/ 307
 
الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف‏ - ج1
 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

الحمد لله كما يستحقه لذاته و يستوجبه بإحسانه إلى مخلوقاته و نشهد أن لا إله إلا هو كما دل عليه بواضح دلالاته و أنه بعث رسلا مشيدة بحججه و بيناته و أوضح الطريق إليه لئلا يكون لأحد حجة عليه.

و بعد فإني رجل من أهل الذمة و لي بذلك على أهل الإسلام ثبوت حرمة فيجب أن لا يعجلوا بذمي على ما أسطره بل يتفكروا في حقيقة ما أذكره فرب ملوم منا لا ذنب له.

و ذلك إني مذ نشأت سمعت اختلاف أهل الملل في كل زمان فسافرت بنفسي و خاطري و ناظري في العقائد و الأديان لأحصل لنفسي السلامة و أفوز برضا الله و دار المقامة و أسلم من الندامة و خطر يوم القيامة.

و إنني عرفت ما بلغ إليه محمد(ص)و من اتبعه على ملته فأحببت أن أقدم النظر فيما جاء به و في حال أتباعه و شريعته فوجدت أكثر أهل الإسلام المالكية و الحنفية و الشافعية و الحنبلية و هم الأربعة المذاهب مذهب مالك و مذهب الشافعي و مذهب أبي حنيفة و مذهب أحمد بن حنبل و لم أرتب‏

 
3