/ 324
 
الطبقة الثالثة و الثلاثون‏
تاريخ الإسلام و وفيات المشاهير و الأعلام - ج24
 

سنة إحدى و عشرين و ثلاثمائة

[شغب الجند على القاهر]

فيها شغب الجند على القاهر باللَّه، و هجموا الدّار، فنزل في طيّار إلى دار مؤنس فشكا إليه. فصبّرهم مؤنس عشرة أيّام.

و كان ابن مقلة منحرفا عن محمد بن ياقوت، فنقل إلى مؤنس أنّ ابن ياقوت يدبّر عليهم. فبعث مؤنس غلمان عليّ بن بليق إلى دار الخلافة يطلبون عيسى الطّبيب لأنّه اتّهم بالفضول. فهجموا إلى أن أخذوه من حضرة القاهر فنفاه مونس إلى الموصل [ (1)].

[التضييق على القاهر]

و اتّفق ابن مقلة و مونس و بليق [ (2)] و ابنه على الإيقاع بابن ياقوت، فعلم فاستتر و تفرّق رجاله. و جاء عليّ بن بليق إلى دار الخلافة، فوكّل بها أحمد بن زيرك [ (3)]، و أمره بالتّضييق على القاهر و تفتيش من يدخل [ (4)].

____________

[ (1)] تكملة تاريخ الطبري للهمداني 1/ 75، الكامل في التاريخ 8/ 250، النجوم الزاهرة 3/ 238.

[ (2)] يرد في المصادر: «بليق» و «يلبق» بتقديم الياء المثنّاة.

[ (3)] في نهاية الأرب 23/ 109 «زيزك»، و المثبت يتفق مع أكثر المصادر.

[ (4)] تكملة تاريخ الطبري للهمداني 1/ 75، تجارب الأمم 5/ 259، العيون و الحدائق ج 4 ق 2/ 12، و الإنباء في تاريخ الخلفاء 161، صلة تاريخ الطبري لعريب 185، المنتظم‏

 
5