/ 423‌
 
[تتمة كتاب الطهارة]
مصباح الفقيه - ج8
 

[تتمة الركن الرابع في النجاسات و أحكامها]

[القول في أحكام النجاسات]

[سراية النجاسة من كل ما حكم بنجاسته إلى ملاقيه]

(القول)

[في المقام] (1) الثاني

(في أحكام النجاسات).)

المشهور بين أصحابنا- (رضوان اللّه عليهم)- أنّ كلّ ما حكم بنجاسته شرعا يؤثّر في تنجيس ما يلاقيه برطوبة مسرية، عدا الماء الكثير و شبهه، بل القليل أيضا في الجملة أو مطلقا على الخلاف المتقدّم في محلّه، فينجّس الملاقي له و ينجس ما يلاقيه و هكذا بلغ ما بلغ.

و قد وقع الخلاف في ذلك في مقامين:

الأوّل: في اشتراط الرطوبة في السراية، و قد أنكره غير واحد في الميتة إمّا مطلقا أو في خصوص ميّت الإنسان، فزعموا سراية النجاسة منها إلى ما يلاقيها و لو مع الجفاف.

و قد تقدّم (2) تفصيل الكلام فيه مع ما فيه من الضعف في محلّه.

الثاني: في سراية النجاسة من كلّ ما حكم بنجاسته إلى ملاقيه.

و قد خالف في ذلك ابن إدريس، فإنّه قال في السرائر- بعد الكلام في‌

____________

(1) ما بين المعقوفين أضفناه لأجل السياق. و قد مرّ المقام الأوّل في ج 7، ص 7.

(2) في ج 7، ص 56 و ما بعدها.

 
7