/ 414
 
نقد الرجال - ج1
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الحكم العدل ، العلي الكبير ، اللطيف الخبير. والصلاة على السراج المنير ، البشير النذير ، محمد الامين وآله الدرر الميامين.

لا ريب ان الاشتغال بالعلم الديني هو خير الاعمال وافضلها واخصه فضيلة واعظمه بركة هو تمييز ومعرفة الصحيح الوارد عن اهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام).

والمتتبع الخبير والمدقق الفهيم تراه محيط بالخصوصيات والسمات التي تلازم الادلة الاجتهادية الاربعة :

فالكتاب الكريم ، غير متكفل ببيان جميع الاحكام ، بل لا يتكفل بخصوصيات ما تكفل ببيانه من العبارات.

والعقل ، فموارد ادراكه للاحكام الشرعية قليلة ، تنحصر في ادراك الملازمة بين حكم شرعي وحكم آخر.

اما الاجماع فالكاشف منه عن قول المعصوم شاذ نادر ، وغير الكاشف لا يمكن له ان يكون حجة ، حيث انه لا يخرج عن اطار الظن غير المعتبر.

فتحقق ان استنباط الحكم الشرعي يتم غالبا عبر الروايات المأثورة عن اهل البيت (عليهم السلام) ، الا ان اثباته من خلالها يتوقف على امرين :

 
5