منتهى المقال في أحوال الرجال - ج4

- ابو علي محمد بن اسماعيل الحائري المزيد...
410 /
5

باب الصاد

1435- صابر:

مولى بسّام، ق (1).

و زاد جش: له كتاب، أخبرنا به عدّة من أصحابنا. إلى أن قال:

عن صفوان بن يحيى، عن أبي الصباح، عن صابر (2).

أقول: في قول جش: أخبرنا به عدّة من أصحابنا، إيماء إلى حسن ما، و في رواية صفوان عنه و لو بواسطة دلالة على وثاقته، و هو عند جش إمامي، فتدبّر.

1436- صالح أبو خالد القمّاط:

جش له كتاب، د (3).

و الذي في جش ابن خالد كما يأتي (4). و الظاهر أنّه أبو كما قاله د.

و في تعق: فيه ما سيجيء في ابن خالد و في الكنى (5).

1437- صالح أبو مقاتل الديلمي:

ذكره أحمد بن الحسين و قال: و صنّف كتابا في الإمامة كبيرا حديثا و كلاما و سمّاه كتاب الاحتجاج، جش (6).

أقول: يظهر ممّا ذكر كونه من علماء الإماميّة، مضافا إلى ذكر غض

____________

(1) لم يرد في نسختنا منه، و ورد في مجمع الرجال: 3/ 201 نقلا عنه.

(2) رجال النجاشي: 203/ 543.

(3) رجال ابن داود: 109/ 762.

(4) رجال النجاشي: 201/ 536.

(5) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(6) رجال النجاشي: 198/ 527.

6

إيّاه و عدم طعنه فيه مع عدم سلامة جليل عن طعنة، فتأمّل.

1438- صالح بن أبي الأسود:

الحنّاط الليثي، مولاهم، كوفي، أسند عنه، ق (1).

1439- صالح بن أبي حمّاد:

أبو الخير الرازي- و اسم أبي الخير زاد به، بالزاي و الدال المهملة و الباء المفردة- لقي أبا الحسن العسكري (عليه السلام). قال جش: و كان أمره ملتبسا يعرف و ينكر، صه (2).

جش إلّا الترجمة و قال جش (3).

و زاد صه: و قال غض: إنّه ضعيف، و روى كش عن علي بن محمّد القتيبي قال: سمعت الفضل بن شاذان يقول في أبي الخير و هو صالح بن سلمة بن أبي حمّاد الرازي: كما كنّي، و قال علي: كان أبو محمّد الفضل يرتضيه و يمدحه و لا يرتضي أبا سعيد الآدمي و يقول: هو أحمق. و المعتمد عندي التوقّف لتردّد جش و تضعيف غض له.

ثمّ زاد جش: له كتب، عنه سعد بن عبد اللّه.

و في ست: له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عنه (4).

و الإسناد: جماعة، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد (5).

و في كش ما ذكره صه (6).

____________

(1) رجال الشيخ: 218/ 4.

(2) الخلاصة: 230/ 2.

(3) رجال النجاشي: 198/ 526.

(4) الفهرست: 84/ 359.

(5) الفهرست: 84/ 358.

(6) رجال الكشّي: 566/ 1068.

7

و في تعق: روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى و لم تستثن روايته (1) (2).

أقول: تضعيف غض ضعيف كما مرّ مرارا، و تردّد جش لا يقاوم جزم الفضل بن شاذان، فإدخاله في قسم الممدوحين أولى كما نصّ عليه الفاضل عبد النبي الجزائري (رحمه اللّه) (3).

و في مشكا: ابن أبي حمّاد، عنه سعد بن عبد اللّه، و أحمد البرقي (4).

1440- صالح بن أبي صالح:

في خاتمة الكتاب عند ذكره محمّد بن جعفر الأسدي ما يشير إلى كونه وكيلا (5)، و روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى (6) و لم تستثن روايته. و لعلّه صالح بن محمّد الجليل، تعق (7).

1441- صالح بن الحكم النيلي:

الأحول، ضعيف، روى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، صه (8).

و زاد جش: روى عنه ابن بكير و جميل بن دراج، له كتاب يرويه عنه جماعة، منهم بشر بن سلام (9).

و في تعق على قول صه ضعيف: فيه ما مرّ في الفوائد، و روى عنه

____________

(1) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) 2: 185/ 2.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(3) حاوي الأقوال: 184/ 925.

(4) هداية المحدّثين: 80.

(5) أشار بذلك إلى ما رواه الشيخ في الغيبة: 415/ 391 عن صالح بن أبي صالح، قال:

سألني بعض الناس في سنة تسعين و مائتين قبض شيء، فامتنعت من ذلك و كتبت أستطلع الرأي فأتاني الجواب.

(6) الغيبة: 415/ 391.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(8) الخلاصة: 230/ 3.

(9) رجال النجاشي: 200/ 533.

8

جعفر بن بشير بواسطة حمّاد بن عثمان (1)، و صفوان بن يحيى بلا واسطة (2)، مضافا إلى رواية كتابه جماعة (3).

أقول: في مشكا: ابن الحكم النيلي، عنه بشر بن سلام، فتأمّل (4).

1442- صالح بن خالد المحاملي:

أبو شعيب الكناسي، مولى علي بن الحكم بن الزبير، مولى بني أسد، روى عن أبي الحسن موسى (عليه السلام)، له كتاب يرويه عنه جماعة، منهم عباس بن معروف، جش (5).

ثمّ في الكنى: أبو شعيب المحاملي كوفي ثقة، من رجال أبي الحسن موسى (عليه السلام)، مولى علي بن الحكم بن الزبير، له كتاب، عباس بن معروف عنه به (6).

أقول: في ظم من جخ في الكنى: أبو شعيب المحاملي ثقة (7).

و يأتي.

و في مشكا: ابن خالد أبو شعيب المحاملي الثقة، عنه الحسن بن محمّد بن سماعة، و عباس بن معروف (8).

____________

(1) مشيخة الفقيه: 4/ 38. و روى عنه جعفر بن بشير بلا واسطة كما في التهذيب 3:

296/ 897.

(2) التهذيب 2: 370/ 1538 و الاستبصار 1: 393/ 1500.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(4) هداية المحدّثين: 80، و فيها زيادة رواية حمّاد بن عثمان عنه.

(5) رجال النجاشي: 201/ 535.

(6) رجال النجاشي: 456/ 1240.

(7) رجال الشيخ: 365/ 4. كما و ذكره في كنى الفهرست: 183/ 818 قائلا: أبو شعيب المحاملي، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفّار عن العبّاس بن معروف، عن أبي شعيب.

(8) هداية المحدّثين: 80.

9

1443- صالح بن خالد القمّاط:

له كتاب، قال ابن نوح: حدّثنا الحسين بن علي، عن أحمد بن إدريس قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن سنان، عنه بكتابه، جش (1).

و في ست: صالح القمّاط، له كتاب، أخبرنا جماعة، عن أبي المفضّل، عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل و أحمد بن ميثم، عنه (2).

و الظاهر أنّه ابن خالد (3) أبو سعيد القمّاط و إن ذكر ابن سعيد أبو سعيد القمّاط على حدة كما يأتي إن شاء اللّه، فإنّ ذلك احتياط منه (رحمه اللّه).

و في تعق: هذا بعيد. و الظاهر أنّه ابن خالد بن يزيد أو خالد بن سعيد، و لعلّ الأوّل أرجح بناء على تكنّيه بأبي خالد كنية جدّه أبي خالد القمّاط المشهور كما مرّ عن د في صالح أبو خالد (4) و استصوبه المصنّف هناك، و في باب الكنى نقلا عن كش (5)، و مرّ عنه في خالد بن سعيد ما مرّ (6).

إلّا أنّ الاعتماد على نسخة كش مشكل لكثرة ما وقع فيه من التحريف و التصحيف، و اعترف المحقّقون به، فلعلّه مصحّف ابن خالد كما ذكره جش، و ما ذكره في خالد بن سعيد مرّ ما فيه، و ما في المقام لم يظهر وجهه أصلا. و المستفاد من كلام المحقّقين أنّ أبا خالد القمّاط هو يزيد كما

____________

(1) رجال النجاشي: 201/ 536.

(2) الفهرست: 85/ 364.

(3) كذا في نسخ الكتاب، و في نسختين للمنهج: ابن أبي خالد. كما تقدّم ذلك أيضا في ترجمة خالد بن سعيد.

(4) رجال ابن داود: 109/ 762.

(5) رجال الكشّي: 389/ 731.

(6) الذي مرّ عنه هو احتمال تعدّد خالد القمّاط يكنّى أحدهما أبا خالد و الآخر أبا سعيد.

10

سيجيء.

و على أيّ تقدير، لعلّ صالحا القمّاط رجلان: ابن سعيد و ابن خالد، كما هو المستفاد من جش و الشيخ (1)، و ممّا ينبّه اختلاف سند كتابهما، مضافا إلى أنّ في ابن سعيد عن جش: يروي كتابهما (2) جماعة، إلى غير ذلك من أسباب التفاوت الّتي تظهر بالتأمّل.

هذا، و يروي عن صالح هذا صفوان (3)، و فيه إشعار بوثاقته (4).

قلت: مضافا إلى رواية جماعة كتابه، و هو عند الشيخ و جش إمامي.

و في مشكا: ابن خالد القمّاط، عنه محمّد بن سنان (5).

1444- صالح بن رزين:

كوفي، روي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، ذكره أصحاب الرجال، روى عنه منصور بن يونس، له كتاب، رواه عنه الحسن بن محبوب، جش (6).

و في ست: له أصل، رويناه بالإسناد الأوّل، عن ابن بطّة، عن أحمد ابن محمّد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن محبوب، عن صالح بن رزين (7).

____________

(1) أمّا النجاشي فقد عنون صالح بن سعيد أبا سعيد القمّاط قبل صالح بن خالد بسبعة أسماء، و كذا الفهرست حيث عنون صالح بن سعيد القمّاط قبل صالح القمّاط بلا فصل و زاد كلمة أيضا بينهما و هي ظاهرة في التعدّد.

(2) كذا، و الظاهر كتابه.

(3) رجال الكشّي: 389/ 731.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(5) هداية المحدّثين: 200.

(6) رجال النجاشي: 199/ 530.

(7) الفهرست: 84/ 360.

11

و الإسناد: جماعة، عن أبي المفضّل (1).

و في تعق: رواية ابن أبي عمير و كذا أحمد بن محمّد عنه و لو بواسطة ابن محبوب (2) تشير إلى وثاقته، و روايته عنه إلى نوع اعتماد عليه.

و في الكافي عن سهل عن الحسن بن محبوب عنه قال: دفع إليّ شهاب بن عبد ربّه دراهم من الزكاة أقسّمها، فأتيته يوما فسألني هل قسّمتها؟

فقلت: لا، فأسمعني كلاما فيه بعض الغلظة، فطرحت ما كان بقي من الدراهم فقمت (3) مغضبا، فقال لي: ارجع أحدثك بشيء سمعته من جعفر ابن محمّد (عليه السلام)، فرجعت، فقال: قلت للصادق (عليه السلام): إنّي إذا وجدت زكاتي أخرجتها (4) فأدفع منها إلى من أثق به يقسّمها؟.

الحديث (5)، فتدبّر (6).

أقول: في مشكا: ابن رزين، عنه الحسن بن محبوب، و منصور بن يونس (7).

1445- صالح بن سعيد:

أبو سعيد القمّاط، ق (8).

و زاد جش: مولى بني أسد، كوفي، روى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، ذكره أبو العباس، له كتاب يرويه جماعة، منهم عبيس بن هشام

____________

(1) الفهرست: 84/ 358.

(2) رواية أحمد بن محمّد عن ابن محبوب عنه ذكرها النجاشي في طريقه إليه.

(3) في الكافي: و قمت.

(4) في نسخة «ش»: أخرجها.

(5) الكافي 4: 17/ 1.

(6) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(7) هداية المحدّثين: 80.

(8) رجال الشيخ: 219/ 17، و فيه زيادة: كوفي.

12

الناشري (1).

و في ست: له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفّار، عن إبراهيم بن هاشم و غيره من أصحاب يونس، عنه (2).

و في تعق: مرّ عن جش خالد بن سعيد أبو سعيد القمّاط (3)، فيكونان أخوين متشاركين في الكنية، و يحتمل أن يكون الأوّل هو الثبت عنده و ذكر هذا ثبتا للمحتمل لما وجده من كلام أبي العباس على قياس ما ذكرناه في الحسين بن محمّد بن الفضل، و لعلّ ما سيجيء عن صه في الكنى (4) ناظر إلى ذلك، و كذا عدم ذكره لصالح هذا، و كذا عدم توجّه الشيخ إلى ذكر خالد في كتاب من كتبه مع كونه صاحب كتاب معروف يرويه ابن شاذان، إلى آخره، و كونه ثقة، و توجّهه لصالح مكرّرا بأن يكون عنده صالح لا خالد عكس جش.

و يؤيّد الاعتماد رواية الجماعة كتابه.

و في كتب الأخبار رواية إبراهيم بن هاشم عن صالح بن سعيد الراشدي عن يونس (5)، فتأمّل (6).

أقول: في مشكا: ابن سعيد أبو سعيد القمّاط، عنه عبيس بن هشام، و إبراهيم بن هاشم، و غيره من أصحاب يونس (7).

____________

(1) رجال النجاشي: 199/ 529.

(2) الفهرست: 85/ 363.

(3) رجال النجاشي: 149/ 387.

(4) الخلاصة: 269/ 6، حيث قال: أبو سعيد القمّاط هو خالد بن سعيد.

(5) الكافي 3: 277/ 7، 304/ 12، 6: 161/ 36. و فيهم: صالح بن سعيد.

(6) تعليقة الوحيد البهبهاني: 180.

(7) هداية المحدّثين: 80.

13

1446- صالح بن سلمة الرازي:

يكنّى أبا الخير، دي على نسخة (1). و هو ابن أبي حمّاد.

أقول: في مشكا: ابن سلمة المعروف بابن أبي حمّاد، عنه أحمد بن أبي عبد اللّه، و سعد بن عبد اللّه (2).

1447- صالح بن السندي:

له كتاب، أخبرنا جماعة، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عن صالح، ست (3).

و في لم: روى عن يونس بن عبد الرحمن، روى عنه إبراهيم بن هاشم (4).

و في تعق: روى (5) عنه كتبه، و ربما يظهر من ابن الوليد الوثوق به، و فيه أيضا جميع ما مرّ في إسماعيل بن مرار (6). و يروي عنه جعفر بن بشير (7).

____________

(1) رجال الشيخ: 416/ 3، و فيه: ابن مسلمة.

(2) هداية المحدّثين: 81.

(3) الفهرست: 84/ 358.

(4) رجال الشيخ: 476/ 1.

(5) في نسخة «ش»: يروي.

(6) في التعليقة: و ربما يظهر من ابن الوليد الوثوق به كما ذكرنا في إسماعيل بن مرار، فيشير إلى ثقته. و يشير الوحيد بذلك لما عن الفهرست حيث قال: قال أبو جعفر بن بابويه:

سمعت ابن الوليد (رحمه اللّه) يقول: كتب يونس بن عبد الرحمن التي هي بالروايات كلّها صحيحة يعتمد عليها إلّا ما ينفرد به محمّد بن عيسى بن عبيد عن يونس و لم يروه غيره فإنّه لا يعتمد عليه و لا يفتي به. الفهرست: 181/ 809.

(7) كذا في النسخ و المصدر، و الصحيح: و يروي عن جعفر بن بشير، انظر الكافي 2:

472/ 10، 480/ 17، 488/ 18. و فيه أيضا دلالة على الوثاقة لما ذكر النجاشي في ترجمته: 119/ 304: روى عن الثقات و رووا عنه.

14

و يأتي ذكره عند ذكر مشيخة الفقيه (1) (2).

أقول: في مشكا: ابن السندي، عنه إبراهيم بن هاشم، و أحمد بن محمّد بن عيسى (3).

1448- صالح بن سهل:

قال غض: صالح بن سهل الهمداني كوفي غال كذّاب وضّاع للحديث، روى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، لا خير فيه و لا في سائر ما رواه. و روى كش. إلى أن قال- و سيأتي (4)-: و ذكر الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة من المذمومين صالح بن محمّد بن سهل الهمداني، و الظاهر أنّه هذا، صه (5).

و الحقّ أنّ ما ذكره في كتاب الغيبة (6) غير المذكور في رجال الصادق (عليه السلام) (7)، فإنّه من أصحاب الجواد (عليه السلام) كما يأتي في المذمومين من الوكلاء (8).

و في كش: محمّد بن أحمد، عن محمّد بن الحسين، عن الحسن ابن علي الصيرفي، عن صالح بن سهل قال: كنت أقول في أبي عبد اللّه

____________

(1) منهج المقال: 411 الطريق إلى صالح بن عقبة، و فيه عن الفهرست: 181/ 809 رواية صالح بن السندي عن يونس كتبه كلّها.

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 181.

(3) هداية المحدّثين: 81.

(4) أي: كلام الكشّي.

(5) الخلاصة: 229/ 2.

(6) الغيبة: 351/ 311.

(7) و ذكر الشيخ أيضا صالح بن سهل الهمداني في أصحاب الباقر و الصادق (عليهما السلام):

126/ 5، 221/ 46.

(8) عبارة: و الحقّ أنّ ما. إلى آخره، كانت في الأصل قبل عبارة: و ذكر الشيخ الطوسي. إلى قوله: صه، فأصلحناها تبعا للمنهج ليستقيم المعنى.

15

(عليه السلام) بالربوبيّة، فدخلت عليه، فلمّا نظر إليّ قال: يا صالح، إنّا و اللّه عبيد مخلوقون لنا ربّ نعبده إن لم نعبده عذّبنا (1).

و في تعق: مضى الكلام في المقام في الفوائد و كثير من التراجم، مضافا إلى أنّ الظاهر أنّ نسبته إلى الغلو لروايته فيه، و سيأتي في محمّد بن أورمة حديث آخر عنه فيه (2)، و الظاهر من الروايتين رجوعه عن اعتقاده الفاسد، و في آخر الكتاب حديث آخر عنه دالّ على فساد الغلو (3)، و مرّ الكلام فيمن كان فاسد العقيدة و رجع.

و يروي عنه الحسن بن محبوب (4)، و هو يؤيّد الاعتماد عليه (5)، انتهى.

أقول: و في (6) الكافي رواية صريحة في عدم غلوّه و اعتقاده الإمامة فيهم (عليهم السلام) (7)، فلاحظ.

1449- صالح بن شعيب الطالقاني:

أبو الحسين، روى عنه الصدوق مترحّما (8)، تعق (9).

1450- صالح بن عبيد:

يأتي بعنوان مروك، تعق (10).

____________

(1) رجال الكشّي: 341/ 632.

(2) نقله الوحيد عن الكافي 8: 231/ 303.

(3) منهج المقال: 418 الفائدة التاسعة نقلا عن الكشّي: 109/ 175.

(4) الكافي 1: 363/ 1، 366/ 6.

(5) تعليقة الوحيد البهبهاني: 181.

(6) في نسخة «ش»: في.

(7) الكافي 1: 151/ 5.

(8) روى عنه الصدوق مترحّما في غيبة الطوسي: 394/ 364، و ذكره مترضّيا في كمال الدين:

503/ 32.

(9) لم يرد له ذكر في التعليقة.

(10) تعليقة الوحيد البهبهاني: 181.

16

1451- صالح بن عقبة بن قيس:

ابن سمعان بن أبي ربيحة، مولى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، قيل: إنّه روى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، جش (1) صه إلّا قوله: قيل إنّه، و زاد: كذّاب غال لا يلتفت إليه (2).

ثمّ زاد جش عمّا ذكر: روى صالح عن أبيه عن جدّه، و روى عن زيد الشحّام، روى عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، و ابنه إسماعيل بن صالح بن عقبة (3)، له كتاب يرويه عنه (4) جماعة، منهم محمّد بن إسماعيل ابن بزيع.

و في ست: له كتاب، أخبرنا ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفّار، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع، عنه (5).

و في تعق: الظاهر أنّ ما في صه من غض، و مرّ ما فيه مرارا، مع أنّ ظاهر جش عدم صحّة ما نسب إليه، سيّما من قوله: له كتاب يرويه جماعة.

و روايته في كتب الأخبار صريحة في خلاف الغلو (6).

و قال جدّي: الظاهر أنّ الغلو الذي نسبه إليه غض للأخبار التي تدلّ على جلالة قدر الأئمّة (عليهم السلام) كما رأيناها، و ليس فيها غلو، و يظهر من المصنّف- يعني الصدوق- أنّ كتابه معتمد الأصحاب، و لهذا ذكر أخباره المشايخ و عملوا عليها (7) (8).

____________

(1) رجال النجاشي: 200/ 532.

(2) الخلاصة: 230/ 4، و فيها: ابن أبي ذبيحة، و في النسخة الخطيّة منها: ابن أبي ربيحة.

(3) في المصدر زيادة: قال سعيد هو مولى.

(4) عنه، لم ترد في نسخة «ش».

(5) الفهرست: 84/ 362.

(6) الكافي 4: 581/ 4، 3: 343/ 13، 14، 15، التهذيب 5: 431/ 1496.

(7) روضة المتّقين: 14/ 149.

(8) تعليقة الوحيد البهبهاني: 181.

17

أقول: في مشكا: ابن عقبة بن قيس، عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، و ابنه إسماعيل بن صالح، و محمّد بن إسماعيل بن بزيع. و هو عن زيد الشحّام (1).

1452- صالح بن علي بن عطيّة الأضخم:

أبو محمّد، بصري، كان أخباريا، و هو ضعيف، صه (2)، د (3).

و في تعق: يمكن كونه المذكور بعنوان صالح أبو محمّد أو يكون البغدادي الآتي و هو بعيد (4).

أقول: في النقد أيضا احتمل الاحتمالين المذكورين و قال: إن كانا رجلين (5).

1453- صالح بن علي بن عطيّة البغدادي:

ضا (6) أقول: هذا الذي احتمل الأستاذ العلّامة كونه المتقدّم و استبعده.

1454- صالح القمّاط:

له كتاب، ست (7).

و تقدّم ابن خالد.

1455- صالح بن محمّد الصراي:

شيخ شيخنا أبي الحسن بن الجندي، له كتاب أخبار السيّد ابن محمّد

____________

(1) هداية المحدّثين: 200.

(2) الخلاصة: 230/ 5.

(3) رجال ابن داود: 250/ 238.

(4) لم يرد له ذكر في التعليقة.

(5) نقد الرجال: 170/ 27.

(6) رجال الشيخ: 378/ 1.

(7) الفهرست: 85/ 364.

18

و تاريخ الأئمّة (عليهم السلام)، أخبرنا عنه أبو الحسن أحمد بن محمّد بن عمران الجندي، جش (1).

1456- صالح بن محمّد الهمداني:

من أصحاب أبي الحسن الثالث (عليه السلام)، ثقة، صه (2)، ج (3).

1457- صالح بن محمّد بن سهل:

في الحسن بإبراهيم عن الجواد (عليه السلام) بالنسبة إليه: أحدهم يثب على أموال آل محمّد (ص) و أيتامهم و مساكينهم و فقرائهم و أبناء سبيلهم فيأخذها ثمّ يجيء فيقول: اجعلني في حل، أ تراه ظنّ أنّي أقول: لا أفعل، و اللّه ليسألنّهم اللّه تعالى عن ذلك سؤالا حثيثا (4). و ذكره الشيخ في الغيبة من المذمومين، و أشار إليه صه في ترجمة صالح بن سهل (5)، و المصنّف في آخر الكتاب (6)، تعق (7).

1458- صالح بن منصور بن عبد اللّه

ابن جعفر بن أبي طالب، أسند عنه، ق (8).

1459- صالح بن ميثم:

روى علي بن أحمد العقيقي عن أبيه عن محمّد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن يعقوب بن شعيب بن ميثم عن صالح: قال له أبو جعفر

____________

(1) رجال النجاشي: 199/ 528، و فيه: الصرامي، و في نسخة: الصراي.

(2) الخلاصة: 88/ 2.

(3) رجال الشيخ: 402/ 3، و لم يرد فيه التوثيق. و ورد التوثيق في أصحاب الإمام الهادي (عليه السلام): 416/ 1.

(4) أنظر الكافي 1: 460/ 27، و الغيبة: 351/ 311 و قد عدّه من المذمومين.

(5) الخلاصة: 229/ 2.

(6) منهج المقال: 403.

(7) لم نعثر عليه في التعليقة.

(8) رجال الشيخ: 218/ 1.

19

(عليه السلام): إنّي أحبّك و أباك حبّا شديدا، صه (1).

و في ق: صالح بن ميثم الأسدي مولاهم كوفي تابعي (2)، انتهى.

قلت: هو ابن ميثم التمّار المشهور. و هذا أحد المواضع التي اعتمد العلّامة على علي بن أحمد العقيقي و أدرج الراوي في المقبولين استنادا إليه، فتدبّر.

و سبق له ذكر في حمران (3).

و في الوجيزة: ممدوح (4).

1460- صالح النيلي:

هو ابن الحكم، تعق (5).

1461- صالح بن وصيف:

في الإرشاد ذمّه (6).

1462- صائد النهدي:

روى كش عن سعد بن عبد اللّٰه قال: حدّثني محمّد بن خالد الطيالسي عن عبد الرحمن بن أبي نجران عن ابن سنان عن أبي عبد اللّٰه (عليه السلام) أنّه لعنه.

____________

(1) الخلاصة: 88/ 3.

(2) رجال الشيخ: 218/ 2. و ذكر في أصحاب الباقر (عليه السلام): 126/ 2: صالح بن ميثم الكوفي.

(3) و فيه أنّ أوّل من عرف هذا الأمر- يعني التشيّع لأهل البيت (عليهم السلام)- من آل أعين عبد الملك عرفه من صالح بن ميثم، ثمّ عرفه حمران من أبي خالد الكابلي. رسالة أبي غالب الزراري: 135.

(4) الوجيزة: 227/ 913.

(5) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

(6) الإرشاد: 2/ 334.

20

و محمّد بن خالد لا يحضرني حاله، صه (1).

و ما في كش مرّ في بزيع (2).

أقول: في طس: روى عن الصادق (عليه السلام) لعنه (3).

و في الوجيزة: ضعيف (4).

و أمّا محمّد بن خالد فسيأتي في ترجمته قوّة ما فيه.

1463- صبّاح الأزرق:

يروي عنه صفوان بن يحيى (5)، و الظاهر أنّه ابن عبد الحميد، تعق (6).

1464- صبّاح بن بشير بن يحيى:

المقري، أبو محمّد، قر، ق، غض، زيدي، د (7).

و ظاهر العلّامة أنّه ابن قيس (8)، و يأتي.

أقول: هو ظاهر النقد أيضا (9)، فلاحظ.

1465- صبّاح الحذّاء:

ق (10). و زاد ست: له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن التلعكبري، عن ابن همّام، عن حميد و أحمد بن محمّد بن رباح، عن القاسم بن إسماعيل،

____________

(1) الخلاصة: 230/ 1، و فيها: ابن النهدي، و في النسخة الخطيّة منها: صائد النهدي.

(2) رجال الكشّي: 305/ 549.

(3) التحرير الطاووسي: 308/ 210.

(4) الوجيزة: 227/ 915.

(5) الكافي 1: 231/ 7.

(6) لم يرد له ذكر في التعليقة.

(7) رجال ابن داود: 250/ 240.

(8) إذ ذكره بعنوان: صباح بن قيس بن يحيى، الخلاصة: 230/ 2.

(9) نقد الرجال: 171/ 11.

(10) رجال الشيخ: 220/ 28، و فيه زيادة: الكوفي.

21

عن عبيس بن هشام، عنه (1).

و ربما احتمل كونه ابن صبيح الحذّاء، و قد ينافيه كون كلّ على حدة في بعض الكتب (2) كما يأتي، و لعلّه سهو.

و في تعق: لا خفاء في اتّحاده، و ذكره في ق على حدة لا ينافيه (3).

أقول (4). في النقد أيضا حكم بالاتّحاد (5)، و كذا في الحاوي (6).

1466- صبّاح بن سيابة:

الكوفي، ق (7).

و في تعق: يروي جعفر بن بشير عن حمّاد بن عثمان عنه (8). و هو أخو عبد الرحمن بن سيابة.

و في الكافي رواية تدلّ على كونه من خواصّ الشيعة (9)، و كذا في آخر الروضة (10). و حسّنه خالي لأنّ للصدوق طريقا إليه (11) (12).

1467- صبّاح بن صبيح الحذّاء:

الفزاري، مولاهم، إمام مسجد دار اللؤلؤة بالكوفة، ثقة، عين، روى

____________

(1) الفهرست: 85/ 368.

(2) انظر رجال الشيخ: 219/ 25 فإنّه ذكر فيه صباح بن صبيح أيضا.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

(4) في نسخة «ش»: قلت.

(5) نقد الرجال: 171/ 3.

(6) حاوي الأقوال: 88/ 325.

(7) رجال الشيخ: 219/ 20.

(8) الفقيه- المشيخة-: 4/ 133.

(9) في التعليقة بدل من خواص الشيعة: من الأجلّة. الكافي 2: 38/ 4.

(10) الكافي 8: 315/ 495.

(11) الوجيزة: 387/ 184.

(12) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

22

عن أبي عبد اللّٰه (عليه السلام)، صه (1).

جش إلّا أنّ فيه: اللؤلؤ (2)- بغير هاء-، و كذا في ق (3). و حكم شه بصحّته (4).

ثمّ زاد جش: له كتاب يرويه عنه جماعة، منهم عبيس بن هشام.

أقول: في مشكا: ابن صبيح الحذّاء، عنه عبيس بن هشام، و موسى ابن القاسم البجلي (5).

1468- صبّاح الطنافسي:

يروي عنه ابن أبي عمير بواسطة ابنه عبد الوهّاب (6)، تعق (7).

1469- صبّاح بن عبد الحميد:

الأزرق الكوفي، ق (8).

و في تعق: مضى في إبراهيم بن عبد الحميد عن جش: أخوه صباح و إسماعيل (9). و الظاهر أنّه الأزرق (10).

1470- صبّاح بن قيس بن يحيى:

المزني، أبو محمّد، كوفي، زيدي، قاله غض، و قال: حديثه في

____________

(1) الخلاصة: 88/ 1، و فيها: اللؤلؤ، و في النسخة الخطيّة منها: اللؤلؤة.

(2) رجال النجاشي: 201/ 538.

(3) رجال الشيخ: 219/ 25.

(4) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 43.

(5) هداية المحدّثين: 81.

(6) التهذيب 5: 444/ 1547، و سنده: الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن عبد الوهاب بن الصباح، عن أبيه.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

(8) رجال الشيخ: 220/ 27.

(9) رجال النجاشي: 20/ 27.

(10) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182، باختلاف.

23

حديث أصحابنا ضعيف يجوز أن يخرج شاهدا. و قال جش: إنّه ثقة روى عن الباقر و الصادق (عليهما السلام)، صه (1).

و مضى عن د بعنوان ابن بشير (2)، و يأتي عن جش ابن يحيى (3)، و العلّامة جعله ابن قيس كما ترى، فتأمّل.

و في تعق: الظاهر أنّ قول صه: زيدي، مأخوذ من غض، فلا اعتداد به، سيّما مع تصريح جش بالتوثيق و رواية كتابه جماعة و عدم تعرّضه لفساد المذهب، و مرّ في الفوائد أنّ مقتضى هذا كونه إماميّا ثقة؛ و كذا لم يتعرّض له الشيخ (4). و مرّ في البراء بن عازب عن كش أنّه من أصحابنا على وجه يؤذن بنباهة شأنه (5).

هذا، و الظاهر من صه اتّحاده مع ابن يحيى (6)، انتهى.

أقول: و هو الظاهر من النقد أيضا (7).

و قال المحقّق الشيخ محمّد (رحمه اللّه): قال طس: إنّ غض قال:

صبّاح بن يحيى من ولد قيس، فالظاهر أنّ العلّامة من هنا أخذ، و هو كثير التتبّع لطس؛ لكن جعل قيس أبا الصباح من الأوهام، لأنّ طس كما ترى صباح بن يحيى، انتهى.

قلت (8): و على تقدير كون قيس جدّه فنسبة الرجل إلى الجدّ غير

____________

(1) الخلاصة: 230/ 2.

(2) رجال ابن داود: 250/ 240.

(3) رجال النجاشي: 201/ 537.

(4) رجال الشيخ: 219/ 19 و الفهرست: 85/ 367، ترجمة صبّاح بن يحيى.

(5) رجال الكشّي: 44/ 94.

(6) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

(7) نقد الرجال: 171/ 11.

(8) في نسخة «م»: أقول.

24

عزيز، فلا وهم أصلا؛ مع أنّه لم يظهر تعيّن كون يحيى والده بمجرّد قول ابن يحيى حتّى يقال بأنّ قيسا جدّه، فتأمّل.

1471- صبّاح بن موسى الساباطي:

ق (1). و في صه: صبّاح أخو عمّار الساباطي ثقة (2).

و قال شه: و لم يكن فطحيّا كأخيه عمّار (3).

و في جش توثيقه (4)، و يأتي في أخيه عمّار.

و في تعق: ما فيه أنّهم ثقات في الرواية، و في إفادة هذا التوثيق الاصطلاحي نظر، بل ربما يومئ هذا إلى كونه فطحيّا أيضا، مضافا إلى ما نقل من بقاء طائفة عمّار على الفطحيّة (5)، لكن ظاهر ق عدمه. و في الوجيزة و البلغة: ثقة (6) (7).

أقول: و ذكره في الحاوي في الثقات (8).

1472- صبّاح بن يحيى:

أبو محمّد المزني، كوفي، ثقة، روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّٰه (عليهما السلام)، له كتاب يرويه جماعة، منهم أحمد بن النضر، جش (9).

____________

(1) رجال الشيخ: 219/ 22.

(2) الخلاصة: 88/ 2.

(3) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 43.

(4) رجال النجاشي: 290/ 779.

(5) رجال الكشّي: 282/ 502 ترجمة هشام بن سالم.

(6) لم يرد في النسخة المطبوعة من الوجيزة و ورد في النسخة الخطيّة منها: 26، البلغة:

370/ 2.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182، قوله: و في الوجيزة و البلغة ثقة، لم يرد في نسخنا من التعليقة.

(8) حاوي الأقوال: 88/ 326.

(9) رجال النجاشي: 201/ 537.

25

و في ست: له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل، عن حميد، عن محمّد ابن موسى خوراء، عنه (1).

و الإسناد: جماعة، عن أبي المفضّل. إلى آخره (2).

و في ق: ابن يحيى المزني الكوفي أسند عنه (3).

و مرّ عن د ابن بشير (4)، و عن صه ابن قيس (5).

أقول: في مشكا: ابن يحيى المزني الثقة، عنه أحمد بن النضر، و محمّد بن موسى خوراء (6).

1473- صبيح أبو الصباح:

مولى بسّام، ق (7).

و زاد جش: له كتاب يرويه عنه جماعة منهم، صفوان بن يحيى (8).

و في تعق: و فيه شهادة بالوثاقة (9).

أقول: في مشكا: مولى بسّام، عنه صفوان بن يحيى مع جماعة، و هم: ابن أبي عمير و القاسم بن إسماعيل (10).

____________

(1) الفهرست: 85/ 367.

(2) الفهرست: 85/ 366.

(3) رجال الشيخ: 219/ 19، و فيه بعد ابن يحيى زيادة: أبو محمّد.

(4) رجال ابن داود: 250/ 240. كما و ذكره في القسم الأوّل: 110/ 776 قائلا: صبّاح بن يحيى بن محمّد المزني، قرق جش كوفي ثقة.

(5) الخلاصة: 230/ 2.

(6) هداية المحدّثين: 81.

(7) رجال الشيخ: 220/ 29.

(8) رجال النجاشي: 202/ 540.

(9) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

(10) هداية المحدّثين: 82.

26

1474- صبيح الصائغ:

أبو علي، كوفي، ثقة، صه (1).

و زاد جش: له كتاب رواه محمّد بن بكر بن جناح (2).

1475- صبيح القرشي:

الكوفي، أسند عنه، ق، في أصحّ النسختين (3). و في الأخرى:

العرشي.

1476- صدقة الأحدب:

ق (4). و في التهذيب: الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن عبد الوهاب بن الصباح، عن أبيه قال: لقي مسلم مولى أبي عبد اللّٰه (عليه السلام) صدقة الأحدب و قد قدم من مكّة، فقال له مسلم: الحمد للّٰه. فذكر دعاء طويلا إلى أن قال: فقال له أبو عبد اللّٰه (عليه السلام): نعم ما تعلّمت، إذا لقيت أخا (5) من إخوانك فقل له هكذا، فإنّ الهدى بنا (6) هدى، و إذا لقيت هؤلاء فقل لهم ما يقولون (7)، انتهى. و قد يشعر هذا بأنّه ليس منّا.

أقول (8): بل ينادي بأنّه منّا، لأنّ قوله (عليه السلام): إذا لقيت أخا من إخوانك فقل له هكذا، أي: ما قلت لهذا، فيظهر أنّه من إخوانه، و لذا استحسن (عليه السلام) قوله ذلك له و استصوبه. و كأنّه (رحمه اللّه) استشعر ذلك

____________

(1) الخلاصة: 89/ 2.

(2) رجال النجاشي: 202/ 541.

(3) رجال الشيخ: 220/ 31.

(4) رجال الشيخ: 220/ 37.

(5) في نسخة «ش»: إخوانا.

(6) في نسخة «ش»: منّا.

(7) التهذيب 5: 444/ 1547.

(8) في نسخة «م»: قلت.

27

من قوله (عليه السلام): إذا لقيت هؤلاء، ظنّا منه أنّه (عليه السلام) يريد هذا و أمثاله، و ليس كذلك، بل يتورّعون (عليهم السلام) عن (1) تسمية هؤلاء، فيكنّون (2) عنهم بالناس و بهؤلاء و بالقوم و أمثال ذلك، فتتبّع.

1477- صدقة بن بندار القمّي:

أبو سهل، قديم السماع، و كان ثقة خيّرا، له كتاب التجمّل و المروّة حسن صحيح الحديث، صه (3).

و زاد جش بعد السماع: و عاش إلى أن مات سنة إحدى و ثلاثمائة، حكى ذلك الحسين بن عبيد اللّٰه عن مشايخه (4).

أقول: في مشكا: ابن بندار الثقة في طبقة من لم يرو عنهم (عليهم السلام) (5).

1478- الصرام:

كنيته أبو منصور، و يأتي في الكنى (6)، تعق (7).

1479- صعصعة بن صوحان:

ي (8). و زاد صه: عظيم القدر، من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام)، روي عن الصادق (عليه السلام) أنّه قال: ما كان مع أمير المؤمنين

____________

(1) في نسخة «ش»: من.

(2) في نسخة «ش»: بل يكنون.

(3) الخلاصة: 89/ 3.

(4) رجال النجاشي: 204/ 544.

(5) هداية المحدّثين: 82.

(6) عن الفهرست: 190/ 872 و الخلاصة: 188/ 13، و فيهما أنّه من جلّة المتكلّمين من أهل نيسابور و كان رئيسا مقدّما.

(7) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

(8) رجال الشيخ: 45/ 1.

28

(عليه السلام) من يعرف حقّه إلّا صعصعة و أصحابه (1).

و في كش ما ذكره صه (2). و فيه أيضا حكاية عيادة أمير المؤمنين (عليه السلام) له (3). و فيه غير ذلك ممّا يدلّ على جلالته و علوّ رتبته (4).

و في تهذيب الكمال: كان من أصحاب علي- (عليه السلام)- و شهد معه الجمل هو و أخوه (5) زيد و سيحان، و كان سيحان الخطيب قبل صعصعة، و كانت (6) الراية يوم الجمل بيده فقتل فأخذها زيد و قتل فأخذها (7) صعصعة، و توفّي بالكوفة في خلافة معاوية، و كان ثقة قليل الحديث، و ذكره ابن حبّان في كتاب الثقات (8) (9).

1480- صفوان بن حذيفة اليمان:

ي (10).

و في تعق: قتل هو و أخوه سعد في صفّين، و كانا معه (عليه السلام) لوصيّة أبيهما رحمهم اللّٰه جميعا (11).

1481- صفوان بن مهران بن المغيرة:

الأسدي، مولاهم ثمّ مولى بني كاهل منهم، كوفي، يكنّى أبا محمّد

____________

(1) الخلاصة: 89/ 1.

(2) رجال الكشّي: 68/ 122.

(3) رجال الكشّي: 67/ 121.

(4) رجال الكشّي: 68/ 123.

(5) في المصدر: و أخواه.

(6) في النسخ: كان، و ما أثبتناه من المصدر.

(7) في المصدر: و قيل أخذها.

(8) الثقات: 4/ 382.

(9) تهذيب الكمال 13: 169/ 2876.

(10) رجال الشيخ: 45/ 6، و فيه: ابن اليمان.

(11) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

29

الجمّال، ثقة، صه (1).

و مثله جش؛ و زاد: أحمد بن عبد اللّٰه بن قضاعة عن أبيه عن أبيه (2) عنه (3).

و في ست: له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفّار، عن السندي بن محمّد، عنه (4).

و في كش: حمدويه، عن محمّد بن إسماعيل الرازي، عن الحسن ابن علي بن فضّال قال: حدّثني صفوان قال: دخلت على أبي الحسن الأوّل (عليه السلام) فقال لي: يا صفوان كلّ شيء منك حسن جميل ما خلا شيئا واحدا، قلت: جعلت فداك أيّ شيء؟ قال: إكراك (5) جمالك من هذا الرجل- يعني هارون- قلت: و اللّٰه ما أكريته أشرا و لا بطرا و لا للصيد و لا للهو، و لكن أكريته لهذا الطريق- يعني طريق مكّة- و لا أتولّاه بنفسي و لكن أبعث معه غلماني، فقال لي: يا صفوان أ يقع كراك عليهم؟ قلت: نعم جعلت فداك، قال: فقال لي: أ تحبّ بقاءهم حتّى يخرج كراك؟ قلت: نعم، قال: فمن أحبّ بقاءهم فهو منهم و من كان منهم كان ورد النار.

قال صفوان: فذهبت و بعت جمالي عن آخرها، فبلغ ذلك هارون، فدعاني فقال لي: يا صفوان بلغني أنّك بعت جمالك؟ قلت: نعم، فقال:

و لم؟ قلت: أنا شيخ كبير و إنّ الغلمان لا يفون بالأعمال، فقال: هيهات هيهات إنّي لأعلم من أشار عليك بهذا أشار عليك بهذا موسى بن جعفر،

____________

(1) الخلاصة: 89/ 2.

(2) وردت عن أبيه في نسخة «ش» مرّة واحدة.

(3) رجال النجاشي: 198/ 525.

(4) الفهرست: 84/ 357.

(5) في المصدر بدل إكراك «إكراؤك» في الموارد كلّها.

30

قلت (1): مالي و لموسى بن جعفر، فقال: دع هذا عنك فو اللّٰه لولا حسن صحبتك لقتلتك (2).

أقول: في مشكا: ابن مهران الثقة، أحمد بن عبد اللّٰه بن قضاعة عن أبيه عن أبيه (3) عنه، و عنه السندي بن محمّد الثقة، و الحسن بن علي بن فضّال، و عبد الرحمن بن أبي نجران، و أحمد بن محمّد بن أبي نصر، و علي ابن الحكم الثقة، و إسماعيل بن مهران، و ابن أبي عمير، و أبو محمّد عبد اللّٰه ابن محمّد الحجّال (4).

1482- صفوان بن يحيى:

أبو محمّد البجلي بيّاع السابري، كوفي، ثقة ثقة، عين؛ روى أبوه عن أبي عبد اللّٰه (عليه السلام)، و روى هو عن الرضا (عليه السلام)، و كانت له عنده منزلة شريفة، جش (5).

و في ست: أوثق أهل زمانه عند أهل الحديث و أعبدهم؛ و روى عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) و عن أبي جعفر (عليه السلام)، و روى عن أربعين رجلا من أصحاب أبي عبد اللّٰه (عليه السلام).

و له مسائل عن أبي الحسن موسى (عليه السلام) و روايات، أخبرنا بها جماعة، عن محمّد بن علي بن الحسين، عن محمّد بن الحسن؛ و أخبرنا ابن أبي جيد، عن محمّد بن الحسن، عن الصفّار و سعد و محمّد بن يحيى و أحمد بن إدريس، عن محمّد بن الحسين و يعقوب بن يزيد، عنه. و عنه

____________

(1) في نسخة «ش»: فقلت.

(2) رجال الكشّي: 440/ 828.

(3) عن أبيه وردت في نسخة «ش» مرّة واحدة.

(4) هداية المحدّثين: 82.

(5) رجال النجاشي: 197/ 524.

31

زكريّا بن شيبان (1).

و في ظم و ضا: ثقة (2).

و في ست و صه و جش و اللفظ للأخير: كان شريكا لعبد اللّٰه بن جندب و علي بن النعمان، و إنّهم تعاقدوا في بيت اللّٰه الحرام أنّه من مات منهم صلّى من بقي صلاته و صام عنه صيامه و زكّى عنه زكاته، فماتا و بقي صفوان، فكان يصلّي كلّ يوم مائة و خمسين ركعة، و يصوم في السنة ثلاثة أشهر، و يزكّي زكاته ثلاث دفعات، و كلّ ما يتبرّع (3) عن نفسه به ممّا عدا ما ذكرناه تبرّع عنهما مثله.

و حكى أصحابنا أنّ إنسانا كلّفه حمل دينارين إلى أهله إلى الكوفة فقال: إنّ جمالي مكرية و أنا أستأذن الأجراء. و كان من الورع و العبادة على ما لم يكن عليه أحد من طبقته (رحمه اللّه) (4).

و في كش إجماع العصابة على تصحيح ما يصحّ عنه (5)، و غير ذلك ممّا يدلّ على جلالته و علوّ مرتبته، و أنّ الجواد (عليه السلام) بعث إليه بحنوطه و أمر إسماعيل بن موسى بالصلاة عليه (6).

و في تعق: صرّح في العدّة بأنّه لا يروي إلّا عن الثقة (7). و عن الشهيد في أوائل الذكرى أنّ الأصحاب أجمعوا على قبول مراسيله (8) (9).

____________

(1) الفهرست: 83/ 356.

(2) رجال الشيخ: 352/ 3، 378/ 4.

(3) في نسخة «ش»: و كل ما تبرّع.

(4) الخلاصة: 88/ 1.

(5) رجال الكشّي: 556/ 1050.

(6) رجال الكشّي: 502/ 962، 963، 964، و فيه غير ذلك.

(7) عدّة الأصول: 1/ 386.

(8) ذكري الشيعة: 4.

(9) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182.

32

أقول: في مشكا: ابن يحيى الثقة، عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، و يعقوب بن يزيد، و محمّد بن عيسى بن عبيد، و الفضل بن شاذان، و أحمد البرقي عن أبيه عنه، و أبوه عنه، و عنه الحسين بن سعيد، و زكريّا بن شيبان، و أيّوب بن نوح، و محمّد بن عبد الجبّار، و الحسن بن محمّد بن سماعة، و علي بن الحسن الطويل (1)، و علي بن السندي، و العبّاس بن معروف، و علي بن إسماعيل، و إبراهيم بن هاشم، و موسى بن القاسم، و محمّد بن إسماعيل (2).

و في التهذيب توسّط أيّوب بن نوح بين محمّد بن الحسين و صفوان بن يحيى (3). ففي المنتقى: الأظهر كون أيّوب معطوفا على محمّد، و مثله كثير (4).

فيه و في الاستبصار و فيهما: معاوية بن وهب عن صفوان ذا (5)، و هو غلط لأنّ معاوية أقدم منه بطبقة.

و فيهما أيضا: الحسين بن سعيد عن عبد الرحمن بن أبي نجران عن صفوان عن العيص (6). صوابه: و صفوان: إذ لا يعهد للحسين بن سعيد رواية عن صفوان بالواسطة.

و في الكافي و التهذيب: موسى بن القاسم عن صفوان بن يحيى الأزرق (7). و هو تصحيف صوابه: عن يحيى، فإنّ صفوان بن يحيى من

____________

(1) في المصدر: ابن الطويل.

(2) و محمّد بن إسماعيل، لم يرد في المصدر.

(3) التهذيب 5: 308/ 1056.

(4) منتقى الجمان: 3/ 189.

(5) التهذيب 5: 3/ 4، الاستبصار 2: 140/ 456.

(6) التهذيب 2: 350/ 1451.

(7) الكافي 6: 494/ 3، 12 و فيه: موسى بن القاسم عن صفوان، و التهذيب 5:

398/ 30.

33

الآحاد و لم يقيد في ترجمته بالأزرق.

و في إسناد الشيخ أيضا: ابن أبي عمير عن صفوان بن يحيى (1).

صوابه: العطف.

و في حجّ التهذيب: أبي جعفر عن العبّاس عن عبد الرحمن بن أبي نجران عن صفوان (2). و في المنتقى: المعهود من رواية أبي جعفر و هو أحمد ابن محمّد بن عيسى عن ابن أبي نجران بلا واسطة، و كذا رواية العبّاس عن صفوان، فصوابه العطف (3).

(و في حجّ التهذيب: إبراهيم بن هاشم عن صفوان قال: سألت الصادق (عليه السلام). صوابه: الكاظم (عليه السلام)، لأنّه ابن يحيى و هو لا يروي عن الصادق (عليه السلام)) (4).

و في الكافي في باب من بدأ بالمروة: ابن أبي عمير عن صفوان بن يحيى (5). و صوابه العطف.

هذا، و يروي هو عن منصور بن حازم، و عن ذريح، و سعيد بن يسار، و هشام بن سالم (6).

1483- صفير:

مولى الصادق (عليه السلام)، يأتي في معتب ذمّه (7)، تعق (8).

____________

(1) التهذيب 7: 388/ 1556.

(2) التهذيب 5: 267/ 911.

(3) منتقى الجمان: 3/ 420.

(4) التهذيب 5: 221/ 746. و ما بين القوسين لم يرد في الهداية.

(5) الكافي 4: 437/ 5، و فيه: و صفوان بن يحيى.

(6) هداية المحدّثين: 82.

(7) رجال الكشّي: 250/ 465، و فيه: صغير، صفير (خ ل).

(8) تعليقة الوحيد البهبهاني: 182، و فيها: صفوان.

34

قلت (1): حذا سلّمه اللّٰه حذو مولانا عناية اللّٰه في قراءة الكلمة صفيرا بالفاء (2)، فلاحظ الترجمة و تأمّل.

1484- صهيب:

مولى رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله، سبق في بلال ذمّه (3).

1485- صيفي بن فسيل:

بالفاء و السين المهملة و الياء المثنّاة تحت، ي، من خواصّه (عليه السلام)، د (4).

و في صه في آخر القسم الأوّل أنّه من أصحابه من ربيعة، و كان ممّن خدم عليا (عليه السلام)، و هو جدّ عبد الملك بن هارون بن عنترة (5).

و في قي كما في صه (6).

____________

(1) في نسخة «ش»: أقول.

(2) مجمع الرجال: 3/ 222.

(3) رجال الكشّي: 38/ 79.

(4) رجال ابن داود: 111/ 783.

(5) الخلاصة: 193.

(6) رجال البرقي: 5، و فيه زيادة: الشيباني.

35

باب الضاد

1486- الضحّاك:

أبو مالك الحضرمي، كوفي، ق (1).

و زاد صه: عربي، أدرك أبا عبد اللّٰه (عليه السلام)، و قال قوم من أصحابنا: روى عنه (عليه السلام)، و قال آخرون: لم يرو عنه، و روى عن أبي الحسن (عليه السلام)، و كان متكلّما ثقة ثقة في الحديث (2).

و زاد جش: و له كتاب في التوحيد رواية علي بن الحسن الطاطري (3).

أقول: في مشكا: أبو مالك الثقة، عنه علي بن الحسن الطاطري (4).

1487- الضحّاك بن زيد:

غير مذكور في الكتابين. و يروي عنه أحمد بن محمّد بن أبي نصر كما في التهذيب و غيره في باب المواقيت في تفسير قوله تعالى: أَقِمِ الصَّلٰاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ (5) (6)، و هو كما في العدّة لا يروي إلّا عن ثقة (7)، مضافا

____________

(1) رجال الشيخ: 221/ 4.

(2) الخلاصة: 90/ 2، و فيها: ثقة، و في النسخة الخطيّة منها: ثقة ثقة.

(3) رجال النجاشي: 205/ 546.

(4) هداية المحدّثين: 85، و فيها: ابن مالك. و فيها في الكنى: 296: أبو مالك.

(5) الإسراء: 78.

(6) التهذيب 2: 25/ 72، الاستبصار 1: 261/ 938 و فيه: ابن يزيد.

(7) عدّة الأصول: 1/ 386، و المقصود منه أحمد بن محمّد بن أبي نصر.

36

إلى إجماع العصابة على تصحيح ما يصح عنه (1).

و قول صاحب المدارك: إنّه أبو مالك الحضرمي (2)، لا دليل عليه، و في استفادة ذلك من كلام جش (رحمه اللّه) كما ظنّه نظر واضح، و إن قوّاه الأستاذ العلّامة حيث قال في حاشية المدارك بعد قوله كما يستفاد من جش ما لفظه: فإنّه قال الضحّاك أبو مالك الحضرمي و حكم بكونه ثقة في الحديث، و الشيخ أيضا صرّح بأنّ الضحّاك أبو مالك الحضرمي، بل الظاهر أنّه لا ينبغي التأمّل في أنّه أبو مالك الثقة (3)، انتهى فتأمّل جدّا.

1488- الضحّاك بن سعد الواسطي:

له كتاب، لم (4)، جش (5).

و زاد ست: أخبرنا جماعة، عن أبي المفضّل، عن حميد بن زياد، عن إبراهيم بن سليمان بن حيّان الخزّاز، عنه (6).

و في القسم الثاني من د: الضحّاك بن سعد الواسطي أبو عاصم النبيل الشيباني، لم، جش، عامي (7).

و يأتي عن صه و جش أنّ أبا عاصم النبيل الشيباني (8) هو ابن

____________

(1) رجال الكشّي: 556/ 1050.

(2) مدارك الأحكام: 3/ 39.

(3) حاشية الوحيد البهبهاني على المدارك: 139.

(4) رجال الشيخ: 477/ 1، و فيه: روى حميد بن زياد عن إبراهيم بن سليمان عنه.

(5) رجال النجاشي: 206/ 548.

(6) الفهرست: 85/ 369، و فيه بدل حيّان: حنان، و في مجمع الرجال: 3/ 225 نقلا عنه:

حيّان.

(7) رجال ابن داود: 250/ 242، و فيه بعد الشيباني زيادة: البصري. و ذكره في القسم الأوّل: 112/ 786: الضحّاك بن سعد الواسطي، جش، له كتاب.

(8) الشيباني، لم يرد في نسخة «م».

37

محمّد (1)، و عن ق أنّه ابن مخلّد (2)، فتأمّل.

أقول: في مشكا: ابن سعد الواسطي، عنه إبراهيم بن سليمان (3).

1489- الضحّاك بن محمّد بن شيبان:

أبو عاصم النبيل الشيباني البصري، عامي، صه (4).

و زاد جش: روى عن جعفر (عليه السلام) كتابا رواه هارون بن مسلم (5).

أقول: في مشكا: ابن محمّد بن شيبان، الحسن بن علي بن محبوب عن هارون بن مسلم عنه، و عنه عبّاس بن محمّد بن حاتم (6).

1490- الضحّاك بن مخلّد الشيباني:

أبو عاصم البصري النبيل، ق (7).

و الظاهر أنّه المتقدّم.

1491- ضريس بن عبد الملك بن أعين:

الشيباني، ق (8).

و زاد صه: روى كش عن حمدويه قال: سمعت أشياخي يقولون:

ضريس إنّما سمّي الكناسي لأنّ تجارته بالكناسة (9)، و كانت تحته بنت

____________

(1) الخلاصة: 231/ 1، رجال النجاشي: 205/ 547.

(2) رجال الشيخ: 221/ 3.

(3) هداية المحدّثين: 85.

(4) الخلاصة: 231/ 1.

(5) رجال النجاشي: 205/ 547.

(6) هداية المحدّثين: 85.

(7) رجال الشيخ: 221/ 3.

(8) رجال الشيخ: 221/ 6، و فيه زيادة: الكوفي أبو عمارة و أخوه علي.

(9) الكناسة: محلة بالكوفة، معجم البلدان: 4/ 481.

38

حمران، و هو خيّر فاضل ثقة (1).

و في كش ما ذكره (2).

أقول: في مشكا: ابن عبد الملك الثقة، عنه علي بن رئاب، و عمر ابن أبان الكلبي، و ابن محبوب، و مالك بن عطية. و هو في طبقة حمران، لأنّ ابنته كانت تحته (3).

____________

(1) الخلاصة: 90/ 1.

(2) رجال الكشّي: 313/ 566.

(3) هداية المحدّثين: 85.

39

باب الطاء

1492- طارق بن شهاب الأحمسي:

يكنّى أبا حيّة، كوفي، ي (1). و يأتي في الكنى (2).

1493- طالب بن هارون بن عمير:

النخعي أبو سالم الكوفي، أسند عنه، ق (3).

1494- طاهر بن حاتم بن ماهويه:

أخو فارس. في جش (4) و ست (5) و صه (6) و غض (7): إنّه كان مستقيما فخلط و تغيّر و أظهر القول بالغلو.

و في ضا: غال كذّاب (8).

ثمّ في ست: أخبرنا برواياته في حال الاستقامة جماعة، عن محمّد ابن علي بن الحسين، عن أبيه و محمّد بن الحسن، عن عبد اللّٰه بن جعفر الحميري، عن محمّد بن عيسى بن عبيد، عنه في حال استقامته.

أقول: في مشكا: ابن حاتم الكذّاب الغالي، عنه محمّد بن عيسى

____________

(1) رجال الشيخ: 46/ 1.

(2) فيه أنّه من أصحابه (عليه السلام) من اليمن، رجال البرقي: 6.

(3) رجال الشيخ: 222/ 10.

(4) رجال النجاشي: 208/ 551، و فيه: ابن ماهويه القزويني أخو فارس بن حاتم كان صحيحا ثمّ خلط.

(5) الفهرست: 86/ 370، و لم يرد فيه: فخلط.

(6) الخلاصة: 231/ 2، و لم يرد فيها: فخلط.

(7) في مجمع الرجال: 3/ 228 نقلا عنه: كان فاسد المذهب ضعيف و قد كانت له حال استقامة كما كانت لأخيه و لكنّها لا تثمر.

(8) رجال الشيخ: 379/ 1.

40

ابن عبيد (1).

1495- طاهر بن عيسى الورّاق:

يكنّى أبا محمّد، من أهل كش، صاحب كتب، روى عنه الكشّي و روى هو عن جعفر بن أحمد الخزاعي (2) عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، لم (3).

قلت: لا يبعد كونه من مشايخ كش. و كيف كان فإنّه يروي عنه على سبيل الاعتماد و الاعتداد (4)، فتتبّع.

و في مشكا: ابن عيسى، عنه الكشي. و هو عن أحمد بن جعفر الخزّاز عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب.

و غيرهم لا أصل له و لا كتاب (5).

1496- طاهر غلام أبي الجيش:

كان متكلّما، ست (6).

و زاد جش: و عليه كان ابتداء قراءة شيخنا أبي عبد اللّٰه (رحمه اللّه) (7).

و زاد صه: المفيد (8).

أقول: في مشكا: غلام أبي الجيش المتكلّم، عنه المفيد (9).

____________

(1) هداية المحدّثين: 86.

(2) في الأصل: أحمد بن جعفر الخزاعي، و ما أثبتناه من المصدر.

(3) رجال الشيخ: 477/ 1.

(4) رجال الكشّي: 15/ 34 و 35، 103/ 164، 105/ 168، و غيرها كثير.

(5) هداية المحدّثين: 86، و فيها: أحمد بن جعفر الخزاعي، و الصواب: جعفر بن أحمد الخزاعي.

(6) الفهرست: 86/ 371.

(7) رجال النجاشي: 208/ 552.

(8) الخلاصة: 90/ 2.

(9) هداية المحدّثين: 86، و فيها: أبي حبيش.

41

1497- طرمّاح بن عدي:

سين (1). و زادي: رسوله إلى معاوية (2).

1498- طلّاب:

بتشديد اللّام، ابن حوشب- بالشين المعجمة- ابن يزيد بن الحارث، كوفي، ثقة، روى عن جعفر بن محمّد (عليه السلام) كتابا، صه (3).

و زاد جش بعد ذكر نسبه إلى شيبان بن رويم: عنه الحسين بن محمّد ابن عليّ الأزدي (4).

و في ق: ابن حوشب الشيباني الكوفي يكنّى أبا رويم (5).

1499- طلحة بن زيد:

أبو الخزرج النهدي الشامي، و يقال: الجزري، عامي، روى عن جعفر بن محمّد (عليه السلام)، ذكره أصحاب الرجال، له كتاب يرويه جماعة، عنه منصور بن يونس، جش (6).

و في ست: عامي المذهب إلّا أنّ كتابه معتمد، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن محمّد بن الحسن بن الوليد، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن سنان، عنه (7).

و في قر: بتري (8).

____________

(1) رجال الشيخ: 75/ 1.

(2) رجال الشيخ: 46/ 3.

(3) الخلاصة: 90/ 1.

(4) رجال النجاشي: 207/ 549، و فيه بدل ابن رويم: أبو رويم.

(5) رجال الشيخ: 222/ 4.

(6) رجال النجاشي: 207/ 550، و فيه: و يقال الخزري.

(7) الفهرست: 86/ 372.

(8) رجال الشيخ: 126/ 3.

42

و في تعق: حكم خالي بكونه كالموثّق، و لعلّه لقول الشيخ: كتابه معتمد (1). و روى عنه صفوان في الصحيح (2)، و مضى في إسماعيل بن أبي زياد عن الشيخ أنّ الطائفة عملت بما رواه السكوني و حفص بن غياث و غيرهم من العامة عن أئمّتنا (عليهم السلام) و لم ينكروه و لم يكن عندهم خلافه، فراجع (3).

(أقول: قوله سلّمه اللّٰه: لعلّه لقول الشيخ، قد صرّح بذلك في الوجيزة) (4).

و في مشكا: ابن زيد العامّي المذهب، عنه منصور بن يونس، و محمّد ابن سنان، و القاسم بن إسماعيل.

و غيره لا أصل له و لا كتاب (5).

____________

(1) الوجيزة: 230/ 948.

(2) التهذيب 6: 255/ 667.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 185.

(4) ما بين القوسين لم يرد في نسخة «ش».

(5) هداية المحدّثين: 86.

43

باب الظاء

1500- ظالم بن سراق:

يكنّى أبا الصفرة، والد المهلّب، و كان شيعيا، و قدم بعد الجمل فقال لعلي (عليه السلام): أما و اللّٰه لو شهدتك ما قاتلك أزدي، فمات بالبصرة و صلّى عليه علي (عليه السلام)، ي (1). و نحوه صه (2).

1501- ظالم بن عمرو:

يكنّى أبا الأسود الدؤلي، سين (3)، ين (4).

و زاد ن: و يقال: ظالم بن ظالم (5).

و في ي: ابن ظالم و قيل: ابن عمرو يكنّى أبا الأسود الدؤلي (6)، انتهى.

و يأتي في الكنى ذكره.

1502- ظريف بن ناصح:

أصله كوفي، نشأ ببغداد، و كان ثقة في حديثه صدوقا، صه (7).

و زاد جش: عنه ابنه الحسن و علي بن إبراهيم (8).

____________

(1) رجال الشيخ: 46/ 3، و فيه: يكنّى أبا صفرة.

(2) الخلاصة: 90/ 1.

(3) رجال الشيخ: 75/ 1.

(4) رجال الشيخ: 95/ 1.

(5) رجال الشيخ: 69/ 1.

(6) رجال الشيخ: 46/ 1.

(7) الخلاصة: 91/ 2.

(8) رجال النجاشي: 209/ 553.

44

و في ست: أخبرنا الشيخ أبو عبد اللّٰه، عن أبي الحسن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الوليد؛ و أخبرنا ابن أبي جيد، عن محمّد بن الحسن ابن الوليد، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن الحسن بن علي بن فضّال، عنه (1).

1503- ظفر بن حمدون:

أبو منصور البادرائي، من أصحابنا، له كتب، منها أخبار أبي الذر، قرأته على أبي القاسم علي بن شبل بن أسد عنه، جش (2).

و في صه: قال جش: إنّه من أصحابنا. و قال غض: ظفر بن حمدون ابن شداد البادرائي أبو منصور روى عن إبراهيم الأحمري، كان في مذهبه ضعف. و الأقوى عندي التوقّف في روايته لطعن هذا الشيخ فيه (3)، انتهى.

و في لم: روى عن إبراهيم بن إسحاق الأحمري، أخبرنا عنه ابن شبل الوكيل (4).

أقول: في مشكا: ابن حمدون، عنه علي بن شبل. و هو عن إبراهيم الأحمري (5).

____________

(1) الفهرست: 86/ 373.

(2) رجال النجاشي: 209/ 554.

(3) الخلاصة: 91/ 3.

(4) رجال الشيخ: 477/ 1، و فيه: ظفر بن محمّد.

(5) هداية المحدّثين: 87.

45

باب العين

1504- عاصم بن حفص الكوفي:

أبو عمرو الوابشي، أسند عنه، ق (1).

1505- عاصم بن حميد:

بضمّ الحاء، الحنّاط- بالنون- الحنفي، أبو الفضل، مولى، كوفي، ثقة، عين، صدوق، روى عن أبي عبد اللّٰه (عليه السلام)، صه (2). جش إلّا الترجمة (3).

و في ست: ابن حميد الحنّاط الكوفي له كتاب، أخبرنا أبو عبد اللّٰه، عن محمّد بن علي بن الحسين، عن محمّد بن الحسن بن الوليد، عن محمّد بن الحسن الصفّار و سعد بن عبد اللّٰه، عن محمّد بن عبد الحميد و السندي بن محمّد، عنه.

و بهذا الاسناد، عن سعد و الحميري، عن أحمد بن محمّد، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عنه (4).

أقول: في مشكا: ابن حميد الثقة، عنه محمّد بن عبد الحميد، و السندي بن محمّد، و عبد الرحمن بن أبي نجران، و صفوان بن يحيى، و النضر بن سويد، و أحمد بن محمّد بن أبي نصر، و ابن أبي عمير. لكن قال

____________

(1) رجال الشيخ: 263/ 657.

(2) الخلاصة: 125/ 2.

(3) رجال النجاشي: 301/ 821.

(4) الفهرست: 120/ 542.

46

في المنتقى: لا يعهد رواية ابن أبي عمير عن عاصم بن حميد (1) (2).

1506- عاصم بن زياد:

يظهر من رواية في الكافي زهده و ورعه و إطاعته لعلي (عليه السلام) (3)، تعق (4).

1507- عاصم بن عمر بن حفص:

ابن عاصم بن عمر بن الخطّاب القرشي المدني، ق (5).

و في الكافي في الصحيح عن زرارة أنّه قال رجل من بجيلة يقال له عاصم بن عمر لأبي جعفر (عليه السلام): إنّ كعب الأحبار كان يقول: إنّ الكعبة تسجد لبيت المقدس في كلّ غداة (6)، فقال (عليه السلام): كذبت و كذب كعب الأحبار، و غضب.

قال زرارة: ما رأيته (عليه السلام) استقبل أحدا بقوله: كذبت، غيره (7).

أقول: إيراد هذا الخبر في عاصم هذا ليس بمكانه، لأن المذكور في الخبر بجلي، و بجيلة- كسفينة- حيّ باليمن من معد (8)؛ و هذا عدوي من ولد عمر بن الخطّاب؛ و قد تبع الميرزا غير واحد ممّن تأخّر عنه غفلة، فتنبّه.

____________

(1) منتقى الجمان: 3/ 262.

(2) هداية المحدّثين: 87.

(3) الكافي 1: 339/ 3.

(4) تعليقة الوحيد البهبهاني: 186.

(5) رجال الشيخ: 263/ 656. و لا يخفى وجوب تأخير هذه الترجمة لما بعد ترجمة عاصم بن ضمرة، مراعاة للترتيب الهجائي للحروف.

(6) في المصدر زيادة: فقال أبو جعفر (عليه السلام): فما تقول فيما قال كعب؟ فقال: صدق، القول ما قال كعب.

(7) الكافي 4: 239/ 1.

(8) القاموس المحيط: 3/ 333.

47

1508- عاصم بن سليمان البصري:

يعرف بالكوزي، ق (1). و يأتي عن غيره عاصم الكوزي (2)، و الظاهر أنّه هو.

1509- عاصم بن ضمرة:

ي (3). و في قي ود و بعض نسخ ي أيضا: عاصم بن ضمرة السلولي (4).

و في تعق: و كذا في صه في آخر الباب الأوّل، و فيه أنّه من خواصّ علي (عليه السلام) (5) (6).

1510- عاصم الكوزي:

من كوز ضبّة، و قيل: إنّه من كوز بني مالك بن أسد، ثقة، روى عن جعفر بن محمّد (عليه السلام)، صه (7).

و زاد جش: له كتاب، سليمان بن سماعة الحذّاء عن عمّه عاصم بكتابه (8).

و قد مضى عن ق ابن سليمان (9).

أقول: في مشكا: عاصم الكوزي ابن سليمان، عنه سليمان بن

____________

(1) رجال الشيخ: 263/ 653.

(2) أنظر: رجال النجاشي 301/ 820 و الخلاصة: 125/ 2.

(3) لم يرد في نسختنا منه، و ورد في مجمع الرجال: 3/ 237 نقلا عنه.

(4) رجال البرقي: 5، رجال ابن داود: 113/ 799.

(5) الخلاصة: 139.

(6) تعليقة الوحيد البهبهاني: 186.

(7) الخلاصة: 125/ 2.

(8) رجال النجاشي: 301/ 820.

(9) رجال الشيخ: 263/ 653.

48

سماعة (1).

1511- عامر بن جذاعة:

له كتاب، أخبرنا جماعة، عن أبي المفضّل، عن حميد، عن القاسم ابن إسماعيل، عنه، ست (2).

و تقدّم عن كش في حجر بن زائدة (3).

و الظاهر أنّه ابن عبد اللّٰه بن جذاعة كما يأتي عن صه (4) و جش (5)؛ و ظاهر د التعدّد، فذكر هذا في القسم الثاني (6) و ابن عبد اللّٰه في القسم الأوّل (7)، و اللّٰه العالم.

و في تعق: الظاهر الاتّحاد وفاقا للوجيزة (8) و البلغة (9) و النقد (10)، و يؤيّده مشيخة الفقيه (11)، و عبارة جش (12)، و مذكوريّته مع حجر بن زائدة

____________

(1) هداية المحدّثين: 87.

(2) الفهرست: 122/ 555.

(3) رجال الكشّي: 321/ 583، 407/ 764، و فيهما ذمّه.

(4) الخلاصة: 124/ 1.

(5) رجال النجاشي: 293/ 794.

(6) رجال ابن داود: 251/ 247.

(7) رجال ابن داود: 113/ 804.

(8) الوجيزة: 231/ 960، حيث قال: عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة مختلف فيه. و هو دالّ على اتّحادهما، لأنّ الذي ورد فيه ذم هو عامر بن جذاعة و الذي ورد فيه مدح هو ابن عبد اللّٰه ابن جذاعة- كما سينبّه عليه-، فبما أنّهما واحد عنده قال: إنّه مختلف فيه.

(9) بلغة المحدّثين: 372/ 2 حيث قال: مختلف فيه.

(10) نقد الرجال: 177/ 19، حيث قال بعد أن ذكرهما: و الظاهر أنّهما واحد كما صرّح به محمّد بن علي بن بابويه في مشيخته.

(11) الفقيه- المشيخة-: 4/ 58، حيث قال بعد أن ذكر عامر بن جذاعة: و هو عامر بن عبد اللّٰه ابن جذاعة.

(12) حيث إنّه عنون عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة و في آخر طريقه إليه قال: عن عامر بن جذاعة.

49

في خبر المدح و الذم معا (1) (2)، انتهى.

أقول: و ظاهر طس أيضا الاتّحاد (3)، و صرّح به في الحاوي (4).

و لعلّ الذي حمل د علي التعدّد و جعل ابن عبد اللّٰه في الممدوحين و ابن جذاعة في المذمومين ورود خبر المدح في كش بلفظ ابن عبد اللّٰه و خبر الذم بلفظ ابن جذاعة، فتدبّر.

1512- عامر بن السبط:

التميمي الخزامي الكوفي، أسند عنه، ق (5).

و في تعق: يظهر من بعض الأخبار كونه موافقا (6).

1513- عامر بن السمط:

يكنّى أبا يحيى، ين (7).

و في قب: ابن السمط- بكسر المهملة و سكون الميم و قد تبدّل موحّدة- التميمي أبو كنانة الكوفي، ثقة، من السابعة (8).

أقول: الظاهر اتّحاده مع ابن السبط السابق و كون التحريف من النسّاخ، و يشهد له كلام قب.

____________

(1) أي: عامر بن جذاعة و عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة و أشار بخبر المدح لما ورد عن الكشّي:

9/ 20 من أنّه- أي عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة- من حواري محمّد بن علي و جعفر بن محمّد (عليهما السلام).

(2) تعليقة الوحيد البهبهاني: 186.

(3) التحرير الطاووسي: 386، ذكر عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة و أورد فيه خبر المدح و الذم.

(4) حاوي الأقوال: 301/ 800.

(5) رجال الشيخ: 255/ 515، و فيه بعد الكوفي: تابعي.

(6) لم يرد له ذكر في التعليقة، و راجع الكافي 3: 189/ 2 إلّا أنّ في الرواية عامر بن السمط عن أبي عبد اللّٰه (عليه السلام).

(7) رجال الشيخ: 98/ 25.

(8) تقريب التهذيب 1: 387/ 44.

50

1514- عامر بن شراحيل الشعبي:

الفقيه، أبو عمرو، رآه (عليه السلام)، ي (1).

و هو مذموم عندنا جدّا، و مرّ ذكره في الحارث الأعور (2).

أقول: و يأتي في مسروق (3) و في الألقاب (4).

1515- عامر بن عبد قيس:

من الزهّاد الثمانية، كان مع علي (عليه السلام)، صه (5). طس (6).

و مرّ في أويس عن كش (7).

1516- عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة:

روى كش، عن محمّد بن قولويه، عن سعد، عن علي بن سليمان بن داود الرازي، عن علي بن أسباط، عن أبيه أسباط، عن أبي الحسن موسى (عليه السلام) أنّ عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة من حواري أبي جعفر محمّد بن علي (عليه السلام) و حواري جعفر بن محمّد (عليه السلام). و روى حديثا مرسلا ينافي ذلك، و التعديل أرجح، صه (8).

____________

(1) لم يرد في نسختنا منه. و ذكره ابن داود في رجاله: 113/ 803 في القسم الأول نقلا عنه، و لا يخفى ما في عدّه في هذا القسم و هو المعلن لعدائه لأهل البيت (عليهم السلام).

(2) عن الكشّي: 88/ 142، و فيه ما يظهر منه سوء اعتقاده بعلي (عليه السلام).

(3) نقل فيه عن شرح ابن أبي الحديد: 4/ 98 أنّ ثلاثة لا يؤمنون على علي بن أبي طالب (عليه السلام). ثمّ قال: و روي أنّ الشعبي رابعهم.

(4) فيه عن ابن طاوس في ترجمة عبد اللّٰه بن العبّاس: 316/ 213 أنّه قدح في سند هو فيه قال: و تارة بما يعرف من حال الشعبي الشاهد بالقدح فيه من طرق المخالف، و أمّا من طرقنا فالأمر ظاهر.

(5) الخلاصة: 124/ 2.

(6) التحرير الطاووسي: 388/ 272. و: طس، لم ترد في نسخة «م».

(7) رجال الكشّي: 97/ 154.

(8) الخلاصة: 124/ 1.

51

و تنظّر فيه شه لأنّ في حديث المدح مجهولين، و المنافي مرسلة الحسين بن سعيد و هو لا يقصر عن مقاومة التعديل إن لم يرجّح عليه. ثمّ قال:

و بالجملة: فحال الرجل مجهول لعدم صحّة الخبرين (1)، انتهى.

و يضعّف خبر الذم لشموله ذمّ حجر بن زائدة، و هو مقبول عند أصحابنا غير مطعون (2).

و في ق: عامر بن عبد اللّٰه بن جذاعة الأزدي عربي (3).

و زاد جش: روى عن أبي عبد اللّٰه (عليه السلام)؛ إبراهيم بن مهزم عن عامر بن جذاعة بكتابه (4).

و في تعق على قول صه حديثا مرسلا: أشرنا في حجر إلى طريق آخر (5)، و سيجيء في المفضّل آخر (6)، لكن مع ذلك لا يبعد ترجيح التعديل لما ذكر المصنّف، مضافا إلى أنّ الظاهر مقبولية خبر (7) الحواريّين

____________

(1) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة: 59.

(2) تقدّم في ترجمته عن النجاشي و المشتركات توثيقه، و عن الشيخ في الفهرست و أصحاب الصادق (عليه السلام) من دون طعن فيه، و عن الخلاصة عدّه في القسم الأوّل منها، و عن الشهيد الثاني اعتماده على توثيق النجاشي، فلاحظ.

(3) رجال الشيخ: 255/ 516، و فيه زيادة: الكوفي.

(4) رجال النجاشي: 293/ 794.

(5) أشار بذلك لما رواه الكافي 8: 373/ 561 بسنده عن علي بن إبراهيم، عن أبيه؛ و محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد؛ جميعا عن ابن أبي عمير، عن حسين بن أحمد المنقري، عن يونس بن ظبيان.

(6) أشار بذلك لما رواه الكشّي: 321/ 583 بسنده عن محمّد بن مسعود، عن إسحاق بن محمّد البصري، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن سنان، عن يسير (بشير خ ل) الدهان.

(7) في المصدر: رواية. و عليه يحسن تأنيث الضمائر.

52

و معروفيّتها و شهرتها (1).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّٰه بن جذعان، عنه إبراهيم بن مهزم (2).

1517- عامر بن كثير السرّاج:

زيدي، كوفي ثقة، له كتاب، أخبرنا ابن شاذان عن ابن حاتم قال:

حدّثنا الحميري عن أبيه عن محمّد بن الحسين عن عامر به، جش (3).

و في سين: عامر بن كثير السرّاج، و كان من دعاته (عليه السلام) (4).

و في صه: كان من دعاة الحسين بن علي (عليه السلام)، قاله الشيخ الطوسي و قي أيضا (5). و قال جش: أنّه زيدي كوفي ثقة. و أنا أتوقّف في روايته لقول جش (6)، انتهى.

و الذي ينبغي أنّ من ذكره جش غير المذكور في سين، فإنّ من البعيد أن يكون محمّد بن الحسين- و الظاهر أنّه ابن أبي الخطّاب- قد لقيه.

أقول: في مشكا: ابن كثير، عنه محمّد بن الحسين (7).

1518- عامر بن نعيم القمّي:

روى الصدوق في الحسن عن ابن أبي عمير عنه (8).

و في تعق: فيه شهادة على الوثاقة؛ و يروي عنه أيضا حمّاد بن

____________

(1) تعليقة الوحيد البهبهاني: 186.

(2) هداية المحدّثين: 88، و فيها: و أنّه ابن جذاعة.

(3) رجال النجاشي: 294/ 795.

(4) رجال الشيخ: 76/ 3.

(5) رجال البرقي: 8.

(6) الخلاصة: 242/ 1.

(7) هداية المحدّثين: 87.

(8) الفقيه- المشيخة-: 4/ 38.

53

عثمان (1)؛ و عدّه خالي من الحسان (2) (3).

أقول: في مشكا: ابن نعيم، عنه ابن أبي عمير (4).

1519- عامر بن واثلة:

بالثاء المنقّطة فوقها ثلاث نقط، كيساني، صه (5).

و في قي معدود في خواصّه (عليه السلام) (6). و نقله صه في آخر الباب الأوّل (7).

و في كش: كان عامر بن واثلة كيسانيّا ممّن يقول بحياة محمّد بن الحنفية و له في ذلك شعر، و خرج تحت راية المختار بن أبي عبيدة، و كان يقول: ما بقي من الشيعة غيري (8).

و في هب: كان من محبّي علي (عليه السلام)، و به ختم الصحابة في

____________

(1) الكافي 3: 392/ 25، التهذيب 2: 374/ 88.

(2) أقول: عدّه المجلسي (رحمه اللّه) في الوجيزة: 231 مجهولا، و عند ذكر طرق الصدوق:

387/ 190 ذكره ممدوحا و ذلك لما ذكر في آخر الوجيزة أنّ كلّ من كان للصدوق (قدّس سرّه) طريق إليه و كان مجهولا فهو ممدوح، و ذلك مبني على ما ذكره الصدوق (قدّس سرّه) في أوّل كتابه من أنّه أخذ روايات الفقيه من الكتب التي عليها المعوّل و إليها المرجع.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 186.

(4) هداية المحدّثين: 87.

(5) الخلاصة: 242/ 3.

(6) رجال البرقي: 4.

(7) الخلاصة: 192. و ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب الرسول صلّى اللّٰه عليه و آله:

25/ 50 قائلا: أبو الطفيل، و في أصحاب علي (عليه السلام): 47/ 8 قائلا: يكنّى أبا الطفيل أدرك ثماني سنين من حياة النبي صلّى اللّٰه عليه و آله ولد عام أحد، و في أصحاب الحسن (عليه السلام): 69/ 3 قائلا: ابن الأسقع، و في أصحاب علي بن الحسين (عليه السلام): 98/ 24 قائلا: الكناني يكنّى أبا الطفيل من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام).

(8) رجال الكشّي: 94/ 149، و فيه: و كان يقول: ما بقي من السبعين غيري.

54

الدنيا، مات سنة عشر و مائة على الصحيح (1).

و في تعق: في الخصال في آخر حديث: فقال معروف بن خربوذ:

عرضت هذا الكلام على أبي جعفر (عليه السلام) فقال: صدق أبو الطفيل (رحمه اللّه) (2). و في هذا شهادة على حسن حاله و رجوعه على فرض صحّة كيسانيّته. و لعلّ رميه بالكيسانيّة بسب خروجه تحت راية المختار، و فيه ما فيه (3).

أقول: في حاشية التحرير: ذكر أبو الفرج الأصفهاني في كتاب الأغاني في وصف أبي الطفيل عامر بن واثلة أخبارا عجيبة فيه و في اختصاصه بأمير المؤمنين (عليه السلام) و في علوّ مقامه عنده، ثمّ قال بعد ذلك: و له منه محلّ خاص يستغني بشهرته عن ذكره (4)، انتهى.

1520- عائذ الأحمسي:

ين (5). و يأتي عن ق ابن نباتة الأحمسي (6).

و في تعق: حسّنه خالي لأنّ للصدوق طريقا إليه (7)، و في الطريق المذكور أنّه عائذ بن حبيب. و يروي فضالة عن جميل عنه (8)، و فيها إشعار بالاعتماد.

أقول: قوله: يأتي عن ق ابن نباتة، فيه إشعار بأنّ عائذ الأحمسي هو

____________

(1) الكاشف 2: 52/ 2573.

(2) الخصال: 1/ 65 و 67.

(3) تعليقة الوحيد البهبهاني: 186.

(4) الأغاني: 15/ 147، و لم نعثر عليه في التحرير الطاووسي.

(5) رجال الشيخ: 98/ 28.

(6) رجال الشيخ: 263/ 659.

(7) الوجيزة: 388/ 191، الفقيه- المشيخة-: 4/ 30.

(8) الكافي 3: 487/ 3 و الفقيه 1: 132/ 615.