/ 520
 
{K~{Kالمجلد الثانى‏K}~K}
نفائس التأويل - ج2
 

سورة آل عمران‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم فَأَمَّا اَلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مََا تَشََابَهَ مِنْهُ اِبْتِغََاءَ اَلْفِتْنَةِ وَ اِبْتِغََاءَ تَأْوِيلِهِ وَ مََا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اَللََّهُ وَ اَلرََّاسِخُونَ فِي اَلْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنََّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنََا وَ مََا يَذَّكَّرُ إِلاََّ أُولُوا اَلْأَلْبََابِ [آل عمران: 7].

[إن سأل سائل عن هذه الآية]:

الجواب: قلنا: ذكر في هذه الآية و جهان مطابقان للحقّ:

أحدهما: أن يكون الراسخون في العلم معطوف على اسم اللّه تعالى؛ فكأنّه قال: و ما يعلم تأويله إلاّ اللّه و إلاّ الراسخون في العلم، و إنّهم مع علمهم به «يقولون ءامنّا به» ؛ فوقع قوله: يَقُولُونَ آمَنََّا بِهِ في موقع الحال؛ و المعنى أنّهم يعلمونه قائلين: آمَنََّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنََا و هذا في غاية المدحة لهم؛ لأنّهم إذا علموا ذلك بقلوبهم، و أظهروا التصديق به على ألسنتهم فقد تكاملت مدحتهم و وصفهم بأداء الواجب عليهم.

و الحجّة-لمن ذهب إلى ما بيّناه، و الردّ على من استبعد عطفه على الأوّل و تقديره أن يكون قوله: يَقُولُونَ آمَنََّا بِهِ على هذا التأويل لا ابتداء له-قوله:

مََا أَفََاءَ اَللََّهُ عَلى‏ََ رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ اَلْقُرى‏ََ فَلِلََّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِي اَلْقُرْبى‏ََ وَ اَلْيَتََامى‏ََ ؛ إلى قوله:

شَدِيدُ اَلْعِقََابِ (1) ؛ فذكر جملة، ثمّ تلاها بالتفصيل، و تسمية من يستحقّ هذا الفي‏ء، فقال: لِلْفُقَرََاءِ اَلْمُهََاجِرِينَ اَلَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيََارِهِمْ وَ أَمْوََالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اَللََّهِ وَ رِضْوََاناً ، إلى قوله: اَلصََّادِقُونَ (2) .

____________

(1) سورة الحشر، الآية: 7.

(2) سورة الحشر، الآية: 8.

 
5