/ 497
 
[الطبقة السبعون‏]
تاريخ الإسلام و وفيات المشاهير و الأعلام - ج52
 

بِسْمِ اللَّهِ الرحمنِ الرحيمِ

من الحوادث الكائنة في هذه الطبقة

سنة إحدى و تسعين و ستمائة

ذكر الكأس السمّاقي‏

في صفر أمر نائب دمشق، و هو الشجاعي، بإنزال الكأس السّماقيّ البرّاق من القلعة إلى الجامع، فأنزل و المؤذنون بين يديه يقرءون، و الصبيان يصيحون، إلى أن وضع موضع البرّادة. و قلعت البرّادة.

و لم يكن هذا الكأس مثقوبا، فثقبه المرخمون في أيام. و هو كأس كأنّه هناب مرحرح، يسع نحو عشرة أرطال ماء أو أقلّ. و حجره من جنس اللّوحين اللّذين عن جنبتي محراب جامع دمشق، حجر أملس بصّاص مانع قليل الوقوع. ثمّ أجري فيه الماء، و سمرت المغرفتين [ (1)] مع الركن و شربنا منه. ثمّ أخذوه إلى القلعة، و عمل في دار السّلطنة بعد أيام [ (2)].

تخريب حمّام الملك السعيد

و فيه أخرب حمّام الملك السّعيد، و لم يكن في الشّام بأسرها حمّام أحسن منه، و مغله عظيم. و كان بينه و بين باب السّرّ الّذي بالقلعة نحو سبعين ذراعا. و أخذوا من حجارة بابا، و حملوها على باب السّرّ. و خرّبوا ما حوله من الدّور و غيرها [ (3)].

____________

[ (1)] كذا في الأصل، و الصواب: «المغرفتان».

[ (2)] خبر الكأس باختصار في: المقتضي للبرزالي 1/ ورقة 182 أ.

[ (3)] خبر الحمام في: المقتفي للبرزالي 1/ ورقة 183 أ، و ذيل مرآة الزمان 4/ ورقة 17.

 
9