/ 387
 
« ص »
الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج15
 

(

1 : صابون الغم

) لأبي الفرج قدامة بن جعفر بن قدامة الكاتب البغدادي المتوفى بعد 320 كما أرخه ياقوت في معجم الأدباء وحكى فهرس تصانيفه كما في فهرس ابن النديم.

(

2 : صاحب الزمان

) لمحمد بن الحسن بن جمهور العمي البصري الراوي عن أبي الحسن الرضا. ذكره الشيخ في الفهرست.

(

3 : صاحب العصر والزمان

) بلغة أردو ، طبع بالهند كما في فهرس مطبوعاتها.

(

4 : الصاحبي

) في فقه اللغة وسنن العرب لأبي الحسين أحمد بن فارس بن زكريا بن محمد بن حبيب القزويني الرازي ، صاحب مجمل اللغة المتوفى 375 كتبه لتلميذه الصاحب بن عباد فعرف باسمه. وهو مطبوع بمصر 1328 وفي مقدمته ترجمه المؤلف مفصلا قال فيه : [ وانما عنونته بهذا الاسم لأني ألفته وأودعته خزانة الصاحب الجليل كافي الكفاة .. ] وعدة صفحات المطبوع منه 246 وفي ص 170 قال : [ ولعبد الله بن مسلم بن قتيبة إطلاقات منكرة ويروي أشياء شنيعة ، مثل ما رواه عن الشعبي أنه كان يقول ويحلف بالله لقد دخل على حضرته وما حفظ القرآن. وهذا شنيع جدا في من كان يقول سلوني قبل أن تفقدوني فما من آية الا أعلم ، أبليل نزلت أم في نهار ، أم في سهل ، أم في جبل ] ثم ذكر رواية السدي عن عبد خير ، أنه أقسم على أن لا يرتدي حتى يجمع القرآن إلى أن قال [ فجلس في بيته حتى جمع القرآن ، فهو أول مصحف جمع فيه القرآن ، جمعه من قلبه وكان عند آل جعفر ].

(

5 : الصاحبية

) قصيدة في الجواب عن ابن الآلوسي الذي بعث إلى علماء الجعفرية قصيدته التي مطلعها : [ أيا علماء العصر يا من لهم خبر ] في عام 1317 فنظم في جوابها جمع. ومنهم السيد رضا بن محمد الهندي النجفي ، أجابه بهذه القصيدة وسماها

 
1