/ 554
 
[كتاب الزكاة]
وسائل الشيعة - ج9
 

تَفْصِيلُ الْأَبْوَابِ

أَبْوَابُ مَا تَجِبُ فِيهِ الزَّكَاةُ وَ مَا تُسْتَحَبُّ فِيهِ

(1) 1 بَابُ وُجُوبِهَا

11387- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ بَابَوَيْهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع)نَزَلَتْ (3) آيَةُ الزَّكَاةِ خُذْ مِنْ أَمْوٰالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَكِّيهِمْ بِهٰا (4) فِي شَهْرِ رَمَضَانَ فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ(ص)مُنَادِيَهُ فَنَادَى فِي النَّاسِ أَنَّ اللَّهَ (تَبَارَكَ وَ تَعَالَى قَدْ) (5) فَرَضَ عَلَيْكُمُ الزَّكَاةَ كَمَا فَرَضَ عَلَيْكُمُ الصَّلَاةَ إِلَى أَنْ قَالَ ثُمَّ لَمْ يَعْرِضْ (6) لِشَيْءٍ مِنْ أَمْوَالِهِمْ حَتَّى حَالَ عَلَيْهِمُ الْحَوْلُ مِنْ قَابِلٍ فَصَامُوا وَ أَفْطَرُوا فَأَمَرَ مُنَادِيَهُ فَنَادَى فِي الْمُسْلِمِينَ أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ زَكُّوا أَمْوَالَكُمْ تُقْبَلْ صَلَوَاتُكُمْ قَالَ ثُمَّ وَجَّهَ عُمَّالَ الصَّدَقَةِ وَ عُمَّالَ الطُّسُوقِ (7).

____________

(1)- الباب 1 فيه 16 حديثا.

(2)- الفقيه 2- 14- 1598، و الكافي 3- 497- 2، و أورد صدره في الحديث 1 من الباب 8 من هذه الأبواب، و قطعة منه في الحديث 3 من الباب 8 من أبواب زكاة الأنعام.

(3)- في الكافي- لما نزلت (هامش المخطوط)، و في المصدر- أنزلت إليه.

(4)- التوبة 9- 103.

(5)- ليس في الكافي (هامش المخطوط).

(6)- في المصدر- يتعرض، و في الكافي- يفرض.

(7)- الطسوق- جمع طسق، و هو ضريبة توضع على الخراج." القاموس المحيط- طسق- 3- 258".

 
9