/ 406
 
معتصم الشيعة في أحكام الشريعة - ج2
 

القول في التيمّم

2- 3 [67]

[1]

مسألة [أحكام التيمّم]

[شرائط وجوب التيمّم]

يجب التيمّم على كلّ مكلّف محدث بما يوجب الوضوء أو الغسل من الأحداث، مع عدم تمكّنه منهما و تمكّنه منه و شغل ذمّته بشيء ممّا يجبان له من العبادات، و على كلّ محتلم في أحد المسجدين لخروجه منه، و كلّ مكلّف ملتزم له.

[وجوب التيمّم على المحدث و الاستدلال عليه بالآية و الروايات]

أمّا وجوبه على المحدث في الجملة فهو ثابت بإجماع المسلمين، بل هو من ضروريّات الدين، و يدلّ عليه الكتاب و السنّة:

أمّا الكتاب فقوله تعالى: «وَ إِنْ كُنْتُمْ مَرْضىٰ أَوْ عَلىٰ سَفَرٍ أَوْ جٰاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغٰائِطِ أَوْ لٰامَسْتُمُ النِّسٰاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مٰاءً فَتَيَمَّمُوا صَعيٖداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَ أَيْديٖكُمْ مِنْهُ» (1).

ذكر جمع من المفسّرين أنّ «أو» في قوله «أَوْ جٰاءَ» بمعنى الواو كقوله تعالى: «وَ أَرْسَلْنٰاهُ إِلىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزيٖدُونَ» (2)، يعني: و جاء أحد منكم

____________

(1). المائدة/ 6.

(2). الصافات/ 147.

 
7