247 / Font -- Reset Font ++
  صورة الأرض‏       م 1  

{*~{* م 1*}~*}

[الجزء الاول‏]

مقدّمة القسم الأوّل‏

قد رأينا أن نضع مقدّمة كاملة فى القسم الثالث من طبعة كتاب ابن حوقل الحاضرة تحتوى أيضا على فهرس الأسماء و على بعض الإشارات اللغويّة فنكتفى هنا بما لا بدّ منه من التنبيهات، اعتمدنا فى هذه الطبعة على نسخة واحدة و هى النسخة المرقومة 3346 بخزانة السراى العتيق فى استنبول و قد نسخت فى سنة 479 الهجريّة المقابلة لسنة 1086 الميلاديّة، و ما يوجد فيها من نصّ كتاب ابن حوقل هو يخالف نسختى خزانتى (ليدن) و (اوكسفورد) اللتين اعتمد الأستاذ (ده غويه‏de goeje ) عليهما فى الطبعة الأولى فى الجزء الثانى من (نشريّات جغرافيّى العرب‏bibliotheca geographorum arabicorum ) المطبوعة فى (ليدن) سنة 1873، كما استعمل (ده غويه) أيضا فى طبعته النسخة العربيّة المرقومة 2214 فى المكتبة الأهليّة (باريس) و أطلق عليها فى طبعته اسم الموجز الباريسىّ (epitome parisiensis) و هو مختصر نصّ النسخة الاستنبوليّة المذكورة إلّا أنّه توجد فيها عدّة إضافات عن الفترة الواقعة بين سنة 534 ه. و سنة 580 ه. (1139 م.- 1184 م.)، فيكون إذا تحت تصرّفنا ثلاث نصوص متباينة هى (1) النصّ الموجود فى النسخة الاستنبوليّة التى اعتبرناها مصدرا لهذه الطبعة الثانية و (2) النصّ الموجود فى الطبعة الأولى التى نشرها (ده غويه) و (3) النصّ المختصر المذكور آنفا، و سنذكر فى المقدّمة الكاملة بعض النسخ الأخرى المحتوية على النصّين الأوّل و الثالث مع مقارنة جميع تلك النسخ و سرد ما بينها من الاتّفاق و الاختلاف، و أمّا النصّ الثانى فمعرفتنا به كافية من طبعة ابن حوقل الأولى حيث يتيسّر للباحث مقارنة الاختلافات الصغرى بها دون إعادة نقلها هنا،

  صورة الأرض‏       م 2  

{*~{* م 2*}~*} و ممّا يدلّ على عظم شأن النصّ الأوّل أنّه يوجد فيه بعض قطع غير معلومة الى الآن من قلم ابن حوقل و هى تتعلّق خاصّة بوصف القسم الغربىّ من مملكة الإسلام كما ورد فى بلاد البجة و تأريخهم و فى تعداد أكثر من مائتى قبيلة من قبائل البربر و فى الوصف المطوّل فى أحوال صقلّية و فى صفة الواحات إذا استثنينا عدّة إضافات قصيرة و أمّا القسم الشرقىّ فقد جاءت به فقرة غير معلومة الى الآن فى وصف مدينة اصبهان، و يوجد بالعكس فى النصّ الثانى بعض الفقرات التى لا أثر لها فى النصّ الأوّل من أهمّها الخبر عن ابتداء أسفار المؤلّف فى مقدّمة الكتاب و الفقرات المختصّة ببعض الخلفاء الفاطميّين و الخبر الوارد فى آخر صفة السند عن ملاقاة المؤلّف لأبى إسحاق الفارسىّ و محاورتهما فيما كانا قد رسماها من الصور، و قد أدخلنا الفقرات الزائدة المختصّة بالنصّ الثانى فى متن النصّ الأوّل بين قوسين مربّعين []، فإذا تحتوى هذه الطبعة الثانية على كلّ ما هو معلوم الآن من مادّة كتاب ابن حوقل فتصبح الطبعة الحاضرة متكافئة مع الطبعة الأولى التى نقدت منذ زمن طويل، و قد وضعنا بالهامش أرقام صفحات الطبعة الأولى و أضفنا أيضا بعض الفقرات المنسوبة الى ابن حوقل فى مؤلّفات أخرى أورد فيها نصّ هو على ما يظهر أكمل من النصّ الموجود فى النسخ المعروفة، و قد قابلنا عند الحاجة أحيانا نصّ الإصطخرىّ كما فعله أيضا ناشر الطبعة الأولى، و أدرجنا كذلك فى هذه الطبعة ما يوجد من الإضافات فى النصّ الثالث المختصّ بالقرن السادس الهجرىّ، و هى التى كان الأستاذ (ده غويه) قد أدرجها فى الحواشى التى بأسفل الصفحات من طبعته و ما يختصّ منها بالمائة صفحة الأولى فى الحواشى الباقية التى جاءت بص. 432- 435 من الجزء الرابع لنشريّات جغرافيّى العرب (ليدن 1879)، إلّا أنّه يظهر الآن أنّ كثيرا من هذه الإضافات تتعلّق أصلا بالنصّ الأوّل الموجود فى النسخة الاستنبوليّة،

  صورة الأرض‏       م 3  

{*~{* م 3*}~*} و أمّا باقى هذه الإضافات فينسب أكثرها الى زمان المختصر على ما قرّره ناقله فى أكثر الأحوال تقريرا صريحا مع ضبط التواريخ، و لا يبقى إلّا فقرات قليلة يرتاب فيما إذا كان من الممكن نسبتها الى النصّ الأوّل أو الثالث، و قد أدرجنا إضافات النصّ الثالث فى متننا بحروف صغرى بين قوسين مربّعين [] أيضا، و فصّلنا الأبواب المحتوى كلّ واحد منها على صفة إقليم واحد فى عدد من القطع و هذا التفصيل غير راجع الى متن الأصل الذي من أضعف خاصّيّاته ضبط علامات الوقف (،)، و قد رتّبت هذه القطع على أساس محتويات النصّ المادّيّة و أيضا بمقابلة نصّ الاصطخرىّ حتّى يمكننا بذلك الترتيب فهم العلاقات الموجودة بين نصوص تأليف ابن حوقل المختلفة و كذلك بين هذه النصوص و بين نصّ الاصطخرىّ، و مع ذلك نرجو أن يسهّل ذلك التفصيل استعمال الطبعة الحاضرة، إنّه يوجد فى معظم نسخ الاصطخرىّ و ابن حوقل من الصور التى لا بدّ منها فى إدراك معنى المتن كما لا بدّ من المتن فى إدراك الصور، و بناء على ذلك أدخلنا فى هذه الطبعة كلّ الصور الموجودة فى النسخة الاستنبوليّة فى شكل رسوم تخطيطيّة و أدخلنا كذلك فى المتن بعد كلّ واحد من التنبيهات المشيرة الى صورة إقليم فصلا يوضح فيه ما يوجد فى تلك الصورة من الأسماء و النصوص و كثير من تلك الأسماء لا يوجد فى المتن نفسه، فأمكننا بهذه الطريقة إدراج تلك الأسماء فى فهرس الأسماء فى آخر الكتاب بالإشارة الى الصفحات التى فيها إيضاح الصورة، و لا توجد صور خصوصيّة للأندلس و لصقلّية إذ كانت هذه الأقاليم داخلة أوّلا فى صفة بلاد المغرب، و قد ضبطنا الأسماء الموجودة فى الصور و كذلك الأسماء الواردة فى المتن على قواعد متشابهة و هى أنّا اعتنينا فى كلّ موضع بضبط الهجاء و تصحيح الأخطاء الظاهرة، و قد أشرنا فى كلّ موضع فى الحواشى الى ضبط الأصل كما أظهرنا فيها أيضا الضبط الموجود فى الطبعة الأولى‏

  صورة الأرض‏       م 4  

{*~{* م 4*}~*} إذا خالفناها، فأمّا ما يوجد فى النسخ السائرة من الروايات العديدة التى قد طوّلت حواشى بعض الصفحات فى طبعتى الاصطخرىّ و ابن حوقل المتقدّمتين تطويلا مفرطا فلم نورد منها إلّا ما استدعى إيراده سبب خاصّ، فلا تزال الاستفادة من اختلافات النسخ المشار اليها فى كلّ موضع من الطبعتين المتقدّمتين لازمة إلّا أنّنا رأينا تأخير بيان سبب ضبطنا الى حين ترجمة المتن و شرحها، و المؤلّفات الأخرى التى استشهدنا بها فى بعض الأحيان هى منقولة عن الطبعات المشهورة و سنورد جدولها فى المقدّمة الكاملة، و نقلنا آيات القرآن عن طبعة (فلوغل‏flugel ) الثانية (ليبسيك 1906)، و الاصطلاحات و الاختصارات المستعملة فى الحواشى كما هو آت: الأصل النسخة المرقومة 3346 فى خزانة السراى العتيق باستنبول، حط طبعة ابن حوقل الأولى فى الجزء الثانى من نشريّات جغرافيّى العرب، حل نسخة ابن حوقل التى فى خزانة الجامعة (لميدن)، حو نسخة ابن حوقل التى فى خزانة (البدليانةbodleiana ) (اوكسفورد)، حب النسخة الباريسيّة المحتوية على النصّ الثالث المختصر من ابن حوقل، صط طبعة الاصطخرىّ فى الجزء الأوّل من خزانة جغرافيّى العرب، قطعة قسم من الأقسام التى انقسم اليها كلّ باب، فقرة قسم من المتن هو أقصر من قطعة،

  صورة الأرض‏       م 5  

{*~{* م 5*}~*}

فهرس القسم الأوّل‏

المقدّمة ص. 2 صورة الأرض 5 ديار العرب 18 بحر فارس 42 المغرب 60 الاندلس 108 صقلّيه 118 مصر 132 الشأم 165 بحر الروم 190 الجزيرة 207 العراق 231

  صورة الأرض‏       م 6  

{*~{* م 6*}~*}