/ 388
 
الطّبقة الثّامنة و السّتّين من «تاريخ الإسلام»
تاريخ الإسلام و وفيات المشاهير و الأعلام - ج50
 

سنة إحدى و سبعين و ستّمائة

مسير السلطان بيبرس إلى دمشق‏

ففي المحرّم سار السّلطان من دمشق على البريد، و في صحبته البيسريّ، و جرمك النّاصريّ، و أقوش الرّوميّ، فوصلوا في ستّة أيّام، و أقام خمسة، و رجع فوصل دمشق في خمسة [ (1)].

[عدوان صاحب النّوبة و الردّ عليه‏]

و في المحرّم قدم الكافر صاحب النّوبة [ (2)] فنهب عيذاب، و قتل خلقا، منهم واليها و قاضيها، فسار متولّي قوص و قصد بلاد النّوبة، فدخل بلد الجون، و قتل من فيه و أحرقه، و كذا فعل بحصن إبريم، و أرمنا [ (3)]، و غير ذلك. و هو علاء الدّين آيدغديّ الحرب دار [ (4)].

____________

[ (1)] تاريخ الملك الظاهر، لابن شدّاد 51، التحفة الملوكية 75، زبدة الفكرة 77 ب، المقتفي للبرزالي 1/ ورقة 31 أ، تاريخ الدولة التركية، ورقة 11، منتخب الزمان لابن الحريري 2/ 358، دول الإسلام 2/ 173، الجوهر الثمين 2/ 76، السلوك ج 1 ق 2/ 604، 605، عقد الجمان (2) 100، النجوم الزاهرة 7/ 158، ذيل مرآة الزمان 3/ 1.

[ (2)] هو «داود ابن أخت مرتشكر»، كما في المصادر.

[ (3)] في الأصل: «ارميا»، و التصحيح من: تاريخ الملك الظاهر.

[ (4)] تاريخ الملك الظاهر 53، ذيل مرآة الزمان 3/ 2 و 190 و فيه: «أيدكين بن عبد اللَّه علاء الدين الخزندار الصالحي»، الدرّة الزكية 168، النهج السديد، لمفضّل ابن أبي الفضائل، ورقة 40 ب، البداية و النهاية 13/ 263، حسن المناقب، ورقة 132 ب، المقتفي‏

 
5