/ 520
 
{K~{Kالمجلد الثالث‏K}~K}
نفائس التأويل - ج3
 

سورة ابراهيم‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏

- وَ مََا أَرْسَلْنََا مِنْ رَسُولٍ إِلاََّ بِلِسََانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ [إبراهيم: 4].

أنظر البقرة: 8 من الذخيرة: 536.

- أَ لَمْ يَأْتِكُمْ نَبَؤُا اَلَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عََادٍ وَ ثَمُودَ وَ اَلَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لاََ يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اَللََّهُ جََاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنََاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوََاهِهِمْ [إبراهيم: 9].

[إن سأل سائل‏]فقال: أيّ معنى لردّ الأيدي في الأفواه؟و أيّ مدخل لذلك في التكذيب بالرسل عليهم السّلام؟

الجواب: قلنا في ذلك وجوه:

أوّلها: أن يكون إخبارا عن القوم بأنّهم ردّوا أيديهم في أفواههم، عاضّين عليها غيظا و حنقا على الأنبياء، كما يفعل المتوعّد لغيره، المبالغ في معاندته و مكايدته؛ و هذه عادة معروفة في المغيظ المحنق أنّه يعضّ على أصابعه، و يفرك أنامله، و يضرب بإحدى يديه على الأخرى؛ و ما شاكل ذلك من الأفعال.

و ثانيها: أن تكون الهاء في الأيدي للكفّار المكذّبين، و الهاء التي في الأفواه للرسل عليهم السّلام؛ فكأنّهم لمّا سمعوا وعظ الرسل و دعاءهم و إنذارهم أشارو بأيديهم إلى أفواه الرسل، مانعين لهم عن الكلام كما يفعل المسكّت منّا لصاحبه، الرّادّ لقوله.

و ثالثها: أن تكون الهاء في الأيدي و التي في الأفواه معا للرسل؛ و المعنى أنّهم كانوا يأخذون أيدي الرسل فيضعونها على أفواههم ليسكتوهم، و يقطعوا كلامهم.

 
5