية التغيير و النهوض، فبدونه لا تتم العملية، و لو تمت لكانت ناقصة. و بالرغم من أنّ الرأي العام ليس أداة المعركة لكنّه هو الذي يهيّئ للانتصار فيها (1).

____________

(1) فعلى سبيل المثال، استطاع الإمام السجاد (عليه السّلام) استعمال الرأي العام من خلال ارتقائه المنبر في الشام و قيامه بفضح بني أمية و يزيد بن معاوية، و به استطاع أهل البيت (عليهم السّلام) من الضغط على الطاغية يزيد بن معاوية للإفراج عن أهل البيت (عليهم السّلام) و إقامة مجالس العزاء على الإمام الحسين (عليه السّلام) و شهداء الطف.

و التاريخ يحدثنا عن شاعر أوجد رأيا عاما مضادا للخليفة الذي كان يحب جارية اسمها دريرة؛ حيث فوض الخليفة أمر الحكومة إلى وزرائه و بنى خارج المدينة محلا لطيف السكن يسمى بحيرة، و ذهب إلى هناك للاصطياف بصحبة الزمارين و المغنين؛ فهجاه هذا الشاعر ببيتين من الشعر:

ترك الناس بحيرة * * *و بنى عند البحيرة

قاعد يضرب بالطبل * * *على حرّ دريرة

ممّا دفع بالخليفة إلى ترك ذلك المكان و العودة إلى البلد.

ثم إنّ نكتة ولّدت رأيا عاما ضد وزير أمريكي، ففي سنة 1974 م روى وزير الزراعة الأمريكي إيرل بوتز نكتة نقلت على نطاق واسع: سئلت امرأة إيطالية عن موقف البابا من تحديد النسل؟ فأجابت: من لا يلعب اللعبة لا يضع القواعد. فاعتقد أكثر الناس أنّ نكتة هذا الوزير مهينة، و رأوا أنه غير مناسب لتولي منصب عام رفيع المستوى مما فقد منصبه.

راجع كتاب صناعة الخبر في كواليس الصحف الأمريكية: ص 106 للمؤلفين جون ماكسويل

23

فمن أدوات المعركة الرأي العام- رأي الشعب- فإذا كان مع الحق أمكن زجّه فيها و كذلك العكس، و هكذا في سائر التغييرات الجماهيرية، فإنّ الإنسان الذي لا يعتقد بنشاط أو عمل معين لا يقدم عليه، و إذا أجبر على ذلك فإنه لا يعمل بكلّ طاقاته و إنّما يعمل لإرضاء ذلك الذي يخشى منه.

و لذا نشاهد في الحال الحاضر كما شاهدنا في القديم أن كلّ من أراد التغيير من حالة حرب إلى حالة سلم، و من حالة إلى أخرى سواء في الاقتصاد أو السياسة أو الاجتماع أو التربية، يحتاج إلى حشد الرأي العام.

من هنا، جاءت ضرورة التعرّف إلى الرأي العام لنتّخذ منه وسيلة لما نريد من إحداثه من تغيير، و لمّا كان هدفنا هو تغيير واقع الأمة الإسلامية إلى ما هو‌

____________

هاملتون، و جورج أكريمسكي.

كما أنّ الرأي العام يعدّ المخرج الأخلاقي لمنع الحروب و تأجيجها؛ و مثال على ذلك أنه جعل من المستحيل على الحكومة الأمريكية أن تستخدم السلاح النووي في الحرب الكورية أو الحرب الفيتنامية، كما أنه أجبر الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون على الاستقالة إثر فضيحته في قضية و و ترغيت.

و من الأمثلة على بيان دور الصحافة في صياغة الرأي العام أن وليام راندولف هيرست دفع بالشعب الأمريكي إلى خوض الحرب الأمريكية- الإسبانية عبر مقالاته التي كان ينشرها في صحيفة نيويورك مورننغ جورنال؛ حيث أوجد تيارا داعيا إلى الحرب.

و كما يكون الرأي العام مع الحق كذلك يمكن أن يكون مع الباطل كالمظاهرات و الاحتجاجات التي أقامها جند الإمام أمير المؤمنين في الكوفة، عند ما حاول الإمام (عليه السّلام) عزل شريح القاضي عن تولية القضاء و منع صلاة التراويح التي ابتدعها عمر بن الخطاب، حيث قال الإمام (عليه السّلام) في هذا الصدد: «قد عملت الولاة قبلي اعمالا خالفوا فيها رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) متعمدين لخلافه ناقضين لعهده، مغيّرين لسنته، و لو حملت الناس على تركها، و حولتها إلى مواضعها و إلى ما كانت عليه في عهد رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لتفرّق عني جندي حتى أبقى وحدي أو قليل من شيعتي الذين عرفوا فضلي و فرض إمامتي من كتاب اللّه عز و جل و سنة رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم)». راجع الكافي (روضة): ج 8 ص 59 ح 21.

24

أحسن، فإنّنا بحاجة ماسّة إلى الرأي العام كوسيلة لهذا التغيير (1).

____________

(1) يشكك البعض بوجود الرأي العام من المنطلق التالي:

1- أن الرأي العام الموحد للجماعة لا يمكن تصوره حتى في أوقات كفاح الشعوب من أجل مصيرها. ذلك أن الشجاعة في إبداء الرأي تختلف من فرد إلى آخر.

2- أن الرأي العام لا وجود له في الحقيقة، فمما لا شك فيه دائما أن هناك رأيا ظاهرا بين آراء الجميع أو رأيا غالبا على ما حوله من آراء الجميع. و معنى ذلك بطريقة أخرى أنه ليس هناك ما يسمى بالرأي العام، بل هناك رأي في الجماعة، و بين العبارتين فارق لا سبيل إلى إنكاره. راجع كتاب الرأي العام و الإشاعة: ص 42 للمؤلف عبد المنعم سامي.

25

أقسام الرأي العام

مسألة: يجب على العامل بالرأي العام ملاحظة أقسامه و العمل وفقها عند إرادة فهم المستقبل و أبعاده، فإن للرأي العام آثارا مستقبلية يجب التوجه إليها، و منها:

العفوي و التحصيلي

القسم الأول: العفوي، الذي يحصل تجاه جماعة في وقت و مكان محدد و يتقلب للعوامل المؤثرة فيه، مثلا: عند ما يجتمع الناس حول دكان الخباز، يجمعهم شي‌ء واحد و هو الحصول على الخبز؛ و هذا نمط من أنماط الرأي العام الذي يحدث بصورة عفوية.

القسم الثاني: التحصيلي، ما يريده الإنسان من تغيير بنية المجتمع من سيئ إلى حسن، أو من حالة فساد إلى حالة إصلاح، و لتحقيق هذه الغاية لا بدّ من تهيئة الرأي العام، الذي يمثل أداة فاعلة و حقيقية للوصول إلى الهدف.

و قد عمل رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) بهذه الخطوة، حيث حشّد الرأي العام عبر الآيات المتتالية التي نزلت في القرآن الكريم و التي نقلت الإنسان من حالة التشرذم إلى الاستواء، و كذلك فعل أمير المؤمنين (عليه السّلام) و سائر القادة الأمر نفسه، سواء كانوا قادة إصلاح أو قادة إفساد.

26

أقسام أخرى

و من أقسام الرأي العام أيضا: الرأي العام الخامل، و ذلك بأن يقف الشعب موقف اللامبالاة أمام الحكومة لضعف أو خوف أو ما أشبه ذلك، و في قبال ذلك، الرأي العام الفعّال بأن يقوم الشعب ضدّ الحكومة القائمة بثورة شعبية تسقط الحكومة، و لكن ليس عبر الانقلابات العسكرية، فهي و إن كانت واقعية و غير مستندة إلى الأجنبي بشي‌ء لكنها غير صحيحة، لأن التجربة أثبتت أنّ الانقلابات العسكرية أدت إلى تأخّر البلاد و جرّ الشعوب نحو التخلف.

ثم إنّ الرأي العام المؤقّت الذي يرتبط بموضوع أو زمان أو مكان محدود بسبب كارثة أو زلزال أو فيضان، ليس شيئا ثابتا و مستقرا و إنّما هو شي‌ء عاطفي على الأغلب ينتهي بانتهاء الظروف التي أدت إلى وجوده، و لذا و بعد فترة قصيرة من انتهاء الخطر و ما أشبه ذلك تزول آثار هذا الرأي العام، فيرجع إلى حالته السابقة. و مثل هذا الرأي العام يحدث كذلك من أمر مروّع أو خطابة زعيم مفوّه، و هكذا الرأي العام قد يكون كلّيا (1) من جهة كلّ أفراد الشعب؛ و هو مستقر في قبال الرأي العام اللوني الذي يسيطر على المجتمع لسبب ما كما في صحيفة إخبارية أو ما أشبه ذلك، ثمّ يتلاشى مثل هذا الرأي العام بعد أيّام كما رأينا شبه ذلك أيّام السيد أبو الحسن الأصفهاني (رحمه اللّه) (2) حيث قتل ولده‌

____________

(1) و هو ما يتصل بالدين و الأخلاق العامّة و العادات و التقاليد الثابتة.

(2) السيد أبو الحسن بن محمد بن عبد الحميد الموسوي الأصفهاني، ولد في مدينة أصفهان الإيرانية سنة 1277 ه‍ (1867 م) و قيل: 1284 ه‍ كما عن الشيخ الطهراني في نقباء البشر.

فقيه و مجاهد، هاجر إلى العراق سنة 1308 ه‍ (1890 م)، يعد من تلاميذ الميرزا حبيب

27

فأشاع جواسيس بريطانيا و أجهزتها أنّ القاتل من الأفغانيين و اسمه الشيخ علي الأفغاني فهاج الرأي العام ضدّهم حتّى أنّهم اختفوا في البيوت مدّة من الزمن، و جاءت عشائر جنوب العراق إلى السيد أبو الحسن الأصفهاني (رحمه اللّه) يريدون منه فتوى بقتل كلّ أفغاني، لكن السيد الأصفهاني (رحمه اللّه) سارع في تهدئة الأوضاع قائلا لهم: «إنّ الذي قتل ولدي رجل معروف اسمه علي و هو من أطراف مدينة قم المقدّسة و يغلب عليه الجنون، و لهذا لم يكن للأفاغنة دور في قتل ابني». و بعد ثلاثين يوما خرج الأفغان من مخابئهم بعد أن اطمأنوا أنّ الناس قد هدءوا و توقّفوا عن هيجانهم الذي سبّبه البريطانيون، و قد صرف السيد الأصفهاني الأموال الطائلة و الجهود الكبيرة لإفشال خطة البريطانيين، و قد قام جواسيس بريطانيا بنفس الدور في إيران في إثارة الإيرانيين ضدّ الأفغان و ضدّ العراقيين المهاجرين إلى إيران، و كثيرا ما كانت تنطلي المكيدة على السذّج و البسطاء من الناس.

____________

اللّه الرّشتي و الشيخ كاظم الخراساني و الشيخ الجواهري، شارك في ثورة العشرين و عارض تتصيب فيصل الأول من قبل الإنجليز ملكا على العراق، تصدّى لمهام المرجعية بعد وفاة الشيخ محمد حسين النائيني سنة 1355 ه‍، كما شارك في الحركة الدستورية في إيران، له عدة مؤلفات، منها: وسيلة النجاة، منتخب المسائل، ذخيرة العباد ليوم المعاد، شرح كفاية الأصول، حاشية على تبصرة المتعلمين، حاشية على العروة الوثقى، توفي في الكاظمية سنة 1365 ه‍ (1945 م) و دفن في النجف الأشرف. راجع أعيان الشيعة: ج 2 ص 331، نقباء البشر في القرن الرابع عشر: ص 41.

28

الرأي الباطني و الظاهري

ثم هناك تقسيم آخر للرأي العام و هو: الباطني (1) و الظاهري (2)، و الباطني عبارة عن رضى المجتمع عن شي‌ء دون أن يستطيع إظهار رأيه و التعبير عنه جهرا فيحتفظ به في باطنه سلبا أو إيجابا؛ و سبب عدم الإفصاح عن الرأي هو الخوف من الضرر أو فوات المنافع أو بدافع ملاحظة الأهم و المهم أو ما شابه ذلك، و أفضل نموذج لهذا الرأي العام إحساس المجتمع الإسلامي إزاء الإمام الحسين (عليه السّلام) في ذلك العهد الذي اعتلى فيه يزيد بن معاوية (3) منصّة‌

____________

(1) و يعبّر عنه كذلك بالخفي او الداخلي.

(2) و يعبّر عنه كذلك بالخارجي.

(3) يزيد بن معاوية ثاني خلفاء بني أمية، رمز التسلّط و الاستبداد و الانحراف الديني و السياسي و الأخلاقي، ينتمي نسبا الى الشجرة الملعونة في القرآن، اشتهر بشرب الخمور و ارتكاب الفجور و اللعب بالنرد و القرود، و اشتهر كذلك بنكاح أمهات الأولاد و البنات و الأخوات و بشرب الخمر و يدع الصلاة و الصيام؛ كما وصفه عبد اللّه بن حنظلة، غسيل الملائكة. راجع تاريخ الخلفاء للسيوطي: ص 167. ولد سنة 25 ه‍، و قتل سنة 64 ه‍، و حكم ثلاث سنوات، و في السنة الأولى من حكمه قتل سبط الرسول، الإمام الحسين (عليه السّلام) و أهل بيته و أصحابه، و انشد الأشعار في قتله قائلا:

قد قتلنا القرم من ساداتهم * * * و عدلنا ميل بدر فاعتدل

لعبت هاشم بالملك فلا * * *خبر جاء و لا وحي نزل

و في السنة الثانية أباح مدينة الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لجنوده ثلاثة أيام في واقعة الحرة بعد أن قتل و سبى الآلاف من سكانها، التي قال في حقها الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (من أخاف أهل هذا الحيّ من الأنصار فقد أخاف ما بين هذين- و وضع يده على جبينه-). و قد ذكر في التاريخ أنه قتل سبعمائة رجل من حملة القرآن و هم خيار أمة الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم)، و أنه قتل 10780 من الأنصار و المهاجرين الذين لاذوا بقبر الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) حتى أنه لم يبق بدري بعد هذه الواقعة؛ كما ذكر ذلك في كتاب الكنى و الألقاب: ج 3 ص 83، و كذا ذكر نظير ذلك في الإمامة و السياسة لابن قتيبة و تذكرة الخواص: ص 259- 261، و قد ذكر السيوطي في كتاب تاريخ الخلفاء: ص 167 أنهم افتضّوا ألف عذراء من بنات المهاجرين و الأنصار. و أنه لم يسمع الآذان طيلة ثلاثة أيام

29

الخلافة، و قد عبّر الشاعر الفرزدق (1) عن هذا الرأي العام الباطني عند ما قال‌

____________

إلا من قبر الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) كما ذكر ذلك ابن الأعثم في الفتوح: ج 5 ص 295.

و في السنة الثالثة ضرب الكعبة بالمنجنيق و أحرقها، فكان الجيش يرمي كل يوم عشرة آلاف صخرة على الكعبة؛ و هذه الصخور فيها نار و نفط و مشاقات الكتان. و قال المسعودي في هذا الصدد: و غلب على أصحاب يزيد و عماله ما كان يفعله من الفسوق، و في أيامه ظهر الغناء بمكة و المدينة و استعملت الملاهي و أظهر الناس شرب الشراب. ثم أضاف: و سيرته سيرة فرعون بل كان فرعون أعدل منه في رعيته و أنصف منه لخاصته و عامته. راجع الأخبار الطوال: ص 267. الإمامة و السياسة لابن قتيبة: ج 2 ص 16.

(1) همام بن غالب بن صعصعة الأسدي التميمي، الملقب بالفرزدق و ذلك لغلاظة وجهه، ولد في البصرة سنة 21 ه‍ (641 م) و توفي بذات الجنب سنة 110 ه‍ كما عن السيد المرتضى و قيل: سنة 112 ه‍ و قيل: 114 ه‍ (733 م)، نظم الشعر و هو صغيرا فجاء به أبوه إلى الإمام علي (عليه السّلام) و قال: إن ابني هذا من شعراء مضر فاسمع منه. قال له الإمام: علمه القرآن.

و يعد من أعلام اللغة و التاريخ و الأدب و أحد الشعراء في الصدر الأول، دارت بينه و بين الشاعر جرير حرب لسانية دامت قرابة خمسين سنة، يتسم شعره بالمفاخرة و الجزالة و القوة و العبارات الملتوية، و له ديوان شعري، قيل في حقه: لو لا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، و له قصيدة في مدح الإمام زين العابدين (عليه السّلام) تتألف من سبعة و عشرين بيتا، مطلعها:

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته * * * و البيت يعرفه و الحلّ و الحرم

و قد ارتجلها أمام هشام بن عبد الملك أيام خلافة أبيه، عند ما طاف هشام بالبيت، و جهد أن يصل إلى الحجر الأسود ليتسلمه، فلم يقدر على ذلك لكثر الزحام، فنصب له كرسي و جلس عليه ينظر إلى الناس، و معه جماعة من أعيان الشام. فبينما هو كذلك إذ أقبل الإمام السجاد (عليه السّلام) فطاف بالبيت. فلما انتهى إلى الحجر تنحى له الناس حتى استلم الحجر. فقال رجل من أهل الشام لهشام بن عبد الملك؛ من هذا الذي هابه الناس هذه الهيبة؟ فقال هشام: لا أعرفه، مخافة أن يرغب فيه أهل الشام. و كان من ضمن الحضور الشاعر الفرزدق. فقال: أنا أعرفه، ثم أنشده قصيدته الميمية. و عند ما سمع هشام القصيدة غضب و حبس الفرزدق بين مكة و المدينة. و عند ما سمع الإمام السجاد (عليه السّلام) أرسل إليه اثني عشر ألف درهم. فقال الفرزدق: مدحته للّه تعالى لا للعطاء. فقال الإمام السجاد (عليه السّلام): إنّا أهل بيت اذا وهبنا شيئا لا نستعيده. فقبلها الفرزدق.

و عند ما رأى الفرزدق قافلة الإمام الحسين في منطقة الصّفاح- موضع بين حنين و انصاب الحرم من طريق نجد و العراق يقع على يسار الداخل الى مكة-، و قيل في منطقة ذات عرق

30

للإمام الحسين (عليه السّلام) حين التقى به في الطريق: «قلوب الناس معك و سيوفهم عليك» (1). و لا شكّ أنّ تأثير هذا الرأي العام الباطني لم يكن سريعا، لكنه كان فعالا. صحيح أنّ القلوب لم تسرع لنصرة الإمام الحسين (عليه السّلام) لكنها أسرعت للانتقام من بني أميّة بصورة سريعة و مذهلة، فلم تمض خمس سنوات حتّى قام المختار (2) و قتل الذين حضروا كربلاء مقتلة عظيمة، و قد رأيت في أحد‌

____________

كما في أنساب البلاذري- موضع يبعد عن مكة ليلتين و هو آخر وادي العقيق، قال: لمن هذا القطار؟ فقيل: للحسين بن علي. قال الفرزدق فأتيته و سلّمت عليه و قلت له: أعطاك اللّه سؤلك و أمّلك في ما تحب. بأبي أنت و أمي ما أعجلك عن الحج؟ فقال الإمام الحسين (عليه السّلام):

لو لم أعجل لأخذت. ثم قال لي: من أنت، و من أين أقبلت. قلت: امرؤ من العرب أقبلت من الكوفة. فلا و اللّه ما فتشني عن أكثر من ذلك. ثم قال: أخبرني عن الناس خلفك. فقلت:

الخبير سألت؛ قلوب الناس معك و سيوفهم عليك، و القضاء ينزل من السماء و اللّه يفعل ما يشاء. فقال الإمام الحسين (عليه السّلام): صدقت، للّه الامر، و كل يوم ربنا في شأن، إن نزل القضاء بما نحب، فنحمد اللّه على نعمائه و هو المستعان على أداء الشكر، و إن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته، و التقوى سريرته. راجع ديوان الفرزدق: ج 2 ص 178، الكنى و الألقاب: ج 3 ص 22، مقتل الحسين للمقرّم: ص 174، مقتل الحسين لابن مخنف الأزدي: ص 68- 69، عوالم العلوم للمحدث البحراني: ج 17 ص 215، تاريخ الطبري: ج 4 ص 290، الكامل في التاريخ: ج 4 ص 40، إرشاد المفيد: ج 2 ص 67، البداية و النهاية: ج 8 ص 180، تاريخ الأدب العربي لحنّا الفاخوري: ص 282، أدباء العرب لبطرس البستاني: ج 1 ص 338، بغية الطلب في تاريخ حلب: ج 6 ص 2613، وفيات الأعيان: ج 6 ص 95، الشعر و الشعراء لابن قتيبة: ص 289، مرآة الجنان: ج 1 ص 238.

(1) راجع مقتل الحسين للمقرّم: ص 174، مقتل الحسين لابن مخنف الأزدي: ص 68- 69، مقتل الحسين للسيد محمد تقي آل بحر العلوم: ص 177، الفتوح: ج 5 ص 120.

(2) المختار بن أبي عبيدة بن مسعود الثقفي، مجاهد مقدام، ولد في السنة الأولى للهجرة النبوية (622 م)، أحد الثوار الذين ثاروا على الطغيان الأموي، فسجنه عبيد اللّه بن زياد و عذبه و ضربه بالقضيب حتى شتر عينه ثم نفاه للحجاز، حكم الكوفة سنة 66 ه‍ ثم ألحق بها الموصل و إرمينيا و آذربيجان بعد أن انتصر قائد جيشه إبراهيم بن مالك الأشتر- الذي كان مسجونا في زمن معاوية مع أربعة آلاف و خمسمائة من الشيعة و أطلق سراحهم بعد هلاك يزيد- على الجيش الأموي في معركة (الخازر) في شمال العراق حيث قتل فيها من الأمويين ثمانون ألفا بمن فيهم عبيد اللّه بن زياد و الحصين بن نمير. و تتبع قتلة الإمام

31

الكتب أنّ الذين قتلهم المختار الثقفي تجاوزوا الثلاثة آلاف ممّن شاركوا في قتل الإمام الحسين (عليه السّلام) و حضروا كربلاء لهذه الغاية (1).

و قد هدّم الوهابيّون (2) المراقد المطهّرة في الحجاز قبل ما يقارب المائتي‌

____________

الحسين (عليه السّلام) و اقتص منهم فأدخل بذلك السرور و الفرح على قلب الإمام السجاد (عليه السّلام) و آل الرسول و الثكالى و اليتامى الذين استشهد آباؤهم مع الإمام الحسين (عليه السّلام) في يوم عاشوراء بعد خمس سنوات من استشهاد الإمام، و أنقذ العلويين من عبد اللّه بن الزبير عند ما أراد إحراقهم في شعب أبي طالب حيث أرسل المختار إليه أربعة آلاف مقاتل كما ذكر ذلك المسعودي. و قد ترحّم عليه الإمام الصادق (عليه السّلام). و استشهد سنة 67 ه‍ (687 م) في الدفاع عن الكوفة في الحرب التي دارت بينه و بين مصعب بن الزبير الذي طلب الولاية لنفسه في البصرة. راجع الأعلام للزركلي: ج 8 ص 70، الفتوح لابن الأعثم المجلد السادس، تاريخ اليعقوبي: ج 2 ص 258، الأخبار الطوال للدينوري: ص 288، مقتل الحسين للخوارزمي: ج 2 ص 173، الكامل في التاريخ: ج 4 ص 228، سفينة البحار: ج 2 ص 752، منتهى المقال للمازندراني: ج 6 ص 240، مجالس المؤمنين للتستري: المجلس الثامن، رجال العلامة الحلي:

ص 168، مستدركات أعيان الشيعة: ج 4 ص 175.

(1) راجع كتاب الفتوح لابن الأعثم: ج 6 ص 138.

(2) نسبة إلى الوهابية، و هي من المذاهب التي ابتدعتها السياسة البريطانية في نجد و ما حولها، عند ما قام الأعرابي محمد بن عبد الوهاب و بالتعاون مع آل سعود بإحياء أفكار صاحب البدع و العقائد المنحرفة و المتعصب الحاقد السلفي النزعة ابن تيمية الدمشقي الحنبلي في النصف الثاني من القرن الثاني عشر الهجري، و من معتقدات ابن تيمية الفاسدة و التي رد عليها علماء السنّة و باحثيهم في كتبهم و أقوالهم- أمثال تقي الدين السّبكي و ولده و ابن جماعة الشافعي و أحمد بن عمر المقدسي الحنبلي و محمد بن أبي بكر المالكي و كمال الدين ابن الزملكاني- قبل علماء الشيعة، نذكر: 1- القول بالجسمية و التركيب في الذات الإلهية 2- حرمة زيارة قبر الرسول الأكرم و تعظيمه بحجة أنها تؤدي إلى الشرك 3- حرمة التوسل بالأولياء و الصالحين 4- حرمة بناء القبور و تعميرها 5- عدم صحة اكثر الفضائل المنقولة في الصحاح و السنن في حق علي بن أبي طالب و آله 6- تكفير بقية المذاهب و على الخصوص المسلمين الشيعة و إراقة دمائهم و انتهاك أعراضهم و نهب أموالهم.

و بعد سقوط النظام الصدامي في العراق سعى هؤلاء لنشر الرعب و الارهاب في العراق خاصة و في العالم الإسلامي عامة. و قد الف علماء المذاهب الاسلامية اكثر من 300 كتاب و رسالة في الرد على الوهابية؛ للمزيد راجع كتاب الغدير المجلد الثالث: ص 148- 217،

32

عام (1)، لكن لما كانت قلوب المسلمين مع هذه المراقد الشريفة، لم يمض وقت طويل حتّى تمّ بناء هذه العتبات و طردهم من الحجاز، و لكن و بعد فترة و بمساعدة الاستعمار الانجليزي عادت الوهابية إلى حكم الحجاز فهدموا المراقد الشريفة في المدينة المنوّرة (2)، و بما أنّ قلوب المسلمين إلى جانب‌

____________

الدرة المضيئة في الرد على ابن تيمية للسبكي، شفاء السقام في زيارة خير الأنام للسبكي، هذه هي الوهابية لمحمد جواد مغنية، البراهين الجلية في ضلال ابن تيمية للسيد حسن الصدر الكاظمي، ابطال فتوى الوهابيين للبلاغي، طبقات الفقهاء للسبحاني: ج 8 ص 28، رسالة في رد الوهابية للبلاغي، الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية لسليمان بن عبد الوهاب.

(1) و كان ذلك سنة 1220 ه‍ (1805 م). عن هذا الموضوع راجع كتاب أربعة قرون من تاريخ العراق: ص 260 للكاتب لونكريك ترجمة جعفر الخياط، غرائب الأثر في حوادث ربع القرن الثالث عشر للكاتب ياسين العمري.

و لا يخفى أن الملك أبا الفضل سعد بن محمد بن موسى القمي شيّد القباب في البقيع سنة 350 ه‍، ثم جددت في زمن العباسيين.

(2) و كان ذلك في 8 شوال سنة 1344 ه‍ (21 نيسان 1925 م) و بفتوى عبد اللّه بليهد. فقد هدم الوهابيون البقيع الغرقد و التي تقع في الاتجاه الجنوبي الشرقي من الروضة النبوية، الذي يضم قبور أربعة أئمة و هم الإمام الحسن المجتبى سبط رسول اللّه و الإمام علي بن الحسين حفيد الرسول الأكرم و الإمام محمد الباقر و الإمام جعفر الصادق عليهم آلاف التحية و السلام. و كذلك يضم الكثير من الصحابة الأجلاء أمثال عثمان بن مظعون و المقداد بن الأسود و سعد بن معاذ و قيس بن سعد بن عبادة و أسامة بن زيد بن حارثة، و بنات الرسول الأكرم السيدة رقية و السيدة أم كلثوم و السيدة زينب، و العباس بن عبد المطلب عم الرسول، و عمات الرسول صفية و عاتكة بنات عبد المطلب، و محمد بن الحنفية ابن الإمام علي، و عقيل اخي الإمام علي، و عبد اللّه بن جعفر الطيار زوج العقيلة زينب بنت الإمام علي، و ابراهيم ابن رسول اللّه، و فاطمة بنت حزام الكلابية أم البنين زوجة الإمام علي، و اسماعيل بن الإمام الصادق، و تسعا من زوجات الرسول، و حليمة السعدية مرضعة الرسول، و فاطمة بنت أسد أم الإمام علي، و رقية الكبرى بنت الإمام علي. و إضافة إلى الهدم فقد سرقوا ما بها من حلي و ذهب و مجوهرات ثمينة و أحرقوا الكتب الإسلامية، و ذكر مالك أن عشرة آلاف صحابي مدفون في البقيع، و كان على قبورهم علامة هدمها الوهابيون. و هدموا كذلك قبر عبد اللّه والد الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و قبر السيدة فاطمة بنت

33

هذه المراقد فإنهم يتربّصون بالوهابية الدوائر للانقضاض عليهم و تخليص المراقد الشريفة من عدوانهم المستمر.

من هنا يمكننا القول: إنّ الرأي العام الباطني له تأثير أيضا، و ليس من الصحيح القول: ما فائدة أن يكون الناس إلى جانبك في الباطن و ضدّك في الظاهر؟!.

و في قبال الرأي العام الباطني هناك الرأي العام الظاهري، و هو أن يكون الشعب قد استطاع بوسائل الإعلام المختلفة أن يعبّر عن رأيه في موضوع معيّن كتعبير الأفراد في المجتمعات الديمقراطية، و هذا الرأي العام يسمى بالحقيقي، فهو يبقى ما دامت الميول النفسية قائمة، فإذا ذهبت الميول النفسية لا يسمى الرأي العام حقيقيا، و إنّ الناس لا يعملون بهذا الرأي العام، نعم قد يصبح صغيرا لخوف ذهاب إصلاح أو طمع في مال أو سلطة و ما أشبه ذلك.

و الذين يريدون تكوين الرأي العام يجب عليهم أن يعملوا بالأمرين، بمعنى:

أن يكوّنوا الميول الداخلية الكامنة في النفس الإنسانية ثمّ بعد ذلك يظهروا تلك الميول إلى الخارج، و كما أنّ لكلّ شي‌ء أثر من الآثار يعرّف مستقبل تلك الأشياء، كذلك للرأي العام آثار مستقبلية، أي نعرف الرأي العام المستقبلي بالأسباب التي تكوّن الرأي العام، و يكون ذلك أساسا للرأي العام، فمن طريق الدراسة و التحويل و المقارنة و ما أشبه ذلك يمكن أن نفهم الرأي العام‌

____________

أسد والدة الإمام علي (عليه السّلام) و قبر السيدة خديجة بنت خويلد و قبر آمنة بنت وهب و قبر ابي طالب و عبد المطلب و عبد مناف، و كذلك هدموا قبر نبي اللّه يسع في القطيفية و قبر السيدة حواء في جدّة، و هدموا اكثر من اربعين مسجدا كما و هدموا الآثار الإسلامية كباب خيبر و بيت الأحزان و البيت الذي ولد فيه الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و بيت الإمام الصادق (عليه السّلام) عن هذا الموضوع راجع موسوعة العتبات المقدسة: قسم مكة: ج 2 ص 276 و قسم المدينة: ج 3 ص 253 و ص 280 و ص 289- 328 لجعفر الخليلي و كتاب قبور أئمة البقيع قبل تهديمها للسيد عبد الحسين الحيدري.

34

المستقبلي الذي تفرزه الأوضاع السياسية العامّة.

يبقى هناك فرق شاسع بين الرأي العام الذي تتبناه الطبقة المثقّفة من الأمّة، و بين الرأي العام الذي ينشده الجمهور، فالأوّل مستند إلى العقل و العلم، بينما الثاني مستند إلى العاطفة، و التي بدورها إمّا تدفع بالإيجابية أو بالسلبية (1).

____________

(1) و هناك أقسام أخرى إضافة لما سبق، نذكرها بإيجاز:

1- الرأي العام العالمي: الذي يشترك فيه الجميع رغم اختلافهم في الجنسيات و الثقافات و اللغات و الأديان، مثلا: التباني على خطورة الأمراض كمرض الإيدز أو الطاعون، أو التباني على الجنوح إلى السلم و نبذ الحرب، أو التباني على كراهية الاستعمار و محاربته.

2- الرأي العام القار: الذي ينبعث من عوامل حضارية و ثقافية للمجتمع الواحد كالتربية المنزلية و المدرسة و الشارع و التقاليد و الأعراف.

3- الرأي العام الكامن: الذي يأخذ اتجاها واحدا.

4- الرأي العام المستنير: الذي يمثل رأي النخبة المثقفة في المجتمع و يرتكز على التحليل و النقاشات العلمية.

5- الرأي العام المنقاد: و هو رأي أغلبية الشعب.

6- الرأي العام المسيطر: و هو رأي القادة و الزعماء و الحكام.

7- الرأي العام الدائم: الذي يرتكز على أسس سواء كانت تاريخية أو دينية أو ثقافية، و يمتاز بالاستقرار و الثبات.

8- الرأي العام اليومي: الذي يتأثر بالأحداث اليومية و مجريات الأمور، و الاشاعات، و ما تنشره وسائل الاعلام المختلفة.

للتفصيل راجع كتاب الرأي العام و الإشاعة: ص 37 للمؤلف عبد المنعم سامي، و كتاب العلاقات العامة و الاعلام للدكتور حسين عبد الحميد: ص 236- 240.

35

الرأي العام و السلوك الإنساني

مسألة: إنّ الرأي العام يستند إلى السلوك الإنساني بصورة عامّة، و السلوك الإنساني يستند إلى حبّ البقاء، أو دفع الضرر، أو غريزة الجنس، أو القدرة على التقليد و محاكاة الآخرين، أو إلى العلاقات الاقتصادية السائدة في المجتمع، أو إلى التقاليد الثقافية المتوارثة، أو إلى كيفية التفكير السياسي.

و قد يرجع السلوك كما هو موجود الآن في بعض المجتمعات البدائية إلى عوامل خفية غيبية توارثوها و اعتقدوا بها منذ أزمنة بعيدة؛ كاعتقادهم بأنّ الجن و العفريت أو الملك أو ما شابههم يسيّرهم، و لا يقصد بالملك ما نعتقده بقوله سبحانه و تعالى فَالْمُدَبِّرٰاتِ أَمْراً (1)، بل اعتبار أنّ الإله و ملائكته- أي القوى الخيرة المنبعثة منهم-، توجب هذا السلوك الذي سيسلكونه.

إن القوى الاجتماعية، و الخصائص الثقافية، و المعتقدات و الموضوعات و المواقف و الاتجاهات، و اختلاف الناس في واقعهم، أوجبت تكوّن الرأي العام، و معرفة هذه الأمور على نحو الكلية، و معرفتها على نحو التطبيق الجزئي في المجتمع، مثلا: من المفيد للذين يريدون توجيه الرأي العام إلى هذه الجهة أو تلك أن يتبصروا بهذه الأمور، كما أنّ من ذكاء الشخصية أو عدم ذكائها يمكن أن نتعرّف إلى الرأي العام الذي تنخرط هذه الشخصية فيه، فاختبارات الذكاء التي تجري في الوقت الحاضر في بعض عواصم العالم على‌

____________

(1) سورة النازعات: الآية 5.

36

الأطفال أو المميزين منهم إنّما تسير على نحو يطلب فيه من الفرد حل بعض المشكلات غير المعقدة أو بعض المشكلات المعقدة غير المتجانسة سواء كانت مشكلات اقتصادية أو اجتماعية ثمّ تعطى الإجابات في زمن محدد كيوم أو أسبوع أو ما أشبه ذلك بدون الاتّكال على الآخرين و بدرجات متفاوتة، و عبر دراسة هذه الإجابات يعرف مقياس قدرته، و على أساس هذا القياس يمكن إدراك الطريقة التي سيحل بها مسائل أو مشاكل جديدة تواجهه في المستقبل، مثلا: الذكي إذا عرف حل عشر مسائل حسابية معقدة في يوم واحد، يقاس عليه أنه سيكرر ذلك أيضا في المستقبل بالنسبة إلى المسائل الأخرى التي لم تعرض عليه الآن.

و على كل حال: فهذه الشخصيات إذا اجتمعت يمكن لها أن تنتخب فلانا أو فلانا، مثلا: الأشخاص المتدينون الذين يسكنون كربلاء المقدسة ينتخبون رجلا متديّنا، بينما الأشخاص العلمانيون الذين يسكنون بغداد لا بدّ و أن ينتخبوا رجلا علمانيا، فالشخصية هي مفتاح معرفة الرأي العام، لكن الشخصية المنفردة لا يأتي منها ذلك و إنّما الشخصيات المتعدّدة القائمة في مدينة أو قطر أو ما شابه ذلك، أمّا الشخصية التي هي وراء الرأي العام و التي تدفع به إلى الأمام فهي ليست على وتيرة واحدة و إنّما تتغيّر بحسب الظروف و المواصفات و الخصوصيات و المزايا الفردية و الاجتماعية و الطبقية، فمثلا يثبت الإنسان على نحو معيّن حين يتعامل مع أعضاء طبقته لكنّه يميل إلى السلوك على نحو آخر مختلف تماما حين يتعامل مع شخص آخر لا ينتمي إلى طبقته، كأن يكون الفرد أرستقراطيا مع طبقاته ثمّ يصبح ديمقراطيا مع الذين يميلون إلى الديمقراطية، و ليس هذا خاصا بما نذكره من الرأي العام، بل إن الأفراد يتعاملون مع الأفراد و مع الجماعات بأشكال مختلفة، مثلا الزوجة مع‌

37

زوجها غير الزوجة مع أقرباء الزوج، و كذلك الطبيب يكون مع الغني غير الطبيب مع الفقير، فالشخصية في شكلها الواقعي غير الشخصية في شكلها المجرّد، ففي شكلها المجرّد هي هي، أمّا في شكلها الواقعي الخارجي قد تكون هي و قد لا تكون، حسب التضمينات و التمسّكات و الترجيحات و الاتجاهات و الأشخاص و الجمعيات و ما أشبه ذلك، و كلّ هذه الأمور تتّفق أو تتناقض مع درجات مختلفة من الأهميّة في تكوين الرأي العام بالفرد و الفردين و الثلاثة، و كذلك في الاجتماعات المختلفة التي يراد تحصيل الرأي العام منها و استجابة الناس حتّى تكوّن الرأي العام.

و الرأي العام بحاجة إلى قوّة الدفع، فما لم يكن المنبه أو المؤثر أو السبب قويا و ملحا إلى حجم كبير، و ما لم يكن الدافع نشيطا و فعالا، فإنّه لا تكون هناك استجابة.

مثال على ذلك: الناس يأكلون و يلبسون و ينامون و نحو ذلك، فإنّهم على الأغلب يفعلون هذه الأفعال حين الاحتياج إليها، كونهم جائعين أو عطاشى أو بحاجة إلى النوم.

فمن الواضح أنّ الدافع يصبح قويا عند ما يشعر الفرد بالفراغ و التوتر و الفقر و المرض و الجهل و الافتقاد إلى السعادة و عدم الأمن، عندها تحسّ أنّ هذا الفرد بحاجة إلى تغيير ما حتّى يزال ذلك المنبّه الذي جعلته في مشكلة حقيقية؛ و لذا يقول الحكماء: الألم و اللذة هما دافعان قويان نحو أعمال خاصّة، و كلّما كان الألم أشدّ كان الاندفاع أكثر، كما أنّه كلّما كانت اللذة أكثر احتياجا إليها كان الدفع نحو ما يحققها أكثر، فالشخص يسعى لتخفيف حدة الدافع و هو أمر لا يمكن أن يتحقّق إلّا بتغيير السلوك، و ذلك ما يصطلح عليه قسم من العلماء بالاستجابة الهادفة، و لذا قالوا: «إنّ العلاقة بين المنبه و الدافع هي‌

38

علاقة مزدوجة ذات شقّين: المنبّه و المؤثر؛ و معا يشكلان الدافع»، و الدافع في الطرف الآخر هو الذي يهيئ الفرد للبحث عن منبّه جديد، و هكذا دواليك تتقدّم الحياة إلى الأمام، أو تخطو إلى الخلف نتيجة لوجود الدافع كالجوع و العطش، فالإنسان يسعى إلى مل‌ء بطنه بالطعام، فإذا وجد لوحة كتب عليها عبارة «مطعم» فإنّه يدخل إليه، و هذه هي الاستجابة، بينما لو لم يكن جائعا فإنّه لا يستجيب لهذه اللوحة و لا يسيل لها لعابه.

و الحياة كما تمضي إلى الأمام فهي تمضي إلى الخلف أيضا. و يشاهد ذلك في الأفراد و الحكومات التي تأخذ بالتراجع إلى الضعف بصورة تدريجية حتى تنتهي و تزول. كما قال سبحانه و تعالى: اللّٰهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَ شَيْبَةً (1).

و قانون التناقص لا يسري على الأعمار فقط بل يسري على حالات الإنسان في التقدم و التأخّر، فهو يمضي من ضعف إلى آخر حتّى ينتهي أمره (2).

____________

(1) سورة الروم: الآية 54.

(2) و لا بأس هنا أن نشير إلى بعض الطرق السلمية للتعبير عن الرأي العام و التي تتجسد في النقاط التالية: أ. الإضراب العام المنظم و الخالي من الشغب. ب. المظاهرات و المسيرات، كمسيرة ماو تسي تونغ في الصين. ج. المقاطعة كمقاطعة الشركات الأمريكية من قبل بعض المسلمين. د. العصيان المدني كطريقة غاندي ضد الاستعمار الإنجليزي في الهند.

39

أقسام الرأي الميداني

مسألة: ينقسم الرأي العام في الميدان إلى أربعة أقسام:

1- أن يكون الرأي العام مؤيّدا.

2- أن يكون الرأي العام مخالفا.

3- أن يكون الرأي العام محايدا.

4- أن يكون الرأي العام منقسما، بمعنى أنّ نصفه إلى هذا الجانب و الآخر إلى جانب آخر، و هذا في الحقيقة ليس برأي عام و إنّما الرأي العام غير موجود حينئذ.

و كما أنّ الرأي الشخصي يكون ظاهريا أحيانا و واقعيا أحيانا أخرى، كذلك يكون في الرأي العام، فإنّ الإنسان قد يكون له رأي واقعي لكن لا يريد أن يبديه و إنّما يبدي رأيا ظاهريا لمحذور يراه في إبداء ذلك الرأي، و لذا تكون هناك استطلاعات سرّية و استطلاعات علنية. ففي الاستطلاعات السرية يوزع المسئول عن العمل أوراقا سرية على مائة من الأشخاص الّذين يخضعون لعملية الاستطلاع فيكتبون أجوبتهم، فإذا جمعوا الأجوبة رأوها من جانب، أمّا إذا كان الاستطلاع علنيا فقد يكون الرأي العام إلى جانب آخر أو يكون منقسما، و لذا نجد في كلّ باب أن التصويت السرّي كثيرا ما يخالف التصويت العلني.

و قد يكون الرأي العام إيجابيا، و ذلك عند ما يريدون شيئا معينا، و قد يكون الرأي العام سلبيا، و ذلك عند ما لا يريدون شيئا معينا؛ مثال ذلك: عندنا ثلاثة‌

40

مرشحين، و يتكون إزاء هؤلاء المرشحين الثلاثة ثلاثة آراء عامّة، فلكلّ مرشح رأي عام إما إيجابي أو سلبي، و بتفاعل هذه الآراء في السلب و الإيجاب يتم اختيار أحد الثلاثة للمنصب المخصّص سواء كان المنصب إدارة تنظيم أو إدارة شركة أو إدارة حزب أو إدارة منظمة. و عند ما تنحصر المسألة في جانبين فقط فمن المحتمل أن يكون الرأي العام إلى هذا الجانب أو ذاك الجانب أو محايدا. أمّا إذا كانت الجوانب أكثر من اثنين، فمن الممكن أن يكون الرأي العام غير موافق لأحد الجوانب و إنّما تكون هناك آراء، و لكلّ جانب رأي.

41

الرأي العام و الحياة

مسألة: ينبغي تطوير وسائل الإعلام و طرق الوصول للرأي العام في عالمنا الذي شهد تطورا هائلا في العلوم و الفنون و الآداب، فالرأي العام المتطوّر في عالم متغيّر هو القادر على التأثير، فهناك علاقة طردية و تأثير متبادل بين الرأي العام و الحياة، فكلّما تقدمت الحياة تقدّم الرأي العام أيضا، و كلّما فسدت الحياة فسد الرأي العام أيضا.

و تتجلى هذه الحقيقة بالمثال التالي: لمّا أراد قادة الفساد و الإفساد نشر السفور و التبرج في البلاد الإسلامية، قاموا بتهيئة الرأي العام لهذا الأمر بمختلف الوسائل و الطرق.

ففي العراق عند ما أراد البريطانيون نشر السفور في أوساط المجتمع العراقي، جنّدوا عددا من البريطانيات السافرات و طالبوهنّ بالسير في شوارع بغداد في حالة من السفور و الإثارة، و كان الشباب يتجمّعون لمشاهدتهن، و لم يمض وقت طويل حتى أصبح السفور أمرا مألوفا بل و شائعا بين النساء العراقيات أيضا.

أضف إلى ذلك أنّهم جنّدوا الأدباء (1) و الشعراء لهذا الغرض، و منهم شاعرهم‌

____________

(1) أمثال قاسم أمين مؤلف كتاب تحرير المرأة.

42

جميل صدقي الزهاوي حيث نظم قصيدة مطلعها:

أسفري فالحجاب يا ابنة فهر * * *هو داء في الاجتماع وخيم

كلّ شي‌ء إلى التجدّد ماض * * *فلما ذا يقرّ هذا القديم (1)

____________

(1) من البحر الخفيف، للشاعر جميل صدقي بن محمد فيض بن الملا أحمد بابان الزهاوي، و الزهاوي نسبة الى «زهاو» و هي من مناطق إيران، ولد في بغداد سنة 1279 ه‍ (1863 م) و توفي سنة 1354 ه‍ (1936 م) تقلد مناصب عديدة في الحكومة العراقية ابتداء بعضوية مجلس المعارف في بغداد و مرورا بمحكمة الاستئناف و انتهاء بعضوية مجلس الأعيان. له عدة مؤلفات، منها: ديوان الزهاوي، الشذرات، نزعات الشيطان، الكائنات، رباعيات الزهاوي، الجاذبية و تعليلها، الكلم المنظوم.

و للزهاوي قصائد ضد الحجاب تنبئ عن خبث سريرته ذكرها في ديوانه: ص 309 تحت عنوان «هزأوا بهنّ» راجع تاريخ الأدب العربي لحنّا فاخوري: ص 1015، دراسات في الشعر العراقي الحديث: ص 70، ديوان الزهاوي، الأعلام للزركلي: ج 2 ص 133.

و لا يخفى أنه قد ردّ على الزهاوي شعراء كثيرون، منهم الشاعر معروف الرصافي في قصيدة جاء فيها:

أنا لا أقول دعوا النساء سوافرا * * * بين الرجال يجلن في الأسواق

يفعلن أفعال الرجال لواهيا * * *عن واجبات نواعس الاحداق

و يقول الشاعر الأزري:

أ فلم يروا أنّ الفتاة بطبعها * * * كالماء لم يحفظ بغير إناء

لا يخدعنك شاعر بخياله * * *إنّ الخيال مطية الشعراء

و قال شاعر آخر:

صوني جمالك بالحجاب الداني * * * و دعي الثياب طويلة الأردان

و تحجبي أختاه إنك درّة * * *لا تشترين بأبخس الأثمان

لا تخدعي إن التبرج خدعة * * *فينال منك فتخذلي و تهاني

كوني كلؤلؤة نغوص لصيدها * * *في البحر عن شغف بكل تفاني

و يقول الشاعر علي الجارم كما جاء في مجمع الحكم و الأمثال في الشعر العربي لأحمد قبش: ص 43- ص 44:

43

و الغريب في أمر المستعمرين أنّهم لم يكتفوا بهذا القدر بل أشاعوا هذه الأبيات الشعرية و جعلوها في مناهج طلّاب المدارس حتى أصبحت على لسان كلّ طالب و طالبة، ناهيك عن استخدام التجارة و التسويق لبضائعهم باستخدام صور النساء الخليعات و بكيفيات مغرية.

____________

يا ابنتي إن أردت آية حسن * * *و جمالا يزين جسما و عقلا

فانبذي عادة التبرج نبذا * * *فجمال النفوس اسمى و أعلى

صبغة اللّه صبغة تبهر النف‍ * * *س، تعالى الإله عز و جلا

ثم كوني كالشمس تسطع للنا * * *س سواء من عز منهم و ذلا

زينة الوجه أن ترى العين فيه * * *شرفا يسحر العين و نبلا

و اجعلي شيمة الحياء خمارا * * *فهو بالغادة الكريمة أولى

ليس للبنت في السعادة حظ * * *إن تناءى الحياء عنها و ولى

و البسي من عفاف نفسك ثوبا * * *كل ثوب سواه يفنى و يبلى

44

حقيقة الرأي العام

مسألة: إنّ الرأي العام يتكون من ذرّات صغيرة، و تتجمّع هذه الذرّات لتصبح سيلا جارفا، فلا بدّ ألّا ييأس العاملون في حقل الرأي العام بل عليهم ألّا يستعجلوا في قطف الثمار، قال سبحانه و تعالى في كتابه الكريم: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ. وَ مَنْ يَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (1).

و القرآن بهذه الآية يضع أمامنا قاعدة هامّة، و هي: أن لا نهمل الأشياء الحسنة حتّى لو كانت صغيرة بل حتّى لو كانت بحجم الذرّة، كما علينا أن لا نحقّر الشر حتّى لو كان صغيرا بحجم الذرّة أيضا، لذا كان أحد الغربيين يقول: «إنّ الرأي العام هو الجواد الذي يمتطيه الحاكم ليصل إلى هدفه» (2).

و يمكننا القول: إنّ الأذان بالأوقات الثلاثة أو الخمسة هو إشعار بالعبادة، و هو شكل من أشكال الرأي العام؛ حيث يبعث بالناس إلى التسابق نحو الصلاة.

____________

(1) سورة الزلزلة: الآيتان 7- 8.

(2) هذه المقولة تنسب للشاعر المسرحي و الممثل الإنجليزي وليم شكسبير (1564- 1616 م) في إحدى المسرحيات التي كتبها. و قد ترك هذا الشاعر عدة أعمال فنية و مسرحية، منها:

هاملت، الملك لير، ماكبث، حلم ليلة منتصف الصيف، تاجر البندقية، روميو و جوليت، يوليوس قيصر، هنري الثامن. راجع الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 5 ص 2243.

45

علاقة الرأي العام بالفطرة

مسألة: يجب أن ينسجم الرأي العام مع الفطرة الإنسانية، فإذا تعاكس مع الفطرة البشرية فإنّه سيصطدم مع منهج الإنسان في الحياة و سيكون مصيره إلى الزوال، لأنّ الرأي العام السليم هو المنسجم مع الفطرة البشرية؛ كما قال سبحانه و تعالى في كتابه: فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِي فَطَرَ النّٰاسَ عَلَيْهٰا لٰا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ (1).

و الرأي العام كالماء الذي إذا أسن لا يطهر إلّا بماء طاهر. كذلك لو وجد إنسان رأيا عاما مخالفا و أراد معالجته، فعلاجه لا يتمّ إلّا برأي عام طاهر، يستطيع أن يزيح الرأي العام الأوّل ليقوم مقامه، و هكذا فعل رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) عند ما جاء برأي عام موافق للفطرة البشرية في مقابل الرأي العام المخالف للفطرة البشرية و المطابق للجاهلية.

و الغريب في الأمر أنّ المفسدين ينطقون بلسان المصلحين فيردّدون كلماتهم حتّى لا يستطيع المصلحون من التكلّم، و قد أشار القرآن الكريم إلى ذلك بقوله: فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوٰاهِهِمْ (2)، أي ردّ الظالمون أيديهم في أفواه المصلحين من الأنبياء و الأوصياء و من أشبههم، و هكذا كان أعداء رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يمنعون الناس من سماع القرآن الكريم؛ لأثره في الرأي العام فكانوا‌

____________

(1) سورة الروم: الآية 30.

(2) سورة إبراهيم: الآية 9.

46

يملئون آذانهم بالقطن حتّى لا يسمعوا كلام الله سبحانه و تعالى (1) أو كانوا يدعون كهّانهم ليجلسوا بين الناس و يحكوا لهم قصص الأوّلين لإبعادهم عن رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم).

لكن الإنسان المصلح لا يبالي بهذه الأساليب و الطرق فهدفه الاسمي هو تغيير المجتمع، و هكذا كان حال رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) فقد أصرّ على تغيير المجتمع، و تمكّن أن يوصل كلمته إلى قلوب الناس، و أوجد ذلك الرأي العام الذي تحوّل إلى فكرة محرّكة في المجتمع.

____________

(1) يحدثنا التاريخ أنّ الكفار عند ما لا يجدون القطن كانوا يملئون آذان الناس بحشائش الأرض ليمنعوهم من الاستماع إلى الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم).

47

حتمية الاعتقاد

مسألة: من مستلزمات تكوين الرأي العام أن يعتقد العاملون في تكوين الرأي العام بمبادئهم اعتقادا جازما لا شكّ فيه؛ لذا ورد في الدعاء: (اللهم أرنا الحق حقا حتى نتبعه، و أرنا الباطل باطلا حتى نجتنبه) (1)، و في دعاء آخر وارد عن المعصومين (عليهم السّلام): (اللهم أرنا الحقائق كما هي) (2)؛ لأنّه كثيرا ما لا يرى الإنسان الشي‌ء كما هو، و إنّما يرى ضدّه أو نقيضه أو على ما يكون بينه و بين الواقع عموم من وجه، مثلا: يرى كلّ إنسان أبيض أو كلّ أبيض إنسانا؛ على اصطلاح المنطقيين، فإذا رأى الإنسان رأيا صائبا يصبح هذا الرأي قويا في نفسه و اعتقد به و اعتمد عليه، و أخذ ينشره بين الناس، و أصبح له مؤيدون من نخبة المجتمع، و تصبح هذه النخبة هي الداعية لهذه الفكرة، و تنتشر هذه الفكرة في المجتمع، و هذا ما يحدث بالنسبة إلى الأفكار الإصلاحية و الأفكار الإفسادية على حدّ سواء.

مثلا: كان هتلر (3) يعتقد بتفوّق الجنس الألماني على الجنس‌

____________

(1) رسالة حول الحديث للشيخ المفيد: ص 24. و نظير ذلك ورد في البلد الأمين: ص 31، مصباح الكفعمي: ص 43، مصباح المتهجد: ص 111، مفتاح الفلاح: ص 262 ب 4، فلاح السائل:

ص 254 الفصل السادس و العشرون.

(2) غوالي اللآلي: ج 4 ص 132 ح 228.

(3) أدولف هتلر، ولد في قرية بروناو النمساوية في 20 نيسان سنة 1889 م، عمل كرسام في مكتب أحد المهندسين، و عند نشوب الحرب العالمية الأولى انضم متطوعا إلى الجيش الالماني و ترقى إلى رتبة كابورال و اشترك في الجبهة الغربية حتى قبل نهاية الحرب حيث

48

البشري (1)، و أخذ يبشّر بهذه الفكرة فأوجد تيارا في المجتمع الألماني يعتقد بتفوّق العنصر الألماني، و هذا التيار هو النازيّة.

و كان اعتقاد النازي بأفكاره اعتقادا راسخا فكان على استعداد لأن يضحي من أجل أهدافها على الرغم من أنّها أهداف باطلة و منحرفة. و هكذا الأمر بالنسبة إلى الفاشية؛ و الدّاعي إليها موسيليني (2). و كذلك الأمر بالنسبة إلى‌

____________

اصيب إصابة بالغة أدت إلى فقد بصره عدة أسابيع. بدأ بتنظيم الحزب الاشتراكي الوطني للعمال الألمان أو ما سمّي بالحزب النازي سنة 1921 م، و دخل المعترك السياسي سنة 1923 م، و في سنة 1933 م أصبح برتبة مستشار و ألف حكومة ائتلافية تضم النازيين و اليمين، و في سنة 1934 م انفرد بالحكم بعد أن قضى على المعارضين للحزب النازي و كانوا بالمئات و حل جميع الأحزاب السياسية و ألغى النقابات. أدت سياسته المتعجرفة إلى نشوب الحرب العالمية الثانية سنة 1939 م، و التي ذهب ضحيتها قرابة الخمسين مليون إنسان، و خسر المعركة بهجومه على روسيا سنة 1943 م. انتحر في قبو مبنى المستشارية ببرلين سنة 1945 م و أحرق جثمانه بناء على وصيته. من مؤلفاته كتاب: «كفاحي» الذي عرض فيه سيرته الذاتية و مذهبه و رؤيته لمستقبل المانيا، و قد حرر كتابه هذا سنة 1939 م و طبع منه في سنة 1939 م أربعة ملايين نسخة، و قد اعتبر النازيون كتابه هذا إنجيل الألمان رغم أنّ أفكاره لا تصمد أمام أي نقد عقلائي. راجع موسوعة جريدة العالم: ج 5 ص 174.

(1) يطلق على هذه النظرية تسمية المبدأ الجرماني- و الجرمان هم شعب آرى غزا أوربا الوسطى في الزمان القديم- و هي تنص على أن توزيع الدول يجب أن يستند إلى الأجناس بمعنى أن من حق كل جماعة من جنس واحد أن تقوم كدولة مستقلة. و قد أخذ هتلر هذه النظرية من الكاتب الايطالي منشيسني، حيث دعى هذا الكاتب إلى مبدأ الجنسيات سنة 1851 م لتوحيد إيطاليا. و لا يخفى ما في هذه النظرية من خلل حيث أنها لا تضمن استقرار العلاقات الدولية بل تكون خطرا على السلم العالمي لأنه يترتب عليها من ناحية اندماج كثير من الدول في جماعات كبيرة يصبح وجودها مهددا لغيرها و للسلام في العالم. و كذلك يلزم منه تقسيم عدد من الدول الحالية التي يعيش أهلها في وئام إلى عدة دويلات صغيرة و ضعيفة لا تستطيع الحياة بذاتها و العيش بسلام بجانب الجماعات الكبيرة.

و قبال نظرية الجنسيات توجد نظريات اخرى، و هي: أ- نظرية تدرج القواعد القانونية، ب- نظرية المصلحة في قيام العلاقات بين الدول، ج‍- نظرية التوازن السياسي، د- نظرية الحدث الاجتماعي.

(2) بنيتو موسيليني ديكتاتور إيطاليا، ولد سنة 1883 م، مؤسس الحزب الفاشي الإيطالي في

49

الشيوعية و الداعي إليها لينين (1) و ستالين (2) و غيرهما. هذا في جانب الشرّ، أمّا‌

____________

ميلانو سنة 1919 م، زحفت ميليشياته على روما سنة 1922 م، و أسندت إليه الوزارة من قبل الملك فكتور عمانوئيل الثالث، أصبح رئيسا لإيطاليا في نفس السنة، أنشأ مع هتلر محور روما- برلين سنة 1936 م، تحالف مع هتلر في الحرب العالمية الثانية، و أدّت هزيمة قواته إلى سقوطه. و أدت سياسته الاستعمارية إلى إعلان الحرب على إثيوبيا سنة 1935- 1936 م، و التدخل في الحرب الأهلية الإسبانية سنة 1936- 1939 م، و ضم ألبانيا سنة 1939 م، أقصي من الحكم سنة 1943 م ثم أعاده الألمان إلى الحكم مرة أخرى بعد شهرين سنة 1944 م، و عند انهيار الجيوش الهتلرية حاول الفرار إلى سويسرا، لكنه أسر و قدّم إلى المحاكمة و أعدم في 28 نيسان 1945 م.

(1) فلاديمير إيليتش أوليانوف، المشهور ب‍ (لينين) نسبة إلى اسم نهر لينا حيث كان منفيا على ضفافه في العهد الملكي الإمبراطوري. زعيم و كاتب روسي، ولد في مدينة سيميرسك سنة 1870 م و مات سنة 1924 م، دخل المعترك السياسي بتأسيس الحزب الشيوعي في روسيا، و قاد الثورة البلشفية سنة 1917 م و أطاح بحكومة كيرنسكي، أسس الاتحاد السوفيتي- السابق- و أصبح رئيسا للبلاد بين سنة 1917- 1924 م اعلن ديكتاتورية البروليتارية، و أمم الأراضي و وسائل الإنتاج و ما أشبه، أهم مؤلفاته: الامبريالية أعلى مراحل الرأسمالية، من هم أصدقاء الشعب، تطور الرأسمالية في روسيا، خطوة للأمام و خطوتان إلى الوراء، حق الأمم في تقرير مصيرها، أهمية المادية النضالية. راجع موسوعة السياسة: ج 5 ص 603.

(2) جوزيف فيساريونوفيتش دجوغاشفيلي المشهور بجوزيف ستالين. الرجل الفولاذي. و اتخذ هذا الاسم بعد انخراطه في الحركة الثورية، ولد سنة 1879 م في جورجيا، اتهم في سرقة أحد البنوك في تفليس سنة 1906 م التي ذهب إليها للدراسة، و عين بدعم من لينين سنة 1912 م عضوا في قيادة الحزب الشيوعي، و اعتقل سنة 1913 م و صدر الحكم بنفيه إلى سيبريا مدى الحياة. و بعد الإطاحة بالنظام القيصري سنة 1917 م أصبح وزيرا للقوميات في وزارة لينين و عضوا للمكتب السياسي للحزب، و كلف بمهمات تنظيمية داخلية مكنته من السيطرة على الحزب لذا أصبح الأمين العام للحزب سنة 1924 م، و استمر في منصبه إلى سنة 1953 م، و أصبح رئيسا للجمهورية بين الفترة 1941- 1953 م، اتّسم حكمه بالاستبداد و الديكتاتورية، و قد قضى على خصومه في محاكم صورية بين سنة 1934- 1938 م عرفت بمحاكم موسكو، و قتل من الشعب أكثر من عشرين مليونا لأجل تحويل النظام الزراعي التقليدي إلى المزارع الجماعية أو المزارع الحكومية. و قد سبب هذا التحويل سحق الطبقة الوسطى في المجتمع ممّا أدّى إلى خفض الإنتاج الزراعي، و نقص الملايين من رءوس الماشية، و إحداث مجاعات في البلاد و على الخصوص في أوكرانيا و شمال القوقاز، و مات سنة 1953 م. و بعد تولي خروشوف الحكم في الاتحاد السوفيتي نقل جثمان ستالين من

50

جانب الخير؛ فنجد موسى (عليه السّلام) و دعوته في التوحيد و مقاومة أقاويل فرعون (1). و نجد أيضا عيسى (عليه السّلام) و دعوته في تطهير العبادة لله سبحانه و تعالى. و نجد أيضا نبيّنا محمد (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و دعوته في توحيد الخالق العظيم في قبال الشرك و الوثنية التي كانت منتشرة يوم ذاك.

و قد بدأت هذه الرسالات بفكرة واضحة و بداعية يدعو إليها، فيؤمن بها جمع من الناس، و هذا الجمع يحمل بدوره الفكرة إلى الآخرين، و هكذا حتّى تصل إلى أكبر عدد من الناس.

____________

الضريح الكبير إلى مقبرة عادية، و حطمت تماثيله و نصبه التذكارية. راجع موسوعة السياسة: ج 3 ص 137، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 5 ص 1991، الأساطير و الحقائق عن عائلة ستالين للمؤلف أ. ن كالوسليك. و قد ناقش الإمام المؤلف (قدّس سره) النظرية الشيوعية في المجلد الأول من الفقه. الاقتصاد: ص 195.

(1) الوليد بن مصعب، و يكنى بأبي مصعب و هو فرعون موسى، الطاغوت و الجبار و المتكبر و الظالم و الساحر و الباغي الذي قال: «أنا ربكم الأعلى»، و قد اختلف أرباب التاريخ في نسبه فبعض قال: إنه من اليمن، و آخر: إنه من العمالقة، و ثالث: إنه من أقباط مصر كما ذكر ذلك اليعقوبي في تاريخه: ج 1 ص 186. و كلمة «فرعون» في اللغة المصرية القديمة تعني الملك المتصرّف أو الرب الذي له حق الأمر و النهي في شعبه أو من هم تحت سلطته و قيل النبيل او الشريف و قيل البيت الكبير او قصر الزعيم. و قد ورد اسم فرعون في القرآن 74 مرة، و تحدث عنه الباري سبحانه و تعالى في 27 سورة، و قد حكم مصر و فلسطين و بلاد الشام و بلاد ما بين الرافدين في العراق و استمر حكمه على أقل التقادير 200 سنة و عاش 400 سنة، و قد استعان في ترسيخ حكمه ببعض الكهنة و السحرة، و قد وصفه القرآن الكريم بما يلي: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلٰا فِي الْأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَهٰا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طٰائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنٰاءَهُمْ وَ يَسْتَحْيِي نِسٰاءَهُمْ إِنَّهُ كٰانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ «سورة القصص، الآية 4» و إِنَّ فِرْعَوْنَ لَعٰالٍ فِي الْأَرْضِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ «سورة يونس، الآية 83». و إِنَّهُ كٰانَ عٰالِياً مِنَ الْمُسْرِفِينَ «سورة الدخان، الآية 31». أرسل اللّه سبحانه و تعالى له موسى النبي و آزره بأخيه هارون و بعث معه آيات عديدة منها: العصا، و الجراد، و القمل، و الضفادع. لكن فرعون استكبر و لم يؤمن، فأغرقه اللّه و جنوده و البالغ عددهم مليون شخص في النيل.

51

و لأجل هذا نلاحظ أنّ اليهودية لا زالت باقية بالرغم من انحرافها عن خطّ موسى (عليه السّلام): يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوٰاضِعِهِ (1).

كذلك النصرانية قائمة إلى يومنا هذا بالرغم من التحريف: تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبٰاطِلِ (2).

و هكذا بقي الإسلام كرسالة خالدة، تعتقد بها البشرية جمعاء. لأنّ يدا غيبية تقوم برعايتها و الدفاع عنها كما قال سبحانه و تعالى: إِنّٰا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ (3). لذا لم يسجل منذ أربعة عشر قرنا أي مساس في كتاب الله العزيز.

و ببركة القرآن الكريم ظلّت الأحاديث النبويّة و كلمات الأئمّة المعصومين (عليهم السّلام): تنير الدرب للإنسان و تفتح له ثلاثة أبواب للتفكير: التفكير بنفسه، و التفكير بغيره، و التفكير بمصيره في الآخرة.

أمّا غير المسلم فلا يفكر بالأمر الثالث، إذ أن تفكيره منحصر بنفسه، كيف يستطيع أن يجلب لها الطيّبات؟ و كيف يجنّبها الشرور؟

و التفكير بغيره، كيف يستطيع أن يتعايش مع غيره و يتلاءم معه؟.

علاقة الرأي العام بالإنسان

و الإنسان سواء كان ذا التفكير ثلاثي الأبعاد أو التفكير ذي البعدين، يعيش في محيط يفرض عليه الرأي العام حاجات و مستلزمات لا بدّ له من اتّباعها، و قلّما نجد إنسانا لا يتأثّر بالرأي العام الذي حوله كالمؤمن الواحد الذي يعيش‌

____________

(1) سورة النساء: الآية 46، سورة المائدة: الآية 13.

(2) سورة آل عمران: الآية 71.

(3) سورة الحجر: الآية 9.

52

بين مجموعة من الكفّار، فمن المفترض أن لا يتأثّر هذا المؤمن بالرأي العام الذي يفرزه هؤلاء الكفّار.

لذا كان سبيل العقلاء هو خلق الرأي العام المطابق للناس و جعلهم ينسجمون مع الرأي العام، سواء كان هؤلاء العقلاء على خطأ في إيجاد الرأي العام على اللون المعيّن أو لم يكونوا على خطأ.

مثلا: الديكتاتور يحاول أن يوجد رأيا عاما حول نفسه يظهره و كأنّه شخصيّة مثالية و فوق القدرات البشرية، فيدفع بالمجتمع إلى الاستسلام لقوانينه.

أمّا الإنسان الواقعي، فهو يحاول توسيع الاستشارية لتضمّ المجتمع بأسره و الّتي يعبّر عنها في وقتنا الراهن بالديمقراطية.

و هذا الذي ذكرناه هو الذي يصفه بعض الفلاسفة الغربيين (1) بقوله: «الحياة أشكال للإرادة العقلية التي تضع الفرد، بوصفه شخصا يعطي و يأخذ، في مواجهة الطبيعة بأسرها، فالإنسان يحاول السيطرة على الطبيعة و الأخذ منها أكثر ممّا يعطيها، غير أنه من خلال الطبيعة، يواجه الإنسان بإرادة عقلية أخرى تسعى إلى نفس الهدف أيضا، أي يواجه بفرد آخر يريد أن يكسب على حسابه، و في كلّ الحالات، فإنّ الشخص الذي ينتمي تفكيره إلى تفكير المجتمع سواء أ كان يعتبر نفسه السيد الآمر في ثروته، أم السيد الآمر فقط في جهده الجسماني و قدرته على العمل، أو أية قدرة أخرى، هو الذي يكون دائما، طموحا و مدبرا و قادرا على تقبّل الأفكار تقبلا انتقاديا، و قادرا على استخدامها على النحو الذي يحقّق أغراضه و مصالحه» (2).

____________

(1) و هو فرديناند تونيز المتوفى سنة 1936 م.

(2) راجع كتاب الرأي العام و تأثره بالإعلام و الدعاية: الكتاب الأول: ص 28 للدكتور محمد عبد القادر حاتم.

53

أقول: و الذي ذكرناه هو أعمّ ممّا ذكره هذا الفيلسوف، بل يكون في بعض فقراته و فقرات كلامنا، بينهما عموم من وجه؛ على اصطلاح المناطقة.

ثمّ يقول هذا الفيلسوف: «إن الوظيفة الرئيسية من وظائف الرأي العام في تنظيم المجتمع هي اختزال أخلاقيات ذلك النمط من الحياة بقصد تحويلها إلى قواعد و مناهج، و بالنسبة للرأي العام فإنّه يكون من اليسير التماس القوى ذات الطغيان ضدّ الطبقات السفلى، مثلما يكون من اليسير طلب منح الحرية للطبقات العليا. و الصحافة هي السلاح الحقيقي للرأي العام، إنّه سلاح و أداة في أيدي أولئك الذين يعرفون كيف يستخدمونها و يعرفون كيف يجعلونها تخدمهم. إنّ ما يسود هو المعتقدات الشعبية الشائعة التي يجب التمييز بدقّة بينها و بين الأحكام الاجتماعية، التي يشار إليها بوصفها الرأي العام، ذلك أنّ الرأي العام هو ما يتّصل بالموضوعات المتنازع عليها القابلة للجدل و المناقشة بالنسبة للجماهير المعنية، لا تلك الضروب من الحياة العقلية الثابتة ثباتا نسبيا».

و قال فيلسوف آخر (1): «إنّ الرأي العام باعتباره مجموعة من المعتقدات و القيم و التحزبات، فضلا عن التيارات التي تلتقي معا نتيجة لمناقشة الموضوعات و المسائل المتنازع عليها القابلة للجدل».

أقول: إنّ الرأي العام قد يكون مستندا إلى حقائق في داخل الإنسان مثل العدالة و الحب و الرفاه و الحرّية و التعاون و ما أشبه ذلك. و قد يكون الرأي العام مستندا إلى جهة طائفة، مثلا: إطاعة الناس للديكتاتور ليست نابعة من الإنسان نفسه و إنّما هي نابعة عن الضغوطات التي تأتي من فوق، سواء من الديكتاتور أو أتباعه، فلذا يتكون الرأي العام نتيجة السكوت على الديكتاتور و على‌

____________

(1) و هو أ. ف. دايسي.

54

جرائمه و أتباعه و إن كانوا في داخل أنفسهم يرون ذلك باطلا، و هذا الرأي العام ليس كالأوّل، فالرأي العام الأوّل هو الذي ينمو و يظهر و ينتشر و يمتدّ على طول الزمان إلّا أن يرتطم بمانع، أمّا الرأي العام الثاني فلا يطول.

إشكال و جواب

قد يعترض معترض على هذا القول: كيف لا يطول الرأي العام الثاني- المستند إلى جهة طائفة- و نحن نرى أنّ بني العباس قد حكموا البلاد الإسلامية زهاء خمسة قرون (1)، من الاستبداد و الفساد و ما أشبه ذلك؟.

في الإجابة عن هذا الاعتراض، نقول: إنّ بني العباس لم يكونوا حكومة واحدة بل مجموعة حكومات؛ فقد آلت الحكومة إلى الفرس ثمّ إلى الترك ثمّ إلى الديلم ثمّ إلى العرب- و كان الحكام العباسيين مختلفين من حيث درجة الاستبداد، و هم مختلفون أيضا في علاقاتهم مع الشعب، فهناك حاكم عباسي‌

____________

(1) حكموا خمسمائة و أربعا و عشرين سنة ابتداء من 132 ه‍ (750 م) و إلى سقوط بغداد سنة 656 ه‍ (1258 م) عند ما احتلها هولاكو و عدد خلفائهم سبعة و ثلاثون خليفة هم: 1. السفاح، 2. المنصور، 3. المهدي، 4. الهادي، 5. هارون، 6. الأمين، 7. المأمون، 8. المعتصم، 9. الواثق، 10. المتوكل، 11. المنتصر، 12. المستعين، 13. المعتز، 14. المهتدي، 15. المعتمد، 16. المعتضد، 17. المكتفي، 18. المقتدر، 19. القاهر، 20. الراضي، 21. المتقي، 22. المستكفي، 23. المطيع، 24. الطائع، 25. القادر، 26. القائم، 27. المقتدي، 28. المستظهر، 29. المسترشد، 30. الراشد، 31. المقتفي، 32. المستنجد، 33. المستضي‌ء، 34. الناصر، 35. الظاهر، 36. المستنصر، 37. المستعصم.

و في زمانهم انفصلت عنهم دول عديدة منها الحمدانية في حلب و الإخشيدية و الفاطمية و الأيوبية في مصر و الغزنوية في أفغانستان و الهند و السامانية في خراسان و ما وراء النهر.

و في زمانهم انتشر الشذوذ و الخلاعة و الترف، و أصبح شرب الخمر من أبرز مظاهر الحياة اللاهية، و انتشرت الحانات في طول البلاد و عرضها حتى انتشرت موجة التشكيك بحرمة الخمر، و كان رائد هذه الحملة أبو نواس و أمثاله.