/ 644
 
تقديم الطبعة الثانية
البرصان و العرجان و العميان و الحولان
 

هذه هى الطبعة الثانية من كتاب «البرصان و العرجان» لشيخنا أبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ. و كان من المأمول في الطبعة الأولى أن أراقب طبعها و إخراجها و صنع فهارسها. و لكن شاء القدر ألا أراها إلا بعد أن ظهرت لى من وراء الغيب مطبوعة مفهرسة بيد غيرى في سلسلة منشورات وزارة الثقافة و الإعلام بالجمهورية العراقية. و هو أمر لم أصنعه و لم أعهده من قبل في جميع ما ظهر من كتبي المؤلفة أو المحققة. و قد ترتب على هذه الغربة التى طوّح فيها الكتاب أن تكثر أخطاء الطبع و يسوء الإخراج، و يشيع الخطأ و النقص كذلك في الفهارس التى أعدّها من صميم الأمانة في التحقيق.

و مع إيماني بأن الذين قاموا بإخراج الطبعة الأولى قد بذلوا كثيرا من الجهد في تصحيح تجارب الطبع و أنا لم آذن لهم به، إنّى أرانى قد طويت النفس على أسى عميق و أسف بالغ، و انتظرت على مضض منّى حتى تتاح لي فرصة إعادة الطبع.

و إني لسعيد اليوم إذ أتيح لي أن أخرج الطبعة الثانية التي باشرتها بنفسي كلمة كلمة و حرفا بحرف، و قمت بصنع فهارسها على الوجه الذي أرتضيه.

و عسى أن أكون قد وفقت فيما صنعت، و أنقذت هذا الكتاب الذي أعتز به و بإخراجه ليكون في ثوبه المرتضى، و نصابه الموثق المحقق.

 
5