/ 403
 
تتمة كتاب تاريخ نبينا (ص)
بحار الأنوار - ج20
 

تتمة أبواب أحواله(ص)من البعثة إلى نزول المدينة

باب 11 ذكر جمل غزواته و أحواله(ص)بعد غزوة بدر الكبرى إلى غزوة أحد

الآيات الحشر كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيباً ذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ‏ تفسير قال الطبرسي (رحمه الله) أي مثلهم في اغترارهم بعددهم و قوتهم و بقول المنافقين‏ كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ‏ يعني المشركين الذين قتلوا ببدر و ذلك قبل غزاة بني النضير بستة أشهر عن الزهري و غيره و قيل إن‏ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيباً هم بنو قينقاع عن ابن عباس و ذلك أنهم نقضوا العهد مرجع رسول الله(ص)من بدر فأمرهم رسول الله(ص)أن يخرجوا و قال عبد الله بن أبي لا تخرجوا فإني آتي النبي(ص)فأكلمه فيكم أو أدخل معكم الحصن فكان هؤلاء أيضا في إرسال عبد الله بن أبي إليهم ثم تركه نصرتهم كأولئك‏ (1) ذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ‏ أي عقوبة كفرهم‏ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ‏ في الآخرة (2).

____________

(1) في المصدر: ثم ترك نصرتهم كاولئك.

(2) مجمع البيان 9: 264.

 
1