/ 537
 
[تتمة فن العبادات و السياسات]
مصابيح الظلام - ج2
 

[تتمة كتاب مفاتيح الصلاة]

[تتمة الباب الأول في شرائطها و أعداد ركعاتها و بعض الآداب]

[تتمة القول في اليومية و الجمعة]

8- مفتاح [وجوب صلاة الجمعة عند حضورها]

الذين وضع اللّه عنهم الجمعة متى حضروها لزمهم الدخول فيها، كما ورد النص في بعضهم معلّلا

(1)

.

و الظاهر أنّه لا خلاف في ذلك فيما سوى المرأة، و لا في احتسابهم من العدد فيما سوى المسافر و العبد، بل و لا في عدم احتسابهما، و ذلك لأنّ الساقط عنهم إنّما هو السعي، و لذا

(2)

من كان على رأس فرسخين تجب عليه مع الحضور قطعا.

روى الصدوق في أماليه عن الباقر (عليه السلام) قال: «أيّما مسافر صلّى الجمعة رغبة فيها و حبّا لها أعطاه اللّه عزّ و جلّ أجر مائة جمعة للمقيم»

(3) (4)

.

و يستفاد من بعض الروايات إجزاء الجمعة عن المرأة أيضا

(5)

.

____________

(1) لاحظ! وسائل الشيعة: 7/ 337 الباب 18 من أبواب صلاة الجمعة و آدابها.

(2) في النسخة المطبوعة: و كذا.

(3) أمالي الصدوق: 19 الحديث 5، وسائل الشيعة: 7/ 339 الحديث 9521.

(4) و بإسناده عن الباقر (عليه السلام) قال: «ما من قدم سعت إلى الجمعة إلا حرّم اللّه جسده على النار» (أمالي الصدوق: 300 الحديث 14، وسائل الشيعة: 7/ 297 الحديث 9388) «منه (رحمه اللّه)»

(5) وسائل الشيعة: 7/ 337 الحديث 9518.

 
5