/ 151
 
1- المقدّمة
تاريخ أهل البيت‏
 

1- تقديم‏

في سفرتي الثانية الى تركيا سنة (1396 ه) كانت همّتي مدينة اسلامبول العامرة بالآثار الإسلامية، التي تدلّ على ما كان للمسلمين من أمجاد، و منها خزائن الكتب الزاخرة بالتراث الإسلامي.

و كانت وجهتي هي المكتبات العامة، تلك، و أنا أحمل معي قائمة ببعض ما هنالك من كتب تهمّني، أسعى في أن أراها، أو أجد ما أتحف به المعرفة منها.

و لقد قمت بتجوال واسع ممتع، رغم المشاكل، و العراقيل الرسميّة، التي كانت تعترض الطريق، لأني كنت أقوم بذلك الجهد بصفة شخصيّة، و لوحدي، من دون أيّة مساعدة من أحد، إلّا أن اللّه جلّ شأنه كان نعم العون على تجاوز كلّ العقبات.

و قد اخترت أعمالا لها قيمتها مثل «طبقات ابن سعد» ترجمة الإمامين الحسن و الحسين (عليهما السّلام)، و هو القسم الذي لم يطبع من ذي قبل، في طبعة ليدن، و لا في طبعة بيروت، فتمكّنت من الحصول على مايكروفلم لذلك القسم، بسعي إدارة مكتبة طوبقبو سراي- آنذاك- حيث أصدرت لي بطاقة مؤقّتة، تمكّنت بها من التردّد على المكتبة طوال مدّة إقامتي هناك، كما أمرت بإعداد الفلم عن ذلك الكتاب، و غيره.

و قد قامت لي بذلك كلّه في سماح و عطف، قلّما يعهد مثله في المكتبات العامة، في بلدان إسلامية! و ممّا قمت به في تلك السفرة العلميّة زيارتي للمكتبة السليمانية العامرة حيث رأيت نسخة كتابنا هذا.

فقابلتها، بما عندي من النسخ، و كان ذلك من أسباب قيامي بتحقيقه‏

 
11