/ 147
 
الخطبة
النفلية
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه الذي ضمّ النشر بجمع الشتات [1] و أرسل خير البشر بالبيّنات، و ختمهم بمحمّد عليهم و على آلهم أفضل الصلوات.

امّا بعد: فانّي لمّا وقفت على الحديثين المشهورين عن أهل بيت النبوّة أعظم البيوتات، أحدهما:

عن الإمام الصادق أبي عبد اللّه جعفر بن محمّد [2] عليه و على آبائه و أبنائه أكمل التحيّات: للصلاة أربعة آلاف حدّ (1).

و الثاني:

عن الإمام الرضا أبي الحسن علي بن موسى عليهما [3] الصلوات

____________

[1] اعادة الأبدان، أو نقول: بجمع الأجزاء المتفرقة، و العظام الرميمة، أو نقول: أي بجمع الأشياء التي كانت شتى بالنكاح، بأن حكم زوّجوا من الاغرباء، حتى حصل الانضمام.

[2]- ولد الإمام أبو عبد اللّه جعفر بن محمد (ص) سنة 83 و استشهد مسموما سنة 148، أصول الكافي 1: 472.

[3]- صلاة لا تعد «ب».

____________

(1)- بحار الأنوار 82: 303 ح 2 و هذا العدد أعمّ من الواجب و المندوب.

 
81