/ 692
 
روضة الواعظين و بصيرة المتعظين - ج2
 

مجلس في ذكر ولادة القائم صاحب الزمان (عليه الصلاة و السلام)

[555] 1- قالت حكيمة بنت محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر (عليهم السّلام): بعث إليّ أبو محمّد الحسن بن علي، فقال: يا عمّة اجعلي إفطارك الليلة عندنا؛ فإنّها ليلة النصف من شعبان؛ فإنّ اللّه تبارك و تعالى سيظهر في هذه الليلة الحجّة، و هو حجّته في أرضه. قالت: فقلت له: و من امّه؟

قال لي: نرجس. قلت له: جعلني اللّه فداك! و اللّه ما بها أثر! فقال: هو ما أقول لك.

قالت: فجئت، فلمّا سلّمت و جلست جاءت تنزع خفيّ‏ (1): و قالت لي يا سيّدتي كيف أمسيت؟ فقلت: بل أنت سيّدتي و سيّدة أهلي. قالت: فانكرت قولي، و قالت: ما هذا (2) يا عمّة؟ فقلت لها: يا بنيّة إنّ اللّه تعالى سيهب لك في ليلتك هذه غلاما، سيّدا في الدنيا و الآخرة؛ قالت: فخجلت و استحيت.

فلمّا أن فرغت من صلاة العشاء الآخرة و أخذت مضجعي فرقدت؛ فلمّا أن كان في جوف الليل قمت إلى الصلاة ففرغت من صلاتي و هي نائمة ليس‏ (3) بها حادثة؛ ثمّ جلست معقبة، ثمّ اضطجعت، ثمّ انتبهت فزعة و هي راقدة، ثمّ قامت و صلّت و نامت.

____________

(1) في المطبوع: «بخفي» بدل «خفيّ».

(2) في المطبوع: «هذه» بدل «هذا».

(3) في المخطوط: «ليست» بدل «ليس».

 
3