/ 845
 
مقدمة المؤلف‏
تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة
 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ و به نستعين

إن أحسن ما توج به هام ألفاظ الكلمات و سطرته أقلام الكرام الحفاظ في صحائف أعمال البريات حمد من استحق الحمد بنشر سحائب جود وجوده على سائر الموجودات و شكر من استوجب الشكر بسوابغ نعم آلائه و آلاء نعمه السابغات.

ثم الصلاة على نبيه أفضل البشر و أشرف الكائنات محمد بن عبد الله الموصوف بسائر الكمالات و الصلاة على الطيبين من آله و الطيبات (صلى الله عليه و عليهم) صلاة دائمة ما دامت الأرض و السماوات و ما نجم زهر نبات و أزهر نجم بنات.

و بعد فإني لما رأيت بعض آيات الكتاب العزيز و تأويلها يتضمن مدح أهل البيت(ع)و مدح أوليائهم و ذم أعدائهم في كثير من كتب التفاسير و الأحاديث و هي متفرقة فيها صعبة التناول لطالبيها أحببت أن أجمعها بعد تفريقها و أؤلفها بعد تمزيقها في كتاب مفرد لتكون أسهل للطالب و أقرب للراغب و أحلى في الخاطر و أجلى لناظر الناظر و أبين للتحقيق و أهدى إلى سواء الطريق.

و أخذت هذا التأويل و جلة عن الراسخين في العلم أولي التأويل و مما ورد من‏

 
20