/ 503
 
الجزء الثاني‏
تاج العروس من جواهر القاموس - ج2
 

{K~{Kتتمة باب الباءK}~K}

«فَصْلُ الرَّاءِ»

المُهْمَلةِ»

رأب [رأب‏]:

رَأَبَ

إِذا أَصلح، و رَأَبَ

الصَّدْعَ‏

و الإنَاءَ

كمَنَعَ‏

يَرْأَبُهُ رَأْباً :

أَصْلَحَه، و شَعَبَه، كارْتَأَبَهُ

كذا في النسخ، و في أُخرى كأَرْأَبَهُ (1) و قيل: رأَّبَهُ بالتَّشْدِيدِ، قال الشاعر:

يَرْأَبُ الصَّدْعَ و الثَّأَى بِرَصِينٍ # مِنْ سَجَايَا (2) آرَائِهِ و يَغِيرُ

الثَّأَى: الفَسَادُ، أَي يُصْلِحُه و قال الفرزدق:

وَ إِنِّيَ مِنْ قَوْمٍ بِهِمْ تُتَّقَى العِدا # وَ رَأبُ الثَّأَى و الجَانِبُ المُتَخَوَّفُ‏

و هُو مِرْأَبُ ، كمِنْبَرٍ،

و المِرْأَب : المِشْعَبُ‏ (3) ، و رَجُلٌ مِرْأبٌ

وَ رآبٌ

____________

8 *

كشدِّادٍ

إذا كان يَشْعَبُ صُدُوعَ الأَقْدَاحِ و يُصْلِحُ بَيْنَ القَوْمِ، أو يُصْلِحُ رَأْبَ الأَشْياءِ، و قَوْمٌ مَرَائِيبُ ، قال الطِّرِمَّاحُ يمدح قوماً:

نُصُرٌ لِلذَّلِيلِ في نَدْوَةِ الحَ # يِّ مَرَائِيبُ لِلثَّأَى المُنْهَاضِ‏

و

رَأَبَ

بَيْنَهُمْ‏

يَرْأَبُ :

أَصْلَح‏

ما بينهم، و كلُّ ما أَصْلَحْتَه فقد رَأَبْتَهُ ، و منه قولُهم: اللهُمَّ ارْأَبْ بَيْنَهُمْ، أَي أَصْلِحْ، و كُلُّ صَدْعٍ لأَمْتَهُ فقَد رَأَبْتَه .

و

رَأَبَتِ

الأَرْضُ‏

إِذَا

نَبَتَتْ رَطْبَتُهَا بَعْدَ الجَزِّ.

و الرُّؤْبَةُ بالضَّمِّ: القِطْعَةُ

مِنَ الخَشَبِ‏

الَّتِي يُرْأَبُ بِهَا الإِنَاءُ

أَي يُشْعَبُ و يُصْلَحُ و يُسَدُّ بها ثُلْمَةُ الجَفْنَةِ، و 17- قَدْ وَرَدَ في دعَاءٍ لبَعْضِ الأَكَابِرِ : اللَّهُمَّ ارْأَبْ حَالَنَا. و هو مجازٌ، و عن أَبي حاتم أَنه سَمِعَ من يقول: رَبْ، و هي لُغَةٌ جَيِّدَةٌ، كَسَلْ‏2Lو اسْأَل،

قِيلَ: و بِه سُمِّي‏

أَبُو الجَحَّافِ‏

رُؤْبَةُ بنُ العَجَّاجِ بنِ رُؤْبَةَ

بنِ لَبِيدِ بنِ صَخْر بنِ كثيفِ بنِ عميرَةَ بنِ حُنَيِّ بنِ رَبِيعَةَ بنِ سَعْدِ بنِ مَالِكٍ التَّمِيمِيُّ، عَلَى أَصَحِّ الأَقْوَالِ، و به جَزَمَ الشيخ أَبو حَيَّانَ في شرح التسهيل، و اقتصر عليه الجوهريّ، و أَبو العباس ثعلبٌ في الفصيح، و في التهذيب:

رُؤْبَةُ بن العَجَّاجِ مهموزٌ، و سيأْتي في روب .

و الرُّؤْبَةُ : الرُّقْعَةُ التي يُرْقَعُ بها الرَّحْلٌ إِذا كُسِرَ، و الرُّؤْبَةُ ، مَهْمُوزَةً: ما تُسَدُّ به الثُّلْمَةُ، قال طُفَيْلٌ الغَنَوِيُّ:

لَعَمْرِي لَقَدْ خَلَّى ابنُ خَيْدَعَ ثُلْمَةً # و مِنْ أَيْنَ إِنْ لَمْ يَرْأَبِ اللََّه تُرْأَبُ (4)

قال يعقوب: هو مثلُ: لَقَدْ خَلَّى ابنُ خَيْدَعَ ثُلْمَةً. قال:

و خَيْدَعُ هي امرأَةٌ، و هي أُمُّ يَرْبُوعٍ، يَقُول: مِن أَين تُسَدُّ تلك الثُّلْمَةُ إِنْ لم يَسُدَّها اللََّه، و الجَمْعُ رِئَابٌ ، قال أُمَيَّةُ يَصِفُ السَّماءَ:

سَرَاةُ صَلاَيَةٍ خَلْقَاءَ صِيغَتْ # تُزِلُّ الشَّمْسَ لَيْسَ لَهَا رِئَابُ (5)

أَي صُدُوعٌ و هو مهموزٌ، و في «التهذيب» الرُّؤْبَةُ : الخَشَبَةُ التي تَرْأَبُ (6) بها المُشَقَّرَ (7) ، و هو القَدَحَ الكَبِيرُ من الخَشَبِ، و الرُّؤْبَةُ : القِطْعَةُ من الحَجَرِ تُرْأَبُ بها البُرْمَةُ و تُصْلَحُ بِها، و سيأْتي بعضُ معانِي الرُّؤْبَةِ في روب، و من المجاز قولُهُم:

هُوَ أُرْبَةُ عَقْدِ الإخَاءِ، و رُؤْبَةُ صَدْعِ الصَّفَاءِ.

و الرَّأْبُ :

الجَمْعُ و الشَّدُّ، و رَأَبَ الشَّيْ‏ءَ: جَمَعهُ و شَدَّهُ

____________

(1) في القاموس: كارتأبه و بهامشه عن نسخة ثانية كأرأبه.

(2) عن اللسان، و بالأصل «سحاتا»و بهامش المطبوعة المصرية: «قوله من سحاتا كذا بخطه فلتحرر».

(3) جمهرة ابن حزم: عميرة.

(8) (*) بالقاموس: و رَآَّبٌ.

(4) اللسان: ابن خيدع، و بهامشه: «قوله لعمري البيت هكذا في الأصل، و قوله بعده قال يعقوب هو مثل لقد خلى ابن خيدع الخ في الأصل أيضا».

(5) و بهامش المطبوعة المصرية: «قوله رئاب قال في التكلمة متعقبا الجوهري: و الرواية ليس لها إياب أي ليس للشمس رجوع إذا زالت عن السماء للغروب لملاسة السماء».

(6) اللسان: يُرأبُ.

(7) عن اللسان، و بالأصل «المسعر».

 
3