/ 147
 
و أما الخاتمة
عوالي اللئالي العزيزية - ج4
 

فتشتمل على جملتين

الجملة الأولى في أحاديث متفرقة زيادة فيما تقدم

1 رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ(ص)أَنَّهُ شَكَا إِلَيْهِ رَجُلٌ قِلَّةَ الرِّزْقِ فَقَالَ(ع)أَدِمِ الطَّهَارَةَ يَدُمْ عَلَيْكَ الرِّزْقُ فَفَعَلَ الرَّجُلُ فَكَثُرَ رِزْقُهُ

2 وَ رُوِيَ عَنِ الصَّادِقِ(ع)أَنَّهُ سَأَلَهُ بَعْضُ أَصْحَابِهِ فَقَالَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ مَا حَالُ شِيعَتِكُمْ فِيمَا خَصَّكُمُ اللَّهُ بِهِ إِذَا غَابَ غَائِبُكُمْ وَ اسْتَتَرَ قَائِمُكُمْ فَقَالَ(ع)مَا أَنْصَفْنَاهُمْ إِنْ وَاخَذْنَاهُمْ وَ لَا أَحْبَبْنَاهُمْ إِنْ عَاقَبْنَاهُمْ بَلْ نُبِيحُ لَهُمُ الْمَسَاكِنَ لِتَصِحَّ عِبَادَتُهُمْ وَ نُبِيحُ لَهُمُ الْمَنَاكِحَ لِتَطِيبَ وِلَادَتُهُمْ وَ نُبِيحُ لَهُمُ الْمَتَاجِرَ لِيَزْكُوَ أَمْوَالُهُمْ

3 وَ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ(ص)أَنَّهُ قَالَ فِي شُهَدَاءِ أُحُدٍ رَمِّلُوهُمْ بِكُلُومِهِمْ-

 
5