/ 582
 
[كتاب زاد المعاد]
زاد المعاد ـ مفتاح الجنان
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

ترجمة المؤلف

هو العلامة و البحر الفهامة صاحب التصانيف العظيمة المولى محمد باقر بن محمد تقي المعروف بالمجلسي (رضوان اللّه عليه).

ولد في أصفهان سنة 1027 و توفي فيه سنة 1110.

ذكر في كتاب دار السلام: أنه لم يوفق أحد في الإسلام مثل ما وفق هذا الشيخ المعظم و البحر الخضم و الطود الأشم من ترويج المذهب بطرق عديدة أجلّها و أبقاها التصانيف الكثيرة التي شاع ذكرها في الأنام و انتفع بها الخواص و العوام و المبتدي و المنتهي ثم حكى عن الآغا أحمد حفيد المحقق البهبهاني في كتاب مرآة الأحوال أنه قال: كان شيخ الإسلام من قبل السلاطين في أصفهان و كان يباشر جميع المرافعات بنفسه و لا تفوته صلاة الأموات و الجماعات و الضيافات و العبادات و بلغ من كثرة ضيافته إن رجلا كان يكتب أسماء من أضافه فإذا فرغ من صلاة العشاء يعرض عليه اسمه و إنه ضيفه فيذهب و كان له شوق شديد إلى التدريس و خرج من مجلس درسه جماعة كثيرة من الفضلاء «اه».

و عن تلميذه الفاضل الميرزا عبد اللّه الأصبهاني في كتابه رياض العلماء إنهم بلغوا ألف نفس قال و حج بيت اللّه الحرام و زار أئمة العراق مكررا و كان يباشر أمور معاشه و حوائج دنياه بغاية الضبط و مع ذلك بلغت مؤلفاته ما بلغت و ذلك فضل اللّه يؤتيه من يشاء، قال: و بلغ في الفصاحة و حسن التعبير الدرجة القصوى و لم يفته في تلك التراجم الكثيرة شيء من دقائق نكات الألفاظ العربية و بلغ من ترويجه الدين إن عبد العزيز الدهلوي صاحب التحفة الاثني عشرية في الرد على الإمامية صرّح بأنه لو

 
5